صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر القصص والروايات والمسرح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عناقيد ... كرْمُ وحصرم ( متجدد ) !! (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: عملى الجديد (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: ثوره (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: -:: عَزفٌ ورسْم ::- (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: الحجاب (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: ألا بذكر الله تطمئن القلوب (آخر رد :علي حيـدر)       :: كان يا مكان (آخر رد :علي حيـدر)       :: نظرية التطـور (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: من أعمالي الفنية (آخر رد :مالك عدي الشمري)       :: ياسالب القلب مني (آخر رد :مالك عدي الشمري)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-20-2020, 07:28 PM   #1

عبد الله بوامهيم

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبد الله بوامهيم

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
عبد الله بوامهيم is on a distinguished road
افتراضي الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

الذكرى التي أبكته مفرحة جدا
في قرية من قرى الأطلس النائية، يعيش طفل يدعى أحمد، صحبة أسرته المعوزة تحت سقف بيت تكاد جدرانه تتساقط، إلا أنها لا تزال صامدة في وجه الزمن. كان للبيت بابان؛ باب يفتح على نور النهار، ويغلق في وجه سواد الليل كلما أتاه طارقا. وباب من الجهة المعاكسة يفتح كلما بسطت الطبيعة حقائبها الخضراء معلنة بداية فصل الربيع، ويسد في وجه لهب الصيف كلما أتاه متغزلا. في البيت كانت شجرة الليمون قد ورثها الأب عن الجد في صحن البيت الفسيح بعد أن قضى نحبه، وقد تناثرت أوراقها في كل أركانه، فرائحة عطرها الزكية تغازل الزوار على مسافة بعيدة.
في ذلك الرواق بالضبط كانت الجدة فاطمة كثيرة الجلوس على كرسيها الأبيض بجوار الباب تحصي الأيادي الطارقة، وعلى مقربة منها كان الجد يستقبل أشعة الشمس كل صباح بوجه بشوش وثغر مبتسم.
في سن الخامسة التحق أحمد بالمدرسة لسنتين تعلم خلالهما القراءة والكتابة، كان تلميذا طموحا مجدا مجتهدا شغوفا، لا يعرف للمخاطر عنوانا. كان يتسلق الجبال، ويعبر الوديان، أحيانا يذهب إلى المدرسة قبل انفلاق الصبح، وأخرى لا يعود إلا وقد أسدل الظلام ستائره على الأرض.
وبأمره من والده، انقطع أحمد عن الدراسة لسنتين كاملتين، لأسباب تعد أبرزها قساوة المناخ ووعورة التضاريس، حتى كاد صوت الفشل يتسلل إلى داخله، ظنا منه أن شمسه ستغرب عما قريب، فمستقبله في هذا البلد يعتمد على التعليم ، وسبيل النجاة من داء الجهل القاتل يوجد بين أروقة المدرسة، هكذا كان يتصور أحمد حياته.
في سن العاشرة من عمره لم يقف مكتوف الأيدي، فقطار الدراسة قد زادت سرعته، وأخذ يبتعد عن عينيه. لكن القدرة الإلهية أبت إلا أن تنقذه من وحل الجهل والأمية، فشاءت الأقدار أن ترمي به بعيدا إلى مدينة لم تخطر له على بال، فأبدله الله بيتا خيرا من بيته، وظروفا خيرا من ظروفه، لكن ربما لم يجد أهلا خيرا من أهله، وهذا طبيعي جدا. ولأن نكران الجميل من سمات الخائنين فإن أحمد يعترف بفضل خاله الذي استقبله في بيته وبين أولاده، ولا يمكن أن ينس كذلك فضل ابنة عمه زوجة خاله التي كانت بمنزلة أمه الثانية. هناك بدأ أحمد مشوراه الدراسي من الصفر. يقول في نفسه حتى وإن لم أنجح فيكفيني شرف المحاولة، لكن ما فعله أحمد كان أمرا عجيبا فقد أعاد البناء من الأساس فأرسى قواعده وتفنن في بناء جدرانه.
يتذكر أحمد أول يوم له يستعد فيه للعودة للمدرسة والدموع تفر من عينيه، يتذكر ذلك الصباح الباكر الذي استفاق فيه واتجه إلى النافذة ينظر إلى الخارج في لهفة وشوق؛ أرض منبسطة ما حلم بالسير عليها من قبل إلى المدرسة، حدائق غناء، وجو بهيج يحمل بين أحضانه نسمات حياة جديدة. هناك بدأ الغيب ينسج قصيدة عنوانها مجهول، ويتغنى بألحان جميلة لكنها تبعث في النفس مفاهيم الغربة، والحنين إلى حضن الأم الذي لا يعوض، رغم ذلك أحس يومها بالنشوة تغمر جسده، وبالفرحة تعانق روحه الطيبة. أحس وكأنه يولد من جديد، ولادة روحية طبعا. فيما يخلد الذكرى العاشرة من عمره في حقيقة الأمر، معادلة صعبة لا يجد لها حلا، وهل الجسد يولد قبل الروح أم أن روحه هي التي ولدت من جديد بعد أن أعدمها التهميش وخنقتها الطبيعة؟
الفتى أحمد في هذه اللحظة سعيد بحظه لكن أنغام الغربة وألحان الشوق تطارده، وتتجسس عليه، كلما جلس يناجي ذاته، ويحاور نفسه، تتزاحم المشاعر والعواطف والهواجس في رأسه فيقف مصدوما من غرابة الموقف، ويسائل نفسه أأبكي من فراق الحبيبة وقد جاز لي ذلك أم أسعد بعودتي للدراسة وهي المعشوقة التي لا توصف؟
لكن سرعان ما انسجم في حياته الجديدة وكما يقول هو: إن هوى الثانية خفف عنه مرارة فراق الأولى حتى كتب الله له أمرا كان مفعولا. أحمد الآن من المتفوقين دراسيا يحلم بمستقبل زاهر يضمد به جراحات الماضي وينسيه تعب السنين.


من مواضيعي
0 الذكرى التي أبكته مفرحة جدا
0 بعيدا عن صخب كورونا

عبد الله بوامهيم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2020, 10:50 PM   #2

رشيد عانين

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية رشيد عانين

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 39
معدل تقييم المستوى: 0
رشيد عانين is on a distinguished road
افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

أبارك لك أستاذ عبد الله بوامهيم مولودك الثاني الذي لا يختلف كثيرا عن الأول في لغته الشعرية الجميلة لك تحياتي ومودتي


من مواضيعي
0 حبي للفايسبوك ضيعني
0 يوسف وزليخة
0 الابتسامة الباكية
0 سبع رصاصات في قلب ودود
0 مَنْ أَشْبَه أَباه فَمَا ظَلَم

رشيد عانين غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2020, 01:34 AM   #3

محمد أبو الفضل سحبان

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد أبو الفضل سحبان

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 357
معدل تقييم المستوى: 6
محمد أبو الفضل سحبان is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

الاستاذ القاص عبد الله بوامهيم
لا يمكن تخيل حياة بدون احلام رغم الصعاب والاكراهات .... الحلم يبعث الأمل...والتحدي يصنع المعجزات...لكن النجاح لا يأتي إلا بعد اجتياز الامتحان ....قصة جميلة لغتها عذبة .بطلها طفل صغير كان ما يزال بحاجة لحنان ورفقة امه ...لكن حلمه كان كبيرا . إصراره جعله يتحمل عناء السفر ومشقة الطريق ليصل بسرعة الى قلوبنا وبكبر في اعيننا نحن القراء المتواضعون لهذا الرجل المنتظر ..
شكرا اخي على هذا النص الذي كتب بحروف الفال والأمل....
...
بانتظار جديدك
تقبل حروف الود


من مواضيعي
0 " مبشر بالجنة " قصة واقعية
0 عيد مبارك سعيد
0 أمثال انهزامية..مضللة...خاطئة !!!!
0 من أغرب الكتب في العالم : مخطوطة سيرافيني
0 الناس معادن

محمد أبو الفضل سحبان موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2020, 02:48 AM   #4

عبد الله بوامهيم

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبد الله بوامهيم

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
عبد الله بوامهيم is on a distinguished road
افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

شكر موصول للأستاذ الكريم محمد أبو الفضل سحبان على التفاتتك الجميلة. لك مني أجمل التحية وأزكى السلام


من مواضيعي
0 الذكرى التي أبكته مفرحة جدا
0 بعيدا عن صخب كورونا

عبد الله بوامهيم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2020, 03:08 AM   #5

خالد الزهراني

مشرف منبر الشعر الفصيح

 
الصورة الرمزية خالد الزهراني

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 1,398
معدل تقييم المستوى: 12
خالد الزهراني is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

الأخ الفاضل والأستاذ عبد الله بوامهيم أهلا وسهلا بك وبحرفك الجميل
قصة جميلة يقرأها أحدنا فكأنها تحكي حكايته وتذكره بسنوات دراسته
والنهاية جميلة وكان يمكن الاستمرار في القصة بعدها حتى نهاية أخرى
تقبل الاحترام والعرفان
خالد الزهراني


من مواضيعي
0 كُورونا في فَلسَفة "الخَوْف"
0 شَرْح الفِعْل المَبْني للِمَجهُول
0 [[ عَلَيْـنَـا أَنْ ..: ]]
0 كُورُنا : وَصَايا النَجَاة
0 المِليَارديرْ الْذي مَاتَ جُوعَاً

التوقيع :
و إذا أصيب القوم في أخلاقهم
فأقـم عليهـم مأتما و عويلا
خالد الزهراني غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2020, 01:46 PM   #6

عبد الله بوامهيم

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبد الله بوامهيم

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
عبد الله بوامهيم is on a distinguished road
افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

أود ان أشكر الأستاذ والمشرف خالد الزهراني على مروره الطيب.نعم هي سنوات الدراسة التي تعود بنا إلى الطفولة وتحيي في نفوسنا الأمل لمواصلة المسير نحو الأفضل.
لك مني أجمل التحية وأزكى السلام


من مواضيعي
0 الذكرى التي أبكته مفرحة جدا
0 بعيدا عن صخب كورونا

عبد الله بوامهيم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2020, 05:30 PM   #7

رشيد عانين

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية رشيد عانين

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 39
معدل تقييم المستوى: 0
رشيد عانين is on a distinguished road
افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

عودة مرة أخرى إلى قصتك الجميلة أستاذ عبد الله بوامهيم أستشف منها معاني المكابدة والمجاهدة لبناء مستقبل الإنسان كيفما كان مجال الاشتغال
فالحياة لا تحب الدعة والكسل والخمول وأن تقعد وتتمنى على الله الأماني
فالسعي سنة كونية لا تحابي أحدا
أهنئك أستاذ عبد الله بوامهيم على هذا الإنتاج المحفز الذي يبعث فينا روح الجد والاجتهاد في سبيل إثبات وجودنا إلى آخر رمق


من مواضيعي
0 حبي للفايسبوك ضيعني
0 يوسف وزليخة
0 الابتسامة الباكية
0 سبع رصاصات في قلب ودود
0 مَنْ أَشْبَه أَباه فَمَا ظَلَم

رشيد عانين غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2020, 01:57 PM   #8

ياسين شريفي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسين شريفي

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
ياسين شريفي is on a distinguished road
افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

أستاذ عبد الله.أهنئك على محاولة أولى كانت ناجحة إلى حد كبير.كلمات مرهفة تتناغم و أحداث القصة في قالب شعري أخاذ لتنثر سحرها على كل من قرأها فيجد نفسه متعاطفا مع ذلك الطفل الصغير ثم ينقلب التعاطف فخرا في النهاية.تحياتي و مودتي


من مواضيعي
0 قل لي ماذا يبكيك؟

ياسين شريفي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2020, 01:15 AM   #9

رشيد عانين

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية رشيد عانين

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 39
معدل تقييم المستوى: 0
رشيد عانين is on a distinguished road
افتراضي رد: الذكرى التي أبكته مفرحة جدا

قصتك أستاذ عبد الله رسالة تحفيزية لكل الخاملين القاعدين المتكاسلين المتخلفين عن درب الجد والاجتهاد
ننتظر إبداعك لك مودتي


من مواضيعي
0 حبي للفايسبوك ضيعني
0 يوسف وزليخة
0 الابتسامة الباكية
0 سبع رصاصات في قلب ودود
0 مَنْ أَشْبَه أَباه فَمَا ظَلَم

رشيد عانين غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من يُطفئ الذكرى طاهر عبد المجيد منبر الشعر الفصيح . 8 07-05-2020 12:33 AM
‏ الذكرى،،، فيصل أحمد الجعمي منبر الشعر الفصيح . 7 08-30-2014 02:23 AM
مفردة الأزمان نبيل أحمد زيدان منبر الشعر الفصيح . 6 05-17-2013 01:08 AM
ماتت الذكرى ،، اماني سعيد منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 5 08-04-2012 06:01 PM
(( أخذتني الذكرى )) منى شوقى غنيم منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 10 09-02-2010 11:56 PM

 

الساعة الآن 01:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها