الموضوع: الكتابة
عرض مشاركة واحدة
قديم 01-27-2012, 07:04 PM   #11

محمد عبدالرازق عمران

كاتب ومفكر لـيبــي

 
الصورة الرمزية محمد عبدالرازق عمران

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: البيضاء / ليبيا
المشاركات: 851
معدل تقييم المستوى: 9
محمد عبدالرازق عمران is on a distinguished road

اوسمتي

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد عبدالرازق عمران
افتراضي

( أكتب رسالة )

من الأمور التي تعلمتها من الإنجليز خلال أكثر من عشرين سنة متواصلة من العيش معهم ، أن أكتب الرسائل ـ ربما فطرة الكتابة داخلي تساعد على ذلك ـ لكن الإنجليز علّموني أن أجلس وأكتب رأيي وإحساسي .
الإنجليز ، على الرغم من عالم الإنترنت ، فإنهم مازالوا ينجزون كل تعاملاتهم الرسمية بالرسائل ن وعلى الرغم من أن المسجات والإنترنت قللّت كثيرا من سحر الورقة والقلم ، إلاّ أنّ هناك فوائد عظيمة من الكتابة ، إنّ إصبع الإنسان على زرّ الكمبيوتر أو زرّ التليفون لا تحقق مسألة الإحساس كما يحققها إحساس الحبر على الورق ، فهناك شئ من التدفق يحصل في الكتابة يعطي إيحاء بأنّ الحبر هو جزء من إحساسك ؛ جزء من دمك ، هذا التدفق يأتي من القلب ويوحي بأن الحبر يسيل من القلب ، وقد يعتبر البعض هذه مبالغة وخيالا ، لكنها حقيقة ، لأن المخ يسير بإيحاءات .
بقي سؤآلان : لماذا نكتب بدلا من أن نقول ما عندنا للآخر ؟ وماذا نكتب ؟ ولماذا نكتب بدلا من القول ؟
• الكتابة هي في كثير من الأحيان أفضل من المواجهة التي قد تتخللها انفعالات وصراخ وبكـاء ، ما يجعل وجهة النظر المكتوبة تصل بشكل سليم .
• الكتابة فيها طرف يقول والثاني لا يستمع بل يقرأ ، وبالتالي فقد يشعر الطرفان بأن كل واحد أخذ حقه في المسألة أو القضية موضع الاختلاف ، لذا ، فحين يجلس إنسان ويقول كل ما عنده على الورق فإنه يشعر بأنّه أخذ وقته .
• الكتابة أفضل من الحوار ، لأن فيها وقتا لقول تفاصيل عديدة ، ولعلّ الحوار المباشر يجعل الإنسان تفوته تفاصيل كثيرة ، وحين ينهي الحوار ويرجع إلى نفسه يشعر بندم وألم لأنه لم يقل كل ما عنده .
• الخطأ أقل في مسألة كتابة الرسالة ، فالإنسان يخطئ في التعبير ، ويخطئ في بلورة الفكرة حين يتحدث ، لكن الرسالة فيها عامل التفكير وإعادة كتابة الجملة وتبديل الكلمات ، وكلها تؤهل لأن يصبح الخطأ أقل .
• الآخر الذي يقرأ الرسالة يكون لديه الوقت كذلك لأن يفهم ، ويعيد ويزيد في القراءة حتى تصل إليه المعلومة .
لمن تكتب رسالة ؟
الرسالة تكتب لجهات عديدة ، ولكل إنسان لنا به علاقة ، أكتب لجهات رسمية ، أكتب لعلاقات عامة ، أكتب لرئيسك في العمل ، أكتب لزملائك ، أصدقائك ، وأكتب الرسالة الخاصة لشريك حياتك ، فالكل يمكن أن يتم التعامل معه برسالة .
ماذا تكتب ؟
بالطبع ، نحن حين نكتب رسالة وتكون عندنا عادة كتابة الرسائل ، يجب أن نعرف ماذا نقول ولمن ؟ فحين تخاطب جهة رسمية فإن اللغة الجّادة والتوضيح المختصر الدقيق للموضوع هما الأهم ، ولا داعي إلاّ ما ندر لإدخال العواطف ، إلاّ في رسائل التظلم ، لكن مع العلاقات الخاصة شئ طبيعي أن تكون هنالك خصوصية .
لكن أفضل رسالة يمكن أن تكتبها ؛ هي رسالة لذاتك ، وهذا أمر أنا أقوم به ، منذ زمن أكتب رسائل لنفسي لأسباب عديدة ، وحين أقرؤها فيما بعد أدرس حالتي وقت كتابتها ، وأعتبرها وثائق عنّي وعن أمور صغيرة مررت بها .
ربما يظن كثيرون أنّ زمن الرسائل انتهى ، لكنه لم ينته ، ولا يجب أن ينتهي ، لفوائده العديدة .
( فوزية الدريع / الكويت )

من مواضيعي
0 يوم كنت سيّدهم
0 أجمل ما في الحبّ
0 الإحتلال
0 سفر إلى شواطئ العراق
0 الإدانة

التوقيع :
* ويأتيك بالأخــــبار من لم تزوّد .
( طرفة بن العبد )
محمد عبدالرازق عمران غير موجود حالياً   رد مع اقتباس