منتديات منابر ثقافية

منتديات منابر ثقافية (http://www.mnaabr.com/vb/index.php)
-   منبر الدراسات الأدبية والنقدية . (http://www.mnaabr.com/vb/forumdisplay.php?f=7)
-   -   اعظم 100 كتاب في التاريخ: ما سر هذه العظمة؟- دراسة بحثية (http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=9616)

ايوب صابر 08-21-2012 01:57 PM

اعظم 100 كتاب في التاريخ: ما سر هذه العظمة؟- دراسة بحثية
 
ما الذي جعل هذه الكتب الـ 100 وحسب اختيار 100 مؤلف من 54 دولة حول العالم وحسب نوادي الكتب في النرويج وكما هو منشور في جريدة الجاردين ، ما الذي جعلها الافضل عبر تاريخ البشرية؟
هل جاء مؤلفوا هذه الكتب من بين الايتام؟
ما هي طبيعة طفولتهم؟
هل واجه مؤلفوا هذه الكتب مآسي في طفولتهم؟
دعونا نبحث عن طفولة مؤلفوا هذه المجموعة الاهم من الكتب حسب هذا التصنيف ونتعرف هل فعلا جاء مؤلفوها من بين الايتام؟ وما نسبة الايتام بينهم؟

The top 100 books of all time
.• This list of the 100 best books of all time was prepared by Norwegian Book Clubs. They asked 100 authors from 54 countries around the world to nominate the ten books which have had the most decisive impact on the cultural history of the world, and left a mark on the authors' own thinking.
Don Quixote was named as the top book in history but otherwise no ranking was provided
حسب :

guardian.co.uk, Wednesday 8 May 2002 10.58 BST
==
The greatest book of all time? ... Don Quixote and Sancho Panza as drawn by Honoré Daumier, c.1855. Photograph: Francis G. Mayer/Corbis

1984 George Orwell, England, (1903-1950
A Doll's House by Henrik Ibsen, Norway (1828-1906
A Sentimental Education by Gustave Flaubert, France, (1821-1880
Absalom, Absalom! by William Faulkner, United States, (1897-1962
The Adventures of Huckleberry Finn by Mark Twain, United States (1835-1910
The Aeneid by Virgil, Italy, (70-19 BC
Anna Karenina by Leo Tolstoy, Russia, (1828-1910

Beloved by Toni Morrison, United States, (b. 1931

Berlin Alexanderplatz by Alfred Doblin, Germany, (1878-1957

Blindness by Jose Saramago, Portugal, (1922-2010

The Book of Disquiet by Fernando Pessoa, Portugal, (1888-1935

The Book of Job, Israel. (600-400 BC)
The Brothers Karamazov by Fyodor M Dostoyevsky, Russia, (1821-1881)
Buddenbrooks by Thomas Mann, Germany, (1875-1955)
Canterbury Tales by Geoffrey Chaucer, England, (1340-1400)
16- The Castle by Franz Kafka, Bohemia, (1883-1924)
Children of Gebelawi by Naguib Mahfouz, Egypt, (b. 1911)
Collected Fictions by Jorge Luis Borges, Argentina, (1899-1986)
Complete Poems by Giacomo Leopardi, Italy, (1798-1837)
The Complete Stories by Franz Kafka, Bohemia, (1883-1924)
The Complete Tales by Edgar Allan Poe, United States, (1809-1849)
Confessions of Zeno by Italo Svevo, Italy, (1861-1928)
Crime and Punishment by Fyodor M Dostoyevsky, Russia, (1821-1881)
Dead Souls by Nikolai Gogol, Russia, (1809-1852)
The Death of Ivan Ilyich and Other Stories by Leo Tolstoy, Russia, (1828-1910)
Decameron by Giovanni Boccaccio, Italy, (1313-1375)
The Devil to Pay in the Backlands by Joao Guimaraes Rosa, Brazil, (1880-1967)
Diary of a Madman and Other Stories by Lu Xun, China, (1881-1936)
The Divine Comedy by Dante Alighieri, Italy, (1265-1321)
Don Quixote by Miguel de Cervantes Saavedra, Spain, (1547-1616)
Essays by Michel de Montaigne, France, (1533-1592)
Fairy Tales and Stories by Hans Christian Andersen, Denmark, (1805-1875)
Faust by Johann Wolfgang von Goethe, Germany, (1749-1832)
Gargantua and Pantagruel by Francois Rabelais, France, (1495-1553)
Gilgamesh Mesopotamia, (c 1800 BC)
The Golden Notebook by Doris Lessing, England, (b.1919)
Great Expectations by Charles Dickens, England, (1812-1870)
Gulliver's Travels by Jonathan Swift, Ireland, (1667-1745)
Gypsy Ballads by Federico Garcia Lorca, Spain, (1898-1936)
Hamlet by William Shakespeare, England, (1564-1616)
History by Elsa Morante, Italy, (1918-1985)
- Hunger by Knut Hamsun, Norway, (1859-1952)
The Idiot by Fyodor M Dostoyevsky, Russia, (1821-1881)
The Iliad by Homer, Greece, (c 700 BC)
Independent People by Halldor K Laxness, Iceland, (1902-1998)
Invisible Man by Ralph Ellison, United States, (1914-1994)
Jacques the Fatalist and His Master by Denis Diderot, France, (1713-1784)
Journey to the End of the Night by Louis-Ferdinand Celine, France, (1894-1961)
King Lear by William Shakespeare, England, (1564-1616)
Leaves of Grass by Walt Whitman, United States, (1819-1892)

The Life and Opinions of Tristram Shandy by Laurence Sterne, Ireland, (1713-1768)
Lolita by Vladimir Nabokov, Russia/United States, (1899-1977)
Love in the Time of Cholera by Gabriel Garcia Marquez, Colombia, (b. 1928)
Madame Bovary by Gustave Flaubert, France, (1821-1880)
The Magic Mountain by Thomas Mann, Germany, (1875-1955)
Mahabharata, India, (c 500 BC)
The Man Without Qualities by Robert Musil, Austria, (1880-1942)
The Mathnawi by Jalal ad-din Rumi, Afghanistan, (1207-1273)
Medea by Euripides, Greece, (c 480-406 BC)
Memoirs of Hadrian by Marguerite Yourcenar, France, (1903-1987)
Metamorphoses by Ovid, Italy, (c 43 BC)
Middlemarch by George Eliot, England, (1819-1880)
Midnight's Children by Salman Rushdie, India/Britain, (b. 1947)
Moby-Dick by Herman Melville, United States, (1819-1891)
Mrs. Dalloway by Virginia Woolf, England, (1882-1941)
Njaals Saga, Iceland, (c 1300)
Nostromo by Joseph Conrad, England,(1857-1924)
The Odyssey by Homer, Greece, (c 700 BC)
Oedipus the King Sophocles, Greece, (496-406 BC)
Old Goriot by Honore de Balzac, France, (1799-1850)
The Old Man and the Sea by Ernest Hemingway, United States, (1899-1961)
One Hundred Years of Solitude by Gabriel Garcia Marquez, Colombia, (b. 1928)
The Orchard by Sheikh Musharrif ud-din Sadi, Iran, (c 1200-1292)
Othello by William Shakespeare, England, (1564-1616)
Pedro Paramo by Juan Rulfo Juan Rulfo, Mexico, (1918-1986)
Pippi Longstocking by Astrid Lindgren, Sweden, (1907-2002)
Poems by Paul Celan, Romania/France, (1920-1970)
The Possessed by Fyodor M Dostoyevsky, Russia, (1821-1881)
Pride and Prejudice by Jane Austen, England, (1775-1817)
The Ramayana by Valmiki, India, (c 300 BC)
The Recognition of Sakuntala by Kalidasa, India, (c. 400)
The Red and the Black by Stendhal, France, (1783-1842)
Remembrance of Things Past by Marcel Proust, France, (1871-1922)
Season of Migration to the North by Tayeb Salih, Sudan, (b. 1929)
Selected Stories by Anton P Chekhov, Russia, (1860-1904)
Sons and Lovers by DH Lawrence, England, (1885-1930)
The Sound and the Fury by William Faulkner, United States, (1897-1962)
The Sound of the Mountain by Yasunari Kawabata, Japan, (1899-1972)
The Stranger by Albert Camus, France, (1913-1960)
The Tale of Genji by Shikibu Murasaki, Japan, (c 1000)
Things Fall Apart by Chinua Achebe, Nigeria, (b. 1930)
Thousand and One Nights, India/Iran/Iraq/Egypt, (700-1500)
The Tin Drum by Gunter Grass, Germany, (b.1927)
To the Lighthouse by Virginia Woolf, England, (1882-1941)
The Trial by Franz Kafka, Bohemia, (1883-1924)
Trilogy: Molloy, Malone Dies, The Unnamable by Samuel Beckett, Ireland, (1906-1989)
Ulysses by James Joyce, Ireland, (1882-1941)
War and Peace by Leo Tolstoy, Russia, (1828-1910)
Wuthering Heights by Emily Brontë, England, (1818-1848)
Zorba the Greek by Nikos Kazantzakis, Greece, (1883-1957)

ايوب صابر 08-21-2012 07:35 PM

رواية 1984 من تأليف جورج اورول

1984 رواية ديستوبية من تأليف جورج أورويل قدمها في عام 1949 والتي كان يتنبأ من خلالها بمصير العالم الذي ستحكمه قوى كبيرة تتقاسم مساحته وسكانه ولا توفر أحلامهم وطموحاتهم بل تحولهم إلى مجرد أرقام في جمهوريات الأخ الأكبر الذي يراقب كل شيء ويعرف كل شيء، حيث يمثل حكمه الحكم الشمولي.
لقد وصف جورج أورويل بشكل دقيق تحول القيم البشرية إلى أشياء هامشية ومن ثم سطوة الأحزاب السلطوية والشمولية على الناس والشعوب ليكونوا مجرد أرقام هامشية في الحياة بلا مشاعر ولا عواطف وليس لديهم طموحات أو آمال، حيث يعملون كالآلات خوفا من الأخ الأكبر ولينالوا رضاه لأنه يراقبهم على مدار الساعة.
كما كانت هذه الرواية في وقت من الأوقات تعد ثورية وخطرة سياسياً مما أدى إلى منعها من المكتبات في عدد من الدول التي كانت محكومة بحكومات شمولية كروسيا وحتى غيرها من الدول.
هذا وقد إختارت مجلة التايم الرواية كواحدة من أفضل مائة رواية مكتوبة بالإنجليزية منذ عام 1923 وحتى الآن. وقد تم ترجمتها إلى 62 لغة.
[عدل] أحداث الرواية

تدور أحداث رواية 1984 في (المستقبل) بمدينة لندن عام 1984 حيث وينستن سميث موظف ذو 39 عاماً من العمر وهو يعمل موظفاً في وزارة الحقيقة أي أنه صحفي يراقبه رجال الشرطة ويراقبه جيرانه رغم أنه ليس مجرماً وليس ملاحقاً ولكن الرقابة نوع من السلوكيات اللاإرادية التي يقوم بها الجيران ضد جيرانهم لذلك يصبح سميث تحت عين أوبرين صديقه وعضو الحزب الذي يراقبه عن كثب.
يميل سمث إلى زميلته في العمل جوليا التي ترتدي حزاماً قرمزياً الذي يرمز إلى عضويتها في الاتحاد ضد الجنس الآخر والقاسم المشترك بينها وبين سميث هو كره الحزب الذي يمنعهما من الالتقاء أو الزواج ولكنهما يلتقيان سراً، وعندما يكتشف امرهما يرسلان إلى وزارة الحب التي هي نوع من مراكز التأهيل للعودة إلى حياة الوحدة دون حب الآخر ويفصل سميث عن جوليا، بل يتعرض لتعذيب نفسي شديد وعبر صور مرعبة وتحت هذا الضغط الشديد يصرخ سميث مطالباً بمعاقبة جوليا حبيبته.
وضع أورويل في 1984 بعض الرموز منها حزام سكارليت ـ وهو شعار اتحاد ضد الجنس الآخر يرتديه اعضاء الحزب ليعطيهم شعار العزوبية ولكنهم مشوشون من الداخل، كما هناك الرمز 101 وهي غرفة تعذيب نهائية في مركز التأهيل بوزارة الحب ويقابلها وزارة الحقيقة وجميعها رموز وهمية لسلب الإنسان إنسانيته وتحويله إلى رقم في قطيع بشري.
تقوم وزارة الحقيقة بواسطة كادرها الكبير بتغيير البيانات والمعلومات الموثقة على مدار الساعة لتتماشى مع إستراتيجية وأهداف الحزب والحكومة بقيادة الأخ الأكبر!. فهناك موظفون يقومون بحذف كل تلك الوعود المحرجة من الأرشيفات الصحفية، واستبدالها بتنبؤات مذهلة..

Nineteen Eighty-Four is a novel by George Orwell published in 1949. It is a dystopian and satirical novel set in Oceania, where society is tyrannized by The Party and its totalitarian ideology.[1] The Oceanian province of Airstrip One is a world of perpetual war, omnipresent government surveillance, and public mind control, dictated by a political system euphemistically named English Socialism (Ingsoc) under the control of a privileged Inner Party elite that persecutes all individualism and independent thinking as thoughtcrimes.[2] Their tyranny is headed by Big Brother, the quasi-divine Party leader who enjoys an intense cult of personality, but who may not even exist. Big Brother and the Party justify their rule in the name of a supposed greater good.[1] The protagonist of the novel, Winston Smith, is a member of the Outer Party who works for the Ministry of Truth (Minitrue), which is responsible for propaganda and historical revisionism. His job is to re-write past newspaper articles so that the historical record always supports the current party line.[3] Smith is a diligent and skillful worker, but he secretly hates the Party and dreams of rebellion against Big Brother.
As literary political fiction and as dystopian science-fiction, Nineteen Eighty-Four is a classic novel in content, plot, and style. Many of its terms and concepts, such as Big Brother, doublethink, thoughtcrime, Newspeak, and memory hole, have entered everyday use since its publication in 1949. Moreover, Nineteen Eighty-Four popularised the adjective Orwellian, which describes official deception, secret surveillance, and manipulation of the past by a totalitarian or authoritarian state.[3]

المولف
جورج اورويل

Eric Arthur Blair was born on 25 June 1903, in Motihari, Bihar, in India. His great-grandfather Charles Blair was a wealthy country gentleman in Dorset who married Lady Mary Fane, daughter of Thomas Fane, 8th Earl of Westmorland, and had income as an absentee landlord of slave plantations in Jamaica. His grandfather, Thomas Richard Arthur Blair, was a clergyman. Although the gentility passed down the generations, the prosperity did not; Eric Blair described his family as "lower-upper-middle class". His father, Richard Walmesley Blair, worked in the Opium Department of the Indian Civil Service. His mother, Ida Mabel Blair (née Limouzin), grew up in Moulmein, Burma, where her French father was involved in speculative ventures.[Eric had two sisters: Marjorie, five years older, and Avril, five years younger. When Eric was one year old, his mother took him and his sister to England.]
In 1904, Ida Blair settled with her children at Henley-on-Thames. Eric was brought up in the company of his mother and sisters, and apart from a brief visit in the summer of 1907, they did not see the husband and father Richard Blair until 1912.His mother's diary from 1905 describes a lively round of social activity and artistic interests..
عاش بعيدا عن والده منذ كان عمره عام واحد ولم يلتق به سوى مرة واحدة ولمدة قصيرة خلال طفولته

يتيم اجتماعي.

ايوب صابر 08-22-2012 09:06 PM

A Doll's House
A collection of anthologies, resource and reference books
including titles from Oscar Wilde, Mary Shelley, Alex Madina, Jo Phillips and Adrian Barlow.
==
About A Doll's House:l

Ibsen's A Doll's House (1879), written while Ibsen was in Rome and Amalfi, was born in a time of revolution in Europe. Charged with the fever of the 1848 revolution, a new modern perspective was beginning to emerge in the literary and dramatic world, challenging the romantic tradition; it is Ibsen who can be credited for mastering and popularizing the realist drama derived from this new perspective. His plays were both read and performed throughout Europe (in numerous translations) like no other dramatist before. A Doll's House was published and premiered in Copenhagen.
==


Henrik Ibsen (1828-1906):l
Henrik Johan Ibsen, born in 1828 in Skien, Norway, was the eldest of five children after the early death of his older brother. His father, Knud Ibsen, one in a long line of sea captains, was born in 1797 in Skein and married Marichen Cornelia Martie Altenburg, the daughter of a German merchant, in 1825.
Though Ibsen later reported that Skein was a pleasant place to grow up in, his own childhood was not particularly happy. Described as an unsociable child, his sense of isolation increased at the age of sixteen when his father's business had to be sold to meet the demands of his creditors.

On top of this, a rumor began circulating that Henrik was the illegitimate son of another man. Although the rumor was never proven to be true, it manifested itself in the theme of illegitimate offspring that runs throughout Ibsen's later works. After Knud's business was repossessed, all that remained of the family's former estate was a dilapidated farmhouse on the outskirts of Skein. It was there that Ibsen began to attend the small, middle-class school where he cultivated a talent for painting, if nothing else. He was also taught German and Latin, as well as drawing. In 1843, at the age of fifteen, Ibsen was confirmed and taken from the school. Though he had declared his interest in becoming a painter, Ibsen was apprenticed to an apothecary shortly before his sixteenth birthday.

Leaving his family, Ibsen traveled to Grimstad, a small, isolated town, to begin his apprenticeship. He maintained a strong desire to gain admission to the University to study medicine, and also fathered an illegitimate son with the maid of the apothecary. Despite his unhappy lot, Ibsen began to write in earnest in Grimstad. Inspired by the revolution of 1848, Ibsen wrote satire and elegant poetry. At the age of twenty-one, Ibsen left Grimstad for the capital. While in Christiania (now Oslo), Ibsen passed his exams but opted not to pursue his education, instead turning to playwriting and journalism. It was in Christiania that he penned his first play, Cataline, written in blank verse about the failure of the conspiracy against Rome, and published in 1849. It sold only 45 copies and was rejected by every theatre Ibsen submitted it to for performance. Ibsen also spent time analyzing and criticizing modern Norwegian literature.
- مات اخوه الكبير وهو صغير فاصبح الاكبر سنا من بين الاخوة.
-كان طفلا منعزلا وزاد اعتزاله بعد ان خسر والده اعماله التجارية واسبن في سن السادسه عشرة وكان والده قد اصبح يعاقر الخمر واصبح عنيف مما اجبر الولد على مغادرة المدرسة وهو في سن الخامسة عشرة.
- هناك من اشاع بأن هنرك ليس ابن ابيه وانما هو طفل غير شرعي وانه ابن شخص آخر وقد اثر ذلك جدا في شخصية الكاتب وانعكس في كتاباته.

طفولة مآساوية ..يتيم اجتماعي.


ايوب صابر 08-22-2012 09:17 PM

A Sentimental Education

Sentimental Education has been described both as the first modern novel and as a novel to end all novels. Weaving a poignant love story into his account of the 1848 revolution, Flaubert shows a society in the grip of stereotypes, on every level. There is something farcical in his depiction of characters who aspire to act but are dogged by cliche at every turn. To a greater extent even than Madame Bovary, Sentimental Education is an indictment of modern consumerism, contrasting the hollowness of material achievement with the lasting beauty of the ideal. Flaubert's study of success and failure offers us a terrible sadness in a terrible beauty, yet is one of the world's great comic masterpieces.

Gustave Flaubert

was born in Rouen in 1821, the son of a distinguished surgeon and a doctor's daughter. After three unhappy years of studying law in Paris, an epileptic attack ushered him into a life of writing. Madame Bovary won instant acclaim upon book publication in 1857


==
Early life and education
Flaubert was born on December 12, 1821, in Rouen, in the Seine-Maritime department of Upper Normandy, in northern France. He was the second son of Achille-Cléophas Flaubert (1784–1846), a surgeon, and Anne Justine Caroline (née Fleuriot) (1793–1872). He began writing at an early age, as early as eight according to some sources.[1]
He was educated at the Lycée Pierre Corneille in Rouen. and did not leave until 1840, when he went to Paris to study law. In Paris, he was an indifferent student and found the city distasteful. He made a few acquaintances, including Victor Hugo. Toward the close of 1840, he traveled in the Pyrenees and Corsica. In 1846, after an attack of epilepsy, he left Paris and abandoned the study of law.

Personal life

From 1846 to 1854, Flaubert had a relationship with the poet Louise Colet; his letters to her survive. After leaving Paris, he returned to Croisset, near the Seine, close to Rouen, and lived with his mother in their home for the rest of his life.

He made occasional visits to Paris and England, where he apparently had a mistress. Flaubert never married. According to his biographer Émile Faguet, his affair with Louise Colet was his only serious romantic relationship. He sometimes visited prostitutes. Eventually, the end of his affair with Colet led Flaubert to lose interest in romance and seek platonic companionship, particularly with other writers.
- كان مصاب بالصرع بعد موت والده وهو في سن 25 عاد للعيش مع والدته باقي حياته ولم يتزوج .

- مصاب بالصرع

مأزوم وسبب ازمته الصرع.

ايوب صابر 08-22-2012 09:24 PM

Absalom, Absalom!

Quentin Compson and Shreve, his Harvard room-mate, are obsessed by the tragic rise and fall of Thomas Sutpen. As a poor white boy, Sutpen was turned away from a plantation owner's mansion by a negro butler. From then on, he was determined to force his way into the upper echelons of Southern society. His relentless will ensures his ambitions are soon realised; land, marriage, children. But in after the chaos of Civil War, secrets from his own past threaten to destroy everything he has worked for.

==
William Faulkner

Born in 1897 in New Albany, Mississippi, William Faulkner was the son of a family proud of their prominent role in the history of the south. He grew up in Oxford, Mississippi, and left high school at fifteen to work in his grandfather's bank. Rejected by the US military in 1915, he joined the Canadian flyers with the RAF, but was still in training when the war ended. Returning home he studied at the University of Mississippi and visited Europe briefly in 1925. His first poem was published in The New Republic in 1919. His first book of verse and early novels followed, but his major work began with the publication of The Sound and the Fury in 1929. As I Lay Dying (1930), Sanctuary (1931), Light in August (1932), Absalom, Absalom! (1936) and The Wild Palms (1939) are the key works of his great creative period leading up to Intruder in the Dust (1948). During the 1930s, he worked in Hollywood on film scripts, notably The Blue Lamp, co-written with Raymond Chandler. William Faulkner was awarded the Nobel Prize for Literature in 1949 and the Pulitzer Prize for The Reivers just before his death in July 1962

==

William Cuthbert Faulkner was born in New Albany, Mississippi, the first of four sons to Murry Cuthbert Falkner (August 17, 1870 – August 7, 1932) and Maud Butler (November 27, 1871 – October 19, 1960). He had three younger brothers: Murry Charles "Jack" Faulkner (June 26, 1899 – December 24, 1975), author John Faulkner (September 24, 1901 – March 28, 1963) and Dean Swift Faulkner (August 15, 1907 – November 10, 1935).
Faulkner was born and raised in, and heavily influenced by, his home state of Mississippi, as well as by the history and culture of the American South altogether. Soon after Faulkner's first birthday, his family moved to Ripley, Mississippi from New Albany. Here, Murry worked as the treasurer for the family's Gulf & Chicago Railroad Company, a business Murry had been drawn to from an early age. Murry had hoped to inherit the railroad from his father, John Wesley Thompson Falkner. However, John had little confidence in Murry's ability to run a business and sold the railroad for $75,000. Following the sale of the railroad business, Murry became disappointed and planned a new start for his family by moving to Texas and becoming a rancher. Maud, however, disagreed with this proposition, and it was decided that they would move to Oxford, Mississippi, where Murry's father owned several businesses, making it easy for Murry to find work. Thus, only four days prior to William's fifth birthday, the Falkner family settled in Oxford on September 21, 1902,where he resided on and off for the remainder of his life.
His family, particularly his mother Maud, his maternal grandmother Lelia Butler, and Caroline Barr (the black woman who raised him from infancy) crucially influenced the development of Faulkner’s artistic imagination. Both his mother and grandmother were great readers and also painters and photographers, educating him in visual language

- قام على تربيته منذ ولادته أمرأة من اصول افريقية، اصبح انعزاليا وهو في الصف الخامس ورسب في الصفوف الاعلى ثم ترك المدرسة.

يتيم اجتماعي.

ايوب صابر 12-27-2012 07:27 AM

مغامرات هكل‌بري فن Adventures of Huckleberry Finn،


By Mark Twain, United States,


(1835-1910)



هي رواية لمارك توين، نشرت أول مرة في إنگلترا عام 1884، وفي الولايات المتحدة في فبراير 1885. وتعتبر من أعظم الروايات الأمريكية، ومن أهم أعمال الأدب الأمريكي.

تتميز الرواية بوصفها المفعم بالحيوية للأشخاص والأماكن على طول نهر الميسيسيبي, وهو تمثل تهكماً ونقداً للمجتمع الأمريكي في جنوب الولايات المتحدة قبل الحرب الأهلية, وتوجه الرواية نقداً لاذعاً لبعض التوجهات السائدة في ذلك الحين وخاصة التمييز العرقي. وتعد صورة هاك وصديقه جيم الذي كان عبداً هارباً من سيده في رحلتهما على نهر الميسيسيبي على الطوف أجمل رمز لمفهوم الهروب والتحرر من ربقة العبودية في جميع أعمال الأدب الأمريكي.
اشتهر العمل بين جمهور القراء منذ صدوره وهو ما زال موضوع بحث ودراسة لدى العديد من النقاد الأدبيين. وقد وجه للرواية بعد الانتقادات خاصة فيما يتعلق باللغة المستخدمة واستخدام بعض الصور النمطية العرقية والذي كان واضحاً عبر استخدام بعض الألقاب العرقية. تعد الرواية تكملة لرواية مغامرات توم سوير لنفس المؤلف.

ملخص الرواية
الحياة في سانت پيتسبورگ

تبدأ القصة في مكان من نسج خيال الكاتب يدعى سانت پيتسبورگ، ميزوري، على ضفاف نهر الميسيسيپي. كان الصبيان توم سوير وهكلبيري فين قد جمعا مبلغاً جيداً من المال من مغامراتهما السابقة (مغامرات توم سوير). وكان هاكلبيري تحت رعاية السيدة دوجلاس والتي كانت تسعى جاهدة مع أختها الآنسة واتسون أن تغير من طباعه وتجعله أكثر تحضراً وأرقى طبيعة. وكان هاك يقدر جهودهما ولكنه كان يرى في ذلك تقييداً لحياته لا يرغب فيه. ويظهر توم سوير في بداية القصة ليساعد هاك على الهرب من المنزل. ويجتمع الصبيان مع المجموعة التي كان يلتقي معهم توم سوير والذين كانوا يخططون بعض الجرائم في مغامراتهم.
وتتغير حياة هاك رأساً على عقب عند الظهور المفاجئ لأبيه الكسول وعديم الحيلة "باب"، وكان رجلاً سيء الأخلاق دائم السكر. وبالرغم من نجاح هاك في منع أبيه من الحصول على ما كسبه من مال إلا أن باب يأخذ هاك ليكون تحت رعايته وينتقل به إلى ناحية من الغابة حيث يغلق عليه الكوخ ويسجنه فيه. إلا أنه هاك يهرب من الكوخ ويتوجه نحو نهر الميسيسيبي.

المنزل العائم وهكل‌بري كفتاة

يلتقي هاك بالخادم الذي كان يعمل لدى الآنسة واتسون، جيم، في جزيرة تدعى جزيرة جاكسون، ويخبره بأنه قد هرب من عندها بعد أن سمع أن الآنسة واتسون ستبيعه لعائلة قرب نهاية النهر حيث أوضاع العبيد هنالك أسوأ بكثير.كان يحاول جيم الذهاب إلى منطقة القاهرة، إلينوي والتي لا يوجد فيها رق, وكان هاك في البداية معارضاً لأن يصبح جيم رجلاً حراً، ولكن بعد أن تنقلاً مع بعضهما وتبادلاً أطراف الحديث بعمق وعرف هاك الكثير عن حياة جيم وماضيه, وساعد ذلك في تغيير بعض الأفكار التي يعتقدها هاك حول الناس والرق والحياة بمجملها, ويستمر هذا التغيير خلال الرواية بأكملها.
ويلجأ هاك وجيم إلى مغارة على أحد التلال في جزيرة جاكسون للاختباء من عاصفة قوية, وكانا يذهبان نحو النهر كلما تمكنا لإحضار بعض الطعام والحطب وغيرها من المواد التي قد يحتاجون إليها, وفي أحد الليالي يعثرون على طوف خشبي فيأخذونه ويستخدمونه لاحقاً للسفر عبر نهر الميسيسيبي. وبعد ذلك يجدون بيتاً بأكمله عائماً على النهر، فيدخلان إلى ذلك البيت ليأخذوا ما أمكنهم منه, ولكن حين دخل جيم إحدى الغرف رأى باب (والد هاك) ميتاً وملقى على الأرض, ويظهر على ظهره أثر رصاصة أصيب بها وهو يحاول على ما يبدو أن يسرق البيت. ما يفعله جيم في هذه اللحظة هو منع هاك من النظر إلى وجه الرجل ولا يخبره بأنه باب.
كان يريد هاك أن يعرف ما يدور في المنطقة حوله من أخبار الناس فذهب متنكراً بزي بنت (سارة ويليامز) ويتوجه إلى المدينة. يدخل هاك إلى بين امرأة انتقلت مؤخراً إلى المدينة ظناً منه أنها لن تعرفه، وبينما بدأ الحديث بينهما أخبرته المرأة أن هنالك مكافأة قدرها 300 دولار لجيم لأنه متهم بقتل هاك. وتبدأ المرأة بالشك في جنس هاك وعندما رأت أنه لا يحسن استخدام إبرة الخياطة تجر قدمه ليكشف عن شخصيته ولكنه يلوذ بالفرار. يعود هاك إلى الجزيرة ويخبره بما سمع فيجهز الاثنان أنفسهما ويغادران الجزيرة.

عائلة گانگرفوردز وشفردسونز

يضل هاك وجيم وجهتهما نحو إلينوي ويغرق الطوف عند مرور باخرة فينفصل الاثنان عن بعضهما ويأوي هاك إلى عائلة جرانجرفورد وهي من العائلات الثرية ويكون علاقة مع باك جرانجرفورد وهو صبي في مثل عمره. يكون هنالك عداوة وثأر بين هذه العائلة وعائلة أخرى وهي عائلة شيبردسون منذ 30 عاماً. ويبلغ الصراع الدموي ذروته الكبرى حين تهرب أخت باك مع أحد أفراد عائلة شيبردسون ويتسبب النزاع في مقتل جميع الرجال والصبيان في عائلة جرانجرفورد ومن بينهم باك. تأثر هاك بذلك تأثراً عميقاً ويصف كيف نجى هو من القتل المحتم. يجتمع هاك بعد ذلك مع جيم ويذهبان معاً نحو الجنوب على نهر الميسيسيبي.
الملك والدوق

في طريقهما إلى جنوب يصعد إلى الطوف رجلان ماكران أنقذهما هاك وجيم، أحدهما يعرف نفسه بأنه ابن دوق إنجليزي (دوق بريدج ووتر) وولي العهد الشرعي بعد والده، أما الرجل الآخر فهو كبير في السن ويقول أنه الملك الأحق بعرش فرنسا. ويرغم الدوق والملك جيم وهاك على أن يرحلا معهما بعد أن نالا ثقتهما. وتحدث معهما بعض المغامرات التي لعب فيها الدوق والملك دوراً ماكراً للحصول على ورثة شخص كان قد توفي وادعيا أنهما إخوة للمتوفى (بيتر ويلكس)، ولكن هاك يسرق المال منهما بعد أن اكتشف حيلتهما ووضعه في نعش ويلكس, وافتضح أمرهما بعد أن جاء الأخوان الحقيقيان لويلكس فلاذا بالفرار.

هرب جيم

هرب الأربعة نحو الجنوب، وعند ذهاب هاك إلى قرية قريبة يقوم الملك بتقييد جيم وبيعه. فثارت ثائرة هاك عندما رأى الخيانة التي ارتكبها الملك ولكن ضميره كان يخبره بأنه إن ساعد جيم على الفرار مرة أخرى واستعادة حريته فإنه يكون يسرق ملكية الآنسو واتسون، ولكنه عزم وقال : "لا بأس, فلأذهب إلى الجحيم". وذهب لفك أسر جيم.
يعلم هاك عند وصوله إلى المنزل الذي يتواجد فيه جيم أن الملك قد باعه في أحد حانات الخمر مقابل 40 دولاراً. ويكتشف هاك في مصادفة عجيبة أن من اشترى جيم هما السيد والسيدة فيلبس، وهما أقارب توم سوير, وكانا يتوقعان وصول توم سوير لزيارتهما. فعندما يرى السيد والسيدة فيلبس هاك، يظنان أنه توم فيدخل إلى المنزل ويلعب ويحاول أن يجد طريقة ليفك أسر جيم. وبعد وهلة يصل توم سوير إلى المنزل، إلا أنه تظاهر بأنه "سيد" وهو الأخ الأصغر لتوم، ويكمل الخدعة مع هاك.

الخاتمة
تتطور أحداث القصة بعد ذلك بشكل متسارع، فتأتي العمة بولي وتكشف عن هوية هاك وتوم الحقيقية, ويخبر توم بأن جيم قد كان طليقاً لأشهر عديدة وأن السيدة واتسون قبل وفاتها أعتقته. وأخبر جيم هاك بموت والده وأنه يمكنه أن يعود للعيش إلى پيتسبورگ بدون مشاكل. وفي النهاية يخبر هاك عن سعادته بأنه قد أكمل كتابة حكايته وبالرغم من محاولات عائلة توم أن تتبناه وتحضره إلا أن عازم على الذهاب غرباً نحو المناطق الهندية.
الأساليب الرئيسية

كتب توين رواية تجسد البحث عن الحرية. وكانت الرواية قد كتبت بعد فترة الحرب الأهلية الأمريكية عندما كانت ردة الفعل من البيض عنيفة ضد السود. وكان توين يحاول أن ينتقد بشكل واضح التمييز العرقي والفصل العنصري المتزايد والنظرة الشائعة بأن السود لا يصلحون إلا أن يكونوا عبيداً. فأوضح من خلال شخصية جيم عن صفاته الإنسانية السامية وعاطفته العميقة وكم أنه متشوق للحرية.
يظهر في الرواية حالة الصراع الأخلاقي الذي يعيشه هاك بين القيم المسلمات في المجتمع الذي يعيش به, فضميره غير قادر في البداية على دحض هذه القيم والتي تبقى حاضرة دائمة في ذهنه, إلا أنه في النهاية يقدم على خيار أخلاقي بناء على العلاقة التي تربطه مع جيم كصديق وإدراك قيمته كإنسان, مع أنه مثل هذه القرارات لا تتوافق مع الأمور التي تعلمها منذ صغره.

========
مارك توين
(بالإنجليزية: Mark Twain) واسمه الحقيقي "صمويل لانغهورن كليمنس" (بالإنجليزية: Samuel Langhorne Clemens) هو كاتب أمريكي ساخر (30 نوفمبر 1835 ـ 21 أبريل 1910)عرف برواياته مغامرات هكلبيري فين (1884) التي وصفت بأنها "الرواية الأمريكية العظيمة"[2] ومغامرات توم سوير (1876). وقد نقلت عنه الكثير من الأقوال المأثورة والساخرة، وكان صديقاً للعديد من الرؤساء والفنانين ورجال الصناعة وأفراد الأسر المالكة الأوروبية، ووصف بعد وفاته بأنه "أعظم الساخرين الأمريكيين في عصره" كما لقبه وليم فوكنر بأبي الأدب الأمريكي.

حياته الباكرة

ولد صمويل لانغهورن كليمنس في قرية تسمى "فلوريدا" بولاية ميسوري في 30 نوفمبر 1835 لأب تاجر من ولاية تينيسي يسمى جون مارشال كليمنس (1798 ـ 1847) وأم تسمى جين لامبتون كليمنس (1803 ـ 1890)، وكان السادس في الترتيب بين سبعة إخوة لم يتجاوز منهم مرحلة الطفولة ـ بخلاف صمويل ـ إلا ثلاثة، هم أوريون (1825 ـ 1897) وهنري (1838 ـ 1858) (لقي حتفه في انفجار قارب نهري) وباميلا (1827 ـ 1904). بينما ماتت شقيقته مارغريت (1830 ـ 1839) عندما كان في الثالثة من عمره، ومات شقيقه بنجامين (1832 ـ 1842) بعدها بثلاث سنوات، كما مات شقيق ثالث هو "بليزانت" وعمره ستة أشهر[8].
وعندما بلغ توين الرابعة من عمره، انتقلت أسرته إلى هانيبال[9]، وهي مدينة وميناء بولاية ميسوري تقع على نهر مسيسيبي، وقد استلهم مارك توين مدينة سانت بطرسبورغ الخيالية التي ظهرت في روايتيه مغامرات توم سوير ومغامرات هكلبيري فين من هذه المدينة وقد كانت ميسوري آنذاك من الولايات التي ما زالت تتبع نظام العبودية، مما ظهر فيما بعد في كتابات مارك توين.
وفي مارس 1847 توفي ولد توين بالالتهاب الرئوي، وفي العام التالي التحق توين بالعمل كصبي بمطبعة، ثم بدأ في سنة 1851 في العمل في صف الحروف (بالإنجليزية: typesetting) وبدأ يكتب المقالات و"الاستكتشات" الساخرة لجريدة هانيبال، التي كان يملكها شقيقه أوريون. وفي الثامنة عشرة من عمره، غادر هانيبال وعمل في الطباعة في مدينة نيويورك وفي فيلادلفيا وسانت لويس وسينسيناتي، وانضم إلى الاتحاد وبدأ في تعليم نفسه بنفسه في المكتبات العامة في الفترة المسائية، مكتشفاً منهلاً للمعرفة أوسع من ذلك الذي كان سيجده إذا كان قد التحق بمدرسة تقليدية. وفي الثانية والعشرين من عمره عاد توين إلى ولاية ميسوري[12].
وفي إحدى رحلات توين في المسيسيبي إلى نيو أورليانز أوحى له هوراس بيكسبي، قائد السفينة البخارية بالعمل كقائد سفينة بخارية، وهو هو عمل كان يدر على صاحبه دخلاً مجزياً وصل إلى 250 دولاراً شهرياً[13] (ما يعادل تقريباً 72400 دولار اليوم)، ونظراً لأن هذه المهنة كانت تتطلب معرفة وافية بكل تفاصيل النهر التي تتغير باستمرار، فقد استغرق توين عامين في دراسة ألفي ميل (3200 كيلومترا) من نهر المسيسيبي بتعمق قبل أن يحصل على ترخيص بالعمل كقائد سفينة بخارية سنة 1859.
وأثناء تدريبه، استطاع توين إقناع شقيقه الأصغر هنري بالعمل معه، وقد لقي هنري مصرعه في 21 يونيو 1858 إثر انفجار السفينة البخارية "بنسلفانيا" التي كان يعمل عليها، ويقول توين في سيرته الذاتية إنه رأى في أثناء نومه تفاصيل مصرع أخيه قبل شهر من وقوعه[14]، وهو ما دفعه إلى دراسة الباراسيكولوجيا[15]، وقد كان من أوائل أعضاء جمعية الدراسات الروحانية. وقد حمل توين إحساسه بالذنب والمسئولية عن مصرع أخيه طوال حياته. وظل يعمل في النهر كملاح نهري حتى اندلعت الحرب الأهلية الأمريكية سنة 1861 وتوقفت الملاحة في نهر المسيسيبي.





Mark Twain



was born Samuel Langhorne Clemens in Florida, Missouri, in 1835, and died at Redding, Connecticut in 1910. In his person and in his pursuits he was a man of extraordinary contrasts.



Although he left school at twelve when his father died,



he was eventually awarded honorary degrees from Yale University, the University of Missouri, and Oxford University. His career encompassed such varied occupations as printer, Mississippi riverboat pilot, journalist, travel writer, and publisher. He made fortunes from his writing but toward the end of his life he had to resort to lecture tours to pay his debts. He was hot-tempered, profane, and sentimental - and also pessimistic, cynical, and tortured by self-doubt. His nostalgia helped produce some of his best books. He lives in American letters as a great artist, the writer whom William Dean Howells called "the Lincoln of our literature." John Seelye is a graduate research professor of American literature at the University of Florida. He is the author of The True Adventures of Huckleberry Finn, Mark Twain at the Movies, Prophetic Waters: The River in Early American Literature, Beautiful Machine: Rivers and the Early Republic, Memory's Nation: The Place of Plymouth Rock, and War Games: Richard Harding Davis and the New Imperialism. He is also the consulting editor for Penguin Classics in American literature. Guy Cardwell has written several books on Mark Twain and is emeritus professor of English at Washington University


==

مات أبوه وعمره 12 سنة حيث ترك المدرسة عندها.

يتيم الأب في سن 12.

ايوب صابر 12-27-2012 12:14 PM

The Aeneid



by Virgil, Italy, (70-19 BC)



Virgil's Aeneid, inspired by Homer and inspiration for Dante and Milton, is an immortal poem at the heart of Western life and culture.



Virgil took as his hero Aeneas, legendary survivor of the fall of Troy and father of the Roman race, and in telling a story of dispossession and defeat, love and war, he portrayed human life in all its nobility and suffering.


الإنياذة
الإنياذةملحمة شعريةباللاتينية كتبها ڤرجيل في القرن الأول ق.م. (بين 29 و19 ق.م.) وتروي القصة الأسطورية للبطل إنياس، الطروادي الذي سافر إلى إيطاليا، حيث أصبح أصل الرومان. وهي مكتوبة على وزن dactylic hexameter. أول ستة من كتب الإنياذة الاثنى عشر تحكي قصة ترحال إنياس من طروادة إلى إيطاليا, والنصف الثاني من القصيدة مخصص لحرب الطرواديين المظفرة على اللاتين, الذي تحت اسمهم سينضوي إنياس وأتباعه الطرواديين لاحقاً.
لقد كانت الفكرة الأولى أن يتغنى فرجيل بمعارك أكتافيان(15)، ولكن ما يفترضه القدماء من انحدار قيصر ربيب أكتافيان من الزهرة (فينوس) وإنياس هو الذي جعل الشاعر-أو لعله جعل الإمبراطور-يفكر في إنشاء ملحمة في تأسيس رومة. ثم تفتح الموضوع أمام الشاعر، فشمل الأحداث التي وقعت بعد تأسيس رومة، والتنبؤ بإنشاء إمبراطورية أغسطس، وبالسلم التي كانت أثراً من أعمالهِ. وشمل مشروع الملحمة أيضاً وصف أخلاق الرومان في أثناء هذه الأعمال المجيدة، والسعي لبث حب الفضائل القديمة في قلوب الرومان، وتصوير بطلها في صورة الإنسان الذي يعظم الآلهة، ويهتدي بهديها، ويدعو إلى الإصلاحات والمبادئ الأخلاقية التي دعا إليها أغسطس فيما بعد.
فلما رسم فرجيل خطوط الملحمة الرئيسية آوى إلى عدة أماكن نائية منعزلة في إيطاليا، وقضى العشر السنين التالية (29-19) في تأليف الإنياذة. وكان يكتب فيها على مهل مخلصاً في عملهِ إخلاصاً فلوبير Flaubert، فيملي بضعة أسطر في صدر النهار ثم يعيد كتابتها في الأصل. وكان أغسطس في هذه الأثناء ينتظر إتمام الملحمة بفارغ الصبر، وكثيراً ما كان يسأل عما تم منها، ويلحُّ على فرجيل بأن يبعث إليهِ كل ما يفرغ من كتابتهِ. وظل الشاعر يستمهله أطول وقت مستطاع، ولكنه أخيراً قرأ لهُ الكتب الثانية والرابعة والسادسة منها. ولما سمعت أكتافيا أرملة أنطزنيوس الفقرة التي تصف ابنها مرسلس الذي مات من عهد قريب، أغمي عليها(16).[1]
ولم تتم الملحمة ولم تراجع المراجعة الأخيرة، لأن فرجيل سافر إلى بلاد اليونان في عام 19ق.م والتقى بأغسطس في أثينة، وأصيب بضربة شمس في مجارا، فقفل راجعاً إلى بلدهِ بعد أن وصل برنديزيوم بزمن قليل، وطلب وهو على فراش الموت إلى أصدقائهِ أن يتلفوا مخطوط الملحمة قائلاً إنه كان يحتاج إلى ثلاث سنين على الأقل تقديراً لصقلها وإعدادها للنشر، ولكن أغسطس أمرهم ألا ينفذوا هذه الوصية.
أما قصة الإنياذة فيعرفها كل تلميذ. وخلاصتها أنه بينما كانت مدينة طروادة تحترق يظهر شبح هكتور القتيل إلى "إنياذ الصالح" قائد أحلافه الدروانيين، ويأمره أن يستعيد من اليونان ما كان في طروادة من "أشياء مقدسة وآلهة منزلية". وأهمها كلها البلاديوم أو صورة بلاس أثيني؛ وكانوا يعتقدون أن بقاء الطرواديين موقوف على الاحتفاظ بها. وفي ذلك يقول هكتور بطلهم المعروف: "ابحثوا عن هذه الصورة" الرموز المقدسة "لأنكم بعد أن تطوفوا بالبحار ستقيمون لكم آخر الأمر مدينة عامرة"(17). ويفر إنياس مع أبيه الشيخ أنكيسيز Anchises وابنه اسكونيوس، فيركبون سفينة تقف بهم في اماكن مختلفة، ولكن أصوات الآلهة تناديهم على الدوام أن يواصلوا السير. وتدفعهم الريح إلى مكان قريب من قرطاجنة حيث يجدون أميرة فينيقية تُدعى ديدو Dido تشيد مدينة جديدة. (وبينما كان فرجيل يكتب هذا كان أغسطس ينفذ مشروع قيصر وهو إعادة بناء قرطاجنة). ويقع إنياس في حب الأميرة، وتهب عاصفة مواتية فتتيح لهما الفرصة لأن يلجأا معاً إلى كهف واحد، ويتم بينهما ما تعده ديدو زواجاً، ويقبل إنياس تفسيرها هذا إلى حين، ويشترك هو ورجاله وهم راضون في بناء المدينة، ولكن الآلهة القاسية، التي لا نراها قط في الأساطير القديمة تعني كثيراً بالزواج، وتنذره بالسفر وتقول له إن هذه ليست هي البلدة التي يجب عليهِ أن يتخذها عاصمة لهُ. ويصدع إنياس بما يؤمر، ويترك الملكة الحزينة وهو يودعها بهذه الألفاظ الشبيهة بالغناء:
"لن أنكر قط أيتها الملكة أنك تستحقين مني ما تعجز الألفاظ عن التعبير عنه...إني لم أمسك قط مشعل الزوج ولم أقسم يمين الزواج...ولكن أبلو قد أمرني الآن بركوب البحر...فامتنعي إذن عن أن تهلكي نفسك وتهلكيني بهذه الشيكات. إني لا أسعى إلى إيطاليا بمحض إرادتي"(18).

فيرجل
پوپليوس ڤرجيليوس مارو أو ڤـِرجيل (Publius Vergilius Maro؛ ولد 15 أكتوبر 70 ق.م. - 21 سبتمبر 19 ق.م.) شاعر روماني. ألـّف ملاحم من ثلاث أصناف من الشعر، "إكلوگ" وهي قصص ريفية، و "جيورجيكون" (عن فضيلة العمل في الأرض)، والإنياذة من وهي ملحمة من الشعر الحماسي. وقد اعتبرت الإنياذة التي نشرت بعد وفاته بسنتين الملحمة الوطنية للامبراطورية الرومانية.
ولد فرجيليوس في العام 70 ق.م. بالقرب من مانتوفابإيطاليا، وترعرع في مزرعة بشمال إيطاليا. بعدما كبر انتقل إلى روما، وكسب شهرة إثر كتابته للمجموعة شعرية باسم "قصص ريفية" أو "إكلوگ" في حدود العام 39 قبل الميلاد، وبعد حوالي 10 سنوات كتب "جيورجيكون" أو "العمل في الأرض". حكت قصيدته "الإنياذة" قصة أينياس والذي، وفقاً للميثولوجيا الإغريقية، هرب من طروادة بعد حرب طروادة، وفي النهاية وصل إلى إيطاليا حيث أسس أحفاده روما. توفي فيرجيليوس قبل إكماله للقصيدة والتي كانت بحجم 12 كتاباً. بالرغم من اعتبارها كاملة، تحتوي القصيدة على الكثير من الجمل التي لم تكمل. أشهر ترجمة للقصيدة كانت بواسطة جون دريدن، وهو شاعر إنجليزي عاش في القرن 17. تقارن الإنياذة كثيراً بإلياذةوأوديسةهومر.
لم تتضح حياة فيرجيل بشكل كبير، ولكنه كان مشهوراً ولديه أصدقاء كثيرون من بينهم الإمبراطور أغسطس.

النشأة

ولد فرجيل أحب الرمان إلى القلوب في عام 70ق.م في ضيعة قرب منتوا Mantua، حيث يتعرج نهر منسيو Mincio ويتجه على مهل نحو البو. ولم تنجب العاصمة من بعدهِ إلا عدداً جد قليل من العظماء، فقد كانوا في القرن الذي تلا مولد هذا الشاعر والذي ولد المسيح في منتصفهِ يجيئون من إيطاليا، ثم جاءوا فيما بعد ذلك من الولايات. ولعل الدم الكلتي كان يجري في عروق فرجيل لأن الغاليين سكنوا منتوا قبل مولدهِ بزمن طويل. وكان هو من الوجهة القانونية غاليَّ المولد لأن أهل غالة الجنوبية لم يمنحوا حق المواطنية الرومانية على يد قيصر إلا بعد مولد باثنين وعشرين عاماً. ولعل هذا هو الذي جعل هذا الشاعر الذي كان أفصح من تغنى بعظمة رومة ومصيرها لا يذكر فيما بعد شيئاً عما يتصف بهِ الجنس الروماني من قوة الجسم وقدرة على مغالبة الصعاب، بل يتغنى بما في خلق الكلت من تصوف ورقة ورشاقة، وهي صفات قل أن يجدها الإنسان في العنصر الروماني الأصيل.
وكان والده كاتب محكمة، فادخر من مرتبهِ ما يكفي لشراء ضيعة وتربية النحل فيها، وقضى الشاعر طفولته في هذه البيئة الهادئة الطنانة، ولذلك ظلت أشجار الشمال الظليلة ومياهه الغزيرة عالقة بخيالهِ بعد أن شب وترعرع، ولم يكن يحس بالسعادة الحقة إلا بين تلك الحقول والمجاري المائية.
ولما بلغ الثانية عشر من عمره أرسل إلى المدرسة في كرمونا Cremona، ثم أرسل في الرابعة عشر إلى ميلان، وفي السادسة عشر إلى رومة؛ وهنا درس البلاغة وما يتصل بها من الموضوعات على الرجل الذي درسها عليهِ أكتافيان فيما بعد.
والراجح أنه حضر بعدئذ محاضرات Siro الأبيقوري في نابلي، وبذل غاية جهده ليتقبل فلسفة اللذة، ولكن نشأته الريفية حالت بينهُ وبين هذا الهدف، ويلوح أنه عاد إلى موطنه في الشمال بعد أن أنم دراسته، وذلك لأننا نجده في العام الرابع بعد الميلاد يسبح في الماء لينجو من جندي اغتصب ضيعة أبيهِ؛ فقد صادرها أكتافيان وأنطونيوس لأن هذه البلاد انتصرت إلى أعدائها. وحاول أسنيوس بليو Asinius Pollio العالم وحاكم غالة الإيطالية أن يرد الضيعة إلى مالكها ولكنه عجز، فعوضه عن ذلك بأن تولى رعلية الشاب فرجيل وشجعه على الاستمرار في كتاب "المختارات Eclogues" وهي القصائد التي كان ينشئها في ذلك الوقت.
==
Publius Vergilius Maro (October 15, 70 BC – September 21, 19 BC), usually called Virgil or Vergil /ˈvɜrəl/ in English, was an ancient Roman poet of the Augustan period.
Birth and biographical tradition</SPAN>

Virgil's biographical tradition is thought to depend on a lost biography by Varius, Virgil's editor, which was incorporated into the biography by Suetonius and the commentaries of Servius and Donatus, the two great commentators on Virgil's poetry. Although the commentaries no doubt record much factual information about Virgil, some of their evidence can be shown to rely on inferences made from his poetry and allegorizing; thus, Virgil's biographical tradition remains problematic.
The tradition holds that Virgil was born in the village of Andes, near Mantua in Cisalpine Gaul. Scholars suggest Etruscan, Umbrian or even Celtic descent by examining the linguistic or ethnic markers of the region. Analysis of his name has led to beliefs that he descended from earlier Roman colonists. Modern speculation ultimately is not supported by narrative evidence either from his own writings or his later biographers. Macrobius says that Virgil's father was of a humble background; however, scholars generally believe that Virgil was from an equestrian landowning family which could afford to give him an education. He attended schools in Cremona, Mediolanum, Rome and Naples. After considering briefly a career in rhetoric and law, the young Virgil turned his talents to poetry.
في المجمل هناك إجماع بأن حياته مجهولة، لكن هناك ما يشير إلى انه انفصل عن العائلة وهو صغير بهدف السفر للدراسة، كما أن هناك ما يشير إلى انه كان معتل الصحة. طبعا هو عاش في سنوات اضطراب وحروب لكنني أرجح أن يكون يتيم الأم كنتيجة لتلك الصفات التي يوصف بها وهي الخجل وقد يكون ابن غير شرعي.

لكننا سنعتبره لأجل هذه الدراسة

مجهول الطفولة.

ايوب صابر 12-27-2012 01:07 PM

أنّا كارنينا
(بالروسي:Анна Каренина) أثر أدبي عالمي وإنساني خالد، ترجم إلى معظم لغات العالم، وأعيد طبعه مئات المرات. وقد تباينت أراء النقاد في هذه الرواية، فوضعت فيها دراسات كثيرة راوحت بين الإعجاب التام والرفض النسبي، إن لم نقل الرفض التام. فمن أعجب بها قد أعجب لأنه رأى فيها عصارة فن تولستوي وخاتمة أعماله الكبرى، ومن انتقدها فحمل عليها قد حمل لأنه رأى فيها خللاً فنياً، ورأى أحداثاً ثانوية كبيرة تواكب الحدث الرئيسي وتكاد تطغى عليها.
تطفو على سطح الحدث في الرواية نماذج بشرية متنوعة، معظمها مريض مرض الطبقية، مرض النبل، مرض الإرث الثقيل، والنماذج البشرية، هذه هي غالباً نماذج مهتزة غير سوية، تتفاعل في داخلها صراعات كثيرة، أبرزها ما بين القلب والعقل أو بين الحب والواجب، وما بين القشور واللباب، وما بين تخلف الإكليروس وحركة التنوير في أوساط المثقفين الروس.
والفريد في كتابات تولستوي هو أنك كقارئ لن تتأثر بكتابة تولستوي المحايدة تماماً في رأيه بكل شخصية، إنما يترك الكاتب لك المجال لتحدد رأيك وموقفك وذلك إثارة للنقاش بين كل من يقرأ الرواية. فـ (أنّا كارنينا) ليست ككل الروايات، حيث في الغالب يتأثر القارئ برأي المؤلف بالشخصية على عكس كتابات ليون تولستوي. كما أن عقلية تولستوي العقلانية أدركت أنه لا توجد أي شخصية لا تنطق إلا بالخير ، وأخرى تسخر الشر في كل ما تفعله في الرواية، إنما آمن تولستوي أن لكل شخص قلباً وعقلاً ومصلحة عليا؛ فلا أحد يقوم بأمر ما إلا وله مبرره الخاص الذي قد يكون، وقد لا يكون مطابقاً للمُثُل العليا التي يسعى الروائييون عادة إلى تعزيزها في المجتمعات، حيث كل من في الرواية مثير للشفقة وكلهم أنانيون، وكلهم كان لهم المبرر المقنع والمنطقي لما قام به.كما أن تولستوي وكروائي لم يعتد في كتاباته عن الابتعاد عن أهمية التمسك بالتعاليم الدينية كمَخرج هو الأفضل، لكل ما يواجهه الفرد من أحداث، فربما يكون ذلك نتيجة إيمانه بأن الحكمة الإلهية والتعاليم الدينية تعلو على كل الحلول والحكمة الإنسانية الوضعية، وهذا ما يلمسه القارئ في الرواية.
تعد هذه الرواية من أكثر الروايات إثارة للجدل حتى اليوم، ولأن تولستوي يناقش فيها إحدى أهم القضايا الاجتماعية التي واجهت كافة المجتمعات الإنسانية، خاصة الأوروبية بُعَيْدَ الثورة الصناعية، وما نتج عنها من اهتمام بالمادة، وما ظهر من أمراض تتعلق بالمال لدى الطبقات الأرستقراطية آنذاك.





by Leo Tolstoy, Russia, (1828-1910)



'All happy families are alike; every unhappy family is unhappy in its own way'. "Anna Karenina" is a novel of unparalleled richness and complexity, set against the backdrop of Russian high society. Tolstoy charts the course of the doomed love affair between Anna, a beautiful married woman, and Count Vronsky, a wealthy army officer who pursues Anna after becoming infatuated with her at a ball. Although she initially resists his charms Anna eventually succumbs, falling passionately in love and setting in motion a chain of events that lead to her downfall. In this extraordinary novel, Tolstoy seamlessly weaves together the lives of dozens of characters, while evoking a love so strong that those who experience it are prepared to die for it



الكونت ليف نيكولايافيتش تولستوي
(9 سبتمبر 1828- 20 نوفمبر 1910) من عمالقة الروائيين الروس ومن أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر والبعض يعدونه من أعظم الروائيين على الإطلاق.

الروائي
كان ليو تولستوي روائيا ومصلحا اجتماعيا وداعية سلام ومفكرا أخلاقيا وعضوا مؤثرا في أسرة تولستوي. أشهر أعماله روايتي (الحرب والسلام) و(أنا كارنينا) وهما يتربعان على قمة الأدب الواقعي، فهما يعطيان صورة واقعية للحياة الروسية في تلك الحقبة الزمنية.
لقد أضمر الكاتب الروسي احتراماً خاصاً للأدب العربي، والثقافة العربية، والأدب الشعبي العربي. فعرف الحكايات العربية منذ طفولته. عرف حكاية "علاء الدين والمصباح السحري". وقرأ "ألف ليلة وليلة"، وعرف حكاية "علي بابا والأربعون حرامي"، وحكاية "قمر الزمان بين الملك شهرمان"، ولقد ذكر هاتين الحكايتين ضمن قائمة الحكايات، التي تركت في نفسه أثراً كبيراً، قبل أن يصبح عمره أربعة عشرعاماً. وهناك دليل آخر على احترام ليف تولستوي للتراث العربي. فيذكر الكاتب، أنّه أمضى إحدى الليالي في غرفة جدته، وأصغى إلى حكايات المحدث الأعمى ليف ستيبا نفتش، الذي كان يعرف حكاياتٍ عربيةً كثيرةً، ومنها حكاية "قمر الزمان بن الملك شهرمان". كتب ف.ف.لازورسكي في مذكراته:"وحدثنا ليف نيكولايفتش حكايةً عربيةً، من "ألف ليلة وليلة"، حيث تحول الساحرة الأمير إلى فرسٍ، إنّه يحبّ كثيراً الحكايات العربية، ويقدرّها تقديراً عالياً.ويقول: يجب معرفتها منذ الطفولة... ويرى تولستوي إنّها نافعة أكثر من مقالة "ماهي الليبرالية"، التي نشرت في مجلة "النقد الأدبي"(162،ص 460). عتب ليف تولستوي على خ.د. التشيفسكيا، لأنّها لم تضمّن قائمة الكتب المقترحة للقراءة الشعبية الحكايات العربية فكتب لها، "لماذا لم تقترحي الحكايات العربية؟ إنّ الشعب يرغب قراءتها! هذا تقصير من جانبك، استلم تولستوي، في السنة الأخيرة من عمره، طبعةً فرنسيةً جديدةً "لألف ليلة وليلة"، وقرأها من جديدٍ بكلّ سرورٍ. تعود علاقة تولستوي الأولى بالأدب الشعبي العربي إلى عام 1882، فلقد نشر في ملحق مجلته التربوية (يا سنايا بوليانا)، بعض الحكايات العربية الشعبية، منها حكاية "علي بابا والأربعين حرامي". ويظهر تأثر ليو تولستوي بألف ليلة وليلة في روايته لحن كريستر. أيضا يذكر انة تراسل مع الامام محمد عبده ولاكن توفى لاثنان ولم يكملواتحاورهم بعد رسالتين فقط.
كفيلسوف أخلاقي اعتنق أفكار المقاومة السلمية النابذة للعنف وتبلور ذلك في كتاب (مملكة الرب بداخلك) وهو العمل الذي أثر على مشاهير القرن العشرين مثل المهاتماغاندي ومارتن لوثر كينج في جهادهما الذي اتسم بسياسة المقاومة السلمية النابذة للعنف.

Lev Nikolayevich Tolstoy

known in the Anglosphere as Leo Tolstoy; September 9, 1828 – November 20, 1910) was a Russian writer who primarily wrote novels and short stories.

Life and career

Tolstoy was born in Yasnaya Polyana, the family estate in the Tula region of Russia. The Tolstoys were a well-known family of old Russian nobility. He was the fourth of five children of Count Nikolai Ilyich Tolstoy, a veteran of the Patriotic War of 1812, and Countess Mariya Tolstaya (Volkonskaya).
Tolstoy's parents died when he was young, so he and his siblings were brought up by relatives.
==
On September 9, 1828, writer Leo Tolstoy was born at his family's estate, Yasnaya Polyana, in the Tula Province of Russia.
He was the youngest of four boys. In 1830, when Tolstoy's mother, née Princess Volkonskaya, died, his father's cousin took over caring for the children.
When their father, Count Nikolay Tolstoy, died just seven years later, their aunt was appointed their legal guardian. When the aunt passed away, Tolstoy and his siblings moved in with a second aunt, in Kazan, Russia. Although Tolstoy experienced a lot of loss at an early age, he would later idealize his childhood memories in his writing.

Tolstoy received his primary education at home, at the hands of French and German tutors. In 1843, he enrolled in an Oriental languages program at the University of Kazan. There, Tolstoy failed to excel as a student. His low grades forced him to transfer to an easier law program. Prone to partying in excess, Tolstoy ultimately left the University of Kazan in 1847, without a degree. He returned to his parents' estate, where he made a go at becoming a farmer. He attempted to lead the serfs, or farmhands, in their work, but he was too often absent on social visits to Tula and Moscow. His stab at becoming the perfect farmer soon proved to be a failure. He did, however, succeed in pouring his energies into keeping a journal—the beginning of a lifelong habit that would inspire much of his fiction.

As Tolstoy was flailing on the farm, his older brother, Nikolay, came to visit while on military leave. Nikolay convinced Tolstoy to join the Army as a junker, south in the Caucasus Mountains, where Nikolay himself was stationed. Following his stint as a junker, Tolstoy transferred to Sevastopol in Ukraine in November 1854, where he fought in the Crimean War through August 1855
Reference:
http://www.biography.com/people/leo-tolstoy-9508518

ماتت أمه وعمره 2 سنة كما مات أبوه وعمره 9 سنوات.

لطيم

ايوب صابر 12-27-2012 05:16 PM

محبوبة
توني موريسون

ترجمة:أمين العيوطي
عدد الصفحات:460
الناشر:مركز الأهرام للترجمة والنشر

"إلى ستين مليون أو أكثر"، أهدت الروائيّة الأميركيّة توني موريسون روايتها "المحبوبة" (Beloved) عام 1987، والتي حازت جائزة بولتزر الأدبية في العام الذي تلاه. "الستون مليون أو أكثر" هم ضحايا "التجارة المثلّثة" (والتقدير لم يحسم تماماً ولا تنطبق عليه الصفة الرسمية)، المقتولون في السفن وفي زنزانات التصدير، والراقدون في قيعان الأطلسي.

كان فوز توني موريسون بجائزة نوبل للأدب لعام 1993 مفاجأة للكثيرين، فسر البعض فوزها بالجائزة بان
لجنة نوبل خضعت لضغوط سياسية واقتصادية وإنسانية، وقالوا أن اللجنة أغفلت جون ابدايك وفيليب روث، ولم تعط أيا منهما الاهتمام الذي يستحق، وقالوا أن كون ابدايك وروث من الذكور ومن البيض لم يكن عاملا مساعدا لفوز أي منهما بالجائزة. والواقع أن توني موريسون لم تفز بالجائزة لأنها امرأة ولأنها سوداء، والذين يعتقدون أنها فازت بها لأنها كذلك يظلمون الكاتبة ويظلمون الجائزة ويظلمون أنفسهم.
كتب الكاتب الافرو أميركي الأسود الكبير جيمس بالدوين يقول: أن هناك جوانب كثيرة لا نحب نحن السود أن نعرفها عن أنفسنا، وهذه الجوانب وثيقة الصلة بماضينا وبالعذاب والاضطهاد والقمع والقتل الذي تعرضنا له وعانينا منه كثيرا.

وكتبت توني موريسون عن هذه الجوانب التي لا يريد السود- وتوسعا المضطهدون جميعا- أن يعرفوها عن ماضيهم، أو ما يريدون نسيانه، وما تزال تكتب عنها منذ أكثر من عشرين عاما، ومع أنها لم تبلغ منزلة بالدوين إلا أنها في الطريق إليها، وهي تتمتع بقدرة فائقة على القص بفنية فذة أخذت بألباب الملايين من القراء على اختلاف مشاربهم وثقافاتهم، وفي رواياتها عنصر تاريخي طاغ يذكر بروايات الكتاب الروس الكبار في القرن التاسع عشر اكثر مما يذكر بالروائيين الأميركيين في أواخر القرن العشرين. أنها تضع شخصياتها في سياق تبحث فيه عن هوية ومكان في الواقع الأميركي الذي ينكر عليها حقوقها الغنسانية الكاملة.


ولدت توني موريسون عام 1931 في بلدة لورين باوهايو الأميركية، وقد هاجرت إليها أسرتها من الجنوب حيث كان أبوها يعمل في الزراعة بعد أن ضاقت الحياة بالأسرة هناك. وكان أبوها يعتقد اعتقادا جازما باستحالة التعايش بين البيض والسود في انسجام ووئام، وكان هذا الاعتقاد بطبيعة الحال وليد أجيال كثيرة من معايشة بين البيض والسود وكان يقول لابنته الروائية الكبيرة: واصل الكفاح العنيد، فحياتنا حرب ويجب أن نواصل القتال إذا أردنا أن يكون لنا مكان على هذه الأرض.
أما والدة توني فقد تحدت الشعور بالظلم بكثير من الظرف والحيوية. وتقول كاتبتنا: كانت أمي تعشق ارتياد المسارح بعد ظهر أيام السبت والجلوس في الأماكن المخصصة للبيض فقط. وعندما علقت لافتات على الجدران تهدد السود الذين يجلسون في أماكن البيض بالطرد، كان من دابها أن تمزق هذه اللافتات وتنثرها في جميع أنحاء المكان. وكانت تكاتب الرئيس روزفيلت بشان أوضاع السود
.


وفي الخمسينات كانت الأسرة قد حققت ما يكفي من الاستقرار الاقتصادي لإلحاق توني بجامعة هاوارد، أشتهر جامعة للسود في الولايات المتحدة. وبعد عشرة أعوام من ذلك عادت موريسون إلى الجامعة نفسها مدرسة فيها بعد أن نالت درجة الماجستير في الأدب الإنكليزية من جامعة كورنيل.
وشرعت موريسون في الكتابة منذ سنوات دراستها الأولى في الجامعة عندما كان السود يقاتلون من اجل نيل حقوقهم المدنية. فصورت أوضاع السود تصويرا فيه كثير من الواقعية والعمق والتعاطف. تقول إحدى الشخصيات في روايتها (محبوبة): لقد أخذ البيض كل ما معي وكل ما احلم به، وحطموا قلبي. ليس هناك حظ سيئ في العالم ولكن هناك شعب ابيض فقط. ومنذ أن نشرت كتابها الأول بعنوان (العين الأشد زرقة) 1970 وهي تحاول محاولات دائبة لإضاءة مراحل مهملة من التاريخ الأميركي، فأميركا التي تكتب عنها موريسون بلد استعبد الآخرين فاستبعد نفسه بالتالي، وشخصياتها التي لحق بها الضر والقمع والاضطهاد تتطلع إلى الموت أو إلى النسيان أو إلى إلغاء الماضي، وهي موقنة بأن الموت ربما يكون أفضل من المستقبل
.
وافضل روايات توني موريسون هي (محبوبة) التي فازت بجائزة بوليتزر أكبر الجوائز الأدبية في الولايات المتحدة عام 1988. وهي رواية مكثفة وغنية في أسلوبها وأفكارها. فالحدث الواحد ينظر إليه من زوايا مختلفة شخصية ووطنية وتاريخية وإنسانية
.
أخذت توني القصة من تقرير عثرت عليه في (الكتاب الأسود)، وهو مجموعة من قصاصات الصحف والإعلانات الصحفية التي ترصد تاريخ الأميركيين الأفارقة من بداية التجارة بالرقيق إلى حركة الحقوق المدنية. وكان التقرير الذي هزما من الأعماق بعنوان (زيارة إلى الأم السوداء التي قتلت ابنتها الوليدة لئلا تعيش في عالم يهيمن عليه البيض، وتشهد الجدة عملية القتل. ويتحدث التقرير عن الفقر والبؤس في حياة هاتين المرأتين ويقول: هاتان العبدتان عاشتا حياتهما كلها على بعد ستة عشر كيلومترا من مدينة سنسناتي. يقولون لنا أن تجار الرقيق في هذه المنطقة رحماء جدا بالعبيد، وإذا
كانوا كذلك فكيف لنا أن نتخيل ما يفعله التجار رحماء؟ ويختتم كاتب التقرير تقريره قائلا: لا ضرورة للتعليق.
نجحت موريسون في تصوير الرق بكل بشاعته وقسوته بان سمحت للشخصيات والتفصيلات بان تتكلم بنفسها عن نفسها دون تدخل من الكتابة. البطلة هي (سيث) تفر من مالكها الأبيض في ولاية كنتاكي وتقيم مع حماتها في ضواحي سنسناتي، والظروف التي تفر فيها سيث تجعل منها بطلة حقيقية: فهي حامل بابنها الرابع، ويتخلى عنها زوجها في اللحظة الأخيرة، ومع ذلك ترسل أولادها الثلاثة في عربة متوجهة إلى اوهايو ثم تلحق بهم عام 1855، بعد أن تلد ابنتها دينفر. وعندما ينضم إليها بول دي، أحد معارفها، بعد ثمانية عشر عاما يتعرف إلى ظروف حياتها. لقد فر ولداها الكبيران. أما ابنتها الصغرى فتبدو عليها إمارات الانسحاب والعدوان، وأما ابنتها الأخرى فقد ماتت منذ وقت طويل ولكن روحها وذكرياتها تسكن البيت. فلاشك أن شيئا رهيبا حدث في البيت، وكثير من الرواية مكرس للكشف عن هذا اللغز. وسيث غير متعاونة في عملية الكشف، فهي تريد أن تنسى الماضي، وهي تعتقد أن مهمتها في المستقبل هي نسيان الماضي، ولكنها لا تفلح في هذه المهمة. وفي يوم من الأيام تفاجأ بزائرة اسمها محبوبة. وهي الاسم الذي أطلقته على بنتها التي دفعتها إليها، فنكشف أن هناك مبررات فلسفية وغنسانية للقتل. لقد كان إمام سيث خياران: إما أن تقتل ابنتها أو أن تقبل بأن تعيش الطفلة في ظل العبودية. أن مثل هذه الخيارات الصعبة عنصر أساسي في الفن الروائي العظيم، وهي تذكر بالأزمات المعقدة التي تمر بها شخصيات شكسبير والكتاب الإغريق القدامى. إن اهتمام توني بمثل هذه الأزمات المعاصرة هو الذي جعل رواياتها، بالإضافة إلى أنها فن رفيع، تاريخا اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا لمشكلة السود وأمثالهم من المضطهدين في العالم
.
وتبرز الرواية المفارقات الكبيرة في حياة أشخاصها: فهم يبتسمون عندما يشعرون بالحزن، ويتوقعون إلى الموت (فالبطلة التي قتلت ابنتها تقول: لو لم اقتلها فإنها كانت ستموت، وهذا ما لا أحتمله قط)، والحياة الطيبة هي الحياة التي يعيشونها في الظلام، لأن النهار بشمسه ودفئه يذكر بالعمل المضني تحت إشراف البيض:: (أجتمع الواحد منهما بالآخر أيام الأحد فقط منذ سنوات طويلة، وما عدا ذلك كانا يتحدثان ويتلامسان ويأكلان في الظلام، ظلام ما قبل الفجر وما بعد غروب الشمس. لذلك كان نظر الواحد منهما في وجه الآخر صباح يوم الأحد متعة حقيقية. كان هال ينظر إليها وكأنه يريد أن يختزن في ذاكرته ما يراه منها في ضوء الشمس ليعوض عما رآه من ظلها في باقي أيام الأسبوع
).
وفي العالم الرهيب الذي تصوره(محبوبة) يخاف الناس من الإفراط في الحب، فبول دي الذي يرزح تحت الأغلال في جورجيا يذكر نفسه بأن(ما تحبه يؤخذ منك دائما، ولذلك فأنت تحمي نفسك من الصدمة بأن تحب حبا قليلا، بأن تكتفي بالنظر إلى أصغر النجوم في السماء
).
ولا تخلو الرواية من لحظات فرح، ولكن أي فرح؟ سيبث تقرر الزواج من هال، ولكنها تعلم من مالكتها البيضاء أنها لن تسمح بإقامة حفل زفاف، ومع ذلك فهي تهديها قرطين وتجيز لها أن تخيط ثوب زفافها بنفسها. وتقول سيث: (ورحت اسرق مزقا من قماش... كان صدر فستان العرس كيسي وسادتين، وكانت مقدمة التنورة وشاحا سقطت عليه شمعة مشتعلة فأحدثت فيه ثقبا... وأخيرا استعنت بقماشة كنا نستعملها لتصفية المربى، غسلتها كأحسن ما أمكنني ذلك واستعملتها لخياطة بطانة التنورة.. وهكذا لبست اقبح فستان زفاف بإمكانك أن تتخيله
).
وبالرغم من أن هذا الكتاب لا يخلو من عيوب فنية(فالصفحات الخمسون الأولى مفرطة في الشاعرية ولا تمهد بالشكل الكافي للأحداث اللاحقة في الرواية) إلا أنه يحتوي على صفحات تضاهي في جمالها اجمل ما كتب في الأدب الأمريكي منذ الحرب. والرواية ليست مادة خفيفة للقراءة: أن القارئ يصبح شاهدا على الظلم الذي تصوره الكاتبة بجلاء ودقة فكأنما شهدت أحداث الرواية بنفسها. أنها رواية تسبب أحلاما مزعجة للقارئ على حد قول النافذة أ. س. بيات، وأروع ما فيها كثافتها المنقطعة النظير. أنها أشبه بموسيقى الزنوج الدقة. وتقول موريسون، إن موسيقى الجاز لم تكن في الأصل إلا لعازفيها، ولكنها تقوم بما يقوم به الفن: أنها شيء يمكن أن يقبل عليه الآخرون ويحبوه. هكذا أحب عملي أن يكون: أريده أن يكون شيئا خاصا للاستهلاك العام
.
ولا تعدم توني موريسون نصائح تأتيها من اليمين واليسار، فالكثيرون في الولايات المتحدة خاصة يعرضون عليها أفكارهم ويحاولون أن يعلموها كيف تبحث في قضايا التمييز العنصري، وكيف تتحلى بالمسؤولية السياسية والإنصاف الاجتماعي. مثل هذه النصائح تأتي من أمثال الناقد اليميني ستانلي كرتش. وهناك نصائح من اليسار وأحدثها ربما ما كتبته الناقدة الأميركية الأفريقية الأصل دوروثي دراموند امباليا التي انتقدت موريسون لعدم معالجتها الأهداف العملية للصراع السياسي الذي يخوضه السود في الولايات المتحدة، وتنهي كتابها عن توني قائلة: أرجو أن تساعدها هذه الدراسة في تطوير خطة أكثر شمولا ووضوحا وتركيزا من أجل التحرر الوطني الذي يطمح إليه الشعب الأفريقي
.
موريسون لا تحتاج إلى هذا التوجيه بطبيعة الحال، فهي تعلم أنها مدينة للسود الأميركيين فهم مداد كتاباتها، ولكنها تعرف أيضا أنها مدينة للعمالقة الذين قرأت وتمثلت كتاباتهم من القرن التاسع عشر، وهي مدينة لتقليد أدبي عظيم هو الذي جعل منها كاتبة كبيرة مع أن كتبها تعيد تقييم هذا التقليد. ليس بإمكاننا أن نعتبر روايات توني موريسون مجرد روايات سياسية تفقد قيمتها بمجرد انتهاء الأزمات التي تعالجها، ذلك أن تقنياتها الفنية ترقى إلى مستوى ملامحها العظيمة. وتوني موريسون نفسها لا تريد أن تعتبر رواياتها روايات عظيمة لأنها تعالج قضايا العنصرية، ولكنها تريد أن تعتبر روايات عظيمة لأنها تعالج قضايا الإنسان في كل مكان وزمان
.
زياد الحكيم
كاتب من سورية مقيم في لندن


41YT2SE6C5L._SS500_.jpg
للتحميل من هنا

by Toni Morrison, United States, (b. 1931)
Terrible, unspeakable things happened to Sethe at Sweet Home, the farm where she lived as a slave for so many years until she escaped to Ohio. Her new life is full of hope but eighteen years later she is still not free. Sethe's new home is not only haunted by the memories of her past but also by the ghost of her baby, who died nameless and whose tombstone is engraved with a single word: Beloved

ايوب صابر 12-27-2012 05:18 PM

Toni Morrison
Born Chloe Anthony Wofford, in 1931 in Lorain (Ohio), the second of four children in a black working-class family. Displayed an early interest in literature. Studied humanities at Howard and Cornell Universities, followed by an academic career at Texas Southern University, Howard University, Yale, and since 1989, a chair at Princeton University. She has also worked as an editor for Random House, a critic, and given numerous public lectures, specializing in African-American literature. She made her debut as a novelist in 1970, soon gaining the attention of both critics and a wider audience for her epic power, unerring ear for dialogue, and her poetically-charged and richly-expressive depictions of Black America. A member since 1981 of the American Academy of Arts and Letters, she has been awarded a number of literary distinctions, among them the Pulitzer Prize in 1988.


==

Synopsis

Born on February 18, 1931, in Lorain, Ohio, Toni Morrison is an American novelist, editor and professor who has won a Nobel Prize and a Pulitzer Prize. In her work, she examines the lives of black characters who struggle with identity amidst racism and hostility.

Born Chloe Anthony Wofford on February 18, 1931, in Lorain, Ohio, Toni Morrison was the second oldest of four children. Her father, George Wofford, worked primarily as a welder, but held several jobs at once to support the family. Her mother, Ramah, was a domestic worker. Morrison later credited her parents with instilling in her a love of reading, music, and folklore.
Living in an integrated neighborhood, Morrison did not become fully aware of racial divisions until she was in her teens. "When I was in first grade, nobody thought I was inferior. I was the only black in the class and the only child who could read," she later told a reporter from The New York Times. Dedicated to her studies, Morrison took Latin in school, and read many great works of European literature. She graduated from Lorain High School with honors in 1949.
At Howard University, Morrison continued to pursue her interest in literature. She majored in English, and chose the classics for her minor. After graduating from Howard in 1953, Morrison continued her education at Cornell University. She wrote her thesis on the works of Virginia Woolf and William Faulkner, and completed her master's degree in 1955. She then moved to Texas to teach English at Texas Southern University.
In 1957, Morrison returned to Howard University to teach English. There she met Harold Morrison, an architect originally from Jamaica. The couple got married in 1958 and welcomed their first child, son Harold, in 1961. After the birth of her son, Morrison joined a writers group that met on campus. She began working on her first novel with the group, which started out as a short story.
Morrison decided to leave Howard in 1963. After spending the summer traveling with her family in Europe, she returned to the United States with her son. Her husband, however, had decided to move back to Jamaica. At the time, Morrison was pregnant with their second child. She moved back home to live with her family in Ohio before the birth of son Slade in 1964. The following year, she moved with her sons to Syracuse, New York, where she worked for a textbook publisher as a senior editor. Morrison later went to work for Random House, where she edited works for such authors as Toni Cade Bambara and Gayl Jones
http://www.biography.com/people/toni-morrison-9415590




توني موريسون
(بالإنكليزية: Toni Morrison) روائية أمريكية-إفريقية مولودة في أوهايو في 18 فبراير 1931، فازت بجائزة نوبل في الأدب عام 1993 عن مُجمل أعمالها، وجائزة بوليتزر عن روايتها محبوبة. من رواياتها الأخرى: أكثر العيون زرقة، نشيد سليمان، صولا، وطفل القطران. تُرجمت أعمالها إلى مختلف لغات العالم، ومن بينها العربية.
حياتها المبكرة ومهنتها
ولدت توني موريسون في لورين – اوهايو وكانت الطفلة الثانية من بين اربع اطفال في العائلة. كانت موريسون تقرأ باستمرار ومن كتابها المفضلين جين اوستن وليو تولستوي، وكان والدها يروي لها العديد من الحكايات الشعبية عن مجتمع السود بطريقة السرد القصصي والتي ستؤثر لاحقا على أسلوبها في الكتابة.
في عام 1949 التحقت موريسون بجامعة هاوارد وفي عام 1953 حصلت على بكلوريوس في الادب الإنكليزي، وفي عام 1955 نالت شهادة الماجستير من جامعة كورنيل.بعد أن نالت الماجستير عملت في جامعة Texas Southern University in Houston, Texas للمدة (1955-1957) ثم عادت لللعمل في جامعة هاوارد ، تزوجت من المهندس المعماري الجامايكي هارولد موريسون في عام 1958 وتطلقت منه عام 1964 بعد أن انجبت منه طفلين بعد الطلاق انتقلت إلى Syracuse ثم إلى New York لتعمل محررة كتب منهجية ثم محررة في المقر الرئيسي لدار النشر راندوم هاوس Random House وهنا لعبت دوري حيوي في دفع ادب السود إلى الواجهة. مهنة الكتابة بدأت موريسون كتابة الروايات الخيالية عندما كانت مشتركة مع مجموعة من الكتاب والشعراء في جامعة هاوارد الذين كانوا يلتقون ويناقشون اعمالهم في أحد المرات ذهبت مورسون إلى الاجتماع وهي تحمل قصة قصيرة عن فتاة سوداء تتوق للحصول على عيون زرقاء وقد طورت هذه القصة فيما بعد لتصبح روايتها الأولى التي تحمل عنوان العين الأكثر زرقة نشرتها عام 1970 كتبت موريسون هذه الرواية في الوقت الذي كانت تربي طفليها وتعمل في جامعة هاوارد، في عام 2000 اختيرت هذه الرواية كواحدة من مختارات نادي اوبرا للكتاب. في عام 1975 رشحت روايتها sula التي كتبتها عام 1973 إلى جائزة الكتاب الوطنية، اما روايتها الثالثة نشيد سليمان فقد اختيرت كتاب الشهر وهي أول رواية لكاتب اسود يتم اختيارها بعد رواية الكاتب ريتشارد التي اختيرت عام 1940 وقد حصلت أيضا على جازة النقاد الوطنية. في عام 1987 أصبحت روايتها beloved نقطة حرجة في تاريخ نجاحها عندما فشلت في الفوز بجائزة الكتاب الوطنية وجائزة النقاد الوطنية مما حدا بعدد من الكتاب إلى الاحتجاج ضد اغفال مورسون، ولكن بعد مدة قصيرة فازت هذه الرواية بجائزة Pulitzer Prize for fiction وجائزة الكتاب الأمريكي وفي نفس السنة عملت موريسون كاستاذ زائر في Bard College.في عام 1998 تحولت هذه الرواية إلى فلم يحمل نفس الاسم من بطولة اوبرا وينفري ودان كلوفر، ثم استخدمت موريسون قصة حياة ماركريت كارنر في نص ابرالي الف الموسيقى له الفنان ريتشارد دانيبلور. كما رشحت، The New York Times Book Review هذه الرواية في عام 2006 كأفضل رواية أمريكية نشرت خلال الخمس وعشرون سنة الماضية. في عام 1993 حصلت موريسون على جائزة نوبل للاداب وجاء في كلمة المؤسسة المانحة للجائزة " تميزت روايات موريسون بقوة البصيرة والمضمون الشاعري الذي يمنح الواقع الأمريكي ملامحه الاساسية ". حاليا هي اخر أمريكية حصلت على هذه الجائزة. ساهمت موريسون باثراء واغناء التراث الادبي الأمريكي ولهذا منحتها مؤسسة الكتاب الوطنية في عام 1996 ميدالية المساهمة المتميزة في الاداب الأمريكية. على الرغم من أن رواياتها ركزت على النساء السود الا انها ترفض ان يوصف نتاجها الادبي بانه ادب يختص بالحركة النسوية. بالإضافة إلى رواياتها، ساهمت موريسون مع ابنها Slade الذي يعمل رسام وموسيقي في تاليف كتب للاطفال، وقد توفي Salade في 22 ديسمبر عام 2010.
===

لا نعرف تفاصيل كثيرة عن طفولة الكاتبة لكن من الوضاح انها عانت من العنصرية البغيضة كونها من اصول افريقية كما عانت عائلتها التي هاجرت مسكنها الى ولاية ثانية لتهرب من الاضطهاد. ويبدو ان الجو الذي عاشت فيه الكاتبة كان صعبا الى حد دفع الاباء للتخلص من انبائهم ( وأدهم ) ليس لانهم بنات او لانهم سود ولكن لإنقاذهم من العبودية ، و يبدو ان توني مريسون عاشت في هذه الأجواء وهي حتما اشد على الإنسان من اليتم. يمكن اعتبارها مأزومة كما يتمكن اعتبارها يتيمة اجتماعيا بسبب الفصل العنصري وما عانته كطفلة من اصول افريقية في بيئة من الجنس الابيض.

يتيمة اجتماعيا بسبب القهر العنصري .


الساعة الآن 07:18 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w