احصائيات

الردود
3

المشاهدات
1425
 
هارون زنانرة
من آل منابر ثقافية

هارون زنانرة is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
21

+التقييم
0.01

تاريخ التسجيل
Dec 2010

الاقامة

رقم العضوية
9537
07-04-2016, 01:23 AM
المشاركة 1
07-04-2016, 01:23 AM
المشاركة 1
Post قصة قصيرة: من أرشيف دمعة..
وجه عشريني جاف...
هاهي..نائية ،ملعونة...تفوح من مشيتها نظرات مبصومة بالوهم الداعر والخطيئة..
هاهي...على عتباته ..مخطئة دون خطيئة..تلوكها ألسنة النار دون جمر أو وقود ..يزكمها دخان الحكايات ...دون حكاية..
..مهزوزة في جبهة الحياة المثقلة على ظهرها سلفا...حملتها الحاجة إلى عتبته تطلب ..حجابا تستر به قليلا من شرف النبض في ماتبقى من عروق..ضاقت بها السبل..وضاقت-هي-..بالأفواه الملتصقة قصرا بتلابيبها ..وتفكيرها وحياتها..
حملت إلى بابه شيئا من أنوثتها ...استقبلتها عيونه المفتوحة عن شره أرعن.....وبين ضلعين نبتت وأينعت قشعريرة ..مثل كل مرة وقفت... على ذاك الباب...يسبح الجسد في حرارة القشعريرة ..ويبرد على صفيح الجبين الذي داهمته حمى النظرة المائلة تحت الذقن ..نزولا...
هاهي...مثل كل مرة حائرة ..بين أن تنزف الكرامة ..وتتلوّن بلون الخطيئة الثملة...وبين أن تنزف العين ..ويتمرّغ الدمع في ثمار الفاقة العطشى....
...ومثل كل باب ...نزفت عينها...وأغلقت العتبة ...وخلف الباب الموصد ..أعدمت الأهداب دمعة -أرملة -..في سوق الضمير...والعمل..


إنَّني المشنوقُ أعلاهُ
على حبلِ القوافى
خُنتُ خوفي وارتجافي
وتَعرَّيتُ من الزيفِ..
وعلى ذلِكَ . .
وَقَّعْتُ اعترافي !
قديم 07-04-2016, 05:13 PM
المشاركة 2
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
لغة سردية مهولة واقرب الي النص الروائي وقد يكون هذا المشهد جزء من رواية جميلة، وفي النص عدد من الكلمات التي توقظ حاسة البصر لدى المتلقي اضافة الى حاستي الذوف والشم، مما يضاعف من اثر النص فذلك يجعله اقرب الي مشهد تصويري من فلم قصة حياة بطلة النص التي دفعتها الحاجة لتقف على بابه تلاحق لقمة العيش كونها أرملة لا معيل لها مما فتح ابواب القيل والقال حولها...
لغة قوية وشاعرية جميلة. ونص يشتمل على كافة عناصر القصة القصيرة من حيث الزمان والمكان والشخوص والحبكة والتشويق. ويبدو ان القاص ترك النهاية مفتوحة ليترك لخيال المتلقي يسرح في الكيفية التي تطور فيها ذلك المشهد والحدث ولو ان مشهد سقوط تلك الدمعة -الأرملة- يمكن ان يعتبر حدث مدوي بحد ذاته. ولا اعرف اذا كان القاص أراد ان يخبرنا بان تلك الفتاة العشرينية أرملة ام انه أراد شخصنة وأنسنة الدمعة التي سقطت من عيني تلك الفتاة الشابة ، وفي كلا الحالتين كان الأثر بالغا .

قديم 07-08-2016, 11:35 PM
المشاركة 3
هارون زنانرة
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
الأخ أيوب صابر..
لمرورك طيب الاثر
شكرا
..فقد غبت طويلا عن .....هنا وعدت
تقديري

إنَّني المشنوقُ أعلاهُ
على حبلِ القوافى
خُنتُ خوفي وارتجافي
وتَعرَّيتُ من الزيفِ..
وعلى ذلِكَ . .
وَقَّعْتُ اعترافي !
قديم 07-09-2016, 01:41 AM
المشاركة 4
آية أحمد
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
بقدر ما أوجعتنا الفكرة،، أدهشنا الحرف

بوركت من مبدع يستحق حرفه المتابعة.

تحيتي...


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: قصة قصيرة: من أرشيف دمعة..
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين شك ويقين ..من أرشيف قصائدي. علاء الأديب منبر الشعر العمودي 5 09-22-2020 07:10 PM
أرشيف.. ريما ريماوي منبر القصص والروايات والمسرح . 5 12-29-2014 03:28 AM
من أرشيف نصوصي القديمة جدا ً مهند التكريتي منبر القصص والروايات والمسرح . 2 12-15-2014 10:42 PM
من أرشيف نصوصي القديمة جدا ً مهند التكريتي منبر بوح المشاعر 2 12-15-2014 07:18 PM
أرشيف دمشقي مصور ريم بدر الدين منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير 16 06-18-2013 11:39 PM

الساعة الآن 06:40 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.