« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وذكِرْ فإنَ الذكرى تنفعُ المؤمنين (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: تعالوا نكتب 1000حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: الحرب والسلام ايهما افضل للبشرية ؟ وانت مع اي صف تقف ؟ (آخر رد :ايوب صابر)       :: ( الدعاء هو العبادة ) (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: صلوا على محمد ...اللهم صلِّ على محمد (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: هل قانون الجذب من كتاب " السر" حقيقة أم خيال؟ (آخر رد :ايوب صابر)       :: هل يمكن وقف المد الدعوي الاسلامي؟ (آخر رد :ايوب صابر)       :: [ ومضة ] (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: رسالة لم تصل إليه \ إليها (آخر رد :حنان عرفه)       :: [ كلمات ٌ قصيرة ................. معان ٍ كبيرة ] (آخر رد :حميد درويش عطية)      


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر التربوية والعلميـة . > منبر صوت الطفولة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2017, 01:40 PM   رقم المشاركة : [231]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

نحن بالانتظار يا استاذة زهرة



ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2017, 02:35 PM   رقم المشاركة : [232]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

سيكون هذا غلاف القصة



التعديل الأخير تم بواسطة ايوب صابر ; 09-11-2017 الساعة 12:29 PM.
زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-23-2017, 03:23 PM   رقم المشاركة : [233]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

اين انت أستاذ أيوب انتظر تقييمك



زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2017, 12:14 PM   رقم المشاركة : [234]
أميمة محمد
من آل منابر ثقافية
 




أميمة محمد is on a distinguished road
افتراضي

 

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الروسان
صانع الأحذية

ورث من والده دكانا صغيرا في حي قديم ، كان مشغلا لصناعة و اصلاح الأحذية . اعتاد فتح دكانه قبل صياح الديك ؛ ليتنسى له سماع زقزقة الطيور المغردة في حديقة المنزل المجاور ، قبل أن يعج الشارع بصخب حياة المدينة .
هو يريد توريثها لولده ، لكنه يدرك أن ولده قد يحمل طموحا مغايرا . كان طوال عطلة الأسبوع يفكر في ماهية طموحه ؛ فقد طلب المعلم موضوعا عن طموحات الطلاب . كان يفتح دكانه كل صباح بعد عودته من المسجد ، فيقوم ولده بكنس الأوساخ من أمام الباب لطرد الذباب ، وينظم المشغل قبل ذهابه إلى المدرسة .
لم تعتد الدكان على الزبائن في هذا الوقت ، لكن الأمر لا يخلو بين الحين والآخر . يوما ما جائه رجل مشرق الوجه ، أنيق المظهر ، يردتي قميصا أسودا لا تجاعيد فيه و بنطالا أزرقا قاتم اللون . دخل إلى المشغل وهو يحمل حذاءً وردياً صغيرا لطفلته ، لكنه أصيب بشق من الجانب . تبسم الرجل وأعطاه لصانع الأحذية طالبا منه إصلاحه . لبى صانع الأحذية طلبه وأعاده إليه كأنه جديد ، شكره الرجل وأخرج محفظته ليدفع أجر إصلاح الحذاء . فقال صانع الأحذية : عذرا ، يا صديقي إنها هدية يوم مولد ابنتك ، لقد أتمت السادسة من العمر ، أليس كذلك ؟
-رد الرجل متعجبا : كان هذا منذ شهور ! لقد أدخلتها المدرسة وكان هذا هدية يومها الأول ، حين عادت أمس لاحظت والدتها الشق لكن يبدو أن الصغيرة لم تلحظه . لا أريدها أن تحزن إذا تلف .
-صانع الأحذية : إذن كما قلت لك ... هدية يوم مولدها، ستحتاج لآخر العام المقبل .
أعاد الرجل محفظته و استعاد الحذاء، شكر صانع الأحذية و غادر بهدوء.
تعجب ولد صانع الأحذية من صنيع والده فسأله قائلا : أبي ، هل تعرف ذلك الرجل ؟
-صانع الأحذية : لا .
-الابن : إذن لمَ لم تأخذ منه مالا ؟ لا تبدو عليه الحاجة .
-الأب : استمع يا بني ، لقد علمني أبي ألّا أحكم على الناس من مظاهرهم ... لقد سقلت هاتين العينين لأكثر من ثلاثين عاما لأميز الغني من المتعفف .
-الابن : أذن ، كيف ذلك ؟
-الوالد : عزيزي ، الأغنياء لا يصلحون أحذيتهم ، والمقتدرون لا يصلحون حذاءً به شق كهذا الشق . صحيح أنه أنيق ؛ لكن ثيابه قديمة ... لو ركزت النظر قليلا ، لرأيت في قميصه بعض الثقوب الصغيرة ، قد لا تكون ظاهرة بوضوح لكنها موجودة. حذاؤه مهترئ بعض الشيء و محفظته فقدت لونها ... يبدو أن ليده زوجة رائعة تحافظ على مظهر زوجها مهما كانت حالته المادية ... تماما مثل أمك .
رد الولد : لازلت غاضبا لإحراقها قميصك اثناء الكي ... لقد شغلها بكاء أخي .
ضحك الوالد و قال : أمزح فحسب . بني ، يكفيني أن أرى سعادة الرجل حين خرج من الباب . دعوة صادقة من القلب تغني عن مال العالم .
ذهب الفتى الى المدرسة وقد وضع هدفه نصب عينيه ، وحين سأله المعلم أجابه بثقة : أربد أن أكون صانعا للأحذية ... تماما مثل أبي.
وفي تلك الأثناء ، كان الرجل قد أعاد حذاء الطفلة ، وارتدى بزة عمله البرتقالية وقفازاته الزرقاء الجلدية ، وحذائه ذو العنق الطويل ليخرج للعمل ... وبعد ذلك اليوم ما عادت دكان صانع الأحذية تشكو من الذباب مجددا.
 قصة لطيفة يا زهرة الروسان النهاية رائعة أحببتها
البداية فيها تطويل وأفكار قد تشغل الطفل ولا تشعل شغفه بالقصة

ما رأيك ب..
كان يملك دكانا صغيرا في حي قديم ، مشغلا لصناعة و اصلاح الأحذية ، اعتاد أن يفتحه قبل أن يعج الشارع بصخب حياة المدينة . يتمنى أن يملكها ولده عندما يكبر إلا إنه قد يحمل طموحا مغايرا
ولده كان يفكر...

الأحداث في القصة متتابعة والهدف نبيل وبالطبع قصة رائقة للأطفال، أسعدتي قراءتها.


أميمة محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2017, 09:57 AM   رقم المشاركة : [235]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

 

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميمة محمد
قصة لطيفة يا زهرة الروسان النهاية رائعة أحببتها
البداية فيها تطويل وأفكار قد تشغل الطفل ولا تشعل شغفه بالقصة

ما رأيك ب..
كان يملك دكانا صغيرا في حي قديم ، مشغلا لصناعة و اصلاح الأحذية ، اعتاد أن يفتحه قبل أن يعج الشارع بصخب حياة المدينة . يتمنى أن يملكها ولده عندما يكبر إلا إنه قد يحمل طموحا مغايرا
ولده كان يفكر...

الأحداث في القصة متتابعة والهدف نبيل وبالطبع قصة رائقة للأطفال، أسعدتي قراءتها.
 شكرا لك على هذا الاقتراح في العادة حين أكتب قصة ما أركز على الفكرة و قد أغفل عن مشاكل في النص وفي النهاية أنا أتعلم ولست خبيرة وأحتاج الى النقد القوي لتحسين أعمالي
تحياتي


زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2017, 10:04 AM   رقم المشاركة : [236]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

بسطاء وقلوب بيضاء
استيقظت مع شروق الشمس ، أيقظت ابنتها و اتجهتا إلى الحقل لتفقد المحصول ... قامتا بأعمال الحقل على أكمل وجه ، ثم ذهبتا إلى المرعى لرعي الماشية . حلبت الأم الإبل و الأبقار بينا حلبت البنت الأغنام وجمعت بيض الدجاج .قامت الأم بغلي الحليب و ملئه في زجاجات معقمة لتقوم ببيعها في المدينة ؛ فهو مصدر رزقهم الأول ، ثم يأتي محصول العنب والتفاح و التين . فهو موسمي أما العسل فلا يزال مشروعاُ صغيراُ لا يصلح للمتاجرة بعد .
اعتادت الأم أن تخرج لبيع الحليب بعد الظهيرة ، لكن قبل ذلك تنتظر قدوم سيدة شابه لتأخذ بعض حليب الإبل و العسل لزوجها المريض . في ذلك اليوم تأخرت هذه السيدة عن الموعد المعتاد ،مما خلق حالة توتر لدى الأم التي بقيت تنتظرها بفارغ الصبر . أثار توتر الأم فضول ابنتها التي لم تتردد في السؤال : أمي ، لما انت قلقة ؟ نحن في الريف ومن الطبيعي أن تتأخر إن لم تجد ما يقلها .
الأم : عزيزتي ، لا يمكن لها أن تتأخر مهما حدث... هي بحاجة لهذا الحليب .
البنت : أمي هناك ما يحيرني ... لم نحن نعطي حليب الإبل و العسل للسيدة ، بينما يمكننا بيعه ؟
الأم : هي تعيل زوجها المريض ، وحليب الإبل و العسل يعتبران من أفضل العلاجات، و كلاهما غالِ.
البنت : هذا ما أقوله ، حليب الأبل غالِ جداُ، نحن أيضاُ نعيل نفسينا... رحل أبي عنّا وترك لنا هذه الأرض لنعيش من خيرها ، ونحن لا نملك سوى ناقتين تدران لنا الحليب ، و حليب الأبل مطلوبً في السوق بكثرة ؛ نحن أولى به .
الأم : إذا منعت عنها الحليب ، من سيعطيها؟!
البنت : هو ليس واجباٌ محتماٌ علينا ؛ ستجد آخرين يعطونها .
الأم : صغيرتي ، حين رزقنا الله هذا الرزق، أرسل لنا تلك السيدة لنساعدها ... كيف لنا أن نصدها ! هل تريدين أن تحرمينا و والدك من دعاء قلب مكسور حزين ؟!
الابنة: لكن يا أمي أنت لم تبيعي الحليب بعد، تأخر الوقت .
الأم (وقد علا وجهها الغضب ) : هذا يكفي. لا أريد نقاشاً ... سيعوضنا الله عن ثمن بضاعة اليوم .
تسربت ضحكات خجولة من الفتاة محاولة كتمانها ، فلاحظت الأم ذلك فقالت مؤنبة : لم كل هذا الضحك ؟ موضوعنا جاد .
توقفت البنت عن الضحك وردت قائلة : أنا آسفة ، لكن هل تذكرين ... قبل وفاة ابي حين كنا نتهامس في حظيرة البقر ؟
الأم : أجل أذكر ... كنتما تضحكان مني حينها ، لطالما سخر مني والدك وشبهني بالوعاء .
الابنة : في الواقع ، لقد كان يحدثني عن وجه الشبه . قال لي : " أمك يا ابنتي تشبه وعاء الحليب هذا ، ترينها صلبة يصعب تحطيمها ، ومن الداخل تملك ألين و أنقى قلب ، أبيض كهذا الحليب ... لطالما أخبرتها بذلك ، لكنها كانت تظنني أنعتها بالسمينة فكانت تغضب " . وقال أيضا "هل أدلك على وصفة أستعملها مع أمك حين تشعر بالقلق ... عليك فقط أن تظهري لها غمامة سوداء تحيط بشغاف قلبك ؛ عندها ستلقي بالكون كله ورائها ، لتزيل تلك الغمامة " . و الوصفة نجحت ببراعة ؛ ها أنت نسيت قلقك حول تأخر السيدة ... وها هي ذا تظهر أعلى التل هناك.
مسحت الأم دموعها التي انسابت لذكرى زوجها الراحل ، واستعدت لاستقبال السيدة، التي بدورها شكرت الأم على مجهودها ... فزوجها تماثل للشفاء ، وسيعود لعمله قريبا . مرت عدة أيام قبل أن يأتي تاجر الى الحقل ليشتري الحليب ... ما عادت تضطر للنزول الى المدينة ، طورت مشروع العسل حتى صار يباع أيضا . لكنها لم تفكر مرة أن التاجر الذي يشتري الحليب و العسل كل يوم ، كان قد ارتوى منهما قبل أي شخص آخر .



زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2017, 10:11 AM   رقم المشاركة : [237]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

مقادير وصفة النجاح
حمل حقيبته عائدا من المدرسة ، و كأنه يحمل كومة من الصخور الثقيلة ... لم يكن ذلك ثقل كتبه المدرسية ، بل حزن ألمّ به و أثقل كاهله . هو صغير على حمل الهموم . لكن هموم الصغار هي الدراسة ؛ فتراجع درجاته يشكل عائق بينه وبين المرح... ولا يجد حل لذلك .
اتجه إلى فرن والده علّه يحصل على طعام يسكت به جوعه قبل موعد الغداء ، فلا يزال أمامه ساعة كاملة ...دخل إلى حجرة الخبز حيث يعمل والده . ألقى حقيبته بيأس وجلس على الأرض . نظر إليه والده متعجبا من حاله فقال الولد :أبي ، هل تسمح أن أنضم إليك في العمل ؟ لا رغبة لي في العودة الى المدرسة مجددا.
الوالد : لك ما تريد … قم و ساعدني في الخبز . لدينا طلبية علينا تحضيرها .
قام الولد بتثاقل ، غسل يديه وارتدى قفازين ليبدأ العمل … صنع الوالد العجين وأعطى ولده نصف الخبز بينما هو يخبز النصف الآخر .
الوالد :لماذا لا تريد الذهاب الى المدرسة ؟
الولد : إن التعليم لا يلائمني .
الوالد : وكيف قررت ذلك ؟!
الولد : منذ عدة سنوات و أنا أحصل على نتائج متدنية في الاختبارات ، مع اني لا أكف عن المحاولة . مستوى ذكائي متدنٍ جدا .
الوالد : ماذا عن رفاقك في الصف ؟
الولد : يتفوقون في الدراية ، أغلب الطلاب يحصلون على درجات جيدة ، الأمر ليس أني لا أدرس … بل يبدو لي أنني محدود الذكاء ؛ لن أتعلم أبدا.
الوالد : وهل تجيد الخبز ؟
الولد : سأتعلم بسرعة .
الوالد : ها قد عدنا للتعلم مجددا .
الولد : أنت تفهم قصدي ، الدراسة تختلف عن الخبز ؛ هي تتحدث عن العلوم .
الوالد: هل تجد الخبز لعبة ؟ أن الخبيز مبني على أسس علمية دقيقة . خطأ واحد يفسد الوصفة … سأخبرك بقصة لكن، أخرج اخبز من الفرن أولا.
أخرج الفتى الخبز الذي صنعه والده ، فكان منتفخا ورائحته زكية ، أما الخبز الي صنعه هو فكان سيء الصنع محترق الجوانب.
وضع الوالد الخبز الذي صنعه ابنه في كيس خاص للخبز التالف وقال : حين كنت في العاشرة من عمري انضممت الى طاقم الخبز في فرن أبي ، كان ذلك يومي الأول شرح لي والدي اساليب الخبز المختلفة .. وعدد لي مقادير كثيرة ، لكني لم أهتم بكل ذلك الشرح المطول ؛ لأنني كنت أنتظر بدأ العمل ، وسرعان ما سلمني العمل .
رحت أخلط المواد دون النظر الى المقادير ، وبسرعة أدخلت الخبز الى الفرن ...ثم بعد قليل أخرجه أبي و ألقى به الى الطيور … لقد كان قاسيا حتى على الطيور لدرجة أنه اضطر لوضعه في الماء حتى يتمكن الطير من أكله.
أعدت الكرة مرارا وتكرارا وفي كل مرة كان يلقيها الى الطيور، كنت حزينا وظننت أنني لن أتعلم أبدا، لكني أردت التعلم بشدة ؛ فعدت أتفقد الوصفة و رجعت للعمل مرة تلو الأخرى وصرت أتخطى الأخطاء في كل محاولة .

يومها تجمع أمام الفرن عدد مهول من الطيور لم أكن قد رأيت مثله من قبل. أستمر الأمر حتى أخر الليل حين أخرج أبي أخر تجربة لي … لكنه قام بشيء مختلف ؛ فبدل أن يرميها للطيور ،قام بقسمها الى عدة أقسام صغيرة ، وأعطى كل خباز قطعة … لم أنل منها ما كان مساوٍ لجهدي ، لكني سعدت بها أكثر من أي شيء آخر ، بدت لي و كأنها قطعة حلوى فاخرة . فقد أثنى الجميع علي ، شعرت بحلاوة النجاح … ذلك لأنني أردت أن أجيد الخبز مثل أبي .
انظر الى الخبز الذي صنعته أنت ، هو لا يصلح سوى طعاما للطيور لكنني لن ألقيه خارجا حتى لا يجتمع الطير أمام المخبز .ما أعنيه يا صغيري أن عليك المحاولة و عدم اليأس.
الولد: انا لا أستطيع ، حاولت كثيرا دون جدوى .
الوالد : أنت تستطيع لكنك لا تريد إذا أردت شيء فستحصل عليه مهما كان الأمر صعبا … لا يوجد لشخص خارق الذكاء و آخر محدود الذكاء. لقد خلق الله اليشر و منحهم عقلا ، وعلى الإنسان أن يجيد استخدامه .
الولد : هناك من هو عبقري في الرياضيات وآخر في العلوم انهم موهوبون ، أنا لست كذلك.
الوالد: لكل انسان شيء يبرع به ، لكن عليه أن يبحث عنه … هل سمعت بالطبيب الأديب أو عن المهندس الذي يبرع بالكيمياء .
الولد : لا يمكن لمهنس أن يعمل ككيميائي .
الوالد : بل يمكن ، إن أراد ذلك قد يتمكن الإنسان من اتقان الكثير من المهن … بل ويمكنه التفوق على الموهوبين . قد يفشل الموهوب لانه لم يسقل موهبته .. لن تبدأ بالنجاح إلا حين تريد ذلك ولن تفشل أيضا إلا إذا أردت الفشل . ابحث عن حلمك ولا تدع الأفكار السلبية تسيطر عليك ، فقد أمرنا ديننا بالتفائل … وتذكر أن الفشل هو أول خطوة نحو النجاح ...لم تقل لي ...متى اختبارك القادم؟
الولد : يوم الأحد .
الوالد : وهل استعددت لتكون الأول؟
ابتسم الولد وخرج مسرعا ليعود الى منزله … وكأنه طائر صغير يستجمع قواه ليحلق في السماء باحثا عن حلمه.



زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2017, 10:17 AM   رقم المشاركة : [238]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

الجندي المجهول
بينما كانت الأم تحضر الطعام لولديها سمعتهما يتناقشان في امر بدا جادا جدا مما اثار فضولها. فسألتهما عما يدور بينهما فرد الابن الأكبر : نتحدث عن ماهية الجندي المجهول .
الأم: وهل تعرفان من يكون؟
الابن الأصفر :نعلم أنه أسم يطلق على الجنود مجهولي الهوية الذين قضوا في ساحة المعركة.
الأم : و ما الذي أثار الجدل بينكما ؟
الابن الأصغر: لقد طلب المعلم موضوعا حول هذا الجندي و سألنا عن رأينا في الأمر .
الابن الأكبر : المشكلة أن المعلم لم يظهر أي اهتمام حول هذه الإجابة وعاد ليطلب موضوعا حول الأمر .
الأم للأصغر : ماذا تحمل في يدك؟
الأبن الأصغر : مجموعة قصصية بعنوان بسطاء و قلوب بيضاء ، أعطانا إياها المعلم الأسبوع الماضي .
الأم : وهل قرأتها ؟
الابن الأصغر : بالطبع فعلت .
الأم : هل لي أن أراها ؟ عن ماذا تتحدث ؟
الابن الأصغر : هي مجموعة من القصص القصيرة تدور أحداث كل واحدة منها عن أحد الأشخاص البسطاء و تظهر نقاء قلوبهم و أسلوبهم في تربية أولادهم ليكونوا أذكياء و أنقياء .
تفحصت الأم الكتاب و قالت : إذن عليك أن تدرك حقيقة الجندي المجهول التي يبحث عنها المعلم .
بعد تناول الطعام ، ذهب الأولاد الى غرفهم و شرع الفتى في كتابة موضوعه على شكل قصة ... كتب ما دار بينه وبين أسرته من حوار مضيفا ما فهمه حول الجندي المجهول ، ونثر في طيات قصته أحلى الصور : " ...يا بني ، الجندي المجهول هو تصوير لأسمى صور التضحية . كما أسلفت... لكنه لا ينحصر في المحارب وحسب .انظر من حولك ماذا ستجد ؟ سترى الطبيب المحترف و القاضي العادل و المهندس البارع ... سترى الشوارع نظيفة وستذكر المسئولين الكبار و تنسى العامل البسيط الذي يعمل بجد وهو راض لأنه يخدم بلده . ترى الطبيب أو القاضي فتقول اجتهد ووصل وتنسى المعلم الذي أفنى عمره في تخريج أجيال راقية مثقفة ، وتراه راض بالقليل مقابل أن ينشئ هذا الجيل . ترى البناء الشاهق و تمدح المهندس البارع وتنسى عامل البناء الذي يعرض حياته للخطر حتى يقوم البناء ، وتذكر هذا وذاك و تنسى الأبوين اللذان يدفعان عمرهما لتربية اولادهما ... جميعهم جندي مجهول ؛ كل مزارع يفلح في أرضه كل عامل يعمل بضمير … كل معلم ، كل خباز وحائك كل من يرسم ابتسامة على وجوه البؤساء . من جعل من نفسه جسرا ليعبر عليه الآخرون أو شمعة تنصهر لتضيء طريق الضالين ، كل من يسهم في حفر حروف وطنه على قمم الجبال ليظل شامخا بأبنائه... هم الجندي المجهول".
بعد أن قرأ الأخ الأكبر ما كتبه أخاه قال في نفسه : أظنني سأقرأ ذلك الكتاب .



زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2017, 10:18 AM   رقم المشاركة : [239]
زهرة الروسان
من آل منابر ثقافية
 





زهرة الروسان is on a distinguished road
افتراضي

آسفة أستاذ أيوب عن التأخير لكنني كنت منشغلة جدا



زهرة الروسان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2017, 11:24 AM   رقم المشاركة : [240]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

يعطيكي العافية استاذة زهرة انت افضل مشارك في هذا المنبر.



ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 26 ( الأعضاء 0 والزوار 26)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعالوا نكتب 1000حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أميرة الشمري المنبر الإسلامي 1484 اليوم 03:38 PM
مومياء أطفال لولايلاكو أ محمد احمد منبر ذاكرة التاريخ والحضارة. 0 03-17-2017 06:05 PM
أطفال .. فتحية الحمد منبر بوح المشاعر. 2 06-04-2015 07:46 AM
أطفال كالرجال...... سنان المصطفى منبر بوح المشاعر. 3 05-12-2015 04:33 PM
مواقف ... ساحرة .. وأخرى ساخرة .. الجيلالي محمد منبر استراحة الأعضاء وملتقى المثقفين الجدد. 15 12-02-2013 08:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها