صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > عُلُومِ اللُّغَةِ العَـرَبِيِّةِ والدراسات النقدية والأدبية > منبر الدراسات النحوية والصرفية واللغوية

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أغنية زفاف epitamalio (آخر رد :خالد الزهراني)       :: وجوه وأسماء فنية منسية (آخر رد :خالد الزهراني)       :: Anghiari O .. لوحة دا فينشي المفقودة O (آخر رد :خالد الزهراني)       :: رتاج... قصة يرة (آخر رد :خالد الزهراني)       :: تلك المصائر إلزامية بحكمة الأقـدار !! (آخر رد :خالد الزهراني)       :: مسافر .. زاده حكاية (آخر رد :خالد الزهراني)       :: وأنت بعيدة عني... (آخر رد :خالد الزهراني)       :: هـــــــذا أنــــا ... ربما (آخر رد :خالد الزهراني)       :: كل الحكاية.. (آخر رد :خالد الزهراني)       :: كما الطعنات (آخر رد :علي الحزيزي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-02-2017, 08:28 PM   #1

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,350
معدل تقييم المستوى: 12
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي معنى "رحماك" في لسان العرب

الرَّحْمة الرِّقَّةُ والتَّعَطُّفُ، والمرْحَمَةُ مثله، وقد رَحِمْتُهُ وتَرَحَّمْتُ عليه، وتَراحَمَ القومُ رَحِمَ بعضهم بعضاً، والرَّحْمَةُ المغفرة، وقوله تعالى في وصف القرآن: "هُدىً ورَحْمةً لقوم يؤمنون" أَي فَصَّلْناه هادياً وذا رَحْمَةٍ، وقوله تعالى "ورَحْمةٌ للذين آمنوا منكم" أَي هو رَحْمةٌ؛ لأَنه كان سبب إِيمانهم رَحِمَهُ رُحْماً ورُحُماً ورَحْمةً ورَحَمَةً حكى الأَخيرة سيبويه ومَرحَمَةً، وقال الله عز وجل: وتَواصَوْا بالصَّبْر وتواصَوْا بالمَرحَمَةِ، أَي أَوصى بعضُهم بعضاً بِرَحْمَة الضعيف والتَّعَطُّف عليه، وتَرَحَّمْتُ عليه أَي قلت رَحْمَةُ الله عليه، وقوله تعالى "إِن رَحْمَتَ الله قريب من المحسنين" فإِنما ذَكَّرَ على النَّسَبِ وكأَنه اكتفى بذكر الرَّحْمَةِ عن الهاء، وقيل إِنما ذلك لأَنه تأْنيث غير حقيقي والاسم الرُّحْمى، قال الأَزهري التاء في قوله "إِن رَحْمَتَ" أَصلها هاء وإِن كُتِبَتْ تاء الأَزهري، قال عكرمة في قوله "ابْتِغاء رَحْمةٍ من ربك تَرْجُوها" أَي رِزْقٍ "ولئِنْ أَذَقْناه رَحْمَةً ثم نزعناها منه" أَي رِزقاً "وما أَرسلناك إِلا رَحْمةً" أَي عَطْفاً وصُنعاً "وإِذا أَذَقْنا الناسَ رَحْمةً من بعد ضَرَّاءَ" أَي حَياً وخِصْباً بعد مَجاعَةٍ، وأَراد بالناس الكافرين، والرَّحَمُوتُ من الرحمة، وفي المثل "رَهَبُوتٌ خير من رَحَمُوتٍ" أَي لأَنْ تُرْهَبَ خير من أَن تُرْحَمَ لم يستعمل على هذه الصيغة إِلا مُزَوَّجاً، وتَرَحَّم عليه دعا له بالرَّحْمَةِ، واسْتَرْحَمه سأَله الرَّحْمةَ، ورجل مَرْحومٌ ومُرَحَّمٌ شدّد للمبالغة، وقوله تعالى "وأَدْخلناه في رَحْمتنا" قال ابن جني هذا مجاز وفيه من الأَوصاف ثلاثة السَّعَةُ والتشبيه والتوكيد، أَما السَّعَةُ فلأَنه كأَنه زاد في أَسماء الجهات، والمحالّ اسم هو الرَّحْمةُ، وأَما التشبيه فلأنه شَبَّه الرَّحْمةَ وإِن لم يصح الدخول فيها بما يجوز الدخول فيه فلذلك وضعها موضعه، وأَما التوكيد فلأَنه أَخبر عن العَرَضِ بما يخبر به عن الجَوْهر وهذا تَغالٍ بالعَرَضِ وتفخيم منه إِذا صُيِّرَ إِلى حَيّز ما يشاهَدُ ويُلْمَسُ ويعاين، أَلا ترى إِلى قول بعضهم في الترغيب في الجميل ولو رأَيتم المعروف رجلاً لرأَيتموه حسناً جميلاً ؟ كقول الشاعر:
ولم أَرَ كالمَعْرُوفِ أَمّا مَذاقُهُ فحُلْوٌ وأَما وَجْهه فجميل
فجعل له مذاقاً وجَوْهَراً، وهذا إِنما يكون في الجواهر وإِنما يُرَغِّبُ فيه وينبه عليه ويُعَظِّمُ من قدره بأَن يُصَوِّرَهُ في النفس على أَشرف أَحواله وأَنْوَه صفاته، وذلك بأَن يتخير شخصاً مجسَّماً لا عَرَضاً متوهَّماً، وقوله تعالى "والله يَخْتَصُّ برَحْمته من يشاء" معناه يَخْتَصُّ بنُبُوَّتِهِ من يشاء ممن أَخْبَرَ عز وجل أَنه مُصْطفىً مختارٌ، والله الرَّحْمَنُ الرحيم بنيت الصفة الأُولى على فَعْلانَ؛ لأَن معناه الكثرة ،وذلك لأَن رحمته وسِعَتْ كل شيء وهو أَرْحَمُ الراحمين، فأَما الرَّحِيمُ فإِنما ذكر بعد الرَّحْمن لأَن الرَّحْمن مقصور على الله عز وجل، والرحيم قد يكون لغيره، قال الفارسي إِنما قيل بسم الله الرَّحْمن الرحيم فجيء بالرحيم بعد استغراق الرَّحْمنِ معنى الرحْمَة لتخصيص المؤمنين به في قوله تعالى "وكان بالمؤمنين رَحِيماً" كما قال "اقْرَأْ باسم ربك الذي خَلَقَ" ثم قال "خَلَقَ الإِنسان من عَلَقٍ" فخصَّ بعد أَن عَمَّ لما في الإِنسان من وجوه الصِّناعة ووجوه الحكمةِ ونحوُه كثير قال الزجاج الرَّحْمنُ اسم من أَسماء الله عز وجل مذكور في الكتب الأُوَل ولم يكونوا يعرفونه من أَسماء الله قال أَبو الحسن أَراه يعني أَصحاب الكتب الأُوَلِ ومعناه عند أَهل اللغة ذو الرحْمةِ التي لا غاية بعدها في الرَّحْمةِ لأَن فَعْلان بناء من أَبنية المبالغة ورَحِيمٌ فَعِيلٌ بمعنى فاعلٍ كما قالوا سَمِيعٌ بمعنى سامِع وقديرٌ بمعنى قادر وكذلك رجل رَحُومٌ وامرأَة رَحُومٌ قال الأَزهري ولا يجوز أَن يقال رَحْمن إِلاَّ الله عز وجل وفَعَلان من أَبنية ما يُبالَعُ في وصفه فالرَّحْمن الذي وسعت رحمته كل شيء فلا يجوز أَن يقال رَحْمن لغير الله وحكى الأَزهري عن أبي العباس في قوله الرَّحْمن الرَّحيم جمع بينهما لأَن الرَّحْمن عِبْرانيّ والرَّحيم عَرَبيّ وأَنشد لجرير لن تُدْرِكوا المَجْد أَو تَشْرُوا عَباءَكُمُ بالخَزِّ أَو تَجْعَلُوا اليَنْبُوتَ ضَمْرانا أَو تَتْركون إِلى القَسَّيْنِ هِجْرَتَكُمْ ومَسْحَكُمْ صُلْبَهُمْ رَحْمانَ قُرْبانا ؟ وقال ابن عباس هما اسمان رقيقان أَحدهما أَرق من الآخر فالرَّحْمن الرقيق والرَّحيمُ العاطف على خلقه بالرزق وقال الحسن الرّحْمن اسم ممتنع لا يُسَمّى غيرُ الله به وقد يقال رجل رَحيم الجوهري الرَّحْمن والرَّحيم اسمان مشتقان من الرَّحْمة ونظيرهما في اللة نَديمٌ ونَدْمان وهما بمعنى ويجوز تكرير الاسمين إِذا اختلف اشتقاقهما على جهة التوكيد كما يقال فلان جادٌّ مُجِدٌّ إِلا أَن الرحمن اسم مختص لله تعالى لا يجوز أَن يُسَمّى به غيره ولا يوصف أَلا ترى أَنه قال قل ادْعُوا الله أَو ادعوا الرَّحْمَنَ ؟ فعادل به الاسم الذي لا يَشْرَكُهُ فيه غيره وهما من أَبنية المبالغة ورَحمن أَبلغ من رَحِيمٌ والرَّحيم يوصف به غير الله تعالى فيقال رجل رَحِيمٌ ولا يقال رَحْمن وكان مُسَيْلِمَةُ الكذاب يقال له رَحْمان اليَمامة والرَّحيمُ قد يكون بمعنى المَرْحوم قال عَمَلَّسُ بن عقيلٍ فأَما إِذا عَضَّتْ بك الحَرْبُ عَضَّةً فإِنك معطوف عليك رَحِيم والرَّحْمَةُ في بني آدم عند العرب رِقَّةُ القلب وعطفه ورَحْمَةُ الله عَطْفُه وإِحسانه ورزقه والرُّحْمُ بالضم الرحمة وما أَقرب رُحْم فلان إِذا كان ذا مَرْحَمةٍ وبِرٍّ أَي ما أَرْحَمَهُ وأَبَرَّهُ وفي التنزيل وأَقَربَ رُحْماً وقرئت رُحُماً الأَزهري يقول أَبرَّ بالوالدين من القتيل الذي قتله الخَضِرُ وكان الأَبوان مسلمين والابن كافراً فولو لهما بعدُ بنت فولدت نبيّاً وأَنشد الليث أَحْنَى وأَرْحَمُ من أُمٍّ بواحِدِها رُحْماً وأَشْجَعُ من ذي لِبْدَةٍ ضارِي وقال أَبو إِسحق في قوله وأَقربَ رُحْماً أَي أَقرب عطفاً وأَمَسَّ بالقرابة والرُّحْمُ والرُّحُمُ في اللغة العطف والرَّحْمةُ وأَنشد فَلا ومُنَزِّلِ الفُرْقا ن مالَكَ عِندَها ظُلْمُ وكيف بظُلْمِ جارِيةٍ ومنها اللينُ والرُّحْمُ ؟ وقال العجاج ولم تُعَوَّجْ رُحْمُ مَنْ تَعَوَّجا وقال رؤبة يا مُنْزِلَ الرُّحْمِ على إِدْرِيس وقرأَ أَبو عمرو بن العلاء وأَقْرَبَ رُحُماً وبالتثقيل واحتج بقول زهير يمدح هَرِمَ بن سِنانٍ ومن ضَرِيبتِه التَّقْوى ويَعْصِمُهُ من سَيِّء العَثَراتِ اللهُ والرُّحُمُ ( * في ديوان زهير الرِّحِم أي صلة القرابة بدل الرحُم ) وهو مثل عُسْرٍ وعُسُرٍ وأُمُّ رُحْمٍ وأُمّ الرُّحْمِ مكة وفي حديث مكة هي أُمُّ رُحْمٍ أَي أَصل الرَّحْمَةِ والمَرْحُومةُ من أَسماء مدينة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يذهبون بذلك إِلى مؤمني أَهلها وسَمَّى الله الغَيْث رَحْمةً لأَنه برحمته ينزل من السماء وقوله تعالى حكاية عن ذي القَرْنَيْنِ هذا رَحْمَةٌ من ربي أَراد هذا التمكين الذي قال ما مَكَّنِّي فيه ربي خير أَراد وهذا التمكين الذي آتاني الله حتى أَحكمْتُ السَّدَّ رَحْمَة من ربي والرَّحِمُ رَحِيمُ الأُنثى وهي مؤنثة قال ابن بري شاهد تأْنيث الرَّحِم قولهم رَحِمٌ مَعْقومَةٌ وقولُ ابن الرِّقاع حَرْف تَشَذَّرَ عن رَيَّانَ مُنْغَمِسٍ مُسْتَحْقَبٍ رَزَأَتْهُ رِحْمُها الجَمَلا ابن سيده الرَّحِمُ والرِّحْمُ بيت مَنْبِتِ الولد ووعاؤه في البطن قال عَبيد أَعاقِرٌ كذات رِحْمٍ أَم غانِمٌ كمَنْ يخيب ؟ قال كان ينبغي أَن يُعادِلَ بقوله ذات رِحْمٍ نقيضتها فيقول أَغَيْرُ ذات رِحْمٍ كذات رِحْمٍ قال وهكذا أَراد لا مَحالة ولكنه جاء بالبيت على المسأَلة وذلك أَنها لما لم تكن العاقر وَلُوداً صارت وإن كانت ذاتِ رِحْمٍ كأَنها لا رِحْم لها فكأَنه قال أَغيرُِ ذات رِحْمٍ كذات رِحْمٍ والجمع أَرْحامٌ لا يكسّر على غير ذلك وامرأَة رَحُومٌ إِذا اشتكت بعد الولادة رَحِمَها ولم يقيده في المحكم بالولادة ابن الأَعرابي الرَّحَمُ خروج الرَّحِمِ من علة والجمع رُحُمٌ ( * قوله « والجمع رحم » أي جمع الرحوم وقد صرح به شارح القاموس وغيره ) وقد رَحِمَتْ رَحَماً ورُحِمتْ رَحْماً وكذلك العَنْزُ وكل ذات رَحِمٍ تُرْحَمُ وناقة رَحُومٌ كذلك وقال اللحياني هي التي تشتكي رَحِمَها بعد الولادة فتموت وقد رَحُمَتْ رَحامةٌ ورَحِمَتْ رَحَماً وهي رَحِمَةٌ وقيل هو داء يأْخذها في رَحِمِها فلا تقبل اللِّقاح وقال اللحياني الرُّحامُ أَن تلد الشاة ثم لا يسقط سَلاها وشاة راحِمٌ وارمةُ الرَّحِمِ وعنز راحِمٌ ويقال أَعْيَا من يدٍ في رَحِمٍ يعني الصبيَّ قال ابن سيده هذا تفسير ثعلب والرَّحِمُ أَسبابُ القرابة وأَصلُها الرَّحِمُ التي هي مَنْبِتُ الولد وهي الرِّحْمُ الجوهري الرَّحِمُ القرابة والرِّحْمُ بالكسر مثلُه قال الأَعشى إِمَّا لِطالِبِ نِعْمة يَمَّمْتَها ووِصالَ رِحْمٍ قد بَرَدْتَ بِلالَها قال ابن بري ومثله لقَيْل بن عمرو بن الهُجَيْم وذي نَسَب ناءٍ بعيد وَصَلتُه وذي رَحِمٍ بَلَّلتُها بِبِلاها قال وبهذا البيت سمي بُلَيْلاً وأَنشد ابن سيده خُذُوا حِذرَكُم يا آلَ عِكرِمَ واذكروا أَواصِرَنا والرِّحْمُ بالغَيْب تُذكَرُ وذهب سيبويه إِلى أَن هذا مطرد في كلِّ ما كان ثانِيه من حروف الحَلْقِ بَكْرِيَّةٌ والجمع منهما أَرْحامٌ وفي الحديث من مَلَكَ ذا رَحِمٍ مَحْرَمٍ فهو حُرٌّ قال ابن الأَثير ذَوو الرَّحِمِ هم الأَقارب ويقع على كل من يجمع بينك وبينه نسَب ويطلق في الفرائض على الأَقارب من جهة النساء يقال ذُو رَحِمٍ مَحْرَم ومُحَرَّم وهو مَن لا يَحِلّ نكاحه كالأُم والبنت والأُخت والعمة والخالة والذي ذهب إِليه أَكثر العلماء من الصحابة والتابعين وأَبو خنيفة وأَصحابُه وأَحمدُ أَن مَنْ مَلك ذا رَحِمٍ مَحْرَمٍ عَتَقَ عليه ذكراً كان أَو أُنثى قال وذهب الشافعي وغيره من الأئمة والصحابة والتابعين إِلى أَنه يَعْتِقُ عليه الأَولادُ والآباءُ والأُمهاتُ ولا يَعْتِقُ عليه غيرُهم من ذوي قرابته وذهب مالك إِلى أَنه يَعْتِقُ عليه الولد والوالدان والإِخْوة ولا يَعْتِقُ غيرُهم وفي الحديث ثلاث يَنْقُصُ بهنّ العبدُ في الدنيا ويُدْرِكُ بهنّ في الآخرة ما هو أَعظم من ذلك الرُّحْمُ والحَياءُ وعِيُّ اللسان الرُّحْمُ بالضم الرَّحْمَةُ يقال رَحِمَ رُحْماً ويريد بالنقصان ما يَنال المرءُ بقسوة القلب ووَقاحَة الوَجْه وبَسْطة اللسان التي هي أَضداد تلك الخصال من الزيادة في الدنيا وقالوا جزاك اللهُ خيراً والرَّحِمُ والرَّحِمَ بالرفع والنصب وجزاك الله شرّاً والقطيعَة بالنصب لا غير وفي الحديث إِن الرَّحِمَ شِجْنَةٌ مُعلقة بالعرش تقول اللهم صِلْ مَنْ وَصَلَني واقْطَعْ من قَطَعني الأَزهري الرَّحِمُ القَرابة تَجمَع بَني أَب وبينهما رَحِمٌ أَي قرابة قريبة وقوله عز وجل واتقوا الله الذي تَساءَلون به والأَرْحام من نَصب أَراد واتقوا الأَرحامَ أَن تقطعوها ومَنْ خَفَض أَراد تَساءَلون به وبالأَرْحام وهو قولك نَشَدْتُكَ بالله وبالرَّحِمِ ورَحِمَ السِّقاءُ رَحَماً فهو رَحِمٌ ضَيَّعه أهلُه بعد عينَتِهِ فلم يَدْهُنُوه حتى فسد فلم يَلزم الماء والرَّحُوم الناقةُ التي تشتكي رَحِمَها بعد النِّتاج وقد رَحُمَتْ بالضم رَحامَةً ورَحِمَتْ بالكسر رَحَماً ومَرْحُوم ورُحَيْم اسمان.


من مواضيعي
0 اقوال في الصداقة الحقيقية
0 الصورة الفنية والانزياح في قصيدة "سورة الماء" للشاعرة آمال القاسم، بقلم د. عبد المجيد
0 من جواهر الحكم
0 "سميح مسعود ..على دروب الأندلس"، للناقد الدكتور عبد المجيد اطميزة.
0 الأسطورة في قصيدة " فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ"

التوقيع :
ماجد جابر موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2019, 01:33 PM   #2

حسام الدين بهي الدين ريشو

مشرف منبر بـــوح المشـاعـر

 
الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين ريشو

 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 6,585
معدل تقييم المستوى: 16
حسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enoughحسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: معنى "رحماك" في لسان العرب

جزاك الله خيرا
وجعلك وايانا في تجلى رحمته دائما


من مواضيعي
0 طللٌ على ضفة الأيام
0 قِيثارٌ بلا وتر
0 أحلامٌ بلا أجنحةٍ
0 مدخل إلى دهاليز الرواية
0 قراءة في رواية ( ألمانتا ) للكاتبة أماني محمود حبلص

حسام الدين بهي الدين ريشو موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2019, 02:11 PM   #3

إيلي عماد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية إيلي عماد

 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: بيروت
المشاركات: 149
معدل تقييم المستوى: 16
إيلي عماد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: معنى "رحماك" في لسان العرب

صديقي .... دوماً علماء اللغة العربية ..... ينضحون بمباركة الرب

... فيعم ضياء علمهم مكان إشراقهم

تحيتي لك صديقي


من مواضيعي
0 قصيدة: جاءت معذبتي
0 حديقة النبي ( جبران خليل )
0 الطلاسم (إيليا أبو ماضي)
0 (حَكَِم سيوفك) لعنترة بن شداد
0 طرابلس الشرق تاريخ وحضارة

التوقيع :
إيلي عماد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 01:54 PM   #4

بتول الدخيل

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية بتول الدخيل

 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
الدولة: عسير-السعودية
المشاركات: 244
معدل تقييم المستوى: 3
بتول الدخيل is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: معنى "رحماك" في لسان العرب

دروسك رائعة يادكتور
باقة ود لك


من مواضيعي
0 لا انساك

التوقيع :
تدري وش صاب الخفوق!!..فيه بعض آثار شوق..وبه جروح وبه حروق..وبه سوالف لو تروق!!.وبه نزيف بالحنايا ..من فراقك .. يا هوى قلبي الصدوق

بتول الدخيل غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2019, 12:55 AM   #5

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,350
معدل تقييم المستوى: 12
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: معنى "رحماك" في لسان العرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام الدين بهي الدين ريشو مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا
وجعلك وايانا في تجلى رحمته دائما

أشكر لك تعليقك المفيد الجميل أستاذ حسام الدين بهي الدين ريشو ومنابر علوم اللغة ترحب بك وبقلمك الجميل أجمل ترحيب.

من مواضيعي
0 اقوال في الصداقة الحقيقية
0 الصورة الفنية والانزياح في قصيدة "سورة الماء" للشاعرة آمال القاسم، بقلم د. عبد المجيد
0 من جواهر الحكم
0 "سميح مسعود ..على دروب الأندلس"، للناقد الدكتور عبد المجيد اطميزة.
0 الأسطورة في قصيدة " فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ"

التوقيع :
ماجد جابر موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2019, 12:29 PM   #6

ممدوح الرفاعي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ممدوح الرفاعي

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 214
معدل تقييم المستوى: 9
ممدوح الرفاعي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: معنى "رحماك" في لسان العرب

معلومات قيمة

وجزاك الله خيراً على ما تقدم


من مواضيعي
0 علمني كيف اقرأ.... لك الأجر ولي الفائدة
0 جاء بي بساط الحروف

ممدوح الرفاعي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2019, 05:38 PM   #7

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,350
معدل تقييم المستوى: 12
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: معنى "رحماك" في لسان العرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيلي عماد مشاهدة المشاركة
صديقي .... دوماً علماء اللغة العربية ..... ينضحون بمباركة الرب

... فيعم ضياء علمهم مكان إشراقهم

تحيتي لك صديقي

أشكر لك تعليقك المفيد الجميل أستاذ إيلي عماد ومنابر علوم اللغة ترحب بك وبقلمك الجميل أجمل ترحيب.

من مواضيعي
0 اقوال في الصداقة الحقيقية
0 الصورة الفنية والانزياح في قصيدة "سورة الماء" للشاعرة آمال القاسم، بقلم د. عبد المجيد
0 من جواهر الحكم
0 "سميح مسعود ..على دروب الأندلس"، للناقد الدكتور عبد المجيد اطميزة.
0 الأسطورة في قصيدة " فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ"

التوقيع :
ماجد جابر موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين " الوَقـْر " بالفتح . و" الوِقْـر " بالكسر " دكتور محمد نور ربيع العلي منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة 17 11-27-2019 05:06 PM
معنى قوله تعالى: "شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا" ماجد جابر منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة 2 05-18-2016 04:30 PM
الفرق بين كلّ من "البِشْر" و"الهشاشة" و"البشاشة" : ماجد جابر منبر الدراسات النحوية والصرفية واللغوية 2 05-02-2016 05:44 AM
مغامرات فريق التواصل " الإلكتروني الأمريكي " في بلاد العرب عماد الدين خطاب منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة 3 05-03-2013 01:29 PM

 

الساعة الآن 07:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها