صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر الآداب العالمية.

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الآداب العالمية. للنصوص العالمية غير العربية والتي أثرت الساحة الأدبية العالمية .

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الخلــــــــــود (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا (آخر رد :رشيد عانين)       :: حلم فتاة (آخر رد :رشيد عانين)       :: نظرية التطـور (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: أشياء غير مفهومة.. (آخر رد :صبا حبوش)       :: مَجْمعُ الأمثال (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: دردشة مع دارون (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: الطب..وفلسفة الصوم (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: بَرْهُوتْ : البِئْر الشَيْطَانية المَلْعُونة (آخر رد :حاتم الحمَد)       :: تعابير من عمق الفؤاد (آخر رد :حنا الياس)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-22-2020, 02:04 AM   #1

د. زياد الحكيم

مشرف منبـر الآداب العالمية

 
الصورة الرمزية د. زياد الحكيم

 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: لندن - بريطانيا - عضو اتحاد الصحفيين البريطانيين
المشاركات: 381
معدل تقييم المستوى: 13
د. زياد الحكيم is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي مكسيم غوركي - حبيبها - قصة قصيرة ترجمة د, زياد الحكيم

روى لي احد معارفي القصة التالية:

عندما كنت طالبا في موسكو شاءت المصادفة ان اقيم بجوار سيدة ذات سمعة غير طيبة. كانت بولندية الاصل، وكان الناس يسمونها تيريزا. كانت امرأة سمراء، طويلة القامة، ممتلئة الجسم، ذات حاجبين كثيفين اسودين، ووجه خشن كبير - كما لو انه نحت بسكين كبيرة - وعينين سوداوين لامعتين، وصوت عريض... كل ذلك كان يشعرني بالرعب. كنت اقيم في شقة عالية، وكانت هي تقيم في شقة مقابلة. ولم اكن اترك بابي مفتوحا عندما اعرف انها في شقتها. ولكن ذلك كان حدثا نادرا. كنت احيانا التقي بها – مصادفة - على السلم او في الساحة المحيطة بالبناء. وكانت تبتسم لي ابتسامة تنم عن خبث وسخرية. واحيانا كنت اراها في حالة سكر، بعينين ضبابيتين وابتسامة بلهاء. وفي هذه المناسبات كانت تتحدث الي.

- كيف حالك السيد الطالب؟

وكانت ضحكتها الساذجة تزيد من كرهي لها. كان جديرا بي ان اغير شقتي لاتجنب مثل هذه اللقاءات والتحيات، ولكنها كانت شقة لطيفة، وكانت تطل على منظر شامل كنت اراه من النافذة، وكانت تقع في شارع هادئ، ولذلك تحملت هذه المرأة.

وفي صباح احد الايام، كنت جالسا على الاريكة محاولا ان اعثر على سبب يمنعني من الذهاب الى المدرسة عندما فتح الباب وسمعت صاحبة الصوت العريض البغيض عند العتبة.

- ارجو ان تكون في صحة جيدة السيد الطالب.

قلت: ماذا تريدين؟ كان وجهها مرتبكا مشوشا على غير العادة.

- سيدي: اود ان اطلب منك طلبا ارجو ان تلبيه لي.

لزمت الصمت وفكرت في نفسي:

- يا للسماء. كن شجاعا يا ولد.

قالت: اريد ان ابعث برسالة الى موطني. هذا هو كل ما في الامر.

كان صوتها ذليلا وخفيضا ومتوسلا.

قلت في نفسي: فليأخذك الشيطان. قمت وجلست الى الطاولة وتناولت ورقة وقلما وقلت: تعالي واجلسي وأملي علي.

اقتربت وجلست بحذر شديد ونظرت الي نظرة توحي باحساس بالذنب.

- حسن لمن تريدين توجيه الرسالة؟

- لبولزيلاف كاشبوت بمدينة سفييتسانيا في طريق وارسو.

- ابدأي.

_ عزيزي بولز ... حبيبي العزيز... حبيبي المخلص. ارجو ان تحميك مريم العذراء. قلبك من ذهب. لماذا لم تكتب منذ مدة طويلة لحمامتك الصغيرة الحزينة تيريزا؟

كدت انفجر من الضحك: حمامة صغيرة حزينة بطول اكثر من ستة اقدام، وبقبضة حجرية، وجسم ضخم، ووجه اسود كما لو ان صاحبته عاشت حياتها كلها في مدخنة ولم تغسله مرة واحدة. حافظت على هدوئي وقلت:

- من هو بولست هذا؟

- بولز، السيد الطالب - كما لو انها شعرت باهانة من خطأي في لفظ الاسم – هو بولز، صديقي الشاب.

- صديق شاب!

- ما الغرابة في الامر يا سيدي؟ اليس من حقي وانا فتاة ان يكون لي صديق شاب؟

هي؟ فتاة؟ حسن!

- لم لا؟ كل شيء ممكن. وهل عرفته منذ مدة طويلة؟

- ست سنوات.

- ها! لنكتب الرسالة الان.

تمنيت في قرارة نفسي ان اكون في مكان بولز هذا حتى لو كانت الفتاة التي تراسله مثل تيريزا او حتى اقل منها لانه لم يكن لي فتاة تكتب لي.

قالت تيريزا: شكرا لك. ربما سأرد لك المعروف بطريقة ما.

- لا شكرا.

وقلت لها اني لست بحاجة الى اي خدمة يمكن ان تقدمها لي.

وانصرفت.

ومر اسبوع او اسبوعان. وكان الوقت مساء. وكنت جالسا بالقرب من النافذة اهمهم بلحن محاولا ان اهرب من نفسي وقد اخذ مني الضجر كل مأخذ. كان الطقس سيئا ولم اكن اريد ان اخرج. وغرقت في فترة من التحليل الذاتي، وكان هذا باعثا على مزيد من الضجر، ولكني لم اكن ابالي بشيء آخر. وعندئذ فتح الباب.

كانت تيريزا عند الباب.

- ماذا في الامر؟

- السيد الطالب: ارجو ان لا تكون منشغلا في امر مهم.

- لا. ماذا تريدين؟

- اريد ان اطلب منك ان تكتب لي رسالة اخرى.

- لمن؟ لبولز؟

- لا. هذه المرة رسالة من بولز.

- ماذا؟

- يالي من امرأة غبية. عفوك يا سيدي الطالب. الرسالة من اجل صديق لي. هو ليس صديقا. ولكنه احد معارفي. له حبيبة تشبهني اسمها تيريزا. هل لك ان تكتب رسالة لتيريزا هذه؟

نظرت اليها: كان وجهها مرتبكا، وكانت اصابعها ترتعش. لم افهم في البداية. ثم توضح لي الامر.

- اسمعي ايتها السيدة. ليس ثمة اشخاص باسم بولز او تيريزا على الاطلاق. وانت تكذبين علي. كفي عن الكذب ولا تتسللي الى شقتي مرة اخرى. هل تفهمين؟

وفجأة اعترتها حالة غريبة من الذعر، وراحت تتلعثم وكأنها تريد ان تقول شيئا ولا تستطيع. وانتظرت لارى ماذا تريد ان تقول. وشعرت اني ارتكبت خطأ عندما غلب على ظني انها كانت تريد ان تحرفني عن طريق الصلاح. كان من الواضح ان الامر كان مختلفا تماما.

قالت: السيد الطالب، ولكنها فجأة لوحت بيدها واستدارت وخرجت من الباب. وراودني شعور مزعج. كانت الفتاة البائسة في غاية الغضب. وفكرت ان اذهب اليها وادعوها ان تعود لاكتب لها ما تريد.

دخلت الى شقتها. ونظرت في المكان. كانت تجلس الى الطاولة مسندة مرفقيها عليها واضعة رأسها بين يديها.

قلت: اسمعيني.

(عندما اصل الى هذه النقطة في القصة اشعر بالحرج والغباء. حسن! حسن!)

قلت: اسمعيني.

قفزت من كرسيها واقتربت مني بعينين لامعتين ووضعت يدها على كتفي، وهمست في اذني بصوتها العريض:

- انظر... الامر على هذه الشاكلة. ليس ثمة شخص اسمه بولز ولا تيريزا. ولكن كيف يختلف الامر بالنسبة اليك؟ هل يصعب عليك ان تجر القلم على الورق؟ وهكذا توضح الامر.

شعرت بكثير من الدهشة لهذا الاستقبال.

- ماذا في الامر اذن؟ ليس ثمة شخص اسمه بولز؟

- لا.

- ولا تيريزا؟

- ولا تيريزا. انا تيريزا.

لم افهم شيئا. نظرت اليها وحاولت ان اعرف اي منا كان في طريقه الى الجنون. ولكنها عادت الى الطاولة وبحثت عن شيء ما ثم عادت الي وقالت بصوت ينم عن احساس بالاهانة:

- اذا كان من الصعب عليك ان تكتب لبولز، انظر، هذه هي رسالتك. خذها. اشخاص اخرون سيكتبون لي.

كانت تمسك بيدها الرسالة التي كتبتها لبولز.

- اسمعي يا تيريزا. ما معنى هذا كله. ما معنى ان يكتب اخرون رسالة لك في الوقت الذي كتبت لك رسالة لم ترسليها؟

- ارسلها اين؟

- الى هذا... الى بولز.

- ليس ثمة شخص اسمه بولز.

لم افهم شيئا على الاطلاق. لم يكن امامي الا ان ابصق واغادر المكان. ولكنها اسرعت وشرحت لي قائلة:

- ماذا؟ هل مازلت مستاء؟ قلت لك لا يوجد مثل هذا الشخص.

ومدت ذراعيها كما لو انها هي الاخرى لم تفهم سبب عدم وجود شخص اسمه بولز.

وقالت: ولكني اردت ان يكون لي صديق. ألست انسانا ومن حقي ان يكون لي صديق مثل غيري من الناس؟ اعرف. اعرف. اعرف طبعا. ولكن لم يلحق اذى باي شخص كتبت اليه. . .

- عفوا. من تقصدين؟

- بولز طبعا.

- ولكنه غير موجود.

- للاسف... ولكن ماذا لو لم يكن موجودا؟ بل قد يكون موجودا. انا اكتب اليه. ويبدو انه كان موجودا. وهو يرد، وانا اكتب له مرة اخرى.

وفهمت في اخر الامر. وشعرت بالغثيان والحزن والخجل. فامامي على بعد مسافة قصيرة وقفت امرأة لم تجد في العالم كله من يعاملها بحنان فاخترعت صديقا لها. قالت:

- انظر.. كتبت لي رسالة لبولز واعطيتها لشخص اخر ليقرأها لي. وعندما قرأوا الرسالة استمعت اليها وشعرت ان بولز يتحدث الي. وطلبت منك ان تكتب لي رسالة من بولز الى تيريز – انا -. وعندما يكتبون لي رسالة من بولز اشعر ان بولز موجود وتصبح حياتي اكثر يسرا.

ومنذ ذلك الوقت رحت اكتب رسالتين كل اسبوع واحدة لبولز واخرى لتيريزا. كتبت هذه الرسائل جيدا. وطبعا استمعت تيريزا لها جميعا وبكت بل انتحبت بصوتها العريض. ومقابل ذلك كله راحت ترتق جواربي وقمصاني وغيرها من ثيابي. وبعد ثلاثة اشهر من هذه القصة قبضوا على تيريزا وسجنوها لشيء ما فعلته. واعلب الظن انها الان في عداد الموتى.

ونفض محدثي رماد سيجارته ونظر الى السماء وقال:

- كلما تذوق الانسان الاشياء المرة في الحياة ازداد تشوقه الى تذوق ما في الحياة من حلاوة. وكل شيء يتضح في اخر الامر بقسوة شديدة. ونقول انها الطبقات الساقطة. ومن هي الطبقات الساقطة؟ اريد ان اعرف. انها من اشخاص لهم ذات العظام واللحم والدم والاعصاب مثلنا. وقلنا هذا يوما بعد يوم على مدى عصور. والشيطان وحده يعرف مدى قبح الامر كله. والحقيقة اننا جميعا ساقطون. وفي نظري اننا جميعا ساقطون في هاوية الاكتفاء الذاتي واحساسنا المزيف بالتفوق. ولكن هذا كلام قديم قدم التلال، قديم بحيث ان من العار ان نتحدث به مرة اخرى. . .

zedhakim@yahoo.co.uk
لندن - بريطانيا


من مواضيعي
0 مكسيم غوركي - حبيبها - قصة قصيرة ترجمة د, زياد الحكيم
0 اهمية دراسة الادب - د. زياد الحكيم
0 غي دو موباسان – د. زياد الحكيم
0 الشعراء الميتافيزقيون - د. زياد الحكيم
0 ليلة صيف - قصة قصيرة للكاتب الامريكي أمبروز بيرس - ترجمة د. زياد الحكيم

د. زياد الحكيم موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2020, 07:34 AM   #2

فيصل الغامدي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية فيصل الغامدي

 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 202
معدل تقييم المستوى: 7
فيصل الغامدي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: مكسيم غوركي - حبيبها - قصة قصيرة ترجمة د, زياد الحكيم

(والشيطان وحده يعرف مدى قبح الامر كله)


الشيطان مهما يكن إنسيا أو جنيا
يشعر بسعادة غامرة لسقوط الصالحين
أفرزت الحرية كوارث , كانت الوحدة أهمها
قصة بريطانية جميلة
شكرا أخ زياد


من مواضيعي
0 أضخم وأغرب زهرة في العالم : 100 كيلو غرام
0 لماذا ابتسمت ؟
0 الكانيون : ( صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ )
0 .• مُسَافِر بلا عِنْوان •.
0 :: مَــاتَ وَالــــدَهُ وَلَمْ يُشَيُعهُ أحَـــــدْ ::

فيصل الغامدي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2020, 09:58 AM   #3

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: مكسيم غوركي - حبيبها - قصة قصيرة ترجمة د, زياد الحكيم

بعض البشر يحبون العيش في الوهم هربا من الواقع
وفي عصر العولمة التي نال الإنسان فيها بالحرية الشخصية
ما استغلها الكثير في التجاوزات الاخلاقية والمحاذير المجتمعية
والنتيجة أنها أفرزت أمثال تيريزا الكثير من الأشخاص الموهومين
شكرا للترجمة الرائعة سيدي .. تحيتي لك


من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-08-2020, 08:57 PM   #4

ريم بدر الدين

إدارة شبكة ومنتديات منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ريم بدر الدين

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 4,270
معدل تقييم المستوى: 18
ريم بدر الدين is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: مكسيم غوركي - حبيبها - قصة قصيرة ترجمة د, زياد الحكيم

ياللحزن
كم أنت كبير أيها الحزن و كم ينام تحت عباءتك من مكسوري القلوب
شكرا لك د. زياد الحكيم لهذه الترجمة المميزة
تحيتي


من مواضيعي
0 جزء من حياة غير موازية
0 جدران ملساء
0 نافذة جانبية مضاءة
0 في مهجع...جزء من حياة موازية
0 هيلين بياتريس بوتر / ترجمة ريم بدر الدين بزال

ريم بدر الدين موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصبار – قصة قصيرة للكاتب أو. هنري – ترجمة د. زياد الحكيم د. زياد الحكيم منبر الآداب العالمية. 2 01-11-2020 12:19 PM
ندم – قصة قصيرة للكاتبة كيت شوبان – ترجمة د. زياد الحكيم د. زياد الحكيم منبر الآداب العالمية. 10 06-20-2016 03:28 PM
قصة ساعة – قصة قصيرة للكاتبة كيت شوبان ترجمة د. زياد الحكيم د. زياد الحكيم منبر الآداب العالمية. 8 06-20-2016 03:08 PM
الضيوف – قصة قصيرة لهيكتور هيو منرو – ترجمة د. زياد الحكيم د. زياد الحكيم منبر الآداب العالمية. 9 04-05-2015 02:39 AM
فرح - قصة قصيرة للكاتب انطون تشيخوف – ترجمة د. زياد الحكيم د. زياد الحكيم منبر الآداب العالمية. 16 08-25-2014 12:19 AM

 

الساعة الآن 03:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها