احصائيات

الردود
43

المشاهدات
7654
 
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي


ايوب صابر is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
12,766

+التقييم
2.95

تاريخ التسجيل
Sep 2009

الاقامة

رقم العضوية
7857
07-02-2016, 06:47 PM
المشاركة 1
07-02-2016, 06:47 PM
المشاركة 1
افتراضي ماذا يجري في تركيا ؟ وكيف نفهم الانقلاب الظاهر في السياسة الخارجية ؟
ما دلالات الاتفاق التركي الروسي ؟

هل هو مؤشر على اقتراب انتهاء الدور الروسي في سوريا ؟
هل هو انحياز روسي نحو وجهة النظر التركية حول الشام وما يجري فيها ؟
هل هو انحياز تركي نحو وجهة النظر والسياسة الروسية ؟
هل هو مؤشر على خلاف تركي مع الغرب وعلى راسهم امريكا ؟
هل هو محاولة تركية لاجهاض الدولة الكردية التي أخذت ملامحها ترتسم على ارض الواقع ؟


ثم كيف سينعكس هذا الاتفاق على الواقع السوري ؟




قديم 07-02-2016, 07:29 PM
المشاركة 2
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
سر التحول التركي الكبير
نشرت: السبت 02 يوليو 2016
كتبه شريف عبد العزيز

ـ ليس في عالم السياسة المعاصرة مبدأ ثابت منذ قيام الدولة الحديثة في القرن السابع عشر الميلادي حتى اليوم سوى مبدأ " البرجماتية " أو " النفعية " . فهو المبدأ الرئيسي الذي قام عليه النظام الدولي ، واكتسب منه النظام كل صفاته وخصائصه الكائنة ، وغير البرجماتية من مبادئ ومثل وقيم ، ما هي إلا أكاذيب و شعارات براقة لاستهلاك الإعلامي ، يستعبد باسمها الشعوب ، وتحتل بها الدول ، وتنتهك بها السيادة الوطنية للجماعات . لذلك لا شيء مستغرب في عالم السياسية ، فلا علاقات دائمة ، ولا عداوات دائمة ، فقط مصالح دائمة .
ـ من هذا المنطلق القيمي يتضح لنا خرافة ما يسمى الراديكالية في عالم السياسة ، فلا مكان لأصحاب الأفكار الثابتة والمقدمات السابقة والعقائد الحاكمة والمبادئ والقيم ، في عالم لا تحكمه إلا المصلحة . ومن هنا نستطيع أن نفهم سر التحول التركي الكبير الذي جرى هذا الأسبوع في سياستها الخارجية والتي تشبه إلى حد كبير من يقوم بتجرع السمّ ، وقبول ما ظل يرفضه باستعلاء واعتزاز لفترة طويلة .
ـ تركيا هذا الأسبوع تقدم على خطوتين جريئتين في سياساتها الخارجية بإعادة العلاقات الطبيعية مع خصمين لدودين تراشقت معهما لفترة طويلة بدرجة وصلت إلى حافة الهاوية . وفجأة إذ بكل هذه العداوات تتبخر وتتلاشى بصورة جعلت عموم الناس والشعوب المقهورة ، وكل من ينظر إلى تركيا نظرة إجلال وإكبار ، ويعتبرها معقل الحريات ونصرة المظلومين في المنطقة ، جعلتهم في حالة اندهاش كبرى ، بعد أن نالتهم من السلطان " أردوجان " صدمة هائلة لم يكن أشد المتشائمين منهم يتوقعها

فلماذا أقدمت تركيا على التراجع والتطبيع مع روسيا ؟

نستطيع أن نلخص التراجع التركي في كلمتين وهي " الأكراد " و" الاقتصاد "
ـ فالأكراد وحلمهم في إقامة دولة كردستان الكبرى كان بمثابة الهاجس الأخطر في عقل الساسة الأتراك بجميع أطيافهم من اليمين إلى اليسار . هذا الهاجس تحول في غضون العامين الأخيرين إلى حقيقة شبه واقعة بفضل الدعم الأمريكي والروسي والدولي الكبير لآمال وطموحات الأكراد ، ومن ثم فقد حاول الساسة الأتراك محاولات مستميتة ومضنية من أجل فك هذه الشراكة الخطيرة بين الأكراد وسادة النظام الدولي الخبيث ، دون جدوى حتى عبر الأكراد غرب الفرات على الجسور البرمائية الأمريكية في مطلع شهر يونيو متجاوزين به آخر وأخطر خطوط تركيا الحمراء . ومن ثم لم يبق للأتراك سوى تجرع السمّ !!

قديم 07-15-2016, 11:03 PM
المشاركة 3
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
هل دفعت الحكومة التركية الي التحول دفعا في سياستها الخارجية من قبل الجيش ؟
هل فرض الجيش التغيير في رئاسة الوزراء ؟
هل نشهد انقلاب عسكري فعلي كنتيجة لما جرى من اضطراب خلال الأشهر الماضية وبحجم الخسائر الهائلة التي أصيبت بها القوات الأمنية ؟


قديم 07-16-2016, 02:11 AM
المشاركة 4
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
فشل الانقلاب

بدليل التصريحات التي بدات تصدر من هنا وهناك وتدعو الي التهدئة حيث يبدو ان أصحابها كانوا ينتظرون جلاء الموقف *

قديم 07-16-2016, 02:53 PM
المشاركة 5
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
ما كان قائد مثل اردوغان ان يتحول في سياسته 180 درجة كما جرى منذ أسبوعين تقريبا الا اذا كان مجبرا على ذلك ومدفوعا دفعا لذلك،
وقد اتضح الان وبعد ما جرى ليلة امس من محاولة انقلاب ان حكومة اردوغان كانت تتعرض لضغوط انقلابية منذ ان اجبر على تبني سياسات خارجية لا تتوافق مع طروحاته كل تلك السنوات التي حكم فيها.
وهو حتما شخصية كرزمية تميل الي الاعتزاز بالنفس وبالتالي اقرب الى حاكم دكتاتوري ولو انه يقود حكومة تبدو في الظاهر ديمقراطية وتلعب لعبة الديمقراطية في الظاهر.
الان وبعد ان فشل الانقلاب سنشهد تحول ب 180 درجة من جديد اي العودة الي تأكيد الثوابت التي كان اردوغان يتبناها طول فترة حكمه وعلى راسها الوضع في سوريا .
لقد اثبت اردوغان مرة اخرى وبالدليل على قدرته على تجاوز هذه الأزمة وإفشال الانقلاب خطا الاستهانة بالقائد اليتيم وان نجاح اي انقلاب ضد القائد اليتيم لا يمكن ان يتم الا اذا ما تم القضاء على ذلك القائد الكرزمي في اللحظة الاولى للانقلاب. اما ان يترك القائد اليتيم حرا طليقا وقادرا على إرسال رسائل ملتهبة الى اتباعه فهذا يعني ان الانقلاب قد فشل حتى قبل ان ينطلق.
كما تؤكد تجربة الانقلاب الفاشلة بالأمس في تركيا على خطورة الدور الذي باتت وسائل الاتصال الاجتماعي تلعبه في المجتمعات .
ان اهم العناصر التي ادت الي فشل الانقلاب هو تلك الرسالة المصورة التي كان اردوغان قادرا على إرسالها عبر سكاي بي او تايمفيس الي أنصاره الذين تدفقوا مجرد طلب منهم ذلك الي الميادين وأفشلوا حركة الانقلابيين .

فهل تكون تركيا بعد الانقلاب نفسها تركيا قبل الانقلاب ؟
هل يؤدي الانقلاب الفاشل الي تحول جديد في السياسة الخارجية ؟
ام الى التراجع عن التحولات التي ظهرت منذ اسابيع قليلة وبدت انها انقلابية كونها مغايرة لما هو معتاد ؟
هل كانت محاولة الانقلاب امر داخلي؟ ام هي مؤامرة خارجية ؟
هل التحولات الاخيرة في السياسة الخارجية كانت محاولة لاجهاض الانقلاب الذي كان يخطط له ؟
وهل نجح اردوغان فعلا في اجهاض الانقلاب من خلال تبنيه لتلك السياسات ولو مؤقتا ؟
هل لعب اردوغان على وتر كسب نبض الشارع والدعم الجماهيري لكسر الانقلاب الذي كان يتوقعه حتما ؟


*

قديم 07-16-2016, 05:49 PM
المشاركة 6
عبدالله علي باسودان
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
الإنقلاب فشل وليخسأ الخاسئون .

قديم 07-17-2016, 10:35 AM
المشاركة 7
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
"الفيس تايم" يفشل #انقلاب_تركيا

خطاب أردوغان للأتراك عبر تطبيق "الفيس تايم" أفشل الانقلاب في البلاد

انقلاب تركيا.. "شماتة ما تمت"

حاول الانقلابيون في تركيا منذ البداية السيطرة على مفاصل الدولة بما فيها وسائل الإعلام الرسمية ومواقع الجيش والشرطة على الإنترنت، لكن هذه الخطوات لم تحل دون ظهور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ودعوته المواطنين للنزول إلى الشارع، فكيف حدث ذلك؟
اقتحم عدد من الجنود مبنى الإذاعة والتلفزيون وسيطروا عليه لنحو ثلاث ساعات، وأجبروا مذيعة القناة على تلاوة بيان الانقلاب، قبل أن تقتحم القوات الخاصة المبنى وتعتقل الانقلابيين، وتعود القناة إلى بثها المعتاد.
في هذه الأثناء استطاع أردوغان -الذي لم يكن أحد يعرف مكانه- أن يخاطب الشعب عبر موقع "خبر تركيا"، مستخدما تطبيق "الفيس تايم" الذي تتيحه آبل لمستخدمي هواتفها، وطالبهم بالنزول إلى الشوارع وحماية مطار أتاتورك في إسطنبول، إضافة إلى دعوته "لحماية الديمقراطية في البلاد".
هذه المكالمة التي جرت بطريقة بسيطة، كانت -حسب متابعين- النقطة الفاصلة التي أدت إلى إفشال الانقلاب، حيث أجبرت الجماهيرُ التي نزلت إلى الشارع استجابة لدعوة أردوغان الآليات العسكرية القريبة من مطار أتاتورك على الانسحاب، والانقلابيين على الخروج من المطار والاستسلام.
وبعبارة "آبل تنتصر على الانقلاب" عبّر أحد المغردين عن إعجابه بالتقنيات التي "غيّرت المفاهيم" حسب تعبيره، ورأت المغردة "ليندا" أن الانقلابيين اعتقدوا أن التلفزيون الحكومي هو المكان الأنسب لإعلان انقلابهم، لكن أردوغان أخرج هاتفه بكل سهولة ووجه رسائله إلى عموم الشعب التركي، بينما كتب أحد المغردين: الفيسبوك أسقط حسني مبارك سابقا من الحكم، والفيس تايم يعيد لأردوغان شرعية الحكم الآن.
كما لم تغب الطرافة عن تغريدات رواد تويتر، حيث رأى أحدهم أن مبيعات الآيفون سترتفع بعد مكالمة أردوغان على "الفيس تايم".
يذكر أن كثيرا من المغردين اختلفوا على التطبيق الذي استخدم في المكالمة، فالبعض قال إنه "سكايب" والبعض الآخر ظن أنه "فيسبوك ماسنجر"، بيد أن التطبيق المستخدم في الواقع في حديث المذيعة مع الرئيس التركي كان "الفيس تايم".

قديم 07-18-2016, 01:12 AM
المشاركة 8
ريم الحربي
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
أردوغان راهن على الشعب وكان من الذكاء الشديد حيث توجه إلى الشعب مباشرة
خطابه للشعب في تلك اللحظة خطوة حاسمة لأنه لو لم يظهر لشعب أنه موجود وبخير لما كان لدى الناس تلك العزيمة التي رأيناها كما أن الكاريزما التي يتمتع بها جعلت الشعب يثق يكلمته فليس المهم أن تقول خطابك بل المهم كيف تقوله وكيف تبدوا وأنت تقوله
كما أن الشعب التركي عانى من الأنقلابات بما فيه الكفاية وبالتأكيد لايريد العودة سنوات إلى الوراء
وهذا ايضا مما رجح كفة أردوغان
في النهاية خرج أردوغان رابحاً فقد اتته الفرصة التي كان يبحث عنها الأن بأمكانه تفتيش الحيش و غربلة
اجهزته ولن يستطيع أحد معارضته وليس الجيش فقط بل كل أجهزة الدولة

قديم 07-18-2016, 01:23 PM
المشاركة 9
ياسر علي
مشرف منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
الحدث الأبرز منذ الربيع العربي هو هذا الانقلاب الفاشل الناجح

منذ أحداث الربيع العربي انهارت مجوعة غير يسيرة من الدول في الشرق الأوسط و تضررت دول و دخلت في حروب و تجاذبات عصيبة ، تتغير فيها التحالفات بشكل درامتيكي بين الفينة والأخرى ممّا يؤشر على الاستماتة و المقاومة الشديدة للحفاظ على مواقعها أو الفوز ببعض الغنائم بعد هزّة الربيع ، إذا كانت مصر لحد الآن تعتبر البلد الأقل تضرّرا من بلدان الربيع ، بغض النظر عمّا حدث فيها من أحداث فاستمرارية الدولة في بلاد كمصر التي فيها من أسباب التمزق الشيء الهائل بداية بالفقر و الإثنيات و المذهبيات المختلفة ، يعد مكسبا حقيقيا و هذا ما لا تستوعبه فئات عريضة من المصريين أنفسهم ، فدول كالسعودية والإمارات كانت كلفة الربيع لها جدّ مرتفعة و تقاوم في جبهات متعددة حفاظا على ريادتها للمنطقة العربية و إن كانت قطر بين الفينة والأخرى تسبح ضد الرغبة الخليجية ، إيران ربما تكون واحدا من الارقام الصعبة جدّا ، فهي الفائز الأول لحد اللآن سياسيا و خاصة عقب نيلها مباركة غربية دون التخلص من مشروعها النووي وأيضا لنجاحها في خوض المعارك مع القوى الإقليمية بعيدا عن أراضيها و بأقل تكلفة .
تركيا أردغان نموذج للديوقراطية الانتقالية في ظل العلمانية الأتاتوركية و الإرث العثماني ، اردغان الحامل لمشعل الأصالة و المعاصرة نجح إلى حد بعيد في احداث نقلة نوعية في الاقتصاد التركي و استغل ببرغماتية ضعف الدول الإقليمية لاختراق الكثير من الأسواق و أيضا جلب العديد من الاستمارات لبلده فاصبح القوة الإقتصادية الأولى بالمنطقة ، لكن الأحاث التي رافقت الربيع جعلته ينجرف إلى الكثير من ردود الفعل غير السليمة و التي جعلت الدولة التركية تدفع أثمانا باهضة جدّا ، أولاها الميل المفرط لصالح الثورات التي تشهدها الدول العربية ، سعيا لضمان أسواق أخرى للاقتصاد التركي و حدائق خلفية للاديولوجيا العثمانية . أردغان ما لبث أن أصبح ديكاتاتورا في ثوب ديموقراطي ، فأصبح الرجل يريد الخلود في السلطة بكل الطّرق و هذا في حد ذاته جعل شعبيته تنتكس في لحظة من اللحظات ، باستثناء مورديه من ثورات الربيع أمّا الشعب التركي فكاد يسحب البساط من تحت أقدامه كم من مرة رغم وجود بذور المآمرة التي لا تخلو منها أية سياسية ، و هي من العوامل التي وجب دائما التعامل معها كمعطى بين المعطيات و لا يجب تحميلها أكثر من دورها.
أردغان وعند إيمانه القوي بمشروعه الشخصي أكثر ممّا هو مشروع أمّة تركيا ، جعل الأمر شخصيا أكثر و عمق الشرخ بين أفراد الأمّة التركية نفسها ، سواء في أحدات تقسيم أو في المحاكمات التي نالت جماعة قولون التي كانت بالأمس مطيته إلى السلطة ، هذا اللعب على الحبال جعل إردوغان يتصرف بردات فعل غير مدروسة و كان أهم منزلق قام به هو اسقاطه للطائرة الروسية التي كانت ستفجر المنطقة كلها و ليس تركيا وحدها وهو خطأ استراتيجي ضخم جدّا ، لأنه يقلب كلّ المعادلات ، تناسى أن دخول روسيا إلى سوريا لن يتم دون وضع احتمال جر تركيا إلى حرب حقيقة ربما ساهمت في منح نقاط لروسيا في معرض تدافعها مع حلف الشمال الأطلسي ، الذي لن يحارب روسيا عسكريا رغم كل ما يمكن أن يصدر منها لأنها تملك من القوة العسكرية والجغرافية و الثقافية والبشرية ما يجعلها قادرة على البقاء ولو بعد حرب نووية أكثر من كلّ الدول الأوربية .
اردغان رغم نجاحه تكتيكيا في دحر الانقلاب ، لكنه لن يستطيع معالجة أضراره الكثيرة ، رغم الضجّة الكبرى و جعل الحدث ذريعة لتصفية خصومه السياسيين و غلق الدولة أكثر و محاولة تصويير الانقلاب على أن فئة قليلة هي من قامت به و هذا كلّّه ابعاد التهمة عن الذات و رميها على الخصم ، فانقلاب مخطط له بتك الدّقة و أيضا المشاركة الواسعة لقطاعات الجيش المختلفة والقضاء والسياسيين بعبر عن أزمة عميقة في الدولة التركية ، قد ينجح أردغان في لملمة بعض الجراح بقبضة حديدية ، لكن سياساته جعلت تركيا بدون مؤسسة عسكرية وأصبحت دولة بوليسية ، فالمؤسسة العسكرية الآن فقدت أغلب أطرها و قادتها الحقيقيين و العارفين بخبايا التكتيكات العسكرية للنظام الدولي و أيضا للمقاربات السياسية مادامت المؤسسة العسكرية حاضرة وبقوة في رسم السياسات الخارجية لأغلب الدول ، خلاصة القول تركيا الآن دولة بدون خبرة عسكرية ، و هذه ضربة قاصمة لدولة تريد أن تكون لاعبا إقليميا .

سوف يستمر أردغان في سياسته نحو بناء مشروعه الشخصي ولن ينصت إلى بعض عقلاء العدالة و التنمية ، الذي سيكون وبالا على تركيا المستقبل و خاصّة أن الأمر يتعلق بفترة حرجة جدّا في تاريخ المنطقة ، شبيهة إلى حدّ كبير بنهاية القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر .

قديم 07-18-2016, 01:37 PM
المشاركة 10
عبدالله علي باسودان
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
أردوغان راهن على الشعب وكان من الذكاء الشديد حيث توجه إلى الشعب مباشرة
خطابه للشعب في تلك اللحظة خطوة حاسمة لأنه لو لم يظهر لشعب أنه موجود وبخير لما كان لدى الناس تلك العزيمة التي رأيناها كما أن الكاريزما التي يتمتع بها جعلت الشعب يثق يكلمته فليس المهم أن تقول خطابك بل المهم كيف تقوله وكيف تبدوا وأنت تقوله
كما أن الشعب التركي عانى من الأنقلابات بما فيه الكفاية وبالتأكيد لايريد العودة سنوات إلى الوراء
وهذا ايضا مما رجح كفة أردوغان
في النهاية خرج أردوغان رابحاً فقد اتته الفرصة التي كان يبحث عنها الأن بأمكانه تفتيش الحيش و غربلة
اجهزته ولن يستطيع أحد معارضته وليس الجيش فقط بل كل أجهزة الدولة

كلمتك يا ريم اثلج صدري. وصدور كل من يحب الخير لتركيا.

يعيش أوردغان والشعب التركي . هذا نصر للأمة العربية والإسلامية ولكل من يحب
العرب والمسلمين. وليخسأ الخاسئون.


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ماذا يجري في تركيا ؟ وكيف نفهم الانقلاب الظاهر في السياسة الخارجية ؟
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأدب و مكر السياسة مصطفى معروفي منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 13 12-16-2020 06:07 PM
درسٌ في السياسة محمد مزكتلي منبر القصص والروايات والمسرح . 6 01-19-2018 06:13 AM
تركيا تجسد في ميدان عام ما يحدث في فلسطين محمد عبدالعظيم معارك منبر الحوارات الثقافية العامة 0 12-30-2015 05:59 AM
اهم الاسباب لفشل الانقلاب؟ ايوب صابر منبر الحوارات الثقافية العامة 15 12-04-2013 12:10 PM
كيف نفهم الإسلام ؟ عبدالسلام حمزة منبر الحوارات الثقافية العامة 6 04-12-2011 09:58 AM

الساعة الآن 09:52 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.