الموضوع: لهيب الذكرى
عرض مشاركة واحدة
احصائيات

الردود
1

المشاهدات
189
 
المصطفى العمري
من آل منابر ثقافية

المصطفى العمري is on a distinguished road

    غير متواجد

المشاركات
34

+التقييم
0.01

تاريخ التسجيل
Jul 2011

الاقامة
أديب وقاص مغــــربي

رقم العضوية
10176
12-03-2020, 02:12 AM
المشاركة 1
12-03-2020, 02:12 AM
المشاركة 1
افتراضي لهيب الذكرى
لهيب الذكرى
.... وأنت تعلمين يا سيدة النساء أن أركان القلب كلها منذ الأزل لك وحدك. أشجار الصفصاف وضفتا النهر وينابيع الماء تشهد أن لا امرأة حلت أو تحل أو ستحل مكانك يا وحيدة العرش في قلبي يا أنت.
في حجرة القلب، تشققت أفئدة الحيطان. أدرك السقف هزيمته فضحكت الدمعة تحت الثرى وانفجر الليل إبرا تخيط ثوب العــــري من عطــر الموت المدجج برقصات اللهب، موليا وجهه نحو سماء الخيبة. تتصاعد ألسنة الألم فيتمدد في أوردة الحياة الردى. يمتص الجمر رحيق الصبا ونخب اللحم الطــري وأحلام غــد أقسم جهد أيمانه أن لن يأتي.
وأنا هنا على فراش موتي الآسر أعانق قصة الأمس وليالي ماضينا الجميل. تأخذني الشهقات إلى عرين الشوق فتفترس قلبي ذكريات الوادي وحقول الحب العريض التي كانت تنام آمنة في صدري. لست أنساك. لست أنساك.
خانت الزمجرة النهـر العظيم لا صوت له اليوم، صار صمتا قاتلا وجف نبع لقائنا الأول. كانت على البسيطة تجري المياه فرحا بحبنا الأخاذ. أخجلها فراقنا فاختبأت في جوف الأرض لا شيء تطيق رؤيته بعدنا. كان حبنا ينبوع ود ووداد وكنا حلما وسيما يمشي بين عيون قاسية تزعجها الوسامة. اغتالت فينا حلمنا الجميل.
في جوفي لك، لو تعلمين، عشقي الأبدي أخبئه، في أعماق أوردتي تقبعين أيتها الغالية المتمردة، يا أيتها التي على سرير ذكراك يعصرني الحين. كيف السبيل إليك وقد أزف خريف العمر. وداعا أيتها الغالية وداعا وحتما هناك بين يدي الأقرب إلينا من حبل الوريد سيكون لنا لقاء ففي ذمتينا لكلينا دين نقضيه.

المصطفى العمري
المملكة المغربية


ارحل بنفسك من أرض تضام بها
ولاتكن من فراق الأهل في حرق
من ذل بين أهاليه ببلدته
فالإغتراب له من أحسن الخلق.عن الشافعي