صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سأكتب على ذرات الرمال... (آخر رد :مازن الفيصل)       :: إطلالة الفجر (آخر رد :أحمد عطيه)       :: O الجورنيكا لوحة العذاب لبيكاسو o (آخر رد :العنود العلي)       :: حقيقة أم فضيحة داروين (آخر رد :العنود العلي)       :: أندروساركوس (آخر رد :ياسر حباب)       :: مكتبات في المتاحف! (آخر رد :العنود العلي)       :: مجدى عبد الرحيم .. من التصوف إلى الشعر (آخر رد :ياسر حباب)       :: ☆ شاركونا إقتباساتكم .. ☆ (آخر رد :العنود العلي)       :: {{{ ** بـرقيــَّـــاتٌ عَاااجِلـــة ** }}} (آخر رد :العنود العلي)       :: ⚛⚛أقوال العلماء والمفكرين والفلاسفة⚛⚛ (آخر رد :العنود العلي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05-04-2017, 06:42 PM   #1

حسام الدين بهي الدين ريشو

مشرف منبر بـــوح المشـاعـر

 
الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين ريشو

 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 6,304
معدل تقييم المستوى: 16
حسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enoughحسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي أين يكمن الداء ؟

أين يكمن الداء ؟
=========
حسام الدين ريشو
=========

لفت إنتباه الكثيرين من المهمتمين بالحراك الشعري .. نتيجة النسخة العاشرة من مسابقة ( أمير الشعراء ).. توقفوا عند قصيدتين :
الأولى : العائدون من مراياهم
================
عندما آدم تلا أسماءه .. لم نكن غير حفنة من براءة
لم يكن للدم السماوي لون .. قبل أن يجرح الظلام سماءه
كان قلب التراب يخفق نهرا .. لم تكن نارنا لتطفئ ماءه
كان وجه الحياة طفلا .. ونور الله يحمي نشيده وبكاءه
ثم حط الردى على شجر الروح ..وألقى على الظلال عراءه
ربما كان في الوجود احتمال .. للبعيد الذي أطال جفاءه
شاءنا الحب قبل ميلاده فينا .. لنا بعد موته أن نشاءه .
-------------------------------
الثانية : على سبيل المقايضة
=================
أقايضكم بالملح .. في بحر غربتي .. وبالضحكة الأولى .. وبالقبلة التي
أقايضكم بالذكريات وبالأُلَى .. تناسوا مواعيدى ..فصاحبتُ عزلتي
أريد بلادا لا تطل على دم .. وليلا بطيئا فيه تسهر قهوتي
أريد ما قال الحمام لأيكه .. على القمر النعسان في حجر شرفتي
بلادا أغني للصباحات باسمها .. وينطق فيها الورد : ياحرب أنصتي
سماواتها الريحان والعطر ريحها .. وسكانها العشاق من كل ملة
وأنتم لكم أن تعجنوا الغيم بالثرى .. وان تعصروا في النهر آخر قطرة
ولي من بقايا ماتشاءون نجمة .. على ضوئها أُمْلي كتاب محبتي
خذوا حصتي من كل شيئ لتتركوا .. من الأرض ركنا فيه أحضن إخوتي
---------------------------------------
من القراءة يتضح كما رأى البعض .. أن هناك فارق كبير بين القصيدتين
فالثانية أبسط وأيسر وصولا للمتلقي وتحتوي على موقف انساني واضح وصاق يتعاطف معه القارئ .. وتوجد بها كما في الاولي لغة مجازية واستعارية .. لكن المجاز والاستعارة في الثانية له وظيفة تؤدى الى خدمة المعنى العام الى جانب أنها هدف جمالي في حد ذاته
أما الأولى فلم تكن موفقة حتى كغاية جمالية .. لاحظ من أول سطر يلجأ الشاعر الى تقديم الفاعل علي الفعل وهو استخدام يناقض الفصاحة العربية والنحو واللجوء الى ضرورة شعرية لاعتبارات الوزن من أول ثلاث كلمات لايعتبره البعض علامة على قوة النص
المعنى في القصيدة الاولى ليس متاحا ميسورا للقارئ والكلام صحيح أنه منمق لكنه لا يؤدى الى فحوى أو رسالة .. ربما لعدم وضوح المعنى في ذهن الكاتب ذاته ..والصياغة في البيت الاخير تجدها ركيكة غير واضحة .. والمهم بعد ذلك هو :
مارأي القارئ هنا .. أي القصيدتين .. تستحق أن تتصدر الأخرى
القصيدة الأولى فاز صاحبها بالمركز الأول .. وتوجوه ( أمير الشعراء الجديد )
أما القصيدة الثانية .. ففازت بالمركز الثالث
أين يكمن الداء ؟
كان يقال عند حجب الجوائز عن العظماء .. أنه ربما كان الشاعر عظيما لكنه معقد الأسلوب فيأخذه ذلك بعيدا عن الجوائز ... وقد يكون الشاعر ضعيفا لكن أسلوبه ولغته قريبان من الجمهور فيجد دعما جماهيريا قويا .. وقد يكون الشاعر ممسكا بالعصا من المنتصف بحيث يستطيع حل المعادلة فيأخذ حظه من الشاعرية والتميز ولا ينسى حظ الجماهير
أم أن مايروق لك قد لايروق لغيرك .... وبالتالي يجب عدم التوقف عند نتائج المسابقات أو النقد بوجه عام ..على اعتبار أن الشعر هو أقرب الفنون الى اللاشعور .. وهو أصدق ترجمة لحظية للاشعور المتدفق في لحظة انفعالية أقرب الى اللاوعى منها الى الوعي لكن ليس هو الاحساس أو التجربة أو الانفعال .. بل هو الصياغة اللغوية النهائية التى تروض الانفعال للمعنى والغاية منها اعطاء دفقة شعورية مهمتها الاولى ارجاع السكينة للأنا المزدوجة للكاتب والمتلقي نتيجة تعرض هذه الأنا لحالات قلق متأتية أصلا نتيجة وضعها أمام العدم .. وذلك بغرض مصالحة مع الأنا أو منحها قدرة على المواجهة ومن هنا فأن المتلقي تروق له القصيدة لأنه عبرت عن قلقه واخرجته منه ولذلك تروق قصيدة لمتلقي ولا تروق للآخر

من مواضيعي
0 لا تأسفي !
0 الفتى " أديب " وشيخه " برهان " .
0 محمد تاج الدين الإنسان والشاعر
0 همس الفراق
0 الغلو في شعر المتنبي

حسام الدين بهي الدين ريشو موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حداد بكسر الحاء وفتح الدال وضم الخيبه ........ هند طاهر منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 2 03-22-2016 11:02 AM
الحال صالح الشهري منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 2 05-27-2015 11:52 PM
هكذا الحال السيد مهدي الحسيني منبر الشعر الفصيح . 2 12-10-2013 12:24 AM
ماشي الحال محمد عبدالرازق عمران منبر مختارات من الشتات. 0 12-02-2011 06:26 PM
آه ... منك أيها الداء !! حسام الدين بهي الدين ريشو منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 10 06-09-2011 02:58 PM

 

الساعة الآن 09:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها