احصائيات

الردود
0

المشاهدات
3542
 
عبير هديب
من آل منابر ثقافية

عبير هديب is on a distinguished road

    موجود

المشاركات
77

+التقييم
0.02

تاريخ التسجيل
Oct 2013

الاقامة

رقم العضوية
12451
04-18-2024, 08:45 AM
المشاركة 1
04-18-2024, 08:45 AM
المشاركة 1
افتراضي يومياتي
كناجالستين في كافتيريا الكليات الآداب في الجامعة، هناك الكثير من العيون المحدقة بنا ليس لأن نبرة الصوت مرتفعة ولكن لملامح وجه رفيقتي
كانت ليان وهذا اسمها جميلة و بصورة رهيبة زوج من العيون البحرية اللون بشرة عاجية وملامح أرستقراطية مميزه كانت العيون تلاحقها من كل صوب ..
كان الجميع يتابع النقاش حول المسلسل التلفزيوني (باب الحارة ) ..
بدأ موعد المحاضرة قريبا لذا قررت إنهاء النقاش او تأجيلة الى وقت أخر سأذهب
قلت بنبرة معتذرة كوب القهوة البارد وفكرت في أنني سألقيه في أول سلة مهملات، ابتسمتً وأنا أفكر في مقدار السكر الذي أضفته .كمية تساوي سائل القهوة ذاته لا بد أن المسلسل كان مقرفًا....
لم تكن تلك المرة الاولى التى تدعوني فيها ليان لمشاهدة مسلسل ما، كانت تُصر علي ذلك برغم رفضي المستمر ....
تقول انه سيكسبني تجارب إجتماعيه وأخبرها ان ذلك لا يفيد لأني ببساطة من "سكان المريخ "...
لم تكن اهتماماتنا موحدة،.بل يمكن القول أننا كنا مختلفتين تماما لكنني لم أكن اكره ماتقوم به من أنشطة واعتقد انها كانت كذلك
كانت من النوع الذي يتحدث بطريقة توصيفية بالغة الإطالة .،لذلك كان حدث لمدة نصف ساعة يعني نقاشا
كانت صديقتي الوحيدى ومصدر تسليتي ،كانت نافذتي الوحيدة إلى العالم بالنسبة اليها كان الموضوع مختلفًا كانت تنظر اليّ شىء من التقديس ورغم أنني معتدة بنفسي إلا أنني كنت أنظر الى أسلوبها على إمتهان الطراز المبالغ فيه تجيد صنع الأصدقاء
بينما كُنت خالية من المشاعر قريبة في مسلكي الى الكتب التي ادمنت قرأتها ولذلك كانت تعاملي مع فيض عواطفها المعتدلة كانت ليان تملك قلبًا جميلاً للغاية كانت تهب للمساعدة كانت سليمة من الداخل لا أذكر انها حملت حقدا على أحد
على عكسي تماما لا يمكنني التخلي عنها
أول ايام الأسبوع أمضيت اليومين في عمان بعيدا عن السكن كنت أريد ان اريح نفسي من كل الوجبات المفروضة علي في الحقيقة امضيت اليومين وان أفتعل شجارا تلو الآخر مع أختي الصغيرة
اعتدتُ أن أجلس مع ليان في الكافتيريا لشرب القهوة لكنها في ذلك اليوم لم تأتي لذا رحت اراقب الحركة
الكثير من العلاقات تبدأ هنا
ويمكنني القول أن ليان تمثل طرف نقيض لي ان كنتُ مثل اللون الأسود تمثل اللون الابيض الناصع بالنسبة لها الأمور واضحة على عكسي تماما الرهانات الكونية والمدارات المتشعبة التي اعيش بها
عُدت الى الغرفة بحثت عن وشاح ثقيل اخدت حاسوبي ولن أنسى الساعة الرملية العملاقة هناك الكثير من العمل المتراكم اكتب كلمتين واكتشف شوقي الشديدالى القهوه ابتسمت ايام الجامعة الاخيرة . يبدو كل شىء
سينتهي قريبا ليان تصور كل ركن في الجامعة يجتاحها حنين ما قبل الفراق وتجتاحني مخاوف ما قبل مناقشة خطة الماجستير اعدت صياغته عدة مرات على الاقل كانت ليان تحاول تخفيف التوتر "اعتقد انك ستبدعين ... انظري الى وجه واحد في القاعة .تحدثي بصوت واضح ليس صراخا وليس همسا
كنت اتابع وصول الاساتذه بشىء من الريبه
عبير هديب .


::

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:58 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.