صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مناخٌ باردٌ من التّعب (آخر رد :تركي خلف)       :: عقوق ... (آخر رد :تركي خلف)       :: .. باريدوليا .. (آخر رد :تركي خلف)       :: العالم الفرنسي الذي أسلم بسبب فرعون (آخر رد :تركي خلف)       :: هل تريد أن يتحسن مزاجك ؟ (آخر رد :تركي خلف)       :: رسائل أدبية (آخر رد :تركي خلف)       :: O يحكى أن ..o (آخر رد :تركي خلف)       :: الواو .. وتتلو بوح الخاطر ~خالد الزهراني (آخر رد :تركي خلف)       :: O زهايمر .. O (آخر رد :تركي خلف)       :: عيـــــــادة منـــــــابر (آخر رد :تركي خلف)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-04-2019, 01:42 AM   #1

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب


الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

بالطبع يبدو العنوان غريبا بعض الشيئ , فهل يمكن أن تقترن أوصاف الرحمة والعدل والورع مثلا , بالكذب ..
لا سيما وأن المقصود من هذا الوصف ليس مفهوم النفاق , بمعنى أن يظهر الإنسان نفسه أنه رحيم أو عادل وهو ظالم قاس ,
لا , ليس هذا المقصود قطعا
بل المقصود بالفعل أن يكون الإنسان فى قرارة نفسه رحيما وعادلا وورعا , وفى نفس الوقت تكون هذه الأوصاف كاذبة , لا حقيقة فيها , وحل اللغز يكمن فى الحكمة الشهيرة
( إذا زاد الشيئ عن حده انقلب إلى ضده )
وهذه الحكمة من نوادر حكم العرب التى تميزت بالعبقرية , فهى حكمة تثبت عبقريتها كل يوم وفى كافة المجالات تقريبا ,
فأى شيئ ــ مهما كانت قيمته بين الفضائل ــ من الممكن أن ينقلب إلى رذيلة هائلة إذا زاد عن حده ..
فالرحمة إذا زادت عن حدها فهى ميوعة وضعف فضلا على كونها تنقلب إلى قسوة وحقارة وظلم إذا مورست فى غير موضعها ومثال ذلك من يتباكى على إعدام القاتل السفاح باعتبارها قسوة ويتناسي الجريمة العظمى التى أفضت به إلى عقوبة القتل وكيف أن الإعدام عندئذ هو قمة الرحمة بالمجتمع كونه يردع السفاحين عن القتل ويحمى المجتمع من تفشي القتل والنهب كظاهرة عامة ,
والعدل إذا زاد عن حده انقلب ظلما فاحشا وذلك عندما يساوى الإنسان فى حكمه بين كافة الناس دون مراعاة أمر هام جدا اسمه الظروف القاهرة المختلفة من شخص إلى آخر
بل دعونا نصل إلى أبعد مدى ونتكلم فى فضيلة وعبادة ( التوحيد )
أظن أنه لا يوجد على وجه الأرض فضيلة تعادل فضيلة التوحيد , وعبادة تعادل تلك العبادة التى افترضها الله على خلقه كافة منذ بدء الأكوان ,
ومع هذا هناك من يمكن أن يتطرف فى التوحيد فينقلب التوحيد إلى الشرك الصريح ,
فهناك فى التاريخ من تطرف فى مفهوم التوحيد التى يعنى الإعتماد على الله وحده وعبادته وحده بدون أى وساطة من المخلوقات , فوصل به الأمر لرفض الإيمان بالرسل والأنبياء , وذلك باعتبارهم وساطة بشرية بينه وبين خالقه !!
فهذا التطرف هو بعينه ما يفسر لنا ظهور الأفكار العجيبة المرضية التى نستمع إليها من حين إلى آخر من شخصيات تثير غيظ وحفيظة أى إنسان عاقل , ولعل أبلغ الأمثلة على ذلك من رفض أن فكرة ذبح الحيوانات وعاش نباتيا تحت تأثير مفهوم الرحمة والرفق بالحيوان !! , وعلى اعتبار أن ذبح الحيوانات وأكلها هو من قبيل القسوة والوحشية والسادية !
ولست أدرى أين عقول أصحاب الرحمة الكاذبة فى هذا القول , ولماذا لم يطبقوا هذا المبدأ على إطلاقه ويمدوا الخط على استقامته ,
فهم بموجب قولهم هذا أشخاص نباتيون أى أنهم يأكلون مما تنبت الأرض , والنباتات هى مخلوقات حية بالطبع , ومع هذا فهم يقبلون بقطعها وإنهاء حياتها والإستفادة بثمارها وأعوادها دون أن تنتابهم تلك الرحمة بهذه النباتات المسكينة التى يستخدمونها كطعام وكعطور وألوان وما إلى ذلك من أنواع الرفاهية التى تعتمد على قتل النباتات ,
فلماذا لم يقولوا عندئذ أن قتل النباتات وحشية
وقد تمادى أصحاب الرحمة الكاذبة فوجدناهم يزايدون على الله تعالى بجلاله وسلطانه ويأخذون مكانه , فيرفضون مبدأ وجود النار ــ نعوذ بالله منها ومن أهلها ــ تحت مبدأ أن هذا العذاب الرهيب لا يتناسب أبدا مع جرائم الدنيا مهما بلغت باعتباره عذابا دائما ومستمرا !!
فهؤلاء الناس المغيبة عقولهم وقلوبهم يزايدون على أنفسهم قبل أن يزايدوا على الله , لأنهم لو تعرضوا مثلا لجريمة قتل أو اغتصاب أو سرقة تخص أهلهم ستجدهم أول المنادين بحرق المجرمين الذين أحرقوا قلوبهم !!
وسبحان الله العلى العظيم الذى قال فى محكم كتابه
[وَلَوِ اتَّبَعَ الحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ] {المؤمنون:71}


من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2019, 02:30 AM   #2

ابراهيم امين مؤمن

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ابراهيم امين مؤمن

 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 72
معدل تقييم المستوى: 3
ابراهيم امين مؤمن is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

الكلام قريب الى حد ما من الواقع ،،
فمثلا يدخل النار الكافر ويخلّد فى عذاب لا يطيقه احد ..
والعقاب بقدر الذنب ، والعقاب له وقت ويمضى ..
لكن هناك من يدخل النار ويخلّد بسبب اصراره على الشرك ، يخلد لانه اشرك اياما او شهورا او حتى منذ بدء الخليقة حتى النفخ فى السور.

ثم ياتى الرحماء ويقولون مستحيل ان يكون الرب كذلك ... فكيف نحل اللغز مع ان الله قال " ولا يظلم ربك احدا"


هذه قضية تحتاج الى بسط وتحليل لنصل فى النهاية الى نتيجة واحدة مؤكدة وهى ( ان الكافر يستحق الخلود فى النار وان الرحماء مخطئون فى دعواهم بان الله لن يخلهم النار )


من مواضيعي
0 طلب نقد
0 رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل
0 جزء من رواية قنابل الثقوب السوداء .. ارجو من اهل اللغة التصويب
0 طريد الّليلِ "البحر البسيط",, على موقغ اليوم السابع منذ دقائق
0 الجهلُ الأكبر

ابراهيم امين مؤمن موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2019, 06:02 AM   #3

نجلاء فتحي

عطر

 
الصورة الرمزية نجلاء فتحي

 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 365
معدل تقييم المستوى: 1
نجلاء فتحي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

وماذا عن الذين يتطاولون على الله وينالون منه في وقت غضبهم ؟ وأحيانا يصل الأمر للكفر ،
أرجو أن يكون الرد فيه شيء من الرحمة المذكورة في المقال


من مواضيعي
0 أبيات شعرية عند لحظات الوداع
0 لعمرك هذا العشق لستُ أطيقه
0 رَعَى اللهُ قلباً
0 حجرة الذكريات والهروب
0 لِلَّهِ مَا فَعَلَ الفراقٌ ؟!!

التوقيع :
ونسألك روحا كفافا ليس لها ولا عليها
نجلاء فتحي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2019, 12:22 PM   #4

علي الدوسري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية علي الدوسري

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 103
معدل تقييم المستوى: 9
علي الدوسري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

أستاذي القدير

أصبت كبد الحقيقة في ما خطته يداك ، وجود المتناقضات في هذه الحياة هو العدل بام عينه
وبل هو من رحمة الله في عباده .

استمتعت كثيرا في قراءة مانسج هنا

تقديري واحترامي لشخصك


من مواضيعي
0 التنميق الزائف
0 منظور النسبية في عالم الإنسان
0 صوت العقل
0 تسارع الأيام
0 الثقافة المالية (1)

التوقيع :
إذا كان لديك حلم فلتحميه ، وإذا أردت الحصول على شئ فاذهب وأحصل عليه.
علي الدوسري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-13-2019, 01:56 AM   #5

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة تاريخ الأمكنة وأعلام الرجال

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 847
معدل تقييم المستوى: 1
تركي خلف is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

خير الأمور الوسط أستاذنا الحبيب محمد جاد الزغبي
وهناك شواهد كثيرة في كتب التاريخ عن شخصيات غلت في دينها فانقلبت بأمر الشيطان إلى الشرك الأعظم كإدعاء الألوهية وتكبدت بالتالي حياتها فخسرت الدنيا والآخرة كفانا الله شر ذلك
جزاك الله خيرآ لموضوعك المستفيض وحفظك الرحمن


من مواضيعي
0 .. باريدوليا ..
0 أمراض نفسية أغرب من الخيال ..!!
0 رسائل أدبية
0 "برج الشيطان"
0 جانجشار بونسوم : الجبل المُحرّم

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2019, 04:56 PM   #6

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا الأحباب الكرام لمشاركاتكم القيمة ..
كل التقدير


من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2019, 01:52 PM   #7

ممدوح الرفاعي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ممدوح الرفاعي

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 153
معدل تقييم المستوى: 9
ممدوح الرفاعي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

مقالة راقية الأستاذ المبجل محمد جاد


من مواضيعي
0 علمني كيف اقرأ.... لك الأجر ولي الفائدة
0 جاء بي بساط الحروف

ممدوح الرفاعي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2019, 02:50 PM   #8

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 621
معدل تقييم المستوى: 1
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

أستاذنا القدير محمد جاد الزغبي
نقف أمام قلمك الباهر ونعجز عن الرد بما يستحقه
شكرآ لك وجزيت خيرآ


من مواضيعي
0 هل تريد أن يتحسن مزاجك ؟
0 الفلسفة المثاليّة
0 قصة : ( كلًا يغني على ليلاه )
0 تلخيص قصة آنا كارنينا لتولستوي
0 خادم الإبداع

مها عبدالله موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2019, 05:37 PM   #9

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ممدوح الرفاعي مشاهدة المشاركة
مقالة راقية الأستاذ المبجل محمد جاد
بارك الله فيك أستاذ ممدوح , شكرا لك

من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2019, 05:38 PM   #10

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها عبدالله مشاهدة المشاركة
أستاذنا القدير محمد جاد الزغبي
نقف أمام قلمك الباهر ونعجز عن الرد بما يستحقه
شكرآ لك وجزيت خيرآ
عفوا أستاذة مها , بارك الله فيك لحسن تقديرك وحضورك

من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 09:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها