عرض مشاركة واحدة
قديم 04-08-2020, 03:57 AM   #1

هالة عدنان

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية هالة عدنان

 
تاريخ التسجيل: Mar 2020
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
هالة عدنان is on a distinguished road
افتراضي قصة قصيرة --- من سلسلة حكايات و خواطر شهرزاد هذا العصر

حكاياتي تختلف عن حكاياتهم
و قصصي ليس لها مثيل
فــ أنا شهرزاد هذا العصر
جئتك لأقص لك
ما يغذي عقلك و روحك
في سطرين او دون ذلك
-------
القصة تحت اسم 👇🏿👇🏿👇🏿

( تساؤلات ود )
--------------
اجريت تجربة مع نفسي رسمته بـ مخيلتي بـ أنه موجود فعلاً على أرض الواقع
و عشت معه حياة زوجية كاملة نتشاجر و نتصالح
نحب و نكره الأشياء في عالمنا
نعشق بعضنا البعض
اتفقنا من الليلة الاولى من زواجنا مهما اختلفنا
مع بعض نهاية يومنا أنام و أنا متخذة من يده وسادتي
و جسمي كــله يحتضنه جسمه و كـأنني طفلته
كان يحدثني عن يومه في العمل بـ أدق التفاصيل
و أنا كذلك اقص له عن عملي .
اقتربنا كثيراً من بعضنا البعض حتى اصبحنا روحاً واحدة
كان مسجلي دائم التشغيل لأغنية ( اهواك )
فــ كنت دائماً اقول له اقترب مني اكثر و اكثر حتى انفاسك تختلط
بــ أنفاسي فــ نصبح واحد و أنت فقط من يلمس جسمي لا غيرك و كذلك اقول له أنا محظوظة
كون حبيبي يختلف عن كـل حبيب
فــ أنت قطعة من السماء كافئني بها الله بعد أنتظار طويل .
و هو ايضاً كان يقول لي بــ أني أختلف عن كل الشرقيات .
فــ هو مرة يراني طفلة .
فــ يقول لي أنتِ طفلتي الـمدللة .
و مرة أخرى يراني أنثى ناضجة تعرف كـيف تحتوي الرجل حكـيمة في تحليل الـمواضيع .
كـانت كـلمتـه الـمعهودة مالذي يشدني لكِ .
فـ أنا الـكـل يهابني و يخاف زعلي و كـلمتي عندهم كــ السيف .
حتى أبي و أمي معي كـذلك .
لـكـنك يا حبيبتي حطمتي كـل هذه الحواجز
حتى عندما اريد ان اثور عليك و ازعل عندما تقفين
امامي لا استطيع فعل شيئاً فــ أين رحل جبروتي و حدة سيفي و أين نرجسيتي فــ انا لم اعد مثل ما كنت في سابق عهدي فــ رفقاً أيتها الحبيبة
بهذا الشرقي الـمنكسر
فــ هو من عينكي يستمد قوته و من جسدك يستعيد جبروته و حدة سيفه
فــ رفقاً به .
و قول مــالذي يشدني لــكِ .
و في احدى الـمرات و انا سارحة في خيالي معه
و اذا بــ أفكـاري تعترض خيالي و تفسد تجربتي
لـــ تأخذني لــ خيال آخر .
تطرح فيه تساؤلات كثيرة
منها لــماذا
الأنثى في الــمجتمع الشرقي غير سعيدة
و لـماذا من يتوفى زوجها و هي مـا زالت صغيرة
لا يحق لها ان تتزوج مرة آخرى
و هي بــ أمس الحاجـة لــ لسند الذي ترتكز عليه
لــ مواجهة ضغوطات الحياة .
و ان فعلتها تصبح حديث الـمجتمع
و كــ أنها أجرمت بــ حق البشرية .
و كذلك التي تنفصل عن زوجها يطلق الـمجتمع
مباشرةً حـكمـه الجائر عليها
بــ أنها هي الـمذنبة دون ان يسمع منها
و لـماذا و لـماذا
تساؤلات كثيرة ليس لها جواب
حتى مسجلي هو ايضاً كان شريك الـمجتمع
في جرمه مع الأنثى فــ اطفاء اغنيتي ليشغل لي ( موعود ) ....
و للحديث بقية مع قارورة أخرى من قارورات الـمجتمع الشرقي .
- رفقاً بــ القوارير


من مواضيعي
0 قصة قصيرة ضمن ( سلسلة للقارورات حديث ) حكايات و خواطر شهرزاد هذا العصر
0 قصة قصيرة ضمن ( سلسلة للقارورات حديث ) حكايات و خواطر شهرزاد هذا العصر
0 قصة قصيرة --- من سلسلة حكايات و خواطر شهرزاد هذا العصر

هالة عدنان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس