صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > فضاءات رحبة > منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير تاريخ الحضارات والمدن والأساطير في ثقافات العالم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الوَرْدُ الأبْيَضْ (آخر رد :طارق أحمد)       :: ثمر الثّريّا (آخر رد :حسين الأقرع)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: كاهن جبل حفيت (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: الأزرق وأخواته (آخر رد :عبد الرحيم صابر)       :: رحلة امرأة تخطّت الستين (آخر رد :حمزه حسين)       :: ماذا سأكتب؟ (آخر رد :حمزه حسين)       :: نفحات ياسمينية تدل طريقها... (آخر رد :حمزه حسين)       :: مَجْمعُ الأمثال (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: في خاطري ،،، شيء! (آخر رد :ياسمين الحمود)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-19-2020, 11:20 AM   #1

كاتيا فالي

وتني براون

 
الصورة الرمزية كاتيا فالي

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: كالينينغراد
المشاركات: 32
معدل تقييم المستوى: 0
كاتيا فالي is on a distinguished road
افتراضي صيرورة زيوس الألوهيّة

صيرورة زيوس الألوهيّة


تروي الأساطير أن أورانوس ( التي هي السماء ) التقت بجايا ( الأرض ) .

أنجب اورانوس من جايا الكولكلوبيس، ثم أنجب منها التياتن .
ثار الكولكلوبيس ضد أبيهم الأورانوس، تمردوا عليه ... غضب اورانوس منهم فضربهم ضربة واحدة أطحات بهم الى تارتاروس .

مكان الظلمة الشديدة، البعيد عن عالم الأحياء، موقعه العالم السفلي .. يبعد عن الأرض بنفس المسافة التي يبعد بها سطح الأرض عن قبة السماء .

المسافة تستغرق بين سطح الأرض وقاع تارتاروس رحلة 9 أيام .

تخلص الوالد من أبنائه المتمردين وهم الكولكلوبيس .
الأم جايا حزنت لفراق أبنائها لكنها لم تستطع معارضة زوجها اورانوس ولم تجرؤ على مقاومته
الا أن الأم لجأت الى الخديعة !!

ذهبت الأم خلسة الى أبنائها الاخرين، التياتن السبعة، فحرضتهم ضد أبيهم، وحثتهم على مهاجمة والدهم والقضاء عليه .

تحرك الأشقاء السبعة بقيادة كرونوس ( الزمن ) أصغرهم ...
جايا الأم زودت كرونوس بمنجل من حجر الصوان ؟..

فاجأ الأبناء السبعة أباهم اورانوس أثناء نومه، قيدوه وشلوا حركته، صحا من نومه مذعورا، حاول المقاومة ... ولكنهم كانوا سبعة ...

كرونوس قام بغرز المنجل من حجر الصوان في قلب الأب اورانوس ...
استولى الفزع على الإبن عندما شاهد ذلك المنظر المفزع ...
القى كرونوس بقلب اورانوس في البحر ومعه المنجل الحجري ...
وقد سقط القلب والمنجل بالقرب من قمة بحرية، درييانوم .

تساقطت بضع قطرات من دم اورانوس على الأرض الأم جايا .
انجبت الأم جايا الايرينيات الثلاث، تلك الأرواح النسائية، الثلاث اللائي ينتقمن ممن قتل أحد والديه .
الايرينيات الثلاث : الكتو، تسيفوني، ميجاريا
أيضا من بضع القطرات التي سقطت من اورانوس، ولدت حوريات شجرة الدردار اللائي عرفن بإسم الميلياي .

وبإنتصار التياتن السبعة على اورانوس، أسرعوا الى تارتاروس وأطلقوا سراح الكلوكلوبيس ..

منح الجميع . السلطة الى كرونوس الذي قادهم الى النصر وحقق رغبة الأم جايا والدتهم .

ولكن كرونوس سار وراء شهوة السلطة

وأعاد الكلوكلوبيس مرة أخرى الى التارتاروس، الحق العمالقة ذات المائة يد بهم أيضا ..
واختار من بين شقيقاته زوجة له .. اختار ريا، واصبح حاكما على اليس

كرونوس حاكما مطلقا .. يأمر فيطاع .. في مملكته وبيته .
نشوة السلطة أنسته النبوءة من والدته، ووالده قبل موته

النبوءة تقول

سوف يأتي على كرونوس واحد من أبنائه .. يأخذ وينتزع العرض منه .

وضعت زوجته ريا طفلها الأول .. وهنا طرأت على ذهن كرونوس فكرة، اعتبرها رائعة .. حمل الطفل بين يديه، وتظاهر بمداعبته ... وفجأة ..

ابتلع الطفل !!!

حاولت ريا فعل شيء .. ولكنها لم تقدر سوى أن تخضع للأمر الواقع، لأنها لا تستطيع مقاومة زوجها

أنجبت ريا زوجته، طفل كل عام، وكرونوس يبتلع أولاده واحد تلو الاخر ..
أنجبت ريا هستيا .. ديميتر .. هيرا .. بوسيدون .
ابتلعهم كرونوس جميعا .


في يوم من الأيام .. وعندما أحست ريا أن الجنين يتحرك في أحشائها تذكرت أطفالها الذين ابتلعهم زوجها كرونوس الظالم ...
فكرت ريا
وعندما أحست بألم المخاض، تسللت في الظلام الى قمة جبل اوكاديوم في منطقة أركاديا .
ذهبت الى مكان لم تطأه قدم .. ولا يستطيع أحد الوصول اليه ..
هناك في ذلك المكان .. وضعت وليدها .. غسلت جسده في نهر نيدا .. المياه المقدسة .

سلمت ريا وليدها الى الربة جايا الأرض، فوعدتها جايا بحمايته ..
فحملته الى لوكتوس في جزيرة كريت .

هناك اختبأ الوليد زيوس ZEUS في رعاية أدراستيا، حورية الدردار وشقيقتها إيو .. وكلتاهما ابنتا اورانوس ..
تركته جايا الأم أيضا في رعاية أمالثيا، الحورية العنزة ..

لقد صنع مهد الوليد زيوس من الذهب الخالص .. كان معلقا بحبال من الذهب الخالص أيضا .
مهد الوليد زيوس لم يكن يمس الأرض .. ولم يكن مرتفعا الى السماء .
وكان بعيدا عن البحر وذلك كله لحماية الوليد من الوالد كرونوس .. كي لا يقوم بابتلاعه كأخوته .
وحول المهد الذهبي وقفت جماعة الكوريتيس المتدرعيين بالدروع المعدنية والحراب الغليظة .
جماعة الكوريتيس كانوا يطلقون صيحات عالية حتى تضيع صرخات زيوس zeus الوليد وسط تلك الضوضاء فلا يسمعه الوالد كرونوس .

فكر زيوس ZEUS كيف يرد جميل الحوريات الثلاث ؟

جعل زيوس من أمالثيا العنزة الحورية، نجمة في السماء، وأصبح لها برج يحمل رسمها ( برج الجدي ) .

عادت ريا الى زوجها القاسي كرونوس وقدمت اليه وليدها فاختطفه على الفور .. وابتلعه وهو يضحك بشراهة ..
و لكنه لم يكن سوى قطعة من الحجر مغطاة بالثياب .
بعد فترة شك كرونوس بالأمر، وطفق يبحث عن الوليد
مسح الأرض بمن عليها بنظراته الثاقبة وكاد أن يعثر عليه ..
لولا أن زيوس zeus كان أذكى من والده .. فحول نفسه الى ثعبان .. وحول الحوريات الى دببة ..
عاش الطفل زيوس رغم أنف والده ..

عاش الوليد زيوس ZEUS تحت هذه الرعاية .. كبر .. صار شابا قويا .
كان ينتقل من كهف الى كهف .. وهناك قابل التنينة ميتيس ..
التى عاونته .
نصحته أن يذهب الى والدته ريا .
وبالفعل ذهب الى والدته .. قابلها خلسة
و قدمته الى كرونوس كساقي يعد له الشراب
وأمره بإعداد الشراب، طلب زيوس zeus من والدته لأن تعد له كمية من الملح .. وأخرى من الخردل، كما نصحته ميتيس .
خلط الملح والخردل .. مزجهما بالشراب ثم قدم الكل في كأس لكرونوس ..
ظل كرونوس يشرب كالمجنون الكاس وراء الكأس ..
سيطر الشراب على عقله .. دارت الأرض به .. امتلأت معدته بالشراب، سرى الملح في جسده وأمعائه مع الخردل، تقلصت بطنه وأحس برغبة شديدة بالتقيأ .. تقيأ كرونوس الثمل، قذف بكل محتويات معدته الضخم خارجا .. ثم خرج بعد ذلك أخوة زيوس الواحد تلو الاخر .. خرجوا شبابا مكتملي النمو، هلل الجميع اذ خرجوا جميعا من غير سوء .. قدموا جميعا فروض الولاء الى شقيقهم الأصغر زيوس ZEUS ..
اختاروه قائدا عليهم في معركتهم ضد الوالد كرونوس، وضد حلفائه التياتن الأشرار، استمرت الحرب بين زيوس وكرونوس عشر سنوات، كانت الأم جايا تراقب الحرب وكانت تتمنى أن ينتصر زيوس واخوته .. ولذلك
أطلقت نبوءة :

إن النصر سيكون من حليف زيوس . ولكن بشرط .. عليه أن يكسب الى جانبه أعداء كرونوس الذين ألقى بهم في السجن .. في تارتارس .
وهم كلوكلوبيس، والعمالقة ذوي المائة يد، ويتوجب على زيوس أن يطلق سراحهم .
ذهب زيوس خلسة الى كامبي العجوز الشرسة التي تحرس بوابات سجن تارتاروس، وتسلل بالخفاء وفاجأها بضربة قوية قاضية قتلتها على الفور .

إنتزع زيوس مفاتيح السجن من حزام العجوز، وعندما دخل فوجئ بأن الجميع، جميع المساجين لا يقدرون على الحركة .. كونهم منهكين من التعذيب والجوع والعطش .

قدم زيوس لهم الطعام، وبعد أن أكلوا وشربوا .. قويت أطرافهم واشتدت عضلاتهم، أخرجهم من السجن حيث انضموا اليه .

منح الكوكلوبيس، مخلصهم زيوس سلاحا فتاكا وهو " الصاعقة " وبذلك بإستطاعة زيوس zeus الان أن يبعث بالصواعق الحارقة المدمرة، صواعق تقضي على اعتى المخلوقات وتصرع أقوى المقاتلين .

كما منحوا شقيقه هاديس خوذة الظلام، التي متى ما وضعها. اختفى عن الأنظار، يرى الاخرين دون أن يرونه .

ومنحوا شقيقه الثاني بوسيدون " الشوكة الثلاثية " التي بواسطتها يثير البحار والمحيطات
، بضربة واحدة منها .

عقد الجميع مجلس حرب، اتفقوا فيه على خطة محكمة للنصر ..
وضع هاديس خوذة الظلام على رأسه واختفى عن الأنظار ..
وأصبح يرى كل من حوله وهم لا يرونه .. تسلل الى حيث كان كرونوس .. اقترب منه ولم يفطن به، انقض هاديس على الأسلحة .. أسلحة كرونوس وسرقها كلها نقلها في خفية الى حلفائه .
بوسيدون بدوره لوح بالشوكة الضخمة في الهواء، وضرب بها ضربة واحدة الماء، هاجت كل البحار والمحيطات، ارتفعت الأمواج ..

استولت الدهشة على كرونوس، ولم ينتبه لزيوس وهو يهجم عليه، انطلق نحوه زيوس بشراسة، أطلق نحوه وابلا من الصواعق المتأججة، فأنهاه في الحال .

أما العمالقة ذوي المائة يد والبقية .. فقد تكفلوا بالباقي .. لقد هشموا رؤوس التياتن حلفاء كرونوس، بالصخور , هزموهم شر هزيمة .
ثم أصدروا احكامهم عليهم :

كرونوس ينفى بعيدا .
التياتن ينفونة الى جزر بعيدة , تحت حراسة العمالقة ..
وأخيرا تحققت النبوءة على كرونوس ..

وهنا تنتهي أسطورة كيف أصبح زيوس الها!!


هيرا Hera

كانت هيرا زوجة وأخت زيوس، وربة الزواج، رُسمت شخصية هيرا لتكون ملكية ومهيبة.

هيرا بنت كرونوس وريا، أخت زيوس كبير آلهة الإغريق، وزوجته فيما بعد، ربة الأرباب، وأم هيفايستوس إله النار والحدادة، و آرس إله الحرب.

اشتُهرت هيرا بالمُشاغبة والغيرة على زوجها زيوس مُتعدد العلاقات النسائية، وبلغ من مشاغباتها حداً جعل زيوس يُعلقها من معصميها بقيد ذهبي بين الأرض والسماء، ورغم ضجة الآلهة بالشكوى، خصوصاً أشقاءها الآلهة الكبار بوزيدون إله البحر، وهاديس إله العالم السفلي وملك مملكة الموتى، إلا أن الوحيد الذي أمكنه فك القيد هو ولدها الذي كانت تخجل منه لعاهته الجسدية وبشاعة خلقته هيفايستوس إله النار والحدادة.

أذاقت هيرا زوجات زيوس الويل مثل يوروبا أم أبوللو وآرتيميس والتي طاردتها في كل أنحاء الأرض لتمنعها من وضع ولديها التوأم، الإلهين القواسين، أبوللو إله الشمس، ورب الشعر، وكمال الرجولة الإغريقية، وآرتميس ربة الصيد، الإلهة العذراء.

وحاولت ماوسعها الكيد لأولاد زيوس الآخرين مثل باخوس وهرقل، غير أن زيوس كان يتدخل لإنقاذهم منها كُل مرة.

اشتركت في حرب طروادة مع بقية الآلهة، وكانت في صف الإغريق ومعها أثينا ربة الحكمة.

لها دور كبير جداً في الأساطير اليونانية القديمة، وقلما تخلوا الأساطير من ذكرها، كانت تُعبد مع زوجها زيوس كما كانت تُعبد وحدها، وكانت تلجأ إليها النساء وقت شدتهن، خصوصاً وقت الولادة. كما كانت مُرشدة بحارة السفينة الأسطورية آرجوس.

يُعد طائر الطاووس رمزها، وقيل أن العملاق ذا المائة عين كان يتبعها، فلما قُتل نثرت عيونه المائة على ريش الطاووس.


منقول بتصرُّف


من مواضيعي
0 صيرورة زيوس الألوهيّة
0 ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون
0 العرب قبل الإسلام : العقائد.. والتعدد .. والأسلاف
0 أسطورة “ليليث”
0 خيالات غريبة

التوقيع :

أنا حرة
كاتيا فالي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-19-2020, 11:41 AM   #2

ياسمين الحمود

(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسمين الحمود

 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الكويت
المشاركات: 3,810
معدل تقييم المستوى: 18
ياسمين الحمود is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: صيرورة زيوس الألوهيّة

اسمتعت بهذه الحكاية حتى الثمالة
بوركت يمناك على هذا النقل المفيد
هذا النقل أضاف لي الكثير سجل لمشاهدة الصور


من مواضيعي
0 أسماء المسجلين إلى الآن
0 *إعلان... لراغبي الالتحاق بدورة (الرواية)*
0 هدية منابر ثقافية لعشاق الرواية بالوطن العربي
0 للجادين فقط
0 رُدَّ صباحي

التوقيع :
أَنا وَرْدَةُ الْحَقْلِ وَالْآنِية
صَداي صَدَى الْماءِ وَ السّانِيَة
سَكَنْتُ الْفضاء وَلكِنْ حَبيبي
ثِمارُ الْقُلوبِ لَهُ دانِيَة
أَيا رَبّ هَبْ لي سَفينَة عِشقٍ
لِأَحْيا عَلى الضِّفَةِ الثّانِيَة
أُريدُ جَنى مِنْ زُهورِ حَبيبي
وَلَوْ قالَ عَنّي أَنا الْجانِيَة
ياسمين الحمود موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2020, 10:13 PM   #3

بتول الدخيل

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية بتول الدخيل

 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
الدولة: عسير-السعودية
المشاركات: 763
معدل تقييم المستوى: 4
بتول الدخيل is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: صيرورة زيوس الألوهيّة

موضوع رائع وجميل استاذتي الكبيره كتيا


من مواضيعي
0 لا انساك

التوقيع :
تدري وش صاب الخفوق!!..فيه بعض آثار شوق..وبه جروح وبه حروق..وبه سوالف لو تروق!!.وبه نزيف بالحنايا ..من فراقك .. يا هوى قلبي الصدوق

بتول الدخيل موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2020, 08:20 PM   #4

هنوف السلطان

كاتبة وناقدة أدبية

 
الصورة الرمزية هنوف السلطان

 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: الرياض قلعة العروبة
المشاركات: 57
معدل تقييم المستوى: 17
هنوف السلطان is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: صيرورة زيوس الألوهيّة

أسطورة حكائية ممتعة أستاذة كاتيا
فالإغريق كانوا يعتقدون بوجود عائلتين إلاهيتين تحكم الكون وهما:-
& الأوليمبية وعظيمها يدعى/زيوس
&التايتن أو الجبابرة
وتحكي الأسطورة مشاهد حروب بين هاتين العائلتين بشكل دراماتيكي مذهل
ولكن في الحقيقة هذه الأسطورة تحكي لنا أن الكون لايحكمه غير إله واحد
ولو كان غير ذلك لرأينا صدق ما تحكيه الأسطورة من مآسي.

جل الله عما يشركون

من مواضيعي
0 ابن جِنّي
0 مهما كتبت
0 منابر ثقافية مكاني الأجمل

التوقيع :
عذرا لا أستقبل الرسائل الخاصة
هنوف السلطان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2020, 08:51 PM   #5

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17,965
معدل تقييم المستوى: 30
ناريمان الشريف will become famous soon enoughناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: صيرورة زيوس الألوهيّة

أسطورة ممتعة
سعيدة بك هنا ..
تحية

من مواضيعي
0 نصب تذكاري ( ق.ق.ج)
0 العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً
0 رحلة امرأة تخطّت الستين
0 بلادنا فلسطين للمؤرخ ( مصطفى مراد الدباغ )
0 أسماء الله الحسنى

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سوزان الراسخ : الأمكنة منحتني بعدا انسانيا وجماليا يتماهى مع شخوص رواياتي ايوب صابر منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 0 12-13-2013 09:57 AM
تحليل شخوص مسرحية الملك لير . ماجد جابر منبر الآداب العالمية. 6 08-10-2011 07:34 AM

 

الساعة الآن 03:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها