المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أفضل مئة رواية عربية – سر الروعة فيها؟؟؟!!!- دراسة بحثية.


الصفحات : [1] 2 3 4 5 6

ايوب صابر
10-30-2011, 09:05 PM
افضل مئة رواية عربية – سر الروعة فيها: دراسة بحثية.
سأحاول في هذه الدراسة تبيان سر الورعة الذي جعل هذه الروايات تدخل قائمة افضل مئة رواية عربية.
وسنحاول استكشاف ما يلي :
- هل اليتم عامل مشترك اعظم لدى الكتاب؟
- هل هو الموت وان جاء بشكل آخر؟
- هل هي المآسي والازمات؟
- هل هو يتم الوطن؟
- هل هناك اختلاف بين سر الروعة في الروايات الاجنبية والعربية؟
- ما طبيعة المواضيع المطروقة في هذه الروايات؟
- ما طبيعة الاسلوب المتبع ؟
قائمة أفضل مئة رواية عربية حسب تصنيف اتحاد الكتاب العرب والمدرجه في وكيبيديا

ايوب صابر
10-31-2011, 05:44 AM
فيما يلي قائمة اتحاد الكتاب العرب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83% D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8) عن أفضل مئة رواية عربية وقد روعي في هذة القائمة تنوع الأجيال والأقطار.

1- الثلاثية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9_% 28%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%8 8%D8%B8%29) نجيب محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B8) ....... مصر.
2- البحث عن وليد مسعود (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB_%D8%B9%D9%86_%D9%88 %D9%84%D9%8A%D8%AF_%D9%85%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF) جبرا إبراهيم جبرا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7) فلسطين
3 - شرف صنع الله إبراهيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%86%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%A5 %D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85) مصر
4 - الحرب في بر مصر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D9%81%D9 %8A_%D8%A8%D8%B1_%D9%85%D8%B5%D8%B1&action=edit&redlink=1) يوسف القعيد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B9% D9%8A%D8%AF) مصر.
5- - رجال في الشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%84_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84 %D8%B4%D9%85%D8%B3_%28%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8% A9%29) غسان كنفاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D9%83%D9%86%D9%81%D8%A7% D9%86%D9%8A) فلسطين
6- الوقائع الغريبة في اختفاء أبي سعيد النحس المتشائل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%A7%D8% A6%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A 9_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A 1_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF_%D8% A7%D9%84%D9%86%D8%AD%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A A%D8%B4%D8%A7%D8%A6%D9%84&action=edit&redlink=1) إميل حبيبي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%85%D9%8A%D9%84_%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8% D9%8A) فلسطين
7- الزمن الموحش (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D9%86_%D8 %A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AD%D8%B4&action=edit&redlink=1) حيدر حيدر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1_%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1) سوريا
8- رامة والتنين (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A9_%D9%88%D8 %A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1) إدوار الخراط (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B1_%D8%AE%D8%B1%D8%A7% D8%B7) مصر
9 - حدث أبو هريرة قال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%AF%D8%AB_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D9%87%D8%B1 %D9%8A%D8%B1%D8%A9_%D9%82%D8%A7%D9%84) محمود المسعدي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A) تونس
10- كوابيس بيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%B3_%D8%A8%D9%8A% D8%B1%D9%88%D8%AA) غادة السمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85% D8%A7%D9%86) سوريا
11- المجوس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%88%D8%B3) إبراهيم الكوني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%A7% D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A) ليبيا
12-الوشم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B4%D9%85) عبد الرحمن مجيد الربيعي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85% D9%86_%D9%85%D8%AC%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B1% D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A) العراق
13- الرجع البعيد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AC%D8%B9_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%B9%D9%8A%D8%AF&action=edit&redlink=1) فؤاد التكرلي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A4%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%83% D8%B1%D9%84%D9%8A) العراق
14- الشراع والعاصفة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8% B9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%81%D8%A 9&action=edit&redlink=1) حنا مينه (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%86%D8%A7_%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%87) سوريا
15- الزيني بركات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D9%86%D9%8A_%D8%A8%D8%B1% D9%83%D8%A7%D8%AA) جمال الغيطاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%8A% D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A) مصر
16- ثلاثية 'سأهبك مدينة أخرى' (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8% A9_%27%D8%B3%D8%A3%D9%87%D8%A8%D9%83_%D9%85%D8%AF% D9%8A%D9%86%D8%A9_%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D9%89%27&action=edit&redlink=1) أحمد إبراهيم الفقيه (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%82%D9%8A%D 9%87) ليبيا
17- أنا أحيا (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D9%86%D8%A7_%D8%A3%D8%AD%D9 %8A%D8%A7&action=edit&redlink=1) ليلي بعلبكي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%8A_%D8%A8%D8 %B9%D9%84%D8%A8%D9%83%D9%8A&action=edit&redlink=1) لبنان
18- لا أحد ينام في الإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D8%A7_%D8%A3%D8%AD%D8%AF_%D 9%8A%D9%86%D8%A7%D9%85_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D 8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) إبراهيم عبد المجيد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%B9% D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%8A%D8%AF) مصر
19- الحب في المنفي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D9%81%D9 %8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%81%D9%8A&action=edit&redlink=1) بهاء طاهر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A1_%D8%B7%D8%A7%D9%87%D8%B1) مصر
20- مدارات الشرق (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8% AA_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82&action=edit&redlink=1) نبيل سليمان (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%86%D8%A8%D9%8A%D9%84_%D8%B3%D9 %84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&redlink=1) سوريا
21- الوباء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%A1) هاني الراهب (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%87%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D8%A7%D9 %84%D8%B1%D8%A7%D9%87%D8%A8&action=edit&redlink=1) سوريا
22- الحرام يوسف ادريس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A5%D8%AF%D8%B1%D9%8A% D8%B3) مصر
23- ليلة السنوات العشر محمد صالح الجابري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD_ %D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D9%8A) تونس
24 - موسم الهجرة إلى الشمال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC% D8%B1%D8%A9_%D8%A5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%B4% D9%85%D8%A7%D9%84) الطيب صالح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%A8_%D8%B5%D8%A7%D9%84% D8%AD) السودان
25- ذاكرة الجسد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B0%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AC% D8%B3%D8%AF_%28%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9%29) أحلام مستغانمي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%85_%D9%85%D8%B3%D8%AA% D8%BA%D8%A7%D9%86%D9%85%D9%8A) الجزائر
26- الخبز الحافي محمد شكري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B4%D9%83%D8%B1%D9%8A) المغرب
27- تشريفة آل المر عبد الكريم ناصيف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9 %83%D8%B1%D9%8A%D9%85_%D9%86%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9% 81&action=edit&redlink=1) سوريا
28- دار المتعة وليد اخلاصي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D8%AE%D9%84%D8%A7% D8%B5%D9%8A) سوريا
29- طواحين بيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D9%86_%D8%A8%D9%8A% D8%B1%D9%88%D8%AA) توفيق يوسف عواد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%82_%D9%8A%D9%88%D8%B3% D9%81_%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%AF) لبنان
30- الأفيال فتحي غانم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%AA%D8%AD%D9%8A_%D8%BA%D8%A7%D9%86%D9%85) مصر
31- نجران تحت الصفر يحيي يخلف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%8A_%D9%8A%D8 %AE%D9%84%D9%81&action=edit&redlink=1) فلسطين
32- العشاق رشاد أبو شاور (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B1%D8%B4%D8%A7%D8%AF_%D8%A3%D8 %A8%D9%88%D8%B4%D8%A7%D9%88%D8%B1&action=edit&redlink=1) فلسطين
33- الاعتراف علي أبو الريش (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%84%D9%8A_%D8%A3%D8%A8%D9 %88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%B4&action=edit&redlink=1) الامارات
34- النخلة والجيران غائب طعمة فرمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%A6%D8%A8_%D8%B7%D8%B9%D9%85%D8%A9_ %D9%81%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86) العراق
35- عودة الغائب منذر القباني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%B0%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A8% D8%A7%D9%86%D9%8A) السعودية
36- قنديل أم هاشم يحيي حقي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%89_%D8%AD%D9%82%D9%8A) مصر
37- العودة الي المنفي أبوالمعاطي أبو النجا (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%A7%D9%84%D9% 85%D8%B9%D8%A7%D8%B7%D9%8A_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8% A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D8%A7&action=edit&redlink=1) مصر
38- وكالة عطية خيري شلبي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D9%8A_%D8%B4%D9%84%D8%A8%D9%8A) مصر
39- تماس عروسية النالوتي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D9%86%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AA%D9%8A) تونس
40- سلطانة غالب هلسا (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D9%84%D8%A8_%D9%87%D9 %84%D8%B3%D8%A7&action=edit&redlink=1) الاردن
41- مالك الحزين إبراهيم أصلان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%A3% D8%B5%D9%84%D8%A7%D9%86) مصر
42- باب الشمس إلياس خوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B3_%D8%AE%D9%88%D8%B1% D9%8A) لبنان
43- الحي اللاتيني سهيل ادريس (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B3%D9%87%D9%8A%D9%84_%D8%A7%D8 %AF%D8%B1%D9%8A%D8%B3&action=edit&redlink=1) لبنان
44- عودة الروح توفيق الحكيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%AD% D9%83%D9%8A%D9%85) مصر
45- الرهينة زيد مطيع دماج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%8A%D8%AF_%D9%85%D8%B7%D9%8A%D8%B9_%D8%AF %D9%85%D8%A7%D8%AC) اليمن
46- لعبة النسيان محمد برادة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AF% D8%A9) المغرب
47- الريح الشتوية مبارك الربيع (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83_%D8 %A7%D9%84%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%B9&action=edit&redlink=1) المغرب
48- دار الباشا حسن نصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B3%D9%86_%D9%86%D8%B5%D8%B1) تونس
49- مدينة الرياح موسي ولد ابنو (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%8A_%D9%88%D9 %84%D8%AF_%D8%A7%D8%A8%D9%86%D9%88&action=edit&redlink=1) موريتانيا
50- أيام الإنسان السبعة عبد الحكيم قاسم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%8A% D9%85_%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85) مصر
51- طائر الحوم حليم بركات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85_%D8%A8%D8%B1%D9%83%D8%A7% D8%AA) سوريا
52- حكاية زهرة حنان الشيخ (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D9%86%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9 %84%D8%B4%D9%8A%D8%AE&action=edit&redlink=1) لبنان
53- ريح الجنوب عبد الحميد بن هدوقة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%8A% D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D9%87%D8%AF%D9%88%D9%82%D8%A9) الجزائر
54- فردوس الجنون احمد يوسف داوود (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D9%8A%D9 %88%D8%B3%D9%81_%D8%AF%D8%A7%D9%88%D9%88%D8%AF&action=edit&redlink=1) سوريا
55- وسمية تخرج من البحر ليلى العثمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB% D9%85%D8%A7%D9%86) الكويت
56- اعترافات كاتم صوت مؤنس الرزاز (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%A4%D9%86%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B2% D8%A7%D8%B2) الاردن
57- رباعية بحري محمد جبريل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D9%8A% D9%84) مصر
58- صنعاء مدينة مفتوحة محمد عبد الولي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A) اليمن
59- غرناطة رضوي عاشور (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B1%D8%B6%D9%88%D9%8A_%D8%B9%D8 %A7%D8%B4%D9%88%D8%B1&action=edit&redlink=1) مصر
60- دعاء الكروان طه حسين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%87_%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86) مصر
61- فساد الامكنة صبري موسي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D8%A8%D8%B1%D9%8A_%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%8A) مصر
62- السقامات يوسف السباعي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8% D8%A7%D8%B9%D9%8A) مصر
63- تغريبه بني حتحوت مجيد طوبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%8A%D8%AF_%D8%B7%D9%88%D8%A8%D9%8A% D8%A7) مصر
64- بعد الغروب محمد عبد الحليم عبد الله (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_ %D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87) مصر
65- قلوب علي الاسلاك عبد السلام العجيلي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7% D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AC%D9%8A%D9%84%D9%8A) سوريا
66- عائشة البشير بن سلامة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D9%8A%D8% B1_%D8%A8%D9%86_%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9&action=edit&redlink=1) تونس
67- الظل والصدي يوسف حبشي الأشقر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%AD%D8 %A8%D8%B4%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D9%82%D8% B1&action=edit&redlink=1) لبنان
68- الدقلة في عراجينها البشير خريف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D9%8A%D8% B1_%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D9%81&action=edit&redlink=1) تونس
69- النخاس صلاح الدين بوجاه (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD_%D8%A7%D9 %84%D8%AF%D9%8A%D9%86_%D8%A8%D9%88%D8%AC%D8%A7%D9% 87&action=edit&redlink=1) تونس
70- باب الساحة سحر خليفة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%B1_%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%A9) فلسطين
71- سابع ايام الخلق عبد الخالق الركابي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%84% D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%A8%D9%8A) العراق
72- شيء من الخوف ثروت أباظة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D8%B1%D9%88%D8%AA_%D8%A3%D8%A8%D8%A7%D8%B8% D8%A9) مصر
73- اللاز الطاهر وطار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%87%D8%B1_%D9%88%D8%B7% D8%A7%D8%B1) الجزائر
74- المرأة الوردة محمد زفزاف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B2%D9%81%D8%B2%D8%A7% D9%81) المغرب
75- ألف عام وعام من الحنين رشيد بوجدرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D8%AF_%D8%A8%D9%88%D8%AC%D8%AF% D8%B1%D8%A9) الجزائر
76- القبر المجهول احمد ولد عبد القادر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D9%88%D9 %84%D8%AF_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8 %A7%D8%AF%D8%B1&action=edit&redlink=1) موريتانيا
77- الاغتيال والغضب موفق خضر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%88%D9%81%D9%82_%D8%AE%D8 %B6%D8%B1&action=edit&redlink=1) العراق
78- الدوامة قمر كيلاني (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%82%D9%85%D8%B1_%D9%83%D9%8A%D9 %84%D8%A7%D9%86%D9%8A&action=edit&redlink=1) سوريا
79- الحصار فوزية رشيد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%A9_%D8 %B1%D8%B4%D9%8A%D8%AF&action=edit&redlink=1) البحرين
80- في بيتنا رجل احسان عبد القدوس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_ %D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%88%D8%B3) مصر
81- رموز عصرية خضير عبد الامير (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AE%D8%B6%D9%8A%D8%B1_%D8%B9%D8 %A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B1&action=edit&redlink=1) العراق
82- ونصيبي من الافق عبد القادر بن الشيخ (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9 %82%D8%A7%D8%AF%D8%B1_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8 %B4%D9%8A%D8%AE&action=edit&redlink=1) تونس
83- مجنون الحكم سالم حميش (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B3%D8%A7%D9%84%D9%85_%D8%AD%D9 %85%D9%8A%D8%B4&action=edit&redlink=1) المغرب
84- الخماسية إسماعيل فهد إسماعيل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D9%84_%D9%81% D9%87%D8%AF_%D8%A5%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D 9%84) الكويت
85- أجنحة التيه جواد الصيداوي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9 %84%D8%B5%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%88%D9%8A&action=edit&redlink=1) لبنان
86- ايام الرماد محمد عز الدين التازي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B9%D8 %B2%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8% AA%D8%A7%D8%B2%D9%8A&action=edit&redlink=1) المغرب
87- رأس بيروت ياسين رفاعية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%86_%D8 %B1%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) سوريا
88- عين الشمس خليفة حسين مصطفي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%A9_%D8 %AD%D8%B3%D9%8A%D9%86_%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%81%D9% 8A&action=edit&redlink=1) ليبيا
89- لونجه والغول زهور ونيسي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%87%D9%88%D8%B1_%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%B3% D9%8A) الجزائر
90- صخب البحيرة محمد البساطي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B3% D8%A7%D8%B7%D9%8A) مصر
91- السائرون نياما سعد مكاوي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B3%D8%B9%D8%AF_%D9%85%D9%83%D8 %A7%D9%88%D9%8A&action=edit&redlink=1) مصر
92- 1952 جميل عطية إبراهيم (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84_%D8%B9%D8 %B7%D9%8A%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9% 8A%D9%85&action=edit&redlink=1) مصر
93- طيور أيلول أميلي نصرالله (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%8A_%D9 %86%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87&action=edit&redlink=1) لبنان
94- المؤامرة فرج الحوار (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%B1%D8%AC_%D8%A7%D9%84%D8 %AD%D9%88%D8%A7%D8%B1&action=edit&redlink=1) تونس
95- المعلم علي عبد الكريم غلاب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A% D9%85_%D8%BA%D9%84%D8%A7%D8%A8) المغرب
96- قامات الزبد إلياس فركوح (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B3_%D9 %81%D8%B1%D9%83%D9%88%D8%AD&action=edit&redlink=1) الاردن
97- عصافير الفجر ليلي عسيران (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%8A_%D8%B9%D8 %B3%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86&action=edit&redlink=1) لبنان
98- جسر بنات يعقوب حسن حميد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D8%B3%D9%86_%D8%AD%D9%85%D9 %8A%D8%AF&action=edit&redlink=1) فلسطين
99- الوسمية عبد العزيز مشري (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8 %B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2_%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1) السعودية
100- البشموري سلوي بكر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B3%D9%84%D9%88%D9%8A_%D8%A8%D9 %83%D8%B1&action=edit&redlink=1) مصر
101- الفارس القتيل يترجل إلياس الديري (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B3_%D8 %A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1) لبنان
102- التوت المر محمد العروسي المطوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1% D9%88%D8%B3%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D9%88%D 9%8A) تونس
103- أغنية الماء والنار عبد الله خليفة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9 %84%D9%87_%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%A9&action=edit&redlink=1) البحرين
104- الباب المفتوح لطيفة الزيات (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D8%B7%D9%8A%D9%81%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%AA&action=edit&redlink=1) مصر
105- مدن الملح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AF%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AD) (خماسية) عبد الرحمن منيف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85% D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%81) السعودية


تابعونا ....

عبده فايز الزبيدي
10-31-2011, 07:22 AM
سجلني متابعاً
أخي الكريم.

ايوب صابر
11-02-2011, 06:08 AM
الاستاذ عبده فايز الزبيدي

اشكرك على حضورك ودعمك....ويسرني مشاركتك بالتوجيه والتعليق والاضافة ...

واملي ان يمر من هنا وربما يشترك معنا في التحليل والدراسة والبحث كل من يهتم بفن الرواية تحديدا... فمثل هذه الدراسات المعمقة تنعكس بالفائدة حتما على كل من يرغب في انتاج رواية رائعة...

فالادب كما يقال تقليد الحياة وتقليد التقليد..

ايوب صابر
11-02-2011, 06:11 AM
سر الروعة في رواية :
الثلاثية لنجيب محفوظ

الثلاثية أو ثلاثية القاهرة هي سلسلة مكونة من ثلاث روايات أدبية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9) ألفها الأديب المصري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) نجيب محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B8) الحائز على جائزة نوبل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D9%86%D9%88%D8%A8% D9%84) للأدب.

تتكون الثلاثية من القصص الآتية بالترتيب:

بين القصرين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B1% D9%8A%D9%86) (1956)
قصر الشوق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B5%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%88%D9%82) (1957)
السكرية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9% 8A%D8%A9_(%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9)&action=edit&redlink=1) (1957)
الشخصية الرئيسية بالروايات الثلاث هي شخصية السيد أحمد عبدالجواد. والقصص الثلاث تتبع قصة حياة كمال ابن السيد أحمد عبد الجواد من الطفولة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%81%D9%88%D9%84%D8%A9) إلى المراهقة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%82%D8%A9) والشباب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8) ثم الرشد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%B4%D8%AF). وأسماؤها مأخوذة من أسماء شوارع حقيقية بالقاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) التي شهدت نشأة نجيب محفوظ . الثلاثية تعتبر أفضل رواية عربية في تاريخ الأدب العربي حسب تصنيف جريدة أخبار الأدب (العدد 426 الأحد 9 سبتمبر 2001). التصنيف يضم مئة رواية.
==

ثلاثية نجيب محفوظ
(بين القصرين)
بين القصرين هو الجزء الأول من ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة ، و التي تشكل القاهرة و منطقة الحسين خصيصا المسرح الأساسي و الوحيد لأحداثها .

و تحكي الرواية قصة أسرة من الطبقة الوسطى ، تعيش في حي شعبي من أحياء القاهرة في فترة ما قبل و اثناء ثورة 1919 . يحكمها أب متزمت ذو شخصية قوية هو السيد احمد عبد الجواد . و يعيش في كنف الاب كل من : زوجته أمينة و إبنه البكر ياسين أنجبه من طليقته هنية و إبنه فهمي و كمال اضافة إلى ابنتيه خديجة و عائشة.

وهذا الفيلم هو الفيلم الذي كرس لنظرية (سي سيد) التي أصبحت واسعة الإنتشار في العالم العربي .


ثلاثية نجيب محفوظ
(قصر الشوق)

الجزء الثاني من ثلاثية نجيب محفوظ تعرض حياة اسرة السيد احمد عبد الجواد في منطقة الحسين بعد وفاة نجله فهمي في احداث ثورة 1919 و ينمو الابن الاصغر كمال و يرفض ان يدخل كلية الحقوق مفضلا المعلمين لشغفه بالاداب و العلوم و الفلسفة و حبه و اصدقاءئه و كذلك يتعرض لحياة نجلتي السيد احمد و ازواجهم و علاقتهم ببعض و زواج ياسين و انتقاله إلى بيته الذي ورثه من امه في قصر الشوق و تنتهي احداث القصة بوفاة سعد زغلول
ثلاثية نجيب محفوظ
السكرية
الجزء الثالث من الراوية وتحكي عن جيل ما بعد الثورة وعن حارة تدعي بالسكرية والأوضاع وتقبات الأحوال .
==
ثلاثية نجيب محفوظ الروائية:بين القصرين قصر الشوق ، السُكرية .. إعادة قراءة من خلال شخصية زنوبة: (http://www.26sep.net/newsweekarticle.php?lng=arabic&sid=29293)
صحيفة 26سبتمبر
عبدالله الدحملي
رغم ان هذه الثلاثية الروائية لنجيب محفوظ، والتي حازت على جائزة نوبل، قد نالت الكثير من حقها النقدي الا ان هذه السطور تحاول ان تلقي بعض الضوء على بعض جنباتها، كون الثلاثية لما تحمل من سمة فنية روائية عظيمة وجليلة ستظل محطة وقفة وتأمل لكل كاتب يجد فيها الكثير مما يستأهل اهتمام الاقلام للكتابة عنها، لذا سنتخذ من شخصية زنوبة أنموذجاً لإعادة قراءة هذا المعين الخصب في الحقل الروائي العربي.
إن ثمة مفارقة على ان يستقطبها بوعي يكاد ينقطع نظيره مع روائيي هذا العصر في الوطن العربي الممتد من الماء الى الماء. منذ المستهل، وبعد ان اقتحم الكاتب عتبات الرواية بما يربو على الستين صفحة في (بين القصرين)، وتحديداً عندما توجه ياسين الى قهوة سي علي بالصنادقية لشرب الشاي (1) تطالعنا شخصية زنوبة وقد استأثرت باهتمام ياسين، ابن بطل الثلاثية السيد احمد عبدالجواد، وذلك لما تمتع به من حسن هوسه، حيث غدا يراقبها من مكان القهوة علها تطل من نافذة بيت العالمة التي تعمل فيه زنوبة، والذي يقترب من القهوة ، حيث جلس ياسين ينتظر متى تطل زنوبة من نافذة بيت العالمة، إذ خرجت من البيت متجهة الى عربة تجرها ونسوة الى مكان آخر، في حارة المتولي لحضور عرس «بدت زنوبة وقد انحسر طرف ملأتها عند أعلى الرأس عن منديل قرمزي ذي اهداب منمنمة ، لمعت تحته عينان سوداوان ضاحكتان تنفث نظرتهما لعباً وشيطنة، اقتربت من العربة.. ثم رفعت قدماً الى أعلى العربة، فاشرأب ياسين بعنقه وهو يزدرد ريقه فلمح ثنية الجورب معقودة فوق الركبة على أديم بدا منه صفاء عذب خلال فستان برتقالي.. »(2). من خلال هذا المشهد ندرك الكاتب وهو يصف بعض التفاصيل والحركات التي انتظمتها شخصية زنوبة، حيث اتخذتها زنوبة كي تلفت الانظار اليها، وهذا مايجعلنا نعذر ياسين فيما اتخذه من قرار - كما سنرى لاحقاً - يشي بالزواج منها، وبعد ان فشل في زواجين سابقين..
من منطلق الكاتب ذاك تتحدد وظيفة شخصية زنوبة، إذ هي تعيش في دار العالمة، تلك الدار التي يأتي اليها الكثيرون ليلاً للسمر والطرب واحتساء الخمر على إيقاع العود، وكانت تقوم بخدمة كل من يرد هذه الدار التي كانت زنوبة تتنكر لها في نفسها تمتمة دونما افصاح منها، وقد سأمت الدار والعالمة معاً، ترجو في قرارة نفسها ان يهبها الله رجلاً تعيش معه حياة مقدسة، لكن أنى لها ذلك وهي تعيش في هذه الدار التي يترامى الشر بين اركانها، ثم حين يطالعنا الكاتب، وهو المراقب او الشاهد هنا، بملامح الشخصية الجسدية (عينان سوداوان ضاحكتان تنفث لعباً وشيطنة)، يأتي هذا من كون الملامح الجسدية ذات أهمية في دراسة الشخصية، إذ يأتي بها الروائي ليعكس سلوكها داخل النص وحركتها فضلاً عن علاقتها ببقية الشخصيات(3)، العالمة، السيد، ياسين،.. الخ.، وكذا وظيفتها ، على ان في ملامح هذه الشخصية الجسدية ما يبرر موقف ياسين من اختياره زنوبة زوجاً له بعد ان فشل في تجربتين سابقتين من هذا النوع، وقبله توق البعض، ليس على اساس الشرعية، وإنما خارج جغرافية هذا الممكن، كما هو الحال مع بطل الرواية، وفي فترة غياب العالمة عن البيت على وجه الدقة، حيث تبوء المحاولة بالفشل باعتبار ان زنوبة ليس لها اصدقاء، وترى نفسها بعيدة تماماً عن العالمة وعالمها، مما يبدي الروائي حبه واعجابه بها من خلال إعجاب ياسين بها «تنقضي السنون ولا يفتر حبه لهذا الطريق، جمال مريم لا يقاس بجمالك.. إني أرغب فيك.. بينه وبين صاحبته رسائل متبادلة تفصح عن المكنون في جو مشحون بالاضواء المنظورة وغير المنظورة يبهر الفؤاد يزغلل العين» (4) و سينقلب هذا الاعجاب الى حب حقيقي يفعله او يتوجه اقترانهما.
وهكذا تتبدى شخصية زنوبة في بين القصرين - و قد أبرز الكاتب وظيفتها - وهي خادم للعالمة في دارها ، راغمة غير راضية بوضعها، تتوق في كل لحظة الى ان تمارس حياتها كسائر النساء، وكأي امرأة تحب ان تبني بيتاً ، وان تُكوِّن أسرة.
أما في قصر الشوق، الجزء الثاني من الرواية ، فإن شخصية زنوبة كان لها حظاً وفيراً، ولاسيما وانها في هذا الجزء زفت الى ياسين، وودعت كابوس الحيرة وشبح الوحدة الذي طالما هددها كثيراً. يقوم بطل الرواية السيد احمد عبدالجواد بزيادرة بيت العالمة، خالة زنوبة بعد انقطاع دام فترة الخمس سنوات، تلك الفترة التي هجر فيها السيد كل ملذاته ونزواته نتيجة استشهاد ابنه فهمي طالب الحقوق، الذي كان ضحية رصاصة في مظاهرة سلمية نظمها الطلاب المصريون احتجاجاً على بقاء الانجليز بمصر، وخلال هذه الفترة وانسياماً مع مجريات احداث الرواية نلاحظ ان الكاتب قد استخدم اسلوب الحذف، إذ نجد انه لا يذكر احداثاً يفترض وجودها في تلك الفترة تدور حول شخصية زنوبة وعلاقاتها بآخرين (5)، وقد عمد الروائي الى حذفها دونما اشارة اليها، كون ثمة الكثير من الاحداث السياسية الكبرى هي ما تشغله ويريد ابرازها قصد معالجتها عبر الأدب، باعتباره ثورة على الواقع وليس تصويراً له (6)، ولما قصد سي سيد دار العالمة، وكان متشوقاً لمسامرتها ومجالستها كعادته القديمة التي كانت جميلة في نظره حد الافراط من رجل شرقي متحفظ، يدخل دار السلطانة، والكاتب ينعتها بهذا لكي يبرز التناقض الحاد بين وظيفة هذه الشخصية - أي العالمة التي لم يفصح عن اسمها - الرذيلة،و بين اسمها المنعوت بالسلطانة، هذا الاسم الذي يعد المثل الاعلى للشرف والإباء، ولم يعلم سي سيد بأن العالمة ليست موجودة في تلك الليلة، فجلس على عادته، بعد ان استقبلته زنوبة ثم سأل عنها فكان الرد: «السلطانة ليست في البيت»، ويدور حوار بينهما مفاده عدم العلم أي وجهة قصدتها السلطانة لأن السلطانة لا تطلع احداً على خط سيرها (7)، ويمتد الحوار بين زنوبة وبطل الرواية السيد احمد عبدالجواد عبر عشر صفحات تجلت فيه شخصية زنوبة إمرأة محافظة أمينة على نفسها رغم موقعها «وظيفتها»، السلبية، بل ورغم كيد الآخر بها ومحاولة الزج بها في مستنقع الخطيئة: «هل يطلع أصدقاؤك القدماء على خط سيرك؟ ليس لي أصدقاء ، لا قدماء ولا حديثون.. كيف يمكن ان تكوني بين قوم يبصرون ولا يتوقون الى صداقتك.. إن هي الا تصورات الكرماء أمثالك، ولكنها لا تعدو التصورات الخيالية، الدليل أنك صديق قديم لهذا البيت، فهل راق لك يوماً ان تهبني قسطاً من صداقتك؟..كانت ثمة ظروف.. لعلها نفس الظروف التي حالت بيني وبين الآخرين.. أنتِ عقدة .. المهم أنك قلت أنك جئت لمقابلة خالتي، فهل من رسالة أبلغها إياها عند عودتها؟ قولي لها ان سي سيد جاء ليشكوني إليك فلم يجدك»(8) ينم هذا الحوار عن أن زنوبة شخصية عسيرة جداً على الآخر، ومترفعة تماماً عن الخطيئة؟ وهذا ما جعل السي سيد ينعتها بـ(عقدة) مما كان ردها له الطرد بطريقة مهذبة جداً «أبلغها رسالة..) وهل تستعمل هذا الاسلوب ويقال في وجه شخصية مثل شخصية أحمد عبدالجواد؟
إذا ما انسقنا وراء احداث الرواية التي تتجلى فيها شخصية زنوبة، نجد ان الروائي حرص على ألا يخرج عن هذا، وحرص على ان يبرز الجانب المشرق لشخصية زنوبة، أمانتها على نفسها رغم ما واجهته من مغريات سي سيد وسواه، هذا من جانب، و من جانب آخر، يصور او يعرض الروائي من خلال شخصية زنوبة الفئة الغارقة في السلب واللامبالاة كالعالمة وسي سيد، وانه بهذا يقدم رأي نجيب محفوظ - للسلبية فكراً وسلوكاً و استكمالاً للصورة العامة الجميلة التي تتجسد في اعمال شخصياته الروائية الايجابية (9) لهذا يحاول سي سيد استدرار عطف زنوبة فيذكرها بما وقع بينها وبين الصائغ يعقوب حول اسورة ابتاعتها منه، فتسديه كلمة واحدة (تشكر) فيما يمتد غضبه «مثلي لا يقنع بالشكر، ماذا يفيد الجائع.. الجائع يريد الطعام الشهي اللذيذ» (10)،إذن فاستمتاع السيد بمراقبة زنوبة مراقبة من نوع خاص هو تدوين روائي صادق لما يبقى في الشيخوخة من نزوع عزيزي محكوم (11)، وحين يمضي سي سيد يتقرب من زنوبة زلفى
ويدعي الحب مجازاً بلا حقيقة تراوغه زنوبة، وإزاء تلك المراوغة يتبين انها شخصية حادة الذكاء كونها تقرأ مافي دواخل الآخرين أما تذكيرها للسيد بالماضي يوم ان دعيت وهي السلطانة الى العوامة وعرفت ان وراء تلك الدعوة سي سيد ما كان منها الا ان تراجعت ولم تذهب الى العوامة، فذلك ينم عن كرهها له، وعدم الذهاب يعني تدارك الخطأ قبل وقوعه، ثم يبرز الكاتب دور هذه الشخصية الايجابي من خلال : «حقاً سأغادر هذا البيت الذي عشت عمري فيه الى غير رجعة..»(12) توقها الى ان تصبح سيدة ملاء الافواه وقيد الواقع، ينتهي المشهد بهذا الاصرار العتيق من قبل زنوبة «انتظر حتى يجمعنا المسكن عند ذاك أكون لك الى الأبد»، ان الكاتب في بين القصرين قد برر - مسبقاً - زواج ياسين من زنوبة ، وذلك من خلال ما دار بينهما وبين والده السيد من محاولات باءت بالفشل، ولم تستطع الظروف القهرية التي مرت بها زنوبة أن توقع بها في شباك الخطيئة، بل لم تتغلب تلك الظروف على إرادتها، وبذلك فالكاتب يقدم في هذا نقداً للمجتمع العربي من خلال المقارنة بين شخصيتين عكسيتين تماماً، تمثل الأولى شخصية السيد في نظر المجتمع من السطح الشخصية الايجابية، وهي في الأصل شخصية سلبية، فيما تمثل الثانية في نظره، الشخصية السلبية، وهي الايجابية تماماً من حيث أن الأولى تبتغي مالا تبتغيه الثانية.
يعود الكاتب مرة أخرى لاستخدام الحذف، حيث يعمد الى حذف أحداث يفترض وجودها قبل أن يلتقي ياسين بزنوبة وقد مرت عليهما فترة انقطاع السبع سنوات بعد أن انشغل ياسين بمهام شخصية، إذ لم يذكر الروائي ما جرى في تلك الفترة، وماصنعه- أي نجيب محفوظ- هو الاسترسال في وضع الارهاصات للقاء ياسين بزنوبة، وغالباً مايقدم الروائي أو الراوي الشخصيات ويحدثنا بالكثير عنها، وهذا مايعرف في النقد الحديث «بالراوي العليم بكل شيء 13.
ولكي تتضح رؤيتنا هذه بشكل أوفر حول الشخصيات التي تدور في مدار سطورنا هذه، نقول: بأن ياسين هو ابن بطل ثلاثية محفوظ، الأكبر من أم ليس له أشقاء، فيما بطل الرواية أحمد عبدالجواد هو السي سيد، والعالمة هي السلطانة، خالة زنوبة، واذا ما انسقنا مع أحداث الرواية في جزء الثلاثية الثاني (قصر الشوق) نجد ياسين يلمح زنوبة وهي مارة في الشارع، فيدور بينهما حوار يمتد الى قرابة العشر صفحات، وفيه يعقد الكاتب مقارنة بين مكانين يتصلان بشخصية زنوبة، وعند أن سألها ياسين عن بيت السلطانة هجرت ذلك البيت منذ أشهر ، الآن لي بيتي الخاص وأنا سيدته 14، لقد كانت زنوبة تقطن ببيت السلطانة ذلك المكان الخبيث، فيما هي الآن صار لها بيتها الخاص، والذي يختلف تماماً عن السابق، وهنا تبرز المفارقة بين المكان الجديد لشخصية زنوبة، والمكان القديم، ولقد حرص الكاتب على استقطاب هذه المفارفة بين المكانين بدرجاتها المختلفة وشروطها المتعددة، وربما كانت هذه من أبرز مظاهر شعرية السرد، تعادل في أهميتها وخطورتها الوظيفية نفس الدور الذي يقوم به المجاز في شعرية القصيدة، فهي كما يقول د. صلاح فضل « تنفيس فني عن ذكاء الإنسان وتعبير عن قدرته على رفض مايقال له ونقده وتأويله حتى يتسق مع مالديه من وعي ومعلومات 15، مما يعمل على إثارة انتباه المتلقي، لاسيما اذا كان في معرض السخرية «ماذا يفيد الجائع.. لدينا ملوخية وأرانب».وتتابع أحداث الرواية، إزاء شخصية زنوبة، بشكل تسلسلي، ويدور بينها وياسين حوار يشترك فيه الحوذي صاحب العربة، يتبين من خلاله أنها شخصية باتت تتمتع بشيء من الثراء، يأتي ذلك عند أن عزما على الخلود في فندق مع خوفها أثناء قطع الطريق الى الفندق من أن تسرق حليها التي تلبسها « أذناي وعنقي وساعداي محملة بالذهب»16، مما يعني أن هذه الشخصية أصبحت تمتلك مايعفيها من مهنة العمل بدار السلطانة، وهذه هي نقطة التحول الأساسية لهذه الشخصية، حيث تبدأ البحث عن كيف تقيم أسرة سوية قائمة على الشرعية المتاحة رسمياً, يمكننا أن نجد في هذا أي قطع الطريق وسط القاهرة - طرحاً للمشاكل الاجتماعية والسياسية التي طرحها القرن العشرين على الناس، والتي مافتأت تتضخم فيه مشاكل روحية ونفسية ازاء الاحتلال الفكري الاستعماري البريطاني لمصر 17، فقد خلف القلق والخوف بأوساط الناس، ونشر أوبئة سامة فكرية ونفسية تفوق حرب السيف والمدفع آنذاك. على أية حال يتجه ياسين وزنوبة الى بيته الأول الذي ورثه عن أمه بقصر الشوق، ويدخلا خلسة، فينشب بينه وبين زوجته مريم صراع ينتهي بطلاق مريم، وهنا يسجل الروائي حقائق ملموسة في الواقع العربي، وتأتي على لسان شخصية مريم : «تزوج من هذه، إنها من النوع الذي يوافق مزاجك»، وهكذا يتماشى الكاتب مع مايوافق شخصياته الروائية، إذ ان حياة ياسين تتوافق مع حياة زنوبة تماماً، ليس على صعيد الواقع، وإنما يرى الروائي ذلك من خلال الصورة التي تقبع وراء شخصياته (مريم), وعندما يكتشف السيد بيات زنوبة خارج العوامة، إزاء ذلك، نلاحظ الروائي يؤثر القيام بعمليات استبطان لدخائل شخوصه، لاسيما شخصية زنوبة، والإغراق في وصف خواطرها النفسية عبر صفحات طويلة 18، لكي يفتح مجال التأويل أمام المتلقي، وتقبع أمامه اللوحة المشهدية بشكل تام، لكن يعود السيد ويسأل زنوبة عن سبب غيابها عن العوامة ليلة أمس، فتتمرد عليه في الاجابة، فينفطر الموقف شجاراً بينهما، حيث لم تعد زنوبة تطيق حياة الجحيم التي مابرحت تهجرها منذ تخليها عن بيت السلطانة، وهي ترنو الى مستقبل أفضل، بيد أن السيد يعارض هذه الفكرة، حيث لايروق له ان يرى من زنوبة أبعد من قدميه، بينما دائرة الحياة ليست ثابتة، وهذ ما تعبر عنه شخصية زنوبة وهي «تعكسف على أسورة ذهبية تديرها حول ساعدها الأيسر»، فالأسورة تشير الى الأيام الجميلة التي ستشهدها حياة هذه الشخصية بالعبور الى عش الزوجية، فيما تدويرها للأسورة، يعني عدم الاستقرار أو استقرار الحياة على وتيرة واحدة، إذ هي متقلبة، فمن يعيش اليوم خادماً قد يصبح غداً سيداً، وكذلك العكس، لكن سي سيد يأبى أن يكون هذا، وأن يتحقق، حيث تعرض عليه الزواج منها فيتخلص منها الى الأبد.
تتحقق أمنية زنوبة وتتزوج بياسين 18، فتقوم المعارضة من قبل أسرته كلها إزاء هذا الزواج الذي يعد في نظرهم إساءة لهم جميعاً، ويتدخل الروائي ليصف ذلك، والراوي لايعادي- بذلك- زنوبة أو ياسين أو السيد أو سواهم، بل ينتقد المجتمع الشرقي المتحفظ حد الإفراط، والذي يرى في المرأة سلباً تماماً مع أن في جوانبها من الايجاب ما يمكن التسليم به، من ذلك سعة صدر زنوبة وأمام نزوات ياسين زوجها «قبلت أن تسكر في الحانات كما تحب على شرط أن تعود الى بيتك في وقت مبكر» 19، فضلاً عن إهتمامها كزوجة بأمور الزوج وتنظيم وقته، وهذا يعكس لنا جزءاً من الصورة الايجابية لشخصية زنوبة، والتي حرص الكاتب على إبرازها، وستكتمل عند أن تصبح أماً.
على أية حال: فإن حركة تنقل شخصية زنوبة بين بيت العالمة والعوامة وزواجها من ياسين تدوين روائي حقيقي لعجلة الزمن، وسيرورة الحياة التي لاتقف أمامها الأحداث، مهما كانت هذه الأحداث، وإن كانت أي الأحداث كبيرة ودامية كاحتلال الانجليز لمصر، فضلاً عن أن الكاتب يقدم لنا الملامح الفكرية و النفسية لهذه الشخصية التي هي نموذج لفرد يعيش قلبه في ثورة وعذابات، وعقله في حيرة لم تنته بعد .. واليك هذه الجدولة التي تبين حركة هذه الشخصية وعلاقتها بالأشخاص والأماكن داخل العمل الروائي:
الشخصية علاقتها بشخصيات أخرى المكان
زنوبة ياسين وأفراد بدون أسماء دار العالمة +القهوة
زنوبة ياسين ، العالمة العربة، حارة المتولي
زنوبة السيد (بطل الرواية) بيت العالمة
زنوبة ياسين، الحوذي الشارع، العربة
زنوبة ياسين، مريم، الجيران بيت ياسين
زنوبة السيد العوامه
زنوبة ياسين بيت ياسين
زنوبة ياسين مرة أخرى بيت ياسين
الـهوامش:
1- ينظر، ثلاثية نجيب محفوظ الروائية، جزء: بين القصرين، صــــ68.
2- نفسه، صــــــ70.
3- البنية الروائية في يموتون غرباء، لمحمد عبد الوالي، وهبية صبرة، مركز الدراسات والبحوث، صنعاء، طـــ11، 2002م ، صــــ100
4- ثلاثية محفوظ، جزء بين القصرين ، صـــــــ273- 281.
5- ينظر، أساليب السرد في الرواية العربية، د. صلاح فضل، الهيئة العامة للكتاب، مصر، طــــــ(1) 2002م ، صـــــ21.
6- ينظر، شخصية المثقف في الرواية العربية، د. عبدالسلام الشاذلي ، دار الشروق، مصر، د.ت،ط صــــــ436.
7- ينظر، جزء: قصر الشوق لمحفوظ، صـــ105.
8- نفسه، صـــ105.
9- شخصية المثقف في الرواية العربية، المرجع السابق، صــــ339.
10- قصر الشوق لمحفوظ، صــــــ106.
11- أساليب السرد في الرواية العربية، المرجع السابق، صـــــــ27.
12- قصر الشوق لمحفوظ، صــــــ111.
13- البنية الروائية في يموتون غرباء، المرجع السابق، صــــــ116.
14- قصر الشوق لمحفوظ ، صـــــــ281.
15- أساليب السرد في الرواية العربية، مرجع سبق ذكره، صــــــ34.
16- قصر الشوق لمحفوظ، صــــــــــ283.
17- شخصية المثقف في الرواية العربية، مرجع سبق ذكره،صـــــ84.
18- ينظر، قصر الشوق لمحفوظ، صــــــ388.
19 نفسه، صــــــ38
=

ايوب صابر
11-02-2011, 06:13 AM
معالم الإبداع في القص عند



نجيب محفوظ



د . فاروق مواسي

تناول النقاد والدارسون أدب محفوظ بغزارة( 1 ) لا تكاد تصل إليها أية دراسات أخرى عن أديب عربي، وقد بقيت رواياته وقصصه مرمى لكل مستعيد ومستزيد.
وإزاء ذلك لا تبغي هذه الدراسة أن تستعرض هذه الأبحاث، ولا أن تنتقي منها مدعية من ورائها توليد معنى أو تحليل مبنى لم يعمد إليهما أحد. ولكنها تطمح أن تقدم للقارئ خلاصة رأي وزبدة مخَضتها من قراءات في أدب محفوظ وعنه.
وهذه الدراسة لا تزعم –بعد ذلك- أنها أول من أشارت إلى كَيْت وذَيت، فقد تكون ثمة تصورات هي أصداء لطروحات سبقت ، ولعل ما يشفع لها أنها تركيز لمعالم أكثر من كونها تعمقًا في عينّة ما.
فماذا قدم محفوظ للأدب العربي حتى حظي بهذه المكانة وهذه الهالة التي أسْطَعتها –بشكل أو بأخر- جائزة (نوبل)؟ (2)
وقراءتي لروايات محفوظ –أو بداية مَخْض الزبدة- بدأت في مرحلة دراستي الثانوية ( 3 ) حتى إذا نشر البروفيسور سوميخ كتاب "الإيقاع المتغير في أدب نجيب محفوظ" - بالإنجليزية - تناولت الكتاب في دراسة قصيرة(4 )، وركزت على كون محفوظ أديبًا عالميًا، ويجب أن نوجد الوسائل لتقريبه للأذهان الغريبة التي تستمرئ –غالبًا- أدبنا.
وها هو أملي يتحقق وأجد كاتبنا ضمن أسماء عالية خالدة حصلت على الجائزة من قبل، نذكر من بين الروائيين: سنكلير لويس ،وبيرانديللو ،وتوماس مان ،وبيرلز بك، وأندريه جيد ،ووليم فوكنر، والبير كامي ،وجون شتاينبك، وإرنست همنغواي، وميخائيل شولوخوف، وجبرائيل ماركيز ....(بالإضافة إلى بوريس باسترناك، وجان بول سارتر- اللذين رفضا الجائزة) (5 ) .
وما دامت هذه الدراسة تطمح إلى عرض إبداع محفوظ بصورة عامة وجوهرية فسأتوقف على بعض معالم هذا الإبداع الأدبي مدللاً على ما سأذهب إليه.

"إن التلوين" الأدبي هو إبراز ما في أداء محفوظ، وأقصد بذلك القدرة على التعبير في أكثر من لون (Genre)، وبالأخص الرواية والقصة القصيرة، حيث تتباين صور الفن الأدبي الواحد طرحًا ومنهجًا وأسلوبًا.
ففي الرواية نطالع أولاً رواياته التاريخية (عبث الأقدار، رادوبيس، كفاح طيبة) ، فنستشف منها معانقة التاريخ/ الأسطورة للواقع السياسي المعيش في مصر، وتصل بنا رواياته الاجتماعية (القاهرة الجديدة، زقاق المدق، خان الخليلي وغيرها) إلى اكتشاف تناقضات الحياة اليومية والصراعات السياسية عبر تصرفات الشخصيات الروائية وسلوكاتها.
أما الثلاثية (قصر الشوق، بين القصرين، السكرية) ففيها وجهة نظر مؤكدة، يرى محفوظ أنها "خيط سير معين للأحداث يمكن تلخيصه في كلمتين - بأنه الصراع بين تقاليد ضخمة ثقيلة وبين الحرية في مختلف أشكالها السياسية والفكرية (6 ) .
وتحمل بعض رواياته صورًا للتشويه الاجتماعي، فتأتي الشخصيات المهزوزة اجتماعيًا، وكأنها إفراز طبيعي لظروف البيئة، مما يمكن اعتباره اتجاهًا "طبيعيًا" في التقسيم "المدرسي".
ونجيب محفوظ يتوقف عند بعض مسائل محرّمة ( محظورات ) في العرف الاجتماعي (taboo)، ويطلعنا على نماذج لعاهرات وفتوات ومتعاطي مخدرات، وكان مجتمعنا ينظر إلى هذا الشذوذ جزءًا من مقومات وواقع واحتمال.
وينتقل محفوظ عبر رواياته المتعددة من الوصف السردي إلى البناء الدرامي (ثرثرة فوق النيل مثلاً) إلى أسلوب جديد قد لا يعتبر رواية في المفاهيم الكلاسيكية للرواية (أمام العرش) إلى جو الأحلام والأساطير (رحلة ابن فطومة، ليالي ألف ليلة وليلة).
تتميز "أولاد حارتنا" بأنها حاملة شحنات فلسفية عبر (أليغوريا) تتلخص – لدى كثير من الدارسين - بأن (جبلاوي) هو الله ، وأن (عرفة) هو العلم الذي يكمل مسيرة الحياة.
وهذا التراوح والتباين نجده كذلك في قصصه القصيرة، فمن قصة سردية مباشرة إلى قصة مفعمة بالميتافيزيقية أو السريالية. (وخاصة بعد نكسة حزيران- انظر مثلاً "تحت المظلة") وهذا التركيز أو التكثيف من شأنه أن يبهر القارئ المثقف خاصة وهو يعلم أن محفوظًا ليس لاعبًا في "سيرك" للعبارات، وإنما هو يعمد إليها مشغوفًا بخلفية ثقافية واجتماعية، وبالمقابل فإن في بعض قصصه المتأخرة – كما أرى _ حشوًا وثرثرة ( 7 ) .
وهذه المباشرة التي تطفو بين الفينة والأخرى من شأنها كذلك أن تثير النقاش حولها رغم ما فيها من قصور فني.
وفي ظني إن هذا الصعود والهبوط في الرسم البياني من شأنه أن يستقطب القراء على اختلاف مشاربهم، فيجد كل منهم نقطة ارتكازه. وليس من المعقول أن ترضي القصة الواحدة جميع الأذواق في جميع المستويات وبكل الأزمنة والأمكنة.
إذن ، فهذا الصعود والهبوط بحد ذاته إشارة صحة وإثارة للنظر المتواصل.
خلق محفوظ رواياته وكأنها منتزعة من صميم التاريخ، فجعلها حيّة في وجدان المجتمع وضميره، وليس أدل على ذلك من شخصية (أحمد عبد الجواد) في الثلاثية ذات الملامح والسمات التي قد توازي بتصويرها شخصية تاريخية أو أسطورية.ثم إن (حميدة) و (نفيسة كامل) و (سعيد مهران) و (صابر الرحيمي) و (محجوب عبد الدايم) وغيرهم شخصيات تتحرك في نبض المجتمع المصري، فيتعرف القارئ على سلوكها وانفعالها، وينفعل إزاءها مما يجعله بالتالي في فعالية تقويم الذات وتوجيهها في سلوكه وممارسته.
إذن ، فنحن أمام محاولة غير مباشرة من المؤلف/ الراوي لبناء كشاف سلوكي واجتماعي وقيمي عبر تصرفات الشخصيات وأمزجتها.
إن القارئ يألف تصرفات الشخصيات رغم أنه يتقزز من بعضها، فهو يتابع النمطية والشذوذ متفرجًا أو مسايرًا وأحيانًا متسائلاً عن موقفه إزاء الحدث، ولا بدع إن كان التطهير بالمفهوم الأرسطي فعالاً في النثر كذلك.
وهذه القدرة على نقل الشخصية بالتفصيل وبأدق الجزئيات فيها الكثير من التجسيم على الشخصيات، بل بصف الأمكنة بدقة متناهية يبنيها وفق رؤية خيالية "وفانتازيا" لا تبتعد عن الواقع بكثير (8 ) ، يقول محفوظ:
"أغلب رواياتي كانت تدور في عقلي كخواطر حية أثناء جلوسي في هذه المنطقة... ..يخيل لي أنه لا بد من الارتباط بمكان معين أو شيء معين يكون نقطة انطلاق للمشاعر والأحاسيس.." ( 9 ) ، وحتى المكان يصبح في بعض العمال بطلاً (كالزقاق في "زقاق المدق" والعوامة في "ثرثرة فوق النيل" والفندق في "ميرامار").
إن هذا التكوين المعماري المجسّم في الناس والمقاهي والأزقة وعلاقة الناس بالمكان فيها قدرة خاصة على النفاذ والتحديد والانضباط للمعطيات والممكنات.
ويرى محمود بقشيش الفنان التشكيلي أن نجيب محفوظ يرجح "الكتلة" على "اللون" ويقول:
"إن ميل محفوظ إلى التركيب والبناء المجسم يخفض بطليعته من البوح الخطابي ويهذب التعبير المنطوق، وحتى عندما يتجه بريشته إلى مناطق الإبهام والحلم فإنه يهمل التجسيم، بل يؤكده للدرجة التي توهم بواقعية المشهد".. (10 ) ويسبر محفوظ أغوار الواقع الشعبي، ويساير حركة المجتمع المصري في رؤية مدركة لتطور الحياة المصرية، عبر قرن كامل – هذا القرن بالذات شهد نقلة إن لم تكن طفرة، فاصطرع الناس بين القبول والرفض وبين المادية والروحانية، وبين الانقياد للجماعة والحرية الفردية، فعكس محفوظ مفاهيم ورؤى مستجدة، وكان لـ (موتيف) التغير أصداء في كتاباته، حيث وَصفت أعماله تحول المجتمع المصري من التقليد إلى التجديد ، فظهر أكثر من تضاد ، وأكثر من مفارقة ، وأكثر من صراع على أصعدة مختلفة ، سواء كانت بين الرجل والمرأة ، أو بين الدين والدنيا ، أو بين جشع الإقطاع ومسكنة "الغلابا"....
لم تكن شخصيات محفوظ تتجاوز القاهرة أو الإسكندرية، وحتى "الحارة" التي تقف أقدامه عليها ، يعرفها في وجدانه عالمًا حيًا يتجاوز المكانية الضيقة إلى العالم الكبير والمعرفة، هي جواز المرور للتوصيف، لذا عدمنا في رواياته شخصيات وأماكن مستمدة من سائر الأقطار العربية، وذلك لأنه يعرف بصدق الفنان أن الشخصية التي يكتب عنها يجب أن يقرأها ويتقرّاها مرارًا وتكرارًا، وأن المكان يجب أن يكون مرسومًا في ذهنه بكل ما يحمله من طرافة ودهشة.
وأختتم الحديث عن الوصف الواقعي بهذه المقتطفات من قصة بعنوان "قاتل"، وفيها وصف حي لعالم الإجرام الذي كانت ملامحه أيضًا تتبدى في وصفه للفتوات ، وخاصة في روايته "أولاد حارتنا" فلعل هذا الوصف ما يشي ببعض ما أشرت إليه:
" وكان يسكن في حجرة بدرب دعبس بالحسينية حجرة في حوش ربع قديم، حيث ترقد أمه الضريرة نصف مشلولة، وهي عجوز تعيش على صدقات الفقراء من الجيران هناك يأوي أخر الليل... وتمضي الأيام وهو لا يلتفت إليها، أما هي فلا تشعر له بوجود، ولعلها لم تذكره على الإطلاق، ولكنه لا يكف عن مغازلة الأحلام، الأميرة والبحر والجبل وبحبوحة عيش لا يحسن تصورها ولو في الخيال. وتساءل كثيرًا عن وكسته، أين يذهب وماذا يفعل. وهو ذو الماضي الحافل بالأعمال. اشتغل شيالاً وموزع مخدرات ولصًا...
- ولد يا بيومي
انتبه بعنف نحو الصوت كأنما يستجيب للسعة سوط. ثم وثب نحو صاحبه باستماتة وهو يبتسم ابتسامة عريضة توددًا وتذللاً. ها هو إنسان يناديه أخيرًا. وهوى على يده ليلتها وهو يقول:
- أهلاً وسهلاً بالحبيب أهلاً بالمعلم علي ركن سيد حيّنا كله... فسحب المعلم على يده بخشونة وقال وهو يحبك جبّته... .
ووردت على ذهنه فكرة غريبة وهي أن يعمل ترابيًا. وهي مهنة رابحة فيما يظن، ولن يُسأل –فيما يظن أيضًا- إذا تقدم لها عن ماضيه، ولن يجد صعوبة في زيادة دخله بتجارة الكيف وما أروجه بين القبور! ومضى يحلم من جديد مستعينًا بذلك على قتل الوقت حتى رأى الحاج عبد الصمد راجعًا، ثم تبعه حتى رآه يدخل الوكالة بالمبيضة ، فمال إلى قهوة عند رأس الطريق وجلس. احتسى الشاي ودخن أكثر من جوزة ، وأكل عددًا من قطع اللحم، وهو يراقب مدخل الوكالة دون انقطاع تقريبًا. ورأى شخصًا يغادرها فلم يصدق عينيه. المعلم الدهل محمود نفسه! الرجل الرهيب الذي لحسابه سيقتل عبد الصمد. بل رأى الحاج عبد الصمد وهو يودعه خارج الوكالة، رآهما يتبادلان الضحكات، وتواصل ذلك حتى استقر المعلم الرهيب في عربته وانطلقت به." (11 )

واللغة وعاء الأدب ومعرض الفكر يستخدمها محفوظ غالبًا – بعين الخبير أو الشاعر الذي تأتيه كلماته طواعية. ورغم أن الحديث عن تلاحم الشكل والمضمون واتجاهات المدارس البنيوية في بعض المغالاة في الدور الوظيفي للألفاظ وصيغ الاستفهام والتكرار والجمل الفعلية وقصر الجمل واستعمال العامية والتركيز على السخرية أولاً وقبلاً، إلا أن محفوظًا في نتاجه كان يعمد إلى لغة ملائمة للحدث. وهذه الملاءمة تبدت لنا في استخدامه التعابير الصوفية في سرده الروائي ، خاصة في رواية اللص والكلاب "وقصة" (زعبلاوي) .
وقد بين العناني في دراسة له لرواية "حضرة المحترم" أن محفوظًا يستعمل في موضوع الطموح لغة دينية المصطلح لسرد تجربة ذات طبيعة تسلطية، وهذا الاستخدام له أثر ساخر يشبه المفارقة الدرامية. (12)
وأسلوب السخرية عنصر فعال في نتاج محفوظ وذلك على طريقة (القفشات)، وسأسوق بعض الأمثلة من (زقاق المدق):
يقول زيطة لمن جاء يطلب عاهة وهو سليم معافى: "أنت بغل بلا زيادة ولا نقصان، فلماذا
تروم احتراف الشحادة؟."
ثم يرد زيطة عليه بعد أن قال إنه لم يكن يصلح لشيء:
إذن كان يجب أن تكون غنيًا. ( 13 )

وقد ركز سوميخ على استعمال فعل المضارع في "حكايات حارتنا" –في دراسة له- وأن غرضه هو خلق التلاحم التام بين الماضي والحاضر، فمثل هذا الأسلوب يثير انتباه القارئ إلى المفهوم الخاص للزمن في الأثر الأدبي عن طريق الإظهار أو الإبراز (foregrounding) ( 14 ) .
وتيار الشعور أو المونولوج الداخلي من وسائل كشف الشخصية، وعبر التداخل اللغوي في الحوار والسرد نجد المؤلف/ الراوي ، ونجد الصوت الثنائي الموحد، وقد سمى شارل بلي الفرنسي هذا الأسلوب "الحديث المنقول بتصرف"- style indirecte libre، ذلك لأن تيار الشعور كما عرف عند جيمس جويس أو فرجينيا وولف يجعل الشخصية في هيمان أو متاهة مظلمة شاسعة، وفي تفكك خواطر لا منطقي، وفي ترحال بلا عائق عبد حدود الزمان والمكان، وأحيانًا بتركيز على الخبرات الحسية وانطباعها على الذهن(15) .
وهذا الأسلوب يكثر عند محفوظ، فيأتي الحديث وكأنه سرد على لسان الروائي لما يدور في ذهن البطل ، فيخرج من كونه في الواقع سردًا، حتى يصبح واقعًا للبطل نفسه . وسأسوق لقطة من "زقاق المدق" حيث تقف حميدة تستعرض الزقاق:
" مرحبًا بك يا زقاق الهنا والسعادة... دمت ودام أهلك الأجلاء... يا لحسن هذا المنظر، ويا لجمال هؤلاء الناس ! ماذا أرى؟! هذه حسنية الفرانة جالسة على عتبة الفرن كالزكيبة عينًا على الأرغفة وعينًا على جعدة زوجها، والرجل يشتغل مخافة أن تنهال عليه كلماتها وركلاتها. وهذا المعلم كرشة القهوجي متطامن الرأس كالنائم وما هو بالنائم. وعم كامل... وهذا عباس الحلو يسترق النظر إلى النافذة في جمال دلال ، ولعله لا يشك في أن هذه النظرة سترميني عند قدميه أسيرة لهواه، أدركوني يا هوه قبل التلف ! أما هذا فالسيد سليم علوان صاحب الوكالة، رفع عينيه، يا أماه وغضهما، ثم رفعهما ثانية، قلنا الأولى مصادفة، والثانية يا سليم بك؟! رباه هذه نظرة ثالثة! ماذا تريد يا رجل يا عجوز يا قليل الحياء؟!"(16).

وقد حاول بعض النقاد التركيز على وظيفة عبارة عامية هنا وهناك بشيء من الإقحام ضاربين صفحًا أو متجاهلين منطلق محفوظ ورؤيته اللغوية.
يسأل فؤاد دوارة في حوار له مع نجيب محفوظ: "يقول الأديب الإنجليزي دزموند ستيورات في مقال نشر له بعدد ديسمبر (1964) من مجلة المجلة:
" إن التزام نجيب محفوظ للفصحى في كتابة الحوار مخل بمطلب الواقعية الذي يطمع فيه القراء الأجانب، ويصفه بأنه عناد طارئ - أي أنه لا يؤدي وظيفة فنية في الرواية" وقرأت على لسانك مرة " أن اللغة العامية من جملة الأمراض التي يعاني منها الشعب والتي سيتخلص منها حتمًا حينما يرتقى، وأنا أعتبر العامية من عيوب مجتمعنا مثل الجهل والفقر والمرض تمامًا" . ألا ترى أن هذا الموقف المتزمت من العامية يدفعك إلى رفض معظم كتابات أدبائنا الشبان الذي يصرون –مثل إصرارك- على استعمال العامية في الحوار...
يجيب نجيب:...
أما أني اعتبر العامية مرضًا فهذا صحيح، وهو مرض أساسه عدم الدراسة، والذي وسع الهوة بين الفصحى والعامية عندنا هو عدم انتشار التعليم في البلاد العربية... ويوم ينشر سيزول هذا الفارق أو سيقل كثيرًا...."( 17 )
ومع أن بعض النقاد يرون أن لا ضرورة لاستشارة الكاتب في موقفه للبت في عمله الأدبي إلا أنني أرى في التزامه للفصحى بصورة بارزة إثراء لأدبنا وإحياء للغتنا، وهو موقف يدعو للإعجاب.
ويبقى في لغته الأسلوب الشعري المكثف، ولا تكاد تخلو صفحة من نتاجه من هذا الأسلوب الذي هو مفعم بالصور ، وسأختار لكم وصفًا –ما زال أثره في ذاكرتي رغم بعد الشقة بيني وبينه- وهذا الوصف من (بداية ونهاية) قبيل انتحار نفيسة، وكانت برفقة حسنين متجهين إلى النيل:
"وكانت المصابيح، المقامة على جانبي الجسر تشع نورًا قويًا أحال ظلمته نورًا، بينما أطبق على ضفاف النيل بطول امتداده شمالاً وجنوبًا –رغم المصابيح المتباعدة الخافتة- فبدت الأشجار المتراصة على جانبيه كأشباح عمالقة، وكان المكان مقفرًا إلا من مارّ مسرع هنا أو هناك، وقد تناوحت الغصون بأنين ريح باردة كلما كف هبوبها تعالى هسيس النبات كالهمس. لازما موقفهما في جمود كالذهول ، ثم استرق إليها نظرة فرآها..."(18) .

وثقافة نجيب محفوظ شمولية، فهو يذكر لنا عشرات الأسماء الغربية ممن قرأ لهم روائعهم وتأثر بمجموعها. (19) وقد اعترف أنه قد قرأ بالإنجليزية لديستويفسكي وتشيكوف وبروست وتوماس مان وكافكا وغيرهم، كما قرأ بالفرنسية لأناتول فرانس. وثقافته المصرية –الفرعونية- استمدها أولا من ترجمته لكتاب "مصر القديمة" لجيمس بيكي (الصادر سنة 1932)، فانعكست في رواياته التاريخية الثلاث.(20)
ولا شك أن التكنيك الروائي قد تأثر بكثير من أساليبه بالأدب الأوروبي، وقد عرضت سيزا قاسم إلى مقارنة الرواية (الثلاثية) بالمدرسة الواقعية الفرنسية، فاختارت سيزا (مدام بوفاري) لفلوبير و (المطرقة) و(الفريسة) لزولا - كنماذج تمثل المدرسة الطبيعية، واستغلت الكاتبة اعتراف محفوظ بأنه أفاد من Glasworthy في ثلاثيته Forestyle saga فأضافتها إلى الموازنة ، مذكّرة القارئ أن فكرة (الثلاثية) في الأدب العربي إنما هي فكرة مستحدثة، وقد استخدمت المقارنات في بحثها حتى تستعين بفهم العمل الذي تناوله بالتحليل، فالمقارنات –في رأيها- تمثل حجر الزاوية للتحليل النصي، حيث أن العناصر تظهر بجلاء عندما توضع سلسلة من العناصر المشابهة خاصة من حيث وظيفتها في العمل الأدبي، ذلك لأن النص الأدبي ينتمي إلى مجموعة هائلة من النصوص المشابهة تربطه بها خيوط متشابكة واكتشاف هذه الخيوط يساعد في الوصول إلى طبيعته الخاصة. ( 21 )

وبالمقابل فإن التراث العربي له وجوده ووجوهه في أعمال محفوظ. ففي "ليالي ألف ليلة" تطوير لحكايات شهرزاد والسندباد وعلاء الدين وطاقية الإخفاء والعفاريت والأرواح والجو السحري بما فيه من سحر ودهشة وطرفة وغرابة، فينقل الكاتب هذه الصور إلى الواقع المعيش، وكأن الشخصيات عاشت قديمًا.. بأسطوريتها ورائحتها ، ولنقرأ نموذجًا:
"رفعت القضية بحذافيرها إلى السلطان شهريار، فأمر بعزل يوسف الطاهر لفقدان الأهلية وعزل حسام الفقي لتستره على رئيسه.. وجلد حسن العطار وجليل البزاز وفاضل صنعان للسكر والعربدة، ومصادرة أموال عجر الحلاق وإطلاق سراحه.. وخلا دندان إلى ابنته شهرزاد فقال لها:
- لقد تغير السلطان وتخلق منه شخص جديد مليء بالتقوى والعدل.. ولكن شهرزاد قالت: -ما زال جانب منه غير مأمون، وما زالت يداه ملوثتين بدماء الأبرياء.. أما عجر فقد تناسى خسارته في فرحة النجاة.. وسرعان ما فسخ العقد بينه وبين قمر، ومضى إلى النخلة غير بعيد من اللسان الأخضر، فانحنى أمام المجنون المتربع تحتها وقال بامتنان:
- إني مدين لله بحياتي أيها الولي الطيب.."‑(22)
وفي رواية "رحلة ابن فطومة" –وزان (ابن بطوطة)- يتأمل البطل عذابات الإنسان في هذه الحياة، فيخرج من "دار الإسلام" حاملاً همومه، ويتنقل من مكان إلى آخر ليحدثنا عن طبائع المجتمعات البشرية، حتى يصل بالتالي إلى ضرورة تبني العلم على المنهج الغربي.

أجمل القول إن معالم الإبداع عند محفوظ تمثلت لنا في أكثر من لون أدبي ، وفي أكثر من مستوى، فكان قادرًا على رسم الشخصية المصرية بشكل تفصيلي معبّر وموح، وكانت الشخصية في كثير من إنتاجه محفورة في الوجدان المعايش (23). كما كان يجسم المكان، وينتقل في الزمان على مسرح أحداث يقتضيه مفيدًا من تكنيك الرواية الغربية ومن تراث عربي زاخر.
وبالتالي –ولعل هذا لا يقل أهمية - فقد كانت لغته تؤدي المضمون الذي يرمي إليه، وكأن المعنى شعلة النار التي يتحدد شكلها تلقائيًا، [1] (http://www.freearabi.com/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8-%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88%D8%B8=%D9%82%D8%B1%D8%A7% D8%A1%D8%A9=%D8%AF-%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B3%D9%8A.htm#_ftn1) فيصير الشكل والمضمون كلاً واحدًا لا انفصام فيه.

==
بقلم أ.د مصطـفى جــوده
البشرية كلها عطشى لكل كلمات العظماء في جميع مراحلهم ومحفوظ أحد هؤلاء لأنه ليس كاتبا مصرياً أو عربياً ولكنه عالمي. وعليه فلابد من بحث وتنقيب واستخراج واستخلاص لكل كتاباته وإتاحتها للباحثين والقراء في مصر والخارج.

الكتابات التي نحن بصددها في هذا الجزء الأول من الكتابات الأولية لمحفوظ هي انفعالات الشباب وأفكاره البكر. ومن خلال قراءتها ندرك أن محفوظ دخل حديقة الأدب من باب الحكمة مسلحاً بأساسيات الفلسفة التي درسها وتفوق في دراستها، ومتأثراً بأفكار الفلاسفة العظماء وطريقة حياتهم ملتزماً بالمنطق ودقة التعبير وآخذاً بالمنهج العلمي فيما يكتب بفاعلية شديدة. القارئ لمحفوظ يحس بفنان مسئول تجاه وطنه وثقافته وإحداثيات مكانه وزمانه.

عن الموقع الرسمي لنجيب محفوظ:

http://naguibmahfouz.shorouk.com// (http://naguibmahfouz.shorouk.com//)

ايوب صابر
11-02-2011, 06:26 AM
نجيب محفوظ

روائي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9) مصري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) حائز على جائزة نوبل في الأدب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D9%86%D9%88%D8%A8% D9%84_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8) . وُلد في 11 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/11_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1)1911 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1911)، وتوفي في 30 أغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/30_%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3)2006 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2006). كتب نجيب محفوظ منذ بداية الأربعينيات واستمر حتى 2004 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2004). تدور أحداث جميع رواياته في مصر، وتظهر فيها ثيمة متكررة هي الحارة التي تعادل العالم.

من أشهر أعماله الثلاثية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9_%D9%86%D8%AC% D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88%D8%B8)وأولاد حارتنا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D8%A7%D8%B1% D8%AA%D9%86%D8%A7) التي مُنعت من النشر في مصر منذ صدورها وحتى وقتٍ قريب. بينما يُصنف أدب محفوظ باعتباره أدباً واقعياً (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D8%A9)، فإن مواضيع وجودية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9) تظهر فيه. محفوظ أكثر أديبٍ عربي حولت أعماله إلى السينما والتلفزيون.
سُمي نجيب محفوظ باسمٍ مركب تقديراً من والده عبد العزيز إبراهيم للطبيب أبوعوف نجيب باشا محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D8%A8%D8%A7%D8%B4%D8%A7_ %D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88%D8%B8) الذي أشرف على ولادته التي كانت متعسرة.
حياته

وُلد نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد الباشا في القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9). والده الذي كان موظفاً لم يقرأ كتاباً في حياته بعد القرآن غير حديث عيسى بن هشام لأن كاتبه المويلحي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%AD%D9%8A) كان صديقاً له، وفاطمة مصطفى قشيشة، ابنة الشيخ مصطفى قشيشة من علماء الأزهر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1). هو أصغر إخوته، ولأن الفرق بينه وبين أقرب إخوته سناً إليه كان عشر سنواتٍ فقد عومل كأنه طفلٌ وحيد وميثولوجيآ (أي متأثر بما يحكية القدماء).

كان عمره 7 أعوامٍ حين قامت ثورة 1919 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_1919) التي أثرت فيه وتذكرها فيما بعد في بين القصرين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B1% D9%8A%D9%86) أول أجزاء ثلاثيته.

التحق بجامعة القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) في 1930 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1930) وحصل على ليسانس الفلسفة، شرع بعدها في إعداد رسالة الماجستير عن الجمال في الفلسفة الإسلامية ثم غير رأيه وقرر التركيز على الأدب. انضم إلى السلك الحكومي ليعمل سكرتيراً برلمانياً بـ وزارة الأوقاف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%82%D8%A7%D9%81&action=edit&redlink=1) (1938 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1938) - 1945 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1945))، ثم مديراً لمؤسسة القرض الحسن في الوزارة حتى 1954 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1954). وعمل بعدها مديراً لمكتب وزير الإرشاد، ثم انتقل إلى وزارة الثقافة مديراً للرقابة على المصنفات الفنية. وفي 1960 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1960) عمل مديراً عاماً لمؤسسة دعم السينما، ثم مستشاراً للمؤسسة العامة للسينما والإذاعة والتلفزيون. آخر منصبٍ حكومي شغله كان رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للسينما (1966 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1966) - 1971 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1971))، وتقاعد بعده ليصبح أحد كتاب مؤسسة الأهرام. تزوج نجيب محفوظ في فترة توقفه عن الكتابة بعد ثورة 1952 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_1952) من السيدة عطية الله إبراهيم، وأخفى خبر زواجه عمن حوله لعشر سنوات متعللاً عن عدم زواجه بانشغاله برعاية أمه وأخته الأرملة وأطفالها.

في تلك الفترة كان دخله قد ازداد من عمله في كتابة سيناريوهات الأفلام وأصبح لديه من المال ما يكفي لتأسيس عائلة. ولم يُعرف عن زواجه إلا بعد عشر سنواتٍ من حدوثه عندما تشاجرت إحدى ابنتيه أم كلثوم وفاطمة مع زميلة لها في المدرسة، فعرف الشاعر صلاح جاهين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD_%D8%AC%D8%A7%D9%87%D9%8A% D9%86) بالأمر من والد الطالبة، وانتشر الخبر بين المعارف.[

محاولة اغتياله
في 21 سبتمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/21_%D8%B3%D8%A8%D8%AA%D9%85%D8%A8%D8%B1)1950 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1950) بدأ نشر رواية أولاد حارتنا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D8%A7%D8%B1% D8%AA%D9%86%D8%A7) مسلسلةً في جريدة الأهرام (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3% D9%87%D8%B1%D8%A7%D9%85)، ثم توقف النشر في 25 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/25_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1) من العام نفسه بسبب اعتراضات هيئات دينية على "تطاوله على الذات الإلهية". لم تُنشر الرواية كاملة في مصر في تلك الفترة، واقتضى الأمر ثمان سنين أخرى حتى تظهر كاملة في طبعة دار الآداب اللبنانية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86) التي طبعتها في بيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%AA) عام 1967 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1967). ثم اعيد نشر أولاد حارتنا في مصر في عام 2006 عن طريق دار الشروق

في أكتوبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1)1995 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1995) طُعن نجيب محفوظ في عنقه على يد شابٍ قد قرر اغتياله (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84) لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل. الجدير بالذكر هنا أن طبيعة نجيب محفوظ الهادئه كان لها أثر كبير في عدم نشر الروايه في طبعة مصرية لسنوات عديدة، حيث كان قد ارتبط بوعد مع حسن صبري الخولي "الممثل الشخصي للرئيس الراحل جمال عبد الناصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1)" بعدم نشر الرواية في مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1). فطُبعت الرواية في لبنان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86) من اصدار دار الاداب عام 1962 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منها وجدت طريقها إلى الاسواق المصرية. لم يمت نجيب محفوظ كنتيجة للمحاولة، وفيما بعد أُعدم الشابان المشتركان في محاولة الاغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقدٍ على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدم.. وخلال إقامته الطويلة في المستشفى زاره محمد الغزالي الذي كان ممن طالبوا بمنع نشر أولاد حارتنا وعبد المنعم أبو الفتوح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B9% D9%85_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA% D9%88%D8%AD) القيادي في حركة الإخوان المسلمين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE% D9%88%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D 9%85%D9%8A%D9%86) وهي زيارة تسببت في هجوم شديد من جانب بعض المتشددين على أبو الفتوح .
وفاته

تُوفي نجيب محفوظ في بدايه 30 أغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/30_%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3)2006 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2006) إثر قرحة نازفة بعد عشرين يوماً من دخوله مستشفى الشرطة في حي العجوزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AC%D9%88%D8%B2%D8%A9) في محافظة الجيزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AC%D9%8A%D8%B2%D8%A9) لإصابته بمشاكل في الرئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A9)والكليتين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%89). وكان قبلها قد دخل المستشفى في يوليو من العام ذاته لإصابته بجرح غائر في الرأس إثر سقوطه في الشارع.[

مسيرته الأدبية
بدأ نجيب محفوظ الكتابة في منتصف الثلاثينيات، وكان ينشر قصصه القصيرة في مجلة الرسالة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3% D8%A7%D9%84%D8%A9). في 1939 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1939)، نشر روايته الأولى عبث الأقدار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AB_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%AF% D8%A7%D8%B1) التي تقدم مفهومه عن الواقعية التاريخية. ثم نشر كفاح طيبة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%81%D8%A7%D8%AD_%D8%B7%D9%8A%D8%A8%D8%A9) ورادوبيس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%B3) منهياً ثلاثية تاريخية في زمن الفراعنة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D9%86%D8%A9). وبدءاً من 1945 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1945) بدأ نجيب محفوظ خطه الروائي الواقعي الذي حافظ عليه في معظم مسيرته الأدبية برواية القاهرة الجديدة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9)، ثم خان الخليلي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AE%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8 %AE%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%8A_(%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9 %8A%D8%A9)&action=edit&redlink=1)وزقاق المدق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%82%D8%A7%D9%82_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF% D9%82).

جرب محفوظ الواقعية النفسية في رواية السراب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A8_(%D8%B1%D9%88 %D8%A7%D9%8A%D8%A9))، ثم عاد إلى الواقعية الاجتماعية مع بداية ونهاية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D9 %88%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1)وثلاثية القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9). فيما بعد اتجه محفوظ إلى الرمزية في رواياته الشحاذ (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D8%A7%D8% B0_(%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9)&action=edit&redlink=1)، وأولاد حارتنا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D8%A7%D8%B1% D8%AA%D9%86%D8%A7) التي سببت ردود فعلٍ قوية وكانت سبباً في التحريض على محاولة اغتياله. كما اتجه في مرحلة متقدمة من مشواره الأدبي إلى مفاهيم جديدة كالكتابة على حدود الفنتازيا كما في روايته (الحرافيش، ليالي ألف ليلة) وكتابة البوح الصوفي والأحلام كما في عمليه (أصداء السيرة الذاتية، أحلام فترة النقاهة) واللذان اتسما بالتكثيف الشعري وتفجير اللغة والعالم، وتعتبر مؤلّفات محفوظ من ناحية بمثابة مرآة للحياة الاجتماعية والسياسية في مصر، ومن ناحية أخرى يمكن اعتبارها تدويناً معاصراً لهم الوجود الإنساني ووضعية الإنسان في عالم يبدو وكأنه هجر الله أو هجره الله، كما أنها تعكس رؤية المثقّفين على اختلاف ميولهم إلى السلطة.

يتبع،،

ايوب صابر
11-02-2011, 06:42 AM
ابرز معالم حياة نجيب محفوظ :

- روائي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9) مصري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) حائز على جائزة نوبل في الأدب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D9%86%D9%88%D8%A8% D9%84_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8) . وُلد في11 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/11_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1)1911 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1911)،
- وتوفي في30 أغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/30_%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3)2006 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2006).
- تدور أحداث جميع رواياته في مصر.
- تظهر فيها ثيمة متكررة هي الحارة التي تعادل العالم.
- يُصنف أدب محفوظ باعتباره أدباً واقعياً (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D8%A9)،
- مواضيع وجودية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9) تظهر فيه.
- الذي أشرف على ولادته التي كانت متعسرة.
- والده الذي كان موظفاً لم يقرأ كتاباً في حياتهبعد القرآن غيرحديث عيسى بن هشام لأن كاتبه المويلحي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%AD%D9%8A) كان صديقاً له،وفاطمة مصطفى قشيشة، ابنة الشيخ مصطفى قشيشة من علماء الأزهر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1).
- هو أصغر إخوته، ولأن الفرق بينه وبين أقرب إخوتهسناً إليه كان عشر سنواتٍ فقد عومل كأنه طفلٌ وحيد وميثولوجيآ (أي متأثر بما يحكيةالقدماء).
- كان عمره 7أعوامٍ حين قامت ثورة 1919 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_1919) التي أثرت فيه وتذكرها فيما بعد في بين القصرين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B1% D9%8A%D9%86) أولأجزاء ثلاثيته.
- كان مصاب بالصرع ( بحاجة لمصدر موثق... حيث وردت هذه المعلومة في تعليق للأستاذ الشاعر عبد اللطيف غسري ).
- التحق بجامعةالقاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) في1930 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1930) وحصل على ليسانس الفلسفة،
- تزوج نجيب محفوظ في فترة توقفه عن الكتابة بعد ثورة 1952 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_1952) من السيدة عطية الله إبراهيم، وأخفى خبر زواجه عمن حوله لعشر سنوات متعللاً عن عدم زواجه بانشغاله برعاية أمه وأخته الأرملة وأطفالها.
- في أكتوبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1)1995 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1995) طُعن نجيب محفوظ في عنقه على يد شابٍ قد قرراغتياله (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84) لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل.
- طبيعة نجيب محفوظ هادئه
- تُوفي نجيب محفوظفي بدايه30 أغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/30_%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3)2006 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2006) إثر قرحة نازفة بعد عشرين يوماً من دخوله مستشفى الشرطة في حي العجوزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AC%D9%88%D8%B2%D8%A9) في محافظة الجيزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AC%D9%8A%D8%B2%D8%A9) لإصابته بمشاكل في الرئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A9) والكليتين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%89). وكان قبلها قد دخل المستشفى في يوليو من العام ذاته لإصابته بجرح غائر في الرأس إثر سقوطه في الشارع.
- جرب محفوظ الواقعية النفسية في رواية السراب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A8_(%D8%B1%D9%88 %D8%A7%D9%8A%D8%A9))،
- ثمعاد إلى الواقعية الاجتماعية معبداية ونهاية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D9 %88%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) وثلاثية القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9)
- فيما بعد اتجه محفوظ إلى الرمزية في رواياته الشحاذ (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D8%A7%D8% B0_(%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9)&action=edit&redlink=1)، وأولاد حارتنا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D8%A7%D8%B1% D8%AA%D9%86%D8%A7) التيسببت ردود فعلٍ قوية وكانت سبباً في التحريض على محاولة اغتياله.
- كما اتجه في مرحلة متقدمة من مشواره الأدبي إلى مفاهيم جديدة كالكتابة على حدود الفنتازيا كما فيروايته (الحرافيش، ليالي ألف ليلة) وكتابة البوح الصوفي والأحلام كما في عمليه (أصداء السيرة الذاتية، أحلام فترة النقاهة) واللذان اتسما بالتكثيف الشعري وتفجيراللغة والعالم،
- تعتبر مؤلّفات محفوظ من ناحية بمثابة مرآةللحياة الاجتماعية والسياسية في مصر.
- يمكن اعتبارها ايضا تدويناً معاصراً لهم الوجود الإنساني ووضعية الإنسان في عالم يبدو وكأنه هجر الله أو هجره الله.
- كما أنها تعكس رؤية المثقّفين على اختلاف ميولهم إلى السلطة.

يلاحظ عدة عوامل مهمه قد تكون هي التي صنعت عبقرية نجيب محفوظ منها ولادة متعسرة ، وانه كان طفل مدللا الى حد اعتباره وحيد بسبب الفرق في السن بينه وبين من سبقه من الاخوة حيث كان الاخير في الترتيب. ثم تلك الثورة التي وقعت وهو في السابعة. ثم حياة الفقر التي يبدو انها كانت السائدة في حياته. ومرضه بالصرع وهو مرض له علاق بالدماغ وعمله والمعروف ان كثير من العظماء كانوا مصابين بهذا الداء مثل نابليون. ثم وقوع ثورة اخرى وهو في سن 41 . وتأخره في الزواج والذي تم بعد سن 41 وذلك لاخفاؤه زواجة لمدة عشر سنوات متعللاً عن عدم زواجه بانشغاله برعاية أمه وأخته الأرملة وأطفالها وهو ما يشير الى يتمه المبكر (ولكن لا يعرف متى تيتيم تحديدا).

- هناك ما يشير الى انه عاش يتيما ( غير مؤكد ).
- وهو يتيم افتراضي بسبب موقعه في العائلة من حيث الترتيب والزمن كما هو مشروح.
- مر المجتمع بحالة تحول ثوري وهو في سن السابعة.
- وهو مأزوم بسبب مرض الصرع.

ايوب صابر
11-02-2011, 05:00 PM
قصة حياة نجيب محفوظ:
تنوعت الكتابة عن كبار الأدباء للأطفال ما بين تبسيط بعض أعمالهم، أو الانتقاء منهاما يناسب عقلية الطفل ومداركه وسنه، وبين تقديم الشخصية نفسها للطفل ليحتذي بهاوتكون مثله الأعلى في الحياة والإبداع.
وهذا النوع الأخير يتوقف على مدى توافرالمعلومات والأحداث عن الشخصية ومدى دراميتها أو صراعها في، أو مع، الحياة لتكونشخصية مشوقة للطفل يتابعها عن كثب ويتعرف على أهم محطاتها والصعوبات والأزمات التيعاشتها تلك الشخصية وتغلبها على تلك الصعوبات واجتيازها للأزمات والعقبات، فتكونبذلك نبراسا ومثلا أعلى للطفل، يتخذ منها القدوة ويستمد منها الشجاعة والإقداموالقدرة على العمل والإنتاج في أحلك لحظات الحياة
ونستطيع أن نقول إن حياة الكاتب الكبير نجيب محفوظ توافرت فيها تلك الخصائصالدرامية التي تصلح لأن تقدم للأطفال على أنها شخصية حية تفاعلت مع الحياة وانتصرتوحققت إنجازات عالمية في مجال الأدب، فضلا عن المحطات الكثيرة والمتعددة التي مرتبها منذ لحظة الولادة في الاثنين 11 ديسمبر/كانون الأول عام 1911 وحتى لحظة الوفاةفي 30 أغسطس/آب عام 2006، بعد أن عاش 95 سنة عامرة بالقراءة والكتابة والتفاعل معالحياة بعامة، والحياة الثقافية والأدبية في العالم العربي والعالم.
وتنجح هديلغنيم في استثمار قصة حياة نجيب محفوظ لتقدمها للأطفال تحت عنوان "نجيب محفوظ منالبداية" جاءت في أربعين صفحة من القطع الكبير، زودت بلوحات ورسوم الفنان وليدطاهر، وصدرت مؤخرا عن دار الشروق في طبعة خاصة بمكتبة الأسرة.
ولعلنا نجد في هذاالإصدار مظهرا من مظاهر احتفال مكتبة الأسرة بمرور ثلاث سنوات على رحيل الكاتبالعالمي.
لم يجئ الكتاب مجرد ترجمة لحياة نجيب محفوظ الحافلة بالأحداث والتواريخوالإنجازات، ولكن الكاتبة قدمت للأطفال قصة أو رواية تستند إلى أرض الواقع والحياةالحقيقية عن أكبر روائي عربي في القرن العشرين، لذا كان الأسلوب واللغة هما البطل،في هذا العمل.
لقد استفادت الكاتبة من الحوارات التي أجريت مع محفوظ، وما قالهفي بعض لقاءاته الإذاعية والصحفية، وما كتبه الآخرون عن حياته، لتقدم الأطفال مايشبه السيرة الذاتية عن نجيب محفوظ، فينطلقون بعدها ليقرأوا أعماله المطبوعة التيوصل عددها إلى 55 عملا ما بين روايات وقصص قصيرة ومسرحيات.
وهي في ذلك تعتمد علىما كتبه رجاء النقاش وجمال الغيطاني ومحمد سلماوي وإبراهيم عبدالعزيز عن محفوظ،فتبدأ من لحظة الولادة والعبارة التي قالها الطبيب نجيب محفوظ لعبدالعزيز أفندي (والد الكاتب) بعد ولادة صعبة "مبروك يا عبدالعزيز أفندي .. جاءك ولد"، فيقررالوالد أن يسمى المولود نجيب محفوظ على اسم الطبيب الذي وضع حدا لآلام الأم فاطمةلحظة الولادة الصعبة.

كما تعرض الكاتبة لحياة نجيب محفوظ التلميذ الذي كان يحبجدا لعب الكرة تحت عنوان "التلميذ النجيب لاعب الكرة"، وانتقال الأسرة من حي الحسينإلى حي العباسية، وبداية هواية القراءة في نهاية المرحلة الابتدائية وبداية المرحلةالثانوية مع الروايات البوليسية المترجمة، وتعرف نجيب محفوظ على كتابات "المنفلوطي" وكيف كان يقلد ما يقرأه فيكتب "الحسرات" بعد أن يقرأ "العبرات"، ثم يقرأ "الأيام" لطه حسين فيكتب "الأعوام"، وكلها كانت تمرينات على الكتابة، تبشر بميلاد كاتب أوأديب كبير.

وتمضي حياة نجيب محفوظ ما بين الساعات الطويلة التي يقضيها فيالقراءة الجادة، وتمرينات الكتابة، ثم تفتح وعيه على أحوال مصر السياسية فينموإحساسه الوطني ويتخذ من سعد زغلول مثالا، ولكنه في الوقت نفسه يرفض الالتحاق بكليةالحقوق، ويحزم أمره في الالتحاق بكلية الآداب قسم الفلسفة، وينمي حسه الموسيقيبالتحاقه بمعهد الموسيقى العربية لمدة عام.
وبذلك يجمع الفتى نجيب محفوظ بين حبهللأدب والفلسفة والموسيقى والأماكن الشعبية التي أجاد الكتابة عنها عن معرفة بأدقتفاصيلها.
ويتخذ الفتى أهم قرار في حياته، وهو ترك رسالة الماجستير التي كانيعدها عن "فلسفة الجمال في الإسلام" تحت إشراف الشيخ مصطفى عبدالرازق، ليختار طريقالأدب، يساعده على هذا الاختيار احترامه الكبير لأعمال توفيق الحكيم الأدبية،وإعجابه الشديد بما تجمعه من فكر وأدب وفن رفيع.
ويتوفى والد نجيب محفوظ،عبدالعزيز إبراهيم أحمد الباشا عام 1937 قبل أن يرى أول رواية تنشر لابنه، (وعمر نجيب محفوظ 26 سنة) وهيرواية "عبث الأقدار التي نشرت عام 1939 عندما كان الفتى في سن الثامنة والعشرين منعمره.

وبعد هذه الرواية يتدفق نهر الكتابة ويعرف أصدقاء نجيب محفوظ الجدولالزمني الذي يسير عليه الكاتب وفق خطة دقيقة لا يحيد عنها طيلة حياته، وتبدأالجوائز الأدبية المختلفة تؤشر على وجود كاتب ذي مذاق خاص، فيحصد في بداية حياتهالأدبية على "جائزة قوت القلوب الدمرداشية"، و"جائزة المجمع اللغوي" ويشتهر اسمنجيب محفوظ بعد صدور روايته "القاهرة الجديدة" ثم "خان الخليلي" وتزداد شهرته أكثربعد نشر رواية "زقاق المدق" وهذه الشهرة لم تجعل الكاتب يغير شيئا من أسلوب حياته،فقد ظل مستقرا في وظيفته بوزارة الأوقاف، ثم في وزارة الثقافة، يسير إلى العمل كليوم مشيا على الأقدام، ويجلس في المقاهي ويتسامر مع أصدقائه وخاصة مجموعة "الحرافيش" التي ضمت الفنان أحمد مظهر صاحب التسمية التي ستكون فيما بعد اسم روايةمن أهم روايات نجيب محفوظ.

وهكذا يمضي الكتاب في أسلوبه المبسط ملقيا الضوء علىحياة نجيب محفوظ، مشيرا إلى المسيرة الأدبية ضمن المسيرة الحياتية، أو مضفرا هذه فيتلك، موضحا أن المسيرة الأدبية لنجيب محفوظ مرت بثلاث مراحل بدأت بمرحلة الرواياتالتاريخية التي عزم فيها على كتابة تاريخ مصر القديم بشكل روائي، لكن هذه الرغبةذهبت بعد رواية "كفاح طيبة" التي كتبها محفوظ وفي باله ما يعايشه من كفاح ضد المحتلالإنجليزي والحكم العثماني لمصر، ليدخل بعد ذلك مباشرة في المرحلة الثانية وهيمرحلة الواقعية التي تناول فيها المجتمع المصري بالوصف والتحليل، ومن روايات تلكالمرحلة: القاهرة الجديدة، وبداية ونهاية، والثلاثية الكبرى (بين القصرين، وقصرالشوق، والسكرية).
ويشير الكتاب إلى الفترة التي توقف فيها نجيب محفوظ عن كتابةالروايات والقصص ما بين قيام الثورة عام 1952 وحتى عام 1957، ولكنه لم يتوقف فيالوقت نفسه عن ممارسة فن آخر هو كتابة المشاهد السينمائية للأفلام، وكان المخرجالكبير صلاح أبوسيف هو الذي قام بتعليم نجيب محفوظ عام 1947 كيف يكتب سيناريو ويقسمالفيلم إلى مناظر، فكتب محفوظ سيناريوهات أفلام مثل: عنتر وعبلة، وريا وسكينة،واحنا التلامذة، ولك يوم يا ظالم، وفتوات الحسينية، وإمبراطورية ميم،وغيرها.
أما المرحلة الثالثة في أدب نجيب محفوظ فغلب عليها الطابع الفلسفيوالرمزي ومن أعمال تلك المرحلة: الشحاذ، وثرثرة فوق النيل، واللصوالكلاب.
ويعتذر نجيب محفوظ بعد خروجه على المعاش عام 1971 عن رئاسة تحرير مجلة "روزاليوسف" ليتفرغ تماما للكتابة والإبداع فيقدم لنا: الحرافيش، وأمام العرش،وقشتمر.
وتبدأ أعماله في الترجمة إلى اللغة الإنجليزية منذ عام 1966 إلى أنيفاجأ في الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول عام 1988 بزوجته "عطية الله" التي تزوجهاعام 1954، توقظه بعد أن تناول الغداء وذهب يستريح قليلا، وتقول له بلهفة "انهض يانجيب،يقولون إنك فزت بجائزة نوبل في الأدب" فيطلب منها أن تكف عن المزاح، فتتركهلكي يستكمل نومه، ولكن مكالمة تليفونية تأتي من صحفي كبير يهنئه مؤكدا الخبر قائلاله "مبروك يا أستاذ .. شرفتنا"، ويظل نجيب محفوظ بين مصدِّق ومكذِّب إلى أن يدق جرسبابه سفير السويد (البلد التي تمنح أكاديميتها جائزة نوبل) فيدرك ـ وهو البالغ منعمره 77 عام آنذاك ـ أنها حقيقة.
ويعرض الكتاب لمحاولة اغتيال نجيب محفوظ عام 1994 حيث يقوم أحد المجرمين بترقب كاتبنا لحظة نزوله إلى الشارع ويقترب منه، فيمدأديبنا ـ البالغ من عمره آنذاك 83 عاما ـ يده ظنا منه أن هذا الشاب يريد مصافحته،لكنه يفاجأ بطعنة غادرة بسكين في رقبته.
وينشر الكتاب نص الكلمة التي كتبها نجيبمحفوظ وقرأها الكاتب محمد سلماوي في حفل استلام جائزة نوبل، وهي تأتي خارج سياقالأسلوب الذي توخته الكاتبة هديل غنيم للأطفال.
المصدر :
http://elforosatlovels.yoo7.com/t525-topic

بهذه المعلومة الجديدة والتي تشير الى انه فقد الاب في سن 26 سنة نكتفي باعتباره :
- يتيم افتراضي بسبب موقعه في العائلة من حيث الترتيب والزمن كما هو مشروح.
- اثر الثورة الـ 19 عليه كما يقول هو نفسه.
- وهو مأزوم بسبب مرض الصرع.

ولغرض الدراسة الاحصائية في هذا البحث سنعتبره مأزوم.

ايوب صابر
11-03-2011, 12:40 PM
وألان مع سر دخول الرواية التالية قائمة أفضل مئة رواية عربية:

2- البحث عن وليد مسعود جبرا ابراهيم جبرا

البحث عن وليد مسعود هي رواية للكاتب الفلسطيني جبرا إبراهيم جبرا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7)، نشرت أول مرة عام 1978. صنفت في الرتبة الثانية في قائمة أفضل مئة رواية عربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9_%D8%A3%D9%81%D8%B6% D9%84_%D9%85%D8%A6%D8%A9_%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A% D8%A9_%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9).
محتوى

تتمحور كل الرواية التي تنقسم إلى 12 فصلا حول وليد مسعود الفلسطيني المترد التارك خلفه تاريخا من النضال ضد المحتل اليهودي في فلسطين والغارق في شبكة من علاقاته الاجتماعية المعقدة ومن خلال هذه العلاقات شكل جبرا إبراهيم جبرا صورة عجيبة لشخصية وليد مسعود متطرقا لأسرار حياته العاطفية وطفولته في فلسطين ومواقفه الدينية والسياسية. تعددت الزوايا بعدد أشخاص الرواية فكان وليد مسعود تركيبة من جميع عناصر الإنسان العربي الذي يعيش حياته الخاصة متقاطعا مع تفاصيل عصره.
نقد

حملت هذه الرواية سمات للحداثة الروائية في العالم العربي فهي في تنسيقها فريدة من نوعها إلى اليوم وتعد نقطة التقاء بين خصوصيات الكتابة العربية والرواية العالمية. من ناحية أخرى تعد رواية البحث عن وليد مسعود اختزالا لمسيرة جبرا إبراهيم جبرا الروائية.


==



البحث عن وليد مسعود


في هذه الروايةالمتشعبة المعقدة البارعة التركيب هندسيا و زمنيا , يخلق جبرا ابراهيم جبرا من جديدعددا كبيرا من شخصيات الرجال و النساء التي يجد القارىء انها تفرض نفسها على ذهنه فيعايشها من الداخل و لا يستطيع نسيانها .
و بقدر ما يثير وليد مسعود من تساؤلات فان الشخصيات الاخرى التي تحاول الاجابة و البحث بصراحة مذهلة, تجعلنا نتساءل : هؤلاء الرجال و النساء , عمن هم في الحقيقة يتحدثون؟ هل هم المرآة, و وليد مسعود هو الوجه الذي يطل من اعماقها ام انه المرآة ووجوههم تتصاعد من اعماقها كما هم انفسهم لا يعرفونها؟.


لا نحسب ان رواية كهذه كتبت من قبل باللغة العربية فهي ليست امتدادا كبيرا لفن جبرا ابراهيم جبرا و حسب انها اضافة كبيرة الى الفن الروائي العربي المعاصر.

ايوب صابر
11-03-2011, 01:02 PM
جبرا إبراهيم جبرا

(ولد في 1920[1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7#cite_no te-0)، توفي في 1994) هو مؤلف ورسام، وناقد تشكيلي، فلسطيني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) من السريان الأرثوذكس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9_%D 8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AB%D9%88%D8%B0%D9%83%D8% B3%D9%8A%D8%A9) الاصل ولد في بيت لحم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D9%84%D8%AD%D9%85) في عهد الانتداب البريطاني، استقر في العراق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82) بعد حرب 1948 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B1%D8%A8_1948). انتج نحو 70 من الروايات والكتب المؤلفة والمترجمه الماديه، وقد ترجم عمله إلى أكثر من اثنتي عشرة لغة. وكلمة جبرا آرامية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A% D8%A9) الاصل تعني القوة والشدة.
ولد في بيت لحم درس في القدس وانكلترا وأمريكا ثم تنقل للعمل في جامعات العراق لتدريس الأدب الإنجليزي وهناك حيث تعرف عن قرب على النخبة المثقفة وعقد علاقات متينة مع أهم الوجوه الأدبية مثل السياب والبياتي. يعتبر من أكثر الأدباء العرب إنتاجا وتنوعا إذ عالج الرواية والشعر والنقد وخاصة الترجمة كما خدم الأدب كإداري في مؤسسات النشر. عرف في بعض الأوساط الفلسطينية بكنية "أبي سدير" التي استغلها في الكثير من مقالاته سواء بالانجليزية أو بالعربية. توفي جبرا إبراهيم جبرا سنة 1994 ودفن في بغداد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF).

أعماله

قدم جبرا إبراهيم جبرا للقارئ العربي أبرز الكتاب الغربيين وعرف بالمدارس والمذاهب الأدبية الحديثة، ولعل ترجماته لشكسبير من أهم الترجمات العربية للكاتب البريطاني الخالد، وكذلك ترجماته لعيون الأدب الغربي، مثل نقله لرواية «الصخب والعنف» التي نال عنها الكاتب الأميركي وليم فوكنر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%85_%D9%81%D9%88% D9%83%D9%86%D8%B1) جائزة نوبل للآداب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D9%86%D9%88%D8%A8% D9%84_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8) . ولا يقل أهمية عن ترجمة هذه الرواية ذلك التقديم الهام لها، ولولا هذا التقديم لوجد قراء العربية صعوبة كبيرة في فهمها[2] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7#cite_no te-aa-1). أعمال جبرا إبراهيم جبرا الروائية يمكن أن تقدم صورة قوية الإيحاء للتعبير عن عمق ولوجه مأساة شعبه، وإن على طريقته التي لا ترى مثلباً ولا نقيصة في تقديم رؤية تنطلق من حدقتي مثقف، مرهف وواع وقادر على فهم روح شعبه بحق. لكنه في الوقت ذاته قادر على فهم العالم المحيط به، وفهم كيفيات نظره إلى الحياة والتطورات[/URL].
أدبه


في الشعر لم يكتب الكثير ولكن مع ظهور حركة الشعر النثري في العالم العربي خاض تجربته بنفس حماس الشعراء الشبان.


في الرواية تميز مشروعه الروائي بالبحث عن أسلوب كتابة حداثي يتجاوز أجيال الكتابة الروائية السابقة مع نكهة عربية. عالج بالخصوص الشخصية الفلسطينية في الشتات من أهم أعماله الروائية "السفينة" و"البحث عن وليد مسعود" و"عالم بلا خرائط" بالاشتراك مع عبد الرحمان منيف.


في النقد يعتبر جبرا إبراهيم جبرا من أكثر النقاد حضورا ومتابعة في الساحة الثقافية العربية ولم يكن مقتصرا على الأدب فقط بل كتب عن السينما والفنون التشكيلية علما أنه مارس الرسم كهواية.


في الترجمة ما زال إلى اليوم جبرا إبراهيم جبرا أفضل من ترجم لشكسبير إذ حافظ على جمالية النص الأصلية مع الخضوع لنواميس الكتابة في اللغة العربية كما ترجم الكثير من الكتب الغربية المهمتمة بالتاريخ الشرقي مثل "الرمز الأسطورة" و"ما قبل الفلسفة".
مؤلفاته

1- في الرواية

[URL="http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%AE_%D9%81%D9%8A_%D9%84%D9%8A %D9%84_%D8%B7%D9%88%D9%8A%D9%84"]صراخ في ليل طويل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7#cite_no te-ar-2) - 1955
صيادون في شارع ضيق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%86_%D9%81%D9%8A_ %D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9_%D8%B6%D9%8A%D9%82) - بالانجليزية 1960
رواية السفينة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3% D9%81%D9%8A%D9%86%D8%A9) - 1970
البحث عن وليد مسعود (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB_%D8%B9%D9%86_%D9%88 %D9%84%D9%8A%D8%AF_%D9%85%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF) - 1978
عالم بلا خرائط (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85_%D8%A8%D9%84%D8%A7_%D8%AE %D8%B1%D8%A7%D8%A6%D8%B7) - 1982 بالاشتراك مع عبد الرحمن منيف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85% D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%81)
الغرف الأخرى (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D9%81_%D8 %A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D9%89&action=edit&redlink=1) - 1986
يوميات سراب عفان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8%B3%D8%B1% D8%A7%D8%A8_%D8%B9%D9%81%D8%A7%D9%86)
شارع الاميرات
عرق وبدايات من حرف الياء (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B1%D9%82_%D9%88%D8%A8%D8 %AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D9%85%D9%86_%D8%AD%D8 %B1%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%A1&action=edit&redlink=1)- مجموعة قصصية
البئر الأولى - سيرة ذاتية
2- في الشعر

تموز في المدينة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AA%D9%85%D9%88%D8%B2_%D9%81%D9 %8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9&action=edit&redlink=1) 1959
المدار المغلق (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%A7%D8% B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D9%84%D9%82&action=edit&redlink=1) 1964
لوعة الشمس (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D9%88%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B4%D9%85%D8%B3&action=edit&redlink=1) 1978
3- الترجمة

هاملت - ماكبث - الملك لير - عطيل - العاصفة - السونيتات لشكسبير
برج بابل - أندريه مارو
الأمير السعيد - أوسكار وايلد
في اتظار غودو صأمويل بيكيت
الصخب والعنف - وليام فوكنر
ما قبل الفلسفة - هنري فرانكفورت
3- دراسات

ترويض النمرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%B6_%D8%A7%D9%84%D9%86% D9%85%D8%B1%D8%A9)
الحرية والطوفان (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8% A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%8 6&action=edit&redlink=1)
الفن والحلم والفعل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86_%D9%88%D8 %A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%85_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9% 81%D8%B9%D9%84&action=edit&redlink=1) 1986 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1986)
تأملات في بنيان مرمري (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AA%D8%A3%D9%85%D9%84%D8%A7%D8% AA_%D9%81%D9%8A_%D8%A8%D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D9 %85%D8%B1%D9%85%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1)
النار والجوهر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B1_%D9 %88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1&action=edit&redlink=1)
الأسطورة والرمز (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9% 88%D8%B1%D8%A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%85%D8%B 2&action=edit&redlink=1)
جمعت أعماله النقدية في كتاب بعنوان " اقنعة الحقيقة.. أقنعة الخيال "

ايوب صابر
11-03-2011, 01:03 PM
جبرا إبراهيم جبرا

المصدر: الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور

حسب المصادر الفلسطينية الموثوقة. ولد جبرا إبراهيم جبرا مسعود في بيت لحم يوم 28/8/1920. لكنني عندما اطلعت على جواز سفره العراقي، رأيته مسجلاً من مواليد تركيا 1919. وهو أمر غريب لأن مكان الميلاد يكون، في الأوراق الرسمية، محدداً باسم قرية أو مدينة لا اسم دولة. فضلاً عن أنني، شأن الكثيرين، أعرف منه شخصياً أنه مولود في بيت لحم، كما أنه أشار في معظم كتبه إلى أنه مولود عام 1920, ولا أدري سر هذا التدبير الإداري العراقي.
درس جبرا في مدرسة طائفة السريان في بيت لحم خلال المرحلة الابتدائية، ثم في مدرسة بيت لحم الوطنية، فالمدرسة الرشيدية في القدس التي أتاحت له التعرف على "الأستاذة" الكبار من أمثال إبراهيم طوقان واسحق موسى الحسيني وأبى سلمى (عبد الكريم الكرمي) ومحمد خورشيد (العدناني)، ثم التحق بالكلية العربية في القدس. وخلال هذه الفترة كان قد تمكن من اللغتين العربية والإنجليزية بشكل ممتاز، إضافة إلى لغة السريان التي هي طائفة أسرته.
ويذكر في "البئر الأولى" وقائع طريفة مما جرى له في مصر التي سافر إليها، ليتوجه منها بحراً إلى بريطانيا حيث التحق بجامعة كامبردج، وحصل منها على الماجستير في النقد الأدبي عام 1948. إلا أننا نستطيع القول إنه وصل إلى هذه الجامعة أديباً، فقد بدأ كتابة القصة القصيرة في فلسطين، ونشر بعض نتاجه المبكر في مجلات نوعية مثل "الرسالة" و"الهلال" المصريتين، و"الأمالي" اللبنانية. ولكن أهم ما أنجزه في تلك المرحلة المبكرة، هي الرواية التي كتبها باللغة الإنجليزية عام 1946 بعنوان "passage in the Silent Night" وقد حملها معه إلى كامبردج مطبوعة على الآلة الكاتبة، ووزع نسخاً منها على زملائه في الجامعة. ولم تصدر طبعتها الأولى إلا بالعربية، عام 1955، وكان قد أعاد كتابتها بالعربية وهو يدرس في جامعة هارفارد. وقد كتب لي هذا بخط يده على النسخة التي أهدانيها، وقد أعطى الرواية بالعربية اسمها الشهير "صراخ في ليل طويل".
بعد دراسته في كامبريدج وهارفارد توجه إلى العراق لتدريس الأدب الإنجليزي. وهناك تعرف على الآنسة لميعة برقي العسكري التي شكلت انعطافاً في مسار حياته. فقد تزوجا وانجبا ولدين، هما سدير وياسر، وحمل جبرا الجنسية العراقية التي ما كان لها أن تفصله عن جنسيته الفلسطينية التي حافظ على لهجتها، إلا من كلمة هنا أو هناك باللهجة العراقية، حتى آخر لحظة في حياته. وكان لجبرا شأن كبير في الحياة الثقافية العراقية، حيث أنشأ مع الفنان الكبير جواد سليم "جماعة بغداد للفن الحديث" عام 1951. وكتب مقدمة المجموعة المبكرة "أغاني المدينة الميتة" للشاعر بلند الحيدري. وأثرت صداقته في بدر شاكر السياب الذي أطلع من جبرا على فصول من كتاب "الغصن الذهبي" للسير جيمس فريزر، وهو مما أسهم في اقتناع السياب بالمدرسة التموزية في الشعر. وإلى ذلك كان لنتاج جبرا نفسه من رواية وقصة قصيرة ورسوم ونقد وترجمة أثر كبير في الأجيال العربية المتلاحقة.
نال جوائز وأوسمة عربية ودولية كثيرة ونقلت أعماله إلى الإنجليزية والفرنسية والأسبانية والإيطالية والسلوفاكية والصربية وغيرها.
وذات يوم جاءه طرد بريدي من لندن، فوجد فيه ثلاث نسخ من ديوانه "لوعة الشمس" ولكن.. باللغة العبرية. وكان المترجم الذي قام بهذا العمل، من غير استشارة جبرا، قد سطا على صورة الغلاف، فكان غلاف النسخة العبرية هو ذاته الذي يزين الطبعة العربية الأولى.
كان أبو سدير يشكو، في أيامه الأخيرة، من طنين حاد في الأذنين. وكتب لي مرة أنه أصيب بدوار ووقع أرضاً. ثم علمت أنه دخل العناية المركزة. ويوم الأحد 11/12/1994 أغمض عينيه إلى الأبد. تاركاً زهاء خمسة وستين كتاباً بين مؤلف ومترجم.
القصة والرواية
أصدر جبرا مجموعة قصص واحدة، بعنوان "عرق". وأصدر ست روايات، هي "صراخ في ليل طويل" و"صيادون في شارع ضيق" و"السفينة" و"البحث عن وليد مسعود" و"الغرف الأخرى" و"يوميات سراب عفان".
كما أصدر، بالاشتراك مع د. عبد الرحمن منيف، رواية بعنوان "عالم بلا خرائط" وقبل أن يرحل كان يعمل على قصة قصيرة ـ طويلة تدور حول موضوع فلسفي، لكنه لم يوضح طبيعة ذلك الموضوع في رسائله.
كتب الشاعر توفيق صايغ، صديق عمر جبرا، مقدمة نوعية لمجموعة "عرق" بحيث يبدو التطرق إلى هذه المجموعة تكراراً لما كتبه الشاعر الراحل نظراً لإحاطته الدقيقة بالأسئلة التي كانت تؤرق جبرا، وتؤرقه بطبيعة الحال، وهي تتصل بالمدينة، والغربة الداخلية، والحب، والفن، والفقر، والسأم والبطالة والفراغ، والزمالة والرفقة، وينتهي توفيق صايغ من هذه الأشياء كلها إلى أن "الفن الذي يلجأ إليه البطل حين يرفض المدينة ويهجرها، سيكون هو الأداة لإحياء المدينة، طريق الفن التي يسلكها ليعبر الأرض البوار". وقد أضاف جبرا، في طبعة لاحقة، حوارية إلى هذه المجموعة اعتبرها قصة بعنوان "بدايات من حرف الياء". ويلاحظ في قصصه أنها مقدمات لروايته أو استمرار لها. حتى أن "قصة "المغنون في الظلال" مثبتة كفصل مستقل في روايته "صيادون في شارع ضيق". وليس معنى هذا أنه يخلط بين الجنسين الأدبيين. ولكنه يدرج مختلف أشكال نتاجه، بما فيها الشعر والرسم، ضمن مشروع كبير ينطلق من موقع أوتوبيوغرافي ثم يصل الذات بالعالم من خلال الأسئلة النظرية والاشتباك العملي. وربما كانت هذه الصبوة الكونية لدى جبرا، وراء تحرير معظم رواياته من التحديد الجغرافي منذ "صراخ في ليل طويل" التي أسهب الناقد الكبير مارون عبود في التعبير عن افتتانه بها، ملاحظاً أن الكاتب وإن لم يحدد المدينة التي تدور فيها الأحداث، إلا أنها تذكره بمدينتين: القدس وحلب. أما د. محمد عصفور، وهو ناقد فلسطيني متميز من تلاميذ جبرا، فقد تابع الرحلة الداخلية في هذه المدينة من أقصاها إلى أقصاها، بما يذكرنا برحلة بلوم في رائعة جيمس جويس "عوليس"، ليستخلص من أحداث الرواية رؤيا تتصل بفهم العالم والسعي إلى تغييره. على النقيض من ذلك، ظاهرياً، تبدو رواية "صيادون في شارع ضيق" تؤرخ درامياً للتحولات العميقة التي تشهدها المدينة العربية ـ بغداد، تحديداً ـ إثر نكبة فلسطين. وقد اهتم النقاد بالعلاقة بين جميل فران، بطل الرواية، وبين تجربة جبرا الشخصية، إلا أنه وظف هذه التجربة ليرصد واقعاً مركباً على المستويات الاجتماعية والسياسية والثقافية. وسيصعد بهذه التجربة إلى ذروة نوعية في "السفينة" التي أفاد فيها من المدرسة القوطية في الأدب. حيث يمكن "اصطياد" عدد من الشخصيات ووضعهم في مكان محدد ضمن فترة زمنية محددة. فهؤلاء ركاب السفينة، فيهم العراقي والإيطالي ووديع عساف الفلسطيني المسيحي الذي لم يخلصه نجاحه التجاري وتفوقه الاجتماعي من ذكريات سقوط فلسطين وسقوط زميله شهيداً بين يديه. وقد كانت ثنائية العراقي الفلسطيني تلازم جبرا درامياً بما يتجاوز الفصام إلى عملية التوحد. فهو العراقي، نجم المجتمع الناجح، المثقف، المسيطر، ولكنه في الأعماق، ذلك الفلسطيني المسيحي الخليط من فلاح ومدني والمجروح وطنياً إلى حد أن أصبح الجرح شخصياً. وهذا سيظهر أوضح ما يكون في "البحث عن وليد مسعود"، رائعة جبرا التي حار في شأنها ناقد هام مثل د. فيصل دراج، فقد يأخذ عليها البطولة الكاملة المعطاة لوليد مسعود "والكمال ينبئ بالغياب" على حد تعبير د. دراج، إلا أنه يعود فيؤكد أهمية هذه الرواية في أسئلة الكينونة والهوية ومعنى التفوق. واختفاء وليد مسعود، الفلسطيني المسيحي طبعاً، من العراق لغير ما سبب هو أمر يحير معارفه جميعاً. لكن الجذر موجود في فلسطين. وقد برع جبرا في استخدام الموروث الديني وتوظيفه في نسيج هذا العمل. كما أفاد من الاسم الأصلي لأسرته: مسعود. فالبحث عن وليد مسعود هو البحث عن جبرا بن مسعود، وهو ما يعيدنا إلى قول توفيق صايغ حول هجران المدينة لإعادة إحيائها عبر الفن. فوليد مسعود لم يطلق بغداد، ولكنه ابتعد عنها ليعرف كيف يراها ويرى نفسه داخلها بعينيه الفلسطينيتين.
أما "الغرف الأخرى" فهي أكبر من أن تكون "نزوة كافكاوية" كما ذهب الناقد المعروف فاروق عبد القادر. ولكنها تكثيف لاغتراب المثقف، وربما الإنسان العادي، المدعو إلى استبدال شخصيته ليتمكن من معايشة عالم ليس راغباً في معايشته أصلاً. فهذا رجل مدعو إلى محاضرة بوصفه شخصاً آخر مختلفاً عنه اسماً واختصاصاً. الإغراء كبير والضغوط كثيرة. وهو لا يريد أن يكون إلا نفسه. وبشيء من التأويل الذي تحتمله مسيرة جبرا الروائية، يمكن أن نلحظ الفلسطيني الذي يعترف الآخرون بقدراته كشخص ولكنه ينشد الاعتراف به كاملاً. باسمه وهويته وهمومه المختلفة. إن امّحاء المكان ـ بالمعنى الجغرافي للكلمة ـ في هذه الرواية يعيد إنتاج السؤال عن جدوى المكان إذا كنت مسكوناً بهاجس مكان آخر، المكان الأصل الذي تم اقتلاعك منه في وضح النهار. وستغيب ملامح المكان الجغرافية أيضاً في رواية "يوميات سراب عفان" لتدخل اللغة والتاريخ وعلم النفس عناصر مؤثرة في بنية العمل. فسراب عفان، كان اسمها الأصلي "مي". ولنا أن نقيم علاقة طباقية بين المي (الماء؟) والسراب. ثم ان كنيتها تحيلنا إلى الخليفة الثالث عثمان. أما بطل الرواية نائل عمران، وهو كاتب مرموق. فاسمه الأول يذكرنا بنائلة بنت الفرافصة وهي أحب زوجات الخليفة عثمان إلى قلبه. وهكذا تندمج الشخصيتان نائل وسراب ليأخذ هو جانباً من أنوثتها (الأنيموس) وتأخذ هي جانباً من رجولته (الأنيما) وليس في ذلك نشوء جنس ثالث ولكنهما الرجل والمرأة وقد اتحدا ليكونا جسداً واحداً. وغني عن القول أن جبرا سيجد في تراث سراب عفان جدة مسيحية فلسطينية. واشتباك سراب مع نائل مناسبة لطرح أسئلة تتعلق بالثقافة والتماهي وعقدة التملك وثنائية الشرق والغرب فضلاً عن السؤال الفرويدي المتصل بفارق العمر بينهما. فسراب في مقتبل الشباب ونائل في العقد السادس من العمر. أما رواية "عالم بلا خرائط" فلا نستطيع أن نستخلص صوت جبرا منها مجرداً، ولكننا نلاحظ تعويم المكان، فهو بلا خرائط. وليست عمورية التي تدور الأحداث فيها إلا مجال الحلم والتخييل الذي شغل كلاً من الكاتبين الكبيرين جبرا وعبد الرحمن منيف.
الرسم فلسطيني والتنظير عراقي
يذكر زوار بيت جبرا في بغداد، منذ ثلاثة عقود بل تزيد بالتأكيد، أن صورة زيتية كانت تستقبلهم لشاب في العشرين يداعب حصاناً. كانت تلك واحدة من رسوم جبرا الأثيرة، وقد أطلق عليها اسماً موحياً "سدير والحصان". وسدير هو الابن البكر لجبرا. وقد تخيله شاباً في العشرين منذ أن كان طفلاً.. وسيكبر سدير ويتزوج وينجب. وذات يوم تأتي طفلته القمورة، ديمة فتأخذ الرسمة إلى بيت أبيها: إنها صورة أبي ويجب أن تعود إليه...!
هذه الواقعة المثبتة تشير إلى دلالات ملموسة. فالرسم عند جبرا، وهو متحمس للزيتي، يأخذ طابع الرؤيا. وإلى ذلك لم يفارق تلك المسافة الواقعة بين الواقعية والتعبيرية. ثم أن علاقته بالرسم قديمة. فقد فتح عينيه في بيت لحم والقدس على بعض الأديرة التي كانت تشجع استنساخ الصور وتكبيرها لأسباب دينية. وقد كتب جبرا رسالة في هذا المعنى للفنان إسماعيل شموط مشيراً إلى جرف حجري ظل محتفظاً به منذ الطفولة. وفيها رسم منحوت لفنان من حيفا اسمه عبد الله عجينة: "إنه موضوع فلسطيني". وقد بدأ جبرا الرسم، كما يقول في تلك الرسالة، قبل 1948، وبالزيت. وظلت تلك الرسوم في بيت لحم مع أنه لم يقدمها في معرض فردي أو جمعي. ويعيد جبرا الفضل في تعلمه الرسم إلى الفنان الحيفاوي الكبير جمال بدران الذي لفت اهتمامه إلى الزخرفة وتشكيل الألوان. إلا أن وعيه التشكيلي حقق نقلة نوعية حيث تعرف، كما يقول إسماعيل شموط "عن كثب على فن التصوير والرسم".
وفي بغداد، لم تكن الحيوية الثقافية التي أشاعها جبرا مقصورة على العمل الكتابي. بل ان إسهامه في تأسيس "جماعة بغداد للفن الحديث" كان ذا أثر ملموس في تطوير هذا الفن على مستوى العراق. والواقع أن جبرا في السنوات الثلاثين الأخيرة من حياته قد أولى الرسم والتصوير اهتماماً كبيراً على المستوى النظري بصورة خاصة. فبعد كتابه الذي أصدره عام 1961 بالإنجليزية "الفن في العراق اليوم"، عاد فأصدر بالعربية كتاباً حقق شهرة كبيرة بعنوان "جواد سليم ونصب الحرية" وذلك عام 1974. ثم أصدر عام 1983 بالإنجليزية كتابه "جذور الفن العراقي" وعاد فنشره بالعربية بعد عامين، ليصدر عام 1985 كتاب "الفن والحلم والفعل". حتى ليمكن القول إن حضور جبرا لمعرض فنان عراقي كان يعني تزكية لهذا المعرض. بمعنى أنه كان فناناً ومنظراً محكماً. وإذا كانت رسومه الشخصية تدور في الفلك الواقعي التعبيري، فإن دعوته النظرية كانت تشمل مختلف المدارس وكان انحيازه إلى الجديد لا حدود له. وان كان ـ وهذا شأنه في النقد الأدبي أيضاً ـ يعطي الأولوية للإبداع بما هو إبداع. ومن الطريف أن رسوم جبرا الشخصية ذات لهجة بصرية فلسطينية، لكن تأثيره الأساس كان في الفن العراقي. ومع أن الفن، بما هو موهبة ومهارة، لا جنسية له، إلا أن الرسالة الفنية ذات جنسية بالضرورة. ولقد فتنت بغداد، والعراق عموماً، حس الباحث الفنان في جبرا فكان ما كتبه في هذا المجال بمثابة بعض الوفاء لوطنه الثاني.
الشاعر التموزي
أصدر جبرا إبراهيم جبرا ثلاث مجموعات شعرية. وعندما جمعها في ديوان يشتمل على الأعمال الشعرية الكاملة، عام 1990، أضاف إليها مجموعة فيصبح نتاجه الشعري المنشور في حياته على النحو الآتي: تموز في المدينة ـ 1959. المدار المغلق ـ 1964. لوعة الشمس ـ 1979. سبع قصائد ـ 1990.
ولكننا نستطيع أن نضيف مجموعة لم تصدر في كتاب، ولم تضمها الأعمال الشعرية الكاملة. ولكنه نشر معظمها في مجلة "بيادر" التي كنت رئيساً لتحريرها في تونس. ونشر بعضها الآخر، على ما يبدو، في مجلات وصحف مختلفة. وقد أعطى هذه المجموعة عنواناً طويلاً نسبياً "قصائد بعضها لليل وبعضها للنهار".
وإذا كانت المقدمة التي كتبها جبرا لمجموعة بلند الحيدري عام 1943، إيذاناً بالدعوة إلى التجديد، فإن المقدمة التي كتبها لمجموعته "تموز في المدينة" كانت بمثابة مانفستو للشعر الحديث. يقول: "إن إدخال نغمة جديدة على فن قديم يعتمد على الموسيقى التقليدية، أمر يحتاج إلى جرأة كبيرة، له القدرة والبراعة، وأنا قد لا أملك الأخيرتين، ولكنني مندفع في سبيلي مهما اعترض عليه الناس".
وكانت القصيدة الحرة هي السبيل. فهو، كما قال، يعنى بالوزن ولا يعنى. ولكن هذا كلام ملتبس. فقصيدة جبرا خالية من الوزن. وإذا اتفق لبعض السطور الشعرية ـ التي يسميها أبياتاً من باب المناكفة مع التقليديين ـ أن أتت موزونة فإن ذلك على سبيل المصادفة. ولكنها مصادفة مدروسة إذا جاز التعبير. فقد كان معنياً بمنح قصيدته حالة من الموسيقى التي لا تشكل التفعيلة مفتاحاً لها. كما أكد "أنني أمقت النعوت، فالحالات العاطفية من حزن أو فرح أو غضب أو يأس، يجب أن تثار بالألفاظ المجسدة، ومصادر الأفعال أيضاً أرفض استعمالها على وجه الإجمال". أما على مستوى الرؤيا الشعرية، فيمكن القول من غير مبالغة إن جبرا هو واضع ركائز القصيدة التموزية العربية. والتموزية نسبة إلى تموز، إله الخصب القديم في بلاد الشام وما بين النهرين. وقد قتله الخنزير البري، أو إله الشر "موت"، لكنه سرعان ما انبعث من جديد في الصيف فكانت شقائق النعمان هي دمه المتجدد. ومع أن اللحظة التموزية، في مستواها الميثيولوجي، هي لحظة زراعية مرتبطة بالتربة، إلا أن تموزية القصيدة العربية ركزت على المدينة التي تميت البطل الباحث عن الحياة له وللجموع، فينتصر عليها بعودته ظافراً. ويجب ألا نغفل عما تركته الثقافة المسيحية بمحمولاتها الرمزية الخاصة بالفداء، في هذه المدرسة الشعرية. وقد وجد جبرا في موضوع الاستشهاد الفلسطيني مادة لتعميق المعاني التموزية في شعره. ويلاحظ أن مجموعته الأولى قد حفلت بعدد غير قليل من القصائد ذات الصلة المباشرة بالتراجيديا الفلسطينية. لكن مجموعة "المدار المغلق" سترث التموزية من المجموعة الأولى لتعمق فيها الرمز المسيحي. وفي هذه المجموعة قصيدة نوعية بعنوان "لعنة بروميثيوس" مكرسة لاستلهام ثورة الجزائر.
أما فلسطين التي لا يمكن أن تغيب عن روح جبرا، فإنها تطل من خلال قصيدة "مارجيروم في بيت لحم" وكذلك في "ما بعد الجلجلة" وفي مجمل الإحالات والرموز المسيحية التموزية. وهذا ما ينسحب على مجموعة لوعة الشمس الذي جعل جبرا قصيدتها الأولى تحية إلى القدس "مدينة المعراج والجلجلة". أما قصائده بعد ذلك فهي في معظمها قصائد حب. ولكننا ندرك أن الشعر الحضاري يفيض عن موضوعه المحدد ليمسّ الهموم الإنسانية على مختلف المستويات.
بين إبداعات جبرا، كان الشعر موضع إشكال. فحين يتحمس الراحل الكبير توفيق صايغ له إلى حد إعلانه أنه لو كان في جزيرة منقطعة وكان له أن يقتني كتاباً واحداً لاختار "تموز في المدينة"، نرى من جهة ثانية شعراء كباراً جادين يبدون حيرتهم من شعر جبرا الذي ظل محكوماً بالمعاني والموضوعات، مع أنه المبشر بالثورة والتجديد وإطلاق حرية اللغة إلى أبعد مدى... ولكن مهما كان الرأي في شعر جبرا فلا أحسب أن هناك من ينكر دوره في دفع الشعر العربي الحديث خطوات نوعية إلى منطقة الحداثة.
السيرة والسيناريو
وضع جبرا كتابين في السيرة الذاتية، هما "البئر الأولى" و"شارع الأميرات" ونستطيع أن نضيف إليهما الكتاب المكمل "حوار في دوافع الإبداع" وهو سلسلة حوارات أجراها معه الناقد العراقي المعروف ماجد السامرائي. فكشف عن مناطق في دخيلته من شأنها أن تضيء شخصية جبرا في طريق دراسية.
كان لكتاب "البئر الأولى" وقع السحر على القراء. وترجم إلى الفرنسية والإيطالية وسمعت أنه ترجم إلى الانجليزية مؤخراً. لم يكتب جبرا في هذا الكتاب سيرة متصلة كالتي كتبها ميخائيل نعيمة عن جبران، أو د. طه حسين عن نفسه في "الأيام". ولكنه التقط لحظات نوعية في طفولته تكشف البيئة والثقافة والوعي الاجتماعي والتربوي وترصد براءة اكتشاف الموجودات المحيطة بابن العاشرة بين القدس وبيت لحم. ومع أن الكتاب فصول مستقلة، إلا أنه معطى بأسلوب يحرض القارئ على إكمال ما بين الفصل والفصل، بحيث يقع في النهاية على ما يشبه رواية النوستالجيا. بل إن بعض النقاد تعاملوا مع هذا الكتاب والذي تلاه "شارع الأميرات" بوصفهما روايتين، أو رواية من فصلين. وكان لشارع الأميرات نكهة مختلفة، حيث تدور فصوله وقد أصبح جبرا شاباً يدرس في بريطانيا، ثم كاتباً معروفاً. فكان الكتاب بمثابة شهادة، متممة لما بدأه في روايته "صيادون في شارع ضيق" عن بغداد ما بعد الحرب العالمية الثانية. وجاء الحوار الذي أجراه معه ماجد السامرائي ليضع الكثير من النقاط فوق الحروف. وإذا كنا مع الكتابين السابقين في مقاربة مع نص روائي ساحر، فإن الحوار مع ماجد يضعنا أمام حالة شبيهة بالسيناريو السينمائي أو التلفزيوني على مبدأ الاسترجاع. فقد كان ماجد يسأل وجبرا يفتح ذاكرته فنرى على الورق عالماً مركباً من العلاقات الثقافية والمعرفية والإنسانية. وليس هذا غريباً على كاتب موسوعي تعامل مع أجناس فنية وأدبية مختلفة، بما فيها السيناريو السينمائي. فقد أصدر في هذا المجال كتابين، هما "الملك الشمس" و"أيام العُقاب". والسيناريو الروائي الأول يتناول شخصية الملك الآشوري العراقي نبوخذ نصر، أما الثاني فيتناول معركة اليرموك وعبقرية القائد الصحابي خالد بن الوليد. ونعرف كذلك أن جبرا كتب الحوار لفيلم "عمر المختار" الذي أخرجه بنجاح كبير، السوري مصطفى العقاد. وطبيعي أن يكتب جبرا المعاصر عن شخصيات تاريخية بهدف قراءة الحاضر. فهو صاحب رؤيا عربية إنسانية تغذيها التراجيديا الفلسطينية بأسباب الثورة والدعوة إلى الوحدة الوطنية. من غير أن يغفل عن الأسئلة الوجودية التي تؤرق قائداً مثل نبوخذ نصر يحلم بالقبض على المستحيل. إلا أن النزعة التنويرية عند جبرا تحثه على الشرح والتفسير. فقد كان ينصح بالتقاط هذا المشهد أو ذاك، وفق هذا النوع من الإنارة أو ذاك. أو ببطء التصوير، أو سرعة الإيقاع، علماً بأن السيناريوهين لم يتحولا إلى فيلمين سينمائيين. ولعله كان يتعامل معهما بوصفهما روايتين على نحو ما. فقد وصف كل سيناريو منهما بأنه روائي. وأدرج ـ على الصفحات الأخيرة لكتبه ـ سيناريو "الملك الشمس" بين أعماله الروائية.
الترجمة والنقد
كان لابد من الربط بين الترجمة والنقد في مسار مشروع جبرا الثقافي، لتلازمهما في المهمة التنويرية التي نذر نفسه لها. وإنه لأمر لافت أن هذين النشاطين قد شغلا أكثر من نصف مجمل مشروعه الثقافي. وإذا استثنينا كتبه النقدية التي أشرنا إليها في مجال الفن، فإننا نذكر، على أمل ألا يفوتنا شيء، عناوين كتبه النقدية الأدبية الفكرية، كما يلي: "الحرية والطوفان ـ 1960" و"الرحلة الثامنة ـ 1967" و"ينابيع الرؤيا ـ 1979" و"تمجيد الحياة ـ 1989" و"تأملات في بنيان مرمري ـ 1989" و"معايشة النمرة ـ 1991". وتحفل هذه الكتب بمراجعات نقدية لروايات ومجموعات شعرية عربية وعالمية لتدخل عالم المعرفة في مسارين: الأول هو مسار الحداثة ومعاركها في الساحة العربية من خلال قراءات نوعية لأعمال أدونيس ويوسف الخال وتوفيق صايغ وغيرهم. وإعادة قراءة شعراء ذوي شعبية لكنهم كانوا مقروئين غالباً بعين تقليدية فأعاد جبرا اكتشافهم من منظور الحداثة، مثل الجواهري ونزار قباني وعبد الرحيم والشعر الفلسطيني الحديث. ونلاحظ أنه لم يتطرق لبعض الشعراء العراقيين من أمثال عبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف.
أما المسار الثاني فهو تنويري بحت. يضع في حسابه أنه متوجه إلى جمهور قد لا يكون مطلعاً بالضرورة على أحدث المدارس الأدبية في العالم. بل كثيراً ما يكون مشكوكاً في فهم هذا الجمهور للمصطلحات الأدبية المستعملة. فكتب مقالات قد تبدو في وقت لاحق أنها مدرسية أو ما أشبه. لكن القارئ المتابع يدرك فائدتها الميدانية. فهو لم يتحرج من التعريف بالمونولوج والديالوج والبرولوج والمدرسة القوطية والأسلوب الباروكي والأليغوريا. كما أنه "يشرح" بعض الأعمال الصعبة كما فعل مع رواية وليم فوكنر الخالدة "الصخب والعنف". وضمن هذين المسارين كان مشروع جبرا واضحاً: "في صلب التراث.. في صلب الحداثة" ـ وهو عنوان وضعته أنا لأول حوار نشره ماجد السامرائي معه في مجلة "بيادر" وقد سعدت بماجد الذي تبنى هذا العنوان فثبته في كتابه حوار في دوافع الإبداع، وليس معنى ذلك أن جبرا كان توفيقياً أو وسيطاً. ولكنه باختيار الحداثة التي قطعت مع الماضي كان معنياً باستنقاذ كل ما هو مضيء في هذا الماضي. وقد شدد جبرا على حرية المبدع وتخففه من الحسابات التي تقع خارج الإبداع من جهة، وتخلصه من سلطة الثقافة السائدة من جهة ثانية. وقد يؤخذ عليه أحياناً ـ ولا سيما في سنواته الأخيرة ـ أنه كان يجامل أحياناً. ولكن القارئ الحصيف يدرك متى يكون الكلام جاداً ومتى يكون مجاملة. إلا أن جبرا كان يحرص بشكل عام ألا يثبت في كتبه تلك الكلمات العابرة التي يقولها من باب الإخوانيات. وقد لاحظت عتاباً من نوع ما، أبداه رياض نجيب الريس لأن جبرا لم يضع في أي من كتبه نص المقدمة التي كتبها لمجموعة رياض "موت الآخرين". وكانت هذه المقدمة موضوع نقد من أدونيس أدى إلى فتور بين هذين المبدعين الكبيرين. ولكن رياضاً نفسه صرح في مقابلة تلفزيونية متأخرة بأنه لا يعتبر مجموعته "موت الآخرين" شعراً جيداً. وهذا يعني أن جبرا كان يعرف ما يفعل عندما استبعد مقدمته لتلك المجموعة. لكن هذا لا يعني أن ما لم يصدر في كتاب لجبرا هو دون المستوى. إذ ربما يكون الموت قد سبقه إلى تثبيت نتاجه كله في كتب، ولا أدل على ذلك من مقدمته الباهرة التي تعد مقالة نقدية نوعية لأعمال الشهيد غسان كنفاني المسرحية.
وقد كان الهاجس التنويري هو الدافع الأساس لمشروع جبرا في الترجمة كما هو في النقد. ويستوي في ذلك ما ترجمه من فكر أو إبداع. وسنلاحظ أن ما نقله إلى العربية من نصوص إبداعية ـ باستثناء الشكسبيريات ـ كان قليل العدد نسبياً. فقد ترجم رائعة صموئيل بيكيت "في انتظار غودو". هذه المسرحية التي كان لها أثر كبير في مسرح العبث وفي المسرح عموماً، بل وفي أسئلة المثقفين بشأن الحاضر والميتافيزيقا. وكان طبيعياً أن يكون جبرا المنحاز إلى الحداثة في طليعة المثقفين العرب الذين يهتمون بهذا العلم النوعي. تماماً كما كان طبيعياً أن يكون هو، ولا أحد غيره، من ترجم رواية وليم فوكنر "الصخب والعنف" وزوّدها بمقدمة وضع فيها خلاصة رؤيته لهذا الكاتب الأمريكي الصعب. وفكك الرواية بحيث أصبح فهمها ممكناً عند الكثيرين الذين كانت ستعسر عليهم بالتأكيد. وقد تأثر شهيدنا غسان كنفاني بترجمة جبرا لهذه الرواية، وظهر ذلك واضحاً في روايته "ما تبقى لكم". واختار جبرا أيضاً اثنتي عشرة قصة أمريكية وإنجليزية، فترجمها ضمن كتاب "أيلول بلا مطر" بعد أن قام بالتعريف اللازم بكل كاتب. وشغفته الكتابات الموجهة إلى الفتيان فترجم اثنين من أشهر النصوص العالمية في هذا المجال. هما رواية "الأمير السعيد، وحكايات أخرى" لأوسكار وايلد. ومجموعة من حكايات الفرنسي "لافونتين". أما سمة الكتب التي ترجمها خلال مسيرته. فهي الفكر والفلسفة المتصلة بالعملية الإبداعية. وقد كان رائداً في ترجمة فصل "أدونيس أو تموز" من كتاب الغصن الذهبي للسير جيمس فريزر. كما ترجم أيضاً:
ما قبل الفلسفة لهنري فرانكفورت وآخرين.
آفاق الفن ـ ألكسندر إليوت.
الأديب وصناعته لعشرة نقاد أمريكيين.
الحياة في الدراما ـ أريك بنتلي.
الأسطورة والرمز ـ لعدد من النقاد.
قلعة أكسل ـ أدمود ويلسون.
مقالات حول الشاعر الأمريكي ديلان توماس لأربعة عشر ناقداً.
ألبير كامو ـ لجيرمين بري. وقد نقل في هذا الكتاب، الشذرات المقتبسة من كامو، عن الفرنسية مباشرة.
برج بابل ـ أندريه بارو.
إلا أن إسهامه المدوي كان في الشكسبيريات. حيث ترجم المآسي الكبرى: مأساة هملت، مأساة الملك لير، مأساة مكبث. ثم أضاف إليها مأساة كريولانس ومسرحية العاصفة ومسرحية الليلة الثانية عشرة وخمسين سونيتة. وكعادته، لم يكتف جبرا بالترجمة الباهرة التي قيل فيها أنها لا تقل عن ترجمة بوريس باسترناك الروسي لأعمال وليم شكسبير. بل استقصى كل مسرحية ترجمها، وكذلك السونيتات، واستقرأ المصادر والمراجع. وترجم مختارات من الدراسات المكتوبة عن هذه الأعمال، فضلاً عما كتبه شخصياً وثبته داخل الكتب التي اشتملت على المسرحيات. ولم يكتف جبرا بهذا الجهد الجبار، بل ترجم بعض الكتب النوعية المتخصصة بشكسبير مثل "شكسبير معاصرنا ـ ليان كوت" و"ما الذي يحدث في هاملت ـ لجون دوفرولسون" و"شكسبير والإنسان المتوحد ـ لجانيت ديلون". وقد اعترضته مشكلات خلال ترجمة شكسبير، أساسها بعض الترجمات غير الدقيقة التي سبقه إليها بعض الرواد فأصبح الخطأ وكأنه هو الأصل. من ذلك اسم "أوتلو" الذي تحول عند الشاعر الكبير خليل مطران وغيره إلى "عطيل". وعالج الأمر جبرا بأن أبقى على الاسم الخطأ ـ بسبب شيوعه ـ مع الإشارة إلى الصحيح في مقدمته. لكن الأخطاء الأقل شهرة لم تبق على حالها. فقد نقل المترجمون اسم "دزدمونة" بأنه "ديدمونة"، فأعاد الاسم إلى نطقه السليم. وكثيراً ما كان يفسر موقعاً غريباً لجملة شكسبيرية من السياق العام، فيضعها في إطارها التاريخي. من ذلك أن أم هملت وصفت ابنها ـ في إحدى الطبعات ـ بأنه بدين. وهذا لا يتماشى مع شخصية هملت. ففسر جبرا ذلك بأن شكسبير كان يراعي، في أحد العروض، أن الممثل كان بديناً، وكان هذا الممثل عزيزاً على الملكة اليزابيث، فوضع تلك الإشارة على لسان أم هملت ليظهر الوضع طبيعياً.
ومع ذلك فإن ترجمة جبرا لم تنج من النقد. فقد أشاد بها الناقد الكبير غالي شكري بما هي أهل، إلا أنه لاحظ أن جبرا، في حالات قليلة، لم يكن دقيقاً. وهذا ما ذهب إليه الشاعر العراقي سركون بولص الذي انتقد جبرا لأنه حذف جملة على لسان عطيل، هي: "ذلك التركي.. الكلب المختون". وفي رأيه أن جبرا هرب من هذا السطر لأن فيه غمزاً طائفياً من الإسلام. كما أخذ عليه ما يعتبره عدم التمثل الكامل لروح شكسبير في السونيتات. وضرب مثالاً على ذلك، فلم يكن مقنعاً. لقد كانت ترجمة جبرا هي:
.. فإلى يوم القيام حين تبعث من ترابك
في هذا القصيد ستحيا، وفي أعين العشاق تقيم.
أما ترجمة سركون بولص فهي:
لذا، ستحيا، حتى انبعاثك يوم القيامة
في شعري هذا، وتبيت في عيون العشاق.
والقارئ المنصف يرى أن ترجمة جبرا أقرب إلى الروح الانجليزية بانخطافاتها وجملها المتوازية. بينما كانت ترجمة سركون ـ وهي جميلة ـ أقرب إلى البيان العربي العباسي.
ذلكم هو جبرا إبراهيم جبرا. ابن مسعود التلحمي، الوفي للعراق.. والرمز النوعي في الثقافة العربية خلال القرن العشرين. إنه بحر في العمق وصخب الروح ووداعة المشهد. متى نعطيه بعض ما يستحق. وهل تشفع لي هذه المحاولة العجلى عن تقصير كبير؟.. لا أدري.. ورحمه الله.

ايوب صابر
11-03-2011, 01:05 PM
عن: جبرا إبراهيم جبرا
شارع الأميرات» لم يعد يجيب
نجوان درويش
لم يتوقع أحد أنّ تفجير بيت جبرا إبراهيم جبرا في بغداد سيحمل كل هذه الرمزية، ويستدعي كل هذا الشجن. ليست القصّة ضياع متعلقات نصف قرن من الثقافة العراقية، ونصف قرن من حلم المنطقة العربية، ضمّها بيت إحدى أبرز الشخصيات الفنية والأدبية العربية في القرن العشرين. الأمر يتعدّى ذلك، ونحتاج إلى وقت لاستيعابه، مثلما نحتاج إلى وقت لاستيعاب ما حدث لنا وللعراق منذ احتلاله. كل ما استطعته في الأيام الماضية كان استجماع شجاعتي لأتمكّن من النظر إلى صورة البيت كما نشرت بعد التفجير. البيت الذي دخلناه من كتابات صاحبه، ولا سيما «شارع الأميرات» (الجزء الثاني من سيرته) ومن خلال ما ذكره معاصروه وأصدقاؤه. أبدى بعض هؤلاء، في السنوات الأخيرة، قلقاً على محتويات البيت الذي رأوا فيه متحفاً صغيراً للحياة الأدبية والفنية في بغداد خلال القرن الماضي.
فكّرت في أن رؤية بيت جبرا بعد التفجير تشبه أن يرى المرء صورة يده المقطوعة. وعاد إلى الذهن مشهد من «صراخ في ليل طويل» (باكورة جبرا الروائية التي كتبها في القدس بالإنكليزية عام 1946). يد امرأة جميلة تخرج من تحت أنقاض بيت فجّرته العصابات الإرهابية الصهيونية، في نهاية غير متوقعة لقصة حب معاصرة في أجواء قدس الأربعينيات، كما حلم بها جبرا.
تفجير بيته العراقي يُعيدنا إلى أصل قصّته الفلسطينية
جبرا الذي اتّسمت شخصيته وأدبه بقدر من الكوزموبوليتية، يمتلئ عالمه بالإحالات والصور المحلية، التي تعود جذورها إلى بيت لحم، ولا سيما الرؤية المسيحية. لا شك في أن لطفولته وصباه في بيت لحم والقدس أثراً حاسماً. في إنتاجه الشعري والسردي، نجد ذلك التشبّث بمتعلقات المكان الفلسطيني. وهو ما تلخّصه جملة وضعها في مطلع أعماله الشعرية: «فلتكن هذه فروع زيتونة أخرى في جبل الزيتون، زرع بذرتها في زمن مضى/ فتى كان كثير الرؤى ولم يملك في حياته سوى الحب والكلمات».
وإن كانت الآراء النمطية اعتادت تهميش إنتاجه الشعري لمصلحة قيمته كروائي وناقد ومترجم، فإنّنا نجد في شعره مقترحاً مهماً حتى اللحظة. ورغم تفاعله العضوي وتأثيره في الثقافة العراقية واختياره العراق وطناً وأفقاً للإنتاج والحلم... بقي جبرا اللاجئ الذي تشاء قوة المفارقة أن تعيدنا إلى أصل قصته الفلسطينية بتفجير بيته العراقي.
هل كان مترجم شكسبير وفوكنر، والمعرّف بالتيارات الأدبية والفنية في الغرب، يتخيّل أن الأوراق والصور التي بقيت منه، ستُحرق وتُبدَّد في زمن احتلال أنغلوسكسوني جديد للعراق؟ العراق الذي بدا له حصناً وملاذاً بعد نكبة فلسطين. هل سيصدّقنا إن قلنا له إنّ حروب الغزو والنهب أقوى من الكلمات والصور؟ سنفزع إلى واحد من كتبه حتى لا نصدّق نحن، حتى تستمر كذبة الإيمان بمستقبل لهذا العالم.
************************
وليد مسعود معاصرنا، أو الحداثة حتى الرمق الأخير
حطام منزل جبرا في حي المنصور البغداديمسيرة أدبيّة استثنائيّة، لمثقّف نادر جمع بين الشعر والرواية والنقد الفنّي والترجمة... وكان من علامات عصر وجيل في مسار الإبداع العربي. جمع جبرا أيضاً بين القدس وبغداد التي احترقت فيها ذاكرته قبل أسابيع
نوال العلي
جاء أمر الكتابة عن جبرا إبراهيم جبرا كمفاجأة سارّة ومربكة، كأنّ الاستدارة إلى الخلف ممنوعة بقدر ما هي مرغوبة. استعادة الكتب التي ربتنا، وكنّا كلما قرأنا لمبدع، وقعنا في هواه وحلمنا أن نسمّي أول طفل باسمه. وجبرا كان أكثر من اسم مغوٍ وآسر. قراءة جبرا في سن مبكرة هي دخول في دوامة البحث عن وليد مسعود. حالة أشبه بالبحث عن التوازن. ذلك النوع من التوازن الذي يخلخل المشي، ومن ثم الارتباك فالسقوط، ثم البحث عن توازن مرة أخرى. مع ذلك، لم ييأس جبرا من البحث في الفنون المختلفة عن حالة تقريبية. التوازن كلّه كلمة تقريبية ما زالت تفي بالغرض: «كيف تجد توازنك الذهني أو النفسي أو الاجتماعي من دون أن تشعر بأنك تقف من الإنسانية على طرف بعيد؟» (ص13).
يمثل وليد مسعود حالة «جبراوية» نموذجية راقبناها في جلّ أعمال صاحب «يوميات سراب عفان». وغالباً ما استندت هذه الحالة إلى مطارحة مفهوم الاغتراب من كلّ مكان وفي كل موضع. وهي حالة تقترحها سرديات جبرا، منطلقةً من التجربة الجمعية أولاً إلى الفردية ثانياً، على عكس من الاغتراب كما كتبه فرانز فانون في «بشرة سوداء، أقنعة بيضاء». جبرا الفلسطيني التلحمي المولد، الذي غادر بلاده بعد النكبة، ثم استقرّ في بغداد، ينطلق من وجود القضية في حياة الفلسطيني كمحرّك أساسي للأحداث. هو لا يستخدم الكليشيهات، ولا نلمح في أعماله عين الحنين المتهافتة، ولا هو بكاتب للتاريخ الفلسطيني. وجد جبرا الفلسطيني نفسه خارج المكان، على رأي إدوار سعيد، فحياته كلها خارجية الهوى، وخارج التجربة الجمعية الأصيلة. ليكون الاغتراب على مستويين فردي (النفي عن المكان تعطيل لترعرع الفرد في حاضنته الجغرافية وبالتالي الثقافية) وجمعي (تعطيل بلوغ الثقافة المحلية وصيرورتها). وما كان يفعله جبرا روائياً وشاعراً وتشكيلياً هو التعامل مع هذين المستويين ومقاومة ذلك التعطيل.
لكن هذا لا يعني أن جبرا إبراهيم جبرا كرّس أدبه للقضية الفلسطينية فقط. اكتسبت رواياته طابعاً إنسانياً مثلما هي حال الأعمال العظيمة. فقد وضع شخوصه في مآزق إنسانية وأخلاقية وفلسفية كما في «السفينة» و«الغرف الأخرى». وكان الحب والجنس موضوعاً أساسياً وأثيراً لديه. حتى إنه شارك صديقه الكاتب البعيد عن عوالم الحب عبد الرحمن منيف كتابة روايتهما «عالم بلا خرائط» رواية عن الحب بامتياز.
ولتوضيح تعلق أعمال جبرا بأثر الاغتراب الفردي والجمعي (يمكن مراجعة بحث د.حماد أبو شاويش الاغتراب في رواية «البحث عن وليد مسعود»)، نأتي سريعاً على ذكر حبكة «البحث عن وليد مسعود» كأبرز أعمال جبرا. تبدأ الرواية باختفاء مسعود بعد استشهاد ابنه مروان، واقتناعه التام بضرورة الالتحاق بالثورة. ورغم أنه ينتمي إلى طبقة بورجوازية يكتشف أن الحياة ممحلة وأن الخلاص يبدأ من الداخل، من صميم الذات. إذاً فبنية حركة العمل هي من الانكسار الجمعي إلى الفردي، إلى المقاومة الجمعية مرة أخرى، لكن المهم هنا أنها مقاومة تحدث داخل الذات.
وربما تكون ترجمات جبرا الشهيرة، رغبة تندرج تحت هذا الإطار. قدم جبرا إلى العربية «الصخب والعنف» لفوكنر، و«في انتظار غودو» لبيكيت، وأعمال تي اس اليوت، وطبعاً كتاب يان كوت «شكسبير معاصرنا». من دون أن ننسى نصوص شكسبير «هاملت» و«عطيل» و«ماكبث» و«الملك لير» وغيرها. كأن المثقف والكاتب الذي فُرض عليه الاغتراب والنفي، قرّر أن يستفيد ـــــ بل أن يستمتع ـــــ بوجوده في الثقافة واللغة الإنكليزية التي أتقنها تماماً وبها كتب عمله الروائي الأول «صيادون في شارع ضيق» (1960) الذي عرّبه محمد عصفور. ويمتد ذلك إلى التأثر بتلك الثقافة في كتابته، فمن الوارد أن يكون جبرا قد تأثر بثلاثية بول أوستر لدى كتابته «يوميات سراب عفان» (1985) التي تتشابه قليلاً في حبكتها مع ذلك العمل، من خلال التلاعب على علاقة الشخصيات بالمؤلف. وإن لم يكن أوستر فاتحاً لهذا التلاعب، فإنّ برانديللو سبق الاثنين في عمله «ست شخصيات تبحث عن مؤلف».
على أيّ حال، بدا تأثّر جبرا بالثقافة الإنكليزية جلياً في كتابته للشعر. كان صاحب «تموز في المدينة» (1959) و«المدار المغلق» (1964) و«لوعة الشمس» (1978) أحد الشركاء المؤسسين لتجربة مجلة «شِعر» الشهيرة، رغم اختلافه مع طراز القصيدة النثرية التي كتبها يوسف الخال وأنسي الحاج وغيرهما. كان ينتمي، شأنه في ذلك شأن «الشعراء التموزيين» كما سمّاهم، إلى «الشعر الحرّ» بمفهومه الأنكلوسكسوني: الشعر المتحرر من الوزن والقافية، إنما القائم على الترابط المنطقي والدلالي بين جمله وأبياته.
لقد كان جبرا مثقفاً شاملاً بحق. لم يقلّ انتماؤه للعراق عن انتمائه لفلسطين، إن لم يربُ عليه. ومنذ أن حلّ وحتى وفاته ودفنه في بغداد، كان حجراً راسخاً ومؤثراً في حراك الثقافة هناك. بل إن بيته المليء بكنوز الفن في حي المنصور في بغداد الذي تفجّر بما فيه من رسوم جبرا وكتبه وثروته الفنية، كان مزاراً ومتحفاً يرتاده كثيرون. يشهد على ذلك الناقد العراقي حاتم الصكر الذي وصفه بأنّه «فريق من الكتّاب في رجل واحد». كما أنّ له مراسلات بديعة مع بدر شاكر السياب وكتب في التشكيل العراقي، ولا سيّما عن جواد سليم. غير أنّ علاقة جبرا بالتشكيل ليست علاقة الناقد بالفن، إنها بالأحرى علاقة الفنان بالفن.
أحد مؤسّسي مجلة «شِعر»، رغم اختلافه مع القصيدة النثرية التي كتبها يوسف الخال وأنسي الحاج
التشكيل كان في دم جبرا وعلاقته به قديمة قبل العراق. بعدما عاد جبرا من دراسته في «كامبريدج» في بريطانيا سنة 1944، أسس في القدس «نادي الفن» الذي كان له أثر رغم قصر عمره على فناني فلسطين تلك الحقبة. ومن أعماله الشهيرة التي ناقشها كمال بلاطة في كتابيه «الفن الفلسطيني حقل المجهول» و«غارة جوية».
سيرة جبرا منذ ولدنة الفتى السرياني الأرثوذكسي في بيت لحم وحتى انهمار الغارات الجوية، ومسار حياته بعدها نجده مكتوباً في سيرتين هما «البئر الأولى» (1986 ــ الريّس) و«شارع الأميرات» (1994 ــ المؤسسة العربية للدراسات). ضمّت الأولى حياته في فلسطين قبل النكبة. أما الثانية فكما يشير اسمها إلى شارع في بغداد، فتحكي عن حياته في العاصمة العراقيّة. حياته لم تخل من الفجائع الشخصية، إحداها موت شقيقته الذي ترك في نفسه أثراً بالغاً. حتى إنه اعتبر أن المأساة هي سبب الفن، بل كل أسبابه.
إلى هذه المهمات الصعبة كلها التي وضعها جبرا لنفسه، أضاف النقد والدراسات في الأدب والتشكيل، فكتب «الفن والحلم والفعل» و«الأسطورة والرمز» وغيرها الكثير. وجبرا معاصرنا أيضاً، أعماله ليست من النوع الذي يهترئ، وتعتقد أنك أحببته مراهقاً ولن يعود بمقدورك إعادة قراءته مثل كتّاب كثر ما زالوا أحياء. إنّها أعمال تنتمي إلى الحداثة التي قال عنها يوماً «الحداثة العربية التي نشدتُها، وعشت بها، لم تكن يوماً هدفاً لمسعى تبلغه، فتستريح. الحداثة تطلّع مستمر، وأهميته في استمراره الذي لا ينتهي إلا حين يطبق الظلام على الكون والإنسان».
حاتم الصكر يتذكّر
كنت أمازحه: بيتك معلم يزوره السياح، مثل آثار بغداد. فما إن يفتح لك الباب، وتسير فى ممر ضيق يؤدي إلى صالة واسعة مفتوحة على غرفة أخرى إلى اليسار، حتى تحس بأنك في متحف. لوحات لجواد سليم، وشاكر حسن آل سعيد، وفائق حسن... منحوتات لمحمد غني وإسماعيل فتاح... على يمينك رفوف الكتب كلها إهداءات بخط أصحابها: السياب والبياتي وإحسان عباس وسهيل إدريس... وصور له مع أبرز أصدقائه، كعبد الرحمن منيف ويوسف الخال وتوفيق الصايغ...

http://www.4shared.com/document/ZGM3HeKc/____-__.html

ايوب صابر
11-03-2011, 01:09 PM
عن جبرا إبراهيم جبرا
....السيرة الذاتية تعدّ إضاءة (بانورامية) تضيء الذات المبدعة من الداخل والخارج على السواء، لأن الأديب يقف على أحداث متعددة، ووجوه متنوّعة، وعلى تجارب ومعاناة وثقافات أسّست العلاقة معه، أو أثّرت في مكوّناته المعرفية، فاستمدّ منها نسع الإبداع، وعبّر عنها بالكلمة الموحية، والعبارة الدالّة التي سجّلها بقلمه الخصب، على دفاتره الخاصة، التي وصلت إلينا، لنطالع فيها وجهيه اللذين يبدوان ـ في النهاية ـ ناصعين، على الرغم مما هبّ عليهما من نسائم وعواصف.‏

ومع نزوع بعض الكتّاب العرب إلى تسجيل تجاربهم في سِيَرٍ ذاتية، فإن أصحاب هذا الجنس الأدبي يحاولون دائماً أن يوجدوا المسوّغات التي دفعتهم للبوح والاعتراف، وإنارة الماضي، "ولا يقتضي ذلك بطبيعة الحال أن يكون ما يذكرونه، هو السبب الحقيقي، والدافع الأصيل".(1).‏

ومع أن "جبرا" يلمّح في بداية "البئر المهجورة" إلى رغبة كامنة في داخله لكتابة سيرته الذاتية منذ شبابه، فإننا لا نشك في الدافع المباشر الذي سوّغ به كتابة السيرة، فهو الأديب المبدع والفنّان المتعدّد المواهب، وقد حثّته السيدة "هايدي لويد" عام 1945، "حين كان يجلس معها في ـ فلسطين ـ جلسة ودٍّ وصفاء، يتناولان القهوة "إذ قالت بشيء من الإغراء":‏
ـ حدثني عن حياتك!... يقولون إنك عشت وما زلت تعيش حياةً مبعثرة.‏
ضحكتُ عندها، وقلت:‏
ـ حياة مبعثرة؟ أنا لست بطل الأبطال، إن كنتِ لا تعلمين.‏
ـ لا.. لا.. أنا لا أعني ذلك النوع من الحياة، ولكن تجربتك الفيزيائية، النفسية، الذهنية، علاقاتك العاطفية.‏
وبلمح البصر، عاودني خليط من أحداث طفولتي، ومراهقتي وسنواتي في إنكلترا، بتداخل وتسارع عجيبين. قلت:‏
إذا كان ذلك ما تقصدين، فسأفعل، ولكن ليس الآن، لأن القصة طويلة جداً.‏

ـ إذن انتظر أن أقرأ سيرتك الذاتية يوماً ما.‏
ـ أخشى أن يطول انتظاركِ..."(2).‏
إن "جبرا" في سيرته الكاملة "يتفرّد عن كثير من السير الذاتية، ليس على الصعيد العربي فحسب بل على العالمي أيضاً، إذ أن قليلاً من الكتاب من يفرد لطفولته كتاباً خاصاً، بل إن معظمهم يميلون إلى تجنّب ذلك أو إهماله.. وقد جرت عادتهم إذا ركّزوا على أحداث طفولتهم أن ينظروا إليها بعين النضج الذي أدركوه مع تقدّم السن..".(3). ولم يكن "جبرا" كذلك، وإنما ترك طفولته تأخذ مجراها، وغالباً ما نظر إليها بعيني طفلٍ، وتعامل معها بعقلية البراءة..‏

لقد هيأ لنا "جبرا" بأسلوب الأديب أن نستشفّ من سيرته الآثار التي تركت بصماتها على فنّه وفكره، فسفح أمام أعيننا صور الأحلام التي دارت في مخيّلته، وفي هذا مصدرٌ هام يلقي مزيداً من الضوء على سيرته الأدبية، ونتاجه الفكري، واهتماماته المتعدّدة المتنوعة.‏

إن "جبرا" الذي غدا الأديب المتميّز في منظور القرّاء والنقاد على السواء، ترك بين أيدينا حياته وفكره وإبداعاته، وقد رسمها بقلمه، ومشاعره في لوحات "بانورامية"، ثلاث، أتت على مراحل حياته، وجعلها في كتابين (البئر الأولى) و(شارع الأميرات)، وقد أمهله القدر حتى طبع الأخير الذي رأى النور قبل رحيله عن عالمنا بأسبوع واحد، وكأن فارس الإبداع لم يرحل عن الساحة الأدبية إلاَّ بعد أن ثبّت عليها راياته بيديه.‏

أولاً ـ المرحلة الفلسطينية ـ الطفولة والصبا:‏
إن أول ما تناهى إلى سمع الفتى حين وفد على الحياة، كانت ألحان النواقيس، تعزفها أجراس كنيسة المهد في "بيت لحم" المدينة المقدسة عام 1920، وما إن تفتحت عيناه على الموجودات من حوله، حتى ارتفع بالنظر إلى السماء الزرقاء، التي تحيط بقباب المدينة ومناراتها، التي باركها الله بالسيد المسيح، فكان نظره محلّقاً دائماً إلى الأعالي، وقليلاً ما ينزل إلى الأرض، وكأنه يتنبأ بأنه سيغدو في مستقبل أيامه طائراً يحلّق في الأجواء، ويحمله الأدب على أجنحة لا زوردية، تتناسب مع روعة أرض القدس، وحاراتها القديمة، التي انتقل إليها مع أسرته، ودرس في كليتها العربية، كما أنها تتواءم مع روعة فلسطين وجمالها، التي غادرها يافعاً للدراسة في بريطانيا، ولم يكن يعلم أنه لن يتمتع بالإقامة فيها طويلاً، لأنه سيهجرها بحلول نكبة عام 1948، فيطير الطائر الجميل، وهو يحمل وشيها في منمنمات وعيه ولا وعيه، ولم تستطع فاتنات الإنكليز في لندن، ولا في جامعتي "إكسترا"، و"كمبردج"، ولا شقراوات "جامعة هارفرد" الأمريكيات أن يزلزلن شيئاً من الجوى الذي ظلَّ يحمله للوطن في حلّه وترحاله، وبقي مقيماً معه حتى الرمق الأخير.‏
تعلّق الفتى منذ حداثته بالكتاب، فعشق المطالعة، وتأثّر بأفكار طه حسين وسلامة موسى من الكتّاب العرب، ثم تطلّع بأنظاره إلى آداب الأمم الأخرى وفلسفاتها، فأقبل ينهل ما وسعه من "إليوت، وفرويد، ويونغ، وسارتر، وكامو، وإيليا اهربنورغ، وشكسبير، وفوكنر، وغوته، وفلوبير، ودستويفسكي، وبايرون، وهيوم...".‏

لقد كان له مع هؤلاء وأمثالهم وقفات في استلهام فنهم الروائي، وإبداعاتهم النقدية، التي استفاد منها في النقد الذي جرّبه على شعر بدر شاكر السياب، وأدونيس بصورة خاصة، ويوسف الخال وتوفيق صايغ ورياض نجيب الريس وسواهم بصورة عامة، فكان أحد رموز الشعر الحديث بما طرحه من مصطلحات أشهرها "المنهج الموضوعي الجديد"، و"المعادل الموضوعي"، و"وحدة القصيدة العضوية"، حيث دعا للرجوع إلى التراث المشرقي، واستخدام الرموز، والانفتاح على العصر، وتجاوز الشعر التقليدي الذي مضى زمنه وانقضى، وعندما أهدى إليه أخوه ديوان "الملاح التائه"، للشاعر (علي محمود طه)، كإنتاج جديد من الشعر المعاصر، تصفّحه، فشعر بالامتعاض لأنه لم يجد فيه سوى "هراء وتنغيم أطفال، ومبتذلات القول كلها اجتمعت في تلك القصائد التي عُدّت يومها آية في التجديد والخلق"، (4).‏

وحين وضعوا بين يديه ديوان (أحمد شوقي) الذي بويع أميراً للشعراء العرب في القرن العشرين، عاودته الخيبة "كانت خيبتي بالمرارة نفسها، لتلك المنمنمات العثمانية التي ما عادت تجربة الحرب الطاحنة تتحمّلها"(5)، لأن هذا لا ينسجم مع منظور الشاعر المتفتح على الحياة.‏

لقد تبصّر "جبرا" في الصورة الشعرية الأوروبية، مع قلّة من أترابه، لكنه وجد نفسه ـ معهم ـ منبوذاً من قبل شعراء العمود، كما يقول "جبرا": لقد أصبحنا يومئذٍ ـ وإن كنا قلّة غريبة لم يعترف بنا أحد بعد ـ جزءاً من عصريات (الجمال) السطحي فيه ـ شيئاً مذموماً أقرب إلى (جمال) الزهور الشمعية المصطنعة، التي لن يقبلها ذوق لا يجد متعته إلاَّ في توتّر التجربة، وزخم الحسّ والعنف والمأساة"، (6).‏

على الرغم من أن "جبرا" جسّد في رواياته العالم البرجوازي، وأجواءه وطقوسه، وعلاقات أفراده... إلاَّ أنه في نشأته لم يكن كذلك، فحياة الأسرة في مرحلة طفولته التي رسمها في سيرته الذاتية "البئر الأولى"، رصدت حياته حتى الثالثة عشرة، ولما كان العنوان علامةً بارزةً في تحديد النصّ، والكشف عن مجموعة الدلالات المركزية المنبثقة منه؛ فإن "جبرا" قد عمد إلى الإيحاء والترميز، نظراً لما للبئر من موقع حسّاس في النفس، ينمّ عن معايير معيّنة في اختياره لتركيب وصفي، جمالي ودلالي معاً، يوحي بالانخفاض والعوز والعمق والسجن والرطوبة والدونية والتحتية والرهبة، وقد كان يؤكّد على هذه الدلالة كلما استعاد في طفولته شيئاً من خوفٍ أو حزنٍ، فحين هزَّ زلزالٌ فلسطين، وصفه الأديب الكبير بعيّني طفلٍ صغيرٍ، في رواية "البحث عن وليد مسعود": شهدت الزلزال وأنا طفل في السادسة، لقد خضّ الأرض كما لو خضّتها ريح غريبة رهيبة، كنت جالساً على الأرض مع غيري من الأطفال في المدرسة الصغيرة، فحسبت الريح الهادرة هزّت البنيان القديم هزّاً عنيفاً، ولمّا انطلق الصبية مذعورين إلى الخارج، انطلقت معهم، ورأيت الحجارة تتساقط كتلاً من أعلى المبنى العتيق المقابل، وتتكوّم أمام عيني في ركام أبيض مريع، واتجهتْ أبصارنا من الخرابة التي نحن فيها نحو كنيسة المهد نستنجد الله لإنقاذنا، وسمعت بعض الكبار يقولون: "إن كان هذا يوم القيامة، فهل يستهدفنا الله تحت الأنقاض، ليقيمنا من تحتها مرة أخرى!". وفضلا ًعن ذلك، فإن العنوان يرمز إلى الذاكرة التي اختزنت في "بئرها" ما يمدّها بنسغ الإبداع وقد "تجمّعت فيها أولى التجارب والرؤى والأصوات

. أولى الأفراح والأحزان والمخاوف التي جعلت تنهمر على الطفل، فأخذ إدراكه يتزايد، ووعيه يتصاعد"( . وهذا ما جعل "من الذاكرة (البئر) أو المخبأ الذي يحفظ فيه تجاربه الأولى. تجارب الطفولة التي هي أكثر من حصيلة ذكريات خاصة، فهو يدرك أن الأصول الحقيقية للأشياء تعود إلى التجارب الأولى من حياة المرء"، (9). وأكّد على ذلك مراراً مركّزاً على لفظ "البئر" ومدلولها: "طفولتي ما زالت هي ينبوعي الأغزر. إنها البئر والعين التي تمدّني بالكثير من النسغ لما يتنامى في ذهني من بنت الخيال، وأرجو أنها ستستمر في منع الجفاف والعطش".(10).‏

ولقد رأى في (البئر) ما يرمز إلى حياة الناس الواقعية، والدينية: أما الواقعية فهي مستمدّة من حياة الناس في عشرينيات القرن الماضي، حيث كانت البيوت لا تُسكن إذا لم تكن في بئرٌ: "هل توجد بئرٌ في حوش الدار؟ هل هي عميقة؟ وفي حالةٍ جيدة؟ هل ماؤها طيب؟ أم أنها لم تنزح من طينتها منذ سنين؟".(11).‏

أما المدلول الديني فقد استمدّه من التراثين: الإسلامي، الذي ورد في "سورة يوسف"، في القرآن كريم، والمسيحي، في قصة الملك البابلي "دانيال"، "حيث يتحوّل البئر في كل من القصتين إلى نقطة تحوّل نحو السمو والرفعة، بدلاً من أن تكون النقطة التي تنتهي عندها الحياة". (12).‏

إن مؤشرات المرحلة الأولى تنمّ عن حالة الفقر و الحلم التي وسمت حياة الطفل، وقد تغلغلت منمنماتها في ثنايا رواياته، وحظيت بيت لحم ـ مهد الطفولة، ومرتع الصبا ـ بنصيب وافر من استذكاراته التي شهدت تشكيل أولى التجارب والرؤى والأصوات، فاختزن‏ الصبي منها ما "يمرّ به كل يوم، يعاينه، أو يتلذّذ به". (13).‏

ارتبطت مدينة المهد في وعي الصغير بـ(المسيحية) رمز المحبة والسلام، كما ارتبطت بـ"الفقر والعوز"، فكان يرى الملاكين الصغار لا يجدون فيها ما يرغّبهم في العيش، فيندفعون نحو شاطئ البحر، ينتظرون السفن التي تحملهم، وبأيديهم مناديل الوداع، ميمّمين شطر المهجر الأمريكي. شأنهم في ذلك شأن إخوانهم، من ذلك الرعيل المهاجر، من أبناء بلاد الشام:‏

"كان أثر الهجرة بادياً بوضوح، في مطلع العشرينيات في خلوّ الكثير من البيوت والمباني من أصحابها، وفي حالة الإهمال أو التداعي التي تعاني منها مئات المنازل والكروم المحيطة بالبلدة، غير أن مركز "بيت لحم"، كحاضنة لمهد المسيح أعطاها تميّزاً من نوع فريد، وهيأت لعددٍ كبير من أهلها مورداً سياحياً من الصناعات اليدوية المقرونة بمقدسات المسيحيين والمسلمين، فكانت تستورد كمياتٍ كبيرة من الأصداف الخام لتحويلها... إلى مسابح وصلبان ومصغّرات لكنيسة المهد، وقبة الصخرة، إضافة إلى العلب، والأطر النفيسة، التي كانت ترصّع بالصدف، ويقبل على شرائها الزوّار الأجانب".(14).‏

تمثل "بيت لحم" الطبيعة الأولى البكر في مخيّلة "جبرا" فتظلّ ترافقه طوال حياته، لأنها طفولته، التي يسترسل في وصفها، ويرسمها في الربيع، فيستلهم عشياتها، وتتحول سماؤها إلى فضاءات جميلة تغطيها أسراب السنونو التي تفد "في العشيات تعبر الفضاءات اللازوردية، وقد وفدت من جديد إلى الأرض التي تحبّها... عشيات الربيع في بيت لحم. أينما كنا نلعب أو نغني. نروي الحكايات، كانت تصخب بجحافل السنونو، وتعبث وتلهو وتدور وتشفّ عن أسطح البيوت، ثم تعلو السماوات الرحاب، نتابعها وهي تغير وتنعطف وتستدير، ثم تغيّر وجهة طيرانها... وتملأ الأجواء فرحاً وبهجة، نتلقّى فعلها في أنفسنا دون ما وعي، فيشتدّ صخبنا، ونمعن في الركض والقفز ونرفع أصواتنا في الغناء والصياح.."(15).‏

ولا تمثِّل "بيت لحم" في الذاكرة مكان الطفولة، ومهد المشاعر الدينية فحسب، وإنما غدت مع أختها الكبرى "القدس" الوطن الصغير "فلسطين" تتبوأ في فن الروائي مكان القلب الذي يمدّ السرد الروائي بالنبض، ويضخّ إلى باقي أجزاء الجسد الدم الموّار، الذي يساعد على الحياة والأمل "أما القدس فهي من أكثر المدن حضوراً في رواياتي، ولا تكاد تخلو رواية من ذكر هذه المدينة"(16). إذ تلحّ عليه ذكراها بمرارة بعد ما غادرها إلى بغداد، بُعيد النكبة، حيث وجد نفسه منفياً محاصراً، وهو في ميعة الصبا. لذلك لم تثر بغداد لديه ـ في البداية ـ ماكان يرسمه القلب لها من سحرية المدن الشهرزادية: "في ذلك اليوم الأول من تشرين الأول عام 1948، حين وصلت إلى بغداد، لم يكن السبب أنني رأيت لندن وباريس والقاهرة ودمشق، لقد نسيت أسفاري وماعدت أستطيع أن أذكر ملامح أي مدينة في العالم سوى مدينة واحدة أذكرها... أذكرها طيلة الوقت، تركت جزءاً من حياتي مدفوناً تحت أنقاضها. تحت أشجارها المجرّحة، وسقوفها المهدّمة، وقدآتي إلى بغداد، وعيناي ما زالتا تتشبثان بها ـ القدس ـ...".(17).‏

إن "القدس" ظلّت مقيمةً في قلبه، مظللةً بالأمل والحاجة. فالبيت الذي سكنت فيه الأسرة في حارة (جورة العناب) خلّده في روايته (صراخ في ليلٍ طويل)، وقد جعله مقرّ بطل روايته (أيمن) الذي وصفه بتعابير الطفولة: "عندما كنت صغيراً أسكن مع أبي وإخوتي الثلاثة، في غرفةٍ مربعةٍ ضيقةٍ لها شباكٌ صغيرٌ واحدٌ، لا زجاج له. لا أظننا كنا نتذمر كثيراً، فليس جيراننا بأحسن حالاً منا، ولا أقرباء لنا ساكنين في بيوتٍ أحسن من بيتنا، فلا داعي هناك للحسد. كنا قانعين بنصيبنا. لم يشعر أحدٌ منا عن وعيٍ بزراية حالته، وفساد الهواء الذي يتنفسه... أما الشجار فقد كان من التقاليد الراسخة، فقد كنا نتشاجر بحماسةٍ هائلةٍ، ثم نتصالح فيعود الوئام بيننا مع الكثير من المحبة والرقةِ"(18).‏

يتذكّر "جبرا" ـ بعد أن تحسّن وضع الأسرة ـ البيت الذي أشار على أبيه ببنائه، بعد أن اختار مكانه بنفسه ـ قبيل النكبة ـ فوق جبل "القطمون" الذي يطلّ على الحيّ اليهودي، فكان كثيراً ما يقف في شرفته ويشاهد "أزواجاً من الفتيان والفتيات يصعدن إلى الباب، ويدقون الجرس.‏

كانوا يقولون إنهم ينجذبون بقنطرة المدخل، وأزهار الجارانبوم التي تكسو الدرج الحجري الأبيض، والنوافذ العالية، بأعمدتها الثلاثية ـ في الطابق الثاني ـ التي كانت حين تعكس الشمس تتصاعد كالشعلة الملتهبة فوق الوادي".(19)، وعلى الرغم من ابتعاد "جبرا" عن القدس فإنها لم تفارق ذاكرته، فلا تزال ضحكات أطفالها يتردّد صداها في سمعه. إنه يذكرها "كآدم يذكر الجنة. فالصبي إذ ينمو، تنمو المدينة في كل زاوية من زوايا نفسه... وصباه إنما هو انعكاس لمئات الطرقات والبيوت والحوانيت والأزقّة والأشجار والبقاع المزروعة التي تخضّر في الربيع، وتصفّر في الشتاء، والصخور المنتشرة في كل مكان، والتي تؤلف المدينة.. أين تنتهي الذات، ويبدأ الموضوع؟ هنا شارع بكى فيه الولد وجاع، وضحك، وعشق فتاة لا يعرف اسمها لأنها ابتسمت له من غير قصدٍ، وركض فيه. في المطر. في الظلام. مع إخوته. مع والديه. مع العشرات من أصدقائه الذين ما زال يسمع في ذهنه أصواتهم المتجاذبة. بين مباني الشارع. مثل هذا الشارع. هل يمكن أن يبقى امتداداً هندسياً موضوعياً مجرّداً؟؟".(20).‏

ايوب صابر
11-03-2011, 01:11 PM
تكملة : عن جبرا ابراهيم جبرا
إن الذكريات الأولى في القدس ستظلّ حتى نهاية العمر تمدّه بموحيات الإبداع. يذكرها بتفاصيلها الدقيقة، من مشاركته في إضراب عام 1939، ومعاينته بناء الكلية العربية التي درس فيها، ولا ينسى ما عاناه مع أهله من الإرهاب الصهيوني الذي تعرضت له المدينة، حين "شرع اليهود في تدمير القدس الجديدة، مبتدئين أولاً بنسف المقرّات الحكومية، ومن أشهرها نسف جناح السكرتارية العامة للحكومة في فندق الملك داود، ونسفهم أيضاً بعد إعلان التقسيم في تشرين الثاني عام 1947 لمنازل العرب ليلاً، ولاسيما في حي القطمون الذي كان مجاوراً حي "راحافايا"، اليهودي، حيث سكن فيه مع أسرته بعد رجوعه من لندن".(21).‏

ويتذكّر معلميه العرب الذين درّسوه في القدس، وقد غدوا أعلاماً في الفكر و الأدب والشعر، أمثال الشاعرين: إبراهيم طوقان، وعبد الكريم الكرمي (أبو سلمى)، و الأدباء محمد خورشيد (محمد العدناني)، صاحب (معجم الأخطاء الشائعة)، وإسحاق موسى الحسيني، وحسن الكرمي، صاحب برنامج (قول على قول) في إذاعة لندن.‏

ومع تسارع الأحداث ودموّيتها، تعود الأسرة إلى بيت لحم، ولكن سرعان ما تحلّ النكبة، فتلقي بـ"جبرا" إلى بغداد، ليحطّ رحاله في ربوعها، وتغدو المدينة العربية الثالثة دار إقامته الأبدية. إذ كتب للجسد أن يوارى في ثراها، بعد أن وشّى الأندية والكتب والأمسيات بألوان قشيبة لا تبهت ألوانها على مدى الزمن.‏

و"جبرا"، الذي حمل فلسطين في جوارحه لم ينسَ يوماً الطغيان الصهيوني الذي كان شاهداً عليه ولن تغادر أنفه رائحة اليهودي "تزكم الطفل بالعفن والعطن الغريبين، وأمه توصيه وإخوته بالحذر من اليهود"، "إنهم يسرقون الأطفال في أعيادهم ليذبحوهم، ويمزجوا دماءهم في عجين خبز الفطير، وقبّة "راحيل"، ستبدو دوماً للطفل ذلك الحدّ الفاصل بين المعلوم والمجهول. بين الألفة الغربة، ولن تغادر الطفل حتى شيخوخته صورة الحاخامات، وأصداء ولولتهم الغريبة في القبّة التي تمتدّ بعدها الطريق إلى القدس. إلى عالم الغوامض والأسرار.‏

وستبدو القدس ـ بعد بيت لحم ـ قوام البعد الفلسطيني في عالم الطفل، وما سيؤول إليه، فمنذ الانتقال إلى دار (فتحو) في بيت لحم، وإذ يشرف "جبرا" مع أخيه "يوسف" على أضواء القدس، يقول الأخير: إنه ضياء مدينة القدس يريد الله لها أن تتوهج في وسط الظلام الذي يملأ الدنيا".(22).‏

ضمّت المرحلة الحلمية الأولى تطلّعات الفتى الأدبية المبكّرة في التغيير والتطوير، والتي تجلّت في رؤيته الشعرية التي التقت ـ فيما بعد ـ مع جماعة مجلة (شعر) اللبنانية "أيام كنا صغاراً ـ قبل الحرب العالمية الثانية، وحتى في أوائل الأربعينيات ـ كان الشعر لنا غناءً وطرباً، وكنا نتصارع بأبيات الشعر من خلال الريح، ومن بين الأشجار، ومن على القمم. كان الشعر صنو البراءة. إنه صنو تجربة الفردوس، لا تجربة الجحيم. ـ ولعلني هنا أتحدّث كفلسطيني عرف النكبة ـ فالشعر صرير أسنان وصراخ ألم. الجحيم فلاة منبسطة يمشي المرء إلى ما لا نهاية دون أن يرى شيئاً، لا شجرةً، ولا طيراً. غربان تسفّ وتحلّق وتختفي ـ أحياناً ـ والسير وعرٌ ومستمرّ، والشعر صرير أسنان، وقرح في القدمين، والمصيبة هي أن غير الشعر لا يستحق الكتابة، فحتى النثر، إذا لم يكن بالمنطويات الشعرية، فهو ثرثرة باطلة.‏

وهكذا بلغنا نقطةً ما عدنا نستمرئ عندها الكلام الموشّى سطحاً. الفارغ قلباً، وفي هذا بلغنا مرحلة تشبه مرحلة الذوق التي‏ بلغتها أوروبا في العشرينيات الأولى من هذا القرن".(23).‏

إن "جبرا" في المرحلة الفلسطينية كان مشروعاً شعرياً واعداً، بإرهاصات مبكرة، عانى منها معاناة كبار المبدعين في العالم، كمعاناته من الأزمة (اللفظية) التي عبّر عنها بـ(أزمة الكلمات) فوقف عند الفرق بين رؤية الشاب لها، ورؤية المحترف، فالأول: "يرى الكلمات شابةً نقيةً لم تتهرّأ ـ بعد ـ بالاستعمال، ولكن الكاتب الحساس يرى بعد مرّ السنين أن هذه الكلمات التي هي وسيلته الأولى والأخيرة، أخذت تفقد نضارتها وطاقتها، وجعلت تتهرّأ وتتهافت بين يديه. أغلب الظن أن النضج يفوق أحياناً مقدرة المرء اللفظية، إلاَّ إذا استطاع أن ينمّي الطاقة اللفظية مع نموّه وتفكيره وتعبيره. هل بدأنا نشكّ في أن ألفاظنا أصابها الوهن، في حين أن تجربتنا اشتدّت تأجّجاً وعنفاً، وكانت النتيجة قطيعة بين الاثنتين؟... ربما.‏

الغريب أن الإنسان كلما كبر، استهجن التعقيد والغموض والإبهام، وتوخّى الوضوح والمباشرة، وأحياناً البساطة، ولكن رغم ذلك فإن الوضوح والمباشرة، والبساطة تختلف لديه عما كان يتوخاه منها في كتاباته الباكرة". (24).‏

لقد كان الشعر في مرحلة التفتح الأولى حلم الشاعر، ونور غده الذي يستشرف معه الحياة الجديدة، والنفاذ من خلاله إلى الكون، كان مدخله الذي يلج منه إلى عوالم الأدب والثقافة التي يطلّ منها على الإبداع، بأبهى صوره وأجمل رموزه التراثية "لكن صدمة الشعر الغربي ـ الإنكليزي على وجه التحديد ـ التي هزّت كيانه، وصبغت حدقته، وأيقظت قدراته الخلاقة، خاصة لتشابكها مع بقية خيوط النسيج الإبداعي للفنون التشكيلية والموسيقية، مما طبع "جبرا" منذ بدايات حياته على الاستغراق في التجربة الجمالية الكلية قبل تأمّل قسماتها المتميزة في الأجناس الأدبية المختلفة، ومحاولة تحقيقها في إنتاجه، وهو يصف لنا هذا الوله الشعري بالحياة".(25). قائلاً في "معايشة النمرة": "عشرينياتي الأولى، على ما كنت منهمكاً في مطالعته، وعلى ما كنت متعلّقاً به من حركات الرسم و النحت منذ النهضة الأوروبية، حتى ماتيس، وبراك، وبيكاسو، كان الشعراء بعض صانعيها، ومحفّريها ومالئيها، ما افتتنت با مرأةٍ، وما عشقت جسداً أو حجراً، وما أُخذت بفكرة، وما أحببت لوناً، أو خطاً، أو زهرة في الغابات، بين الصخور، على ركام الخرائب مع أروع المباني، إلاَّ وكان في الشعر هؤلاء المبدعون (ويعدّد عشرات منهم)، الدافع الأعظم لعواطفي، لإدراكي، لنفاذي إلى قلب الأشياء جميعاً. كم كان الشعر خلاقاً ورائعاً يومئذٍ!".‏

إن عشق الشعر ـ هو عشق لشعرية الحياة، والتماس ينابيعها في الشرق والغرب على السواء، ولقد اكتشف ابن الثامنة عشرة ـ بعد إلمامه باللغة الإنكليزية ـ جماليات الرومانسية الإنكليزية، ممثلةً في أشعار (كيتس) الذي ترجم له (أغنية إلى بلبل) و(أغنية عن إناء إغريقي)، وقد لمس فيهما طاقات تعبيرية هائلةً من العواطف تبدّت له أهميتها في حالات : الحب والجمال والحرية.... كما لمس مثل ذلك لدى (شيلي)، الذي أغرم به في باكورة شبابه إلى درجة العشق.‏

ولمّا كان اهتمامه الأول منصبّاً على الشاعرية الحلمية القائمة على التجديد، فإن رؤاه الأخرى للأدب والفن عامة، لم تكن ترضى بغير التجديد أيضاً، وقد أدرك "أن ما هو قائم ينبغي تغييره من دون أن يتوقّف طويلاً أمام الجديد المنتظر، وكانت له بصيرته التي تدفعه طليقاً إلى الجديد، بل كان له جموحه، الذي يحضّه على اقتفاء آثار جديدٍ غير مسبق، وربما كان هذا المزاج الجامع سبباً في الاحتفال بالثقافة والفن إلى حدود التقديس، حيث الثقافة ـ كما الفن ـ تذهب إلى إصلاح البشر، وتقف فوقهم، وإذا كان البحث عن الجديد قد حقق لقاء "جبرا" مع الرواية واللغة والشعر الحديث، فإن الجموح المنشدّ إلى جديدٍ غير مسبق، فصل بين الجديد والتاريخ، ووسّد الجديد الجامح زمناً إنسانياً كونياً لا وجود له، ومع أن "جبرا" في روايته اللاحقة "صيادون في شارع ضيق"، سيحدّد المكان والزمان، فإن التجريد لن يهجر "مثقفه المتعالي"، الذي يُرى اسماً ولا يرى كوجود ممكن التحقيق.".(26).‏

لقد كان هذا التجديد محور رؤية "جبرا" بعد عودته من إنكلترا إلى القدس وعمله في التدريس في المدرسة الثانوية التي درس فيها بعد أن تحوّل اسمها إلى (الكلية الرشيدية)، وظهر ذلك في روايتيه اللتين كتبهما بالإنكليزية: الأولى (الصدى والغدير)، ولم ينشرها، والثانية (صراخ في ليل طويل)، التي كتب أصولها في القدس عام 1946 ثم نقلها إلى العربية، ونشرها أول مرة في بغداد عام 1955.‏

إن لفلسطين في ذاكرة "جبرا" ولهاً لا يعادله وله آخر. وكانت كما قال عنها: "أشبه بشاعرية بصرية يستسلم لها المرء عفوياً"، ولقد كان هذا الوله في السنوات التي يسافر فيها إلى الخارج، تاركاً مكانه الأمومي المتصل برحم الأرض التي شهدت مراتع طفولته وصباه، وكان للنكبة أثرها البارز في تعميق الجرح الفلسطيني في الذاكرة الحية، فتداخلت في رواياته، ولوّنت أجواءها بألوان الحب والمأساة.‏

ثانياً ـ المرحلة الأوروبية ـ الغذاء الفكري والثقافي:‏

بين مرحلة الحلم والطفولة الشعرية التي رصدتها "البئر الأولى" وبين إقامته بعد النكبة في بغداد التي رصدتها سيرته الثانية "شارع الأميرات" هناك مرحلة التأسيس الأدبي والفني التي شكّلت شخصية "جبرا" الأدبية والفنية والفكرية، وكانت فترة خصبة من التحصيل الذي أغنى ذائقته وفكره في جامعتي "إكسترا وكمبردج". وحفزّت طموحه الثقافي للتزوّد من المعرفة، فكان على الرغم من إصابته بالرمد في تلك المرحلة نهماً للقراءة، جاداً في التعرّف إلى روّاد الأدب الأوروبي المعاصر، حيث كان لعدد منهم تأثيرٌ كبير على حياته وفنه وأدبه. الأمر الذي ساعده على شق طريقه الذهبي في الدراسة والعطاء الأدبي والترجمة، وقد حقّقت له الدراسة في "لندن" كثيراً من أحلامه، فهناك عرف المهندس الفرنسي "فرديناند دولسبس" الذي استطاع بما أوتيه من درايةٍ وحذقٍ، إقناعَ والي مصر سعيد باشا بضرورة حفر قناة السويس، التي تجمع بين بحرين كبيرين حقّق بها لقاء الشرق بالغرب، وقد ربط "جبرا" بين "دولسبس" العبقري وبين إنسانيته، أو خصوصياته كما رسمها بعناية في "شارع الأميرات"، حيث ركّز على صورة الرجل الكهل ا لذي تجاوز الرابعة والستين من عمره، وأحب فتاة في الحادية والعشرين، تزوجها، وأنجب منها أحد عشر ولداً.‏

وتعرّف "جبرا" إلى الأديب الإنكليزي "لورانس داريل" الشاعر، في مطلع حياته، ثم الروائي الأكثر شهرة في العالم ـ فيما بعد ـ صاحب "رباعية الإسكندرية" ورسم صورةً جميلةً لهذا المبدع الإسكندراني الذي تأثر به عددٌ من روائيي العرب، أمثال "فتحي غانم"، في "الرجل الذي فقد ظلّه"، و"نجيب محفوظ"، في "ميرامار"، و"غسان كنفاني"، في "ما تبقى لكم"، و"غادة السمان"، في "بيروت 75" و"ليلة المليار"، و"جبرا" نفسه في "السفينة".‏

لقد كانت المرحلة الإنكليزية رحلة الغذاء الفكري الذي فتح أمامه أبواب الثقافة والحداثة والمعاصرة، وأطلعه على آراء أساطين الفن، وأعلام الأدب في أوروبا، مما أيقظ في نفسه وعياً جديداً صقلته فاجعة النكبة، وزادته قناعة وإصراراً على الالتزام بالتغيير والتطوير، والثورة والحرية، والإصرار ـ نقدياً ـ على وحدة القصيدة العضوية، والتركيب الدرامي، والمؤثرات الأجنبية، من دون اللهاث وراء الصراعات الغربية، والاعتقاد بأن طريق الحداثة يحتاج إلى تمهيد وتعبيد، وتجربة وممارسة ووعي، ترافقه نهضة شاملة، وخلاص من التبعية والتخلف، والتعبير عن روح متوثبة تستوعب العصر وتستلهم التراث العربي، وهذا كله يستلزم الاهتمام بأسلوب الخطاب الفكري عامة والأدبي خاصة، وضرورة تجديد الكتابة العربية، والانفتاح على الإبداع الإنساني، وقد حمّل "جبرا" المثقف والفنان، مسؤولية القيام بدور المجدّد، وطالبه بالبحث عن أسلوب يستطيع من خلاله تصوير محنته، والتفريق بين أزمة الإنسان، وأزمة الأسلوب، بين محنة الأمة، ومحنة الفكر.‏

لقد احتضنت العاصمة الإنكليزية وعيه الفكري، كما احتضنت شبابه الغضّ، فقدّمت إليه أجمل فتياتها في صداقات وزمالة، داخل الجامعة وفي أماكن النزهة، وقد أتى على جانب من هذه العلاقات في ثنايا سيرته وانطباعاته عن المرحلة اللندنية، كعلاقته المتميزة بـ(غلاديس) الفتاة التي أحبها في سنوات الدراسة، وولع بها كأنثى، وعاشقة شعر: "في أوائل العشرينات من عمري، أيام الحرب العالمية الثانية، كنت أذهب من كمبردج إلى لندن، و(هي) التي كانت تأتي من جامعة (إكسترا) في جنوب غرب إنكلترا، وأنا وهي نحمل كتب الشعر، وأذكر منها قصائد دانتي. "اذكرني وأنا في أنفاق الـ"أندر غراوند"، وقطارات المترو، وأنا أقلّب صفحات ذلك الكتاب الصغير الحجم، المطبوع طبعاً كثيفاً ناعماً، انتقل من قصيدة إلى أخرى... خرائب لندن التي كانت تسبّبها الغارات الألمانية المتواصلة، انتشرت في كل مكان، وأنا أجد "حياة جديدة" في قصائد "دانتي" التي كتبها في مطلع شبابه حباً بـ"بباتريس" وأقرأها على "غلاديس" في شوارع المدينة الكبرى، وما كان أروع ضياعنا في طرقاتها وظلماتها".(27).‏

لقد قضى "جبرا" في جامعة (اكسترا) سنته الأولى، وفيها تعلّم الرقص، وعرف معنى الحب، ونكهة الجسد الأنثوي الذي ((كان عاصفاً كالريح، وجارفاً كالسيل، فضاؤه الحقول الخضراء، والأشجار البواسق، يضجّ بالجسد كما يضجّ بالروح"(28).‏

لقد أتاحت له الحياة في (اكسترا) أن يقيم علاقات عاطفية مع أكثر من فتاة في وقت واحد فـ(غلاديس نوبي)، التي طلب إليه صديقها "ستيف دنكرلي" أن يتخلّ لـه عنها لأنه سيتزوجها، ما يلبث أن يضحي له الصديق بها، فيحملها على دراجته، ويقدّمها إلى "جبرا" "وما حدث بقية ذلك النهار، والليلة التي أعقبته لا يمكن أن يروى بسهولة، فقد كان كالحلم، بعضه رعب، ومعظمه لذة، وكله أشبه بالمستحيل"، وسيبلغ التعبير المجازي ذروته حين يشبه "جبرا" شفتي "غلاديس" بفلقتي فاكهة باردة ندية، تذوبان ولا تذوبان على شفتيه.‏

و"برناديت" الأنثى ذات الستة عشر ربيعاً، عرف لذائذ جسدها الجارفة ولياليها المؤرقة، أما "جين هادسون"، التي تعرّف عليها في أحد البارات، فقد رأت في "جبرا" ـ بعد أن شهدت معه عروض المسرح الشكسبيري ـ "هاملت" العربي، كما تخيّلت نفسها "أوفيليا": "وقضينا أياماً في أحراش شكسبيرية ملأى بشموس متفجّرة".‏

أتى "جبرا" على بعض العلاقات العاطفية بروح الأديب، وبشيء من التفصيل، "ولم يتحرّج من ذكر الأسماء النسوية ممن كان على علاقة بهن، مع التنويه بطبيعة تلك العلاقة المادية القائمة على حضور الجسد، والخارجة عن نطاق الهوى العذري، في حين نراه يتحرّج من ذكر اسم الطالبة العراقية التي أحبّته، وكانت بينهما رسائل متبادلة؛ استردّتها بعد زواجه من "لميعة" وقدّمت له هديةً ثمينةً، دلالةً على نبلها، كما يتعمّد إغفال اسم تلك السيدة العراقية التي تعرّف عليها في "باريس" وهو في هذا إنما يحاول أن يعبر عن حال المرأة في كل من البيئتين، إذ أن تصريحه بأسماء النساء في إنكلترا إنما هو تعبير عن الحرية الكبيرة، التي تتمتع بها تلك المجتمعات، بينما يتحرّج من ذكر أسماء النساء العربيات، لأن التقاليد والأعراف لا تسمح بذلك، عاكساً حرصه على تجنّب كل مامن شأنه خدش الحياء، شأنه في ذلك شأن أغلب كتّاب السيرة الذاتية العرب، لم يستطع تجاوز القيم الأخلاقية والأعراف الاجتماعية السائدة في المجتمع. فالمجتمعات العربية كانت تضع المرأة في عزلة تكاد تكون شبه تامة، فضلاً عن الجهل والقسر، فالأديب هنا يعكس حالة المرأة في بيئته ويؤرخ لحيّاتها في ذلك العهد، وشكل الحياة التي عاشتها، وعاشت معها في المجتمعين"(29).‏

وكانت زيارات العمل أو السياحة التي كان "جبرا" يقوم بها من حين إلى آخر إلى العواصم الأوروبية والمدن الأمريكية ذات أثر كبير في إغناء ثقافته، وقد تركت في نفسه انطباعات لا تنسى، فـ"باريس" التي قصدها صيف عام 1951 سائحاً، حفرت في نفسه معالم فنها، وثقافتها، فتملّى من (قوس النصر) و(برج إيفل) وحدائق (التويليري) ففرح وبكى لدى رؤيته لوحات الانطباعيين وسواهم في متحف (أورانجري) "أيّ فرح عارم هزّني حتى النخاع! وكما هو شأني كلما فاجأني الجمال، شهقت وفاضت عيناي وأحاول يائساً كبح دموعي...‏

هكذا كان حالي حين رأيت لأول مرّة لوّحات مونيه، وديفا، ورينوار، وبيزارو، وسيزلي، وسيزان، وفان غوخ، والآخرين.".(30). ولقد وجد "جبرا" في باريس ذلك النبع الذي يروي فكره، ويعطي تجربته بعداً أكبر، بعد ذلك الجوع الثقافي الذي أصابه منذ مغادرته "كمبردج"، "كنت في حركة دائبة، ألعب دور المتلقّي الذي أصابه النهم بعد سنوات من جوع ثقافي منذ مغادرته "كمبردج"، وكنت بدأت أشعر أنني أستنفذ خزيناً ذهبياً لابدَّ من إعادة ملئه، وهاهي المدينة التي تعطيك وتعطيك بقدر ما بوسعك أن تأخذ وتلتهم، وعشقي للفنون هنا ما يغذّيه ويشحذّه كل يوم بمزيد من اللهفة والمتعة".(31).‏

وما أحسّ به في "باريس" من المتعة والحرية والفن، كان نقيض ما أحسّ به في (أمريكا) التي وصفها بـ(العالم الجهم المكتظ بالبشر)، حين قصدها مع زوجته في زمالة دراسية في جامعة (هارفرد) وما اختزنه في نفسه لها تمثّله الغرفة التي نزلا بها "شقتنا تتألف من غرفة كبيرة واحدة مع حمام، ومطبخ صغير بسيط التأثيث... والكنبة الزرقاء التي نجلس عليها في النهار ـ بالإضافة إلى ثلاثة كراسي كبيرة مريحة ـ تتحوّل في الليل بفتحها إلى فراش، إلاَّ أنه فراش غير مريح، فكّنا ساعة النوم نرفع منها الحشايا والوسائد، ونرتّبها على الأرض فراشاً عريضاً، كنّا راضين به في الجنة السحرية التي اقتطعناها أخيراً لأنفسنا في عالم جهم، مكتظّ بالبشر"، (32).وواضح أن النصّ "يجسّد الوضع النفسي للشخصية من خلال علاقتها بالمكان، فعلى الرغم من ضيق الشقة ووقوعها في بناية ضخمة ذات الشقق العديدة والمكتظّة بالبشر. إلاَّ أنها تتحوّل بوجود‏

(لميعة) إلى جنة سحرية ضمّت الزوجين لأول مرة"(33).‏

وبقدر ماكان وصفه لباريس ومعالمها حيوياً، جمالياً وإنسانياً، كان وصفه لمعالم أمريكا خالياً من تعابير التعاطف الإنساني، كما في وصفه لشارعين من شوارع نيويورك هما الصورة الحية للحياة في أمريكا. حيث التباين الواضح بين الفقر والتخلف، والغنى الفاحش للمجتمع الأرستقراطي. فشارع "برودواي" في الحي الشعبي، "طريق متعرّج يقطع الشوارع المستقيمة الأخرى حسبما يشاء، كثير الألوان والأنوار، بادي القذارة، يتعاقب فيه النور والظلام... تملؤه المطاعم الرخيصة التي تضجّ برنين الأشواك والسكاكين، والصحون بين أيدي رجال ونساء كهول جلست الوحشة على وجوههم، وفي الأماكن التي تفضّلها، تجد أغلبية النساء المتوسطات العمر، عجيبات القبعات، في ثرثرة لا تنتهي، وفي هذا الشارع. في خفاياه التي لا يتاح إلاَّ للمريدين معرفتها، تجتمع النفايات الغربية، والمجرمون، والعائشون على ضعف الإنسان، الفقراء والدمامة ألفت للنظر من غيرهما، أمتعة رخيصة، وعواطف رخيصة، وإلى جانب هذا وذاك عدد من أحسن مسارح الدنيا".(34).‏

أما الوجه الآخر للمجتمع الأرستقراطي الأمريكي، هو الشارع الخامس "ففث أفينو"، "شارع متلألئ النظافة، جميل الدكاكين، شاهق العمارات، يمشي على أرصفته نفر من أجمل حسان الدنيا وأشدّهن أناقة، وتباع فيه أغلى الأمتعة، وأشدّها إغراءً للنفس، وهو مستقيم منظّم، شديد القسوة، عديم المبالاة إلاَّ بمن أوتي كثيراً من المال أو وافراً من الحزن".(35).‏

وكما أُخذ "جبرا" في "باريس" بجماليات الأمكنة، وسكر بسحرها، فإن للمدن الإنكليزية ـ في نفسه ـ نكهتها الخاصة باعتبارها المدن الأولى التي عرفها بعد فلسطين، وعرف فيها لذاذات الحب، ولذاذات الأدب، وظلّ يقيم لها في ذاكرته المكانة الأولى بين المدن الأجنبية، فمن "أكسفورد" كان يتملّى تمثال الشاعر الرومانسي (شيلي) عارياً غريقاً تبكيه ربّة الشعر، وفي "ستراتفور أون أفون"، كان يجذبه مسقط رأس "شكسبير"، وفي داره التي قضى فيها "جبرا" يوماً رائعاً، تحايل على أمين الدار، واقترف المحظور بأن كتب اسمه على خشبة إحدى النوافذ قرب اسم الشاعر "بايرون"........‏

لقد عدَّ "جبرا" "ستراتفور..." كعبته التي يحجّ إليها، فتكرّرت زياراته إليها لحضور عروض مسرح شكسبير التذكاري "ذهبت إلى ستراتفور حاجّاً مرة أخرى، لأشاهد في أسبوع واحد ثماني مسرحيات، وذلك بأن أتردّد على المسرح كل يوم، فكنت كل صباح أقرأ نصّ المسرحية التي سأشاهدها في ذلك المساء، وكانت آخرها، وتتويجاً لها (مأساة هملت)، وبقيت نسختها التي قرأتها يومئذٍ محفوظةً عزيزةً بين كتبي، بشيء من (سنتيمنتالية المحب)".(36).‏

في (كمبردج) وغيرها من الأكاديميات الأوروبية عاين "جبرا بنفسه اهتمام الغرب بأعلام العرب وتراثهم الأدبي والفكري، وتوقّف مندهشاً أمام الاحتفاء الأوروبي البالغ بالرموز العربية والإسلامية، في الأدب والطب والاجتماع والفلسفة و التصوّف، فقادته تلك الدهشة وذاك الاحتفاء إلى مراجعة حساباته الأدبية والفكرية والفنية، فانطلق ـ رغم تعلّقه بالحداثة وتمسكه بالتجديد ـ يمعن النظر في الجذور التراثية للأمة العربية، ورأى فيها جوهر الذات الذي تتحقّق فيه الهوية القومية التي تمنح العربي خصوصيةً وتميّزاً، وتمنعه من أن يكون بوقاً لنظريات الغربيين، أو ببغاءً يردّد مقولاتهم التي لا تعتمد على جذور تراثية كالتي عند العرب.‏

لقد التفت "جبرا" ـ مثلاً ـ إلى المتنبي التفاتة العربي الغيور، فاستقرأ في شعره تراثاً أصيلاً، وطالع في شخصيته أديباً فذّاً، مناضلاً يقرن القول بالفعل، ويمدّ الجيل الجديد بالأسباب المحفزّة للتطور والتغيير، فنبّه إلى ضرورة عدم الاكتفاء بالماضي وعطاءاته، ودعا إلى استلهامه والإضافة عليه، بغية تحويل التراث وأعلامه إلى محفزات للإبداع، وبصورة خاصة حين تكون العودة إلى الجذور مشبعةً بقضايا العصر الراهن وأساليبه، وأشار ـ منطلقاً من بعث الثقة في النفس ـ إلى ما يزخر به التراث العربي السردي من خصبٍ، كألف ليلة وليلة، التي وجد فيها الغربيون كنوزاً لا تنضب، وعدّها المثقف الأوروبي مثالاً للسحر والمتعة. وطمح الروائي الغربي إلى إيجاد نماذج مماثلةً لها، يحتذي فيها هذا العالم الجميل المكتظّ بالمثل التي يجسّدها الحب والخير والجمال والحرية والأمل، والثقة بالنفس، وتتجلّى فيها الإنسانية المطلقة.‏

لقد أخذ "جبرا" على الفكر العربي المعاصر عدم التفاته إلى ألف ليلة وليلة، واحتفائه بها، كالغربيين، وتجاهل تراكيبها وأفكارها وصورها، ومجتمعاتها وعلاقات أفرادها، وأهوائهم النفسية ورغباتهم الجنسية، وعوالم الملوك والسادة والعبيد، والجواري، وغير ذلك من الجوانب الكبيرة التي تقدّم للنقد العربي والأدب المعاصر مادة زاخرة بعطاء لا ينضب "وإذا ما تذكرنا أن الرواية العربية المعاصرة، تركّز اهتمامها على الجوانب السيكولوجية، وتضيف إليها الاهتمامات التركيبية، ندرك لماذا تصبح "ألف ليلة وليلة"، مهمّة مرة ثانية، وخاصة بالنسبة إلينا، وكونها أدباً شعبياً يزيد من قيمتها، فهي تمثل فوران المخيّلة الإنسانية على نطاق الأمة بأكملها، فهو فوران بلا حدود". (37).‏

إن المرحلة اللندنية صقلت أفكار "جبرا" ورسّخت وعيه بقيمة التراث، وضرورة استلهام قيمه الجمالية والتعبيرية، فأخذ، مثلاً ـ بعد عودته من كمبردج ـ على (فن المقامات) التي نالت إعجاب المعلمين العرب، أنها كانت أدباً للخاصة، ولم تكن بأيّ حال أدباً للعامة، بسبب لغتها المعجمية التعليمية، وهذا ما جعل الغربيين ينأون عنها بأصارهم، ويفضّلون عليها ألف ليلة وليلة، لاحتوائها على ما يثير الدهشة الإنسانية، التي لا يمكن أن تثيرها المقامات، التي تفقد رونقها في الترجمة والنقل... بينما تظلّ الليالي مثار الدهشة وينبوع السحر، وملهمة الأديب ومثيرة القارئ العادي والمثقف.‏

ومن الطبيعي أن يتحوّل الإعجاب في نفس "جبرا" إلى عشق انصّبت عليه جهوده، فالليالي الشهرزادية أبدعتها الجماهير العربية، التي تحيا بالكلمة، وتنتعش بها، رغم ما تعرّضت له من جوع وطغيان، أظهرتها السيرة الشعبية على حقيقتها: تحبّ وتكره وتجوع وتشبع، لكنها تظلّ محافظة على حيويتها، ووسائل عيشها وهذا ما جعل عالم الليالي "يتسع ويترامى ويغتني ويتشعّب أحداثاً، ويزداد شعراً، ويفيض بشراً، ويتعمّق في ذاتها ويجسّد رموزها، حيث اختزنت ذلك الجوهر الغامض الذي عصيَ على الظلام مهما تكاثف".(38).‏
حرية الفكر:‏

شكّلت المرحلة الأوروبية، و(اللندنية)، على وجه الخصوص، جانباً هاماً من شخصية "جبرا"، الثقافية، وكوّنت استقلاله الفكري، فكان أنموذجاً مثقفاً متفرّداً، فاعلاً غير منفعل، ومؤثّراً فيما حوله، فـ"جبرا" الذي لوحظ عليه تأثّره بالفكر القومي السوري (39) في مطلع شبابه،كاد ينقطع للترويج لحرية الثقافة، وحرية الأدب والأديب معاً، فصارت الحرية هاجسه الأول، وربما كان للمجتمع الأوروبي بعلاقاته الاجتماعية مع نسائه، وصلاته الأدبية مع مثقفيه، ومسارحه، الدور الرئيسي في هذه الحرية التي كان من أهم سماتها رفضه للالتزام الذي رفضته مجلة (شعر) ـ فيما بعد ـ وهو أحد كتّابها ـ على الرغم من انطلاقها من الوجودية السارترية، واتخاذها أرضية تبني عليها تطوّرها الفكري، وتطلّعها إلى حيّز (ليبرالي) واسع، استوحته من أفكار حزب (سعادة) القومي السوري، الذي يريد للأدب والثقافة والفنون أن تعبّر عن الحرية الوجودية (40).‏

إن من أولى معطيات تلك المرحلة الأوروبية، وتأثيراتها على فكره، انحيازه "للمشروع الليبرالي من خلال بعض أبطال رواياته، و.... أكثر شخصيات "جبرا" التي بدت بدايات يسارية تنتهي إلى الليبرالية، وهذا يعني في دلالته العميقة ضرورة الليبرالية، لمجابهة التخلّف والإشكال الحضاري الذي تعيشه المنطقة، ومع... تفريقنا بين الليبرالية كما في أحزاب وقوى، والليبرالية كما فهمت بشكل عام، أي الديمقراطية، فإن المسألة الديمقراطية تبقى هي الأساس.‏

قد يكون عهد الليبرالي غير ممكن التحقّق في هذه المنطقة، ولكن التخلّف، والإشكال الحضاري الذي تعيشه المنطقة لا يمكن حلّه إلاَّ بالديمقراطية. إن تصلّب عود الدولة القطرية التي تزيّف كل شيء، لا يمكن تعريتها إلاَّ عن طريق توكيد الحرية والثقافة والحداثة، أي بوساطة المشروع الديمقراطي، الذي قد يتخذ أشكالاً ومضامين مختلفة، حسب القوى التي تحمله، فرغم فشل بعض المشروعات الليبرالية إلاَّ أن ذلك يؤكّد ضرورة الإصرار على الديمقراطية، أقصد الحرية والكلام والإبداع".(41).‏

جسّد "جبرا" بعض هذه الرؤية في روايته العربية الأولى "صيادون في شارع ضيق"، التي بدأ كتابة سطورها الأولى في أمريكا، حيث سلّط الأضواء فيها على "الشرائح الإقطاعية الأرستقراطية التي حكمت العراق في الخمسينيات، وكشف عن بذور انهيارها التي تحملها في داخلها، فقد انفصل قسم منها تحت تأثير الحضارة الغربية، ونتيجة انتشار التعليم فيها، وهي تبرز أيضاً بداية تبلور وعي الحداثة، ويصرّ على لعب دوره في التغيير، كما تصور هشاشة هذا البديل، وضياعه المسبق ورخاوته وضعف حسّه التاريخي، كما يبرز في النموذج الماركسي، وفيها نرى بداية دخول الجيش مسرح الفعل الاجتماعي، ونرى الأرضية المعقدة للواقع الاجتماعي العربي. إن العلاقات العشائرية والإقطاعية، إضافة إلى الكبت الجنسي، والتشرذم الاجتماعي، ممثّلاً بالأقليات القومية والدينية، والتي هي مع قيم غرب متحضر، هي التي تسود عالم هذه الرواية.‏

وهو من خلال ذلك كله، يبرز صلابة الواقع إزاء هشاشة من يتصدّون لـه، ويؤكّد تعاطفه مع التغيير، مصّراً على الحداثة والفعل والصلابة ـ وهي لا تكفي، بل قد لا تعني شيئاً من دون وعي مطابق وحقيقي ـ كبديل هذا الواقع".(42).‏

إن عالم "جبرا" الفكري والثقافي والنقدي تمثّل في أبهى صوره من خلال الأفكار التي زوّدته بها المرحلة الأوروبية الأولى من حياته، وصبّه في كتابه الفكري الأول "الحرية والطوفان". فكان الـ(منيفستو) الأول لـ "جبرا" المسكون بالحرية، و"العلامة الفارقة في الأدب والفن والنقد ـ هل أقولها ـ السياسة. بل لعل من الضروري أن نشرح ماذا تعني عندما نقول إن "جبرا" يبحث في السياسة، في "الحرية والطوفان"... فهو لا يخوض غمار معركة مباشرة من هذا النوع؛ وهو فقط يبحث في جزء من الكتاب، وفي أهمّ جزء فيه، عن مدى الخطر الذي يهدّد الكاتب في حال لو انفجر السدّ، وغمر الطوفان كل قيم الفنان الحقيقي.‏

ايوب صابر
11-03-2011, 07:13 PM
ابرز احداث طفولة جبرا:
ـ في حديث معه طلبت منه سيدة عراقية ان يحدثها عن حياته بقولها!... يقولون إنك عشت وما زلت تعيش حياةً مبعثرة.‏
- أفردلطفولته وحتى 12 سنة كتاباً خاصاً وهو ما يشير الى خصوبة تلك الطفولة وغناها في الاحداث الدرامية .
- عنوان سيرته ( البئر) والذي هو علامةً بارزةً في تحديد النصّ، وكشف من مجموعةالدلالات وهو يوحي بالانخفاض والعوز والعمق والسجن والرطوبة والدونيةوالتحتية والرهبة، وقد كان يؤكّد على هذه الدلالة كلما استعاد في طفولته شيئاً منخوفٍ أو حزنٍ.

- حين هزَّ زلزالٌ فلسطين، وصفه الأديب الكبير بعيّني طفلٍ صغيرٍ، فيرواية "البحث عن وليد مسعود": شهدت الزلزال وأنا طفل في السادسة، لقد خضّ الأرض كمالو خضّتها ريح غريبة رهيبة، كنت جالساً على الأرض مع غيري من الأطفال في المدرسةالصغيرة، فحسبت الريح الهادرة هزّت البنيان القديم هزّاً عنيفاً، ولمّا انطلقالصبية مذعورين إلى الخارج، انطلقت معهم، ورأيت الحجارة تتساقط كتلاً من أعلىالمبنى العتيق المقابل، وتتكوّم أمام عيني في ركام أبيض مريع، واتجهتْ أبصارنا منالخرابة التي نحن فيها نحو كنيسة المهد نستنجد الله لإنقاذنا، وسمعت بعض الكباريقولون: "إن كان هذا يوم القيامة، فهل يستهدفنا الله تحت الأنقاض، ليقيمنا من تحتهامرة أخرى!". وفضلا ًعن ذلك، فإن العنوان يرمز إلى الذاكرة التي اختزنت في "بئرها" ما يمدّها بنسغ الإبداع وقد "تجمّعت فيها أولى التجارب والرؤىوالأصوات.

- . أولى الأفراح والأحزان والمخاوف التي جعلتتنهمر على الطفل، فأخذ إدراكه يتزايد، ووعيه يتصاعد"(. وهذا ما جعل "منالذاكرة (البئر) أو المخبأ الذي يحفظ فيه تجاربه الأولى. تجارب الطفولة التي هيأكثر من حصيلة ذكريات خاصة،فهو يدرك أن الأصول الحقيقية للأشياء تعود إلىالتجارب الأولى من حياة المرء"

- أكّد على ذلك مراراً مركّزاًعلى لفظ "البئر" ومدلولها: "طفولتي ما زالت هي ينبوعي الأغزر. إنها البئر والعينالتي تمدّني بالكثير من النسغ لما يتنامى في ذهني من بنت الخيال، وأرجو أنها ستستمرفي منع الجفاف والعطش"..‏

- إن مؤشرات المرحلة الأولى تنمّ عن حالة الفقر و الحلم التيوسمت حياة الطفل، وقد تغلغلت منمنماتها في ثنايا رواياته، وحظيت بيت لحم ـ مهدالطفولة، ومرتع الصبا ـ بنصيب وافر من استذكاراته التي شهدت تشكيل أولى التجاربوالرؤى والأصوات، فاختزن‏ الصبي منها ما "يمرّ به كل يوم، يعاينه، أو يتلذّذ به".

- ارتبطت مدينة المهد في وعي الصغيربـ(المسيحية) رمز المحبة والسلام، كما ارتبطت بـ"الفقر والعوز"، فكان يرى الملاكينالصغار لا يجدون فيها ما يرغّبهم في العيش، فيندفعون نحو شاطئ البحر، ينتظرون السفنالتي تحملهم، وبأيديهم مناديل الوداع، ميمّمين شطر المهجر الأمريكي. شأنهم في ذلكشأن إخوانهم، من ذلك الرعيل المهاجر، من أبناء بلادالشام:‏
- إذ تلحّ عليه ذكراها بمرارة بعد ما غادرهاإلى بغداد، بُعيد النكبة، حيث وجد نفسه منفياًمحاصراً، وهو في ميعةالصبا.

- إن "القدس" ظلّت مقيمةً في قلبه، مظللةً بالأملوالحاجة. فالبيت الذي سكنت فيه الأسرة في حارة(جورة العناب) خلّده فيروايته (صراخ في ليلٍ طويل)، وقد جعله مقرّ بطل روايته (أيمن) الذي وصفه بتعابيرالطفولة: "عندما كنت صغيراً أسكن مع أبي وإخوتي الثلاثة،في غرفةٍ مربعةٍ ضيقةٍ لها شباكٌ صغيرٌ واحدٌ، لا زجاج له. لا أظننا كنا نتذمركثيراً، فليس جيراننا بأحسن حالاً منا، ولا أقرباء لنا ساكنين في بيوتٍ أحسن منبيتنا، فلا داعي هناك للحسد. كنا قانعين بنصيبنا. لم يشعر أحدٌ منا عن وعيٍ بزرايةحالته، وفساد الهواء الذي يتنفسه... أما الشجار فقد كان من التقاليد الراسخة، فقدكنا نتشاجر بحماسةٍ هائلةٍ، ثم نتصالح فيعود الوئام بيننا مع الكثير من المحبةوالرقةِ".‏

- إن الذكريات الأولى في القدس ستظلّ حتى نهاية العمر تمدّه بموحيات الإبداع. يذكرها بتفاصيلها الدقيقة، من مشاركته في إضراب عام 1939، ومعاينته بناء الكليةالعربية التي درس فيها، ولا ينسى ما عاناه مع أهله من الإرهاب الصهيوني الذي تعرضتله المدينة، حين "شرع اليهود في تدمير القدس الجديدة، مبتدئين أولاً بنسف المقرّاتالحكومية، ومن أشهرها نسف جناح السكرتارية العامة للحكومة في فندق الملك داود،ونسفهم أيضاً بعد إعلان التقسيم في تشرين الثاني عام 1947 لمنازل العرب ليلاً،ولاسيما في حي القطمون الذي كان مجاوراً حي "راحافايا"، اليهودي، حيث سكن فيه معأسرته بعد رجوعه من لندن"..‏

- ومع تسارع الأحداث ودموّيتها، تعود الأسرة إلى بيتلحم،ولكن سرعان ما تحلّ النكبة، فتلقي بـ"جبرا" إلى بغداد،ليحطّ رحاله في ربوعها، وتغدو المدينة العربية الثالثة دار إقامته الأبدية. إذ كتبللجسد أن يوارى في ثراها، بعد أن وشّى الأندية والكتب والأمسيات بألوان قشيبة لاتبهت ألوانها على مدى الزمن.‏

- و"جبرا"، الذي حمل فلسطين في جوارحه لم ينسَيوماً الطغيان الصهيوني الذي كان شاهداً عليه ولن تغادر أنفه رائحة اليهودي "تزكمالطفل بالعفن والعطن الغريبين، وأمه توصيه وإخوته بالحذر من اليهود"، "إنهم يسرقونالأطفال في أعيادهم ليذبحوهم، ويمزجوا دماءهم في عجين خبزالفطير، وقبّة "راحيل"، ستبدو دوماً للطفل ذلك الحدّ الفاصل بينالمعلوم والمجهول. بين الألفة الغربة، ولن تغادر الطفل حتى شيخوخته صورة الحاخامات،وأصداء ولولتهم الغريبة في القبّة التي تمتدّ بعدها الطريق إلى القدس. إلى عالمالغوامض والأسرار.‏

-كان للنكبة أثرها البارز في تعميق الجرحالفلسطيني في الذاكرة الحية، فتداخلت في رواياته، ولوّنت أجواءها بألوان الحبوالمأساة.‏

إن ولدي مسعود هو جبرا فيكون جبرا يتيم الام وهو حتما تعرض للكثير من الصدمات والخوف والالم من هجمات الاحتلال كما يصفها ثم هناك معاناة من التنقل والهجرة ثم النكبة.

مأزوم وسبب ازمته انه فلسطيني تعرض للخوف والقهر والفقر والسجن والنكبة، والمنفى، مع احتمال ان يكون يتيم الام ..لكن لاغراض هذا البحث سنعتبره

مأزوم.

ايوب صابر
11-05-2011, 09:42 AM
وألان مع سر دخول الرواية التالية قائمة أفضل مئة رواية عربية:

3- شرف --------------- صنع الله إبراهيم


محمد مشهور يكتب عن رائعة صنع الله ابراهيم

"شرف"
انها ليست رواية انها دفتر أحوال مصر د. على الراعى

شرف كلمة تعنى الكثير لكل من يسمعها. وعن الشرف تدور هذه الرواية الممتعة لصنع الله ابراهيم

الرواية مقسمة لأربع أجزاء

الجزء الأول حدوتة أشرف أو شرف كما تناديه والدته يدخل السجن بعد قتله للخواجة الذى حاول انتهاك عرضة وداخل السجن يتعرف شرف على دنيا جديدة بقوانين جديدة
صنع الله ابراهيم هو ملك التفاصيل تكاد تجزم عند قرآتك للقسم الأول أن أكيد المؤلف كان مسجون قديم نسج رائع بين الشخوص و الأماكن

الجزء التانى حكاية الدكتور رمزى المسجون فى قضية رشوة ماينفعش أعتبر الجزء دة روايه هو جزء وثائقى أكتر منه أدبى فى هذا الجزء يكشف الدكتور رمزى جرائم الشركات متعددة الجنسيات وخاصة شركات الأدوية فى حق العالم التالت وشعوبة بأسلوب يدعك تصاب بالأحباط من كل هذا الفساد والجرم

الجزء التالت مسرحية قام بتأليفها الدكتور رمزى لعرضها داخل السجن فى أحتفال 6 أكتوبر وفى هذة المسرحية يعرض صنع الله ابراهيم كم الجرائم التى تمت فى حق مصر و شعبها من أول ناصر مرورا بالسادات نهاية بمبارك بمختلف التحولات التى مرت بها مصر عبر تلك السنوات

الجزء الأخير يرجع بينا المؤلف داخل السجن ليكشف الوجه الأنسانى للمساجين و بعذوبة شديدة يكشف لنا مشاعر المساجين خاصة اللى بقالهم كتير مساجين
وكعادة صنع الله ابراهيم تنتهى روايته بلا نهاية محددة نهاية مفتوحة للغاية

ال (شرف) ليس فقط له منظور جنسى و لكن أى فساد مسكوت عنه هو أيضا ضياع للشرف

==
رواية شرف :
يتحدث الكتاب عن اشرف عبد العزيز سليمان او شرف كما الفت الأم ان تناديه يعيش في حي فقير من أحياء القاهرة وينتمي لأسرة كبيرة ..يحلم بان تصير له غرفته الخاصة ولا يعود يتشارك غرفة النوم نفسها مع كل افراد العائلة ..
وله معرفة دقيقة بكل ماركات الاحذية والملابس والنظارات الشمسية والعطور وووووووووو وحتى باسعارها
مع انه لم يتملك شيء منها في حياته

يقضي اغلب وقته خارج المنزل مع اصحابه ... وله معرفة جيدة باللغة الانكليزية الخاصة بالشارع والاغاني كأغلب فتيان جيله

وفي ليلة غضب الدهر عليه قرر ان يخرج بمفرده فوجد رجل أجنبي معه بطاقتي سينما دعاه للحضور معه
ثم دعاه الى بيته وبعد ذلك حاول الخواجة ان يمد يده الى ساقه ويتحسس فخذه .......
ولم يسمح له بذلك شرف ونشب شجار عنيف انتهي بان قتل شرف الرجل ...

وهنا تبدأ احداث القصة بدخول شرف الى السجن ..ومعاناة السجن وكيفية الحياة ..ونوعية الشخصيات المختلفة التي يلتقيها ونوعية المساجين وكيف ان اغلب من هم في السجن الاسماك الصغيرة ..ولا يدخله المتهمين الحقيقين في تلك القضايا الكبيرة من فساد واستيراد لحوم فاسدة ومخدرات ووووو

وكيف ان الفساد والسرقة تمتد لتطال كل المرافق التابعة للدولة
وكيف ان هم كل موظف هو كيف يسرق وكم ينهب ...

وعلى قولة المصريين " ياما في السجن مظاليم "

تجربة جديدة نتعرف بها عن الحياة خلف القضبان دون ان ندخله ..
وانشاء الله لا أحد يدخله

==
شرف – لمحة عن الكتاب:
1. القسم الأول :

بطل الرواية (أشرف عبد العزيز سليمان- المولود سنة 1974م) الملقب بـ (شرف) طالب جامعي شاب يعرف (قشرة) عالمه الحديث دون أن يكشف ما وراءها من عوالم، طري العود مدلل أهله، يدخل السجن فتجعل منه التجربة على محك الحقيقة، وقد دمغته لأنه لمس عمقها الجلي الإشراق. أدخل السجن بجريمة قتل رجل استرالي اسمه (جون)، وضبط مرتدياً (سلسلة غالية جداً) تعود ملكيتها إلى القتيل، وفي الحقيقة أن المجنى عليه هو الذي خلعها وألبسه إياها، وبالتالي تحولت دليل إدانة ضده (جاهد الشاب في دفع مهاجمه الذي كان يفوقه قوة، ونجح في شلّ حركته إلى أن شعر به يحاول تجريده من ملابسه، وهو يلهث، فأمده العدوان بقوة جديدة).... ويستمر الرواي في دقة بليغة ليرسم السبب الحقيقي الذي دفع بـ (البطل المحوري) دخوله السجن.. (لم يتمكن جون من تفادي الزجاجة، وأصابته الضربة بالذهول فجمدت حركته. ولم يلاحظ شرف الدماء التي سالت على وجهه، لم يلحظ شيئاً على الإطلاق ولا حتى يده القابضة على شظية مدببة من حطام الزجاجة كانت مستمرة في الارتفاع والهبوط فوق الرأس الأشقر المخضب بالدماء- الرواية ص22)، وتحت تعذيب لم يستطع تحمله اعترف بجريمة لم يقترفها بقصد وعمد، وإنما دفاعا عن كينونته.. من بعد أن كانت له حرية لم يعرف نعمتها، إذ صادرته الحمية فصيرته مدافعا عن كينونته الحقيقة وشرفه الذي لم يهدر إلا بعد أن دخل السجن في جريمة دفاعه عن قيمه، وأخلاقه. و (شرف) يدون الصور الخفية بدقة متناهية.. ما وراء القضبان من عوالم سريتها الغامقة صارت حكرا على سجون الناطقين بحرف الضاد وكتابه.. رواية تنفلت من معجزة الخوف، لتبوح بالفجيعة المريرة المفتقدة على الرغم من أنها مازالت قائمة تثقل كاهل الإنسان وتقيده بجملة مفاهيم بالية مسماة في السر، وفي العلن مساومات من أجل العبور.. نظرة من القاع العميق إلى السطح، نظرةُ الفوارق في الاختلاف، أو الاختلاف في الفوارق.. نظرةُ السجين إلى الطليق عاريا مكشفا، ووحيداً.. نظرة إلى الفساد الإداري المتراكم في كل مرفق من مرافق الحياة، بالرشوة التي تصل إلى القضاء بواسطة محامين متمرسين، وتصل الرئيس بواسطة المرؤوس.. ثمة فوارق تعرضها الرواية. العتمة ودكنتها، يقاس كل ذلك السطوع. فثمة فساد إداري مقيت في أرفع مراكز الدولة... تتسلم رشاوى لتمرير الأدوية والأغذية الفاسدة، صفقات غايتها المال، مخلفة ورائها تخريبا متعمدا في الإنسان، وبنيته لأجل أن تتقلص إنسانيته. تستغله أبشع استغلال، فنعهد الروائي مدافعا فيها عن هوية إنسان انتهكته الأطماع الكبرى، وأقصته العزلة القاتمة عن دوره الحقيقي كإنسان له هوية وجود فاعل، (إذا كان شرف موجوداً بجسده بين الجدران الأربعة، فإن روحه كانت ترفرف في الخارج طول الوقت، ليلاً ونهاراً، فهو من سلالة شعب عظيم فضل دائما أن يكون مستعبداً كي لا يحرم من الحرية، والتطلع إليها- الرواية ص171).

رواية (شرف) نبرة عالية لكلمة عصر احتاج التغيير كأمر واقع من بعد أن تفاقمت الأخطاء، المتراكبة فوق بعضها البعض، فالخطأ يلد مثله، ولا يمكن أن يصلح إلا ببناء جديد على أسس سليمة.. رواية مشوقة تسرد أحداثا حقيقية مقنعة.. رأيناها تطوف بين الأسطر التي تحمل وجه الكاتب الحقيقي لتعكس أوقاتا عصيبة تشكل فيها العالم المقصي عن النظر، العالم المحجوب المغيب تحت اسم القانون، حيث تنتشر في تلك الأقبية أوراما سرطانية أكثر شراسة وفتكا بالمجتمع، ومنه تخرج إليه منظمة تحت مسميات تفلت من القانون أو تحت وصاية سدنته.. أقبية لم تك غامضة على روائي مثل (صنع الله إبراهيم) ذلك العالم الذي غمض على الغير فيه ما كل في العالم من حرية رغم تقنينها، وتعتيرها، ورغم صغر مساحة العالم الضيق الذي اتسع عميقا من عمق المجتمع فكشفه الرواي من الداخل.. حيث لا ممنوع أو محجوب داخله، بل تخله كل الموبقات، والآفات الاجتماعية وتنتشر فيه جميع أنواع المخدرات المحلية والمستوردة، تحت بصر الرقيب، وهو المستفيد الأكيد من كل تلك.. فالحارس هو الذي يهرب إلى عمق السجن.. الأفيون، الهيرويين، الحبوب المخدرة، وكل شيء.. حيث هناك شراكة متعاقبة، وشبكة منظمة هدفها الكسب المادي، وتخريب أغلى المثل في الإنسان، الظلام الداجي يعرف كل حاضرة تجري (إضافة إلى الأنباء المحلية وخلفياتها، كان الشيخ عصام يحتفظ بأرشيف كامل لكبار موظفي وزارة الداخلية من أول تاجر في إنتاج السجون وزميله الذي خرج من الوزارة بعشرة ملايين من الجنيهات من وضع اليد على الأراضي، والثالث الذي كون شركة أمن ضمت أربعمئة من قيادات الشرطة ولم يدفع فيها مليما واحداً مكتفيا باسمه إلى أن أعد مشروعا وهميا لأسكان الضباط ودفع من صندوق الشرطة 4 ملايين جنيه ونصف لمكتب استشاري واشترى متر الأرض بسعر 30 قرشا وباعه بـ43 جنيها للضباط و150 جنيها للمستثمرين، وزميل الذي شارك بعدة ملايين في شركة صرافه وشركة تسفير عمالة للخارج وطبعا في شركة الأمن إياها، والثالث الذي اختلف مع زميل له على عمولة صفقة سلاح، فهاجم بيته بالصواريخ- الرواية ص223)..

فمن داخل السجن يطل (شرف) على العالم بكل ما فيه، ويرى ما لم يستطع رؤيته.. يتابع أدق الأخبار وأشنع الأفعال، وعلى الرغم من إقصائه البعيد يعرف (تمسكه بحقوقه التي تنص عليها مصلحة السجون، وهي قطعتان من اللحم الأحمر لا الجلد، في اليوم لا في الأسبوع- الرواية ص107)، ويكشف الاستغلال الشنيع للمسجونين كأيدي، مهدورة الجهد، لصالح السجان (هناك مساجين آخرين يعملون في حظيرة مواشي يملكها، بها خرفان، وبط، ودجاج. وان المفروض أن يتقاضى الواحد منهم ثلاثة جنيهات من المأمور نفسه طبقا للوائح لكنهم لا يحصلون على شيء- الرواية ص131)..

بعين مفتوحة حرص الكاتب على توثيق ما يحدث، كمصور محايد، يترك القارئ ليكوّن استنتاجه (لم نلبث أن علمنا بنتائج التحقيق: أسفر عن مجازاة رقيب الدور بالحجز في الثكنة ثلاثة أيام لعدم قيامه بواجبه في الحيلولة دون وقوع الاعتداء، وجوزيَ الضابط (علي بلبل) بالإنذار لعدم قيامه بتفتيش عنبرنا بنفسه، وبدقة الأمر الذي ترتب عليه وجود ممنوعات مثل المشرط ومفصلة الباب- الرواية ص135)...

القسم الثاني:

أما في القسم الثاني من الرواية يجعلنا نقرأ ما جاء في محتوى كيس الأوراق.. استطاع (شرف) الاطلاع عليها متعاونا مع ضابط السجن، لتعمق معنى (الشرف) بكل دلالاته، كيس أوراق حاول صاحبه السجين (الدكتور رمزي بطرس نصيف) أن يخفيه عن الأعين، لأن محتواه من أوراق قصاصات جرائد، وأشبه بالمذكرات وثق فيها ألاعيب شركة كوش العملاقة السويسرية للأدوية.. المؤسسة الخطيرة ذات اليد الطولى المتحكمة من (بازل) بما تريد التحكم به، فالقصصات توثق ما كان يحمل الأفق من أكاذيب، وصار ضحية الشرف كل من لديه المثل العليا، وبقية الأوراق شهادة العامل بعمله، والدال بمدلوله..

إن رواية (شرف) عنيت الشرف المهني لكل موظف مهما كان موقعه في السلم الإداري لأية دولة في العالم، من بعد أن التفت المثقف نحو الخلل؛ بأن تخلف ما حوله نتيجتهُ الفساد الإداري الذي يصوره (صنع الله ابراهيم) في مجمل عطاءه الروائي بأنه السوسة التي تنخر البلدان، وتجعلها في صور متخلفة، وأن تلك السوسة تصل بأطماعها لتؤسس مؤسسات عبقرية شرسة تطول ما تريد، وتهيكل ما تطمح عبر مناهج ذكية للوصول إلى غاياتها... (إن كوش صارت مصدر خطر على استقلال أي بلد. فنفوذها أقوى من الحكومات وهي غير مسئولة أمام أية جهة في أي مكان. وهي تتحكم في أموال هائلة وبوسعها أن تنقل ما تشاء من هذه الأموال من أي بلد وإليه. الأرباح يمكن تصويرها على أنها خسائر، والأصول تباع، كل هذا دون أن يعرف أحد أو يتبينه بسبب السرية المضروبة على حساباتها. كيف يمكن لأي حكومة أن تتحكم أو تسيطر على كيان مثل هذا يشبه (سمك الجيلي): موجود في كل مكان وليس موجودا في أي مكان؟ أعدت على سمعها ما اقترحه أحد المدراء من ضرورة التفكير في شراء أو استئجار بعض الدول الأفريقية الغنية بالموارد الطبيعية طالما أن حكومتها عاجزة عن حل مشاكلها- الرواية ص334).

ومثلما سخر (سرفانتس) من أدب الفروسية، نقرأ كيف اقتنص صورا لوجوه زعامات عربية تجملت بالخطب الثورية، لتظهر بأجمل الصور، ويكاد يقول بأن ذلك لم يكن ينطل على قارئ تلك الدمى المتشابهة الأدوار ذات الوجوه المريضة بالنرجسية البليدة، مهما أوغلت بالتنكر.. (ربما لا يعرف الكثير عن وحشية صدام وساديته والجرائم التي ارتكبها في حق العراقيين، العرب منهم والأكراد. في سنة 1979م وفي اجتماع لزملائه في قيادة حزب البعث أمسك برأس صديقه (عدنان) وجعل يخبطه في الحائط حتى تفجر منه الدم. لقد رأيت جانبا من هذا الاجتماع في فيلم فيديو أذاعته cnn. صدام في بدلة بيضاء جالسا خلف منصة مرتفعة مطلا على قاعة امتلات بالجالسين وينادي إسما وراء اسم، فيصيح الواحد منهم (والله العظيم أنا مو خاين سيدي) لكنهم يقتادونه للإعدام- الرواية ص328). وأدرج مع الأوراق نصّاً مبدعاً لعرض كامل للعرائس (دمى) الذي أقيم داخل السجن بمناسبة ذكرى الانتصار العظيم في حرب أكتوبر 1973م، أعده وأخرجه الدكتور (رمزي بطرس نصيف)، حيث قال فيه ما لا تتحمل مسؤليته أية نشرية عربية. وأدرج بجرأة منقطعة النظير كل ما يخافه الرقيب، لأنه قوَّل الدمى كل ما استطاعت قوله، ففضحت من افتضح وعرّت من عريّ، بأداة تقنية لم تكن غريبة على المؤلف لأنه أدخل في إحدى روياته السابقة (سيناريو فيلم عن بيروت)، وتعمد بفطنة العارف أن يدخل ما أراده في رواية (شرف) كما ذهب إليه مقصد استاذ النقد العربي الحديث الدكتور محمد غنيمي هلال (إذا لا يسوق الرواي أفكاره وقضاياه العامة منفصلة عن محيطها الحيوي، بل ممثلة في الأشخاص الذين يعيشون في مجتمع ما، وإلا كانت دعاية، وفقدت بذلك أثرها الاجتماعي وقيمتها الفنية معا[4]).

القسم الثالث:

أما القسم الثالث من الرواية فهو مواصلة ما يحدث وراء الحيطان المتراصة، وما بينها. حيث ينتخب (شرف) لمتابعة أحد أدعياء الدين، ونتيجة لتعاونه مع الضابط السابق للسجن (كمرشد) يتغير مكانه من مجاورة دلو البول حيث كان إلى زنزانة أخرى تجمعه مع ناس أكثر خطورة من المجرمين السابقين، وتبدأ معه مشاوير لم تخطر على باله، وبعد عن خطابات العارف العليم الدكتور(رمزي): (هل تعرفون أن 60 بالمئة من ثمن الدواء في مصر يذهب إلى الموزع والمستورد، وأن الدواء الذي تدفعون فيه ثلاثة جنيهات ستدفعون فيه عشرين بعد تطبيق الجات، وهل تعرفون بأن 55 بالمئة من الأطفال مرضى بأكبادهم وأن عدة أفراد لا وطن لهم ولا ضمير كدسوا ثروات بالملايين من أجل استيراد الأطعمة الفاسدة ورش المبيدات. هل تعرفون أنهم يبيعون السرطان لعشرين مليون طفل.. اشربوا هذا بطعم البرتقال، وكلوا هذا بطعم الفراولة، الحسوا هذا بطعم الأناناس والشكولاته والملح والخل والكاري والكباب والخراء.. مياه غازية وكولا ملونة وشكولاته وحلوى وأعصرة ومربات وغزل بنات عبارة عن مكسبات طعم ورائحة ولون أي أمراض تدوخ أطفالكم طوال العمر إلى أن يقصفه السرطان بعد أن يصابوا بالفشل الكلوي من جراء المياه الملوثة أو الطرش أو الغباء بسبب التعرض للرصاص المنبعث السيارات أو يرحمهم الرحيم فيقعوا في بالوعة مجاري أو تدهمهم سيارة- الرواية 478)، واستبدلت بنصائح السفاح (ليس هناك أسرار في السجن).. شيئا فشيئا يستدرج إلى حمل ما يحملون مقابل عدة سكائر، ويرى بأم عينه كيفية أولئك العتاة في الإدمان يأخذون ما أدمنوا عليه. وتنتهي الرواية حين يقترب (سالم)، محاولا الاقناع وتبرير السلوك الشائن.. ليبدأ أول الهبوط، حيث لم يعد للشرف الذي يحمله شرف من معنى..

رواية أعطت معلومات ودونت تاريخاً لن يعبره الزمن الحاكم مهما حاول الطمس، ومهما ابتكر من عوارض وكوارث، إذ تكللت بالنصر كونها تأخذ من إنسانية الإنسان كل الوقت والمال، لتعطي رأسمالا قيما في كيفية انتصار الحكومات على محكوميها، وليس على غيرهم.. خاصة المحكومات الغنية بالثروات، والموقع الاستراتجي..

ايوب صابر
11-05-2011, 09:49 AM
الواقع المرعب في رواية شرف
رواية : صنع الله ابراهيم
قراءة : محمدالأحمد
رواية (شرف ) إحدى العلامات الروائية الجريئة التي أضافها الروائي المصري (صنع الله ابراهيم)، الى المكتبة الروائية العربية. اتسمت بموضوعية جلية اعطت هويتها لاجل ان يبقى الكاتب الملتزم مزاحما احقية الرواية على الراوي ذاته... بكل تاريخه الشخصي، وسلوكه. فتكون الكتابة هي الحقيقة التاريخية الوحيدة التي لا تقبل التزوير، من بعد ان (انتزعت القلة المستغلة منا الروح، الواقع مرعب، وفي ظل هذا الواقع لا يستطيع الكاتب ان يغمض عينيه او يصمت، لا يستطيع ان يتخلى عن مسؤوليته لن اطالبكم باصدار بيان يستنكر ويشجب فلم يعد هذا يجدي لن اطالبكم بشيء فانتم ادرى مني بما يجب عمله، كل ما استطيع هو ان اشكر مرة اخرى اساتذتي الاجلاء الذين شرفوني باختياري للجائزة واعلن اعتذاري عن عدم قبولها لانها صادرة عن حكومة لا تملك فينظري مصداقية منحها وشكراً ).
الكتابة هي الثبات في المواقف لان مبدعها العبقريارتضى ان يكون فاضحا لكل خلل بشري كالانتهاك والاستغلال، والظلم... يخطها الاديب الواعي لذاته في حركة التاريخ، وعمق نظرته المحايدة، ليكون الدرس المتكامل الذي يجعل البشرية تتخطى اخطائها، وكوارثها الاستنزافية للأقتصاد والعقل.

لمع اسم (صنع الله ابراهيم) بعطاء تواصل بالواقعية الموضوعية. فروايات مثل رواية (تلكالرائحة)، رواية (اللجنة)، رواية (نجمة اغسطس)، رواية (بيروت.. بيروت)، رواية (وردة)، ورواية (ذات).. كل منهما جعلها تعطي القاريء كشفاً دقيقاً لما حوله من انتهكات بالغة من الصعب عبورها، وهو يسلط عليها الضوء كاحد عباقرة الفن الروائيا لعالمي.. بكل عصوره، ومدارسه.. بقيت الرواية الحقيقية عصية الكتابة لن تحقق ذاتها الا باضافة جديدة جادة... كالذي نقرأهُ في (شرف) حيث لبنة اخرى في الجراة، وموضوعا جديداً فاضحا لكل العيوب المخفية تحت اسم القانون، وطائلته.. خاصة مشرعيه وسدنته. فالواقع اكثر بشاعة من الخيال، وما جرى ابلغ حدة، واشمل اتساعاً (لقد انحدرت الواقعية في مستوياتها الدنيا الى صحافة، الى اطروحات، الى وصف علمي- وباختصار الىلا فن. اما في المستويات العليا فقد تجاوزت على ايدي اعظم كتابها امثال بلزاك،وديكنز، ودستوفسكي، وتولستوي، وهنري جيمس، وابسن، وحتى زولا، حدود نظرياتها، وخلقت عوالم من صنع الخيال، ونظرية الواقعية هي في نهاية المطاف استطيقيا سيئة لان كل الفنون خلق، وهي عالم بذاتها قوامه الايهام والاشكال الرمزية- رينه ويليك )، فبقيت الواقعية التي انتهجها المبدع الراوي عبر سلسلة حقائق، اعطه الشروع نحو جديد لم يكن نهج احد غيره.


المصدر: الانترنت

ايوب صابر
11-09-2011, 09:13 AM
صنع الله إبراهيم



(مواليد القاهرة 1937) روائي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A)مصرى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) يميل إلى الفكر اليسارى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9) ومن الكتاب المثيرين للجدل وخصوصاً بعد رفضه استلام جائزة الرواية العربية عام 2003 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2003) والتي يمنحها المجلس الأعلى للثقافة.


- سُجن أكثر من خمس سنوات من 1959 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1959) إلى 1964 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1964) وذلك في سياق حملة شنّها جمال عبد الناصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1) ضدّ اليسار.


تتميز أعمال صنع الله إبراهيم الأدبية بصلتها الوثيقة التشابك مع سيرته من جهة، ومع تاريخ مصر السياسي من جهة أخرى. من أشهر روايات صنع الله إبراهيم رواية "اللجنة" التي نشرت عام 1981، وهي هجاء ساخر لسياسة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9) الانفتاح التي أنتُهجت في عهد السادات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1_ %D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA). صوّر صنع الله إبراهيم أيضاً الحرب الأهلية اللبنانية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%A3% D9%87%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A8%D 9%86%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9) في روايته "بيروت بيروت" الصادرة سنة 1984 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1984).


حصل صنع الله إبراهيم على جائزة ابن رشد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%B1%D8%B4%D8%AF) للفكر الحر عام 2004 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2004).



رواياته


اللجنة
نجمة أغسطس
بيروت بيروت
ذات
شرف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%B1%D9%81_(%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9 ))
وردة
أمريكانلي
التلصص
العمامة والقبعة
الجليد
قصصه القصيرة


تلك الرائحة
بالإضافة إلى سيرته الذاتية مذكرات سجن الواحات.



==

صنع الله إبراهيم

المصدر : مدون شاعر البيداء

هل هناك من يجهله ، صفعة على وجه النظام الفاسد ، رواياته أشبه بدش ماء بارد في ليل الشتاء القارص يجعلك تنتبه منتفضا ، أو أشبه بطلقات موجهة في مقتل لنظام فاسد

أعمالهجديرة بالاحترام ومواقفه أشد احتراما ، موقف بطولي سجله باعتذاره عن قبول جائزالدولة قائلا : ببساطة أعتذرعن عدم قبولها لأنها صادرة عن حكومة لا تملك –في نظري- مصداقية منحها.

ورفض من قبل جائزة من الجامعة الأمريكية،أعماله قليلة ولكنها درر تضيء سماء الرواية العربية بدءا من اللجنة وانتهاءبأمريكانلي مرورا بشرف ، وذات وتلك الرائحة ، لروايته طعم خاص ومذاق تشتم منه رائحةصنع الله إبراهيم فورا حتى لو لم يكن اسمه موجودا على الكتاب ، تبهرك ثقافتهواطلاعه ومتابعته الذكية للأحداث ويبهرك أكثر أسلوبه الفني الرائع في السرد ومزجالأحداث السياسية بقالب روائي فني شيق ، لا يمكنك ان تمل وأنت تقرا له ولا يمكنك أنتبدأ في كتاب لصنع الله إبراهيم وتدعه من يدك قبل أن تكمل قراءته للنهاية : هذا هونص الكلمة التي ألقاها في ختام مؤتمر الرواية والمدينة .

الكلمة التي ألقاها الروائي صنع الله إبراهيم في ختام "مؤتمر الرواية والمدينة"

لست قادرا على مجاراة الدكتور جابر في قدرته على الارتجال ولهذا فقدسطرت بسرعة كلمة قصيرة أعبر فيها عن مشاعري. وصدقوني إذا قلت أني لم أتوقع أبدا هذاالتكريم. كما أني لم أسع يوما للحصول عليه. فهناك من هم أجدر مني به. بعضهم لم يعدبيننا، مثل غالب هلسا الأردني وعبد الحكيم قاسم المصري ومطيع دماج اليمني وعبدالعزيز مشري السعودي وهاني الراهب السوري… والبعض الآخر ما زال يمتعنا بإبداعه مثلالطاهر وطار وإدوارد الخراط وإبراهيم الكوني ومحمد البساطي وسحر خليفة وبهاء طاهرورضوى عاشور وحنا مينه وجمال غيطاني وأهداف سويف وإلياس خوري وإبراهيم أصلان وجميلعطية وخيري شلبي وفؤاد التكرلي وخيري الذهبي وكثيرينغيرهم.

لقد جرى اختياري من قبل أساتذة أجلاء ورواد للإبداع يمثلون الأمة التيأصبح حاضرها ومستقبلها في مهب الريح، وعلى رأسهم أستاذي محمود أمين العالم الذيزاملته في السجن وتعلمت على يديه وأيدي رفاقه قيم الوطنية الحقة والعدالةوالتقدم.

وهذا الاختيار يثبت أن العمل الجاد المثابر يجد التقدير المناسب دونماحاجة إلى علاقات عامة أو تنازلات مبدئية أو مداهنة للمؤسسة الرسمية التي حرصـتُدائما على الابتعاد عنها. على أن لهذا الاختيار قيمة أخرى هامة. فهو يمثل تقويمالنهج في الإبداع اشتبك دائما مع الهموم الآنية للفرد والوطن والأمة. إنه قدر الكاتبالعربي. فليس بوسعه أن يتجاهل ما يجري من حوله وأن يغض الطرف عن المهانة التي تتعرضلها الأمة من المحيط إلى الخليج، عن القهر والفساد، عن العربية الإسرائيليةوالاحتلال الأمريكي، والتواطؤ المزري للأنظمة والحكومات العربية في كل مايحدث.

في هذه اللحظة التي نجتمع فيها هنا تجتاح القوات الإسرائيلية ما تبقى منالأراضي الفلسطينية وتقتل النساء الحوامل والأطفال وتشرد الآلاف وتنفذ بدقة ومنهجيةواضحة خطة لإبادة الشعب الفلسطيني وتهجيره منأرضه.

لكن العواصم العربية تستقبل زعماء إسرائيل بالأحضان، وعلى بعد خطواتأخرى يحتل السفير الأمريكي حيا بأكمله بينما ينتشر جنوده في كل ركن من أركان الوطنالذي كان عربيا. ولا يراودني شك في أن كل مصري هنا يدرك حجم الكارثة المحيقةبوطننا، وهي لا تقتصر على التهديد العسكري الإسرائيلي الفعلي لحدودنا الشرقية ولاعلى الإملاءات الأمريكية وعلى العجز الذي يتبدى في سياسة حكومتنا الخارجية إنماتمتد إلى كل مناحي حياتنا. لم يعد لدينا مسرح أو سينما أو بحث علمي أو تعليم… لدينافقط مهرجانات ومؤتمرات… وصندوق أكاذيب… لم تعد لدينا صناعة أو زراعة أو صحة أو عدل… تفشى الفساد والنهب ومن يعترض يتعرض للامتهان والضرب والتعذيب… انتزعت القِلةالمستغِلة منا الروح… الواقع مرعب. وفي ظل هذا الواقع لا يستطيع الكاتب أن يغمضعينيه أو يصمت. لا يستطيع أن يتخلى عن مسؤوليته. لن أطالبكم بإصدار بيان يستنكرويشجب، فلم يعد هذا يجدي، لن أطالبكم بشيء. فأنتم أدرى مني بما يجبعمله.

كل ما أستطيع هو أن أشكر مرة أخرى أساتذتي الأجلاء الذين شرفونيباختياري للجائزة وأعلن اعتذاري عن عدم قبولها لأنها صادرة عن حكومة لا تملك –فينظري- مصداقية منحها وشكرا.
الإخوة الأعزاء من تابعالموضوع أشكركم على التفاعل

الصديق توت : ربما كان هذا سر تألقه وهو الرصدالذكي لأحوال المجتمع وصياغتها فنيا في قالب روائي لا يشعرك بالملل وليس كمقالاتالصحف مثلا

الأخ حسن ، مقال يوضح فعلا كيف يفكر هذا الرجل ويلقي الضوء على مصداقيته

الأخ الإحساس بالألم :صدقت يا صديقي ولعل ما يرفع من قيمته ورصيده لدىالمثقفين أنه ترك الجائزة لا استغناء عنها بماله بل هو أحوج إليها من غيره هل تعلمقيمة هذه الجائزة التي رفضها إنها تبلغ مائة ألف جنيه وهو ليس ثريا لهذه الدرجةكباقي الكتاب بل هو يقيم في شقة في الدور السابع في عمارة ليس بها مصعد ودخله محدودمن بعض المقالات في الصحف وبعض الترجمات وتمارس زوجته العمل للمساعدة فيالإنفاق.

والآن نعرض لبعض أعماله :

لصنع الله إبراهيم ثماني روايات منشورة أول تلك الروايات هي تلك الرائحةالتي كتبها عام 1966 بعد خروجه من المعتقل أيام جمال عبد الناصر تحكي تجربته فيالسجن وبعد خروجه وقد صودرت تلك الرواية ومنع نشرها ولم تنشر كاملة إلا عام 1986

وبوصفه مؤرخا كما قال توت فقد رصد الحرب الأهلية في لبنان في روايتهبيروت بيروت التي نشرها عام 1984

وله أيضا ذات واللجنة ونجمة أغسطس ومن أهمأعماله شرف ، وهذه سأتوقف عندها قليلا لأنني قرأتها أكثر من خمس مرات لم أملمنها

شرف تناقش سلبيات عصر الانفتاح وما جره على مصر من ويلات في عهد الساداتمن خلال شاب يدخل السجن ويرصد ببراعة ما يدور في السجون بكل تفصيلاته القبيح منهاوالحسن ويقول هو معبرا عن رصد القبح في رواياته : (ألا يتطلب الأمر قليلا من القبح للتعبيرعن القبحالمتمثل فيسلوك فزيولوجي من قبيل ضرب شخص أعزل حتي الموت ووضع منفاخ في شرجه، وسلككهربائي فيفتحته التناسلية؟ وكل ذلك لأنه عبٌرعن رأي مخالف أو دافع عن حريته أوهويته الوطنية؟ولماذا يتعين علينا عندما نكتب ألا نتحدث إلا عن جمال الزهور وروعةعبقها، بينماالخراء يملأالشوارع ومياه الصرف الملوثة تغطي الأرض، والجميعيشمٌون لرائحةالنتنة ويتشكون منها؟) وقد تساءلت وقتها عندما قرأتها للمرةالأولى كيف له أن يلم بهذه التفاصيل الدقيقة عن عالم السجون وتوقعت أنه لا ريب دخلالسجن ثم دفعني إعجابي به للقراءة عنه وعرفت أنه دخل السجن مع سائر المثقفين فيالسابعة والعشرين من عمره وظل في السجن خمس سنوات ، ومن خلال وجوده في السجن يرصدلتفاعل المساجين مع بعضهم من إخوان ومعتقلين سياسيين وتجار مخدرات وأصحاب الأموالالباهظة الذين حولوا السجن إلى فندق خاص بهم ، ويقرر المساجين عمل مسرحية يقومبكتابتها لهم دكتور معتقل سياسي معهم في السجن تمثل عهد السادات وهو أجمل جزء فيالرواية مشهد محاكمة السادات عن جرائمه.

ايوب صابر
11-09-2011, 09:15 AM
صنع الله إبراهيم


كاتب روائي وقصة قصيرة ومسرحي


٣ أيار (مايو) ٢٠٠٥





تمثل سيرة صنع الله إبراهيم بصورة نموذجية إلي حدٌ ما، حياة عدد كبير من المثقفين العرب الذين ينتمون إلي ما يدعي جيل الستينيات، كما كان يسمي آنذاك الكتاب الصاعدون جيل ما بعد نجيب محفوظ . فقد بدؤوا في أعوام الستينيات يكتبون وينشرون، وقد سيٌسوا جميعا بشدٌة من خلال تنشئتهم في شبابهم.


ولد صنع الله إبراهيم في القاهرة سنة 1937، أي في زمن كانت فيه مصر مستقلة من الناحية النظرية، ولكن القوات البريطانية ظلت تحتل منطقة قناة السويس طوال عشرين سنة أخرى


لقد عايش كشابٌ وككثير من أبناء جيله¬ مرحلة النهضة التي أعقبت الاستعمار وآمال الديمقراطية والعدالة الاجتماعية عميقة. في تلك السنوات بدأ صنع الله إبراهيم دراسة الحقوق، ولكنه ما لبث أن انصرف إلي الصحافة والسياسة.


لقد كانت تلك السنوات سنوات القومية العربية وسياسة الاشتراكية العربية، ولكن الحكومة كانت لا تسمح بتوجيه أي نقد إليها. وبسبب عضويته في حزب شيوعي منشقٌ سجن صنع الله إبراهيم عدٌة مرات لفترة قصيرة، إلي أن سجن خمس سنوات ونصف السنة، من 1959 إلي 1964، وذلك في سياق حملة شنٌها جمال عبد الناصر ضدٌ الشيوعيين والماركسيين .


وإلى فترة الاعتقال هذه ترجع الصداقة التي نشأت بين صنع الله إبراهيم وبين الكتاب كمال القلش و رؤوف مسعد وعبد الحكيم قاسم، وكذلك مع الصديق شهدي عطية الشافعي الذي مات تحت التعذيب.


وبعد تسريحه من السجن اشتغل صنع الله إبراهيم في البداية صحفيا لدي وكالة الأنباء المصرية (مينا) عام 1967، وفي برلين الشرقية لدي وكالة الأنباء الألمانية (أ.د.ن) التابعة لجمهورية ألمانيا الديمقراطية سابقا من 1968 إلي 1971. وتلت ذلك إقامة في موسكو لمدٌة ثلاث سنوات، اشتغل خلالها على فنٌ الفيلم، وذلك ضمن دراسة علم التصوير السينمائي، ليحزم أمره بوضوح لصالح الكلمة المكتوبة. وبعد عودته عام 1974 إلي القاهرة في عهد السادات، عمل صنع الله إبراهيم لدي دار نشر، قبل أن يتخذ في عام 1975 قراره بأن ينذر نفسه للكتابة بصفته كاتبا حرٌا.


نشر صنع الله إبراهيم حتي اليوم ثماني روايات هامٌة، وقصصا قصيرة، والعديد من الروايات البيئية الموجهة إلي الشبيبة كشكل من أشكال توصيل المعرفة، وعدٌة رسومات قصصية ملتزمة. وفي مقالته الذكية المنشورة ضمن الكتاب المصوٌر القاهرة من الحافة إلي الحافة (1999) برهن صنع الله إبراهيم بطريقة أخري علي قدراته كمحلل مستفزٌ وثاقب النظر للأوضاع السياسية والاجتماعية، مثلا عندما أثبت أن الرجل العربي هو في الحقيقة من يرتدي الحجاب، وأنه غير قادر علي أن يتكيف مع خسارة موقعه المهيمن، ومع التحول الاجتماعي السريع. إن هذا الكتاب، الذي يربط فيه صنع الله إبراهيم طوبوغرافيته الشخصية بالجوانب العامة لتاريخ المدينة، هو إعلان حبٌ مرير لمدينته القاهرة.


ومع أنٌ الأعوام التي قضاها في السجن، وهو في الثانية والعشرين إلى السابعة والعشرين من العمر، ومارافقها من تعذيب وأشغال شاقة، قد شكٌلت تجربة تراوماتية بالنسبة إليه، فإن صنع الله إبراهيم نجح في أن ينظر إلي ذلك الزمن نظرة إيجابية، وقد وصفه ذات مرٌة ب جامعته:


من نزلاء السجن الآخرين، كالكاتب المصري المعروف محمود أمين العالم، ورفقاء آخرين، تعلمت المعني الحقيقي للعدالة والتقدٌم وحبٌ بلادي. وفي المعتقل اتخذ صنع الله إبراهيم قرارا بأن يصبح كاتبا. إن روايته الأولي تلك الرائحة الصادرة عام 1966، والتي تعالج تجربة الاعتقال والأيام الأولي التي أعقبته، قد وضعت معايير لمجمل أعمال صنع الله إبراهيم اللاحقة


من أعماله


تلك الرائحة عام 1966 روايته الأولى التي نشرت غير كاملة التي تصف تجربته في السجن والفترة بعد خروجه مباشرة حددت اتجاه نشاطه الأدبي الكامل بعد ذلك. تم مصادرة رواية " تلك الرائحة " من سنة 1966 حتى 1986 حيث تم نشرها لأول مرة بكامل نصوصها الأصلية.
إنسان السد العالي ـ القاهرة عام 1967 بالاشتراك مع كمال القلشة ورؤوف مسعد
حدود حرية التعبير ـ دراسة عام 1973



رواية نجمة أغسطس عام 1974


الدلفين يأتي عند الغروب ـ رواية عام 1983
رواية اللجنة عام 1981
رواية " يوم عادت المملكة القديمة " عام 1982 وقد نالت جائزة أحسن رواية لعام 1982 من المنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم .
اليرقات في دائرة مستمرة عام 1982
عندما جلست العنكبوت تنتظر ـ عام 1982
زعنفة الظهر يقابل الفك المفترس ـ عام 1982
الحياة والموت في بحر ملون ـ عام 1983
رواية ذات عام 1992 في القاهرة
رواية بيروت الصادرة عام 1984
كمؤرخ لزمنه طرح صنع الله إبراهيم موضوع الحرب الأهلية في لبنان
رواية شرف الصادرة سنة 1997.
رواية وردة الصادرة عام 2000 وفيها يعالج تجربة جبهة التحرير في سلطنة عُمان أوئل السبعينات
رواية أمريكانلي الصادرة عام 2003
أحدث رواياته هي "أمريكانلي"(2003) التي يمكن أن تقرأ " أمري كان لي"وتسجل تجربة أستاذ تاريخ مصري في جامعة أمريكية وتعرض لتاريخ كل من البلدين.


==

كيف إذن كان السجن عنصر بناء في أعمالك الروائية وكيف استطعت ان تجعله كذلك؟

ـ أنا كنت سجينا سياسيا وهناك فرق بين السجين السياسي وغيره من السجناء، ونحن لدينا تراث في التعامل مع السجن ولم ندعه ينتصر علينا، لذا كنا نقرأ ونكتب وندرس ونتفهم ونستمع إلى زملائنا من الكتاب الكبار الذين سجنوا معنا. اضف الى ذلك شيئا آخر مهما وهو شخصية السجين الذي قد يكون مبدعا مثلي، فانه في هذه الحالة يحول هذا السجن والقيد الى عنصر مهم في ابداعه، وأنا مدين لفترة السجن بالتعرف على عوالم عديدة وثرية وشخصيات مهمة ووفية، مررت بتجارب حادة جدا ساعدتني كثيرا في الكتابة الابداعية. نحن موجودون في سجن كبير ومهم ان نأخذ من السجن الصغير وسائل مقاومة حقيقية وفاعلة للتغلب على السجن الكبير ورفضنا للسجن الصغير لا بد أن يكون امتدادا له رفضنا للسجن الكبير.

ايوب صابر
11-09-2011, 09:24 AM
فوز صنع الله ابراهيم بجائزة بن رشد للفكر الحر

وقد تسابقت أجهزة الإعلام العربية والأوروبية في إجراء مقابلات مع الروائي صنع الله إبراهيم طيلة إقامته في برلين.

وقالت المؤسسة في خطاب التكريم : إنّ مؤسسة ابن رشد للفكرالحر تقدم للمرة السادسة جائزتها في برلين ونالها هذه السنة السيد صنع الله إبراهيم الذي كرس حياته بجرأة ودون حلول وسط سواءً في كتاباته الأدبية أوفي تصرفاته للوصول إلى الحق وحرية الرأي والديموقراطية في الدول العربية. وقع الاختيار عليه من قبل هيئة تحكيم مستقلة تكونت من خمسة أعضاء من أشهر المثقفين وأساتذة الأدب العربي.

روايته الأولى التي نشرت غير كاملة عام 1966 تحت عنوان " تلك الرائحة " التي تصف تجربته في السجن والفترة بعد خروجه مباشرة حددت اتجاه نشاطه الأدبي الكامل بعد ذلك. تم مصادرة رواية " تلك الرائحة " من سنة 1966 حتى 1986حيث تم نشرها لأول مرة بكامل نصوصها الأصلية.

وكمؤرخ لزمنه طرح صنع الله إبراهيم موضوع الحرب الأهلية في لبنان في كتابه "بيروت بيروت" (1984) وفي كتابه "وردة " (2000) يعالج تجربة جبهة التحرير في سلطنة عُمان أوئل السبعينات. أحدث رواياته هي "أمريكانلي"(2003) التي يمكن أن تقرأ " أمري كان لي"وتسجل تجربة أستاذ تاريخ مصري في جامعة أمريكية وتعرض لتاريخ كل من البلدين.

صنع الله إبراهيم رصد تطوره الفكري من خلال ملاحظات كان يكتبها على ورق السجائر في السجن علي مدى سنوات ووضّح مفهوم الالتزام عند كتّاب عالميين كما وضّح تطور هذا المفهوم لديه شخصياً.ً

قضى الكاتب صنع الله إبراهيم خمسة سنوات ونصف في السجن من 1959 إلى 1964 عقب السجن الجماعي للمثقفين في مصر في الستينات.

وذكر صنع الله إبراهيم في خطابه: " كنت أنمو بسرعة. قالوا إن السجن مدرسة للثوار ولدي شكوك بالنسبة لصحة هذه العبارة .لكني متأكد من أن السجن مدرسة هامة للكاتب . ففيه يحتك بشخصيات ومواقف متباينة ويتعرف علي كتابات متنوعة ويثري معارفه بمناقشات لأفكار مختلفة وبملاحظات عن السلوك الإنساني ومحاولات لفهم دوافعها. الوقت في السجن طويل طويل يتيح للكاتب أن يفكر ويتساءل ويشك ويقترب من الضعف الإنساني ويصبح هو نفسه أكثر إنسانية."

وتابع في مكان آخر من خطابه: " وبينما يباد الشعب الفلسطيني على رؤوس الأشهاد، وتضع الإمبراطورية الأمريكية يدها علي بترول العراق وتستعد للسيطرة علي بترول إيران، ويُصنع من الإسلام غولا يستخدمه رأسماليو أوروبا في التغطية على استغلالهم لمواطنيهم ، وتوضع القوانين الفاشية باسم محاربة العداء للسامية. .. بينما كل هذا يجري يتحدث المثقفون" الليبراليون" عن الحكمة والسلام والتسامح والحوار وحب الآخر والتجديد الديني."

فجّر إبراهيم ضجة كبيرة عندما رفض قبول " جائزة الرواية العربية سنة 2003 المقدمة من وزارة الثقافة المصرية، وقال في خطابه : "إن هذه الجائزة مقدّمة من حكومة لا تملك –في نظري- مصداقية منحها".

خلال أعماله نادى صنع الله إبراهيم بالاحتفاظ بالضمير الناقد لكي نرى منخلاله ونفهم العلاقات السياسية المعقّدة. رواياته تُشجع قارئيها على المقاومة، لا على تحمل الوضع المزري.

وقالت الأستاذة ألريكِ شتيلي فيربِكْ في خطاب التكريم: على الرغم من الأضرار التي أصابته والمعاداة التي واجهتهكا نصنع الله إبراهيم مخلصاً لمثله العليا وهي البحث عن الحقيقة. صنع الله إبراهيم منوّرٌ منذرٌ لا يكل ولا يتعب - هو ضمير الأمة الجسور. هذه الجرأة في البحث عن الحقيقة والمعرفة تربط صنع الله إبراهيم بابن رشد وأنه مثله لا يخاف من أي جدل مع الغريب أوبالأحرى من التفكير الغريب . وجائزة ابن رشد تُمنح اليوم لشخص وضع بكتاباته وأعماله علامات واضحة ترمزللوقوف ضدأي نوع من الوصاية والكذب والتعسف والعنف وانتهاك حقوق الإنسان.

أصبح اسم صنع الله إبراهيم يرمز إلى الفكر الحر وكرامة الإنسان.

ومؤسسة ابن رشد للفكر الحر ومركزها في برلين / ألمانيا ومعظم أعضائها من العرب في الوطن العربي والمهجر تمنح جائزتها السنوية لإحدى الشخصيات العربية التي تساهم في مجالها في دعم قيم الحرية والديمقراطية في البلاد العربية. وتم حتى الآنمنح جائزة ابن رشد للفكر الحر لكلٍ من: قناة الجزيرة الفضائية، السيد عصام عبدالهادي، الأستاذ محمود أمين العالم، السيد د. عزمي بشارة، الأستاذ محمد أركون والأستاذ صنع الله إبراهيم.

ايوب صابر
11-09-2011, 09:42 AM
صنع الله إبراهيم
الطاهر وطار يكتب عن صنع الله إبراهيم:


تلصص عن التلصص


أنهيت رواية صنع الله إبراهيم التلصص في أقل من أسبوع، في قراءة ليلية فقط، أنام وأستيقظ عليها، وعلي غير عادتي لم أقفز علي أية صفحة او فصل أو لوحة، بل كثيرا ما عدت لأتثبت مما قرأت.
عادة ما أجد، المقدمة المنطقية، التي تلحم أجزاء الهيكل الروائي إلي بعضها، والتي تعطي لكل كلمة وجملة وفقرة مشروعيتها، وحصانتها، بصفة خاصة، وتمنعنا من التساؤل عما أورد هذا الخبر، في خضم هذه الأخبار المتلاحمة. ولكن في هذه الرواية، كلما عثرت علي واحدة، أجلت البت فيها خشية أن أجد ثانية غيرها. وعندما انتهيت صباح هذا الجمعة، من كل الرواية، استقر رأيي علي ما عثرت عليه في الصفحات الأولي: ما يراه هذا الولد يستوجب الاهتمام.
ذلك أن هذا الولد، هو الذي رأي في كل رواياته، المجتمع المصري، والتغيرات التي تطرأ عليه، والتطورات التي يعاني عسرها، وهو الذي رأي المجتمع الأمريكي، عاريا.
هو هو في اللجنة وفي نجمة أغسطس، وفي بيروت بيروت، وفي ذات، وفي أمريكانلي.
تلك الأشياء التي تعرفها، والتي صارت روتينية بالنسبة إليك، يلمسها صنع الله، فتثير فيك الغرابة، ولربما تجعلك تبتسم أو تحزن، أو حتي تقهقه، كما جري في خاتمة الرواية، عندما لم تفلح شمس المعارف في إخفاء المتلصص، عن أبيه، عاري المؤخرة، وفاطمة الشغالة، تتبرم من تحته.
إن هذا الولد، هو بصيرتنا المصقولة، فكما عرفنا في ذات مثلا، تفاصيل مجتمع الانفتاح،
نري في التلصص مصر الأربعينات من كل زواياها وجوانبها، من خلال ملحمة والد، فقد زوجته، ولم يفلح في الزواج مرة أخري، قضي عليه القدر، كما في الملاحم الإغريقية، أن لا يفارق ابنه.

جعل صنع الله، من الولد رأس خيط، نسيج العنكبوت، وراح، ينسج عمودا لولبيا تتحرك دوائره وتكبر، كلما تحرك الولد صحبة أبيه، داخل الغرف، وفي العمارة، في الحارة، سواء علي الأقدام من متجر لآخر، ومن مدرسة لأخري أو في الترام.

إنه يري، وإنه ليسمع، وإنه ليجعلنا نتوقع، خاصة عندما يطل من خلال فتحات المفاتيح. وصنع الله في كل أعماله يستعين بشيء من الفلفل الأسود للإثارة ، فلا تغفل عيناه، تفاصيل جسد الأنثي، وأحيانا حتي الذكور.

كما نعرف أخبار أخته نبيلة، نعرف أخبار القصر الملكي وأخبار الأحزاب ، وأخبار فلسطين والحرب العربية الإسرائيلية. كل ذلك يتخله، حضور الأم في منظر أو في خبر، من خلال تذكر ماض، أو بالأصح من خلال ومضات، فيمتزج الماضي والحال والحاضر. نتوهم موتها، أو طلاقها أو أي شيء جعلها تترك المنزل، حتي نعرف في الأخير، أنها في مستشفي المجانين. يقصدها الزوج المحروم بقرطاس التفاح.

بصرامة العنكبوت، يضعنا صنع الله، (وإبراهيم يتميز في كل أعماله، بصرامة الجراح، المنتبه لكل دقائق العملية)، في شبكة روايته، ويفرض علينا هدوءه ووقاره، وخبثه كذلك، خاصة في وصف ضعف الناس وهزائمهم أو حيلهم المكشوفة، وكما لو أنه يتشفي منهم ومنا.

لأول مرة، أصادف عملا ملحميا، انمحي منه الفعل الماضي، وحل محله، مشمرا علي ذراعيه، الفعل المضارع، مستعينا بالاسماء أو بشبه الجملة.

يجعل المضارع، المرء في وضعية من يشاهد حركات كاميرا، علي الشاشة، في مناظر لا تتقطع.

حتي أننا نكاد، نتوهم أنه، صنع الله، يأخذ بأيدينا نحن، ككاتب، بدل الابن الذي يأخذ بيده أبوه.


ولقد تولدت قوة هائلة في جعل السرد، حركة، وليس توهما أو خيالا.
لغة إبراهيم صنع الله كعادتها تتجنب التقاعر، لتكون سلسة، خجولة أمام الصورة أو الحركة، ولكنها معبرة بقوة، عما يراد أن يصلنا، ولقد جعل إبراهيم، كل مفردات المجتمع المصري، المعبرة عن أشاء دخيلة، لا بديل لها في الفصحي، تندمج مع النص، دون أي نشاز.
استعملت عبارة ملحمة، وأكررها دون تردد، فهي
ملحمة فقراء مصر أيامها.
ملحمة الصراع مع سلطة فاسدة.
ملحمة حداثة، تدق الأبواب، بإمكانيات محدودة.
ملحمة الصراع العربي الإسرائيلي.
ملحمة أب شبيه بسيزيف، صخرته هي هذا الولد الذي يحبه في عمقه، والذي لا يمكن أن يفرطفيه.
ملحمة هذا الولد المحكوم عليه بالعيش معظم طفولته مع الكبار.
ملحمة النمو والاكتشاف، الطبيعيين الغريزيين.
هنيئا صديقي إبراهيم



رواية التلصص



رابط جديد :


ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„طھظ„طµطµ.pdf (http://www.liilas.com/link/?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33%64%33%64%79%35 %74%5a%57%52%70%59%57%5a%70%63%6d%55%75%59%32%39%7 4%4c%7a%38%32%5a%44%68%74%61%58%52%6f%4e%44%4d%34% 64%6a%56%6a%4d%47%45%3d)


المصدر : مدون منتديات ليلاس .

ايوب صابر
11-09-2011, 09:53 AM
طفولة صنع الله إبراهيم:
- لم نعثر وللأسف على معلومات تفصيلية عن طفولة صنع الله إبراهيم وطبعا هذا هو حال كل المبدعين العرب تقريبا لا احد يهتم بطفولتهم سواء في الحياة او بعد الممات.
- لكن يمكننا ان نرى بوضوح ما طبيعة تلك الحياة من خلال قصة صنع الله إبراهيم التلصص هذه كما في القراءة أعلاه .
- الرواية تحكي قصة مصر في الأربعينات من كل زواياها وجوانبها، من خلال ملحمة والد، فقد زوجته، ولم يفلح في الزواج مرة أخري، قضي عليه القدر، كما في الملاحم الإغريقية، أن لا يفارق ابنه.
- الكتاب غالبا ما يكتبون تجارهم الذاتية وعليه نفترض ان الولد في الرواية هو صنع الله ابرايهم وعليه نفترض انه كان يتيم الام فعلا او افتراضا من خلال الطلاق او مستشفى المجانين، كما هي الام في الرواية.
- يعتبر الناقد أعلاه أن الرواية ( التلصص ) عملا ملحميا، وهو ما يشير الى ان حياة صنع الله كانت ملحمية فانعكست في اعماله. وما يجعل حياته ملحمية كما يقول الكاتب :
o ملحمة فقراء مصر أيامها.
o ملحمة الصراع مع سلطة فاسدة.
o ملحمة حداثة، تدق الأبواب، بإمكانيات محدودة.
o ملحمة الصراع العربي الإسرائيلي.
o ملحمة أب شبيه بسيزيف، صخرته هي هذا الولد الذي يحبه في عمقه، والذي لا يمكن أن يفرط فيه.
o ملحمة هذا الولد المحكوم عليه بالعيش معظم طفولته مع الكبار.
o ملحمة النمو والاكتشاف، الطبيعيين الغريزيين.
- ومن رواية اخرى نعرف كم كانت حياة السجن قاسية .
- ثم تستمر حياة البؤس.
الخلاصة:
لا نعرف على وجه التحديد ان كان صنع لله قد عانى اليتم في الطفولة ولكننا نعرف انه عاش حياة ازمة.
فهو مأزوم.

ايوب صابر
11-10-2011, 10:12 AM
4- الحرب في بر مصر - يوسف القعيد
في رواية " الحرب في بر مصر " استعرض يوسف القعيد مقدمات حرب أكتوبر التي عبرت فيها القوات المصرية قناة السويس متجاوزة خط بارليف المنيع على الضفة الشرقية واستعادت شريطا موازيا للقناة في سيناء التي كانت اسرائيل قد استولت عليها في حرب يونيو 67 ، وتذهب الرواية الى أن هناك مصريين ضحوا بأرواحهم في الحرب، في حين ذهبت العائدات المترتبة على النصر الى طبقة الاثرياء التي لم تشارك في الحرب بل تهرب أبناؤها من التجنيد حتى ان مسئولا يقول في نهاية الرواية ان هذا التناقض أفسد عليه "تذوق حلاوة طعم النصر".

أما الرواية الثانية فهي "يحدث في مصر الان" فزيلت بدراسة للناقد المصري الراحل علي الراعي.ويرى القعيد فيها أن العصر الامريكي ممتد منذ نهاية عهد نيسكون حتى نهاية عهد الرئيس الحالي جورج بوش، ويتساءل القعيد في مقدمة الرواية "ماذا عن الحلم الامريكي الذي جاء الى بر مصر مع الرئيس نيسكون... العرض المسرحي الامريكي مستمر في بر مصر" مسجلا أن طبعتها الاولى كانت "متقشفة" وأن لها طبعة صدرت في فلسطين المحتلة أصدرها المناضلون الفلسطينيون.ومن المفارقات أنه بين روايات القعيد الكثيرة تحولت هاتان الروايتان فقط الى السينما حيث تحولت "الحرب في بر مصر" في عام 91 الى فيلم المواطن مصري بطولة عمر الشريف وهي اخر أعمال المخرج السينمائي البارز صلاح أبو سيف 1915-1996 أما "يحدث في مصر الان" فهي اخر أفلام المخرج منير راضي الذي قدمها للسينما في فيلم زيارة السيد الرئيس في 1994

ولمن أراد قراءة هذه الروايات وقراءة المزيد من كتابات هذا الكاتب الرائع والغوص في دواخل السياسة الداخلية والخارجية من خلال إبداعات أدبية فليتفضل ، هذه مجموعة من كتابات الرائع يوسف القعيد

الحرب في بر مصر
4shared.com /file/78819106/2c4aee5e/____.html?s=1url (http://adf.ly/246619/http:/www.4shared.com/file/78819106/2c4aee5e/____.html?s=1url)
==

الحرب في بر مصر

رغم أن رواية "الحرب في بر مصر" لكاتبها المصري الشهير "يوسف القعيد" قد تحولت إلى عمل سينمائي منذ عدة سنوات في شريط حمل اسم "المواطن مصري" (عمر الشريف، عزت العلايلي، عبد الله محمود)، إلا أن قراءة الرواية تحمل لقارئها الكثير من المتعة و العمق مقارنة بالشريط..

تدور الأحداث في قرية من قرى مصر قبيل حرب 1973، حيث يتنصل عمدة القرية من إرسال ابنه الأصغر للالتحاق بالجيش كما يفترض به أن يفعل..
و لكيلا ينكشف هذا الأمر، يقوم بإرسال ابن خفيره "مصري"، التلميذ الفقير المتفوق في دراسته، بدلا عنه..
تستخرج أوراق إثبات جديدة ل"مصري" باسم ابن العمدة، و يؤخذ منه كل ما قد يثبت هويته الحقيقية، و يلتحق بالجيش..
لكن الشاب الصغير يضيق ذرعا بلعب دور ابن العمدة و يثقل السر الدفين عليه.. تبدأ الحرب فيستشهد ببسالة.. لكن الأوراق الرسمية كلها تشير إلى أن ابن العمدة هو الذي استشهد.. و بذلك ينال العمدة العزاء الموشى بالثناء و التمجيد لبطولة ابنه المزعوم.. بينما الابن الحقيقي حي يرزق.. يرفض تسليم الجثة إلى الوالد المكلوم.. و تدفن خيوط القضية مع الشهيد نظرا لتورط شخصيات عديدة بالموضوع..
لا شك في أن لاختيار اسم "مصري" دلالة رمزية في إشارة إلى كل فرد مصري من الطبقة الكادحة يستغل عرقه لخدمة مصالح طبقات أخرى..
لكن باب الحيرة يبقى مفتوحا..
من حقق النصر عام 1973؟ أهو الشاب "مصري" المتواضع، الفقير، المقهور أم ابن العمدة العابث اللامبالي؟
وهل يهم أصلا معرفة من استشهد أم يكفي أن الاستشهاد قد تم و أن النصر قد تحقق بغض النظر عن هوية الدماء التي بذلت من أجل ذلك؟

ـ البقية في حياتكم.
خبط الرجل صدره بفزع.
ـ بعد الشر. من؟!
ـ ابن العمدة.
ـ لم يكن للعمدة أبناء يعالجون في البنادر. أم هو حادث؟
صاح فيه السائق بغضب:
ـ أي حادث. إنه شهيد.
تساءل الفلاح:
ـ في الحرب؟
ـ الحمد لله على إنك فهمت.
فكر الرجل في الأمر وظهر على وجهه الاهتمام رفع يده فجأة:
ـ ولكن العمدة ليس له أولاد في الجيش.

ايوب صابر
11-10-2011, 10:16 AM
يوسف القعيد

يوسف القعيد : ولد الروائى يوسف القعيد فى قرية الضهرية مركز إيتاى البارود والتحق بكُتّاب القرية بالمدرسة الابتدائية ثم الإعدادية فمعهد المعلمين بدمنهور وتخرج فيه عام 1961 وعمل بمهنة التدريس اعتبارا فى مدرسة الرزيمات الابتدائية المشتركة ثم فى مدرسة الوحدة المجمعة بقرية الضهرية.
- تم تجنيده بالقوات المسلحة فى شهر ديسمبر عام 1965 وظل بها حتى شهر ابريل عام 1974وشارك فى حروب 1967والأستنزاف وأكتوبر 1973.
- تَشكّل عالم الرواية عند يوسف القعيد عبر مجموعة من الرؤى اختطها لنفسه بوعى وتفهم من خلال معايشته الكاملة للقرية المصرية باعتباره أحد أبنائها المخلصين الذين عاشوا أيامها الصعبة ورضعوا آلامها المُرة وأيضا من خلال مواجهته لواقع الهزيمة وإرهاصاتها المُلحّة التى دخلت كل بيت فى مصر والتى تأثرت بها القرية المصرية تأثرا بالغا ووضحت آثارها على جيل كامل من أهلها.

كانت بواكير الرواية عند يوسف القعيد تعبيرا عن مكونات الزمان والمكان خلال فترة من اهم فترات حياته هى فترة تجنيده وخروجه من قرية الضهرية وولوجه عالم المدينة مجندا فى صفوف القوات المسلحة عام 1965 وكذا تشكيل وعيه الأدبى من المخزون الثقافى التراثى والمعاصر من خلال قراءات ذكية وملحة فى الأدب القصصى المحلى والعالمى وقد لعبت هذه القراءات دورا مهما فى تشكيل رؤية القعيد وفهمه لطبيعة الفن فكانت رواياته ومجموعاته القصصية. قدم يوسف القعيد للمكتبة مجموعة من روياته وبعضها ترجمت إلى الروسية والإنجليزية والاوكرانية و الفرنسية والأسبانية والألمانية والهولندية. عضو نقابة الصحفيين واتحاد الكتاب و نقابة السينمائيين والمجلس الأعلى للثقافة والمجالس القومية وفاز بجوائز متعددة.


يوسف القعيد

اديب وقصاص مصري معاصر ولد بالبحيرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%B1%D8%A9). اهتم بالتعبير عن المحيط القروي المصري (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%8A%D8% B7_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%88%D9%8A_%D8%A7%D9% 84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1) وما يتصل به من قضايا وعرف بنبرته السياسية الناقدة عرضت بعض أعماله للمصادرة. يعتبر يوسف القعيد من رواد الرواية في مرحلة ما بعد نجيب محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B8) الذي ربطته به علاقة متينة. حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF% D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%AF%D 9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D 8%A2%D8%AF%D8%A7%D8%A8_(%D9%85%D8%B5%D8%B1)) سنة 2008 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2008) وحازت روايته "الحرب في بر مصر" المرتبة الرابعة ضمن أفضل مائة رواية عربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84_%D9%85%D8%A7%D8%A6%D8%A9_ %D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%B9%D8%B1%D8%A8% D9%8A%D8%A9).

الروايات


البيات الشتوي
يحدث في مصر الآن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%AD%D8%AF%D8%AB_%D9%81%D9%8A_%D9%85%D8%B5 %D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%86)
الحرب في بر مصر
القلوب البيضاء
وجع البعاد.
بلد المحبوب.
لبن العصفور.
أطلال النهار.
أربع وعشرون ساعة فقط.
قطار الصعيد.
قسمة الغرماء.
شكاوي المصري الفصيح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%83%D8%A7%D9%88%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%B5%D8%B1%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B5%D9%8A%D 8%AD)
روايات قصيرة


أيام الجفاف.
عنتر وعبلة.
في الأسبوع سبعة أيام.
من يخاف كامب ديفيد ؟.
مرافعة البلبل في القفص.
قصص قصيرة


البكاء المستحيل.
الفلاحون يصعدون إلى السماء.
من يذكر مصر الأخرى (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%86_%D9%8A%D8%B0%D9%83%D8 %B1_%D9%85%D8%B5%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8 %B1%D9%89&action=edit&redlink=1)
كتابات أخرى


أحاديث أدبية: أصوات الصمت.
أدب الرحلات: الكتاب الأحمر رحلاتى في خريف الحلم السوفيتي.
يوميات: من أوراق النيل.
محمد حسنين هيكل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%8A% D9%86_%D9%87%D9%8A%D9%83%D9%84) يتذكر: عبد الناصر والمثقفون والثقافة.
مفاكهة الخلان في رحلة اليابان.

ايوب صابر
11-10-2011, 10:18 AM
يوسف القعيد

أعمالي المتميزة ثمرة صيام

المصدر: القاهرة ـــ دار الإعلام العربية
التاريخ: 05 أغسطس 2011
حفلَ الأدب العربي منذ عصر صدر الإسلام وحتى عصرنا الحديث بكثير من صور التعبير عن المكانة الخاصة التي يحتفظ بها الشعراء والأدباء والمبدعون العرب لشهر رمضان، وهي المكانة التي لا ينافسه فيها أي شهر آخر، بكل ما يتضمنه من معانٍ دينية وروحية، لذلك يحرص الأدباء والشعراء على الاحتفاء بهذا الشهر الكريم الذي يمثل مناسبة خاصة للمسلمين من خلال إبراز طقوسه وأثر الأجواء الروحانية التي تتسم بها أيامه ولياليه سواء في أشعارهم أو أعمالهم الأدبية.
الروائي المصري يوسف القعيد يقول إن الشهر الكريم يمثل في حياته مرحلتين؛ المرحلة الأولى هي رمضان الذي عاشه في الريف المصري، والمرحلة الثانية هي التي عاشها في المدينة بعد أن انتقل إلى العاصمة القاهرة، حيث يتذكر البيت الذي يعبر فيه أمير الشعراء أحمد شوقي عما يشعر به من فارق بين الاثنين، والذي يقول فيه «يا بدر أنت من القرى وأراك في ليل المدائن غريباً».
فشهر رمضان في القرية المصرية عندي مثل البدر الذي يولد في أوله ويتألق ويرسل بريقه في أوسطه، ثم يختفي ويصبح ليله ظلمة ونودعه بحزن ولهفة للقاء من جديد، كما يعني رمضان بالنسبة لي، المسحراتي وصوت المؤذن الملائكي لصلاتي الفجر والمغرب حيث يصل الصوت، إلى الروح دون ميكروفونات المدينة الصاخبة.
ورمضان القرى بالنسبة لي يعني أيضاً أن الغريب عن القرية يجلس على مائدة إفطار أول بيت يقابله دون سابق معرفة، وكذلك هو صوت الفنانة زوزو نبيل في مسلسل «ألف ليلة وليلة» في الإذاعة المصرية وقت الإفطار، بعيداً عما نصفه الآن بــ «جنون الدراما التليفزيونية».
أما رمضان في المدن فيعني بالنسبة لي ازدحام المرور الخانق، وزحمة السير وامواج البشر التي تهرول في الطرقات، واختفاء المظاهر الاحتفالية إلا في الأحياء الشعبية فقط، وهي الأحياء التي لا تزال تحتفظ بطابع أصيل ومذاق خاص بها في الشهر الفضيل.
وعن طقوس الإبداع في هذا الشهر وأهم أفكاره التي تولدت خلاله، يقول القعيد «إن إيقاع الحياة في رمضان يكون مختلفاً وتكون القراءة أكثر متعة من الكتابة»، وعلى الرغم من أن إنتاجه الأدبي يتأثر في الشهر الكريم بعض الشيء، إلا أنه يقول إن ذهن المبدع يكون في حالة صفاء ومع حالة من الروحانيات التي يشهدها رمضان فتتنامى الأفكار إلى الذهن، فقد تولد فكرة الرواية في ليلة سحور أو أمسية فطور ليقوم بعد ذلك باستكمال الرواية أو العمل الأدبي بعد انقضاء الشهر.
ويؤكد القعيد أن أهم الروايات التي كتبها ولدت أفكارها في شهر رمضان، فهناك روايات بدأها وانتهى منها خلاله، ولعل أهمها رواية «شكاوى المصري الفصيح»، وهي من ثلاثة أجزاء الأول «نوم الأغنياء»، والثاني «المزاد»، والثالث «أرق الفقراء»، وكذلك رواية «الحرب في بر مصر»، ورواية «يحدث في مصر الآن»، وأخيراً رواية «قلوب بيضاء»، وكلها روايات، كما يقول، أحدثت ردود فعل إيجابية لدى الناشر والقارئ على السواء.

==
يقول عن نفسه:
"فقط أقول أن نشأتى الفقيرة. علمتنى القناعة. وبعد ذلك حولتها إلى الاستغناء. الذى أتمنى الحفاظ عليه. لم يكن والدى من ملاك الأراضى. أنا من عائلة لا تمتلك سوى قبورها".

ايوب صابر
11-10-2011, 10:21 AM
حوار مع الروائي المصري يوسف القعيد: يعيش ليحكي ويكتب
سلوى اللوباني من القاهرة: الكاتب الصحفي يوسف القعيد ينتمي الى جيل الستينيات الادبي، الجيل الذي قدم للقراء اجمل الاعمال الادبية واكثرها ثراءً، مكانته الادبية مترسخة على الساحتين المصرية والعربية من خلال اعماله الروائية القيمة التي تعكس همه الاساسي وهو المشاركة الفعالة في قضايا وطنه، له العديد من المقالات في الصحف العربية، شغل في مجلة المصور عدة مناصب من محرر الى نائب رئيس التحرير الى ان حصل على اجازة منذ عام 2000 فهو يعد لرواية ضخمة تتحدث عن قريته وحياته، وله مقالة اسبوعية في جريدة "الاسبوع"، يوسف القعيد انسان متواضع جداً، ملتزم ودقيق في مواعيده، يتمتع بروح النكتة، واكثر ما يجذبك اليه هو طريقته في رواية الحكايات، فلديه الكثير من الحكايات، وكل سؤال عنده له حكاية تعبر عن رأيه وفكره، دار الحوار مع يوسف القعيد حول الثقافة والمثقفون بمناسبة مؤتمر اتحاد الكتاب الذي اقيم في مصر مؤخراً، والجدير بالذكر ان يوسف القعيد قدم كلمة الاديب العالمي نجيب محفوظ في الحفل.
* قال الامين العام للجامعة العربية في افتتاح مؤتمر الكتاب لعام 2005 ان الثقافة "وصلت الى السطحية والتخلف"، بينما وصلت الى الذروة في عهد جمال عبد الناصر كما ذكرت في كتابك "عبد الناصر والمثقفون والثقافة" برغم كل ما يقال عن الاجراءات الاستثنائية وقمع الحريات؟
- كان هناك ادراك لأهمية المثقف في عهد جمال عبد الناصر، كان جمال عبد الناصر مهتم بالثقافة والمثقفون، وسأروي لك حكايتين، الاولى أنه كان من عادة جمال عبد الناصر عندما يسافر الى خارج مصر، ان يفتح الراديو على القاهرة، ولفت انتباهه صوت مطربة جديدة اسمها عفاف راضي، وشعر بانها موهبة وصوتها (فيه حاجة من صوت المطربة فيروز)، فاتصل بالصحفي محمد حسنين هيكل (وزيراً للاعلام) قائلاً "فيروز مطربة عظيمة واللبنانيين يستحقونها، وعفاف راضي تصلح لان تكون فيروز مصرية"، فطلب الاهتمام بها وتوفير الملحنين لها، والحكاية الثانية هي عند زيارته جريدة الاهرام وقابل الاديب نجيب محفوظ فسأله (ازاي الحسين وأهل الحسين بتوعك)؟ انا لم أقرأ لك شيئاً منذ فترة، واجاب "هيكل" غداً ستصدر رواية جديدة لنجيب محفوظ. هذا يدل على اهتمامه بالثقافة وحرصه على المتابعة والتقييم، فهو كحاكم عربي اهتم بالبحث عن صوت آخر بالرغم من ان تلك الفترة توفر لديه ثلاثي بنفس الحجم والقيمة لم يجتمع منذ ايام الخديوي اسماعيل وهم محمد عبد الوهاب، ام كلثوم، عبد الحليم حافظ، ومع ذلك كان جمال عبد الناصر مهتم بالبحث عن صوت جديد ذو قيمة، وبالرغم من الاعتقالات التي حصلت في عهده ( وأنا ضدها وضد اعتقال حرية اي انسان) انما كان هناك ازدهار ثقافي، ولم يكتب حرف ادبي شعراً او نثراً او قصة او مسرحية ومنع من التقديم او النشر في عهد جمال عبد الناصر، فهو كان مهتم بفكرة ودورالثقافة ودور المثقفين، وهناك حكاية اخرى على اهتمامه بدور ومكانة المثقف ففي عام 1969 قام الادباء العرب بزيارة لمصر بعد هزيمة 5 يونيو للاجتماع، وهو الذي تمخض عنه فكرة معرض القاهرة الدولي للكتاب، لدعم مصر في مواجهة العدوان الصهيوني، وتفاجئوا بوجود جمال عبد الناصر بينهم جاء للاجتماع بهم.
* هل تعتقد بالفعل ان الكاتب مؤثر في المجتمع؟
- الكاتب هو ضمير المجتمع ومرآته وجرس الانذار الخاص به، فهو ينذر مجتمعه بالاخطار قبل أن تأتي، أي عندما يقول شيئاً يحدث تاثيراً لدى الناس، ومر الكاتب في مجتمعنا بثلاث مراحل وهي المشاركة، ومن ثم التبرير، ومن ثم المشاهدة (الفرجة)، ونحن الان مشاهدين ليس لنا أي تأثير، حالياً نعاصر أهم كاتبين، وهما الاديب نجيب محفوظ والصحفي محمد حسنين هيكل، بالاضافة الى فاتن حمامة كفنانة، ويوسف شاهين كمخرج وبالرغم من ذلك لا يوجد تأثير لاي منهم على الناس، بمعنى لو قام أحدهم بالتواجد في أي مكان على سبيل المثال في (ميدان التحرير) ليقول شيئاً، لدي شك ان يستمع لهم أحد أو يتأثر بكلامهم.
* لماذا؟
- لاننا في مجتمع الامية فيه مرتفعة جدا، ولا يوجد قراءة وحتى القارئين أميين، حتى الشباب الحاصل على شهادات جامعية يعاني من أمية حقيقية، أمية ثقافية، سياسية، فكرية، أمية مواقف، فهو غير مستعد ان يتخذ موقف ما تجاه قضية معينة، مجتمعنا لا يحترم المثقف لمجرد انه مثقف، فمثلاً يوسف السباعي كانت مناصبه أهم من ثقافته، احسان عبد القدوس كذلك، عبد الرحمن الشرقاوي، فتحي غانم، كانت مناصبهم أهم (100 مرة) مما يكتبونه، ومع تعريفي للمثقف( وانا شديد الحرص على هذا التعريف) هو الانسان الذي يهتم بالقضايا العامة التي لا تشمله شخصياً، فالمثقف ليس بالشهادة الجامعية، ولا (بفك الخط) ولا باجادة لغة اجنبية، المثقف شخص يحمل هموم وطنه بداخله، فأنا شخصياً في عهد السادات، لم يكن لدي مشكلة شخصية ولكن وطني كان يعاني من مشاكل عديدة، فقدمت أعمال روائية تعبر عن هذه المشاكل، هذا المثقف (بمفهومي) لم يعد له اعتبار أو وجود.
* هل برأيك من الضروري ان ينتمي الكاتب لفكر معين؟
- يمكن للكاتب ان لا ينتمي أو ينتمي لفكر معين، ومع ذلك لا أدين الكتاب وهم كثر الان الذين لا يحملون فكر معين، فمنهم من يكتب لمجرد متعة الكتابة اي المتعة الشخصية.
* هل يمكن القول بانه بسبب عدم انتماء الكتاب الحاليين لفكر معين أدى الى تراجع الثقافة وتأثيرها؟ فمعظم جيل الستينيات وأنت منهم كانوا ينتمون الى فكر معين؟
- قد يكون احدى الاسباب، فمن الافضل الانتماء لفكر معين، وبالنسبة لي أقاوم أمران اساسين، الاول "ان الافكار لم تعد تصلح في الواقع"، فالواقع الآن واقع مصالح، لم يعد هناك افكار بل مصالح، لذلك انا اقاوم الفكرة التي تقول أن الفن يجب ان يكون للمتعة فقط اي لا يوجد من خلاله رسالة، هي فكرة خاطئة لانها تقوم بتخصيص الكتابة بمعنى ان اكتب دون ان يكون لدي قضية تحركني، والامر الثاني بالنسبة لكاتب مثلي يقوم عمله بالرهان على القراء، اكتب حتى يشعر الناس بان هناك خللا ما لادفعهم الى تغييره، فأنا أقاوم فكرة انصراف القراء عن القراءة ومستمر بالرهان عليهم، حتى لو انصرفوا عني فهو انصراف مؤقت، ولكنهم سيعودون مرة ثانية للقراءة.
* اذن انت متفاءل؟
- لا انا لست متفاءل، بل انا متشاءم جدا ولكني اخاطب نفسي بهذه الافكار لاشجع نفسي على الاستمرار بالكتابة، فبديل الكتابة عندي هو الجنون، لذلك اقول لنفسي ان القراء اذا انصرفوا لفترة سيعودون ثانية.
* ولكن بشكل عام هل ترى ان التراجع الثقافي الذي نعاني منه الان هو مؤقت، هل ستزدهر الثقافة من جديد؟
- الواقع كلما تدهور ووصل الى مرحلة ما بعد المأساة ينتج أدباً أفضل، فالازدهار وغياب المشاكل ورضا الناس عن حياتهم لا ينتج أدباً، ولكنني مندهش لأننا في حالة انهيار لم يحدث سابقاً ومع ذلك لم ننتج أدباً، في حين انه في عهد جمال عبد الناصر كان هناك بناء ومشروع أنتج أدباً، فمن المفروض ان يكون انتاج الادب الان أفضل مما أنتج في عهد جمال عبد الناصر، لانه كلما انهار الواقع كلما ادى الى ابداع ادبي أكثر، ولكن للاسف الشديد الواقع ينهار كل لحظة ومع ذلك لا يؤدي الى ابداع ادبي جديد، والواقع تخطى قدرة الروائيين للكتابة عنه، الواقع تجاوزنا تماماً، ومع ذلك ما زالت كتباتنا اقل بكثير مما كان ينشر في الستينيات.
* بمعنى هناك لوم على الكاتب؟
- لا فالمجتمع نفسه قد تغير، والمجتمع الذي كان يعتبر المثقفين رموزاً أساسية فيه قد تغير وتغير تماماً.
* ولكن هناك رأي يقوم بالقاء اللوم على الكاتب بما يخص عزوف الناس عن القراءة واهتمامهم بالثقافة، فالكاتب يكتب بعيداً عن هموم المواطن الحقيقية او يستخدم لغة لا يفهمها الانسان البسيط؟
- قد ينطبق على الجيل الجديد من الكتاب، فأنا لا أكتب بهذه الطريقة بالعكس أنا قريب من هموم المواطن وأكتب بشكل مبسط ولدي توسع في استخدام اللغة العامية، انما الجيل الجديد من الكتاب لديهم تغريب وابتعاد عن واقع الناس، بل يهدفون الى رفع الناس الى مستواهم وليس العكس، وأيضاً لا يوجد مبرر لدى الناس للعزوف عن القراءة فاذا لم تنل اعجابهم الكتابات الجديدة بامكانهم قراءة أدبنا القديم، فهناك طه حسين، العقاد، توفيق الحكيم، نجيب محفوظ وغيرهم، يمكن قراءة الادب الكلاسيكي المصري والعربي، فأحمد شوقي لم يقرأ جيداً، وصلاح عبد الصبور أهم آخر شاعر مصري لم يقرأ جيداً أيضاً، أوروبا ما زالت تقرأ أدب القرن التاسع عشر، تقرأ كتب بلزاك ودوستفسكي وغيرهم.
* أي من روايتك أثارت جدلاً واسعاً؟
- رواية "يحدث في مصر الان" رفض الناشرون طبعها أو نشرها، لذلك قمت بطبعها على نفقتي الخاصة، ولم أكن أملك المال لذلك قمت ببيع ايصالات للناس لاحصل على ثمن طباعتها، وبعد الانتهاء من بيعها أعدت الاموال لاصحابها، وبالطبع كانت طبعة رديئة جداً، ولكنها طبعت مرة أخرى في الوطن العربي بطبعة جيدة، ورواية "الحرب في بر مصر" عام 1977 منعت في مصر على الاقل 7 سنوات، صدرت في لبنان اولاً ومن ثم فلسطين الجزائر العراق، وصدرت في مصر عام 1985، وقد تعثر تحويل الروايتين الى اعمال سينمائية بسبب الرقابة حتى عام 1990، وآخر رواية لي هي "قسمة الغرماء" صادرة عن دار الساقي في لبنان ولندن، ممنوعة في كل المعارض وآخرها معرض الكويت الدولي، فهي تناقش العلاقة بين المسلمين والمسيحين، فكل ما يدور حول الجنس، الدين، السياسة ممنوع الكتابة عنه فماذا تبقى لنكتب عنه؟
* مرة اخرى اعود لسؤالك هل انت متفاءل بازدهار الثقافة؟
- لكل انسان هدف في الحياة وهدفي البحت هو المعرفة، القراءة والكتابة (أي تشغيل عقلي)، فأنا يجب ان اقنع نفسي بأن غداً أفضل من اليوم، بمقولة " أن أجمل الأيام هي التي لم نعشها بعد"، وان بكرة (غداً) قد يكون أفضل من اليوم، أنا أقول أن بعد بعد بعد بكرة قد يكون أفضل من اليوم، كل هذه محاولات لاقناع نفسي بأن الازدهار قادم، لأن الانسان اذا قرأ قوانين الواقع جيداً سيفعل كما فعل سعد زغلول (يدخل القبر ويقول شدي اللحاف مافيش فايدة)، وانا لا أريد أن أصل لهذه المرحلة.
* وهنا كان وقت الحوار قد قارب على الانتهاء بانتهاء أسئلتي، فالكاتب يوسف القعيد على موعد للقاء أديبنا العالمي نجيب محفوظ وكما ذكرت سابقاً التزامه ودقة مواعيده، فوجهت له الاسئلة التالية من باب الفضول...
* هل لديك طقوس معينة للكتابة؟
- اعمل من الساعة 5-11 صباحاً، ولا يعني ذلك بانني اكتب يوميا لمدة 6 ساعات، ليس بالضرورة ان يكتب الكاتب يومياً، فيمكن أن اقرأ، أو أشغل نفسي بقضايا مرتبطة بالعملية الابداعية، فالذي يقول انه مسيطر على العملية الابداعية سيطرة كاملة غير مبدع، والذي يدعي ان الوعي الخاص به هو الذي ينجز العملية الابداعية كلها فهو ايضا غير مبدع، فاحيانا اللاوعي يقوم بحل مشاكل كثيرة في العملية الابداعية، التعمد في الابداع يؤدي الى خروج جثث وليس شخصيات حية، مسألة الابداع فيها قدر كبير من اللاوعي وفيها قدر كبير من الاحتشاد.
* ما حكاية اسمك؟
- في رواية "مرافعة البلبل في القفص" ذكرت حكاية اسمي بالتفصيل، اسمي الحقيقي محمد و يوسف هو اسم والدي، وكان علي الاستجابة لطلب اختصار اسمي من ثلاثي الى ثنائي، فاخترت اسم يوسف، ولالجدير بالذكر أن أول ثلاث روايات صدرت لي كانت باسم "محمد يوسف القعيد".
* توصف عادة بالحكاي، حكاياتك كثيرة ولا تنتهي، لماذا؟
- هناك بيت شعر لاحمد فؤاد نجم "اذا خفت ما تقولش، واذا قلت ما تخافش"، لا يوجد لدي كلام يجب أن أقوله أو لا اقوله، فالحكاية بالنسبة لي تعبير عن فكري ورأيي.

من أعمال الكاتب الصحفي يوسف العقيد رواية الحداد، عزبة المنسي، أيام الجفاف، البيات الشتوي، الحرب في بر مصر، شكاوي المصري الفصيح، اطلال النهار، قطار الصعيد، طرح البحر، قسمة الغرماء

ايوب صابر
11-10-2011, 10:22 AM
يوسف القعيد
بقلم منال محمود
هو الأديب والقصاص المصري المعاصر من مواليد محافظة البحيرة يبلغ من العمر 64 عاما .
هو واحد من ألمع كتاب مصر وله كتابات قوية ورائعة وروايات ممتعة ، هذا الكاتب الرائع أصدر طبعة جديدة من روايتين له ، تزامنت مع القصف الإسرائيلي لغزة إحداهما عن طبقة حصدت ثمار النصر على إسرائيل في حرب 73 والثانية عما يراه الكاتب وهم الحلم الأمريكي الذي انتظره البعض حين زار الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون مصر في العام التالي .

في رواية " الحرب في بر مصر " استعرض يوسف القعيد مقدمات حرب أكتوبر التي عبرت فيها القوات المصرية قناة السويس متجاوزة خط بارليف المنيع على الضفة الشرقية واستعادت شريطا موازيا للقناة في سيناء التي كانت اسرائيل قد استولت عليها في حرب يونيو 67 ، وتذهب الرواية الى أن هناك مصريين ضحوا بأرواحهم في الحرب، في حين ذهبت العائدات المترتبة على النصر الى طبقة الاثرياء التي لم تشارك في الحرب بل تهرب أبناؤها من التجنيد حتى ان مسئولا يقول في نهاية الرواية ان هذا التناقض أفسد عليه "تذوق حلاوة طعم النصر".
أما الرواية الثانية فهي "يحدث في مصر الان" فزيلت بدراسة للناقد المصري الراحل علي الراعي.ويرى القعيد فيها أن العصر الامريكي ممتد منذ نهاية عهد نيسكون حتى نهاية عهد الرئيس الحالي جورج بوش، ويتساءل القعيد في مقدمة الرواية "ماذا عن الحلم الامريكي الذي جاء الى بر مصر مع الرئيس نيسكون... العرض المسرحي الامريكي مستمر في بر مصر" مسجلا أن طبعتها الاولى كانت "متقشفة" وأن لها طبعة صدرت في فلسطين المحتلة أصدرها المناضلون الفلسطينيون.ومن المفارقات أنه بين روايات القعيد الكثيرة تحولت هاتان الروايتان فقط الى السينما حيث تحولت "الحرب في بر مصر" في عام 91 الى فيلم المواطن مصري بطولة عمر الشريف وهي اخر أعمال المخرج السينمائي البارز صلاح أبو سيف 1915-1996 أما "يحدث في مصر الان" فهي اخر أفلام المخرج منير راضي الذي قدمها للسينما في فيلم زيارة السيد الرئيس في 1994

ولمن أراد قراءة هذه الروايات وقراءة المزيد من كتابات هذا الكاتب الرائع والغوص في دواخل السياسة الداخلية والخارجية من خلال إبداعات أدبية فليتفضل ، هذه مجموعة من كتابات الرائع يوسف القعيد

الحرب في بر مصر
4shared.com /file/78819106/2c4aee5e/____.html?s=1url (http://adf.ly/246619/http:/www.4shared.com/file/78819106/2c4aee5e/____.html?s=1url)

ايوب صابر
11-10-2011, 10:23 AM
يوسف القعيد : اديب وقاص مصري معاصر ولد بالبحيرة.

يوسف القعيد واسطة العقد في جيل الستينيات.. وواحد من ألمع كتّاب هذا الجيل.. صاحب «الحرب في بر مصر» «ويحدث في مصر الآن» «ووجع البعاد» «ومرافعة البلبل في القفص».. مازال يوسف القعيد وهو على مشارف الستين حزينا لأنه غادر قريته الصغيرة منذ خمسة وثلاثين عاماً.. يعيش في احياء القاهرة مرغماً ويعمل بالصحافة مرغما.. لأنه مازال يحمل بداخله روح الفلاح الفصيح، بملامحه السمراء الطيبة.. ولأنه مازال يحلم بأن يرتبط وجوده بالابداع فحسب.. بعيداً عن حسابات الصحافة وقسوة مدينة الاسمنت والضجيج

يقول عن بدايته في مقابلة صحفيه:
" أعود إلى البداية. أعتقد أنها جاءت من الحياة فى القرية. طبيعة الحياة فيها وعملية الزراعة نفسها. التى تعد مدرسة متكاملة فى تعليم الصبر. والوقت الذى يفيض عن حاجة الناس فى القرية. ومواجهة ظواهر الحياة بالحكايات والتغلب على صعوبات العمل بالغناء. كل هذا خلق جواً فنياً. وضعنى فى موقف الحكاء. كما أن أمى – أطال الله فى عمرها – بذرت بداخلى بذرة الحكى هذه. لأنها كانت ومازالت حكاءة من النوع النادر. وإن كانت ذاكرتها تخونها فى بعض الأحيان مؤخراً. ولكن لابد وأن أعترف أن نصف رواياتى – إن لم يكن أكثر – سمعت الفكرة الجوهرية أو البدرة الأولى منها. خلال حكاياتها الكثيرة والمتنوعة. كانت حياة القرية وظروفها. وحكايات أمى هى نقطة البدء. هذا ما أستطيع قوله الآن. وعموماً يمكنك العودة إلى مقالات ثلاث نشرت فى مجلة الهلال. تحت مسمى التكوين أرسلتها لك. وهى كلها تجيب على هذا السؤال وعلى غيره من الأسئلة بصورة مباشرة.".

ويقول عن قريته وكيف اثرت فيه :

"اذا كان الفيضان هو الحدث الأول الذى أعيه جيداً. فإن الحريق -حريق قريته الظاهرية- المروع كان ختام الأربعين سنة الأولى من عمرى"

ويقول " أما الحزن الذى يجده القارئ فى رواياتى. فتلك مسألة هامة. وهذا الحزن موجود لأننى إنسان حزين. وقد لفت الأستاذ نجيب محفوظ نظرى إلى أننى فى الحياة العامة فكه. وأقول كثيراً من الكلام الذى يمكن أن يكون مضحكاً. ومع هذا. فإن كتاباتى تقطر حزناً. قلت له.. وأنت أيضاً ابن نكتة كما يقولون. وقبل الوصول لسؤالى له قال لى. عندى كثير من الأبطال الذين يلقون الكثير من النكت. قال لى صلاح عبد الصبور مرة. أن الحزن ابن التأمل. ومحاولة التفكير فى ظروف الحياة وأنه رأى الحزن واحد من سمات البشر فى كل زمان ومكان. لا أستطيع أن أصدر تعليمات لنفسى. قبل الجلوس للكتابة. بأن أكون حزيناً أو أن أرفض الحزن. تلك مسألة لا تتم بقرارات. إن جزءاً كبيراً من اللا وعى تتم من خلاله. ومن يقول لك من الأدباء أنه قرر أن يكتب فكاهة ونجح فى ذلك. كاذب فى أصل وجهه. فالعملية الإبداعية يتم جزء كبير منها فى منطقة اللاوعى. أو الوعى الخفيف. أو الإدراك الذى لا يمكن السيطرة التامة عليه.

ويقول" لدى الكثير فى جعبتى وأنا لا أحب كلمة الجعبة هذه عن القرية المصرية. ولدى مشروع لرواية ضخمة عن قريتى الضهرية. من سنة 1944 سنة ميلادى. وحتى سنة 1984 وهى السنة التى احترقت فيها الضهرية عن آخرها. إن هذه الملحمة ستبدأ بمشهد الفيضان عندما كان نهر النيل يفيض كل عام فى الصيف. وستنتهى بمشهد الحريق. ومن خلال ذلك. أقدم أيضاً قصة حياتى أنا. ".

ايوب صابر
11-12-2011, 11:37 AM
يوسف القعيد


للأسف لم اعثر على أي معلومات عن طفولة يوسف القعيد فالاهتمام به وبطفولته ضئيل جدا على ما يبدو، رغم عبقريته الواضحة للعيان والمشهود لها كونه من كتاب روائع الروايات...
وربما سيقدم هو نفسه للجمهور معلومات عن تلك الطفولة في روايته الضخمة تلك والتي يعمل عليها كما ورد في إحدى المقابلات الصحفية معه والتي تغطي حياته وحياة القرية.

يمكن من ناحية الاستنتاج بأن ابرز ما اثر فيه هو هجرته من القرية إلى المدينة وهو ما يزال حزين لتلك الهجرة كما يقال...لكن اهتمامه بكتابة تلك الرواية عن قريته وعن طفولته لا بد أن يكشف عن أحداث درامية هي التي صنعته كاتبا ولن استغرب أن يكون يتيم الأب ففي اختياره لاسم الأب ليسم فيه رواياته إحياء لذكراه ربما بطريقة غير واعية..وان لم يكن فربما أن بؤس الحياة في الريف المصري هو الذي صنعه!؟ ولا يمكننا ان ننسى بأن كان مجند وشارك في حربي 67 و 73 وعايش ايام الهزيمة والانتصار ولا نعرف كم من زملاؤه العسركين قتل امامه فكل مجند لا بد ان يختبر الموت عن قرب.
يصف وضع عائلتة بالفقيرة والتي لا تمتلك سوى قبورها. كانت اول رواياته والتي صدرت عام 68 بعنوان "الحداد الذي يمتد عاما آخر" وفي ذلك ما يشير الى اثر هزيمة 67 عليه وهو يرى بأن الحداد عنده ما يزال ممتد حتى الان.

لأغراض هذه الدراسة سنعتبره مجهول الطفولة لكنني أدعو كل من لديه معلومات عن طفولة الأستاذ يوسف القعود بما في ذلك الأستاذ نفسه أن يقدمها لنا هنا وله جزيل الشكر.

مجهول الطفولة

ايوب صابر
11-13-2011, 06:07 AM
5- رجال في الشمس غسان كنفاني


رجال في الشمس هي الرواية الأولى للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D9%83%D9%86%D9%81%D8%A7% D9%86%D9%8A)، تم اصدارها سنة 14963 في بيروت. الرواية تصف تأثيرات النكبة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%83%D8%A8%D8%A9) سنة 1948 على الشعب الفلسطيني من خلال أربعة نماذج من أجيال مختلفة، وهي تقدم الفلسطيني في صيغة اللاجئ وهي الصيغة التي يطورها غسان كنفاني في روايتيه التاليتين "ما تبقى لكم" حيث يقدم الفلسطيني/الفدائي، و"عائد إلى حيفا" حيث يقدم الفلسطيني/الثائر، متمشيا بذلك مع تطور القضية الفلسطينية ذاتها.


شخصيات الرواية

أبو القيس


أبو القيس هو أول الشخصيات التي تعرضها الرواية، رجل فقد بيته وشجرات الزيتون التي يملكها وأصبح يعيش مع زوجته الحامل وابنه الصغير في المخيمات، لا يجرؤ على التفكير في السفر للكويت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA) حيث سافر الكثيرون وعادوا بالأموال التي حققوا بها أحلامهم الخاصة، "أبو القيس" شديد الارتباط بوطنه، يحلم بعودة ما كان، لكنه لا يعرف كيف يمكن أن تحدث هذه العودة بعد ضياع كل شيء.. "أبو القيس" رجل عجوز يخرج مضطرًا ولا يأمل كثيرًا في النجاح أو العودة الظافرة، لكنه يستجيب للضغط الذي يمارسه عليه أحد العائدين الأغنياء وحالة الفقر المدقع التي يعانيها هو وأسرته، فيودع زوجته وابنه ويسافر إلى العراق محاولاً أن يجد فرصة ليهرب عبر الحدود العراقية الكويتية من البصرة إلى الكويت ليحصل على النقود التي يبني بها بيتًا ويشتري شجرات زيتون جديدة.


أسعد

أسعد شاب مناضل تطارده السلطات بسبب نشاطه السياسي، لكنه يحاول الهرب إلى العراق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82) بمساعدة أحد أصدقاء والده القدامى، ذلك الصديق الذي يسلبه عشرين دينارًا ويتركه في منتصف الطريق واعدًا إياه بشرفه أن يقابله بعد المرور على نقطة التفتيش، ولا يفي بوعده، فيفقد أسعد ثقته في البشر جميعًا، لكنه يستطيع الوصول إلى العراق مصممًا على عبور الحدود إلى الكويت ليستطيع أن يكون ثروة يرد بها الـخمسين دينارًا التي أقرضها له عمه ليبدأ بها حياته ويتزوج ابنة عمه التي لا يحبها لكنها خطبت له يوم مولدهما.


مروان

مروان هو فتى في المرحلة الثانوية يضطر لترك المدرسة والذهاب إلى البصرة ليدخل منها إلى الكويت بمساعدة المهربين حتى يعمل وينفق على أمه وإخوته الصغار. أخو مروان يعمل بالكويت، وكان يرسل إلى الأسرة ما يكفيها، لكنه تزوج وتوقف عن إرسال نقود، بل أرسل رسالة إلى مروان يقول له فيها: لا أعرف معنى أن أظل أنا أعمل وأنفق على الأسرة بينما تذهب أنت إلى المدرسة السخيفة التي لا تعلّم شيءًا. فترك المدرسة وبسبب توقف النقود يقبل والد مروان الزواج من فتاة فقدت ساقها بسبب قنبلة في غارة يهودية؛ لأنها تملك دارًا من ثلاث حجرات بسقف إسمنتي، فيهرب بذلك من مسئولية أسرته، ويحقق حلمه بالحياة في بيت له سقف بدلاً من خيام اللاجئين، ويؤجر حجرتين ويسكن هو وزوجته الجديدة في الحجرة الثالثة.


أبو الخيزران

يرفض الثلاثة التعامل مع المهرب المحترف الذي يصر على أخذ خمسة عشر دينارًا مقدمًا من كل فرد؛ لأنهم يعرفون أن الدليل يمكن أن يتركهم في منتصف الطريق ويهرب.


ويلتقون بالشخصية الرئيسية الرابعة في الرواية "أبو الخيزران"، وهو مهرب يعمل مع تاجر كويتي كبير اسمه "الحاج رضا"، يقبل "أبو الخيزران" أن يهربهم مقابل عشرة دنانير من كل منهم بعد الوصول إلى الكويت (ويعقد اتفاقا سريا مع مروان على أن يأخذ منه خمسة دنانير) في سيارة الحاج رضا التي لا تفتش لأن جميع رجال الحدود يعرفونها ويعرفون الحاج رضا، وهم أصدقاء للسائق نفسه.


"أبو الخيزران" سائق ماهر، عمل في الجيش البريطاني، وعمل مع الفدائيين فأصيب بقنبلة أفقدته رجولته وأعطته كل مرارة العالم، فكره نفسه، وجعل كل طموحه في تكوين ثروة يعيش بها في هدوء وسكون بعد عمر من الحركة التي لا تهدأ، كان يشعر أنه فقد أهم شيء في حياة الرجل من أجل الوطن، لكن الوطن لم يرجع، ورجولته فقدت إلى الأبد.


أما السيارة فهي سيارة نقل مياه قديمة متهالكة وبها خزان ضخم فارغ هو ما سيختفي فيه أبطال الرواية الثلاثة ليعبروا نقطتي الحدود العراقية والكويتية.


من أحداث الرواية
الرحلة الرهيبة

يقدم غسان كنفاني شخصية "أبو الخيزران" كنموذج للقيادة العنينة الانتهازية التي تدعي التفكير في المجموع في حين أنها تسعى إلى مصالحها الشخصية مهما تأذى الآخرون أو أضيروا..


يتفق "أبو الخيزران" مع الثلاثة أن يبقى اثنان فوق الخزان ويجلس معه الثالث، وهكذا بالتبادل طوال الطريق في صحراء ترسل شمسها شواظًا من لهيب قاتل، وقبل أن يصلوا إلى نقطة الحدود بخمسين مترًا يدخلون الخزان، وعليه أن ينهى الإجراءات فيما لا يزيد على سبع دقائق ثم يسرع بالسيارة ليخرجهم من الخزان بعد 50 مترًا من نقطة الحدود.

الأكذوبة والموت


تنجح الخطة في نقطة الحدود العراقية، يختبئون في الخزان، يكادون يختنقون، لكن الأمر رغم الجهد يمر بسلام، وعند الاقتراب من نقطة الحدود الكويتية يستعدون لأخذ ما يسميه "أبو الخيزران" بالحمام التركي، ويطلقون عليه جهنم، لكن موظفا عابثا يعطل "أبو الخيزران" ويصر أن يحكي له السائق حكايته مع الراقصة العراقية "كوكب" التي تحبه لدرجة العبادة بسبب فحولته كما حكى له الحاج رضا. ورغم المفارقة المؤلمة في الحكاية الخيالية فإن تلك الأكذوبة تكون السبب في موت الثلاثة اختناقا في خزان المياه بسبب تأخر "أبو الخيزران" عليهم.


نقد


يعتمد بشكل كبير على المنولوج الداخلي في سرد الأحداث، وواضح أيضا أن الكاتب استفاد من تقنية السيناريو السينمائي فحكى روايته بالصورة قبل كل شيء آخر، ولعل هذا من الأسباب المهمة التي جعلت المخرج المصري توفيق صالح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%82_%D8%B5%D8%A7%D9%84% D8%AD) يتحمس للرواية ويقرر أن يصنع منها فيلمًا.


الفيلم


تم إنتاج فيلم سينمائي سوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A) مبني على أحداث الرواية، الفيلم أنتج بين 1972 و 1973 من إنتاج المؤسسة العامة للسينما بدمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82)، وهو بطولة عبد الرحمن القرشي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8 %B1%D8%AD%D9%85%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8% B4%D9%8A&action=edit&redlink=1)وبسام لطفي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B3%D8%A7%D9%85_%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%8A) وصالح خلقي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD_%D8%AE%D9 %84%D9%82%D9%8A&action=edit&redlink=1) وغيرهم ، وتصوير بهجت حيدر وموسيقى صلحي الوادي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%84%D8%AD%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7% D8%AF%D9%8A). كما حصل الفيلم على الجائزة الذهبية بمهرجان قرطاج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%87%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%86_%D9%82%D8%B1% D8%B7%D8%A7%D8%AC) للأفلام العربية والأفريقية سنة 1973، واختير كواحد من أهم مائة فيلم سياسي في تاريخ السينما العالمية.


====

رجال في الشمس
هي رواية قصيرة تستلهم تجربة الموت الفلسطيني وتحيله الى سؤال يتردد في صداه في الصحراء العربية .

تروي رجال في الشمس حكاية ثلاثة فلسطينيين من أجيال مختلفة، يلتقون حول ضرورة ايجاد حل فردي لمشكلة الانسان الفلسطيني المعيشية عبر الهرب الى الكويت، حيث النفط والثروة. ابو قيس: الرجل العجوز الذي يحلم ببناء غرفة في مكان خارج المخيم، أسعد: الشاب الذي يحلم بدنانير وبحياة جديدة، مروان: الصغير الذي يحاول أن يتغلب على مأساته المعيشية، فشقيقه في الكويت تركهم دون معيل لأنه تزوج، ووالده ترك أمه ليتزوج بامرأة تملك بيتاً، عليه إذن أن يعيل العائلة فيقرر الوصول الى الكويت.


تتمحور الرواية حول هدف الوصول هذا، فيقرر الثلاثة الهرب في خزان شاحنة يقودها أبو الخيزران، وأبو الخيزران فقد رجولته في حرب 1948، وهو يعمل سائقاً على طريق الكويت، وفي نقطة من الحدود يموت الفلسطينيون الثلاثة لأن السائق يتأخر، يموتون دون أن يقرعوا جدار الخزان أو يرفعوا صوتهم بالصراخ.

وهنا يكمن السؤال، لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟ أهو بسبب أملهم في الوصول قريباً؟ أم بسبب يأسهم؟ أو أن أحداً لم يسمعهم، وربما خوفاً من أن يسمعهم أحد.



لمشاهدة الرواية كاملة http://www.horria.org/rijal1.htm (http://www.horria.org/rijal1.htm)

ايوب صابر
11-13-2011, 09:15 AM
غسان كنفاني
ولد الشهيد غسان كنفاني عام 1936 في مدينة عكا بفلسطين..وهو عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين..عرفته جماهيرنا صحفياً تقدمياً جريئاً، دخل السجن نتيجة جرأته في الدفاع عن القضايا الوطنية أكثر من مرة
والده:
خرج أبوه من أسرة عادية من أسر عكا وكان الأكبر لعدد غير قليل من الأشقاء، وبما أن والده لم يكن مقتنعاً بجدوى الدراسات العليا فقد أراد لابنه أن يكون تاجراً أو كاتباً أو متعاطياً لأي مهنة عادية ولكن طموح الابن أبي عليه إلا أن يتابع دراسته العالية فالتحق بمعهد الحقوق بالقدس في ظروف غير عادية.
صفر اليدين من النقود وحتى من التشجيع فما كان عليه إلا أن يتكل علي جهده الشخصي لتأمين حياته ودراسته فكان تارة ينسخ المحاضرات لزملائه وتارة يبيع الزيت الذى يرسله له والده ويشترى بدل ذلك بعض الكاز والمأكل، ويشارك بعض الأسر في مسكنها، إلى أن تخرج كمحام. وعاد إلي عكا ليتزوج من أسرة ميسورة ومعروفة ويشد رحاله للعمل في مدينة يافا حيث مجال العمل أرحب وليبني مستقبله هناك.

وكافح هناك وزوجته إلى جانبه تشد أزره وتشاركه في السراء والضراء ونجح وكان يترافع في قضايا معظمها وطني خاصة أثناء ثورات فلسطين واعتقل مرارا كانت إحداها بإيعاز من الوكالة اليهودية.

وكان من عادة هذا الشاب تدوين مذكراته يوماً بيوم وكانت هذه هى أعز ما يحتفظ به من متاع الحياة وينقلها معه حيثما حل أو ارتحل، وكثيراً ما كان يعود إليها ليقرأ لنا بعضها ونحن نستمتع بالاستماع الى ذكريات كفاحه، فقد كان فريدا بين أبناء جيله، وكان هذا الرجل العصامي ذو الآراء المتميزة مثلاً لنا يحتذي.

هذا هو والد غسان كنفاني الذى كان له بدون شك أثر كبير فى حياة ثالث أبنائه غسان.

غسان الطفل:
هو الوحيد بين أشقائه ولد في عكا، فقد كان من عادة أسرته قضاء فترات الأجازة والأعياد فى عكا، ويروى عن ولادته أن أمه حين جاءها المخاض لم تستطع أن تصل إلى سريرها قبل أن تضع وليدها وكاد الوليد يختنق بسبب ذلك وحدث هذا فى التاسع من نيسان عام 1936.
كان من نصيب غسان الالتحاق بمدرسة الفرير بيافا وكنا نحسده لأنه يدرس اللغة الفرنسية زيادة عما ندرسه نحن. ولم تستمر دراسته الابتدائية هذه سوى بضع سنوات. فقد كانت أسرته تعيش في حي المنشية بيافا وهو الحي الملاصق لتل أبيب وقد شهد أولى حوادث الاحتكاك بين العرب واليهود التي بدأت هناك إثر قرار تقسيم فلسطين.لذلك فقد حمل الوالد زوجته وأبناءه وأتي بهم إلي عكا وعاد هو إلى يافا، أقامت العائلة هناك من تشرين عام 47 إلى أن كانت إحدى ليالي أواخر نيسان 1948 حين جري الهجوم الأول على مدينة عكا. بقي المهاجرون خارج عكا على تل الفخار (تل نابليون) وخرج المناضلون يدافعون عن مدينتهم ووقف رجال الأسرة أمام بيت جدنا الواقع في أطراف البلد وكل يحمل ما تيسر له من سلاح وذلك للدفاع عن النساء والأطفال إذا اقتضى الأمر.
ومما يذكر هنا أن بعض ضباط جيش الإنقاذ كانوا يقفون معنا وكنا نقدم لهم القهوة تباعا علما بان فرقتهم بقيادة أديب الشيشكلي كانت ترابط في أطراف بلدتنا.وكانت تتردد على الأفواه قصص مجازر دير ياسين ويافا وحيفا التي لجأ أهلها إلى عكا وكانت الصور ما تزار ماثلة فى الأذهان. فى هذا الجو كان غسان يجلس هادئاً كعادته ليستمع ويراقب ما يجري.

استمرت الاشتباكات منذ المساء حتى الفجر وفي الصباح كانت معظم الأسر تغادر المدينة وكانت أسرة غسان ممن تيسر لهم المغادرة مع عديد من الأسر في سيارة شحن إلى لبنان فوصلوا إلى صيدا وبعد يومين من الانتظار استأجروا بيتاً قديما في بلدة الغازية قرب صيدا في أقصى البلدة علي سفح الجبل، استمرت العائلة في ذلك المنزل أربعين يوما في ظروف قاسية اذ أن والدهم لم يحمل معه إلا النذر اليسير من النقود فقد كان أنفقها فى بناء منزل في عكا وآخر في حي العجمي بيافا وهذا البناء لم يكن قد انتهي العمل فيه حين اضطروا للرحيل.
من الغازية انتقلوا بالقطار مع آخرين إلى حلب ثم إلى الزبداني ثم إلى دمشق حيث استقر بهم المقام في منزل قديم من منازل دمشق وبدأت هناك مرحلة أخرى قاسية من مراحل حياة الأسرة. غسان فى طفولته كان يلفت النظر بهدوئه بين جميع إخوته وأقرانه ولكن كنا نكتشف دائماً أنه مشترك فى مشاكلهم ومهيأ لها دون أن يبدو عليه ذلك.
غسان اليافع:
فى دمشق شارك أسرته حياتها الصعبة، أبوه المحامي عمل أعمالاً بدائية بسيطة، أخته عملت بالتدريس، هو وأخوه صنعوا أكياس الورق، ثم عمالاً، ثم قاموا بكتابة الاستدعاءات أمام أبواب المحاكم وفي نفس الوقت الذي كان يتابع فيه دروسه الابتدائية.بعدها تحسنت أحوال الأسرة وافتتح أبوه مكتباً لممارسة المحاماة فأخذ هو إلى جانب دراسته يعمل في تصحيح البروفات في بعض الصحف وأحياناً التحرير واشترك فى برنامج فلسطين في الإذاعة السورية وبرنامج الطلبة وكان يكتب بعض الشعر والمسرحيات والمقطوعات الوجدانية.
وكانت تشجعه على ذلك وتأخذ بيده شقيقته التى كان لها في هذه الفترة تأثير كبير علي حياته.وأثناء دراسته الثانوية برز تفوقه في الأدب العربي والرسم وعندما أنهى الثانوية عمل في التدريس في مدارس اللاجئين وبالذات فى مدرسة الاليانس بدمشق والتحق بجامعة دمشق لدراسة الأدب العربي وأسند إليه آنذاك تنظيم جناح فلسطين في معرض دمشق الدولي وكان معظم ما عرض فيه من جهد غسان الشخصي.وذلك بالإضافة إلى معارض الرسم الاخري التى أشرف عليها.
في الكويت كتب أيضاً أولي قصصه القصيرة "القميص المسروق" التى نال عليها الجائزة الأولي في مسابقة أدبية.ظهرت عليه بوادر مرض السكري فى الكويت أيضاً وكانت شقيقته قد أصيبت به من قبل وفي نفس السن المبكرة مما زاده ارتباطاً بها وبالتالي بابنتها الشهيدة لميس نجم التى ولدت في كانون الثاني عام 1955.فأخذ غسان يحضر للميس في كل عام مجموعة من أعماله الأدبية والفنية ويهديها لها وكانت هى شغوفة بخالها محبة له تعتز بهديته السنوية تفاخر بها أمام رفيقاتها ولم يتأخر غسان عن ذلك الا فى السنوات الأخيرة بسبب ضغط عمله.
عام 1960 حضر غسان إلى بيروت للعمل في مجلة الحرية كما هو معروف.

غسان القضية:
أدب غسان وإنتاجه الأدبي كان متفاعلا دائما مع حياته وحياة الناس وفي كل ما كتب كان يصور واقعا عاشه أو تأثر به.
"عائد إلى حيفا"، عمل وصف فيه رحلة مواطني حيفا في انتقالهم إلى عكا؛ وقد وعي ذلك، وهو ما يزال طفلاً يجلس ويراقب ويستمع. ثم تركزت هذه الأحداث في مخيلته فيما بعد من تواتر الرواية.
"أرض البرتقال الحزين"، تحكى قصة رحلة عائلته من عكا وسكناهم في الغازية.
"موت سرير رقم 12"، استوحاها من مكوثه بالمستشفي بسبب المرض.
"رجال في الشمس" من حياته وحياة الفلسطينيين بالكويت واثر عودته إلى دمشق في سيارة قديمة عبر الصحراء، كانت المعاناة ووصفها هى تلك الصورة الظاهرية للأحداث أما في هدفها فقد كانت ترمز وتصور ضياع الفلسطينيين فى تلك الحقبة وتحول قضيتهم إلى قضية لقمة العيش مثبتاً أنهم قد ضلوا الطريق.
فى قصته "ما تبقي لكم"، التي تعتبر مكملة "لرجال في الشمس"، يكتشف البطل طريق القضية، في أرض فلسطين وكان ذلك تبشيراً بالعمل الفدائي.
قصص "أم سعد" وقصصه الاخري كانت كلها مستوحاة من ناس حقيقيين. في فترة من الفترات كان يعد قصة ودراسة عن ثورة 36 في فلسطين فأخذ يجتمع إلى ناس المخيمات ويستمع إلى ذكرياتهم عن تلك الحقبة، والتي سبقتها والتي تلتها، وقد أعد هذه الدراسة لكنها لم تنشر (نشرت في مجلة شؤون فلسطين) أما القصة فلم يكتب لها أن تكتمل بل اكتمل منها فصول نشرت بعض صورها في كتابه "عن الرجال والبنادق".
كانت لغسان عين الفنان النفاذة وحسه الشفاف المرهف فقد كانت في ذهنه في الفترة الأخيرة فكرة مكتملة لقصة رائعة استوحاها من مشاهدته لأحد العمال وهو يكسر الصخر فى كاراج البناية التى يسكنها وكان ينوى تسميتها "الرجل والصخر".

ايوب صابر
11-13-2011, 09:21 AM
غسان كنفاني
ولد في عكا في التاسع من نيسان عام 1936، وعاش طفولته في - يافا التي اضطرللنزوح عنها كما نزح الآلاف بعد نكبة 1948، وأثر مجزرة دير ياسين التي وقعت في عيدميلاده الثاني عشر، والتي جعلته ينقطع عن الاحتفال بـ " عيده " منذ ذلك التاريخ.
عاش لفترة قصيرة في جنوب لبنان ثم انتقل مع عائلته إلى دمشق حيث عمل منذ شبابهالمبكر في النضال الوطني ، وبدأ حياته العملية معلماً للتربية الفنية في مدارسوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين ( الأنروا ). انتقل إلى الكويت عام 1956 حيث عملمدرساً للرسم والرياضة في مدارسها الرسمية. وفي هذه الأثناء عمل في الصحافة وظهرتبدايات إنتاجه الأدبي.

أقام في بيروت منذ 1960 ، وعمل محرراً أدبياً لجريدة " الحرية " الأسبوعية ، ثم أصبح عام 1963 رئيسا لتحرير جريدة " المحرر " كما عمل في " الأنوار " و" الحوادث " حتى عام 1969 ليؤسس بعد ذلك صحيفة " الهدف " التي بقيرئيساً لتحريرها حتى يوم استشهاده في 8 تموز / يوليو 1972 بعد انفجار لغم في سيارتهحيث قتل ومعه ابنة شقيقته " لميس نجم " وعمرها 17 عاماً .

يتناول غسانكنفاني في كتاباته معاناة الشعب الفلسطيني في أكثر تجلياتها تعبيراً. " وهو يمثلنموذجاً خاصاً للكاتب السياسي والروائي والقاص والناقد.. " ، رواية رجال في الشمس،أعدت للسينما وحصل الفيلم على عدد من الجوائز في مهرجانات متعددة.

نقلتأعماله إلى ست عشرة لغة، ونشرت في عشرين بلداً. ومن مؤلفاته:
- موت سرير رقم 12 ( قصص ) 1961.
- أرض البرتقال الحزين ( قصص ) 1963
- رجال في الشمس ( رواية ) 1963
- عالم ليس لنا ( قصص ) 1965
- ما تبقى لكم ( رواية)1966
- القبعة والنبي ( مسرحية ) 1967
- العاشق ( رواية غير كاملة ) بدأ كتابتها عام 1966
- برقون نيسان ( رواية غير كاملة ) 71 - 72
بالإضافة إلى مجموعة منالدراسات والمقالات السياسية والفكرية والنقدية.

حصل على جائزة " أصدقاءالكتاب في لبنان " لأفضل رواية عن روايته " ما تبقى لكم " عام 1966 ، كما نال جائزةمنظمة الصحافيين العالمية ( . I.o.j ) عام 1974، ونال جائزة " اللوتس التي يمنحهااتحاد كتاب آسيا وأفريقيا عام 1975.
يعتبر غسان كنفاني أحد أشهر الكتاب والصحافيين العرب في عصرنا. فقد كانت أعماله الأدبية من روايات وقصص قصيرة متجذرة في عمق الثقافة العربية والفلسطينية.
ولد في عكا، شمال فلسطين، في التاسع من نيسان عام 1936، وعاش في يافا حتى أيار 1948 حين أجبر على اللجوء مع عائلته في بادئ الأمر إلى لبنان ثم الى سوريا. عاش وعمل في دمشق ثم في الكويت وبعد ذلك في بيروت منذ 1960، وفي تموز 1972، استشهد في بيروت مع ابنة أخته لميس في انفجار سيارة مفخخة على أيدي عملاء إسرائيليين.
أصدر غسان كنفاني حتى تاريخ وفاته المبكّر ثمانية عشر كتاباً. وكتب مئات المقالات في الثقافة والسياسة وكفاح الشعب الفلسطيني. في أعقاب اغتياله تمّت إعادة نشر جميع مؤلفاته بالعربية، في طبعات عديدة. وجمعت رواياته وقصصه القصيرة ومسرحياته ومقالاته ونشرت في أربعة مجلدات. وتُرجمت معظم أعمال غسان الأدبية الى سبع عشرة لغة ونُشرت في أكثر من 20 بلداً، وتمّ إخراج بعضها في أعمال مسرحية وبرامج إذاعية في بلدان عربية وأجنبية عدة. اثنتان من رواياته تحولتا الى فيلمين سينمائيين. وما زالت أعماله الأدبية التي كتبها بين عامي 1956 و1972 تحظى اليوم بأهمية متزايدة.
على الرغم من أن روايات غسان وقصصه القصيرة ومعظم أعماله الأدبية الأخرى قد كتبت في إطار قضية فلسطين وشعبها فإن مواهبه الأدبية الفريدة أعطتها جاذبية عالمية شاملة.
كثيراً ما كان غسان يردد: <<الأطفال هم مستقبلنا>>. لقد كتب الكثير من القصص التي كان أبطالها من الأطفال.
ونُشرت مجموعة من قصصه القصيرة في بيروت عام 1978 تحت عنوان <<أطفال غسان كنفاني>>. أما الترجمة الإنكليزية التي نشرت في عام 1984 فكانت بعنوان <<أطفال فلسطين
==
إذا نظرنا إلى الظروف التي عاش فيها مناضلنا وأديبنا نجد أنه من أبناء النكبات
المتكررة التي عاش فيها شعبه سواء أكان ذلك في داخل الوطن أو في خارجه، فقد ولد
كنفاني في الإضراب الكبير وشهد (الرحيل الأول، وعاش بأس الرحيل الثاني وهزته مشاهدالترويع في جرش وعجلون وحضنته برائحة الحزن والغضب، جال كنفاني كل مدن الغربة، وتعلم وعلم فيها الكثير، بحث في الأرض والسماء والبنادق والأوراق وقال
: ((كلها أشياء أدافع بها عن نفسي)) وعاش كنفاني الخيمة والمخيم، وعاش اللجوء والتشرد وارتبط بهذا الشعب بصغاره وكبار، بثواره ومناضليه ووصف الذين لم يحركوا ساكناً إزاء هذا الوضع السيئ، طارد المرتزقة والفارين بأنفسهم لأنفسهم.

ايوب صابر
11-13-2011, 09:50 AM
-ولد الشهيد غسان كنفاني عام 1936 في مدينة عكا بفلسطين
-دخل السجن نتيجة جرأته في الدفاع عن القضايا الوطنية أكثر من مرة .
-اعتقل والده المحامي مرارا بسبب مواقفه الوطنية ونضاله المستمر.
-عاش مع أسرته طفولة صعبة يملؤها الكفاح والنضال والفقر والخوف.
-كاد غسان ان يختنق عند الولادة فى التاسع من نيسان عام 1936.
-انقطع عن الدراسة الابتدائية بسبب احتلال يافا الملاصقة لتل ابيب وقد شهد مدينة أولى حوادث الاحتكاك بين العرب واليهود التي بدأت هناك إثر قرار تقسيم فلسطين.ل
-حمل الوالد زوجته وأبناءه وأتي بهم إلي عكا وعاد هو إلى يافا، أقامت العائلة هناك من تشرين عام 47 إلى أن كانت إحدى ليالي أواخر نيسان 1948 حين جري الهجوم الأول على مدينة عكا.
-كانت تتردد على الأفواه قصص مجازر دير ياسين ويافا وحيفا التي لجأ أهلها إلى عكا وكانت الصور ما تزار ماثلة فى الأذهان. فى هذا الجو كان غسان يجلس هادئاً كعادته ليستمع ويراقب ما يجري.
-هاجرت عائلته الى لبنان عام 1948 وبعد يومين من الانتظار استأجروا بيتاً قديما في بلدة الغازية قرب صيدا في أقصى البلدة علي سفح الجبل، استمرت العائلة في ذلك المنزل أربعين يوما في ظروف قاسية اذ أن والدهم لم يحمل معه إلا النذر اليسير من النقود فقد كان أنفقها فى بناء منزل في عكا وآخر في حي العجمي بيافا وهذا البناء لم يكن قد انتهي العمل فيه حين اضطروا للرحيل.
- من الغازية انتقلوا بالقطار مع آخرين إلى حلب ثم إلى الزبداني ثم إلى دمشق حيث استقر بهم المقام في منزل قديم من منازل دمشق وبدأت هناك مرحلة أخرى قاسية من مراحل حياة الأسرة.
-غسان فى طفولته كان يلفت النظر بهدوئه بين جميع إخوته وأقرانه ولكن كنا نكتشف دائماً أنه مشترك فى مشاكلهم ومهيأ لها دون أن يبدو عليه ذلك.
- فى دمشق شارك أسرته حياتها الصعبة، أبوه المحامي عمل أعمالاً بدائية بسيطة، أخته عملت بالتدريس، هو وأخوه صنعوا أكياس الورق، ثم عمالاً، ثم قاموا بكتابة الاستدعاءات أمام أبواب المحاكم وفي نفس الوقت الذي كان يتابع فيه دروسه الابتدائية.
-كانت اولى قصصه القصيرة بعنوان "القميص المسروق"
-ظهرت عليه بوادر مرض السكري فى الكويت أيضاً وكانت شقيقته قد أصيبت به من قبل وفي نفس السن المبكرة مما زاده ارتباطاً بها وبالتالي بابنتها الشهيدة لميس نجم التى ولدت في كانون الثاني عام 1955.
- "عائد إلى حيفا"، عمل وصف فيه رحلة مواطني حيفا في انتقالهم إلى عكا؛ وقد وعي ذلك، وهو ما يزال طفلاً يجلس ويراقب ويستمع. ثم تركزت هذه الأحداث في مخيلته فيما بعد من تواتر الرواية.
- "أرض البرتقال الحزين"، تحكى قصة رحلة عائلته من عكا وسكناهم في الغازية.
- "موت سرير رقم 12"، استوحاها من مكوثه بالمستشفي بسبب المرض.
-"رجال في الشمس" من حياته وحياة الفلسطينيين بالكويت واثر عودته إلى دمشق في سيارة قديمة عبر الصحراء، كانت المعاناة ووصفها هى تلك الصورة الظاهرية للأحداث أما في هدفها فقد كانت ترمز وتصور ضياع الفلسطينيين فى تلك الحقبة وتحول قضيتهم إلى قضية لقمة العيش مثبتاً أنهم قد ضلوا الطريق.
- ولد في عكا في التاسع من نيسان عام 1936، وعاش طفولته في - يافا التي اضطرللنزوح عنها كما نزح الآلاف بعد نكبة 1948، وأثر مجزرة دير ياسين التي وقعت في عيدميلاده الثاني عشر، والتي جعلته ينقطع عن الاحتفال بـ " عيده " منذ ذلك التاريخ.

لا شك أن طفولة غسان كنفاني كانت قاسية للغاية في ظل القتل والتهجير والفقر والمنفى الذي حل بالشعب الفلسطيني.
لكن هناك ما يشير أيضا إلى أن حياته الشخصية كان فيها الكثير من المعاناة بسبب إصابة أخته بمرض السكر، ثم إصابته هو بذلك المرض في سن مبكرة.
صحيح انه ليس هناك ما يشير إلى تواريخ وافاه أبواه لكن ما جرى من أحداث في طفولته كفيل بأن يفجر فيه ينابيع الإبداع وربما ان اهم حدث هو المنفى الى لبنان بعد كل ذلك الخوف مما كان يجري من احداث وتهجير .

سنعتبره لغرض هذه الدراسة

يتيم الوطن.

ايوب صابر
11-14-2011, 08:03 AM
6- الوقائع الغريبة في اختفاء أبي سعيد النحس المتشائل إميل حبيبي.
الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل (أو باختصار المتشائل) رواية ساخرة من تأليف الروائي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A) الفلسطيني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D 9%8A) إميل حبيبي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%85%D9%8A%D9%84_%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8% D9%8A) صدرت عام 1974 [1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%A7%D8%A6%D8%B9_%D8%A7% D9%84%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A9_%D9%81%D9%8A_% D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A1_%D8%B3%D8%B9%D 9%8A%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%86%D 8%AD%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8 %A6%D9%84_(%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8)#cite_note-0).
الرواية

تدور أحداث الرواية حول سعيد أبي النحس المتشائل وهو فلسطيني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) من عرب الداخل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B1%D8%A8_48) في فترة الحكم العسكري الذي فرضته دولة إسرائيل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84) على مواطنيها العرب.
يتميز أسلوب الرواية باختلافه عن الأساليب الروائية التقليدية، فإميل حبيبي يمزج بين استلهام التراث العربي من السيرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9) والمقامة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%85%D8%A9) والأمثال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AB%D9%84) والحكايات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9) وبين أساليب روائية حداثوية وما بعد حداثوية متأثرا أيضا بكافكا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%A7%D9%81%D9%83%D8%A7) وسخريته السوداء وكانديد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%AF) لفولتير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%8A%D8%B1) وغيرهم.
أوجد حبيبي كلمة جديدة ليصور حالة عرب الداخل وهي التشاؤل التي هي تحمل معنيي التفاؤل والتشاؤم مندمجين. فإن حصل مكروه للمتشائل فإنه يحمد الله على عدم حصول مكروه أكبر أو كما شُرِحت في الرواية:
"خذني أنا مثلاً، فإنني لا أميز التشاؤم عن التفاؤل. فأسأل نفسي: من أنا؟ أمتشائم أنا أم متفائل؟ أقوم في الصباح من نومي فأحمد الله على أنه لم يقبضني في المنام. فإذا أصابني مكروه في يومي أحمده على أن الأكره منه لم يقع، فأيهما أنا: أمتشائم أنا أم متفائل".
أجزاء الرواية

الرواية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_(%D8%A3%D8%AF%D8%A8 )) مكونة من ثلاث أجزاء: 1 الكتاب الأول يعاد 2 الكتاب الثاني باقية 3 الكتاب الثالث يعاد الثانية

==
سعيد يجد نفسه فوق خازوق بلا رأس (http://s3eed-almotsha2el.blogspot.com/2008/08/1.html)

كتب إليّ سعيد أبو النحس المتشائل، قال: جاءت النهاية حين استيقظت في ليلة بلا نهاية. فلم أجدني في فراشي. فزارتني البردية. فمددت لها يدي أبحث عن سترة فإذا بها تقبض ريح.
رأيتني جالسًا على أرض صفاح. باردة مستديرة. لا يزيد قطرها على ذراع. وكانت الريح صرصرًا والأرض قرقرًا. وقد تدلت ساقاي فوق هوة بلا قرار كما تدلّى الليف في الخريف. فرغبت في أن أريح ظهري. فإذا بالهوة من ورائي كما هي الهوة من أمامي وتحيط بي الهوة من كل جانب. فإذا تحركت هويت. فأيقنت أني جالس على رأس خازوق بلا رأس.
فصرخت: النجدة! فجاءني بها رجع الصدى واضحة حرفًا حرفًا، فعلمت أنني جالس على علو شاهق. فرحت أسلي وحشتي بمجاذبة الصدى أطراف الحديث. فكان الحديث طريفًا حتى افترت الهوة عن ابتسامة فجر أغبر كأنها العبوس.
فماذا أنا فاعل?
فناديت عليّ قائلاً: هدئ من روعك، يا ابن النحس، واجعل أمرك شورى مع عقلك. فما الذي وضعك هذا الموضع، وهل من المعقول أن تنام في فراشك مساء فتستيقظ فإذا أنت على خازوق? تأبى هذا الأمر نواميس الطبيعة وأحكام المنطق. فأنا، إذن، في حلم لا غير على الرغم من أنه حلم طويل.
فما بالي أظل قاعدًا على هذا الخازوق، تحزمني البردية ثم تنشرني لا ستر ولا ظهر ولا أنيس، ولا أنزل?
هذا خازوق في كابوس لا محالة. كابوس عن خازوق. فإذا نزلت عن الأخير نفضت الآخر عن صدري فأعود إلى فراشي وأتغطى وأتدفأ. فكيف أتردد? أخوفًا من أن أهوي من هذا العلو الشاهق إلى قاع الهوة، كبطة أردتها رصاصة صياد بط، فأتوجع فأموت?
ولكن موضعي هذا هو موضع الوهم على خازوق الوهم. فهو فيما يراه النائم من أحلام تخالف نواميس الطبيعة وأحكام المنطق. فهيا، هيا احتضن هذا الخازوق بساعديك وبساقيك وبكل ما فيك من عزم وحزم وإرادة شديدة عند الشدة، ثم اهبط عليه وئيدًا كالسنجاب.
فأزمعت أمري. فحركت ليفتيّ المتدليتين أتحسس صفحته فإذا بها ملساء كجلد الثعبان باردة مثل بروده. فأيقنت أنني لن أقوى على التشبث بهذا الثعبان. وإذا نزلت عليه فأنا واقع لا محالة في القاع، فأدق عنقي فأتوجع فأموت. فأمسكت.
واتتني حكاية الساحر الهندي الذي ينصب الحبل فيظل يرتفع في السماء حتى يغيب رأسه في الغيم فيصعد عليه حتى يغيب ثم يعود ويهبط عليه فلا يتأذي بل يسترزق. ولكنني قلت: ما أنا بساحر هندي بل مجرد عربي بقي، سحرًا، في إسرائيل.
فأردت أن أصرخ: أنا في كابوس! ثم أن أقفز، فلا يمكن أن أموت!
ولقد صرخت. إلا أنني لم أقفز. فإذا كان موضعي هذا هو موضع الوهم فوق خازوق الوهم، وفيما يراه النائم في منامه من حلم أو من كابوس، فلن يدوم الأمر طويلاً قفزت أم قعدت. وسوف أستيقظ، لا محالة، فأجدني في فراشي متغطيًا متدفئًا. فما حاجتي، إذن، إلى مسابقة الساعات، وربما الدقائق والثواني، حتى لحظة اليقظة الآتية لا محالة?

ما حاجتي إلى القفز إذا كان القعود سيقودني إلى النتيجة نفسها?
وهزتني قشعريرة من البردية كادت أن تلقيني من فوق الخازوق لولا قشعريرة خاطر لم أستطع أن أكفه عني:
فكيف إذا كان هذا هو حقيقة وليس فيما يراه النائم من حلم أو من كابوس? أما القول بأنه مخالف نواميس الطبيعة وأحكام المنطق فلا يكفيني برهانًا على أنه غير حقيقي. ألم تبحث عائلتي، عائلة المتشائل عن السعادة طي القرون في عجائب خارجة عن نواميس الطبيعة وعن أحكام المنطق? وإذا ظل أجدادي يدكون أعناقهم وهم يبحثون تحت أرجلهم عن الكنوز المطمورة، فها أنا قد وجدت ضالتي، وأنا أنظر فوق رأسي، في إخوتي الفضائيين الذين أعادوا إلى نفسي الطمأنينة فكيف ينتظر مني، من دون آبائي وأجدادي، وأنا فوق هذا الخازوق بالضبط، أن أسلم أمري إلى نواميس الطبيعة وأحكام المنطق?
ولقد بقيت على هذه الحال أترنح بين قشعريرة وقشعريرة، بردية تقيمني ومحتد عريق يقعدني، حتى التقيت (يعاد) مرة ثانية فشعرت بالدفء لأول مرة منذ ألف عام!

ايوب صابر
11-14-2011, 08:04 AM
الوقائع الغريبة في اختفاء أبي سعيد النحس المتشائل - معلومات عن الكتاب

"كتب إلى سعيد أبو النحس المتشائل قال... أما بعد، فقد اختفيت ولكنني لم أمت، ما قتلت على حدود كما توهم ناس منكم، وما انضممت إلى فدائيين كما توجس عارفو فضلى ولا أنا أتعفن منسياً في زنزانة كما تقول أصحابك، صبراً صبراً، ولا تتساءل: من هو سعيد أبو النحس المتشائل هذا؟ لم ينبه في حياته فكيف ننبه له؟ إنني أدرك حطتي، وإنني لست زعيماً فيحس بي الزعماء، ولكن يا محترم، أنا هو الندل، ألم تضحك من الأضحوكة الإسرائيلية من السبع الذي تسرب إلى مكاتب اللجنة التنفيذية؟ ففي اليوم الأول افترس مدير التنظيم النقابي، فلم ينته زملاؤه، وفي اليوم الثاني افترس مدير الدائرة العربية فلم يفتقده الباقون، فظل السبع يخرج مطمئناً ويفترس مريئاً حتى أتى على ندل السفرة، فامسكوه... فكيف تزعم أنك لم تسمع بي؟ أني إنسان فذ، فلا تستطيع صحيفة ذات إطلاع، وذات مصادر، وذات إعلانات، وذات ذوات، وذات قرون، أن تهملني، أن معشري يملئون البيدر والدسكرة والمخمرة. أنا الآخرون، أنا فذاً بأسلوب نقدي ساخر يصور اميل حبيبي الوضع الفلسطيني الذي ما زال ورغم دخول العقد الخامس في أزمته من غير حل حاسم، إنه واقع جسدته شخصية المتشائل التي يجمع اسمها المتشائم والمتفائل هي خليط من عناصر موجودة في الخرافة ومقامات الحريري، وكافكا ودوماس، ووالت ديزني، أحداثها مزيج في الهزل السياسي التهريجي والقصص العلمي والمغامرة والنبوءة التوراتية.
==
الوقائع الغريبه في اختفاء سعيد ابي النحس المتشائل


الكثير منا – ممن يحب قراءة الروايات تحديدا- قد يتابع احدث الروايات التي تحدث صدى عالمي او يذهب الى المكتبه و يختار الروايه حسب الاسم او المؤلف او... لكن هناك نقطه مهمه تغيب عن البعض، في اي مجال تهتم فيه (علوم... دين...فن) هناك كتب لا بد و ان تقرأها، هي بمثابة معيار للاخرين، اعمال مميزه خالده... ربما قرأ معظمنا لـ غسان كنفاني مثلا (و لا ابالغ ان قلت انها جريمه ان تحب القراءه و تعيش على احدى ضفتي النهر، و لم تقرأ لـ غسان كنفاني) لكن هنالك شخص لا يقل اهمية عن كنفاني، كما ان رواياته تعتبر اعمال عالمية و ليست محليه، لكن اشك ان الكثير لم يسمع به للاسف، الاديب اميل حبيبي، و تحديدا روايته "الوقائع الغريبه في اختفاء سعيد ابي النحس المتشائل"...

الرواية مصنفه من قبل اتحاد الكتاب العرب كواحده من أفضل مئة رواية عربيه ظهرت في القرن العشرين، كما انها ترجمت الى لغات عده و حتى الى العبريه... ما يميز الروايه انها ليست جامده فهي ليست قصه محدده و عقده "تنحل" مع نهاية الروايه... او كما يصفها موقع goodreads (http://www.goodreads.com/book/show/4638138):
إقتباس:
لكي يخرج اميل حبيبي الشكل العربي للرواية امتص رحيق ألف ليلة وشملته روح الجاحظ الساخرة حينا ، المتفاكهة حينا آخر، وصدر في روايته عن طريقة كتابة الرسائل في التراث العربي ، وعن حكمة كليلة ودمنة ، ثم لم يقتصر على التراث العربي ، بل رفده بالتراث العالمي ، حين أنشأ علاقة ما بين روايته ورواية فولتير" كانديلو". والمحصلة النهائية : رواية فذة ، عربية الشكل والمضمون ، لعلها الأولى التى تثبت بجدارة أن في وسع الرواية العربية المعاصرة أن تترك جانبا الشكل الغربي الذي اتخذته وعاء لها فأقامها حتى الان إلى شكل خاص بالعرب ينبع من تراث قصصي زاخر وطويل

و من موقع الجزيره نت (http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1091137):
إقتباس:
في "الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل" (1974) يصور حبيبي كابوسية المصير التراجيدي لشعب انشطر نصفين: شطرا داخل الوطن وشطرا خارجه. و"المتشائل"، الذي يمزج في نظرته إلى الحياة بين التشاؤم والتفاؤل ويُغلّب نظرة التفاؤل غير المبني على أسس واقعية على التشاؤم، شخصية مركبة كاشفة يميط المؤلف من خلالها اللثام عن تجربة شعب.
إنه يعمل على تكوين شبكة سردية معقدة تدور حول شخصية سعيد أبي النحس التي يبدو ظاهرها غير باطنها، ولكن المفارقات اللفظية والموقفية تكشف عن طبيعة ولائها وتكشف في الوقت نفسه عن كوميديا سوداء يعيشها شعب مشرد على أرضه.

***
الروايه هي كوميديا سوداء ساخره تدور احداثها على لسان سعيد، و هو شخصيه فكاهيه الى حد السذاجه، جبانه . عاد الى فلسطين من لبنان بعيد النكبه ليروي قصة عقدين من الزمن قضاهما تحت حكم "دولة اسرائيل"... المتشائل مليئة بالمواقف الساخره و الاسقاطات، و اللعب على الالفاظ ، و لعل الدلاله واضحه في اسم البطل "سعيد" ابي "النحس" و اسم عائلته "المتشائل" و هو خليط من كلمتي التشاؤم و التفاؤل، الذي يقول فيه:
...خذني أنا مثلاً، فإنني لا أميز التشاؤم عن التفاؤل. فأسأل نفسي: من أنا? أمتشائم أنا أم متفائل؟ ‏
أقوم في الصباح من نومي فأحمده على أنه لم يقبضني في المنام. فإذا أصابني مكروه في يومي أحمده على أن الأكره ‏منه لم يقع، فأيهما أنا: المتشائم أم المتفائل؟ ‏
ثم يسرد واقعه ليبين روح "التشاؤل" التي تسكن عائلته
ووالدتي من عائلة المتشائل أيضًا. وكان أخي البكر يعمل في ميناء حيفا. فهبت عاصفة اقتلعت الونش الذي ‏كان يقوده وألقته معه في البحر فوق الصخور، فلموه وأعادوه إلينا إربًا إربًا، لا رأس ولا أحشاء. وكان ‏عروسًا ابن شهره. فقعدت عروسه تولول وتندب حظها. وقعدت والدتي تبكي معها صمتًا. ثم إذا بوالدتي ‏تستشيط وتضرب كفا بكف وتبح قائلة: (مليح أن صار هكذا وما صار غير شكل)! فما ذهل أحد سوى ‏العروس، التي لم تكن من العائلة فلا تعي الحكم. ففقدت رشدها، وأخذت تعول في وجه والدتي: أي غير شكل ‏يا عجوز النحس (هذا اسم والدي، رحمه الله): أي شكل بعد هذا الشكل يمكن أن يكون أسوأ منه? ‏
فأيهم نحن: المتشائمون أم المتفائلون؟ ‏
***
المتشائل من الاعمال القليله التي لا تملـ \ـيـن من قرائتها اكثر من مره، فهي لا تقرأ لمجرد البحث عن حل لعقده تتطور مع الاحداث، بل مجموعه لمشاهد قصيره ساخره تحمل بين سطورها الكثير من المعاني و الدلالات... الروايه تقع في اقل من 100 صفحه و هناك نسخه اليكترونيه (http://www.4shared.com/document/-RvF9odS/_______.html)منها موجوده على الانترنت.
في الختام اترككم مع مشهد من الروايه...

ايوب صابر
11-14-2011, 08:05 AM
إميل حبيبي

أديب وصحافي وسياسي فلسطيني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) من الفلسطينيين في إسرائيل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B1%D8%A8_48). ولد في حيفا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A7) في 29 آب (أغسطس) 1921 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1921) حيث ترعرع وعاش حتى عام 1956 حين انتقل للسكن في الناصرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1%D8%A9) حيث مكث حتى وفاته. في 1943 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1943) تفرغ للعمل السياسي في إطار الحزب الشيوعي الفلسطيني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B4% D9%8A%D9%88%D8%B9%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D 8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A_(%D8%AA%D9%88%D8%B6%D 9%8A%D8%AD)) وكان من مؤسسي عصبة التحرر الوطني (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B5%D8%A8%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8% B7%D9%86%D9%8A&action=edit&redlink=1) في فلسطين عام 1945. بعد قيام دولة إسرائيل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84) نشط في إعادة الوحدة للشيوعيين في إطار الحزب الشيوعي الإسرائيلي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B4% D9%8A%D9%88%D8%B9%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D 8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A) الذي كان أحد ممثليه في الكنيست (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%AA) (البرلمان الإسرائيلي) بين 1952 و1972 عندما استقال من منصبه البرلماني للتفرغ للعمل الأدبي والصحافي.
في حقل الصحافة عمل حبيبي مذيعا في إذاعة القدس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B0%D8%A7%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%AF%D8%B3) (1942-1943)، محررًا في أسبوعية مهماز (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%88%D8%B9%D9% 8A%D8%A9_%D9%85%D9%87%D9%85%D8%A7%D8%B2&action=edit&redlink=1) (1946 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946)) كما ترأس تحرير يومية الاتحاد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%8A%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF&action=edit&redlink=1)، يومية الحزب الشيوعي الإسرائيلي باللغة العربية، بين 1972 - 1989. في حقل الأدب، نشر حبيبي عمله الأول "سداسية الأيام الستة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B3%D8%AF%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8% A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9% 84%D8%B3%D8%AA%D8%A9&action=edit&redlink=1)" عام 1968 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1968) وبعده تتابعت الأعمال "الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد ابي النحس المتشائل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%A7%D8%A6%D8%B9_%D8%A7% D9%84%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A9_%D9%81%D9%8A_% D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A1_%D8%B3%D8%B9%D 9%8A%D8%AF_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%86%D 8%AD%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8 %A6%D9%84)"(1974 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1974))، "لكع بن لكع" (1980 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1980))، "إخطيه" (1985 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1985)) وأخيرًا، "خرافية سرايا بنت الغول" (1991 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1991)). وقد جعلت تلك الاعمال القليلة صاحبها أحد أهم المبدعين العرب وذلك لأسلوبه الجديد والمتميز في الكتابة الأدبية. عام 1989، إثر انهيار المنظومة الاشتراكية، أعاد النظر في بعض المسلمات النظرية مما سبب له خلافات فكرية وتنظيمية مع الحزب الشيوعي، اضطر على ضوئها إلى الاستقالة من جميع مناصبه الحزبية بما فيها رئاسة تحرير "الاتحاد". لكنه بقي عضوا في الحزب (الذي كان عضوا فيه منذ جيل 14 عاما) حتى عام 1991 خين استقال من الحزب. في عام 1990 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1990) اهدته منظمة التحرير الفلسطينية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AA% D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D 8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9) "وسام القدس (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%88%D8%B3%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9 %84%D9%82%D8%AF%D8%B3&action=edit&redlink=1)" وهو أرفع وسام فلسطيني. وفي عام 1992 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1992) منحته إسرائيل "جائزة إسرائيل في الأدب (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8 %A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84_%D9%81%D9% 8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8&action=edit&redlink=1)" وهي أرفع جائزة أدبية تمنحها الدولة. في العام الأخير من حياته انشغل بإصدار مجلة أدبية أسماها "مشارف". رحل اميل حبيبي في أيار (مايو) 1996 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1996) وأوصى ان تكتب على قبره هذه الكلمات: "باق في حيفا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A7)".
أهم أعمال إميل حبيبي


في حقل الصحافة عمل حبيبي مذيعا في إذاعة القدس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B0%D8%A7%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%AF%D8%B3) التي كانت تابعة للسلطات الانتداب البريطاني (1942-1943)، محررًا في اسبوعية المهماز (1946) كما ترأس تحرير يومية " الاتحاد" بين 1972-1989 وكان يكتب افتتاحيتها تحت الاسم المستعار "جهينة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%87%D9%8A%D9%86%D8%A9_(%D8%AA%D9%88%D8%B6 %D9%8A%D8%AD))".

بوابة مندلباوم: نشرت عام 1954
النورية - قدر الدنيا: وهي مسرحية نشرت عام 1962
مرثية السلطعون: وقد نشرت بعد عام 1967
سداسية الأيام الستة (1968 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1968)): وهي مجموعة قصصية تتحدث عن الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاغ غزة في 1967 وعن فلسطيني 1948 وتحتوي الكتاب على القصص التالية:

أم الروبابيكا: وهي مسرحية تتحدث عن فلسطينية باقية في وادي النسناس في حيفا تعيش وسط ركام بقايا جيرانها الذين هجروا عام 1948 وتنتظر عودة أهل مدينتها الفلسطينيين (التصوير مجازي).
حين سعد مسعود بابن عمه
وأخيراً نوّر اللوز-العودة
الخرزة الزرقاء
عودة جبينه
الحب في قلبي

الوقائع الغريبة في حياة سعيد أبي النحس المتشائل (1974 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1974)): وهو رواية ساخرة أنجزها إميل حبيبي على ثلاثة مراحل, تتحدث عن حياة فلسطيني في إسرائيل, وامتلاكه لأدوات وعيه في ظل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي ومعاملة السلطات الإسرائيلية مع فلسطينيي 1948. ذكرت ضمن أفضل مائة رواية عربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84_%D9%85%D8%A7%D8%A6%D8%A9_ %D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%B9%D8%B1%D8%A8% D9%8A%D8%A9). ترجمت إلى العبرية وأصبحت من أشهر المؤلفات العربية لدى الجمهور اليهودي في إسرائيل. وتتضمن ثلالثة كتب:

الكتاب الأول: يعاد
الكتاب الثاني: باقية
الكتاب الثالث: يعاد الثانية

لكع بن لكع(1980 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1980)): وهي مسرحية أيضا, تتحدث عن التقاء قتلى فلسطينيين في الحرب الإسرائيلية الفلسطينية بإسرائيليين الذين يقتلون في العمليات الفدائية صدرت بالتعاون مع دار الفارابي عن دائرة الاعلام والثقافة/منظمة التحرير الفلسطينية . قدمت هذه المسرحية في دمشق في عام ١٩٨٢ من أخراج وليد قوتلي ، كتب موسيقى وأغاني المسرحية المغني و الموسيقي السوري بشار زرقان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B4%D8%A7%D8%B1_%D8%B2%D8%B1%D9%82%D8%A7% D9%86) الذي شارك فيها كممثل أيضا.
إخطية(1985 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1985)):
خرافية سرايا بنت الغول(1991): وهي سيرة ذاتية للكاتب, يتحدث بها عن ازدواجية عمله في السياسة والادب
نحو عالم بلا أقفاص (1992 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1992)): يتحدث فيها إميل حبيبي عن أسباب تركه للحزب الشيوعي
وقد نشرت أغلب هذه الأعمال دائرة الاعلام والثقافة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية/دار الجليل/ أنشأ إميل حبيبي مجلة مشارف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9_%D9%85%D8 %B4%D8%A7%D8%B1%D9%81&action=edit&redlink=1) التي تعتبر علامة فارقة في المجلات الثقافية العربية. توقّفت لفترة قصيرة بعد وفاة مؤسّسها ثمّ عادت للصّدور في حيفا.

==

إميل حبيبي واحد من هؤلاء


د. نـبـيـه القــاسم

تذكر الشعوب أبناءها، ولكنها تحتفظ بمكانة خاصة لهؤلاء الذين عرفوا كيف يعملون لخير هذه الشعوب ورفاهيتها ورفع شأن مكانتها وتطوّر حضارتها وبلورة ثقافتها ودفعها للمُشاركة مع الشعوب الأخرى في دفع عجلة مستقبل العالم والبشرية إلى الأمام.
وشعبنا العربي الفلسطيني، وخاصة مواطني دولة إسرائيل منذ عام النكبة 1948، يذكرون هؤلاء الرجال الذين عرفوا، في أحلك الأوقات، كيف يحمون أبناءَ شعبهم من الضياع القومي والمَعرفي والاجتماعي، وصانوا هويّته وحافظوا على لغته وقادوه في مسيرة نضال طويلة وشرسة حتى تمَكن أن يُعلنها قويّة هادرة في يوم الأرض الثلاثين من آذار عام 1976.
وكان إميل حبيبي أبرز هؤلاء الرجال وأكثرهم حيويّة وعملا ورأيا ثاقبا وجرأة وذكاء وتأثيرا. ويكاد يكون الوحيد الذي ترك أثره في مختلف مناحي الحياة العربية الخاصة والعامة للجماهير العربية في إسرائيل منذ عام النكبة حتى سنوات التسعين الأولى من القرن العشرين.
لقد التزم إميل حبيبي نهج حزبه الشيوعي وآمن بمبادئه، وطرحها بكل الجرأة في كل مَحضر ومناسبة، وأعلنها صريحة: أنّ الحلّ السياسي الوحيد لقضية الصراع العربي الإسرائيلي هو قيام دولتين مستقلتين واحدة لليهود وأخرى للعرب الفلسطينيين. يومها، وعلى مَدار سنوات، اعتُبر هذا الكلام خيانة بالنسبة لليهود وللعرب. ونشهد اليوم أن هذا هو المَطلب العربي والفلسطيني والإسرائيلي والعالمي. صحيح أنّ الرّياح جرَت بما لا تشتهي السفن، ولكنّ قراءة الواقع واستقراء المستقبل هي من خاصيّة البعض.
وكان إميل حبيبي ورفاقه مَن عملوا على حفظ الثقافة العربية في البلاد ومَن صانوا اللغة العربية السليمة أمام الخطة السلطوية التي هدفت إلى جعل اللغة العبرية السائدة والوحيدة التي يُعمَل بها ويُدَرّس بها في المدارس. وكانت صحف الحزب الشيوعي هي الأمل وهي النافذة ومن ثمّ البوابة التي على صفحاتها تبلورت الحركة الثقافية العربية في البلاد وتطوّرت الحركة الأدبية وترسّخ الفكر السياسي والإجتماعي والإقتصادي.
كان إميل حبيبي في ذلك الإجتماع الذي ضمّ النخبة من مثقفي الحزب في سنوات الخمسين الأولى الذي أعلن عن الحاجة لإصدار مجلة ثقافية تقود الحركة الثقافية والأدبية لعرب هذه البلاد وتُعرّفهم على ما يجري في العالم من تطوّر في الفكر الإنساني والثقافي والأدبي. وصدرت مجلة الجديد، بداية كملحق شهري ثقافي لجريدة الإتحاد ثم مجلّة شهرية مستقلة استمرت بالصدور حتى عام 1991، وكانت مُبلورَة ومُرسخة ومُوجهة الحركة الثقافية والأدبية في البلاد، ومع جريدة الاتحاد ومجلة الغد، استطاعت أن ترفد الحركة الأدبية العربية بأنقى ما عرَف الشعرُ العربي على مدى تاريخه، وهو شعر المقاومة الفلسطيني الذي بهر كبار مثقفي العالم العربي، وأن تُنَصّبَ في مقدمة شعراء وكتّاب العالم العربي رموزَ حركتنا الأدبية المحلية إميل حبيبي ومحمود درويش وسميح القاسم.
وكان إميل حبيبي من الأوائل الذين دعوا بعد يوم الأرض عام 1976 إلى إقامة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة ونجحت في شدّ الجماهير العربية وإسماع صوتهم في مختلف القضايا. وكان إميل حبيبي هو الذي عمل ونفّذ مشروع حياته الذي طالما حلم به وهو إصدار جريدة الإتحاد جريدة يوميّة، وكان له ما أراد.
نحن الذين كبُرنا على كلمات إميل حبيبي وأفكاره ومواقفه لا نستطيع أن نتجاهل هذا التاريخ العظيم لهذا الرجل. حتى ولو كانت لنا معه بعض الخلافات في المواقف والآراء، فيظل إميل حبيبي هو إميل حبيبي الذي احترمناه وأحببناه وآمنا بما دعانا إليه على مَدار عشرات السنين. وكانت كلماته في كل يوم جمعة في جريدة الأتحاد الموقعة بجهينة زادَنا الفكري والتنويري ونبراسنا لمتابعة درب المستقبل.
وكان لإميل حبيبي فتحُه الكبير في عالم القصة القصيرة بقصصه التي بدأها بقصة "بوابة مندلباوم" ثم قصص "سُداسيّة الايام الستة" التي اعتبرها الكثيرون مشاهد متكاملة لرواية طويلة. وثم كانت : رواية "المتشائل" التي فَضّلتُ اعتبارها لوحات مَشهدية، هذا الإبداع الذي أدّى إلى هزّة في عالم الإبداع العربي وتناولته الأقلام النقدية في الداخل والخارج، وحتى الآن يُعتَبَر أهم عمل إبداعي نثري عربي صدر في السبعينات، وقد كان سببا لظهور تيّار أدبي جديد اتخذ اسلوب إميل حبيبي هاديا له. ثم كانت مسرحية "لكع بن لكع" التي لم تلق الإهتمام الكافي من قبل النقاد كما المتشائل ثمّ رواية "اخطيّة" وأخيرا رواية "سرايا بنت الغول" التي حاول فيها تلخيص تجربته الحياتية والسياسية والنضالية والفكرية، واختلفت الآراء والمواقف منها.
لقد تناولتُ في دراساتي كلّ إبداعات إميل حبيبي، كما وناقشتُ في بعض ما كتبتُ مواقفَ وأفكارا تبنّاها إميل حبيبي في سنواته الأخيرة، ولهذا أكتفي بكلمتي هذه في ذكراه، ذكرى الرجل الذي عرفتُ وأكبَرْتُ وأحببتُ وخالفتُ، ولكنّه ظلّ الأثير، وظلّ الكبير: إميل حبيبي.

ايوب صابر
11-14-2011, 08:07 AM
إميل حبيبي
هو من دون شك أبرز أدباء فلسطين فوق أنه أحد كبار كتاب العربية اليوم ومن أكثرهم فرادة أسلوب ومزاج وذوق. والرجل كان متعدد الشواغل والمواهب، فهو مناضل في الحزب الشيوعي ونائب في الكنيست فضلا عن أنه كاتب مثابر وصحافي لامع. هذه المواهب العديدة كانت أحيانا ابتلاء ونقمة لا نعمة فقد ورّطت إميل حبيبي في مواقف ملتبسة لم تكن جميعها محل إجماع، تنازع المثقفون والمناضلون عليها وناله منهم في أحيان كثيرة خصومة وشقاق.
على أن إميل حبيبي مضى في سبيله ولم تعد حياته السياسية تهمنا بمقدار ما تهمنا حياته الأدبية، وإذا كانت مواقفه قد صارت في التاريخ وقدمت وربما تخطاها الزمن، إلا أن أدب إميل حبيبي يزداد في نظرنا نضارة وقوة، بل ويزداد استشرافا، فمَن من القراء العرب لم يستشهد بتسمية المتشائل في عديد من مواقفه ومواقف غيره، إلا أن قراءة جديدة أو زيارة جديدة لكتاب حبيبي «الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل» كافية لننعم برحلة ماتعة مع أسلوب وملاحظة وحس مفارقة ولعبة لغة قلّ نظيرها في أدبنا المعاصر.
المتشائل كلمة ينحتها إميل حبيبي من مفردتين «المتفائل والمتشائم» وهي تعني موقفا بين بين. لا يذهب في التفاؤل ولا يذهب في التشاؤم، والحال أن المتشائل، أي موقف اللاموقف يكاد يكون الاسم الأصح لمواقفنا جميعها.
«المتشائل» نسميه اختصارا ليس رواية بالمعنى الذي نعرفه للرواية لكنها ليست نوعا آخر غير الرواية. فالمتشائل سرد ولربما صح أن نسميه حكايات، إلا أن للحكاية كما نعرفها بنية أخرى، فهي أقصر وأكثر ضغطا، ومتشائل إميل حبيبي سرد سيال. لعلنا لا نخطئ إذا شبهنا كتاب «المتشائل» بالأغاني لأبي الفرج الأصفهاني، فمثل الأغاني «المتشائل» كتاب أخبار ومثل الأغاني تتصل الأخبار ببعضها البعض وتتناسل من بعضها البعض. سبق أن شبّه كتاب حبيبي بألف ليلة وليلة والأرجح أن شبهه بكتب الأخبار والحوليات والتواريخ أكثر، لكننا نستنتج من ذلك أن حبيبي نسج في المتشائل وسواها رواية مثالها قائم في التراث.
ثم أن المتشائل هي في الواقع رواية فلسطين التي تحولت منذ قيام إسرائيل الى بلد الأعاجيب والمفارقات والغرائب التي يعمر بها الواقع ولا تحتاج الى كثير من الخيال، فانتازيا حبيبي واقعية بل تاريخية، وهي قائمة على أن الواقع في بلاد كهذه أغرب من الخيال.



==
اميل حبيبي
=
Imil (Emile) Shukri Habibi (Arabic (http://en.wikipedia.org/wiki/Arabic_language): إميل حبيبي‎, 28 January 1922 – 2 May 1996) was an Israeli (http://en.wikipedia.org/wiki/Israel)-Palestinian (http://en.wikipedia.org/wiki/Palestinian_people) writer of Arabic expression and a communist politician, son of a Christian family.
In 2005, he was voted the 143rd-greatest Israeli of all time, in a poll by the Israeli news website Ynet (http://en.wikipedia.org/wiki/Ynet) to determine whom the general public considered the 200 Greatest Israelis.
Biography</SPAN>

Habibi was born in Haifa (http://en.wikipedia.org/wiki/Haifa) on Aug. 29, 1922 in today's Israel (http://en.wikipedia.org/wiki/Israel), which at that time was part of the British Mandate of Palestine (http://en.wikipedia.org/wiki/British_Mandate_of_Palestine). Born into a Protestant (http://en.wikipedia.org/wiki/Protestant)Palestinian Arab (http://en.wikipedia.org/wiki/Palestinian_Arab) family (his family had originally been Arab Orthodox (http://en.wikipedia.org/wiki/Arab_Orthodox) but converted to Protestantism due to disputes within the Orthodox church) In his early life he worked on an oil refinery and later was a radio announcer.
Under the Mandate he became one of the leaders of the Palestine Communist Party (http://en.wikipedia.org/wiki/Palestine_Communist_Party). When the 1948 Arab-Israeli War (http://en.wikipedia.org/wiki/1948_Arab-Israeli_War) began in 1948 he stayed in Haifa while many others chose or were forced to leave the country. As a result he was granted Israeli citizenship. After the war he helped to create the Israeli Communist Party (http://en.wikipedia.org/wiki/Israeli_Communist_Party) and established the Israeli communist paper Al-Ittihad (http://en.wikipedia.org/wiki/Al-Ittihad_(Israeli_newspaper)).
He stayed in Haifa his whole life. His gravestone reads (at Habibi's own request): "Emile Habibi – Remained in Haifa."
Political career</SPAN>

Habibi was one of the leaders of the Palestine Communist Party (http://en.wikipedia.org/wiki/Palestine_Communist_Party) during the Mandate era (http://en.wikipedia.org/wiki/British_Mandate_of_Palestine). He supported the 1947 UN Partition Plan (http://en.wikipedia.org/wiki/1947_UN_Partition_Plan). When Israel became a state he helped form the Israeli communist party ICP. He served in the Knesset (http://en.wikipedia.org/wiki/Knesset) between 1951 and 1959, and again from 1961 until 1972, first as a member of Maki (http://en.wikipedia.org/wiki/Maki_(historical_political_party)), before breaking away from the party with Tawfik Toubi (http://en.wikipedia.org/wiki/Tawfik_Toubi) to found Rakah (http://en.wikipedia.org/wiki/Maki_(current_political_party)). After a conflict about how the party should deal with the new policies of Mikhail Gorbachev (http://en.wikipedia.org/wiki/Mikhail_Gorbachev) he left the party in 1991.
Writing</SPAN>

Habibi began writing short stories in the 1950s, and his first story, "The Mandelbaum Gate" was published in 1954.
In 1972 he resigned from the Knesset in order to write his first novel: The Secret Life of Saeed the Pessoptimist (http://en.wikipedia.org/w/index.php?title=The_Secret_Life_of_Saeed_the_Pesso ptimist&action=edit&redlink=1), which became a classic in modern Arabic literature. The book depicts the life of an Israeli Arab (http://en.wikipedia.org/wiki/Arab_citizens_of_Israel), employing black humour (http://en.wikipedia.org/wiki/Black_humour) and satire (http://en.wikipedia.org/wiki/Satire). It was based on the traditional anti-hero Said in Arab literature. In a playful way it deals with how it is for Arabs to live in the state of Israel, and how one who has nothing to do with politics is drawn in to it. He followed this by other books, short stories and a play. His last novel, published in 1992, was Saraya, the Ogre's Daughter.
Literary prizes

In 1990 Habibi received the Al-Quds Prize (http://en.wikipedia.org/w/index.php?title=Al-Quds_Prize&action=edit&redlink=1) from the PLO (http://en.wikipedia.org/wiki/Palestine_Liberation_Organization). Two years later (in 1992) he received the Israel Prize (http://en.wikipedia.org/wiki/Israel_Prize) for Arabic literature.[2] (http://en.wikipedia.org/wiki/Emile_Habibi#cite_note-prize-1)[3] (http://en.wikipedia.org/wiki/Emile_Habibi#cite_note-2) His willingness to accept both reflected his belief in coexistence. Though after accepting the Israel Prize a debate set off among the Arabic intellectual community. Habibi was accused of legitimizing the Israeli anti-Arab policy. Habibi replied to the accusations: "A dialogue of prizes is better than a dialogue of stones and bullets," he said. "It is indirect recognition of the Arabs in Israel as a nation. This is recognition of a national culture. It will help the Arab population in its struggle to strike roots in the land and win equal rights".[4] (http://en.wikipedia.org/wiki/Emile_Habibi#cite_note-3)
Published works

1969: Sudāsīyat al-ayyām al-sittah
1974: Al-Wakāʾiʿ al gharībah fī ikhtifāʾ Saʿīd Abī al-Naḥsh al-Mutasāʾil (translated as The Secret Life of Saeed the Pessoptimist (http://en.wikipedia.org/w/index.php?title=The_Secret_Life_of_Saeed_the_Pesso ptimist&action=edit&redlink=1))
1976: Kafr Qāsim (Kafr Kassem)
1980: Lakʿ bin Lakʿ (play)
1991: Khurāfīyat Sarāyā Bint al-Ghūl (translated as Saraya, the Ogre's Daughter (http://en.wikipedia.org/w/index.php?title=Saraya,_the_Ogre%27s_Daughter&action=edit&redlink=1))
==
للأسف لا يوجد شيء يذكر عن طفولة أميل حبيبي غير انه من مواليد عام 1921 وفي النص الانجليزي عام 1922 ...لكن يكفيه أن يكون يتيم الوطن، ويمكن أن نقدر بأن ما حصل معه يوازي ما حصل مع غسان كنفاني والفرق الوحيد بأن غسان نفي من الوطن بينما بقي في حيفا..وهي الكلمات التي طلب أن تحفر على قبره وهي مؤشر لما عاناه تحت الانتداب ومن ثم الاحتلال.

مجهول الطفولة لكنه يتيم الوطن .

ايوب صابر
11-14-2011, 08:50 PM
والان مع الروعة في رواية :

7- الزمن الموحش (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D9%86_%D8 %A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AD%D8%B4&action=edit&redlink=1) حيدر حيدر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1_%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1)

الزمن الموحش

حيدر حيدر
الزمن الموحش , رواية الاديب السوري حيدر حيدر الصادرة في أوائل السبعينيات بعيد هزيمة حزيران عام 1967، شكلت انطلاقة جديدة للرواية العربية بعد الهزيمة باعتمادها تيار الوعي وتيار الوعي أسلوب يقدّم الشخصيات وأفكارها كما تطرأ في شكلها الواقعي العشوائي وهو تقنية تكشف عن المعاني والإحساسات من دون اعتبار للسياق المنطقي أو التمايز بين مستويات الواقع المختلفة وهو فن في وصف الحياة النفسية الداخلية للشخصيات بطريقة تقلّد حركة التفكير التلقائية التي لا تخضع لمنطق معين ولا لنظام تتابع خاص ,ويُجري المؤلف على هذا التيار عملية اختيار مبدئية واعية، إذ إنه لا يختار من عناصره سوى ما يتفق ومقتضيات روايته من حديث نفسي أو رؤية أو حلم، أو ملاحق، مثل مراثي إرميا أو بعض القصائد النثرية ـ . وقد يستند إلى تداعي الذكريات ثم الحلم في تقنية رصد تيار الوعي عند شخصياته.لم يكن حيدر حيدر في استخدامه تيار الوعي في رواياته مقلّداً رواد هذه النزعة في الغرب، ، بل كانت له سيرته الخاصة التي تطورت فيها هذه النزعة عبر روايات أربع الزمن الموحش، وليمة لأعشاب البحر، مرايا النار، شموس الغجر ففي روايته هذه (الزمن الموحش) يجري السرد بضمير المتكلم، فالراوي / السارد هو الشخصية التي تتحدث عبر تداعي الذكريات ثم الحلم في تقنية رصد تيار الوعي لتجاربها وتجارب الرفاق الآخرين في واقع التسكع والضياع الذي يعيشونه بين التنظير الأيديولوجي والخمر والنساء، حيث يتقاطع الصحو/ المحو: الارتطام بالواقع/ الضياع، الحلم/ انكسار الحلم. ويضع أسلوب تيار الوعي الحدث في المكان الثاني، لأنه يضع تقديم مدركات الشخصية وأفكارها في المقام الأول، وبذلك تتراجع الحبكة إلى المكان الثاني لتتقدم عليها التداعيات ورصد الرؤيا والحلم وتداخل صوت الراوي/ المؤلف مع صوت السارد/ الشخصية. إنها النقلة الأولى في تطور الرواية السورية تمت بعد هزيمة حزيران باستخدام أسلوب تيار الوعي.

==

الزمن الموحش
كتب أيمن قحف
في عام 1973 أصدر الكاتب الكبير حيدر حيدر روايته " الزمن الموحش " ، وبالنسبة لي أقتنيها منذ عام 1985 وأقرؤها بين الفترة والأخرى كاملة أو مقاطع منها وأصنفها بأنها " أهم ما كتب وما سيكتب !!...
في كل مرة أقف احتراماً لهذا الرجل العظيم ، الذي قرأ الواقع والتاريخ والجغرافيا والنفس الإنسانية ..
الرجل الذي يعيش اليوم على شاطئ " الوطى " في حصين البحر يصطاد السمك ويتأمل الدنيا وحيداً من الخلان ..
اليوم فقط أشعر أنا وصلنا حقاً إلى الزمن الذي تحدث عنه حيدر حيدر ، الزمن الموحش.

الزمن الموحش :
.... وكان أن جاء زمان عصيب لم نحسب له حساباً فيما مضى ، زمان تساوى فيه الحب والكراهية ، الابداع والغباء ، الانتهاز والثورة ، وفي ذلك الزمان الفاجع نمت الأعشاب الضارة وراحت تمتص جذور الخصب والحب. زمان شبيه حد المدية، وملايين البشر كانوا يعبرون فوق ذلك الحد ، وكان الكثيرون يخبون نحو الشمس المحرقة ، بينما كان آخرون يغربون باتجاه اللج ، وكانت الذاكرة وحدها المنجى من هلاك محقق ، وفي أي مكان من أرض العبور لو سألت العربي : إلى أين تمضي ؟ لأجابك : مع الريح !
.................................
كنا اثنين الآن ، وبيننا مسافة . انكسرنا إذن. كسراً لا جبر له .
ما عاد لنا غير هذا التابوت الليلي نتحرك فيه ننثر آخر المراثي ، ونرش روائح البخور..
نحن المحمولون اليوم لا الآباء ، النفوس افترسها ذل وانتهاك ، رجها رجها حتى صارت في لون الغرين. هشيم ، مساحة اندلعت فيها حرائق شاسعة عصية على الإطفاء.

راني غضب و غريب في ليل جهم . وأنت هنا . لا راحلاً ولا مقيماً. قائم بين السيف والنطع بعد أن لمع البرق أخيراً، شاطراً قوس قزح إلى ألوانه الأساسية .
تقف على مفترق الدروب الثلاثة : درب السد السائر فيه لن يرد . ودرب الحريق ودرب الغريق . وعليك أن تختار يا علاء الدين !

==
كانت المفاجأة أكثر من سارة لي عندما علمت أن الكبير حيدر حيدر ، رغم صداقته معالبحر وبعده عن الناس والتكنولوجيا ، قد قرأ المقتطفات والتقديم الذي ننشره فيسيريانديز عن "الزمن الموحش" ومقاربته في روايته العظيمة للزمن الحاضر...
ولعلما هو أكبر من المفاجأة هي أن حيدر حيدر نفسه "فوجئ " بما قرأه من أدبه العتيق وكيفينسحب في كثير من تفاصيله على واقعنا المعاش رغم أن الرواية عمرها 38 سنة !
يقوللي الكبير حيدر : أنا عندما أنجز الرواية وتنشر لا أقرؤها أبداً ، ولم أعد لقراءةرواياتي إلا في حالات خاصة مثل الجدل الكبير الذي حصل مؤخراً حول رواية "وليمةلأعشاب البحر " فاضطررت لقراءتها مجدداً.
ويضيف أنّ اتصالات كثيرة أبلغته بماينشره في سيريانديز مما حفّزه ليطلع على النصوص و دهشته هو الآخر لما خطه قلمه منذقرابة أربعة عقود.
أقول لحيدر: كأني أعيش الآن زمنك الموحش؟
يجيب: وأنا مثلكفوجئت بحجم الشبه بين أجواء الرواية وما يجري حالياً وأقدر لك حسن الاختيار، بالفعلإنه زمن موحش...!
وأسأله: هذا مؤشر على حجم وقيمة المثقف المبدع الذي يقرأالحاضر والمستقبل وأنتم ثروتنا الحقيقية، أليس من المعيب أن تمرّ أزمنة يلاحق فيهاالمثقفون وتمنع رواية مثل الزمن الموحش..؟!
يقول حيدر: صحيح، لقد منعت الزمن الموحش مرتين الاولى بعد نشرها بقليل وأتيت إلى وزير الإعلام المرحوم أحمد اسكندرأحمد فقرأها وقال لي: لا أرى فيها ما يوجب منعها فقلت له: أصدر أوامركإذاً...
وبعد سنوات منعت مرة أخرى ولفترة طويلة إلى أن زرت رئيس اتحاد الكتابالعرب علي عقلة عرسان الذي ساعد في السماح بنشرها مجدداً...
ويستطرد حيدر: إن الرقيب يشبه الصياد الذي يتلطى في زاوية مهجورة لينقضّ على فريسته أو يطلق عليهاالنار والرقيب على الثقافة يقوم بنفس الدور فما قيمته إن لم يطلق النارعلينا...!!
أقول لحيدر الكبير: أحاول أن أكون بعقلية علمية ومع ذلك لا يمكنني إلا أن أقول عن الزمن الموحش أنها أفضل ما كتب وما سيكتب في الأدب العربي لأنها ملحمة بكل معنى الكلمة وهي رواية فيها من الشعر والشاعرية الشيء الكثير.
فيقول حيدر: من الضروري على الأديب أن يكون شاعراً فالشعر يمسك بمفاصل الحدث ويصل إلى عمق الأحداث وليس إلى ظاهرها، وكما تعلم فإن الكثير من الأطروحات الأكاديمية أنجزت حولرواياتي وآخرها كانت لطالب من لبنان صنّف فيها الزمن الموحش لأنها تنتمي إلى مابعدالحداثة، واعتبرها حالة مميزة في اللغة والجرأة مستخدماً وصف التطرف، وبالفعل تجرأتأن أهاجم وأتحدث عن الثالوث المحرم: الدين والجنس والسياسة لأخرج برواية حداثية كماوصفها الباحث، وفي الحقيقة أوافق على وصفه لي بالمتطرف وإن لم يكن بمفهوم هذاالزمان، فنحن - كمثقفين - لو لم نكن متطرفين لما وصلنا إلى هنا ولا استطعنا تشريحالعالم والحياة والتقاليد ولما استطعنا مهاجمة المفاهيم البالية المنحطة، التينضربها بهذا التطرف.
وهكذا عندما تلتقي بأناس مثلك سيقولون لك أنك تتحدث باسمهم،وعندما تلتقي بالناس التقليديين فسيتهمونك بخرق التقاليد والمحرمات. وكيف تمضي أيامك ؟
يقول الكبير حيدر حيدر : كما تعلم فإن أبناء جيلي من الأدباء رحل معظمهممن سعد الله ونوس إلى الماغوط وغيرهم ، وعندما أزور دمشق لا ألتقي أحداً فقط أزورابني ، وهنا في حصين البحر ألتقي الكثير من الناس ولا نتحدث أبداً في الأدب بل فيأمور الحياة ويسألونني عن رأيي في قضايا معينة فأجيب ..
أيمن قحف
(سيريانديز)

==
نبذة:
مثل سراب خادع يلمع فوق سهوب بعيدة... سراب يمتد ويمتد، هكذا يبدو الآن ركام حكايات "الزمن الموحش" شفافاً لامعاً، عصياً على اللمس، عصياً ربما على الإدراج، حكايات حيدر حيدر التي أفلتت في غروب يوم كئيب مع شمس دمشقية، تهوي بلا استئذان خلف قمة قاسييون الأجرد لتحكي زمن الفشل العربي... قصص تمتزج بالأسى... باللوعة... بالحزن...

ايوب صابر
11-14-2011, 08:51 PM
الأديب والروائي حيدر حيدر

ولد الأديب والروائي حيدر حيدر في العام 1936 في قرية سورية صغيرة تقع على هضبة مشرفة على البحر تابعة لمحافظة طرطوس اسمها حصين البحر، وفي قريته تلقى دراسته الابتدائية. بعد اتمام دراسته الاعدادية في مدينة طرطوس في العالم 1951 ينتسب إلى معهد المعلمين التربوي في مدينة حلب حيث يواصل دراسته ويتخرج في العام 1954.

في العام الثاني من الدراسة في المعهد ظهرت ميوله الأدبية، وبتشجيع من مدرّس اللغة العربية ولفيف من الأصدقاء، كتب محاولته القصصية الأولى بعنوان مدارا، فنشرت على صفحات مجلة محلية تصدر في حلب. البدايات الثقافية والأدبية عبر القراءة والمطالعة في ذلك الزمن، جاءت من عوالم الرومانسية العذبة. عالم جبران خليل جبران، آلام فرتر للشاعر الألماني غوته، تحت ظلال الزيزفون، العبرات، النظرات للمنفلوطي. روايات محمد عبد الحليم عبد الله، المازني، احسان عبد القدّوس، يوسف السباعي، محمود تيمور، محمد حسين هيكل، طه حسين وآخرون لا يّتسع المجال لذكرهم هنا.

في مطالع الخمسينات كان المناخ السياسي في سوريا مضطربا، موّارا باتجاهات وأفكار وتنظيمات وانقلابات. اضطراب ما بعد الاستقلال. كما بدت الحياة السياسية آنذاك غارقة في الفوضى والاضطراب بعد الهزيمة العسكرية في فلسطين....

في هذا المناخ المضطرب، حيث الديكتاتورية العسكرية للشيشكلي كانت المهيمنة على البلاد، اختار الأديب والروائي حيدر حيدر التيّار العروبي-الوحدوي وانخرط فيه مقاوما للديكتاتورية، مع بقية رفاقه وزملائه من الطلاب، إلى جانب العمل الدراسي في المعهد.

في تلك الحقبة كانت البلاد في حالة غليان وسخط، عبّرت عنها المظاهرات والاضرابات الطلابية والشعبية المعادية للسلطة العسكرية، عدوّة الحرية والديمقراطية.

بعد التخرّج من المعهد وممارسة التدريس لعقد من الزمن، انتقل حيدر حيدر إلى دمشق العاصمة، حيث المناخ الأدبي متوافر من خلال وجود الكتّاب والمثقفين والحركة الثقافية النشطة.

في دمشق بدأ ينشر قصصاً في الدوريات اليومية والشهرية، وكانت مجلة الآداب اللبنانية أبرز المنابر التي كتب فيها قصصه الأولى، التي صدرت في مجموعة حكايا النورس المهاجر في العام 1968.

بعد تأسيس اتّحاد الكتّاب العرب في دمشق في العام 1968، وكان أحد مؤسّسيه وعضوا في مكتبه التنفيذي، نشر حيدر حيدر مجموعة الومض في العام 1970 بين مجموعة من الكتب كانت أولى اصدارات الاتّحاد. في العام 1970 يغادر دمشق إلى الجزائر ليشارك في ثورة التعريب أو الثورة الثقافية كما يسمّيها الجزائريون، مدرّسا في مدينة عنّاية، في الوقت الذي كان يواصل فيه الكتابة والنشر في الدوريّات العربية.

عن تجربته في دمشق خلال سبعة أعوام، وانخراطه في المناخ الثقافي والسياسي، كتب روايته الأولى الطويلة الزمن الموحش. صدرت عن دار العودة في لبنان في العام 1973.

في العام 1974 يعود من الجزائر إلى دمشق. يستقيل من التعليم ويهاجر إلى لبنان. يعمل ردحا من الزمن في إحدى دور النشر مراجعا ومصحّحا لغويّا.

تصدر له مجموعة الفيضان القصصيّة عن اتّحاد الكتّاب الفلسطينيين في العام 1975 من بغداد، وفي العام 1982 يعاد طبعها مع التموّجات في بيروت عن المؤسّسة العربية للدراسات والنشر.

مع بداية الحرب اللبنانية يلتحق حيدر حيدر بالمقاومة الفلسطينية في اطار الاعلام الفلسطيني الموحّد واتّحاد الكتّاب الفلسطينيين في بيروت.

نذر الحرب اللبنانية كانت تلوح في الأفق. حادثة الباص في عين الرمّانة في 13 نيسان 1975 فجّرت صاعق الحرب. ما تلا ذلك من مجريات الحرب وجنونها ووحشيّتها... قوّض لبنان وهشّمه فتحوّل إلى حطام.

هذه الأحداث الدامية عاشها الأديب حيدر حيدر، وكان في قلب حجمها حتى ما بعد خروج المقاومة الفلسطينية من بيروت.

يكتب في مقدّمة كتابه أوراق المنفى وهو شهادات عن أحوال زماننا: في فسحة السلام والحرب، فسحة الحياة والموت، كان عليّ أن أواصل سيرة الحياة وسيرة الكتابة. بالكتابة ربّما كنت أتوازن وأنا أترنّح، مولّدا من الكلمات هرمونات مضادّة للموت والجنون وضراوة الحنين إلى المنفى. لقد أتى زمن النار وزمن القتل: زمن الهول. نسير في الخطر، وننام في فراش الخطر، ونكتب في جفن الردى والردى حيّ لا يموت.

في زمن الحرب صدرت له التموّجات والوعول، وأعيد نشر رواية الزمن الموحش ورواية الفهد بعد فصلها عن مجموعة حكايا النورس المهاجر، وأعيد طباعة حكايا النورس والومض ثانية عن دار الحقائق في بيروت.

في أوائل الثمانينات يغادر الأديب حيدر حيدر بيروت إلى قبرص ليعمل في مجلة الموقف العربي الأسبوعيّة، مسؤولا عن القسم الثقافي فيها. لكن رحلة قبرص كانت قصيرة لم تتجاوز العامين، يعود بعدها ثانية إلى لبنان.

في هذا المناخ من ظروف الحرب والسفر، كان يكتب روايته الطويلة وليمة لأعشاب البحر مواصلا العمل فيها على مدى عشر سنوات.

في العام 1985 يعود إلى سوريا، حيث يعيش الآن في قريته حصين البحر، متفرّغا للعمل الثقافي في مجال الكتابة والقراءة وترميم ما تبقى من خراب الزمن المضطرب.

بعد عودته إلى وطنه، إثر غياب حوالي أربعة عشر عاماً، صدرت له كتب جديدة هي: أوراق المنفى مقالات وشهادات. مرايا النار رواية غسق الآلهة مجموعة قصص شموس الغجر رواية. كما أعيدت طباعة كتبه في بيروت ودمشق.

ترجمت له قصص إلى اللغات الأجنبية: الألمانية، الإنكليزية، الفرنسية، الإيطالية والنرويجية. كما يجري العمل في ترجمة روايته مرايا النار إلى اللغة الإسبانية.

انجزت في كتبه رسائل جامعية عربية للدراسات العليا والماجستير في أكثر من بلد عربي: المغرب، تونس، الأردن، مصر وسوريا.

مؤلفات الأديب والروائي حيدر حيدر
- حكايا النورس المهاجر (قصص) الطبعة الأولى: 1968 وزارة الثقافة السورية-دمشق. الطبعة الثانية: 1977 دار الحقائق-بيروت. الطبعة الثالثة: 1999 دار ورد-دمشق أخرجت كفيلم عام 1972 ونال عدّة جوائز منها جائزة مهرجان لوكارنو، مهرجان كارلو فيفاري، مهرجان دمشق للسينما الجديدة.


- الفهد (رواية) الطبعة الأولى: 1968 وزارة الثقافة السورية-دمشق. الطبعة الثانية: 1977 دار ابن رشد-بيروت. الطبعة الثالثة: 1978 دار ابن رشد-بيروت. الطبعة الرابعة: 1991 دار الحصاد-دمشق.


- الومض (قصص) الطبعة الأولى: 1970 اتحاد الكتاب العرب-دمشق. الطبعة الثانية: 1977 دار الحقائق-بيروت. الطبعة الثالثة: 1999 دار ورد-دمشق. - الزمن الموحش (رواية) الطبعة الأولى: 1973 دار العودة-بيروت. الطبعة الثانية: 1979 المؤسّسة العربية للدراسات والنشر-بيروت. الطبعة الثالثة: 1991 دار أمواج-بيروت.

- الفيضان (قصص) الطبعة الأولى: 1975 اتحاد الكتاب الفلسطينيين-بغداد. الطبعة الثانية: 1982 المؤسّسة العربيّة للدراسات والنشر-بيروت. الطبعة الثالثة: 1986 دار الحوار-اللاذقية-سوريا.

- كبوتشي (سيرة حياة ونضال كبوتشي) الطبعة الأولى: 1978 دار ابن رشد-بيروت.

- الوعول (قصص) الطبعة الأولى: 1978 دار ابن رشد-بيروت. الطبعة الثانية: 1989 دار الحصاد-دمشق.

- التموّجات (قصتان) الطبعة الأولى: 1982 المؤسّسة العربيّة للدراسات والنشر-بيروت. الطبعة الثانية: 1986 دار الحوار-اللاذقية-سوريا.

- وليمة لأعشاب البحر نشيد الموت (رواية) الطبعة الأولى: 1984 قبرص-الناشر: حيدر حيدر. الطبعة الثانية: 1988 دار أمواج-بيروت. الطبعة الثالثة والرابعة: 1992 دار أمواج-بيروت. الطبعة الخامسة والسادسة: 1997 دار ورد-دمشق.

- مرايا النار فصل الختام (رواية) الطبعة الأولى: 1992 دار أمواج-بيروت. الطبعة الثانية: 1995 دار بترا-دمشق. الطبعة الثالثة: 1998 دار ورد-دمشق. - أوراق المنفى شهادات عن أحوال زماننا (وثائق). الطبعة الأولى: 1993 دار أمواج-بيروت.
يضمّ العديد من المقالات التي نشرها في مجلات أدبيّة مختلفة (1987-1974).

- غسق الآلهة (قصص) الطبعة الأولى: 1995 دار أمواج-بيروت. الطبعة الثانية: 1995 دار بترا-دمشق. الطبعةالثالثة: 1996 دار ورد-دمشق.

- شموس الغجر (رواية) الطبعة الأولى: 1997 دار ورد-دمشق. الطبعة الثانية: 1998 دار ورد-دمشق.

ايوب صابر
11-14-2011, 08:56 PM
حيدر حيدر

==
أنا غير قابل للتدجين رغم كل ما تعرضت له من منع وقمع ومضايقات أمنية وصرت أسمى ” الكاتب الملعون” وحتى ضمن بيئتي الضيقة أنا محاصر ومتهم بالإلحاد والكفر. لذلك فأنا لا أدجن مثل الذئاب البرية لأنني أعتبر حريتي شيئا مقدسا ولا أتنازل عنها."

حيدر حيدر
لم يقتصر تأثير أدب حيدر حيدر على الساحة الثقافية العربية وحسب بل تجاوزتها إلى فضاءات أخرى, حيث ترجمت بعض قصصه إلى اللغات الأجنبية: الألمانية، الانكليزية، الفرنسية، الايطالية والنرويجية. كما ترجمت روايته "مرايا النار" إلى اللغة الاسبانية. فضلا عن ذلك، فقد أنجزت في كتبه رسائل جامعية عربية للدراسات العليا والماجستير في أكثر من بلد عربي: المغرب، تونس، الأردن، مصر وسوريا.

- ولد الأديب والروائي حيدر حيدر في العام 1936 في قرية سورية صغيرة تقع على هضبة مشرفة على البحر تابعة لمحافظة طرطوس اسمها حصين البحر
- الزمن الموحش , رواية الاديب السوري حيدر حيدر الصادرة في أوائل السبعينيات بعيد هزيمة حزيران عام 1967.
- لجأ لاستخدام تيار الوعي وتيار الوعي أسلوب وهو فن في وصف الحياة النفسية الداخلية للشخصيات بطريقة تقلّد حركة التفكير التلقائية ويستند إلى تداعي الذكريات.
- صدرت رواياته بعد هزيمة حزيران باستخدام أسلوب تيار الوعي.
- في الزمن الموحش يصف الزمن الذي عاشه بزمن عصيب زمن الفاجع التي نمت كما الأعشاب الضارة وراحت تمتص جذور الخصب والحب.
- قصصه تمتزج بالأسى... باللوعة... بالحزن.
- عاش في ظل مناخ الخمسينات والذي كان مضطربا، موّارا باتجاهات وأفكار وتنظيمات وانقلابات. اضطراب ما بعد الاستقلال. كما بدت الحياة السياسية آنذاك غارقة في الفوضى والاضطراب بعد الهزيمة العسكرية.
- انخرط فيه مقاوما للديكتاتورية، مع بقية رفاقه وزملائه من الطلاب.
- عايش الحرب اللبنانية الدامية والتحق بالمقاومة الفلسطينية في اطار الاعلام الفلسطيني الموحّد واتّحاد الكتّاب الفلسطينيين في بيروت.
- ذلك الزمن وصفه في مقدّمة كتابه أوراق المنفى وهو شهادات عن أحوال زماننا بأنه: في فسحة السلام والحرب، فسحة الحياة والموت، كان عليّ أن أواصل سيرة الحياة وسيرة الكتابة. بالكتابة ربّما كنت أتوازن وأنا أترنّح، مولّدا من الكلمات هرمونات مضادّة للموت والجنون وضراوة الحنين إلى المنفى. لقد أتى زمن النار وزمن القتل: زمن الهول. نسير في الخطر، وننام في فراش الخطر، ونكتب في جفن الردى والردى حيّ لا يموت".
- سافر الى قبرص ثم عاد الى لبنان وبعد ذلك عاد الة سوريا.
- تعرض للقمع والمنع والمضايقات ألامنية وصار أسمه ” الكاتب الملعون.
عاش زمن مليء بالازمات ، وذاق طعم الهزيمة والحرب والموت والتشرد والغربة والقمع والمنع لكننا لا نكاد نعرف عن طفولة شيء.

وسوف نعتبره مأزوم.
-

ايوب صابر
11-16-2011, 07:31 AM
8- رامة والتنين – ادوار الخراط – مصر


رامة والتنين

إدوار الخراط (http://www.goodreads.com/author/show/2904629._)

أول ما يستوقف القارئ في هذه الرواية، اللغة التي تشي بامتلاك الكاتب لها، وبقدرته على تصوير أحاسيس أبطال روايته من خلالها، وفي هذه الرواية تتداخل الأزمنة حيث تتداعى أحداث الماضي في تشابك مع اللحظة الحاضرة التي تشكل إطاراً زمنياً للرواية. وفي كل هذا يطل الإنسان برغباته ونزعاته وشهواته، حيث لا مفر من البحث عن نهاية يقنع عندها بأنه استنفد كل جهده، وطاقاته. "أحسن في نبرة هذ اول ما يستوقف القارئ في هذه الرواية، اللغة التي تشي بامتلاك الكاتب لها، وبقدرته على تصوير أحاسيس أبطال روايته من خلالها، وفي هذه الرواية تتداخل الأزمنة حيث تتداعى أحداث الماضي في تشابك مع اللحظة الحاضرة التي تشكل إطاراً زمنياً للرواية.
وفي كل هذا يطل الإنسان برغباته ونزعاته وشهواته، حيث لا مفر من البحث عن نهاية يقنع عندها بأنه استنفد كل جهده، وطاقاته. "أحسن في نبرة هذه الكلمة ما يوحي بأنك تريدين أن تضعي نهاية. كأن فيها نزوعاً نحو ختام وخطوة نحو شيء قد انطوى".

والرواية بعد ترصد تفاعلات النفوس الإنسانية التي ذاقت مرارة الهزائم والإنكسارات وتفجر مكامن الخوف في الإنسان الذي تتقاذفه أقداره دون طوق للنجاة يصل به إلى بر الأمان "ألا ترين أن العالم كله من حولنا يطفح بالقسوة. بمبرر أو من غير مبرر، سواء. والجدران والناس التي لفحها طيب الشهوات والإخفاق وضربتها الرياح واللامبالاة، جافة محروقة.

==
من رواية رامة والتنين
المصدر: الموسوعة العالمية للشعر
لم يقل لها: علمني حسي بفقدانك أننا نحب وحدنا. ونموت وحدنا. واستشرفت أنّه ليس حتى في الموت برء من الوحدة. بعد حياة الوحشة المحكوم بها علينا, نحن نموت. ولا نجد في الموت نجدة. ولا نلتقي فيه بأحد. الموت يطوي الكتاب و يغلقه ويكرس ختمه.
و الحب؟
الحب كذبة. هو الشهوة العارمة للخلاص من الوحدة, الاندفاعة التي لا توقف نحو الانصهار الكامل والاندماج والاشتعال المزدهر لكنه يدورأيضا في الوحدة. وينتهي بتكريسها, أكثرُ علقماً من الموت. نحن نحب وحدنا، الحب أيضاوحدة لا شفاء منها.
***

عندما يمتزج الحب كعاطفة صادقة بوجع الحياة، تضحيالحياة أجمل حتى بعذاباتها فهي تحمل في ثنايا تواترات ساعاتها وأيامها لحظات ساحرة،وومضات آثرة من ذاك الحنين الذي يترك داخل القلب، واعدا بآمال محققة.
***
قاللها دون أن يتكلم : يا حبيبتي ، نحطم بأيدينا كل بنايات عمرنا ، هذه الجدران التيأقمناها ، كل منا على حده ، طول السنين ، بتضحيات لا أحد يعرف ثمنها ، هذه السجونالتي نرتطم بأبوابها الموصدة كل يوم . حبنا نافذة في الشمس ، قطعة ممزقة من سماءالليل الفسيحة . العلاقات التي تبتر ، نظم الحياة التي تتقوض وتنهار . متاع خفيفوجوهري من الحب والكتب . قطع أخرى أيضاً من القلوب تمزق وتترك وراءنا . موسيقىالتوقع والتشوف .
- قالت: الجزائر تذكرني بالإسكندرية . هل تعرف ، سآخذك معي إلىالإسكندرية ، أليست بلدة حبيبتك ؟ وأغرقك بالبحر ؟
ماذا تقول لحبيبتك التي سوفتغرقك في البحر ؟ تقول : أغرقيني ... بالطبع هذه الأمواج التي نريد جميعاً أن نغرقفيها ، دون أن تغص حلوقنا بالماء المالح ، غرقاً ناعماً هادئ النبرة . أو غرقاًعاصفاً متقلباً يفقد به المرء نفسه وتطيش عيناه . تقول لا لن أغرق أبداً ؟ وأنت منذالآن قد خبطت القاع الرملي بالفعل ، واستقر جدثك واعي العينين تحت ثقل أطباق منالموج لا تطاق .
قالت : أنا كالعنقاء التي يحكون عنها ، تجدد ذاتها في مياةالبحر .
قال لنفسه : في مياة البحر ، في معمودية النار .
قالت : في ملح البحر، وصمته وشمسه المحرقة ، ونعومة قمره .
قال لها : دائمة الشباب ، تخرجين منالمياة المحرقة كل مرة في غضاضة الصبا الجديد .
وقال لنفسه : هذه المرأة باقيةلا تزول ، هي بنفسها تضع أرقام الزمن ، وفق ما تمليه حاجاتها الداخلية ، بِرْكةالحب المشتعلة هي الينبوع
الذي ترى فيه الزهرة وجهها القمحية مترقرقة أبداًقريباً من سطح الماء .وقال في نفسه : هي لا تعود أبدأً لشيء مضى ، ولا تذكر أبداً ،لا تقول إن شيئاً قد حدث وانقضى ، كل شيء عندها الحاضر ، كل لحظة تبدأ عندها منجديد ، كأن الماضي لم يحدث أبداً ، وبالتالي لم ينسى ولم يذكر لأنه لم يكن هناكأصلاً . كل حكاياتها في الحقيقة تجري بالفعل المضارع ، ولا تعرف المستقبل أيضاً ،لا تراه يوجد .
==
رامة والتنين
تأليف إدوارد الخراط
عندما فتح عينيه ، وقد انتفض من النوم فجأة، دون سبب، وجد أنه لم يغادر الحلم الفائق الذي كان قد نام في قبضته، وكأنما هتف باسمها . في شجي ملتاع، كما نام، وهو ينادي به، وكأنما قال لها: رامة، رامة، هل تسمعينني، هل تردين؟ أحبك، وكأنما ضحك من نفسه ، يمزق نفسه. حوائط غرفة نومه، بخشونتها العارية والشروخ الملتوية الدقيقة فيها، تصحو معه، مهددة وتميل عليه. الستارة على نافذة الحجرة لا تحجز عنه ضغط الوحشة التي تدخل عليه، وحدها، لا شيء آخر معها، من قصة السماء بين سطوح البيوت. هل الحب هو هذا الغداء الذي لا رد عليه أبدا؟ ولا ينقطع، لا يملك أن يرده عنه ملحا، يصحبه في صحوته ونومه، منذ أمد يبدو له قديما، قديما، لا بدء له ولا تبدو له نهاية؟ هل الحب هو هذه الوحدة؟ في كل ليلة يموت ميتة صغيرة، ويبعث في الصبح، ميتا. قال لها: ما كنت أظن في نفسي هذا الغدر من المراهقة بعد. وكان قد قال لها، بصوت جهد أن يكون خافتا ومعتدلا، كأن فيه ظل سخرية: كل هذه الخيالات، هذه الآلام، والحديث الذي لا ينقطع، بيني وبينك في حلم يقظة مستمر يوما بعد يوم، وساعة بعد ساعة” عندما يمتزج الحب كعاطفة صادقة بوجع الحياة، تضحي الحياة أجمل حتى بعذاباتها فهي تحمل في ثنايا تواترات ساعاتها وأيامها لحظات ساحرة وومضات آثرة من ذاك الحنين الذي يترك داخل القلب، واعدا بآمال محققة. في ” رامة والتنين” عطاءات روائية لطيفة، وإبداعات أدبية رائعة، تدع للقارئ مجالا واسعا للاسترسال، منطلقا مع الروائي لتلمس مساحات وجدانية تهفو لها النفس، وتأنس بصورها العين، ويتابع الذهن تلون مشاهدها بحس ناعم وشغف كبير.

معلومات عن رامة والتنين تأليف إدوارد الخراط
تأليف: إدوارد الخراطالناشر: دار الآداب
روابط تحميل رامة والتنين تأليف إدوارد الخراط

http://www.4shared.com/fi...line.html (http://forum.stop55.com/urls.php?ref=http://www.4kitab.com/link.php?url=aHR0cDovL3d3dy40c2hhcmVkLmNvbS9maWxlL zE5MjkzMTUyMi80OWFlMzM2OS9fX29ubGluZS5odG1s)

==
رامة والتنين :
منى العلي
قال لنفسه: أنت عندما تفقد شيئاً تعرف أنه لن يعوض، لا يعوض، وترفض ذلك،ترفض هذا الحس بالفقدان، تتمرد عليه كل جوارحك كما يتمرد شيء حي متوفز بالحياة ضدما يحمل إليه الموت، ترفض، كأنك تحطم السماء بيديك العاريتين، كأنك سقطت على ترابالقبر، تدق أرضه بقبضتك المضمومة، وتقول لا، لا، ومع ذلك تظل حفرة القبر مفتوحة، فيداخلك.

الفقدان هناك، قائم، شيء ما قد نهش مكانه، وانتزع من فلذة النسيج الذييغلف حياتك نفسها، لا أمل أبداً في استرداده، عليك أن تطيقه، أن تحتمل فجوة الضياعالذي لا يحتمل، وأن تعيش معه، لماذا تعيش؟ أنت ترى نفسك ميتاً، وتعيش مع الموت،تعيش الموت.

وتحمله معك، وتصبر عليه، وتعانيه، أنت تحمل ميتاً في داخلك. والميتهو أنت أيضاً، قبر متحرك يواري هذا المدفون من غير غطاء ولا كفن.

ليال غاضبة،حزينة وموحشة. ليال مضطربة عاصفة. طرقات تهد أرض القلب من التمرد والنداء المحبطوالرفض، في داخل الصمت المطبق.

...... الحب عندي هو المعرفة. والصدق شهوةمحرقة. لا أريد أن أقول أنني أقبلك. لماذا أقبل أو لا أقبل؟ أريد أن أقول أننيأحبك، أنت بكل ما هو أنت، دون شرط، دون حيطة.
وعندما أقول هذا أعرف أنني أكسر كلقواعد اللعبة. نعم، هي لعبة، الحياة، والحب أيضاً. كل ما فيها له قواعد وأصول. أناأرفض أصول اللعبة. أغامر. أضع قلبي كله، عارياً، مرتجفاً بنبضه، عنيداً بإيمانه،تحت وطأة الانكشاف، دون حماية.
ما الذي يحدث عندما تنهار الحواجز والسدود وتندفعالأمواج المحبوسة القلقة المحوط عليها، داخل المقاصير المسورة، وتجري متلاطمة تحملمعها أنقاض الأحجار؟ أهذا مخيف؟ نعم، أعرف دفء الظلمة المكنونة، وحماية السر، لكننيأعرف أيضاً مر الوحدة خلف الأسوار. ماذا يحدث عندما تسفر النفس عن اضطرابها الحميم،وأشواقها التي لا تفهم ولا تبرر، واندفاعات هوسها وتطلباتها المخبوءة؟
ولأن حبيهو المعرفة، هو اليقظة الكاملة أمام كل نأمة، كل اختلاجة في الصوت، كل ارتجافةجفن، لهذا أجد نفسي، وأنا أحبك، وحدي، ولست معي

ايوب صابر
11-16-2011, 10:43 AM
إدوار الخراط

كاتب مصري ولد بالإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D 9%8A%D8%A9) في 16 مارس (http://ar.wikipedia.org/wiki/16_%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3) عام 1926 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1926) في عائلة قبطية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%82%D8%A8%D8%A7%D8%B7) أصلها من الصعيد، حصل على ليسانس الحقوق من جامعة الإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9) عام 1946م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946)، عمل في مخازن البحرية البريطانية في الكبارى بالإسكندرية، ثم موظفا في البنك الأهلى بالإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D9%83_%D8 %A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%89_%D8%A8%D8%A7%D9% 84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1)، عمل بعدها موظفا بشركة التأمين الأهلية المصرية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%AA%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8% A3%D9%87%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B 5%D8%B1%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) عام 1955م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1955)، ثم مترجما بالسفارة الرومانية بالقاهرة.
شارك إدوار الخراط في الحركة الوطنية الثورية في الإسكندرية عام 1946 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946) واعتقل في 15 مايو (http://ar.wikipedia.org/wiki/15_%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%88) 1948م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1948) في معتقلى أبو قير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D9%82%D9%8A%D8%B1) والطور. عمل في منظمة تضامن الشعوب الإفريقية والآسيوية في منظمة الكتاب الإفريقيين والآسيويين من 1959 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1959) إلى 1983م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1983). تفرغ بعد ذلك للكتابة في القصة القصيرة والنقد الأدبي والترجمة، فاز بجائزة الدولة لمجموعة قصصه (ساعات الكبرياء) في 1972م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1972).
يمثل إدوار الخراط تيارًا يرفض الواقعية الاجتماعية كما جسّدها نجيب محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B8) في الخمسينات مثلا ولا يرى من حقيقة إلا حقيقة الذات ويرجّح الرؤية الداخلية، وهو أول من نظّر للـ"حساسية الجديدة" في مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) بعد 1967م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1967).
اعتبرت أول مجموعة قصصية له (الحيطان العالية) 1959 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1959) منعطفًا حاسمًا في القصة العربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9) إذ ابتعد عن الواقعية السائدة آنذاك وركّز اهتمامه على وصف خفايا الأرواح المعرَّضة للخيبة واليأس، ثم أكدت مجموعته الثانية (ساعات الكبرياء) هذه النزعة إلى رسم شخوص تتخبط في عالم كله ظلم واضطهاد وفساد.
أما روايته الأولى (رامة والتِنِّين) 1980 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1980) فشكّلت حدثًا أدبيًا من الطراز الأول، تبدو على شكل حوار بين رجل وامرأة تختلط فيها عناصر أسطورية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9) ورمزية فرعونية ويونانية وإسلامية. ثم أعاد الخراط الكرة بـ(الزمان الآخر) 1985 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1985) وبعدد من القصص والروايات (وإن صعب تصنيف هذه النصوص) متحررة من اللاعتبارات الإديولوجية التي كانت سائدة من قبل.
مؤلفاته

صدر لإدوار الخراط أكثر من 50 كتابًا قصصيًا أو شعريًا أو نقديًا، ومن مؤلفاته:

حيطان عالية
ساعات الكهرباء
رامة والتنين
الزمن الآخر
إصلاح الصحراء
كما قام بترجمة أربعة عشر كتاب إلى اللغة العربية، وعدد من المسرحيات والدراسات.
حصل على جائزة الدولة التشجيعية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8% AA%D8%B4%D8%AC%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1973م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1973).
ملاحظة: هذه بذرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D 8%A7:%D8%A8%D8%B0%D8%B1%D8%A9) مقالة عن مؤلف أو كاتب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A5%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B1_%D8 %AE%D8%B1%D8%A7%D8%B7&action=edit)


==
قرار لجنة التحكيم :
قررت اللجنة منح الجائزة في هذا الحقل للروائي إدوارد الخراط، لمهارته الروائية وتلاحم عناصر تجربته وتمكنه من التأليف الشعري ما بين هذه العناصر، فالخراط صاحب موهبة روائية تتجلى في تلك الرؤية الموحدة التي يطل منها حضوره في نصوصه المعروفة، وهو لا يحاكي مذهباً ولا يقلد أحداً، فقد تمرس بفن الرواية مبتكراً للأشكال منوعاً فيها، فجاءت بارعة متداخلة ما بين ظاهرها وباطنهاـ غنية بحياتها، معنية بروح العصر وبمشكلات المثقفين، وبكل ما يتيح للأدب أن يتجاور مع الواقع دون أن يتخلى عن سعيه إلى تجاوز هذا الواقع نحو عالم أكثر بهاء وحرية وإنسانية.

ايوب صابر
11-16-2011, 10:45 AM
إدوارد الخراط: العمل الفنى يملى قانونه الخاص

١ آذار (مارس) ٢٠٠٧، أجرى الحوار: أشرف شهاب (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur8)وصفاء سعيد (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur1058)

إدوارد الخراط روائى وناقد ومفكر من نوع خاص. تجلس فى حضرته فتشعر أنك أمام كائن متفرد من طبيعة خاصة، لديه القدرة على اكتشاف الحقيقة، والتعامل معها بكل أنواع الاحتمالات. وعلى مدار رواياته بداية من "حيطان عالية" مرورا ب "ساعات الكبرياء"، حتى "يا بنات إسكندرية"، و "ترابها زعفران" و "مخلوقات الأشواق الطائرة"، وصولا إلى "أمواج الليالى." تتكشف موهبة المبدع القادر على خلق كائنات حية تتجول داخل النصوص، لتلهمنا تجاربها وتمنحنا المتعة وتستثيرنا لمواجهة الواقع.. فى شقته اللطيفة بحى الزمالك العريق بالقاهرة التقت "ديوان العرب" بإدوارد الخراط ودار معه الحوار التالى:

- بعد أن احتفل أديبنا الكبير إدوارد الخراط بعيد ميلاده الثمانين.. كيف تقضى وقتك، وما الذى تغير؟
لا شيء.. لا روتين فى حياتى اليومية التى أقضيها فى القراءة والكتابة بصحبة أوراقى وأقلامى.. والاسترخاء، والاستماع إلى موسيقى موتسارت وباخ بكثافة.


- هل هذه طقوسك اليومية؟ وهل تستحضر مناخا أو أجواء معينة عندما تتأهب للكتابة؟
نعم.. هكذا أقضى أوقاتى.. ولكنها ليست طقوسا.. فهى حياة عادية وليست غريبة. فأنا أحب الهدوء وأعشق الموسيقى الكلاسيكية الخافتة. فالموسيقى شئ رائع جدا بالنسبة لى.. ومكانى المفضل للكتابة هو مكتبى أو أى مكان أتواجد فيه وتتوافر فيه عناصر الهدوء والموسيقى والورقة والقلم.
أعتقد أن الموسيقى كبقية أنواع الإبداع الأخرى تعبر عن البيئة التى أنتجتها.. لذلك أستغرب إشارتك للموسيقى الكلاسيكية دون الإشارة لموسيقانا الشرقية..
عشقى للموسيقى الكلاسيكية لا يعنى أننى لست عاشقا للموسيقى المصرية والشعبية. الأمران لا يتعارضان. حبى للموسيقى الكلاسيكية لا يعنى رفضى للموسيقى الشعبية بل على العكس من ذلك. أشعر وأنا أستمع للموسيقى الشرقية نوعا من الحنين للبدايات.. لأيام الشباب. لقد تربيت ونشأت مستمعا لأغانى العمالقة كأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ وغيرهم كثير. وبالتالى فأنا اقدر هذه الموسيقى ولكننى لا أستمع إليها وأنا فى حالة الكتابة.
يمكننى أن أقول أن الموسيقى تغيرت وأصبحت أقل عمقا عما كانت عليه.. ليس الموسيقى فقط.. بل حتى بقية أشكال الإبداع بما فيها الإبداع الأدبى.. أصبحنا نفتقد الكتابة الجيدة.. ونفتقد الأفكار العميقة..
أظن أن هذا الكلام فيه قدر من التشاؤم.. وهو يعبر عن حالة من الحنين للماضى.. إن مسألة الحنين إلى الماضى والتمجيد له ليست واردة باستمرار.. فلا توجد قاعدة.. هناك أغانى قديمة سيئة وهناك أغانى جديدة جيدة.. الزمن يتغير ويستمر فى التغير.. هناك صعود وهبوط مستمران.
ولكننا نلاحظ تغيرات فى شكل العمل الأدبى، أو تحولات فى تركيبة النص نفسه.. فى القصة مثلا لم تصبح القصة التقليدية المعروفة هى نفس القصة الحالية.. تحولت الأشكال التقليدية مما يستوجب بالتالى ابتكار أشكال جديدة من الرؤية لها والتعامل معها..
أولا.. لا أؤمن بالفكرة التى تقول أن هناك شيئا يجب فعله أو أشياء لا يجب فعلها..فى الفن المعايير مختلفة.. ويجب ترك المسألة لحرية الفنان أو الأديب أو الكاتب.. حتى يستطيع أن يبدع ما يتفق مع ميوله الشخصية ومع احتياجات المجتمع. فالمطلوب من الفنان والمبدع أن يكون سابقا بخطوة على السائد والمألوف أو الموجود. وإلا فلن تكون لإبداعاته أية قيمة. قيمة الفنان تكمن فى أن يكون فى الطليعة باستمرار.. أن يكون مبشرا بشئ أكثر تطورا. وكما قلت كما قلت المسألة لا ترتبط بما يجب فعله أو ما لا يجب فعله، بل هى الحرية الكاملة. أما فكرة العمق فى التناول فأكرر لك أننى لست من أنصار الحنين للماضى.. فالإبداع متجدد، وجدير بالتقدير والنقد والاحترام أيضا. المسألة لا تقتصر على تمجيد ما كان بل تقدير ماهو كائن واستشراف ما سوف يكون.


- هل يعنى ذلك أنه لا توجد بالنسبة لك معايير للكتابة أو معايير لشكل النص الذى تنتجه؟
إذا كانت هناك معايير.. فيجب ألا تكون ثابتة. أعتقد أن الجدل بين الحرية وبين الانضباط، أو بين حرية الإبداع وبين المعيار.. هذا الجدل هو الذى يعطى للعمل الفنى ثراء وقيمة وأهمية. أما الجمود عند شكل معين أو الانفلات من كل ضابط فأمر مرفوض أو غير مرغوب فيه على الأقل.

- هل تؤمن بالقصدية أو العفوية فى الفن.. هل تنسج أعمالك قاصدا رسالة معنية؟
لا أعتقد ذلك.. لا يوجد ما يسمى بالقصدية الكاملة أو العفوية الكاملة فى الفن. الأمر يتعلق بمزاج الكاتب ومزاج الفنان. وما بين الجانبين جانب العمد وجانب الانطلاق أو العفوية يتجول الكاتب معبرا عما يريد. فالمعايير المسبقة المحددة تضر بكل تأكيد بالعمل الفنى. كما أن الانفلات بدون ضوابط أمر غير مرغوب فيه. أعتقد أن الأمر يتعلق ببصيرة الفنان التى تهديه إلى الاختيار فى كل حالة على حدة.


- ألا ترى أنها مسألة محيرة سواء للمبدع أو المتلقى؟
يمكن أن يكون الأمر محيرا ومرهقا بالنسبة للقارئ الذى تعود على نمط معين من الكتابة. وهكذا يمكن أن تحيره التجارب الجديدة. لكن القارئ المتفتح المستعد لتلقى الإبداعات التى لا تتفق مع معايير مسبقة سيكون متشوقا لهذه التجارب. أما بالنسبة للفنان فهى غير محيرة طبعا.


- الأمر يتطلب قارئا من نوع خاص.. ونحن نعرف أنك من الكتاب الذين لا يحبون القارئ الكسول الذى لا يبذل جهدا لفهم النص..
بالطبع.. أنا أطلب من القارئ أن يبذل جهدا لكى يتعامل مع النص. الموضوع لا يتعلق بالقارئ الذى يحب أن يقرأ وهو مسترخ أمام جهاز التليفزيون.. فهناك نوعيات أخرى مختلفة من الكتابة يمكن أن تكون مناسبة قبل النوم أو عند مشاهدة التليفزيون.. أما كتاباتى فهى حهد مشترك أبذل أنا قسما منه عند الكتابة وأتوقع من القارىء أن يبذل نصيبا من الجهد لتكتمل دائرة العمل ويصبح النص عندها مكتملا. أنا أشجع القارىء على التفكير وإعمال العقل دون التمسك بالثوابت.. بل عليه الثورة على الثوابت والتعامل دائما مع المتغيرات فلكل شىء جوانب سلبية وإيجابية والأمر يعتمد على الزاوية التى تنظر أنت منها للعمل. هناك جماليات معينة تحتاج نظرة جديدة وقارئا جديدا.


- الأمر يفرض أيضا صعوبات على الناقد لكى يحدد الزاوية التى يتناول من خلالها العمل المتاح أمامه.. وسؤالى ألا يمكن أن تتسبب هذه الرؤية فى حدوث تعارض بين عملية الإبداع وعملية النقد؟
لا.. فبداخل كل مبدع هناك ناقد كامن. وإلا.. فما الذى يدفع المبدع إلى اختيار كلمة معينة أو صيغة معينه أو جملة معينة ولا يختار صيغة أخرى. إنه نوع من العملية النقدية الكامنة والمتخفية داخل كل مبدع. وهذه العمليات فى مجملها تسفر عن نفسها من خلال التزود بالثقافة والقراءة والمعرفة بأنواع الفنون المختلفة، والمناهج النقدية المختلفة. هذا هو الأفضل من وجهة نظرى. بشرط إلا يضر التأمل بالعقل المشرق المتزود بالعفوية والانطلاق التى تميز العمل الفنى. يجب أن يكون هناك نوع من التوازن الدقيق بين جانبي التأمل العقلى والجانب العفوى.
وبهذه المعايير التى تتحدث عنها.. هل تشعر أنك أخذت حقك من النقد أم أنك تعرضت لظلم فادح من النقاد؟
الحمد الله.. لا أشعر أننى تعرضت للظلم من جانب النقاد.

- ولكن بعض النقاد يعتقدون إن أسلوب إدوارد الخراط متشابه فى كل رواياته؟
هناك عبارة قديمة تقول "الأسلوب هو الرجل و الرجل هو الأسلوب". من الطبيعى جدا أن يظهر بعض التشابه فى كتاباتى لأن الكاتب واحد. ولكن مع قليل من التأمل والوعى سوف تجد الفروق والاختلافات والتنوع واضح بالتأكيد. والتكرار هنا ليس استنساخا بل هو تكرار نابع من وحدة الرؤية، وربما من وحدة الأسلوب. لكن هذه الوحدة لا تعنى نفى التنوع.. بالعكس الوحدة تشمل التغاير والتنوع. وهذا ما يسمى بالمنطق الجدلى.
يعتقد بعض النقاد أيضا أن هناك نموذج واحد نمطى للمرأة فى روايتك؟
ليس صحيحا.. وأعتقد أن من يقولون هذا الكلام لم يقرأوا كتاباتى جيدا. أظن أنه يجب على الناقد أن يكون واعيا وملما بالجوانب المختلفة للعمل الفنى.
قبل كتابتك للنص.. هل تكون ملامح الشخصيات واضحة فى ذهنك؟ أم أنك تستكشف المزيد عن شخصياتك خلال عملية الكتابة؟
لا أتمسك بقوالب معينة.. فخلال عملية الكتابة أترك النص مفتوحا على كل الاحتمالات.. وبالتالى يمكننى أن أستكشف أعماقا جديدة وأبعادا جديدة أضيفها للشخصيات.. أى أن العملية ليست مخططة تخطيطا كاملا منذ البداية. وإلا أصبحت عملية قصدية. وفى رأيى أن جمال الفن وصدقه يكمنان فى اكتشاف الجديد حتى بالنسبة للكاتب أو الفنان. أن يكتشف خلال عمله ما كان خافيا عليه البداية. ما كان يشعر به ويحسه ولكن لا يعرفه بوضوح. أقول إن العمل الفنى يملى قانونه الخاص وليس عليك ككاتب أن تملى قانونك الخاص على العمل الفنى.
برأيك.. كيف يجب أن يرى المبدع الواقع وماهى علاقته به.. هل يمكن أن يتناول الكاتب الواقع بشكل مجرد؟
لا.. لا يوجد أحد يأخذ الواقع بشكل مجرد. أى كاتب أو أى فنان يأخذ الواقع ويراه من منظوره الخاص.. ومن خلال رؤيته المستمدة من ثقافته وقراءاته. ليس هناك واقع نمطى يمكن أن يراه كل الناس بشكل موحد. كل الفنانين لا يمكن أن يروا الواقع بشكل متطابق أو متشابه. بالعكس التنوع هنا هو الضرورة الأساسية التى تكشف عن جوانب مختلفة من الواقع قد لا يراها القارئ العادى أو الناقد العادى. ولكن الفنان يمكنه أن يجد فى هذا الواقع جوانب مختلفة عن الجوانب التى يراها فنان آخر. وهذه هو قيمة الفن. الفن يمكنه أن يستكشف بكارة معينة خفية فى هذا الواقع الذى يبدو نمطيا أو متشابها. وهو طبعا ليس متشابه ولا نمطى بل متنوع ومتعدد الأبعاد والأعماق. وهذا ما يضيف جمالا إلى العمل.
نرى فى شقتك تلالا من الكتب والأوراق.. ولكننا لم نلمح فيها جهاز كومبيوتر.. ألا تحاول الاستفادة من الوسائل العصرية فى عملك؟
نعم.. ليس عند جهاز كومبيوتر ولا إنترنت.. ولكن عندى ورقتى البيضاء وقلمى الرصاص.
لماذا؟ هل تخشى من التكنولوجيا، وما يشاع من أنها يمكن أن تؤثر على الفنون الكتابية؟
هناك أثر ما دائما.. ولكن هذه القضية مستمرة عبر التاريخ. مثلا.. هل أثرت الإذاعة والتليفزيون سلبا على الطباعة؟ هناك تأثير طبعا.. ولكن لب العملية الفنية يتجاوز الوسائل أو الوسائط بل ويمكن أن يتمثلها ويستوعبها ويحقق ما يهدف إليه من خلالها.
هل تميل إلى نوع معين من الأدب العالمى؟
لا.. المسألة مفتوحة بالنسبة لى. فأنا أقرأ فى كل شيء وعن كل شيء، فأنا منفتح ومتقبل لكل الآداب سواء الإنجليزية أو الفرنسية وغيرها.
هذا جيد.. فنحن نفتقد ثقافة الانفتاح على الآخر وتقبله..
نحن؟ من نحن؟ هذا تعميم شديد. والتعميم دائما خاطئ. لا يوجد نحن.. يوجد فئات من نحن.. هناك ناس تتقبل الآخر.. وهناك أناس منغلقون، وأسرى لنظرة محددة ضيقة.. وهكذا هناك تنوع بين كل فئة وأخرى وحتى بين كل فرد وآخر داخل الفئة الواحدة وهذه هى الحياة.
بعد أعوام طويلة من الإبداع والتجارب هل فكرت فى كتابة مذكراتك؟
لا.. أنا أتركها عفوية.. أترك الأمور تجرى كما تهوى.. ولذا لا أميل إلى التسجيل أو التوثيق وأترك هذه الأمور لتأتى فى غمار العمل الفنى أو النقدى كما تتطلبه المواصفات الفنية للعمل نفسه. وفى النهاية لكل شيخ طريقه.
نشكرك أستاذ إدوارد على هذا الحوار.. ونأمل أن نلتقيك دوما على خير.
أشكركم وأتمنى التوفيق دائما لمجلة "ديوان العرب"، التى ما زلت أعتز بمنحها درع تقدير لى فى احتفالها بالقاهرة العام الماضى.

ايوب صابر
11-16-2011, 10:48 AM
ادوارد الخراط : أنا مع كتابة الجسد لأنه مقدس وليس مبتذلا لارتباطه بالروح

ياسمين مجدي (القاهرة:) السبت, 26-ديسمبر-2009 09:12 مساءا

أخرجه القدر من براءة شبابه الأول ليلقى به فى بحر متلاطم من الحياة الشاقة التى بقدر ما أهلكته، بقدر ما خلقت بداخله قوة مختزنة، جعلته قادراً على مواجهة الحياة وترويضها لصالحه، أنه إدوار الخراط الروائى الكبير الذى أعترف خلال حواره بأن أدبه غارق فى المصرية، وأن الاتهامات التى تنهال عليه تسعده وأنها أقل من أن تتسبب فى إيلامه ، لأنها تثبت له أنه مازال يعمل، ومازال قادر على العطاء. فإلى نص الحوار :
- دعنا نبدأ بأدوار الخراط الشاب هل تحمله للمسئولية بعد وفاة والده أنضجه مبكراً ؟
لم يكن من الممكن أن أتحمل مثل تلك التجربة بدون أن يكون بداخلى مخزون من الصلابة الطبيعية والإيمان والقراءة مما يكفل لى القدرة على المقاومة القوية للمشاكل، وبذلك قد تبلور بداخلى عدة مقومات و استعداد مبكر نظراً لكونى الابن الأكبر لأخوة بنات بالإضافة لقراءاتى المتعددة التى ساعدت على اتساع مداركي، فقد كانت مكتبة المدرسة العباسية الثانوية بالأسكندرية عامرة بكتب التراث والفن الحديث والأدب، كما كان هناك مكتبة البلدية الفنية عامرة هى الأخرى بكتب رائعة، مما دفعنى لأقضى فيها فترة الصيف كله عاكفاً على قراءاتها ويخيل لى أننى قرأتها كلها تقريباً ، كل هذه المقومات كانت هى الخلفية التى ساعدتنى على اجتياز المحنة ورسب بداخلى جزء من نضوجى فالحياة هى التى تنضج الإنسان ، وعلى أثر وفاة والدى عملت محاسباً فى مخازن البحرية البريطانية بالأسكندرية.

- المسئولية كانت كبيرة فكيف استطعت أن تدرس وتعمل وتدخل عدة حركات ثورية؟
كانت المسألة شاقة، وربما كان يمكن أن تكون أشق من ذلك لو لم يقفوا بجوارى فى مخازن البحرية، فقد كنت آخذ سيارة المخزن -التى كان يقودها كونسوتابل مالطي- ليوصلنى إلى كلية الحقوق ويعيدنى لأنقل المحاضرات فى العمل، وهذا يدل على أنهم كانوا مقدرين كفاح هذا الشاب الذى يدرس ويعمل ، وكنت برغم ضغط عملى أنجح فى حضور بعض المحاضرات وليس كلها، ويخيل لى أننى لم أكن أنام سوى بضع ساعات قليلة لأننى كنت أستذكر ليلاً وفى الصباح أستيقظ مبكراً لأذهب لعملي.
- هذا يعنى أنك ترفض وجود حيطان عالية ما بينك وبين العمل الفنى فماذا عن "الحيطان العالية" ومنعها من النزول للسوق؟
نعم لقد أعترضت الرقابة على ثمان فقرات وهذا بعد أن أعترضت تماماً على إصدار الكتاب لوجود عبارات مخلة بالآداب ، وتكررت المسألة فى " مخلوقات الأشواق الطائرة" التى لم تصادر وإنما حجبت عن التداول لفترة معينة ولكنها عادت للتداول الآن بعد أن تغيرت الأمور وتطورت الرقابة.
- هل ظهور الروايات الآن يثبت تمردك على حجبها؟
لقد تمردت حقاً على السلطة وأخرجتها للنور، إلا أننى آنذاك كنت مضطراً للقيام بنوع من المصالحة أو الحل الوسط وقمت بالتعبير بفكرة أو جملة أخرى حتى أنتهى كل ذلك وعادت النصوص الأصلية لموقعها سالمة غانمة.

- هل كلامك يعنى أنه لم تعد هناك قيود أو رقابة على العمل الفني؟
تختلف الرقابة من فترة إلى أخرى حسب الظروف السياسية وكثير من المتغيرات الأخرى فقد كانت الرقابة مشددة على الإصدارات فى الخمسينيات إلا أنه الآن لا تعترض الرقابة إلا على الجنس والدين والسياسة كما تحولت من رقابة مسبقة على العمل إلى رقابة تأتى بعد ذلك، وقد يؤدى الأمر إلى تدخل الفقهاء للحكم إذا ما حدث.
-
- فكيف تقيم بصورة شاملة الحياة الإبداعية وواقعها المعاصر؟
بالرغم من القيود فى بعض البلاد العربية إلا أن هناك ازدهار وتطور وهناك مغامرات جديرة بالتقدير ولكن الإعلام -وخاصة التليفزيون- لا يولى للثقافة الاهتمام الجدير بها، مما يؤدى إلى انصراف الجمهور عن بعض الأعمال الجادة، ولكن يلاحظ عبر التاريخ أن الأدب الجيد لا يلقى تقديراً جماهيرياً واسعاً وفنياً وإنما يقبلوا عليه بصورة تراكمية فيما بعد ، وبالرغم مما يوجد من تدهور فى الأحوال سواء على الصعيد السياسى أو الاجتماعى إلا أنه سيظل للكتاب سحره ومكانته التى لن يتزحزح عنها حتى مع وجود النت والتليفزيون.

- وماذا عن أحلامك ؟
أننى بدأت كتابة رواية اسمها "رحمة والثعبان" ولن أقول عنها أى شيء قبل صدورها لأن الكلام عن العمل الفنى قبل إصداره يضره ، وبالنسبة للفن التشكيلى سأقيم معرض عن فن الكولا.. وربما فنون أخرى وسيواكب إقامة هذا المعرض إصدار دراسة فى كتاب اسمه "فى نور آخر.. تأملات ودراسات فى الفن التشكيلي".

ايوب صابر
11-16-2011, 10:49 AM
حياة المعتقل وسر الدقائق الخمس
إدوارد الخراط: كان واضح وكنت بألتقي بالعمال في القهاوي المعروفة وكان بتُدبر لي كمائن علشان يقبضوا عليا وبأفلت منها بأعجوبة نتيجة لكده طبعا جاءت 15 مايو 1948 أُعلنت الأحكام العرفية بحجة دخول الجيوش العربية، قوس اقفل القوس، إلى فلسطين للقضاء على العصابات الإسرائيلية الصهيونية بحجة هذا العذر اُعتقل في الإسكندرية..
زوجة الخراط: كثير طبعا؟
إدوار الخراط: مجموعات.
زوجة الخراط: مجموعات كلهم إسكندرانية ما فيش.. ما كانش من مصر؟
إدوارد الخراط: في أبو قير كان كلهم إسكندرانية.
زوجة الخراط: كلهم إسكندرانية.
إدوارد الخراط: مجموعات من اليساريين مجموعات من اليهود الصهاينة مجموعات من الأخوان المسلمين الغريب جدا أيضا مجموعات من اليوغوسلاف الهربانين من تيتو والروس البيض الهربانين من ثورة أكتوبر أي هربانين من الشيوعية فاتمسكوا بحجة باسم الشيوعية أخذونا..
زوجة الخراط: مجموعة كبيرة قوي.
إدوار الخراط: مجموعة كبيرة جدا.
زوجة الخراط: كانوا كم؟ فاكر؟
إدوارد الخراط: لا الأعداد الدقيقة ما أعرفهاش فأخذونا إلى المعتقل اللي هو كان عبارة عن عنبر من عنابر الطيارات أو المطارات الإنجليز، عنبر ضخم جدا.
زوجة الخراط: في أبو قير؟
إدوارد الخراط: واسع جدا في أبو قير وفيه ثكنات للسكان للعساكر أو الجنود أو المشتغلين في القاعدة، فده كانت بداية أو أحد مراحل طريق النسر، بالليل بعد الساعة الثانية عشر هتلاقي.. ده التقليد المتبع بعد الساعة الثانية عشر أو واحدة أو اثنين الصبح طلع في بيتنا بيت بسلالم ضيقة صغيرة ما تكاد تكون كتيبة، ضابط واثنين مخبرين وثلاثة عساكر أسلحة وخبطوا على الباب أنا كنت مستعد تقريبا وقالوا لوالدتي بقى الله يرحمها خمس دقائق بس مش عارف إيه، مفهوم المسألة خمس دقائق، روحنا كان فيه عربية جاهزة ودونا لي قسم كرموز، لاقيت هناك اثنين مستنيين.. عمال من شركة فابريكة كرموز دول بقى كانوا زملائي في كل فترة الاعتقال وكانوا أحسن زملاء ممكن الواحد يتصورهم، فاكر صابر الثاني مش فاكره أنا عطيته اسم في الرواية لكن مش فاكر اسمه إيه بالضبط، صابر والثاني ده نسميه محمود مثلا كانوا من أنظف وأطهر وأخلص الناس، عمال ثقافة محدودة لكن استنارة عقلية وإخلاص نسميه إخلاص وطني ثوري لا نهاية له، إحنا بندور على حاجة كانت موجودة هنا من خمسين سنة.

ايوب صابر
11-16-2011, 10:50 AM
مقابلة مع ادوارد الخراط
أحـب أن يــأتــي الـتــاريـخ عـلـى ذكــري فــي صــفـحـة لا يـشــاركـني فـيـهـا أحــد

إدوار الـخــراط: أؤرخ لأشـــواق الـروح وأشـــواك الـمـجــتـمـع

تـأثـرتُ بـجـبـران حـتـى الـتـيـه لا بـالمـنـفـلـوطـي والـعـقـاد وطــه حـســيـن

هذا الحوار حصيلة لقاء طويل أجراه "الملحق" مع الروائي ادوار الخراط، في مناسبة مجيئه الى بيروت وإلقائه محاضرة "أيار التذكارية" في الجامعة الأميركية في بيروت ــ برنامج أنيس الخوري المقدسي. وفيه يستعيد محطات من حياته وتجاربه ملقياً الضوء على جوانب كانت خافتة ومقيمة في الظل. وقد ارتأينا تقديمها كشهادة "محرَّرة" من الأسئلة. شارك في الحوار الياس خوري واسعد خير الله وماهر جرار وعقل العويط وحرره محمد ابي سمرا.

قالت لي أمي: انتَ رضعتَ لبن الحزن.(وسام موسى)

1
ولدت في 16 آذار 1926 في حي بجنوب الاسكندرية قريب من منطقة تسمّى بحيرة مريوط. كان معظم المقيمين في ذلك الحي من الفئات الشعبية القادمة من الصعيد الى الاسكندرية. العمران ونمط الحياة فيه أقرب الى الريف منهما الى المدينة: شارع واحد رئيسي مفروش بالاسفلت يسير فيه الترام وينتهي الى قسم البوليس. وشوارع أخرى مفروشة بالحجار والرمل الابيض. البيوت كلها من طبقة واحدة او اثنتين، على سطوحها عرائش من العنب. وقد وصفت ذلك الحي في مقاطع من روايتي "ترابها زغفران". على ناصية الشارع الرئيسي كان منزل الخياطة اللبنانية السيدة روز التي تشتغل عندها فتيات في خياطة الثياب.
في الجلسات العائلية على سطح بيتنا تحت عرائش العنب، كانت جدتي وخالتي ترويان الحكايات عن الجن والعفاريت. ولكثرة ما سمعت هذه الحكايات في طفولتي، كان الطفل الذي كنته يحسب ان جنيات الحكايات وعفاريتها كائنات حية، ومن لحم ودم. كنت في السادسة او السابعة من عمري حين التقيت مرة في الليل امرأة عجوزاً فقيرة في شارع مهجور قريب من بيتنا، فأيقنت انها عفريت من عفاريت الحكايات. لم تتلفظ المرأة - العفريت بكلمة واحدة، لكني لا ادري إن كنت وقفت جامداً قبالتها دقيقة واحدة او 24 ساعة، قبل ان أروح اعدو هارباً بأسرع ما استطعت للوصول الى بيتنا، حاملاً في جوارحي ووعيي ومخيلتي الطفلية التجربة الأولى في الاتصال بقوة عالم الغيب في ما وراء الواقع والمحسوس.

من اليمين: محمد أبي سمرا، عقل العويط، ادوار الخراط، أسعد خير الله والياس خوري.

2
"روضة الكرمة القبطية" كانت المدرسة الأولى التي تعلمت فيها، وامشي نحو خمس دقائق من بيتنا للوصول اليها، وكان ناظرها منصور افندي شخصية حاسمة في تكويني الأول: رجل شديد الطيبة والحزم في آن واحد، ينظمنا صفوفاً في الصباح - نحن تلامذة المدرسة الأقباط مع قلة من المسلمين - لنروح ننشد ترنيمة "أبانا الذي في السموات"، قبل ان يبدأ برواية قصص شهداء القبط، وفي مقدمهم القديس مرقص، مؤسس الكرازة او الكنيسة القبطية، الذي تصف الحكاية استشهاده دفاعاً عن العقيدة وصفاً درامياً: قام الرومان بربط ذراعيه وساقيه الى عربة يجرها حصان أخذ يجري سريعاً بعد ضربه بالسياط، فتمزق جسم القديس مرقص أشلاء، وتركت هذه الحكاية أثراً لا يمحى في نفسي وقلبي.

اضافة الى "روضة الكرمة القبطية"، هناك مدارس الأحد التي كانت مس كاترين تعلمنا فيها الترانيم الدينية. لا أزال حتى الساعة أذكر مس كاترين الشبيهة صورتها بصورة مريم العذراء، فيما كانت تلقننا الترانيم. وفي واحدة من مدارس الأحد بدأ الطفل الذي كنته يقرأ الكتاب المقدس من دون ان يتنصر عبر طقوس العمادة. والى القراءة والترانيم، كانت توزع علينا نحن التلامذة الأطفال بطاقات مصورة مكتوبة عليها عبارات بالقبطية والعربية. كانت تلك البطاقات تروي بالصور حكايات من التوراة والانجيل، بدءاً بآدم وحواء وملاك النار الذي يحمل سيفه الناري الاسطوري. لم تكن تلك الصور او اللوحات عادية في عيني ذلك الطفل الذي كنته، اذ خبرت فيها معنى الألوان وتذوق التشكيل الفني المرتبط بالموضوع الديني. لاحقاً قرأت العهدين القديم والجديد، وتعرفت الى قصة صلب السيد المسيح الذي كان مأساة حقيقية حميمة في بيتنا، رغم ان عائلتي لم تكن متدينة الا تديناً تقليدياً، فيؤدي أفرادها فرائض الصوم من دون الصلوات. لكن الكتاب المقدس كان تأثيره كبيراً عليَّ، لأنه كان كتاب الوفيات والزيجات والولادات العائلية التي كان والدي يحرص على تدوين تواريخها عليه.

3
قدم والدي الى الاسكندرية من أخميم في الصعيد، مخلّفاً وراءه زواجه من امرأتين. تزوج الاولى في أخميم مسقطه، وبعد وفاتها انتقل الى الفيوم، حيث تزوج من امرأة ثانية دفعته وفاتها الى الانتقال الى الاسكندرية، حيث تزوج والدتي التي كانت شديدة الغيرة على زوجها من زوجتيه السابقتين المتوفيتين وأهلهما الذين تشدّدت في قطع علاقة والدي بهم وبماضيه، باعتباره رجلاً مزواجاً.

قبل قدومه الى الاسكندرية كان والدي تاجراً في الفيوم يعمل في تصدير البصل والبيض، وكانت تجارته مزدهرة هناك قبل تعرضه للافلاس في ازمة ،1936 مما اضطره الى العمل كاتب حسابات عند اصدقائه التُجار في الاسكندرية حتى وفاته. الذكرى الأقدم والأقوى لديّ عن والدتي هي العبارة التي طالما كانت ترددها على مسمعي في طفولتي قائلة: انت رضعت لبن الحزن.
ذلك لأني ولدت بعد 19 يوماً من وفاة اخي الذي ولد قبلي بسنة او سنتين في الاسكندرية، فنذروني كي يجري تنصيري في أخميم التي كان لعلاقتي بها تأثير كبير في حياتي، قبل ان أعرفها وتطأها قدماي.

واذ كنت قد ولدت لأرضع لبن حزن والدتي على وليدها البكر، فإني في العاشرة من عمري، صحوت ذات صباح من نومي في بيتنا على صياح والدي النائح: ولدي... ولدي... ولدي، لحظة وصله خبر مقتل ابنه البكر من احدى زوجتيه السابقتين، بعدما دهسه قطار.

كان عمري نحو ست سنوات حين أخذني أهلي الى اخميم لايفاء النذر بتنصيري وتعميدي هناك. أذكر ان الرحلة كانت شاقة في القطار، وعن سلّم بيتنا الذي كان بلا سياج في اخميم سقطت فأصبت بجرح بليغ في ركبتي، لم يندمل أثره حتى اليوم.

4
في أثناء الحرب العالمية الثانية، كانت الاسكندرية تُضرب بالقنابل، عندما قرر والدي أن يرسلنا، أمي وأنا واخوتي واخواتي، الى مسقطه في أخميم، ويظل وحده منصرفاً الى عمله في الاسكندرية. كان ذلك في العام 1940 او العام الذي تلاه، فاستغرقت رحلتنا في القطار نحو 17 ساعة للوصول الى اخميم بين المنيا والأقصر في الصعيد.
في اخميم انصرفت الى قراءة شكسبير وشيلي ويتس في اللغة الانكليزية. وربما في تلك الفترة بدأت بمحاولات الترجمة الاولى لبعض القصائد من الشعر الانكليزي. وقبل ذلك، في الاسكندرية، كنت قد قرأت مؤلفات جبران خليل جبران الذي تأثرت به حتى التيه والهيام، على عكس المنفلوطي والعقاد وطه حسين الذين قرأت مؤلفاتهم من دون ان يتركوا فيّ أثراً يذكر.
طوال أيام الاجازة الصيفية، بدءاً من العام ،1938 انصرفت كلياً الى القراءة والمطالعة اللتين تعبدت لهما منصرفاً عن الذهاب الى البحر ولعب الكرة وغيرها من الألعاب التي كان يمارسها اصدقائي واترابي في المدرسة. أقول قارئاً نهماً واعني اني كنت في الصباحات افتح باب المكتبة البلدية في الاسكندرية مع موظفيها، ومعهم اقفل بابها واغادرها في المساء. وقد جعلتُ لقراءاتي منهجاً صارماً، اذ وضعت قائمة بأسماء الكتّاب نظمتها بحسب التسلسل الأبجدي. كانت القائمة تبدأ باسم ابرهيم، ويليه أحمد، ثم أسعد... الخ. وحين كنت أفرغ من قراءة مؤلفات الاسم الأول، انتقل الى مؤلفات الاسم الثاني فالثالث... حتى نهاية التسلسل الأبجدي.
واذا كان جبران هو كاتبي المفضل بالعربية آنذاك، فإن التأثير الأول عليّ من كتّاب الخواجات (الأجانب) مارسه الشاعر الانكليزي شيلي. واذا قلت أني قرأت روايات جرجي زيدان في تلك الفترة، فان أثرها فيّ لم يكن يذكر، قياساً الى كتابات جبران الذي تعبّدت في محراب أدبه.
لم تستمر اقامتنا في أخميم أكثر من أشهر معدودة في نهايات الحرب الثانية، عدنا بعدها الى الاسكندرية، حيث قررت ألا أزور أخميم قبل أن أكتب رحلتي اليها ومشاهداتي فيها. وهذا ما فعلته لاحقاً في كتابي "صخور السماء". لقد حرصت على ألا ازورها كي لا أشوه تلك الصورة الأولى الغريبة التي رأيتها عليها اثناء لقائي الأول بها. ومن زيارتي الأقدم الى أخميم استعدت في "صخور السماء" اطياف طقوس تنصري وتعميدي في كنيستها استعادة دقيقة كاملة.



5
درست الحقوق في جامعة الاسكندرية. ذلك ان والدي، صاحب الميول السياسية الوفدية، كان راغباً في أن يراني رجلاً على صورة مكرم عبيد باشا ومثاله، ما دام عبيد هذا نائب سعد زغلول، زعيم حزب الوفد. لكن السياسة كانت حاضرة ايضاً في عائلتنا من جهة عائلة أخوالي الذين كان أحدهما في جماعة "مصر الفتاة"، وكان الآخر من انصار نبيل عباس حلمي. أما اليسار الماركسي او الشيوعي الذي كان حاضراً بقوة في مصر العشرينات فقد غاب تماماً عن مسرح الحياة السياسية في الاربعينات.
في اثناء دراستي الجامعية، وبعد سنتين او ثلاث من تخرجي من الجامعة، كنت عضواً مؤسساً لحلقة تروتسكية ظللت سكرتيرها العام حتى .1948 في تلك المرحلة من حياتي غرقت حتى الثمالة في الاجتماعات والمناقشات والتظاهرات واصدار البيانات وكتابة المنشورات التروتسكية، فأصدرنا مجلة "الكفاح الثوري" التي كنا ننسخها على الآلة الكاتبة ونوزعها على الاعضاء والاصدقاء.

حين أنظر اليوم الى الوراء مفكراً في دوافع انتمائي الى تلك الحلقة من يسار اليسار، أجد ان شعوري بالظلم وفقدان العدالة كانا في اساس دوافعي العاطفية والوجدانية البعيدة.
وكان مصدر احساسي بأن العالم من حولي ليس عادلاً، بل ظالم، أمرين اثنين: فقداني خالتي واخويّ وأختيّ الذين خطفهم الموت على نحو متواتر او متتابع. فالثلاثينات والأربعينات كانت حقبة سيئة وقاسية، عموماً، على الصعيد الصحي، اذ كانت الامراض والاوبئة، كالتيفوئيد، تفتك بالناس فتكاً متمادياً، لعدم توافر الأدوية، خصوصاً المضادات الحيوية.
الأمر الثاني الذي يلازم الأول ويوازيه في دفعي الى اليسار، كان محنة الظروف المادية وقسوتها. فاليسر والرفاه اللذان عرفهما والدي قبل ازمة 1936 الاقتصادية الخانقة، انقلبا عسراً وضيقاً بعد تلك الأزمة، مما فاقم احساسي بالظلم واللاعدالة.

أما العنصر الذهني او الفكري في يساريتي فيعود الى وقوعي في مكتبة الاسكندرية البلدية على مؤلفات كاتب في حروف السين، هو سلامة موسى الذي سحرتني كتاباته وانكببت على قراءتها كلها، في نهم شديد، وعرفت منه ماهية الاشتراكية ومعناها. وفي تلك الفترة وبعدها بقليل قرأت برنارد شو ثم ان صديقي جورج خوري أهداني كتاب "هكذا تكلم زرادشت" لفريديريك نيتشه، في ترجمة خاله فيلكس فارس، فكان تأثري بذلك الكتاب كبيراً.

يعود تعرفي الى الأفكار الشيوعية والانكباب على قراءة المؤلفات الماركسية الى شاب سوداني اسمه خليل الآسي. لكن شيوعيتي التروتسكية جعلتني معادياً للستالينية والديكتاتورية كما لم أكن معادياً لأي شيء في العالم. وكانت الشيوعية التروتسكية جواباً شافياً عن احساسي بالظلم واللاعدالة، في جمعها بين الحرية والعدالة. ثم عرفت ان تروتسكي صديق للسورياليين والسوريالية، فيما كنت منكباً على قراءة الأدب السوريالي في ترجمة رمسيس يونان.

ايوب صابر
11-16-2011, 10:50 AM
تابع ...
6
في العاشرة من عمري بدأت كتابة ما كنت أتصور انه الشعر، ومنذ ذلك الحين لم أتوقف عن الكتابة. وحين سألنا احد المدرسين، نحن تلامذة الصف، عما نحب ان نكون ونشتغل في المستقبل، اجابه أترابي: دكتور، طيار، مدرس، مهندس، فيما أجبته أنا بأني سأكون شاعراً، فأثار الأمر استهجان التلامذة. أما انخراطي في النضال والعمل السياسي، فكان يصدر عن واجب وضرورة، لا عن رغبة. لقد ملكت الكتابة رغبتي، وفيما أنا منخرط في العمل السياسي والنضال، كنت مدركاً اني أؤجل الكتابة حتى تحقيق العدالة والاستقلال عن الانكليز وزوال الاحتلال واقامة الاشتراكية. لكن هذه الأحلام كلها انجلت عن اعتقالي ضمن حملة اعتقالات واسعة مع إعلان الأحكام العرفية في أيار ،1948 وطاولت جميع الفئات اليسارية والوفديين. وفي المعتقل تلاشت العداوة بيننا نحن التروتسكيين وبين الشيوعيين، فتآخينا وتعاونّا، حيث التقيت مصادفة هنري كورييل في معتقل هاكس تسام في القاهرة. رأيته من بعيد من دون أن أكلمه أو يكلمني. كان نحيلاً رقيقاً يلبس الشورت وينتعل صندلاً ويتحرك طوال الليل كالنحلة.
أمضيت في المعتقل عشرين شهراً، وخرجت منه في العام ،1950 وكان والدي قد توفي. وفي النوادي رحت ألقي محاضرات عن السوريالية والوجودية فتعرفت الى أنور كامل ورمسيس يونان. لكن كان عليّ أن أبحث عن عمل ما أكسب منه معيشتي، فأهداني اليه صديق تعرفت اليه في المعتقل، وكان العمل موظفاً صغيراً في "شركة التأمين الأهلية". ونبهني صديقي ذاك بألا أقول أني أحمل اجازة في الحقوق، لأن العمل المطلوب في الشركة لا يتجاوز الإلمام باللغتين الفرنسية والعربية والضرب على الآلة الكاتبة. وبعد مقابلتي المسؤول في الشركة، وقع نظري في أحد مكاتبها على فتاة جميلة رقيقة من موظفاتها، وكانت تلك النظرة العابرة فاتحة وقوعي في صفقة غرامية برفيقة حياتي التي تزوجتها عام .1958

7
في أثناء عملي في الشركة وإلقائي المحاضرات في نوادي الاسكندرية، كنا نلتقي في المقاهي، حيث تدور بيننا المناقشات حول ثورة الضباط الأحرار الناصرية. وكان الأبرز في تلك المناقشات رأيان اثنان في ثورة .1952 الأول يعتبرها ثورة ديموقراطية. أما أنا فقد ملت الى الرأي الثاني الذي كان يعتبرها انقلاباً عسكرياً على طريقة الانقلابات في بلدان أميركا اللاتينية. ومنذ الأيام الأولى للثورة حتى تأميم قناة السويس سنة ،1956 لم يتبدل رأيي في تلك الثورة. وقد يكون الخطأ الكبير الذي ارتكبته هو تصالحي مع الناصرية في أعقاب قرار التأميم. لكن برغم تلك المصالحة، ظل موقفي الشخصي من جمال عبد الناصر ملتبساً. إذ ظللت اعتبر الجانب العسكري في الثورة الناصرية سيئاً، لأن ما أتت به من انجازات ظلت فوقية لعدم صدورها عن الناس وهذا ما أكده انهيار تلك الانجازات مع موت الزعيم المصري.

عام 1955 ضربني اليأس والقنوط من عملي موظفاً صغيراً في شركة التأمين، لأعيل بالراتب الذي أتقاضاه أمي وأخواتي الأربع. كنت أشتعل حنيناً الى الكتابة التي منعني عنها الدوام الوظيفي المرهق، ففكرت في الاستقالة من الشركة، وأقدمت عليه. ومن التعويض المالي الذي تقاضيته رحت أعطي والدتي راتبي الشهري، كما لو أنني لا أزال موظفاً. في تلك الفترة كنت أمضي وقتي مداوماً على المكوث في أتيليه الاسكندرية التي يديرها أحمد مرسي، منصرفاً الى الكتابة والترجمة، فكتبت "حيطان عالية" وترجمت بعضاً من أشعار أيلوار ومؤلفات تشيخوف وكامو. وشهراً بعد شهر راح التعويض المالي يتناقص وينفد، فلم يعد في مستطاعي تقديم راتبي الشهري لوالدتي، فأجبرت على إعلامها بأني تركت وظيفتي في الشركة.

الضيق المادي الذي عشته آنذاك كان شديداً، فرحت أترجم براءات الاختراع في الميكانيكا والكيمياء لإحدى الشركات، مما أثرى قاموسي اللغوي. وفي الأثناء بدأت أبعث لأصدقائي رسائل استغاثة لمساعدتي في البحث عن عمل، حتى وصلتني ذات يوم رسالة من صديقي ألفرد فرج يطلب مني فيها الحضور فوراً الى القاهرة للعمل مترجماً في السفارة الرومانية، فغادرت الاسكندرية متوجهاً الى القاهرة في العام .1956
أثناء عملي مترجماً في السفارة الرومانية بادرت الى انشاء جمعية الصداقة المصرية - الرومانية التي رعت انشاءها هيئة من أبرز العاملين في الحقل الثقافي في مصر: يوسف السباعي الذي كان رئيس المجلس الأعلى للفنون والآداب، ومحمد مندور ويحيى حقي وفريد أبو حديد وعلي باكثير. ثم أصدرنا مجلة عن الجمعية التي تركت العمل فيها عام 1959 لأعمل، بمبادرة يوسف السباعي، في قسم الشؤون الفنية لجمعية تضامن الشعوب الافريقية - الآسيوية، وكان مدير شؤون هذا القسم رمسيس يونان الذي عملت الى جانبه جامعاً بين فوضوية الفنان وعقلانية الرجل الإداري.

8
في يوم من عام 1968 جاء الى منزلي جمع من الاصدقاء بينهم احمد مرسي وابرهيم منصور، وطلبوا مني العمل في تأسيس "غاليري 68"، على ان ننشىء صالة للعروض الفنية والتشكيلية، ومجلة ثقافية - أدبية يجري تمويلها من عائدات بيع اللوحات التشكيلية في صالة العرض، ومن اشتراكات الاعضاء. وكان الفريق الأساسي الذي عمل في اصدار المجلة، أحمد مرسي وابرهيم منصور وغالب هلسا وسيد حجاب وجميل عطية ابرهيم وأنا. وفي ثلاث سنوات صدر من المجلة ثمانية أعداد من دون انتظام. وقامت "غاليري 68" بنشر نصوص قصصية لمحمد البساطي وجمال الغيطاني وغيرهما من ادباء الستينات الذين كانت المجلة منبراً لكتاباتهم.

والغريب ان جيل الستينات من الروائيين والقصاصين والادباء الذين تحلقوا حول "غاليري 68" كانوا أصغر مني سناً وعايشت انطلاقتهم، من دون ان أكون منتمياً الى جيلهم الادبي، ولا الى غيرهم من الأجيال السابقة. كأنني دائماً كنت مضيّعاً انتمائي الى جيل أدبي وثقافي وكتابي في عينه. ربما لأنني منذ الأربعينات أكتب من دون أن أنشر ما أكتبه، الا اذا طلب مني احد ما مخطوطة للنشر. وربما لأن تصنيف الكتّاب في أجيال وموجات لا ينطبق عليّ. فحتى في التصنيف الادبي الأكاديمي والجامعي لم أحسب على جيل الستينات او غيره.
قد أكون من التيار الروائي والقصصي الذي سُمّي تيار ما بعد المحفوظية وجمع مروحة واسعة من الكتاب المصريين مثل صنع الله ابرهيم وجمال الغيطاني وغالب هلسا وبهاء طاهر وعبد الحكيم قاسم، والجامع المشترك بين هؤلاء هو التمرد على القواعد المحفوظية في الكتابة القصصية والروائية وكسرها. أما العنصر الآخر الجامع في هذه التجارب الكتابية، فقوامه احساس هؤلاء الكتاب بأن هناك خطأ ما في التجربة السياسية - الاجتماعية للناصرية، خصوصاً بعد الكارثة التي تكشفت عنها هزيمة .1967 ورغم ان نقد الناصرية لم يصل الى ادانتها ادانة مباشرة وصريحة، فان الحذر والتوجس من شعاراتها كشفا خواءها في مقابل القمع السياسي والثقافي للسلطة السياسية. وهذا ما انعكس في الأعمال الأدبية للكتاب والروائيين.

9
كروائي، اعتبر نفسي مؤرخاً لأشواق الروح وأشواك المجتمع. لكن التأريخ الاجتماعي وغير الاجتماعي يحضر في وصفه عنصراً داخلياً في السياق الروائي والمشهد الروائي. وأظن ان التأريخ الحقيقي او الفعلي متضمَّن في الأعمال الروائية. أما السيرة الذاتية فموجودة على نحو ما في كل رواية وقصة وقصيدة ولوحة تشكيلية، وفي كل عمل فني على وجه العموم. أما كيفية تجلي حضور السيرة الذاتية في الأعمال الفنية، فمسألة غير قابلة للتقنين في قواعد ثابتة ومحددة. والذي يُخرج السيرة الذاتية، او الشرائح والمقتطفات المستخدمة منها، عن كونها سيرة ذاتية، اندماجها بالمتخيل الفني في العمل الروائي. فاستلهام وقائع وحوادث معينة، وكذلك استلهام مقتطفات من السيرة الذاتية، أمر طبيعي وعادي في الفن الروائي، شرط ان يجري استدخال هذه الاستلهامات في المتخيل الروائي. وعلاقة الذاكرة بالخيال معقدة. وربما يلازم التخييل عمليات التذكر كلها. وهنالك خيال منفصل او منقطع عن عمليات التذكر.

حين أقول ان السيرة الذاتية تدخل في الأعمال الروائية لا أقصد ان الرواية سيرة ذاتية مقنّعة، بل ان الفعل الروائي يستلزم تحويل مقتطفات من السيرة الذاتية وتحويرها على نحو ملائم للبناء الروائي.

أعلم ان هناك كلاماً عن روائيين يخلقون شخصيات روائية تروح تتفلت منهم وتستقل عنهم، فلا يتمكنون من السيطرة عليها. لا أظن ان هذا الكلام حقيقي ودقيق. فالروائي خالق شخصياته، والمسؤول عن نموها وتحولاتها ومصائرها. والمخطط الروائي الذي أضعه قبل البدء بكتابة رواياتي، عام غير تفصيلي لا يتجاوز الصفحة او نصف الصفحة فقط ومعظم رواياتي كتبتها مرة واحدة فقط، لأني حين أشرع في الكتابة تكون الرواية مكتوبة في ذهني او في مخيلتي قبل مباشرة كتابتها. اما ما أقوم به من حذف وتقطيع واضافة وتبديل، فأجريه لاحقاً بعد الكتابة الأولى التي لا أعيدها. هناك بعض القصص والروايات التي كتبتها في البدايات أعدت كتابتها مرات كثيرة. أما لاحقاً فقد تعودت أن أكتب قصصي ورواياتي مرة واحدة فقط.

10
سوف يبدو كلامي متضمناً شيئاً من الصلف حين اقول أني أحب أن يأتي التاريخ على ذكري وحيداً في إحدى صفحاته، لا على صفحة يشاركني فيها غيري من الأسماء. هذا في حال كنت في عداد من سيأتي التاريخ على ذكر اسمائهم في صفحاته. فأنا أشعر أني وحيد ولا صلة وثيقة تجمعني بأحد.

تصعب عليّ الاجابة عن السؤال إن كنت مؤمناً بالله أم لا. ذلك ان أبا العلاء المعري لو قيّض له ان يكتب "رسالة الغفران" مرة أخرى، لن يسألني عن ايماني بالله، بل عن الحس الديني لديّ. مثل هذا الحس يشغلني لأنه ينطوي على الاسئلة حول الوجود والمصير والموت، أقول هذا وأميز بين الأيمان والدوغما العقائدية والاسطورة، مع العلم ان الموت عندي هو نهاية الحياة.

أما لو سألني أبو العلاء المعري إن كنت يسارياً، فأنني أجيبه بأني يساري في معنى الانحياز الى العدل والحرية. وأعني العدل الكوني المستحيل التحقق. واذا اعطيت فرصة ان أعيد كتابة ما كتبته مرة أخرى، فإني أعيد كتابته من دون ان أغيّر فيه شيئاً. أي أتركه على حاله لأن لديّ مشاريع كتابة كثيرة متراكمة عليَّ تنفيذها. وان كانت قد بدأت متأخراً في نشر ما كتبت، ومتأخراً أعلنت نفسي كاتباً، وما زلت أكتب مع تقدمي في السن، فإني على يقين بأن لا علاقة بين الكتابة والنشر. وانا الذي بدأت الكتابة في سن مبكرة، اعتبر ان لا معنى للنصائح في الفن. أي لا معنى لوصفة نقترحها ناصحين الكتاب بأن يبدأوا الكتابة في سن مبكرة او متأخرة من اعمارهم.

أذكر أني كنت أكتب "رامة والتنين" وكان عليّ أن أحصل على اجازة من عملي في جمعية تضامن الشعوب الافريقية - الآسيوية التي كنت أعمل فيها لا كموظف، بل كفدائي لا يتوقف عن العمل طوال الساعات الاربع والعشرين من اليوم. لذا كنت أغادر القاهرة الى الاسكندرية، حيث انقطع تماماً عن الدنيا منصرفاً الى الكتابة. واذكر أني بعد انجاز مسوّدة "رامة والتنين" تركتها سنة او سنتين على حالها، قبل أن أعود الى العمل عليها حين طلب أحدهم مني أن أعطيه كتاباً للنشر. أروي هذه الوقائع لكي أقول ان الأمر نفسه تكرر في مرات أخرى مع قصص وروايات غير "رامة والتنين". لكني بعدما تقاعدت من الوظيفة في السابعة والخمسين من عمري، رحت أكتب بغزارة كبيرة. فرواية"الزمن الآخر"، مثلاً، كتبتها في مدة لا تتجاوز الشهرين. ذلك ان كل ما كتبته موجود بالقوة، قبل كتابته، بحسب العبارة البالزاكية.
وإن سئلت ما هو الكتاب الذي قرأته من الأدب العربي والعالمي، وأحب أن أعيد قراءته بين مدة وأخرى، فإني لن أعثر على كتاب معين او محدد. قد يـشغفني احياناً أن أعيد قراءة بعض المقاطع من كتاب "الأبله" لدوستويفسكي. أما نيتشه فقد تأخذني رغبة في اعادة قراءة مؤلفاته كلها. اما كتاباتي فإني لا أطيق قطعاً إعادة قراءة أي شيء منها.
واذا أعطيت فرصة ان انقذ خمسة كتب من كتبي كلها من طوفان أو حريق، فإني لن أنقذ سوى ثلاثة منها، هي "حيطان عالية" و"رامة والتنين" و"ترابها زعفران".


إدوار قـــلـتـــة فــلـتـــس يـــوســــف الـخــــراط
هو إدوار قلتة فلتس يوسف الخراط.
وُلد في 16 آذار 1926 في الإسكندرية لأب من أخميم في صعيد مصر، وأمّ من الطرانة غرب دلتا النيل. حصل على ليسانس في الحقوق عام 1946 من جامعة الاسكندرية.
عمل أثناء الدراسة عقب وفاة والده منذ عام .1943
شارك في الحركة الوطنية الثورية في الإسكندرية عام .1946
اعتقل في 15 أيار 1948 سنتين في معتقلي أبو قير والطور.
تزوج عام 1957 وله ولدان وأربعة أحفاد.
في عام 1959 عمل في منظمة تضامن الشعوب الأفريقية - الآسيوية ثم في اتحاد الكتّاب الأفريقيين - الآسيويين حتى العام ،1983 وأشرف على تحرير مطبوعات سياسية وثقافية لهما.
سافر الى معظم بلدان أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا في رحلات عمل.
شارك في إصدار مجلة "لوتس" للأدب الأفريقي - الآسيوي وفي تحريرها، وفي مجلة "غاليري 68" الطليعية، ومطبوعات لكل من منظمة التضامن الأفريقي - الآسيوي واتحاد الكتّاب الأفريقيين - الآسيويين.

ايوب صابر
11-16-2011, 10:55 AM
ابرز أحداث حياة إدوار الخراط :

- كاتب مصري ولد بالإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D 9%8A%D8%A9) في 16 مارس (http://ar.wikipedia.org/wiki/16_%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3) عام 1926 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1926) في عائلة قبطية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%82%D8%A8%D8%A7%D8%B7) أصلها من الصعيد .
- حصل على ليسانس الحقوق من جامعة الإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9) عام 1946م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946)،
- شارك إدوار الخراط في الحركة الوطنية الثورية في الإسكندرية عام 1946 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946) واعتقل في 15 مايو (http://ar.wikipedia.org/wiki/15_%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%88) 1948م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1948) في معتقلى أبو قير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D9%82%D9%8A%D8%B1) والطور.
- أخرجه القدر من براءة شبابه الأول ليلقى به فى بحر متلاطم منالحياة الشاقة التى بقدر ما أهلكته، بقدر ما خلقت بداخله قوة مختزنة، جعلته قادراًعلى مواجهة الحياة وترويضها لصالحه.
- تزوج والده قبل قدومه الى الاسكندريه من امرأتين. تزوج الاولى في أخميم مسقطه، وبعد وفاتها انتقل الىالفيوم، حيث تزوج من امرأة ثانية دفعته وفاتها الى الانتقال الى الاسكندرية، حيثتزوج والدتي التي كانت شديدة الغيرة على زوجها من زوجتيه السابقتين المتوفيتينوأهلهما الذين تشدّدت في قطع علاقة والدي بهم وبماضيه، باعتباره رجلاً مزواجاً.
- كان والده تاجراً في الفيوم يعمل في تصدير البصلوالبيض، وكانت تجارته مزدهرة هناك قبل تعرضه للافلاس في ازمة ،1936 ( وعمر الخراط 10 سنوات ) مما اضطره الىالعمل كاتب حسابات عند اصدقائه التُجار في الاسكندرية حتى وفاته.
- الذكرى الأقدموالأقوى لديّ عن والدتي هي العبارة التي طالما كانت ترددها على مسمعي في طفولتيقائلة: انت رضعت لبن الحزن. ذلك لأني ولدت بعد 19 يوماً من وفاة اخي الذي ولد قبليبسنة او سنتين في الاسكندرية، فنذروني كي يجري تنصيري في أخميم التي كان لعلاقتيبها تأثير كبير في حياتي، قبل ان أعرفها وتطأها قدماي.
- في العاشرة من عمره، صحا ذات صباح مننومه في بيته على صياح والده النائح: ولدي... ولدي... ولدي، لحظة وصله خبر مقتلابنه البكر من احدى زوجتيه السابقتين، بعدما دهسه قطار.
- كان عمري نحو ستسنوات حين أخذني أهلي الى اخميم لايفاء النذر بتنصيري وتعميدي هناك. أذكر ان الرحلةكانت شاقة في القطار، وعن سلّم بيتنا الذي كان بلا سياج في اخميم سقطت فأصبت بجرحبليغ في ركبتي، لم يندمل أثره حتى اليوم.
- في أثناء الحربالعالمية الثانية، كانت الاسكندرية تُضرب بالقنابل، عندما قرر والدي أن يرسلنا، أميوأنا واخوتي واخواتي، الى مسقطه في أخميم، ويظل وحده منصرفاً الى عمله فيالاسكندرية. كان ذلك في العام 1940 او العام الذي تلاه، فاستغرقت رحلتنا في القطارنحو 17 ساعة للوصول الى اخميم بين المنيا والأقصر في الصعيد.
- انضم الى الحزب الشيوعي وذلك لشعوره بالظلم الاجتماعي وفقدان العدالة حيث كان يشعر بأن العالم من حوله ليسعادلاً، بل ظالم، بسبب أمرين اثنين:
- الاول: فقداني خالتي واخويّ وأختيّ الذين خطفهم الموت علىنحو متواتر او متتابع.
- الأمر الثاني الذي يلازمالأول ويوازيه في دفعي الى اليسار، كان محنة الظروف المادية وقسوتها. فاليسروالرفاه اللذان عرفهما والدي قبل ازمة 1936 الاقتصادية الخانقة، انقلبا عسراًوضيقاً بعد تلك الأزمة، مما فاقم احساسي بالظلم واللاعدالة.
- سجن بسبب نشاطه السياسي والحزبي مع إعلان الأحكام العرفية في أيار ،1948 وطاولت جميع الفئاتاليسارية والوفديين. وامضى في المعتقل 20 شهرا.
- عانا من الضيق المادي خلال عمله في شركة التأمين وبعد تخليه عن الوظيفه ليعمل كاتبا.
- كان لكارثة هزيمة الـ 1967 اثرها عليه .
- ظل يشعر انه وحيد ولا صلة وثيقة تجمعه بأحد.
- عمل أثناء الدراسة عقبوفاة والده منذ عام .1943 ( ومان عمره عندها 17 سنة ).
- سافر الى معظمبلدان أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا في رحلات عمل.
رضع لبن الحزن وعانا الكثير من موت أخوه الأكبر منذ ولادته ثم موت أخاه من أباه وهو في سن العاشرة ، وموت أخته كما يقول وهو صغير وموت خالته، ولكن الأهم هو موت والده وهو في سن السابعة عشره والذي كان قد تعرض للإفلاس بينما كان الخراط في العاشرة ليعيش حياة بؤس وفقر شديد.

يتم في سن الـ 17

ايوب صابر
11-17-2011, 12:50 PM
9- حدث أبو هريرة قال – محمود المسعدي – تونس
حدث أبو هريرة قال:
هو عمل أدبي للكاتب التونسي محمود المسعدي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A)، بث من خلاله أفكاره الفلسفية الوجودية من خلال البطل أبو هريرة معتمدا على لغة مكثفة وقديمة. اعتبرها الناقد توفيق بكار (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%82_%D8 %A8%D9%83%D8%A7%D8%B1&action=edit&redlink=1) أهم مغامرة روائية في القرن العشرين واختيرت من أفضل 100 رواية عربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84_%D9%85%D8%A7%D8%A6%D8%A9_ %D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%B9%D8%B1%D8%A8% D9%8A%D8%A9) من اتحاد الكتاب العرب. وتحتل حسب هذا الترتيب المرتبة التاسعة.
==

كتابه الأشهر "حدّث أبو هريرة قال"، لا يحيل إلا إلى مرجعة دينية، وعندما كانت رفوف مكتبات الشركة الوطنية للنشر والتوزيع بالجزائر ممتلئة به، وقد نشرته بالاشتراك مع "دار الجنوب" التونسية. فاعتقده البعض كتابا في السنة النبوية على غرار "من كنوز السنة"، لكن الذي اشتراه وقرأه ساهم بقسط كبير في زلزال كيانه وحدث له مثل ما حدث لتلك الشخصية التي تحمل اسم ذلك الصحابي الشهير. لقد كتب المسعدي ذلك الكتاب سنة 1939، الذي يمكن أن يصنف كـ"رواية"، وليست أي رواية، فهي تجريبية بامتياز، واستفاد فيها بذكاء نادر من طريقة الرواة في التراث العربي القديم، وفي الوقت نفسه كانت تنبض حد التشبع بالفلسفة الوجودية التي كانت موضة العصر ساعتها والعالم تمزقه الحروب الكونية الكبرى.
ولم يكن المسعدي مجرد كاتب يرصف الكلمات، فلم يكتب إلا ثلاث أعمال سردية (السد، وحدّث أبو هريرة قال، ومولد النسيان)، بين ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، ولما استقل بلده تونس، خاض نضالا ثقافيا من نوع آخر، ووصل أصبح على رأس وزارة التربة، ثم وزارة الثقافة، وكانت له بصماته الواضحة في المشهد الثقافي والتربوي التونسي رغم مرور السنين. وعندما توارى خلف المشهد السياسي التونسي طمع الكثير من محبيه في ان يعون إلى الكتابة السردية من جديد، لكنه آثر الصمت إلى أن أخذه الموت في آخر شهر من سنة 2004 وهو في الرابعة والتسعين من عمره.

ايوب صابر
11-17-2011, 12:50 PM
الأصالة والمعاصرة في رواية " حدّث لأبو هريرة قال"

1) البناء الخارجي بين الأصالة والمعاصرة:

أورد خالد الغريبي في مصنّفه " جدليّة الأصالة والمعاصرة في أدب المسعدي " ص93 أنّ نصّ "حدّث أبو هريرة قال " ألّف قبل جوان1940، وقد صدر عن الدّار التّونسية للنّشر كاملا(22حديثا) عام 1973 أوّل مرّة وعن دار الجنوب للنشر سنة 1979 حلّته مقدّمة الأستاذ توفيق بكّار.


ويتنزّل هذا الأثر ضمن محور الرّواية العربية. وتستدعي هذه الإشارة أن ننطلق من تحديد مفهوم الرّواية باعتبارها جنسا أدبيّا.على أنّ ذلك ليس بالأمر الهيّن، إذ التحديدات متنوّعة لكنّ أكثرها وضوحا ما سال من قلم"لوكاتش" الذي يرى الرّواية بحثا مختلاّ يخوضه بطل ممسوس يحمل في ذهنه قيما ورغبات وتصوّرات تتنافر مع السّائد. ومن ثمّ ، فالنّصّ الروائي إخبار عن مسيرة بطل لها أطر تستوعب أحداثها، وفواعل أو شخوص تسهم في مساعدة البطل أو عرقلته .
وفضلا عن هذا وذاك ، فهي حكاية ذات مغزي إليه يرنو المبدع. ولمّا عدّ نصّ"حدّث أبوهريرة قال" رواية فهو مستجيب بالضّرورة للأبعاد المتقدّم ذكرها . إنّ تلك إشارات يمكن أن تتّّخذ بيّنات على عمق اتصال الأثر بأشكال التعبير الحديثة وذاك جانب المعاصرة في نصّ المسعدي.
لكنّ متصفح" حدّث أبو هريرة قال" يمكنه أن يجدها سلسلة من الأخبار تناقلها الرّواة بعد أن قضى البطل ، وهي تتضمّن ما صمد من أفعاله وأفلت من دائرة الفناء. ونصّ المسعدي عندئذ له مزية جمع تلك الأخبار ولصاحبه فضل التدوين.إنّ اتّخاذ الخبر نواة لبناء صرح الرّواية يرتدّ بنا إلى ثقافة ضاربة في القدم ،الثقافة العربية عندما كانت قائمة على المشافهة والمعارف تتناقلها الألسن .والخبر بنية سردية تنحدر إلينا من الموروث فهو الشكل الذي وردت عليه أقوال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم وسيرته وأيام العرب وهو الوعاء الذي سكب فيه الجاحظ نوادره والهمذاني مقاماته، وإجمالا فإنّ بنية نواة الرّواية رباط متين يشدها إلى ذاك الزمن العبق الغابر.
وإن تخطينا المسح الخطّي لكامل الأثر ونظرنا في بنية الخبر الواحد فإنّ ما يسترعي انتباهنا ظاهرة التصدير، إذ كثيرا ما مهّد المبدع للخبر بمقولات بعضها مقدّس كالآيات القرآنيّة وبعضها إبداعي فسمعنا أصوات أبي العتاهيّة والتّوحيدي والغزالي . تجتمع تلك المقولات على اختلافها في الارتداد بالنصّ إلى فضاء تالد وجذور أصيلة ، وليس النص القرآني ومقولات المفكّرين العرب إلاّ الأسس التي نهضت عليها الحضارة العربية في عصرها الذهبي.
على أنّ الأصوات التي علت في فاتحة الأحاديث لم تكن لتقتصر على الفضاء الثّقافي الموروث بل تخطته لتنبعث من لحظة راهنة وثقافة معاصرة اتسعت لتشمل مقولات "ابسن".. وما ذاك التصدير إلاّ حجّة على قطب معاصر ينازع قطب الأصالة.إنّ بناء الأثر أو بناء الخبر الواحد ساحة تدافع الحاضر والماضي والموروث والوافد.

2- البطل بين الأصالة والمعاصرة:
توفّر شخصية البطل لمستهلك النصّ متعة الارتحال بين زمنيين ولذ’ الارتحال بين ثقافتين، فبعض ما في الشخصيّة -اسمها- يحيي أشهر رواة أحاديث الرّسول صلّى الله عليه وسلّم ويستدعي أحد النّحاة ، على أنّ المنصت إلى ما سال على لسان أبي هريرة من أقوال وما صدر عنه من أفعال يكشف انتماءه إلى لحظة ثقافية راهنة إذ أنّ مسيرته تعكس رؤية للوجود منبعها الفلسفة الوجودية. فبطلنا جذر قدمه الأولى في الماضي وغرسها في ذاك الموروث الشرقي ووضع قدمه الثّانية في الحاضر لتستوعب ما أنتجه الفكر الإنساني. أبو هريرة بين الدّائرتين متراوح بعضه أصيل منحدر من الماضي وبعضه معاصر انبثق من الحاضر وكان البطل تأليفا بينهما ومستودع أليه انتهى الرافدان .
ولم تفلت مسيرته من فلك تلك الثّنائية فكان بعض منها سيرا على منوال الوجوديين في سعيهم إلى ملء الذات ونحت الكيان ونعني بذلك تجربة الحسّ والجماعة والرّوح ،وكان البعض الأخر إتباعا لرؤية المتصّوّفة وإنصاتهم إلى الصمت غاية إدراك معنى الوجود الحقّ وسرّ الحياة الأصيل ليطلّق المحدودية وينفتح على الخلود وينتصر على الموت وذاك ما تحتضنه تجربة الحكمة في نهض جوانبها .ولعلّ حديث البعث الآخر يدعّم ما ذهبنا إليه فقد حققّ البطل رغبة أفصح عنها في بداية الرّواية:لقد وقف بطلنا على قمّة جبل سرعان ما طلّقه وطار ، تلك لحظة الحلول بالمطلق و الفناء فيه وهي مطلب كلّ متصوّف.

3 -الأزمنة والأمكنة بين الأصالة والمعاصرة:
إنّ زمن الأحداث في رواية المسعدي يبعث في ذهن القارئ عصر النّاقة والقافلة والإغارة والصّعلكة والسّبي ويمتدّ ليشمل فجر الاسلام، وكانت الأمكنة- مكّة بمساجدها وصحرائها ..-فضاءات تومئ إلى شبه الجزيرة العربية في لحظة تاريخية غابرة . على أنّ ما انتجته شخصية البطل من خطاب يجعل ملامح الماضي مشربة بالحاضر والأصيل بناكب المعاصر. فيجد القارئ نفسه في حيرة منبعها عجز عن تنزيل أزمنة الحدث الرّوائي وأمكنته في حدود واضحة. ويقرّ الغريبي في دراسته بإفلات أطر الرّواية من قبضة الماضي وسلطان الحاضر.فهي مجال أخر من مجالات من تدافع الأصيل والمعاصر.

4 - تقنيات السرد بين الأصالة والمعاصرة:
عرض المسعدي أحداث مغامرة بطله على نحو يظهر امتلاكه لتقنيات سرد متنوعة فكان التتابع والتضمين والتقاطع:
- التّتابع:وهو السرد الخطي ، قوامه عرض الأحداث وفق منطق التعاقب وكان التتابع منطق نظم وقائع حديث "البعث الآخر" فقد تمّ عرضها متدرّجة نامية وتكشف بعض القرائن التعاقب من ذلك" ولمّا كان من الغد...مضت ساعة...ثمّ"
- التّضمين: وهو إسناد قصّة في قصّة بالاستناد إلى الومضة الورائية أو التذكّر لإدراج حدث ماض له ما يشابهه في الحاضر، فأبو هريرة في حديث الحقّ والباطل ينسلّ من لحظة راهنة ليسترجع ذكرى موت أخته.
- التقاطع: وهو ضرب من التداخل بين أزمنة النصّ ويتجلّى هذا النوع من القصّ في "حديث القيامة" حيث لعب المبدع بالأزمنة لعبا مغريا. كانت بداية الحديث رغبة أبي هريرة شراء شموع من أبي المدائن لإحياء حفل وتلتقي الجماعة ليلا بضيعة البطل وينطلق الغناء... ثمّ تغيم السماء وينتشر الفزع فيأخذ أبو هريرة ريحانة خلفه وينطلق بها .. عندها يسرد أبو المدائن حدثا ماضيا – إحراق البطل منزله وموت زوجته وسرعان ما يتلقّف أبو هريرة السرد ليغدو منطلقه وأبو المدائن منتهاه.
يبدو التتابع و التضمين من تقنيات السرد الموروثة ونجد لهما حضورا في أشكال السّرد القديمة "الحكاية المثليّة، رسالة الغفران " في حين نرى التّقاطع أو تداخل الأزمنة من أنواع السرد المعاصر .ومن ثمّ فتقنيات السّرد تعمّق مبدأ النزاع بين الأصيل والمعاصر .
• إنّ العلاقة بين الأصالة والمعاصر في رواية المسعدي لا تقوم على التجاور أو التعاقب بل هي مشيّدة على جدل وتدافع.
• يمكن أن نجد مبررات لهذه الثنائية ونستطيع أن نحدّد لها غايات ، قد يعود حضور الموروث والمعاصر في الرّواية إلى ثقافة المبدع ذات الرّوافد المتعددة ،فترجمة المسعدي تظهر انتقاله بين مؤسسات تعليمية تقليدية تنحدر من زمن سحيق – الكتّاب – وأخرى حديثة أنشأها الآخر القويّ. أمّا دلالات الحضور فإنّها لن تخرج عن التأصيل والتجذير للرّواية كجنس وافد والانفتاح على التجربة الإنسانية.

ايوب صابر
11-17-2011, 12:53 PM
محمود المسعدي
محمود المسعدي (1911 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1911) - 16 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/16_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1) 2005 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2005)) كاتب ومفكر تونسي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A). ولد في قرية تازركة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%A7%D8%B2%D8%B1%D9%83%D8%A9) بولاية نابل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D9%86%D8%A7%D8%A8% D9%84) بتونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3). وبدأ تعليمه في كتّاب القرية حيث أتم حفظ القرآن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86) قبل أن يبدأ مرحلة التعليم الابتدائي في قربة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B1%D8%A8%D8%A9). ثم أتم الدراسة الثانوية في المعهد الصادقي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82%D9%8A%D8%A9) عام 1933 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1933). وفي العام نفسه، التحق بكلية الآداب بجامعة السوربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%86) ليدرس اللغة العربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9% D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9) وآدابها. وتخرج منها عام 1936 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1936)، وشرع في إعداد رسالته الأولى " مدرسة أبي نواس الشعرية "، ورسالته الثانية حول " الإيقاع في السجع العربي "، إلا أن الحرب العالمية الثانية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B9% D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D 8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9) قد حالت دون إتمامهما. ونشرت الثانية، لاحقاً، بالعربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9) والفرنسية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9). وقام المسعدي بالتدريس الجامعي في كل من تونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3) وفرنسا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7).
وإلى جانب التدريس الجامعي، انخرط المسعدي في السياسة، حيث تولى مسؤولية شؤون التعليم في حركة الاستقلال الوطني التي التحق بها مناضلا ضد الاستعمار الفرنسي، كما لعب دورا قياديا في العمل النقابي للمعلمين.
بعد الاستقلال عام 1956 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1956)، تولى المسعدي وزارة التربية القومية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9_%D9%88%D8% A7%D9%84%D8%AA%D9%83%D9%88%D9%8A%D9%86_(%D8%AA%D9% 88%D9%86%D8%B3)&action=edit&redlink=1)، وحيث أسس الجامعة التونسية. وقبلها، كان قد تمكن من إقرار مجانية التعليم لكل طفل تونسي. وفي 1976 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1976)، تولى المسعدي وزارة الشؤون الثقافية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9_%D9%88%D8% A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9_%D8%B 9%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AB&action=edit&redlink=1). قبل أن ينهي حياته السياسية كرئيس مجلس النواب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88% D8%A7%D8%A8_(%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3)) وبالإضافة إلى تلك المسئوليات، كان للكاتب نشاط وافر في منظمتي اليونسكو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%83%D9%88) والأليكسو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%8A%D9%83%D8%B3%D9%88) ومجمع اللغة العربية في الأردن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%85%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9_% D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86). وكذلك أشرف على مجلة " المباحث " عام 1944 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1944)، ثم على مجلة "الحياة الثقافية" عام 1975 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1975).
كتب المسعدي أعماله الهامة بين العامين 1939 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1939) و1947 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1947). وتكشف هذه الأعمال عن التأثير القرآن على تكوينه الفكري والعقائدي وعلى أسلوبه. كما تنم أعماله عن إحاطته بأعمال المفكرين المسلمين في مختلف العصور، وبالأدب العربي القديم التي بدأ اهتمامه بها منذ مرحلة دراسته الثانوية، بالإضافة إلى اطلاعه الواسع العميق على الآداب الفرنسية خاصة والغربية عامة.
مؤلفات المسعدي


حدّث أبو هريرة قال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%AF%D9%91%D8%AB_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D9%87 %D8%B1%D9%8A%D8%B1%D8%A9_%D9%82%D8%A7%D9%84) (1939 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1939)، وطبع العمل كاملا عام 1973 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1973))، الترجمة الألمانية صدرت في 11 / 2009.
السد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AF) (1940 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1940)، وطبع العمل كاملا عام 1955 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1955))، الترجمة الألمانية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D 8%A9) نشرت في أكتوبر 2007.
مولد النسيان (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%88%D9%84%D8%AF_%D8%A7%D9 %84%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%86&action=edit&redlink=1) التي نشرت للمرة الأولى عام 1945، وترجمت إلى الفرنسية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9) (1993 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1993)) والهولندية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9) (1995 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1995)). الترجمة الألمانية صدرت في مارس 2008.
"تأصيلا لكيان" الذي جمع فيه شتات كتاباته الأدبية والفكرية طوال حياته.
"من أيام عمران".
==
محطات في حياة الأديب الكبير محمود المسعدي

تونس – من محمود الحرشاني


غيب الموت فجر يوم الخميس 15 ديسمبر 2004 أديب تونس الكبير الكاتب محمود المسعدي، عن سن تناهز الثلاثة والتسعين عاما.
ولقد أثر المسعدي تأثيرا كبيرا في تكوين الأجيال التونسية، حيث التقت هذه الأجيال لسنوات عديدة مع أعماله، ودرسوه وتعمقوا في عوالمه وأجوائه. وترك الكاتب الكبير محمود المسعدي مجموعة من الأعمال الخالدة التي ارتقت بمكانته الأدبية، وجعلته بحق أحد المفكرين الكبار في تونس والعالم العربي.
وأهم أعمال الكاتب والأديب محمود المسعدي هي كتابه الشهير " السد" وكذلك كتبه الأخرى " حدث أبو هريرة قال..." ومولد النسيان" وتأصيلا لكيان.. ثم كتابه الأخير " من أيام عمران" وبهذه الكتب، وخصوصا بكتبه الأربعة الأولى تدعمت مكانة محمود المسعدي وتوسعت شهرته الأدبية كرائد من رواد القصة والرواية في تونس والعالم العربي.


وتأسست ملامح مدرسة أدبية كاملة تستوحي عوالمها وأسسها ومرتكزاتها من عوالم محمود المسعدي الأدبية، رغم أن المسعدي بشهادة كبار النقاد والدارسين عصي عن التقليد... ومن أشهر تلاميذ هده المدرسة والذين ساروا على نهج مؤسسها يأتي فرج الحوار وصلاح الدين بوجاه في المقدمة أما محمود طرشونة الكاتب والأستاذ الجامعي، فقد بلغ به حبه لمحمود المسعدي والتأثر به، إلى حد أنه استغل على إخراج آخر أعماله وإعداده للنشر وهو كتابه الأخير " من أيام عمران" الذي كتبه المسعدي في جذاذات وأوراق متفرقة لسنوات الشباب.
وقضى طرشونة وقتا طويلا في جمع هذه الأوراق وتبويب ما جاء فيها وما خطه فيها محمود المسعدي وإخراجها للناس في كتاب ورغم أن محمود المسعدي كتب كتبه الأربعة الشهيرة في سن الشباب، ولم يكتب بعدها أي كتاب جديد، فقد علل ذلك في عديد المناسبات أنه كتب كل ما كان يرغب في كتابته. ولكن ذلك لم يقلل من مكانة محمود المسعدي الأدبية ولم ينل من مكانته كرائد من رواد الأدب التونسي المعاصر، وأحد أعلام الأدب العربي الكبار.
ولقد نهل المسعدي من معين المدرسة الغربية وتأثر إلى حد كبير بالفلسفة الوجودية التي من أعلامها جون بول سارتر والباركامي ولكنه تشبع قبل ذلك بثقافة إسلامية عميقة، نجد ملامحها في كتابه " حدث أبو هريرة قال" الذي يعد من أشهر كتبه بعد كتابه الأشهر " السدّّ"
ولقد حمل المسعدي في فكره ووجدانه: طموح جيل كامل من المثقفين البناة الذين كانوا يناضلون من أجل بناء ثقافة تونسية أصيلة مواكبة لروح العصر ومتحررة من الجمود والتكلس.
ويعد كتاب محمود المسعدي " السد" من أشهر الكتب الروائية العربية، وحاز هذا الكتاب شهرة كبيرة في تونس والعالم العربي والتقى به عديد الدارسين الذين وقفوا على ما توفرت لهذا الكتاب من عناصر القوة في البناء والفكرة والموضوع والطرح.
وشهد بقيمته الفنية والأدبية كبار الأدباء والكتاب العرب وفي مقدمتهم عميد الأدب العربي طه حسين وصاحب جائزة نوبل نجيب محفوظ وغيرها من أعلام الأدب العربي.
ومثلما ارتبط اسم محمود المسعدي بتاريخ الثقافة في تونس، باعتباره أحد روادها الكبار وأحد وزراء الثقافة السابقين، كما كان أول وزير للتربية في تونس المستقلة لمدة عشر سنوات.. فقد ارتبط اسم محمود المسعدي بدوره البارز في تطوير مناهج الثقافة وفق أسس الحداثة والتنوير.
كما ارتبط اسم محمود المسعدي بتأسيسه للعديد من المجلات الرائدة في تونس، ومن أهمها مجلة " الحياة الثقافية " التي لا تزال تصدر إلى اليوم عن وزارة الثقافة ومجلة الحياة البرلمانية، لما انتخب رئيسا لمجلس النواب التونسي، ولا تزال هذه المجلة تصدر كذلك إلى اليوم.
كما اقترن اسم محمود المسعدي بمجلة المباحث التي أسسها في الثلاثينات من القرن الماضي الأديب محمد البشروش صديق أبو القاسم الشابي وترأس تحريرها، كما كتب فيها العديد من الأقاصيص والفصول الأدبية والفلسفية.
ولقد تركت وفاة المسعدي الأديب الكبير لوعة وحسرة لدى كل المثقفين والأدباء والكتاب في تونس والعالم العربي. ونقلت الصحف التونسية تصريحات لأدباء تونسيين وعرب عبروا فيها عن مشاعر الحسرة والأسف لغياب الأديب الكبير محمود المسعدي.


فقد لاحظ الأديب المصري يوسف القعيد، في تصريح لجريدة الصحافة التونسية أن الأديب محمود المسعدي يعد واحدا من أعمدة النص الروائي العربي ليس في تونس وحدها ولكن في الأدب العربي عموما، مشيرا في ذات التصريح إلى احتفاء عميد الأدب العربي طه حسين بكتابات محمود المسعدي والكتابة عنها في جريدة الجمهورية منذ سنة 1955، كما أنه أحد الروائيين العرب الكبار الذين استوحوا التراث العربي القديم في كتابة روائية حديثة متقدمة تطرح هموم الانسان.

الأديب المصري عبد التواب يوسف وصف محمود المسعدي بكونه الكاتب الشامخ الذي استطاع من بين جيل الرواد القدامى أن يفرض نفسه على الساحة الأدبية العربية. وقالت الأديبة المصرية هدى جاد أن وفاة المسعدي أمر محزن لأنه يذكر بانفراط حبات العقد الفريد.

أما الأدباء التونسيون فقد كان حزنهم كبيرا على رحيل عميد الأدب التونسي والمغاربي محمود المسعدي فقد لاحظ الروائي والكاتب عبد القادر بلحاج نصر أن المسعدي امتاز عما سبقه وعاصره بأسلوب أدبي ارتفع حتى عائق الكمال وصفا حتى أصبح هو الجودة نفسها، نهل من جمالية القرآن وبديع القدامى، وأخذ من هموم العصر وقضاياه ومن مشاغل المحيط ومسائله فأخرج إبداعا إنسانيا تجاوزت لشهرته الوطن ليشغل الكثير من أهل الفكر والثقافة في العالم العربي. أما الشاعر والأديب محمد الغزي فقال : أنه إذا كان الشابي يمثل حداثة النص الشعري فإن المسعدي يمثل حداثة النص السردي، ونص المسعدي ينتمي إلى جنس الكتابة، الكتابة على وجه الحقيقة والإطلاق حيث تتشابك كل أجناس المعرفة.
وبين الروائي ابراهيم الدرغوتي أن المسعدي يمثل الاستثناء في الأدب التونسي إذ مكن الأدب التونسي من الخروج من المحلية الضيقة إلى رحاب أوسع في بلاد العرب وعالميا أيضا.
وتقديرا لمكانة المسعدي الكبيرة، باعتباره أحد رواد الثقافة والفكر وأحد القلائل الذين سما على أيديهم الأدب التونسي وخرج من محليته الضيقة باتجاه العالمية، حيث ترجمت أعماله إلى عديد اللغات.
حصل المسعدي في حياته على العديد من الجوائز، وأهمها جائزة الثقافة المغاربية التي أسندها له الرئيس زين العابدين بن علي كما تولت وزارة الثقافة خلال السنة الماضية إصدار أعماله الكاملة في أربع مجلدات ضخمة بما يليق بمكانته الأدبية، ويحفظ آثاره بين الأجيال. ولقد شاء القدر أن يواري جثمان الأديب الكبير محمود المسعدي الثرى في يوم ممطر، وتولى تأبينه وزير الثقافة والمحافظة على التراث الأستاذ محمد العزيز بن عاشور الذي وصف المسعدي بكونه كان طوال مسيرته النضالية صوتا صادقا بالوطنية والتجذر والعقل ورائدا من أهم رواد الفكر المعاصر. ولقد نعت عديد التنظيمات الرسمية والشعبية في تونس الكاتب الكبير محمود المسعدي، مبرزة دوره وريادته في الفكر والحضارة ولقد كتبت عن المسعدي وأدبه آلاف الدراسات والبحوث وعشرات الكتب.

المقال فصل من كتاب سيصدر خلال سنة 2007 للكاتب محمود الحرشاني

ايوب صابر
11-17-2011, 12:54 PM
الأعمال الكاملة لمحمود المسعدي في أربعةمجلدات


تونس: حياة الرايس
صدرت منذ ايام في تونس الاعمال الكاملة للكاتب محمود المسعدي، عن دار الجنوب للنشر. وقد تولى القيام بالجمع والتقديم والببلوغرافيا الدكتور الناقد محمود طرشونة الذي عرف باهتمامه الكبير بأعمال محمود المسعدي. وقد رافقه في مختلف مراحل مسيرته الادبية والفكرية.
وتضمن الجزء الاول من هذه الاعمال الآثار المعروفة للمسعدي هي: «كتاب السد» و«حدث أبو هريرة قال...» و«مولد النسيان» وقصتي «المسافر» و«السندباد والطهارة» وكتاب «من ايام عمران» الذي حققه ايضا وجمعه الدكتور طرشونة واظهره للقراء «قبل صدور الاعمال» مع «تأملات» تجاوز عددها المائة وارفقه بملحق «قصة القصّة» وهي حكاية تروي رحلة بحثه وتنقيبه عن هذه الاوراق التي اكتشف البعض منها على شكل خربشات على جذاذات بعض الجرائد القديمة. وقد قدم هذا الكتاب الدكتور الناقد توفيق بكّار.
وآخر ما احتوى الجزء الاول نصا بعنوان «بظاهر القيروان» وهي قطعة تمثيلية ذات فصل واحد ومنظر واحد.
المجلد الثاني ضم الاعمال الثقافية بدءا بـ «تأصيلا لكيان» وهو مجموعة مقالات ومحاضرات في الادب والفلسفة والثقافة وهي: «صحائف كتبت على وجه الدهر مختلفات، تمحيصا للرأي والتعبير، وحفاظا لعهد الفكر جلاله، والقلم حريته والاباء حرمته، والجهاد آدابه، في فترات توالت وتباعدت في الزمن العديد، وتقاطعت متصلة في امتداد سؤال واحد لا يزال حتى اليوم ينشد جوابه ومن اقدم القدم كان السؤال: «لزوم ما لا يلزم» في كيان الانسان»، كما جاء في تقديم محمود المسعدي نفسه لها. كما ضم هذا الجزء نظرية صاحب هذه الاعمال حول: «الايقاع في السجع العربي» وهي رسالة دكتوراه اعدها في جامعة السربون ولم يتفرغ لمناقشتها بسبب انشغاله بمهام ومسؤوليات وزارة التربية القومية آنذاك (1958 ـ 1968) عندما كان وزيرا لها. وقد ورد هذا البحث كاملا بالفرنسية في المجلد الرابع.
المجلد الثالث احتوى على مقالات ومحاضرات ومقدمات وحوارات عديدة كانت مشتتة ومتفرقة بعضها في الصحف والجرائد وفي اشرطة سمعية وبصرية داخل تونس وخارجها وبعضها مدون في رقاع مخطوطة تقتضي التدقيق والتهذيب جمعت الآن في مجلد واحد مما يسهل عملية البحث بالنسبة لأي طالب او باحث او ناقد يريد البحث في فكر الاديب الكبير محمود.
==

ماذا يتبقّى من محمود المسعدي ؟



إنّ الحديث عن محمود المسعدي وقد أصبح من الخالدين قد لا يختلف عن الحديث عنه وهو حيّ لأنّ أعماله الأدبية وسيرته في الحياة تكرّست في الأذهان من زمن وأصبحت جزءا من الثقافة التونسية. ومن ذا الذي مرّ بقسم الباكلوريا آداب ولم يتفحّص "السدّ" أو "حدثّ أبو هريرة قال" إن لم يدفعه الفضول إلى قراءة "مولد النسيان" و "تأصيلا لكيان" و "من أيام عمران"(في في الفترة الأخيرة). إنّ المسعدي ارتبط بذاكرة عدّة أجيال لا لأنّ موقعه السياسي والإداري يسمح له بأن يتربّع على عرش البرامج المدرسية بل لأنّه جدير بذلك بدليل أنّه حافظ على هذه المكانة وهو خارج مواقع النفوذ ولا ننسى أنّ البرامج الجامعية التي لا تخضع إلاّ لاعتبارات علمية أعطت المسعدي حقّه من الدراسة والبحث.
ما الطريف في أدب محمود المسعدي وهو من المقلّين وأغلب أعماله أنجزها في فترة سابقة لتاريخ الاستقلال ؟
إنّ أصالة هذا الأدب ووفاءه لجوهر الإنسان هي التي مكّنته من أن يفتكّ الإعجاب إلى حدّ أنّ المخيال الشعبي نسج حكايات عن " السدّ " وعن العلاقة بين صاحبه وعميد الأدب العربي ونُسبت إلى طه حسين أقوال لم ترد في المراسلات التي نشرت .
أ-) لغة المسعدي
إنّ ما نخرج به من هذه القصّة يتمثل في أنّ المسعدي حريص على أن لا يكرّر نفسه، وقد كان معروفا بصرامته في العمل مع تلامذته ومع الأساتذه أمّا في الكتابة فقد تمثلت الصرامة في علاقته باللغة فهو يقسو عليها ويشذّبها من كلّ الزوائد فلا يسمح لها بالخروج إلى النّاس إلاّ وقد تهذّبت واستقامت وتجلّت فكانت في خير صورة شاءها صاحبها،.
لقد كتب المسعدي نثرا ولكنّه صاغه وهو مدرك لقيمة اللغة وإيقاعاتها، أوَ لم يخصّص بحثه الأكاديمي للنظر في الإيقاع في النثر العربي ؟ إنّه يكتب من ذاكرة مكتضّة تتزاحم فيها نصوص الجاحظ والتوحيدي وأخبار الأصفهاني وإيقاعات المقامات فكانت كتابة منحوتة نحتا من اللغة الصوان. وإن نحن استثنينا فقرات من السدّ، فقد جاء نثر المسعدي كأنه شعر بفعل ما توفّر فيه من جمال الإيقاع وحسن السبك والنظم بعيدا عن حوشي الغريب، يتوفر على جمال الصورة وبلاغة الإيجاز. يغنيك قليله عن كثير من اللغو والثرثرة. وليس غريبا أن يحاول العديد من الأدباء المعاصرين النسج على منواله والانتماء إلى مدرسته في كثير من الفخر والاعتداد ومن أمثلة هؤلاء نذكر صلاح الدين بوجاه ومحمد الدلاّل وفرج الحوار وفرج الغضاب ...
ب-) المسعدي الوجودي
إنّ قارئ مولفات المسعدي يدرك بوضوح اعتناق الرجل للمذهب الوجودي ولعلّه متأثر في ذلك بثقافته وبإقامته في فرنسا زمن ازدهار هذا المذهب. غير أنّ وجودية الرجل تختلف عمّا ألفناه في كتابات سارتر وكامو، لأنّه - ومثلما صرّح بذلك أكثر من مرّة - لم يكتب شيئا يدل على أنّ الحياة عبث.
لا شكّ أنّه يؤمن أنّ الوجود يسبق الماهية وما على الإنسان إلاّ أن ينحت وجوده ويصوغ ذاته ويحقّق ماهيته من خلال ما يعرض له من تجارب. أليست هذه الفلسفة احتفالا بالإرادة في معناها السامي؟ فيها الكثير من النفس الاعتزالي وتؤمن بجدارة الإنسان في أن يتحمّل أمانة هذا الكون، إنّ غيلان هو أبو هريرة وهو أنت وأنا وكلّ إنسان وعى ذاته وعزم على أن يحقق وجوده الفردي والجماعي. هو الإنسان الذي قبِل الأمانة وتحمّل أن يكون خليفة اللّه في الأرض بكلّ ما تعنيه الخلافة من معنى. وهو الإنسان الذي طوّر المعارف والعلوم، وذلّل الطبيعة وقاوم الجوع والمرض وسعى إلى ما فيه خير البلاد والعباد، هو الإنسان الذي بنى الحضارة ونشر قيم الحقّ والعدل والحبّ.
وجودية المسعدي لا تقنع بالموجود بل تطمح دوما إلى المنشود حتّى إن كانت تؤمن أنّها قد لا تدرك مطلق المنشود لأنّه صنو الكمال. غير أنّ هذا العمل لا يعني العبثية وغيلان ليس سيزيفا لأنّه يؤمن أن الفعل البشري لا يكتمل ومتى اكتمل الفعل كانت النهاية لأنك كما يقول المسعدي "إن أنت أتممت الفعل قتلته" وطبيعة الإنسان السائر بصفة حتمية وطبيعية إلى العجز والفناء لا حدود لطموحها، وما قد يبدو اليوم معجزة سيبدو يوما آخر عاديا.
كان لا بدّ لسدّ غيلان أن لا يكتمل بناؤه، لأنّه ليس سدّا من حجارة بل هو الحلم الإنساني الذي لا حدّ له أكثر ممّا هو حلم شخص محدّد في الزمان والمكان. ولو أنّ المسعدي جعل روايته تنتهي نهاية سعيدة باكتمال بناء السدّ لكانت قصّة عادية وأقل من العادية لا تستحقّ أدنى اهتمام لأنها ستتحول إلى حكاية اجتماعية تنتهي بالزواج السعيد في فرح وسرور ولفقدت جلّ معانيها الإنسانية الخالدة.
قد نتّهم المسعدي بالقسوة على أبطاله وحكمه عليهم بالفشل والعبث بهم في نهايات مأسوية. ولكنّ المأساة من طبيعة الوجود البشري. ويكفي أنّ المرء يدرك تمام الإدارك أنّه محكوم عليه بالفناء ليشوب النقصان كلّ عمله .
إنّ شخصيات المسعدي وإن كانت كائنات من ورق على حدّ عبارة النقد الحديث فهي كائنات بشرية وليست أسطورية، وكان لا بدّ لأبي هريرة أن ينسحب من مسرح الأحداث لأنّه أتمّ دوره وعاش ما عاش من تجارب متنوعة، ولم يعد له ما يضيف إلاّ أن يكرّر ذاته. وما انسحابه إلاّ إفساح المجال لغيره ليواصل رسالة الحياة ويحيا بدوره نفس التجارب بنفس مختلف نظرا لاختلاف الظروف زمانا ومكانا.
ولقائل أن يقول ما دام الأمر على هذا الشكل من النقصان والفشل، ألا يُخفي إيمانا بعبثية الحياة ما دام سيزيف يسكن كلّ جهد وعمل؟
إنّ المسعدي وإن آمن بأنّ الوجود سابق للماهية فإنّه كان ينطلق من واقع إسلامي ويختار شخصياته من هذا الفضاء وينزّلهم في مشاغل هذا الواقع وفي فضائه الثقافي والروحي . إنّه يكتب لمجتمع تونسي وعربي إسلامي قبل أن يكتب للإنسان في المطلق. إنّه يحمّل شخصياته طموحات هذا المجتمع في النهوض من التخلّف وبناء حضارة جديدة. إنّ المسعدي لا يستنسخ نماذج محنّطة بل يثور على الواقع الموروث ويسعى إلى جعله يعي ذاته ووجوده حتّى يصبح قادرا على الفعل وتحديد مصيره والسعي إلى تحقيق هذا المصير. إنّ معنى الحياة عند المسعدي يكمن في الحياة ذاتها. فأن تعيش حياتك وتحقق وجودك الفردي والجماعي ذاك هو معنى الوجود السامي . إنّ وجودية المسعدي ملتزمة بالفعل، وما دامت قد تنزّلت في واقع عربي إسلامي تخلّف أشواطا عن ركب الحضارة فلا مجال للعبثية لأنّ للفعل السياسي والاجتماعي أو الثقافي معاني جليلة تنتفي أمامها أحزان العبثيين وهي تحتاج إلى عمل أجيال وأجيال لنفي أسباب التخلف واستعادة الراية من جديد مع المحافظة عليها وهو مشروع يحتاج إلى سدود عظيمة تنشد الفعل وتحتفل بالإضافة حتّى يكتمل الصرح أو يقارب الاكتمال ولو بعد أجيال.
ج-) المسعدي بين الكتابة والالتزام
إنّ من شأن النقد الأدبي أن يحاسب الكاتب على ما كتب لا على ما فعل، ولكنّنا ونحن بصدد الحديث عن المسعدي لا نمنع أنفسنا من أن نتساءل إن كان الرجل قد استطاع أن يحقق شيئا ممّا دعا إليه فيما توفّر له من العمر المديد أو سعى إلى تحقيق ما كتب؟
ليس الأمر محاسبة، وإنّما هي الدراسة والرغبة في معرفة مدى التزام الكتّاب العرب بما يدعون إليه من جميل القول وجليل الفعال.
إنّ البحث في حياة المسعدي يحتاج إلى متسع من القول وليته أضاف إلى ما كتب شيئا من أدب السيرة الذاتية ليفيد في هذا المجال ويكشف عن صفحات مجهولة.
كلّنا نذكر أنّ محمود المسعدي عمل في مجالات ثقافية ونقابية وسياسية. فقد لعب دورا رئيسا في مجلّة "المباحث " التي كانت عنوانا لنهضة ثقافية وأدبية زمن صدورها أيام الاستعمار، من غير أن ننسى أنّه أسس مجلّة الحياة الثقافية التي تصدرها وزارة الثقافة باستمرار إلى اليوم فكان له شرف التأسيس . وكان في الأربعينات من مناضلي الاتحاد العام التونسي للشغل فكان النضال ضدّ رأس المال وضدّ الاستعمار البغيض، ولا عجب أن يكون إهداء "السدّ" إلى روح فرحات حشّاد شهيد النضال، رغبة من المؤلف في أن تستمرّ روح حشّاد في الإشعاع ومواصلة الرسالة على الدوام من خلال نضال رفاقه بعده ومن بينه محمود المسعدي.
وفي المجال السياسي كان المسعدي محضوضا بتقلّد مسؤولية وزارة التربية على امتداد 10 سنوات في فترة دقيقة من تاريخ البلاد فكانت المناسبة سانحة لوضع برامج تعمل على تنشئة أجيال تتسلّح بثقافة حديثة من مقوماتها المعرفة والعلم والإيمان بالإنسان غاية ووسيلة، لذا صار تدريس الفلسفة من ثوابت برامج التعليم وتركّز الأمر على تطوير تدريس العلوم والمعارف. ويمكن للباحثين اليوم أن يقوّموا تجربة الستينات في ميدان التربية والتعليم مع ربطها بظروفها المحلّية والعالمية وما قدّمته من نتائج في العقود الموالية.
إنّ تقويم تجربة المسعدي في الثقافة والتعليم، سواء كان الرجل أستاذا أو وزيرا للثقافة أو للتربية تحتاج إلى عمل جماعي وشهادات ودراسات عديدة يمكن على ضوئها أن ندرك مدى نجاح المؤلف في نقل أفكاره ومواقفه إلى أرض الواقع. لا شكّ أنّه ككل عمل بشري سيكون مشوبا بالنّقصان لأنّ جانبا من الأمر يتجاوزه.
إنّ المرء حديث بعده، ولعلّ الأيام القادمة تمكّننا من نفض الغبار عن الكثير ممّا كان خافيا في مخطوطات المسعدي وحياته، ومهما يكن من أمر، فإنّ الرجل استطاع أن يقدّم إضافة كبيرة إلى الإبداع الأدبي في تونس جعلته يشعّ بكتابته في الزمان والمكان. ومما تجدر الإشارة إليه هو أنّ محمود المسعدي وإن عرفناه متقدّما في السنّ فإنّ أغلب إنتاجه صاغه في سنّ مبكّرة مسكونا بحميّة الشباب مثله في ذلك مثل أبي القاسم الشابي، فهل قدر الريادة الأدبية أن تكون شبابية ؟
لقد بقي محمود المسعدي وفيّا لروح الشباب وحميّة الزمن الأول فهل يقتدي به أبناء هذا الجيل لينسجوا على منواله، سعيا إلى تقديم أعمال إنسانية خالدة لتكون تونس رائدة على الدوام بأحفاد ابن خلدون والشابي والمسعدي.

محمّد البـدوي ـ طبلبة - تونس

ايوب صابر
11-17-2011, 12:56 PM
· محمود المسعدي أمام اسئلة الكتابة...والوجود
الاربعاء, 02 نوفمبر 2011
محمد الغزي
شرَعتْ وزارة الثقافة التونسية في تنظيم عديد التظاهرات الأدبية احتفاء بمرور مئة سنة على ميلاد الكاتب الكبير محمود المسعدي، وهذه التظاهرات التي تنعقد ، هذه الأيام ، في مختلف المدن التونسية ستتوّج ، خلال شهر كانون الثاني (يناير)، بندوة دوليّة بعنوان « محمود المسعدي مبدعاً ومفكراً...جمالياّت الكتابة وأسئلة الوجود».
ومحمود المسعدي يُعَدّ ،مع أبي القاسم الشابي، من أهمّ رموز الأدب التونسي الحديث ،وأكثرها استقطاباً لاهتمام النقاد والباحثين .فهذا الكاتب الذي نشر أعماله منجّمة في بعض المجلات التونسية ما بين سنتي 1939 و 1947قد اختط لنفسه طريقة في الكتابة مخصوصة تعمّدت تقويض الحدود القائمة بين الأجناس والجمع بين أزمنة لغويّة كثيرة تنحدر من عصور أدبية شتى .
لا شكّ في أنّ هذه الكتابة تحمل في طياتها ملامح اللحظة التاريخية التي صدرت عنها، وتومئ إلى أهم ّالأسئلة الكيانية التي أرّقت الكاتب لكنها استبطنت ،في الوقت ذاته ،إنجازات التراث العربي الجمالية وتشرّبت أسئلته الوجوديّة.
لدى المسعدي قناعة ما فتئ يدافع عنها ويعدّد الحجج لتوكيدها، وهي أن للأدب «جوهراً» ثابتاً لا يتغير مهما تعددت أشكاله وتباينت مدارسه ...وهذا الجوهر هو الإفصاح عن «مأساة الإنسان» ومحنته أمام «الموت ، أمام الحياة ،أمام الغيب، أمام الآلهة ،أمام نفسه...». لهذا اختار أن يعقد علاقة صداقة مع كبار الأدباء والشعراء في كل العصور...بل حوّل الكتابة إلى ضرب من الحوار معهم ،يُصغي إليهم ،يجادلهم ،يسترفدهم....فهُمْ حوله ،قريبون منه،يلهمونه،يذكّرونه باستمرار بمحنة الإنسان في حفل الوجود...
لكنّ هذا الحوار لا يتجلىّ في طبيعة الأسئلة التي نهض عليها أدب المسعدي فحسب وإنما يتجلى أيضاً في لغته وأساليبه وطرائق أدائه. فالكتابة ،لدى المسعدي ،احتفال كبير باللغة،بإمكاناتها التخييلية ،وطاقاتها الاستعارية...واللغة في مختلف أعماله الأدبية ليست دلالات فحسب وإنما هي أجراس وإيقاعات وأصوات..فالمسعدي لا يفصح عن تجربته بمعاني الكلمات فحسب وإنما بموسيقاها ، بظلالها الإيقاعية . فأعماله وريثة مقابسات التوحيدي وقصائد أبي نواس وطواسين الحلاج وروايات دستيوفسكي وخواطر نيتشة..اللغة فيها منبثقة من الأماكن الأكثر عمقاً في الكائن ... الأكثر ظلمة...الأكثر غموضاً...فهي ليست مجرد أداة للتعبير وإنما هي حضور وحياة وكينونة، تشدّ الانتباه إليها قبل أن تشدّه إلى شيء آخر خارج عنها.
وتتجلىّ هذه الخصائص أقوى ما تتجلىّ في عمليه اللافتين «حدّث أبو هريرة قال» و «السد» ...أمّا عمله الأول فيصوّر مغامرة البطل» أبي هريرة» يخوض جملة من التجارب هي أقرب ما تكون إلى عدد من المقامات الصوفية يُرتقى معارجها تباعاً إلى أن يبلغ أقصاها وهو مقام الاتحاد والحلول..
اختار المسعدي الجزيرة العربية فضاء تتحرك فيه شخصياته....هذه الجزيرة حاضرة في عمله بصحرائها ومدنها ونمط حياتها . لكنّ هذا الفضاء لا يحيل،على رغم ذلك ، على المكان الواقعيّ بقدر ما يحيل على مكان متخيّل ،استمد ّالشاعر عناصره من قصائد الشعراء الجاهليين ومن كتب الأخبار والسير...ولا يختلف الزمان في غموضه عن المكان...فهو أقرب ما يكون إلى الزمان الأسطوري الذي لا يحدّ طرفاه...زمان هو، في الواقع، جماع كل الأزمنة...
الرمزية والوجودية
أمّا الأحداث فهي ذات طبيعة رمزيّة...فهذا العمل يصوّر أبا هريرة وهو ينتقل من حال إلى حال ومن تجربة إلى اخرى.(التجربة الحسية ، التجربة الروحية ،التجربة الجماعية...) لكي يختتم مسيرته الوجودية بالصعود على ظهر جبل والذوبان في المطلق...
هذا النصّ لم يعقد مع المتقبل ميثاقاً سردياً مخصوصاً ، لهذا اختلف النقاد في تحديد طبيعته الأجناسية. فبعضهم عدّه بالأدب القصصي أوثق صلة وإن متح من السرد القديم الكثير من خصائصه، بينما عدّه البعض الآخر أقرب إلى الجنس الروائي وإن جاء في شكل جديد،أما الناقد محمد القاضي فقد ذهب إلى أنّ المسعدي قد اختار أن ينسج على منوال جنس أدبيّ قديم هو الخبر .والخبر وحدة سردية مستقلة.فهذه الأخبار أو الأحاديث التي يضمها كتاب «حدّث ابو هريرة قال...»هي ،في نظر الناقد ،أشبه ما تكون بما نجده في كتاب «الأغاني» حيث يكون أهم ّعناصر التوحيد بين الأخبار اتصالها بشخصيّة واحدة،وإن كنّا نلمح ،بصفة عامة، أنّ الأصفهاني يعمد ،في الكثير من الأحيان إلى مراعاة التطوّر الزمني ما أمكن...
أمّا عمله الثاني «السدّ»، فإنه لا يختلف في مضامينه وأسئلته عن «حدّث أبو هريرة قال...» وإن جاء في شكل حوارية طويلة استعارت من المسرح بعض عناصره وجمالياته.
صوّرت هذه الحواريّة إقدام البطل غيلان على بناء سدّ في أرض قفر ليخزّن ماءها ويروي عطشها ...وما أن ارتفع السدّ وكاد يكتمل حتى انهار، وانهار معه الحلم بالخصوبة والحياة.
هذه النهاية دفعت طه حسين الذي افتتن بلغة الحوارية وأساليبها الرمزية إلى القول إنّ هذه النهاية أحالته على أسطورة سيزيف لألبير كامو مضيفاً : «إن المسعدي آمن بما آمن به الكاتب الفرنسي من أن الحياة ليست لها غاية معروفة يمكن الوصول إليها أو حكمة قريبة يمكن استكشافها...لكنّ المسعدي استدرك على كلام طه حسين قائلاً:هذا العمل إنما هو تجسيد لفهم خاصّ لماهية الإنسان وقدرة الإنسان وشرف الإنسان من حيث هو إنسان.
نهض محمود المسعدي بأدوار سياسية قبل استقلال تونس وبعده. فقد انخرط في صفوف الحزب الدستوري منذ عام 1934 وفي صفوف الاتحاد التونسي للشغل عام 1948 وتولىّ بعد الاستقلال وزارتي التربية والثقافة كما شغل منصب رئيس مجلس النواب.
==
ونس تكرّم الأديب محمود المسعدي باحتفال في ذكرى مئويته
محمد بن رجب
ندوة دولية حول "محمود المسعدي مبدعًا ومفكرًا، جماليات الكتابة وأسئلة الوجود "تنظمها وزارة الثقافة التونسية من 16 إلى 18 ديسمبر 2011 في تونس بالتعاون مع بيت الحكمة واتحاد الكتاب التونسيين في إطار الإحتفال بمئوية المسعدي. هذا الإحتفال سينطلق اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2011 في مسقط رأس الأديب المبدع محمود المسعدي في مدينة تازركة من ولاية نابل

ايوب صابر
11-17-2011, 12:57 PM
محمد بن رجب من تونس: أدباء ومفكرون عايشوا الأديب التونسي محمود المسعدي سيقدمون شهاداتهم عن المحتفى به، المسعدي الأديب المبدع والمسعدي الإنسان. الإحتفال لن يقتصر على مسقط رأس الأديب محمود المسعدي، بل أعدت وزارة الثقافة برنامجًا دسمًا ينفذ في كل الجهات، ندوات ولقاءات وشهادات ومجالس علمية ومعارض وأشرطة وثائقية للتعريف بأدب المسعدي وإبداعاته ومساهماته وتأثيره في الأدب العربي.
"لا تسلني يا ولدي كيف أكتب نصوصي الأدبية.. إنها عبارة عن ومضات معبرة عن شحنات التفكير في هذه الحياة"... ذاك هو المسعدي الذي أدخلت مؤلفاته الحيرة في العقول، وأثارت أكثر من كاتب وناقد وأديب. المسعدي الذي كان له عميق التأثير على تكوين العديد من الأجيال التونسية، أعمال خالدة تركها الأديب الكبير، جعلت منه أحد أبرز الأدباء العرب، كـ"السدّ 1955"، و"حدث أبو هريرة قال 1973" و"مولد النسيان" و"تأصيلا لكيان" وأخيرا "من أيام عمران" دعمت شهرته، التي جعلت منه رائدًا في كتابة القصة والرواية في العالم العربي.
"من 23 يناير 1911 وحتى 16 ديسمبر 2004" حياة مليئة بالإبداع، قصة ورواية ومسرح، ونضال نقابي وتربوي وثقافي. ذلك هو محمود المسعدي الأديب العربي، الذي تنقل بين جامعة السوربون وجامعة تونس ووزارتي التربية والثقافة والحزب الحر الدستوري التونسي والإتحاد الحاكم التونسي للشغل.
لقد جمع بين الكلّ، وهو ما جعل منه مبدعًا تجاوز حدود الوطن إلى ما هو أرحب حتى أضحى مبدعا عربيا. شهادات المبدعين العرب أجمعت على إبداع محمود المسعدي، فقال طه حسين عن "السد": "لم تخلص للفلسفة وحدها، ولم تخلص للشعر وحده، وانما التقى فيها تفكير العقل وتدبره وتوثّب الخيال وتساميه، فارتفعت بذلك الى مرتبة من العلو قلّ أن يظفر بها شعر شاعر او فلسفة فيلسوف".
وأضاف: "الأستاذ توفيق الحكيم قصصه أيسر وأقرب وأدنى الى السذاجة من قصص الأستاذ المسعدي في عمقه وارتفاعه وسموه". وقال الأديب محمود المسعدي: "الأدب مأساة أو لا يكون، مأساة الانسان يتردد بين الألوهية والحيوانية، تزف به في أودية الوجود عواصف آلام العجز والشعور بالعجز: العجز أمام القضاء، أمام الموت، أمام الحياة، أمام الغيب، أمام الآلهة، أمام نفسه .. ".
أما الأستاذ والأديب الهادي العثماني فيرى أنه "لئن دأبت الأوساط الثقافية على الاحتفال بمئوية بعض الرموز الأدبية والثقافية في بلادنا، كمحطة للتذكر والتذكير بمن ترك بين الناس ما ينفع الناس، فإن أديبنا المسعدي لم ننسه لنتذكره، ولم يغيبه الموت عنا، ونصوصه لا تزال نابضة وهاجة تمنح القراء متعة مضامينها ورونق لغة نحتها المسعدي من معدنها الأصيل، وتتيح للتلاميذ والطلبة فرصة التعامل مع كتابة متفردة، وتغري النقاد بمكابدة شاقة للنبش في مناجم بكر.
ولأن الأديب محمود المسعدي قد آمن بالإنسان كائنا فاعلا، وبالعمل قيمة أساسية وبالحرية قضية وجودية، فقد أخلص في ما كتب وخلص ما أبدعه إلى الرقي بالإنسان في منزلته البشرية إيمانا بقدرته كائنًا يروم الانعتاق متمردا في سعيه إلى تحقيق ما يريد، وأنه لذلك المخلوق الذي منحه الله نعمة العقل وسيلة للتدبر توقًا إلى السمو عن منزلته الدنيا إلى مراقي الفعل الخلاق، وتلك هي أسمى المنازل في هذا العالم الآيل إلى الفناء والاندثار، كل ما فيه إلى زوال، ويبقى ما سطّر الإنسان من صحائف المجد والخلود.
يقول في رواية السد: "أنا الإنسان، ما دام الجد، مادام الجهد، مادام العمل....أنا الإنسان...". "لكن الأستاذ في اللغة والآداب العربية الهاشمي حسين يقدم الأديب محمود المسعدي بالقول: "نحتفل بمئويّة أديب عربيّ عايش آلام العصر الحديث في البلاد العربيّة، وعانق أحلامه بالتّحديث، ولامس آمال الغرب بإعادة بناء الحضارة من فكر إنسان ثاقب. فكان حاملاً همّين ثالثهما حبل خلاص: همّ وطن جريح سلبه الاستعمار الفرنسيّ قدراته، وهمّ بلاد عربيّة أفقدها الغرب الاستعماريّ مكانتها الحضاريّة، ولاحبل نجاة من دون معانقة الحلم الإنسانيّ بكونيّة لن تقف فيها الحدود فاصلة، بل تُبنى السّدود واصلة مؤصّلة، وينطلق خلالها أمثال مدين وأبي هريرة وغيلان-أبطال المسعدي- يجرّبون الوجود رحلة طلب للمعنى.
ذاك هو التّجريب الذّهنيّ لمقولة "الإيمان بالإنسان" يعاضده تجريب فنيّ لأشكال من الكتابة تقيم الكيان الإنسانيّ وتعترف به قيمة ثابتة، وقمّة شامخة، فتغترف من نبع الحداثة جماليات المكتوب والمنظور على الرّكح، ومن روافد التّراث جماليات المشافهة في السّرد القصصيّ والنّفس الشّعريّ".
الأديب الهادي العثماني تحدث عن إبداعات محمود المسعدي وإفاداته ومساهماته في سبيل بناء تونس مؤكدا أنه "رجل المسؤولية والعمل الميداني من خلال المناصب الإدارية والسياسية التي تقلدها، ولعل أبرزها تحمّله مهام وزارة التربية القومية غداة الاستقلال. يحسب له أنه أول من وضع برنامجا للتعليم في تونس إبان خروجها منهوكة من معركة التحرير، فكان أن هيأ لتلك الأجيال أسباب الأخذ بأدوات التعلم والثقافة، ما به نشأت عقول وتخرجت أجيال، لا تزال تفيد الوطن إلى اليوم، وقد اتضحت في ما بعد قيمة ذلك البرنامج مقارنة بما تلته من محاولات هشة للتجديد والعصرنة، أضرّت بواقع التعليم في تونس، وهمّشت الأجيال، وخاصة في السنوات الأخيرة.
ولا أحد ينكر ما آل إليه ميدان التعليم أخيرًا من انهيار مستوى المتعلمين وتفريغهم من كل محتوى حقيقي للثقافة الصحيحة والتعلم المتين، وكان للرجل امتياز جمعه بين الثقافة الشرقية الأصيلة وانفتاحه على ثقافة غربية ذات آفاق أوسع، ما أتاح له أن يكون رائدًا من رواد الحركة التحررية التنويرية في تونس.
كما تقلد مناصب ومسؤوليات عدة منذ سنة 1948 والى فترة قصيرة قبل وفاته. وأضاف العثماني أنه "رجل القلم، حيث انخرط في حركة الإبداع مفكرا وأديبا من خلال مؤلفاته العديدة. لقد تميّز الأديب محمود المسعدي في كتاباته بالتعبير في لغة رائعة تربو باللفظ إلى نبل الكلمة العربية في أصفى منابعها، يقدها من قاموس أصيل، يعود بها إلى أصالة كيانها وفترات عزتها وإلى جوهر صفائها ونقائها مع رموز أوائل كالجاحظ والمعري والتوحيدي، وتستثمر من القرآن تراكيبه وبناه في هيكلة الجملة وتشييدها عبر منافذ القول، ما به تفرّد بخصوصية، وسمت نصوصه بنكهة تمنحك نشوة خاصة، فأنت إزاءها حيال ضرب آخر من الكتابة بين الشعر والنثر، قد فتح له سبيلاً لا يقدر عليه غير من تشبع باللغة وأمسك بأسرارها ومفاتيحها.
أما على مستوى المحتويات والموضوعات التي عالجها المسعدي في كتاباته، فإنها أطروحات فكرية ومواقف جادة من قضية الكائن البشري في الكون، وهو يجاهد لأن يكون بين ما يروم وما يستطيع، بين ما يطمح إليه وما هو كذلك، نضالاً خالصًا بين الممكن والمستحيل، فكانت موضوعات اهتمامه كلها سؤالاً حارقًا يمضي ضد الركون إلى الاطمئنان الغبي، يغريه التحدي، "يريد أن يكون إنسانا"، وهو الذي قال: إن كل كيان لجهد وكسب منحوت"، "وإنما هي آلام الإنسان يترامى صداها من قرن إلى قرن، ومن جيل إلى جيل، كما يتردد صدى الرعد بين الجبال، فلا يكون للرعد حياة أو ترنّ الصخور...".
"بين تحديث القديم وتأصيل الحديث: الأستاذ الهاشمي حسين أشار إلى اختلاف الأجناس في كتابات المسعدي لتلتقي تجربتان "تجربة في الكتابة تحدّث القديم، وتجربة في الفكر تؤصّل الحديث. فما الّذي يميّز التّجربتين في كتابات المسعدي؟، وكيف تكاملتا في وسم خصوصيّة الكتابة بالإبداع والخلق؟، وهل يفيد مشروع قائم على المزاوجة الفنيّة والفكريّة في دعم تيّار التّحديث ضمن الكتابة العربيّة للقرن الواحد والعشرين؟".
فيبرز التّجريب الفنّي في شفاهيّة المكتوب وكتابيّة المشافهة، وقد يكون الاقتصار على أثرين متلازمين في زمن الكتابة لدى المسعدي، مفيدا في بيان هذا النّزوع التّجريبيّ، إذ كتب "السدّ" نصّا مسرحيّا، و"حدّث أبو هريرة قال..." نصّا روائيّا عام 1939 في باريس وهو الطّالب. وليس هناك من رابط فنيّ في الاختيار الجماليّ غير الرّغبة في الإفادة من رافدين متباعدين، مسرح الغرب فنّا منظورا يُكتب ليمثّل، وخبر الشّرق فنّا مسموعا يلقى ليدوّن.
وإذا ما انتبه المسعدي إلى ما في الخبر الشّفويّ من عناصر ركحيّة قادرة على تحقيق فرجة التّمثيل في لحظة التّمثّل لدى القارئ، فصوّر مشاهد أبي هريرة متحرّكا، وأكثر من الحوار نفسًا دراميّا داخليّا، فإنّه خلاف ذلك، قد اكسب نصّ السّدّ روحا سرديّة عطّلت نموّ الحوار وحشر شخصيّة الرّاوي على الرّكح حشرا، حتّى عدّ النّقّاد نصّه جنسا هجينا بين المسرح والرّواية. وتلك هي التّجربة المقصودة من قبل المسعدي أن يقرّب الفرجة الرّكحيّة عبر مداخل سرديّة شفاهيّة من القارئ العربيّ في سرديّة المحكيّ. وأن يكسب سرديّة الخبر ركحيّة ترفع الخبر العربيّ فنًّا قديما عن جمود محسّنات البديع في لغة شكليّة، إلى حيويّة العبارة المجارية في صوفيتها وبلاغتها وشعريتها لإيقاع حديث في الحياة مصدره آلام الإنسان وأحلامه، هواجسه وأوهامه، وإذا نطقت بذلك اللّغة الفصيحة، فقد حيت وأحيت قارئها، وخرجت من جمود الكتب إلى نبض الحياة الحيّة.
هكذا أدرك المسعدي في تجربة إبداعيّة مشتركة أنّ تحديث الأدب العربي ينطلق من تطوير ذوق المتقبّل، القارئ العربيّ، ليصبح متفرّجا يتقن الفرجة عبر آليات سماع قديمة، قبل أن تتبلور لديه آليات الفرجة الحديثة. إنّ أفضل ما يتطوّر به الذّوق أن تستغلّ وسائط التّقبّل الشّفاهيّة في تأسيس ذوق فنيّ مشهديّ، يجعل العين تقرأ قبل الأذن أحيانا، وينقل حضارة العرب من حضارة كلمة إلى حضارة فعل.
حداثة الأصيل وأصالة الحداثة يؤكد الأستاذ الهاشمي حسين على التجريب الذهني مبينًا أنّ "الفعل في الواقع ليس مجرّد خيار ثقافيّ، يوجّه الذّوق الفنيّ عند العرب، كما يأمل المسعدي ذلك، بل هو فلسفة تامّة في الحياة أنطق بها بطل السدّ غيلان الغليان والغلوّ، يردّ على ميمونة داعية الاستسلام والخنوع بقوله "لا يا ميمونة. بل الكفر بالنّواميس والعراقيل وإنكار العجز والإسلام ونفي العدم.. هو الإيمان بالفعل"(السدّ، ص49).
وهذا الإيمان منطلق من الإقرار بقدرة هذا الإنسان على بناء الكون وتنظيمه وإكساب الحياة معناها من الفعل الخلاّق، يقول مختزلا هذا المشروع في السدّ معاتبًا ميمونة: "مالك والسدّ والفعل والخلق" "(السدّ، ص108)... وهذا الإنسان إمكانات لا تفنى، وقدرات لا تنتهي، وفعل يتولّد منه نور المعرفة ونار العزم، وتقوم بإرادته قيامة الكون. لذلك مجّده في لغة غنائيّة على لسان ميارى "وجاءنا الاحتقار والإهمال والزّهد وانتفى الحرص وحلّ بنا الكبر والطّهارة المحض... وطِلقنا وانكسرت عنّا الرّوابط وقامت لنا بدائع الدّنيا". (السدّ، ص131)... وثبّت ذلك في صياغة فخريّة يقول غيلان "في إقامة السدّ وخدمة ما أراد الإنسان من خلق". (السدّ، ص135).
وطبيعيّ أن ينطلق أبو هريرة في تحقيق تلك الإرادة من مسلك آخر غير مسلك الفعل، إنّه مسلك التّجريب الحرّ، معبرًا به ، يدرك ذاته الإنسانيّة ويكتشف أنّ القوّة والضّعف فينا كامنين. ولكنّ الفضل في البعث والانبعاث. كان أبو هريرة في كلّ تجريبه مشروع إنسان ينحت كيانه، يقيمه ويهدمه، يرفعه وينزله، يؤمن به ويكفر حتّى ينتهي إلى الحيرة والتّردّد والجنون. لكنّه في كلّ مرحلة يجد جزءا من كيانه المفقود لأنّ كلّ ثمار تجريبه "إنّما هي آلام الإنسان يترامى صداها من قرن إلى قرن ومن جيل إلى جيل" (حدّث أبو هريرة قال... ص13).
وأبو هريرة مبعوث من ماضي العروبة والإسلام بروحه الشّرقيّ في واقع التّغريب والحداثة بفكرها العلمانيّ. فليس غريبا أن يعيش أزمة وجود خانقة يتردّد فيها بين روح الشّرق وعقل الغرب. فينتهي مجنونا يؤمن بالجسد فيستنزفه، ويؤمن بالرّوح فيدمّرها. ثمّ يطلق حكمته في وجه ظلمة"الآن علمتُ وعلمتِ أنّ اللّذة لاتُغلب" (حدّث أبو هريرة قال... ص181) ويستخلص من ذلك نتيجة تجريبه الوجوديّ "إنّه لا يتناسى الجسدَ إنسان إلاّ أكلته الخيالات" (حدّث أبو هريرة قال... ص182).
هذا الإنسان الّذي لم يعد مجهولا حسب اعتقاد ألكسيس كاريل، ولا هو أشكل على الإنسان بعبارة التّوحيدي، ولا هو من حارت البريّة فيه بحيرة المعرّي. إنّه مشروع كيان، كما أثمرت ذلك كتابة التّجريب في رواية المسعدي ومسرحيته المتلازمتين. مصبّ التّحديث إنسان يريد أن يكون...محمود المسعدي كان حداثيا تنويريا، وهو ما تفطن إليه الأستاذ الهاشمي حسين، فأبرز ذلك قائلا: "ينطلق بطلا المسعدي في هذين النّصين من الفضاء الثّقافيّ نفسه، فكلاهما قد خرج من عالم السّكون ومقبرة الأموات، وكلاهما قد ركب المغامرة، وقرّر الرّحيل بعثا للحياة من رحم الممات "وتوليدا للعشرة من معدن الوحشة" (حدّث أبو هريرة قال... ص11).
ذاك التّوليد الّذي يقتضي أن يستمرّ الفعل مشروعا منفتحا على المستقبل، فلا السّدّ انتهى ولا أبو هريرة توّج مسيرته.. نهايات مفتوحة هي بدايات تنفتح بها آفاق جديدة لوجود أرحب يشهد أنّ "كلّ كيان لجهد وكسب منحوت"(حدّث أبو هريرة قال... ص12). لذلك سيؤمن بطلا المسعدي بالمستقبل ويتعلّقان بالمنشود تعلّقا يجعل الحياة قائمة على الحلم والاستمرار. يقول أبو هريرة لريحانة "آية جمالك ما لم تكوني ولن تكوني". (حدّث أبو هريرة قال... ص13)، وذاك ما جعل توفيق بكّار يفتتح دراسته القيّمة حول شخصيّة أبي هريرة ببعض قوله "أبو هريرة... دائم الحيرة لا يتعب من التّطواح كأنّما يقلقه في كلّ لحظة أن يخطئ الوجود فيفوته. يعيش في دوّامة السّؤال لايدع أمرًا إلاّ استفهم عنه، ولاتجربة إلاّ زجّ نفسه فيها، يشكّ ويفحص ويختبر، متطرّف في كلّ شيء"(حدّث أبو هريرة قال... ص12).
ولأنّه على مثل هذه الأحوال الذّهنيّة فلن يستقرّ له قرار. ولن يقف في طريقه حاجز حتّى يدرك معنى لحياته. وإذا غاب المعنى افتقد الوجود قيمته فسعى بإنسنته العالية إلى إقامة صرح. لكنّ"الآلهة لا تقام إذا هوت" (حدّث أبو هريرة قال... ص12) بعبارة أبي هريرة نفسه. وذاك ما جعل راويا كأبي عبيدة يعلّق على أزمة الوجود عند أبي هريرة بقوله "فكأنّه مات في باطنه بعض ما يكون به الإنسان إنسانا أو عميت بصيرته" (حدّث أبو هريرة قال... ص163).
أفلا يكون امتلاء الكيان مستحيلا وكلّ التّجريب إمكانا لايخرج عن أفق الذّات المبدعة للنّصّ؟". أدب طليعيّ أم سيرة ذاتيّة؟، أستاذ اللغة والآداب العربية الهاشمي حسين تحدث عن سيرة ذاتية، بل قل عن علاقة ذاتية للمسعدي بكتبه، فقال: "لقد صرّح المسعدي منذ أولّ جملة في مقدّمة كتاب "حدّث أبو هريرة قال.." بما يكشف علاقته الذّاتيّة بكتابه في قوله "هذا كتاب كتبته منذ أحقاب، حين كنت أروم أن أفتح لي مسلكا إلى كياني الإنسانيّ.. صدى منّي إليّ.." (حدث أبو هريرة قال .. ص11-12).
وذكر في مقدّمة كتاب السدّ أنّه "كتاب الإيمان بالإنسان، لأنّه كتاب الفناء في الخلق في اللّه". وإذا جمعنا الموقفين وقفنا عند شخصيّة المسعدي مفكّرا ومبدعا يستقي من تكوينه المتأصّل في عروبته، والمنفتح على حضارة الغرب المحقّقة لمعاصرته ما يسبّب أزمة فكريّة لجيل ثان من أجيال التّلاقح مع الغرب، تجاوز صدمة الحداثة إلى مساءلتها، وتجريب نسب التّمازج بين ثمار الاصالة العربيّة وإزهار الحداثة الغربيّة. وهو تجريب ذهنيّ يحرص على تجاوز صدام الحضارات ليبني تواصلها وتحاورها في مجال أوسع.
إنّه الإنسان كما آمن به الفكر الوجوديّ مشروع وجود يعلو على عسف مدنيّة "القاز والفولاذ والضّجر" بعبارة بدر شاكر السيّاب، ويقيم سدّ التّواصل بين الشّعوب. وتلك رسالة ثقافيّة حملها المسعدي في مجمل كتاباته على أنّها مشروع بديل، ينزع فتيل الحروب، ويقيم التّواصل على تفجير طاقات إنسان حرّ مسؤول، ومريد فاعل مبادر. تجريبه كتاب. وكتابته تجربة، أن تكون الحداثة فعلاً واعيا وأن تستمرّ الأصالة فكرا رائدا، يؤسّس لكونيّة أسمى من غول الرّأسماليّة المتوحّشة في العولمة الاقتصاديّة الجائرة".
وأكد الأديب الهادي العثماني إبداع المسعدي، فأبرز متانة اللغة التي تميز بها فقال: "بتلك اللغة المتينة وهذه المضامين القلقة الحائرة اخترقت بها كتابات المسعدي مجالات مستكينة لقارئ مطمئن، فرّجت قناعاته، وزلزلت بعض اعتقاداته، ودعته إلى إعادة النظر في وضعه كإنسان، ودفعته إلى معاودة فهمه لوجوده والتثبت في صحة علاقته بنفسه وبالمجتمع وبالله وبالكون، وهذا هو المطلوب من الأدب أن يصل النص بين القارئ وذاته حتى يؤصّل علاقة منفصمة، ما أحوجه إلى إعادة إيثاقها، خارج سلطة الأخلاق والدين والسياسة والقيود الاجتماعية تستعبد الإنسان، تثبط عزائمه وتقيّد انعتاقه وتملي عليه، وإنما الإنسان كائن نبيل مدعوّ إلى التحرر والحرية والانعتاق.
وهاهو غيلان يسعى إلى العمل متألها أحيانا، عازمًا، صابرًا مكافحًا عنودا متقاطعًا مع سيزيف بطل الميثولوجيا الإغريقية الذي قهر بصبره وعناده الآلهة، فكان أقوى من قدره، وهاهو أبو هريرة يستفز الإنسان، ويدعوه إلى السمو لتحقيق السلام والإخاء والخلق والبناء ويحرضه على الثورة والانعتاق. متانة اللغة وطرافة البناء الأديب الهادي العثماني أبرز في ختام حديثه عن المسعدي في مئويته، فأشار إلى أنّ إبداعات المسعدي تتمثل في "هي نصوص أدبية من طراز عال، جمعت بين متانة اللغة وطرافة البناء في مضامين فكرية تلامس حدود الفلسفة، لتوفر للقارئ متعة معايشتها رغم ما تتصف به من مشقة التعامل مع منعطفاتها الغامضة ودهاليز المتاهات التي تربك الراحل في دروبها.
فليس من السهل على القارئ، أي قارئ، أن يتمكن من التعامل مع نصوص محمود المسعدي، ولكن المقبل عليها لابد له من أن يتسلح بكثير من الدراية باللغة وأصولها، وبالاطلاع الكافي على مختلف المشارب الأدبية، حتى يجد له مدخلا إلى قلاع نص حصينة، وليس مدركا ذلك إلا بشق الأنفس... نصوص تؤسس لقيام مدرسة أدبية فريدة وجديدة في تاريخ أدبنا المعاصر وتكرّس نظرية الإيمان بالإنسان منطلقا وغاية".
من جانبه أكّد الأستاذ الهاشمي حسين التقابل والتكامل في آثار المسعدي، وبيّن أنه "قد لايكتمل الحديث حول تجريب المسعدي من دون الإشارة إلى أنّ نصوصه قد قرِئت غالبًا في مجالات أكاديميّة موجّهة ذات تخصّص ميكروسكوبيّ دقيق. وكان لما كتبه في "تأصيل لكيان" تأثير على فهم فكر المسعدي. لكنّ دراسات مقارنة تنطلق من وجوه التّقابل والتّكامل بين آثاره، ومن خطوط التّقاطع والتّفاعل في ما بينها، لم تظهر إلى الوجود بعد، بكثافة.
وذاك ما ندعو إلى تجريبه في نقد كتابات أديب كلّ آثاره محاولات في التّحديث والتّأصيل لأنّه مؤمن باستمراريّة الفكر والفنّ بين الأجيال والشّعوب وبين الحضارات والأمم". ويضيف الأستاذ والأديب وعضو اتحاد الكتاب التونسيين عمر الكوز مبرزًا آثار المسعدي: "لقد ولج باب التركيبة الذهنية في طرح المفاهيم والاطر من حرية وتحرر وصولاً الى مفاهيم الخيال والرمز وحتى التجريد.. مقدار من الجنون لابد منه من أجل مقدار من الحرية.. هكذا يقول أديب تونس في تصوره الذهني للحرية المفقودة زمن الجنون والتغيرات الاجتماعية الكبرى التى عاصرها.... لقد واكبت كتابات المسعدي حركة التحرر الوطني التونسي، حين يعلن بقوله الصريح: "أعطوني زراعة أضمن لكم حضارة".
لذلك كانت بوابة ذهنية للكاتب نحو ولوج فضاءات انسانية أرحب من دون الوقوع في تهمة الالحاد او المروق... لقد استطاع محمود المسعدي من خلال شخصيات رواية السد أن يغلق كل منافذ التعري او تبني مبدأ عبثية المستقبل حين يقول متحديا:... الأرض طواعية للرجال الذين يملكون الأمل ويقدرون على تحدي المستقبل... لقد كان مدافعًا عن الحرية، حين تناول احدى شخصيات "صهباء" العمل المحاربة لما سمّي لاحقا بالرجعية على اختلاف مستوياتها الاجتماعية وعلاقتها بالواقع المعيش في زمن الحدث القصصي.
فشخصية ميمونة، وان كانت تمثل الشك والحيرة و السؤال الباحث أبدا عن اجابات مفقودة، فانها تلتقي مع منحى ذهني دقيق، سعى اليه المسعدي في جلّ كتاباته. انه الشك والوسوسة، وكل ما يمكن أن يقود الباحث عن الحقيقة الى الطريق السد، والطريق الموصود أمام السؤال الوجودي الذي طالما بحث المسعدي في سبيل طرحه".

ايوب صابر
11-17-2011, 12:58 PM
محمود المسعدي

كاتب ساخر وهو يسارى الانتماءفى الشباب تعرض للسجن والنفى بسبب كتاباتة لة العديد من المؤلفات اشهرها الطريق الىزمش وهو يشبة فى كتاباتة الاديب السورىمجمد الماغوت

==
محمود المسعدي (28 جانفي 1911- 16 ديسمبر 2005) مفكّر و كاتب تونسي، علامة بارزة ليس في الحياة الثقافية فقط بل في الحياة السياسية أيضا وفي حركة التحرّر الوطني التي كان أحد رموزها.
عَرف شهرة كبيرة كرائد من روّاد القصّة والرواية في تونس وأحد أعلام الأدب العربي الكبار.


حياته

ولد محمود المسعدي بمدينة "تازركة" بولاية نابل في 28 جانفي 1911، تلقّى تعليمه الأوّل بكتّاب القرية حيث حفظ القرآن في سنّ مبكّرة. ثمّ زاول تعليمه الابتدائي بمدينة "قربة".
أتم المسعدي دراسته الثانوية في المعهد الصادقي عام 1933. والتحق في نفس السّنة بكلية الآداب بجامعة "السربون" العريقة ليدرس اللغة العربية وآدابها. تحصّل على الاجازة في اللغة والآداب العربية 1936 و شرع في إعداد رسالته الأولى " مدرسة أبي نواس الشعرية "، ورسالته الثانية حول " الإيقاع في السجع العربي "، إلا أن الحرب العالمية الثانية قد حالت دون إتمامهما. ونشرت الثانية، لاحقاً، بالعربية والفرنسية.
درّس محمود المسعدي بالجامعة في تونس وباريس.
بعد الاستقلال عام 1956، تولى المسعدي وزارة التربية القومية، يث أسس الجامعة التونسية. وقبلها، كان قد تمكن من إقرار مجانية التعليم لكل طفل تونسي. وفي 1976، تولّى المسعدي وزارة الشؤون الثقافية. قبل أن ينهي حياته السياسيّة كرئيس مجلس النواب.
نشاطه السياسي

إلى جانب اهتمامه الشديد بالأدب و اللغة العربية، كان لمحمود المسعدي نشاط سياسي في صفوف "الحزب الحر الدستوري التونسي" منذ 1933 وفي النقابة.
اذ انتمى المسعدي الى جيل عاش آلام الإستعمار وحلم بإزاحته عن تونس وقد إنخرط مبكّرا في الحركة السياسية والنقابية فتولى مسؤولية شؤون التعليم في حركة الاستقلال الوطني التي التحق بها مناضلا ضد الاستعمار الفرنسي، كما لعب دورا قياديا في العمل النقابي للمعلمين.
لم يكن محمود المسعدي من الكتّاب أو المثقفين الذين يفضّلون الوقوف على الربوة فعرف السجن والإبعاد الى الصحراء وهي العقوبة التي كانت السّلطات الإستعمارية الغاشمة تسلّطها على الوطنيين، ورغم تشبّعه بالثقافة الفرنسية ودراسته في السّربون لم يقف المسعدي الى جانب المستعمر ولا ثقافته بل عمل ما في وسعه على مقاومة الإستعمار.
تقلّد المسعدي مناصب سياسية من أهمّها "رئيس الجامعة القومية لنقابات التعليم" و "أمين عام مساعد للاتحاد التونسي للشغل".
لغة المسعدي

يُعتبر محمود المسعديّ أحد أعمدة التنوير في الثقافة العربيّة عموما وفي الثقافة التونسيّة على وجه التخصيص. فتكرّست أعماله الأدبية وسيرته في الأذهان وأصبحت جزءا من الموروث الثقافي التونسي.ولعلّ أصالة هذا الأدب ووفاءه لجوهر الإنسان هي التي مكّنته من أن يفتكّ الإعجاب و أن يحضى بتلك المكانة في نفس المهتمّين بالأدب و الفكر العربي المعاصر.
و قد تأسست بتونس ملامح مدرسة أدبية كاملة تستوحي عوالمها وأسسها ومرتكزاتها من عوالم محمود المسعدي الأدبية، رغم أن المسعدي بشهادة كبار النقاد والدارسين عصي عن التقليد.
حمل المسعدي في فكره ووجدانه طموح جيل كامل من المثقفين الذين كانوا يناضلون من أجل بناء ثقافة تونسية أصيلة مواكبة لروح العصر ومتحررة من الجمود والتكلس.و لئن تكشف أعمال المسعدي عن تأثير القرآن على تكوينه الفكري والعقائدي وعلى أسلوبه كما تنم عن إحاطته بأعمال المفكرين المسلمين في مختلف العصور وبالأدب العربي القديم التي بدأ اهتمامه بها منذ مرحلة دراسته الثانوية، فإنّها أيضا تبيّن مدى اطلاعه على الآداب الفرنسية خاصة والغربية عامة. فلقد نهل المسعدي من معين المدرسة الغربية وتأثر إلى حد كبير بالفلسفة الوجودية التي من أعلامها "جون بول سارتر Jean-Paul Sartre" و"الباركامي Albert Camus ".ويقول النقاد أن المسعدي كان في سعي دائم نحو التوفيق بين الفلسفة الإسلامية والوجودية في أعماله.
يقول عنه مختار الخلفاوي: "هذا الأديب الكبير، ولا مراء، مكنون غير مبذول، ومحجوب غير ميسور، تماما مثلما هو أدبه مكنون ومحجوب. أدبٌ عَصِيٌّ، الكلماتُ في الأصوات والأصواتُ حُجُبٌ تشِفُّ عن المعاني الغِزار، المباني تنطق عن المعاني والمعاني تُفْصِح عن المغاني. ومجتمعُ ذلك كلّه أدبٌ مسعديٌّ لَوّنَه صاحبُه بلوْنِه الخاصّ وطبعه بطابعه وختمَ عليه: طروسٌ لطبقاتٍ من النصوص في شتّى مناحي الكَلِم ترتدُّ جميعُها إلى نصّ أصليّ، نصٌّ فيه تجتمع الأسطورةُ والرمزُ، وتتضايف العبارة والإشارة، التصريحُ والتلميحُ، الإنشاء والإخبار، الفكرُ واللّغة، المبنى والمعنى والمغنى. نصٌّ جَمْعٌ، ولكنّه، أيضا، كان نصًّا لازمًا.... حداثيّ وكلاسيكيٌّ، عروبيّ وكونيٌّ، متفلسفٌ وسياسيٌّ، شاعرٌ ومنظِّرٌ، وجوديٌّ وإسلاميٌّ، مُلتزمٌ وعبثيٌّ، نقابيٌّ وصوفيٌّ، كارتيزيانيٌّ وإشراقيٌّ، يمينيّ ويساريّ، ليبراليٌّ وراديكاليّ هو محمود المسعديّ."
من أقواله

"إنّه لا يصون الأدبَ من الزيف إلاّ القيّمون على تخليص ذَهَبِ معدنه من بهرج بريقه اللّمّاع بصرامة النقد ولطف الإحساس."
"مقدار من الجنون لابد منه من أجل مقدار من الحرية."
"الأرض طواعية للرجال الذين يملكون الأمل و يقدرون على تحدي المستقبل."
"الحياة كونٌ و استحالة و مأساة، فاذا هي ارتدَّت ظاهرةً و قراراً و رضى، فهي الخسرانُ و لعنةٌ على الزائفين."
"هاته الأرض نحن خلقناها. وهاته السَّماء نحن نصبناَ عمادها فأقمناها. فهل ملكتُم من خيراتها شيئاً؟ ــ لقد قالوا عنكم: ليس لهم الاَّ جَزلةٌ من رغيفٍ ولُعبةٌ تُلهيهم كالصِّبيان. وحجبُوا عنكم الشَّمس وفيها لكم نورٌ به تهتدُون، وأمسكُوا العيون وفيها لكم حياة، وذبحوا عنكُم البقرةَ الصَّفراء. وقالوا: ما يُولدُ منكم اليوم، غداً نأكلُ جهده ونمتصُّ دمَه. وما حرثتم اليوم، الى أفواهنا من الساَّعةِ سنابلُه. وقالوا: نساؤكم لنا اِمَاء وأرواحُكم مَرعى أيُّها الضُّعفاء. ثُمَّ ألقوا لكُم بعظام مُقشَّراتٍ هزال. فجثَوْتُم على الرُّكَبِ تُصلُّون. وقُلتُم: طاعةً و حمداً يا أولي الأمر فيناَ. فحشروكُم فألقوكم في الأصفاد. أفـأنتم راضون؟أما آن أن ترتفعُوا الى الشِدَّة والبَأس؟ ألا توقدونها حمراءَ ليس يردُّها جان و لا انس؟"
"دعـوني. نُصلِّي أو لا نُصلِّي و نسعد أو نشقى هل تروْن فيه من خيرٍ أو شر ؟ شرُّ ما في الدنيا أنَّ الحياةَ عبثٌ. بل لا أدري. لعلَّه خيرُ ما فيها."
أعماله

كتب محمود المسعدي أهم مؤلفاته بين 1939 و1945 ورغم ذلك بقيت أعماله قبلة الباحثين والنقاد الى اليوم .
ولعلّ أشهر ما جاد به قلمه و فكره:
- "السّد" (1940)وطبع العمل كاملا عام 1955، الترجمة الألمانية نشرت في أكتوبر 2007.
و تأتي بعد ذلك كتبه الأخرى:
- "حدث أبو هريرة قال"(1939) وطبع العمل كاملا عام 1973، الترجمة الألمانية ستصدر في نوفمبر 2009.
- " ومولد النسيان" التي نشرت للمرة الأولى عام 1945، وترجمت إلى الفرنسية (1993) والهولندية (1995). الترجمة الألمانية صدرت في مارس 2008.
- "تأصيلا لكيان" الذي جمع فيه شتات كتاباته الأدبية والفكرية طوال حياته.
- "من أيام عمران".
==
هذا الأديب الكبير، ولا مراء، مكنون غير مبذول، ومحجوب غير ميسور، تماما مثلما هو أدبه مكنون ومحجوب. أدبٌ عَصِيٌّ، الكلماتُ في الأصوات والأصواتُ حُجُبٌ تشِفُّ عن المعاني الغِزار، المباني تنطق عن المعاني والمعاني تُفْصِح عن المغاني. ومجتمعُ ذلك كلّه أدبٌ مسعديٌّ لَوّنَه صاحبُه بلوْنِه الخاصّ وطبعه بطابعه وختمَ عليه: طروسٌ لطبقاتٍ من النصوص في شتّى مناحي الكَلِم ترتدُّ جميعُها إلى نصّ أصليّ، نصٌّ فيه تجتمع الأسطورةُ والرمزُ، وتتضايف العبارة والإشارة، التصريحُ والتلميحُ، الإنشاء والإخبار، الفكرُ واللّغة، المبنى والمعنى والمغنى.
نصٌّ جَمْعٌ، ولكنّه، أيضا، كان نصًّا لازمًا.

ايوب صابر
11-19-2011, 12:38 PM
ابرز احداث حياة محمود المسعدي :

- ولد محمود المسعدي عام (1911 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1911) – وتوفي في 16 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/16_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1) 2005 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2005)) كاتب ومفكر تونسي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A). ولد في قرية تازركة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%A7%D8%B2%D8%B1%D9%83%D8%A9) بولاية نابل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D9%86%D8%A7%D8%A8% D9%84) بتونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3).
- كاتب ساخر وهو يساري الانتماءفي الشباب تعرض للسجن والنفي بسبب كتاباته له العديد من المؤلفات اشهرها الطريق إلىزمش وهو يشبه فى كتاباته الأديب السورى مجمد الماغوت.
-انتمى المسعدي الى جيل عاش آلام الاستعمار وحلم بإزاحته عن تونس وقد أنخرط مبكّرا في الحركة السياسية والنقابية فتولى مسؤولية شؤون التعليم في حركة الاستقلال الوطني التي التحق بها مناضلا ضد الاستعمار الفرنسي، كما لعب دورا قياديا في العمل النقابي للمعلمين.
- تولى مسؤولية شؤون التعليم في حركة الاستقلال الوطني التي التحق بها مناضلا ضد الاستعمار الفرنسي، كما لعب دورا قياديا في العمل النقابي للمعلمين.
- هو من المقلّين وأغلب أعماله أنجزها في فترة سابقة لتاريخ الاستقلال.
- إنّ البحث في حياة المسعدي يحتاج إلى متسع من القول وليته أضاف إلى ما كتب شيئا من أدب السيرة الذاتية ليفيد في هذا المجال ويكشف عن صفحات مجهولة.
-كان في الأربعينات من مناضلي الاتحاد العام التونسي للشغل فكان النضال ضدّ رأس المال وضدّ الاستعمار البغيض، ولا عجب أن يكون إهداء "السدّ" إلى روح فرحات حشّاد شهيد النضال، رغبة من المؤلف في أن تستمرّ روح حشّاد في الإشعاع ومواصلة الرسالة على الدوام من خلال نضال رفاقه بعده ومن بينه محمود المسعدي
- كان لدى المسعدي قناعة ما فتئ يدافع عنها ويعدّد الحجج لتوكيدها، وهي أن للأدب «جوهراً» ثابتاً لا يتغير مهما تعددت أشكاله وتباينت مدارسه ...وهذا الجوهر هو الإفصاح عن «مأساة الإنسان» ومحنته أمام «الموت ، أمام الحياة ،أمام الغيب، أمام الآلهة ،أمام نفسه...» واعتبر ان كل مبدع يعتبر عن هذه المأساة فلذلك اعتبر كل المدعين أصدقاؤه.
- قال الأديب محمود المسعدي: "الأدب مأساة أو لا يكون، مأساة الانسان يتردد بين الألوهية والحيوانية، تزف به في أودية الوجود عواصف آلام العجز والشعور بالعجز: العجز أمام القضاء، أمام الموت، أمام الحياة، أمام الغيب، أمام الآلهة، أمام نفسه .. ".
- عايش آلام العصر الحديث في البلاد العربيّة، وعانق أحلامه بالتّحديث، ولامس آمال الغرب بإعادة بناء الحضارة من فكر إنسان ثاقب. فكان حاملاً همّين ثالثهما حبل خلاص: همّ وطن جريح سلبه الاستعمار الفرنسيّ قدراته، وهمّ بلاد عربيّة أفقدها الغرب الاستعماريّ مكانتها الحضاريّة.
-شخصية ميمونة التي ابدعها المسعدي كانت تمثل الشك والحيرة و السؤال الباحث أبدا عن اجابات مفقودة، فإنها تلتقي مع منحى ذهني دقيق، سعى إليه المسعدي في جلّ كتاباته. انه الشك والوسوسة، وكل ما يمكن أن يقود الباحث عن الحقيقة الى الطريق السد، والطريق الموصود أمام السؤال الوجودي الذي طالما بحث المسعدي في سبيل طرحه".
- من اقواله: "الحياة كونٌ و استحالة و مأساة، فاذا هي ارتدَّت ظاهرةً و قراراً و رضى، فهي الخسرانُ و لعنةٌ على الزائفين.
- من اقواله: "دعـوني. نُصلِّي أو لا نُصلِّي و نسعد أو نشقى هل تروْن فيه من خيرٍ أو شر ؟ شرُّ ما في الدنيا أنَّ الحياةَ عبثٌ. بل لا أدري. لعلَّه خيرُ ما فيها."
- غيب الموت فجر يوم الخميس 15 ديسمبر 2004.

لا شك أن حياة المسعدي كانت مأساة كما كان يراها رغم أننا لا نعرف شيء عن طفولته للأسف وكما هو الحال عن كل الأدباء العرب على ما يبدو لكن ربما أن هناك عاملان رئيسيان لا بد أنهما صنعا عبقرية المسعدي وهو موت أصدقاء له في النضال ضد الاستعمار ومنهم من أهدى له أول كتبه ، وثانيهما النضال ضد الاستعمار فكان الموت ابرز معالم حياته مما جعله يعتقد بعبثية الحياة وينظر إليها على أنها مأساة ليس أكثر وبعث فيه ذلك الخوف الوجودي من الموت. ويبدو أن انتفاء الاستعمار حقق لدى المسعدي نوع من التوازن مما دفعه للسكوت فكل أعماله كانت قبل فترة الاستقلال كما هو واضح وربما أن صمته جاء كنوع من التصوف والأيمان المطلق بعبثية الحياة فليس هناك ما يستطيع أن يقوله الإنسان ليخفف من حجم المأساة التي هي هذه الحياة التي نعيشها خاصة إذا ما كان الموت هو سيدها ونهايتها.

ملاحظة: سننتظر هنا مزيد من المعلومات عن طفولته من إخواننا المهتمين بتاريخ الثقافة والأدب من تونس.

سنعتبره إنسان مأزوم.

ايوب صابر
11-20-2011, 12:27 PM
والان مع سر الافضلية في رواية:
10 - كوابيس بيروت – غادة السمان – سوريا
كوابيس بيروت
كوابيس بيروت هو واحد من مجموعة الروايات الطويلة للكاتبة السورية غادة السمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85% D8%A7%D9%86)، تم إصدار الطبعة الأولى منه في أكتوبر عام 1976 م. وهذه الرواية هي مجموعة مذكرات للكاتبة أثناء الحرب الأهلية في اللبنان تكتبها مباشرة من قلب الحدث. معلومات عن الكتاب بدأت غادة السمان في كتابة هذه المذكرات ليلة 13 نوفمبر عام 1975 وانتهت من كتابتها في 27 شباط عام 1976 ز نشرت هذه المذكرات لأول مرة في مسلسلة في إحدى المجلات اللبنانية مع أوائل عام 1976، ولكنها توقفت عن نشرها في آب 1976 اعتبارا من كابوس رقم 160. صدرت هذه المذكرات بعد ذلك لأول مرة على شكل رواية عن منشورات غادة السمان في أكتوبر عام 1976 م، ومنذ ذلك الحين صدرت منه عدة طبعات، آخر ما وجدته كان الطبعة السابعة في عام 1994 م. ترجمت هذه الرواية إلى لغات عدة منها البولينية، الروسية، الألمانية، الإيطالية، الفرنسية والإنجليزية.
جولة في الكتاب
التشكيل العام
عرضت غادة السمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85% D8%A7%D9%86) هذه المذكرات الدامية في شكل سلسلة من الكوابيس، فمثلا كانت تبدأ كل مقطع بعنوان " كابوس 1 " وهكذا دواليك، وكان آخرها كابوس 197، وآخرها سمي بـ " حلم 1 ".
الإهداء
يلفت النظر في البداية الإهداء الغير اعتيادي لهذه الرواية الغير اعتيادية، حيث اختارت الكاتبة السورية غادة السمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85% D8%A7%D9%86) إهداءه إلى عمال المطبعة ،الذين يعملون بالخفاء وتحت القصف، دون أن يعرف عنهم أحد ودون أن تدون أسماءهم في الأعمال الأدبية.
البداية
تبدأ الرواية بالكاتبة وهي تحاول بمساعدة أخيها إخلاء منزلها من النساء والأطفال وأخذهم لمكان " آمن " نسبيا وبعيدا عن القصف، ولكنها ما أن تعود إلى شقتها بعد عملية الإخلاء الناجحة حتى تفاجأ بأن فندق الهوليدي إن، الذي يقف أمام بيتها مباشرة قد تعرض " للاحتال " من قبل المسلحين، وهذا تجد نفسها عالقة في شقتها في قلب الأحداث وفي قلب الطلقات النارية غير مجهزة بالموارد الغذ ائية مع احتمال انقطاع الماء والكهرباء عنها، وتتساءل والحال كذلك عن جدوى الأدب والشعر في هذه الحالة وتتمنى لو أنها تعلمت بعضا من فنون القتال للدفاع عن النفس في مواقف عصيبة كهذه !
الأحداث
تدور الأحداث بعد ذلك عندما تجد الكاتبة نفسها حبيسة في منزلها مهددة بالخطر الكامن على مقربة منها بالإضافة إلى شح الموارد الغذائية وغيرها.. وتحتوي الرواية كذلك على عدد كبير من المشاهد الخيالية، كرحلة " السيد موت "، ومغامرتها في متجر بائع الحيوانات الأليفة، والجولة الليلة لدمى عرض المتاجر في شارع الحمراء بين ضواحي المدينة، وهذه القصص تحمل الكثير من الرموز الشيقة والمعاني العميقة.
النهاية
تنتهي الرواية بمجموعة من " مشاريع الكوابيس " بالإضافة إلى الحلم الوحيد فيها لتكتمل هذه اللوحنة الفنية الرائعة

==
كوابيس بيروت .. غادة السمان
إنها الحرب .... إنها المأساة ... إنها تتالي لمجموعة من الكوابيس ليس إلا باختصار هذا هو كتاب " كوابيس بيروت " للمبدعة السورية " غادة السمان "بيروت تعيش تحت الحصار الداخلي , بيروت تعيش تحت وطأة الكذبة الطائفية الكبرى التي زرعها كذاب كبير و جعل من أرض هذه المدينة الكبيرة حرباً كبيرة الكاتبة غادة السمان تنقلنا عبر كتابها هذا إلى صميم الوجع البيروتي أيام الحرب الأهلية حيث حياة الرعب واللاتنفس, فالخروج من البيت هو مخاطرة, والوقوف على شرفة أو النظر عبر النافذة هو أمر يجب أن يحسب حسابه ألف مرة .

كتب مليء بالوجع اللبناني الذي هو في كثير من وجوهه وجع عربي , فغادة السمان عبر الكوابيس التي تعيشها في بيروت تنقل لنا واقعاً مريراً واقعاً يحمل في طياته مأساة هذه المدينة التي كان قدرها الدمار عبر حرب هي للأسف ( حرب أخوة ) بيروت التي كان كل ذنبها أنها مدينة الجمال ... مدينة الحياة الجميلة....كل ذنبها أنها كانت مفتاح الشرق, فمدت إليها أكثر من يد هدفها سرقة هذا المفتاح الذهبي و أكثر من سكين هدفها اغتيال الجمال .

الكتاب طويل و لكن يغفر لطول الكتاب هذا الثراء الفاحش المتجلي في كل صفحة لا سيما في الصفحات الخمس والعشرين الأخيرة حيث قدمت غادة السمان في "مشاريعها الكابوسية" بعض أجمل وأقوى ما كتب في اللغة العربية خلال السنوات الأخيرة. كتاب جميل لمبدعة كبيرة ....أنصحكم بقراءته .

و سأستعرض لكم تباعاً مجموعة من هذه الكوابيس.
أبو ميشال

==
نبذة النيل والفرات:
إلى عمال المطبعة الذين كانوا يصفون حروف هذه الرواية حين كانت سماء بيروت تمطر صواريخ وقنابل، وإلى الكادحين المجهولين الذين يصنعون التاريخ، أهدت غادة السمات روايتها "كوابيس بيروت" التي بدأت في كتابتها في تشرين ثاني 1975، وأئمتها في 27 شباط 1976.
رواية كوابيس بيروت الـ197 ترصد فيها الكاتبة مناخات بيروت عند تفجر أزمة الحرب اللبنانية، كما ترصد أوضاع المثقفين والسياسيين والناس العاديين حيث رائحة البارود والفساد تزكم الأنوف، إذ يمتزج العهر السياسي والمالي والاحتكاري مع العهر الجنسي في بوتقة مناخ فاسد إنسانياً. كما تتغلغل في ثنايا وزوايا الحياة اليومية لأفراد عاديين يعيشون حياتهم في زحمة الأحداث غير مكترثين لمصير وطن كامل.
==
الرواية تؤرخ لمرحلة عصبية كانت الحرب الأهلية فيها تمزق العلاقات البشرية التي لا جذور حقيقية لها. حيث تلتهم الحرائق كل شيء في هذه المدينة التي رقصت يوماً على إيقاع السقوط القذائف والصواريخ.

ايوب صابر
11-20-2011, 12:30 PM
غادة أحمد السمان

(مواليد 1942) كاتبة وأديبة سورية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9). ولدت في دمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82) لأسرة شامية عريقة، ولها صلة قربى بالشاعر السوري نزار قباني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B2%D8%A7%D8%B1_%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%86% D9%8A). والدها الدكتور أحمد السمان حاصل على شهادة الدكتوراه من السوربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%86) في الاقتصاد السياسي وكان رئيسا للجامعة السورية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9) ووزيرا للتعليم في سوريا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7) لفترة من الوقت. تأثرت كثيرا به بسبب وفاة والدتها وهي صغيرة.

كان والدها محبا للعلم والأدب العالمي ومولعا بالتراث العربي في الوقت نفسه، وهذا كله منح شخصية غادة الأدبية والإنسانية أبعادا متعددة ومتنوعة. سرعان ما اصطدمت غادة بقلمها وشخصها بالمجتمع الشامي (الدمشقي) الذي كان "شديد المحافظة" إبان نشوئها فيه.

أصدرت مجموعتها القصصية الأولى "عيناك قدري" في العام 1962 واعتبرت يومها واحدة من الكاتبات النسويات اللواتي ظهرن في تلك الفترة، مثل كوليت خوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AA_%D8%AE%D9%88%D8%B1% D9%8A) وليلى بعلبكي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%89_%D8%A8%D8 %B9%D9%84%D8%A8%D9%83%D9%8A&action=edit&redlink=1)، لكن غادة استمرت واستطاعت ان تقدم أدبا مختلفا ومتميزا خرجت به من الاطار الضيق لمشاكل المرأة والحركات النسوية إلى افاق اجتماعية ونفسية وإنسانية.

الدراسة والاعمال

تخرجت من الجامعة السورية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9) في دمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82) عام 1963 حاصلة على شهادة الليسانس في الأدب الإنجليزي، حصلت على شهادة الماجستير في مسرح اللامعقول من الجامعة الأمريكية في بيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9_%D 9%81%D9%8A_%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%AA)، عملت غادة في الصحافة وبرز اسمها أكثر وصارت واحدة من أهم نجمات الصحافة هناك يوم كانت بيروت مركزا للأشعاع الثقافي. ظهر إثر ذلك في مجموعتها القصصية الثانية " لا بحر في بيروت" عام 1965.
ثم سافرت غادة إلى أوروبا وتنقلت بين معظم العواصم الاوربية وعملت كمراسلة صحفية لكنها عمدت أيضا إلى اكتشاف العالم وصقل شخصيتها الأدبية بالتعرف على مناهل الأدب والثقافة هناك، وظهر أثر ذلك في مجموعتها الثالثة "ليل الغرباء" عام 1966 التي أظهرت نضجا كبيرا في مسيرتها الأدبية وجعلت كبار النقاد آنذاك مثل محمود أمين العالم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF_%D8%A3%D9%85%D9%8A% D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85) يعترفون بها وبتميزها. ورغم أن توجها الفكري اقرب إلى اللبرالية الغربية، الا انها ربما كانت حينها تبدي ميلا إلى التوجهات اليسارية السائدة آنذاك في بعض المدن العربية وقد زارت عدن في اليمن الجنوبي في عهدها الماركسي وافردت لعدن شيئا من كتاباتها.

كانت هزيمة حزيران 1967 بمثابة صدمة كبيرة لغادة السمان وجيلها، يومها كتبت مقالها الشهير "أحمل عاري إلى لندن"، كانت من القلائل الذين حذروا من استخدام مصطلح "النكسة" وأثره التخديري على الشعب العربي. لم تصدر غادة بعد الهزيمة شيئا لفترة من الوقت لكن عملها في الصحافة زادها قربا من الواقع الاجتماعي وكتبت في تلك الفترة مقالات صحفية كونت سمادا دسما لمواد أدبية ستكتبها لاحقا.

في عام 1973 أصدرت مجموعتها الرابعة "رحيل المرافئ القديمة" والتي اعتبرها البعض الأهم بين كل مجاميعها حيث قدمت بقالب أدبي بارع المأزق الذي يعيشه المثقف العربي والهوة السحيقة بين فكره وسلوكه. في أواخر عام 1974 أصدرت روايتها "بيروت 75" والتي غاصت فيها بعيدا عن القناع الجميل لسويسرا الشرق إلى حيث القاع المشوه المحتقن، وقالت على لسان عرافة من شخصيات الرواية "أرى الدم.. أرى كثيرا من الدم" وما لبثت أن نشبت الحرب الاهلية بعد بضعة أشهر من صدور الرواية.
مع روايتيها "كوابيس بيروت " 1977 و"ليلة المليار" 1986 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1986) تكرست غادة كواحدة من أهم الروائيين والرئيات العرب. ويعتبرها بعض النقاد الكاتبة العربية الأهم حتى من نجيب محفوظ.
مؤلفاتها

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=4)] مجموعة " الأعمال غير الكاملة "

1 - زمن الحب الآخر- 1978- عدد الطبعات 5.
2- الجسد حقيبة سفر- 1979- عدد الطبعات 3.
3- السباحة في بحيرة الشيطان - 1979- عدد الطبعات 5.
4- ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 1979- عدد الطبعات 4.
5- اعتقال لحظة هاربة- 1979- عدد الطبعات 5.
6- مواطنة متلبسة بالقراءة - 1979- عدد الطبعات 3.
7- الرغيف ينبض كالقلب- 1979- عدد الطبعات 3.
8- ع غ تتفرس- 1980- عدد الطبعات3.
9- صفارة إنذار داخل رأسي- 1980- عدد الطبعات 2.
10- كتابات غير ملتزمة- 1980- عدد الطبعات 2.
11- الحب من الوريد إلى الوريد - 1981- عدد الطبعات 4.
12- القبيلة تستجوب القتيلة- 1981- عدد الطبعات 2.
13- البحر يحاكم سمكة - 1986- عدد الطبعات 1
14- تسكع داخل جرح- 1988- عدد الطبعات 1.
15 - محاكمة حب
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=5)] المجموعات القصصية

1- عيناك قدري- 1962- عدد الطبعات 9.
2- لا بحر في بيروت- 1963- عدد الطبعات 8.
3- ليل الغرباء- 1966- عدد الطبعات 8.
4- رحيل المرافئ القديمة- 1973- عدد الطبعات 6.
5 - زمن الحب الآخر
6- القمر المربع
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=6)] الروايات الكاملة

1- بيروت 75-1975- عدد الطبعات 5.
2- كوابيس بيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%B3_%D8%A8%D9%8A% D8%B1%D9%88%D8%AA) - 1976- عدد الطبعات 6.
3- ليلة المليار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84% D9%8A%D8%A7%D8%B1)- 1986- عدد الطبعات 2.
4 - الرواية المستحيلة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9% 8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D9%8 A%D9%84%D8%A9&action=edit&redlink=1) (فسيفساء دمشقية)
5 - سهرة تنكرية للموتى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%87%D8%B1%D8%A9_%D8%AA%D9%86%D9%83%D8%B1% D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA%D9%89) (موزاييك الجنون البيروتي) - 2003 - عدد الطبعات 2
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=7)] المجموعات الشعرية

1- حب- 1973 - عدد الطبعات9.
2- أعلنت عليك الحب- 1976- عدد الطبعات 9.
3- اشهد عكس الريح- 1987- عدد الطبعات1.
4- عاشقة في محبرة - شعر- 1995.
5- رسائل الحنين إلى الياسمين
6- الأبدية لحظة حب
7- الرقص مع البوم
8- الحبيب الافتراضي و لا شيء يسقط كل شيء !
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=8)] مجموعة أدب الرحلات

1- الجسد حقيبة سفر
2- غربة تحت الصفر
3- شهوة الأجنحة
4- القلب نورس وحيد
5- رعشة الحرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%B9%D8%B4%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1% D9%8A%D8%A9)
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=9)] أعمال أخرى

23- الأعماق المحتلة- 1987- عدد الطبعات:1.
26- رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان- 1992.
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%86&action=edit&section=10)] الكتب التي صدرت عن حياة غادة السمان


غادة السمان بلا أجنحة- د. غالي شكري (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%BA%D8%A7%D9%84%D9%8A_%D8%B4%D9 %83%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1)- دار الطليعة 1977.
غادة السمان الحب والحرب- د. الهام غالي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%A7%D9%85_%D8 %BA%D8%A7%D9%84%D9%8A&action=edit&redlink=1)- دار الطليعة 1980.
قضايا عربية في أدب غادة السمان- حنان عواد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D9%86%D8%A7%D9%86_%D8%B9%D9 %88%D8%A7%D8%AF&action=edit&redlink=1)- دار الطليعة 1980.
الفن الروائي عند غادة السمان- عبد العزيز شبيل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8 %B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2_%D8%B4%D8%A8%D9%8A%D9%84&action=edit&redlink=1)- دار المعارف - تونس 1987.
تحرر المرأة عبر أعمال غادة وسيمون دي بوفوار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86_%D8%AF%D9%8A_%D8%A8 %D9%88%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%B1)- نجلاء الاختيار (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%A7%D8%A1_%D8 %A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B1&action=edit&redlink=1) (بالفرنسية) الترجمة عن دار الطليعة 1990.
التمرد والالتزام عند غادة السمان (بالإيطالية) بأولادي كابوا- الترجمة عن دار الطليعة 1991.
غادة السمان في أعمالها غير الكاملة- دراسة - عبد اللطيف الأرناؤوط (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9 %84%D8%B7%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9% 86%D8%A7%D8%A4%D9%88%D8%B7&action=edit&redlink=1)- دمشق 1993.

ايوب صابر
11-20-2011, 12:31 PM
غادة احمد السمان

غادة احمد السمان هي كاتبة وأديبة سورية ولدت في دمشق عام 1942 لأسرة شامية عريقة و محافظة, و لها صلة قربى بالشاعر السوري نزار قباني. والدها الدكتور احمد السمان حاصل على شهادة الدكتوراه من السوربون في الاقتصاد السياسي و كان رئيسا للجامعة السورية و وزيرا للتعليم لفترة من الوقت.تأثرت كثيرا به بسبب وفاة والدتها و هي صغيرة.كان والدها محبا للعلم و الادب العالمي و مولعا بالتراث العربي في الوقت نفسه ، و هذا كله منح شخصية غادة الادبية و الانسانية ابعادا متعددة و متنوعة. سرعان ما اصطدمت غادة بقلمها و شخصها بالمجتمع الشامي الذي كان شديد المحافظة ابان نشوئها فيه
اصدرت مجموعتها القصصية الاولى "عيناك قدري" في العام 1962 و اعتبرت يومها واحدة من الكاتبات النسويات اللواتي ظهرن في تلك الفترة، مثل كوليت خوري و ليلى بعلبكي، لكن غادة استمرت و استطاعت ان تقدم ادبا مختلفا و متميزا خرجت به من الاطار الضيق لمشاكل المرأة و الحركات النسوية إلى افاق اجتماعية و نفسية و انسانية
تخرجت من الجامعة السورية عام 1963 حاصلة على شهادة الليسانس في الادب الإنجليزي، وما لبثت ان تركت دمشق - التي لم ترجع حتى الان اليها - إلى بيروت حيث حصلت على شهادة الماجستير في مسرح اللامعقول من الجامعة الأمريكية هناك. في بيروت عملت غادة في الصحافة و برز اسمها أكثر و صارت واحدة من أهم نجمات الصحافة هناك يوم كانت بيروت مركزا للأشعاع الثقافي.ظهر اثر ذلك في مجموعتها القصصية الثانية " لا بحر في بيروت" عام 1965.
ثم سافرت غادة إلى أوروبا و تنقلت بين معظم العواصم الاوربيةوعملت كمراسلة صحفية لكنها عمدت ايضا إلى اكتشاف العالم و صقل شخصيتها الادبية بالتعرف على مناهل الادب و الثقافة هناك ، و ظهر اثر ذلك في مجموعتها الثالثة "ليل الغرباء" عام 1966 التي اظهرت نضجا كبيرا في مسيرتها الادبية و جعلت كبار النقاد آنذاك مثل محمود امين العالم يعترفون بها و بتميزها.
كانت هزيمة حزيران 1967 بمثابة صدمة كبيرة لغادة السمان و جيلها ، يومها كتبت مقالها الشهير "احمل عاري إلى لندن" ، كانت من القلائل الذين حذروا من استخدام مصطلح "النكسة" و اثره التخديري على الشعب العربي. لم تصدر غادة بعد الهزيمة شيئا لفترة من الوقت لكن عملها في الصحافة زادها قربا من الواقع الاجتماعي و كتبت في تلك الفترة مقالات صحفية كونت سمادا دسما لمواد ادبية ستكتبها لاحقا.
في عام 1973 اصدرت مجموعتها الرابعة "رحيل المرافئ القديمة" و التي اعتبرها البعض الاهم بين كل مجاميعها حيث قدمت بقالب ادبي بارع المأزق الذي يعيشه المثقف العربي و الهوة السحيقة بين فكره و سلوكه. في اواخر عام 1974 اصدرت روايتها "بيروت 75" و التي غاصت فيها بعيدا عن القناع الجميل لسويسرا الشرق إلى حيث القاع المشوه المحتقن ، و قالت على لسان عرافة من شخصيات الرواية "أرى الدم .. أرى كثيرا من الدم" و ما لبثت ان نشبت الحرب الاهلية بعد بضعة أشهر من صدور الرواية.
مع روايتيها "كوابيس بيروت " 1977 و "ليلة المليار" 1986 تكرست غادة كواحدة من أهم الروائيين العرب بغض النظر عن جنسهم.و يعتبرها بعض النقاد الكاتبة الاهم حتى من نجيب محفوظ.
رغم وجود الجنس في ادب غادة السمان الا انه يشهد لها انه دوما في خدمة السياق الروائي و البعد الدرامي للشخصيات و لم تنزلق ابدا إلى تقديم ادب اباحي كذلك الذي صارت بعض الكاتبات يكتبنه لاحقا من أجل الشهرة و الرواج.مثال على ذلك ، العجز الجنسي الذي يصيب بطل "ليلة المليار" المثقف هو رمز درامي كثيف لعجز المثقفين العرب عموما في مواجهة ازات الانظمة و انهيار الحلم العربي الجميل. تزوجت غادة في اواخر الستينات من الدكتور بشير الداعوق صاحب دار الطليعة و انجبت ابنها الوحيد حازم الذي اسمته تيمنا بأسم أحد ابطالها في مجموعة ليل الغرباء. كان زواجهما آنذاك بمثابة الصدمة او ما سمي بلقاء الثلج و النار ، لما كان يبدو من اختلاف في الطباع الشخصية ، كان بشير الداعوق سليل اسرة الداعوق البيروتية العريقة بعثي الانتماء و لا يخفي ذلك و ظل كذلك إلى وفاته في 2007 - اما انتماء غادة الوحيد فقد كان للحرية كما تقول دوما.لكن زواجهما استمر و قد برهنت غادة على ان المراة الكاتبة المبدعة يمكن ايضا ان تكون زوجة وفية تقف مع زوجها و هو يصارع السرطان حتى اللحظة الاخيرة من حياته .انشئت دار نشرها الخاص بها و اعادت نشر معظم كتبها و جمعت مقالاتها الصحفية في سلسة اطلقت عليها " الاعمال غير الكاملة"- في خمسة عشر كتابا حتى الان- و لديها تسعة كتب في النصوص الشعرية. يضم ارشيف غادة السمان غير المنشور و الذي اودعته في أحد المصارف السويسرية مجاميع كثيرة من الرسائل تعد غادة بنشرها "في الوقت المناسب" و لأن غادة كانت نجمة في سماء بيروت الثقافية في عقدالستينات فانه من المتوقع ان تؤرخ هذه الرسائل لتلك الحقبة..و من المتوقع ايضا ان تكشف عن علاقات عاطفية لم تكترث غادة لأخفائها انذاك..بالذات مع ناصر الدين النشاشيبي الصحفي الفلسطيني الذي كشف عن وجود رسائل عاطفية موجهة له من غادةفي اواسط الستينات.من الاسماء الاخرى المرشحة لنشر رسائلها الشاعر الفسطيني الراحل كمال ناصر.
تجمع غادة في اسلوبها الادبي بين تيار الوعي في الكتابة و مقاطع الفيديو-تيب مع نبض شعري مميز خاص بها. صدرت عنها عدة كتب نقدية و بعدة لغات ، كما ترجمت بعض اعمالها إلى سبعة عشر لغة حية و بعضها انتشر على صعيد تجاري واسع. لا تزال غادة تنتج ، صدرت لها " الرواية المستحيلة: فسيفسا ءدمشقية" بمثابة سيرة ذاتية عام 1997 ، و سهرة تنكرية للموتى عام 2003 و التي عادت فيها للتنبوء بأن الاوضاع في لبنان معرضة للانفجار .
عام 1993 احدثت غادة ضجة كبرى في الاوساط الادبية و السياسية عندما نشرت مجموعة رسائل عاطفية كتبها لها غسان كنفاني في الستينات من القرن العشرين ، حيث جمعتهما علاقة عاطفية لم تكن سرا آنذاك.و اتهمت بسبب ذلك ان نشرها هذا هو جزء من المؤامرة على القضية الفلسطينية التي كانت تواجه مأزق اوسلو وقت النشر. تعيش غادة السمان في باريس منذ اواسط الثمانينات. و لا تزال تكتب اسبوعيا في احدى المجلات العربية الصادرة في لندن.ترفض تماما اجراء اي حوار تلفزيوني بعدان تعهدت لنفسها بذلك في السبعينات عندما اجرت حوارا تلفزيونيا في القاهرة و اكتشفت ان المذيعة المحاورة لم تقرا ايا من اعمالها.ينبغي التفريق بين غادة السمان و بين شاعرة سورية تحمل نفس الاسم و حاولت استغلال ذلك للترويج لنفسها و صار شائعا ان يكتب اسم الثانية "غادا فؤاد السمان" للتمييز.
مؤلفاتها
مجموعة " الأعمال غير الكاملة " :
1 - زمن الحب الآخر- 1978- عدد الطبعات 5.
2- الجسد حقيبة سفر- 1979- عدد الطبعات 3.
3- السباحة في بحيرة الشيطان - 1979- عدد الطبعات 5.
4- ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 1979- عدد الطبعات 4.
5- اعتقال لحظة هاربة- 1979- عدد الطبعات 5.
6- مواطنة متلبسة بالقراءة - 1979- عدد الطبعات 3.
7- الرغيف ينبض كالقلب- 1979- عدد الطبعات 3.
8- ع غ تتفرس- 1980- عدد الطبعات3.
9- صفارة انذار داخل رأسي- 1980- عدد الطبعات 2.
10- كتابات غير ملتزمة- 1980- عدد الطبعات 2.
11- الحب من الوريد إلى الوريد - 1981- عدد الطبعات 4.
12- القبيلة تستجوب القتيلة- 1981- عدد الطبعات 2.
13- البحر يحاكم سمكة - 1986- عدد الطبعات 1
14- تسكع داخل جرح- 1988- عدد الطبعات 1.
15 - محاكمة حب
المجموعات القصصية :
1- عيناك قدري- 1962- عدد الطبعات 9.
2- لا بحر في بيروت- 1963- عدد الطبعات 8.
3- ليل الغرباء- 1966- عدد الطبعات 8.
4- رحيل المرافئ القديمة- 1973- عدد الطبعات 6.
5 - زمن الحب الآخر
6- القمر المربع
الروايات الكاملة :
1- بيروت 75-1975- عدد الطبعات 5.
2- كوابيس بيروت - 1976- عدد الطبعات 6.
3- ليلة المليار- 1986- عدد الطبعات 2.
4 - الرواية المستحيلة ( فسيفساء دمشقية )
5 - سهرة تنكرية للموتى ( مازاييك الجنون البيروتي ) - 2003 - عدد الطبعات 2
المجموعات الشعرية :
1- حب- 1973 - عدد الطبعات9.
2- أعلنت عليك الحب- 1976- عدد الطبعات 9.
3- اشهد عكس الريح- 1987- عدد الطبعات1.
4- عاشقة في محبرة - شعر- 1995.
5- رسائل الحنين إلى الياسمين
6- الأبدية لحظة حب
7- الرقص مع البوم
8- الحبيب الافتراضي
مجموعة أدب الرحلات :
1- الجسد حقيبة سفر
2- غربة تحت الصفر
3- شهوة الأجنحة
4- القلب نورس وحيد
5- رغشة الحرية
أعمال أخرى :
الأعماق المحتلة- 1987- عدد الطبعات 1.
رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان- 1992.
الكتب التي صدرت عن حياة غادة السمان:
1- غادة السمان بلا أجنحة- د. غالي شكري- دار الطليعة 1977.
2- غادة السمان الحب والحرب- د. الهام غالي- دار الطليعة 1980.
3- قضايا عربية في أدب غادة السمان- حنان عواد- دار الطليعة 1980.
4 - الفن الروائي عند غادة السمان- عبد العزيز شبيل- دار المعارف - تونس 1987.
5- تحرر المرأة عبر أعمال غادة وسيمون دي بوفوار- نجلاء الاختيار (بالفرنسية) الترجمة عن دار الطليعة 1990.
6- التمرد والالتزام عند غادة السمان (بالإيطالية) بأولادي كابوا- الترجمة عن دار الطليعة 1991
7- غادة السمان في أعمالها غير الكاملة- دراسة - عبد اللطيف الأرناؤوط- دمشق 1993.


الموقع الفرعي في الحوار المتمدن: http://www.ahewar.org/m.asp?i=2517
==
ولدت في دمشق عام 1942.
تلقت علومها في دمشق، وتخرجت في جامعتها - قسم اللغة الإنكليزية حاملة الإجازة، وفي الجامعة الأمريكية ببيروت حاملة الماجستير.
عملت محاضرة في كلية الآداب بجامعة دمشق، وصحفية، ومعدة برامج في الإذاعة.
عضو جمعية القصة والرواية.

مؤلفاتها وكلها صادرة عن منشورات غادة السمان.
1- عيناك قدري- 1962- عدد الطبعات 9.
2- لا بحر في بيروت- 1963- عدد الطبعات 8.
3- ليل الغرباء- 1966- عدد الطبعات 8.
4- رحيل المرافئ القديمة- 1973- عدد الطبعات 6.
5- حب- 1973 - عدد الطبعات9.
6- بيروت 75-1975- عدد الطبعات 5.
7- أعلنت عليك الحب- 1976- عدد الطبعات 9.
8- كوابيس بيروت - 1976- عدد الطبعات 6.
9- زمن الحب الآخر- 1978- عدد الطبعات 5.
10- الجسد حقيبة سفر- 1979- عدد الطبعات 3.
11- السباحة في بحيرة الشيطان - 1979- عدد الطبعات 5.
12- ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 1979- عدد الطبعات 4.
13- اعتقال لحظة هاربة- 1979- عدد الطبعات 5.
14- مواطنة متلبسة بالقراءة - 1979- عدد الطبعات 3.
15- الرغيف ينبض كالقلب- 1979- عدد الطبعات 3.
16- ع غ تتفرس- 1980- عدد الطبعات3.
17- صفارة إنذار داخل رأسي- 1980- عدد الطبعات 2.
18- كتابات غير ملتزمة- 1980- عدد الطبعات 2.
19- الحب من الوريد إلى الوريد - 1981- عدد الطبعات 4.
20- القبيلة تستجوب القتيلة- 1981- عدد الطبعات 2.
21- ليلة المليار- 1986- عدد الطبعات 2.
22- البحر يحاكم سمكة - 1986- عدد الطبعات 1.
23- الأعماق المحتلة- 1987- عدد الطبعات 1.
24- اشهد عكس الريح- 1987- عدد الطبعات1.
25- تسكع داخل جرح- 1988- عدد الطبعات 1.
26- رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان- 1992.
27- عاشقة في محبرة - شعر- 1995.

الكتب التي صدرت عن غادة السمان:
1- غادة السمان بلا أجنحة- د. غالي شكري- دار الطليعة 1977.
2- غادة السمان الحب والحرب- د. الهام غالي- دار الطليعة 1980.
3- قضايا عربية في أدب غادة السمان- حنان عواد- دار الطليعة 1980.
4- الفن الروائي عند غادة السمان- عبد العزيز شبيل- دار المعارف - تونس 1987.
5- تحرر المرأة عبر أعمال غادة وسيمون دي بوفوار- نجلاء الاختيار (بالفرنسية) الترجمة عن دار الطليعة 1990.
6- التمرد والالتزام عند غادة السمان (بالإيطالية) بأولادي كابوا- الترجمة عن دار الطليعة 1991.
7- غادة السمان في أعمالها غير الكاملة- دراسة - عبد اللطيف الأرناؤوط- دمشق 1993.
مقيمة في لبنان

==
‘‘غادة (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84+%D8%BA%D8% A7%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%8 6&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-01-20&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) السمان (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84+%D8%BA%D8% A7%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%8 6&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-01-20&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ظاهرة أدبية فذة، تخطت في شهرتها حدود العالم العربي إلى تخوم العالمية، لأنها في أدبها فضّت حجب "التابو" والمحرمات الموروثة من العصور الظلامية القديمة، والتي شكلت قيداً على حرية الإنسان وشلت حركيته الاجتماعية والفكرية والمسلكية. لقد بنت غادة (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84+%D8%BA%D8% A7%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%8 6&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-01-20&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) السمان (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84+%D8%BA%D8% A7%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%8 6&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-01-20&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) على أنقاض ما هدمت مفاهيم جديدة، وأرست منهجاً تقدمياً، تحررياً، إنسانياً، حضارياً، يعيد للإنسان إنسانيته المستلبة، ويكسبه حقيقة كينونته‘‘.

ايوب صابر
11-20-2011, 12:34 PM
غادة السمان

يتيمة الام وهي صغيرة

ايوب صابر
11-22-2011, 01:54 PM
ابرز حدث في حياة كل واحد من الروائيين اصحاب افضل الروايات من 1- 10:

1- نجيب محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B8)................مأزوم.
2- جبرا إبراهيم جبرا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7% D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7)....... ....مأزوم ويتيم الوطن.
3- شرفصنع الله إبراهيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%86%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%A5 %D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85)......مأزوم.
4- يوسف القعيد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B9% D9%8A%D8%AF)...............مجهول الطفولة.
5- غسان كنفاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D9%83%D9%86%D9%81%D8%A7% D9%86%D9%8A)...............مأزوم ويتيم الوطن
6- إميل حبيبي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%85%D9%8A%D9%84_%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8% D9%8A).................مأزوم ويتيم الوطن.
7- حيدر حيدر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1_%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1) ................مأزوم.
8- إدوار الخراط (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B1_%D8%AE%D8%B1%D8%A7% D8%B7)............. يتيم سن الـ 17
9- محمود المسعدي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A)...........مأزوم.
10 - غادة السمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85% D8%A7%D9%86).............يتيمة الام في الصغر.

- عدد 2 ايتام فعليين 20%
- عدد 3 ايتام الوطن 30%.
- عدد 4 مأزوم 40%.
- عدد 1 مجهول الطفولة 10%

أي ان نسبة الايتام الفعليين وايتام الوطن ومن عاش حياة ازمة هي 90%.

ايوب صابر
11-23-2011, 01:00 PM
رواية 'المجوس' --------لإبراهيم الكوني:
ملحمة الطوارق الكبرى
مهدي نصير

رواية 'المجوس' لإبراهيم الكوني والتي تقع في (693) صفحة روايةٌ ملحمية تؤرخ للصحراء الكبرى بقبائلها وعاداتها ودياناتها وعشقها وشِعرها ورجالها ونسائها وغنائها وحكمتها ومعاركها وتحدياتها، صاغها إبراهيم الكوني في إطارٍ روائيٍّ عالي المستوى وسطَّر من خلال شخصياتها المحورية تاريخ شخصية الصحراوي وتاريخ الطوارق كشعبٍ أصيل وكأمة ولغة وتاريخ وعراقة من خلال لغةٍ شعرية وصوفية أدخل فيها الكثير من مفردات حياتهم القاسية .
يحتدم الصراع الوجودي الكبير بين الصحراويين وبيئتهم الجافة والقاسية والوحش الكبير الذي انتصب كبطلٍ رئيسيٍّ للرواية 'القِبلي' وهو الريح الرملية العاتية التي تُدمر كلَّ شيءٍ وأوله الماء والآبار التي عليها تقوم حياة الصحراء والصحراويين.
يبرزُ القِبلي كمحرك أساسي للأحداث والتحديات والبطولات التي يحاول أهل الصحراء انجازها لوقف هذا الوحش عن ابتلاعهم وابتلاع مياههم ووجودهم ويقومون باختراع ادوات لمواجهته ووقف محاصرته لهم بأساليب مبتكرة من خلال إخفاء آبارهم وحمايتها ووضع خرائط لها واعتبار أي إهانة لهذه الآبار كفراً بشريعتهم ويعاقب عليها الله والصحراء. وقد قامت معاركهم على الحفاظ على هذا الكنز ومنع الأعداء من السيطرة عليه واسقطوا ذلك في أساطيرهم والعقوبات التي وقعت لمن خالفوا الناموس وأهانوا أو تهاونوا في حماية المياه .
الشخصيات المحورية الأخرى في الرواية هي الشخصيات المحورية في مجتمع الطوارق الصحراويين :
الدرويش: وهو من سلالة المرابطين وله احترام كبير في المجتمع الصحراوي وشكَّل في الرواية الشخصية الرؤيوية الطيبة والتي كانت ترى ما لا يراه الآخرون
وهو الذي يتنبأ بالأحداث وهو الذي ينبه الصحراويين إلى الدراويش الدجالين الباحثين عن الثروة واللصوص والزناديق والقتلة، وهو الذي تأتيه الأسرار وعلى لسانه كانت الرواية تقول لغتها الصوفية العميقة والموحية. شخصية الدرويش شخصية ملتبسة في الرواية فهو يقوم في مشهد من الرواية بإخصاء نفسه وبِمدية العرافة ليتخلص من الأفعى التي أخرجت أجداده من الجنة، من 'واو'، وهو من القلائل الذين نجوا من الشتات بعد دمار القبيلة على يد المجوس وأبناء آوى والجن، ونجا معه زعيم القبيلة الحكيم الذي كان منفياً بعد سيطرة شيخ الطريقة القادرية الدجال على السلطة، ونجت المرأة التي أحبَّها الدرويش 'تفاوت' والعراف المجوسي 'ايدكران'، ربما يشير الى العناصر التي ما زالت فاعلة في المجتمع الصحراوي، ولكن إخصاء الدرويش نفسه وهروبه من 'تفاوت' المرأة الوحيدة الباقية بعد الشتات، لإعادة نسل القبيلة من الانقراض وتكليفه للزعيم بهذه المهمة يضع أمامنا سؤالاً كبيراً حول علاقة العرب المسلمين المستقبلية مع الطوارق والشعوب الأخرى التي انضوت تحت السيطرة العربية الإسلامية في مراحل مختلفة من التاريخ.
العرافون والعرافات: وهي شخصيات فاعلة في مجتمع الطوارق وبعضها كان يقرأ آية الكرسي من القرآن الكريم وبعض التعاويذ المجوسية في المواقف الصعبة وفي الوقت نفسه مما يُدلل على تزامن الإسلام مع الديانات الأخرى وعدم فرضه السيطرة الدينية المطلقة على الصحراء وشعبها. كان هناك تعايشٌ شرس بين الدرويش والمسلمين والعرافين والعرافات مع فترات تصالح وقبول بالآخر من كلا الطرفين .
الزعيم: وهو زعيم القبيلة الحكيم والمحافظ على ناموسها والذي يغرف من كتاب الصحراء المقدس 'آنهي 'وهو ناموس الأجداد والصحراء وحكمتهم المتوارثة والذي ضاع عبر التاريخ في إشارة أخرى الى البحث عن الهوية والشخصية الصحراوية التي ضاعت .
السلطان والنبلاء والذهب والتجار وصراع المدن على الثروة والذهب والأسواق ومراكز التجارة والمؤامرات والقتل واغتصاب السلطة والتعاون مع الأعداء من أجل الذهب وبيع القيم والناموس والتاريخ، ويمثل ذلك بعمق مقطع ليلة الإفراج عن 'أمناي' وهو صنم وإله للزنوج الذين اشترطوا عودة إلههم لمنح تنبكتو الجديدة الذهب والتبر والقوافل. كل هذه شكَّلت شخصيات ومحاور للأحداث في هذه الرواية .
اللثام والودّان والنقوش وآنهي والقِبلي والذهب والبئر والمرأة و' واو' المفقودة والغناء الأسطوري والحكمة المعكوسة في رسائل الأجداد والمبثوثة في الحجارة وأفواه الآبار والأفعوان الذي يبرز في مشاهد مُرعبة كتحدّ ٍ وجودي للصحراويين، هو الوحش الأسطوري الذي بُنيت على تحديه وقتله معظم أساطير حوض المتوسط .
المرأة : كان لها وجود طاغ ٍ في الرواية (المرأة العاشقة، تينيري، تفاوت، والمرأة الأم، أم أوداد وأم الدرويش ومربيته، المرأة الخلاسية الشهوانية، نساء البكاي، وامرأة كبير التجار، والمرأة الشاعرة، تميما .. الخ).
هناك جانب شخصي برز في نظرة الرواية الى المرأة باعتبارها اصل كل الشرور وأنها هي الأفعى التي أخرجت جَدَّ الصحراويين من الفردوس وبصور تدل على موقف دوني من المرأة.
الرواية ذات لغة شعرية عالية وبعض مقاطعها ترتقي الى مستوى الملاحم الكبرى ففي بعض المقاطع ترى الصحراء بصهدها ورملها وعطشها وقسوتها وترى القِبليّ وحشاً يتحرك أمامك بكل تفاصيله .
كذلك عالجت الرواية حياة الطوارق وهويتهم ولغتهم وأساطيرهم المؤسِّسة وقيمهم في محاولة لإعادة الروح إلى شخصيتهم التي اختفت في الظل طوال قرون طويلة، وهنا يبرز سؤالٌ حَضاريٌّ كبير أرادت الرواية طرحه بوضوح وهو هيمنة الحضارة العربية الإسلامية على شعوب كثيرة ومسح شخصيتها وإلقاؤها في الظل والهامش. هل كانت هذه الهيمنة بريئة؟ هل خدمت هذه الهيمنة امتزاج الشعوب الإسلامية في بوتقة واحدة؟ أم أنها غطَّت الجمر بقليلٍ من رمادِ معاركها وبقليلٍ من تنظيرٍ فقهيٍّ جامد؟
لعلَّ هذا السؤال يُعيدنا إلى أسئلةٍ فقهيةٍ جذرية كبيرة في التاريخ الإسلامي لم تتم الإجابة عليها واعتُبرت من التابوهات المحرمة وبقيت آثارها إلى اليوم 'الأمازيغ، الأكراد، الأقليات العرقية في العراق ومصر وسورية والجزائر وتونس والمغرب وليبيا وموريتانيا..الخ' وهو ما فتحَ البابَ واسعاً أمامَ المستشرقين والمستعمرين الغربيين لفتح هذا الملف، هذا الجرح، لتفتيت الأمة العربية وتفتيت هذه الأمم الشقيقة والتي انضوت في لحظةٍ تاريخية تحت لواء العرب الفاتحين .
برزت كذلك في الرواية روح محبة للعرب والثقافة الإسلامية ولما قدموه من إضافات حضارية وفكرية للمجتمع الصحراوي بدا ذلك من خلال التبجيل الذي كان يحظى به الدراويش وشيوخ الطريقة القادرية، والهجوم على المجوسية والوثنية الزنجية القادمة للصحراء من أدغال الجنوب.
في هذه الرواية يُعالج إبراهيم الكوني قضايا فلسفية عميقة للحياة والتاريخ والسلطة والحكم والإنسان والأسطورة وأسرارها، واللغة وتاريخها السريّ الذي يختزن التاريخ العميق والسريّ للجماعات والشعوب، كل ذلك من خلال بناء ملحمي مثير ومشوّق وأصيل .
ومن القضايا الفلسفية التي عالجتها الرواية بطريقة مُدهشة من خلال المصارعة والحرب التي دارت بين الزعيم المنفي من شيخ الطريقة القادرية وبين 'بوبو' أحد أتباع الطريق القادرية، وهو الصراع بين رؤيتين للسلطة والحكم أولاهما والتي مثَّلها الزعيم والتي ترى كلَّ الناس سواسية أمام الله والطبيعة والتاريخ والسلطة ومن حقِّهم أن يكونوا أحراراً في حياتهم وقراراتهم ومستقبلهم وعليهم تَحمُّل نتيجة هذه الحرية والرؤية الثانية التي مثَّلها 'بوبو' ممثل الشرع والطريقة القادرية والذي يرى الناس قطيعاً وغير مؤهلين لتلقي الحقيقة وتحمُّل مسؤولية قراراتهم كيلا يتوهوا فهم بائسون وبحاجة الى راع ٍ يقود خُطاهم بشكل مباشر ويومي .
ينتهي الصراع بانتصار الزعيم وانتحار 'بوبو' وهذا موقف فلسفي يقف فيه إبراهيم الكوني مع الإنسان بما هو إنسان ضد النخبوية والكهنوتية والتسلط الذي وسمَ التاريخ العربي الإسلامي وفقاً للتبرير الفقهي الذي هزمته الرواية .
كذلك من المقاطع العميقة في الرواية 'الرهان 'ورحلة صعود 'أوداد' الذي يُمثِّل الروح الصحراوية بجموحها وأصالتها الى قمة جبل 'ايدينان' للفوز بالأميرة تينيري
والتحديات الكبرى التي واجهها في رحلته فكأنَّ إبراهيم الكوني يستعيد الرحلات الكبرى في التاريخ الإنساني لتجاوز الجدار وتجاوز البيئة وشروطها وقهرها وقسوتها، كانت المقاطع التي تصف رحلته ومشاقـّها في قمة الحرارة والصدق والعمق، والقارىء لهذه المقاطع يعيش مع 'أوداد' تلك اللحظات العنيفة في رحلته ويلتقط أنفاسه معه لحظةً
بلحظة.
برزت في الرواية روح صوفية مولعة بالأسرار ولغة صوفية مُنبثَّة في أنحاءِ الرواية (المحو، الحلول، الوجد، العروج نحو 'واو' الاستشهاد بمقولات الصوفيين الكبار كالنفَّري وفريد الدين العطار وابن عربي ..الخ) .
يصعب في هذه العُجالة الحديث بتفاصيل عمل روائي شائك وثري وعميق ويقع في (693) صفحة، ويمكن القول باختصار شديد أنَّ هذا العمل عملٌ روائي فَذ ويستحق أن يُقرأ ويُسلط عليه الضوء وعلى مواضيعه ورؤاه وطروحاته وفنياته وتقنياته وبشكلٍ واسع .
ملاحظة أخيرة لا بُدَّ منها وهي المتعلقة بعنوان الرواية 'المجوس': هل كانت المجوسية موجودة قبل الإسلام بهذه الكثافة والقوة في الصحراء الكبرى وقبائل وسط افريقيا؟؟ سؤال للمؤرخين والمهتمين بالتاريخ.

ايوب صابر
11-23-2011, 01:02 PM
( المجوس ) لإبراهيم الكوني

الثلثاء 17 آذار (مارس) 2009
بقلم: محمد غيث الحاج حسين (http://www.alawan.org/_%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%BA%D9%8A%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AC_.html)
.. ( الموت رفيق الصحراويين، سرّ الصحراويّ أنه لا يخاف الموت. يقال إنّه نزل الى الحياة بصحبة الموت، وعندما استنشق الهواء وأخذ أوّل نفس من فتحتي الأنف، توقّف الموت ورفض أن يدخل الى الجوف. قال للإنسان: أنا افضّل أن أمكث هنا وأنتظر. حفر مأوى بين فتحتي الأنف والشفة العليا، في هذا الضريح يرقد الموت ) المجوس ج 2 ص 182.
في هذا الخضمّ من التنافر والتجاذب، بين السماء والارض، الروح والجسد، التبر والطهر، الحياة والموت، تبدو مصائر ذوات الرواية وشخوصها فجائعية، مهولة، تنقذف الى الموت بنفس القسوة والصرخة والألم التي انقذفت بها الى الحياة لحظة ولادتها، لأنها اقترفت ذنبا لا يغتفر، خدشت صمت الصحراء، جرحت سكونها، لم تعرف الإنصات لسكينتها، فقضت لا يداخلها الخوف ولا التردّد ولا الضعف، بل هي في تقدّمها باتجاه الموت كأنّها تتقدّم خطوة ربّما باتجاه حياة اخرى، في عيونها ترتسم أشباح وشياطين وفي قلوبها توق مرير الى ( واو المفقودة ) فردوس الامتلاء في فراغ الصحراء، فردوس الارتواء في صحراء الظمأ. ( الحنين قدر الصحراوي الأول. والانتماء المزدوج هو الذي خلق منه قدرا. فيوم انفصل عن أمّه الارض بقوّة الروح السماوية، الإلهية، التي نفخت من نفسها في كتلة الطين، كان عليه أن يعاني غربة مزدوجة. فهو نُفي من الفردوس السماوي وانفصل عن الله. نزل الى الارض لكنه لم يتّحد بالصحراء، لم يفز بامتدادها وعرائها وحريتها. حلّ في حفنة الطين قبل أن يبلغ الأصل الآخر، الأكبر، الأرحم، والأعظم: الصحراء. فظلّ المخلوق كائنا معلّقا بين السماء والارض. البدن يسعى للعودة الى وطنه الصحراء، والروح تحن عشقا لأن تتحرّر من المحبس الأرضي وتطير الى أصلها السماوي ) المجوس ج 2 ص 62.
ينتهي العبور الصحراوي الى الموت غرقا، ظمأ، ذبحا، خنقا … ولكن الدائرة لا تنقفل به على صعيد استمرار الجماعة وديمومتها فوق الصحراء، إذ تلوح تباشير الحياة فوق ركام الجثث وسواقي الدم المراق والحلوق الظمآنة، تلوح على هيئة الرحيل، رحيل رجل وامرأة بقيا فوق الأشلاء. امرأة حدسها الأنثوي العميق يدفعها لمطالبة الرجل جهارا كي يطأها حتى تستمرّ الذرية، لا ترى في الخراب العميم من حولها إلا طوقا، يكسره نسل مرتجى من صلب رجل حتى تستمر الحياة وتستمرّ الصحراء، المرأة نفسها التي أنزلت الرجل من "فردوس واو المفقودة" ولم تكن لتخشى النزول. أبدا ارتضت الديمومة للحياة والبقاء فهي من جنس الطبيعة تعصى على الفناء. سوف تبقى المرأة الى الأبد في الثقافة الذكورية موسومة بلعنة الخطيئة، مقترنة بها، لا تستطيع منها فكاكا. وستبقى مصدر الغواية، الأفعى تغوي بالحبّ والجسد والغناء، وتفعل ما لا تستطيع فعله إلا الشياطين والجنّ. تملك نداء الميدوزيات يحطّمن سفن البحارة الأشدّاء على صخرة الضياع والتيه. المرأة لن تفلت أبدا من وشم الخطيئة، ولكنها في المقابل امتلكت سلاحا فعالا وناجعا ضدّ التهمة الأزلية، رشف رحيق الغواية واجتراع طيب الخطيئة حتى الثمالة، التحصن المكين ضد التوق الى ( واو المفقودة ) واو المرأة في جسدها، في غنائها، برسم الفرسان والنبلاء يهيمون بها، فتكون هي الشمس وهم الظلال الهاربة، هي الأنثى وهم العابرون. لن تلعن نفسها ولن تشعر بالذنب، وسيبقى حدسها جسر عبور ولغة إشارية تواصلها مع الطبيعة الأمّ. الرجال وحدهم من سيلعنونها وسيلعنون قبلها أنفسهم وهم وحدهم المذنبون. وإن حمّلوها الوزر، لن تطيق أجسادهم الناحلة متعة الخطيئة، ولكنها هي الأنثى تطيقها، لن تطيق أرواحهم الهائمة متعة الاغتراب والضياع في المتاهة، ولكنها الأنثى تجرّيها في دمها، وستبقى أبدا هي، وهم الآفلون.
تحضر الطبيعة ـ عناصرها وأشياؤها ـ كموجودات حيّة تتنفّس وتحيى في علاقة وطيدة مع الإنسان، الذي يمتلك تصوّرا خاصا عن حياة مبثوثة في رمل الصحراء الحارق ورياحها العاصفة وسلاسل جبال آيدينان في جلستها الوقورة الرزينة تراقب باهتمام وهدوء الصحراء ـ المسرح، هدوء القويّ المسيطر على أشيائه، فلا تخذله قوّته ولا يخذله اتباعه وتقديرهم وتبجيلهم لحقيقة السطوة الفعلية لهذه الكائنات الخرافية، المعمّمة بالضباب والغموض والأسرار العصيّة على البشر.
ينفتح منجم الأساطير والحكايات والمرويات، ويختلط وينشبك مع الأحداث والوقائع، ليختلط الأسطوريّ بالواقعيّ، والسرابيّ بالحقيقيّ، وعناصر الطبيعة بشخصيات الرواية، فلا يعود التمييز ممكنا بين الادوار، وما من سرد خاصّ بالبشر، بل هو يسيل على لسان الجماد والحيوان بلغة الرمز والإشارة، ويصبح التخاطب ممكنا بل مفتوحا بين الجماد والإنسان، الحيوان والإنسان، كلٌّ يفهم تماما ما يريده الآخر، وما هي حدود دوره في هذا العبور الصحراوي وإن بدا الخلود والبقاء للطبيعة وأشيائها، فالصحراء نداء، يدوّخ المنادى ويسلبه عقله ( الصحراء مثل الأغاني السماوية، إذا لم ترتو من لحنها قتلك العشق والجنون ) المجوس ج 1 ص 79.
يبدو جهد إبراهيم الكوني تأسيسيا في سياق كتابة رواية عربية صحراوية بامتياز، والمفارقة هي في المخالفة الأصيلة والمبتكرة التي تتمثل في التوظيف المبدع لجنس أدبي غربي قائم على الاجتماع والمدينة أساسا، وتكريسه للكتابة عن الصحراء القائمة على الانفصال والوحدة. الأمر الذي ألمح إليه الروائي المصري يوسف القعيد في إحدى المقابلات التلفزيونية. ويبدو نجاح الكوني معتمدا بالدرجة الاولى على التواصل العميق والقدرة على التخاطب واستنطاق الصحراء ومفرداتها بلغة شعرية حيّة ( لا أرى أنّ باستطاعة أيّ قوّة أن تمزّق الحجاب الذي يلفّ الصحراء غير الشعر ) المجوس ج 2 ص 45.
والأمر الآخر هو تمثُّلُ ثقافة شفوية موغلة في القدم والبكارة، وإعادة إنتاجها كتابيا لتحتل مكانها اللائق في ثقافات العالم وآدابه العظيمة. ( وتقول الأسطورة أنّ الخالق فضأ العالم وجرّده من الحياة كي يتفرّغ لخلق المخلوق فصنع الصحراء الكبرى. خلق المخلوق وراقته سكينة الصحراء فباركها وخلق في قلبها "واحة واو" وتنفّس الصعداء. ولازالت التنهيدة الجليلة تسمع في سكون الصحراء حتى اليوم، والأصوات التي تدمدم في الفراغ كالأنغام هي أنفاسه الجليلة فأصبح الإنصات للصمت عبادة. ولم يكن لغير المعمّرين، الذين ذاقوا طعم السكينة، أن يفهموا سرّ هذه اللغة. فاتّخذوها " واوا " أخرى يقضون في رحابها اللحظات المعدودة من حياتهم الفانية. وكثيرا ما يضرب الحكماء منهم صدورهم النحيلة ليردّدوا: " واو الحقيقية هنا. قفص الصدر أسوارها والسكون لغتها " ) المجوس ج 1 ص 278.
رواية المجوس ـ جزءان ـ
المؤلف : إبراهيم الكوني
الناشر : دار التنوير للطباعة والنشر ـ تاسيلي للنشر والإعلام.

ايوب صابر
11-23-2011, 01:03 PM
رواية المجوس تفوز بالجائزة الكبرى في سويسرا !!
٭٭ اسم الكتاب :المجوس
٭٭ اسم المؤلف : إبراهيم الكوني

٭٭ الناشر: دارالتنوير للطباعة والنشر
أعلن يوم ٢٠\٦\٢٠٠١م عن منح الكاتب الليبي إبراهيمالكوني جائزة اللجنة العليا للآداب المنشورة باللغة الألمانية للعام الحالي، وهيجائزة كبرى تقدمها الحكومة الفدرالية السويسرية للكتابة المنشورة باللغة الألمانيةويحلم كل كاتب أن ينالها.
وقد ترجم الرواية من العربية إلى الألمانية هارتموتفيندريخ. وتناولتها الأوساط الأدبية لدى الناطقين باللغة الألمانية باهتمام كبيروإعجاب، فهي نوع من الأدب الرفيع جدا، ومن الفكر الأسطوري الملحمي عن الحياة فيالصحراء العربية، فالكاتب هو من ليبيا وعاش في الصحراء الليبية ويعرف ما هي حياةالصحراء.
فهو عندما يكتب عنها يجعل للصحراء قيمة عالية ويجعلها جنة فكرية تمنحساكنها الحكمة والصبر والحب والإخلاص.
يكتب عن حيوانات الصحراء بتقديس يرفع منقيمة هذه الحيوانات ليجعل القاري يعشقها، لأن الكاتب يجعل منها رفيقا وصديقا ومحباومنافسا.
يكتب عن أجواء الصحراء التي نعرفها نحن العرب سكان الصحراء، ولكنهعندما يكتب عن الصحراء ورمالها وأعاصيرها وأشواكها وشجيراتها وشمسها المحرقة يجعلكتفخر بالانتماء إلى هذه البيئة الفقيرة لأنه جعل من هذه الصحراء بكائناتها الحيةمنها والجماد فيها وأجوائها الصعبة جنة للفكر والفلسفة.
وللكاتب الليبي إبراهيمالكوني تخصص فى كتاباته عن الصحراء وسكانها إنسهم وجنهم ( أهل الخفاء كما يسميهمدائما في رواياته) وحيواناتها وهوائها وترابها وشمسها، فجميع كتبه التي أخرجها لناوهي عديدة (تزيد عن ٣٠ رواية) تتحدث عن الصحراء. وعلى الرغم من أنه حصر فكره فىالثقافة الصحراوية والكتابة عنها، إلا أنه أثبت للقراء أن الفكر والحديث عن الصحراءبحر كبير وواسع بسعة الصحراء، ولن تجد التكرار في أي من كتبه، وجميعها غنية بالفكروالفلسفة والرؤية الصحراوية من أهلها أو من أرضها أو من حيواناتها أو من حشراتها.
ويؤرخ الكاتب بداية الأسطر الأولى من روايته في ٢٠\١٢\١٩٨٩م وانتهى منها في٢٨\١٢\١٩٩٠م وهى رواية طويلة وضعها بجزئين متساويين، كل جزء منها ٣٦٥ صفحة، أي أنهقضى سنة كاملة فى كتابة هذه الرواية الرائعة عن الحياة في الصحراء وأساطيرالصحراء.
يقول الناشر فى تعريف الكتاب في هذا العمل الملحمي ندخل عالما يأسرنامن الوهلة الأولى بغرابته وفرادته وجدته، عالم تتقاطع فيه الأساطير الموروثةوتعاليم الأسلاف بتأملات الحكماء والشيوخ والعرافين وأشواق الباحثين عن اللهوالحرية وصبوات الطامعين بامتلاك الذهب والفضة
تتمحور رواية المجوس حول محاولةاستعادة الجنة المفقودة أو بالأحرى إقامة المدينة الأرضية ( مدينة السعادة) المعادلة للفردوس الضائع، لكن الخطيئة التى أخرجت الجد الأكبر للبشر ( مندام ) منالفردوس إلى عالم الشقاء الأرضي ما تزال تلاحق نسله
وإذ تعيد رواية المجوس طرحالأسئلة الخالدة عن معنى الوجود والمغامرة الإنسانية والمصير والسلطة والحضارة .. مستخدمة عالم الطوارق المعقد والغني رغم بساطة حياتهم بمثابة مادة قصصية تخييلية .. وسيكتشف القارئ أنها تمثل موقع الصدارة في الأدب الروائي العربي المعاصر.
==

السيناريو في أسلوب إبراهيم الكوني رواية المجوس أنموذجاً
مفتتح: حالتان تلتهمان الواقع، الحلم وإبراهيم الكوني

يمكن أن نجد على الخارطة الأدبية المصرية أكثر من نجيب محفوظ، ينقلون إلينا خفايا الحياة في الحواري المصرية بكل تفاصيلها، ويمكن أن يقدمّ لنا المشهد الروائي العالمي أكثر من غابرييل ماركيز ليمتعنا بروائع الرواية، ولكننا لن نجد في طول وعرض هذا العالم سوى " إبراهيم الكوني" واحد وواحد فقط ، فهو الذي أدخلنا إلى مجاهل الصحراء فعرفنا إلى عالمها المليء بالإثارة والتشويق، لدرجة يدفعنا فيها أحياناً إلى التسليم بأن متعة الحياة لا تستقيم سوى في تلك المساحة الهائلة من الياباس.

إبراهيم الكوني هو النافذة الوحيدة التي أتاحت للعالم الإطلال على حياة الطوارق- سكان الصحراء الكبرى- ليكتشف هذا الكيان الغامض بكل أنشطته الاجتماعية والاقتصادية، وليضعنا مباشرةً أمام ميثالوجياه الشعبية، الغنية بالأسطورة المتعة.

الكوني ليس مجرًّد مرآة عاكسة لما شاهده أوسمعه عن الحياة الصحراوية، يسوق مشاهدها بشكل تقريري أو إخباري، أنه يتمتع بحس مرهف للغاية، إذ يُحيل تلك الكتل الرملية الجافة ونتوءات كاف الجنون الصلدة، ورياح القبلي القاسية، وقطعان المهاري المنفلته في مجاهل الصحراء إلى صورة روائية ملفته، حتى مغلفّات الشاي الأخضر المكتوم في خزانة بيتك، تتحول إلى شيء أشبه بالتبر عندما تقرأ للكوني، للرجل مقدرة غريبة لإكسابك عادة من عادات الطوارق بمجرد قراءة عابرة إنه بكلمات بسيطة يحيل الياباس وصهد القبلي المزعج إلى مبهج من مباهج الحياة، حتى الفراغ يحيله إلى صمت فلسفي.

قدرته على صياغة التراكيب اللفظية الأنيقة والممتعة، واقتراب أسلوبه السردي من الصور الشعرية في بعض المواضع- في وقت يستخدم ذات الأدوات " الصحراء- المهري- القبلي- القبيلة ... الخ" في كل رواياته تكسبه المزيد من الأهمية.

السيناريو عند الكوني

ربما يتساءل القارئ العابر لروايات الكوني: لماذا الإصرار على تحديد الزمان والمكان وما يتبعهما من تفصيل أخري؟ كوصف الملابس، ورسم حركة الشخوص، بل وحتى تحديد أهمية المشهد، أو ما يعرف بحجم اللقطة، ويمكن أن نلمس ذلك بشكل واضح في رواية المجوس بجزأيها والتي سنستشهد بها في مواضع قليلة كأنموذج فقط.

المشتغلون بكتابة السيناريو أكثر من يعاني قلق ترجمة النص، فالنص " الخام" سواء كان فكرة أو قصة أو رواية عادة ما يكون مليئاً بالصور اللفظية الجمالية، التي تصف الوجدانيات، والتي يصعب الإيحاء بها لذلك ، فهي فقيرة إلى رسم الحركة، ووصف الزمان والمكان وتحديد لون ونمط "الإكسسوارات" فجملة في أية رواية "تصف فتاة تنظر إلى القمر الشاحب شحوب وجهها" لا يمكن أن تبوح بأكثر من ذلك ولا يمكن ترجمته بسهولة إلى مشهديه.

(في الجانب الآخر من السهل، على طول العراء المجاور لـ دايدينان الجنوبي، تطاول عبيد الأميرة في السماء وبدؤوا في تشييد البنيان أيضاً.. انتشروا على السفوح منذ صباح اليوم التالي للوصول وبدؤوا يصففون الأحجار بجوار المضارب.. احتجبت الأميرة في الخباء وتعاون الزنوج في تثبيت أوتاد الخيمة الجلدية الكبيرة الموسومة بنقوش الزينة ورموز التعاويذ .. في الليل طوّقها الريح بحزام من الرمال فجاء الأتباع في الصباح وأفرغوها في الغرائر ثم عادوا بالجمال وعلقوها في طوق لحماية الخيمة من غزوات الغبار ورجعوا لاستجلاب صخور البناء.
"المجوس ـ الجزء الأولـ ص 46"

في هذا المقطع نلاحظ مقدرة الكوني على إقحام كم كبير من التفاصيل الزمنية والمكانية دون التفطن إلى كونها مقصودة لسلامة السرد.

(وتعاون الزنوج في تثبيت أوتاد الخيمة الجلدية الكبيرة الموسومة بنقوش الزينة ورموز التعاويذ)

لماذا يكرر الكوني وصف " الإكسسوارات" والأثاث ؟ ككاتب سيناريو أمين، ونحن نعلم من رواياته السابقة أن الخيمة في الصحراء لا تكون إلا من الجلد عادة، لماذا يصف لنا كل حركة بدقة متناهية؟

هل تعمُّقه في مجال دراسة السيناريو هو الذي قاده إلى الأسلوب؟ أم أنه درس السيناريو خصيصاً لإحكام القبض على زمام الرواية " الزمانية ـ المكانية" لكونه يستعمل أدوات وخامات كـالصحراء ـ الطوارق) التي لا يمكن أن تكون واضحة عند المتلقي إلا بإمعان الوصف والتصوير.

(في الخيمة خيّم السكون وبدأت شعائر الاجتماع، هدأ القبلي وارتفع اللهب ورائحة الشواء، سعل الزعيم مرتين قبل أن يختتم مراسم الاحتفاء ويمارس صلاحيات الزعامة..أحكم القناع الأزرق حول وجهه وقال:
بلغني أنكم تطلبون الإذن بالجوار والاستقرار، تابع الرسول مثلثات الكليم بسبابتة النحيلة، وأجاب بعد صمت جليل:
- حق
أقبل أحد الأتباع وطاف على الحاضرين يوزًّع الدور الأول من الشاي، رشف الزعيم ووضع الكأس بجوار الركيزة).

المكان/ الخيمة
الزمان/ ليلي

سعل الزعيم مرتين/ أحكم القناع الأزرق حول وجهه/ تابع الرسول مثلثات الكليم بسبابته النحيلة وضع الكأس بجوار الركيزة/
كلها إحداثيات وصفية إما أن تحدد حجم اللقطة أو نوع ولون الإكسسوار، أما التوقيت فقد عرفناه ضمناً من الجملة الثانية "هدأ القبلي وارتفع اللهب ورائحة الشواء".
فمن طبيعة القبلي أن يهدأ ليلاً، وأفضل وقت للشواء هو الليل عند حلقات السمر.

مواءمة بين جمال السرد وأمانة الوصف

كثيراً ما يربك الروائيون المتلقي بتواصل السرد من خلال إغراقه في مشاهد مملة تتراص فيها الجمل والصور بشكل إنشائي لأهدف له سوى الحفاظ على تقاليد الرواية شكلياً، غير أن الكوني تمتع بخاصية تجاوزُ هذه العقبة وأجاد أسلوب القطع في مواضع القطع الصحيحة والتي تشابه أسلوب النقل من مشهد إلى آخر مغاير تماماً في الخيالة .. كما أنه أتقن تبادل الحوار بينه وبين الراوي الذي يستلم منه مهمة السرد في الرواية.

في الجلسة التي جَمَعتْ شيخ القبيلة والرسول وبعض رجال القبيلة تتحول اللقطات إلى دوران متكرر لالتقاط نفس الوجوه، وحتى يكسَّر من حدة تتابع هذه اللقطات فأنة يدخل لقطةً اعتراضية" " "cutawayتتمثل في تركيز اهتمام القارئ على إصبع الرسول وهو تتابع المثلثات البيضاء فوق الكليمة التواتية.

"وعندما أعلن الحاجب عن وصول المهاجر هبَّ واقفاً فنهض الشيوخ تباعاً تقدمهم لاستقباله .. ولكن الرحالة دخل الرواق بخطوات واسعة كأنه مازال يقطع فلوات الصحراء، شيخ نبيل طويل القامة، نحيل صارم، في عينيه تصميم المهاجرين الأبديين وحنانهم أيضاً.. وجنتاه بارزتان خلف لثام رمادي هزيل، بشرته محروقة بالشمس الطاغية ، يطوّق خاصرته بحزام الكتان ويمسك بيده اليمين عكازاً قديماً من السدر، تقدم نحو السلطان وعانقه طويلاً، ثم تراجع خطوتين".

ليس هناك من رسم مشهدي أكثر تفصيلاً من هذا السرد والذي يتعدى التزامات الروائي التقليدي تجاه المتلقي، إذ يمكن أن يؤدي هذا الإفراط الوصفي زماناً ومكاناً وحركة في إرباك النص فيتحول من قطعة لفظية جمالية إلى سيناريو متخن بالتفاصيل عندما يحملها الروائي أكثر مما تحتمل، غير أن الكوني بمواهبه الفطرية وارتكازه على خامات بنيوية غير متاحة لغيره " ميثالوجيا الصحراء" وقدرته على ابتكار الصور البلاغية كالمحسنات البديعية البعيدة عن البهرجة والمعاني المبهمة، واستطاع أن يوائم بين المتعة والوصف التوثيقي، ناهيك عن كون النص قطعة شعرية بامتياز.

لكن السؤال المطروح دائماً من أي للكوني بكل هذه الالتقاطات، وهذه التفاصيل، وهو الذي غادر الصحراء غضاً صغيراً يافع القلب، الإجابة لدي الكوني فقط لو وجد من يتجرأ ويسأله هذا السؤال.
_____
* نشرت بالعدد 11 من صحيفة المشهد الليبية

ايوب صابر
11-23-2011, 01:07 PM
المجوس
الجزء الاولى
في هذا العمل الملحمي ندخل عالمًا يأسرنا من الوهلة الأولى بغرابته وفرادته وجدّته, عالمًا تتقاطع فيه الأساطير الموروثة وتعاليم الأسلاف بتأملات الحكماء والشيوخ والعرّافين وأشواق الباحثي عن الله والحرية وصبوات الطامعين بإمتلاك الذهب والسلطة.
لكن عالم الصحراء أوسع من أن يقتصر على الإنسان, فهو يمتد ليشمل عناصر الطبيعة الصحراوية القاسية وكائناتها الخفيّة وحيواناتها ونباتاتها. ففي هذا العالم حيث تطرف الطبيعة وقسوتها تندفع الأشياء والكائنات والأحداث والبشر حتى النهايات القصوى لتكتشف عن مضامينها وابعادها وحدودها, إذا لامجال هنا للتسويات والمساومات والمهادنات. فلا توسط بين الله والذهب, بين تطلب الحقيقة وشهوة السلطة, بين نبالة الروح وهوة التملك طالما أن المجوسي ((ليس من عبد الله في الحر ولكن من أشرك في حبه الذهب).
مامن وجه واحد للمجوسي هنا إذا يتجلى في العديد من الشخصيات اللاهثة خلف الثروة والمال والسلطة والنفوذ, فالمجوسي قد يكون حاكمًا (السلطان أورغ) أو صوفيًا مزيفًا (شيخ الطريقة القادرية) أو تاجرًا (الحاج البكاي) أو عرّافًا (العجوز تيميط) أو باحثًا عن الانتقام (القاضي الشنقيطي) أو ..., بل لعل في كل إنسان يكمن مجوسي يتحين غفلة من العقل والروح ليطل برأسه ويتلبسه.

الجزء الثاني
تتمحور رواية ((المجوس)) حول محاولة استعادة الجنة المفقودة أو بالأحرى إقامة المدينة الأرضية (مدينة السعادة) المعادلة للفردوس الضائع, لكن الخطيئة التي اخرجت الجد الأكبر للبشر (مندام) من الفردوس إلى عالم الشقاء الأرضي ماتزال تلاحق نسله.
فإذا كان خروج مندام وشقاؤه في العالم نتيجة لاستيلاء فتنة وإغواء المرأة على عقله وقلبه وجسده, فإن نسله مسكون بفتنة وإغواء الذهب كما بغواية السلطة وجبروت القوة.
من هنا إخفاق المحاولات المتكررة للإنسان في بناء المدينة الأرضية, ومن هنا المصير الفاجع المأساوي الذي أحاق بمدينة الذهب ((تمكبتو)) ومثيلتها ((واو)) التي حلم السلطان "أناي" بتشييدها في نقطة تقاطع طرق القوافل في الصحراء الكبرى.
وإذ تعيد رواية ((المجوس)) طرح الأسئلة الخالدة عن معنى الوجود والمغامرة الإنسانية والمصير والسلطة والحضارة والجنس والموت مستخدمة عالم الطوارق - المعقد والغني رغم بساطة حياتهم - بمثابة مادة قصصية وتخييلية, فإن لها الحق - وهذا ما سيكتشفه القارئ - في أن تمثل في موقع الصدارة من الأدب الروائي العربي المعاصر

ايوب صابر
11-23-2011, 01:21 PM
المجوس
الجزء الاولى
في هذا العمل الملحمي ندخل عالمًا يأسرنا من الوهلة الأولى بغرابته وفرادته وجدّته, عالمًا تتقاطع فيه الأساطير الموروثة وتعاليم الأسلاف بتأملات الحكماء والشيوخ والعرّافين وأشواق الباحثي عن الله والحرية وصبوات الطامعين بإمتلاك الذهب والسلطة.
لكن عالم الصحراء أوسع من أن يقتصر على الإنسان, فهو يمتد ليشمل عناصر الطبيعة الصحراوية القاسية وكائناتها الخفيّة وحيواناتها ونباتاتها. ففي هذا العالم حيث تطرف الطبيعة وقسوتها تندفع الأشياء والكائنات والأحداث والبشر حتى النهايات القصوى لتكتشف عن مضامينها وابعادها وحدودها, إذا لامجال هنا للتسويات والمساومات والمهادنات. فلا توسط بين الله والذهب, بين تطلب الحقيقة وشهوة السلطة, بين نبالة الروح وهوة التملك طالما أن المجوسي ((ليس من عبد الله في الحر ولكن من أشرك في حبه الذهب).
مامن وجه واحد للمجوسي هنا إذا يتجلى في العديد من الشخصيات اللاهثة خلف الثروة والمال والسلطة والنفوذ, فالمجوسي قد يكون حاكمًا (السلطان أورغ) أو صوفيًا مزيفًا (شيخ الطريقة القادرية) أو تاجرًا (الحاج البكاي) أو عرّافًا (العجوز تيميط) أو باحثًا عن الانتقام (القاضي الشنقيطي) أو ..., بل لعل في كل إنسان يكمن مجوسي يتحين غفلة من العقل والروح ليطل برأسه ويتلبسه.

الجزء الثاني
تتمحور رواية ((المجوس)) حول محاولة استعادة الجنة المفقودة أو بالأحرى إقامة المدينة الأرضية (مدينة السعادة) المعادلة للفردوس الضائع, لكن الخطيئة التي اخرجت الجد الأكبر للبشر (مندام) من الفردوس إلى عالم الشقاء الأرضي ماتزال تلاحق نسله.
فإذا كان خروج مندام وشقاؤه في العالم نتيجة لاستيلاء فتنة وإغواء المرأة على عقله وقلبه وجسده, فإن نسله مسكون بفتنة وإغواء الذهب كما بغواية السلطة وجبروت القوة.
من هنا إخفاق المحاولات المتكررة للإنسان في بناء المدينة الأرضية, ومن هنا المصير الفاجع المأساوي الذي أحاق بمدينة الذهب ((تمكبتو)) ومثيلتها ((واو)) التي حلم السلطان "أناي" بتشييدها في نقطة تقاطع طرق القوافل في الصحراء الكبرى.
وإذ تعيد رواية ((المجوس)) طرح الأسئلة الخالدة عن معنى الوجود والمغامرة الإنسانية والمصير والسلطة والحضارة والجنس والموت مستخدمة عالم الطوارق - المعقد والغني رغم بساطة حياتهم - بمثابة مادة قصصية وتخييلية, فإن لها الحق - وهذا ما سيكتشفه القارئ - في أن تمثل في موقع الصدارة من الأدب الروائي العربي المعاصر

ايوب صابر
11-23-2011, 01:22 PM
إبراهيم الكوني

(ولد في غدامس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%B3) في 1948) روائي ليبي نال جائزة الدولة الاستثنائية الكبرى التي تمنحها الحكومة السويسرية أرفع جوائزها، وذلك عن مجمل أعماله الروائية المترجمة إلى الألمانية. اختارته مجلة «لير» الفرنسية بين خمسين روائياً من العالم اعتبرتهم يمثلون اليوم «أدب القرن الحادي والعشرين»، وسمتهم «خمسون كاتباً للغد». فاز بجائزة الشيخ زايد للكتاب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B4% D9%8A%D8%AE_%D8%B2%D8%A7%D9%8A%D8%AF_%D9%84%D9%84% D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8) فرع الآداب في دورتها الثانية 2007-2008.
نشأته

ولد بغدامس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%B3) - ليبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7) عام 1948 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1948).أنهى دراسته الابتدائية بغدامس، والإعدادية بسبها (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%A8%D9%87%D8%A7)، والثانوية بموسكو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88)، حصل على الليسانس ثم الماجستير قي العلوم الأدبيّة والنقدية من معهد غوركى للأدب (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8%BA%D9 %88%D8%B1%D9%83%D9%89_%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8% A8&action=edit&redlink=1) بموسكو.1977 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1977)
يجيد تسع لغات وكتب ستين كتاب حتى الآن، يقوم عمله الادبي الروائي على عدد من العناصر المحدودة، على عالم الصحراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%A1) بما فيه من ندرة وامتداد وقسوة وانفتاح على جوهر الكون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86) والوجود. وتدور معظم رواياته على جوهر العلاقة التي تربط الإنسان بالطبيعة الصحراوية وموجوداتها وعالمها المحكوم بالحتمية والقدر الذي لا يُردّ.
نشر إنتاجه الأدبي بجريدة فزان– البلاد – الفجرالجديد – الحرية – الميدان – الحقيقة – الأسبوع لثقافي – طرابلس الغرب – مجلة المرأة – ليبيا الحديثة – الكفاح العربي – الصداقة البولونية. وينتمى إبراهيم الكونى إلى قبيلة الطوارق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%82) (الامازيغ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%BA)) وهى قبيلة تسكن الشمال الافريقى من ليبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7) إلى موريتانيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D 8%A7) كما تتواجد في النيجر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D8%AC%D8%B1)، وهذة القبيلة مشهورة بأن رجالها يتلثمون ونسائها يكشفون وجوههم.
ويمكن القول أن رواياته تنتمى ادبياً إلى مجال الرومانسية الجديدة والتي تتسم بتخييل الواقع أو تغريبة إن جاز استخدام مصطلح الشكليين الروس.
وينتقده البعض انه اسير الرواية الصحراوية بعناصرها المتكررة إلى درجة الملل، وانه انحاز إلى الصحراء واهلها الطوارق إلى درجة النكران، نكران عناصر أخرى هامة في حياته، خاصة وانه عاش بعيدا عن الصحراء أكثر مما عاش فيها.
الجوائز


- جائزة الدولة السويسرية، على رواية" نزيف الحجر" 1995م.
- جائزة الدولة في ليبيا، على مجمل الأعمال 1996م.
- جائزة اللجنة اليابانية للترجمة، على رواية " التبر" 1997م.
- جائزة التضامن الفرنسية مع الشعوب الأجنبية، على رواية" واو الصغرى" 2002م.
- جائزة الدولة السويسرية الاستثنائية الكبرى، على مجمل الأعمال المترجمة إلى الألمانية، 2005م.
- جائزة الرواية العربية(المغرب)، 2005م.
- جائزة رواية الصحراء(جامعة سبها – ليبيا) 2005م.
- وسام الفروسية الفرنسي للفنون والآداب 2006م.
- جائزة(الكلمة الذهبية)من اللجنة الفرنكفونية التابعة لليونسكو
- جائزة ملتقى القاهرة الدولي الخامس للإبداع الروائي العربي 2010م
مجالات تأليفه

الرواية، الدراسات الأدبية والنقدية، السياسة، والتاريخ
المناصب التي تقلدها

- عمل بوزارة الشئون الاجتماعية بسبها ثم وزارة الإعلام والثقافة
- مراسل لوكالة الأنباء الليبية بموسكو 1975
- مندوب جمعية الصداقة الليبية البولندية بوارسو 1978.
- مستشار إعلامي بالمكتب الشعبي الليبي (السفارة الليبية) بموسكو 1987.
- مستشار إعلامي بالمكتب الشعبي الليبي(السفارة الليبية) بسويسرا 1982.
إصداراته


- ثورات الصحراء الكبرى 1970.
- نقد ندوة الفكر الثوري 1970.
- الصلاة خارج نطاق الأوقات الخمسة (قصص ليبية) 1974.
- ملاحظات على جبين الغربة (مقالات) 1974.
- جرعة من دم (قصص) 1993.
- شجرة الرتم (قصص) 1986.
- رباعية الخسوف (رواية) 1989:
- الجزء الأول : البئر
- الجزء الثاني : الواحة
- الجزء الثالث : أخبار الطوفان الثاني
- الجزء الرابع : نداء الوقواق

- التبر (رواية) 1990.
- نزيف الحجر (رواية) 1990.
- القفص (قصص) 1990.
- المجوس (رواية) :
- الجزء الأول 1990.
- الجزء الثاني 1991.

- ديوان النثر البري (قصص) 1991.
- وطن الرؤى السماوية (قصص – أساطير) 1991.
- الخروج الأول إلى وطن الرؤى السماوية (مختارات قصصية)1991.
- الوقائع المفقودة من سيرة المجوس (قصص) 1992.
- الربة الحجرية ونصوص أخرى 1992.
- خريف الدرويش (رواية – قصص – أساطير) 1994.
- الفم (رواية) 1994.
- السحرة (رواية):
- الجزء الأول : 1994.
- الجزء الثاني :1995.

- فتنة الزؤوان، الرواية الأولى من ثنائية خضراء الدمن 1995.
- بر الخيتعور (رواية) 1997.
- واو الصغرى (رواية) 1997.
- عشب الليل (رواية)1997.
- الدمية (رواية) 1998.
- صحرائي الكبرى (نصوص) 1998.
31- الفزاعة (رواية) 1998.
32- الناموس – بحثا عن ناموس ل(واو) (نصوص) 1998.
33- في طلب الناموس المفقود (نصوص) 1999.
34- سأسر بأمري لخلاني الفصول (ملحمة روائية) 1999:
34- الجزء الأول : الشرخ
35- الجزء الثاني : البلبال
36- الجزء الثالث :برق الخلب
37- أمثال الزمان (نصوص) 1999.
38- وصايا الزمان (نصوص)1999.
39- نصوص الخلق (نصوص) 1999.
40- ديوان البر والبحر (نصوص) 1999.
41- الدنيا أيام ثلاثة (رواية) 2000.
42- نزيف الروح (نصوص) 2000.
43- أبيات (نصوص) 2000.
44- بيت في الدنيا وبيت في الحنين (رواية) 2000.
45- رسالة الروح (نصوص) 2001.
46- بيان في لغة اللاهوت، لغز الطوارق يكشف لغز الفراعنة وسومر (موسوعة البيان) 2001.
46- الجزء الأول : أوطان الأرباب
47- الجزء الثاني: أرباب الأوطان 1
48- الجزء الثالث: أرباب الأوطان 2
انظر أيضاً

·


(فيديو)، إبراهيم الكوني في برنامج (زيارة خاصة) على قناة الجزيرة. (http://www.youtube.com/view_play_list?p=C25A9EE205881A9C)

ا
1. ^ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%A7% D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A#cite_ref-0) http://www.elaph.com/ElaphWeb/Culture/2008/2/300906.htm (http://www.elaph.com/ElaphWeb/Culture/2008/2/300906.htm)

إبراهيم الكوني ..كاتب عربي كبير، عثماني الميلود:http://www.arabwashingtonian.org/arabic/article.php?issue=28&articleID=669/article.php?issue=28&articleID=669 (http://www.arabwashingtonian.org/arabic/article.php?issue=28&articleID=669/article.php?issue=28&articleID=669)
إيلاف: نوبل الإمارتية تعلن "الكوني" و"الشوا" أول الفائزين بجائزته (http://www.elaph.com/ElaphWeb/Culture/2008/2/300906.htm)
خصائص خطاب السرد في روايات إبراهيم الكوني - د.محمد الباردي (http://www.awu-dam.org/mokifadaby/431/mokf431-007.htm)
مؤلفاته (http://www.adabwafan.com/browse/entity.asp?id=1206)
لقاء تلفزيوني روافد قناة العربية (http://www.alarabiya.net/Articles/2005/04/24/12463.htm)
قناة العربية (http://www.alarabiya.net/Articles/2006/08/30/27052.htm)
دليل المؤلفين الليبين - إبراهيم الكوني (http://www.nll.8m.com/dalil_1_5.htm)
المؤسسة العامة للإعلام (http://www.alelam.net/culture/persondetails.php?person=3)
مجلة الحرس الوطني (http://haras.naseej.com/Detail.asp?InNewsItemID=208550)

ايوب صابر
11-24-2011, 11:26 AM
إبراهيم الكوني (روائي ليبي)المصدر - برنامج: إضاءات - تاريخ الحلقة : الجمعة 10/7/2009بداية إبراهيم الكوني في سويسر.

اتركي الدخيل: أستاذ إبراهيم سوف نتحدث منذ بداياتك. المعروف أنك هجرت العالم العربي منذ كنت صغيراً. التحقت للدراسة بروسيا في فترة مبكرة. انتقلت درست في معهد غوركي، وانتقلت بعد ذلك في مراحل يعني النضج إلى سويسرا في جبال الألب، وهناك أنتجت معظم أعمالك التي تزيد على 70 عملاً أدبياً، نال الكثير منها.. نلت عليها الكثير من الجوائز العالمية والعربية. البعض يعتبر أن تشكل إبراهيم الكوني في الخارج يعني يمكن أن يعتبر سلبية في حقك، بالنظر إلى عدم اهتمامه بقضايا وطنه العربي في رواياته وأطروحاته؟

إبراهيم الكوني: هذا يعتمد على ماهية هذا الاهتمام بالعالم العربي. أعتقد أن الاهتمام هو معرفي بالدرجة الأولى، يجب أن نضع في أذهاننا أن الإنسان لا يغترب عبثاً. الإنسان يغترب حاملاً بقلبه رسالة ما، وليس من الصدفة أن كلّ أصحاب الأفكار العظيمة، منذ بداية التاريخ حتى الآن هم أناس مغتربون.تركي الدخيل: تعتبر نفسك منهم؟

إبراهيم الكوني: لا.. أعتقد. لا أضع نفسي في هذه المكانة، ولكن لا بد أن نستدل بالرسل، الرسل أيضاً كانوا مغتربين، كلهم كانوا مهاجرين.

تركي الدخيل: إذاً هل اخترت أنت الغربة لهذه الغاية؟ أم أنك استثمرت وجودك بالغربة؟

إبراهيم الكوني: لا. الأقدار هي التي تختار. عندما تختار أنت رسالة ما، لا بد أن تختارك هذه الرسالة أيضاً، وتنفيذ أي رسالة يحتاج إلى تقنيات دنيوية. أحد هذه التقنيات الدنيوية هي طلب المعرفة لإيجاد وسائل أو اللغة بالمعنى المجرد، واللغات بالمعنى الحرفي، لتجسيد هذه الرسالة، أو لتمرير هذه الرسالة، أو للتعبير عن هذه الرسالة.رسالة الصحراء هي رسالة إبراهيم الكوني .

تركي الدخيل: ما هي الرسالة الأساسية لدى إبراهيم الكوني من خلال هذا الإنتاج التي يودّ أن يبلغها أن ينشرها؟

إبراهيم الكوني: تعتقد أن هناك رسالة تعلو على رسالة الصحراء التي بعثت كل رسائل الرسل؟ لا أعتقد أنه ثمة رسالة أعظم من رسالة الصحراء التي بعثت للوجود كل الأفكار، التي ما زلنا نستنير بها إلى اليوم، ليست الديانات فقط، وإنما كل الأفكار التي صنعت الحضارة.إبراهيم الكوني: يقيناً لأنهم راحلون. الإنسان الراحل هذا دينه الحرية. والحرية هي التي تُنتج التأمل، والتأمل هو الذي يُنتج الأفكار التي بدأت بالديانات والمعتقدات وانتهت إلى المصير البائس على أيدي أهل الاستقرار. هناك جدل بين المستقرين وبين الراحلين عبر التاريخ، ولهذا هذا التزوير خلق بينهم عداوة خفية. نحن نعلم جميعاً أن البدو هم أعداء تاريخيين لأهل المدن.

تركي الدخيل: تقول في كتابك الصحف الأولى في صفحة 152: الصحراء بديلة لمبدأ الميتافيزيقيا، أوعالم الغيبيات إن صحت العبارة. من عاش تجربة الصحراء ليس بحاجة أن يعيش تجربة الميتافيزيقيا، ماذا تقصد بهذه العبارة؟ هل تقصد بأن الذي يعيش بالصحراء لا يحتاج إلى الغيبيات؟فلسفة الكوني للحرية

إبراهيم الكوني: لا. هذه العبارة معناها أعتقد واضح، وهو أن الصحراء كنموذج جمالي هي المكان الوحيد الذي نستطيع أن نزور فيه الموت ونعود أحياء من جديد. لأنها هي نموذج للمبدأ الميتافيزيقي الأعلى وهو الحرية. الحرية بمعناها.. ليس بمعناها التقليدي، ولكن بمعناها الكانتي، المفهوم الذي منحه لها كانت دائماً في جميع أعماله وهو نقيض الطبيعة. ولهذا الصحراء طبيعة وليست طبيعة، الصحراء مكان وليست مكاناً، لأنها لا تتوفر على شروط المكان، لأن أول شروط المكان هو إمكانية الاستقرار فيه، وإمكانية الاستقرار في المكان تشترط وجود شيء مادي وهو الماء. ولذا ترفض الإنسان، والإنسان يرفضها أيضاً، لا بد الإنسان أن يرفضه المكان ويبحث في الأفق عن مكان. هذا السباق نستطيع أن نطلق عليه الحرية. الحرية بالفعل في مبدئها الميتافيزيقي لأنها هي برزخ بين الحياة والمطلق.

تركي الدخيل: طيب. هل تعتقد أنه عشر سنوات كانت كافية لمخزون يمكن أن يمدك بكل هذا الخيال عن الصحراء؟

إبراهيم الكوني: ليست هي القصة. هناك قوانين للإبداع، أول هذه القوانين هو أن المبدع لا يكتب عن المكان المجرد أو المكان المرئي. هو يكتب عن ظل مكان، دائماً، هو يكتب عن المكان المتخيل. هو يحمل شعلة المكان في بعده المفقود، أي المكان x الذي يسكنه، الذي يسكنه، ولهذا السبب لا يعني شيئاً عدم حضوري في ذلك المكان، بالعكس ربما الأفضل أن أغترب عن المكان لكي أراه من بعيد. ثم أنني عندما هجرت الصحراء لم أهجرها تماماً لأنها لا تسكنني فقط سكون الطفولة، ولكنها تسكنني كفكرة، تسكنني كرسالة، هذا يعني أنني أقرأ عن الصحراء دائماً، وأتمثل الصحراء دائماً، ويعني قضيتي هي..

ايوب صابر
11-24-2011, 12:14 PM
براهيم الكوني : عزلة السرد بكل اللغات

[/URL][URL="http://www.ahewar.org/search/search.asp?U=1&Q=%DD%C7%D1%E6%DE+%D3%E1%E6%E3"]فاروق سلوم (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=128515)
الحوار المتمدن - العدد: 2225 - 2008 / 3 / 19 - 05:57 (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=128515)
المحور: الادب والفن (http://www.ahewar.org/debat/show.cat.asp?cid=149)
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع (http://www.ahewar.org/guest/send.asp?aid=128515)

لا يشبع ابن آدم الاّ التراب – رواية نزيف الحجر


انه يحمل في سرده هموم التذكر العميق منذ طفولته و يستعرض الصحراوي وهو( يعيش العمر كله يمشي خلف الدواب) انه يبتكر لنا رؤية لمعاناة نتخيلها ولا نعرفها عن سكان الصحراء والطوارق وصراعهم وسط الرمل ..
أن رواياته تستقصي - حياة الصحراء، واعماق المكان حينما تكون حياة البادية رحيل دائم، فالتجلي هنا آسر، وأبعاده خليقة بالمتابعة حينما ترى قبائل الطوارق وهم اهله وقبيلته المنتشرة .. يقطعون الصحراء بحثاً عن حلم يعيد للحياة بريقها، ذاك الحلم المرتبط بالماء دائماً. اذ لا تخلو روايات الكوني من هذا الهاجس الإنساني في البحث عن الماء ..


أن صدور ملحمته "المجوس" مترجمة الى الفرنسية من قبل أثار ردود فعل واسعة في الصحافة الأدبية .. حيث صوره الملحق الأدبي لليبراسيون انه مثل نبوءة جديد ة يظهر وسط الصحراء في صورة الروائي الذي يحمل ذاكرته المثقلة بالمعرفة والتذكر .

- أن الخلاص سيجيء عندما ينزف الردان المقدس ويسيل الدم من الحجر. حيث تولد المعجزة التي ستغسل اللعنة، وتتطهر الأرض ويغمر الصحراء الطوفان ..

بهذه الطريقة يقفل الكوني احداث روايته نزيف الحجر ويواصل المضي كل يوم وسط الغابة السويسرية نحو جبال مثقلة بالثلج .. وهو يتذكر صحراء عطشى وعيون الطوارق وهي تبحث عن الماء طوال العمر ..

ايوب صابر
11-24-2011, 12:17 PM
إبراهيم الكوني.. تكريم الغرب وتجاهل العرب

مقدم الحلقة: سامي كليب

ضيف الحلقة: إبراهيم الكوني/ روائي ليبي
تاريخ الحلقة: 27/6/2009

- سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة تنقلنا هذه المرة إلى جبال الألب السويسرية، ليس للحديث عن الجبال والثلوج وإنما عن الصحراء والرمال والرابط بين الاثنين مبدع ليبي وضع حتى الآن أكثر من سبعين كتابا وترجم الكثير من أعماله للغات أجنبية أما في عالمنا العربي فلا يزال شبه مجهول، يسعدني أن أستضيف المبدع الليبي إبراهيم الكوني.

الصحراء الراوي، الصحراء الوجود


إبراهيم الكوني: لم يرو لي أحد شيئا غير الصحراء، الصحراء هي الجدة التي ربتني وهي التي روت لي وهي التي دفنت في قلبي سرها ولهذا عندما أتحدث عن الصحراء أشعر بأن الصحراء مسكونة.. أشعر بأنني مسكون بالصحراء، يعني لست أنا من يسكن الصحراء ولكن الصحراء هي التي تسكنني لأن في الصحراء فقط يتجسد مبدأ وحدة الكائنات، في الصحراء تعلمت أن تكون الشجرة، أصغر شجرة أو أصغر نبتة قرين لي، في الصحراء أيضا تعلمت تحريم أن تنتزع عودا أخضر، في الصحراء تعلمت أن لا أفقس بيضة طير.

سامي كليب: لا شيء في هذه القرية السويسرية الهادئة بناسها والهانئة بطبيعتها والنازعة شيئا فشيئا حلتها البيضاء لترتدي ربيعها الأخضر المنعش لا شيء يوحي بأن فيها مواطنا ليبيا من أبناء قبائل الطوارق يسافر في الأدب يقطع الجبال المواجهة فيجوب صحراءه ويعود إلى الإنسانية بكل تلك الأساطير والرسائل، وحين وصلت إلى هنا وجدته يسير كعادته كل صباح ومساء في كنف الصنوبر والسنديان وبين المروج، جسده متكئ على عصاه هنا وقلبه متكئ على مخزون الصحراء هناك.


إبراهيم الكوني: الغربة عمق، الغربة إعادة تشكيل الروح، وإعادة تشكيل الروح بحيث تعيد اكتشاف نفسك مش خارج نفسك يعني لا تعطيك شيئا من خارج ولكنها تعطيه لك تكشفه لك من الداخل من الباطن يعني تعري لك كنوزك كنوز اللي فيك أنت مش الموهوبة لك.

سامي كليب: والمفارقة الأهم أن هذا الأديب الليبي الطارقي الشهير في الغرب يبدو غريبا عن أمته العربية التي تكاد تجهل عنه كل شيء، ولكي نعرف عنه كل شيء قصدته حاملا كثيرا من الأسئلة وقليلا من الوقت قياسا إلى الزمن الغابر الذي يأخذنا إليه في كل رواية وكتاب فكانت جولة عامة وربما سريعة على إنتاجه المحتاج إلى ساعات طويلة لشرحه. ولكن ماذا عن بدايته؟
ماذا عن العائلة وعن اسم الكوني، أهو حقيقي أم لقب؟
إبراهيم الكوني: الكوني كلمة طارقية "إكنا" كلما "إكنا" يعني يعمل أو يشتغل أو يتقن، منها "تكنة" باللاتينية القديمة منها "تقنية" كلمة "تقنية" الحالية في اللغة اللاتينية..


سامي كليب: وهي عائلة معروفة عند الطوارق، الكوني؟
إبراهيم الكوني: كان أحد زعماء آزير منطقة آزير هذه طوارق الصحراء الكبرى الموجودين في ليبيا والجزائر.


سامي كليب: لفتني الكلام عن الاسم فيما كتبت حضرتك تقول "الاسم ليس لقبا يُتباهى به أمام الأغيار ولكنه في عرفي مجرد علامة، الاسم رسالة وليس نعت أبله كما تظنون" أحد شخصيات الروايات عندك يعني.
إبراهيم الكوني: نعم لأن الاسم يحمل هوية والهوية رسالة، أي اسم يعني هو بمثابة رسالة موجهة إلى الكون موجهة إلى الإنسانية موجهة إلى السماء موجهة إلى الأرض.

سامي كليب: الصحراء، الصحراء، لا شيء غير الصحراء ولا شيء أجمل من الصحراء، عالم قائم بذاته هو ذاك العالم الصحراوي الذي يستنبط منه إبراهيم الكوني شخصياته ورواياته وأفكاره والأساطير، ومن على شرفة ذاك العالم يطل على الكون. ولكن اللافت أن إبراهيم الكوني لم يعش في الصحراء غير عشر سنوات حتى ولو أنه يعود إليها بين حين وآخر، وكأن الموروث في جيناته يجعله يتذكر شيئا خبيئا منذ قرون طويلة فتتكامل في ذاته الصور والذكريات وتتوحد الديانات لتعيد للإنسان أولويته.
إبراهيم الكوني: ما يزرع في الجينات دائما هو الأثرى وهو الأجمل وهو الأنفس، شريطة أن تستنطق الجينات كما يجب أن تستنطق لأننا كما يقول إفلاطون نحن لا نتعلم عندما نتعلم ولكننا نتذكر، نستحضر نستعيد ما عشناه يوما ما. إذاً هو في الواقع استجواب للمنسي.


إبراهيم الكوني: بطبيعة الحال ينطق في واقع الأمر، من أتقن استنطاقه سمعه وأدركه ولهذا السبب يأتي الأنبياء من هناك، لهذا السبب أتى كل الأنبياء من هناك لأنها هي في البعد الآخر في البعد المفقود، هي في واقع الأمر تشرف على الأبدية تشرف على الموت، فيها مظهر الموت ولكن الجانب الثري من الموت.
ما لا تقوله لنا الطبيعة تقوله الصحراء عندما نتعامل معها في هذا البعد ولهذا هي الأثرى على الإطلاق ولهذا كل.. لأنها هي أيضا التي تدفعك إلى حديقة التأمل التي قلنا عنها منذ قليل إنها هي ركن الأركان في التجربة البشرية الروحية.


سامي كليب: إبراهيم الكوني ولد قبل 61 عاما في غدامس بليبيا وبعد دراسة أدبية في بلاده قصد معهد غوركي العريق في روسيا لدراسة عليا في العلوم الأدبية والنقدية، وهو مجيد لعدة لغات وعمل في وظائف صحفية ودبلوماسية عديدة حيث كان مستشارا دبلوماسيا في السفارات الليبية في روسيا وبولندا وسويسرا وتولى رئاسة تحرير مجلة الصداقة الليبية البولندية وكان مراسلا لوكالة الأنباء الليبية في موسكو ومندوبا لجمعية الصداقة الليبية البولندية. أما الكتابة فقد بدأها وهو في الثامنة عشرة من العمر والكتابة عنده رسالة والرسالة بحث عن الحقيقة.


سامي كليب: يعني مثلا لنعط مثالا على ما تكتب عن الطوارق في "ملحمة المفاهيم" في بيان في لغة اللاهوت "وإن هددتهم العزلة وقساوة الطبيعة بالانقراض على مر العصور إلا أن لهذه العزلة بالذات يرجع الفضل في فوزنا اليوم بذلك الكنز النفيس الذي كان هاجس الإنسانية دائما في بحثها الدائم عن سر اللسان المجهول الذي انبثقت منه بقية الألسن الحية منها والميتة على حد سواء" إلى هذه الدرجة مهم تاريخ الطوارق بالنسبة للإنسانية واللغة؟

إبراهيم الكوني: أكيد، مثبوت في هذه الكتب، لا نستطيع أن نؤكد ذلك في عجالة لأن هنا تأكيدات علمية أن في لغات اللاهوت، اللغات التي أسميها لغات الديانات سواء القديمة أو ديانات الوحي، هذه اللغات كلها تحمل مفاهيم منبثقة من لغة الطوارق، لأن ما هي اللغة البدئية؟ يقال إن اللغة البدئية يجب أن تكون ذات حرف ساكن واحد، هذا الحرف يكون كلمة، هذه خاصية موجودة في لغة الطوارق فقط ولذلك تجد كلمة في اللغة اليونانية القديمة مثلا أو اللغة المصرية أو اللغة السومرية أو إحدى اللغات المنبثقة من اللغات اللاتينية كلمة واحدة هي في الواقع جملة في لغة الطوارق هي جملة تفسرها تفسر مضمونها، ولهذا..

سامي كليب (مقاطعا): لنأخذ مثالا لكي لا نعقد الأمر على المشاهدين، مثلا حرف الباء الذي طبعا يترجم كما حضرتك تكتب بالـ (با) باللغات اللاتينية، تقول إنه حرف مصري طارقي بدئي، الباء، "والباء كحرف ساكن مجرد تعني باللسان البدئي روح".
إبراهيم الكوني: تعني الروح وتعني العدم أيضا، لأن الروح هي شيء عدمي في واقع الأمر ولهذا تحمل هذين المعنيين دائما وعندما ترد في لغة من لغات العالم القديم سواء اليونانية القديمة أو اللاتينية أو السومرية أو المصرية فإنما تدل على كلمة كاملة في حين أنها تعامل في داخل هذه اللغات كحرف، هو هذه الأعجوبة، أن هذه اللغات تحمل تراثا مجهولا بالنسبة لها هي أيضا يعني تحمل مدلولا فلسفيا أو دينيا أو وجوديا مغتربا لأنه منسي.

سامي كليب: طيب، اسمح لي سيد إبراهيم الكوني طبعا أنت مبدع وهناك بعض الأسئلة الواقعية التي تزعج عادة المبدعين ولكن مثلا يعني فيما قرأت لك من كتب وهي كثيرة في الواقع بحاجة إلى ربما لكي يتمعن فيها الإنسان إلى أشهر وسنوات، ولكن تبدو أنك تضع نفسك أيضا في مكان يقارب أمكنة المرسلين، أنك تكشف أسرارا أنك تتحدث عن إبراهيم الكوني وكأنه يريد أن يقول للإنسانية جمعاء سرا لم يعرفوه، يريد أن يبشر بشيء جديد.

إبراهيم الكوني: لا أعرف عما إذا كان هذا خطيئة أم أنه قدر؟ هل المعرفة، المعرفة نعرف.. نحن نعرف من الديانات السماوية أن المعرفة عموما خطيئة فأن تعرف دائما أنت متهم وأنت مدان وأنت معرض للقصاص، هذا حدث للرسل أيضا وحدث لكل أصحاب الأفكار العظيمة، سقراط حكم عليه بالإعدام ظلما، وغير سقراط.

سامي كليب: يشعر الروائي والمفكر الليبي إبراهيم الكوني بأنه حامل رسالة، واخبرني أنه يعيش تقشفا يقارب التصوف حتى ولو أنه ينعم برفاه الحياة في هذه الجبال المكللة بالثلوج والهانئة والباعثة على الطمأنينة والفرح والانسجام الداخلي، وفي التقشف والوحدانية والانعتاق والعزلة ثمة أسئلة عن الإنسانية وثمة نقمة على من يخرق قوانين الطبيعة أو نواميسها.

سامي كليب: تتحدث طبعا في هذه الرواية -طالما تحدثت عن ابنة أخيك- كيف ولدت وكيف كرهت أنها ولدت وأجبرت أنها ولدت وكيف شاهدت في بدايتها أول لعبة إلى جانبها وأغرقت اللعبة واكتشفت من خلال إغراق اللعبة شيئا من سر الكون. ولكن الفظيع في الواقع في آخر هذه الرواية تقول "في طريق العودة قرر الكاهن أن يعرج بي على أهل الواحة ليريني المصير الذي آل إليه القوم يوم خافوا الوصية..

ايوب صابر
11-24-2011, 12:57 PM
ابرز عوامل صبغة حياة ابراهيم الكوني:

-الموت رفيق الصحراويين، سرّ الصحراويّ أنه لا يخاف الموت. يقال إنّه نزل الى الحياة بصحبة الموت، وعندما استنشق الهواء وأخذ أوّل نفس من فتحتي الأنف، توقّف الموت ورفض أن يدخل الى الجوف. قال للإنسان: أنا افضّل أن أمكث هنا وأنتظر. حفر مأوى بين فتحتي الأنف والشفة العليا، في هذا الضريح يرقد الموت ) المجوس ج 2 ص 182.

- في هذا الخضمّ من التنافر والتجاذب، بين السماء والارض، الروح والجسد، التبر والطهر، الحياة والموت، تبدو مصائر ذوات الرواية وشخوصها فجائعية، مهولة، تنقذف الى الموت بنفس القسوة والصرخة والألم التي انقذفت بها الى الحياة لحظة ولادتها، لأنها اقترفت ذنبا لا يغتفر، خدشت صمت الصحراء، جرحت سكونها، لم تعرف الإنصات لسكينتها، فقضت لا يداخلها الخوف ولا التردّد ولا الضعف، بل هي في تقدّمها باتجاه الموت كأنّها تتقدّم خطوة ربّما باتجاه حياة اخرى، في عيونها ترتسم أشباح وشياطين وفي قلوبها توق مرير الى ( واو المفقودة ) فردوس الامتلاء في فراغ الصحراء، فردوس الارتواء في صحراء الظمأ.

- الحنين قدر الصحراوي الأول. والانتماء المزدوج هو الذي خلق منه قدرا. فيوم انفصل عن أمّه الارض بقوّة الروح السماوية، الإلهية، التي نفخت من نفسها في كتلة الطين، كان عليه أن يعاني غربة مزدوجة. فهو نُفي من الفردوس السماوي وانفصل عن الله. نزل الى الارض لكنه لم يتّحد بالصحراء، لم يفز بامتدادها وعرائها وحريتها. حلّ في حفنة الطين قبل أن يبلغ الأصل الآخر، الأكبر، الأرحم، والأعظم: الصحراء. فظلّ المخلوق كائنا معلّقا بين السماء والارض. البدن يسعى للعودة الى وطنه الصحراء، والروح تحن عشقا لأن تتحرّر من المحبس الأرضي وتطير الى أصلها السماوي ) المجوس ج 2 ص 62.

- ينتهي العبور الصحراوي الى الموت غرقا، ظمأ، ذبحا، خنقا … ولكن الدائرة لا تنقفل به على صعيد استمرار الجماعة وديمومتها فوق الصحراء، إذ تلوح تباشير الحياة فوق ركام الجثث وسواقي الدم المراق والحلوق الظمآنة، تلوح على هيئة الرحيل، رحيل رجل وامرأة بقيا فوق الأشلاء. امرأة حدسها الأنثوي العميق يدفعها لمطالبة الرجل جهارا كي يطأها حتى تستمرّ الذرية، لا ترى في الخراب العميم من حولها إلا طوقا، يكسره نسل مرتجى من صلب رجل حتى تستمر الحياة وتستمرّ الصحراء، المرأة نفسها التي أنزلت الرجل من "فردوس واو المفقودة" ولم تكن لتخشى النزول.

-ولد بغدامس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%B3) - ليبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7) عام 1948 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1948).أنهى دراسته الابتدائية بغدامس، والإعدادية بسبها (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%A8%D9%87%D8%A7)، والثانوية بموسكو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88)،
-حصل على الليسانس ثم الماجستير قي العلوم الأدبيّة والنقدية من معهد غوركى للأدب (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8%BA%D9 %88%D8%B1%D9%83%D9%89_%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8% A8&action=edit&redlink=1) بموسكو.1977 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1977)
- يقوم عمله الادبي الروائي على عدد من العناصر المحدودة، على عالم الصحراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%A1) بما فيه من ندرة وامتداد وقسوة وانفتاح على جوهر الكون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86) والوجود. وتدور معظم رواياته على جوهر العلاقة التي تربط الإنسان بالطبيعة الصحراوية وموجوداتها وعالمها المحكوم بالحتمية والقدر الذي لا يُردّ.
- وينتمى إبراهيم الكونى إلى قبيلة الطوارق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%82) (الامازيغ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%BA)) وهى قبيلة تسكن الشمال الافريقى من ليبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7) إلى موريتانيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D 8%A7) كما تتواجد في النيجر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D8%AC%D8%B1)، وهذة القبيلة مشهورة بأن رجالها يتلثمون ونسائها يكشفون وجوههم.

-يرى ابراهيم الكوني ان في الترحال حرية. والحرية هي التي تُنتج التأمل، والتأمل هو الذي يُنتج الأفكار التي بدأت بالديانات والمعتقدات وانتهت إلى المصير البائس على أيدي أهل الاستقرار.

- يرى ابراهيم الكوني أن الصحراء هي المكان الوحيد الذي نستطيع أن نزور فيه الموت ونعود أحياء من جديد.

-لا يكتب الا عن الصحراء رغم انه لم يعش فيها سوى 10 سنوات وظل بعدها يعيش في مناطق تملؤها الثلوج.

-كانت الغربة عامل حاسم في ابداع الكوني. حيث يقول ...ربما الأفضل أن أغترب عن المكان لكي أراه من بعيد. ثم أنني عندما هجرت الصحراء لم أهجرها تماماً لأنها لا تسكنني فقط سكون الطفولة، ولكنها تسكنني كفكرة، تسكنني كرسالة، هذا يعني أنني أقرأ عن الصحراء دائماً، وأتمثل الصحراء دائماً، ويعني قضيتي هي..

-أن رواياته تستقصي - حياة الصحراء، وأعماق المكان حينما تكون حياة البادية رحيل دائم، فالتجلي هنا آسر، وأبعاده خليقة بالمتابعة حينما ترى قبائل الطوارق وهم أهله وقبيلته المنتشرة .. يقطعون الصحراء بحثاً عن حلم يعيد للحياة بريقها، ذاك الحلم المرتبط بالماء دائماً. إذ لا تخلو روايات الكوني من هذا الهاجس الإنساني في البحث عن الماء ..
-يرى الكوني ان حياة الصحراء هي حياة بحث عن الماء أي ان الحياة ...وهو حينما يكتب في منفاه الاختياري يتذكر صحراء عطشى وعيون الطوارق وهي تبحث عن الماء طوال العمر ..

-يرى بأن الغربة عمق، الغربة إعادة تشكيل الروح، وإعادة تشكيل الروح بحيث تعيد اكتشاف نفسك مش خارج نفسك يعني لا تعطيك شيئا من خارج ولكنها تعطيه لك تكشفه لك من الداخل من الباطن يعني تعري لك كنوزك كنوز اللي فيك أنت مش الموهوبة لك.

- جاء من قبائل الطوارق الذي يرى بأنهم ظلوا وعبر العصور مهددين بالعزلة وقساوة الطبيعة وبالانقراض لكنه يرى بأن لهذه العزلة بالذات يرجع الفضل في فوز الطوارق اليوم بذلك الكنز النفيس الذي كان هاجس الإنسانية دائما في بحثها الدائم عن سر اللسان المجهول الذي انبثقت منه بقية الألسن الحية منها والميتة على حد سواء.

يقول إبراهيم الكوني في مكان ما بأن الصحراء هي الجدة التي ربته....والصحيح أننا لم نعثر على تفاصيل طفولته والسر الذي دفعه للسفر للدراسة إلى موسكو وهو طفل - عمره عشر سنوات فقط. فان كانت الصحراء التي اختبرها إبراهيم الكوني قاسية وحياة شقاء وعزلة وهي الموت بعينه الذي يظل هاجس الصحراوي في بحثه الدائم عن الماء ، فان الغربة هي صحراء من نوع آخر ، هي صحراء للروح.
سنعتبره يتيم افتراضي كونه غادر وطنه ( الصحراء) إلى ( صحراء الروح ) الغربة وهو طفل صغير -10 سنوات.
يتيم افتراضي.

ايوب صابر
11-25-2011, 11:22 AM
وألان مع سر الأفضلية والروعة في رواية:
12- الوشم - عبد الرحمن مجيد الربيعي – العراق
عن الرواية:
تعتبر رواية "الوشم" للكاتب العراقي عبد الرحمن مجيد الربيعي من الروايات العربية النادرة التي حظيت باستقبال هام نقداً وتحليلاً، إذ تجاوزت البحوث الصادرة في المجلات الأدبية أربعة وسبعين بحثاً. صدرت الرواية في طبعتها الأولى سنة 1972 في سياق تاريخيّ هام مرّت به الرّواية العربيّة الحديثة من أبرز معالمه تحوّل في فهم الواقعيّة باعتبارها منهجاً في الكتابة الروائية.
تواجه رواية "الوشم" قارئها طباعياً بازدواجية خطابيّة شكليّة إذ يفصل المؤلف بين مستويين من السّرد عبر تغيير حجم الحروف، يتّصل المستوى الأول وهو مستوى الحروف العاديّة بخطاب السّارد ويتّصل المستوى الثاني وهو مستوى الحروف الغليظة بخطاب كريم الناصري وهو الشخصية المركزية في الرواية. وتتبلور هذه الازدواجية الخطابية أكثر في مستويي استعمال الضمائر والتلقّي. فالسّارد يستعمل ضمير الغائب وهو يروي حكاية كريم الناصري، ويوظّف كريم النّاصري ضمير المتكلم ويروي حكايته الشّخصيّة. فالسّارد يوجّه خطابه إلى قارئ الرّواية في حين يوجّه كريم الناصري خطابه إلى "حسّون السليمان" وهو أحد رفاق السجن. ويتقاطع الخطابان في شكل مقاطع سرديّة تطول وتقصر عبر كامل النصّ.

ايوب صابر
11-25-2011, 11:24 AM
رواية " الوشم" للربيعي

حين يدخل المثقفون في التجربة (...) السياسية

(1)

هل الاغتراب قدر هذه الرواية ؟
هل كتب عليها أن تطبع وتنشر "بعيدا عن السماء الأولى" مثل كاتبها؟
عن منشورات الزمن بالرباط ، صدرت سنة 2002م الطبعة المغربية – وبثمن مغري – لرواية "الوشم" للكاتب العراقي المقيم في تونس عبد الرحمن مجيد الربيعي .. رواية انكتبت منذ صرختها الأولى نصا حداثويا ، مشاكسا، متمردا على كل شيء مثل بطلها كريم الناصري .

(2)

في البدء لابد من الاعتراف أن هذه الرواية المثيرة لشهية الكتابة الأخرى دفعتني إلى كتابة قصة قصيرة موسومة بـ " الطيور تهاجر لكي لا تموت ..." دون أن أقرأها ... فقط اعتمدت على القراءة الثانية لمحمد شكري لها من خلال برنامجه الإذاعي الخاص: " شكري يتحدث" واليوم أجدني مدفوعا بقوة إلى أن أكتب عن نص شقي من نصوص (أدب السجون) بعد رحيل شكري وبعد موت : الطيور ... على يدي ذات شقاء!

(3)

يعتبر المكان في رواية "الوشم" هو الشخصية المحورية، ولو بالغياب، وهو المعتقل الموحش، الذي كان يوما إصطبلا لخيول الشرطة .. بلياليه السرمدية .. هذا الفضاء الكريه ، الذي يصادر الحرية ويغتال الأحلام ، ويختطف الدفء الإنساني .. ويدجن المغضوب عليهم .. يقهرهم سياسيا ونفسيا ... ويدفعهم إلى الغرق في الوحدة وفي الخطيئة (السقوط) ... ويغدو الزمن النفسي توأم هذا الفضاء المقيت القاتل: "ويدعوه صوت من الأعماق لأن يحمل رفاته ويقـلع لعل رأسه اللائب تحتضنه وسادة أمان" (ص31) ، ويدفـعـه في النهاية إلى الهـرب" إلى اختيار مـنـفـاه : "إنني مسافر غدا إلى الكويت لقد استـقـلت من الجريدة والشركة معا وسأبدأ حياتي هـناك من جــديـد" (ص120) .

للإشارة فقط: الاستشهاد الأول من الصفحة الأولى من الرواية، التي استهلها الربيعي بوصف مشاعر كريم الناصري فور إطلاق سراحه، والاستشهاد الثاني من آخر صفحة من "الوشم" ، وبين البداية والنهاية سلسلة من الخطايا والآلام والتداعيات ...

إذ يتحول كريم الناصري (ذلك الصبي الشجاع الذي لا يخا ف الظلام ولا المجهول) من مثـقـف مناضل حالم إلى إنسان يحمل رفاته، دمرته ليالي المعتقل من الداخل، كل أمانيه في الحياة أن يعيش ليقرأ الكتب ويعاشر البغايا – بعد انقراض الحب الأفلاطوني طبعا – ويهرب من تأنيب الضمير باللجوء إلى السكر وغيبوبة اللحظة والتفاهة ... هذا هو الوجه القبيح للسياسة بكل عهارتها ...

(4)

ما العلاقة بين الوشم والخيانة والعهارة ؟!

عودة إلى قراءة عنوان هذه الخربشات .. : "حين يدخل المثقفون في التجربة (...) السياسية" ندرك أن المعتقل – البطل الرئيس للرواية – مجرد "مبغى عام" !!! ولا مفر من هذه العهارة الموشومة في باطن الروح سوى الهروب / الرحيل إلى المنافي العربية والغربية ... هذا ما نقرأه في ضوء ما نعايشه حـاليا بعد عقد من الزمن، بعد صدور الطبعة الأولى للوشم سنة 1972م بيروت .. فإما أن تتدروش مثل الشيخ حسون وحامد الشعلان أو أن تكون كلبا يضاجع شهرزاد : "لقد تركتنا نحن الثلاثة متعبين لاهثين تتدلى ألسنتنا" (ص76) وهؤلاء الثلاثة هم : كريم الناصري وزميلاه في الجريدة محمود وجابر !!

بيد أنه يرفض معاشرة العاهرة ذات الفخذين الموشومين ، يشمئز منها / يحتقر نفسه .. لأنها تذكره بعهارته السياسية وخيانة الرفاق الجماعية للقضية وللنضال ، وانهزامهم أمام سطوة المعتقل / السلطة ... هذه الخيانة تفضح انتهازيتهم / عهارتهم ... فتبقى وصمة عار في دواخلهم لا تمحى ولا تنسى .. "هل سيأتي يوم أترحم فيه على أيام الاعتــقـال وأعـتبرها أكثر أيامي هدوءًا ؟" (ص70) هكذا يكتب في إحدى رسائله إلى الشيخ حسون – وعلى طريقـة كرسي الاعتراف في الكنيسة – ليفضح عجزهم الراهن ويدين ماضيهم اللامجدي ... إذا ، لماذا ناضلوا؟ لماذا اعتقلوا ؟

وعلى غرار باقي الروايات السياسية، عندما يفشل البطل المناضل / الضحية يحاول أن يعوض عنتريته المنكسرة بممارسة فروسيته على أجساد النساء أو في الحب ...

فقبل الاعتقال كان كريم الناصري مرتبطا بأسيل عمران ، ذات الأصول الفارسية ... لكن الحزب فرق بينهما ، بعدما كان القاسم المشترك بينهما ... بسبب سقوطه السياسي .

لكنه يتناقض مع نفسه – فهذا العاشق الإفلاطوني فيما بعد – يهفو إلى أن يضمهما فراش واحد ... وبعد خروجه من المعتقل يتعرف إلى مريم التي أرادها "مطهرا من رجسه وخطاياه تعرض عليه جسدها" (ص179) .. مريم الـباحثة عـن الحب انتقاما من شيخوخة زوجها / شيخوخة النظام الذي دمر الرفاق نفسيا ...!!

أية علاقة مجنونة هاته التي كـانت تربطه بمريم ، وهو الذي يقـدس عواطفه، ولا يريدها أن تدنس .. وفي الوقت نفسه ترمي بجسدها في حضن قحطان ، ويعلم ذلك ؟!؟!

لم تكن تفكر في الحب إلا بأسفلها ... بيد أنها تعرض عليه أن يتزوجها قبيل سفره ...! ويجسد الربيعي ذروة تناقض المثقف / ازدواجيته وجبنه حين يهرب كريم الناصري من يسرى واصفا إياها بـ "عذراء الروح والجسد والقلب" (ص116) . فلم يعد أمامه من سبيل للهرب من تشرده الروحي والنفسي سوى الرحيل ...!!!

(5)

استطاع الربيعي في هذا النص المتميز أن ينمق جراح كريم الناصري / الضحية السياسية بكل تلويناتها .. ونجح في بنائه الفني ببراعة بدائرية الحكي، وتفتيت السرد وتعدد الضمائر والأصوات وشعرنة بعض المقاطع السردية تخفيفا من حدة قتامة أجواء الرواية .. ولعل هذا ما جعل الرواية تستقبل بكل حفاوة نقدية منذ صدورها ... وهي تكشف الستار عن المسكوت عنه في لعبة السياسة التي ينبهر بها المثقف الطليعي ، واسمحوا لي أن أسجل في نهاية هذه الأوراق أن ما بين أيديكم مجرد قراءة عاشقة من قاص لا ناقة له ولا جمل في سوق النقد ... وما تبقى يؤسسه النقاد !!!

على سبيل الختم :

"هل الحياة في المعتقل تكون أحيانا أفـضل من الحياة خارجه ؟ إن هذه المواقتة بين الجواني والبراني يمزجها الربيعي بتكـنيك واقعي، لا حلم بلا واقع ولا واقع بلا حلم ، أما التقـنية الرائعة فهي ساعة بلا عقارب ، تذكرنا بتكنيك الروائيين الكبار من جويس إلى وليم فولنكر ، لا بد من الإحساس بالزمن ، بعمق، لإدراك هذا التوقيت الموزع"... (محمد شكري)

ايوب صابر
11-25-2011, 11:26 AM
الوشم لعبد الرحمن مجيد الربيعي:

رواية قديمة...هل تصلح لأيامنا الجديدة ؟
بقلم نديم الوزه
لم يكن مدخلاً جيداً بالنسبة لي أن أقرأ ما كتبه الروائي المغربي محمد شكري على غلاف رواية" الوشم" للروائي العراقي عبد الرحمان مجيد الربيعي ،و لاسيما أن هذا الذي كتبه قد يخطر لأي قارئ مطلع وقد لا يرى أن رواية الربيعي يمكن أن "تذكرنا بتكنيك الروائيين الكبار من جويس إلى وليم فولكنر" ،ليس لأن الربيعي ليس كاتباً كبيراً، و لا لشيء قد يتعلق بالتقليد و التكرار، و إنما لأنني كنت قد مقت هذا التكنيك من خلال قرائتي لشيء مما كتبه الروائيان المذكوران جويس و فولكنر،على ألا يعني هذا المقت لهما أي حكم قيمة ، وعلى ألا يعني أنهما ليسا كبيرين كما يرى محد شكري .ذلك أنهما ، بما ابتكرا من تكنيك على الأقل، قد فتحا الباب إلى تعددية طرق هذا التكنيك و احتمال جدتها في أي رواية جديدة.
ومع أنني أقرأ رواية"الوشم" في نسحة من طبعتها السادسة 2002 أي بعد ثلاثين عاماً من صدور طبعتها الأولى 1972 إلا أنها، بتجاوزها لتكنيك سرد تيار اللاوعي، و ابتكارها للسرد المبعثر أو المشتت لرصد وعي يماثله،لم تزل تحتفظ برونق سردها و تلقائيته و بما تثيره من أفكار أراها سباقة و ملحّة على المواطن العربي الذي يعيش في"غرفة بملايين الجدران"بعبارة محمد الماغوط،أو في "سجن بلاجدران و لا حراس" بتعبير إحدى قصائدي!.و هي إذا ما كانت تذكرني بكلا التعبيرين فلأنها تتحدث عن شاب مثقف يدعى كريم الناصري لم يزل يعاني من جرائر سجنه سبعة أشهر في أحد سجون العراق طالما أنه لا يعرف كيف يتخلص من خزيه و عاره بعد قبوله بالاعتراف بنشاطه السياسي و تبرؤه منه علناً في إحدى الصحف لكي ينال حريته و يذهب إلى أقرب حانة.
و ربمالأنني لم أنضم إلى أي تنظيم سياسي لأدخل إلى السجن من جراء ذلك ، لا أعتقد أن هذه الرواية تحاول أن تفضح انهزامية هذا الشاب بقدر ما تحاول أن تكشف عن طهرانية المجتمع الذي يعيش فيه ،و عن انقلابية أفكاره و عدم مقدرته على تكوين وعي علائقي حديث و عقلاني حتى بين صفوف الشرائح العلمانية و اليسارية. و ربما هذا ما دفع بالرفاق اليساريين-شخصيات هذه الرواية- إلى التدين و محاولة الخلاص الروحاني طالما أن الواقع لايستجيب لأفكارهم الدنيوية في العدالة و الحرية كما أفترض، أقول أفترض لأن الرواية لاتصرّح بأفكار شخصياتها السياسية أوالعامة ،و إنما تكتفي بفضح أحادية السلطة أو المعارضة في ثنائية تصادمية لا مكان للحراك الثقافي أو الاجتماعي أو الإنساني بينهما . يؤكد ذلك اضطراب عقل كريم الناصري و نفسيته حين لا يستطيع الاستمرار في حياة متوازنة داخل العراق على الرغم من توفر العمل و المرأة بل و الحب ، و ذلك بسبب من شعوره بالتلوث و الإثم لتخليه عن أفكاره السياسية السابقة و تنازله للسلطة ، الشيء الذي يعتبره خيانة لا تغتفر و لا يمكن الخلاص من خطاياها إلا بالانتحار المكاني أي الهروب خارج العراق إلى الكويت أولاَ و من ثمّ إلى بلدان أخرى للابتعاد أكثر فأكثر عن مسرح الجريمة.
بهكذا وقائع لا يبدو كريم الناصري أنانياً بالمطلق أو انتهازياً كما راق لبعض قراء الرواية أن يصفه. فعلى ما يبدو من هذه الوقائع أن أكثر ما أراده هذا الشاب لا يتعدى حياة متحررة يمكن للمرء فيها أن يكون ذا فاعلية إنسانية تمكنه من أن يفكر و يبدع و يحب و يطالب بظروب معيشية أفضل . لكن ما كان يفتقده كريم لتحقيق ذلك ليست القوة التي زجت به في السجن و ليست القوة المضادة التي زجت به في عداد المتخازلين و الخونة، و إنما كان يحتاج إلى وعي كاف للتوازن بعد كل ما حصل له ، توازن يجعله قادراً مجدداً على التفكير بقوته الفاعلة ، قوة الفكر، و الإبداع ، و المحاججة ليس مع السلطة بالضرورة بل مع الناس المفترض منهم أن يمتلكوا وعياً يجعلهم تلقائياً يرفضون أي استبداد لاعقلاني قد يتحكم بهم وبمصائرهم . لكن و لأن كريم الناصري لم يستطع أن يعي ذلك تشابكت الأشياء و الأفكار في رأسه كما يقول و لم يعد يرى خلاصاً إلا بالهروب و الالتجاء...
و كيلا أستطرد في أمور أخرى تثيرها الرواية و لا تفترضها وقائعها تماماً ، أعود إلى بنية سردها المتشابكة التي اقترحتها ذهنية كريم الناصري الذي تولى رواية معظم الأحداث على شكل استذكارات و رسائل متداخلة في أمكنتها و أزمنتها و لكن لكي تعاود التشكل في ذهن القارئ لحظة انتهائه من قرائتها بما يتيح له التفكر و التأمل في مقولاتها و وقائعها حتى لتبدو أنها رواية يومية لحياتنا التي نعيشها الآن في بيوتنا و شوارعنا و عملنا و كأن السجون أصبحت إحدى مورثاتنا الطبيعية أو هي آفة عصرية نتفسها مع الهواء و نشربها مع المياه و نأكلها مع الطعام ، واعتبارها كذلك هو بحد ذاته كاف ليجعلها إحدى الروايات الرائدة في تفكيك الوعي العربي و إحالته إلى مشرحة العقل النيّر من غير ادعاء أوفذلكة شكلية قد لا تفضي بنا إلا إلى مزيد من الجهل أو في أحسن الأحوال إلى مزيد من الانكفاء و التجاهل لما يمكن أن يودي بنا جميعاً إلى التحلل و التلاشي!

ايوب صابر
11-25-2011, 11:31 AM
بدايات عبد الرحمن مجيد الربيعي .. رواية لم تُكتب بعد وهذه إحداها !!بقلم: زيد الحلي

على نحو ساعة كاملة ، شدني المحاور مجيد السامرائي الى شاشة قناة الشرقية لمتابعة حواره الذكي والممتع في برنامج ( أطراف الحديث ) مع الروائي والكاتب المبدع عبد الرحمن مجيد الربيعي ... وحاول الربيعي ان يكون حديثه من إطراف تجربته ومسيرته إلا ان السامرائي ماسك مقّود الحوار من خلال محاورته المشبعة بمعرفة ضيفه ، حالت دون ذلك ، فانساب الحوار بعمق وسهوله ليشكل عند متابع البرنامج خارطة معرفية بالروائي الربيعي ..
ورغم ان معرفتي بالربيعي تمتد الى العام 1966 او ربما قبل ذلك ، إلا إنني في ألاثنتي عشرة سنة الأخيرة لم ألتقية سوى مرتين ..الأولى في حفل للسفارة العراقية بتونس في تموز عام 1999 وكان ثالثنا صديقنا المشترك الدكتور محسن الموسوي ، والثانية قبل نحو عامين في مقهى ( الكمال ) في دمشق .. وكان لقاءا انداح فيه سيل من الذكرى والتذكر ..
وبعيداً عن الربيعي القاص والكاتب ، فان الربيعي الصحفي لعب دوراً رائداً في التعريف بأسماء كانت تغذ السير بخجل وتؤدة في حديقة الإبداع العراقي من خلال أشرافه على الصفحة الأدبية لصحيفة ( الإنباء الجديدة ) لصاحبها السيد زكي السعدون وهي صحيفة أسبوعية متواضعة صدرت في حزيران 1964 والغي امتيازها في مطلع 1967 وهي فترة قصيرة في العمر الصحفي لكنها تميزت بصفحتها الثقافية التي اشرف عليها الربيعي وخرج من جلبابها العديد من الشعراء والقصاصين أصبحوا في ما بعد من نجوم الثقافة العراقية وقد أشرت الى بعض ذلك في موضوع نشرته على صفحات " الف ياء " بجريدة الزمان في طبعتها الدولية في عددها 3427 في 21 / 22 تشرين الاول 2009 وأعيد نشره لاحقاً في طبعة بغداد والعديد من المواقع الالكترونية تحت عنوان ( عبد الستار ناصر بالأسود والأبيض).
الصحافة هاجسه الأول
ويبدو ان طموح الربيعي ، كان باتجاه الصحافة الثقافية قبل أي طموح آخر رغم عدم تصريحه بذلك ، فلم يرد في كل ما كتب وما أستذكر ، ما يدلل على ما ذكرت لكن ذاكرتي وأرشيفي يؤكدان ما أشرت اليه ... ففي عام 1966 راسل الربيعي ، الكاتب الكبير الدكتور رشاد رشدي رئيس تحرير مجلة " المسرح " المصرية الشهيرة ، مبدياً رغبته في ان يكون مراسلاً للمجلة في بغداد ، وكان الربيعي في حينها احد طلبة أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد ، غير ان المجلة المذكورة اعتذرت عن تلبية رغبة الربيعي ، ومن غريب الصدف ان العدد الرقم ( 26) من تلك المجلة الصادر في شهرشباط 1966 حمل ثلاثة ردود على رسائل متابعي مجلة " المسرح " احدها على الربيعي والثاني على الفنان المصري ( وحيد سيف ) والثالث على العبد لله كاتب هذه السطور ، حيث كنتُ بعثت للمجلة رسالة تهنئة لجهودها في بث الوعي المسرحي والثقافي بصفتي المسؤول الإعلامي لفرقة بغداد للفن الشعبي !
ورغبته الثانية كانت الرسم ... انه رسام متمكن من أدواته وقد نظرت يوماً الى إحدى لوحاته في زيارة له في بيته ( العزّابي ) في حي المنصور ببغداد حسبما أتذكر ، صحبة الزميل لطفي الخياط ، فاندهشت لفكرتها وأسلوب تنفيذها ، حيث طبعها بطابعه الشخصي وبخصوصيته المتفردة في الرؤية من منطلقات التجربة الإنسانية.. واللوحة عنده تكون حية وتستطيع التغيير إذا كان من ورائها هدف وقضية , وتموت عندما تستقر على الحائط وتمتلك قوة التغيير إذا انتشرت بفعل الحركة والتداول بين الناس .. لقد خسره الفن التشكيلي وخسرته الصحافة الثقافية ، لكن الفن الروائي ربحه .. !
وفي فترات من بداياتنا الحياتية ، جمعنا العمل في أعداد برنامج يومي شهير لإذاعة بغداد في أواخر ستينيات القرن المنصرم باسم ( صباح الخير ) ككتّاب خارجيين ، وكان الأستاذ " بهنام ميخائيل " المدرس الكفء في أكاديمية الفنون الجميلة ، مشرفاً على البرنامج الذي كان يساهم في أعداده أيضا مجموعة طيبة من المثقفين وكان زهده واضحاً في فسح المجال لزملائه في تقديم حلقات أكثر عددا في الوقت الذي كان فيه هو المفضل عند المشرف على البرنامج في كتابة ذلك البرنامج الصباحي الفيروزي في كل شيء، كلمات وغناء وألقاء وموسيقى حيث كانت لغة الربيعي هي ألأحلى من بيننا ... كان شاعراً متمكناً ونحن صحفيين نعمل في صحف يومية ..
لم يعرف عن الصديق الربيعي إلا الدماثة والخلق .. هو محب للناس ، معارفه كثيرون لكن أصدقائه قليلون وآمل ان الأمر تغيّر في غربته الطويلة .. و أظن انه من المؤمنين بان المرء قد يحتاج لساعـة كي يفضِّلَ أحد الأصدقاء ويومـاً ليُحبَّ أحدهم ولكنه قد يحتاج إلى العمر كلـه كي ينسى أحدهم ، وما الصديق المشترك الأستاذ عزيز السيد جاسم ولطفي الخياط واحمد فياض المفرجي وخالد حبيب الراوي وسركون بولص و غازي العبادي و.. و.. إلا مثالاً .. اليس كذلك أبا حيدر ؟ أنه لم يصرف أيامه بلا حب .. لأن ذلك يعني له العيش في حياة بلا رونق وهرق العمر بلا مسرة .. اعتداده بنفسه واضح عند محبيه ، لكنه لم يصل إلى حد الغرور.. والرواية عنده ليس سلعة تباع ولا سوقاً للحظوة ، بل هي قبل كل شيء عاطفة تلبس الحروف وشعور يروي حديث الهاجس البعيد.. والصديق عبد الرحمن الربيعي (طفل كبير) ينطبق عليه ما قاله " هنري ماتيس " وهو في الثمانين من عمره ، عندما وجده بعض معارفه يلعب مع الأطفال والحمام أمام كنيسة " مونمارتر" في باريس وقالوا له : كيف تلعب مع الأطفال وتقف بينهم ترسم الحمام والأطفال يلعبون بها ، فقال هنري ماتيس : أتمنى أن أعيش بقلب طفل وعقل رجل.
بعد سنوات طويلة على معرفتي به ، لم أحسه يوماً إلا وطني المنبت ، قومي الجذور ، إنساني العاطفة .. له حضوره الوطني والقومي والعالمي .. عاش غربته الطويلة في تونس وهو يغني لوطنه .. ان همّ الربيعي ان يعبر عن الحدث الذي يخرج من ذاته ، لا الحدث الموجود خارجه ، وانتمائه لوطنه العراق ، أجمل ما فيه ويبدو ذلك جلياً من خلال أعماله التي تنطلق من المحلية الى محيطها القومي ثم الى فضائها العالمي .. وهو مؤمن بأن من لا يدرك ما حوله لن يدرك ما بعده !
أهداني روايته " الوشم " في عام 1972 بعبارة ظلت محفورة في ذهني .. وكنتُ أسعد عند إطلاع أصدقائي وأبنائي عليها .. وكانت تحدوني الرغبة لإيرادها مع هذا الاستذكار لكن الخشية من تفسير لا أود سماعه .. منعني !
شخوص الماضي في ذاكرة الربيعي
قرأت معظم ما كتبه ، عدا ما لم أستطع الحصول عليه لا سيما التي تتحدث عن فترات العمل في ستينيات القرن المنصرم واستذكاره لأصدقاء مشتركين ، فلاحظت مدى تكامل تلك الكتابات مع المضمون .. فلكل عنصر فيها مدلول أنساني .. ورواياته غنية المعاني وعميقة الدلالات ، شيقة الأحداث ... هي تجارب وسجل ذاكرة ... وهو لم يتدثر بعباءة غيره ، وهنا لا أريد ان أكون ناقداً لإبداع الربيعي ، فهذا الرجل المتميز في عطائه وغزارة إنتاجه ، ظلت تجربته موّارة بالحياة ، رافلة بالبساطة والعفوية والعمق ، أنها من النوع السهل الممتنع ، مما أغرى العديد من كتًاب الرواية العرب على تقليدها ، لكنها ظلت عصية على التقليد ..كونها وثيقة الصلة بجذور الحياة المتجددة أبداً وبصولات الفكر الإنساني الذي لا يهدأ..
قرأت للربيعي تصريحاً ، اثر صدور كتابه ( أية حياة هي ؟ ) قال فيه انه كان حكّاء وأنه لم يرو سيرة آخرين بل سيرته هو ، وليقبل عتبي على شكل تساؤل بريء دون ان يغفل ان العتب دليل محبة : اين خالد الحلي وعبد الرحيم العزاوي وطارق الصيدلي و عبد الرحمن طهمازي وسجاد الغازي إبراهيم الزبيدي وبهنام ميخائيل وحميد المطبعي ومجلته " الكلمة" ومحمد هاشم ابو جعفر، الذي لوحده يصلح لمشروع كتابة عمل روائي ..و..و من ذاكرتك وسيرتك صديقي العزيز ؟ سيما انك خلقت من نكران ذات ومن تراب المحبة الطهور وجبلت بماء الورد... ارجو ان يكون لما ذكرت مثابة لعملك اللاحق رغم ان الصديق عبد الستار ناصر قال في مقال له نشرته " الزمان " ( لم يبق من شيء من عالم الربيعي المتشعب إلا وكتبه ومن صندوقه المحشو بالأسرار إلا وفتحه، وما من زقاق أو شارع أو محلة أو مقهي أو حانة أو مطعم الا دخل اليه وجاء علي ذكره في بغداد كان ذلك أو في بيروت، ودائماً مع هذا الصديق أو ذلك المحب) وأضيف لما أشار اليه ناصر، بالقول ان الذاكرة هي الجسر الممدود عبر الزمن ، تنهل من ماضينا لكي نثري حاضرنا ، فلا ينبغي علينا السماح لها بالدوران حول ما تشتهي وتبتعد عن غير ذلك
والحق أقول ، ان جميع أعمال الربيعي التي اطلعت عليها ، رواية وشعراً ودراسة ، تتمتع بقدرة مدهشة على إثارة الأسئلة وإبقائها معلقة في الهواء ، تبحث دون جدوى عن مفاتيحها وإجاباتها ، وتلك ميزة لم يحصل عليها إلا قلة قليلة ، فكتاباته لؤلؤاً لا يخالطه الحصى !
والربيعي الذي أراه ألان بعين الستينيات، كان يتصرف بنفس الطريقة التي يفكر بها بمعنى أنه لم يتناقض ابداً .. وأظنه يتذكر كيف تحول الاهتمام عن صفحته الثقافية في " الأنباء الجديدة " الى صفحات جريدة " أبناء النور" الأسبوعية ، مما دعاه لنشر نتاجات شعراء وأدباء لم يكونوا على المستوى المطلوب ، لكن مكانة صفحته عادت الى الصدارة والاهتمام من جديد ، بجده ومثابرته ولديّ أعداد من هذه الصحيفة وتلك ، تبين ما ذهبت اليه .. وفي هذه الجزئية ، أتذكر تكليفي من قبل الرائد الصحفي شاكر علي التكريتي وهو مدير تحرير صحيفة " العرب" اليومية التي كنت أعمل فيها لدعوة الربيعي للأشراف على الصفحة الثقافية في الصحيفة ، غير إنني لم أقم بالمهمة كون الصفحة المذكورة كان أستلمها للتو الصديق عمران القيسي ( الناقد التشكيلي المعروف المقيم حالياً في بيروت ) بعد ان تركها الصديق (ابو لقاء) إبراهيم الزبيدي وما كنت أظن ان أخي عبد الرحمن سيعتذر من هذا التكليف لو عرف به لا سيما ان له مساهمات في الصفحة أيام صديق الزمن الجميل الزبيدي . ومجلدات هذه الصحيفة ، المدرسة ،موجودة بالكامل لديّ ، ناهيك ان العمل في صحيفة يومية لها ثقلها في صحافة الستينيات خير من العمل في صحيفة أسبوعية !
وما أود الإشارة إليه هنا ...أن صديقي الربيعي ربما يعتقد ان تلك المرحلة من سلم بداياته لا تستحق الذكر ، لكني أقول ان السطح لا يمكن بلوغه لولا مساطر السلالم الأولى .. أليس كذلك ؟ فلم يكن الواحد منا ، كما هو الآن ، ولم يهبط احدنا من كوكب " الشهرة " في مظلة من صنع القدر ... فالبداية هي مهماز كل شيء ولا من عيب أن ذكرالبدايات مهما كانت صغيرة طالما أصبح المرء شأناً عاماً ، وأرى ان الشجاعة ليست مجرد ميزة إنسانية بل حاجة ضرورية .
ورحم الله الشاعر العالمي الكبير رسول حمزا توف الذي قال كلمته الشهيرة ( إذا أطلقت رصاص مسدسك على الماضي ، أطلق المستقبل عليك مدافعه ) وحفظ الله الربيعي من مدافع الغد !
ان " إطراف حديث " الصديق مجيد السامرائي .. تصلح مادة ثرية لكتاب آمل من زملائنا في " الشرقية " السعي لإصداره .. فالسامرائي يبدأ حواراته بهدوء وعندما تمضي الدقائق يتحول الى حوار عاصف فيحلوا عندئذ السماع والمشاهدة ... وهذا سر نجاح البرنامج ، حيث يعتمد على الغمزة المحببة واللمحة الخاطفة والمغزى الجميل .. ينتقل بمشاهده الى غصن بعد ان يودع شجرة ويذهب الى ينبوع بعد ان يشرب من ماء النهر ... انه برنامج شبيه بالحب والعطر لا يمكنه ...الاختباء ..!
أخي عبد الرحمن ... سعيد بك وبتواصل أبداعك .. وآمل ان يمد بنا العمر لنقرأ كتابك الرقم ( 50 ) بأذنه تعالى ولا تنسى شهود البداية .. لا تنس!

ايوب صابر
11-26-2011, 08:49 AM
من ورشة عمل في مجال القصة اقيمت في المغرب عام 2009 :

من هو عبد الرحمن مجيد الربيعي؟
إنه كاتب عراقي وفنان تشكيلي. ولد سنة1942 بالناصرية جنوبالعراق. بدأ الكتابة فيالعشرينات من عمره، وذلك سنة1962 بقصة"الخدر"، ومجموعة قصصيةبعنوان"السيف والسفينة" سنة1966، تلتها رواية"الوشم" ثم"وجوهمرت" مجموعة بورتريهاتعراقية.
كانت أول زيارة لهبالمغرب سنة 1976، حيث تمكن من ربطعلاقات مع أدباء مغاربة من خلال قراءته لهم، فقد كان يجمعهم قاسم مشترك وهموم واحدةتتجلى في التوحد واقتراب القصاصين والروائيين من بعضهم البعض، وسحق حدود التقوقعوالقطرية، من أجل الانفتاح على الآخر، خدمة لتطوير الجنس القصصيالمحبوب. لم يكن جيل الستيناتقطريا، وإنما يكاد يكون عربيا، فكل الذين كتبوا في تلك الفترة كانوا متقاربين فيأعمارهم وهمومهم، ومعاناتهم من أجل طرح تجاربهم، التي كانت تئن تحت ثقل الرقابةالاجتماعية من جهة، ورقابة النقد الماركسي من جهة ثانية.
ماهي الروافد التي استقى منها الربيعي تجربته، وما هيالمؤثرات التي طبعت كتابته؟
حدثنا الربيعي قال:"الكتابات الأولىكانت كتابات تجريبية، لأننا أردنا أن نصل بها إلى نتائج معينة.. كانت أشبه ما يكونبمن يدخل إلى مختبر ويبدأ بالتركيب ليصل إلى نتائج متوخاة، ربما يكون النص الذينكتبه لا يحقق ما نريد، لكن إنصافا لهذا النص أنه حرك الماء الراكد، وعمد إلى تكسيرالوجود وتعرية واقع ليس واضحا تماما.
ويبدو لي أن كل كاتب انتمى إلى التجريب، أنه كان متأثرابمنطلقات جاء منها للكتابة، هناك من أتى من الرياضيات أو العلوم أو السينما أوالمسرح، أما أنا فقد جئت إلى الكتابة من الفنون التشكيلية، وكنت منبهرا بالسرياليةالتي كانت طاغية على الرسم العالمي، وبدأت أتساءل عن وعي كيف يمكن أن أكتب بطريقةسريالية من وحي ما أراه من لوحات تشكيلية؟ أعجبت أيضا بالكولاج، اللصق أيضا كانحاضرا في الفن التشكيلي العراقي، فحملت بعض قصصي هذه الخاصية بينثناياها . وأعترف أن لي قصصالم تخضع لتأثيرات خارجية.."
يقول إن أغلب مجايليه تأثروا بالروايات والقصص الروسية،التي كانت تصدر عن دار اليقظة بدمشق وتوزع عبر العالم العربي، فتشيخوف مثلا أثر فيكتابات كثير من الكتاب العرب
. إلا أن مجيد الربيعيتساءل مبكرا حول الذات والهوية، ولم يكن يريد أن يلحق اسمه بالآخر على حدتعبيره: لماذا لا نحاول أننكتب قصصنا؟ لأننا نريد أن نمنح للقصة هوية عربية، سماها في أحدالشهادات: بحثا عن قصةأخرى...

ما هي الأسس التي تقوم عليها نظرية الربيعي فيالقصة؟
من خلال ما سبق، إن الربيعي كان يحمل هم التأسيس لقصةمغايرة، قصة ذات سمات وملامح وهوية عربية. كان يحاول وجيلالستينات تكسير الحدود الجغرافية، والتقوقعات القطرية، لخلق خطاب بجغرافية اللغةالعربية. فكبر الطموح عندماكثرت المجلات التي تصدر في البلدان الأخرى(مصر)، وبدأوا يبحثون عنمنافذ أخرى، حتى لا تبقى النصوص رهينة الوسط والضغط القبلي للكتابة، كماأسماه. كان يريد للنص أنيفرض حضوره، رغما عن مسطرة النقد الماركسي التي كانت تخضع العمل الإبداعي للنظريةأكثر مما تخضعه للقيمة الإبداعية التي يحملها، في حين كان الربيعي يريد لنصوصه أنتكون ابنة الواقع شاهدة عليه، رافضا شحنها بالشعارات..
هذه الرقابة جعلت بعض الكتاب والشعراء يكتبون خارج البلد،بحثا عن هواء نقي للأدب.
في الذات الكاتبة، الكاتب القاص رقيب على الكاتبالروائي
رغم أن الربيعي تحدث عن انهيار الحدود الفاصلة بين الأجناسالأدبية، التي بدأت تشهد تداخلا مهما، ولم يعد هناك جنس مستقل عن الآخر، فإنه مازال يتشبث بالقصة القصيرة بوصفها جنسا مميزا، بحيث يجعل منها أصل الكتابة السردية،فليست القصة القصيرة جدا في الأصل سوى قصة قصيرة لكنها أكثر تكثيفا واختزالاواقتصادا في اللغة، وإن أصل الرواية أيضا قصة قصيرة لكنها أكثر فضفضة، وثرثرة لغويةبحيث أنها تستطيع أن تستوعب المسرح والقصيدة والمقالة، وتتوسع في الشخصيات والأحداثوما إلى ذلك.. ورغم ذلك، فالقصة لاتعتبر عتبة للرواية، وهو ليس مع الرأي القائل إن القصة القصيرة قنطرة للمرور إلىالرواية. وكاتب القصة يكونأكثر توترا وخشية وانفعالا، أما الروائي فيكتب باسترخاء..
وبما أن القاص فيه يراقب الروائي، فإنه، حينما كتب رواية"الوشم"، تدخل الكاتبالقاص، فحذف ما يقارب ثلثيها، تحت تأثير الإحساس الفني الذي يمتلكه القاص، لأنهيعيش هاجس الكاتب القاص وليس كاتب الرواية.

ايوب صابر
11-26-2011, 09:16 AM
عبد الرحمن مجيد الربيعي: لا نجد اليومغير ركام من القول المعاد!
الروائي العراقي: مهرجانات العراق زمن العهد السابق كانت مساحة لقاء بين أدباء العربية.. ولم تكن سلبية مائة في المائة

تونس: حسونة المصباحي
يقيم الروائي العراقي عبد الرحمن مجيد الربيعي في تونس منذ سنوات طويلة. فقد اتخذها مقرا له بعد رحلة في العمل الابداعي والاداري الحكومي بين بغداد وبيروت. وللربيعي، مواقف كثيرة في الشأن العراقي، ماضيا وراهنا، فضلا عن آرائه في رموز الحركة الثقافية العراقية.

في هذا الحوار معه تحدث الربيعي عن موقعه في الرواية العراقية والعربية، وعن سيرته الثقافية والادارية، وعن الحياة الثقافية في تونس وفي المغرب العربي بصفة عامة.

* عملت فترة مع النظام العراقي السابق، ثم استقلت من عملك بناء على رغبتك ـ كما علمنا ـ ومن ثم غادرت العراق لتقيم في تونس منذ عام 1989 وتكوّن لك اسرة فيها. فلماذا غادرت؟

ـ في اوائل السبعينات كان الوضع السياسي في العراق مختلفا عما هو عليه في العقدين الاخيرين من القرن الماضي، خاصة العقد الاخير. كان هناك توجه مخلص من قبل بعض قادة حزب البعث الذين يثق بهم الناس بما في ذلك خصومهم التقليديون (الشيوعيون) مثل الراحل عبد الخالق السامرائي وصلاح عمر العلي وغيرهما، كما ان من تولوا مسؤولية وكيل وزارة الثقافة والاعلام كلهم من الشعراء مثل الراحل شاذل طاقة والدكتور زكي الجابر الذي غادر الى المغرب ومن ثم الى اميركا، ولا انسى هنا بعض الشعراء الذين شغلوا منصب مدير عام في الوزارة مثل الشاعر علي الحلي. كنت اعرف هؤلاء بأشخاصهم، وارتبطت مع بعضهم بصداقات، خاصة في فترة 1964 ـ 1968 يوم كان حزب البعث خارج الحكم وكان اعضاؤه مطاردين ومطلوبين، كما ان الحزب نفسه كان منشقا الى جناحين اليساري وقيادته في سورية واليميني التابع لقيادة ميشيل عفلق او جماعة القيادة القومية ـ كما يسمّون.
عرفت ببغداد عددا كبيرا منهم وعن طريق بعض اقرب اصدقائي الذين كانت لهم علاقة بحزب البعث مثل لطفي الخياط، جليل العطية، طه ياسين العلي، عبد اللطيف السعدون، ابراهيم الزبيدي وغيرهم. ويوم تسلم البعثيون الحكم للمرة الثانية في 30/17 يوليو (تموز) 1968 كان عددهم قليلا جدا بحيث لا يستطيعون ادارة اجهزة دولة. وعلى حد علمي كان معظم الادباء البعثيين شأنهم شأن معظم الشيوعيين قد قدموا براءات ونشروها في الصحف وربما كان الشاعر حميد سعيد الوحيد الذي له صلة حزبية قبيل انقلاب تموز 1968 وقد ابعد سياسيا الى مدينة السليمانية. وكان الابعاد معمولا به وقتذاك. كنت قد عينت مدرسا للرسم في اعدادية الاعظمية ببغداد عند تخرجي في كلية الفنون الجميلة 1968 ـ 1969 ووقتها كنت على صلة (ليست تنظيمية) بزملاء لي عملوا مع القيادة المركزية المنشقة عن الحزب الشيوعي. اذكر منهم صبري طعمة وابراهيم زاير وآخرين. وكنت اتابع كل منشورات الحزب واتابع حركته في اهوار الجنوب المسلحة (وردت الاحداث في روايتي «الأنهار»)، لكن علاقتي كانت قوية ايضا ببعض زملائي البعثيين، خاصة في الكلية. وكنت احاول حل الكثير من الاشكالات التي تحصل في الكلية لا سيما ان البعثيين قد تسلموا الحكم.
كان الدكتور زكي الجابر وكيلا لوزارة الثقافة وكانت الوزارة بحاجة الى كوادر من الادباء، ولم اجد صعوبة في الانتقال اليها لا سيما ان الوزير كان صلاح عمر العلي الذي ابعد من تكريت الى الناصرية في الستينات وترك وراءه علاقات طيبة في المدينة.
ولقد جئنا مدفوعين بالامل لأن ننجز ما حلمنا به. ولم يمض وقت حتى تسلمت مسؤولية مجلة (الأقلام)، وكما تعلم ويعلم اهل الادب انني بذلت جهودا مضاعفة من اجل ان تكون هذه المجلة قبلة للادباء الشباب وفتحناها ـ وبالمكاتبة المباشرة ـ لأسماء ادبية عربية. كان العراق يعيش وقتها فترة وئام وانضمت بعض الاحزاب للحكومة، ولكن هذا الامر لم يبق على ما هو عليه. وانفرط عقد الائتلاف الحكومي، وبدأت هجرة الشيوعيين ومناصريهم شبه الجماعية الى البلدان الاشتراكية واليمن الجنوبية (قبل ان تعود وتتوحد مع اليمن الشمالي)، وانعكس هذا حتى على وضع الثقافة، خاصة عندما جيء بقاص متواضع الموهبة هو المرحوم موفق خضر الذي لم يكن يحلم ان يكون مديرا فصار مديرا عاما بوساطة من زوج اخته هاني وهيب السكرتير الصحافي للرئيس السابق (وقتها كان نائبا للرئيس). وتصرف من موقعه بطريقة هي اشبه بتصفية الحسابات. وكان ذلك اول اصطدام شخصي مع المؤسسة الثقافية الرسمية، حيث حملت اوراقي وقصدت بيتي وقررت ان لا اعود للعمل، ودام هذا عدة ايام، وكان الشاعر سامي مهدي المكلف بمهمة حل الاشكال الذي انا فيه (وقد فكرت جديا بالمغادرة)، وأكدت للشاعر سامي مهدي انني لن اعود ابدا للعمل مع موفق خضر، ثم فصلت وزارة الثقافة والاعلام الى وزارتين، وتدخل الشاعر علي الحلي لنقلي لوزارة الاعلام، كما كان الحلي وراء تعييني في بيروت وما دمت لست عضوا في الحزب الحاكم فإن منصبي الرسمي سيكون مسبوقا بكلمة (م) اي (معاون). وهكذا صرت معاون مدير مركز. اما المدير فهو المستشار الصحافي الصديق سيف الدوري الذي سينضم مع شقيقه الكبير للمعارضة.
كانوا بحاجة الى كوادر، ليس لديهم الا مجموعة قليلة من الذين يصلحون لمهمة ثقافية وفي لبنان بالذات الذي كان وقتها ساحة حرب، ولم يفكر احد اطلاقا بالعمل فيه.
ومع هذا قبلت، قالي لي د. خالد حبيب الراوي: «انك تنتحر بالذهاب الى بيروت في هذا الوقت»، فكان جوابي له: وبقائي هنا أليس انتحارا؟ كانت فترة لبنان رغم كل ما فيها مهمة بالنسبة لي، فأنا في بلد احبه، ولي فيه صداقات، وسبق ان نشرت عددا من كتبي فيه.واصبح المركز قبلة المثقفين، وجئنا بعدد كبير من الادباء والفنانين واستضفناهم مثل الشاعر الرائد عبد الوهاب البياتي والروائي المعروف جبرا ابراهيم جبرا، والتشكيلي المتميز شاكر حسن آل سعيد اضافة الى الفنانين المعروفين في مجال الموسيقى مثل سلمان شكر ومنير بشير وسالم حسين. كما نقلنا معرض البوستر (الملصقات) العالمي وعرضناه في المركز، ومن المفارقات ان الصفحات السياسية في بعض الجرائد ـ خاصة بعد قيام الثورة الايرانية وكنت في بيروت وقتها ـ كانت تهاجم العراق ونظامه بينما كان المديح يتوالى للمركز الثقافي والدور الذي يقوم به في الصفحات الثقافية.
اما ذهابي من بيروت الى تونس فله حكاية، اذ انني كنت في زيارة لبغداد ونبهني احد الموظفين المخضرمين بأنني عملت في منطقة خطرة ووفقا للقانون بامكانك ان تطلب النقل الى بلد آمن لا مشاكل فيه.

وقدحت الفكرة في رأسي، ودخلت على المدير العام وكان وقتها حسن طوالبة (وهو اردني الجنسية)، فأكد لي ما سمعته، ولكنه اقترح عليّ ان افاتح الوزير بالامر، ولم تكن اماكن شاغرة الا في ثلاثة بلدان هي تونس وروما وانقرة، واجبت على الفور: تونس. اذ انني اعرف تونس ولي فيها صداقات، واحب اهلها ومناخها، وهذا ما كان لي، ذهبت الى بيروت لأحمل حقائبي متوجها عن طريق قبرص الى تونس. كان هذا عام 1980. وكانت اقامتي اكثر من رائعة، لكن ما لم يكن يعرفه الاصدقاء التونسيون انني كنت اتعرض لمضايقات من قبل السفارة، وبعض موظفيها كانوا يدبجون التقارير الكاذبة عن حياتي الشخصية، كما ان المستشار الصحافي وقتذاك هو شاعر واعني به محمد راضي جعفر كنت له اشبه بالكابوس، وذات يوم جاء امر نقلي لبغداد، وعندما كلمت الوزارة قالوا لي امامك خيار آخر ان ترجع لبيروت لأن مكانك شاغر فيها ولم يقبل احد بالذهاب خوفا من الاحتراب، ومن جديد فضلت بيروت على العودة الى بغداد التي كانت غاطسة في الحرب الدامية مع ايران، ولم يكن هناك من فكاك في ان تتهرب من الجيش الشعبي الذي شمل كل اصدقائي الذين بقوا هناك، وكنت شخصيا لا أؤمن بالحرب واستطيع القول انني من القلة الذين لم يكتبوا سطرا من اجلها، حتى ان الشاعر سامي مهدي قد اخبرني ذات يوم: ان هناك ملاحظة مسجلة عليك هي انك لم تكتب عن الحرب بينما اصدقاؤك كلهم كتبوا وعايشوا الجنود في جبهات القتال. ثم عدت لبغداد، ورغم انني لم يسىء اليّ احد الا ان المرء يعيش خائفا وهو لا يدري لماذا.
اسمع عن اناس غيبوا لمجرد نطقهم بكلمة، اكتشفت كأنني امام عراق آخر، حتى الناس تغيروا، كما ان كتبة التقارير كانوا يعيشون مرحلة الازدهار، ويتصيدون الكلام من الافواه، وربما كانت اكبر مفاجأة لوزير الثقافة والاعلام عندما طلبت منه احالتي على التقاعد المبكر، ولم يصدق، وترك لي فرصة ثلاثة ايام للتفكير، ولكنني كنت مصرا، قراري لا رجعة فيه، كان هذا عام 1987 وعشت عاما وبضعة اشهر في حالة متردية على كل المستويات لولا وقوف بعض الاصدقاء معي، سواء من اللبنانيين المقيمين في العراق او من العراقيين.

وعندما سنحت لي فرصة للسفر اتخذت قراري بأن لا ارجع ثانية حتى يتغير الوضع الى ما هو احسن وكنت استبعد هذا. ومرت السنوات وقد تردى الوضع وجاء زمن الاحتلال بكل مساوئه وجرائمه وما يشكل من اهانة لشعب عريق، معتمدا على نفر من ابنائه مع الأسف المر.

* ما هو الدور الذي على المثقفين ان يلعبوه في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ العراق؟
ـ عليهم ان ينسوا الخطاب القديم، الديكتاتورية والمقابر الجماعية وما شابه، فذاك عهد مضى واذا ما اقيمت محاكم وطنية مستقلة ونزيهة ستبت في كل شيء، لأن الوضع العراقي ما زال فيه غموض كثير، وكل يوم تتكشف فيه وقائع لا يكاد المرء يصدقها، سواء في فترة الحكم السابق او بالنسبة لمن عيّنهم الاحتلال! لا بد من ان تتضح الامور. اما المطلوب من المثقفين العرب فهو ان يعملوا على ان يحافظ العراقيون على وحدتهم الترابية وان لا يسمحوا لمنطق العرقية والطائفية بأن يسود، كما عليهم ان يجعلوا همهم الاول ازاحة الاحتلال الكريه الذي يشكل وجوده بهذه الكثافة اهانة لكل العرب، وعليهم ان لا يسمحوا بتكرار السيناريو العراقي الاجتياحي في اي بلد.

ايوب صابر
11-26-2011, 09:17 AM
عبد الرحمن مجيد الربيعي


محمد نوري قادر (http://www.ahewar.org/search/search.asp?U=1&Q=%E3%CD%E3%CF+%E4%E6%D1%ED+%DE%C7%CF%D1)
الحوار المتمدن - العدد: 3526 - 2011 / 10 / 25 - 16:58 (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=281045)
المحور: الادب والفن (http://www.ahewar.org/debat/show.cat.asp?cid=149)
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع (http://www.ahewar.org/guest/send.asp?aid=281045)
زنبقة أزهرت بجوار الزقورة تحمل أريج كلكامش مزهوّة بأناشيد المعبد وشاهدة على المرارة الحية تغازل أحشائنا وتقول ما نريد قوله , تصفعنا بالبهاء ونستلقي في رحابها , نستفيء ظلها في كل المواسم وهي ترتل ما تشاهده في قصص رائعة ملك العبير جوفها فنثرته كما تحب وكما هو في أجمل صورة , ذلك هو الروائي والقاص عبد الرحمن مجيد الربيعي فمه الفرات وأنفاسه دجلة تتعانق في أكثر المنحدرات خصوبة , فملأ اسمه الأصقاع أحب الفن منذ صباه فتغلغل في أعماقه وأصبح مبتغاه درّس الفن التشكيلي في مسقط رأسه عاشقا له وان تركه لكنه بقي في أحشائه يحترق قصائد وقصص مستغرقا بالتفاصيل وما يخط قلمه ليصبح وهجا آخر ينتشر بمساحة اكبر, يرى الأشياء كما هي بلا زيف أو تطفل أو غاية , يفيض موّدة وعشقا أزلي للوطن كما هو السومري الأصيل الذي يتربع عرشه مزهوا بإرث ملأ شذاه الكون محلقا في فضائه الواسعة , ويبحر في زورق جميل إذا تعبت جناحيه عن التحليق ,إكليله الصدق يتأمل عمق التاريخ الراهن في الواقع وفي عمق الأسطورة بعيدا عن الهذيان المسترسل الذي لا يطابق أفكاره وحمله الذي يراوده في سلوك رضعه من ترابه فأصبح مادته المطابقة لأفكاره , محلقا عاليا فوق المدن التي خفق جناحه فيها والتي يراها كأنها امرأة فاتنة , رافضا ما يغريه كما هو شأنه دائما وما أوقع الكثيرين غيره فيها , وممتعضا بنفس الوقت من أسماء لا علاقة لها بالإبداع ممن يمتهنون حرفة الكتابة
يرى المدن كأنها النساء ويعشقها كأنها هي وما يجعلها تعيش معه وذلك ما جعله مغتربا ويعود إليها عاشقا وكما رسمه قدره , فهو كالنورس لا يحب إلا شواطئه ولم يفكر في الذهاب بعيدا كما يحلم الآخرين لا خوفا من الضياع وإنما حبا أن تقرأ أعماله بلغة ترابه وما يصدح فيها مزماره
يؤلمه حد الوجع ما يراه قد طفح من البثور التي تحمل القيح وتثير الريبة في نفوس المعنيين في الأدب ممن يراه قد فقد بعض عطره عند المتطفلين عليه يشاركه آرائه كثير من الأدباء والنقاد كما يختلف معه الكثير , متواضعا كبيئته التي نشأ فيها وترعرع , صادقا وجريئا وهو ما أحب إلى نفسي وما يحبه المرء في كل مكان يجد نفسه فيه
هو من جيل الستينات عاصر الكثير من الأدباء أمثال السياب ونازك الملائكة وسعدي يوسف وعبد الوهاب البياتي وغيرهم , خط لنفسه طريقا وحرفا يمتاز به ليكون هو غير مقلد لأحد رغم ما عاشه الإنسان أو بالأحرى جيله من تداعيات مستعينا بفنه مجسدا روح المخاطرة فيه رافضا أن يكون تقليديا كما أراده الزمن الذي يعيش فيه فحمل الفن مركبه وسار كما أراد بخطى ثابتة يجوب هذا البحر الشاسع والأمواج التي تلاطمه ينشد ما تعزف أنامله ,حيث بدأ مساره الفني والفعلي بالقصة القصيرة رغم انه نشر في مجلة أشعار قصائده الأولى عام 1962 مثابرا على تأكيد وترسيخ ما يقدم من أعماله القصصية وهو يجسد ما هو شخصي وما هو عام وما هو حاضرا وما هو دائم متنقلا في خط رائع من الجزئي إلى الشمولي ومما يدعوا النظر بعين ثاقبة وما يتلمسه من واقع يعيشه , ينقل أفكاره بوضوح كما هي حياته اليومية وعليه يمكن القول إن شخصيات الربيعي واضحة جدا وتعيش حاضرها كما هو ومنغمسة فيه ومستقبلها جزء لا يتجزأ من الحاضر لأنها تعيش فيه دمث الخلق منتميا إلى وطنه بكل جوانحه , حاضرا دائما , محب للناس ومحب لمدينته فهو دائم العطاء رغم الغربة حيث أهدى أكثر من ألف كتاب إلى مكتبتها المركزية حسب شهادة العاملين فيها , له حضوره الوطني والقومي والعالمي ومؤمنا بما يعبر عنه وما يخرج من ذاته , ملتصقا بما يدور حوله , كل كتاباته لها مضمون متكامل وكل عنصر فيها له فعله الإنساني , كل قصصه شيقة الحدث وهي سجل زاخر بالأحداث والذكريات والمعاني سببها الرئيسي الصلة الوثيقة مع الجذور الراسخة والمتوهجة حبا, كما يتمتع بقدرة هائلة على إثارة الأسئلة تبحث بلا كلل عن أجوبة وهي ميزة لا يشاركه فيها احد فيما يبوح من أصالة ونقاء متميزا في عطائه بسيطا في عفويته وعميق المعنى ومتجددا ولم يتبع بخطواته احد , ينفث ما يغازل روحة في قصصه ورواياته شعرا من خلال الصور التي تتوهج في مشاعره ومشاعر الإنسان فتخلق تواصلا حميميا بينهم , فهو بحق رائد من رواد القصة في العراق , كتاباته الزاخرة مبنية على أسس وقواعد فنية تعالج الواقع وتتفاعل معه وتسبر غوره , مسكون في وميض الحرف اللامحدود ممتزجا بالنغم والإيقاع الذي يصاحبه وما يرقص ذاته وما يحيط حوله مع الآخرين وقد قال عنه صديقه عبد الستار ناصر في مقال نشرته الزمان ( لم يبق من شيء من عالم الربيعي المتشعب إلا وكتبه ومن صندوقه المحشو بالأسرار إلا وفتحه، وما من زقاق أو شارع أو محلة أو مقهي أو حانة أو مطعم الا دخل اليه وجاء على ذكره في بغداد كان ذلك أو في بيروت، ودائماً مع هذا الصديق أو ذلك المحب)
كما توجد أيضا شهادات عديدة هامة بحقه بصمها أدباء مثل نجيب محفوظ وآخرين من مختلف الدول العربية كما هي الشهادات بحقه في وطنه الام العراق وهي تتحدث عن إبداعه وتفوقه.
يقول عن نفسه
*عندما أكتب لا أضع أي محذور أمامي

* أنا من الكتاب الخارجين على التبويب تحت عناوين معينة والمنتمين إلى أنفسهم وإلى همومهم.

* هناك دائما ما هو صعب وعصي في شخصي، وهذا لم يعرفه إلا أولئك الذين عايشوني عن قرب
ذلك هو ما تعطرت به من أريج هذا الشامخ الذي عاش هنا ولم يزل بيننا

ايوب صابر
11-26-2011, 09:17 AM
عبد الرحمن مجيد الرُّبيعي
1939م-

ولد الروائي والقصصي عبد الرحمن الربيعي في الناصرة بالعراق. تعلم في مدرسة الملك فيصل بالناصرية فالمتوسطة بالناصرية أيضاً. دخل معهد الفنون الجميلة ببغداد، فأكاديمية الفنون الجميلة وحمل إجازة جامعية في الفنون التشكيلية.

مارس التدريس والصحافة والعمل الدبلوماسي في لبنان (http://www.al-hakawati.net/arabic/States/state20.asp) وتونس (http://www.al-hakawati.net/arabic/States/state8.asp). فكان المستشار الصحفي العراقي في بيروت بين 1983 و1985. عضو في اتحاد الكتاب العراقيين ونقابة الصحفيين في العراق وجمعية الفنانين التشكيليين بالعراق. درّس الفن في مدارس الناصرية.

ينحدر الربيعي من عائلة، أو كما يحلو له أن يقول قبيلة فلاحية شأنها شأن العديد من عائلات الجنوب العراقي. فعائلته سكنت وما زالت تسكن في قرية أبو هاون وهي من بين القرى المتوزعة في الجنوب على امتداد نهر الغراف المتفرع من دجلة عند مدينة الكوت.

اتجه الربيعي نحو العمل الصحفي والتأليف أكثر مما اهتم بالرسم والفن التشكيلي الذي ظل على ما يبدو هواية عنده أكثر من احتراف. كتب قصصا وروايات تقارب العشرين وألف شعراً وأصدر دراسات.

من مؤلفاته القصصية: السيف والسفينة 1966، الظل في الرأس 1968، وجوه من رحلة التعب 1974، ذاكرة المدينة 1975، الأفواه 1979، نار لشتاء قلب 1986. وله في الرواية: الوشم 1972، الأنهار 1974، القمر والأسوار 1976، الوكر 1980، خطوط الطول وخطوط العرض 1983. وفي الدراسات: الشاطئ الجديد: قراءة في كتابة القصة، أصوات وخطوات 1984. وفي الشعر: للحب والمستحيل 1983، شهريار يبحر 1985، امرأة لكل الأعوام 1985، علامات على خارطة القلب 1987.

ايوب صابر
11-26-2011, 09:18 AM
عبد الرحمن مجيد الربيعي.. الرواية والوطن

ضيوف الحلقة:
- عبد الرحمن مجيد الربيعي/ روائي عراقي
- رشيدة الشارني/ قاصة تونسية
تاريخ الحلقة: 12/3/2005

- بداية المشوار.. ثراء التجربة (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F7C4E814-B809-48C9-8A96-7BA734764B4B.htm#L1)
- السياسة وتأثيرها على الروائي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F7C4E814-B809-48C9-8A96-7BA734764B4B.htm#L2)
- الزوجة والوطن والهمّ الأدبي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F7C4E814-B809-48C9-8A96-7BA734764B4B.htm#L3)
[

من بغداد إلى قرطاج رحلة طويلة قادت خطوات الروائي والقاص العراقي إلى تونس بعيدا عن الوطن الذي شهد تفتح الوردة في منتصف الستينيات، بعيداً عن بغداد الألم والدوائر المغلقة والملاحقات السياسية التي برع الربيعي في تصويرها في روايته الوشم ومن بعدها الوكر وما بينهما الأنهار والقمر والأسوار.
بداية المشوار.. ثراء التجربة
عبد الرحمن مجيد الربيعي– روائي عراقي: يعني أنا على صعيدي الشخصي والإبداعي والإنساني وكل شيء.. يعني أنا أقول بأن تونس هي العراق والعراق هو تونس وهما متوحدان في ضميري ومتوحدان في حياتي ولا أستطيع أن أقول هذا بلدي الأول وذاك بلدي الثاني وأيضا لي كتاب أنت الآن عرضته أمامي هو من سُمر إلى قرطاج ،هذا أيضا يمثل قراءاتي في الأدب التونسي التي جمعتها في هذا الكتاب وصرت أقدم حتى في الندوات التي تعقد ككاتب تونسي، باعتبار أن هذه الست عشرة سنة ليست فترة قصيرة وهي فترة تواصل يومي، أيضا من خلال قراءتي ومن خلال تواجدي مع أسرة تحرير المجلة الرئيسية في تونس.. الحياة الثقافية أنا يعني على تواصل مع كل النصوص التي تكتب، حتى التي لا تنشر يعني أنا على تواصل معها وتونس كانت كريمة معي قلبها كبير وواسع وأنا أحبها وأظن جدا أن تونس تحبني هي أيضا.
البداية كانت مع القصة القصيرة في الستينيات، الجنون الإبداعي في العالم كله، آنذاك كان التجريب على أشده في الساحة الثقافية العربية، آنذاك نشر الربيعي مجموعته القصصية الأولى السيف والسفينة ومنذ ذلك الوقت وإلى أيامنا هذه نشر الربيعي اثنتي عشرة مجموعة قصصية إضافة إلى إبداعاته في الرواية والشعر.
عبد الرحمن مجيد الربيعي: الأمر اللي أقوله بأنني لم أكتب الرواية إلا بعد أن نشرت أربع مجاميع قصصية، أما كيف امتلكت جرأة أن أنشر كتابي الأول هذه مسألة يعني مهمة لأنك كما تعرف بأن المسألة اليوم أصبحت سهلة جدا، أصبح بإمكان أيا من يكتب كتابا أو يظن أن هذا كتاب بإمكانه أن يطبعه ولكن نحن كنا في المرحلة الصعبة والفترة الصعبة، كنا نخشى نشر الكتاب، كانت عملية نشر الكتاب عملية مخيفة بالنسبة لنا وليست وسهلة، كيف تمتلك جرأة أن تنشر كتاب وتضعه في المكتبة وهناك أسماء كبيرة سبقتك ووضعت كتبها في المكتبات؟ إذاً عندما نشرت مجموعتي السيف والسفينة كنت أنطلق من نقطة هل هذه المجموعة تستطيع أن تقدم ما تضيفه أو تقدم الإضافة لما هو منشور في المدوَّنة القصصية العراقية أو العربية أو حتى العالمية لأننا يعني غير معزولين عن كل ما حولنا؟
تتداخل الأجناس في كتاباته، الشعر ينهض في تجربته كلها، في الشعر والرواية والقصة القصيرة ما يجعل كتابته أقرب إلى المختبر الإبداعي منها إلى المنجز المطمئن إلى حدوده وتصنيفاته، الشعر كرؤية للكون بعيدا عن التجنيس في جدل متواصل بين الحقول الإبداعية كافة داخل نص واحد هو نص الربيعي بامتياز.
عبد الرحمن مجيد الربيعي: شوف هو ليس هناك كاتب عربي، إلا في حالات قليلة.. إلا وبدأ شاعرا، كلنا نبدأ شعراء وحتى الذين هم لم يكونوا أدباء يعني ولم يتوجهوا نحو الأدب في.. بين أوراقهم وفي دفاترهم هناك محاولات يعني أقرب إلى الشعر وأنا أحد هؤلاء يعني لي قصائد كثيرة وكنت من أوائل العراقيين.. على فكرة ربما يعني الذين نشروا في مجلة شعر لصاحبها المرحوم يوسف الخال، نشرت فيها في عددها 22 وعددها 23 وعددها 24 قصائد النثر التي كنت أنا مهتما بها ولي حوالي ستة كتب مطبوعة في هذا المجال ولكني اعتبره ليس اشتغالي الأساسي أو الرئيسي لكني اشتغلت على اللغة الشعرية في نصوصي السردية وأيضا اشتغلت على مسألة أخرى وأنا كمختص بالرسم، تقنية الرسم كيف طبقتها على الكتابة.
غادر الوطن، غير أن تلك البلاد لم تغادره، ظلت تقيم فيه وفي حروفه وفي تونس حيث تزوج ويقيم، ظلت بغداد تتجول معه في الشوارع والليالي المعتمة وتقيم في صمته وكلامه، في تونس التي يحب يرى بغداد وقد أصبحت أقرب.. معتِمة ربما لكن مشعة في رواية ضخمة يسرد فيها الربيعي كلام الليل الطويل الذي لف بلاده ردحا طويلا من الزمن.
عبد الرحمن مجيد الربيعي: هذه رواية أنا اشتغل عليها منذ التسعينات وهي تقريبا اكتملت، سميتها أنا الاسم اللي أطلقته عليها كلام ليل مع عنوان آخر استطرادات روائية في صميم المحنة العراقية.. ربما ستكون في ثلاثة أجزاء، أنا لم أجزئها بعد لأنها أصبحت رواية طويلة ولكني وجدت أن هذه الرواية لا يمكن أن أحذف منها شيئا لأنني كتبتها عن عراق الثمانينات، العراق وهو يعيش الحرب العراقية الإيرانية ودخلت في تفاصيل وأعطيت رأيي في أمور ربما كان نشرها في ذلك الوقت صعبا وبقيت أرجئ نشر هذه الراوية إلى يومنا هذا لكني أنا الآن مُصر خاصة بعد أن نشرت سيرتي الذاتية عن دار الآداب في لبنان وهو مشروع كان جاهز، أصبحت الآن يعني المشروع الذي بين يدي هذه الراوية وربما سأطبعها في تونس لسبب أني أريد أن أراجعها بنفسي.. ولكني لا أرى في هذا الذي جرى ويجري رغم تفاؤل البعض يعني بالانتخابات أو.. أنا لا أرى فيها يعني ومضة أمل، أرى أننا ماضون نحو العتمة أكثر، الانتخابات لم تكن قرارا عراقيا كانت قرارا مفروضا والانتخابات تمت تحت الاحتلال، البلد فيه مائة وخمسين ألف جندي أميركي عدا الجنود الآخرين بدباباتهم وطائراتهم في الجو يملئون شوارع كل المدن والقرى، فكيف يمكن أن تكون انتخابات.. وهذا زائد الذين جنّدوا في المجموعات التي عسكرها النظام الحالي.. يعني المنصّب، فيعني كيف يمكن للناس أن ينتخبوا؟ ثم أننا أمام معادلة، هناك مثل عراقي شعبي يقول "لو تريد أرنب خذ أرنب، تريد غزال خذ أرنب" يعني المسألة إحنا كلها بالنتيجة خذ أرنب يعني ليس هناك اختيار آخر، هؤلاء الذين ترأسوا القوائم الانتخابية معظمهم أو القوائم الانتخابية الرئيسية هم الذين جاؤوا مع الاحتلال، جاؤوا بدباباته وهم الذين كانوا في مجلس الحكم وهم الذين وزعوا المناصب الوزارية وهم الذين انتُخبوا فيما سمي بالمجلس الوطني ثم هم الآن الذين سيتم انتخابهم أو تم انتخابهم في هذا البرلمان الجديد.
السياسة وتأثيرها على الروائي
عبد الرحمن مجيد الربيعي: أما بالنسبة للسياسة فنحن يعني من جيل بدأنا.. يعني وجدنا أنفسنا في خضم السياسة حتى دون أن يكون لنا خيار سياسي، يعني نحن بدأنا نعي هذه السياسة من حولنا ونجده فينا حتى بدون أن نكون منتمين إلى أحزاب أو تكون لنا اهتمامات سياسية أصلا لأن كل ما حولنا هو سياسي أو يمضي بنا نحو السياسة، ماذا يفعل مثلا طلبة هم في المدرسة الابتدائية يجدون البوليس يلاحقهم أينما ذهبوا حتى وهم يقرؤون في كتبهم المدرسية وأحيانا يأتينا ويقلب هذه الدفاتر لعل فيها منشورا سريا يندس بينها، هذا حصل كثيرا وذلك لأن هذا البوليس أو الشرطي كما نسميه هو مطالب بأن يلاحق هؤلاء الفتية لأن هناك منشورات توزع وكانت فترة غليان سياسي في الفترة الملكية في العراق وأنا أحدثك يعني عن أواخر الخمسينات لذلك.. يعني عندما بدأنا نكتب وجدنا أنفسنا يعني في السياسة ولسنا خارجها.. دعنا من نهب الآثار العراقية وحرق المكتبات، هذا كله.. هذا كله ليس عمليات من صنع غوغاء أو ناس عابرين وإنما هي عمليات مخطط لها والغاية منها هو تدمير هذا البلد الذي اسمه العراق.
في مغتربه التونسي يرى العراق ويأسى، هل ابتعد كثيرا عن الوطن وأية كتابة تلك التي ستعكس المآلات التي وصلت إليها بلاده؟ يتساءل الربيعي وكله حنين إلى مسقط الرأس وبلاد الرافدين هل سيعود إلى بلاده بعد كل ما حدث؟
عبد الرحمن مجيد الربيعي: عندما أرى الصور وأحيانا أربط هذه الصور التي أراها، صور الخراب بالأماكن التي كنت أعرفها والخراب الذي لحق بالأماكن التي كنت أعرفها أُصاب بالذهول، يعني ولا أدري كيف يمكن أن يبقى المرء متماسك وهو يرى ما حصل ولا أدري كيف يمكن للإنسان أن.. حتى الكتابة الآن أصبحت لا تستطيع مهما كانت عبقريتك الكتابية لا تستطيع أن تستوعب هذا الذي يجري في العراق الآن، شيء أكبر من التصور وأكبر من الكتابة ولكن مع هذا، لنا يعني أمل في العراق وفي العراقيين.. تونس هي بلدي.. يعني الآن أنا حياتي أصبحت في تونس وارتباطي في تونس، كل حياتي صارت في تونس ولكن أنا كنت أتمنى يعني لو أن العراق على غير ما هو عليه الآن لذهبت لزيارته ولذهبت لزيارة الأهل والأصدقاء والأقرباء، يعني أنا بي حنين كبير يعني للعراق ولكن لأي عراق أعود هل أستطيع أنا أن أمشي في شارع الرشيني أو في شارع المتنبي أو أمشي في شوارع الناصرية أو في شارع الحبوبي والدبابات أكثر من السيارات، الدبابات الغازية أكثر من السيارات الموجودة فيه، هذا مشهد أنا لا أحتمله شخصيا ولذلك أنا مثلا على قطيعة مع كل ما يُكتب وما يُنشر داخل العراق الآن رغم أن هناك من دعاني لأن أكتب في هذه الجريدة أو تلك المجلة لكني أقول أنا لن أكتب في أي جريدة أو مجلة تصدر بنظر الاحتلال حتى وإن كان خطابها معارضا له.
الزوجة والوطن والهمّ الأدبي
في تونس أيضا الزوجة والولد، أسرة هي الوطن الصغير وهمُّ أدبيُّ مشترك فالزوجة رفيقة الأدب والحياة، كاتبة هي الأخرى وقارئته الأولى ومرآته قبل أن يدفع بنصوصه إلى النشر، مسافة العين الأخرى ربما ولقاء جميل للمشرق بالمغرب في تقاطيع الحياة والكتابة وثنايا القصص.
رشيدة الشارني– قاصة تونسية: يعني أن يكون هناك شيء يجمع بين الزوجين، ميولات تجمع بين الزوجين هذا شيء جميل وشيء مهم جدا يعني هذا يسمح لكلا الطرفين أن يتفهم الآخر، قلت لك منذ حين أنني لا اضغط عليه كثيرا فيما يتعلق بالكتابة وفيما يتعلق بالمواضيع التي يتركها ولكني في المقابل لا أتناقش معه بشكل عفوي عن كثير من الأعمال الأدبية العالمية أو حتى عن الكتب الصادرة، كثير من الكتب لا يجد هو وقتا ليقرأها واقرؤها أنا وأعطيه رأيي بها أو أنقل له فكرة عنها وهو كذلك ينقل لي أفكارا حول بعض الكتابات، حياتنا فيها هذه؛ ديناميكية الأدب.. المكان يؤثر كثيرا على الكاتب، لديه كتابات قصصية تناولت المكان التونسي والشخصية التونسية وزواجه مني أيضا قرّبه من هذه الشخصيات، هو يعايش هذه، مثلا عادتنا وتقاليدنا في أكلنا في لباسنا في أشياء كثيرة وحتى في بعض المفردات التي ننطق بها يحاول حتى أن يكيف لغته مع.. يعني لهجته العراقية مع اللهجة التونسية، فهذه كلها أثرت به ككاتب.
عبد الرحمن مجيد الربيعي: ثم ما هذه النغمة الكريهة المقيتة المستفزة التي أشعر بالتقيؤ كلما سمعتها عندما يظهر كل واحد ويتحدث أنا شيعي أو أنا سُنّي أو أنا كردي أو أنا مش عارف إيه على قد ما هذه النغمة.. صدقني بأننا لم نكن نتحدث بهذا الموضوع، كنا نخجل أن نطرح هذا الموضوع بيننا حتى بيننا وبين أنفسنا، كنا نحس بعراقيتنا وبانتمائنا لهذه الأمة العربية، هذه العظيمة التي تمتد من المحيط إلى الخليج، يا أخي وصل الحد إلى أنني رأيت برنامجا يناقش فيه العراق؛ هل يصح أن نقول العراق عربي أو لا يصح والجواب ثاني يجاوب يقول لا يصح أن نقول العراق عربي لأن في العراق أكراد وتركمان.. يعني كأنما بلدان عربية أخرى يجب أن تكون بيور عربية حتى تصير عربية فما هو العراق إذاً؟ العراق باكستاني، العراق عربي وسيبقى عربي وكان عربي وكان مؤسسا للجامعة العربية، إذاً هذه المسائل كلها.. وماذا بعد؟ صحيح أنا معك أنا لم أستطع أن أعيش في ظل نظام صدام حسين وكانت لي الملاحظات الكثيرة لكني أنا تركت العراق بهدوء ثم أنني لم أنتمي لأي تجمع سياسي خارج العراق، انتميت إلى قلمي وإلى كتابتي وانتميت إلى ضميري وإلى وفائي لهذا البلد العظيم الذي ولدت فيه، لكني.. وكنت أتمنى أن يبدل هذا النظام، نظام صدام حسين ولكن ليس بالطريقة التي تمت فيها لم أكن أريد أن يبَدّل العراق، كنت أريد أن يبَدّل النظام الذي فيه لكن ما حصل أن العراق دُمر، العراق الآن مجزأ يا أخي، وصل الحد إلى أن يظهر أحدهم في البصرة، فيحاء العظيمة ويقول: أنا.. يتحدث عن إقليم جنوبي، يريد أن يصنع دولة يعني في جنوب العراق

ايوب صابر
12-01-2011, 12:59 PM
- لم يعرف عن الربيعي إلا الدماثة والخلق .. هو محب للناس ، معارفه كثيرون لكن أصدقائه قليلون.
- عاش غربته الطويلة في تونس وهو يغني لوطنه ..
- قال انه كان حكّاء وأنه لم يرو سيرة آخرين بل سيرته هو.
- إنه كاتب عراقي وفنان تشكيلي
- ولد سنة1942 بالناصرية جنوبالعراق.
- . بدأ الكتابة فيالعشرينات من عمره، وذلك سنة1962 بقصة"الخدر"، ومجموعة قصصيةبعنوان"السيف والسفينة" سنة1966، تلتها رواية"الوشم" ثم"وجوهمرت" مجموعة بورتريهاتعراقية.
- كان من جيل الستيناتالذي لم يكن قطريا، وإنما يكاد يكون عربيا، فكل الذين كتبوا في تلك الفترة كانوا متقاربين فيأعمارهم وهمومهم، ومعاناتهم من أجل طرح تجاربهم، التي كانت تئن تحت ثقل الرقابةالاجتماعية من جهة، ورقابة النقد الماركسي من جهة ثانية.
- مجيد الربيعيتساءل مبكرا حول الذات والهوية.
- يقيم الروائي العراقي عبد الرحمن مجيد الربيعي في تونس منذ عام 1976. فقد اتخذها مقرا له بعد رحلة في العمل الإبداعي والإداري الحكومي بين بغداد وبيروت.
- يصف حياته في العراق بقوله انه كان يشعر بالخوف وهو لا يدري لماذا.
- يصف نفسه بقوله " أنا من الكتاب الخارجين على التبويب تحت عناوين معينة والمنتمين إلى أنفسهم وإلى همومهم".
- ينحدر الربيعي من عائلة، أو كما يحلو له أن يقول قبيلة فلاحية شأنها شأن العديد من عائلات الجنوب العراقي. فعائلته سكنت وما زالت تسكن في قرية أبو هاون وهي من بين القرى المتوزعة في الجنوب على امتداد نهر الغراف المتفرع من دجلة عند مدينة الكوت.
- من بغداد إلى قرطاج رحلة طويلة قادت خطوات الروائي والقاص العراقي إلى تونس بعيدا عن الوطن الذي شهد تفتح الوردة في منتصف الستينيات، بعيداً عن بغداد الألم والدوائر المغلقة والملاحقات السياسية التي برع الربيعي في تصويرها في روايته الوشم ومن بعدها الوكر وما بينهما الأنهار والقمر والأسوار.
- يقول "نحن من جيل بدأنا.. وجدنا أنفسنا في خضم السياسة حتى دون أن يكون لنا خيار سياسي، يعني نحن بدأنا نعي هذه السياسة من حولنا ونجده فينا حتى بدون أن نكون منتمين إلى أحزاب أو تكون لنا اهتمامات سياسية أصلا لأن كل ما حولنا هو سياسي أو يمضي بنا نحو السياسة، ماذا يفعل مثلا طلبة هم في المدرسة الابتدائية يجدون البوليس يلاحقهم أينما ذهبوا حتى وهم يقرؤون في كتبهم المدرسية وأحيانا يأتينا ويقلب هذه الدفاتر لعل فيها منشورا سريا يندس بينها، هذا حصل كثيرا وذلك لأن هذا البوليس أو الشرطي كما نسميه هو مطالب بأن يلاحق هؤلاء الفتية لأن هناك منشورات توزع وكانت فترة غليان سياسي في الفترة الملكية في العراق وأنا أحدثك يعني عن أواخر الخمسينات لذلك..
الظروف التي مرت بها العراق خلال النصف الثاني من القرن العشرين لا شك صعبة للغاية كما أن الغربية تضاعف حجم الألم. لا يعرف شيء عن طفولة الربيعي على المستوى الشخصي لكن لا شك انه عاني الكثير لأسباب عدة يمكن أن نستشفها مما كتب ومما قال عن طفولته.

لكننا ولعدم وضوح أسباب المعاناة والألم سنعتبره لغرض هذه الدراسة مجهول الطفولة.

ايوب صابر
12-04-2011, 05:56 AM
13- الرجع البعيد – فؤاد التكرلي – العراق
دخل الروائي فؤاد التكرلي عالم الأدب من بعد خبرة طويلة في مجال القضاء، وذاع صيته مع رواية الرجع البعيد التي تعد من قمم الروايات العراقية في عقد الستينات وقد تمركزت حول حياة الطبقة الوسطى في بغداد.
عاش التكرلي الحاصل على العديد من الجوائز الأدبية المعتبرة في الدول العربية سنوات عديدة من حياته في تونس وسوريا والأردن، دون إن يستطيع التغلب على حنينه إلى الحياة البغدادية في مناخ حضاري يكفل للفرد كرامته وللمبدع حريته، هذا ما أفصح عنه في محاضرة قدمها في مدينة لاهاي، وربما هذا الحنين هو الذي دفعه لاختيار بلد قريب من مسقط رأسه في السنوات الأخيرة من حياته.
باب الشيخ
ثمة ظلال لمحلة باب الشيخ وهي من الأحياء الشهيرة في بغداد في أغلب روايات التكرلي، وهي إما من الطبقات الفقيرة الآخذة في طريقها نحو الطبقة الوسطى أو من أبناء الطبقة الوسطى المنحدرة الى الطبقة الفقيرة مع تلميحات لشخصيات في طريقها لتجاوز الطبقة الوسطى نحو الأرستقراطية وبالعكس. يقول فؤاد التكرلي: "اعتقد أن المكان الذي حملته دائماً، وعشت فيه مجازاً حتى اليوم هو محلة "باب الشيخ"، فكل رواياتي وقصصي تقريباً تستند إليه، وحتى حديقته الصغيرة بقيت للآن جزءا من تاريخي الشخصي".
في خاتم الرمل نحن إزاء بيوتات بغدادية تتغلب على ضجرها بإقامة حفلات البنكو، صالت فخمة، تنزه على الكورنيش، حدائق، بساتين نخيل محاذية للشوارع العامة، تشغيل اسطوانات لشوبان ،نواد وبارات ليلية حفلات ومصابيح حمراء وزرقاء تضفي أجواء من البهجة على ليل المدينة ومفردات عديدة كانت في صلب الحياة المدنية البغدادية ، ولا يمكن أن تعود إلا من باب الحنين .
وغير خال من الدلالة هذه الفقرة التي يصف فيها التكرلي المرأة التي تحظى باهتمام البطل: "إنها فتاة لها ميول ثقافية واسعة وهي من عائلة محترمة، نشأت نشأة طيبة، وهذا بالطبع هو ملخص ما كان يمكن أن يقال آنذاك عن كل فتيات بغداد غير المتزوجات."

==
فؤاد التكرلي(22 أغسطس (http://ar.wikipedia.org/wiki/22_%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3) 1927م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1927) - 11 فبراير (http://ar.wikipedia.org/wiki/11_%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1) 2008م (http://ar.wikipedia.org/wiki/2008))، روائي عراقي استطاع أن يحصد أوقات نجاحه بحرية وبلا صخب روايات قليلة، إلا أن مساحة تأثيرها كانت أكبر انها نموذج للروايات الكلاسيكية الحديثة ببنائها. روائي عراقي أسهم في تطور الثقافة العربية وأثرى المكتبة العربية بالكثير من قصصه الأدبية،
ولد التكرلي في بغداد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF) عام 1927 ودرس في مدارسها، تخرج من كلية الحقوق عام 1949 ثم عمل ككاتب تحقيق وبعدها محاميا، ثم قاضيا، وتولى عدة مناصب في الدولة ومنها في القضاء العراقي حيث تم تعيينه قاضيا في محكمة بداءة بغداد عام 1964، وبعدها سافر إلى فرنسا ثم عاد ليعين خبيرا قانونيا في وزارة العدل العراقية. وعاش في تونس لسنوات بعد تقاعده، وعمل في سفارة العراق بعد حرب الخليج عام 1991، وألف القصص بأسلوب أبداعي متميز.
ينتمي التكرلي إلى عائلة ذات حظوة دينية ومكانة اجتماعيّة متميزة، وإذا كانت هذه العائلة بتفرّعاتها المختلفة قد تمتّعت بمباهج السلطة في بداية الحكم الملكي في العراق، فإنّها سرعان ما تخلّت عن الدور الذي أنيط بها موقتاً لجيل جديد من السياسيّين نشؤوا تحت الراية العثمانية وتعلّموا صرامة عسكرها، لكنّهم تعلموا أيضاً من الاحتلال البريطاني بعض عناصر الحداثة الأوروبية. وقد أدى ذلك إلى فترة انفراج نسبي اجتماعيّاً أسهمت في إظهار ذلك الجيل الذي لا يتكرّر من المبدعين أو ساعدته على إنضاج تجاربه.
نشر التكرلي أولى قصصه القصيرة في عام 1951 في مجلة الأديب اللبنانية، ولم ينقطع عن نشر قصصه في الصحف والمجلات العراقية والعربية، كما صدرت له في تونس عام 1991 مجموعة قصصية بعنوان (موعد النار). وفي عام 1995 صدرت له رواية (خاتم الرمل). وكتب روايته الأخيرة (اللاسؤال واللاجواب) عام 2007. كانت له أيضا مؤلفات أخرى مثل خزين اللامرئيات والرجع البعيد التي أسست لخطاب روائي متميز وأرخت لحقبة تاريخية مهمة في الحياة العراقية وكانت مفعمة بالروح والأعراف الشعبية ونكهة كل وجبة وبهاء كل طقس اجتماعي لأهل بغداد العجيبين. الأعمال الكاملة 1و القصص الأعمال الكاملة – 5و

ايوب صابر
12-04-2011, 05:57 AM
غربال الذاكرة : فؤاد التكرلي

فيصل الياسري

غربال ذاكرتي هذه المرة يختلف عن سابقاتها ، فقد كنت كل مرة اكتب عن معايشة ذاتية عن قرب لمبدع غادر الدنيا قبل سنوات او اشهر على الاقل ، هذه المرة اكتب عن مبدع عرفته عن قرب : الروائي فؤاد التكرلي (1927 ) وغادر الدنيا قبل ايام قليلة وما زال صوته يرن في اذني وذكرياتي الودودة معه ما زالت متجسدة في مخيلتي ، وقبل ساعات فقط من وفاته كانت هند كامل تجلس جوار سريره برفقة زوجته التونسية السيدة حياة !!
وعادت هند الى البيت لتنقل لي تحيات فؤاد التكرلي وتأكيده انه مستعد لتصوير البرنامج التلفزيوني الذي خططنا له ، في اقرب وقت ، وربما الاسبوع القادم ..
لم يعش فؤاد التكرلي حتى الاسبوع القادم .. فقد رن الهاتف في منزلنا صباح يوم الاثنين 11 شباط 2008 وكانت المتحدثة صديقة مشتركة ابلغت هند بان فؤاد قد غادر هذه الدنيا التي لم يمل منها ولم يكرهها ابدا بالرغم من كل الاحباطات وخيبات الامل الكثيرة ،!!
اسرعنا هند وانا لنكون بجانب زوجته حياة التي روت لنا كيف كانت ساعاته الاخيرة ، وكان حديثها مؤثرا ومتقطعا بسبب الدموع تارة والرد على الهاتف تارة اخرى بينما كان ولده الشاب عبد الرحمن يستقبل بعض الاشخاص الذين سيرتب معهم مراسيم الدفن في مقبرة سحاب في عمان !! كان عبد الرحمن يرغب في نقل جثمان ابيه الى بغداد ليدفن في مقبرة العائلة ولكن ظروف العراق الامنية الحالية تحول حتى دون دفن موتانا في تربة الوطن !!



التقيت فؤاد التكرلي اول مرة عام 1982 وكنت قد قرأت روايته ( الرجع البعيد) التي سحرتني بسردها المحكم واحداثها المتشابكة وبنائها المعماري ، وبحوارها الصادق والمتنامي باللهجة العراقية الرشيقة وكأنه مكتوب للمسرح اوالسينما ، وعرضت عليه ان نتعاون في تحويلها الى فيلم روائي او مسلسل تلفزيوني ، فطلب مني ان نتريث حتى يتفرغ من مهنة القاضي التى امضى فيها 27 عاما ( اصبح قاضيا عام 1956 ) .. وفعلا تمت احالته على التقاعد عام 1983
ولسبب ما ، لم يتحقق مشروعنا السينمائي ولم التق فؤاد التكرلي الا بعد عشر سنوات عندما زارني في منزلي بحي الجامعة في بغداد في امسية جمعت الكاتب جبرا ابراهيم جبرا والشعراء يوسف الصايغ وعبد الرزاق عبد الواحد وحميد سعيد واخرين ..
فاجأني فؤاد التكرلي بنسخة معه من روايته ( الرجع البعيد ) قدمها لي ليذكرني بمشروعنا القديم بتحويلها الى فيلم ، وتحمس الحاضرون للفكرة ، وشجعونا كثيرا ، وتطوع جبرا لتولي مهمة الدراماتورج ( المستشار الدرامي ) ...
ولم يتحقق المشروع هذه المرة ايضا ، فقد دفعت الاحباطات وخيبات الامل ، والانزعاج مما اصاب العراقيين جراء خطيئة اقتحام الكويت ، دفعت التكرلي الى النزوح الى تونس .. ليعيش ظروفاً نفسية واقتصادية صعبة،اثرت سليبيا على الكتابة والإبداع ، فقد كان يجد – حسب قوله- صعوبة وعسرا في عملية الخلق بعيدا عن الوطن !!
ولكن هذا العسر تمخض عن عمل فني عملاق هو رواية (المسرات والأوجاع) عام 1998 التي تناول فيها بجرأة وادراك الوضع السياسي في العراقي ... من خلال تجسيد الهم الاجتماعي للمواطن العراقي – وقد اعتبر الناقد صبري حافظ رواية ( المسرات والاوجاع) من الروايات العربية النادرة التي نستطيع ان نضعها في مصاف الروايات العالمية الكبرى ..ويضيف (.. فالمسرات والاوجاع رواية انسانية كبيرة باي معيار من المعايير وهي في الوقت نفسه رواية عربية خالصة ، او بالاحرى رواية عراقية حتى النخاع )
قبل ايام من وفاة فؤاد التكرلي ، وفي موجة البرد والصقيع في عمان ، اتصل بي المخرج محمد شكري جميل وعرض علي ان نذهب لزيارة فؤاد التكرلي ، وعندما عرف انني كنت عنده قبل يومين طلب ان اكرر الزيارة اليوم ، وجوابا عن استفساري عن سبب الحاحه للقيام بالزيارة قال انه بحاجة الى ان يشكر التكرلي ويعبر له عن اعجابه بروايته الرائعة (المسرات والاوجاع ) فقد قضى معها ايام البرد الاربعة فشعر بدفئ المشاعر الانسانية ومتعة اكتشاف عمل فني كبير ..
كانت هند كامل قد سبقت محمد شكري جميل في اطراء الرواية عندما اعادت قرأتها في غمرة التحضير لبرنامج تلفزيوني كان سيجمعها مع فؤاد التكرلي في حوار فكري حول ملامح السرد الروائي عربيا وعالميا ، وتاثير وسائل المولتيميديا على الكتاب المقروء ورواج روايات حكايات الفنتازيا التي تجنح الى الخيال والغرابة وتجمع التاريخ بالحاضر والعلم بالخرافة .. وقد تحمس صديقنا فؤاد التكرلي للموضوع واغناه بافكاره وكان من المفروض ان نصور هذه الايام كاول حلقة من برنامج ( على ضفاف الفكر ) .. ولكن كان للموت حسابات اخرى فاقتلع فؤاد التكرلي من بيننا تاركا فراغا في دنيا الرواية العربية لن يعوض بسهولة .



==
اسمه : هو فؤاد عبد الرحمن محمد سعيد التكرلي ( 1927 – 2008 )

مولده :
ولد ببغداد سنة 1927

تعليمه :
وكان جده محمد سعيد التكرلي ، كما يقول الاستاذ حميد المطبعي في ( موسوعة اعلام العراق في القرن العشرين) ، نقيبا لاشراف بغداد . وفي محلة باب الشيخ ( عبد القادر الكيلاني) المعروفة ببغداد ، بدأ يتلقى علومه فدخل المدرسة الابتدائية ، واكمل الاعدادية ، وتخرج في كلية الحقوق ( القانون حاليا) سنة 1949 . وبعد تخرجه عين ( كاتبا اولا) في محكمة بداءة بعقوبة .

ظهرت اهتمامات فؤاد التكرلي الادبية منذ وقت مبكر من حياته ، وراح يلتقي عددا من زملائه ومجايليه المعروفين بحبهم للادب والشعر والقصة امثال عبد الملك نوري ، وعبد الوهاب البياتي، وشقيقه نهاد التكرلي . وقد نشر اول قصة له سنة 1951 في مجلة الاديب ( البيروتية) بعنوان : ((همس مبهم)) .

كما ابتدأ سنة 1948 بكتابة روايته (بصقة في وجه الحياة) .. وقد سبق ان اشرنا آنفا انه اكملها سنة 1949 ، لكنه لم ينشرها قائلا فيما بعد ان مجتمع العراق آنذاك لم يكن يستوعب نشر مثل هذه الرواية لما تضمنته من افكار ورؤى وتفسيرات كانت تضر بسمعته هو قبل غيره ، وقد نشرت الرواية في بيروت بعد ربع قرن (1980) .

تولى مناصب قضائية كثيرة خاصة بعد عودته من بعقوبة ( محافظة ديالى) الى بغداد، ومن ذلك تعيينه قاضيا في محكمة بداءة بغداد سنة 1964 لكنه لم يلبث في هذا المنصب طويلا ، اذ حصل على اجازة دراسية لمدة سنتين وسافر الى فرنسا ثم عاد ليعين خبيرا قانونيا في وزارة العدل .

لم ينقطع فؤاد التكرلي عن نشر قصصه في الصحف والمجلات العراقية والعربية، فلقد استطاع سنة 1960 من اصدار مجموعة قصصية بعنوان : ( الوجه الاخر) . وفي سنة 1980 صدرت روايته (الرجع البعيد) ، وبعد ذلك بست سنوات أصدر مجموعة حواريات بعنوان : ( الصخرة) . كما صدرت له في تونس سنة 1991 مجموعة قصصية بعنوان : ( موعد النار). وفي سنة 1995 صدرت له رواية (خاتم الرمل)

محطات :
في مقابلة نشرتها مجلة المدى (البغدادية )يوم 16 اذار 2004 )) : كل اعمالي هي ضد السلطة ،ومع ذلك كتبت وانا في العراق وبقيت فيه ... ،ويضيف : كنت أعيش في العراق بشكل طبيعي ... ركزت في كتاباتي على المشاكل الحقيقية لدى الشعب العراقي ،ولم اكن أشتم أو احتج بطريقة فجة ،بل اخترت الكتابة العميقة ....

- والتكرلي، وهو ينهي السنة الثمانين من عمره لايزال صادقا في التعبير عن كل خلجة من خلجات الانسان العراقي ، وهو يواجه التحديات الجديدة ، ويصر على ان يوفق لفترة يحاول العالم ، كما قال ، محوها من تاريخ العراق مع انها من أقسى المراحل التي مر بها تلك هي مرحلة الحصار الظالم البشع ، والذي لم يقتصر على الجوانب الاقتصادية وحسب بل تعداها لتشمل الحصار العلمي والحصار النفسي ، لذلك جاءت روايته الجديدة الموسومة : ( اللاسؤال واللاجواب) لتعكس حالة الانسان العراقي وهو يواجه تلك السنوات القاسية، ومع انه يحس بوطأة الاحتلال ولا معقولية ما يشهده العراق من اوضاع راهنة ، الا ان التكرلي يعترف ، وهو في هذه السن ، بانه لايستطيع:التعبير عن فصول المأساة المستمرة ...فالوضع في العراق يستعصي على أي روائي مهما كانت عبقريته ، انه غير معقول ، ولا ينطبق عليه حتى وصف العبثية ، افكار السرياليين تبدو ساذجة تجاه ما يجري!!

- أن الأديب "فؤاد التكرلي" يفضل ألا تسمى كتاباته المسرحية بالمسرحيات بالمعنى الفعلي للكلمة، حيث يقول في تعريفه على غلاف كتاب المسرحيات الذي يضم تلك الأعمال ضمن سلسلة أعماله الكاملة : " هذه ليست مسرحيات بالمعنى الحرفي والمتفق عليه للكلمة، إنها بالأحرى محاولات في الحوار، استغلت بعض قابليات المسرح لتقديم الواقع منظوراً إليه من زاوية نظر مختلفة وغير مألوفة، إن فيها بحثاً مخلصاً عن الحقائق عبر طرائق ملتوية، ظهرت أحياناً، وكأنها تضمن الوصول إلى الهدف، إلا أنها، في أغلب الأحيان، تبدت غير جديرة بذلك وأشبه بمن ضيع هدفه قبل الخطوة الأخيرة.

من أقواله :
-عندما أتوصّل الى الشكل، أبدأ الكتابة فوراً. فكرة «الرجع البعيد» (1980) جاءتني عام 1963 وبقيت أفكر حتى عام 1969 في كيفية إخراجها فنياً. أنا نادم على الوقت الطويل الذي استغرقته في كتابتها. كان يُمكن اختصار الوقت لو بذلت جهداً أكبر. لا طقوس استثنائية لدي أثناء الكتابة، بضع أوراق وقلم حبر أخضر سيّال، وشيء من الموسيقى الكلاسيكية. أمّا القراءة فمسألة أخرى، قضية حياة… لا يمنعني عنها إلّا المرض.

- لقد أعطت الكتابة معنىً لحياتي… ولم تأخذ مني شيئاً. كانت حبل نجاة من بحيرة الحياة التافهة، وأنقذتني من طموحات الوظيفة. وجعلتني أؤمن بأنّ حياتي لم تكن عبثاً.

ما قاله النقاد :
يقول (ا.د.ابراهيم خليل العلاف) في موضوع أعده بمركز الدراسات الاقليمية -جامعة الموصل

قلة من الكتاب العراقيين ، هم من انصرفوا لتوثيق تاريخ العراق المعاصر ، قصصيا ، وروائيا ، ومسرحيا ،ولعل ذو النون ايوب ، وفؤاد التكرلي ، وعبد الخالق الركابي أبرزهم على الاطلاق .. فؤاد التكرلي ، كتب روايته الاولى (بصقة في وجه الحياة) سنة 1949 ، وكتب روايته الاخيرة (اللاسؤال واللاجواب) سنة2007 ، وبين 1949 و2007 ،وقعت في العراق الكثير من الاحداث .. في الرواية الاولى أرخ لاوضاع الحرب العالمية الثانية وانعكاساتها على نفسية المواطن العراقي وواقع مجتمعه . وفي الرواية الاخيرة أرخ لسنوات العراق الصعبة ايام الحصار القاسي الذي شهده العراق طيلة المدة من 1990 وحتى 2003 . ولم يتورع التكرلي من ان ينتقد السلطة في العراق ومشاكلها ايا كانت ..

وكل اعماله دعوة الى التمرد على سبئات المجتمع .

فعلى سبيل المثال كان التكرلي جريئا في روايته (المسرات والاوجاع) ، هذه الرواية التي صدرت سنة 1999 . والتكرلي في تشريحه للمجتمع العراقي ووضعه اليد على معايبه ومشكلاته ، كان أديبا واقعيا صادقا لهذا لم يتعرض لاي مضايقة او ملاحقة ، هذا فضلا عن ان السلطة في كل مراحل تاريخ العراق كانت تعرف بان التكرلي ، وهو قاض نبيل ومعروف ، واحد من رجالات القصة والرواية والابداع لذلك لم يكن من الصواب ان تتعرض له لأي سبب من الاسباب ،لابالعكس كانت تقدره وتضعه في المكان الذي يستحق.

وقد كتب عنه الناقد الادبي الكبير الاستاذ الدكتور (علي جواد الطاهر )فقال : ان التكرلي ليس قصاصا حسب ، انه مثقف في فن القصة ،وفي علمها : قواعدها ، قوانينها ، سماتها . أما القاص والروائي (محمد خضير)، فقد قال عند تكريم جريدة المدى (البغدادية) للتكرلي ، معقبا على بعض أحداث وشخوص روايته ( الوجه الاخر) نحن الان نشم فيه النسمات الاخيرة لشارع الرشيد . ولم ينس الروائي (علي بدر) ان يؤكد حقيقة مهمة في ما قدمه التكرلي حين قال : بأن الاجيال القادمة ستتذكر بأن ملامح الشخصية العراقية موجودة في اعمال فؤاد التكرلي. كما اشار الناقد والشاعر فاروق سلوم في مقال له منشور على موقع كتابات (الالكتروني) يوم 6 ايلول 2007 الى ان فؤاد التكرلي أصر على النزعة البغدادية المدينية.. مقابل أي اتجاه آخر، كان رهانه العالمي على هويته فشخصياته كلها من الواقع العراقي المعاصر الرافض لكل قيد .. فتوفيق بطل رواية ( المسرات والاوجاع) فاسد لكنه نتيجة حياة مرة ومجتمع صعب ، اما عدنان ومدحت بطلا روايته ( الرجع البعيد) فهما علامة فارقة لمجتمع متنوع ومتوافق يقبل الفساد .. ويقبل العفة . لقد عاصر التكرلي اجيالا من السياسيين ، وشهد تقلبات العراق السياسية ، لحقب ثكلى ومحملة بالاسى .. وكان مسؤولا في قاعة المحكمة عن الظلم والمظلومين ، لكنه ظل ، يقول سلوم ، يريد كشف جوهر الصراع ، وخباياه النفسية والاجتماعية والتربوية ، ويلتقط الباحث (كرم نعمة ) الخيط في موقع جريدة البينة (2005) ليقرأ بعضا مما جاء في ( المسرات والاوجاع) ، هذه الرواية التي وصفها الناقد (صبري حافظ )بانها (رواية العصر الكبرى) ، قائلا : انه عندما نستذكر بطل هذه الرواية في الخاتمة، وقد نزل عليه مبلغ هائل من المال ،وهو يتجول في الكرادة ، ويقتني قطعة حلوى ...نشعر ان المكان في ذاكرة التكرلي قائم ومخلص لعراقيته.

أما (اسماعيل زاير ) الناقد والصحفي المعروف ، فأكد في تقديمه لملف كامل عن التكرلي نشرته جريدة الصباح الجديد في عددها الصادر يوم (10 ايلول 2007) : ان التكرلي من أفضل وأجمل تعبيرات الذات العراقية الحرة والمنطلقة على هواها وبما تمليه سجيتها .

قال الناقد (ماجد السامرائي )في حوار له مع التكرلي نشرته الحياة (البيروتية) يوم 26 تشرين الاول 2003: ان الرؤية الاجتماعية الواقعية هي التي أطرت ادب التكرلي القصصي والروائي والمسرحي كما انها كانت دافعا لاحداث التنوع فيه.

أما الناقد( ناطق خلوصي )فكتب مقالة بعنوان : مدرسة التكرلي في الابداع منشورة على موقع قناة الشرقية ( الفضائية) جاء فيها ان التكرلي أول من تناول موضوعة الجنس في روايته تناولا مباشرا وصريحا احيانا ، مع ان الاقتراب من هذه الموضوعة كان يصطدم بالمحرمات الدينية والاخلاقية والاجتماعية .. ويقينا انه استفاد من عمله ، كقاض ومن هنا فان تعامله مع شخصياته ، كان تعاملا وفق منظور نفسي ـ اجتماعي ..

فهو يعطي للعوامل والظروف الاجتماعية والاقتصادية ما تستحقه من اهتمام ، ويسعى للتوغل في أعماق الشخصيات .. ويضيف( خلوصي )الى ذلك قوله ان التكرلي في مجمل أعماله الروائية كان يحرص على تقديم استقراء لتاريخ العراق المعاصر وخاصة في ال50 سنة الاخيرة .. ويبدو ان التكرلي ، وهو ابن الطبقة الوسطى ، مع أنه عد يساريا في افكاره ، كان على علم ببواطن وخفايا واسرار هذه الطبقة لهذا حرص على اختيار شخصياته منها مع رغبة متناهية في ادانة كل انواع الظلم الاجتماعي ، والسياسي ، والاقتصادي .كان التكرلي يعد كتابة الرواية عملية غامضة وممتعة ،ومحاطة بالمعاناة، والحرية الداخلية ،بنظره ،تطلق طاقة الابداع .

ويضع الناقد والشاعر (ياسين طه حافظ )، فؤاد التكرلي ضمن سياق زمنه وعصره ، فيقول : ( ان فؤادا ، وقد بلغ الثمانين من العمر طوى عصورا ثقافية ، وازمنة انسانية وهو يتابع حركة الانسان وعذاباته في طريق الشمس . ويضيف : فؤاد كاتب كبير فنا ، وفؤاد قبل هذا وبعده انسان اخلاقي كبير .

أما الناقد( جمال كريم ) :فيؤكد في الملف انف الذكر ان التكرلي وثق للمكان والاحداث في حقب جد مهمة وشائكة في تاريخ العراق المعاصر السياسي والاجتماعي ولكن من وجهة نظر روائي محايد ومتمكن من أدوات فنه السردي .ويضرب على ذلك مثلا فيضيف الى ذلك قوله انه في مرحلة ما بعد ثورة 14 تموز 1958 ،وما خلفت من تداعيات على صعد حياة المجتمع العراقي انذاك ،بل وما رافقها من صراعات سياسية على دفة الحكم وخزائن الثروة ،فالاحداث والشخصيات المحورية ،بمختلف انتمائاتها الاجتماعية والسياسية والثقافية تتحرك على فضاءات مكانية عراقية وخاصة في بغداد العاصمة وضمن جغرافية الاحياء (المحلات ) الشعبية ومنها محلة باب الشيخ وما يتبعها من ازقة أو شارع الكفاح (غازي )وما يتماس أو يتقاطع معه من شوارع ،يحاول التكرلي ،تبعا لخصوصية هذه الامكنة، من حيث المشكلات الاجتماعية ومستويات الفقر، وعمق معاناتها ،وحدة صراعاتها ،ان يتعامل معها بمنتهى الواقعية.

مؤلفاته :

قصة :

-العيون الخضر

روايات :

- خاتم الرمل
- بصقة في وجه الحياة
- المسرات والأوجاع

مسرحيات :

- أوديب الملك السعيد / ملهاة مأسوية في منظر واحد
- مسرحية "الصخرة

وفاته :
توفي يوم الاثنين 11 شباط فبراير 2008 في العاصمة الأردنية عن عمر ناهز 81 عاما بعد صراع طويل مع السرطان

ايوب صابر
12-04-2011, 05:59 AM
The writer's novel "Tree Talk" was our readers' club selection for April 2009. Visit our Readers Club (http://www.arabworldbooks.com/Readers/main.htm) main page Find more information on our April 2009 selection: the book,the author and his work through our Readers Club Archives (http://www.arabworldbooks.com/Readers/archives.htm).
One of the pioneering writers of his generation, the Iraqi novelist Fuad al-Takarli was renowned as the authentic voice of modern Iraqi society. Informed by a long career within his country’s judiciary, al-Takarli broke with the literary conventions of Arabic fiction in the 1950s and 1960s to develop his own personal style. His journalism and fiction gained attention and accolades as much for his idiosyncratic writing as for his vivid evocations of a rich and articulate culture now teetering on the brink of civil war.

His literary career began in the 1950s with The Green Eyes, a collection of short stories, but it was with the publication of The Long Way Back (published in Arabic in 1980 as al-Rajea al-Baeed; in English in 2001) in the 1970s that he made his name. An ambitious and unusual novel for its time, it depicts, through the eyes of four generations of a Baghdad family, the tumultuous events within Iraq leading up to the overthrow of the republican regime of Abd al-Karim Qasim in 1963 by a group of Baathist civilians and soldiers. The book was particularly audacious in its criticism of the regimes, especially that of Saddam Hussein, that followed the political unrest provoked by Qasim’s assassination. Publication in Iraq was denied after al-Takarli refused the Iraqi censor’s request to remove a leading character who represented the Baath party. Consequently, the novel was published in Beirut, and only in 1980 was it finally brought out in Iraq.

Al-Takarli turned to writing full time after pursuing a highly successful legal career. He graduated in law from Baghdad University in 1949 and worked at the Iraqi Ministry of Justice for 35 years, where he was respected for his honesty. In 1956 he became a judge and went on to head Baghdad’s Court of Appeals before leaving for Paris in 1964 for postgraduate study. He continued in the legal field until 1983 when he decided to concentrate exclusively on writing, leaving for Tunis in 1990 with his second wife.

Within the canon of Iraqi literature, al-Takarli was the natural successor to Abdul Malik Nouri. Nouri, unlike his fellow authors in the 1940s, preferred to examine the role of the individual in society and the impacts of colonialism and class struggle on society rather than deliver the sociorealist fiction in vogue at the time which he and others dismissed as little more than creative reportage by a “katib maqala”, an essay writer. Nouri’s fiction reflected an interest in sociology and psychoanalysis, shared by al-Takarli, as both men also shared a deep admiration for the novels of Fyodor Dostoevsky.

Although this sociorealist style prevailed in the 1950s, al-Takarli placed himself beyond its limitations, concentrating on the development of his personal style, doubtless influenced also by his boyhood friend, the poet Abdul Wahab al-Bayati who was hailed by The New York Times as “a major innovator in his art form” in breaking with more than 15 centuries of Arabic poetic convention to write in free verse.

The publication and distribution in Iraq of The Long Way Back in 1980 came at a time when an interest in Arabic literature in translation was just beginning to emerge. Historically, few books by Arabic authors were translated into English, resulting in Western perceptions of Arabic culture and society as being shaped mainly by books written by Westerners, a subject addressed at length by the late Edward Said in Orientalism (1978), and elsewhere. The popularity of writers such as Naguib Mahfouz, Yusuf Idris, Tahar ben Jelloun and Tayeb Salih did not extend much beyond the Arab world until in 1988 Mahfouz became the first Arabic author to win the Nobel Prize for Literature.

This was the catalyst for a small boom in the publication of Arabic fiction in translation, with the field opening up for Mahfouz’s contemporaries, among them al-Takarli. He would later be awarded the United Arab Emirates Sultan bin Ali Owais Cultural Foundation Award for his contribution to modern Arab fiction.

In other works, among them The Other Face, The Sandy Ring and Spit in the Face of Life, al-Takarli continued to explore the social changes brought about under the Baathist regime, and contributed articles to London’s Arabic press, including al-Hayat and al-Sharq al-Awsat.

In 1985 The Long Way Back was translated into French: the English-language edition appeared in September 2001. A Sunni with no particular political affiliation, al-Takarli was concerned about the power struggle between Sunni and Shia factions. Just as violence had given him the subject for the novel that brought about his literary success, so it was the backdrop (albeit at some remove) for his death from pancreatic cancer. “There is no place for me in Baghdad.” He said. “It is not my Baghdad, not my Iraq.” For the past three years he had been living in Amman, Jordan, where he was buried.

Al-Takarli is survived by his second wife and their son, and by three daughters from his first marriage.

Fuad al-Takarli was born in 1927. He died on February 11, 2008, aged 81
Source: The Times 28 February 2008.


فؤاد التكرلي
رواية االكاتب " حديث الأشجار" كانت اختيار شهر ابريل 2009 في نادي القراء (http://www.arabworldbooks.com/Readers/mainA.htm)
تجد ملفا كاملا عن الكتاب وكاتبه والحوار الذي دار حوله في صفحة كتاب شهر ابريل 2009
أنظر أرشيف نادي القراء (http://www.arabworldbooks.com/Readers/archivesA.htm)
التكرلي روائي وقاص ومسرحي له الكثير من الأعمال الأدبية التي بدأ في نشرها منذ الخمسنيات.

ولد التكرلي في بغداد عام 1927، ودرس القانون في كلية الحقوق وتخرج عام 1949، وعمل في البداية كاتبا في إحدى محاكم بعقوبة، ثم محاميا وقاضيا ومستشارا قانونيا، وظل يتنقل بين عدد من الوظائف العامة إلى أن تقاعد.

وقد ظهرت اهتمامات التكرلي الأدبية في وقت مبكر من حياته ربما قبل تخرجه مباشرة في عام 1949 حينما أنهى كتابة روايته الأولى "بصقة في وجه الحياة".

إلا أنه لم يجرؤ، كما صرح فيما بعد، على نشر هذه الرواية لأنه اعتبرها "سابقة لعصرها" وأن جراتها كانت كفيلة بخلق الكثير من المتاعب له ولناشريها. وظلت تلك الرواية حبيسة الأدراج إلى أن نشرها عام 1980 عقب نشر روايته "الرجع البعيد".

أما مجموعته القصصية الأولى "الوجه الآخر" فقد نشرها عام 1960. وكانت قصته القصيرة الأولى قد نشرت في مجلة "الآداب" البيروتية عام 1951 بعنوان "همس مبهم".

وأصدر بعد ذلك عددا من الروايات والمجموعات القصصية والمسرحيات منها "خاتم الرمل" و"موعد النار" و"الصخرة" و"الكف" و"خزين اللامرئيات" المسرات والأوجاع".
أدب اجتماعي

ويتفق الكثير من النقاد على اعتبار أدب التكرلي أدبا اجتماعيا سياسيا يهتم بالإنسان في محيطه السياسي الاجتماعي، ويمنح الاهتمام لسيكولوجيته الاجتماعية، لكنه من زاوية أكثر شمولا، يعد ادبا تاريخيا لقسم من تاريخ العراق المعاصر.

وفي روايته "اللاسؤال واللاجواب" وهي آخر رواياته وقد صدرت عام 2007، يتناول التكرلي سنوات الحصار التي عاشها العراق من عام 1990 إلى 2003.

ويعتبره النقاد أحد أبرز كتاب "جيل الخمسنيات" أو ما يطلقون عليه جيل الريادة الحقيقية في القصة العراقية إلى جانب غائب طعمة فرمان (1927-1990) وعبد الملك نوري (1921-1998) ومهدي عيسى الصقر(1927-2006).

وقد حاول هؤلاء على اختلاف رؤاهم ومشاربهم الفكرية والسياسية تأسيس شكل جديد في النثر العراقي يوازي ما صنعه مجايلوهم في الرسم والنحت والشعر.
حزمة واحدة

عن هذا الجيل تحدث التكرلي ذات مرة فقال إنم يشكلون "حزمة واحدة متكاملة، يتشابهون في التعبير الواقعي عن المجتمع" لكنه يشعر أنه مختلف عنهم فيما يتعلق بالتعبير عن الفرد.

ويمضي موضحا: " نشترك برسم لوحة بانورامية واسعة لمجتمع تلك الفترة، ما أنجزه الخمسينيون في القصة يفوق ما أنجزه زملاؤهم الشعراء والذي كتب عنه الكثير، أما لماذا لم يتم الإهتمام به عربيا؟ فلأن للشعر سطوة أقوى من القصة القصيرة، الشاعر المجد هو الأعلى، بينما يأتي كاتب القصة خلفه بمراحل".

لم يتعرض التكرلي لبطش السلطة في عهد صدام حسين كما تعرض كتاب عراقيون غيره، بل حاول النظام السابق دائما استمالته و"تحييده".

وقد اشتغل طويلا بوظائف عامة في الدولة وعين في مناصب رسمية. وربما يكون هذا الموقف وراء ما تعرض له من انتقادات قبل وفاته بعدة أشهر عندما قبل العمل كمستشار للرئيس العراقي، جلال طالباني، لشؤون الثقافة والأدب.

هذا الموقف دفع بعض نقاد التكرلي إلى مهاجمته واتهامه بـ "التقاعس عن ابداء أي اشارة احتجاج على احتلال العراق" بل وحاولوا ايضا التقليل من شأن موهبته الأدبية.

وقد انتقل التكرلي بعد سقوط نظام صدام عام 2003، إلى سورية ومنها إلى تونس حتى استقر في عمان حتى وفاته.

ايوب صابر
12-04-2011, 06:28 AM
حوار مع الروائي فؤاد التكرلي


فراس عبد المجيد
الحوار المتمدن - العدد: 2195 - 2008 / 2 / 18 - 02:13 (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=125203)
المحور: الادب والفن (http://www.ahewar.org/debat/show.cat.asp?cid=149)
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع (http://www.ahewar.org/guest/send.asp?aid=125203)


أجرى الحوار : فراس عبد المجيد

بعض ما جاء في حوار سبق وأن أجريناه مع الكاتب الكبير ، وتحديدا في سنة 2003 في ندوة الرواية العربية التي عقدت في العاصمة المغربية في إطار الاحتفال بالرباط عاصمة للثقافة العربية

س : الأدب ( والرواية خصوصا ) كان يطمح إلى واقع أكثر جمالا و أكثر عدالة .. وثعرجات السياسة حالت دون تحقيق هذا الطموح. كيف تصف لنا هذه العلاقة ؟

ج : الأدباء دائما يحلمون ، والأدباء يعتبرون الأدب تعبيرا عن تمنيات وأحلام . الأديب يريد الخير لشعبه .. وكانت السلطة تتدخل باستمرار في إبداعه ، وخاصة في مرحلة الانقلابات العسكرية . في الخمسينات لم تكن الحكومات تتدخل إلا بشكل طفيف وبصورة غير مباشرة ، ونسبيا كانت لدينا حرية داخلية كنا نمتلكها . بعد ذلك جاءت الثورات ، وجاءت الأيديولوجيات ، صارت الرقابة صارمة . فقد زاد تدخل السلطات ، وهو ما أدى إلى انحرافات في الأدب بشكل من الأشكال . فالأديب الذي يريد أن يعبر عن بعض الأفكار التي يظنها مرفوضة من قبل السلطة ، يلجأ إما إلى الرموز ، أو إلى تبريرات أخرى . من هذه الناحية فأن الأدب في البلاد العربية خاصة ، لا يسير في الاتجاه الصحيح ، ولا يؤخذ وكأنه وسيلة من أجل الإصلاح ، بل كوسيلة من أجل مقاومة السلطة . وهذا خطأ .. فالأدب ينبغي أن يعامل بحسن نية . فالأدباء ليسوا ثوارا ، بل هم كتاب مسالمون ، وقصدهم هو لفت النظر الى المظالم التي تحصل في المجتمع .. لا أكثر ولا أقل .


ج : أنا لم يكن لي موقع في الستينات ، هذا الجيل الذي جاء بعد ثورة تموز 1958 والتطورات والمتاهات التي أعقبتها اضطرابات ، وكان بعض كتاب هذه المرحلة أنتجوا أعمالا مهمة تختلف عما أنتجه الخمسينيون ، وأمسكوا بشخصيتهم بسرعة ، مثل محمد خضير وموسى كريدي وعائد خصباك وعبد الستار ناصر الذي كانت بداياته جيدة . لقد أصبنا ، نحن الخمسينيين ، بنوع من الذهول المستديم ن بحيث بقينا صامتين فترات طويلة ، ولم أكن أكتب خلال عام إلا قصة واحدة .. أو لا أكتب أصلا . وهذا بسبب تغير الجو الفكري . كنا نشعر بأن الجو أصبحت تسوده الفوضى .

س : وهل هذا الذهول بسبب التقلبات السياسية ؟

ج : بالتأكيد بسبب التقلبات السياسية وما رافقها . بالنسبة إلي لا أشعر بأن الستينيين لهم علاقة بي بقدر ما كانت علاقتهم بعبد الملك نوري ومهدي عيسى الصقر . ولم يكمل أحد منهم الخط الذي بدأته في تجربتي .

س : هناك ملاحظة حول روايتك " الرجع البعيد " تقول أنها ، وبرغم دقة تصويرها الذي تضمنته ، لم تكن حاسمة في إدانتها ، مما يعكس شيئا من المهادنة . وقرأت مؤخرا نفس الملاحظة حول روايتك الأخيرة " الأوجاع والمسرات " .. كيف ترد على ذلك ؟

ج : أنا لست محاربا .. وحكاية المهادنة هذه في غير مكانها ، أنا كاتب وأديب ، وأعتبر نفسي فنانا بالدرجة الأولى أكثر مما أنا أديب ، فأكتب أشياء مرتبة فنيا . وللذين يعتبرونني مهادنا أقول : أنا ربما كنت الكاتب الوحيد الذي كتب ضد حزب البعث وهو في السلطة ، وكنت حينها في العراق . أما من يطلقون أحكامهم بالمهادنة وهم خارج العراق فهذه مسألة أخرى.. بالنسبة لرواية " الرجع البعيد "" لا يوجد – حسب اعتقادي – أي عراقي قرأها ولم يفهم مقاصدها ، فالجميع فهموا ما أقصد إليه . بل وزادوا من رموزها أكثر مما تحمل . المهم أنه لا مجال للمزايدة في مثل هذه المواضيع . إن ما قادني إلى كتابة الرواية هي الناحية الفنية ، وطبعا شعوري كأديب ، مثلها مثل " المسرات والأوجاع " ، ليست لدي حمولات سياسية بقدر ما أحمل من إدانة فنية . لقد فضحت الحكام واعتبرتهم مجرمين بطريقتي الخاصة . أما أن أظهر على شاشة التلفزيون وأشتم ، فهذه ليست مهمتي .

س : ولو أعدنا السؤال بشكل آخر ، وهو : هل أنك ، عندما تكتب ، تضع في اعتبارك أن ثمة سلطة تجب إدانتها ؟
ج : أنا لا أضع شيئا أمامي سوى أنني أملك حريتي الداخلية ، وهل أني أكتب ما أريد أم لا أستطيع ذلك ؟ كنت دائما أطمئن إلى أنني أكتب ما أريد دون زيادة أو نقصان . ولو افترضنا أنني ، في ظل هذه الظروف ، أكتب رواية " الرجع البعد " لكتبتها كما هي دون تغيير ، ودون اهتمام بالاتهام بالمهادنة .

س : ...إذن فشكل الرواية جاء متطابقا مع مضمونها . وهذا يحيلنا على منهجيتك في الكتابة ، فقد دعوت في مداخلتك ، في ملتقى الرواية العربية في الرباط إلى إقامة الصلة بين الكاتب والقارئ إلى جانب العمل على التأثير فيه . كيف توضح ذلك ؟ هل هي دعوة إلى تكريس الواقعية كمنهج في الرواية ؟

ج : لا .. أبدا . ليس ذلك تكريسا للواقعية . أنا تركت الموضوع لبصيرة الكاتب وكيف يجد قراءه . المهم انه يجب أن يشعر أن ثمة صلة تبقى حية بينه وبين القارئ . أما إذا كان ثمة كاتب عربي ( مغربي أو عراقي أو مصري مثلا ) يفكر في أن أمامه قارئا فرنسيا أو ألمانيا فهذه حماقة . فلهذا القارئ جو آخر وثقافة أخرى وماض آخر . هو يمكن أن يفهم منك بعض الأشياء ، إلا أن القارئ العربي لا يستسيغ ذلك ، لا يمكن أن يحتمل ذلك ولا يمكن أن يفهمه . فالتواصل هو المهم ، والتأثير يأتي بالدرجة الثانية . فإذا أنت لم تستطع التواصل مع القارئ العربي ، ولا يمكنك التأثير فيه ، فمن الأفضل لك ألا تكتب . فحدود التجديد ( وكنت في مداخلتي أتحدث عن التجديد و ليس عن مبدأ معين ينبغي التمسك به ) تتطلب الإتيان بقوالب جديدة ، أو بتغيير بعض القوالب الروائية ، أو باختراق بعض الحدود الروائية . هذه الأمور إذا تم التفكير فيها ، فينبغي أن يتم ذلك بالموازاة مع التفكير بالقارئ . لابد من المحافظة على الصلة بالقارئ ومحاولة التأثير فيه . ولا يمكن الحديث في أشياء لا يمكن أن يتواصل معها القارئ أو لا تؤثر فيه .

س : في الأخير : بم تنصح الكاتب الشاب ؟

ج : أهم شيء هو التواضع . فليس كل من كتب سطرين يتخيل أن على العالم أن ينحني له .. أغلب الأدباء الذين اشتهروا بدؤوا متواضعين . خاصة وإنهم يقدرون أعمالهم ، ويقيمونها قبل أن يتناولها النقاد ، ويعتبرونها وصلت حدا معينا من الجودة . الكاتب الشاب ينبغي أن يعمل على تطوير عمله ، فلا يمكن أن يصدر الكاتب مجموعة قصصية صغيرة ، ويريد من النقاد أن يصفقوا له ، وأن تقام له طقوس الاحتفال .. هذا غير ممكن . فالتواضع مطلوب ، وكذلك الانتظار والصبر. إضافة إلى أن الكاتب الشاب لابد أن يلتفت الى بيئته المحلية . فالمحلية مسألة أساسية ، وخاصة في موضوع الرواية . وأنا شخصيا أعتبر تجربتي قائمة على المحلية . فإذا كنت نحيا في بيئة تعرفها وتعايشها ، يمكنك أن تكتب عنها عملا ذا قيمة .

ايوب صابر
12-04-2011, 09:32 AM
المجتمع اللا اجتماعي..دراسة في أدب فؤاد التكرلي
عن دار التنويرفي بيروت صدر للناقد علي حاكم صالح كتاباً نقدياً جديداً بعنوان ( المجتمع اللا اجتماعي / دراسة في ادب فؤاد التكرلي ) وتضمن الكتاب قراءة نقدية في قصص وروايات الروائي العراقي الراحل فؤاد التكرلي وابتدأ الكتاب بمقدمة كتبها الناقد حسن ناظم جاء فيها “ الناقد الذي كتب هذا الكتاب والروائي الذي درست رواياته درسا خاصا يتشاركان هنا في رؤية واحدة ومزاجا واحدا.

ففي عصر يعج بالروايات العربية التي تعسر ملاحقتها كلها، ينتخب علي حاكم صالح روايات فؤاد التكرلي لغاية خاصة في نفسه. فهو يوجه عبرها، في كتابة تحليلية تليق بمجتمع لا اجتماعي، بصفة آخرى في وجه الحياة، بعد ان فعل ذلك فؤاد التكرلي نفسه قبل نصف قرن في رواياته (بصقة في وجه الحياة) المنشورة في العام 2000. ومن المؤكد ان بصقة الرواية غيرها بصقة الكتابة النقدية. لقد وجد علي حاكم صالح نفسه وعزلته (كتب الكتاب في الدنمارك)، وعجزه وغربته في مجتمعه اللا اجتماعي في بغداد الثمانينيات والتسعينيات، مثلما وجد فؤاد التكرلي نفسه غريبا على مجتمعه اللا اجتماعي في بغداد الخمسينيات ، فكتب تلك الرواية ولم ينشرها الا بعد خمسين عاما. هذا الوضع يثير سؤالين محددين: الاول: الم يتغير ذلك المجتمع اللا اجتماعي عبر نصف قرن من الزمان؟ والثاني: الم يكن نفي الكاتب نفسه، طوعا او كرها، نوعا من الحل للخلاص من المجتمع اللا اجتماعي؟ ان الكتابة الروائية التكرلية هي “كتابه انتهاكية” لكنها ايضا “ترياق” والكتابة النقديه لدى على حاكم صالح كتابة تحليلية، وهي ايضا ترياقا. وحين انقذت الكتابة الروائية صانعها الروائي من مجتمعه اللا اجتماعي في خمسينيات بغداد القاسيه، انقذت الكتابة النقدية صانعها الناقد من مجتمعين لا اجتماعيون في الواقع: الاول هو المجتمع اللا اجتماعي العراقي ابان الثمانينيات والتسعينيات، والثاني هو المجتمع اللا اجتماعي الدنماركي من العام 2000 حتى العام 2010؛ والعام الاخير هو عام عودة الكاتب الى العراق، وذلك بالانهماك بالبحث والقراءة والكتابة والترجمه، طاويا تحت كل ذلك احساسا فريدا بما يجري وقدرة على تحويله الى كتابه. وفي هذه العودة الى العراق، وضع علي حاكم صالح حداً لهذه الكتابة المعلق بوضع حد لذاته المعلقة، فوضع خلاصته وهو في خضم مجتمع العراق الغاطس في اللا اجتماعية حد الجنون، مجتمع تشظى نسيجه المتهرئ اشد التشظي، وتحول من مجتمع الارتياب الخائف والتفسخ المطلي بطلاء الانسجام الى مجتمع الكراهية الصارخة والعفونة البادية، مجتمع عراق ما بعد سقوط الدكتاتورية وكشف المكبوت والمكتوب من “طبيعة المجتمع العراقي”.
فالذي دفع الروائي التكرلي الى موقفه ذاك، والذي شكل ازمته الروحية هو عينه ما عاشه الناقد وشكل ازمته الروحية :”حرمان، واستلاب، وقهر، وكبت اجتماعي وسياسي” ، واذا كانت الثمرة الوحيدة التي جناها الروائي من كتابة عمله “بصقة في وجه الحياة” ابان الخمسينيات، حين قرر عدم نشره، هي “حفظ توازن شخصية كاتبه”، فان علي حاكم حفظ توازن شخصيته في كتابته النقدية ايضا “.

كما كتب مؤلف الكتاب مقدمة آخرى مهد من خلالها للكتاب جاء فيها “ بدأً بروايته بصقة في وجه الحياة المكتوبة بين عامي 1948 – 1949 وانتهاء بروايته اللا سؤال واللاجواب المكتوبة بين عامي 205 – 2006، تتوارت في ادب التكرلي بثبات بضع موضوع (تيمات).
ويأتي الجنس، السوي منه والشاذ (سفاح المحارم) في مقدمة هذه الموضوعات. وسأكتفي بالتنويه هنا الى ان حضور هذه الموضوعة لم يكن بنفس الدلالة. فدلالاتها، وابعادها الترميزية، تتغير من عمل الى آخر، ولكن مع ذلك يظل هناك خيطا دلاليا واحدا ينتضم بعض الاعمال التي ترد فيها. وهناك موضوعات آخرى، كموضوعة اثر التكوين الثقافي على الفرد، تحمل الدلالة نفسها تماما في كل ما كتبه التكرلي. اما موضوعة فساد العائلة كوحدة اجتماعية فهي الاكثر اثارة والاكثف دلالة على موضوعة الحياة الاجتماعية غير السوي، او غير الانسانية، او بحسب تعبير هذا الكتاب حياة لا اجتماعية. ان العائلة في جميع اعماله تقريبا عالما زائفا مبنيا على علاقات التواجد المكاني لا اكثر، لان اصل قيامها، الزواج، لم ينبن على علاقة حب حقيقية. والمفارقة التي تضعها امامنا اعماله هي ان شرط البناء السليم للعائلة اعني الحب، لم يتحقق في جميع اعماله الا خارج “مؤسسة العائلة” بالضبط. وهذا ما يسلمنا الى موضوعة مركزية آخرى في نتاجه؛ اعني اللذة الحسية الصرفة، التي تبلغ احيانا عند بعض شخصياته حد الانتهاك الصارخ لكل قيمة اجتماعية، حتى انها في الغالب تأتي في صورة منحرفة لا تكترث باي قيمة اجتماعية كافعال سفاح المحارم، او محاولة الشروع فيها “.

ايوب صابر
12-04-2011, 09:32 AM
تابع،،
اما الفصل الاول من الكتاب فقد تضمن دراسة بعنوان ( الكتابة والجنس المحرم ) وجاء فيه “ يستهل فؤاد التكرلي رحلته في الكتابة بنص انتهاكي للقيم الاجتماعية السائدة. وسيظل هذا النص محتفظا بانتهاكه لاخلاقيات المجتمع الذي ولد فيه. وبسبب من هذا الانتهاك، بالتأكيد، لم يقدم على نشر نص “بصقة في وجه الحياة” المكتوب في العام 1948 الا بعد اكثر من خمسين عاما. وهو النص الوحيد الذي خصه الكاتب من بين جميع اعماله بمقدمة تناولت الشروط المتنوعة التي ولد فيها؛ وليس تأخير النشر السبب الوحيد الذي دفعه الى كتابة مقدمته هذه، فالرسالة الانتهاكية التي ينقلها النص جعلت من هذه المقدمة امرا ضروريا ايضا” ، ويعود ليؤكد المؤلف ان النص كان متكوناً من نصين حيث يقول “ يتكون النص “بصقة في وجه الحياة”، بهذا الحساب من نصين : النص التخييلي المكتوب عام 1948، والمقدمة التي تصدرته عندما نشر. ويجب ان نثبت اولا ان هذه المسافة الزمنية مثلومة ان صح التعبير، لان النص المكتوب في العام 1948، لم ير “النور” الا في العام 2000؛ اي مثلومة من جهة تواصلها مع القارئ. فلقد ظل حبيس درج المؤلف وبعيدا عن تداول القراء، رغم ان بعض النقاد تسنى لهم الاطلاع عليه بحكم علاقاتهم الشخصية بالمؤلف. ولكنه مع ذلك لم يعش زمان القراءة طوال تلك الفترة الطويلة التي هي عمر الثقافة العراقية الحديثة تقريبا “.
وفي الفصل الثاني من الكتاب والذي جاء تحت عنوان ( العائلة والمجتمع ) فقد قال فيه الناقد “ كانت العائلة الميدان الرئيس والاثير الذي اراده التكرلي في كل مشواره الادبي، وبالنسبة لي ستكون هذه المؤسسة الاجتماعية من جهة علاقتها بالعالم الاجتماعي السياسي دليلا الى تقسيم مسيرة كتابة التكرلي على مرحلتين، الاولى: مرحلة الكتابة الاجتماعية الخالصة، المنكبة على تناول العلاقات الاجتماعية والعائلية دون الخوض، صراحة ام ضمنا، بالحاضنة التاريخية السياسية التي تنمو فيها شبكة العلاقات هذه.
اما المرحلة الثانية فسوف تشهد كتابته انعطافة لترتيب علاقة قدرية بين السياسي والاجتماعي. ان للسلطة السياسية في المجتمع العراقي اثرها الكبير على طبيعة العلاقات الاجتماعية والعائلية وعلى كتابة نفسها.
حدث هذا التغير الجوهري في كتابته بعد العام 1966. ففي هذا العام سيبدأ رائعته الرجع البعيد وسينهيها ببطء سلحفاتي في العام 1977، لتنشر في العام 1980. وسيكتب في غضون ذلك ثلاث قصص “الصمت واللصوص” (1968)، و”التنور” (1972)، و”سيمباثي” (1972)، وثلاث مسرحيات؛ وهي “الصخرة” و”هروب او متهمون سياسيون”، و”الطواف” وجميعها كتبت في العام 1969. ومن حيث السبق الزمني ارى ان قصة “الصمت واللصوص” اول عمل يلمع الى بعد جديد لم نعهده في كتابته من قبل. وتحتاج هذه القصة وقفة خاصة هنا “.
فيما حمل الفصل الثالث قراءة آخرى لنصوص التكرلي وتحت عنوان ( القراءة ) حيث يقول المؤلف “ نوهت فيما تقدم الى ما يمكن ان تفعله القراءة في بعض شخصيات التكرلي، والنتيجة التي تنهض امامنا من كل ذلك هي ان القراءة، لا سيما قراءة الرواية والادب عموما، تجتث صلة الفرد القارئ بمن حوله، وبالمجتمع الذي يعيش فيه. كانت هذه موضوعة اساسية في معظم ما كتبه التكرلي، وستبلغ امثل صورة لها في رواية المسرات والاوجاع.
تزخر هذه الرواية بمستويات عديدة، متداخلة، ومتناسجة، يفضي كل واحد منها الى الآخر، يمنحه ابعادا ودلالات تنتثر عبر القراءة واعادة القراءة اكثر من مرة. ولعل فرز احد هذه المستويات، بعد ان تناولنا في الفصل السابق بعض اوجهها، وتسليط الضوء عليه، للكشف عن بعض الوسائل والاساليب الفنية التي تضمنتها هذه الرواية، يساعد على الكشف عن اسلوب جديد في الكتابه ينتهجه التكرلي في بناء الشخصية الرئيسةز فكان بناء هذه الشخصية ثمرة تطور وتبلور لهذه الموضوعة نفسها توفر عليهما التكرلي بمرور الزمن “.
اما خاتمة الكتاب فقد جاءت بتساؤل للمؤلف اتى تحت عنوان ( اللا سؤال واللا جواب ) حيث قال فيها “ لقد كان ادب التكرلي عن حال هذا الفرد المقهور سياسيا واجتماعيا كما جسدتها رواياته وبعض قصصه في ما اسميته بالمرحلة الثانية من كتابته الادبية. فجميع شخصياته لم تكن تريد اكثر من الاستمرار في العيش والبقاء، مجرد البقاء، مكتفية بذلك من دون الدخول في مغامرة التفكر في نوع ومنزلة وجودها، لان تفكيرا كهذا سوف يورطها في سؤال وجواب في مجتمع متقلب لا يبعث على الطمأنينة. وعلى الرغم من كل الحذر الذي تنشأ عليه هذه الشخصيات، فانها تذهب ضحية هذه التقلبات الجذرية. بل يحاسب هذا الفرد حتى على احلامه.
ولهذا الغرض بالذات كتب التكرلي مسرحيته: تتمة (خزعبلة في حوار) في العام 1992”. ويعد هذا الكتاب مهماً نظراً لما احتواه من تحليل نفسي وادبي لاغلب نصوص الناقد الراحل فؤاد التكرلي ، كما انه كتاب سيغني المكتبة العراقية ، التي افتقدت في الفترة الاخيرة الكتاب النقدي العراقي الحقيقي.

==

الرجع البعيد
في "الرجع البعيد" صدى يستدعيك لاجتياز تخدم الوجدان العراقي، التغلغل فيه عبارات، كلمات، ومشاهد تصبح من خلالها واحداً من الأسرة العراقية التي اختارها فؤاد التكرلي لتكون وقائع حياتها محور روائية، يصدر من خلالها الواقع الحياتي العراقي بكل أبعاده الاجتماعية السياسية الاقتصادية... رواية لم تقف على أعتاب الكلمات، بل تجاوزتها لتقف على أعتاب الإحساس الإنساني المتفاعل مع محيطه أينما كان وحيثما كان.

ايوب صابر
12-04-2011, 09:34 AM
بصقة في وجه الحياة ----رواية فؤاد التكرلي
إنّ أولى الإشكاليات التي تثيرها رواية المبدع الراحل «فؤاد التكرلي»: «بصقة في وجه الحياة» – منشورات الجمل، 2006- هي مسألة الريادة الفنية في الرواية العراقية، فقد اتفق النقاد العراقيون على أن الريادة الفنية في مسيرة الرواية العراقية الناضجة قد رفع لواءها الروائي العراقي الراحل «غائب طعمة فرحان» عندما أصدر روايته: «النخلة والجيران» و«خمسة أصوات» ببغداد عامي 1965 و1967 على التوالي.. فقد وفرّ «غائب» الشروط الفنية لرواية عراقية مقتدرة تجاوزت السرد الحكائي الكلاسيكي الأولي الذي كان يقترب من السذاجة أحياناً، والذي تجسد في النماذج التي كتبها «جلال أحمد السيّد» و«ذنون أيوب» و«عبد الحق فاضل». ورغم أنني قد دعوت في دراسة سابقة إلى ضرورة التوقف عند رواية «الرسائل المنسية» لـ «ذنون أيوب» والتي تختلف عن كل ما كتبه الأخير من روايات بفنّيتها العالية وحبكتها المحكمة ومدخلها الجديد وتقدمها في الرؤية على الواقع وتكثيفها السردي وتخلصها من الاستطالات، إلاّ أنني أجد الآن – وبصورة لا تقبل اللبس – أنّ الريادة الفنية ينبغي أن تمنح للمبدع «فؤاد التكرلي» عن روايته هذه «بصقة في وجه الحياة» والتي بدأ بكتابتها في حزيران عام 1948 وانتهى منها في آب سنة 1949، أي قبل ما يقارب العقدين من صدور رواية «غائب» «النخلة والجيران». فرواية «التكرلي» رواية متكاملة فنياً تقريباً رغم أن «التكرلي» نفسه يعتبر نصّه هذا فجّاً فنياً وسوقياً وذا لغة ركيكة (ولا يوجد سند لأي من أحكام الكاتب هذه، وهو أمر لابدّ أن يتوقف عنده الناقد المحلل). نحن نقف الآن، أمام رواية نفسية مركبة غير مسبوقة في السرد العراقي حتى ذلك الحين، رواية يسيطر عليها تيار من صراعات اللاّشعور وتستكشف فيها أغوار المكبوت في أعماق الشخصية المركزيّة، التي يوظف الكاتب، من أجل تصعيد توتر الوقائع الدرامي، تقنيات فنّية متفردة آنذاك مثل المونولوج الداخلي والأحلام والاستعادات السريعة والمديدة وتداخل الأزمان وإهمال المكان (كان بلزاك يصف كل المقاهي والشوارع والمحلات التي يمر بها بطله حين يسير لشراء فرشاة أسنان مثلاً) وإثراء السرد الفكري وثانوية الحوار الذي كان يعتبر سرداً ووصفاً خارجياً بدلاً من أن يكون أداة في تنمية واستثارة صراع الإرادات وإضاءة العوالم الداخلية المعقدة بمركباتها المحتدمة، لكن الأهم من ذلك كلّه هو أنها تصدت وبجسارة لمعالجة واحدة من أخطر التابوات في مجتمعاتنا وهي عقدة السفاح بالمحارم. ومن يعالج تاريخ القصّة العراقية سيجد هذه المعالجات المبكرة، خلال الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، للدوافع المحارميّة، ويتجلى ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، في قصص «يوسف متّى» قبل أن يعتزل النشاط الأدبي ويتفرغ للنشاط السياسي – بصورة عامة، وهذا الانهمام الواسع، نوعاً وكماً، من قبل «فؤاد التكرلي» في التناول المكثف ومتعدد المقتربات لموضوعة العلاقات الجنسية المحرّمة بصورة خاصّة.
ويمكننا القول إن «التكرلي» هو أكثر الكتّاب العراقيين والعرب اقتداراً وجرأة في طرح هذه المسألة الشائكة التي تعدّ من المحرمات الدينية والاجتماعية. في قصصه القصيرة هو أكثر مَنْ عالج هذا الأمر كما هـو الحال في قصص مثل: (همس مبهم، الدملة، المجرى، التنور، أمسية خريف، القنديل المنطفئ، الغراب…وغيرها). أمّا في مجال الرواية ففوق أنه صاحب الكم الأكبر في الإنتاج الروائي العراقي في هذا المجال: (الرجع البعيد، خاتم الرمل، المسرّات والأوجاع)، فإنه صاحب السبق في مجال الريادة على المستوى العربي، كما أشار إلى ذلك الناقد الراحل «د. عبد الإله أحمد» في كتابه «الأدب القصصي في العراق» وذلك في معرض حديثه عن رواية «التكرلي» هذه «بصقة في وجه الحياة»، حيث قال : (( إننا لا نعتقد أن عملا قصصيا يتناول هذه العلاقات الجنسية الشاذة على النحو الذي تناولتها قصة ( بصقة في وجه الحياة ) يمكن أن يتقبله واقع المجتمع العراقي، إن لم نقل واقع المجتمع العربي الحديث عامة، في الفترة التي كتب فيها. فنحن لم نجد عملاً قصصياً في أدبنا العربي الحديث، بجرأته في تناول هذه العلاقات ومحاولة إيجاد المبرّرات لها، حتى تاريخ كتابته، ولعل ذلك يكفي سبباً لدراسته (…) بالإضافة إلى ما أشرنا إليه من جرأتها على طرح مضمون يتناول الجنس بشكل لم يجرؤ عمل قصصي على طرحه في الأدب العربي الحديث حتى تاريخ كتابتها.. قد نجد ذلك في الشعر، في بعض قصائد «إلياس أبي شبكة» التي نشرها في ديوانه: «أفاعي الفردوس». لكن من الهام الإشارة إلى أن ريادة «التكرلي» العربية في طرح موضوعة المحارم لم تكن تاريخية وفنيّة حسب بل فكرية أيضاً حيث حاول تسريب قناعاته الفلسفية المسمومة التي تبغي تجاوز جسارة، بل شراسة كشف أغطية المكبوت المحرّم إلى وضع تأصيل نظري صادم ينسف القناعات القائمة ويؤسس لمقدّس جديد يبزغ بمخادعة تخديرية من رحم المدنّس. ويمكن القول إنّ «الـتـكرلي» قد رسم مسار روايته هذه لتكون الخطوة التنظيرية والمدخل الفلسفي لمشروعه التعرضي هذا، وهي خطوة لم يكررها بعد ذلك لا في قصصه ولا في رواياته وكأنه قد نفض يديه من مسؤولية (الإقناع) وتأسيـس ركـائز الـديانة المحارمية الجديدة إذا جاز التعبير، ففي جميع نتاجاته التي أعقبت هذا النصّ، وهذا ما لاحظه الناقد المبدع «عبد الإله أحمد»، نجد أن أبطاله يندفعون في تيار ممارسة العلاقات الآثمة أو الانحدار المذعن مع مجرى دوافعها حتى الخراب النهائي دون أن يناقشوا، ولو للحظة، ما تعنيه هذه العلاقات والدوافع من خرق لما هو قائم وتدنيس لما هو قابع في حياتهم وحياة المجتمع الذي يحيط بهم.
إنّه أي «التكرلي» يبدو وكأنه قد أنجز – وباقتدار كما يرى هو نفسه – بلورة الصيغة الفلسفية للديانة الجديدة وحدّة الملامح الدقيقة لقوانينها العلائقية في روايته هذه؛ وعليه فإنّ النصوص اللاّحقة ستكون تشخيصاً لسلوك (مؤمنيه) الجدد ووصفاً أميناً لحياة مريديه الذين كانوا أقوياء صلبي الإرادة في تنفيذ اختياراتهم المحارمية وممارستها بلا تردّد رغم معرفتهم بالنتائج الكارثية التي تترتب على ممارسة هذه الاختيارات الجحيمية لأنهم يستمدون أسباب قوتهم من معين قوة (خالقهم) الذي عبّر عن مشاعر (الانتصار) والقوّة التي تملكته عندما أنهى نصّه المحارمي هذا وذلك في المقدّمة التي كتبها له: «أنهيت هذا النصّ في آب سنة 1949، وكنت منتصراً قبل أن أدخل المعركة، نجحت في امتحاني العسير لأنني كنت قوياً خلاله. وكنت قوياً لأنني أكملت عملاً استثنائياً من أعمال تصفية الذات».

ايوب صابر
12-04-2011, 09:36 AM
في آخر لقاء صحفي قبل رحيله : فؤاد التكرلي يروي سيرته

عبد اللطيف السعدون


تاريخ النشر 22/02/2008 06:00 am

• مرحلة الخمسينيات في العراق تشبه النهضة الايطالية في القرون الوسطى

• على الكاتب أن يتفادى السقوط في هوة المباشرة !



يخطر بذهن المحاور وهو يجالس فؤاد التكرلي الروائي الذي أقترن اسمه في مطلع خمسينيات القرن الراحل بتيار التجديد في القصة العراقية المعاصرة , أن التكرلي لو لم يكن روائيا لكان شاعرا مع أنه لم يجرب كتابة الشعر , والذي يقربه من الشعر دائما تدفق أحاسيسه واكتمال رؤيته الفنية , واتضاح نوازعه وخلجاته الانسانية . وهو بهدوئه ومثابرته وصبره وتسامحه مع الذين يحاولون النيل منه , وكذا بجسده النحيف وطوله الفارع وعينيه الثاقبتين يصبح شاعرا في نظر من يجالسه أو يحاوره , وقد التقيناه في منزله في العاصمة الأردنية عمان في شهر آب ( أغسطس ) 2007 على مدى أكثر من ثلاث جلسات , وكان يستعد للاحتفال بعيد ميلاده الثمانين , اذ ولد في الثاني والعشرين من آب عام 1927 وقطع مسيرة طويلة قبل أن ينضم الى جيل الرواد في القصة والرواية العراقية والعربية , على حد سواء .

لكننا ونحن نعد هذا الحوار للنشر , وفي انتظار أن يرسل الينا التكرلي مجموعة من الصور والرسائل والوثائق الشخصية , حسب وعده لنا , صدمنا خبر رحيله الى مثواه الأخير فلم نجد سوى أن نستعين بالصبر وبالعزاء . وبتذكر الفقيد الراحل وآرائه وكتاباته .
* * *

محطات حياته شملت أماكن شتى في الشرق والغرب , لكنه ظل ملتصقا بمكانه الأول في محلة (باب الشيخ ) في بغداد , وهو في حواره معنا يبدأ من هذا المكان وينتهي اليه , لكن زمانه يظل مفتوحا على امتداد العقود الثمانية التي مرت :


* ماذا تعني محلة "باب الشيخ" بالنسبة إليك اليوم؟

- محلة "باب الشيخ" مسكونة في نفسي لحد اليوم، وقد تجاوز عمري الثمانين، مسكونة في حياتي كلها، بمعنى أني ما زلت عائشا فيها رغم مغادرتي لها، وقد كتبت عنها وأنا بعيد عنها، كانت هاجسي الأول والأخير في التعبير عما يشبه رمزها، وجذرها المعنوي في نفسي.
في هذه المحلة ولدت في 22/8/1927 ، وعشت فيها طفولتي، وقد صادف أن تركنا البيت الذي ولدت فيه وأنا في الخامسة أو السادسة، ولكن نفسي بقيت عالقة به، وما زلت أتذكر كل تفاصيله، حتى الصغيرة منها، كل حجارة من أحجاره .. كل محجر من محجراته العتيقة ، حتى " دلكاته " ، أعمدته والنقوش التي حملتها .

وحتى حديقته الصغيرة بقيت للآن جزءا من تاريخي الشخصي ، ولم يكن فيها سوى شجرة زيتون واحدة وشجرة رمان واحدة وشجرة ليمون واحدة ، ما زلت أتذكر كيف كنت أجري فيها ، أقلد فيها " طرزان " الذي شاهدته في السينما .. أتسلق أشجارها وأقفز بين شجرة وشجرة ، وأختفي فيها كما كان يفعل " طرزان " في أفلام السينما , ومازلت للآن أشعر بوجودها الحي في أعماقي !


* ظهر " البيت " الأول في أكثر من رواية وقصة لك ، كيف ترى " المكان " في الرواية؟

- المكان في الرواية والقصة هو الأساس ، اذا ما اعتبرناه يحدد " المحلية " ، أي الانطلاقة الحقيقية للجو الروائي أو للجو القصصي .

لقد كتبت " الرجع البعيد" بدءاً من مكان بيتنا القديم، أنك عندما تختار المكان فإنك تختار، ضمنه أو معه، عناصر كثيرة: الشخصيات ، المشاكل التي يعيشونها ، الأحداث التي تمر من خلالهم .. وهو يشكل أهم عناصر الرواية أوالقصة.


* تعددت الأمكنة بالنسبة إليك، حيث تنقلت بين بغداد ومدن أخرى في العراق، ثم مدن أخرى في العالم: باريس، تونس، ودمشق وأخيراً عمان، كيف تنظر إلى كل هذه الأماكن من ناحية ارتباطها برواياتك وقصصك؟

- في الحقيقة تختلف النظرة الى مكان وآخر، هناك مكان تعيش فيه ويدخل نفسك، مكان تنسجم معه وينسجم معك، مكان تتدمج فيه، وآخر لا تشعر برغبة في الاندماج فيه.

أما بالنسبة لي فاعتقد أن المكان الذي حملته دائماً، وعشت فيه مجازاً حتى اليوم هو محلة " باب الشيخ " ، فكل رواياتي وقصصي تقريباً تستند إليه، ولكن بعض الأماكن الأخرى التي أشرت إليها مرت بي، ومررت بها من دونما علامة فارقة تتركها علي، ربما اشعر أنني قضيت فيها وقتاً ممتعاً لا أكثر.. اذكر أنني عندما كنت في تونس مثلاً، على بعد آلاف الكيلومترات من " باب الشيخ " كنت استرجع " باب الشيخ " بكل تفاصيلها وادخلها في رواياتي.


* قضيت 20 عاماً تقريباً في "باب الشيخ" من الطفولة الى المراهقة وما بعدها، هل جعلت من معارفك فيها أبطالاً في قصصك؟


- في الحقيقة لا، رغم أن شخصياتهم ظلت في ذاكرتي واضحة الملامح، لكنني اخترت غيرهم من نفس المرحلة الزمنية ، وحسب حاجتي إليهم في رواياتي ، اخترتهم لضرورة التشكيل الفني للرواية.


* يقال إن الروائي ينتقي البطل، لكن يحدث أن البطل هو الذي ينتقي الروائي، هل واجهت هذا الصنف من الأبطال؟


- انني أنتقي أبطالي، كما قلت، حسب حاجتي إليهم، ولكن في "خاتم الرمل" البطل هو الذي انتقاني، وهو الذي طلب مني أن اكتب سيرته. كذلك في "المسرات والأوجاع" البطل هو الذي عرض علي حياته، أما في " الوجه الأخر" فأبطالها كانوا في دائرة الوسط ، هناك شخصية اخترتها من حادثة رواها أحد معارفي ، لأنها كانت توحي لي بأشياء كثيرة .


* كيف كان تأثير محيط الأسرة عليك؟


- عندما ولدت كان أبي في الرابعة والستين ، وحين أصبح عمري 6 سنوات كان قد اقترب أبي من السبعين ، تلك كانت مفارقة، وكان عندي خشية من المستقبل، فقد شعرت أن الحياة أوقعتني بين عجوزين : والدي الهرم وبيتنا القديم ، وقد كان والدي يدللني ويحبني كثيراً، وكان احساسي أن هذا الوضع لن يدوم لفترة طويلة.


كنت الأصغر في الأسرة، وأبي متزوج من اثنتين، أنجب من الأولى أخوين لي، ثم تزوج والدتي عام 1902 لكنها لم تنجب إلا بعد عشرين عاماً ، ولذلك فان الفارق بيننا نحن وبين أخوتنا من الأولى يصل لأكثر من 30 عاماً ، تلك كانت مفارقة أخرى ..


المفارقة الثالثة أنني وجدت نفسي وسط عائلة كبيرة ، أنا وأخي نهاد ، وشقيقتان وأمي، وجدتي وآخرون من أقارب قريبين ، بعبارة أخرى أن البيت كان مليئاً بالبشر، وكان والدي قد تقاعد من عمله كمأمور كمرك في العهد العثماني، وبراتب بسيط 5-6 دنانير شهرياً ، ومعيشتنا كانت أقل من متوسطة، لكنني لم أكن أشعر وأنا صغير بالمشاكل المالية التي تواجهها الأسرة ، على العكس كنت أحس أحياناً برفاهية غريبة .


لكن عندما بدأت الحرب العالمية الثانية أخذت حياتنا تضيق شيئا فشيئا , وحين توفي والدي عام 1942 ضربنا سيف الفقر والحرمان كثيرا .( توفي والده وعمره 15 سنة).



* ربما كان هذا هو السبب في أن تصبح في رواياتك صوتا للفقراء والمحرومين , حتى وأنت تتقدم صاعدا الى طبقة أعلى .



- لا أعتقد ان هذا هو وحده السبب فقد كانت مشاكل الفقراء تجذبني منذ بدايات عمري , وكنت أشعر بنوع من التعاطف معهم , ووفر لي عملي في سلك القضاء اطلاعا أكثر على تلك المشاكل ومعرفة مباشرة بها , وعندما بدأت أكتب الرواية كان لدي احساس بأنني لو كتبت عن أجواء الطبقات المترفة لما أمكنني أن أقدم شيئا ذا جدوى .




* متى بدأ اهتمامك بالقراءة ؟

- اهتمامي بالقراءة بدأ من السادس الابتدائي ، عام 1939 ، و بداية اهتمامي بالقراءة تؤشره حادثة طريقة فقد كان لنهاد صديق يقرأ " روايات الجيب" التي كانت تصدر آنذاك ويجمعها بعناية، ويهتم بها كثيراً ، وكان يسارع لاقتناء كل عدد يصدر منها ويصل إلى العراق من مصر .. لكنه مع قراءاته هذه كان لا يهتم بدروسه، كان كسولاً ونادراً ما ينجح في الامتحانات ، فاضطر والده أن يهدده بأنه إذا ما رسب فسيحرق كل هذه الروايات التي جمعها , وخوفاً من أن يقدم والده على تنفيذ تهديده نقل مجموعته من الروايات إلى أخي نهاد وطلب منه حفظها لديه إلى أن يجد حلاً للقضية مع أبيه .

وهكذا وضع نهاد مجموعة كتب صديقه في خزان صغير وحفظها فيه ، وشرعت من جانبي أختار يومياً أحد الكتب لاقرأه ، كان عمري 12 عاماً، وهكذا تملكتني وفي عمر مبكر، هواية القراءة .. قراءة الروايات بالذات ، وتعرفت إلى أرسين لوبين، واجاثا كريستي وستيفان زفايج وسومرست موم... وغيرهم.. كنت اقرأ أحياناً روايتين في اليوم الواحد.. وأكملت في فترة العطلة وما بعدها بشهور قليلة قراءة أكثر من 150 رواية .


* ربما كانت هذه القراءات العامل الذي شدك إلى التفكبر في كتابة الرواية ؟


- قراءاتي لتلك الروايات أعطتني القدرة على التمييز المبكر بين كتابات أجاثا كريستي مثلاً وديستويفسكي أو ستيفان زفايج أو سومرست موم أو غيرهم، كما أنها تركت تأثيرها علي، و شدتني أكثر لخوض مجال الكتابة .


* شهدت مرحلة الخمسينات تألقاً لك وظهوراً على صفحات الصحف والمجلات، كيف تراها اليوم؟

- مرحلة الخمسينات كانت مرحلة غنية بأشياء كثيرة ليس في القصة والشعر فحسب، إنما في الفنون التشكيلية ، وفن العمارة ، وفي المجالات الأخرى أيضاً .. كان ثمة نهضة غريبة تشبه النهضة الإيطالية في القرون الوسطى ، ولو أنها لم تستمر سوى فترة قصيرة ..
في تلك الفترة لم يكن يخطر ببالي أن أكون كاتباً كبيراً أو روائياً مشهوراً ، كل ما كنت أسعى اليه أن اكتب قصة مكتملة فنيا ومؤثرة ، كان شاغلي الوحيد هو التفكير في اختبار اللغة .. اختيار المضمون .. الحوار.. الشخصيات .. إلخ .

ولذلك كنت اكتب واكتب ثم أرمي في سلال المهملات ، وكتبت أكثر من 50 قصة قبل أن أشعر أن بإمكاني أن أقدم ما أكتبه إلى القارئ .


* هل كنت ترى أن ما تكتبه غير مكتمل فنيا ؟


- نعم .. وكنت أشعر أن قصصي التي اكتبها ضعيفة، لا تليق بأن تنشر، أو أن أضعها تحت أنظار الآخرين .. واستمر ذلك إلى أن كتبت رواية " العيون الخضر " عام 1950 .


* في تلك الفترة كنت ضمن شلة تكتب وتقرأ وكنتم تتبادلون الأفكار والحوارات.. إذا استعرضنا أسماء أفراد هذه الشلة كيف كنت ترى كل واحد منهم.. لنبدأ بعبد الملك نوري.

- عبد الملك نوري شخصية مهمة في حياتي ، كنت تعرفت إليه عام 1949 ربما بالصدفة ، فقد كنت في حينها قد أنجزت (10) قصص قصيرة وقدمتها إلى صديقي نزار سليم (الفنان والروائي ) لمعرفة رأيه فيها ، إلا أنه سلمها إلى صديقها المشترك ساطع عبد الرزاق لإعاداتها لي بعد أن قرر السفر إلى سوريا لإكمال دراسته اثر اخفاقه في الدراسة في بغداد ،
ومن الصدف أن يكون ساطع على معرفة بعبد الملك وأن تصل مجموعتي القصصية إلى يد عبد الملك عن هذا الطريق ، وعند اطلاعه عليها عرض أن يلتقيني في " كافيه سويس " في شارع الرشيد وقد نشأ بيننا منذ اللقاء الأول نوع من المودة، فقد أحببت صراحته وحبه للحياة رغم أنه كان خارجاً للتو من مأساة شخصية بعد افتراقه عن زوجته. وأصبحنا نتبادل قراءة كتابات أحدنا الآخر، وكان قد سبقني بالكتابة والنشر ، واشتهر في الأوساط الأدبية بقصصه التي كانت تنشرها له مجلة " الأديب" .
واستمرت علاقتنا على هذا النحو حتى وفاته رحمه الله، عام 1998 ، وكنت كلما نشرت رواية جديدة فإن النسخة الأولى منها تذهب لعبد الملك .
وآخر رسالة وردتني منه قبل أسبوع من وفاته ، كنت في حينها في تونس وقد شعرت أنني فقدت صديقاً حميماً قل أن يجد المرء مثيله .
والثاني الذي كان ضمن شلتنا هو الشاعر عبد الوهاب البياتي الذي ارتبطت به منذ زمالتنا في الصف الأول الابتدائي ، اذ كانت أسرته تسكن في نفس محلتنا " باب الشيخ " ، وبقينا سوية على مقاعد الدراسة حتى نهاية الإعدادية .
كان يبدو على عبد الوهاب ، منذ ذلك الوقت ، طابع الميل إلى العزلة والانطواء على النفس ، ولم يكن لديه أصدقاء ، وربما كنت صديقه من بين أصدقاء معدودين.
وأتذكر أن عبد الوهاب كتب أول قصيدة له عام 1943، وكانت عن بغداد، وهي من الشعر العمودي وقد عرضها علي، من باب المودة لقرائتها، وقد بقينا على علاقة عندما تخرج من كلية الآداب عام 1950 وعين مدرسا في مدرسة ثانوية بمدينة الرمادي، في حين كنت أنا أعمل قاضيا يمدينة بعقوبة، وواضبنا على التراسل فيما بيننا، وكلما كان يكتب قصيدة كان يبعثها لي، وفي حينها أصدر ديوانه الأول " أباريق مهشمة " .

وطيلة سنوات النصف الأول من عقد الخمسينات كنا، أنا وعبد الملك وعبد الوهاب وأخي نهاد ، نلتقي مساء كل خميس في " كافيه سويس " ومنها ننتقل إلى " مشرب غاردينيا " " المطل على شارع أبي نؤاس لنكمل السهرة ، التي كانت مفعمة بالحوار، والنقاش، وتبادل الآراء في الشعر والأدب والسياسة .


* هل كنتم تشعرون، في حينه، أنكم متجهون نحو حركة تجديد وريادة سواء في الشعر أو الرواية أو غيرهما ؟

- كان يسكنني هاجس أننا نحاول التجديد ، ونحاول أن نتغلب على ما يواجهنا من صعوبات.. اي أننا كنا في مرحلة تجريب لتقديم شيء مختلف عما ألفناه .

كان أخي نهاد يحدثنا باستمرار عن حركات التجديد على الساحة الفرنسية، حيث كان باستطاعته متابعتها بحكم قراءاته باللغة الفرنسية، آنذاك كانت الحركة الوجودية، طاغية سواء كأدب أو كفلسفة، وكان هناك تجديد ومراجعة داخل حركات اليسار كلها ..


* هل كنتم جزءاً من حركة يسار أو من تيار وجودي، أو كان لكل منكم اتجاهه الخاص؟


- كان لكل منا اتجاهه الخاص .. عبد الملك كان ماركسياً ، أما البياتي فأنا منذ ذلك الوقت لا أأخذ أفكاره ووجهات نظره مأخذ الجد فهو، كما عرفته دائما ، يسخر كل طاقته وعلاقاته الشخصية والسياسية لصالح إبرازه كشاعر، وللدعاية لشعره ، كان يريد أن ينسج من حوله أسطورة " الشاعر العظيم ، وقد نجح في ذلك .


* وحسين مردا ن ؟

- حسين مردان كان من أصدقاء عبد الملك ، ولم ارتح إليه في البداية وعاملته بجفاء عند تعارفنا ، وقد التقيت به للمرة الأولى بعد خروجه من السجن اثر الحكم عليه بسبب ديوانه " قصائد عارية" . بعد فترة ، أصبحنا أكثر معرفة، لكن علاقتنا ظلت فاترة .
لكنني أراه اليوم نمطاً آخر، كان متمرداً وشجاعاً حين نشر " قصائد عارية " فيما لم أمتلك أنا الشجاعة لنشر " بصقة في وجه الحياة " في حينه ، كنت أخشى أن أحاكم وأسجن ، وكنت أخاف أيضاً من الفضيحة !
+.. والآن بعد هذه السنوات الطويلة هل أنت راض عن كل ما كتبته ؟

- كنت راضياً عندما كتبته في حينه ، وأشعر الآن أن كل عمل كتبته يمثل إنجازاً فنياً، في مرحلة معينة ، والكاتب يتطلع إلى إنجاز جديد في كل مرحلة ، مختلف عما سبقه ، وهذا ما أحاوله باستمرار، فقد كتبت مثلاً " خاتم الرمل " و " المسرات والأوجاع " بسهولة كبيرة، وشعرت أنني نضجت فنياً أكثر، بينما كتابتي لرواية " الرجع البعيد " استغرقت 11 سنة، وكنت أشعر، اثناء كتابتها، أنني باستمرار أمام مشاكل وعقد علي حلها قبل أن انتقل إلى صفحات جديدة ..


* كيف تستقبل النقد بشكل عام ؟

- أغلب النقد الذي وجه لكتاباتي كان إلى جانبي ، وأنا شخصياً اشعر بالارتياح حينما أجد صدى لكتاباتي، لكنني أحياناً أواجه انتقادات جزئية صغيرة ، أو حكما مجردا بجملة واحدة ، ومن دون حيثيات على عمل بكامله ، كأن يقول شخص ما "إن هذه الرواية تافهة!"، أو أن يهاجمني شخصياً... وهذا طبعاً لا استسيغه ولا اعتبره نقداً بأي حال !.

والنقد بشكل عام يشجع الكاتب على مواصلة الكتابة وتجاوز أخطائه .


* إذا اعتبرنا كتاباتك صورة للوضع السياسي والاجتماعي العراقي، فيها خيبات وانكسارات واحباطات كتلك التي يعاني منها الوضع العراقي، ما الذين تحمله الآن بخصوص المستقبل.. أي مستقبل تراه للعراق ؟


- أرى ان الوضع الكارثي الماثل لا يمكن أن يدوم ، وهذا البلد مهم في المنطقة، لا يمكن أن يترك على حالة الحاضر، فهو اليوم أشبه بمساحة خضراء تلعب فيها الكلاب كما تشاء ... إنه أمر غير معقول، أنا أشعر بقدر من التفاؤل في أن الوضع لن يستمر هكذا!.


* هل ضمنت هذه الرؤية في عمل روائي جديد، أو ادخرت ذلك للمستقبل؟


- الواقع أنني نشرت ثلاث حواريات عن الوضع الماثل، واعتقد أن عملاً روائياً كبيراً بهذا الخصوص يحتاج زمناً أطول، لكي يتفادى الكاتب السقوط في هوة المباشرة. والكتابة بشكل وصفي عن العنف والقتل والدم... أن الروائي عليه أن يعثر على ثيمة كبيرة، وأن يخطط لعمل كبير ينجزه لاحقاً ..


* ما هي عاداتك الحميمة وطقوسك الخاصة في الكتابة .. كيف تكتب ومتى ؟

لا عادات كثيرة لدي أثناء الكتابة ولا طقوس ، وجدت دائما أن الفكرة الروائية او القصصية هي التي تقودني للجلوس والامساك بالقلم . ما يهمني غالبا ، ان أكون وحيدا وأن يكون بمقدوري الاستماع الى موسيقى هادئة ، كذلك أحب أن أكتب على ورق صقيل ، لا يهم ان كان مخططا أم لا ، وبقلم حبر رقيق الريشة .
أما وقتي المفضل فهو الليل ، منذ ساعاته المتأخرة قليلا حتى ما بعد منتصفه ، سكون الليل يمنحني هدوءا نفسيا وقابلية على التركيز .
---------------
* أجزاء مقتطعة من حوار مطول مع رائد الرواية العراقية الراحل فؤاد التكرلي , سينشر كاملا في كتاب ( حوارات ) المعد للطبع .


حسب آخر مقابلة له لقد كشف التكرلي بوضوح عن سر عبقريته الادبية فهو هذا الطفل الذي يولد لاب في عمر الرابعة والستين بعد عشرين عام زواج ، كان الموت ينتظر على الباب في تصور التكرلي الطفل يترصد والده، وكانت الحياة اقرب الى العدم وعندما سقط الوالد وعمر الولد 15 عاما ، اصبحت الحياة اكثر قساوة فصهره البؤس كما صهر غيره من المبدعين، وليس من الغريب والحال كذلك ان تكون اول رواياه " بصقه في وجه الحياة".


يتيم في سن الخامسة عشرة.

ايوب صابر
12-05-2011, 09:56 AM
والان مع سر الروعة والافضلية في رواية:
14- الشراع والعاصفة – حنا مينه – سوريا
الشراع والعاصفة

هذه الرواية
الشراع والعاصفة، قصة مدينة سورية ساحلية أثناء الحرب العالمية الثانية، حيث صور فيها حنا مينا ببراعة مدهشة اثر الحرب وما تركته من عواصف في بلاد يحتلها الفرنسيون وابرز التناقضات التي كانت تفترس مجتمعا غير متجانس ولكنها اولا قصة رجال البحر قصة الانتصار على الطبيعة القاسية قصة الارادة البشرية والمغامرة.
وهذه الرواية تعد من أفضل 105 روايات عربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9_%D8%A3%D9%81%D8%B6% D9%84_%D9%85%D8%A6%D8%A9_%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A% D8%A9_%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9)، وتحديدا بالمرتبة ال 14.

حنا مينا
في الرواية العربية، لا يذكر البحر إلا ويذكر حنا مينه، وكأنهما توأمان بل هما كذلك، انبثقا من رحم الساحل السوري، ليبلورا معاً أدباً خالداً في الزمان
و عن البحر يقول اديبنا مــيــنا :
"إن البحر كان دائما مصدر إلهامي حتى إن معظم أعمالي مبللة بمياه موجه الصاخب، لحمي سمك البحر، دمي ماؤه المالح، صراعي مع القروش كان صراع حياة، أما العواصف فقد نقشت وشما على جلدي لا أدعي الفروسية، المغامرة نعم! أجدادي بحارة هذه مهنتهم، الابن يتعلم حرفة أهله، احترفت العمل في الميناء كحمّال، وكنت كذلك بحارا ورأيت الموت في اللجة الزرقاء ولم اهبه لأن الموت جبان فأنا ولدت وفي فمي هذا الماء المالح، لكنه هذه المرة كان ملح الشقاء وملح التجارب وملح العذاب جسديا وروحيا في سبيل الحرية المقدسة صبوة البشرية إلى الخلاص ولذلك كان بديهيا ان اطرح منذ وعيي الوجود اسئلتي على هذا الوجود وان اتعمد في البحر بماء العاصفة وان اعاني الموت كفاحا في البر والبحر معا وما الحياة قولة الطروسي بطل الشراع والعاصفة الا كفاح في البحر والبر وبغير انقطاع لأن ذلك قانونا من قوانين الطبيعة امنا جميعا "
==
نبذة النيل والفرات:
حنا مينه، كانت حياته أسطورة ملهية. لقد قرأ كثيراً، ولكنه عاش أكثر. وكانت الحياة على حد تعبير أحد الأدباء تنضح من جلده. هذا الرجل الذي عاش المأساة أكثر مما عاشها أي أديب سوري هو الأكثر فرحاً وانتصاراً وأملاً. وكان يقول أبداً: "يجب أن نفرح وإلا انهزم الإنسان فينا". على شاطئ "اللاذقية". المدينة السورية الخضراء التي تستحم في البحر، وتندي ضفائرها بصنوبر جبال العلويين، ولد حنا مينه. تعرف حنا مينه على دنيا النشر وهو حلاق، صار يرسل بعض القصص إلى الصحف الدمشقية، وصار اسمه معروفاً ومحبوباً لدى القرّاء الذين افتنوا بهذا النفس الجديد الحنون، وهذا الروح الشعبي الأخّاذ. وروايته الأولى "المصابيح الزرق" كانت شيئاً جديداً في الأدب السوري، خط فيها الأسس الواقعية للرواية السورية.
وقد أثارت مناقشات حامية في سورية ولبنان ومصر. لقد كانت روحها الشعبية الآسرة وأسلوبها الحي البسيط يعطيانها نكهة خاصة، ولكن ما فيها من انقطاع النفس حيناً، وتقصد السخرية أحياناً أخرى، والاندفاع في وصف الطبيعة بشكل يقطع حيوية الحادث، ثم بعض اللوحات التقريرية التي تأثر فيها حنا من عدائه لنظرية الفن للفن، فانصرف فيها إلى تأكيد التزامه السياسي دون كبير نجاح... كل هذه الأشياء كان انتقادها تجربة تنمية لحنا الذي اكتشف أبعاده بصورة أعمق.
لم تكن "المصابيح الزرق" لتمثل حنا الحقيقي، لم تكن لتجسد حقاً ما يعرفه عن اللاذقية: مجرها وأحلامها وصياديها وطبقاتها الشعبية، فانصرف لكتابة روايته التي بين يدي القارئ "الشراع والعاصفة".
التي هي قصة رجال البحر المردة، في صراعهم اليومي المرير مع الموت المتمثل في البحر الهائج، والعواصف الغادرة، يقابلونها بأشرعتهم الممزقة، وقواربهم العتيقة، وعزمهم المستمد من صخور الشطآن. إن فيها لروحاً أسطورياً حنوناً، ولكنه غائص الجذور بالأرض "البحر ملك" تلك هي صيحة الاحترام العميقة التي يطلقها كل بحار، والطروسي، بطل القصة الأول يؤمن بسلطنة البحر كما يؤمن بسلطنة المرأة، ولكنه، في عنفوان شعوره برجولته، يعرف كيف يكون ترويض النمور.
إن البحر، صديقه اللدود، ليجتذبه بعيونه الرمادية الباردة ليبحر نحو جزر مهجورة، يغتض عذريتها بفتوة الفارس، لقد اكتشف معنى حياته، ولذلك أحس بثقل وقع أقدامه على الأرض.
الشراع والعاصفة، قصة مدينة سورية ساحلية أثناء الحرب العالمية الثانية. لقد صور حنا مينه، وببراعة مدهشة، أثر هذه الحرب وما تركته من عواصف في بلاد يحتلها الفرنسيون، وأبرز التناقضات التي كانت تفترس مجتمعاً غير متجانس، ولكنها أولاً قصة رجال البحر، قصة الانتصار على عوامل الطبيعة القاسية، قصة الإرادة البشرية والمغامرة.
إن حنا مينه من رواد البحر في الأدب العربي، وفي رواياته كل فتوة الريادة، وكل تعجلها أيضاً وحسبه هذا العطاء الرائع.

ايوب صابر
12-05-2011, 09:57 AM
حنا مينه
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
حنا مينه روائي سوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7) ولد في مدينة اللاذقية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B0%D9%82%D9%8A%D8%A9) في 9 اذار (http://ar.wikipedia.org/wiki/9_%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3) 1924 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1924). ساهم في تأسيس رابطة الكتاب السوريين واتحاد الكتاب العرب. يعد حنا مينه أحد كبار كتاب الرواية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_(%D8%A3%D8%AF%D8%A8 )) العربية.[1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%86%D8%A7_%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%87#cite_n ote-0) وتتميز رواياته بالواقعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D8%A9) [2] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%86%D8%A7_%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%87#cite_n ote-1)

حياته

عاش حنا طفولته في إحدى قرى لواء الاسكندرون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D8%B3%D9%83%D9%86% D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%86) علي الساحل السوري. وفي عام 1939 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1939) عاد مع عائلته إلى مدينة اللاذقية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B0%D9%82%D9%8A%D8%A9) وهي عشقه وملهمته بجبالها وبحرها. كافح كثيراً في بداية حياته وعمل حلاقاً وحمالاً في ميناء اللاذقية، ثم كبحار على السفن والمراكب. اشتغل في مهن كثيرة أخرى منها مصلّح دراجات، ومربّي أطفال في بيت سيد غني، إلى عامل في صيدلية إلى صحفي أحيانا، ثم إلى كاتب مسلسلات إذاعية للاذاعة السورية باللغة العامية، إلى موظف في الحكومة، إلى روائي.
بداياته مع الكتابة

البداية الادبية كانت متواضعة، تدرج في كتابة العرائض للحكومة ثم في كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.
أرسل قصصه الأولى إلى الصحف السورية في دمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82) بعد استقلال سوريا اخذ يبحث عن عمل وفي عام 1947 استقر به الحال بالعاصمة دمشق وعمل في جريدة الانشاء (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%A1&action=edit&redlink=1) الدمشقية حتى أصبح رئيس تحريرها .
بدأت حياته الأدبية بكتابة مسرحية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD) دونكيشوتية وللآسف ضاعت من مكتبته فتهيب من الكتابة للمسرح، كتب الروايات والقصص الكثيرة بعد ذلك والتي زادت على 30 رواية أدبية طويلة غير القصص القصيرة منها عدة روايات خصصها للبحر التي عشقة وأحبه، كتب القصص القصيرة في البداية في الاربعينات من القرن العشرين ونشرها في صحف دمشقية كان يراسلها، أولى رواياته الطويلة التي كتبتها كانت ( المصابيح الزرق (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8% A8%D9%8A%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B1%D9%82&action=edit&redlink=1) ) في عام 1954 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1954) وتوالت إبداعاته وكتاباته بعد ذلك، ويذكر ان الكثير من روايات حنا مينه تحولت إلى أفلام سينمائية سورية ومسلسلات تلفزيونية.
مساهمته في رابطة الكتاب السوريين

ساهم حنا مينه مع لفيف من الكتاب اليساريين في سوريا عام (1951 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1951)) بتأسيس رابطة الكتاب السوريين (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B7%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8% B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1)، نظمت الرابطة عام (1954 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1954)) المؤتمر الأول للكتاب العرب (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9% 85%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84_%D9%84%D9% 84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B 1%D8%A8&action=edit&redlink=1) بمشاركة عدد من الكتاب الوطنين والديمقراطيين في سوريا والبلاد العربية وكان لحنا مينه دوراا كبير في التواصل مع الكتاب العرب في كل أنحاء الوطن العربي.
تأسيس اتحاد الكتاب العرب

ساهم بشكل كبير في تأسيس اتحاد الكتاب العرب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83% D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8)، وفي مؤتمر الاعداد للاتحاد العربي التي عقد في مصيف بلودان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%84%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86) في سوريا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7) عام 1956 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1956) كان لحنا مينه الدور الواضح في الدعوة إلى ايجاد وإنشاء اتحاد عربي للكتاب، وتم تأسيس اتحاد الكتاب العرب عام 1969 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1969) وكان حنا مينا أحد مؤسسيه.
حنا مينا أب لخمسة أولاد، بينهم صبيان، هما سليم، توفي في الخمسينيات، في ظروف النضال والحرمان والشقاء، والآخر سعد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%B9%D8%AF_%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%87)، أصغر أولاده، وهو ممثل ناجح ومعروف الآن. شارك في بطولة المسلسل التلفزيوني (نهاية رجل شجاع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%B1%D8%AC%D9%84_ %D8%B4%D8%AC%D8%A7%D8%B9)) المأخوذة عن رواية والده وبالمسلسل الشهير (الجوارح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AD_(%D9%85 %D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84))) و(الطير (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%B1_(%D 9%85%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84)&action=edit&redlink=1)) وشارك في العديد من المسلسلات السورية، ولديه ثلاث بنات: سلوى (طبيبة)، سوسن ( وتحمل شهادة الأدب الفرنسي)، وأمل (مهندسة مدنية) .
من أقواله

يقول حنا مينا: أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين) فالكفاح له فرحه، له سعادته، له لذّته القصوى ، عندما تعرف أنك تمنح حياتك فداء لحياة الآخرين، هؤلاء الذين قد لا تعرف لبعضهم وجهاً، لكنك تؤمن في أعماقك، أن إنقاذهم من براثن الخوف والمرض والجوع والذل، جدير بأن يضحى في سبيله، ليس بالهناءة وحدها، بل بالمفاداة حتى الموت معها أيضاً.إن وعي الوجود عندي، ترافق مع تحويل التجربة إلى وعي، وكانت التجربة الأولى في حي (المستنقع) الذي نشأت فيه في اسكندرونة، مثل التجربة الأخيرة، حين أرحل عن هذه الدنيا ، ومثل تجربة الكفاح ما بينهما، منذورة كلها لمنح الرؤية للناس، لمساعدتهم على الخلاص من حمأة الجهل ، والسير بهم ومعهم نحو المعرفة، هذه التي هي الخطوة الأولى في (المسيرة الكبرى) نحو الغد الأفضل.
كما يقول عن مهنته الأخيرة: مهنة الكاتب ليست سواراً من ذهب، بل هي أقصر طريق إلى التعاسة الكاملة. لا تفهموني خطأ، الحياة أعطتني، وبسخاء، يقال إنني أوسع الكتّاب العرب انتشاراً، مع نجيب محفوظ بعد نوبل ، ومع نزار قباني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B2%D8%A7%D8%B1_%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%86% D9%8A) وغزلياته التي أعطته أن يكون عمر بن أبي ربيعة القرن العشرين. يطالبونني، في الوقت الحاضر، بمحاولاتي الأدبية الأولى، التي تنفع الباحثين والنقاد والدارسين، لكنها، بالنسبة إلي، ورقة خريف اسقطت مصابيح زرق.
ويقول عن البحر: إن البحر كان دائماً مصدر إلهامي، حتى إن معظم أعمالي مبللة بمياه موجه الصاخب، وأسأل: هل قصدت ذلك متعمّدا؟ في الجواب أقول:في البدء لم أقصد شيئاً، لحمي سمك البحر، دمي ماؤه المالح، صراعي مع القروش كان صراع حياة،أما العواصف فقد نُقشت وشماً على جلدي، إذا نادوا: يا بحر أجبت أنا! البحر أنا، فيه وُلدت، وفيه أرغب أن أموت.. تعرفون معنى أن يكون المرء بحّاراً؟
إنه يتعمّد بماء اللجة لا بماء نهر الأردن، على طريقة يوحنا! أسألكم: أليس عجيباً، ونحن على شواطئ البحار،ألا نعرف البحر؟ ألا نكتب عنه؟ ألا نغامر والمغامرة احتجاج؟ أن يخلو أدبنا العربي، جديده والقديم، من صور هذا العالم الذي هو العالم، وما عداه، اليابسة، جزء منه؟! البحّار لا يصطاد من المقلاة! وكذلك لا يقعد على الشاطئ، بانتظار سمكة السردين التافهة. إنه أكبر، أكبر بكثير، وأنا هنا أتحدث عن البحّار لا عن فتى الميناء!
الأدباء العرب، أكثرهم لم يكتبوا عن البحر لأنهم خافوا معاينة الموت في جبهة الموج الصاخب. لا أدّعي الفروسية، المغامرة نعم! أجدادي بحّارة، هذه مهنتهم، الابن يتعلم حرفة أهله، احترفت العمل في الميناء كحمّال، واحترفت البحر كبحّار على المراكب.
كان ذلك في الماضي الشقي والماجد من حياتي ، هذه المسيرة الطويلة كانت مشياً ، وبأقدام حافية، في حقول من مسامير، دمي سال في مواقع خطواتي، أنظر الآن إلى الماضي، نظرة تأمل حيادية، فأرتعش. كيف، كيف؟!
أين، أين؟! هناك البحر وأنا على اليابسة؟! أمنيتي الدائمة أن تنتقل دمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82) إلى البحر، أو ينتقل البحر إلى دمشق، أليس هذا حلماً جميلاً؟! السبب أنني مربوط بسلك خفي إلى الغوطة ، ومشدود بقلادة ياسمين إلى ليالي دمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82) الصيفية الفاتنة، وحارس مؤتمن على جبل قاسيون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D9%84_%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%88% D9%86) ، ومغرم متيّم ببردى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%87%D8%B1_%D8%A8%D8%B1%D8%AF%D9%89)، لذلك أحب فيروز (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B2) والشاميات.
الأديب والروائي

حنا مينه أحد عمالقة الرواية في سوريا والوطن العربي، وقف في وجه الاستعمار الفرنسي وعمره 12 عاما وعاش حياة قاسية، وتنقل بين عدة بلدان سافر إلى أوروبا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7) ثم إلى الصين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86) لسنوات لكنه عاد.
حنا مينه الروائي، أديب الحقيقة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D8%A9) والصدق، عصامي ساهم في إغناء الرواية العربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_(%D8%A3%D8%AF%D8%A8 )) وعمل باجتهاد حتى أجاد وأبدع. كتب الكثير من الروايات والقصص يتحدث في معظمها عن البحر ويصف حياة البحارة في مدينة اللاذقية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B0%D9%82%D9%8A%D8%A9) وصراعهم على متن المراكب والسفن ومع اخطار البحر. لقد أبدع في الكتابة عن البحر بروايات فيها الكثير من الصدق والعمق والمعاناة والكفاح والواقعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D8%A9) والحب والجمال.
رواياته ومؤلفاته

معظم رواياته تدور حول البحر وأهله، دلالة على تأثره بحياة البحارة أثتاء حياته في اللاذقية.

المصابيح الزرق (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8% A8%D9%8A%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B1%D9%82&action=edit&redlink=1)
الشراع والعاصفة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%B9_%D9%88%D8%A7% D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%81%D8%A9)
الياطر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B7%D8%B1)
الأبنوسة البيضاء (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D9%86%D9% 88%D8%B3%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B6%D8%A 7%D8%A1&action=edit&redlink=1)
حكاية بحار (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8 %A8%D8%AD%D8%A7%D8%B1&action=edit&redlink=1)
نهاية رجل شجاع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%B1%D8%AC%D9%84_ %D8%B4%D8%AC%D8%A7%D8%B9)
الثلج يأتي من النافذه (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%AC_%D9 %8A%D8%A3%D8%AA%D9%8A_%D9%85%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9 %86%D8%A7%D9%81%D8%B0%D9%87&action=edit&redlink=1)
الشمس في يوم غائم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3_%D9%81%D9%8A_%D9%8A %D9%88%D9%85_%D8%BA%D8%A7%D8%A6%D9%85)
بقايا صور (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%82%D8%A7%D9%8A%D8%A7_%D8%B5%D9%88%D8%B1)
المستنقع (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9% 86%D9%82%D8%B9&action=edit&redlink=1)
القطاف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%A7%D9% 81&action=edit&redlink=1)
الربيع والخريف (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8% B9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D9%81&action=edit&redlink=1)
حمامة زرقاء في السحب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%A9_%D8%B2%D8%B1%D9%82% D8%A7%D8%A1_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AD% D8%A8)
الولاعة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D8% B9%D8%A9&action=edit&redlink=1)
فوق الجبل وتحت الثلج (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8 %AC%D8%A8%D9%84_%D9%88%D8%AA%D8%AD%D8%AA_%D8%A7%D9 %84%D8%AB%D9%84%D8%AC&action=edit&redlink=1)
حدث في بيتاخو (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D8%AF%D8%AB_%D9%81%D9%8A_%D 8%A8%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D8%AE%D9%88&action=edit&redlink=1)
النجوم تحاكي القمر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%88%D9% 85_%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%83%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9% 82%D9%85%D8%B1&action=edit&redlink=1)
القمر في المحاق (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%B1_%D9 %81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%82&action=edit&redlink=1)
عروس الموجة السوداء (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%B3_%D8%A7%D9 %84%D9%85%D9%88%D8%AC%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9% 88%D8%AF%D8%A7%D8%A1&action=edit&redlink=1)
الرجل الذى يكره نفسه (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AC%D9%84_%D8 %A7%D9%84%D8%B0%D9%89_%D9%8A%D9%83%D8%B1%D9%87_%D9 %86%D9%81%D8%B3%D9%87&action=edit&redlink=1)
الفم الكرزى (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%85_%D8%A7%D9 %84%D9%83%D8%B1%D8%B2%D9%89&action=edit&redlink=1)
الذئب الاسود (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A6%D8%A8_%D8 %A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%AF&action=edit&redlink=1)
الاقرش والغجرية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%B1%D8% B4_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%A 9&action=edit&redlink=1)
حين مات النهد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D9%8A%D9%86_%D9%85%D8%A7%D8 %AA_%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%AF&action=edit&redlink=1)
صراع امرأتين (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9_%D8%A7%D9 %85%D8%B1%D8%A3%D8%AA%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1)
حارة الشحادين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD% D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%86)
البحر والسفينة وهي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1_%D9 %88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%81%D9%8A%D9%86%D8%A9_%D9% 88%D9%87%D9%8A&action=edit&redlink=1)
طفولة مغتصبة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B7%D9%81%D9%88%D9%84%D8%A9_%D9 %85%D8%BA%D8%AA%D8%B5%D8%A8%D8%A9&action=edit&redlink=1)
المرصد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B5%D8% AF&action=edit&redlink=1)
الدقل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%82%D9%84&action=edit&redlink=1)
المرفأ البعيد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D9%81%D8% A3_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B9%D9%8A%D8%AF&action=edit&redlink=1)
مأساة ديمترو (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%A9_%D8 %AF%D9%8A%D9%85%D8%AA%D8%B1%D9%88&action=edit&redlink=1)
الرحيل عند الغروب (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9% 84_%D8%B9%D9%86%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D9% 88%D8%A8&action=edit&redlink=1)
المرأة ذات الثوب الأسود (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8% A9_%D8%B0%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8% A8_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%AF&action=edit&redlink=1)
المغامرة الأخيرة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%A7%D9% 85%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B 1%D8%A9&action=edit&redlink=1)
هواجس في التجربة الرواءية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%87%D9%88%D8%A7%D8%AC%D8%B3_%D9 %81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8% A9_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A1%D9%8A%D8%A 9&action=edit&redlink=1)
كيف حملت القلم؟ (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%83%D9%8A%D9%81_%D8%AD%D9%85%D9 %84%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D9%85%D8%9F&action=edit&redlink=1)
امرأة تجهل أنها امرأة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9_%D8 %AA%D8%AC%D9%87%D9%84_%D8%A3%D9%86%D9%87%D8%A7_%D8 %A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9&action=edit&redlink=1)
النار بين أصابع امرأة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B1_%D8 %A8%D9%8A%D9%86_%D8%A3%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%B9_%D8 %A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9&action=edit&redlink=1)
عاهرة ونصف مجنون (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9_%D9 %88%D9%86%D8%B5%D9%81_%D9%85%D8%AC%D9%86%D9%88%D9% 86&action=edit&redlink=1)
شرف قاطع طريق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%B1%D9%81_%D9%82%D8%A7%D8%B7%D8%B9_%D8%B7 %D8%B1%D9%8A%D9%82)

ايوب صابر
12-05-2011, 09:58 AM
حنا مينه
- ولد في اللاذقية 1924 لعائلة فقيرة، وعاش طفولته في حي (المستنقع) في إحدى قرى لواء اسكندرون. بعد ضم اللواء لتركيا عام 1939، عاد مع عائلته إلى اللاذقية حيث عمل حلاقاً.
* احترف العمل بداية في الميناء كحمّال ثم احترف البحر كبحّار على المراكب.
* اشتغل في مهن كثيرة ، من أجير مصلّح دراجات، إلى مربّي أطفال في بيت سيد غني، إلى عامل في صيدلية، إلى حلاّق، إلى صحفي، إلى كاتب مسلسلات إذاعية باللغة العامية، إلى موظف في الحكومة ، إلى روائي، وهنا المحطة قبل الأخيرة،
* أرسل قصصه الأولى إلى الصحف الدمشقية.
* انتقل إلى بيروت عام 1946 بحثاً عن عمل ثم إلى دمشق عام 1947 حيث استقر فيها، وعمل في جريدة الإنشاء حتى أصبح رئيساً لتحريرها.
* البداية لأدبية الأولى كانت متواضعة جداً ، فقد أخذ بكتابة الرسائل للجيران، وكتابة العرائض للحكومة
* ثم تدرّج، من كتابة الأخبار والمقالات الصغيرة، في صحف سوريا ولبنان، إلى كتابة القصص القصيرة.
* بدأت حياته الأدبية بكتابة مسرحية دونكيشوتية ولما ضاعت تهيب من المسرح
* أولى رواياته التي كتبتها كانت (المصابيح الزرق)
*الأعمال الأدبية (30 رواية حتى الآن) منها حوالي الثمان خصصها للبحر الذي عشقه
* من روايته الشهيرة (النجوم تحاكم القمر)، و(القمر في المحاق ) ، ( نهاية رجل شجاع ) ، ( بقايا صور ) .. ومنها ما تحول إلى أعمال تلفزيونية .
*دخل المعترك السياسي الحزبي مبكرا وهو فتى في الثانية عشرة من عمره وناضل ضد الانتداب الفرنسي، ثم هجر الانتماء الحزبي في منتصف الستينيات، وكرّس حياته للأدب، وللرواية تخصيصاً

* عاش رحلة اغتراب قاسية بين المدن : انطلق من اللاذقية إلى سهل أرسوز قرب أنطاكية، مروراً باسكندرونة ، ثم اللاذقية من جديد، وبيروت، ودمشق، وبعد ذلك تزوج، وتشرد مع عائلته لظروف قاهرة، عبر أوربا وصولاً إلى الصين، حيث أقام خمس سنوات، وكان هذا هو المنفى الاضطراري الثالث، وقد دام العشرة من الأعوام..


من أشهر رواياته
"المصابيح الزرق" و"الشراع والعاصفة" و"الياطر" و"الأبنوسة البيضاء" و"حكاية بحار" و"نهاية رجل شجاع".

==
أضواء على السيرة الذاتية

لم أكن أتصور بأنني سأصبح كاتبا

لم أكن أتصور حتي في الأربعين من عمري أنني سأصبح كاتباً معروفاً، بدأت رحلة التشرد وأنا في الثالثة من عمري، وهذه الرحلة من حيث هي ترحال مأساوي في المكان، عمرها الآن ثمانون عاماً، أما رحلتي في الزمان فهي أبعد من ذلك وستبقي ما بقيت .

كان أبي رحمة الله رحالة من طراز خاص، لم ينفع ولم ينتفع برحلاته كلها، أراد الرحيل تلبية للمجهول، تاركاً العائلة أغلب الأحيان، وفي الأرياف للخوف والظلمة والجوع، ولطالما تساءلت وراء أي هدف كان يسعي؟ لا جواب طبعاً، انه بوهيمي بالفطرة .

كنت عليلاً، أمي وأخواتي الثلاث عملن خادمات، عملت أنا الصبي الوحيد، الناحل، أجيراً .

بداياتي الأدبية كانت متواضعة جداً، فقد أخذت منذ تركت المدرسة الابتدائية بكتابة الرسائل للجيران، وكتابة العرائض للحكومة، كنت لسان الحي الي ذويه، وسفيره المعتمد لدي الدوائر، أقدّم لها بدلاً من أوراق الاعتماد عرائض تتضمن شكاوي المدينة ومطالبها، هنا كنت صدامياً

ومنذ يفاعتي: اننا جياع، عاطلون عن العمل، مرضي، أميون، فماذا يريد أمثالنا؟ العمل، الخبز، المدرسة، المستشفي، رحيل الانتداب الفرنسي ومطالبة الحكومة في فجر الاستقلال أن تفي بوعودها المقطوعة لأمثالنا...

بدأت حياتي الأدبية بكتابة مسرحية دونكيشوتية، صرخت فيها علي كيفي، غيرت العالم علي كيفي، أقمت الدنيا ولم أقعدها، ضاعت المسرحية ومنذئذ تهيبت الكتابة للمسرح ولم أزل، القصص ضاعت أيضاً، لم اشعر بالأسف وكيف أشعر به وحياتي نفسها ضائعة؟

ثمّ انني لم أفكر وأنا حلاق وسياسي مطارد بأنني سأصبح كاتباً، كان هذا فوق طموحي رغم رحابة هذا الطموح صدقوني انني حتي الآن كاتب دخيل علي المهنة وأفكر بعد هذا العمر الطويل بتصحيح الوضع والكف عن الكتابة، فمهنة الكتابة ليست سواراً من ذهب بل أقصر طريق الي التعاسة الكاملة .

لقد كتبت عن مصادفات في حياتي كنت فيها قريباً من البحر وقادراً أن أكون بجواره، ولكنني لا أقبل أن أقيم الا في بيتي في دمشق التي أحبها جداً وأتغزل بها حيثما ذهبت.

حملت صليبي منذ ستين عاماً ولم أجد من يصلبني لعلني أستريح، لقد بت أكره الكتابة بت أكره هذه المهنة الحزينة التي لا فكاك منها الا بالموت وقد بت أخاف ألا أموت وكان ذلك عقابا لي علي اختراقي للمألوف، أعيش في قلق، وأبارك هذا القلق ثلاثاً وألعن الطمأنينة، دودة الفكر التي تنقب في دماغي لا تتركني أستريح والنفس تأبي أن تستريح، الروح المجروحة المدماة لا تشيخ بل تنزل مع صاحبها الي القبر، الجسد هو الذي يخون وقد خانني جسدي .

عشت عمري كلّه مع المغامرة، كنت علي موعد مع الموت ولم أهبه، الموت جبان لمن ينذر له نفسه. ثمانون عاماً تضعني علي مزلقها والموت الذي أسعي اليه يفرّ مني !

==
من أي جامعة تخرجت

الراحل الدكتور عادل العوا، استاذ الفلسفة في جامعة دمشق، سألني وأنا إلى جانبه في احدى المناسبات: "دكتور حنا، من أي جامعة تخرّجت؟" أجبته بغير قليل من الجدية "من جامعة الفقر الأسود!" قال: "عجيب، أنا لم اسمع بهذه الجامعة!".

الدكتور العوا كان طيباً، درس الفلسفة وعلّمها في جامعة دمشق، لكنه، كما يبدو، انصرف إلى قراءة الفلسفة، وتعليمها، وكتب بعض المؤلفات، ومنها كتابه المعروف "الكرامة"، ولم يكن لديه وقت لقراءة الأدب، وهذا مؤسف، إلا انه واقع، فالطبقة الليبرالية في سورية، وربما في الوطن العربي أيضاً، لا تقرأ الأدب، ولماذا تقرأه، وهي تسعى إلى ما هو أنفع، فمتاع الدنيا الغرور، ينفع كثيراً، سواء في الوجاهة، أو جمع ما يؤكد هذه الوجاهة، ويثبتها، ويجعلها بريقاً أصفر، يسطع كنور الشمس في أيام الصيف، وتبقى قراءة الأدب ترفاً، يمارسه من ليس له ترف، في الوجاهة أو السيادة، أو المكانة المرموقة في المجتمع، مثل بعض المثقفين، والطلاب الجامعيين، والشرائح التي تسعى إلى المعرفة، لإدراك ما يجري في العالم من حولها، عربياً ودولياً!

بالنسبة لي، أنا خريج جامعة الفقر الأسود، الفقر نوعان: أبيض كالذي اعيشه الآن، وأسود كالذي عشته في طفولتي، حين كنت جائعاً، حافياً، عارياً، حرصت أمي، على ادخالي المدرسة، كي يتعلم "فكّ الحرف"، وأن أصبح، بعد فكّه، كاهناً أو شرطياً، ولا توسط بينهما، وبعد ان كبرت، وألقيت بنفسي في التيار الهادر لمقاومة الاحتلال الفرنسي، تمنت الأم لو لم ترسلني إلى المدرسة، وان أكون راعياً، بدل ان أكون مكافحاً في سبيل الاستقلال،

وما عانيته في السجون الفرنسية، وحتى السجون الوطنية، على امتداد عهد الاقطاع، بعد الاستقلال، كان يؤرقها.

آمال الأم خابت كلها، فلم ارتسم كاهناً، ولا دخلت سلك الشرطة، أو قدّر لي ان أكون راعياً، مع انني مارست من المهن ما هو أبشع منها وأفظع،
فقد عملت، كما هو معروف من سيرة حياتي، أجيراً واجيراً وأجيراً،
وتطوعت في البحرية بعد دخول قوات فرنسا الحرة إلى سوريا، في الحرب العالمية الثانية، ولما لم يكن لي حظ التعبئة والتسويق إلى العلمين، لقتال جيش رومل، ذئب الصحراء،
فقد تركت الخدمة كجندي في البحرية، لأصبح بحاراً، لمدة قصيرة، على المراكب الشراعية، التي تنتقل بين مرافئ المتوسط العربية، وعلى هذه المراكب، خلال العواصف، عاينت الموت، في نظرات باردة، لأفعى اللجة، ومن هنا كان ولعي بالبحر، ثم الكتابة عنه، عندما تعاطيت مهنة الحرف الحزينة، القذرة واللذيذة، حسب تعبير ارنست همنغواي، والتي لا انفكاك منها سوى بالموت.

لقد قلت، صادقاً، انني ولدت بالخطأ، ونشأت بالخطأ، وكتبت بالخطأ، فالطفل العليل، الذي تنوس حياته كذبالة الشمعة الواهنة، لم تطفئ ريح المتون ذبالة شمعته، وبعد الابحار على المراكب، غدا الرغيف خيَّالاً، وعلي، سداً لجوع العائلة، ان اركض وراءه، ولا أزال، وفي مزدلف الشوط، لم يكن لي، بعدُ، شرف الفروسية، فقد اضطررت للعمل حمالاً في المرفأ، ثم حلاقاً على باب ثكنة في مدينة اللاذقية، ومن الحلاقة إلى الصحافة، ومن الصحافة إلى كتابة المسلسلات الاذاعية، بالفصحى والعامية، ومنها إلى الوظيفة في وزارة الثقافة، وقبل ذلك إلى المنافي، لأسباب قاهرة، حيث التشرد في أوروبا، والنوم تحت الجسور في سويسرا، وطلب العمل، لا العلم، في الصين، وكل هذا، أو أكثره، معروف من القراء الأعزاء، اذكره للشكر لا لعرض الحال، والشكر، هنا، لأن حياتي الحافلة بالتجارب القاسية، قد نفعتني "أنا الحديدة التي تفولذت بالنار" في المقبل من أيامي، عندما بدأت بالكتابة الفعلية في الأربعين من عمري.

إن العمل في البحر، افادني في كتابة الشراع والعاصفة" والعتالة في المرفأ، اتاحت لي ان اكتب "نهاية رجل شجاع" والاختباء في الغابات، أيام مطاردة الفرنسيين، وفر لي المادة لكتابة "الياطر" أي مرساة السفينة، التي ستغدو أشهر رواياتي، رغم اني لم اكتب الجزء الثاني منها، والناشر لأعمالي يلاحقني كي اكتب هذا الجزء، وأعد، ويتلو الوعد وعداً، والوفاء، منذ ثلاثين عاماً، في مطاوي السحب الأبيض، الارجوانية عند الغروب، حتى بلغت من العمر عتياً، وصار الجزء الثاني نسياً منسياً، ويئس القراء مني، فاسترحت كما لم استرح من قبل، وادرك من حولي، انني نصف عاقل نصف مجنون، وانني، كما أقول، أفضّل نصفي المجنون على نصفي العاقل!

المشكلة ان "من شبّ على شيء شاب عليه" كما يقول المثل، وقد شببت على حب المغامرة حتى صارت في دمي، وصرت على موعد معها، فحيث تكون أكون، ولأنها كائنة في حلق الردى، فإنني من هذا الحلق امرق، فارداً جناحي، في تحليق كتحليق المغامر عباس بن فرناس، دون ان اسقط أو تدق رقبتي، إلا ان هذا التحليق، بحثاً عن المغامرة وفيها، سيتكرر، فالمرء الذي اختاره القدر ليكون كاتباً، أمامه خياران: جنح عصفور أم جنح نسر، وفي الشعر لابد أن يختار الشاعر جنيح نسر، وإلا ظل خائباً كبعض الذين يرفرفون بأجنحتهم فوق مستنقع الكتابة، دون ان يطيروا، ان يحلقوا، فالتحليق في الابداع له شروطه، وفي رأسها ألا يخاف الموت، فالموت، رغم ارتهانه لمشيئة الله، جبان في رأيي، وهو يأتي الحذَر من مكمنه، وأكثر الذين يخافون الموت، ويحتاطون في أمره، في الطعام والشراب والتغامر، أو بحثاً عما يقتل رتابة العيش، يموتون في رتابة عيشهم، وقبلاً يموتون، في الخوف من الموت، في موت أشد إيلاماً، تماماً كالذين هم، في الخوف من الفقر، في فقر، رغم اكتنازهم المال، لأن ما يصرف منه، هو وحده ملك صاحبه، أما ما يتبقى فإنه ملك الورثة، يبعثرونه، غالباً، في وجوه غير مستقيمة، انتقاماً من المورّث الذي حرمهم، في حياته، بعض ما يجعل عيشهم هنيئاً، أو أقل قتامة وادقاعاً.

وإذا كان الشعر، في التوسط، لا شعر، وان الشاعر، بغير تحليق، بغير حلم في هذا التحليق، يسقط في العدم، فإن القاص، مثل تشيكوف، أو مثل يوسف ادريس، له ايضاً سبب، وحتى ضرورة، في ان يرتفع بفنه، ومعه، إلى أعلى، ودائماً إلى أعلى، فالغمام الابداعي في الأعالي يكون، ومنها ينهمر عطراً على شباك فيروز، سفيرتنا إلى النجوم حسب تسمية سعيد عقل، وما يقال عن القاص، يقال بقدر أكبر، عن الروائي، الذي دون تغامر في التجارب، ولو فيها هلاكه، لن يبلغ أن يكون روائياً من لحم ودم، أو حتى ان يتوصل إلى جعل شخوص رواياته من لحم ودم، وبذلك يفقد قارؤه نشوة الانجذاب إليه، أو التحليق معه في الفضاءات التي ينبغي أن يحلق فيها، انطلاقاً من الواقع، وفي صيرورة هذا الواقع واقعاً فنياً، من خلال الانعكاس، في الذات الابداعية، والصدور عنها في معالجة ابداعية، تتطلب الخلق والخيال والتخييل والابتكار في السرد والحوار معاً.
نعم! أنا خريج جامعة الفقر الأسود أو لم يكن لي خيار، في دخول جامعة سواها، أو حتى مدرسة اعدادية، كي اعرف ان اكتب عن الجامعات والمدارس!
الخميس 2003/08/28 م

ايوب صابر
12-05-2011, 09:59 AM
حنه مينه


أنتم تسألون عن حياتي.. وأنا أجيبكم!


بلغت الثمانين من عمري، في 9 آذار 2004م وحتى هذا التاريخ كنت أخدع نفسي، أو تخدعني نفسي، فأقول للناس، وللقراء الأعزاء أيضاً، ان السبب في شهرتي كروائي، وسعة انتشاري في وطني العربي، وفي العالم كله، مردّه إلى الحظ، فأنا محظوظ جداً، يقرؤني الفقير والأمير، وانني، في سعة الانتشار، أكاد أقترب من سعة انتشار الشاعر المرحوم نزار قباني، وفق بيانات دار الآداب، العريقة بين دور النشر في لبنان كله، وربما في الوطن العربي كله.

وقد سألتني سيدة مليحة، تحمل شهادة دكتوراة في تربية الأطفال، وهي رئيسة قسم الأطفال في وزارة الثقافة السورية، عن الانتشار الواسع هذا، فأجبتها:
- الحظ يا سيدتي!
قالت:
- وبعد الحظ؟
- الحظ ولا شيء آخر!
- لا! هناك شيء آخر فما هو؟ أجبني بصدق.
قلت بغرور:
- ما أريده أن يكون، يكون فعلاً!
سكتت السيدة، بعد أن أدهشها جوابي، لكنني أنا، عند بلوغي الثمانين شتاء أدركت أنني كاذب في امرين: الأول أن ما يقال عن ذكائي تهمة باطلة ستكشف في يوم من الأيام، والأمر الثاني انني غير محظوظ، لأنني نكبت في ثلاثة أجيال من عائلتي، ولا ازال رازحاً تحت نير اخطائي الكثيرة، غير المبررة بأي وجه، وانني احمل همي في طريقي الى، وأتألم من ثلاث عاهات: أولها معدتي التي لا ينفع فيها دواء، لأن بها كسلاً في الأمعاء، وتشنجاً في الجهاز الهضمي، وثانيها نتوءات عظمية في ظهري، أكاد أصرخ من ألمها، وثالثها ركبتي اليمنى، وما فيها من جفاف، لهذا ينصحني الأطباء أن أكتب ساعة واحدة، أستريح بعدها، وأنا أعاند وأكتب ساعات متواصلة.

ماذا أسمي هذا كله!؟ وهل أحيلكم إلى رواياتي فاتعبكم!؟ الأفضل ان أعرض الأمور بإيجاز، قدر المستطاع، وأن أحدثكم عن حياتي الأدبية، وكيف بدأت، وعن نشئتي الأولى! إنني لم أكن أتصور، حتى في الأربعين من عمري، إني سأصبح كاتباً معروفاً، فقد ولدت، كما هو معروف عني، بالخطأ، ونشأت بالخطأ، وكتبت بالخطأ أيضاً، ولنبدأ بالكلام على حياة الطفولة، هذه التي أصبحت بعيدة جداً الآن، من حيث هي ترحال مأساوي في المكان، عمرها الآن ثمانون عاماً، أما رحلتي في الزمان، فهي أبعد من ذلك، وستبقى ما بقيت، بسبب أن التأمل، التلفت، الاستشراف، تمثل الوعي الأول للوجود، وكل هذه الذكريات التي تنثال في الخاطر، أصبحت مرنقة الآن، وأنا ألعنها لأنها تغتالني بلا رحمة!

والدتي اسمها مريانا ميخائيل زكور، وقد رُزقت بثلاث بنات كن، بالنسبة لذلك الزمان، ثلاث مصائب، عانت منهن الكثير الكثير، فالوسط الفقير الى حد التعاسة، كان يشكل عقلية سلفية بالغة القسوة، وقد تعاون هذا الوسط، وما فيه من ظلم ذوي القربى، على اذلال والدتي، باتهامها أنها لا تلد إلا البنات، وكان المطلوب أنه تلد المرأة الصبيان، وفي الأقل الأقل، أن تلد صبياً بعد بنت، لكن القدر شاء أن تحمل وتلد البنات الثلاث بالتتابع، الأمر الذي كان يحمل إليها مرارة الشقاء، بالتتابع أيضاً.

وستقول لي أمي، حين أكبر: «أسمع يا حنا! أنت ابن الشحادة، فقد شحدتك، منذ تزوجت أباك، وفي كل مرة كنت أحمل فيها، كانت تعاقبني، فأرزق ببنت، أنا التي كنت أسألها الصبي، أسألها أنت، وأنت لم تأت إلا في الحمل الرابع، الذي بكيت فيه من الفرح، بينما كنتُ، قبل ذلك، أبكي من الحزن.

لقد منحتني إياك بعد طول انتظار، وطول معاناة، لكن المنحة كانت، حتى مع الشكر، منحة مهددة بالأمراض، والخوف عليك منها، ثم الدعاء إلى الله، في أن تعيش، كرمي لي، حتى لا أعيش الخيبة من جديد، وهذ ما حدث،
فقد ولدت عليلاً، ونشأت عليلاً، وكان الموت والحياة يحومان حول فراشك، الذي كان طراحة على حصيرة في بيت فقير الى حد البؤس الحقيقي..

كنت شمعة تنوس ذبالتها في مهب ريح المرض، وكنت اسأل الله، وأنذر النذور، وأسأل الريح، بكل ما في الابتهال من ضراعة، ألا تنطفئ الشمعة التي كنتها، حتى لا أفجع فجيعة تودي بي إلى القبر، وشاء الله، سبحانه وتعالى، أن تعيش في قلب الخطر، وهذا الخطر لازمك حتى الشباب، وعندها تحول من خطر الموت إلى خطر الضياع، في السجون والمنافي، هذه التي أبكتني بكاءً مضاعفاً، خشية ألا أراك، وأنت تعطي نفسك للعذاب في سبيل ما كنت تسميه المتحرر من الاستعمار الفرنسي، وتحقيق العدالة الاجتماعية!».

هكذا ولدت في قلب الخطر، وترعرعت في جوف حوته أيضاً، وناضلت ضد هذا الخطر بلا هوادة، فكان المبدأ الذي شببت عليه، عاملاً أساسياً في شفائي الجسدي والنفسي، لذلك قلت يوماً، بعد أن صرت كاتباً: «أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين» فالكفاح له فرحة، له سعادته، له لذته القصوى، عندما تعرف أنك تمنح حياتك فداء لحياة الآخرين، هؤلاء الذين قد لا تعرف لبعضهم وجهاً، لكنك تؤمن، في أغماقك، أن انقاذهم من براثن الخوف والمرض والجوع والذل، جدير بأن يضحى في سبيله، ليس بالهناءة وحدها، بل بالمفاداة حتى الموت معها ايضاً.

إن وعي الوجود عندي، ترافق مع تحويل التجربة إلى وعي، وكانت التجربة الأولى، في حي «المستنقع» الذي نشأت فيه في اسكندرونة، مثل للتجربة الأخيرة، حين أرحل عن هذه الدنيا، ومثل تجربة الكفاح ما بينهما، منذورة كلها لمنح الرؤية للناس، لمساعدتهم على الخلاص من حمأة الجهل، والسير بهم ومعهم نحو المعرفة، هذه التي هي الخطوة الأولى في «المسيرة الكبرى» نحو الغد الأفضل.

لقد تقضى العمر، في حلقاته المتتابعة، بشيء وجوهري لدي: هو تحقيق إنسانيتي، من خلال تحقيق إنسانية الناس.
أنفقت طفولتي في الشقاء، وشبابي في السياسة، ولئن كان الشقاء قد فُرض علي من قبل المجتمع، فعشت حافياً، عارياً، جائعاً، محروماً من كل مباهج البراءة الأولى، فإن السياسة نقشت صورتها على أظافري بمنقاش الألم، فتعلمت، مبكراً، كيف أصعّد الألم الخاص إلى الألم العام، وكيف أنكر ذاتي، وأنتصر على رذيلة الأنانية، وكل اغراءات الراحة البليدة، التي توسوس بها النفس، فكان الإنسان في داخلي، إنساناً تواقاً الى ما يريد أن يكون، لا إلى ما يُراد له أن يكون.

وكان المحيط الاجتماعي الذي نشأت فيه، بتمام الكلمة، أمياً، متخلفاً، إلى درجة لا تصدق.. لم يكن في حي المستنقع كله، من يقرأ ويكتب. كان سكان هذا الحي، والأحياء المجاورة، من المعذبين في الأرض، الباحثين، دون جدوى، عن الخلاص، وعن العدالة الاجتماعية التي لا يعرفون اسمها بعد!

لكنهم سيتعلمون تدريجيا، سيعرفون الفقر ليس من الله جل جلاله، وسأقول لهم، ما قاله الصحابي عمر بن الخطاب «ما اغتنى غني الا بفقر فقير» وان الذين فوق ليسوا سيئين كلهم، وان الذين تحت ليسوا فضلاً كلهم بالمبدأ!

ايوب صابر
12-05-2011, 10:04 AM
- حنا مينه روائي سوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7) ولد في 9 اذار (http://ar.wikipedia.org/wiki/9_%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3) 1924 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1924).
- عاش حنا طفولته في إحدى قرى لواء الاسكندرون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D8%B3%D9%83%D9%86% D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%86) علي الساحل السوري.
- وفي عام 1939 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1939) عاد مع عائلته إلى مدينة اللاذقية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B0%D9%82%D9%8A%D8%A9) وهي عشقه وملهمته بجبالها وبحرها.
- كافح كثيراً في بداية حياته وعمل حلاقاً وحمالاً في ميناء اللاذقية، ثم كبحار على السفن والمراكب.
- اشتغل في مهن كثيرة أخرى منها مصلّح دراجات، ومربّي أطفال في بيت سيد غني، إلى عامل في صيدلية إلى صحفي أحيانا، ثم إلى كاتب مسلسلات إذاعية للاذاعة السورية باللغة العامية، إلى موظف في الحكومة، إلى روائي.
- في عام 1947 استقر به الحال بالعاصمة دمشق وعمل في جريدة الانشاء (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%A1&action=edit&redlink=1) الدمشقية حتى أصبح رئيس تحريرها .
- حنا مينا أب لخمسة أولاد، بينهم صبيان، هما سليم، توفي في الخمسينيات، في ظروف النضال والحرمان والشقاء، والآخر سعد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%B9%D8%AF_%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%87)، أصغر أولاده، وهو ممثل ناجح ومعروف الآن.
- يقول أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين
- وكانت التجربة الأولى في حي (المستنقع) الذي نشأت فيه في اسكندرونة، مثل التجربة الأخيرة، حين أرحل عن هذه الدنيا
- يصف مسيرة حياته الطويلة بأنها كانت مشياً ، وبأقدام حافية، في حقول من مسامير، دمي سال في مواقع خطواتي، أنظر الآن إلى الماضي، نظرة تأمل حيادية، فأرتعش. كيف، كيف؟!
- وقف في وجه الاستعمار الفرنسي وعمره 12 عاما وعاش حياة قاسية، وتنقل بين عدة بلدان سافر إلى أوروبا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7) ثم إلى الصين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86) لسنوات لكنه عاد.
- دخل المعترك السياسي الحزبي مبكرا وهو فتى في الثانية عشرة من عمره وناضل ضد الانتداب الفرنسي، ثم هجر الانتماء الحزبي في منتصف الستينيات، وكرّس حياته للأدب، وللرواية تخصيصاً.
- عاش رحلة اغتراب قاسية بين المدن : انطلق من اللاذقية إلى سهل أرسوز قرب أنطاكية، مروراً باسكندرونة ، ثم اللاذقية من جديد، وبيروت، ودمشق، وبعد ذلك تزوج، وتشرد مع عائلته لظروف قاهرة، عبر أوربا وصولاً إلى الصين، حيث أقام خمس سنوات، وكان هذا هو المنفى الاضطراري الثالث، وقد دام العشرة من الأعوام..
- يقول بدأت رحلة التشرد وأنا في الثالثة من عمري، وهذه الرحلة من حيث هي ترحال مأساوي في المكان، عمرها الآن ثمانون عاماً، أما رحلتي في الزمان فهي أبعد من ذلك وستبقي ما بقيت .

- ويقول كان أبي رحمة الله رحالة من طراز خاص، لم ينفع ولم ينتفع برحلاته كلها، أراد الرحيل تلبية للمجهول، تاركاً العائلة أغلب الأحيان، وفي الأرياف للخوف والظلمة والجوع، ولطالما تساءلت وراء أي هدف كان يسعي؟ لا جواب طبعاً، انه بوهيمي بالفطرة .

- ويقول " كنت عليلاً، أمي وأخواتي الثلاث عملن خادمات، عملت أنا الصبي الوحيد، الناحل، أجيراً.

- ويقول " منذ يفاعتي: اننا جياع، عاطلون عن العمل، مرضي، أميون، فماذا يريد أمثالنا؟ العمل، الخبز، المدرسة، المستشفي، رحيل الانتداب الفرنسي ومطالبة الحكومة في فجر الاستقلال أن تفي بوعودها المقطوعة لأمثالنا...
- ويقول كيف اشعر بالأسف وكيف أشعر به وحياتي نفسها ضائعة؟
- اصبح سياسي مطارد
- يقول "عشت عمري كلّه مع المغامرة، كنت علي موعد مع الموت ولم أهبه، الموت جبان لمن ينذر له نفسه. ثمانون عاماً تضعني علي مزلقها والموت الذي أسعي اليه يفرّ مني !
- عندما سؤل ذات يوم من أي جامعة تخرجت اجاب " "من جامعة الفقر الأسود! والفقر نوعان: أبيض كالذي اعيشه الآن، وأسود كالذي عشته في طفولتي، حين كنت جائعاً، حافياً، عارياً،
- - يقول " ألقيت بنفسي في التيار الهادر لمقاومة الاحتلال الفرنسي، تمنت الأم لو لم ترسلني إلى المدرسة، وان أكون راعياً، بدل ان أكون مكافحاً في سبيل الاستقلال،
- يقول "ما عانيته في السجون الفرنسية، وحتى السجون الوطنية، على امتداد عهد الاقطاع، بعد الاستقلال، كان يؤرق امه.
- عمل أجيراً واجيراً وأجيراً،
- تطوع في البحرية بعد دخول قوات فرنسا الحرة إلى سوريا، في الحرب العالمية الثانية، ولما لم يكن له حظ التعبئة والتسويق إلى العلمين، لقتال جيش رومل، ذئب الصحراء، فقد تركت الخدمة كجندي في البحرية، ليصبح بحاراً، لمدة قصيرة، على المراكب الشراعية، التي تنتقل بين مرافئ المتوسط العربية،
- في البحر وعلى تلك المراكب واجهه العواصف، عاين الموت، في نظرات باردة، لأفعى اللجة، ومن هناك كان ولعه بالبحر، ثم الكتابة عنه، عندما تعاطى مهنة الحرف الحزينة، القذرة واللذيذة، حسب تعبير ارنست همنغواي، والتي لا انفكاك منها سوى بالموت.
- قال " انني ولدت بالخطأ، ونشأت بالخطأ، وكتبت بالخطأ، فالطفل العليل، الذي تنوس حياته كذبالة الشمعة الواهنة، لم تطفئ ريح المتون ذبالة شمعته، وبعد الابحار على المراكب، غدا الرغيف خيَّالاً، وعلي، سداً لجوع العائلة، ان اركض وراءه، ولا أزال، وفي مزدلف الشوط، لم يكن لي، بعدُ، شرف الفروسية، فقد اضطررت للعمل حمالاً في المرفأ، ثم حلاقاً على باب ثكنة في مدينة اللاذقية، ومن الحلاقة إلى الصحافة، ومن الصحافة إلى كتابة المسلسلات الاذاعية، بالفصحى والعامية، ومنها إلى الوظيفة في وزارة الثقافة،
- عانى المنافي، لأسباب قاهرة، حيث التشرد في أوروبا، والنوم تحت الجسور في سويسرا، وطلب العمل، لا العلم، في الصين،
- يقول " حياتي الحافلة بالتجارب القاسية، قد نفعتني "أنا الحديدة التي تفولذت بالنار" في المقبل من أيامي، عندما بدأت بالكتابة الفعلية في الأربعين من عمري.

- يقول "انني نصف عاقل نصف مجنون، وانني، كما أقول، أفضّل نصفي المجنون على نصفي العاقل!

- يقول " نكبت في ثلاثة أجيال من عائلتي، ولا ازال رازحاً تحت نير اخطائي الكثيرة، غير المبررة بأي وجه، وانني احمل همي في طريقي الى، وأتألم من ثلاث عاهات: أولها معدتي التي لا ينفع فيها دواء، لأن بها كسلاً في الأمعاء، وتشنجاً في الجهاز الهضمي، وثانيها نتوءات عظمية في ظهري، أكاد أصرخ من ألمها، وثالثها ركبتي اليمنى، وما فيها من جفاف، لهذا ينصحني الأطباء أن أكتب ساعة واحدة، أستريح بعدها، وأنا أعاند وأكتب ساعات متواصلة.

- ويقول " ولدت، كما هو معروف عني، بالخطأ، ونشأت بالخطأ، وكتبت بالخطأ أيضاً، ولنبدأ بالكلام على حياة الطفولة، هذه التي أصبحت بعيدة جداً الآن، من حيث هي ترحال مأساوي في المكان، عمرها الآن ثمانون عاماً، أما رحلتي في الزمان، فهي أبعد من ذلك، وستبقى ما بقيت، بسبب أن التأمل، التلفت، الاستشراف، تمثل الوعي الأول للوجود، وكل هذه الذكريات التي تنثال في الخاطر، أصبحت مرنقة الآن، وأنا ألعنها لأنها تغتالني بلا رحمة!

- ويقول "والدتي اسمها مريانا ميخائيل زكور، وقد رُزقت بثلاث بنات كن، بالنسبة لذلك الزمان، ثلاث مصائب، عانت منهن الكثير الكثير، فالوسط الفقير الى حد التعاسة، كان يشكل عقلية سلفية بالغة القسوة، وقد تعاون هذا الوسط، وما فيه من ظلم ذوي القربى، على اذلال والدتي، باتهامها أنها لا تلد إلا البنات، وكان المطلوب أنه تلد المرأة الصبيان، وفي الأقل الأقل، أن تلد صبياً بعد بنت، لكن القدر شاء أن تحمل وتلد البنات الثلاث بالتتابع، الأمر الذي كان يحمل إليها مرارة الشقاء، بالتتابع أيضاً.
- ويقول "ولدت عليلاً، ونشأت عليلاً، وكان الموت والحياة يحومان حول فراشك، الذي كان طراحة على حصيرة في بيت فقير الى حد البؤس الحقيقي..
- يقول ان امه كانت تقول له " كنت شمعة تنوس ذبالتها في مهب ريح المرض، وكنت اسأل الله، وأنذر النذور، وأسأل الريح، بكل ما في الابتهال من ضراعة، ألا تنطفئ الشمعة التي كنتها، حتى لا أفجع فجيعة تودي بي إلى القبر، وشاء الله، سبحانه وتعالى، أن تعيش في قلب الخطر، وهذا الخطر لازمك حتى الشباب، وعندها تحول من خطر الموت إلى خطر الضياع، في السجون والمنافي، هذه التي أبكتني بكاءً مضاعفاً، خشية ألا أراك، وأنت تعطي نفسك للعذاب في سبيل ما كنت تسميه المتحرر من الاستعمار الفرنسي، وتحقيق العدالة الاجتماعية!».
- ويقول أنفقت طفولتي في الشقاء، وشبابي في السياسة، ولئن كان الشقاء قد فُرض علي من قبل المجتمع، فعشت حافياً، عارياً، جائعاً، محروماً من كل مباهج البراءة الأولى، فإن السياسة نقشت صورتها على أظافري بمنقاش الألم، فتعلمت، مبكراً، كيف أصعّد الألم الخاص إلى الألم العام، وكيف أنكر ذاتي، وأنتصر على رذيلة الأنانية، وكل اغراءات الراحة البليدة، التي توسوس بها النفس، فكان الإنسان في داخلي، إنساناً تواقاً الى ما يريد أن يكون، لا إلى ما يُراد له أن يكون.
- ويقول كان المحيط الاجتماعي الذي نشأت فيه، بتمام الكلمة، أمياً، متخلفاً، إلى درجة لا تصدق.. لم يكن في حي المستنقع كله، من يقرأ ويكتب. كان سكان هذا الحي، والأحياء المجاورة، من المعذبين في الأرض، الباحثين، دون جدوى، عن الخلاص، وعن العدالة الاجتماعية التي لا يعرفون اسمها بعد!
- لا يعرف متى وات والديه .

واضح ان هناك عوامل كثيرة جعلت حنه منيه ينصهر في بوتقة الالم كما قال مرة، ومن ذلك المرض والترتيب في الاسرة الفقر، والسفر والترحال الدائم، وغياب الاب الذي لم يكن منه نفع كما يقول الكاتب، والسجن ، والبحر، والموت الذي ظل يحوم منذ الطفولة المبكرة. وحيث اننا لا نعرف متى مات والداه يمكننا اعتباره مأزوما وهو حتما وحسب الوصف

يتيم اجتماعي.

ايوب صابر
12-06-2011, 07:27 AM
والان مع الروعة في رواية :

15- الزيني بركات – جمال الغيطاني – مصر
بقلم: ابراهيم عادل

تعد رواية" الزينيبركات لجمال الغيطاني من الروايات البارزة في الروايات العربية التي عالجت ظاهرةالقمع والخوف واتكأت على أسبابها وبينت مظاهرها المرعبة في الحياة العربية،فالغيطاني حين يحاصره الراهن بقمعه واستبداده وقهره، حين يمارس أقسى أشكال العنفوالرعب والقهر في السجن المعاصر يعود بنا مستنطقاً تاريخ ابن إياس بدائع الزهورليجد صورة مرعبة لكبير البصاصين الشهاب الأعظم زكريا بن راضي ووالي الحسبة الزينيبركات، ويكفي أن نقرأ عن تعذيب التاجر علي أبي الجود وتدرج الزيني في التفنن بتعذيبهليحصل من على المال، والأدهى أن وسيلة إرغامه على الإقرار كانت بتعذيب الفلاحينأمامه عذاباً منكراً بغية إخافته وترويعه،على مدى سبعة أيام منها تعذيب فلاح أمامعينيه:" أظهروا حدوتين محميتين لونهما أحمر لشدة سخونتهما، بدأ يدقهما في كعبالفلاح المذعور، نفذ صراخ الفلاح إلى ضلوع علي، وكلما حاول إغلاق عينه يصفعه عثمانبقطعة جلد على قفاه." وفي اليوم الرابع والخامس " ذبح ثلاثة من الفلاحين المنسيين،أسندت رقابهم إلى صدر علي بن أبي الجود والزيني يدخل ويخرج محموماً مغتاظاً يسأل" ألم يقر بعد؟" لا يجيب أحد. يضرب الحجر بيديه."


يسقطهذه الصورة على الحاضر بل يسقط الحاضر عليها فيبني منها ما هو أقل إيلاماً منالحاضر فقدمت لنا نماذج مرعبة ولكنها مشوهة منخورة في الوقت نفسه لأنها من وجهة نظرالرواية فيما أحسب لا تتسلح بقيم تجعلها قادرة على مواجهة التغيرات المحتملة.
من دراسة لإبراهيم السعافين .

ويذكر د. محمد رضوان : الزيني بركات"، تستخلص عبرةً من مرحلة تاريخية،أسّست لهزيمةٍ محققة، نتيجة للعسف والقمع والاستبداد، إنما أنتجتْ بنية روائية خاصةبها، تدخل في عداد التجارب الروائية العربية المتميزة، والمغايرة للتجربة الروائيةوخبراتها، المكتسبة من الغرب، مما يعيد إثارة السؤال المزمن حول الشكل الروائيللرواية العربية، ولعلّ رواية الغيطاني هذه- إلى جانب بعض أعماله الروائية الأخرى- قد ساهمت في تقديم إجابة ما، عملية، على أسئلة الرواية العربية، التي بدأت تشقطريقها نحو شكل متميز، يواكب الرواية العالمية، وربما يتفوق عليها.‏

إن موضوع القمع الذي تناوله الغيطاني في "الزينيبركات" ليس جديداً في الرواية العربية ، وإنّما الجديد المتميز الذي بناه الغيطاني،هو الشكل الذي يستعيد تاريخاً ثقافياً وسياسياً، يقرأ فيه الماضي بوعي راهن، أييجعل من ثقافة الماضي، بعد تحويلها فنياً، ثقافة راهنة، من أجل الحاضر.‏
أخيراً، يمكن القول أن الغيطاني قد أنجز روايةتاريخية تثير الحاضر، كما ترهّن الماضي. وهو بذلك يعيد ترتيب السلسلة التاريخية أوالاجتماعية، والثقافية، عبر المأساة الوجودية للراهن العربي، وطقوس القمع الشموليةالتي يخضع لها، لتكون حافزاً استفزازياً، لتغيير هذا الوجود وآلياته القاهرة.‏
==
ويتحدث عنها كاتبها (جمـالالغيـطـاني ) فيقول :

.......... جاءت (( الزينيبركات)) نتيجة لعوامل عديدة. أهمها في تقديري, تجربة معاناة القهر البوليسي في مصرخلال الستينيات.كانت هناك تجربة ضخمة تهدف إلى تحقيق العدالة الاجتماعية. تهدف إلىتحقيق أحلام البسطاء. يقودها زعيم كبير هو جمال عبد الناصر. ولكن كان مقتل هذهالتجربة في رأيي, هو الأسلوب الذي تعاملت به مع الديمقراطية. وأحيانا كنا نحجم عنالحديث بهذا الشكل لأن هذه التجربة بعد انتهائها, تعرضت وما تزال تتعرض لهجوم حادمن خصوم العدالة الاجتماعية, ومن خصوم إتاحة الفرص أمام الفقراء. ولكن أنا أتصور أنالشهادة يجب أن تكون دقيقة الآن, خاصة وأن جيلنا, جيل الستينات الذي ننتمي إليه أناوالأستاذ البساطي قد بدأ يدنو من مراحله الأخيرة. لذا يجب أن نترك كلمة حق حتى لاتتكرر تلك الأخطاء.

عانينا من الرقابة فيالستينيات. وأسلوب التعامل البوليسي. وأتصور أن هذا كان أحد أسباب علاقتي القويةبالتاريخ. كنت مهموما بالبحث في تاريخ مصر, وبقراءة هذا التاريخ خاصة الفترةالمملوكية, التي وجدت تشابها كبيرا بين تفاصيلها وبين الزمن الراهن الذي نعيش فيه. وأنا عندما أقول الفترة المملوكية, أعني الفترة المملوكية التي كانت مصر فيها سلطنةمستقلة تحمي البحرين والحرمين. وقد انتهت هذه السلطنة في عام 1517 بهزيمة عسكريةكبيرة في مرج دابق شمال حلب. وعندما طالعت مراجع شهود العيان الذين عاشوا هذهالفترة, ذهلت من تشابه الظرف بين هزيمة 67 والأسباب التي أدت إليها وبين هزيمةالقرن السادس عشر.
وأوصلني هذا فيما بعد, إلى ما يمكن أن يسمى باكتشاف وحدة التجربةالإنسانية في مراحل كثيرة من التاريخ حتى وإن بعدت المسافة. على سبيل المثال : الألم الإنساني واحد. فالشعور بالحزن هو نفسه الذي كان يعبر عنه المصري القديم أوالبابلي القديم.
ومصر نتيجة لاستمرارية تاريخها وعدم انقطاعه تتشابه فيها الظروف منفترة إلى أخرى. سياحتي في التاريخ استقرت في العصر المملوكي. وكنت مهموما بهاجسالرقابة وهاجس المطاردة قبل أن أدخل المعتقل إلى درجة أنني كتبت عددا من القصصالقصيرة عن السجن, نشرت منها قصة ؛رسالة فتاة من الشمال« في مجلة الآداب في يوليو 1964, وقصة أخرى اسمها ؛القلعة« في مجلة الأديب اللبنانية أيضا عام 1964. وكتبترواية كاملة عن فكرة المطاردة وظروف المطاردة, ف ق د ت عندما اعتقلت في عام 1966. والغريب أنني عندما دخلت المعتقل لم أفاجأ بالتفاصيل. فقد كنت أسمعها من زملائيالذين سبقوني في تلك التجربة.
ولكن عندما خرجت قبل وقوع الهزيمة بشهرين عام 1967 معزملائي, الذين يمثلون جيل الستينيات من الكتاب — فأكبر كتاب الستينيات كانوا في هذهالحبسة –, كتبت قصة اسمها »هداية أهل الورى لبعض ما جرى في المقشرة« وقد افترضتفيها أنني عثرت على مذكرات آمر سجن المقشرة. وهو من السجون الشديدة البشاعة فيالعصر المملوكي. وكنت قد وصلت بعض قراءة طويلة — بل لا أقول قراءة ولكن معايشة — لابن إياس وابن زمبل الرمال والمقريزي وابن تغري بردي إلى اكتشاف بلاغة جديدة, لميكن الأدب العربي يتعامل معها. بلاغة يمكن الآن أن أقول إنها بلاغة مصرية, تجمع مابين الفصحى وخلفية العامية المصرية في التراكيب اللغوية. وهذه نجدها عند المؤرخينوليس عند الأدباء. عند المقريزي وابن إياس ثم الجبرتي فيما بعد. وربما يرجع ذلك إلىأنهم كانوا يكتبون الأحداث بسرعة, فلا يتأنقون ولا يغوصون في أساليب البلاغةالمستقرة من زمن قديم. هذه البلاغة شعرت أنها تمسك بالواقع أكثر من الأساليبالسردية السائدة.

ايوب صابر
12-06-2011, 07:29 AM
الزيني بركات" لجمال الغيطاني:
بين التخييل التاريخي والتأصيل التراثي
د. جميل حمداوي - المغرب

يعد جمال الغيطاني من أبرز كتاب الرواية التراثية في العالم العربي بروايته "الزيني بركات " 1 (http://arabicnadwah.com/bookreviews/ghitany-hamadaoui.htm#04000001) إلى جانب كل من محمود المسعدي وبنسالم حميش وأحمد توفيق ورضوى عاشور وواسيني الأعرج وإميل حبيبي وشغموم الميلودي... ويتخذ جمال الغيطاني الشكل التاريخي نمطا للإبداع و التخييل لسد الثغرات ومساءلة الواقع والبحث عن الأسباب و النتائج بالغوص في أعماق الزمن واستقراء لحظات التاريخ و نبش أغواره العميقة واستنطاق ملامح الخارجية. إذاً، ماهي خصائص " الزيني بركات" لجمال الغيطاني المناصية والدلالية ؟ وما مقوماتها الفنية والمرجعية؟
1. البنيــــة المناصيـــــة:
ترتكز الرواية ذات العنونة الشخوصية على الزيني بركات باعتباره شخصية مركزية تحوم حولها الشخصيات الأخرى وتلتقي عندها الأحداث المتشابكة لتصوغ بنية روائية متوترة . وتنبني الأحداث السردية المتعلقة بالزيني بركات على النحو التالي:
أ- تعيين الزيني بركات واليا للحسبة الشريفة بعد إعدام علي بن أبي الجود .
ب- الزيني بركات يأمر بالمعروف و ينهي عن المنكر .
ج- الزيني يخطب كل مرة في المسجد لتبرير ولايته و أعماله .
د- الزيني يعلق الفوانيس في القاهرة .
ه- الزيني ينضم بتنسيق مع منافسه زكرياء بن راضي إلى جهاز البصاصة.
و- حدة الصراع بين الزيني و نائب الحسبة و كبير البصاصين زكرياء بن راضي حول التفرد بالسلطات .
ز- مظالم الزيني بركات و قمعه للرعية لإرضاء السلطان والأمراء.
ح- ازدياد سلطات الزيني بركات الدينية و المدنية و العسكرية على حساب الشعب .
ط- هزيمة السلطان الغوري أمام السلطان سليم قائد الجيش العثماني .
ي- موالاة الزيني بركات للعثمانيين و مساندة الأمير خايربك خائن سلطان المماليك و الخروج عن طاعة الأمير طومانباي.
ك- تعيين الزيني بركات بن موسى محتسبا للقاهرة من جديد في عهد الدولة العثمانية و إحلال العملة العثمانية الجديدة بدل العملة المملوكية القديمة .
و يمكن تكثيف هذه اللحظات السردية في الأفعال الحدثية التالية : 1- تعيين 2- حكم 3- لقاء 4- صراع 5- ظلم 6- خيانة 7- تعيين 8- حكم .
و يحمل عنوان الرواية مفارقة بين الشعار الاسمي (الزيني بركات) و الممارسة الفعلية .فالزيني لقب أطلقه السلطان على موسى بن بركات ليصاحبه مدى حياته دلالة على ورعه و تقواه و تفانيه في خدمة السلطان و امتناعه عن تولية الحسبة إلا بتدخل علي بن أبي الجود باعتباره شيخا عارفا بالأصول و الفروع يمثل السلطة الدينية و الصوفية . و تعتبر تزكية علي بن أبي الجود شهادة كبرى في حق تعيين موسى بن بركات واليا للحسبة على القاهرة. و مع ذلك نجد أن هذا الامتناع الوهمي الذي شاع بين الناس يغطي حقيقة جوهرية و هي أن الزيني بركات اشترى هذا المنصب بثلاثة آلاف دينار رشوة بعد أن تدخل له أحد الأمراء عند السلطان . وبالتالي ، فكل أعماله الدالة في الظاهر على الخير كتعليق الفوانيس وتسعير البضائع ، والضرب على يد المحتكرين والوسطاء و إزالة الضرائب و تثبيت الاستقرار و الأمن .... و التي تزين صورته بين الخلق حتى اعتبر شخصية أسطورية خارقة مثالية ، انقلبت إلى الشر و الظلم و ايذاء الرعية و تخريب بيوت الأبرياء و تعذيب الفلاحين و نشر الرعب و الخوف بين الناس بجهازه الخطير في البصاصة و قمع المثقفين (سعيد الجهيني) والتنكيل بالمظلومين بدون قضاء ولا محاسبة . إنه رمز السلطة القمعية و الإرهاب السياسي و العنف والطغيان و الاستبداد والتضحية بالشعب من أجل خدمة السلطة والمصالح الشخصية.
وقد بني المتن الروائي على سبع سرادقات و مقدمة و خاتمة. والسرادق هو المكان الذي تعقد فيه الحفلات مثل خيمة يجمع فيها الناس، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على التركيب السينمائي لهذه الرواية ، إذ يمكن توزيعها إلى سبع مناظر مشهدية أو فصول درامية إما أنها متعلقة بالمكان (كوم الجارح في السرادق السابع ) أو الشخوص (ظهور الزيني بركات في السرادق الثاني و السرادق الأول و السرادق الرابع ) أو الأحداث (انعقاد مؤتمر البصاصين في القاهرة في السرادق الخامس ...).
و تتوالى السرادقات السبع على الشكل التالي:
- المقدمة: لكل أول آخر و لكل بداية نهاية (12 صفحة)؛
- السرادق الأول : ما جرى لعلي بن أبي الجود و بداية ظهور الزيني بركات بن موسى (شوال 912هـ)؛
- السرادق الثاني : شروق نجم الزيني بركات ، و ثبات أمره ، وطلوع سعده ، و اتساع حظه ( 58 صفحة ) .
- السرادق الثالث: و أوله: وقائع حبس علي بن أبي الجود (56 صفحة )؛
- السرادق الرابع: (بدون عنوان ) (36 صفحة )؛
- السرادق الخامس: (بدون عنوان ) ( 49 صفحة)؛
- السرادق السادس: ( كوم الجارح ) ( 7 صفحات )؛
- السرادق السابع : ( سعيد الجهيني : آه ، أعطبوني ، و هدموا حصوني ...)؛
- الخاتمة : خارج السرادقات : مقتطف أخير من مذكرات الرحالة البندقي فياسكونتي جانتي – 913 هــ ( ثلاث صفحات ).
و تبلغ عدد صفحات الرواية مائتين و سبعا و ثمانين (287) صفحة من الحجم المتوسط. و يتبين لنا أن الغيطاني لم يقسم روايته إلى فصول ، بل اختار السرادقات بمثابة لوحات فنية مستقلة يمكن بسهولة تقطيعها و تركيبها في مونتاج روائي يخلخل السرد ويكسر خطية الزمن واستمراريته الرتيبة لخلق أفق جديد لقارئ الرواية.
و قد أخذ الغيطاني طريقة تقسيم المتن إلى السرادقات من ابن إياس الذي وزع كتابه تاريخ مصر المشهور بـــاسم"بدائع الزهور في عجائب الدهور" حسب السرادقات . أما لماذا اختار الغيطاني ابن إياس دون غيره من المؤرخين لمحاكاته و التخييل من خلال ما كتبه؟ فيرجع ذلك إلى سببين ، الأول : إن ابن إياس كان يتمتع باستقلال الرأي نظرا لأنه ميسور الحال، كما أنه لم يتقلد وظيفة من وظائف السلطنة ، كما أنه كان ينحدر من أصل جركسي ما سهل له الاتصال برجال الدولة و كبرائها.2 (http://arabicnadwah.com/bookreviews/ghitany-hamadaoui.htm#04000002) و الثاني : أن ابن إياس " ينفرد عن غيره من مؤرخي ذلك العصر في أنه عاش عصرين وشهد أحداث جيلين : أواخر العصر المملوكي و مستهل العصر العثماني . و كان شاهد عيان لما وقع فيهما من أحداث، و تمتد الفترة التي أرخ وقائعها من سنة 872 م /1468هــ إلى سنة 928م/1522هــ "3 (http://arabicnadwah.com/bookreviews/ghitany-hamadaoui.htm#04000003).
إذاً، فقد اختار الغيطاني كتاب ابن إياس للتفاعل معه حوارا ومساءلة قصد بناء تاريخ حقيقي لفهم الحاضر و ذلك بالسفر إلى قلب الزمن المملوكي لتصوير المجتمع و الإنسان و التاريخ في علاقة بالسلطة لمعرفة أوجه التشابه و الاختلاف بين الماضي والحاضر . ومن هنا، يسقط المبدع الماضي على الحاضر و يقرأ الماضي بالحاضر و العكس صحيح أيضا ما دامت هناك جدلية الأزمنة و تقاطعها وظيفيا و فنيا.
و يستعير جمال الغيطاني من ابن إياس المادة التاريخية المتعلقة بالهزيمة و معركة مرج دابق كما يأخذ منه البنية السردية التراثية لغة و بناء و تركيبا و تفضية و تزامنا . و يقوم التفاعل بين النصين : النص الأصلي ( كتاب ابن إياس حول تاريخ الديار المصرية )، و النص الفرعي ( الزيني بركات لجمال الغيطاني ) على المحاكاة الساخرة والباروديا والتهجين و التناص و الحوارية و المفارقة والمعارضة و السخرية و التحويل و التشرب الإيديولوجي من خلال استعارة التركيب و الصيغ المسكوكة للبنية السردية التراثية . و هو بذلك لا يعيد كتابة تاريخ مصر المملوكية بل يسائل هذا التاريخ و يبين فجواته و ثغراته و يقرأ لا شعور السلطة و خلفيات الاستبداد و يفترض الأسئلة و الأجوبة من خلال منطق الافتراض و التصور و التقدير على الرغم من حقيقة الأحداث و الشخصيات التاريخية و دقة صحة المعلومات الواردة في متن الرواية. و يختلف هذا النمط من الكتابة عن الرواية التاريخية المعروفة كما تقول سيزا قاسم في أن هذا النص : " يقيم موازاة نصية من خلال المعارضة الشكلية اللغوية للنص التاريخي، فجمال الغيطاني يحاكي قول ابن إياس التاريخي ، أي إنه لا يلجأ إلى استخدام " محتوى" تاريخي يصوغه في لغة عصره ، بل ينتقل بنصه الخاص إلى الحقبة التاريخية السالفة"4 (http://arabicnadwah.com/bookreviews/ghitany-hamadaoui.htm#04000004) . و ترى سامية أحمد أن"الزيني بركات رواية – لا رواية تاريخية – (....) تتناول أحداثا وقعت في عهد السلطان قنصوه الغوري ". 5 (http://arabicnadwah.com/bookreviews/ghitany-hamadaoui.htm#04000005)
هذا، و يصرح الغيطاني في شهاداته أنه لم يكتب " زيني بركات" كرواية تاريخية ، و هي لم تعتبر كذلك رواية تاريخية " في كل اللغات التي ترجمت إليها هذه الرواية سواء في الروسية أم الفرنسية أم الانگليزية، لم يعاملها أحد على أنها رواية تاريخية ، إنما عوملت على أساس أنها رواية ضد القمع و ضد قمع الإنسان في أي زمان و مكان "6 (http://arabicnadwah.com/bookreviews/ghitany-hamadaoui.htm#04000006). و من ثم ، فرواية ( الزيني بركات ) رواية التخييل التاريخي تستعير التاريخ مادة و صياغة لتحويله إلى أسئلة و أجوبة باستقراء العلاقة الموجودة بين المتسلط والمحكوم من النواحي النفسية و الاجتماعية و الإنسانية و افتراض مجموعة من العلاقات خاصة ما يتعلق بالجوانب الجنسية و الشذوذ و الحب و الإجرام وزيف الدين ، و فهم النواحي الخفية عند السلاطين والأمراء والمستبدين و نقط ضعفهم إلى غير ذلك من الأمور التي لا تذكر في التاريخ الرسمي ، و يركز عليها التاريخ الشعبي والمجتمعي على حد سواء .

استنتاج تركيبي:
و عليه ، فرواية "الزيني بركات" لجمال الغيطاني رواية تراثية تندرج ضمن التخييل التاريخي، وتتخذ من زمن المماليك قناعا رمزيا لإدانة حاضر الستينيات في مصر . و هي – بالتالي- رواية طليعية و جديدة لبنيتها السردية التراثية التي تقوم على خلخلة البناء المنطقي والزمني للأحداث و اللجوء إلى تعدد الرواة و الرؤى السردية والإثراء اللغوي الأسلوبي لخلق رواية بوليفونية ، وتوظيف الوثائق و الخطابات السردية و عتاقة الأسلوب التراثي لخلق حداثة سردية و صوت فني متميز .
ويبدو لنا أن الغيطاني لم يكتب رواية تاريخية حرفية أو موثقة من أجل التوثيق الموضوعي، بل استحضر التاريخ ليسائله و يحاوره ويبرز نقط ضعفه و يحدد الأسباب و يشخص المظاهر ليصل إلى النتائج بطريقة جمالية و فنية رائعة

ايوب صابر
12-06-2011, 07:30 AM
جمال أحمد الغيطاني علي

ولد عام 1945، التاسع من مايو، في قرية جهينة محافظة جرجا (سوهاج حاليا).
نشأ في القاهرة القديمة، حيث عاشت الأسرة في منطقة الجمالية، وأمضى فيها ثلاثين عام.
تلقى تعليمه في مدرسة عبدالرحمن كتخدا الابتدائية، ومدرسة الجمالية الابتدائية.
تلقى تعليمه الاعدادي في مدرسة محمد علي الاعدادية.
بعد الشهادة الإعدادية التي حصل عليها عام 1959، التحق بمدرسة العباسية الثانوية الفنية التي درس بها ثلاث سنوات فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان.
تخرج عام 1962، وعمل في المؤسسة العامة للتعاون الانتاجي رساما للسجاد الشرقي، ومفتشا على مصانع السجاد الصغيرة في قرى مصر، أتاح له ذلك زيارة معظم أنحاء ومقاطعات مصر في الوجهين القبلي والبحري.
أعتقل عام 1966 بتهمة الانتماء الى تنظيم ماركسي سري. وأمضى ستة شهور في المعتقل تعرض خلالها للتعذيب والحبس الإنفرادي. وخرج من المعتقل في مارس 1967.
عمل مديرا للجمعية التعاونية لخان الخليلي، وأتاح له ذلك معايشة العمال والحرفيين الذين يعملون في الفنون التطبيقية الدقيقة.
بعد صدور كتابه الأول عرض عليه محمود أمين العالم المفكر الماركسي المعروف، والذي كان رئيسا لمؤسسة أخبار اليوم الصحفية أن يعمل معه فانتقل للعمل بالصحافة.
بعد أن عمل في الصحافة بدأ يتردد على جبهة القتال بين مصر واسرائيل بعد احتلال إسرائيل لسيناء، وكتب عدة تحقيقات صحفية تقرر بعدها تفرغه للعمل كمحرر عسكري لجريدة الأخبار اليومية واسعة الانتشار، وشغل هذا التخصص حتى عام 1976. شهد خلالها حرب الاستنزاف 1969 – 1970 على الجبهة المصرية، وحرب أكتوبر 1973 على الجبهتين المصرية والسورية. ثم زار فيما بعد بعض مناطق الصحراء في الشرق الأوسط، مثل شمال العراق عام 1975، ولبنان 1980، والجبهة العراقية خلال الحرب مع إيران (عام 1980- 1988).
منذ عام 1985 أصبح محررا أدبيا لجريدة الأخبار، وكاتبا بها. ثم رئيسا لتحرير (كتاب اليوم) السلسلة الشهرية الشعبية ثم رئيسا لتحرير أخبار الأدب مع صدورها عام 1993.
تزوج عام 1975، أب لمحمد وماجدة.
كتب أول قصة قصيرة عام 1959.
نشر أول قصة يوليو 1963. وعنوانها (زيارة) في مجلة الأديب اللبنانية. وفي نفس الشهر نشر مقالا في مجلة الأدب التي كان يحررها الشيخ أمين الخولي، وكان المقال حول كتاب مترجم عن القصة السيكولجية.
منذ يوليو 1963 وحتى فبراير 1969 نشر عشرات القصص القصيرة نشرت في الصحف والمجلات المصرية والعربية، كما نشر قصتين طويلتين، الأولى بعنوان "حكايات موظف كبير جدا". نشرت في جريدة المحرر اللبنانية عام 1964، والثانية "حكايات موظف صغير جدا". نشرت في مجلة "الجمهور الجديد" عام 1965.
كتب ثلاث روايات في الفترة من 1963 و1968.

رحيل الخريف الدامي لم تنشر
محكمة الأيام فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966
اعتقال المغيب فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966

صدر أول كتاب له عام 1969، "أوراق شاب عاش منذ ألف عام" صدر متضمنا لخمس قصص قصيرة كتبت كلها بعد هزيمة الجيش المصري في سيناء عام 1967. لاقى الكتاب ترحيبا واسعا من القراء والنقاد.

ايوب صابر
12-07-2011, 06:08 AM
الكاتب والأديب الكبير جمال الغيطانى لـ «الغد» : تجارة الدين مربحةأكثر من المخدرات (http://www.elghad.com/Read.asp?News_Id=2010100001338)


أمنيتيالمستحيلة أن أمنح فرصة أخري للعيش أن أولد من جديد لكن في ظروف مغايرة أجئ مزوداًبتلك المعارف التي اكتسبتها من وجودي الأول الموشك علي النفاد .
كلمات بسيطة تعكسمضمونا عميقا كتبه روائي تفرعت جذوره الأدبية من أعماق التربة المصرية وقسمات وجههتعلن وحدها عن مصريته أنه الروائي والأديب الكبير جمال أحمد الغيطاني الذي تماعتقاله عام 1962 بتهمة الانتماء لتنظيم ماركسي سري وأمضي ستة أشهر في المعتقل تعرضخلالها للتعذيب والحبس الانفرادي .
وكان الغيطاني قد عمل كمحرر عسكري لجريدة الأخبارحتي عام 1976 شهد خلالها حرب الاستنزاف 1969 ثم حرب أكتوبر 1973 . ومنذ عام 1985 أصبحمحررا أدبيا لجريدة الأخبار ثم رئيسا لتحرير كتاب اليوم ثم رئيسا لتحرير أخبارالأدب مع صدورها في 1993 وقد التقته الغد فكان لنا معه هذا الحوار.

الغد - محمد بهلول (http://www.elghad.com/Editor-Search-Resault.asp?Editor_Id=625)




Gamal el-Ghitani, (Arabic (http://en.wikipedia.org/wiki/Arabic_language): جمال الغيطانى‎, IPA (born May 9, 1945) is an Egyptian (http://en.wikipedia.org/wiki/Egyptians) author of historical and political novels and cultural and political commentaries and was the editor-in-chief of the literary periodical Akhbar Al-Adab (http://en.wikipedia.org/wiki/Akhbar_Al-Adab) ("Cultural News")till 2011.

Biography

Gamal El-Ghitani was born to a poor family in the town of Guhayna, Sohag Governorate (http://en.wikipedia.org/wiki/Sohag_Governorate) in Upper Egypt and moved with his family to Cairo (http://en.wikipedia.org/wiki/Cairo) as a child.
He began writing at a young age and had his first short story published when he was only 14. He was originally trained to be a carpet designer and received his diploma in 1962. He continued to write on the side and was imprisoned from October 1966 through March 1967 for his critical commentary on the regime of Gamal Abd el-Nasser (http://en.wikipedia.org/wiki/Gamal_Abd_el-Nasser). In 1969 he switched careers and became a journalist for the Egyptian newspaper Akhbar El Yom (http://en.wikipedia.org/wiki/Akhbar_El_Yom) ("The Day's News").

ايوب صابر
12-07-2011, 06:09 AM
مقابلة مع الكاتب جمال الغطاني يلقي فيها الضوء على كثير من جوانب حياته وطفولته:
روافد

27/04/2007
مقدم البرنامج: أحمد علي الزين
ضيف الحلقة: جمال الغيطاني



نص الحلقة

أحمد علي الزين: عندما تقرأ كاتباً روائياً لا تعرفه ترسم له صورةً ما، أو تتماهى صورته مع ملامح أبطال رواياته حتى تنسى المؤلف أحياناً وتصبح صورة البطل صورةً له أو شيئاً منها، "زيني بركات" أول رواية قرأتها لجمال الغيطاني صادرةً عن مطبعة وزارة الثقافة في دمشق عام 1974 تتحدث عن حقبة مملوكية في ظاهرها ورواية في كل حال هي حياة وتاريخ وأحداث وناس، بدا الكاتب لي حينها رحالةً أو مؤرخاً أو وثّاقاً لم أعثر على ملامحه تماماً، وكرّت الأيام كتب جمال الغيطاني خلالها ما يقارب الـ 50 عملاً كنت أرى صورته غائمةً تتوضح في جريدةٍ أحياناً أو مجلة أو كتاب على شاشةٍ أو في حوارٍ ما في أسفارٍ أو نثر أو مقالٍ أو شطحات خيال، ومرّ أكثر من 30 عاماً لم ألتقِ به سوى في الكتب يصف: الأمكنة، الحارات، المقاهي، الشوارع، الأبنية، يعيد بناء الصورة ويؤلف بشراً وأمكنةً ومصائر.
تظنه هو معمارياً لو قرأت "شطح المدينة" أو "المسافر خانة" وفي كتابٍ ثانٍ متصوفاً وفي كتابٍ آخر تشكيلياً. يبدو هو البلديٌّ الصعيدي المنبت مزيج من شغف وحنين ورغبات وحارات جمالية في الحسين وصندوق كتب جده.. أشياءٌ حولته إلى متأمل ونثّار نثر عمره في تجارب عديدة، وصرف جلّه في الكتاب حتى تظن إن دخلت بيته أنك في مكتبةٍ عامة شديدة الأناقة وعالية القيمة والنوع والتنوّع تحتوي على نفائس الأعمال، هي خلاصة حياته بما ضمته، خصّص جانباً منها لمؤلفاته الكثيرة، فهذا هو جمال الغيطاني متعددٌ في الكتابة والحكايات.


طيب جمال الغيطاني أكثر من 50 مؤلفاً وكتاباً بين رواية وأشياء أخرى. وأكثر تقريباً من 62 سنة - العمر كله طبعاً - عمّ كنت تبحث في هذه الرحلة من الحياة؟ يعني كنت تؤلف أمكنة وناس وأحداث وأمزجة وتتعامل معها ثم تذهب إلى مرآتك خاصة، عمّ كنت تبحث؟ عمّ.. يعني على شو عثرت إذا كنت عثرت على شيء؟


جمال الغيطاني: والله يعني أنت سؤالك بينفذ إلى الصميم، أنا أذكر في أثناء شبابي أو في فتوتي عندما كنت أعدّ حقيبة للسفر فكان الإحساس فيه توثب أنه أنك سترى شيئاً مجهولاً لم تره من قبل، وكان الرصيد أقصد رصيد الوقت أكثر فكان الإنسان بيتطلع إلى الأمام، منذ سنوات يراودني شعور نفس هذا الشعور ولكن شعور المقبل على رحلة غامضة، لأنني أنا فوجئت الحاجات طويت بسرعة فتسألني عماذا كنت أبحث؟ ربما عن للأسف الشديد سنخرج من هذه القصة بدون أن نعرف بالضبط..

أحمد علي الزين: إلى أين؟
جمال الغيطاني: ما البداية؟ وإلى أين المصير فيما بعد؟


أحمد علي الزين: يعني الكتابة كانت نوع من العزاء أو نوع من المقارعة مع الزمن؟


جمال الغيطاني: أو الكتابة الآن أنا لا أدعي أنني كنت أعرف ذلك منذ البداية الآن لكن في الأعوام الأخيرة أيضاً أكتشف أن الكتابة كانت مجاهدة ضد النسيان، ضد المحو ضد الطيّ لأنه لا شيء يبقى، والآن في حقب كاملة أنا عشتها أنا أحياناً أنظر إلى بعض الصورالتي التقطت في لحظات حميمة فأتعرف على بعض الوجوه التي كنت أرتبط بها بعلاقات، فيه ستائر بتنزل مع الزمن الزمن يطوي ما هو الشيء الوحيد الذي توصل إليه الإنسان لكي يحتفظ باللحظة التي تفنى هي الكتابة، الفوتوغرافيا هي نوع من الكتابة طبعاً الانشغال بالزمن بيقود إلى الانشغال بأمور أخرى منها قضية الموت ده عرض من أعراض الزمن يعني.. وأنا أعني الموت الطبيعي أو الموت.. لكن الكتابة هنا قيمتها تبرز أنها تسجّل مضمون اللحظة التي تفنى وبالتالي هي فعل مقاومة ضد النسيان..

أحمد علي الزين: يعني طالما هيك تحدتت عن الموت وعن.. ربما هالسؤال هذا يجرني لأسأل سؤال آخر يمكن نهرب من الوجود إلى السياسة اليومية يعني عن الموت العربي اليومي هذا الموت هذا القتل يعني هذا السبي والتخلف والعودة إلى الكهوف كهوف الفكر المظلمة، شو سببه هذا بتقديرك؟ ما الذي يحدث؟ ما الذي يحدث لهذا العالم؟ يعني إلى أين يذهب؟ عالمنا العربي تحديداً؟
جمال الغيطاني: يعني أنا لا أميل إلى منطق الضحية، ولكن قبل أن نفكر في مسؤولية الغير بالنسبة لما يجري يجب أنه نفحص أنفسنا أولاً، أنا أعتقد بـ"التخلف" هو مفتاح المأساة الموجود الآن في الساحة العربية، وهو السبب الذي يعطي الآخرين فرصة للتدخل، فرصة لمحاولة فرض المفاهيم أو الوجود، هناك أشياء لا بد من فحصها لا بد من مراجعتها..


أحمد علي الزين: وهي قائمة بثقافتنا وفي تراثنا؟
جمال الغيطاني: موجودة بثقافتنا، والآن أنا يعني أشاهد بعض الفضائيات هذا شيء مذهل في التخلف وفي.. يعني ولن يقبلك العالم بهذا المنطق، ولذلك نحن في حاجة إلى مجددين شجعان يدخلون بنا إلى صميم العصر، وإلا سيكون المصير مخيفاً.

أحمد علي الزين: يبدو ما عشنا كما ينبغي عصر تنوير أو هيك فترة ثانية..
جمال الغيطاني: لا والله كان كان في..


أحمد علي الزين: كانت محاولة وانتهت مع بداية القرن يعني.
جمال الغيطاني: أنا تصوري المشكلة في الأنظمة الدكتاتورية التي فرضت نوعاً من التخلف وفي صميم البنية..

أحمد علي الزين: صحيح. على سيرة الأنظمة أنت عايشت كذا مرحلة يعني ربما ولادتك بدأت مع العصر الملكي إلى حد ما عايشتها ثم مع الناصرية ثم مع تجربة السادات وحتى الآن، يعني عقدت شي مرة هيك بهالرحلة أملاً على تجربة ما..
جمال الغيطاني: طبعاً. على تجربة عبد الناصر رغم أنني كنت..

أحمد علي الزين: سجنت في أيامه؟
جمال الغيطاني: أنا اعتقلت لكن كان الاعتقال على أرضية مختلفة بمعنى كان عبد الناصر يقول أنه أنا أبني الإشتراكية وكنت أرى أنها أن ما يجري ليس بناءً للإشتراكية وكنت يعني مؤمن أن الإشتراكية هي الإشتراكية العلمية يعني بالمفهوم..


أحمد علي الزين: الماركسي.
جمال الغيطاني: الماركسي، طبعاً كان ممنوعاً أي تنظيم طبقاً للقانون في ذلك الوقت فاعتقلنا في عام 1966، وهذه مرحلة لم يُكشف عنها النقاب بعد، لأنه كان فيه ظروف سياسية كثيرة في مصر كان في الحزب الشيوعي الكبير حلّ نفسه في سنة 1964 راضياً مرضياً ودخل في طاعة الاتحاد الإشتراكي، ونحن كشباب كنا نرفض ذلك..

أحمد علي الزين: كنتم في أقصى اليسار.
جمال الغيطاني: نحن كنا نحلم بتغيير العالم يا سيدي، يظهر أن العالم هو اللي غيرنا (ضاحكاً).
أحمد علي الزين (يضحك): نعم..
جمال الغيطاني: ولذلك كانت فترة مليئة بالطموحات والآمال."عندما كنت أرى متسولاً كنت أبكي، ربما هذا دفعني إلى اعتناق الإشتراكية والذهاب للبحث عن حلول في الماركسية مثلاً كنت أبحث عن العدالة، البكاء شكل من أشكال الاحتجاج".

جمال الغيطاني: وأنا طفل كان عندي سبع سنوات كنت أقرأ أرسين لوبين وأحلم بأن آخذ من الأغنياء وأعطي للفقراء أصبح لصاً شريفاً، اللص الشريف أصبح إشتراكياً ماركسياً، ثم يعني فكرة العدالة الاجتماعية جمال عبد الناصر أنا بدأت التعلق به بعد رحيله، فقد أصبح..

ايوب صابر
12-07-2011, 06:10 AM
تابع : مقابلة الكاتب الكبير جمال الغيطاني

أحمد علي الزين: بكي كثير من اليساريين والمثقفين..
جمال الغيطاني: ولكن خذ بال حضرتك أن جمال عبد الناصر لم يكن يكتمل العيد إلا برؤيته، هو كان يفضل صلاة العيد في سيدنا الحسين، فكنا نخرج لكي نقابله ونراه فجمال عبد الناصر لن يتكرر، وهو بالمناسبة أحد مآسي العالم العربي، أقول لك إزاي لأنه بعد رحيله تصور حكّام بعض الأقطار العربية وحتى الآن أنه يمكن أن يصبح جمال عبد الناصر، ونسوا أن عبد الناصر هو محصلة تاريخ زائد جغرافيا، يعني لو وجد عبد الناصر نفسه في العراق لم يكن سيصبح هو عبد الناصر الذي عرفته مصر، هذا الآن أصبح تاريخاً بعيداً ولذلك تجربة جيلي تجربة عنيفة، يعني نحن انتقلنا..

أحمد علي الزين: فيها مرارة وفيها أحلام وكذا.. هي مرحلة كلها كانت حاملة الكثير من الأحلام..
جمال الغيطاني: بالزبط ثم جاء أنور السادات فمع عبد الناصر أنت كنت تختلف على نفس الأرضية، وخلاف مع فتوة فتوة عادل كبير وجميل لكن مع أنور السادات أنا مرت عليّ أيام في حكم أنور السادات كانت أسوأ من أيام المعتقل أيام عبد الناصر.


أحمد علي الزين: أديش بت في المعتقل مش كثير.
جمال الغيطاني: فترة قصيرة حوالي ست شهور.


أحمد علي الزين: كانت تجربة..
جمال الغيطاني: نعم.


أحمد علي الزين: شو بتذكر من تلك المرحلة يعني؟
جمال الغيطاني: أنا ما أذكره طبعاً كان فيه يعني لا أريد أن أتحدث عن.. طبعاً كان فيه تحقيق والتحقيقات كان فيها نوع من الضغوط..


أحمد علي الزين: الجسدية..
جمال الغيطاني: الجسدية العنيفة، لكن اكتشفت أن الضغط النفسي أبشع..


أحمد علي الزين: أشد وطأةً.
جمال الغيطاني: يعني أن تسمع شخصاً يتألم بسبب التعذيب أكثر فداحةً بكثير جداً عندما يبدأ تعذيبك أنت ينتهي كل شيء، لأنه ماذا سيحدث أكثر من ذلك؟ فانتهت القصة، ولذلك كنت أحياناً بعد أن.. هو كان المطلوب أن أعترف أنه في تنظيم وكان الموقف هو عدم.. وحتى الآن لم نعترف، طبعاً مش حأعترف معاك.


أحمد علي الزين: "الكتابة هي جوهر حياتي اكتشفتها في نفسي كالغريزة علماً أن ظروف النشأة ما كانت لتنتج كاتباً على الإطلاق، وأستطيع القول أن لحظة البداية كانت عام 1959 عندما وجدت نفسي راغباً في تدوين قصةٍ سمعتها من والدي، كان جمال الغيطاني مفتوناً بالكتاب ولم يزل مفتوناً بالكتاب وبالكلمة يقرأ كل ما يقع بين يديه تقريباً وينسخ الكتب، كان نسّاخاً ينسخ الكتب التي لا يستطيع شرائها، يقرأ الترجمات وما تيسر من كتب التراث في صندوق جده، وشغفه هذا أدّى به في نهاية المطاف إلى دار الكتب حيث كان الكتاب باباً يفضي إلى باب آخر أو سؤال آخر بدأ يبحث عن إجابات له في مرآته الخاصة".....طيب خلينا نرجع شوي للكتابة أو لحي الحسين للمنطقة التي ولدت فيها ونشأت يعني كيف حبوت إلى السرد إلى الكتابة، يعني شو اللي خلاك تصير كاتب؟
جمال الغيطاني: مش عارف (يضحك)، يعني أنا طبعاً الأمور بدأت تلقائياً، بمعنى أنني كنت طفلاً أميل للانطواء، خياله واسع كنت أعود من المدرسة وأحكي لأمي عن أشياء لم تقع، بمعنى يعني مثلاً..

أحمد علي الزين: تؤلف كنت..
جمال الغيطاني: وهي كانت تقوم بعمل البيت أو تغسل الغسيل أجلس بجوارها وأؤلف لها حكايات عن سرداب انفتح فجأة فنزلت ووجدت مدينة تحت الأرض، فهي كانت تبدي..


أحمد علي الزين: بدأ معك الشطح من آنذاك يعني الشطح بالمدينة.
جمال الغيطاني: فبدأ هي كانت تبدي يعني توافقني وتسألني طيب هة وبعدين (تعبير عن انشداه)، وكانت تأخذني إلى قد عقلي أو كانت تجاريني وتسلي نفسها..


أحمد علي الزين: كانت القارئة الأولى لك..
جمال الغيطاني: هي القارئ الأول وهي المساعد الأول لأنه الوالد كان مصراً أن يعلمنا حتى النهاية، فكان رؤية رواية في يدي تزعجه، فهي كانت تتستر عليّ بالمدد المادي والمعنوي لأنها كانت تحب أن أفعل ما يسعدني، فاختلاق الحكايات اللي هو الكذب الأبيض ثم بدأ انفتح لي الباب عندما تعلمت القراءة لما دخلت المدرسة، أنا كنت أتمثل القراءة يعني ده العصر الذهبي للقراءة، يعني أضرب لك مثالاً عندما قرأت: "أحدب نوتردام" مشيت ثلاث أيام محدودب..


أحمد علي الزين: مثلت دور البطل.
جمال الغيطاني: أنا ماشي أنا أحدب.. ومثلاً كان في رواية اسمها: "الفرسان الثلاثة" لإسكندر ديماس وكان فيه تقليد المبارزة فيقول لك إيه يلقي القفاز في وجهه ويدعوه للمبارزة ويقول له: إحضر شاهدك، فكنت عندما أتشاجر مع زميل لي في المدرسة أقول له: أنا أقلت قفازي وجهك، أقسم لك ما كنت أعرف يعني إيه قفاز لأنه مكونتي ده كنا بنشوفه في السينما بس.


أحمد علي الزين: طبعاً.[فاصل إعلاني]
أحمد علي الزين: ولدت في جهينة بسهاج محفوفاً بنخيل الصعيد وظلاله وشموخه وأصالته، لكنني نموت وشببت في الخلاء القاهري ومنه أستمد أقدم صور لي، أقامت أسرتي في المنزل رقم واحد في عطفة متفرعة من درب الطبلاوي بيتٌ ربما بُني في القرن التاسع عشر مكوّن من 5 طوابق وهذا ارتفاع له شأن في الأربعينات عندما بدأ وعيي يلتقي أول مظاهر الوجود، كان الأفق القاهري رحيماً بالنظر: خلاء ممتد وتاريخ واضح الأهرام في الغرب ومآذن السلطان حسن والرفاعي ومحمد علي والمحمودي ومإذنة سيدنا ومولانا الحسين كلها تشمخ في الجنوب والمقطم الذي لم نعرف جبلاً أكثر من ارتفاعه يحد المدينة من الشرق، كنت أشبّ على قدمي لأتطلع إلى الأفق الفسيح وأصلح البيوت المجاورة والمعالم، ولو أنني اخترت من حياتي لحيظات حانية لكان أولها لحظات العصاني في المدينة القديمة، ومن العبارات التي تتردد كثيراً في ذاكرتي منذ الطفولة: "عايزة أشم الهوا يا سلام على نسمة العصاري".


أحمد علي الزين : أنت بلشت حياتك المهنية أو العملية مصمماً للسجاد صح؟
جمال الغيطاني: أنا لم أختر، يعني أنا بعد حصولي إتمامي لمرحلة الشهادة الإعدادية الوالد كان مصراً أن أواصل تعليمي حتى الشهادة الكبيرة كما نسميها، يعني الدكتوراه في الجامعة، لكنني شعرت أنه قد بدأ ينهك مالياً فقررت أن أختصر المسافة وأحقق رغبته وأتخرج في فترة مبكرة لكي أساعده، هكذا دخلت يعني اخترت التعليم الفني، ولكن هذا تم بشرط جعلني أقسم على المصحف أن أتم تعليمي..


أحمد علي الزين: لاحقاً.
جمال الغيطاني: لاحقاً، وفعلاً أنا دخلت.. أنا تخرجت عام 1962 وكان سني صغيراً جداً بالنسبة للتوظف فيعني حصلت على الثانوية العامة وقبلت في كلية الفنون التطبيقية لكن اكتشفت أنني أنا أكوّن نفسي بنفسي عن طريق القراءة والاطلاع والتكوين..


أحمد علي الزين: عمرت نفسك يعني؟
جمال الغيطاني: لم أوفِ بوعدي لأني كنت انطلقت في عالم التكوين الحرّ وطبعاً دراستي للسجاد أفادتني جداً، فهذا فن فيه فلسفة وفيه يعني أنا عندي مشروع كبير بيخص هذا الفن بالتحديد، أنا أعيد اكتشاف السجاد الآن، ليس كحرفة فقط ولكن كفن له رمزياته وله فلسفته.


أحمد علي الزين: جميل. طيب إلى الصحافة ربما أنت تقول أنه كان محمود أمين العالم هو سبب قدومك يمكن إلى أخبار اليوم.
جمال الغيطاني: نعم.


أحمد علي الزين: نتيجة قراءته لك أول كتاب نشرته يمكن بعد..
جمال الغيطاني: بعد صدور أول كتاب: "أوراق شاب عاش منذ ألف عام" صدر في بداية عام 1969 وقد طبعته بنقودي ونقود صديق العمر يوسف القعيد، والكتاب أحدث ضجة كبيرة جداً، في ذلك الوقت كانت الحياة الثقافية في مصر منظومة لها مقاييس، بمعنى يعني عندما صدر مثلاً أول كتاب ليوسف إدريس: "أرخص ليالي" عُمّد كاتباً كبيراً، بمن؟ بعدد من النقاد كانت لهم مصداقية كبيرة، فعندما يكتب "لويس عوض" عن كاتب بشكل إيجابي أو "لطيفة الزيات" أو "علي الراعي" أو "محمود أمين العالم" في ذلك الوقت فهذا ما نفتقده الآن، الكتاب أحدث ضجة كبيرة جداً بالإضافة أن الكتاب كان يتضمن نوعاً من الرد الروحي على هزيمة يونيو 1967 يعني ليس صدفةً أنه "أمل دنقل" كتب: "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" في نفس العام صدر: "أوراق شاب" في نفس العام اتجه الأبنودي إلى قناة السويس ليكتب: "وجوه على الشط"، الرد الروحي عالهزيمة نحن الذين قمنا به قبل المعركة العسكرية الكبيرة في حرب الاستنزاف، كتب الأستاذ محمود أمين العالم مقالاً عن كتابي وهو الذي أول من أطلق على ما قمت به: "القصة التاريخ" قلب النص أن جمال الغيطاني اكتشف شكلاً جديداً من أشكال القصة، طبعاً أنا قرأت المقال ويعني أنا في هذا الوقت كنت أدرب لكن صدقني لم أكن.. أنا كنت منقاداً لصوتي الخاص لكن عندما قرأته هل من معقول أنا اكتشفت شكل، طبعاً..
أحمد علي الزين: فأتيت إلى الأخبار.
جمال الغيطاني: أنا ذهبت لم أكن أعرفه، فذهبت إليه لأشكره فعرض عليّ العمل في أخبار اليوم، وهكذا دخلت الصحافة في عام 1969.

أحمد علي الزين: منذ حوالي 15 عاماً يعمل جمال الغيطاني في هذا المكان رئيساً لتحرير أخبار الأدب جريدة أدبية أسبوعية، ولكنه منذ عام 1969 بدأ حياته الصحفية بدأها مراسلاً حربياً في الجبهة، وكان آنذاك قد نشر أول تجربة له قصصية بعنوان: "أوراق شاب عاش منذ ألف عام" لفتت هذه المجموعة انتباه المفكر "محمود أمين العالم" فتناولها في مقالةٍ نقدية كانت فاتحةً لتجربةٍ أصبح عمرها ما يقارب الأربعين سنةً في عالم الصحافة والكتابة الإبداعية.طيب أستاذ جمال هيك من جملة التجارب المثيرة يمكن اللي اشتغلتها بحياتك هو بدأت حياتك الصحفية مراسل حربي بمعنى أنه فوراً إلى الجبهة، وقضيت سنوات طوال من الـ 1969 حتى الـ 1973 يمكن أو أكثر شوي..
جمال الغيطاني: لغاية الـ 1974.


أحمد علي الزين: طبعاً كنت تشهد.. يعني جاورت الموت إذا صح التعبير، جاورت الموت كان جارك الموت يومياً، ماذا يعني لك أن يعني هيك تشوف زميل لك أو جندي يسقط بالقرب منك؟

جمال الغيطاني: يعني أنا أعيش بالصدفة، مرة في مقهى في السويس كان مدينة السويس كلها كان فيها مقهى واحد هو بعد التهجير، فأنا جاء لي سكن بجواري جندي مطافي ولم يكن هناك حالة اشتباك، لكن سمي بعض القذائف من قرب، ففجأة وجدت الجندي بيميل وبينهار مرة وحدة على الأرض، فأنا استغربت يعني وبدأت مع زميلي مكرم جاد الكريم اللي هو يعتبر أشجع مصوّر صحفي في هو الذي التقط صورة المنصة يوم اغتيال الرئيس السادات، فبدأنا نقلبه ما فيش ثم وجدنا خيطاً رفيعاً من الدم خلف الأذن، شظية طايرة من بعيد تخيل لو غيرت المكان يعني هذا حدث كثيراً فهنا أنت ذكرت الموت، الموت في الجبهة مواجهته مرة يشجع على مواجهته في المرات التالية، وهذا ما يسمونه في العسكرية التطعيم يعني في البداية الواحد بيبقى خائف، وبعدين بواجه الموت فبيحصل إحساس غريب جداً عندي: الله ده أنا كان المفروض أموت يوم الأربعاء اللي فات الساعة واحدة في غارة الطيران ده أنا عايش وقت إضافي فده بيخليني أشجع على مواجهة.. يعني أنت عارف الواحد زي ما يقولوا قلبه بموت شوي بشوي، طبعاً هذا موت قادم من الخارج، لكن في فرق بين الموت الذي يأتي من الخارج والموت الذي يأتي من الداخل.

ايوب صابر
12-07-2011, 06:12 AM
تابع : مقابلة الكاتب الغزير جمال الغيطاني
أحمد علي الزين: الكتابة فعل ضد النسيان أو محاولة على الأقل لتأبيد اللحظة أو تخليص الحياة من الإندثار من الإندثار الكلي، ولعل الصورة لاحقاً لبّت بشكل أدق هذه الرغبة، والحياة شريط طويل من الصور وكتاب يخطه الزمان، ونساهم به على قدر استطاعتنا. أول صورة تطالع الداخل إلى مكتب جمال الغيطاني صورة لنجيب محفوط التقطها الغيطاني بعدسته هاوياً.
جمال الغيطاني: أنا استمرت فترة غير مصدق، أنا كنت يعني أنا حملت نعشه وظلت بصحبته حتى وري الثرى، لكن كان عندي إحساس أنه اللي في الصندوق مش هو نجيب محفوظ، لأن نجيب محفوظ جزء من كياني أنا، يعني كان في محبة إنسانية غير الصلة ككاتب، وهو من الكتّاب الذين تعلمت منهم بالفعل، يعني العلاقة بالكتابة العلاقة بالوقت وبعدين الصحبة، أنا يعني مثلاً لقاء الثلاثاء ده كان لا يمنعني عنه إلا مرض أو سفر، فظللت فترة لعدة شهور في الفترة الأخيرة بدأت أتأكد أن نجيب محفوظ لم يعد في هذا العالم..

أحمد علي الزين: على أساس هو راح مشوار وبده يرجع وما رجع..
جمال الغيطاني: بالزبط، وأنك لن تلتقي به فجأة في تلك الفترة كنت يخيل رغم أنه لم يكن يمشي في الشارع من عام 94..

أحمد علي الزين: بس كان ظلاله أو طيفه بالمقهى..
جمال الغيطاني: دا صحيح، الأستاذ نجيب قدر لي أن أكون آخر من يراه لترتيب في الظروف ليس لميزة، ويخيل إلي أنه ظل يكتب حتى توقف عن الحياة.

أحمد علي الزين: يبدو في مكان حميم على قلبك هو المقهى مقهى الفيشاوي بعدك ترتاد هذا المقهى بشكل رسمي أو بشكل دايم مثل ما كنت ترتاده بالسابق؟ أم أن حلقة الأصدقاء تفرفطت..
جمال الغيطاني: شوف حضرتك القاهرة القديمة تكون يعني المحصورة ما بين باب النصر وصولاً إلى ميدان القلعة، أنا أحفظها ليس شبراً شبراً ولكن حجراً حجراً، وكما رأيت أنا اعتبر يعني فيه علاقة حميمة جداً مع الناس ومع المكان، هذا المكان أنا عشت فيه ثلاثين سنة، نصف عمري قُضي هناك والنصف الآخر أنا لم أعش فيه فقط لكن عشت رأسياً وأفقياً، جزء من بحثي أو همي الأساسي في الكتابة ألا هو تحقيق الخصوصية علاقتي بالجمالية، فطبعاً دي منظومة من المشاعر ومن العمر لها علاقة بقضية الزمن، الزمن كثيف في هذه المنطقة نتيجة القدم ونتيجة عدد ضخم من المباني والفنون مرتبطة بالعصور السابقة.


أحمد علي الزين: على مستوى التجليات التي كتبتها.. طيب بتقديرك الواحد مع تراكم التجربة وتراكم العمر يعني بيصير ميال أكثر للتأمل والحكمة..
جمال الغيطاني: أكيد طبعاً..
أحمد علي الزين: وأنت هلأ على كل حال بمعظم أعمالك فيه منسوب من التأمل هيك.. الكتابة نوع من التأمل لكن عندك الدوز شوي عالي؟
جمال الغيطاني: شوف أستاذ أحمد لما بدأت الكتابة، أنت طبعاً تكتب في ظل أشكال معينة يحددها النقد تحددها المدارس الفنية المختلفة، أنا لم أكن أشعر براحة، يعني على سبيل المثال كانوا من ضمن قوانين الرواية يُشترط أن يختفي المؤلف طيب أختفي إزاي وأنا اللي كتبت! يعني كيف.. لم أكن مقتنعاً بذلك، وعندما كنت أقرأ كتاباً مثل الحيوان للجاحظ أجده يوقف السرد في لحظة معينة ويورد شعراً أو يفتح هامش أو يذكر حكاية قديمة، لماذا لا أستمتع أنا بهذه الحرية؟ هذا ما بدأت يعني كانت الانطلاقة في الزيني بركات تأكدت أكثر في كتاب التجليات الآن لا يعنيني أي قانون مسبّق، العمل يولد قانونه معه، فأحياناً..



أحمد علي الزين: من الصعب أن توجز حياة وتجارب الناس بسطور، فكيف إذا كانت حياة هؤلاء متقاطعة مع أحداث ومراحل دراماتيكية وشاهدة على تجارب غيرت في الرؤى والمفاهيم والمسارات، لعلنا مع جمال الغيطاني أضأنا بعض نواحي في مسار عمره وتجربته.

ايوب صابر
12-07-2011, 07:06 AM
ابرز عناصر التأثير في حياة الكاتب الفذ غزير الانتاج جمال أحمد الغيطاني

ولد عام 1945، التاسع من مايو، في قرية جهينة محافظة جرجا (سوهاج حاليا).
نشأ في القاهرة القديمة، حيث عاشت الأسرة في منطقة الجمالية، وأمضى فيها ثلاثينعاما
. تلقى تعليمه في مدرسة عبدالرحمن كتخدا الابتدائية، ومدرسة الجمالية الابتدائية.
تلقى تعليمه الاعدادي في مدرسة محمد علي الاعدادية.
بعد الشهادة الإعدادية التي حصل عليها عام 1959، التحق بمدرسة العباسيةالثانوية الفنية التي درس بها ثلاث سنوات فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان.
تخرج عام 1962، وعمل في المؤسسة العامة للتعاون الانتاجي رساما للسجاد الشرقي،ومفتشا على مصانع السجاد الصغيرة في قرى مصر، أتاح له ذلك زيارة معظم أنحاءومقاطعات مصر في الوجهين القبلي والبحري.
أعتقل عام 1966 بتهمة الانتماء الى تنظيم ماركسي سري. وأمضى ستة شهور فيالمعتقل تعرض خلالها للتعذيب والحبس الإنفرادي. وخرج من المعتقل في مارس 1967.
عمل مديرا للجمعية التعاونية لخان الخليلي، وأتاح له ذلك معايشة العمالوالحرفيين الذين يعملون في الفنون التطبيقية الدقيقة.
بعد صدور كتابه الأول عرض عليه محمود أمين العالم المفكر الماركسي المعروف،والذي كان رئيسا لمؤسسة أخبار اليوم الصحفية أن يعمل معه فانتقل للعمل بالصحافة.
بعد أن عمل في الصحافة بدأ يتردد على جبهة القتال بين مصر واسرائيل بعد احتلالإسرائيل لسيناء، وكتب عدة تحقيقات صحفية تقرر بعدها تفرغه للعمل كمحرر عسكري لجريدةالأخبار اليومية واسعة الانتشار، وشغل هذا التخصص حتى عام 1976. شهد خلالها حربالاستنزاف 1969 – 1970 على الجبهة المصرية، وحرب أكتوبر 1973 على الجبهتين المصريةوالسورية. ثم زار فيما بعد بعض مناطق الصحراء في الشرق الأوسط، مثل شمال العراق عام 1975، ولبنان 1980، والجبهة العراقية خلال الحرب مع إيران (عام 1980- 1988).


منذ عام 1985 أصبح محررا أدبيا لجريدة الأخبار، وكاتبا بها. ثم رئيسا لتحرير (كتاب اليوم) السلسلة الشهرية الشعبية ثم رئيسا لتحرير أخبار الأدب مع صدورها عام 1993.
تزوج عام 1975، أب لمحمد وماجدة.
كتب أول قصة قصيرة عام 1959.
نشر أول قصة يوليو 1963. وعنوانها (زيارة) في مجلة الأديب اللبنانية. وفي نفسالشهر نشر مقالا في مجلة الأدب التي كان يحررها الشيخ أمين الخولي، وكان المقال حولكتاب مترجم عن القصة السيكولجية.
منذ يوليو 1963 وحتى فبراير 1969 نشر عشرات القصص القصيرة نشرت في الصحفوالمجلات المصرية والعربية، كما نشر قصتين طويلتين، الأولى بعنوان "حكايات موظفكبير جدا". نشرت في جريدة المحرر اللبنانية عام 1964، والثانية "حكايات موظف صغيرجدا". نشرت في مجلة "الجمهور الجديد" عام 1965.
كتب ثلاث روايات في الفترة من 1963 و1968) رحيل الخريف الدامي لم تنشر)، (محكمة الأيام فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966)، اعتقال المغيب فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966.
-صدر أول كتاب له عام 1969، "أوراق شاب عاش منذ ألف عام" صدر متضمنا لخمس قصصقصيرة كتبت كلها بعد هزيمة الجيش المصري في سيناء عام 1967. لاقى الكتاب ترحيباواسعا من القراء والنقاد.

- أمنيتيالمستحيلة أن أمنح فرصة أخري للعيش أن أولد من جديد لكن في ظروف مغايرة أجئ مزوداًبتلك المعارف التي اكتسبتها من وجودي الأول الموشك علي النفاد .
- في رده على سؤال عما كنت تبحث في رحلت حياتك؟ اجاب الغيطاني: ربما عن للأسف الشديد سنخرج من هذه القصة بدون أن نعرف بالضبط
- وفي رده على سؤال ان كانت الكتابة نوع من العزاء؟ اجاب الغيطاني : أو الكتابة الآن أنا لا أدعي أنني كنت أعرف ذلك منذ البداية الآن لكن في الأعوام الأخيرة أيضاً أكتشف أن الكتابة كانت مجاهدة ضد النسيان، ضد المحو ضد الطيّ لأنه لا شيء يبقى.
- ويقول "الانشغال بالزمن بيقود إلى الانشغال بأمور أخرى منها قضية الموت ده عرض من أعراض الزمن يعني.. وأنا أعني الموت الطبيعي أو الموت.. لكن الكتابة هنا قيمتها تبرز أنها تسجّل مضمون اللحظة التي تفنى وبالتالي هي فعل مقاومة ضد النسيان..".
- ويقول : عندما كنت أرى متسولاً كنت أبكي، ربما هذا دفعني إلى اعتناق الإشتراكية والذهاب للبحث عن حلول في الماركسية مثلاً كنت أبحث عن العدالة، البكاء شكل من أشكال الاحتجاج

-ويقول : وأنا طفل كان عندي سبع سنوات كنت أقرأ أرسين لوبين وأحلم بأن آخذ من الأغنياء وأعطي للفقراء أصبح لصاً شريفاً، اللص الشريف أصبح إشتراكياً ماركسياً، ثم يعني فكرة العدالة الاجتماعية ..............جمال عبد الناصر أنا بدأت التعلق به بعد رحيله، فقد أصبح..
- يقول ايضا: مرت عليّ أيام في حكم أنور السادات كانت أسوأ من أيام المعتقل أيام عبد الناصر.
يقول : أن تسمع شخصاً يتألم بسبب التعذيب أكثر فداحةً بكثير جداً عندما يبدأ تعذيبك أنت ينتهي كل شيء.
-يقول: أنني كنت طفلاً أميل للانطواء، خياله واسع كنت أعود من المدرسة وأحكي لأمي عن أشياء لم تقع، وهي كانت تقوم بعمل البيت أو تغسل الغسيل أجلس بجوارها وأؤلف لها حكايات عن سرداب انفتح فجأة فنزلت ووجدت مدينة تحت الأرض، فهي كانت تبدي..
- يقول : بعد حصولي إتمامي لمرحلة الشهادة الإعدادية الوالد كان مصراً أن أواصل تعليمي حتى الشهادة الكبيرة كما نسميها، يعني الدكتوراه في الجامعة، لكنني شعرت أنه قد بدأ ينهك مالياً فقررت أن أختصر المسافة وأحقق رغبته وأتخرج في فترة مبكرة لكي أساعده، هكذا دخلت يعني اخترت التعليم الفني، ولكن هذا تم بشرط جعلني أقسم على المصحف أن أتم تعليمي..
- اول كتاب له أحدث ضجة كبيرة جداً كونه كان يتضمن نوعاً من الرد الروحي على هزيمة يونيو 1967
- بدأ حياته الصحفية مراسل حربي بمعنى أنه ارسل فوراً إلى الجبهة، وقضى سنوات طوال من الـ 1969 حتى الـ 1974 يمكن أو أكثر شوي..وجاور الموت يوميا إذا صح التعبير ووصف سقوط زميل له على انه "يعني أنا أعيش بالصدفة يعني أنا عايش وقت إضافي ، يعني زي ما يقولوا قلبه بموت شوي بشوي، طبعاً هذا موت قادم من الخارج، لكن في فرق بين الموت الذي يأتي من الخارج والموت الذي يأتي من الداخل.
- يصف أحمد علي الزين حياة جمال الغظاني بقوله "من الصعب أن توجز حياة وتجارب الناس بسطور، فكيف إذا كانت حياة هؤلاء متقاطعة مع أحداث ومراحل دراماتيكية وشاهدة على تجارب غيرت في الرؤى والمفاهيم والمسارات، لعلنا مع جمال الغيطاني أضأنا بعض نواحي في مسار عمره وتجربته".

للأسف لا يعرف تفصيلا تاريخ طفولة الغيطاني لكن واضح أن أهم العوامل التي أثرت فيه هي انتقاله من الصعيد إلى القاهرة، حياة الفقر واضطراره للتعليم المهني لمساعدة الوالد، ثم ألمه لمشاهدة الفقر والظلم الاجتماعي حتى انه كان يحلم بأن يتحول الى لص يسرق من الأغنياء ليعطي الفقراء، ثم انضمامه إلى الحزب الشيوعي، ورفضه للاشتراكية الناصرية على اعتبار إنها غير كافية مما أدى إلى سجنه ، وربما أن أهم عناصر التأثير هي مجاورته للموت على الجبهة ومشاهدته للموت عن قرب....ولا شك أن كلامه بأن الموت الداخلي أعظم أثرا من الموت الذي يأتي من الخارج مؤشر إلى أن الذي صنع عبقرية الغياطني الفذة هو الموت ولكننا لا نعرف طبيعة ذلك الموت اختبره الغيطاني صغيرا وتحدث عنه بوصفه الموت الداخلي ربما بصورة غير واعية.

سنعتبره مأزوم لاغراض هذه الدراسة وسبب ازمته هو السجن ومن ثم العمل بجوار الموت.

ايوب صابر
12-07-2011, 07:07 AM
جمال أحمد الغيطاني

ولد عام 1945، التاسع من مايو، في قرية جهينة محافظة جرجا (سوهاج حاليا).
نشأ في القاهرة القديمة، حيث عاشت الأسرة في منطقة الجمالية، وأمضى فيها ثلاثينعاما
. تلقى تعليمه في مدرسة عبدالرحمن كتخدا الابتدائية، ومدرسة الجمالية الابتدائية.
تلقى تعليمه الاعدادي في مدرسة محمد علي الاعدادية.
بعد الشهادة الإعدادية التي حصل عليها عام 1959، التحق بمدرسة العباسيةالثانوية الفنية التي درس بها ثلاث سنوات فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان.
تخرج عام 1962، وعمل في المؤسسة العامة للتعاون الانتاجي رساما للسجاد الشرقي،ومفتشا على مصانع السجاد الصغيرة في قرى مصر، أتاح له ذلك زيارة معظم أنحاءومقاطعات مصر في الوجهين القبلي والبحري.
أعتقل عام 1966 بتهمة الانتماء الى تنظيم ماركسي سري. وأمضى ستة شهور فيالمعتقل تعرض خلالها للتعذيب والحبس الإنفرادي. وخرج من المعتقل في مارس 1967.
عمل مديرا للجمعية التعاونية لخان الخليلي، وأتاح له ذلك معايشة العمالوالحرفيين الذين يعملون في الفنون التطبيقية الدقيقة.
بعد صدور كتابه الأول عرض عليه محمود أمين العالم المفكر الماركسي المعروف،والذي كان رئيسا لمؤسسة أخبار اليوم الصحفية أن يعمل معه فانتقل للعمل بالصحافة.
بعد أن عمل في الصحافة بدأ يتردد على جبهة القتال بين مصر واسرائيل بعد احتلالإسرائيل لسيناء، وكتب عدة تحقيقات صحفية تقرر بعدها تفرغه للعمل كمحرر عسكري لجريدةالأخبار اليومية واسعة الانتشار، وشغل هذا التخصص حتى عام 1976. شهد خلالها حربالاستنزاف 1969 – 1970 على الجبهة المصرية، وحرب أكتوبر 1973 على الجبهتين المصريةوالسورية. ثم زار فيما بعد بعض مناطق الصحراء في الشرق الأوسط، مثل شمال العراق عام 1975، ولبنان 1980، والجبهة العراقية خلال الحرب مع إيران (عام 1980- 1988).


منذ عام 1985 أصبح محررا أدبيا لجريدة الأخبار، وكاتبا بها. ثم رئيسا لتحرير (كتاب اليوم) السلسلة الشهرية الشعبية ثم رئيسا لتحرير أخبار الأدب مع صدورها عام 1993.
تزوج عام 1975، أب لمحمد وماجدة.
كتب أول قصة قصيرة عام 1959.
نشر أول قصة يوليو 1963. وعنوانها (زيارة) في مجلة الأديب اللبنانية. وفي نفسالشهر نشر مقالا في مجلة الأدب التي كان يحررها الشيخ أمين الخولي، وكان المقال حولكتاب مترجم عن القصة السيكولجية.
منذ يوليو 1963 وحتى فبراير 1969 نشر عشرات القصص القصيرة نشرت في الصحفوالمجلات المصرية والعربية، كما نشر قصتين طويلتين، الأولى بعنوان "حكايات موظفكبير جدا". نشرت في جريدة المحرر اللبنانية عام 1964، والثانية "حكايات موظف صغيرجدا". نشرت في مجلة "الجمهور الجديد" عام 1965.
كتب ثلاث روايات في الفترة من 1963 و1968) رحيل الخريف الدامي لم تنشر)، (محكمة الأيام فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966)، اعتقال المغيب فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966.
- صدر أول كتاب له عام 1969، "أوراق شاب عاش منذ ألف عام" صدر متضمنا لخمس قصصقصيرة كتبت كلها بعد هزيمة الجيش المصري في سيناء عام 1967. لاقى الكتاب ترحيباواسعا من القراء والنقاد.



- أمنيتي المستحيلة أن أمنح فرصة أخري للعيش أن أولد من جديد لكن في ظروف مغايرة أجئ مزوداًبتلك المعارف التي اكتسبتها من وجودي الأول الموشك علي النفاد .

- في رده على سؤال عما كنت تبحث في رحلت حياتك؟ اجاب الغيطاني: ربما عن للأسف الشديد سنخرج من هذه القصة بدون أن نعرف بالضبط
- وفي رده على سؤال ان كانت الكتابة نوع من العزاء؟ اجاب الغيطاني : أو الكتابة الآن أنا لا أدعي أنني كنت أعرف ذلك منذ البداية الآن لكن في الأعوام الأخيرة أيضاً أكتشف أن الكتابة كانت مجاهدة ضد النسيان، ضد المحو ضد الطيّ لأنه لا شيء يبقى.
- ويقول "الانشغال بالزمن بيقود إلى الانشغال بأمور أخرى منها قضية الموت ده عرض من أعراض الزمن يعني.. وأنا أعني الموت الطبيعي أو الموت.. لكن الكتابة هنا قيمتها تبرز أنها تسجّل مضمون اللحظة التي تفنى وبالتالي هي فعل مقاومة ضد النسيان..".
- ويقول : عندما كنت أرى متسولاً كنت أبكي، ربما هذا دفعني إلى اعتناق الإشتراكية والذهاب للبحث عن حلول في الماركسية مثلاً كنت أبحث عن العدالة، البكاء شكل من أشكال الاحتجاج



- ويقول : وأنا طفل كان عندي سبع سنوات كنت أقرأ أرسين لوبين وأحلم بأن آخذ من الأغنياء وأعطي للفقراء أصبح لصاً شريفاً، اللص الشريف أصبح إشتراكياً ماركسياً، ثم يعني فكرة العدالة الاجتماعية ..............جمال عبد الناصر أنا بدأت التعلق به بعد رحيله، فقد أصبح..

- يقول ايضا: مرت عليّ أيام في حكم أنور السادات كانت أسوأ من أيام المعتقل أيام عبد الناصر.

يقول : أن تسمع شخصاً يتألم بسبب التعذيب أكثر فداحةً بكثير جداً عندما يبدأ تعذيبك أنت ينتهي كل شيء.
-يقول: أنني كنت طفلاً أميل للانطواء، خياله واسع كنت أعود من المدرسة وأحكي لأمي عن أشياء لم تقع، وهي كانت تقوم بعمل البيت أو تغسل الغسيل أجلس بجوارها وأؤلف لها حكايات عن سرداب انفتح فجأة فنزلت ووجدت مدينة تحت الأرض، فهي كانت تبدي..
- يقول : بعد حصولي إتمامي لمرحلة الشهادة الإعدادية الوالد كان مصراً أن أواصل تعليمي حتى الشهادة الكبيرة كما نسميها، يعني الدكتوراه في الجامعة، لكنني شعرت أنه قد بدأ ينهك مالياً فقررت أن أختصر المسافة وأحقق رغبته وأتخرج في فترة مبكرة لكي أساعده، هكذا دخلت يعني اخترت التعليم الفني، ولكن هذا تم بشرط جعلني أقسم على المصحف أن أتم تعليمي..
- اول كتاب له أحدث ضجة كبيرة جداً كونه كان يتضمن نوعاً من الرد الروحي على هزيمة يونيو 1967
- بدأ حياته الصحفية مراسل حربي بمعنى أنه ارسل فوراً إلى الجبهة، وقضى سنوات طوال من الـ 1969 حتى الـ 1974 يمكن أو أكثر شوي..وجاور الموت يوميا إذا صح التعبير ووصف سقوط زميل له على انه "يعني أنا أعيش بالصدفة يعني أنا عايش وقت إضافي ، يعني زي ما يقولوا قلبه بموت شوي بشوي، طبعاً هذا موت قادم من الخارج، لكن في فرق بين الموت الذي يأتي من الخارج والموت الذي يأتي من الداخل.
- يصف أحمد علي الزين حياة جمال الغظاني بقوله "من الصعب أن توجز حياة وتجارب الناس بسطور، فكيف إذا كانت حياة هؤلاء متقاطعة مع أحداث ومراحل دراماتيكية وشاهدة على تجارب غيرت في الرؤى والمفاهيم والمسارات، لعلنا مع جمال الغيطاني أضأنا بعض نواحي في مسار عمره وتجربته".




للأسف لا يعرف تفصيلا تاريخ طفولة الغيطاني لكن واضح أن أهم العوامل التي أثرت فيه هي انتقاله من الصعيد إلى القاهرة، حياة الفقر واضطراره للتعليم المهني لمساعدة الوالد، ثم ألمه لمشاهدة الفقر والظلم الاجتماعي حتى انه كان يحلم بأن يتحول الى لص يسرق من الأغنياء ليعطي الفقراء، ثم انضمامه إلى الحزب الشيوعي، ورفضه للاشتراكية الناصرية على اعتبار إنها غير كافية مما أدى إلى سجنه ، وربما أن أهم عناصر التأثير هي مجاورته للموت على الجبهة ومشاهدته للموت عن قرب....ولا شك أن كلامه بأن الموت الداخلي أعظم أثرا من الموت الذي يأتي من الخارج مؤشر إلى أن الذي صنع عبقرية الغياطني الفذة هو الموت ولكننا لا نعرف طبيعة ذلك الموت اختبره الغيطاني صغيرا وتحدث عنه بوصفه الموت الداخلي ربما بصورة غير واعية.

سنعتبره مأزوم لاغراض هذه الدراسة وسبب ازمته هو السجن ومن ثم العمل بجوار الموت.

ايوب صابر
12-08-2011, 05:55 AM
وألان مع سر الأفضلية في رواية:
16- ثلاثية سأهبك مدينة أخرى – أحمد إبراهيم الفقيه – ليبيا
الثلاثية الروائية -الدكتور أحمد إبراهيمالفقيه
كاتب من ليبيا

صدرت هذه الرواية عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ..الروايةعبارة عن كتاب واحد في 516 صفحة يضم ثلاثة أجزاء:
1-سأهبك مدينة أخرى
2- هذه تخوممملكتي
3 – نفق تضيئه إمرأة واحدة.
سأحدثكم عنها ليس من باب النقد والتخصصوالتحليل والتعمق في الكتابة عن أي نص أقرأه بالطبع لا فأنا كما كتبت في أول موضوعصغير لي معكم عن رواية قرأتها قلت بأني لست متخصصة بل متذوقة وأحب أن أعبر بعفويةعن ما أشعر به تجاه ما أقرأه ويبقى في النهاية رأي شخصي يستطيع أن يضيفه المتصفحإلى مجموعة الآراء الشخصية حيال أمر ما والمتنوعة بتنوع مظاهر الحياة ومن ثم يختارما يروق له منها بالإضافة إلى إني أُعجبت بمكتبة الجسد ولا أود أن أبخل عليها بماوقع في يدي من كتب

أحببت هذه الحكاية وعلمت في الحال لما أحببتها ؟ لطالماشدتني الحكايات التي تسبح في عالم الخيال .. تطيب لي المتعة الروحية والبهجة التيأستمدها منها بالرغم من إنها لا تقدم أية فائدة أو ثقافة على خلاف الروايات التيتستند على خلفية واقعية من أحداث سابقة أو حالية.

وجدتها شاعرية وحالمة .. تتغذى على موائد الحلم ..تسكن مُدن الأساطير.. ترتدي حُلة الخرافة.. تعدو خلفالسراب.. تخاطب الخيال

خليل بطل الحكاية مسكون بهاجس البحث عن المرأة الحلم ..

مُشبعة إلى حد ما .. هي الأحلام عندما نقتات عليها لحين بزوغ فجرالواقععندما يأتي كما نحب ونشتهي .. أحببت جانب الحُلم في الحكاية لكن بطلها خذلني وشعرتبالخيبة كنت أظن بأنه سيكون رجل مختلف .. وفي .. رومانسي.. كون خط الرواية في جزءكبير منها قد نُقش بأحرف حالمة .. لم يعجبني خليل لم أتعاطف معه .. رجل يقنعك بأنهمتشبث بصورة جميلة لفتاة أحلامه وحتى عندما يجدها يخونها مع أية فتاة عابثة تطفىءنيران حاجاته البيولوجية كما يقول .. رأيته شخص حسي لأبعد حد وصورة الحب لديهبروازها الجسد ثم الجسد ثم الجسد .. عندما يتحدث ويقول أحببت أعلم بأن حبه يتمحورفي تضاريس الجسد ليس إلا ..ربما هذا فقط هو الحب في نظر خليل أو في نظر معظم الرجالأو بالتحديد في نظر الكاتب أحمد الفقية

الجزءالأول : سأهبك مدينة أخرى
هنا خليل في أدنبرة يحضر إطروحته ..يختلط بالمجتمع الإسكوتلندي ..يقيم عدة علاقات مع الشقراوات بدايةً مع صاحبةالمنزل الذي يسكن فيه وبعلم زوجها

مقطع من الروايةفي هذا الجزء :
خليل :
جئت أول ما جئت ملفوفاً بقماطي المشرقي فوجدتنفسي جسماً غريباً لا يحقق توافقاً مع ما حوله. إجتهدت في أن أشتري قبولاًبالمبالغة في التشبه بهؤلاء الناس وإظهار الولاء لقيمهم وأساليبهم. كنت كمن يأتيمن أفريقيا بقشرته السوداء ويضع فوق رأسه باروكة من الشعر الأشقر الناعم الطويلويمضي في الشارع متباهياً بها ، مدعياً أنها شعره الحقيقي. ثم إهتديت بعد ذلك إلىحل يضمن لي تحقيق هذا المقدار من التواصل الذي أحتاجه لعافيتي النفسية. فصرت لاأرى نفسي إلا حجراً متدحرجاً لا تنبت حوله الأعشاب. لا أطرح أسئلة حول ما يجب أنأفعله أو لا أفعله ....



الجزء الثاني : هذهتخوم مملكتي
يعود إلى ليبيا.. يذهب ليزور الحي القديم المهجورالذي نشأ فيه ..يدخل بيت رجل دين توفى منذ قرابة الـ 20 سنة لكنه يحدثه وكأنه موجودويرسله لمدينة نحن نسبقها بـ 1000 سنة .. أعجبني كثيراً هذا الجزء من الرواية .. يجد فتاة أحلامه ..تدور الأحداث وتنتهي بمأساة

مقطعمن الرواية في هذا الجزء :
خليل :
وجدت حباً لا أدري إن كان بإستطاعتي أنأنساه ، لأن المرأة التي إلتقيت بها لم تكن إمرأة عادية نلتقي بها كل يوم ، إنهاالمرأة الإستثناء التي جاءت مطابقة لإمرأة ترقد صورتها في قاع الذاكرة ...

الجزء الثالث : نفق تضيئه إمرأةواحدة
يعود إلى الواقع إلى بيته وزوجته التي لم يحببها يوماً كانزواجاً بترتيب عائلي لكن بموافقته .. ثم من جديد يجد في الواقع فتاة أحلامه التيتشبه فتاة أحلامة في المدينة التي سبق وعاش فيها من 1000 سنة ..

مقطع من الرواية في هذا الجزء :
خليل :
إنني مهما بذلت منجهد لتأكيد إنتمائي لهؤلاء الناس وهذه المدينة فإن ولائي الحقيقي يبقى لتلك العوالمالتي باحت لي بأسرارها عندما تحررت من قيود الزمان والمكان . حتى لو أنكرت هذاالإحساس وحاولت أن أنشغل عنه بالإنهماك في ممارسة الحياة ففي مكان ما من عقلي يضلذلك العالم يناديني وأحس إحساساً غامضاً إنني سأجد ذات يوم من الأيام سبيلاً إلىالنفاذ إليه .

ومقطع آخر :
رفعت رأسي ولا أدري لماذا أحسست حين رأيتهابأنها المرأة التي تصورت إنني عشت عمراً أنتظر ظهورها وأهيىء نفسي لإستقبالها وأزرعحقولاً من العشب في قلبي لتكون متنزهاً لها . طال غيابها وإنقضى الجزء الجميل منالعمر دون إشارة منها أو علامة توحي بقدومها . تيبست أعشاب القلب وأنا أنتظر زمناًلا يأتي وأعلق بصري بشرفات ونوافذ ظلت مغلقة لا تعد بأية مسرات . فأعدت ترتيب حياتيوحددت علاقتي بالكون على أساس إنها إمرأة لا وجود لها . رأيتها فإرتعشت. جاء الألمكماشة تعصر صدري .. ها هي تظهر بعد أن فات الأوان ..أمطار تأتي بعد موعدها ..

*
لم تكن نهاية الرواية مُرضية بالنسبة لي .. إذ كيف لنا بعدأن نجد الحلم يتجسد واقعاً نتهاون في الحفاظ عليه ؟

ايوب صابر
12-08-2011, 05:56 AM
الاغتراب والحلم ...في أدب أحمد إبراهيم الفقيه القصصي
بقلم: د . شعبان عبد الحكيم محمد
*
مقدمه
يعد الاغتراب والحلم ملمحين بارزين فى أدب أحمد إبراهيم الفقيه القصصى وقد جاء الاغتراب تعبيرا عنتصدع الذات فى مواجهتها الواقع المعيش خاصة الجيل الذى نشأ بين زمنين (يمثله خليل الأمام فى الثلاثية ) زمن ما قبل الطفرة الاقتصادية (فى السبعينيات) وزمن ما بعد هذه الفترة فقد احدثت (هذه الطفرة) زلزلة فى كيان المجتمع العربى لأخذنا بالقشور من هذه المنجزات وافتقادنا الجوهر اضافة إلى اختلاف البيئة الحضارية التى أنجزت هذه المعطيات عن البيئة العربية وعدم تهيؤ مجتمعنا لارتداء زى هذه الحضارة .

يجسد لنا خليل الإمام فى الثلاثية ظاهرة اغتراب المثقف العربى فى وطنه وخارجه لأنه كما تروى الأحداث عاش بين زمنين زمن الماضى بمفاهيم وقيمة البالية هذه التقاليد والقيم شكلت وجدانه واستعداده النفسى بمفاهيم معينة وزمن الحاضر بمبادئه التى شكلتها المعطيات الفكرية والحضارية والأخلاقية هنا كان التصدع حيث التردى الاخلاقى والتمزق الاجتماعى وقد وجد (خليل الامام) فى الحلم الهروب من الواقع علاجا وإن كان غير ناجع لأنه يتجاوز عمل المسكن فالحلم لا يدوم ولابد من العيش فى الواقع بكل ضراوته وبحثا عن حل لعدم الانسجام وتجاوزا للاغتراب كان الهروب من هذا الواقع فى صور ثلاثة فى ثلاثيته لتأخذ كل رواية صورة من هذه الصور ما بين الابحار فى ذاكرة الماضى أو الحلم بعالم مثالى او قصة حب تغسل أدران النفس.
هكذا اقترن الاغتراب بالحلم واضافة إلى هويس ابطال قصص الفقيه بالبحث عن المرأة المثالية والمثال موضوعه عالم الحلم لا الواقع فأبطال قصص الفقيه يلهثون فى عالم الواقع جريا رواء المرأة (المثال) التى تشبه المرأة الحلم فى اعماق وجدانهم ولهوسهم تصوروا أنه بإمكان نقل الحلم إلى واقع (نقل امرأة الحلم فى عالم الواقع) ولكن هيهات بين الحلم والواقع فلم يتحقق لهم ما كانوا يتمنونه ليعود البطل من اوهامه مهزوما مكسور الوجدان.


بناء على ذلك هدفت الدراسة تناول ملمحى ( الاغتراب والحلم) فى التصور الأتى


الفصل الأول : أتناول بالدراسة لاغتراب خليل الإمام فى الثلاثية بحثه عن الزمن الذى لا يأتى تارة فى الابحار فى الذاكرة حيث رحلته العلمية إلى أوربا للحصول إلى درجة الدكتوراه (فى رواية سأهبك مدينة أخرى ) وتارة أخرى بالحلم بمدينة مثالية (فى رواية هذه تخوم مملكتي) وتارة ثالثة بالحلم بقصة حب (فى رواية نفق تضيئه امرأة واحدة)

الفصل الثانى : أتناول بالدراسة للحلم والمرأة فى محورين المحور الأول :الحلم قالب فنى للتعبير عن رؤية الكاتب لقضية الاغتراب المحور الثانى : المرأة الحلم وهى المرأة المثال التى شغلت وجدان أبطال قصص الكاتب وأخذوا يبحثون عنها فى عالم الواقع
الفصل الثالث : أتناول بالدراسة لتقنيات السرد فى روايات وقصص الكاتب التى عالجت هذين الملمحين فى أربعة محاور هى السرد والوصف مسرح الأحداث (المكان والزمان) ملامح شخصية البطل جماليات التشكيل اللغوى ، أتبع فى دراستى منهجا فنيا يتعامل مع النص كتشكيل فنى يهدف إلى أحداث المتعة النفسية قبل أن يكون النص انعكاسا لواقع أو مجتمع أو شخصية معينة واقتصر فى ابداع الكاتب على القصص والروايات التى تجسد هذين الملمحين فقط والتزام الموضوعية فلا ثناء مفرط ولا ذم مغرض فأنا أتعامل مع نص أدبى له ايجابياته وسلبياته وكلمتى كأى باحث ليست الكلمة الأخيرة إنما هى محاولة لاضاءة النص وسير أغواره

د. شعبان عبد الحكيم محمد
العوايسة فى 5/12/2001م

.............

-3-
وإذا كنا قد أرخنا للقصة والرواية الليبية فوجدنا الفقيه ينتمى للجيل الثالث صاحب مرحلة الازدهار فى هذين الفنيين والسؤال الذى طرح نفسه هنا ما مكانه الفقيه فى الرواية الليبية ؟ هل هذه المكانة تصل إلى مرتبة مكانته فى القصة القصيرة؟!
الاجابة عن هذا السؤال لابد أن نتعرف على طبيعة النتاج الروائى فى الأدب الليبى الذى اجمع غير واحد على تواضع هذا المستوى وأن هذه الرواية ما هى إلا قصة قصيرة نفخ فيها فامتدت عبر الزمان والمكان فى كم من الورق فى فكرة محدودة الحجم والقيمة فعلى سبيل المثال خلفية حسين مصطفى الذى أثنى عليه احدهم وتوقع أن يكون فارس الرواية الليبية(26)


يحلل الناقد الليبى رمضان سليم روايته ( المطر وخيول الطين) وينتهى بحكمه بأنها اقرب إلى مضمون القصة القصيرة إلى تلك الدرجة التى نستطيع فيها استقطاع الكثير من الجمل الجزئية والاضافات الزائدة المتراكمة على جوهر القصة المحدودة بدون أن يتأثر الغرض العام(27) ناهيك عن فشله فى رسم شخصياته وتعمق أغوارها وإجادة الحبكة والإقناع الفنى فى احتمالية وقوع الأحداث إضافة إلى كم هائل من الأخطاء اللغوية والأسلوبية وهذه العيوب نجدها عند غير واحد من القصاصين الليبيين ويكفى الرجوع إلى دراسة سمر روحى الفيصل السابقة فى تحليله لست روايات (على حد تعبيره ) لا نجد سوى كم من العيوب الفنية والأسلوبية نتصل بالسرد والوصف ورسم الشخصيات وضحالة الفكرة وضعف الحوار والأخطاء النحوية والأسلوبية.


مما يؤكد لنا محدودية هذا الفن القصص فى ليبيا شهادة الأديب القصصى خليفة حسين مصطفى (شهادة شاهد من أهلها ) التى يقول فيها الرواية لم تظهر عندنا بعد كفن ناضج وأكثر استيعابا لحركة المجتمع وتطوره(28)

أما عن أدب الفقه وان كان محدودا فى مجال الرواية (أربع روايات) حقول الرماد والثلاثية فلا ننظر إلى هذه الأعمال بمقياس الكم ولكن بما يتركه العمل الأدبى من اثر فاعل فى نفوسنا وما يثيره لدينا من أفكار وما يتضمنه من قيم فنية وروحية فى أعماقه نستشفها استشفافا فالعمل الأدبى الجيد كالبحر المعطاء كلما غضنا فى أعماقه عثرنا على اللآلئ والدرر التى لم نعثر عليها من قبل فمن يقرأ حقول الرماد لا ينسى قرية قرن الغزال (رمز الوطن الأيل للسقوط) حيث الفساد السياسى الذى يتجلى فى أمر الوالى يهدم هذه القرية وبناء قاعدة عسكرية للأمريكان والفساد الاقتصادى ما حل بها من فقر ومجاعة وتخلف والفساد الاجتماعى الذى يعكسه الجهل والنفاق وتقاعس كثير من أبنائها الوصوليين أننا نستشف عند قراءتنا
وليست هذه قراءة نهائية أن الكاتب يريد أن يوحى بفكرة مفادها إذا لم يتجاوز الوطن هذه الأمراض التى تنخر فى عظامه سيكون مصيره مصير قرية قرن الغزال وبذلك يستثير الروح فى شعبه ليتمسكوا ببلدهم ويتصدوا للمتصرف واعوانه لتبقى قرن الغزال رمزا لوطن تضرب حضارته فى أعماق التاريخ لتبقى شامخة رغم الكوارث والمحن متجاوزة لها من أجل مستقبل مشرق وكأن الكاتب يبرر لقيام ثورة الفاتح عام 1969 م لبقاء شموخ هذا الوطن وبناء مستقبله المشرق .
أما الثلاثية فهى تحفه أديبة بحق أنها تجسد لنا أزمة المفكر العرب فى مجتمع تفسحت فيه القيم وضاعت فيه المبادئ وسط الزحف الاقتصادى الذى ترك أثارا سلبية فى طباع الناس ومشاعرهم تجمدت ومات النبع الجميل فى نفوسهم انها أزمة فكرية وحضارية وأخلاقية أفقدت الإنسان الانسجام مع نفسه ومع مجتمعه مما ادى إلى شيوع الأمراض النفسية وموات الروح حتى الذين تظاهروا بالانسجام كان انسجامهم ظاهريا لم يتجاوز القشور إلى اللباب أننى لا أبالغ حيث أقول إلى ثلاثية الفقيه من أفضل الأعمال الروائية التى صورت أزمة المفكر وأمراضه فى عصرنا كل ذلك فى بناء فنى ونسيج قصصى محكم تتآزر عناصره فى منظومة متجانسة شخصيات وأحداث وحبكه ولغة شاعرية تجعلنا نشيد بصاحبها كفنان أصيل متميز بذلك يترك الفقيه بصمة واضحة فى تاريخ الرواية الليبية فلا يمكن أن نذكر الفن الروائى الليبى إلا وذكرنا أحمد الفقيه وانجازاته الخلافة انه بحق عنوان للرواية الليبية التى تتجاوز حدود الزمان والمكان ورائد من روادها البارزين الذين تركوا بصمة ستظل مدى الأيام دليلا على مكانته وعطائه المميز.
الدارسة كاملة هنا:
http://www.arabicstory.net/forum/index.php?showtopic=1051

ايوب صابر
12-08-2011, 05:57 AM
عرض لثلاثية الكاتب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه
سأهبك مدينة أخرى – هذه تخوم مملكتي – نفق تضيئه امرأة واحدة
صدرت ثلاثية الدكتور الفقيه (سأهبك مدينة أخرى – هذه تخوم مملكتي – نفق تضيئه امرأة واحدة ) عن دار (رياض الريس ) عام (1991 ) ..وقد حصلت هذه الرواية الثلاثية على شهرة واسعة وفازت بجائزة الإبداع التي يقدمها معرض الكتاب العربي ببيروت لأفضل عمل إبداعي ..وأستلم الكاتب الجائزة من الرئيس عمر كرامي …وترجمت الرواية إلى عدد من لغات العالم لتضع اسم ليبيا على خارطة الأدب العالمي …وقد صنفها إتحاد الكتاب العرب من ضمن أفضل مائة رواية عربية ..وترجمت الثلاثية إلى العديد من لغات العالم وحظيت باهتمام كبير في الأوساط الأدبية العالمية …
وللكاتب الليبي د.الفقيه عدة روايات منها ..رواية (فئران بلا جحور) صدرت عام 1967 ورواية (حقول الرماد ) الصادرة عام 1985 وأخر رواياته ((خرائط الروح )) التي تعتبر أطول رواية عربية معاصرة ..حيث يبلغ عدد صفحاتها أكثر من ألفي صفحة من القطع الكبير ..وقد تحصل الكاتب على العديد من الجوائز عربيا وعالميا …منها حصوله على شهادة البراءة مع أرفع وسام ليبي وسام الفاتح الذي منح للكاتب عام 1989 وسلمه له العقيد القذافي …وحصوله على أفضل عمل إبداعي في مجال القصة القصيرة عن مجموعته القصصية (البحر لا ماء فيه ) من اللجنة العليا للآداب والفنون ..وغيرها الكثير …
قرأت الرواية للمرة الأولى وأنا بالصف الثاني الثانوي ..وعاودت قرأتها ثلاث مرات متتالية ..وفي كل مرة كنت أجد فيها رؤية إنسانية جديدة..وكانت هديتي المفضلة في تلك الفترة للأشخاص المميزين عندي …

تمتاز الرواية بالسرد الممتع والسلس ..المليء بالأحداث المترابطة ..المشوقة ,,التي ترغمك على عدم ترك الكتب الثلاثة حتى تلتهما كوجبة لذيذة من البداية للنهاية …وتحصل خلال ذلك على متعة لا نظير لها تماثل متعتك بالنظر إلى لوحة جميلة تحمل من المشاعر والملامح والأفكار ما تحمل من جمال وفن وذوق …ولا تشعر خلال قراءتك لها بأي ملل أو سأم …وتجد في الرواية انسيابية تامة وشفافية مطلقة …رواية تجعلك بعمقها ..تحلل وتفكر وتستنتج وتتعاطف ..وتحب …وأحيانا ……….تبكي ؟؟؟؟!!!!
وظهرت في هذه الثلاثية قدرة الفقيه في السرد الروائي الحديث .. وتمكن الكاتب من شدنا لشخصية خليل الإمام وبحثه عن الزمن الذي لا يأتي تارة في الغوص في استرجاع ذكريات رحلته لأوربا للحصول على الدكتوراه في رواية (سأهبك مدينة أخرى )وتارة أخرى في الحلم باليوتوبيا والمدينة الفاضلة المثالية في رواية ( هذه تخوم مملكتي ) وتارة ثالثة بالحلم بقصة حب مختلفة في رواية ( نفق تضيئه امرأة واحدة ) .
في الجزء الأول من الثلاثية نقرا في نفسية خليل الإمام ذلك الرجل الشرقي الذي ذهب للغرب بمفاهيم وأفكار وقيم معينة …ثم هناك يظهر الجانب الخفي من شخصيته ..الجزء المخبئ خلف قناع فرضه عليه المجتمع …ونرى في سرد مشوق ماذا يحدث عندما ظهرت شخصية هذا الرجل على حقيقتها ونرى خلال هذه الأحداث الصراع وأوجه الخلاف بين الشرق المحافظ والغرب الذي يصل لحد الانحلال غالبا …
وتمتلئ الرواية بجمل عميقة تغوص في النفس البشرية وتحللها وتكتشف مواطن القبح والجمال ..الخير والشر ..الضعف والقوة ..مثل ..
((تسطع فى قلب الظلام أضواء مدينة بعيدة . وأستعيد مع تراتيل الموج ذكرى تلك الأيام التي
حاولت أن أمحوها من تاريخي . فإذا بها تطفو على سطح الذاكرة ، حلقة من حلقات زمن بهيج تقوض وانتهى . أملأ صدري من هواء البحر وأنا أحس بشيء من الارتياح لأنني منحت ذاكرتي مدينة أخرى تهرب إليها ، من قسوة المدن التي تطاردها رياح الصحراء))
وهنا يصف البطل ليندا ..المرأة الغربية التي أحبها بدفء وعاطفة العربي ..وحرارته
((السوية . وما أن جاءت ليندا ، حتى أذابت هذا الإحساس . كشطت كل الأتربة التي
تراكمت فوق الأنسجة والخلايا ، وطردت الأشباح التي تنوح في خرائب الروح . عاطفة ساخنة ،تبخرت معها الهواجس والتحفظات ، وتهاوت تلك الأسوار التى نقيمها حول أنفسنا لكى لا ينتهك الآخرون شيئاً ثميناً

ايوب صابر
12-08-2011, 05:58 AM
أحمد إبراهيم الفقيه
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(مواليد 28 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/28_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1) 1942 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1942)). كاتب وأستاذ جامعي ليبي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A) في الأدب العربي الحديث، يقوم بالقاء المحاضرات في عدد من الجامعات الليبية والمصرية والمغربية وله ترجمات لعدد من الأعمال الأدبية إلى لغات متعددة.
ولد أحمد إبراهيم الفقيه في 28 ديسمبر 1942 في بلدة مزده (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B2%D8%AF%D8%A9) جنوبي طرابلس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3)، ليبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7). غادرها إلى طرابلس حيث درس ليحصل لاحقا على درجة الدكتواره في الأدب العربي الحديث من جامعة إدنبرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A5%D8%AF%D9%86% D8%A8%D8%B1%D8%A9) في إسكتلندا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D9%83%D8%AA%D9%84%D9%86%D8%AF%D8%A7).
بدأ ينشر مقالاته وقصصه القصيرة في الصحف الليبية بدأ من العام 1959، اتفوز مجموعته القصصية "البحر لا ماء فيه" بالمركز الأول في جوائز اللجنة العليا للآداب والفنون بليبيا. عمل في عدد من المؤسسات الصحفية كما عمل سفيرا لليبيا في أثينا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D9%86%D8%A7) وبوخارست (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%88%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D8%AA).
مؤلفات</SPAN>

صدر له ما يزيد عن ثلاثين كتابا، بعضها صدر في طرابلس وبعضها الآخر عن كبرى دور النشر العربية. زمن مؤلفاته:

الجراد
فئران بلا جحور
حقول الرماد (1985)
الثلاثية الروائية (1991)

==
الكاتب الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه
• ولد في مزدة عام 1941م ودرس المرحلة الإبتدائية والإعدادية ثم انتقل إلى مدينة طرابلس لإستكمال دراسته.
المناصب التي تقلدها :
• ترأس تحرير صحيفة الأسبوع الثقافي التي صدرت في بداية السبعينات وهي أول صحيفة ثقافية عربية متخصصة تصدر في الوطن العربي وتوقفت في بداية الثمانينات.
• تولى رئاسة تحرير مجلة الثقافة العربية وأمانة رابطة الأدباء والكتاب.
• تولى إدارة الفنون والآداب وكذلك المعهد الوطني للتمثيل والموسيقى وهي المؤسس لفرقة مسرح المسرح الحديث.

مؤلفاته :
1- مجموعة قصصية بعنوان (البحر لا ماء فيه) وهي القصة الحائزة على الجائزة الأولى للآداب عام 1965 ثم رواية فئران بلا جحور في عام 1967
2- أربطوا أحزمة المقاعد – دار الكتاب اللبناني بيروت 1968م.
3- اختفت النجوم فأين أنت ؟ - طرابلس – تونس – الدار العربية للكتاب 1976م.
4- أمرأة من ضوء – طرابلس الدار الجماهيرية 1985م ورواية حقول الرماد الصادرة عام 1985.
5- مجموعات قصصية – طرابلس الدار الجماهيرية 1981-
6- مرايا فينيسا – القاهرة دار الشروق 1997م
7- الثلاثية الروائية (سأهبك مدينة أخرى - هذه تخوم مملكتي – نفق تضيئه إمرأة واحدة) ترجمت إلى الانجليزية تحت عنوان (حدائق الليل) نالت شهرة واسعة ، وفازت بجائزة أفضل عمل إبداعى من معرض بيروت للكتاب ، وترجمت إلى عدد من لغات العالم لتضع اسم ليبيا على خارطة الأدب العالمى .

==

أحمد إبراهيم الفقيه

أديب ليبى كتب القصة القصيرة والرواية والمسرحية والمقال. ولد بقريرة مزدة (جنوب غرب طرابلس بمائتى كليو متر) فى 28 ديسمبر 1942 وترك القرية مع أبيه وعمره خمسة عشر عاما إلى طرابلس حيث عمل أبوه فى التجارة وكان أبوه يأمل أن يراه مثل جده الفقيه الذى كان مدرسا فى القرية وترك مؤلفات مخطوطة احترقت فى إحدى الهجمات الإيطالية على المدرسة القرآنية (التى كان يعمل بها مدرسا) وحقق لأبيه مجد الشهرة الذى كان يتمناه وذلك بنبوغه فى الأدب فكرمته الدولة بالجائزة الأولى للقصة عن مجموعته القصصية الأولى (البحر لا ماء فيه) عام 1965 م.
والتحق بالمعهد الدولى للتنمية المجتمعات التابع لليونسكو بالقاهرة عام 1962م وبعد حصوله على المؤهل سافر إلى انجلترا للحصول على درجة الدكتوراه فى الأدب الحديث من جامعة أدنبرة وكان ذلك فى الخامسة والعشرين من عمره عام 1967 .
وبعد عودته تولى مناصب ثقافية عدة منها انه عمل مديرا لإدارة الفنون والآداب فى ليبيا ومدير للمعهد الوطنى للتمثيل الموسيقى ورئيسا لتحرير الأسبوع الثقافى ورئيسا لتحرير مجلة الثقافة العربية وعمل مستشارا اعلاميا فى السفارة الليبية بلندن عام 1976 وحاز على عدد كبير من الشهادات التقديرية أرفعها وسام الفاتح العظيم فى مجال الانجاز الأدبى فى مجال الانجاز الادبى من أشهر أعماله فى مجال الرواية حقول الرماد عام 1986 والثلاثية عام 1991م وفى القصة القصيرة البحر لا ماء فيه عام 1965 واربطوا أحزمة المقاعد عام 1968 واختفت النجوم فأين أنت ؟ عام 1974 ومرايا فينسيا وخمس خنافس تحاكم شجرة عام 1997 م ومن أعماله المسرحية مسرحية هند ومنصور عام 1972 ومسرحية الغزالات عام 1984 إضافة إلى كما هائل من المقالات الاجتماعية والسياسية نشر فى صحف ليبية وعربية عدة جميعها فى كتب منها (كلمات من ليل سليمان) عام 1979 كما كتب العدد من الكتب النقدية والخواطر مثل (معارك الغد) 1975 وتجيئين كالماء وتذهبين كالريح 1979 والصحراء وأشجار النفط 1980 وأبناء الماء وأبناء النار 1982م وبدايات القصة الليبية 1984م وشوف الأجنحة إلى الرحيل 1985 والبحث عن ليلى العامرية 1987 انظر مجلة العربى العدد 483 فبراير 1999 وجها لوجه حوار أجراه مع الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه الدكتور الهادى عبد العلى حنيش من ص 68: 75 وانظر د . صبرى حافظ تقنيات القصة القصيرة لدى احمد إبراهيم الفقيه سلطة الخيال التعزيمية مقدمة مجموعة مرايا فينسيا ط دار الشروق ط1 1997 ص11.

ايوب صابر
12-08-2011, 05:59 AM
الروائي أحمد الفقيه ينقش ليبيا في خرائط روحه
لندن- فيحاء السامرائي- 7/1/2011 - أقام غاليري آرك في لندن، أمسية إحتفاء بالروائي أحمد ابراهيم الفقيه، تحدث فيها بكل تواضع، عن صرح أدبي ملحمي تمثّل في رباعيته (خرائط الروح) (2007)، راسماً فيها بريشة أديب بارع، تاريخاً أدبياً موثقاً لبلاده ليبيا، من منتصف الثلاثينات حتى منتصف الخمسينات، تلك الرواية الإثنى عشرية، التي وسمت بدراما الحب والحرب، والتي بلغت صفحاتها ثلاث آلاف صفحة...
وقبل أن يتحدث عن عمله وشاهق معماره الأدبي، وموضوعة ذلك العمل النازعة الى تجسيد واقع عاشته بلاده في مرحلة تاريخية متقلبة، مزح الفقيه عند تقديمه قائلاً:
- يا أخي قل عني أنا غني عن التعريف وكفى...
غير أن جمهور الحاضرين لم يكتف.
سلّط الروائي الفقيه في بادئ كلامه الضوء على طبيعة روايته، التي لا ترتكز على عرض جامد لوقائع تاريخية حدثت في تاريخ بلاده في مرحلة ما، بل جعلت من ذلك التاريخ حاضنة لفكر كاتبها وخياله، واتكأت على أحداث وقعت لفترة عشرين عام من تاريخ ليبيا الحديث، زمناً مفعماً بصراعات وتقلبات، واحتلال أجنبي ومقاومة شعبية... أما تجنيس الرواية وجعلها رواية تاريخية، فانه يظلمها، لانها لا تحمل وقائع وحقائق بسردية مرتبة في عقلية وسطور لمؤرخ، بل تكتنز برؤى وانفعالات كاتب فنان ينطلق من واقع حاصل دون تزييفه أو اسقاطه، يحلّق عالياً في فضاءات لغة وخيال، يتماهيان مع روح منبعثة من أرضه وناسها، فيدمج بصورة متناغمة وببراعة فنية، بين الحدث التاريخي والسرد الروائي، لتكون بالتالي تضاريس لروح ليبي، مسكون بعشق أرض نشأ عليها وصحراء تمرغ على رمالها...انها ملامح طاغية وواضحة، ترسّخ ذاكرة المكان و تأثيره سلباً وايجاباً على بني البشر، وتسرد تاريخ وتراث وعالم وتقاليد وأساطير وثقافة وذائقة شعب عربي، وطبيعة وحجم مشاكله، كل ذلك في محيط أفريقي.
تمتد خرائط الروح في 12جزء، كل جزء يتكون من أربع وحدات وكل وحدة تتألف من ثلاث روايات، وكل جزء يشّكل عملا قائماً بحد ذاته، يتمكن القارئ من قراءته مفرداً، أو يتواصل معه ليعرف المزيد عن حياة بطله ومراحل تاريخه وتطوره وخلاصة ذاته،
الوحدة الاولى، هي روايات (خبز المدينة، أفراح آثمة، عارية تركض الروح)،
والثانية ( غبرة المسك، و زغاريد لأعراس الموت، وذئاب ترقص في الغابة)،
والثالثة ( العودة الى مدن الرمل، ودوائر الحب المغلقة، والخروج من المتاهة)،
و الرابعة ( هكذا غنت الجنيات، وقلت وداعاً للريح، و نار في الصحراء)...
كل جزء يحتوي على مرحلة من حياة شخصية الرواية الأولى(عثمان الشيخ) ، بين أفراد قبيلته، ثم انتقاله للمدينة واندلاع الحرب العالمية وانخراطه في حياة عسكرية مع محتل، ونزوحه للحبشة، ورجوعه الى الصحراء وقيامه بمقارعة المحتل، ونهايته كبطل وطني بعد ذلك.
تتغير شخصية بطل الرواية (عثمان الشيخ) بين طيّات مديات الحدث الروائي، من شخصية قروي بسيط قضى جلّ حياته في صحراء، الى آخر ابن مدينة، ويؤثر المكان عليه فيخضع له، ينبهر بفضاء المدينة وعمرانها، وتتغير ملامحه النفسية بشكل متعرج واقعي، ليس كبعض الروائين الذين يصورون شخصيات أبطالهم بخط مستقيم وفي حالة نبل ونزاهة وشكيمة دائمة، بل يبلورها بمديات انسانية طبيعية، فيها ضعف يصل حد الخضوع، وعلاء حتى التضحية، كما طبيعة النفس البشرية حينما تُوضع في واقع مختلف ومتنوع، وتُضغط بين رغبات وأحلام وإغراءات وطموحات متاحة أو ربما عصية...
يتأرجح البطل بين ازدهار ونكوص، وانكسار وانتصار، بين هبوط وارتقاء، وجمال وقبح، مثقلا بمحن وأزمات ذاته أينما حلّ...ترافق ذلك فترات شرود نتيجة فقدان قدرة على اتخذا قرارات جوهرية...عثمان الشيخ أو الحبشي، انسان قد نجده في داخل أي منا في فترة ما، فيه بذرة خير تثمر لما يلتحق بالمقاومة، ونزعة شر لما تنبذه قريته أو حين يتجند مع المحتل...ليس هناك مطلق لحالة شر أو مطلق لحالة خيرفي عالمه الرحب...حالة انسحبت حتى على المحتل، متمثلة بشخصية بالبو الطلياني...
أن عثمان، كما وصفه نقاد، بطلاً إشكالياً تراجيدياً، تقلّب بين الوصولية والواقعية والبراغماتية، يحب ويرحل ويتغرب ويتطور فكراً ويتحول من حال الى حال، تتنقل روحه بين تكوينه الأول كقروي بسيط في قرية لا وجود لها على أرض الواقع، وفي بيت مهجور يختلي فيه، وفي تعليمه للقرآن وعشقه للمرأة الزنجية، وبين هروبه الى الحبشه، وتجنيده وبعد ذلك انسلاخه عن كل ذلك وارتباطه بالمقاومة الشعبية، وتالياً موته شهيداً تخلد الناس ذكراه، كل ذلك بصورة ذات ألوان متغيرة ومتمازجة...
أنه ضمير ليبيا وناطق حي لسيرتها الوطنية، بطل عالم صحراوي ثرّ بحركته وأصالته، زاخر بحركته وبطولاته اليومية، بعيداً عن بطولة الفرد السوبرمانية الخارقة، المتفرد بذكاء وتميز عن الآخرين...تكتنفه لحظات ضعف انساني وتعثرات وأزمات أخلاقية وروحية، تتماثل مع ما تمور به حياة الكثيرين منا، للحد الذي نتعلق فيه بنجاة شخصية لنا على حساب آخرين...
الروائي الفقيه يلجأ الى تنويعات اسلوبية في أغلب أعماله الأدبية وفي الخصوص في الاثنى عشرية، فيستخدم تقنية الرواية البولوفونية، في اللجوء الى الضمائر المتعددة من مخاطب ومتكلم وغائب، وتعدد رواة الحدث وسارديه، صوت شيخ أو إمرأة صحفية، بغرض الابتعاد عن ميكانيكية مملة، وتكسير لايقاع معيب ولرتابة مضجرة، نظراً لكثافة العمل وطوله... والحبكة اتخذت طريقاً متصاعداً حيناً، وحيناً آخر منفرجاً، يهبط بحسب الحدث، وببراعة متمكنة من أدواتها الفنية، الشيء الذي جعل أكثر من ستين ناقد وكاتب، يقّيمون تلك الأعمال برصانة وموضوعية، وينعتونها بالرواية الملحمية، لما يكتنفها من حدس مبهر ورؤيا بعيدة، وحلم فانتازي يلازم السرد واستراتيجيته وعناصره.
ويذخر عمل الفقيه الملحمي برموز ودلالات غير مقحمة بافتعال أو صنعة، فالذهاب الى الصحراء، دليل على الرغبة لإكتشاف الذات في بيئة نقية، والصحراء ترمز في الوقت نفسه الى الجذر الذي نبع منه الانسان الليبي والبطل عثمان نفسه، وشكّل ذلك الهروب ضرورة تدل على ابتداء مرحلة جديدة من تكوين شخصية عثمان متمثلة بالتطهر والبداية السليمة، تكللت بتكوين فكر ثوري لديه، يقوده الى وضوح رؤية، واختيار درب لا بد منه، كما وتشيرالى انطلاق المقاومة من هناك، من الجذر والأصل.
ويعزو الروائي عدم ازدهار الرواية في بلد مثل ليبيا الى كونها مجتمعاً بدوياً سريع التنقل، يتلاقى أفراده عند بئر ماء، أو خيمة أو في واحة صغيرة، أو قرب موقد نار، يتبادلون مع بعضهم نزر الكلام ويرحلون...انه مجتمع قصة قصيرة أكثر منه مجتمع رواية الذي من شروطه، حسب ما ذكره الروائي، أن يكون مجتمعاً مدنياً، وربما هذا هو السبب في جعل ليبيا "بلداً مجهولاً أدبياً" كما أوضح نقّاد، فالمدينة وعمرانها وثقافتها حديثة وطارئة الى حد ما، على المجتمع الليبي، والصحراء هي عمق البلد وروحه، وسلطة القبيلة متوارثة منذ القدم...وهذا أيضاً قد يكون أحد أسباب بروز أسماء لروائين من خارج البلد أو مدينيين خلّص كابراهيم الكوني، وخليفة حسين مصطفى وصالح السنوسي، كما وأن عالم الرواية بنظره يتمثل بالكيف وليست بكم المؤلفين وعددهم في بلد ما.
سأل الحاضرون الروائي القدير أحمد الفقيه، عن مرجعية نصّه وهل ولادته كانت من رحم سيرة ذاتية له، أم من سعة تبصر وموسوعية معرفة، بكل ما يخص بلده من أحداث وتاريخ ومعرفة بانورامية دقيقة ممزوجة بخيال لكاتب موهوب،
ورجّح الفقيه العامل الثاني...أما أين هو مِن بطل روايته عثمان، فأجاب انه في روحه وفي خرائط خيال وحس مبثوثة في النص وأحداثه...واستطرد الروائي مرة أخرى الى موضوعة الرواية التاريخية ورواية التاريخ والفرق بينهما، مشيراً الى أمثلة من أدب عربي كمدن ملح عبد الرحمن منيف وثلاثية نجيب محفوظ، التي ترسم بأنامل من زهر، بورتريه خالداً للمجتمع المصري في وقتها، مقارناً بها بأعمال جرجي زيدان التاريخية، وكذلك الأدب العالمي، كوولتر سكوت في اسكتلندا...
وعن سؤال تعمد حجم المنجز الأدبي، وخطة سبقت كتابته، قد تكون نشأت في باله عن طوله، يجيب الفقيه بانه لم تكن لديه سابق نية في جعل جحم الأثنى عشرية بهذا الطول وبهذا العدد الهائل من الصفحات، بل جاءت دون تخطيط وبدون سابق نيّة حتى انتهت الى هذا الشكل...
وتطرق الفقيه بعد ذلك الى أسماء لامعة في أدب القصة القصيرة في ليبيا كبشير الهاشمي وعبد الله الكَويري، وأعطى صورة مختصرة عن المقاومة الشعبية الليبية ضد المحتل، ولأساليب وقواعد أخلاقية تميزت بها، وأورد أسماء قادة لها، مروراً بعمر المختار حتى بشير السعداوي ورمضان سويحلي والشيخ علي مصراتي وغيرهم الكثير، ممن خلدهم نضالهم في تاريخ وطنهم ليبيا.
يتميز الروائي أحمد الفقيه بآراء راقية وحضارية يتبناها ويؤمن بها، وبشخصيه المثقف الحقيقية بتواضعه، رغم سعة معرفة وعبقرية خيال وجموح حلم وإشراقة أمل، تفوح بها أعماله التي، كما ذكرت عنها صحيفة الغارديان، بانها
" تبعث على الاحساس بالعبقرية"، ويشبّهها البعض بروايتي الحرب والسلام و الدون الهادئ ...
ينهل المؤلف من قواعد الجماعة والمجتمع، غير انه لا يحبس روحه فيها، ولا يستهتر بها أيضاً...يحترم ويعشق المرأة ويكتب عن لسانها باعتبارها حجر أساس في كل مجتمع ينشد رقياً...يعتبر الثقافة ركيزة جوهرية في نهوض أية أمة...يستوعب باهتمام وعدم انزعاج، آراء نقاد لمّحوا الى هنّات في عمله، كاسهاب في وصف يؤدي الى بطئ في انسيابية سرد...ويوغل في التواضع وهو صاحب جهد مكثف لجدارية أطول عمل أدبي، رغم أنه ينوّه بأن طول الرواية ليس بالضرورة دليلاً على جودتها وقيمتها...الاّ ان ابداع الفقيه يؤشر الى قيمتها وليس الى طول نتاج أدب وزمن عشر سنوات كتبها فيه، ناهيك عن مؤلفات عديدة أخرى له، تندرج في مجال الرواية والقصة والمقالة والمسرح، وكتب يترجمها، و درجات وشهادات علمية عالية نالها، ومجلات وصحف أدبية يكتب فيها، ومجالس ثقافية يترأسها...ومازال نشاطه متواصلا في الكتابة، ويكتنف تركيبته ونفسه حب لوطنه وللإنسان وللغناء، كما قال:" أجمل الأوطان وطن تزدهر فيه الأغاني".
بامكان القارئ الاطلاع على أعمال الروائي ألكترونياً من خلال موقعه
www.ahmadfagih.com* (http://www.ahmadfagih.com*/)

أو الحصول عليها من ليبيا بوكس.

ايوب صابر
12-08-2011, 06:01 AM
السيرة الذاتية للأديب الليبي د.احمد ابراهيم الفقيه



الكاتب العربي الكبير الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه ولد في مزده جنوب طرابلس في ليبيا في 28/12/1942م وأكمل تعليمه الجامعي وتحصل على درجة الدكتوراه من بريطانيا من جامعة أد نبره وكانت أبحاث دراسته عن الأدب العربي الحديث.
هو أحد الكتاب العرب المعروفين والذين قدموا مساهمات كبيرة في القصة والرواية والدراسات العربية المختلفة، وقدم العديد من الدراسات والأبحاث الهامة في الندوات والمؤتمرات ذات الاهتمامات الأدبية، وهو لا يزال يشارك فيها ويعمل من أجلها.
ولا تتوقف إبداعات الدكتور الفقيه على الكتابة والرواية بل كتب بعض المسرحيات وأخرجها وكان بعضها يعرض في لندن، وقد نال في عام 1991م لقب أديب العالم العربي، ونال العديد من الجوائز على أعماله الأدبية وخاصة ثلاثيته المشهورة التى ترجمت إلى اللغة الإنجليزية تحت مسمى " حدائق الليل ". كما نال جائزة أحسن عمل فني في معرض بيروت الدولي للكتاب.





كرمته الحكومة الليبية بالعديد من الميداليات والأوسمة تقديرا له ولأعماله الأدبية وإبداعاته الفنية المتعددة. وقد قامت عدة أبحاث دراسية على أعماله الأدبية في كبرى الجامعات العربية في مصر وليبيا والمغرب.


بدأ النشر في الصحف الليبية منذ عام 1959
أول كتاب أصدره هو المجموعة الفصصية الفائزة بالجائزة الأولى في كتابة القصة القصيرة من اللجنة العليا للآداب والفنون في ليبيا عام 1965
توالى بعد ذلك انتاجه الادبي فاصدر في مجال الرواية والقصة القصيرة والمسرحية والمقالة الادبية ما يزيد عن ثلاثين كتابا و خمسة وعشرين كتابا في مجال القصص للفتيان، ويواصل مقالاته في الصحف، فهو يكتب بانتظام في صحيفة الاهرام بابا اسبوعيا هو كل خميس كما كان يكتب في الشرق الاوسط بابا يوميا كل يوم .
تولى مسئوليات قيادية في المجال الثقافي حيث كان رئيسا لتحرير مجلة الثقافة العريبة، التى صدرت في بيروت، وصحيفة الاسبوع الثقافي في ليبيا.
كان مديرا لادارة الاداب والفنون وعميدا للمعهد الوطني للتمثيل والموسيقي
مؤسس رابطة الادباء والكتاب الليبيين
شارك في عشرات المؤتمرات الادبية في مختلف دول العام وحاضر في عدد من الجامعات العربية والاجنبية
قامت جامعات كثيرة باعداد ندوات عن اعماله الادبية في لندن وبكين والقاهرة وطرابلس وبيروت والرباط وبراغ وغيرها. ترجمت أعماله الى عدد من لغات العالم فله باللغة الانجليزية ثمانية كتب وهناك كتاب تاسع تحث الطبع وهي. الثلاثية الروائية/ سأهبك مدينة اخرى/ نفق تضيئه امرأة واحدة/ هذه تخوم مملكتى/ وهناك رواية حقول الرماد . ومجموعة مسرحيات: الغزالات ومسرحيات اخرى وثلاث مجموعات قصصية... وهناك رواية (فئران بلا جحو ).
قدمت مسرحيات الغزالات وزائر المساء على المسرح في بريطانيا . تولى الكاتب رئاسة تحرير مجلة صدرت في لندن باللغة الانجليزية هي مجلة azure. وقد ترجمت الثلاثية وحقول الرماد الى الصينية ايضا وهناك كتاب صدر في الصين عن الكاتب بعنوان احمد الفقيه والادب الليبي المعاصر.
صدرت عنه كتب باللغة العربية لكل من الدكتور عبد الحكيم شعبان والاستاذ فاطمة الحاجي والاستاذ عبدالحكيم عامر الاول بعنوان الرؤية والحلم في ادب احمد ابراهيم الفقيه.
والثاني اطروحة جامعية عن الزمن في الثلاثية والثالث اطروحة جامعية عن المأثور الشعبي في الثلاثية وهناك ثلاثة كتب اخرى شارك في كتابتها عدد من الكتاب ...



قائمة بأسماء الكتب والروايات والدراسات التي ألفها الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه :
البحر لا ماء فيه
اربطوا أحزمة المقاعد
اختفت النجوم فأين أنت
امرأة من ضوء
مرايا فينيسيا
خمس خنافس تحاكم الشجرة
سأهبك مدينة أخرى
هذه تخوم مملكتي
نفق تضيئه امرأة واحدة
حقول الرماد
فئران بلا جحور
شوق الأجنحة إلى الرحيل
هند ومنصور
الغزالات
غناء النجوم
لعبة الرجل والمرأة
كاتب لم يكتب شيئا
معارك الغد
تجيئين كالماء وتذهبين كالريح
كلمات من ليلى سليمان
البحث عن ليلى العامرية
أبناء الماء و أبناء النار
بدايات القصة الليبية القصيرة
العودة الدائمة إلى خانة الصفر
هاجس الكتابة
حصاد الذاكرة
تحديات عصر جديد

ايوب صابر
12-08-2011, 06:03 AM
حوار مع الروائي العربي الكبير ... احمد إبراهيم الفقيه

المصدر : الحوار المتمدن - العدد: 2547 - 2009 / 2 / 4 - 08:09 (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=161665)
المحور: الادب والفن (http://www.ahewar.org/debat/show.cat.asp?cid=149)


حاوره : كـريـم الـهـزاع
لا شك في أن الكثير يعرفون الروائي الرائع الدكتور احمد إبراهيم الفقيه من ليبيا . أديب مثل هذا قدم الكثير للأدب العربي و اشهرها الثلاثية التي اثارت الكثير من التساؤلات في الوسط الثقافي حيث الصراع النفسي الذي يعيشه المغترب و استلابه من الحياة عبر اختلافات الشرق و الغرب ومحاولة البحث عن حالة التوازن.
و قد اسهم أيضا في النقد حيث كتب كتاباً نقديا باسم هاجس الكتابة تحدث به بشكل مثري عن تكوين الكاتب و كيف يمارس الكاتب فعل القراءة و الكتابة و الابداع
• بماذا تشعر أثناء الكتابة و أثناء ولادة العمل ؟
- الحقيقة هذه قضية تختلف من مرحلة إلى مرحلة و من عمر إلى عمر، كلنا ابتدأنا هواة ، كنا نكتب تحت إلحاح الشعور بأنه عندك شيء تريد أن تقوله أو قصة تريد أن تكتبها، و أعتقد أن هذه اللحظة تنمو مع العمر والتجربة وتصبح الكتابة بالنسبة لك نوع من المهنة تمارسها يومياً، و أيضا تتعامل مع أشكال أخرى من الكتابة غير الأشكال المعتادة سواء كانت قصة أو رواية أو شعر.. ، يبقى تنظيم الوقت والاستعداد الدائم للكتابة جزء من عملية الحرفية في الكتابة فتأتي لتمارس الكتابة كل يوم مثل ما يفعل نجيب محفوظ و غيره من الكتاب ، فالكتابة عمل يومي بالنسبة لي و ليست مجرد استجابة للحظات الإلحاح التي تأتي بعواطف مجهولة و بالنسبة لي الآن جزء من نهاري و ليلي ، و ليس شرط بالنسبة لي أن اكتب في الوقت المخصص للكتابة حيث إنني قد أقرا أو اكتب أعمدة صحفية و ما إلى ذلك ، و اعتقد عندما أمارس الكتابة لفترة طويلة من الزمن تكون عندي عادات تكبر معي و تصبح جزء من برنامجك اليومي فتعد نفسك لهذه المهنة و ليس بانتظار الوحي و الإلهام لكي يأتي ، و هناك فترة من الوقت تتغير فيها كتابتك لأنك كرست حياتك و انتظمت لهذا الطريق، و صرت ملك للكتابة و تحت سيطرة هاجس الكتابة .

• هل نحن كحركة ثقافية عربية على وعي بما يدور في العالم من حولنا ؟
- اعتقد أن دورة الوعي تزداد كل يوم و في العالم من حولنا، ليس طواعية و ليس اجتهاداً وليس استجابة لإلحاح، أما نحن مرغمين، الآن العالم يطاردك بإحداثه نتيجة للثورة الكبرى في التقنية الإعلامية ، تقنية الاتصالات التي جعلت أحداث العالم تصل إليك وقت حدوثها تنقلها إليك بالفضائيات العربية و الصحيفة المطبوعة عشرات الأماكن في نفس الوقت و بالكمبيوتر والإنترنت ، فالآن كله متاح أمامك، و اعتقد أن شبكات مثل الإنترنت أنهت بالضرورة احتكار المعلومة ، الآن هذه الشبكة وسيلة يملكها كل الناس فبمثل ما تلقى كلام عن دولة من الدول حتى لو كان نظامها فردي دكتاتوري ما يمنع صدور المعلومة تلقى أيضا ناس معارضين لها ،
• في زمن السرعة هل ستفقد الرواية بريقها ؟
- إطلاقا ، بل هي تزداد قوة، لأن الرواية بعكس كل الإبداعات فهي ارتبطت بالتطور، كلما تطورت المجتمعات على مدى الزمن ارتبط هذا التطور بالرواية والنشر فتبقى الشعورية فطرية لا تحتاج لتعقيد ولا لتراكيب، فالإنسان بالمراهقة كتب الشعر وأؤكد لك أن شعراء كثيرين بدأ قوياً ثم فقد قوته، فالرواية تحتوي على تركيبة ذهنية وليس فقط شعورية، فجاءت الرواية تاجا لكل العصور وستبقى فهي لم تنتهي إلى الآن ولن تنتهي، فكما يحتاج الإنسان للراحة يحتاج للرواية. فالرواية تخاطب الوجدان و الوعي و هي تغني الأدب و لا غنى عنها .

• هل تأثر الرواية على حياتك الخاصة ؟
- جداً، جداً، فهي أرقى هبة تسعدني في الحياة و هي نعمة من الواهب. و هي اجمل رفاهية لي و لأولادي، فالكتابة تحتل جزء كبير من الحياة و العقل. أنها صدى المجتمع بصوت الكاتب .

• من أين تستمد روح الكتابة ؟
- سؤال مهم ، أولا : الكتابة تأتي مبكرة دون وعي و تجد نفسك في طريق الكتابة واستجابة لنداء الوعي و الفطرة فجأة، و لكن هذا لا ينفع وحده، فهناك موارد كثيرة أخرى:
- فإحساس هذا الإنسان الكاتب بمآسي الشارع هو من أحد الدوافع. انه الحس بالمسؤولية و هو دافع العمل وهناك دوافع نفسيه أخرى . المتعة بالإحساس براحة، فالكاتب كلاعب السيرك لا يقفز في النار هكذا فقط بل للمتعة أيضا،واللعب بالحياة و كلماتها كذلك،وهناك عامل ضعيف موجود في الدول العربية و هو أن الكتابة مصدر للرزق، فالكتابة باعتقادي ليس لها مكاسب صراحة في الوطن العربي، وحتى لو كان كما يحدث في الغرب لا يجب ربط الكتابة بالمال أبدا، فمثلاً ماذا تقاضى شكسبير من أعماله الرائعة، و ظلم أن تحسب هذه الروائع بأموال البنوك وهناك مثال آخر مثل رسومات بانغو فهو منها لم يحصل إلا على أجرة لطبيب فقط .

• ما هو الأفضل لخلاص الإنسان : الديانة ، الوطنية ، القومية ، الفكرة ؟
- اعتقد أن الفكر الإنساني لكي يكون فوق الخيارات الأخرى ولكن ليحتوي و يتجاوز هذه الخيارات، فلا يكون متعصب بل يكون موف لمكان أو بلاد فنحن نرى الإنسان عندما يأخذ شيئاً من النعم مثل الزرع فيعبده إلى أن اهتد إلى الله ، إذا أن هذه الفكرة تحتوي الخيارات الأخرى ، فجوهر الدين واحد و التوحد الإنساني وبوسائل الاتصال أيضا للتواصل سيصنع المودة والتحاب وبهذه الطريقة تنتهي الحواجز الدينية والوطنية و....

• بعد هذا المشوار الطويل و الشهرة هل ما زلت تمشي في حقول الألغام و تحاول ضربالتابو؟
- حقول الألغام لا تنتهي في الكتابة باعتقادي فالذي يحدث أن الخبرة في الطريق تُظهر سهولة الرحلة، فنرى الكثير من الكتاب تضرروا مثل الجزائريين والإيرانيين بسبب الإشكاليات والحروب، ربما ثقة الإنسان بنفسه و لمساحة التي تتسع للرأي، و مع أننا مقيدين بقيود نحن العرب، يجب علينا أن ندخل العالم، لا أن نتأخر بسبب النزاعات العربية مما أخر العرب عقود وعقود، إذا يجب استنفار هذه القاعدة، و الإنسان لن يكون إنسان إلا بعقله، فأنا لا أخاف من اقتحام التابو، ومشي في حقول الألغام، و المساحة المتاحة للرأي تجبرنا على المشي في هذا الطريق .

• ما هو الشيء الذي يحسس الإنسان بذاته الحقيقية؟
- أنا اعتقد أن اثمن شيء هو الحرية ، بكل مستوياتها و ملامحها ، التي تتيح المعرفة و الاختيار، فحب الامتلاك و مصادرة الآخر تمسح شخصية الإنسان .

• أهم قرار اتخذته في حياتك؟
- لا ادري بالضبط . ربما الإنسان كل يوم له قرار فلا اعلم بالضبط . فكل يوم تتغير الأحداث والمصادفات . فقراري بالسير في طريق الكتابة قرارا مهم. فأنا قد كتبت في إحدى مقالاتي ، وكأنني ذهبت لمحطة القطار لأجد قطار جميل و مريح و سريع لكنه لا يوصلني للمكان الذي أريده أما القطار الآخر الرديء والبطيء يوصلني إلى ما أريده لذا استوجب علي ركوبه و أنا قصدت به طريق الكتابة بالنسبة لي .

• المقاومة بالحيلة باعتقادك ما الذي دعا هذا الإنسان للجوء لهذا الشعار؟
- أنها ضرورة بالحياة و هي تستخدم من بداية خلق الإنسان ، فمثلاً الإنسان كان في الغابة فاستخدم هذا السلاح لقتل العدو الآخر، و هو برأيي سلاح مشروع للإنسان ، لمواجهة التخلف و ما إلى ذلك ، و لتنوير الآخرين حتى .

• حدثنا عن المجلات الثقافية التي ساهمت في صدورها ؟
- الثقافة العربية صدرت في بيروت و لكن للأسف بمستوى ضعيف ، أما الأسبوع الثقافي فقد استمرت لأربع سنوات و أكملت لمدة عامان ثم توقفت ليس لقرار سياسي بل لأن البيئة الثقافية المحدودة لهذه الجريدة الأسبوعية خنقتها، و مسألة المساهمة و البحث عنها و مشاكل مع الدولة ، كل هذا صعبت المسألة جداً و للأسف صراحة توقفت و ليس عيباً أنها توقفت فهي عبرت عن مرحلة و اعتقد أنها أدت وظيفة أو شغل .

• تكلمنا عن الحيلة ، ما هي الحيلة التي نرتكبها لقراءة الكتاب الليبي في الوطن العربي والكتاب العربي في ليبيا ؟
- شكراً لك لهذا السؤال ، و أنا اعتقد أنها مسؤولية كل مثقف للمثابرة لخرق هذه المصاعب ، ويجب صراحة إيجاد وسيلة تواصل فهناك وسائل اتصال كثيرة لكن لا اعلم لماذا لا تستغل كثيراً ، يعني من مصلحة كل مثقف إيصال هذا الكتاب وهذا و هذا ، فمثلاً يطبع 1000 نسخة للكتاب العربي أما في الغرب فأن الكتاب تصل عدد نسخه إلى ملايين النسخ ، لذلك يجب أن نتضامن نحن المثقفين للتواصل مع بعضنا البعض .

• ما هو المعتقد الذي تمارس من خلاله الإيحاء لنفسك ؟
- هو جمال الأيام القادمة واتيان الأفضل في اعتقادي .

• يقول البعض كن واقعياً و لا تضيع الوقت في متاهة تمني الديمقراطية فماذا تقول أنت ؟
- أقول كن واقعيا واطلب المستحيل ، و أطلق لعنانك الخيال لك ولشعبك وامسك النجوم .

• ما هي القضايا التي ترى أنها تشغل الكتابة في الوقت الحالي؟
- القضايا المطروحة الآن منها مستمرة منذ زمن مثل الأصالة و المعاصرة، و الشرق والغرب، والقديم و الجديد، فهي رسالات مستمرة، فالحرية مثلاً يدفع لإيجاد المزيد منها، والشعبية والديمقراطية والبعد العالمي لما نقول ونفعل وهو الموجود كثيراً الآن، يجب مثلاً أن لا ننكر شيء مثل العولمة فنحن مرغمين بها، وأن لا نكون كالإنسان الذي يكره الشتاء فماذا ستفعل بكرهك؟ يجب أن يكون هناك أسلوب لحماية نفسك و معاملة بوجود وليس بالكره أو الحب .

• بعد هذا المشوار الناجح ما الذي يشغل احمد الفقيه ؟
- مواصلة الإنسان لعمله ومجاله الذي اختاره بأمانة وصدق .

• ما الخط الفاصل بين الطموح والوهم؟
- يجب بصراحة أن يكون هناك وعي ، مثلاً هناك كاتب عندما يكتب مقالة يعتقد أنها يجب أن تحدث تغيير في العقل العربي ، هذا هو الوهم المضر.

• لماذا توسعت دائرة ثقافة الأبراج و الشعوذة في العالم العربي كلما ازدادت التكنولوجيا توسعاً هل هو الانكسار أم الهروب من الواقع أو الخروج عن العصر و من هو المسئول ؟
- أنا مثلا عندما كنت في بريطانيا وجدت قاعات وجمعيات كبيرة للشعوذة أكثر من الوطن العربي ولكنها لها حرية محدودة وهي بصراحة ممكن أن تكون ملجأ أو شيء لمصارعة المحن، وطبعاً الترويج لهذه الثقافة التي سيطرت على أجهزة الإعلام له اثر كبير، فأغلب العرب يذهبون للمشعوذين أما عند الغرب فهم يذهبون للطبيب، أن الشعوذة ليست سيئة جداً ولكن الخطأ أن تكون عادة ملازمة .

• ما هو تقييمك للواقع الثقافي العربي اليوم ؟
- أنا اليوم متفائل جداً بهذا الواقع و أراه واقع صار يعالج القضايا السياسية والاجتماعية وغيرها ، المثقف مسؤول بالاندماج مع الواقع العربي ، اندماج كبير بكل مستوياته ومن مسئوليته معالجة هذا الواقع و مشاكله العويصة جداً .

• كيف يحب الإنسان و يبدع تحت وطأة هذا الاجتياح أو هذا الاستهلاك و في ظل تلك الضغوط؟
- نحن ذكرنا في البداية مسئولية المثقف و هو المسئول باعتقادي لقتل هذه الأشياء ، وهم يستطيعون قتل هذه الأشياء بحلول تبعد هذه الاستهلاكات .

• كيف يمكن تطوير حرية الإنسان وكيف نستطيع أن نشعره بهذه الحرية؟
- هذه القضية مقدسة ، ونحن نعاني منها ومن اكبر مثقفيها : طه حسين ، الشيخ محمد عبده من الجانب الديني وآخرون ، فيجب علينا أن ندافع عن الحرية وبكل تواجهاتها .

• أين يكمن الأمل ، وأين يوجد وكيف نقبض عليه؟
- في الدعوة للديمقراطية والحوار وترك الإنسان للأنانية ، وبالتعاون، فحين نقول حرية يعني تقديس الإنسان ، ديمقراطية يعني تقديس المسئولية ، تعايش أي تحمل الآخر والدعوة للحرية بكل جوانبها والأيمان بالآخر كونه جزء من الفكر العربي المعنى أن الحرية والديمقراطية يجب أن تحترم عند الجميع .

• كيف يتعامل المثقف مع المقدس والمدنس، والمسكوت عنه ، والمكبوت؟
- طبعاً حين ننادي بالحرية يجب أن نعالج واقعنا المريض تقريبا بما يلائمها أما المدنس يختلف من شخص لآخر، يجب أن نضعه في تعريف ، لماذا نخاف من المدنس إذا كان مذكور بالقرآن هل هو مقدس أما لا ويجب أن نعالجه بالفكر الفني والأدبي .

• كيف نتعامل مع الخطاب العرفاني أو الرموز و إذا قلنا أن الكلمات طيور فكيف يتم القبض على هذه الطيور؟
- أن الطيور هي تشبيه المبدع بالطائر الحر، فالطائر يعبر عن الحرية و التواصل مهما كانت الصعاب .

• هل تؤيد مقولة حوار الحضارات ؟
- حين ندعو للحرية ندعو للحوار، أن هذا الحوار بنية للحضارة و الحضارة بنية للحوار، انهما مرتبطان .

• هل على الكاتب أن ينسى ما كتبه لكي يواصل الكتابة؟
- التحدي الذي يواجه الكاتب ليس فقط أن عليه أن ينسى ما كتبه حتى لو كان يواصل الكتابة بشكل يومي منذ خمسين عاما، و لكن عليه أن ينسى أيضاً كل ما كتبه و كتبه الآخرون ، أن ينسى ملايين الصفحات المطبوعة التي تصدر كل يوم، ما وصل منها إليه ، و ما لم يصل . ويمضي في رحلته مع الصفحة البيضاء باعتقاد واحد هو أن يقول شيئاً جديدا ويقدم إضافة لكل ما سبقه من أفكار وكتابات، قد لا يكون هذا الاعتقاد صحيحا، و قد يكون فيما يكتبه صدى أو ترديدا أو تكرارا لآراء و أفكار و ابداعات أدبية سبقته، ولكنه لابد أن يمضي مع الكتابة و هو صادق في اعتقاده بأن ما يقوله ليس نسخاً و تكرارا لما سبق قوله، مؤمن بقدرته على الابداع و الابتكار و الاضافة. وإلا فقد أي مبرر لأن يمسك القلم أو يسطر كلمة واحدة. بل ولفقدت كل هذه الاصدارات الجديدة من كتب و مطبوعات مبرر صدورها، لأن جميعها تأتي بحجة أنها تضيف وعياً إلى وعينا تقدم و تقدم لنا شيئا جديداً يختلف عن كل ما سبق تسطيره من آراء و أفكارو معالجات . واذا كانت هناك موضوعات قديمة قدم الكون نتعامل معها ونعيد صياغتها وانتاجها، فإن هناك شيئا في الاسلوب والرؤية و طريقة التناول والمعالجة يجعل هذه الموضوعات القديمة مواضيع جديدة نقرأها فنحس بأننا ندخل تجربة جديدة وعالما جديدا برغم تشابه الموضوعات . و اذا أخذنا مثالا على هذه الموضوعات علاقة حب تنشأ بين رجل وامرأة ، فكم سترانا سنجد من القصص و الروايات و الحكايات و الاساطير و القصائد و الاغاني والمقالات التي تناولت هذه العلاقة ؟ كميات هائلة بدأت منذ أن بدأت الكتابة و الرواية الشفهية ، ولكن هل ينتهي الحديث عن هذه العلاقة لان تراث البشرية يمتلئ بقصص الحب و أشعاره ، سوف لن ينتهي بطبيعة الحال، وسوف لن تتوقف الاغاني التي تتحدث عن الحب أو القصص التي تصور مشاعر العشاق والمحبين، وبرغم اننا نحب اليوم بمثل ما كان يحب الانسان منذ بداية الحياة البشرية فوق الارض ، فإن كل كاتب أو فنان سوف يضيف شيئاً من ذاته و أسلوبه ورؤيته وخبرته ومعاناته وشيئا من قيم العصر الذي ينتمي اليه والبيئة التي يعرفها، الى هذه المعالجة التي يقدمها ، لتصبح شيئا جديدا ومختلفا عن المعالجات الاخرى ، وهكذا مع كل الموضوعات التي تتعامل مع حقائق الحياة الكبرى مثل الموت و الميلاد و الصراع من أجل المعيشة و البقاء، كلها موضوعات بدأت مع بداية رحلة الانسان فوق الأرض، و هموم شغلت البشرية منذ بدء الخليقة، و مع ذلك فإن ما نكتبه حولها من أدب سوف يستمر و يتواصل و يرافق مسيرة الانسان على مدى الدهر. وليس معنى ذلك أن هذا الاختلاف و التمايز بين نص و آخر معالجة و أخرى يأتي تلقائيا و دون جهد أو عناء، فما أكثر النصوص و المعالجات المتكررة المتشابهة التي تنسخ بعضها بعضا، ولكنها لا تكون ابداعا لأنها لا تبدع أو تبتكر جديدا و فقدت بالتالي أهم شروط الابداع . ولذلك فإن التحدي يبقى قائما يواجه الكاتب كلما أمسك بالقلم وأراد الكتابة و مع كل صفحة بيضاء عليه أن ينسى بأنه لا جديد تحت الشمس و يثبت أن هناك دائما لحظة هاربة لم يستطع أحد الامساك بها، سوف يسمى بقوة و مثابرة للقبض عليها و استحضارها، و ان هناك شيئا جديدا مدهشاً سوف يستخدم كل ملكاته و مواهبه للعثور عليه . يبدأ الكتابة و كأن ما سيقوله تدشين لعصر جديد من عصور التدوين.

ايوب صابر
12-08-2011, 06:05 AM
الأديب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه‏:‏ القذافي هددني بالقتل‏! (http://topacts.yoo7.com/t27-topic)
استطاع أن يهرب من مقصلة القذافي‏,‏ وأن يبدع بعيدا عن سمائه‏,‏ ويحتل مكانة مرموقة في أرض غير الأرض التي ولد فيها‏, وعبر رحلة طويلة وصعبة من الإبداع لم يترك لونا أدبيا إلا وكان له نصيب فيه, فاستطاع أن يخرج للمثقف العربي عشرات الكتب ما بين قصة ومسرحية ورواية إضافة إلي مئات المقالات التأملية والبحوث الأدبية والفكرية, وترجم العديد من أعماله إلي لغات عدة لتصل آفاقه الإبداعية إلي عواصم عالمية غير قليلة, فصار رمزا من رموز ثقافتنا العربية, وعلما من أعلامها, وصفت الجارديان البريطانية كتاباته بأن فيها شيئا من العبقرية, وقال عنه يوسف إدريس: إنه عبقرية قصصية وإنسانية لا اعترف بغيرها في عالمنا العربي, إنه الأديب والمفكر الكبير الليبي دكتور أحمد إبراهيم الفقيه, الذي نعود معه في هذا الحوار إلي رحلة طويلة في عالم الإبداع وذكرياته فيها, فإلي نص الحوار..

س- هل لنا أن نبدأ أولا بذكرياتك وتكوينك الإبداعي ولتكن البداية منذ مولدك بقرية مزده ؟
- بدايتي لا تختلف كثيرا عن بداية أي أحد في دولنا العربية, فأنا ولدت بقرية مزده عام1942, وهي قرية تقع علي تخوم الصحراء, وتستطيع أن تقول إنها واحة, وكانت تتميز بأنها حلقة وصل بين أهل البادية والعمران, حيث كانت تبعد نحو160 كيلو مترا جنوب العاصمة طرابلس, فكانت أشبه بالمركز التجاري, وكان مصدر رزق الواحة هو الاشتغال بالتجارة مع أهل البادية, إلي جانب بعض الموارد الأخري التي تعينهم علي الرزق كزراعة القمح والشعير وجني التمور, وكانت القرية تخلو تماما من أي متع الحياة,
ولم يكن المكان وقتها يساعد علي الاستمتاع بالحياة وممارسة ألعاب الطفولة الموجودة في البلاد الأخري أو توافر فرص للتعليم والتثقيف والتحصيل العلمي.
ولكن برغم ذلك كان أهم ما يميز القرية هو وجود فقهاء بها, وكانت عائلتي إحدي العائلات التي قدمت للقرية عددا من هؤلاء الفقهاء, أو ما يعرف وقتها بمعلمي ومحفظي القرآن, ولقبت عائلتي باسم الفقيه, وهذا اللقب لقب به جدي المباشر, وتصادف وقت اشتغال جدي بهذه المهنة أن حدث تطور في طريقة التعليم علي يد محمد علي السنوسي صاحب الطريقة السنوسية فأنشأ زاوية في مزده( مدرسة قرآن) بدلا من الطريقة البدائية في تعليم الأولاد تحت شجرة في العراء, بعدما وجد السنوسي البؤس والجهل والاحتياج يعم المجتمع الليبي, فبدأ بإنشاء الزوايا السنوسية بليبيا, وكانت مزده هي ثاني مركز لهذه المدارس, وصار جدي أحد مدرسي هذه الزاوية ثم أحد مسئوليها.


ولكن القدر لم يمهل جدي أن يعلم أولاده كلهم, وكان أبي أصغر أبنائه, فلم ينل حظه من التعليم إلا لماما, أي ما يعينه علي القراءة والكتابة, وتزامنت وفاة جدي مع مجيء الإيطاليين إلي ليبيا, فعمل والدي بالتجارة وأنشأ حانوتا اي محلا لبيع ما يحتاجه أهل البادية.

ثم أنشأ الإيطاليون مدرسة ابتدائية حديثة بالقرية, غير أن الناس انفضوا من حولها, نظرا لأن التعليم فيها كان باللغة الإيطالية, فخاف الناس علي أولادهم من هذا النهج, فلم يقبلوا عليها, حتي عدل الإيطاليون من طريقتهم لإغراء الأهالي فأدخلوا فيها المناهج العربية بجانب الإيطالية, وانتهي الأمر إلي أن صارت تعلم العربية فقط, وكان ذلك في أواخر الأربعينيات, وكانت المدرسة تقتصر علي المرحلة الابتدائية فقط.


هل تعتبر أن وفاة الجد شكلت مرحلة مفصلية في حياتكم ؟
لا أستطيع أن أجزم بذلك, ولكن كما قلت لك من قبل إن وفاة الجد تزامنت مع دخول الإيطاليين إلي ليبيا, فانصرف الناس عن التعليم نتيجة عدم الاستقرار, ومع ذلك فلم يتغير وضعنا أو مركزنا بالقرية, حيث كان عمي الأكبر هو شيخ القرية إلي أن اصطدم بالإيطاليين فعزلوه من منصبه.


كم استمرت فترة إقامتك بالقرية ؟
ظلت فترة إقامتي بالقرية منذ مولدي وحتي إتمام المرحلة الابتدائية, وهي المرحلة التي أعتبرها فترة التكوين الأدبي والإبداعي لي, واتذكر عام1949 وعمري7 سنوات أن بالمدرسة مكتبة لم أجد مثيلا لها حتي الآن, فلم يكن هناك كتاب للأطفال صدر إلا ويكون موجودا فيها, أو حتي أمهات الكتب, وهذه المكتبة أسهمت في تكويني الأدبي إسهاما كبيرا, وفي هذه الفترة كنت نهما للقراءة بشكل كبير, فأتذكر أني دخلت المدرسة وأنا أقرأ القرآن, وفي السنة الأولي بالمدرسة الابتدائية كنت أستعير كتبا كثيرة, لكامل الكيلاني, والمكتبة الخضراء التي كانت تصدرها دار المعارف, وروايات الهلال لجورجي زيدان, ثم بعد ذلك المنفلوطي, إلي ان وصلت في السنة النهائية وكنت قد قرأت كل الروايات التي صدرت من روايات تاريخ الاسلام وبدات أقرأ كتب احسان عبد القدوس ويوسف السباعي ومحمد عبدالحليم عبدالله أو ما يسمي بالرومانسية المصرية, ولعلك تندهش حين تعلم أن المكتبة التي كانت رافدا مهما في تكويني الأدبي لي ولغيري لم يعد لها اي أثر الآن لا الكتب ولا المكتبة, لا يوجد بها كتاب واحد علي الإطلاق.

- ذهبت إلي طرابلس وعمرك15 عاما فهل نعتبرها البداية الحقيقية لك ؟
الحقيقة أن ذهابي إلي طرابلس تأخر كثيرا, وذلك نظرا لظروف المكان, إذ كان يأتينا فصل الربيع محملا بالرزق وكان والدي يضطر إلي الاستعانة بي, وكان ذلك يتسبب في تركي الدراسة, وحدث ذلك في عامين, مما دفع مدير المدرسة إلي مناشدة والدي بتركي للتفرغ للدراسة وعدم التسبب في ضياع مستقبله, وذهبت إلي طرابلس عام1957, للبحث عن مدرسة بعد الدراسة الابتدائية, وكانت توجد المدارس التقليدية كالأعدادي والثانوي, ولكن في ذلك الوقت ونتيجة لحداثة الدولة الليبية أنشأوا معاهد لاكتساب مهارات إدارية وذلك لملء فراغ المؤسسات الإدارية المنشأة حديثا, فكان المعهد الفني التجاري, وتزامن ذلك مع عشقي للكتابة, فأنشأت صحيفة مدرسية وفرقة مسرحية وشاركت أيضا في التمثيل والنشاط الكشفي, ثم انتقلت في السنة الأخيرة إلي الصحافة الحقيقية في عام1959 ونشرت بها أول مقالاتي, كما قدمت تمثيليات بالإذاعة الحكومية, ثم اتممت تعليمي بهذه المدرسة وتسلمت وظيفة حكومية فور تخرجي, وكان حظي أن أعمل في مجال قريب من الصحافة هو قسم الاعلام في إدارة الجمعيات التعاونية, وتعرفت علي مدير هذه الجمعيات وعرض علي الإشراف علي القسم الإعلامي مع وعد بإرسالي في بعثة تعليمية في أقرب وقت, وقد كان, فأرسلني في عام1962 إلي مصر, وأنا لم أكمل بعد العشرين, وذلك في معهد لتنمية المجتمع بسرس الليان بالمنوفية يشرف عليه اليونسكو, وكانت تجربة ثرية جدا, فكان الدارسون بالمعهد من كل الدول العربية, والمدرسون علي أعلي مستوي, أتذكر منهم العالم التربوي الكبير حامد عمار, والدكتور سعيد عبده, وكانت إقامتي بالقاهرة فرصة للاتصال بالكتاب والمفكرين وأساتذة المسرح سعد الدين وهبة وسعد أردش والأستاذ عبد الحميد يونس أستاذ الأدب الشعبي, والمفكر والكاتب العراقي عبدالرحمن البزاز الذي كان يعيش في مصر, وخلال هذه الفترة أيضا ربطتني علاقة قوية وعميقة برجاء النقاش, ويوسف إدريس.

كانت لك علاقة طيبة بالأديب يوسف إدريس, صف لنا هذه العلاقة وكيف بدأت ؟
أنا كنت عاشقا للقصة القصيرة, وعاشقا لأدب يوسف إدريس, وقد بدأت اكتب محاولاتي الأولي في هذا اللون الأدبي وكانت لدي رغبة كبيرة في التعرف إليه, فاتخذت الصحافة طريقا للوصول إليه من خلال إجراء حوار معه, وكان ذلك بداية علاقة ممتدة حتي توفاه الله عام1991, برغم ما شاب علاقة مصر وليبيا من توتر في الفترة من1977 وحتي1990, وقد دعوته إلي المغرب ولندن وأماكن اخري كثيرة, كما كان دائم الزيارة إلي لندن بطبيعة الحال فكانت فرصة للقاء, وكان أحد من كتب عني في آخر ساعة عام1966 حين صدر أول كتاب لي( البحر لا ماء فيه), فكتب في زاوية( كتاب بين يدي) يقول: بين يدي الآن كتاب ضم مجموعة من القصص القصيرة, وصاحبه من الكتاب الواعدين وموهبة كبيرة في عالم القصة القصيرة, وكان أن سبق ونشر لي قصة عام1964 برغم أنها منشورة من قبل, ولكن حين قرأها نشرها في مجلة الكاتب مرة أخري.

رصيدك الإبداعي إلي أين وصل ؟
رصيدي الإبداعي, والحمد الله, كبير, ففي المسرح لدي مالا يقل عن40 عملا مسرحيا تتنوع أشكاله بين الكبير والصغير, ونحو19 رواية و14 عملا قصصيا و40 كتابا في تأملات الحياة, ورصيدي هذا كله جاء خارج إطار العمل الرسمي فلم أكن متفرغا للعمل الروائي أو الإبداعي, حيث عملت طوال حياتي بالحكومة, وتدرجت بوظائفها من موظف إلي مدير إداري ومحرر صحفي ثم رئيس تحرير إلي العمل في المجال الدبلوماسي الذي خدمت فيه نحو20 عاما ومازلت امارسه حتي الآن.


أي درجة من العمل الدبلوماسي عملت ؟
عملت رئيسا لبعثة ليبيا في اليونان ثم رئيسا لبعثة ليبيا ورومانيا, وهي علي درجة سفير, واخيرا عضوا في الوفد الليبي بالجامعة العربية وكنت قد دخلت العمل الدبلوماسي من باب الإعلام, إذ بدأت مستشارا إعلاميا في لندن في السبعينيات, وثم انتقلت للعمل في المجلس القومي للثقافة العربية بالمغرب.
بصراحة كل من في ليبيا كان مسخرا لخدمة القذافي, فهل كانت المجلة التي ترأس تحريرها إحدي الأدوات المسخرة لخدمته ؟
أقسم بالله أن هناك كتابات وقصائد جاءتني تمدح في النظام ورفضت نشرها, ولكن هناك حالة وحيدة ندمت ندما شديدا أني لم أنشرها, هذه الحالة كانت لشاعر كتب قصيدة مدح في القذافي وقد توفي في هذه الفترة, حيث كان يشكو من مرض عضال, أراد أن يتوسل بها كنوع من المجاملة من أجل أن يأمر القذافي بعلاجه أو تسعي الدولة إلي ذلك, وللأسف لم أنشرها لأنني لم أكن أعرف بحالته, كما أنه لم يسع إلي أن يعرفني بذلك, أو حتي أسباب كتابته للقصيدة.

باستثناء بعض الشخصيات وأنت منهم كونك أديبا معروفا, ولكن لماذا لم نسمع عن نجوم وشخصيات معروفة في ليبيا ؟
النظام الليبي كان يحارب كل متألق وناجح علنا, وكان عنده شعار لا نجومية في المجتمع الجماهيري وكانت هناك إدارة في الأمن الداخلي اسمها إدارة مكافحة النجومية, وهي ادارة تقول بصريح العبارة إنه ممنوع التألق, ممنوع التحقق علي المستوي الذاتي, ممنوع الابداع, ممنوع النجاح, مما يثبت بلا جدال أننا كنا نعيش حالة استثنائية, حالة شاذة, حالة مرضية بكل المقاييس, استمرت للاسف الشديد اثنين وأربعين عاما.

كيف هربت من هذه المقصلة ؟
هم حاربونا وحاصرونا بكل الأساليب الممكنة, وكنت ضمن من تمت محاربتهم, وطاردوني في كل مكان ذهبت إليه, ويهمني أن أشكر الناس الذين ساندوني رغم التعليمات المستمرة والدائمة من رأس النظام بمحاربة من يصنع لنفسه اسما, لأنه يمارس سياسة محو كل الأسماء إلا اسمه هو فقط. وكان هناك صديق لم يكن بعيدا عن النظام يقول لي يجب أن تحترس لأن القذافي سوف يفتعل ذريعة لقتلك لأنك صنعت لنفسك صيتا وسمعة في المجال الأدبي والفكر أكبر من كل المعدلات التي يقبلها القذافي, وحصلت هذه السمعة وهذا الصيت, خارج مجال سيطرته, وباءت كل المحاولات التي قام بها لمنعي من الحضور الثقافي والإعلامي بالفشل, وامتلكت ناصية النشر في الصحافة العربية, وترجمت أعمالي الي لغات العالم الكبري, بشكل كبير, دون عونه ومساعدته, ووصلت كتبي التي ترجمت الي اللغة الانجليزية الي أكثر من عشرة كتب في مجال القصة والرواية والمسرحية, دون أي عون أو مساعدة من ليبيا, بل وبعيدا عن إدارته وأجهزته, وقدمت مسرحياتي في كثير من مسارح العالم, وكل هذا كان يمثل شيئا مناقضا للسياسات التي ينتهجها مع الليبيين. وسيأتي وقت أشرح فيه العقبات التي وضعها في طريقي وهو يراني أحقق هذا الحضور والانتشار, بل صرف مئات الآلاف من الدولارات لإيقافي ومنعي.

ايوب صابر
12-08-2011, 06:06 AM
تابع ،،
كيف كانت علاقتك بالقذافي ؟
انظر, كنا نتعامل مع القذافي كواقع, فأنا كنت موظفا حكوميا, ومع ذلك فأنا لم أفعل شيئا مرغما عليه, فلم أفعل إلا ما يرضاه ضميري, إضافة إلي سبب آخر جعل النظام الليبي لا يفكر في كثيرا, هو أن القذافي كانت تحوطه مجموعة كبيرة تستفيد منه, وكان يقف علي بابه الكثيرون, ولقاءتي معه كانت كلها في إطار اللقاءات الرسمية المتعلقة بالأدب والثقافة.

ولكنك كتبت عنه في إحدي المرات ؟
هذا صحيح, ففي إحدي المرات جاءني سكرتيره وقال: إن الرئيس القذافي ألف مجموعة قصصية وقال أرسلوها إلي الفقيه يكتب لها مقدمة, وهذا أمر عادي فلو جاءني أي أحد حتي ولو لم اكن اعرفه وطلب ذلك سأكتب, وحينما قرأت ما أرسله قلت لسكرتيره إن هذا الكتاب ليس فيه إلا قصتان فقط والباقي مقالات, فذهب إليه وعاد ليقول انه سينشر الكتاب بهذه الصيغة ويطلب مني كتابة مقدمة للكتاب, فكتبت بتكليف منه وليس تطوعا مني, وكتبت عن القصتين اللتين تستحقان وهما: الموت والفرار إلي جهنم, وأعلم أنك في النهاية تكتب مقدمة ولا تقدم نقدا لهما, وما كتبته لا أعتذر عنه, كما أن ما كتبه القذافي يمثل حالة من حالات الكتابة, ليست متيسرة لكل احد, فقد كتب قصتيه اشبه شحنتين انفعالتيين لانسان يعاني حالة احتقان ورغبة في الفضفضة لم تكن متاحة لرجل مثله, حيت لم يكن متيسرا لمن يضع نفسه في موقع الزعيم المعني بادارة شئون البشر, ان يتحدث مع احد الاصدقاء القريبين عن شئونه الشخصية الحميمية. كان من الصعب أن يروي أي شيء فيه ضعف له امام احد من الناس, فجاء الي الورق وهو في حالة عطش او جوع للفضفضة, للتنفيس عن بعض مشاعره الشخصية وهو ما أباح به في قصتيه هاتين, حيث كانت شحنات الصدق فيهما عالية, وهي شحنات لا إرادية, ووقلت في المقدمة انهما قصتان تنفعان وثائق عن نفسية الكاتب يجب ان يعتني علم النفس بدراستهما وتحليل ما فيهما من مشاعر وانفعالات. وما زلت اقول ذلك الآن, ففي كثير من كتاباته مفاتيح لشخصيته المليئة بالاسرار والعقد.

من مفجر الثورة في ليبيا ؟
محمد البوعزيزي, هذا الرجل سوف ندعو له في كل صلاة بالرحمة, فهو قديس الثورات العربية, فهو أشعل جسده ليضيء الوطن العربي بأكمله, وأعلم أن هذه الثورات هي تدشين للعصر الحقيقي للثورة العربية, ودعك من أن القذافي قام بانقلاب أو علي عبدالله صالح ورث انقلابا أو الاسد أو .............
فعصر الثورات العربية هو الذي بدأ في تونس بثورة الياسمين ثم ثورة25 يناير في مصر ثم ثورة17 فبراير في ليبيا ثم ما حصل بعد ذلك من انفجار للثورة في اليمن ثم سوريا, ولاشك أن الشعب الليبي هو أكثر الشعوب التي ضحت بنفسها من أجل ليبيا, فهناك نحو60 ألف قتيل علي الجانبين, وما لايقل عن مائة ألف جريح وعشرات الآلاف من المفقودين.


تري ما هي أهم مميزات الثورات العربية ؟
أهم مميزاتها, انها أنهت التطرف الديني واسقطت الأيدولوجيا, كنا دائما نتحدث عن مرجعيات ثورية يتبناها الثوريون من مختلف الألوان والاتجاهات, فالثوريون اليساريون يتحدثون عن مرجعية يرونها في اعمال ماركس ولينين وانجلز, والقوميون يتحدثون عن مرجعيات في كتابات ميشيل عفلق أو صلاح البيطار, او قسطنطين زريق, بدءا من ساطع الحصري وغيره من كتاب القويمة العربية, والاسلاميون طبعا يبدأون من كتب ابن تيمية مروروا بالمودودي وسيد قطب وحسن البنا ومحمد الغزالي وغير هؤلاء من مرجعيات الاسلام السياسي الحديث, ويساريون آخرون يعتمدون تروتسكي مرجعية لهم أو كاسترو أو جيفارا, انتهي الآن هذا النوع من الأيدلوجيا.


في خضم الأحداث الجارية حاليا في ليبيا وتسارعها ما تعليقك ؟
علينا أن نطوي هذه الصفحة السوداء المؤلمة من التاريخ الليبي, التي استمرت اكثر من أربعة عقود, وذاق فيها شعبنا الويلات علي يد نظام دموي إجرامي متخلف, ونريد أن ننظر الي الأمام بأمل وتفاؤل وتصميم علي بناء ليبيا الجديدة مجتمع العلم والمساوة والحرية والكرامة والحضارة.
ومن الآن استطيع أن أري ليبيا جديدة تقلع نحو أرض النهوض والتقدم والحضارة وسينتهي الحجر الذي فرضه النظام علي تحررها ونهوضها وتقدمها.

ايوب صابر
12-08-2011, 07:28 AM
ابرز العناصر المؤثرة في طفولة وحياة الروائي الكبير احمد ابراهيم الفقيه:

- ولد أحمد إبراهيم الفقيه في 28 ديسمبر 1942 في بلدة مزده (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B2%D8%AF%D8%A9) جنوبي طرابلس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3)، ليبيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7).

- ترك القرية مع أبيه وعمره خمسة عشر عاما إلى طرابلس حيث عمل أبوه فى التجارة وكان أبوه يأمل أن يراه مثل جده الفقيه الذى كان مدرسا فى القرية وترك مؤلفات مخطوطة احترقت فى إحدى الهجمات الإيطالية على المدرسة القرآنية (التى كان يعمل بها مدرسا.

- بدأ ينشر مقالاته وقصصه القصيرة في الصحف الليبية بدأ من العام 1959، اتفوز مجموعته القصصية "البحر لا ماء فيه" بالمركز الأول في جوائز اللجنة العليا للآداب والفنون بليبيا.

- التحق بالمعهد الدولى للتنمية المجتمعات التابع لليونسكو بالقاهرة عام 1962م وبعد حصوله على المؤهل سافر إلى انجلترا للحصول على درجة الدكتوراه فى الأدب الحديث من جامعة أدنبرة وكان ذلك فى الخامسة والعشرين من عمره عام 1967 .

- عمل في عدد من المؤسسات الصحفية كما عمل سفيرا لليبيا في أثينا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D9%86%D8%A7) وبوخارست (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%88%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D8%AA)

- كان زمن الفقيه زمناً مفعماً بصراعات وتقلبات، واحتلال أجنبي ومقاومة شعبية...

- الفقيه مسكون بعشق أرض التي نشأ عليها وصحراء تمرغ على رمالها...

- روايته خرائط الروح المكونة من 12جزء، تؤرخ لمراحل من حياة شخصية الرواية الأولى(عثمان الشيخ) ، بين أفراد قبيلته، ثم انتقاله للمدينة واندلاع الحرب العالمية وانخراطه في حياة عسكرية مع محتل، ونزوحه للحبشة، ورجوعه إلى الصحراء وقيامه بمقارعة المحتل، ونهايته كبطل وطني بعد ذلك.... وكأن الفقيه يكتب في هذه الرواية شيئا عن سيرة حياة جده الذي يتحدث عنه في أمكان أخرى.

- ينظر الى بطل الرواية (عثمان الشيخ)، على انه بطلاً إشكالياً تراجيدياً، تقلّب بين الوصولية والواقعية والبراغماتية، يحب ويرحل ويتغرب ويتطور فكراً ويتحول من حال الى حال، تتنقل روحه بين تكوينه الأول كقروي بسيط في قرية لا وجود لها على أرض الواقع، وفي بيت مهجور يختلي فيه، وفي تعليمه للقرآن وعشقه للمرأة الزنجية، وبين هروبه الى الحبشه، وتجنيده وبعد ذلك انسلاخه عن كل ذلك وارتباطه بالمقاومة الشعبية، وتالياً موته شهيداً تخلد الناس ذكراه، ( يذكر ان جد الفقيه مات شهيدا في مقاومته للاحتلال الايطالي).

- عبر في روياتة الثلاثية عن الصراع النفسي الذي يعيشه المغترب و استلابه من الحياة عبر اختلافات الشرق و الغرب ومحاولة البحث عن حالة التوازن.

- في رده على سؤال : من أين تستمد روح الكتابة ؟ يقول الفقيه تأتي الكتابة من ناحية : " من إحساس الكاتب بمآسي الشارع ، وبهدف المتعة والإحساس براحة.

- استطاع أن يهرب من مقصلة القذافي‏,‏ وأن يبدع بعيدا عن سمائه‏,‏ ويحتل مكانة مرموقة في أرض غير الأرض التي ولد فيها‏, وعبر رحلة طويلة وصعبة من الإبداع .

- قول انه ولد في قرية تقع علي تخوم الصحراء, وهي اقرب ان تكون واحة وكان مصدر رزق الواحة هو الاشتغال بالتجارة مع أهل البادية, وكانت القرية تخلو تماما من أي متع الحياة.

- لم يكن المكان وقتها يساعد علي الاستمتاع بالحياة وممارسة ألعاب الطفولة الموجودة في البلاد الأخري أو توافر فرص للتعليم والتثقيف والتحصيل العلمي.

- يقول الفقيه عن طفولته "لقبت عائلتي باسم الفقيه, وهذا اللقب لقب به جدي المباشر, وتصادف وقت اشتغال جدي بهذه المهنة أن حدث تطور في طريقة التعليم علي يد محمد علي السنوسي صاحب الطريقة السنوسية فأنشأ زاوية في مزده( مدرسة قرآن) بدلا من الطريقة البدائية في تعليم الأولاد تحت شجرة في العراء, بعدما وجد السنوسي البؤس والجهل والاحتياج يعم المجتمع الليبي, فبدأ بإنشاء الزوايا السنوسية بليبيا, وكانت مزده هي ثاني مركز لهذه المدارس, وصار جدي أحد مدرسي هذه الزاوية ثم أحد مسئوليها".

- ويقول "لكن القدر لم يمهل جدي أن يعلم أولاده كلهم, وكان أبي أصغر أبنائه, فلم ينل حظه من التعليم إلا لماما, أي ما يعينه علي القراءة والكتابة, وتزامنت وفاة جدي مع مجيء الإيطاليين إلي ليبيا, فعمل والدي بالتجارة وأنشأ حانوتا اي محلا لبيع ما يحتاجه أهل البادية. ثم أنشأ الإيطاليون مدرسة ابتدائية حديثة بالقرية, غير أن الناس انفضوا من حولها, نظرا لأن التعليم فيها كان باللغة الإيطالية, فخاف الناس علي أولادهم من هذا النهج, فلم يقبلوا عليها, حتي عدل الإيطاليون من طريقتهم لإغراء الأهالي فأدخلوا فيها المناهج العربية بجانب الإيطالية, وانتهي الأمر إلي أن صارت تعلم العربية فقط, وكان ذلك في أواخر الأربعينيات, وكانت المدرسة تقتصر علي المرحلة الابتدائية فقط.

- وفي رده على سؤال : هل تعتبر أن وفاة الجد شكلت مرحلة مفصلية في حياتكم؟
- أجاب الفقيه : " لا أستطيع أن أجزم بذلك, ولكن كما قلت لك من قبل إن وفاة الجد تزامنت مع دخول الإيطاليين إلي ليبيا,فانصرف الناس عن التعليم نتيجة عدم الاستقرار, ومع ذلك فلم يتغير وضعنا أو مركزنا بالقرية, حيث كان عمي الأكبر هو شيخ القرية إلي أن اصطدم بالإيطاليين فعزلوه من منصبه".

- يقول عن انتقاله للدراسة إلى طرابلس "الحقيقة أن ذهابي إلي طرابلس تأخر كثيرا, وذلك نظرا لظروف المكان, إذ كان يأتينا فصل الربيع محملا بالرزق وكان والدي يضطر إلي الاستعانة بي, وكان ذلك يتسبب في تركي الدراسة, وحدث ذلك في عامين".

- ويقول فر رده على سؤال: كيف هربت من هذه المقصلة؟ "هم حاربونا وحاصرونا بكل الأساليب الممكنة, وكنت ضمن من تمت محاربتهم, وطاردوني في كل مكان ذهبت إليه, ويهمني أن أشكر الناس الذين ساندوني رغم التعليمات المستمرة والدائمة من رأس النظام بمحاربة من يصنع لنفسه اسما, لأنه يمارس سياسة محو كل الأسماء إلا اسمه هو فقط.

- يصف زمن حكم ألقذافي الذي في خضم الأحداث الجارية حاليا في ليبيا وتسارعها ما تعليقك؟ علينا أن نطوي هذه الصفحة السوداء المؤلمة من التاريخ الليبي, التي استمرت أكثر من أربعة عقود, وذاق فيها شعبنا الويلات علي يد نظام دموي إجرامي متخلف".

خلاصة،،،
واضح أن احمد إبراهيم الفقيه هو أيضا ابن الصحراء، أي انه ابن الشقاء والموت المصاحب لقساوة الحياة في تلك الصحراء كما يقول إبراهيم الكوني، لكن ربما أن هناك عوامل أخرى مهمة أثرت في صناعة احمد الفقيه بالإضافة إلى بيئة الصحراء القاسية وهي موت الجد ( الفقيه المربي والمختار والمدرس والشيخ) الذي تزامن مع دخول الايطاليين إلى ليبيا، أي بينما كان احمد طفلا، ثم حالة الفقر التي كانت تعيشها العائلة مما اضطره للانقطاع عن المدرسة لعامين كاملين لكي يساعد والده في تجارته مع أهل البادية، ثم اثر الاستعمار وإجراءاته ومن ثم بروز المقاومة وبالتالي انتشار الموت في كل مكان، ثم انتقاله وعمره 15 عام إلى طرابلس للدراسة هناك ثم استمرار المعاناة بسبب طبيعة النظام السياسي الذي تحكم في ليبيا والتي وصفها الفقيه بالصفحة السوداء التي امتدت أربعة عقود.

طبعا واضح إن تفاصيل دقيقة عن طفولة الفقيه المبكرة خاصة فيما يتعلق بموت الأب وألام ، والمرض النفسي او الجسدي والحوادث التي يمكن ان تكون قد تركت اثرا نفسيا او جسديا كل ذلك غير متوفر وللأسف، ولا يجود تسجيل تفصيلي لمثل تلك الأحداث التي يمكن أن تكون مؤثره لكن يمكننا ان نقول بأنه عاش حياة ازمة في طفولته المبكرة كنتيجة لكل تلك العوامل المذكورة ( الموت، والصحراء ، والفقر، والغربة الداخلية، والغربة الخارجية، وظلم ذوي القربى).

مأزوم.

ايوب صابر
12-10-2011, 01:04 PM
والان مع سر الافضلية في رواية:

17- أنا أحيا - ليلي بعلبكي – لبنان
خمسون عاماً على صدور «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)

أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» الكتاب – الحدث في ستينات بيروت … ليلى بعلبكي أسست الرواية النسائية الحديثة و «اعتزلت»

عبده وازن الحياة - 02/03/08//




ليلى بعلبكي


في شتاء عام 1958 أعلنت مجلة «شعر» عن صدور رواية عنوانها «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» لكاتبة لبنانية شابة تدعى ليلى بعلبكي، وورد في الإعلان أن هذه الرواية «سيكون لها أثر بعيد في مستقبل الرواية العربية». كان الإعلان لافتاً جداً في مضمونه أولاً وفي تبني مجلة «شعر» لعمل روائي، هي التي لم يشغلها سوى الشعر وحده. ولم تمضِ أشهر حتى راجت الرواية ولقيت نجاحاً كبيراً في الأوساط النقدية وأضحت بمثابة حدث روائي في بيروت الستينات، مدينة الحداثة، وبعض العواصم العربية. ولم تلبث الرواية أن أصبحت أشبه بـ «الظاهرة»، وكان يكفي ذكر «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» حتى ترتسم صورة بطلتها لينا فياض في أذهان الكثيرين، نقاداً وأدباء وقرّاء.


تُرى كيف نقرأ اليوم هذه الرواية في الذكرى الخمسين لصدورها؟ هل ما فتئت تملك سحرها الذي مارسته على القرّاء أم ان الزمن أفقدها مقداراً من هذا السحر؟


في موسوعة «الكاتبة العربية» (المجلس الأعلى للثقافة في مصر) وفي الجزء الذي تناول الرواية النسائية اللبنانية اختارت الناقدة يمنى العيد «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» كأولى الروايات النسائية الحديثة واصفة إياها بأنها «شكّلت علامة بارزة على تطور الكتابة الروائية العربية في لبنان». هذه «المرتبة» التي احتلتها «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» سابقاً ما زالت تحتلها تاريخياً، فهي الرواية الأولى «الفضائحية» في المعنى الوجودي العميق التي تعلن تمرّدها أولاً على الإرث الروائي اللبناني (من زينب فواز الى توفيق يوسف عوّاد) جاعلة مدينة بيروت إطاراً مكانياً و «العصر» الحديث إطاراً زمنياً. وأعلنت ثانياً تمرّدها على الفن الروائي الكلاسيكي أو التقليدي وعلى مفهوم الشخصية الإيجابية وعلى النظام البنائي مانحة «الأنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» الراوية الفرصة لتتداعى بحرية وتوتر وتصبح المحور الرئيس الذي تدور حوله «الأحداث» وتنطلق منه.


إلا أن المستغرب أن هذه الكاتبة التي أطلّت بقوة ظلّت أسيرة هذه الرواية الفريدة واختتمت مسارها الروائي في عام 1960 عندما أصدرت روايتها الثانية «الإلهة الممسوخة» ولم تحظ بما حظيت به «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» من فرادة ونجاح. لكنها، هي التي لم تتوار لحظة عن المعترك الروائي، ما لبثت أن اختطفت الأضواء في عام 1964 عندما منعت وزارة الإعلام مجموعتها القصصية «سفينة حنان الى القمر»، وكانت القصة التي تحمل المجموعة عنوانها هي الحافز نظراً الى احتوائها مقطعاً أو جملة وصفت بـ «الإباحية». وحوكمت ليلى بعلبكي وأوقفت ثم تراجعت المحكمة عن قرار المنع مبرّئة الكاتبة والقصة على مضض. وتولى مهمة الدفاع عن الكاتبة قانونياً المحامي الراحل محسن سليم الذي كان صلباً في مرافعته الشهيرة. واليوم تبدو تلك الجملة الإباحية خفيفة جداً نظراً الى النزعة الأروسية التي تجتاح الأدب الراهن، شعراً ورواية.


لم تمتد تجربة ليلى بعلبكي أكثر من ستة أعوام عزفت بعدها عن الكتابة الروائية والقصصية منصرفة الى الصحافة. لكن روايتها «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» ظلّت تشغل النقد والإعلام. وكان جيل من الروائيات بدأ يبرز وفي طليعته منى جبور التي تأثرت بـ «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» كثيراً، وبدا هذا الأثر بيّناً في روايتها «فتاة تافهة» (1962) من نواح عدة: اللغة، التداعي، التوتر، بناء الشخصية الرئيسة» ندى» التي تشبه شخصية «لينا» في «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)». ولم تتوان عن استخدام عبارة «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» في روايتها مستوحية أحوال التمرّد والاحتجاج التي حفلت بها رواية بعلبكي. ولم تكمل منى جبور مسارها إذ أقدمت على الانتحار في عام 1964 وكانت في مقتبل العشرين من عمرها. وفي هذا الجيل برزت إميلي نصرالله عبر روايتها الرومنطيقية «طيور أيلول « (1962) وليلى عسيران من خلال روايتها «لن نموت غداً» (1962).




خمسون عاماً إذاً على صدور الرواية – الحدث التي «اختفت» صاحبتها بدءاً من العام الأول للحرب اللبنانية ولم تنشر أي جديد. والعودة الآن الى «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» لا تخلو من المتعة وإن فقدت الرواية بعضاً من الجرأة التي تميزت بها لا سيما عبر شخصية البطلة – الراوية التي أعلنت أقصى تمرّدها على القيم والثوابت و «الأصنام» المعاصرة والعائلة والجامعة والأيديولوجيا… بحثاً عن الحرية، الحرية الفردية خصوصاً. شخصية سلبية بامتياز (في مفهوم البطل السلبي) عمرها بين التاسعة عشرة والعشرين، عنيفة وشرسة ورقيقة في آن واحد، تكره الحياة وتسعى إليها، تعيش في الواقع وتحلم… «بطلة» متناقضة، تعاني الوحدة و «القمع» العائلي، تكره والدها وتسخر منه، رجلاً ذكورياً وزوجاً وتاجراً ينتمي الى طبقة الأثرياء الجدد. علاقة «أوديبية» ولكن في الوجهة المعاكسة. تفضحه يتلصص على «الجارة المترهلة» هو الثري الذي يفيد من المآسي والأزمات ليتاجر بالقمح وسائر السلع بين لبنان ومصر وبريطانيا… وتبلغ بها الكراهية حتى لتصفه بـ «الأحمق» وتحتقره. أما الأم فلم توفرها بدورها من بغضائها. إنها في نظرها أنموذج عن المرأة التقليدية التي لا تعرف من الحياة إلا طهو الطعام وتربية الأبناء ومشاركة الزوج فراشه عندما يريد هو. امرأة خاضعة لسلطة «الذكر» تشفق عليها وتشمئز منها وتعاندها: «منظر لحم والدتي يثير قرفي منها»… ولعل هذا الموقف من الأم وبعض النماذج النسائية الأخرى يبعد الرواية عن مضارب الأدب النسوي. فقتل الذكر مجازاً يقابله قتل الأنثى مجازاً أيضاً ولم يقم في الرواية صراع صريح بين الذكورة والأنوثة كقطبين مضادّين. فالراوية تحتقر الرجل التقليدي مثلما تحتقر المرأة التقليدية.


إنها لينا فياض التي تتولى فعل السرد وتؤدي دور الأنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) – الراوية. تخبر في المستهل أنها قصّت شعرها الجميل في موقف عدائي من «الأنظار» التي يلفتها هذا الشعر: «لمن الشعر الدافئ المنثور على كتفيّ؟ أليس هو لي…؟ ألست حرة في أن أسخط عليه…؟» تقول. عبارة «ألست حرة» ترددها دوماً ممارسة فعل الحرية وإن كان ثمنه باهظاً في أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ن. ولعل إصرارها على السير تحت المطر وعلى استقلال القطار (الترام) هي ابنة العائلة الثرية يمثل أحد وجوه الحرية التي تبحث عنها وتعجز عن تحقيقها. المطر يغسل جسدها من «وحول» السلطة بل «السلطات» التي طالما خضعت لها ويمنحها لحظات من التحرر.


التحقت بالجامعة الأميركية ثم تركتها من دون أن تنال أي شهادة. إنها تكره أيضاً الدروس وأفكار الأساتذة على رغم الأسئلة الكثيرة التي تطرحها على نفسها، أسئلة سياسية وفلسفية وفكرية. تحاول أن تعمل في مؤسسة وتفشل وسرعان ما تقدم استقالتها الى المدير «البصّاص» الذي ودّت ذات مرة أن تقطع ساقها التي كان ينظر إليها بشهوة وترميها في عينيه فيسيل دمها في فمه كما تعبّر. واللافت أن المؤسسة التي عملت فيها فترة هي «مكتب دعاية ضد الشيوعية»، لكنها لم تعر الأمر أي اهتمام هي التي تناهض الاستعمار وتدافع عن فلسطين والجزائر في حربها ومصر في مواجهتها الاعتداء…


لا أدري إن كانت ليلى بعلبكي قرأت الأدب الوجودي في عمرها المبكّر والفتيّ وإن كانت اطلعت على أعمال سيمون دوبوفوار وفرانسواز ساغان التي عرفت بميلها الى البطالة واللامبالاة. هل قرأت ليلى بعلبكي كتاب دوبوفوار «الجنس الآخر» الذي أثار سجالاً كبيراً عند صدوره في عام 1949. تقول دوبوفوار في روايتها «مذكرات فتاة عاقلة»: «عندما أصبح عمري تسع عشرة سنة كتبت حواراً طويلاً تناوب فيه صوتان هما صوتي: صوت يقول هباء كل شيء، التقزز والوهن، وصوت آخر يؤكد أن الوجود جميل ولو عقيماً». المصادفة أن هذه «المذكرات» صدرت في عام 1958، عام صدور «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)». هل تشبه لينا فياض ليلى بعلبكي؟ هذا سؤال لا تستطيع الإجابة عليه إلا الكاتبة نفسها! ليلى بعلبكي المتحدرة من عائلة شيعية جنوبية (مواليد 1934) درست في جامعة القديس يوسف ما يعني أنها تجيد الفرنسية على خلاف بطلتها التي درست في الجامعة الأميركية ولم تكن تجيد الفرنسية (كما تقول). وعملت في سكرتارية المجلس النيابي اللبناني بين 1957 و1960، وهذه وظيفة رسمية، ثم التحقت بالصحافة (الحوادث، الدستور، النهار، الأسبوع العربي…)… إلا أن البطلة – الراوية قد تحمل بعض سمات كاتبتها أو مبدعتها أو بعض أمانيها وأحلامها… مثلما قد تكون أيضاً خلواً من أي شبه بينها وبين مبدعتها. هذا إشكال قائم دوماً: «الأنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» التي تروي بجرأة وانفعال هي «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» مَن؟ الكاتبة أم الراوية؟


تقع لينا فياض في حبّ طالب عراقي يدرس في الجامعة الأميركية. مناضل شيوعي في الخامسة والعشرين يُدعى بهاء وتعيش معه حالاً من الصراع الداخلي. تلتقيه في مقهى «العم سام» الشهير حينذاك في منطقة رأس بيروت وتداوم على لقائه. لكن العلاقة تنتهي سلباً وهجراناً ويأساً وقد اكتشفت فيه وجهه الآخر، الوجه الذكوري التقليدي الذي ينظر الى المرأة مثل بقية الرجال الذين تكرههم. وكانت تكره فيه شخصية الحزبي الملتزم والمتناقض وقالت له مرة: «أنت عبد للحزب وأنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)حرة». إلا أن الهجران أثر فيها كثيراً وجعلها تكتشف وحدتها من جديد ومستقبلها الضائع وواقعها السلبي والفراغ الذي تخشاه. وتحاول في لحظة يأس أن تقدم على الانتحار لكنها كانت أجبن من أن تنتحر. رمت بنفسها أمام إحدى السيارات مدركة أن المارّة سيمسكون بها وهم فعلوا. ولم تقدم على هذه المحاولة إلا لأنها تعلم أنها عاجزة عن الانتحار: «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) جيفة لا تموت»، تقول. وعلى رغم جرأتها لم تستطع أن تستسلم لرغبتها الدفينة في إقامة علاقة جنسية ولو خفيفة مع بهاء لكنها أعملت مخيلتها في هذا القبيل راحت تتخيل نفسها مضّجعة معه في السرير. إنه الجنس متخيلاً يمارسه الجسد المقموع، الجسد الذي لم يستطع أن يفك عقده الموروثة. هذه العلاقة المبتورة التي انتهت بالهجر، وهي أصلاً علاقة قصيرة وعابرة، توقع لينا فياض في حال من الخيبة. إنها خيبة العودة الى البيت، الى الأسرة والى سلطة الأب. تقول في ختام الرواية: «رجعت الى البيت، كأنني مجبرة على العودة الى البيت. دائماً يجب أن أعود الى البيت…». كانت تلك العلاقة أشبه بخشبة خلاص في بحر الفراغ الذي غرقت فيه، لكن الخشبة لم تنقذها من ذلك الغرق لأنها مكسورة أصلاً. أما الحصيلة فهي كما تقول: «لا بهاء، لا طفل، لا عمل، لا جامعة. مهازل. مهازل. مهازل».


تقرأ رواية «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» بمتعة وكأنها كتبت في الأمس القريب على رغم التفاصيل الكثيرة التي كان يمكن حذفها. وكان ممكناً تشذيب النص من الزوائد مع أن اللغة شديدة التوتر والدينامية مثل البطلة نفسها. وتتمثل الرواية جوّ بيروت الستينات، بيروت المنفتحة على الحداثة، بيروت المقاهي الجميلة والترامواي وساحة البرج وشارع الحمراء… بيروت الحلم الذي لم تلبث أن أحرقته نار الحرب الأهلية.


عندما اندلعت الحرب اللبنانية في عام 1975 هاجرت ليلى بعلبكي الى لندن وانقطعت عن الكتابة الصحافية وراح حضورها يخفت الى أن عزلت نفسها عن الوسط الأدبي والصحافي. وقيل إنها كانت ترفض أن تعقد أي لقاء مع الصحافة مؤثرة البقاء في الظل بعد كل تلك الضوضاء التي أحدثتها في الستينات والسبعينات. ولعل انقطاعها عن الكتابة الروائية في أوج شهرتها يمثل لغزاً: لماذا هجرت صاحبة «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» الكتابة باكراً؟ هل عانت أزمة مع الكتابة نفسها؟ أم تراها شعرت بأن ما كتبته على قلّته هو قدرها كروائية؟

ايوب صابر
12-10-2011, 01:46 PM
أنا أحيا" كتاب ليلى بعلبكي العائد من الخمسينات / حسن داوود

الاحد 27 كانون الأول (ديسمبر) 2009
لا أعرف متى باتت رواية «أنا أحيا» إسما فقط. لا أعرف من كانوا آخر قارئيها. هل صدرت منها طبعات أعقبت صدور الطبعة الأولى في 1958، وإلى متى استمرّت هذه الطبعات قبل توقّفها؟ في أواخر الستينات كان إسم ليلى بعلبكي، وكذلك إسم روايتها، باقيين في التداول. بقي الإسم، أو الإسمان، لكن من دون ما يدلاّن إليهما، أي الشخص والنص. ليلى بعلبكي توارت، ولم يعد يُتداول عنها إلاّ ريادتها، في ما يسمّى الوسط الثقافي، وبعض حكايات دارت حول المشكلات العائليّة التي تسبّب بها صدور الكتاب، وهذه الأخيرة شاعت في أوساط الأقلّ تثقّفا، أو في ما يسمّى المجتمع البيروتي، الصغير آنذاك والذي، لصغره، لم يكن قد أقام فواصل بين الأشياء، فخلط الكاتب بكتابه وحياته بحياة أبطاله.
أحسب أنّ ليلى بعلبكي لم تبق، بعد انقضاء عقدين أو ثلاثة على صدور كتابها ذاك، إلا في ذاكرات قليلة. فعلى الرغم من الديناميّة المستمرّة والجِدّة الدائمة التي تتميّز بها الكتابات المتحدّية الرافضة لتقاليد زمنها وأعرافه، هناك ذلك الميل إلى الإغفال والمحو في البلد الذي يستهلك جدّته تماما في اللحظة التي يبلغها ويحطّ فيها. ولنضف إلى ذلك الحروب التي ما فتئت تغيّره عن نفسه، وهو قد شهد منها ما يمكن اعتباره إحدى بروفاتها في 1958، سنة صدورالرواية.
في «أنا أحيا» ذكر عابر للحرب لا يتعدّى مقطعا أو مقطعين من بين عدد صفحات بلغ 327 صفحة. لكن، سواء كانت «فتنة» 1958 هي المقصودة، أو كانت هذه حربا أخرى (1948 الفلسطينيّة مثلا أو حرب 1956 المصرية)، فإن بيروت آنذاك، وبحسب الرواية، لم تكن قد خسرت شيئا من هدوئها ولم تشوّش أهلَها مسائلُ تتجاوز روتين عيشهم. لينا فيّاض، بطلة الرواية، لم تكن تعاني إلا الملل وسكون الحياة وفراغها في البلد الذي يبدو قليل الأزمات، بل عديمها. ذلك المكتب الذي تكتشف لينا فيّاض، بعد أن تبدأ العمل موظّفة فيه، أنه مكتب لنشر الدعاية الرأسماليّة ومكافحة الشيوعيّة، بدا أقلّ وجودا وأهميّة مما ينبغي له أن يكون. كأنّه وكالة سفريّات أو وكالة عاديّة للدعاية. وفي نزاعها معه، ومع نفسها، بسبب وجودها فيه، لا تجد لينا فياض بواعث لذلك النزاع تختلف عما تشعر به تجاه منزل الأهل الذي تقيم فيه، أو تجاه الجمعة التي تنتسب إليها.
هذه المدينة، ودائما كما تظهر في «أنا أحيا»، خالية من كلّ ما هو مشكل يمكنه أن يكون محور رواية (على غرار ما جاءت به الحروب إلى الروايات التي صدرت خلال العقود التي تلت) . بهاء، الشاب غير اللبناني المنتسب إلى الجامعة الأميركية، لا تبدو مرارته مقنعة وكذلك حزبيته واضطراب شخصيته ونزوعه، في فقرات عابرة من الرواية، إلى الإنتحار. كما لا يبدو انتسابه إلى الجامعة الأميركيّة متوافقا مع فقره، في ماضيه وحاضره، وليس مقنعا أيضا احتفاظه بتقليديته جنبا إلى جنب مع عقائديّته، بمعايير ذلك الزمن أقصد. يبدو بهاء هذا شخصيّة مستعارة للرواية، خليطا من تصوّرات عابرة ومتداخلة لا تصنع شخصيّة. ففيما يخصّ نزوعه إلى الفعل، أو إلى «التغيير» بحسب تعبير حزبي، لم توفّق الروائيّة إلا في جعله يتوهّم ما سيقوم به توهّما، كما لو أنه مراهق طامح لأن يكون منتسبا ألى حزب وليست الحزبيّة أولى صفاته.
بيروت في «أنا أحيا» مدينة خالية مما اضطربت به في السنوات والعقود التي تلت. وهي على أيّ حال، قليلة الأمكنة على الرغم من كثرة الأجانب المقيمين فيها والقادمين إليها من مختلف البلدان. هناك المنزل طبعا، منزل الأهل الفخم، والوالد الذي يراكم ثروته من فساد تجارته، والوالدة والأختان اللتان ، باستثناء وصفهما الأوّلي، لم يُستدعيا مرّة أخرى للحضور في الرواية إلا من أجل أن يُعاد ما كان قد قيل في التعريف الأوّل بهما، وهذا كان شأن الأخ أيضا، الصغير المدلّل. إلى البيت هناك الجامعة، الموصوفة وصفا مقتضبا أيضا حيث تكتفي الروائيّة بأقلّ القليل منها مثل نظرات الطالبات لبعضهن البعض والمحادثات التي لا تكاد تصنع جُمَلا بينهن وبين سواهن من زملاء ومعلّمين. ثمّ هناك مكان العمل، أو مكان الوظيفة، المصنوعة تفاصيله كأنما من السماع العادي وليس من التعرّف والإختبار، كأن يُرمز إلى السرّية التي تقتضيها وكالات مثل هذه بصندوق أخضر موضوع في الطابق السفليّ يظلّ فارغا على الدوام.
كأن لم يكن يجري شيء في تلك السنوات. لا تقوم تجربة بين الأمكنة ولينا فيّاض المتنقّلة بينها، وهذه الأمكنة لا غاية لوجودها إلاّ إبعاد قاصدتها وردّها عنها. المقهى الذي تجري فيه اللقاءات بين لينا وبهاء يبدو أشبه بتصميم تخطيطي لمقهى إذ يقتصر فضاؤه الموصوف على جدار وكرسي واحد أو كرسيين وعلى جانب من طاولة. ولا يحدث شيء في تلك اللقاءات السريعة بين الإثنين، فقط كلمات مسرعة سرعان ما ينهيها الخصام، هكذا بما يجعل الحدث في الرواية مساوقا في ندرته لقلّة وجود الأمكنة. وأيضا في بيت العائلة الكبير أو الفخم لا يحدث فعلٌ. مرّتان ربّما تلقّت لينا صفعة من أمّها. تلك الثورة التي تقوم بها لينا فيّاض متحدّية بها عالمها كلّه لا ينتج عنها باب مخلوع أو مزهرية تحطّمت أو دمٌ سال من جرح. في النقد الروائي العادي يطلق على ذلك عبارة غياب الحدث، لكن ،هنا، علينا أن نضيف إلى ذلك الغياب غيابات أخرى جرى ذكر بعضها أعلاه.
ولنضف إلى ذلك الغياب اقتصار تمرّد لينا فيّاض وثورتها على أقلّ القليل من الفعل. فالرواية التي أحدثت ضجّة استمرّت لسنوات أعقبت صدورها، لسبب دعوتها إلى التحرّر من مختلف المحظورات المطبقة على خناق المرأة، لم تحدث فيها قُبلة واحدة، ولم يكشف فيها أحد لأحد عن شيء دعت الأعراف إلى ستره.
لكن ما هو حاضر، بل ويكاد يكون متفرّدا في حضوره، هو الكتابة. لايحتاج القارئ إلى كثير تأمّل ليدرك أن الرواية ليست أكثر من ذريعة لتلك الحاجة. الكتابة التي رأى فيها ميخائيل نعيمة، بعد أن أطلق عليها كلمة «أسلوب»، في تعليقه على الكتاب، «قيمة ليست لأيّ كتاب غيره في الأدب العربي_ قديمه وحديثه». جبرا ابراهيم جبرا قرأ الرواية أيضا بعين من يقرأ الشعر «.. فيها غنائيّة لفظيّة رائعة تدنيها من غنائيّة الشعر». وهذا على أيّ حال ما تكاد القراءة تعرّف به نفسها، حيث ينبغي التوقّف عند نهايات الجُمَل أو الفقرات والتأمّل في معناها من ثمّ، على غرار ما تُقرأ الفقرات الشعريّة. ولن تساعد القراءة المسرعة على متابعة القراءة إذ ستعترض سيولة المتابعة كلّ فقرة من الفقرات، كما أنها ستغفل عن ذلك الغنى والرغبة في قول ما لم تهتد كتابة تلك الأيام إلى قوله.
بعض قرّاء ذلك الزمن (الخمسينات) أدركوا ذلك الميل المتميّز بالمناجاة الشخصية وافتقاد الرواية للعناصر المكوّنة لفنّها، وهي، ليلى بعلبكي، ردّت على قائلي ذلك بالتقديم لروايتها « الآلهة الممسوخة» المؤرّخ في 10 نيسان1965، وفي المقدّمة هذه بدت كما لو أنّها تعد قرّاءها بالإقتراب أكثر من الرواية: « قصدت «بالآلهة الممسوخة» أن تكون تجربة أدبيّة جديدة لي، وأن تكون ردا على النقّاد وعلى الذين اعتبروا «أنا أحيا» «بيضة الديك» وفهموا أنّه خواطر فتاة صغيرة وتفاصيل حياة خاصّة أعيشها شخصيّا».
[دار الآداب في بيروت أعادت إصدار كتب ثلاثة لليلى بعلبكي هي، إضافة إلى «أنا أحيا»، «سفينة حنان إلى القمر» و« الآلهة الممسوخة».
عن جريدة المستقبل 27 كانون الأول

==

انا احيا
ما أهمية أن يكون لكل إنسان حكايته الخاصة، هل عي رحلة البحث عن الذات، أم أن الإنسان بحاجة دائماً إلى ما يميزه عن الآخرين، وهنا تختلف أقدارنا عن أقدار سوانا، حينها سيتحرك شيء ما بداخلنا لنحكيه، فماذا تحكي لنا بطلة روايتنا "لنية" ذات التسعة عشر ربيعاً، النضرة، التي بدأت رحلة البحث عن ذاتها على رغم كل ما يحيط بها من رغد العيش. ففي أسلوب خاص وسخرية مبطنة، وتعابير مختصر لصور متعددة من الحياة، كتبت "ليلى بعلبكي" عملها الروائي "أنا أحيا"، تصف فيه حالة الاغتراب المرة التي يحياها الإنسان داخل وطنه وبين أهله، ولكنه يبقى يجهل ذاته، يبحث عن ثمة مساحة في هذا العبث الملحمي الذي يعيش، تقول لينة بطلة الرواية: "هكذا أنا، عالم مستقل لا يمكن أن يتأثر مجرى الحياة فيه بأي حدث خارجي لا ينطلق من ذاتي، من مشكلة الإنسان في ذاتي، وصحيح أنني أسكن مع أمي وأبي وأختي، السمراء والشقراء، وأخي الدلوع بسام، لكنني لا أحسهم إنهم تماماً خارج السور في عالمي. إنهم حتى خارج قنوات المياه الطافحة، فبدأت تبحث عن عمل يعيد إليها توازنها بعيداً عن أسرتها التي تصفهم بأثرياء الحرب واشتعلت الأرض بنيران الحرب العالمية الثانية، فإذا الحياة تتبدل وتنطلق بسرعة جنونية، وإذا نحن أثرياء: نحن أغنياء حرب".

فهي ترفض القيم التي اتبعها والدها في جمع الثروة، وهنا تجسد الكاتبة التناقضات الطبقية التي وسمت بها مختلف البلدان العربية نتيجة الحروب وتركز الملكية بيد من كانوا موالين للانتداب: "لكل ومتاحة: يتباهى الانتداب. كأن هذه النعمة التي يضيع فيها ليست من حرمان ألوف الأسر التي أطعمها الفرنسيون طحيم الترمس والشعير والذرة البيضاء، على شكل إعاشات".

محطات كثيرة، وأحداث متعددة، تنتظرنا عند قراءتنا لهذه الرواية الرائعة لنكتشف معاً محطات تمثل صوراً لحياة الإنسان العربي الباحث عن هويته وعن حريته وعن أمته فلا فجده، فهل تمثل هذه الصغيرة "لينة" ما نريد أن نعبر عنه عن الكبار وما نرفضه في عصر مليء بالصراعات، والفقر، والحروب، والخروج إلى واقع جديد لم يعد ممكناً محاورته إلا بالذهاب بعيداً إلى مرحلة الحدود القصوى؟

ايوب صابر
12-10-2011, 01:48 PM
تحية إلى ليلى بعلبكي: بطلتها لينا لا تزال تهـتف: أنا أحيا

لور عريب (بيروت
الأربعاء, 16-ديسمبر-2009 06:12 مساءا
أنا أحيا" هو عنوان الرواية الاولى التي كتبتها ليلى بعلبكي منذ 51سنة، فأثارت موجة من الاعجاب من جهة والتهجم من جهة اخرى، لأنها كانت تحاكي الأناوتتحدى التقاليد وتروي قصة فتاة قررت ان تعيش تجربة الحياة من دون ان تقيم وزنالأدبيات واخلاقيات لا تتجاوز الممنوعات والمحرمات التي كانت تشكل نوعا من السدود فيوجه الانزلاقات نحو الوجودية وسمومها التي قيل إنها مهلكة للنفس وللجسد.
كانتالاديبة الراحلة فرنسواز ساغان قد سبقتها بقليل وفتحت امام بنات جيلها الطريق التيتختصر المسافات بين المقبول والمحرّم في الحياة الاجتماعية الصارمة في حكمها علىالفتيات، أياً تكن الطبقة الاجتماعية التي ينتمين اليها. لقد كانت البادئة فياختراق القوانين والقواعد السائدة انذاك، فقلبت الموازين وسارت في اتجاه يتلاءم معرغباتها وميولها ومواقفها من كل شيء، وذلك من دون خجل او تردد او مراوغة. نشرتكتابها الشهير "مرحبا يا حزن" فأقام الدنيا ولم يقعدها إلاّ بعد مضيّ سنواتعدة.
ليلى بعلبكي لم ترو قصتها بل كتبت بصدق ووعي ما قد عانته صبية لبنانيةتحدّت الجميع وتجرأت على قول ما يتفاعل به جسدها من دون ان تخشى ردود الفعل فيالمجتمع الذي لم يتعوّد كتابة كهذه، ولا بوحاً واعترافاً وتعبيراً تعبّر كلها عناشياء جديدة لم يُقرأ سابقا مثلها.
كان ثمة ويلات كثيرة تنتظرها لأنها جاهرتولبّت واحترمت رغبات جديدة ومتطلبات كان عليها ان تراعيها وتتقبلها وتتفانى فيالدفاع عنها ضد كل من تجرأ واعتبر هذه الرواية ضربا من الاباحية غيرالمقبولة.
لكن الكاتبة الحقيقية لم تخف. لم يزعجها كل ما قيل ضدها. لم ترعبهاالحملات من اي جهة اتت. لم تحسب انها ستكون وحدها في مجابهة الجميع، أكانت الحملاتنسائية ام ذكورية. عرفت ان محاربيها فئتان: أولئك الذين وقفوا ضدها في المبدأ لأنهاجاهرت في حين أنهم اختاروا الرضوخ، وهؤلاء الذين فشلوا في حين أنها نجحت متسلحةًبموهبتها وحصانتها الروحية وقواها العقلية والجسدية.
لم تستسلم ليلى بعلبكي، ولمتقبل في أيّ لحظة بأن تُقهر، فمزّقت غشاء البكارة الثقافية والعقلية، وكسرت الجدار،جدار اللغة وجدار المحرَّم المجتمعي، ففتحت بذلك الطريق أمام الما لا يقال والما لايُعبَّر عنه عند المرأة.
لم يبق اديب أو باحث أو مثقف او شاعر او مسرحي او فنانتشكيلي او موسيقي او راقص كلاسيكي او ممثل الا حيّا الوجه الجديد في الادب اللبنانيوفي الادب العربي. الجميع طوّبوها اديبة فاتحةً الصفحة المجيدة التي ستتحرك ضمنهاوليس خارجها كل فتاة لم تكن لتجرؤ قبلا على البوح والاعتراف وعدم الخجل من المشاعروالرغبات والتصرفات التي تصادفها في حياتها الخاصة.
انهالت عليها الطلباتللمقابلات والعروض لترجمة التحفة الجديدة.
كانت الوجودية في عزّها في فرنسا. وكان جان بول سارتر وسيمون دو بوفوار وسواهما يلتقون في مقهى "لي دو ماغو" في باريسالوجوه الشابة الوافدة الى العاصمة الفرنسية للانغماس في الاجواء الوجودية السائدة. وكنا جميعا في بيروت نقوم بالتبشير بالحرية وبحقوقنا في التصرف بأجسادنا كما يحلولنا. لم نعد نقبل بأن نكون "بوبيه دو لوكس" ولا اسيرات التقاليد ولا جاريات الامراءوالشيوخ. اصبحنا ننادي بحقنا في الحياة، وذلك خصوصاً لأن ليلى بعلبكي كتبت "انااحيا".
لن أستفيض في سرد ما تتضمنه هذه الرواية. فليقرأها الجميع. انا من ناحيتياعدت قراءتها وتمتعت بها. وأستطيع أن أقول إن الرواية لم تفقد نضارتها على رغم مرورهذا الزمن الطويل، بين الصدور الأول والصدور الثاني الآن، كما ان ملامح البطلةالرئيسية في الرواية، لينا، لم تبهت البتة. فهي لا تزال مندفعة، جسداً وكلمات،مشاعرها، أحاسيسها، جملها، سريعة، متدفقة، متوترة، حيوية. تتدحرج كالحصى فوق وادسحيق. لينا لا تضيّع وقتا كثيرا في الوصف او الحوار بل تختصر الاشياء بجمل خاطفة،مقطعة ومباشرة. تذهب بسرعة الى الهدف. لا لفّ عندها ولا دوران معها. انها حديثةومعاصرة ومتمردة ومالكة لجسدها وروحها وكل قواها العقلية، لتلبية ما تتفاعل معه ومايتوافق مع سجايا حواسها ومشاعرها.
على رغم الشهرة، لم تفقد ليلى بعلبكي صوابها. ولم يصعد البخار الى رأسها. بقيت واعية ومنسجمة مع نفسها. كتبت القصص القصيرة. نشرتها ونشرت عشرات المقالات والاحاديث هنا وهناك. ثم نشرت "سفينة حنان الى القمر" ومن بعدها " الالهة الممسوخة".
تجرأت وانتقدت في الصحف مواقف المسؤولين والوزراءوالنافذين. لكن هؤلاء وسواهم، من اهل الدنيا والدين، لم يتركوها تتطاول وتقول ما هيمقتنعة به. فجرّوها الى المحكمة. وقد أدى ذلك الى تفجير عاصفة من المواقف المؤيدةوالمضادة. وقد ربحت قضيتها لأنها كانت صادقة وحرة في كتاباتها وفي مواقفها وفيمجابهتها القمع والكبت والظلم والتعدي.
وفجأةً، من دون سابق انذار، دخلت في سباتعميق. فلم تعد تنشر ولا تكتب، اقله ظاهريا.
عندما كنا نسألها ماذا تفعلين، كانتتجيب بسرعة إنها تكتب. لكأنها لا تريد التحدث بهذه القضية.
كأنها كانت غائبة عنذاتها.
كأنها كانت رافضة لذاتها.
كانت تعاقب كل ما قامت به ليلى الشابةالثائرة المتمردة الجريئة الفاضحة لكل شيء لا يتماشى مع اقتناعاتها وسلوكهاوحاضرها.
ادارت ظهرها الى لينا والى جميع البطلات اللواتي اخترعتهن ومنحتهنالجسد والروح والعمر والقصص والاقدار والغياب. من دون سبب. حكمت عليهن بالاعدام مندون فرصة للأسباب التخفيفية.
نامت عنهن. صمتت عنهن. استقالت منهن.
لكنها،فجأةً أيضاً، ها هي تفيق اليوم. كلا ليس اليوم. فقد افاقت عندما ادركت ان الزمنيمشي بنا وبدوننا. شعرت ان 50 سنة مرت على ولادة لينا، بطلة "انا احيا". فأرادتاعادة الشباب اليها. اعادت قراءتها. فشعرت بأنها لا تزال طليعية. هكذا اخرجتها منسباتها واعادتها الى الحياة. وهي تحيا من جديد في معرض الكتاب الذي افتتح أخيرا فيبيروت. وتنتظرنا مساء غد في جناح "دار الاداب" مع "سفينة حنان الى القمر" و"الالهةالممسوخة".
نحن من جهتنا، ننتظر جديد ليلى بعلبكي قريبا. بل نتمنى ان يتحقق ذلكقريبا جدا

ايوب صابر
12-10-2011, 01:53 PM
الروائية الغامضة ليلى بعلبكي في حوار لـ "الفجر الثقافي
الروائية الغامضة ليلى بعلبكي تعود عبر "الفجر الثقافي"
صحفيّة مصرية كانت وراء محاكمتي قبل 20 سنة وكاتب ياسين أنصفني
2010.04.18

وأنت تحاورها، يخيل إليك وكأن ذاكرة بيروت القديمة كلها قد عبرتك دفعة واحدة، لأنك تجلس مع امرأة تختزل في كل همسة منها روح بيروت، ببحرها الذي كاد أن يسرقها ذات صيف من أهلها وهي تحاول أن تعبر إلى الضفة الأخرى من الحلم، حلم الكتابة الذي قهروها باسمه ذات مساء بيروتي، وهي ترتشف قهوته الندية في أشهر مقاهيه وأعرقها..

المبدع العربي اليوم يقبع تحت سلطتين.. سلطة الناشر وسلطة الدولة
الذي عادت إليه بعد أكثر من 45 سنة من الغياب لتكشف لقرائها عبر صفحاتنا سرّ صمتها كل هذا الوقت..


السيدة ليلى بعلبكي من الثمانينيات إلى الآن.. ماذا تغير فيك وماذا بقي لك من ذلك الزمن الجميل الذي لازلت تحملينه بداخلك وكأنك تعيشن أحداثه اليوم؟
ما تغير..؟ سؤال صعب في بداية حديث أولي لي مع القارئ الذي لم ألتقيه منذ ما يزيد عن 20 سنة.. لكن دعيني أقول لك ولمن سيقرأ هذا الحوار إن الذي تغير هو يوم واحد.. أو بمعنى أصح حدث واحد تغير في حياتي وفي حياة هذه الأمة والجيل الذي كنا نحلم بغد مليء بالنجاحات والأمنيات السعيدة، عالم كله حب.. وسعادة.. وفرح.. إذا كان هناك شيء تغير فيَّ فهو ما حدث في الثمانينيات لهذا الوطن، والصدمة الكبرى لأبناء هذا الوطن، وبالتحديد مع بداية الحرب الأهلية بين اللبنانيين، يوم استيقظنا ووجدنا أن كل شيء من حولنا قد انفجر..
صحيح كما قلت؛ أنا لازلت أعيش تلك الأيام وكأن شمس ذلك اليوم الذي بعث فيه رئيس حزب الكتائب بجيوشه من جهة والمرابطون من جهة ثانية، وبدأ دم اللبنانيين ينزف على هذه الأرض.. أتدرين لماذا اخترت هذا المكان بالتحديد للقائي الأول بيني وبين القارئ؟


أسألها- ..لماذا؟
في هذا المكان بالتحديد الذي نجلس فيه أنا وأنت في شارع مي زيادة، نزلت الدبابات وبدأ اللبناني يقتل أخاه اللبناني الآخر الذي قد يختلف معه في العقيدة أو في الفكر.. لكنه بلا شك يشترك معه في أشياء كثيرة.. أهمها الوطن الواحد الذي ننتمي إليه.


أفهم من كلامك أن لا شيء تغير مذ ذاك اليوم إلى الآن، أم أن هناك بعض التفاصيل التي تغيرت، بعض الأحداث، أوالذكريات، مهما كانت سيئة أو جميلة؟
أتريدين الصدق..؟ وأنا على مشارف الـ75 سنة، لازلت لم أشهد بعد غروب شمس ذلك اليوم، ولا خمود تلك الشحنة من الألم والحزن الذي كان يعتصرني وأهلي ونحن نهرب من هذا المكان كي لا نقتل على يد هذا أو ذاك.. لهذا أقول لك بأن لا شيء تغير فيَّ ولا فينا.


وماذا تغير في الروائية ليلى بعلبكي بعد المحاكمة الشهيرة التي تعرضت لها منذ 20 سنة من الغياب عن المشهد الثقافي اللبناني والعربي ككل؟
بعيدا عن الذي تغير في الروائية التي تتحدثين عنها، دعيني أقول إن غيابي عن المشهد الثقافي اللبناني والعربي عامة، كانت له أسبابه الخاصة، والوجيهة أيضاً، فغيابي لم يكن نتيجة حتمية للذي حدث لي بعد المحاكمة التي تعرضت لها في قضية "سفينة حنان إلى القمر"، كما لم يكن هروباً أواختفاءً كما فسره الكثيرون منذ ما يزيد عن 20 سنة..


ما الذي كانه، إن لم يكن اختفاءً إذاً؟
الغياب، كما قلت سابقاً، له أسبابه الخاصة بطبيعة الحال، ولم يكن تعمدا مني عن سابق تصور وتصميم، وإن صوره البعض على كونه اختفاء فأنا أقول لهم اليوم من خلال جريدتكم المحترمة، أنّ بعد كل الذي حدث لي من قبل المثقفين قبل أن يكون من عامة الناس ومن المحكمة التي حاكمتني، كان عليّ أن أنسحب من الثرثرة الإعلامية التي لم تتوانى في التشهير بي ووصفي بأقبح الصفات وكأن بي كتبت عن الفسق و عن الأشياء التي يحرم الحديث فيها.
ما حدث بعد المحاكمة بالتحديد هو تعمد للصمت وتعمد لعدم النشر في أي وسيلة إعلامية عربية لم تحترمني، لكن هذا لم يمنعني من الكتابة أو مواصلة الحياة في عالمي الذي بدأته بصمت وأعتقدني سأنهيه بصمت أيضاً.

قد يفهم القارئ ما تقصدينه بمواصلة الكتابة بصمت أو الانتهاء منها بصمت، لكن ماذا تقصد ليلى من البداية بصمت؟
حين قررت أن أكتب، أو بمعنى أصح حين وجدتني ذات مرة أقترف فعل الكتابة، وأنا المنتمية إلى عائلة مثقفة تحترف الأدب والعلم والإبداع، كنت أخشى أن أقول للآخر الذي كان أخي أو أختي أو والدي الذي كان شاعر زجل معروف بالجنوب اللبناني حينها، بأنني سأكتب وسيكون لي مستقبل في الكتابة، وأني سأقترف بعد سنوات قليلة النشر والطباعة، لهذا أقول إنني كنت أكتب بصمت وبسرية تامة رغم يقيني التام بأن ما أكتبه هو فعل إبداعي محض، لكن كان لديّ نوع من الهاجس تجاه ما أكتبه.. ربما بعد ما حدث لي مع مجموعتي القصصية "سفينة حنان إلى القمر"، أدركت سرّ هواجسي تلك التي كانت تخالجني حينذاك.


ترى ما الموقف الذي دفع ليلى إلى كتابة مجموعتها القصصية "سفينة حنان إلى القمر"، أو بمعنى آخر ما اللحظة التي استدعت ليلى لكتابة مشاهد تلك المجموعة التي جعلتك فيم بعد تحاكمين بسببها؟
بعيدا عن أسباب المحاكمة التي لازلت لا أقتنع بشرعيتها بعد، هي أفكار تخالج أي مبدع في لحظة زمنية معينة دون أخرى.. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نسأل المبدع لماذا كتبت هذه المجموعة دون تلك، كما حدث معي في المحاكمة.


طيب لماذا لم تقتنعي بعد بأسباب المحاكمة التي تعرضت لها في الستينيات؟
أولا المحكمة بنت أحكامها وأقوالها على أساس إحدى المقالات الذي كتبته إحدى الصحفيات المصريات ونشر بجريدة مصرية آنذاك، حيث قامت كاتبة المقال باقتباس بعض الكلمات ووصفتها بأنها كلمات بذيئة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تدخل ضمن الأدب..!، وكأني بها تنصب نفسها ناقدة وحامية للإبداع والآمرة فيه والناهية.
في اعتقادي أنا لو كتبت شيئا مثيرا للغرائز أو فيه نوع من الإبتذال، لما وقفت أمام المحكمة ودافعت بكل قوتي عن نصوصي وأعمالي.. وأيضا لما نلت البراءة ذلك اليوم.
حين كنت أقترف الكتابة وأنا لم أتجاوز بعد سن الـ 15 سنة، كنت أردد بأني أنا أفكر بهذا الطريقة إذا لماذا لا أكتب هذه الأفكار والأحداث التي تخالجني، فكتبت "أنا أحيا"، ثم"سفينة حنان إلى القمر"، وبعدها "الآلهة الممسوخة"، أنا كتبت بكل براءة وسذاجة.. لكن هذا لا يعني بأني لم أكن أراقب ما أقوم بكتابته.. أنا حين أكتب لا يمكنني أن أفرض على نفسي أشياءً معينة وأقول إني يجب أن أكتب هذه الكلمة أو تلك.. الكاتب لا يمكن أن يراقب نفسه أو يفرض على ما يكتب رقابة، ففي مطلق الأحوال أصبح اليوم هناك أكثر من رقيب يفرض على المبدع العربي، الذي أصبح يقع بين مطرقة الناشر وسندان السلطة التي أضحت تفرض رقابة على الأعمال التي ستطبع.


ألهذا السبب توقفت ليلى بعلبكي عن الكتابة؟
مطلقاً.. أنا لازلت أكتب.. وفعل الكتابة هو الشيء الوحيد الذي لازال يجعلني أشعر وكأنني لازلت تلك الطفلة المفعمة بالبراءة وهي تكتب أولى أعمالها الإبداعية "أنا أحيا"، وهي ذاتها التي حملت ذات صباح عملها ودفعت به إلى دار الآداب، ومن ثمة "مجلة شعر"، لتخرجه إلى النور.


لماذا إذا لم نرَ أعمالك الجديدة، فحتى بعد اتخاذك لقرار العودة إلى المشهد الإبداعي من جديد عدت بإعادة إصدار مجموع أعمالك التي سبق لها أن صدرت من قبل وليس بعمل جديد؟
كما قلت لك من قبل.. الطفلة المتمردة بداخلي ترفض أن تمنح أعمالها لرقيب يقرر عنها ما يجب الإحتفاظ به وما يجب حذفه وما يجب تقديمه للقارئ.. لا يمكن أن يقبل أي مبدع حر هذا القرار، لهذا أنا اليوم لم أعد أنشر.


ماذا كتبت ليلى بعلبكي أثناء انقطاعها عن العالم لسنوات طويلة؟
كتبت كثيراً، هناك مجموعة قصصية، كما اشتغلت على كتابة سيرتي الذاتية التي أتوقع أنها تستحق أن تنشر ليطلع الآخرون على الأمور التي حدثت لي بعد محاكمتي والأسباب التي جعلتني أصمت طوال هذه السنوات، والتي أسرد عليك الآن بعضا منها.


متى نرى هذه الأعمال؟
لا أعرف متى بالتحديد ولكنها ستخرج اليوم أو بعد حين.


نلاحظ أن العملين "أنا أحيا"، و"سفينة حنان إلى القمر"، هي الأعمال التي فرضت نفسها على القارئ والإعلام على وجه الخصوص، فيم لم يلقى عملك "الآلهة الممسوخة" الصدى ذاته.. لماذا برأيك؟
أعتقد أن "الآلهة الممسوخة" لم تأخذ حقها بعد من الإهتمام، مع أنني أعتقد بأن فيها الكثير مم يكتب ومم يقال، لكن بدأت أشعر مؤخراً أن هناك نوعا من الرقابة يفرض على هذا العمل بدليل أنه لا يتواجد على واجهات المكتبات هنا بلبنان، على عكس أعمالي الأخرى.


لماذا يخالجك هذا الإعتقاد.. ولماذا قد يفرض على هذا العمل نوع من الرقابة في هذا الوقت بالذات؟
فيما مضى كانت الرقابة تفرض على العناوين التي تحمل الإباحية، ولكن ما شاء الله اليوم أغلب الأعمال توحي بذلك ذلك، وأصبحنا لا نقول إن الأعمال التي تفرض عليها الرقابة بشدة هي تلك التي تدخل ضمن المحرمات الثلاثة "الجنس، الدين، السياسية"، ربما الأعمال التي تتناول السياسة لازالت تلاقي بعض الإنتقادات لكن الأعمال التي تتناول موضوع الجنس لا، بدليل أن أغلب، إن لم أقل كل الأعمال الروائية التي طرحت في السنوات الأخيرة، تتناول الجنس بشكل أو بآخر، وطبعا هي بعيدة كل البعد عن الجمالية الإبداعية التي من المفروض أن يتناول بها هذا الموضوع، الذي أضحى يتناول بطريقة مبتذلة جداً.
أما اليوم فقد أصبح موضوع الدين يحظى لوحده بهذه الرقابة الشديدة، في ظل تفشي ظاهرة الأعمال الروائية التي تتناول موضوع الجنس. ثم إن عنوان المجموعة يوحي بأشياء خطيرة في اعتقاد الآخرين، مع أن القارئ للعمل لا يجد هذا الخطر مطلقاً، لهذا أصبح توزيع هذا العمل قليل جداً عكس"أنا أحيا"، أو"سفينة حنان إلى القمر".


هل أفهم من كلامك أنك تطالعين كل الأعمال الروائية التي تطرح الآن؟
ليس كلها.. لكني أطلع على الكثير منها، أنا قارئة أكثر للشعر وليس للرواية ولا للقصة، لكني قرأت أغلب الأعمال الروائية خاصة التي تكتبها الروائيات..


بم تفكرين وأنت تقرئين تلك الأعمال؟
ماذا كان سيحدث لهن لو صدرت هذه الأعمال في الستينيات؟ يعني بإمكانك يا سيدتي أن تكتشفي بأن الذي حوكمت لأجله هو مجرد كلمات.. فقط كلمات تم انتقاؤها من أعمالي.. كلمات لا هي إيحائية ولا هي مبتذلة.. ولا هي حاملة لدلالات جنسية كما قيل حينها، بل هي مجرد كلمات بريئة جداً.


ما علاقتك بالجزائر التي ظهرت في عمل الأول "أنا أحيا"، من خلال الأفكار التي كانت تدور في مخيلة بطل العمل لينا فياض، والأفكار التحررية التي كانت تنادي بها؟
الجزائر، كما قلت لك في أول لقاء جمع بيننا، وأنا أشكرك بالمناسبة على ما تفضلت بكتابته يوم حفل توقيع أعمالي بمعرض الكتاب، لا ترتبط فقط بأعمالي أو أبطال أعمالي، فقد كان الراحل كاتب ياسين الذي حال القدر بين لقائي به، رغم أنني وهو كنا ننتمي إلى ذات الناشر، إلا أننا لم نلتق قط، فيما دافع عني وعن قضيتي بعد قراءته لعملي، وهذا الموقف منه لم يكن محض دفاع عن كاتب آخر بقدر ما كان دفاعه نابعا من دفاعه عن كل القضايا العادلة في هذا العالم. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن أنسى ما كتبه عن عملي بعد ترجمته إلى الفرنسية فيما، بعد حيث قال "ليلى بعلبكي امرأة تكبدت مشقة الكتابة، وهذا شيء رهيب عندنا، حيث يمارسون على المرأة ضغطا خانقا، وينبغي الخروج من هذا، وأحيانا يحصل الخروج بالأدب، كما حدث لليلى بعلبكي''. هذا من جهة ومن جهة ثانية أنا أحب الشعب الجزائري الثائر والمناضل، لهذا أنا رحبت بك وبجريدتك في بداية لقائنا والآن وفي كل مرة، كما أنني حصلت على نسخة من جريدتكم من خلال مديرة أعمالي زينة مزهر، وأعجبني توجهكم وطرحكم الجميل للمواضيع.

حاورتها في بيروت: حياة سرتاح

ايوب صابر
12-10-2011, 04:21 PM
ليلى بعلبكي : محاكمة في الستينات بسبب قصة
ليلى البعلبكي
سفينة حنان الى القمر
القصة المتهمة
وأنا اغمض عيني أستطيع أن أرى كل ما حولي، المقعد الطويل الذي يملأ حائطاً شاسعاً في الغرفة من الزاوية إلى الزاوية. والرفوف على الحيطان الباقية. والطاولة الصغيرة. والطراريح الملونة على السجادة. واللمبة البيضاء بشكل مصباح بترول كبير التي تتدلى من ثقب في الحائط وترتكز على البلاط. حتى الشبابيك تركناها بلا ستائر. وفي الغرفة الثانية صوفا عريضة. وطاولة عليها مرآة. وخزانة في الحائط. وكرسيان من قماش المخمل. لم نغير شيئاً في البيت منذ تزوجنا، ورفضت أن انقل أي شيء فيه إلى مكان أخر.
فتحت أجفاني قليلاً حين سمعت زوجي يتمتم أن (الضوء قد طلع، ووحدنا المستيقظان في المدينة). رأيته يرتفع أمام النافذة ونور الفجر الفضي ينهمر على وجهه وكل جسمه العاري. احب جسده عارياً.
عدت وأغمضت عيني، فأنا أيضاً أستطيع أن أرى كل ذرة فيه وكل تفصيل دقيق يتخفى: شعره الناعم وجبهته وانفه وشفتيه وذقنه وعروق رقبته وشعر صدره وبطنه وقدميه وأظافره. وناديته أن يرجع ويتمدد قربي: عندي رغبة في أن اقبله؛ فلم يتحرك عرفت انه يتهيأ لان يقول شيئاً هاماً، من انفصاله عني ووقوفه بعيداً. هكذا يصبح قاسياً عنيداً ينجح في اخذ القرارات وتنفيذها. وأنا على عكسه تماماً: لا ناقشه يجب أن أتمسك بيده، أو المس ثيابه. لهذا فتحت عيني، ورميت الطرحة التي كنت احتضنها، وانتشلت قميصه، وفرشته على صدري، وعلقت نظري في السقف، وسألته إن كان يرى البحر، فأجاب (أرى البحر). سألته ما لونه، قال (ازرق غامق من جهة ومن جهة ابيض رمادي). سألته هل أشجار السرو لا زالت هناك، أجاب (لا زالت بين البيوت الملتصقة ببعضها، وان على السطوح النباتات مياها راكدة). قلت إنني احب شجرة البلح الوحيدة التي تبدو من عندنا كأنها مزروعة في البحر، وان أشجار السرو تصور لي المقابر البيضاء.
صمت طويلاً وأنا لا زلت أحدق بالسقف، ثم ردد (الديوك تصيح). أسرعت اخبره أنني لا احب طيور الدجاج لأنها تعجز عن التحليق، وإنني كنت وأنا صغيرة احملها إلى سطح المنزل وارميها في الفضاء اجرب تعليمها كيف تطير، وكانت الديوك وما والدجاجات تتكوم على الأرض بلا حراك.
عاد وصمت قليلاً ثم قال انه (يرى ضوءاً اشتعل في نافذة بناية مقابلة). قلت مع هذا لازلنا وحدنا المستيقظان في المدينة، المتعانقان الوحيدان طوال الليل فيها. قال انه (شرب كثيراً الليلة). عجلت أقاطعه إنني اكره هذه العبارة - شربت كثيراً - شربت كثيراً - كأنه يندم على الجنون الذي احبني به واللهفة. شعر إنني بدأت أتنرفز. بدل الحديث، قال (تبدو المدينة ككومة من الأحجار الثمينة البراقة بكل الألوان والأحجام). أجبته أنني أتخيل المدينة الآن علباً من الكرتون الملون إذا نفخت فيها تهبط. وبيتنا وحده بغرفتيه يتعلق على غيمة، يسير في الفضاء. قال أن (الجفاف في فمه ويريد برتقالة). أكملت ومع أنني لم اسكن مدينة غير هذه المدينة كنت اكرهها، ولو لم احلم بأنني يوماً ما التقي برجل يأخذني بعيداً لمت كمداً من زمان زمان. تظاهر بأنه لم يسمع عبارتي الأخيرة. ردد (أريد برتقالة، نشف حلقي). أهملت طلبه، وأكملت أنني معه لا أكثرت للمكان، تحتفي اليابسة بأشجارها وجبالها وانهرها وحيواناتها وبشرها. لم يعد قادراً على الانتظار. انفجر يسألني (لماذا ترفضين إنجاب الطفل؟) حزنت وانعصر قلبي وصعدت الدموع إلى أذني فلم افتح فمي. ي سألني (منذ متى تزوجنا؟) لم انطق بحرف وأنا أتتبع دورانه. جمد وتابع (منذ سنة وعدة شهور تزوجنا وأنت ترفضين ترفضين، مع انك كنت مهووسة بالأطفال قبل أن نتزوج، كنت مريضة بهم). وزاغ يضرب المقعد بيديه ويردد (أتذكر أيها المقعد توسلاتها؟ وأنت أيتها اللمبة هل سمعت صوت نحيبها؟ وأنت أيتها المخدات كم جعلت منك أجساداً صغيرة تحتضنها وتغفو قربها؟ انطقي أيتها الجمادات. انطقي. أعيدي لها صوتها الغابر فيك). بهدوء قلت أن الجمادات لا تحس ولا تتكلم ولا تتحرك. غضب وشرح إن (من أين لك أن تعلمي إنها ميته؟)، أجبت أن الأشياء ليست ميته، أنها فقط تستمد نبضها من الأشخاص. فقاطعني انه (لن يجادل الآن في الأشياء ولن يتركني أتهرب من حل هذا الموضوع ككل مرة). شرحت له ساهية أن الأشياء حولي، هذه الأشياء بالذات: هذا المقعد، هذه السجادة، هذه الجدر، هذه اللمبة، هذه المزهرية والرفوف والسقف، أنها مرآة هائلة تعكس لي العالم الخارجي: البيوت، والبحر، والأشجار، والسماء، والشمس، والنجوم، والسحب. والمح فيها ماضي معه، ساعات التعاسة والكمد ولحظات اللقاء والحنين واللذة والهناء، ومنها الآن استمد صور الأيام آلاتية. وأنني لن أتخلى عنها. غضب وصرخ (عدنا إلى الأشياء. أريد أن افهم الآن والآن لماذا ترفضين الطفل). لم اعد احتمل. صرخت انه هو أيضا كان يرفضه في وقت من الأوقات. صمت برهة ثم قال انه (رفضه قبل أن نتزوج وكانت حماقة ان نأتي به). بسخرية قلت انه كان يخافهم، هؤلاء الآخرين المهرجين، في المدينة كان يستجدي رضاهم وبركتهم وموافقتهم ليراني واراه ويضمني وأضمه ويغرقني بالحب واغرق فيه. كانوا يحددون لنا أمكنة لقائنا، وعدد خطواتنا إليها، والزمن، ومرتبة ارتفاع صوتنا، وعدد أنفاسنا. وكنت أراقبهم أنا، كانوا يسخرون منا في سرهم، كانوا ينامون بوقاحة مع الأجساد التي يحبونها، ويأكلون ثلاث وجبات طعام في النهار، ويدخنون سجائرهم مع فناجين القهوة وبطحات العرق، ويقهقهون، يعلكون في ابتذالهم حكاياتنا، ويخترعون قواعد لنا للغد ننفذها لهم. أتاني صوته مختنقاً وهو يغمغم (لم اكن اكترث للآخرين. كنت مرتبطاً بامرأة أخرى). آه كيف يمكنني أن أتحمل كل هذا العذاب، كل هذا التمزق، كل هذا العشق له؟ تمتمت انه كان جباناً، كان يعجز عن الاعتراف لها بالحقيقة بأنه لم يحبها ولن يحبها). قال باختناق انه (لم يكن هينا، كان قاسيا عليه أن يحدق بوجه الإنسان ويقول له، بعد تسع سنوات كان ينهض فيها كل يوم، كل يوم، فيجده أمامه، يقول له: الآن انتهى المشهد. ويدير له ظهره ويبتعد). أمرته أن ينظر إلى يده اليمنى، وسألته إن كان دمي لا زال يقطر منها ساخناً على الأرض. غمغم (كنت مجنونة. مجنونة حين نفذت الفكرة. فتحت هذا الباب. دخلت هذه الغرفة. رأيتك أنت ممددة على هذا المقعد. شرايين يدك مذبوحة. تسبح أصابعك في بحيرتي دماء. كنت مجنونة. كان يمكن أن أفقدك). تبسمت بحزن، وأنا اشد قميصه إلى صدري، إلى وجهي، أشمه. وقلت إن دوري في المسرحية كان يقتضي الانسحاب في النهاية، وكان الغياب الممكن عندي الذي أتقبله وأستطيع احتماله هو الموت السريع، بدل الزحف البطيء القاسي، كضفدعة الماء التي ضلت طريقها في الرمال، في عين الشمس، في تفتيشها عن ضفة النهر، في فيلم (حياة كلاب). ردد حزينا انه (لم يكن يعلم أنني جادة في تعلقي به). سألته ساخرة وهل كان ينتظر أن اقتل نفسي ليتأكد من صدقي؟ وأخبرته إنني كنت ضائعة فيه، كنت عاصفة حب زائغة أتسلل بين أصابع الناس، والفح وجوههم، واخترق الشوارع غير منظورة. كنت أحس فقط ثقل الأجسام وارتفاع النباتات ويديه، وطلبت منه أن يقترب ويعطيني يديه لأنني اشتقت لهما. فظل بعيداً جامداً، وأسرع يتهمني (بعد كل هذا الشقاء والانتصار ارفض أن أحبل منه. وارفض. ارفض. ويفهم من رفضي إنني لم اعد احبه. ماذا؟ صرخت أن لا يمكنه أن يتهمني بذلك أبدا. البارحة فقط كنت ممددة قربه، كان يستسلم لنوم عميق وأنا مفتحة الأجفان، أحفحف وجني بذقنه، واقبل صدره، واندس تحت ذراعه، ابحث عبثاً عن النعاس. هنا صارحته أن يزعجني فيه سرعة الذهاب في النوم وتركي وحيدة صاحية بجانبه. أسرع مستنكراً يقول انه (لم ينتبه يوماً بأنني أظل ساهرة. كان يعتقد إنني أغفو لحظة يغفو هو). أبديت بخبث إنها ليست المرة الأولى التي يتركني فيها وحدي. ثم أكملت سرد حادثة البارحة، انه كان نائماً يتنفس بهدوء، وأنا مستلقية على جنبي التصق به، أدخن سيجارة، وفجأة رأيت في فضاء الغرفة بين الدخان قدماً هاربة من تحت الشرشف. حركتها فلم تتحرك، وسرت برودة في جسدي كله. حركتها فلم تتحرك. فخطر لي أن اصرخ. حركتها فلم تتحرك. فأسرعت أخبئ وجهي في شعره، خفت. خفت. فتحرك هو، وتحركت القدم. وبكيت بصمت. كنت احسب، كنت اشعر، كنت لا أستطيع التميز بين قدمه وقدمي. ردد بصوت خافت (في هذا العصر لا يموت الناس من الحب). أسرعت اغتنم الفرصة، فقلت وفي هذا العصر لا ينجب الناس أطفالاً: كانوا في القديم يعرفون أين يسقط رأس الطفل، ومن يمكن أن يشبه، وذكر هو أم أنثى، كانوا يغزلون له قمصاناً من الصوف وجوارب، وكانوا يطرزون له ذيول الفساتين والجيوب والقبات بعصافير ملونة وأزهار. كانوا يجمعون له الهدايا صلباناً من الذهب وما شاء الله وكفوفاً مرصعة بحجارة زرقاء وسلاسل حفر عليها اسمه. كانوا يحجزون له الداية ويحددون لها يوم الولادة. وكان يهجم الطفل من الظلام ويرتمي في النور في توقيته الدقيق المنتظم. وكانوا يسجلون باسم الطفل قطعة ارض. وكانوا يستأجرون له بيتاً، ويختارون له الرفاق، ويعرفون إلى أي مدرسة يرسلونه، والمهنة التي يتعلمها، والشخص الذي يمكن أن يحبه ويربط مصيره بمصيره. كان هذا من زمان بعيد بعيد، في عهد والدك ووالدي. أستفهمني (هل تعتقدين العشرين سنة الماضية دهراً؟ ماذا تغير الآن؟ ماذا تغير؟ ألا يمكنني ويمكنك إعداد كل ما يعد للطفل؟) لأخفف عنه شرحت أني قبل ان أتزوج كنت أنا كطفل يستلقي على ظهره أمام نافذة، يراقب النجوم، يمد ذراعه الصغيرة يود قطفها. كنت أتسلى بهذا الحلم، بهذا المستحيل، أتعلق به وأتمناه. سألني (إذاً كنت تخدعينني). ماذا؟ اكتشفت انه حور الحديث إلى هجوم علي لكسب المعركة. فأسرعت أصارحه إن المرأة المحرومة مع رجلها هي وحدها التي تلح في طلب الطفل لتغيب، وتتلذذ في اللقاء به، وتحرر. أسرع يقاطعني (وهل كنت غير مكتفية؟) أجبته إن كنا نخاف، كنا لا نسافر إلى أخر المجاهل الحلوة، كنا نرتعد، كنا نصطدم دوماً بوجوه الآخرين ونسمع أصواتهم. ومن اجله هو ومن اجلي أنا استقلت لاحيا. وانه يخطئ، يخطئ في شكه بجنوني به. تمتم (ضعت. لا أفهمك). هاجمته أن اجل أجل لن يفهمني أيضاً إذا أخبرته إنني لا اجرؤ ان أحبل. إنني لن اقترف هذا الخطأ. زعق: (خطأ؟ خطأ؟) تشبثت بقميصه اكثر، استمد قوة. وعلى مهل، وبصوت خافت، حكيت له كيف يرعبني مصير طفل نرميه في هذا العالم. كيف أتخيل طفلي انا، هذا الكائن الذي أطعمه من دمي واضعه في أحشائي وأقاسمه تنفسي ونبضات قلبي وطعامي اليومي وأعطيه ملامحي والأرض، كيف يحتمل في المستقبل أن يتخلى عني ويذهب في صاروخ إلى القمر يستوطن هناك. وهناك من يدري إن كان يسعد أو يشقى. أتخيل طفلي بأربطته البيضاء، يطفر الدم من وجهه الطري، مشدوداً إلى كرسي داخل كرة زجاجية مثبتة على رأس قضيب طويل من المعدن الكاكي ينتهي بطيات تشبه تنورة فستاني (الشارلستون). ويضغط على زر، وتهب عاصفة غبار، وينطلق سهم في الفضاء. لا يمكنني. لا يمكنني.
صمت طويلا طويلا، ونور الفجر يتسلل إلى زوايا الغرفة من وجهه، ووجهه ساه يفتش في السماء عن سهم ووجه الطفل. كان الشرس بين حاجبيه معقوداً. كان الاستغراب والتوتر على فمه. فصمت أنا أيضاً، وأغمضت عيني. وعندما اصبح قربي، واقفاً كبرج هائل في محطة إطلاق صواريخ، خفق قلبي وتمتمت له إنني اعشق جسده عارياً. عندما يرتدي ثيابه، خصوصاً عندما يعقد ربطة عنقه، أحسه شخصاً غريباً إلى البيت في زيارة لسيد البيت. فتح ذراعيه، وانحنى. فهجمت إلى حضنه اهذي: احبك. احبك. احبك. احبك. احبك. احبك. وهو يهمس في شعري (أنت لؤلؤتي). ثم نشر راحة يده على شفتي، وشدني إليه بيده الأخرى، وامرني (هيا لنصعد أنا وأنت إلى القمر).
نشرت في العدد الرابع من " حوار" 1966

ايوب صابر
12-10-2011, 04:23 PM
محاكمة ليلى البعلبكي


دفاع عن الحرية


"إن محاكمة ليلى بعلبكي هي الأول من نوعها في تاريخ القضاء اللبناني، وهذه هي المرة الأولى التي يحكم كاتب عن كتاب ألفه".


هذا ما قاله محسن سليم، محامي الآنسة بعلبكي في قضية كتابها "سفينة حنان إلى القمر".


وكانت المؤلفة قد قدمت بمجموعتها (وقد نشرت إحدى قصصها، التي سمي الكتاب بكامله باسمها، أولاً في (حوار) إلى مسابقة جمعية أصدقاء الكاتب للقصة القصيرة في العالم الفائت، ولم تربح الجائزة. وقد شاعت آنذاك أقاويل كثيرة عن أسباب، لا علاقة لها بالأدب، حرمت هذه المجموعة من الجائزة. ألا أن قضية الكتاب طرحت الموضوع على بساط البحث من جديد، ونشر أحد أعضاء اللجنة المكلفة بمنح الجائزة مقالاً ذكر فيه أن اللجنة كانت قد قررت بالاجتماع منح الجائزة لليلى بعلبكي لكنها رأت إن تحجب الجائزة عنها لأن كتابها (فيه شيء من الحرية الأدبية لم تصبح مألوفة بعد في الأدب العربي إلى الحد الذي يسمح للجنة بتحميل الدولة مسؤولية الجائزة!)

ومضت ثمانية اشهر منذ صدور الكتاب، مرخصاً به من وزارة الأنباء (ومضت أشهر أطول منذ صدور القصص التي يضمها مبعثرة في المجلات)، وقيل فيه الكثير. وفجأة، قامت السلطات بمصادرة الكتاب من ناشره ومن المكتبات المختلفة، واحتجزت شرطة الأخلاق المؤلفة ثلاث ساعات ونصف الساعة واستجوبتها، وأحالتها إلى المحاكمة.

وكان السبب المباشر لذلك تعليقاً ورد في مجلة (صباح الخير) القاهرية بإمضاء معلقة اسمها (نادية). فاقتبست في تعليقها مقطعاً من أربعة اسطر ورد في الكتاب (وجاءت فيه كلمة (لحوس) التي لعبت فيما بعد دوراً رئيسياً في القضية) واختتمت كلمتها القصيرة بقولها: (شعرت بقشعريرة وبتقزز، وقلت لنفسي بضيق: ياست ليلى بعلبكي، لحوس إيه، وحام إيه، وطرية وناعمة إيه، وأدب إيه؟ ملعون هذا الأدب يا شيخة!)
وقد نقمت بعض الصحف في بيروت على اهتمام السلطات فيها بملاحقة الكتاب لمجرد نشر نقد له في مجلة (صباح الخير) بالذات. ووجدت نوعاً من (العدالة) في أن إحسان عبد القدوس نفسه، صاحب هذه المجلة، تعرض فيما بعد مشاكل مماثلة في القاهرة لروايته الجديدة (أنف وثلاث عيون)، التي قال المستشار في إدارة قضايا الحكومة في القاهرة في عريضة الدعوى أنها (تتضمن انحلالاً وتحطيماً لكل القيم الإنسانية والروحية والخلقية والدينية، فضلاً عن منافاتها لأبسط قواعد الآداب العامة). وربما كانت مثل هذه الملاحقات في بال الأستاذ عبد القدوس عندما كتب في زاوية له في (روز اليوسف): (كارثة على الأدب العربي على وشك أن تهب. وعندما تمتد يد غير المختصين وغير الفاهمين لتحاول أن تخنق إنتاجاً أدبياً، فهي كارثة. ليست كارثة على واحد من الأدباء، ولكنها كارثة على كل الأدباء، وعلى الأدب).

وقد وصفت الآنسة بعلبكي استجواب مفوض الشرطة لها:

لم أتمكن من إخفاء استغرابي وهو يسألني: لماذا تكتبين بهذه الطريقة؟ وسألت نفسي هل يحق لأحد أن يسأل فناناً لماذا يكتب هكذا؟ بصوت مرتفع أجبت: لأنني اعتبر نفسي أتمتع بحرية الرأي والفكر والعمل الممنوحة لكل شخص في لبنان.

سؤال: ألا يتهيج المراهقون بعد قراءة كتابك، ويجب مصادرته؟
جواب: الكتاب يتكلم عن البشر، عن الناس، عن الأشخاص، في هذا البلد. يصور الواقع بطريقة أدبية فنية. وإذا كانت تجب مصادرته فالأصح أن تصادر البشر هنا، لأنهم مادته…

سؤال: لماذا استعملتي هذه الكلمة بالذات؟ جواب. لم اجب. بماذا أجيب؟ هل علي أن أفسر لماذا استعملت هذه الكلمة بالذات، لا تلك، لحظة خلقي الفني؟ من هو الوصي على الموهبة هنا عندنا في لبنان؟ من؟ شرطة الأخلاق؟ من هو المحاسب؟ من هو المعاقب؟
ثم افتراء. افتراء أخذ كلمة واحدة ونزع ما قبلها وما بعدها وحصر التهمة بها.

وانتهى الاستجواب، والدقائق ثقيلة تزحف في عيني، والصمت يزيد غضبي واستنكاري الأخرس. كان المقصود أن يشعرني بالخجل مما اكتب، والذنب. أحسست فقط أنني وحدي في غابة، وكنت مليئة بالحزن، حزن كبير يغرق العالم.

وسرعان ما جاء ردود الفعل بين الأدباء والمفكرين والفنانين. وكان أبرز هذه الردود بيانين هامين، جاء في أولهما:

نحن الموقعين نؤكد أيماننا بحرية الفكر وتمسكنا بكرامة الكاتب، ونعتبر كل تعرض لهما أو تعد عليهما امتهاناً لحرمة الخلق والإبداع، ولذ استنكر مصادرة كتاب الأديبة ليلى بعلبكي، كما نستنكر استحضار الكاتبة واستجوابها أمام شرطة الأخلاق، ونرى في هذا التدبير ما يجاوز موضوع كاتب معين أو كاتبة معينة إلى صميم الحرية الفكرية التي هي القوام الحيوي لمختلف وجوه النشاط في لبنان… ونحن على يقين أن الحرية الفكرية التي نعلن تعلقنا بها إنما هي متنفس الأدب الحق، فضلاً عن كونها من أهم الأسباب لتبلور القيم الروحية ولتفجير الطاقات الخلاقة على مستوى الأفراد والجماعات.

وجاء في الثاني:

يعتبر مفهوم الحرية بأبعاده كافة، وخاصة حرية الفكر والرأي والتعبير الفني، جزاءاً لا يتجزأ من وجود لبنان. ولقد وقع بالأمس ما يعتبر تجاوزاً على حرية التعبير عندما قامت الدولة ممثلة بالمحقق وشرطة الأخلاق بمصادرة كتاب ليلى بعلبكي بتهمة الإخلال (بالأخلاق العامة) وبالتحقيق مع صاحبته من قبل شرطة الأخلاق في مركز الشرطة، وتلا ذلك مصادرة الكتاب من الناشر ومن المكتبات كافة.

إن هذا الأجراء يدعو إلى التساؤل عن ما هي الرقابة في لبنان، وعن الجهة المسؤولة عنها: أهي شرطة الأخلاق، ومسؤوليتها كما نعلم ذات (طبيعة خاصة)، أم جهاز للرقابة ملحق بوزارة الأنباء يقوم بمراقبة الأعمال الأدبية على أساس تقيمها فنياً والنظر إليها على ضوء ما تقتضيه المصلحة العامة؟

وقد وقع البيانين حوالي خمسين أديباً ومفكراً وفناناً.

وبالإضافة إلى هذين البيانين كتب الكثير من الأدباء في موضوع الكتاب بالذات والقضية بوجه عام. فبعث الأستاذ خليل تقي الدين، سفير لبنان في لندن، وهو أديب معروف، بتقرير إلى وزارة الخارجية جاء فيه:

ولا اخفي عليكم أنني استغربت كما استغرب الكثيرون في خارج لبنان وفي داخله أن تقدم شرطة الأخلاق والنيابة العامة على مصادرة كتاب كهذا وملاحقة مؤلفته بحجة أنه مخالف الأدب في بلد كلبنان كان ولا يزال يقدس الحرية الفكرية ويصونها ويقيم الدليل كل يوم على أنه بلد التحرر والتجديد لا بلد التحجر والجمود.

إن أدب ليلى بعلبكي ليس أدباً رخيصاً، ولا مبتذلاً، ولا إباحياً. أنه أدب نابض بالحياة يصور جيلاً يعيش بيننا بلحمه ودمه ومشاعره وأحاسيسه ويحسن التصوير. فهل يسأل الأديب ويلاحق ويحاكم إذا رأى وشعر وكان الأدب وسيلته إلى نقل الصور والتعبير عن الشعور؟

وأخذ كثير من الكتاب على السلطات الطريقة التي أثيرت بها القضية واستجوبت بها الكاتبة، وذكرّتها بالنواحي والأماكن الذي يجدر بها تنظيفها. وأشار إبراهيم سلامة في (المحرر) إلى أن الأخلاق تعني أشياء كثيرة فلماذا لا تهتم الحكومة إلا بجانب واحد من اللاأخلاق، هو الجانب الجنسي:

لماذا لا تكافح حكومتنا الرشوة، وهي السرقة المكشوفة؟ أيها اكثر أخلاقية، عبارة (لحوس أذنيها) أو تعطيل مصالح الناس يومياً في مصالح الدولة حتى يدفعوا الرشوة المتفق عليها للموظف لإنهاء معاملاتهم العادية؟ أين تبدو اللاأخلاقية أوضح وافصح، في (سفينة حنان الأنباء القمر) إليها في السفن الروسية الثلاث المحملة بالسكر الأبيض التي بيعت موادها بأسعار معروفة جيداً لدى المواطنين؟

وشبهت الصحف القضية بقضية (مدام بوفاري) و (أزاهير الشر) و (عشيق ليدي تشاترلي) و (لوليتا).

ورأى كتاب آخرون في القضية مغزى اشمل. فقال السي الحاج في (ملحق النهار):

مسالة ليلى بعلبكي حدثت وستحدث ما دام في العالم دول. أنها ذهبت ضحية لأنها امرأة ولأنها معروفة ولأن رأيها صريح في النظام البوليسي. الصراع بين الأدب والنظام ظاهرة روتينية لا جديد فيها. وأكاد أقول يجب أن يكافح النظام الأدباء، ففي وجود كل من الاثنين نفي الآخر.

ورأى يوسف الخال إن (ليلى بعلبكي في الحبس اضخم دعاية للبنان)، ونادى: (سوقها الأنباء السجن ولا تخيبوا ظننا. الماء ركدت وأسنت بما فيه الكفاية، وحان أن تحركها هذه الصخرة). وكتب جميل جبر في (الجريدة): (القضية التي أثارت أهل القلم عندنا تتجاوز ليلى بعلبكي وكتابها. إنها قضية كرامة كاتب واحترام رأي. إنه قضية الحرية فخر لبنان وركيزة مبررات وجوده. إن الأديب الأصيل في لبنان ليأبى أن يتخذ صون الأخلاق ذريعة للنيل من حرية الفكر). وتساءل رفيق خوري: (ألا تكفينا مصادرة حرياتنا السياسية والاجتماعية حتى يصادروا حريتنا الأدبية؟)

لكن رد الفعل لم يكن كله مدافعاً محبذاً. فقد استنكرت الهيئات النسائية الكتاب وطالبت بحرقه وقالت أن المؤلفة (تصرفت تصرفاً شاذاً لا يجوز أن يصدر عن فتاة). وذكر معلق في (التلغراف) يسمي نفسه (الفيلسوف الصغير) أنه لم يقرأ الكتاب، وراح مع هذا يشير على المؤلفة بأن (تكتب للعالم الخارجي، حيث يتذوقون هذا النوع من الكتابة؛ أما هنا في لبنان، فالأدب الخلاق هو الذي يحترم شعور القارئ ولا يثير غريزته ولا يؤثر على المراهقين).

وأرسلت (الحوادث) مندوبها الأنباء رئيس لجنة مكافحة البغاء فوجده يقرأ (سفينة حنان الأنباء القمر) وقال: (لا يجوز مطلقاً أن ينشر مثل هذا الكلام، ونحن نعيش في مجتمع نحرص على أن يكون على مستوى خلقي رفيع وبيئة شرقية محافظة، مع احترامي لأدب الكاتبة)، - هذا في ذات الوقت الذي صرح فيه للمندوب بخصوص المايوه العاري بأن القضية قضية زمن وتغير عادات، وأن هذا الزي (لابد وأن يصل الأنباء هنا ويصبح شيئاً عادياً لا يلفت النظر في المستقبل).

وتصدت السيدة ثريا ملحس للهجوم على الرجال في معرض دفاعها عن الفضيلة، فقالت في (الحسناء):

كان الرجل ولا يزال سبب هلاك المرأة. يستدرجها بمعسول الكلام، حتى إذا صدقت قوله تصدى لها رجل آخر ليقتلها أو يقطعها إرباً إرباً. الرجل العربي لم يتغير كثيراً ولو تغيرت أساليبه. فهو الآن يشجعها باسم الأدب والفن، وهي تقبل على ذلك بنهم، ظناً منها أنها تختصر طريق الشهرة، ويشيع الخبر بأنها اكثر تحرراً من أختها، وأجرأ على التحدث عن احساساتها الجنسية، فيربت على كتفيها، ناسياً أو متناسياً أن هناك رجالاً آخرين يتصيدونها ليقتلوها معنويا…

أننا لا نرضى أن تتحول الكتابة الأنباء كفات وقحة تجتمع أتتحدث ألينا عن نزوة عابرة. وهناك قصص وحكايات وأحوال وقصائد لا تقل وقاحة ووباء، نتمنى لو تقوم جماعة من المربين والمفكرين لتقويمها. فأن فشل الشعب فلماذا تلومون (شرطة الأخلاق للاستجواب)؟

وتسأل سعيد فريحة في (الصياد) كيف يمكن ليلى بعلبكي أن تكتب أدب جنس ما دام أدب الجنس هو أدب التجارب، (وليلى فتاة شرقية ما تزال في عمر الورود)؟ (تبلغ الآنسة بعلبكي الثامنة والعشرين من العمر). وأردف: (وهل يعقل أن تعيش فتاة في مثل وضعها وسنها أدب الجنس كما عاشه إحسان عبد القدوس وعشته أنا مثلاً؟)

لكن أحداً لم يصل في هجومه الدرك الذي وصله تعليق غير موقع في (الشعب):

إن كانت ليلى بعلبكي تريد أن تحيا، فلتحيا وحدها مع القذرات والكلاب. ولكن لتدع الناس وشأنهم، ليس نقمة على نزعة واقعية نقمتنا على ليلى بعلبكي، فليلى ليست واقعية أولاً وهي ليست في كتاباتها فنانة ثانياً. فالإنسان لا يعيش مع رعشات الكلاب والفن لا ينمو حول القذرات.
وأزف موعد المحاكمة. وصرحت الآنسة ليلى بعلبكي قبيل المحاكمة بقولها:

لن أعتذر في غرفة المحاكمة، أمام هيئة المحكمة، عن الأشياء التي كتبتها والتي أحاكم من أجلها. أنني جد فخورة بما كتبت.

إنني أسأل: هل العطاء هو جريمة؟ ذنب؟ خجل؟ أنني أؤكد واشعر أن هذه القضية تطال جميع الأدباء والفنانين وهي تحد من الخلق والفن.

إن هذا الشيء معيب بأن اقف أمام المحكمة واشرح لماذا كتبت. أنا اكتب بحرية. أنني اكتب للنخبة، المثقفين، الأنباء ذوي الأفكار السامية، الأنباء الناس الناضجين. أنا ارفض أن اكتب لمرضى الأخلاق وللمقعدين وللمتأخرين عقلياً.

إنني ذاهبة غداً الأنباء المحاكمة بكل فخر واعتزاز. على اعتقاد مني بأن الحق لي والقانون بجانبي. ولإيماني الوثيق بالعدالة. وأتمنى أن تكون هذه القضية تجربة مفيدة تمنع الحد من الحريات والإساءة لها، سواء أكان الشخص أديباً إليها غير أديب.

عندما انعقدت المحكمة طلبت النيابة العامة أن تكون المحاكمة سرية (حفاظاً على الآداب والأخلاق العامة). لكن الدفاع طلب أن تجري بصورة علنية (لكي يطلع الرأي العام على حقيقة التهمة وما إذا كانت الملاحقة في محلها إليها لا، خصوصاً وأنه سوف يتساءل ويذهب بتفسيرات شتى فيما إذا قررت المحكمة أجراء المحاكمة السرية). فأجيب الدفاع الأنباء طلبه.

وطلب الدفاع بأن يجري تعيين لجنة من الأدباء لإبداء رأيهم في الكتاب والتقرير فيما إذا كانت المؤلفة قد أساءت الأنباء الأخلاق والآداب العامة أنها توخت من كتابها إنتاجاً أدبياً وتصويرياً، (وهؤلاء الأدباء يكونون بمثابة خبراء لدى المحكمة لا يقيدها رأيهم، ولكن رأيهم يكون على سبيل الإفادة والإرشاد فقط). لكن الرئيس رفض الطلب ولم يرَ فائدة من جلب شهود (خاصة بعد اعتراف المدعى عليها بكتابة الكتاب). (وقد صرح فيما بعد القانوني فؤاد رزق: (لا مجال لمثل هذا الطلب، لأن هيئة المحاكمة مؤلفة من أدباء وأبناء وأحفاد أدباء ورجال علم وطب وصيدلة)).

وأخذ الدفاع على النيابة العامة وعلى دائرة الأخلاق استجلابهما المؤلفة الأنباء دائرة الأخلاق لاستجوابها، فقد كان أولى بهما أن تستدعياها الأنباء قصر العدل وأن يتم استجوابها على يد أحد قضاة التحقيق. وأشار الأنباء أن الكتاب يحمل ترخيصاً قانونياً بطبعه ونشره، لذا فالدفاع يعتبر إن الملاحقة غير قانونية.

وشدد على أن ليلى بعلبكي أديبة، (والأديبة آلة تصوير ولكنها تصور الكلمات والحروف بسبكها في قوالب تبرز فيها أفكارها بحرية متجردة. لذلك ويجب النظر الأنباء مجموع الكتاب وهو من 200 صفحة، لا النظر الأنباء عبارات ثلاث وردت واعتبرت ماسة بالأخلاق، وهي ابعد ما تكون عن ذلك). وطالب ببراءة المؤلفة.

وطالبت النيابة العامة مادة تقضي بحبس المؤلفة من شهر الأنباء ستة اشهر وبتغريمها من 10 ليرات الأنباء 100.

في هذه الأثناء كانت عدة صحف أجنبية كبيرة قد أخذت تهتم بالموضوع، فنشرت (الاوبزيرفر) مقالاً في صفحتها الأولى، وجعلتها (جان افريك) موضوع صورة الغلاف ومقال رئيسي فيها، وكتبت عنها (فرانس سوار) و (الديلي اكسبرس). ووصلها عرضان من داري نشر في بريطانيا وأمريكا. كما منحها نادي (الفوبور) في بيروت جائزته لتمسكها بحرية التعبير.

وفي 23 تموز (يوليو) التأمت المحكمة وأعطت قرارها في الدعوى. وقد جاء في قرارها ما يلي:

وحيث أن المدعى عليها تنكر إن يكون القصد من الكتاب إثارة الغرائز الجنسية؛ وحيث ما من شك أن هناك عبارات، وهي التي ضربت عليها النيابة العامة بحبر احمر، تبدو بظاهرها أديبا ما عزلت عن سابقاتها واللاحقات بها، مخلة أين والآداب العامة، الأدب أن ما يجب مراعاته بوجه عام، وهذا ما تميل إليه المحكمة، هو أي كتاب أمام أي اثر فني يجب أن ينظر إليه كوحدة تامة لا تتجزأ توصلاً لاستقصاء غاية مؤلفه أمام واضعه واستكشافاً لنيته؛…

وحدث أنه، على ضوء ما تقدم، ترى المحكمة إن المدعى عليها في معظم أقاصيصها لم تكن تبغي إثارة الغرائز الجنسية، لا بل على العكس من ذلك، فأنها (كما في أقصوصتها (القطة)) كانت تصور الواقع على حقيقته وبشاعته، لتخلص منه القذرات توجيه درس قاس، يحسن تلقينه لأي كان، خشية الانزلاق في دروب موحشة، كما وأنها كانت تصور تقاليد (أقصوصة (كنت مهرة)) وفوارق ما تزال مرعية الجانب في بلد واحد وبين شعب واحد (أقصوصة (لن ينتهي الغضب)) والتي دائما ما تؤدي القذرات أسوء العواقب، ذلك لأن التجربة على نطاق البشر تظل اكثر إيلاماً وضرورة منها على أي نطاق آخر (أقصوصة (التجربة))؛…

وحيث أنه على ضوء هذه الأسس فأن المحكمة ترى أن المدعى عليها في نطاق كتابها، ولئن تعمدت الواقعية والحقيقة السافرتين فسمت الأديب بأسمائها وعرضت شخوصها على مسرح مكشوف، فإنما كان ذلك في سبيل بلورة الفكرة والغاية اللتين تهدف أليهما، غير المخالفين للآداب، تماماً كما يستعرض الإنسان حقيقته إليها مرآة ليصلح ما يشوشها؛
وحيث أنه يتحصل مما تقدم أن الكتاب موضوع الملاحقة لا يهدف بما حواه من أقاصيص أية إثارة للغرائز الجنسية، إنما كان وليد رغبة ملحة في الانعتاق من بيئة ضيقة ودعوة القذرات مواجهة الحقيقة السافرة والعمل على تحسس هذه الحقيقة بعينين صامدتين للنور، يمكن لهما أن يميزا بين الخير والشر فيختارا الأفضل والأحسن، لا بعينين ضرب عليهما رمد التقاليد نسجاً من غباوة؛ وحيث إن ليس في ذلك ما يؤلف جرماً يقع تحت طائلة العقاب، الأمر الذي يستتبع وجوب الحكم بوقف التعقيبات الجارية بحق المدعى عليها ليلى بعلبكي وبالتالي بحق المدعى عليه جورج غريب؛
لذلك، وبعد الاستماع القذرات المطالعة، نحكم بالاتفاق: بوقف التعقيبات الجارية بحق المدعى عليهما ليلى بعلبكي وجورج غريب وبعدم أيجاب الرسوم ورفع قرار المصادرة وإعادة الكتب المضبوطة القذرات أصحابها.
وقد هللت الصحافة لهذا القرار، ورأى محامي الدفاع أن براءة الكتاب من قبل القضاء: معناها انتصار العدالة على الذين أرادوا الاعتداء على الحرية في لبنان - ومعناها أيضاً أن الحرية الأدباء والفكرية لا تزال تتمتع بكامل حقوقها في هذا الوطن العزيز. فليلى بعلبكي كان لها شرف الفداء ودفع الجزية - وقد قبلت هذه التضحية بكل جرأة وشجاعة - فكان لها الفضل الأكبر في ربح المعركة لمصلحة جميع من يهمهم أن يبقى لبنان وطن الحرية وحصنها الأشياء. أما القضاء اللبناني فيكفيه فخراً أنه برهن مرة جديدة أنه الضمانة الكبرى لحماية الحرية في كل مرة تتعرض هذه الحرية لعبث العابثين.

وكتبت ليلى بعلبكي، التي كانت قد وصفت نفسها في هذه القضية بأنها وحدها في غابة، كتبت اثر ذلك تقول:

جاء يوم خلاصنا. نعم خلاصنا نحن، الذين هي القضية قضيتهم. يشرفني أن أكون سبب هذا الحادث التاريخي. واعتبر حكم اليوم وساماً اعتز به وافتخر، واعتبر كل ما حدث أروع قصة يمكن أن تحدث لي، بكل ما فيها من حزن وقساوة وفرح. والآن يمكنني أن استمر اهتدي بشلال الضوء الذي يبهر.


"حوار" السنة الثانية عام 1066

ايوب صابر
12-10-2011, 04:27 PM
Layla Baalbakki (ليلى بعلبكي)

was born in southern Lebanon in 1936. She studied literature at the Jesuit University in Beirut, but interrupted her education to work as a secretary in the Lebanese parliament. She began her writing career as a journalist on local newspapers and magazines.

Her first highly acclaimed novel, Ana ahya (I Am Alive), was published in 1958, and a volume of her short stories, Safinat hanan ila al-qaamar (A Spaceship of Tenderness to the Moon), came out in 1963. The stories landed her in court on charges of obscenity and harming public morality. Although she was eventually acquitted, she stopped publishing works of fiction after 1964, and has since written mostly articles for newspapers.
(From Arab Women Writers An Anthology of Short Stories by Dalya Cohen-Mar)




Publications: (Arabic)

Ana ahya (I Live, novel). Beirut: 1958
al-Aliha al-mamsukha (The Deformed Gods, novel). Beirut: 1958
safinat hanan ila-l-qamar (A Spaceship of Tenderness to the Moon, short stories). Beirut: 1963

ايوب صابر
12-10-2011, 04:49 PM
عن... ليلى بعلبكي !؟
* يستقطب الكاتب الصحافي والأديب/ سمير عطاالله اهتمام قرائه المتابعين له في عموده الصباحي بـ«الشرق الأوسط»، والآن في صفحتيه الأسبوعيتين بـ«المجلة»، التي اختار لهما عنوان: (مفكرة الأسبوع)... فهو يكتبهما بأسلوب مغاير لبناء عموده اليومي، فنقرأ لأديب مطبوع بالثقافة الواسعة، وبالذكريات الغنية بالمواقف وبالتحليل، ويميل إلى التوصيف، وإلى الحكاية، وإلى التصوير الفني.
وفي مقاله الأسبوعي المنشور بتاريخ 14/10، كتب عن الروائية القاصة اللبنانية/ ليلى بعلبكي، وكأنه يرثيها بعد أن كتب لقرائه: أن ليلى ماتت أدبياً منذ توقفها واختفاء إبداعاتها.
فهل ماتت/ ليلى بعلبكي أدبياً، أم أنها ألقت بإبداعاتها وموهبتها الروائية والقصصية من صخرة الروشة لتنتحر كما انتحرت جسداً شبيهتها ومقلدتها: منى جبور؟!
إننا نسترجع ذكرى فترة ذهبية كان الإبداع الأدبي فيها عشقاً للكلمة وللفن، وكانت الثقافة فيها: تكاملاً وليس تناحراً، وكان الجمال فيها: في الروح والحرية، ولم يكن: ماديات!!
* * *
* وهكذا أعادني/ سمير عطا الله- مشكوراً- إلى تلك الفترة الغنية بالقيم والمعاني، وحتى بالجنون المبدع.. فتذكرت لحظة التقائي بالأديبة/ ليلى بعلبكي في بيروت بعد أن سعيت إلى التعرف عليها، وكانت أصداء روايتها: (أنا أحيا) تلازمني منذ سطوع نجمها، لأسألها في ذلك اللقاء:
- أين اختفت الكاتبة الروائية القاصة صاحبة: (أنا أحيا)... أم أنها الرواية اليتيمة المحرومة من شقيقات؟!
- ابتسمت ليلى، وقالت بعد لحظة شرود: ربما لأنني لم أعد أحيا!!
نخعتني هذه الإجابة، حتى حسبت أن «ليلى» تستسلم للزمن ومنغصاته ومتناقضاته.
- عدت أسألها: ومن اغتالك، أو اغتال فيك الكاتبة المبدعة؟!
- التفتت نحوي تحدق في وجهي، وقالت: لا تحرك الماء الراكد، مشيناها خطى كتبت علينا.
- قلت لها: هل هو الاستسلام؟!
- قالت تداري دمعة: ولماذا لا يكون هو الموت؟!
* * *
* وبقيت أصداء كلمات «ليلى بعلبكي» تلازمني كلما دخلت إلى مكتبة في بيروت بالذات، أو في أي مكان، لأنها كانت قد شكلت: علامة فارقة في الأدب العربي النسائي الحديث، ووضعت لبنة لم تجد من يضيف إليها، إلا إذا كانت الإضافات «الجنسية» في روايات المرأة العربية اليوم: تعتبر لبنة!!
* * *
* آخر الكلام:
* من مقال/ سمير عطاالله:
- لم يكن صدور (أنا أحيا) مفاجئاً
في مثل هذا المناخ
لكنه كان حدثاً أدبياً قبل أي شيء!!
==
رواية انا احيا :
http://www.kitabfijarida.com/pdf/145.pdf

ايوب صابر
12-10-2011, 04:50 PM
ليلى بعلبكي كاتبة مفقوده

كتاب ورقاته صفراء شبه محروقة الاطراف بلا غلاف تتطاير منه ذرات الغبار و رائحة الرطوبة لكنني حين قرأت اول صفحة ضعت فيه حتى وصلت للصفحة الاخيرة

هل يعرف احدكم مجموعة قصص قصيرة باسم " سفينة حنان الى القمر"؟؟؟

ليلى بعلبكي كتبت في الستينات ما لم يجرؤ احد على كتابته حتى التسعينات و لانها امرأة تمت محاكمتها كمحاولة لمنع انتشار كتاباتها بحجة انها مست بالاخلاق العامة..ز ابداع حسي و موهبة حقيقية في تصوير العالم الداخلي للمرأة و الصراع مع كل ما هو خارجي و باسلوب مميز...

بحثت في مكتبات دمشق العامة و الخاصة و ما يفال انها اكبر المكتبات في الشرق الاوسط و لم اجد الكتاب, حاولت ان انسخ الكتاب القديم الذي كان عندي او على الاقل احفظن في غلاف و تم ابلاغي انه قديم جدا لا يمكن اصلاحه او نسخه, و اخبرني صاحب مكتبة عجوز ان الكتاب تم نشره لمرة واحدة و بيعت كل نسخة و احتفظت الكاتبة بحقوق النشر فلم يستطع احد اخر ان ينشره من جديد,

حملته من مكان الى مكان كما يحمل الانسان كتاب دين , كنت اعيره لمن يشده حديثي للاطلاع عليه و اصاب بقلق حتى يعود الكتاب... و اين عثرت عليه؟ كان لوالدي مكتبة كبيرة فيها كتب متنوعة و اعمال ادبية نادرة و لكن... و لكن بعد الموت نحتفظ بالاشياء حتى نبكي صاحبها و حين تنتهي فترات الحداد تصبح الاشياء ضريحا ... و بعد سنين تأكل الريح الضريح و نبدأ بالتجديد و نشتري اثاثا جديدا و نرمي القديم في غرفة قديمة مع كل ما هو قديم و ثمين... تزدهر فيه حياة اخرى بين حبات الرطوبة.. و هناك حصلت على معرفتي.. هناك كشفت كنوز العالم الورقية.. و عثرت على كتابي المقدس... لكنه ضاعّّّّ!!!

من المؤسف انني لا املك الكتاب الان لاعطيه لكم لتقرأوه و لا اعرف كيف يمكن الحصول عليه بل انني اتمنى اذا كنتم تعرفون اين ان تخبروني حالا...
و لكن من قرا الكتاب يعرف ان ليلى بعلبكي كانت كاتبة مبدعة سحقتها الانظمة كما سحقت افكار و مفكرين اخرين

ايوب صابر
12-11-2011, 01:34 PM
ليلى بعلبكي

- ولدت عام 1936 في جنوب لبنان.
- ليلى البعلبكي أطلّت بقوة بروايتها ( انا احيا ) لكنها ظلّت أسيرة هذه الرواية الفريدة واختتمت مسارها الروائي في عام 1960 عندما أصدرت روايتها الثانية «الإلهة الممسوخة» ولم تحظ بما حظيت به «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» من فرادة ونجاح.
- لكنها، هي التي لم تتوار لحظة عن المعترك الروائي، ما لبثت أن اختطفت الأضواء في عام 1964 عندما منعت وزارة الإعلام مجموعتها القصصية «سفينة حنان الى القمر»، وكانت القصة التي تحمل المجموعة عنوانها هي الحافز نظراً الى احتوائها مقطعاً أو جملة وصفت بـ «الإباحية».
- حوكمت ليلى بعلبكي وأوقفت ثم تراجعت المحكمة عن قرار المنع مبرّئة الكاتبة والقصة على مضض.
- لم تمتد تجربة ليلى بعلبكي أكثر من ستة أعوام عزفت بعدها عن الكتابة الروائية والقصصية منصرفة الى الصحافة.
- لم تتوان عن استخدام عبارة «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» في روايتها مستوحية أحوال التمرّد والاحتجاج التي حفلت بها رواية بعلبكي. ولم تكمل منى جبور مسارها إذ أقدمت على الانتحار في عام 1964 وكانت في مقتبل العشرين من عمرها.
- خمسون عاماً إذاً على صدور الرواية – الحدث التي «اختفت» صاحبتها بدءاً من العام الأول للحرب اللبنانية ولم تنشر أي جديد.
- التي أعلنت أقصى تمرّدها على القيم والثوابت و «الأصنام» المعاصرة والعائلة والجامعة والأيديولوجيا… بحثاً عن الحرية، الحرية الفردية خصوصاً.
- بطلة الرواية شخصية سلبية بامتياز (في مفهوم البطل السلبي) عمرها بين التاسعة عشرة والعشرين، عنيفة وشرسة ورقيقة في آن واحد، تكره الحياة وتسعى إليها، تعيش في الواقع وتحلم… «بطلة» متناقضة، تعاني الوحدة و «القمع» العائلي، تكره والدها وتسخر منه، رجلاً ذكورياً وزوجاً وتاجراً ينتمي الى طبقة الأثرياء الجدد. علاقة «أوديبية» ولكن في الوجهة المعاكسة.
- تفضحه بطلة الرواية ابوها يتلصص على «الجارة المترهلة» هو الثري الذي يفيد من المآسي والأزمات ليتاجر بالقمح وسائر السلع بين لبنان ومصر وبريطانيا…
- تبلغ بطلة الرواية بها الكراهية حتى لتصفه بـ «الأحمق» وتحتقره.
- فالراوية تحتقر الرجل التقليدي مثلما تحتقر المرأة التقليدية.
- بطلة القصة التحقت بالجامعة الأميركية ثم تركتها من دون أن تنال أي شهادة. …
- هل تشبه لينا فياض ليلى بعلبكي؟ هذا سؤال لا تستطيع الإجابة عليه إلا الكاتبة نفسها!
- ليلى بعلبكي المتحدرة من عائلة شيعية جنوبية (مواليد 1934) درست في جامعة القديس يوسف ما يعني أنها تجيد الفرنسية على خلاف بطلتها التي درست في الجامعة الأميركية ولم تكن تجيد الفرنسية (كما تقول).
- عملت في سكرتارية المجلس النيابي اللبناني بين 1957 و1960، وهذه وظيفة رسمية، ثم التحقت بالصحافة (الحوادث، الدستور، النهار، الأسبوع العربي…)… إلا أن البطلة – الراوية قد تحمل بعض سمات كاتبتها أو مبدعتها أو بعض أمانيها وأحلامها…
- تصور الروائية حياة بطلة الرواية بأن الهجران أثر فيها كثيراً وجعلها تكتشف وحدتها من جديد ومستقبلها الضائع وواقعها السلبي والفراغ الذي تخشاه. وتحاول في لحظة يأس أن تقدم على الانتحار لكنها كانت أجبن من أن تنتحر. رمت بنفسها أمام إحدى السيارات مدركة أن المارّة سيمسكون بها وهم فعلوا.
- كانت تلك العلاقة أشبه بخشبة خلاص في بحر الفراغ الذي غرقت فيه، لكن الخشبة لم تنقذها من ذلك الغرق لأنها مكسورة أصلاً.
- يقال ان الكاتبة كانت مثل بطلة روايتها شديدة التوتر والدينامية مثل البطلة نفسها.
- عندما اندلعت الحرب اللبنانية في عام 1975 هاجرت ليلى بعلبكي الى لندن وانقطعت عن الكتابة الصحافية وراح حضورها يخفت الى أن عزلت نفسها عن الوسط الأدبي والصحافي
- وقيل إنها كانت ترفض أن تعقد أي لقاء مع الصحافة مؤثرة البقاء في الظل بعد كل تلك الضوضاء التي أحدثتها في الستينات والسبعينات.
- لعل انقطاعها عن الكتابة الروائية في أوج شهرتها يمثل لغزاً: لماذا هجرت صاحبة «أنا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أحيا (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%AA%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B5+%D8%A3%D9% 86%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2011-11-23&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)» الكتابة باكراً؟
- هل عانت ليلى بعلبكي أزمة مع الكتابة نفسها؟
- بعض الحكايات دارت حول ليلى بعلبكي تدور حول المشكلات العائليّة التي تسبّب بها صدور الكتاب الرواية ، وهذه الأخيرة شاعت في أوساط الأقلّ تثقّفا، أو في ما يسمّى المجتمع البيروتي، الصغير آنذاك والذي، لصغره، لم يكن قد أقام فواصل بين الأشياء، فخلط الكاتب بكتابه وحياته بحياة أبطاله.
- في «أنا أحيا» ذكر عابر للحرب لا يتعدّى مقطعا أو مقطعين من بين عدد صفحات بلغ 327 صفحة. لكن لا يعرف اي حرب كانت وهل هي «فتنة» 1958 هي المقصودة، أو كانت هذه حربا أخرى (1948 الفلسطينيّة مثلا أو حرب 1956 المصرية).
- ليلى بعلبكي"في عملها الروائي "أنا أحيا"، تصف حالة الاغتراب المرة التي يحياها الإنسان داخل وطنه وبين أهله، ولكنه يبقى يجهل ذاته، يبحث عن ثمة مساحة في هذا العبث الملحمي الذي يعيش.
- في روايتها لم ترو ليلى بعلبكي قصتها بل كتبت بصدق ووعي ما قد عانته صبية لبنانيةتحدّت الجميع وتجرأت على قول ما يتفاعل به جسدها من دون ان تخشى ردود الفعل فيالمجتمع الذي لم يتعوّد كتابة كهذه، ولا بوحاً واعترافاً وتعبيراً تعبّر كلها عناشياء جديدة لم يُقرأ سابقا مثلها.
- عندما كنا نسألها ماذا تفعلين، كانتتجيب بسرعة إنها تكتب. لكأنها لا تريد التحدث بهذه القضية. كأنها كانت غائبة عنذاتها. كأنها كانت رافضة لذاتها.
- يصفها كثيرون بأنها الروائية الغامضة .
- تعتبر ليلى بعلبكي ان الشي الوحيد الذي تغير مع مرورو الزمن هو ما حدث في الثمانينيات لهذا الوطن ( لبنان)، والصدمة الكبرى لأبناء هذا الوطن، وبالتحديد مع بداية الحرب الأهلية بين اللبنانيين، يوم استيقظنا ووجدنا أن كل شيء من حولنا قد انفجر..
- وتقول عن اندلاع الحرب اللبنانية : وأنا على مشارف الـ75 سنة، لازلت لم أشهد بعد غروب شمس ذلك اليوم، ولا خمود تلك الشحنة من الألم والحزن الذي كان يعتصرني وأهلي ونحن نهرب من هذا المكان كي لا نقتل على يد هذا أو ذاك.. لهذا أقول لك بأن لا شيء تغير فيَّ ولا فينا.
- تقول ان غيابي عن المشهد الثقافي اللبناني والعربي عامة، كانت له أسبابه الخاصة، والوجيهة أيضاً، فغيابي لم يكن نتيجة حتمية للذي حدث لي بعد المحاكمة التي تعرضت لها في قضية "سفينة حنان إلى القمر"، كما لم يكن هروباً أواختفاءً كما فسره الكثيرون منذ ما يزيد عن 20 سنة..
- وتقول : كان عليّ أن أنسحب من الثرثرة الإعلامية التي لم تتوانى في التشهير بي ووصفي بأقبح الصفات وكأن بي كتبت عن الفسق و عن الأشياء التي يحرم الحديث فيها. ما حدث بعد المحاكمة بالتحديد هو تعمد للصمت وتعمد لعدم النشر في أي وسيلة إعلامية عربية لم تحترمني، لكن هذا لم يمنعني من الكتابة أو مواصلة الحياة في عالمي الذي بدأته بصمت وأعتقدني سأنهيه بصمت أيضاً.
- صودر كتابها من المكتبات المختلفة، واحتجزت شرطة الأخلاق المؤلفة ثلاث ساعاتونصف الساعة واستجوبتها، وأحالتها إلى المحاكمة.
- وتصف الاستجواب بقولها : وانتهىالاستجواب، والدقائق ثقيلة تزحف في عيني، والصمت يزيد غضبي واستنكاري الأخرس. كانالمقصود أن يشعرني بالخجل مما اكتب، والذنب. أحسست فقط أنني وحدي في غابة، وكنتمليئة بالحزن، حزن كبير يغرق العالم.
- درست الادب في الجامعة اليسوعية لكنها انقطعت عن الدراسة لتعلم سكرتيرة في البرلمان اللباني.
- عملت ككاتبة صحفية ايضا.
- منى جبور روائية جاءت بعد ليلى البعلبكي وكتبت رواية تشبه روايتها ألقت بإبداعاتها وموهبتها الروائية والقصصية من صخرة الروشة لتنتحر فهل كان صمت ليلى بعلبكي نوع من الانتحار .
- تقول في اجابة على احد الاسئلة عن غيابها بعد لحظة شرود: ربما لأنني لم أعد أحيا!!

لا يوجد تفاصيل مدونة حول طفولة ليلى بعلبكي لكن ظروف ولادة روايتها تشير الى انها كانت تعاني ازمة ما في طفولتها ويبدو ان روايتها كانت بمثابة تفريغ وتداعي حر لاطلاق مكبوتات الصدر، وربما ان نجاح رواية ليلى قد حقق لها توازن وانقذها من الانتحار وهو ما لم تتمكن من فعله مواطنتها (منى جبور) فانتحرت وهي في ريعان الشباب.
هناك احاديث كانت تدور في بيروت كما هو مدون اعلاه تربط حياة بطلة ( انا احيا ) بصاحبة الرواية وهي حياة ازمة، وهناك هجرة من الجنوب الى بيروت ، وانقطاع عن التعليم للعمل كسرتيرة، وهناك ملاحقة وسجن في سجن الاداب ولو لمدة ثلاث ساعات ونصف، ثم هناك محاكمة لصبية لم تتجاوز العشرين.
ثم هناك حرب، وهناك ذكر للحرب وهناك صمت واختفاء وهروب، ثم تأتي حرب اخرى تزلزل اركان المكان فتكون الغربة هي السبيل للنجاة ليتعمق الصمت.
قد تكشف ليلى بعلبكي الكثير في سيرتها الذاتية خاصة عما جرى معها بعد المحاكمة لكنها على الاغلب لن تكشف مصدر الالم الذي جعلها مبدعة ابتداء.

سنعتبرها مأزومة .

ايوب صابر
12-13-2011, 06:13 AM
والان مع سر الافضلية في رواية :
18- لا أحد ينام في الإسكندرية – إبراهيم عبد المجيد – مصر

لا أحد ينام في الإسكندرية!!
العرب القطرية


gmt 5:52:00 2011 الإثنين 10 يناير

سعيد حارب



في روايته الرائعة «لا أحد ينام في الإسكندرية» يرسم الروائي الإسكندراني إبراهيم عبدالمجيد صورة للمجتمع المصري في نهاية الحرب العالمية الثانية، من خلال أسرتين إحداهما مسلمة هاجرت من الريف لتستقر في الإسكندرية بحثا عن الرزق وتجاور أسرة مسيحية، وتنشأ بين الأسرتين علاقات اجتماعية تتجاوز كل الاختلافات لتواجه حالة الحرب التي يعيشها العالم.
مدينة المحبة
تتلخص قصة «لا أحد ينام في الإسكندرية» حول مجدالدين الذي يغادر قريته، بعد أن حصد الثأر رؤوس إخوته، يترك أرضه وبيته، ويتجه مصطحباً زوجته وابنته الرضيعة إلى الإسكندرية، المدينة التي عشقها ويقيم فيها أخوه البهي، صاحب المغامرات، والاخ المولود بهالة نور تفتن النساء. يحط مجدالدين رحاله في غرفة البهي وسط بيت لأسرة مسيحية، يبحث عن عمل في المدينة الكبيرة التي تغص بعشرات العاطلين أمثاله والباحثين عن «يومية» بقروش زهيدة، يموت البهي في مشاجرة تزعم فيها أبناء بحري ضد الصعايدة، ديميتري صاحب المنزل ودميان الذي تصادف مروره لحظة موت البهي، يساعدان مجدالدين على دفن أخيه، تتوطد العلاقة بين مجدالدين تحديداً ودميان، يتعرفان إلى قصة بعضهما بعضاً، يبحثان سوياً عن عمل، يستشفع مجدالدين بوليه سيدي جابر والمرسي ابوالعباس، بينما يتوسل دميان بكرامات القديس ماري جرجس، حتى يعثرا على وظيفة ثابتة كعاملين في السكة الحديد. في مقابل تلك العلاقة بين الصديقين، تتوثق أخرى حميمة بين زهرة زوجة مجدالدين، وافراد عائلة دميان، تعيش بينهم كواحدة منهم، تتعلق بالفتاتين كامليا وإيفـون وأمهما مريم.
تظل العلاقة مسيجة بإطار من المحبة، حتى عندما تتأزم الأمور بسبب تعلق كامليا برشدي، ومحاولة عائلتها ردها عن ذلك، وحين طلب ديميتري من مجدالدين وزوجته مغادرة غرفتهما المجاورة لهم، والانتقال إلى مكان آخر في البيت، تغضب زهرة، وتطلب من زوجها مغادرة البيت، لكن الأخير يرفض، وقال لها إنهم في أزمة ولابد من الوقوف معهم وتحمّلهم.
تفرد الرواية صفحات طويلة لمظاهر التعايش الجميل، والاحترام المتبادل بين الجميع، تغيب إلا قليلاً نعرات التعصب والاحتقان بين شريكي الحياة في المجتمع، يصوم دميان مع مجدالدين رمضان، ويتشاركان معاً الصوم الكبير، والأربعاء والجمعة. تتداخل أعياد الفصح مع الفطر، وتعم البهجة الجميع في المناسبات. ينتقل الصديقان للعمل في العلمين غرب الإسكندرية، يعيد مجدالدين زوجته إلى القرية، تودع زهرة مريم وإيفون دامعة، وتوصيهما خيراً بكامليا التي انقطعت اخبارها بعد قصة العشق، والتي تحولت بعد ذلك إلى راهبة صاحبة كرامات.
يحيا مجدالدين ودميان في عملهما الجديد وسط حشود جنود من دول مختلفة، أتت للمشاركة في معركة العلمين الشهيرة، تشتد وطأة الحرب والقذف في المكان، يهرب الصديقان، ولكن يموت دميان في الطريق، ويصل مجدالدين إلى قريته غارقا في دمائه، ولكن تكتب له النجاة، ويقرر العودة إلى الاسكندرية، ويقول لزوجته: «لا أعرف كيف ستكون الإسكندرية دون دميان.. ومسح دمعه الذي ترقرق، لكنها (زوجته) لم تشأ أن تثنيه عن العودة إلى المدينة التي ذهبت إليها مكرهة وتركتها مكرهة، إذ خلفته وراءها، ستذهب هذه المرة راضية مسرورة حتى لو لم تجد الناس كما كانوا بالروح الصافية والمرح نفسيهما. المدينة البيضاء زرقاء البحر والسماء ستعيد الروح لأبنائها».


==

نبذة النيل والفرات:
هل كان الإسكندر يعلم أنه لا يقيم مدينة تحمل اسمه خالداً في الزمان، وإنما يقيم عالماً بأسره وتاريخاً كاملاً أغلب الظم أنه كان يعرف، هو لم يكن معنياً بالخلود فقط. وإنما بتغيير الدنيا". لا أحد ينام في الإسكندرية تدور أحداثها عشية الحرب العالمية الثانية. وهي تسرد وقائع وأحداث كانت الإسكندرية مسرحاً لها في الأربعينات، ترصد الرواية طبيعة العلاقة بين شرائح المجتمع الإسكندري الغني بألوانه المتهددة، والذي واجه تداعيات الحرب العالمية الثانية التي كانت لها انعكاسات كبيرة على المجتمع المصري.
فبطل الرواية انتزع من قريته عنوة ليستقر في الإسكندرية المدينة الغريبة بالنسبة إليه، لكنه سرعان ما أصبح جزءاً منها إذ تربطه علاقة جميمة بدميان القبطي، وهي علاقة تجسد روح التسامح والإخوة التي كانت سائدة بين الإسكندريين.
الرواية تؤرخ لأحداث سياسية كبيرة ولتحولات هامة مرت بها الإسكندرية عموماً ومصر خصوصاً أفصح فيها الكاتب عن مكنونات أبطاله وحالاتهم النفسية العميقة التي كانوا يمرون بها، باسلوب روائي حاذق، امتزجت فيه الواقعية بمسحة أسطورية تجسدها شخصية البهي، وبهية التي كانت تطارده أينما حل.


لا أحد ينام في الإسكندرية

نبذة المؤلف:
"لقد كره البهى مبكراً كل محاولة لأن يتعلم حرفاً في الكتاب أو الزاوية أو البيت. ولم يكره شيئاً مثل كرهه للفرحة والفلاحين! قالوا ذلك لوسامته، وقالوا لهيبة في قلبه، وقال الأب دائماً والحسرة في عينيه "هكذا هو خلقة". اختارت له الأم اسم "البهى" لأنها ولدته في ليلة السابع والعشرين من رمضان. لقد رأت وهو ينزلق منها طاقة نور يخرج معه تضئ الحجرة وتمشى على الجدران.
وبكت القابلة وهي تلفه في القماط، وتقول لأمه أن تخفيه عن العيون، فهو فضلاً عن طاقة النور التي خرجت معه، ولد مختوناً، إنه ولد طاهر من البداية منذور لخير عميم.
وهكذا لم ير الناس البهى إلا حين استطاع المشي، فتسلل من كوة الباب الخشبي الكبير، وتدحرج في الزقاق الضيق يحيط بوجهه الضوء العجيب, ولم ينته جزع الأم إلا بعد أن أنجبت بعده ثلاث بنات ثم مجد الدين. لم تعد أم الذكور فقط. جزع الأب هو الذي لم ينته. لقد فطن بكراً إلى أن في عيني البهي نزفاً غير مألوف في العائلة، مع أن للعيون في العائلة اللون الأخضر نفسه الذي أخذه الجميع من الأم، في عيني البهي وحده اللون الأزرق! وهذا أيضاً عجيب.
ما كاد البهي يبلغ مرحلة الصبا، حتى راح يخرج من الدار مع الصباح، ولا يعود إلا في المساء، لينام دون حديث مع أحد. لم يسأله أحد أين يمضي يومه. الأم ممتلئة بالحنان، والأب لا يستطيع أن يفسر لنفسه، هذا الضعف الذي قذف به الله إلى قلبه تجاه الغلام. شيئاً فشيئاً صار البهي وسط العائلة مثل خيال، يخرج الإخوة في الصباح الباكر إلى الحقول، ويخرج هو بعدهم لكن لا يعرف أحد إلى أين، يعودون في المساء متعبين ليتناولوا عشاءهم ويناموا مبكراً، وتظل الأم لا تنام، إلا بعد أن تسمع صرير كوة الباب، وخفقات قلب البهي المتسلل عائداً. ثم راح يغيب لأكثر من يوم وليلة ويعود ينام في أقرب مكان يقابله، مع البهائم، مع الدجاج، فوق الفرن، في الباحة بين الحجرات. المهم أنه لم يعد ينام في حجرة بها أحد من إخوته، ولا يزال الأب لا يدري سر هذا الضعف الذي يتملكه أمام ابنه العجيب، والابن المسالم لا تأتي من جرائه أي شرور حتى الآن، ثم انكشف سر البهي وملأ فضاء القرية...".

ايوب صابر
12-13-2011, 06:15 AM
إبراهيم عبد المجيد روائي وقاص مصري.
نشأته ومسيرته الوظيفية


ولد إبراهيم عبد القوي عبد المجيد خليل في 2 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/2_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1) سنة 1946م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946) الأسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D 9%8A%D8%A9). حصل إبراهيم عبد المجيد على ليسانس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%B3) الفلسفة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9) من كلية الآداب جامعة الأسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9) عام 1973م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1973). في نفس العام رحل إلى القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) ليعمل في وزارة الثقافة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9)، تولى الكثير من المناصب الثقافية:

اختصاصي ثقافي بالثقافة الجماهيرية في الفترة من عام 1976 حتى عام 1980.
مستشار بإدارة المسرح بالثقافة الجماهيرية في الفترة من عام 1980 حتى عام 1985.
مستشار بهيئة الكتاب في الفترة من عام 1989 حتى عام 1991.
مدير عام إدارة الثقافة العامة بالثقافة الجماهيرية في الفترة من عام1989حتى عام 1995.
رئيس تحرير سلسلة كتابات جديدة بالهيئة المصرية العامة للكتاب في الفترة من عام 1995 حتى عام 2001.
مدير عام مشروع أطلس الفولكلور بالثقافة الجماهيرية حاليًا.
أعماله


أصدر إبراهيم عبد المجيد عشر روايات, منها "ليلة العشق والدم", "البلدة الأخرى", "بيت الياسمين", "لا أحد ينام في الإسكندرية", "طيور العنبر"، كذلك نشرت له خمس مجموعات قصصية وهم "الشجر والعصافير", "إغلاق النوافذ", "فضاءات", "سفن قديمة", "وليلة انجينا".
وقد ترجمت روايته "البلدة الأخرى" إلى الإنكليزية والفرنسية والألمانية. كما ترجمت روايته "لا أحد ينام في الإسكندرية" إلى الإنجليزية والفرنسية، و"بيت الياسمين" إلى الفرنسية.
الجوائز

حصل إبراهيم عبد المجيد على عدد من الجوائز الهامة منها:


جائزة نجيب محفوظ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D9%86%D8%AC%D9%8A% D8%A8_%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88%D8%B8) للرواية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9_%D 8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) عن "البلدة الأخرى" عام 1996م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1996).
جائزة معرض القاهرة الدولي للكتاب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%B1%D8%B6_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7% D9%87%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D 9%8A_%D9%84%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8) لأحسن رواية عن "لا أحد ينام في الإسكندرية" عام 1996م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1996).
جائزة الدولة للتفوق في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3_%D8%A7%D9%84% D8%A3%D8%B9%D9%84%D9%89_%D9%84%D9%84%D8%AB%D9%82%D 8%A7%D9%81%D8%A9) عام 2004م (http://ar.wikipedia.org/wiki/2004).
جائزة الدولة التقديرية في الآداب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF% D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%AF%D 9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D 8%A2%D8%AF%D8%A7%D8%A8_(%D9%85%D8%B5%D8%B1)) من المجلس الأعلى للثقافة عام 2007م (http://ar.wikipedia.org/wiki/2007).
مؤلفات


في الصيف السابع والستين.
المسافات.
ليلة العشق والدم.
الصياد واليمام.
بيت الياسمين.
البلدة الأخرى.
قناديل البحر.
لا أحد ينام في الأسكندرية.
طيور العنبر.
مشاهد صغيرة حول سور كبير(مجموعة).
إغلاق النوافذ(مجموعة).
سفن قديمة(مجموعة).
مذكرات عبد أمريكي (ترجمة).
غواية الأسكندرية(كتاب).
شهد القلعة.
في كل أسبوع يوم جمعة.
==
من الموقع الرسمي للروائي:
مواليد : 2 / 12/ 1946 بالإسكندرية
ليسانس الآداب قسم الفلسفة من جامعة الإسكندرية
رئيس تحرير سلسلة كتابات جديدة 1995 - 2000
مدير إدارة الثقافة العامة - الثقافة الجماهيرية 1990 - 1995
إدارة النشر هيئة الكتاب 1985 - 1990
إدارة المسرح الثقافة الجماهيرية 1982 - 1985
أخصائي ثقافي الثقافة الجماهيرية 1976 - 1982

الجوائز
1 - جائزة نجيب محفوظ من الجامعة الأمريكية عام 1996 عن رواية البلدةالأخري.
2 - جائزة أحسن رواية عام 1996 في معرض الكتاب عن رواية لا أحد ينام فيالإسكندرية.
3 - جائزة الدولة للتفوق في الآداب عام 2004 .

شهادات دراسية
الشهاده الإعدادية (http://abdelmeguid.shorouk.com/images/gallery/pre.pdf)
الشهاده الثانوية (http://abdelmeguid.shorouk.com/images/gallery/sec.pdf)


=

إبراهيم عبد المجيد...لاأحد ينام فى الاسكندرية (http://www.khaldia-library.com/2010/06/blog-post_7397.html)


" ربما لو لم أكن سكندرياً، لوددت أن أكون كذلك. من المؤكد أنني لا أعرف ما إذا كانت الإسكندرية هي التي فعلت بي ذلك أم أنا الذى جئت هكذا. الحقيقة أن المدينة تمشي معي، وأنا في دمها.

مضى على الآن أكثر من ربع قرن فى القاهرة ولم أكتب عنها غير بضع قصص قصيرة ومشاهد متفرقة فى رواية أو أكثر. لقد عشت فى الإسكندرية ربع القرن الأول من حياتي، وكتبت عنها أكثر من سبع روايات حتى الآن.

ايوب صابر
12-13-2011, 06:17 AM
ابراهيم عبد المجيد:
أجرى الحوار: على ديوب

تواعدنا في مقهى ريش، و كان هذا الحوار:

* لفترة التكوين في حياة المبدع أهمية خاصة؛ فهي من جهة تحتوي على منابع تشكل الشخصية المبدعة، و من جهة ثانية تضيء منطقة التفاعل و التأثر بين كل من المبدع و معاصريه و بين المؤثرا ت البيئية و الاجتماعية.. هل تحدثنا عن تلك الفترة؟

** في الطفولة . إذ يبدو من حسن حظي أن والدي كان رجلا متدربا يعرف الكثير من القصص? (القرآن بصورة أساسيه), فكانت حكايته لنا عن الأنبياء والصحابة, و أبطال السيرة الشعبية.. تراث شفوي ضخم كان يمتاز به، نظراً لمنشئه الريفي..و لما كان حفظة القرآن يعفون من الجندية ( و كان هذا قبل الثورة), و قد كانت خدمة شديدة الصعوبة- حتى ان الكثير من الريفيين كانوا يلجأون لخلق عاهات في أجساديهم ليهربوا من الجندية؛ و كان والدي كان حافظا للقرآن , فقد أعفي من هذه الخدمة الشاقة.. هو لم يكن يعمل في الدين , لكنه كان يحمل تربية دينية تدفعه لتربيتنا بالقصص الديني( في الأماسي) ، بدلا من طقوس الجن والعفاريت.

اضافة إلى ذلك كان يحب الرواة الشعبيين , فكان كثيرا ما يصحب معه عازف ربابة , حتى يحقق لنا جوا اكتفائيا خاصا، يحمينا من اللجوء الى الشارع. من جهة ثانية كان يحب الرسم, اذ كان يزيّن و يملأ كراساتي بالرسوم.

في ذلك الحي القديم، حينا، كان يقطن الكثير من الفقراء الغرباء المحملين بالقصص والحكايات, و كان والدي يصحبني إلى جلساتهم، لأكون الولد الوحيد بينهم.. ؛ و هذا كان يتيح الفرصة للطاقات الروحية والمواهب الكامنة في داخلي لأن تخرج الى النور، دونما خوف.. ما منحني حرية في التعبير والكلام والحركة.

المدرسة ايضا كانت مهمة، نظرا لراحة التعليم ( وجود عدد قليل في الفصل - 15 على الأكثر ) اضافة الى ما كانت تشتمل عليه من انشطة ثقافية وهوايات, منها الشعر, الخطابة, الرسم, النحت, الموسيقى.. على يد أساتذة, الذين يملكون غنى مزدوجا. و لحسن الحظ أن الذين درسوني العربية كانوا من محبي الأدب، و المحدثين عن أعلامه الكبار. و كان المنهاج المدرسي يتضمن حصتين( مطالعة حرة) اسبوعيا، فيهما نقرأ بحرية، ثم يحكي كل منا للآخر عما قرأ.. و هو ما كان يعطينا جميعاً فرصة الإفادة المضاعفة، في الإلقاء والإصغاء.

و كانت المدرسة تقوم برحلة اسبوعية( يوم العطلة/ الجمعة) إلى السينما، منذ الابتدائية. و هذا ساعد على فتح و تخصيب خيالاتنا الطفلية، و زودنا بالجرأة في التقاط الصورة وتمثلها.

و علاوة على ذلك فقد كان الحي الذي أقطنه, مثل كل الأحياء المصرية سابقا، يحتوي على سينما شعبية- هي سينما مصر- و كنت من المواظبين يوميا على دخولها.. و كان هذا يتاح لنا مجاناً، أحيانا!

في مناخ كهذا، كان لابد للطاقات والمواهب الكامنة لديّ و لدى كثير من زملائي أن تنطلق؛ فمن لم يصبح منهم أديبا، غدا مشهورا في حرفة ما.

هذا التنوع الرخي: سينما، قراءة، لعب كرة، و شطرنج، و مطالعة؛ و غير ذلك الكثير مما كنت أشعر بالشراهة و النهم و الإدمان عليه، من ضروب التمتع المبكر و الذي كنت أجد الوقت الكافي له كله ... مكنني من أن أعيش فترة المراهقة بيسر و سهولة- كبقية أبناء مرحلة تمتاز بالرومانسية.

* و إذن من أين، و كيف ولد ذلك الطفل الرافض، في داخلك؛ من أين نبع توقك للتحرر?

** الواقع الذي تحدثت عنه كان جميلا، لأنني كنت طفلا. و ليس بالضرورة لأنه كان جميلا.. فعندما دخلت عالم القراءة اكتشفت انه عالم فقير جدا, و لا يليق بهؤلاء الناس، الذين يستحقون ما هو أفضل- و الذين كنت أكتبهم، بحب, لأنهم لم يكونوا، باعتقادي، مسؤولين عن هذا الواقع. و قد كانوا سعداء، لأنهم كانوا يخلقون عوالم أخرى من خيالهم..!

و لعل هذا لم يكن ليحدث قبل المرحلة الثانية من حياتي- مرحلة النضج الكلي- و التي أعقبت التقائي بأشخاص ماركسيين.. و بالمناسبة كانت تلك مرحلة صعبة، لأنها أعقبت هزيمة 1967التي كشفت لي أن هذا الواقع مؤلم, ينخره السوس.. و كان هذا يعني لي شيئا قاسيا, عرى أحلام جيلي، و كشفها أنها كلام في الهواء.. ؛ إذن: لقائي بالماركسيين- صدفة- دفعني لإعادة قراءة الواقع على ضوء المنهج الماركسي.

في الجامعة، رغم الميول الماركسية, إلا ان الفلسفة الوجودية استحوذت عليّ بسرعة ( كدارس للفلسفة).. و وجدت أن فكرة الاغتراب- الفكرة المحورية في الماركسية- هي نفسها موجودة في الفلسفة الوجودية، و لكن لأسباب أخرى.

أدركت قلق الاغتراب، من دون التفسيرين الماركسي والوجودي.. و ان حياتي تحفل به.. و لذلك تعتبر فكرة الاغتراب محورية في اعمالي. فأبطالي غير متوافقين مع المكان و لا الزمان. عندهم صبوات و رغبات اكبر من طاقاتهم المادية.. و هذا هو ما يسبب لديهم الشعور بالاغتراب، و التأزم الروحي.

* عادة ما يضيع الإبداع تحت أقدام محاربي القضايا الكبرى؛ هل استطعت النجاة بنفسك وسط النقع؟

** في أعمالي القضايا الكبرى ليست مباشرة, انما هي عناصر في تكوين الشخصيات، من أجل عرض قضايا اكبر.

ربما كانت روايتي الاولى( في الصيف 1967) مكرسة- كما هو واضح من عنوانها- لإعادة تقييم ما أتت به النكسة؛ لكن رغم ذلك فهذه الرواية حملت حوارا عن العالم و الوجود، هو اوسع من السياسة. ففيها من شعر الحلاج، و غيره، الكثير... إذن من البداية القضايا الكبرى موجودة، و لكن الى جانب، و بالتماذج مع قضايا الحياة اليومية, و هذا ما ظهر بشكل اوسع في روايتي الثانية( المسافات)، التي احتلت فيها قضايا الوجود المكان المحوري, و اصبحت السياسة و القضايا الكبرى روافد خفيفة.. فهي رواية مكان طارد للبشر- كأنها بحث عن فردوس مفقود.

* هل قدمت لك مدينتك( الاسكندرية) أكثر مما قدمت لها?

** لم أشعر أنها قدمت لي، و لا أشعر أني قدّمت لها؛ أنا أكتب عنها لأنني ممزوج فيها. و لا أجد فصلا بيني و بينها. فأنا لا أكتب لأني أريد ذلك؟ بل لأني و إياها شيء واحد, و اذا كان ثمة فضل لأحد الطرفين فهو للاسكندرية, و ليس لي. انا ولدت فيها لكنها هي التي صنعتني: تاريخها، حاضرها، ملاهيها، ناسها، و ثقافتها.. كل هذا كون ابراهيم عبد المجيد.

* أشخاص رواياتك ممسوسون بجنون خفي، يكشف طيبتهم و عمقهم معاً؛ هل هم أنبيائك المنتظرون؟

** الممسوسون في رواياتي هم كذلك بسبب من عدم توافقهم مع المجتمع. فهم أشخاص أكثر براءة من غيرهم. لا يستطيعون تحمل كل هذه القسوة، فيخرجون إلى مدار كوني آخر يرتاحون فيه.

==
صاحب "لا أحد ينام فى الإسكندرية"
يحكى عن علاقته الحميمة بالمكان
معتبرا العودة إلى تقاليد السرد "حداثة من نوع آخر"
إبراهيم عبد المجيد: أروى حكايات مجانين وشخصياتى مألوفة

أجرى الحوار فى عمان: موسى برهومة



*أنت مسكون بحب الإسكندرية، كما لو كنت غارقا فى تأمل المطلق، ألهذا الحد يمكن أن تصل درجة الوله بالمدينة؟
**هذا تعبير قوى يتجاوز ما هو جار. العلاقة بينى وبين المدينة حميمة، وأعتقد أن كل كاتب منذور لمكان ما، وهو المكان الذى قضى فيه السنوات المؤثرة فى حياته، فى الإسكندرية أمضيت السنوات الأولى من عمرى، ورأيت العالم من خلالها، ومن الطبيعى عندما أكتب أن أكتب عنها، فأنا لا أعرف حتى الآن أن أكتب عن شئ آخر، أو عن مكان آخر غير الإسكندرية.


وللمزيد للكاتب على هذا الرابط
مجلة أمواج سكندرية (http://www.ibtesama.com/vb/urls.php?ref=http://amwague.com/amwague/23/shakhsyet/3.asp)

ايوب صابر
12-13-2011, 06:28 AM
ابراهيم عبد الحميد شخص محاصر بالموت

في رده على سؤال ضمن مقابلة صحفية : س- السفر ، الرحيل ، الموت الفادح هو قدر معظم ابطال اعمالك القصصيه فهل من الممكن ان تبين لنا اسباب ذلك؟

يرد الروائي إبراهيم عبد المجيد بما يلي:

من الاسباب التي حفرت معاني السفر والرحيل والفراق بداخلي هو عمل والدي بهيئة السكك الحديدية، فكثيرا ما كنت اسافر معه كما انني عندما كنت تلميذا بالمرحلة الابتدائية كان لزاما علي ان اقطع شريط القطار ذهابا وايابا حتى اذهب الى مدرستي بحي القباري. اذا فهذه المعاني تحاصرني منذ ميلادي.

أما عن الموت فهو من وجهة نظري سفر لا نهائي وخلال حياتي قابلت اناس كثيرن سافروا واختفوا من الحياة . اذكر انني تعرفت على هذا السفر اللانهائي في مراحل مبكرة جدا من حياتي فالموت غيب الكثير ممن اعرفهم مثل صديقي اثناء مرحلة الطفولة المرحوم خير الدين والذي تناولت شخصيته في رواية ( طيور العنبر ) وكانت شخصية من اجمل شخصيات الرواية.

إذا انا محاصر بالسفر والرحيل والفراق والموت منذ الولادة والنشأة ناهيك عن عملي الزظيفي بالقافة الجماهيرية والذي جعلني على سفر معظم الوقت – كل ذلك جعل قضايا السفر والرحيل والفراق تتسرب ربما دون وعي كنى الى أعمالي الادبية.

كامل المقابلة تجدونها على الرابط ادناه مع الشكر لصاحبها:
http://saddana.com/forum/showthread.php?t=5067

ايوب صابر
12-13-2011, 12:46 PM
إبراهيم عبد المجيد
- ولد إبراهيم عبد القوي عبد المجيد خليل في 2 ديسمبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/2_%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1) سنة 1946م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1946) الأسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D 9%8A%D8%A9).
- حصل إبراهيم عبد المجيد على ليسانس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%B3) الفلسفة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9) من كلية الآداب جامعة الأسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9) عام 1973م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1973).
- في نفس العام رحل إلى القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) ليعمل في وزارة الثقافة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9)، تولى الكثير من المناصب الثقافية.
- أصدر إبراهيم عبد المجيد عشر روايات, منها "ليلة العشق والدم", "البلدة الأخرى", "بيت الياسمين", "لا أحد ينام في الإسكندرية", "طيور العنبر"، كذلك نشرت له خمس مجموعات قصصية وهم "الشجر والعصافير", "إغلاق النوافذ", "فضاءات", "سفن قديمة", "وليلة انجينا".
- يقول عن ارتباطه في الاسكندرية مكان طفولته " مضى على الآن أكثر من ربع قرن فى القاهرة ولم أكتب عنها غير بضع قصص قصيرة ومشاهد متفرقة فى رواية أو أكثر. لقد عشت فى الإسكندرية ربع القرن الأول من حياتي، وكتبت عنها أكثر من سبع روايات حتى الآن.
- يصف الحي الذي يقطنه, بأنه سينماشعبية- هي سينما مصر- و كنت من المواظبين يوميا على دخولها..
- تأثر بالماركسية والتقى الكثير من الشخصيات الحزبية.
- تأثر كثير بهزيمة حرب 1967 حيث يصف المرحلة التي تلتها بأنها مرحلة صعبة وكشف له ان الواقع مؤلم ينخره السوس، وكان ذلك بالنسبة له شيئا قاسيا عرى احلام الجيل كله.
- تأثر بالفلسلة الوجودية واستحوذت عليه بسرعة خلال الجامعة.
- يقول " أدركت قلق الاغتراب، من دون التفسيرينالماركسي والوجودي.. و ان حياتي تحفل به.. و لذلك تعتبر فكرة الاغتراب محورية فياعمالي. فأبطالي غير متوافقين مع المكان و لا الزمان. عندهم صبوات و رغبات اكبر منطاقاتهم المادية.. و هذا هو ما يسبب لديهم الشعور بالاغتراب، و التأزمالروحي.
- يعتبر انه مسكون بالاسكندرية لانه قضى السنوات المؤثرة فى حياته، فى الإسكندرية حيث أمضى السنوات الأولى من عمره هناك.
- يقول ان من الاسباب التي حفرت معاني السفر والرحيل والفراق بداخلي هو عمل والدي بهيئة السكك الحديدية، فكثيرا ما كنت اسافر معه.
- يقول ان من الامور التي اثرت فيه "انني عندما كنت تلميذا بالمرحلة الابتدائية كان لزاما علي ان اقطع شريط القطار ذهابا وايابا حتى اذهب الى مدرستي بحي القباري.
- أما عن الموت فيقول " من وجهة نظري سفر لا نهائي وخلال حياتي قابلت اناس كثيرن سافروا واختفوا من الحياة . اذكر انني تعرفت على هذا السفر اللانهائي في مراحل مبكرة جدا من حياتي فالموت غيب الكثير ممن اعرفهم مثل صديقي اثناء مرحلة الطفولة المرحوم خير الدين والذي تناولت شخصيته في رواية ( طيور العنبر ) وكانت شخصية من اجمل شخصيات الرواية.
- ويقول " انا محاصر بالسفر والرحيل والفراق والموت منذ الولادة والنشأة.

لقد سهل الاديب ابراهيم عبد المجيد علينا مهمة موضوع هذه الدراسة، ووصف لنا بكلمات واضحة عناصر التأثير التي تصنع الكاتب...وتؤثر في ادبه ربما بصورة غير واعيه كما يقول.

فهو من ناحية يدرك مدى تأثير الطفولة على الشخص ولذلك ارتبط بالاسكندرية التي نشأ فيها الخمسة وعشرين عام الاولى من حياتة فكتب عنها 7 روايات وعاش الخمسة وعشرون عاما التالية وما يزال في القاهرة ولكنه لم يكتب عنها الا القليل.

ومن ناحية اخرى يدرك تماما عناصر التأثير والتي تشتمل دون حصر على ( السفر، الرحيل، الفراق، الموت)...هذا الموت الذي يعتبره سفر لا نهائي، وانه وخلال حياته قابل اناس كثيرون سافروا، واختفوا من الحياة حيث غيبهم الموت مثل صديقه اثناء مرحلة الطفولة المرحوم خير الدين.

ابراهيم عبد المجيد ...شخص جعله الموت يشعر بالقلق، والغربة، بل ان حياته كانت تحفل بالاغتراب كما يقول ، فهو مثل ابطال رواياته لم يكن متوافق مع المكان ولا الزمان، وكان لديه صبوات ورغبات اكبر من طاقاته المادية وكذلك ابطال رواياته....ولذلك كان يشعر بالاغتراب والتأزم الروحي.

ولا شك ان لهزيمة العرب في عام 1967 اثر مهول عليه ومعاناة الناس الذين وصف حياتهم بالسينما ان لم يكن بث مباشر من الميدان.

لا نعرف تفاصيل عن أولئك الكثيرين الذين ماتوا واختفوا من حوله، ولكنه عاش حياة ازمة حقيقية بسبب عدة عوامل اهمها محاصرة الموت له وذلك الفقد المتعدد خاصة فقد صديق طفولته خير الدين.

مأزوم....سبب ازمته موت صديقة طفولته.

ايوب صابر
12-14-2011, 06:16 AM
والان مع سر الافضلية في رواية :
19- الحب في المنفى – بهاء طاهر – مصر
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
رواية للأديب بهاء طاهر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A1_%D8%B7%D8%A7%D9%87%D8%B1) حاصلة على جائزة الدولة التقديرية عام ١٩٨5.
الرواية خيالية ولكن من خلالها ذكر الكاتب عدد من الوقائع الحقيقية، كقصة تعذيب بيدرو ومصرع شقيقه فريدي في تشيلي، وما حدث في عين الحلوة بجنوب لبنان حسب شهادة الممرضة النرويجية (حسب الكاتب فهذه الوقائع حصلت كما هي وهناك نصوص مقتبسة من هذه الشهادات كما هي).
الأحداث</SPAN>

تدور أحداث الحب في المنفى في بداية الثمانينيات، قبل وبعد الاحتلال الإسرائيلي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84_% D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9 %84%D9%8A) لبيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%AA)، تحكي بلسان صحفي مصري ناصري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1) في الخمسين من عمره، صدم في ما آلت إليه بلاده بعد رحيل رحيل عبد الناصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7 %D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1) نفسه، وانتقال البلاد من زعيم إلى قائد. مر بعدة اضطرابات في حياته الزوجية إنتهت إلى الطلاق من زوجته منار، سافر بعدها إلى سويسرا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D8%A7) حيث عمل مراسلا لصحيفة لم تعد تنشر له أي شيء، لأنه لا يزال مواليا لعبد الناصر!
تستمر أحداث الرواية فيتعرف إلى المرشدة السياحية النمساوية بريجيت ويحبها. ثم يظهر في حياته أمير خليجي ثري يحاول إقناعه بتحرير جريدة ينوي إنشائها، إلا أنه السارد يكتشف أن هناك نوايا مشبوهة فيبتعد.
يعيب البعض على الرواية رتابة الأحداث وبطئها، إلا أنني لم أجدها سيئة إلى هذا الحد لأن الرواية معتمدة على السرد مما يفتح الباب للبوح سواء بين السارد ونفسه أو بينه وبين الشخصيات الأخرى، وهذه الجزئية تحديدا قد تكون ميزة في أعين بعض القراء، وعيبا لدي البعض الآخر - لا قاعدة هنا حيث التفضيل الشخصي.
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D9%81%D9 %8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%81%D9%89&action=edit&section=2)] المصدر


قراءة في رواية الحب في المنفى (http://ar.thebooksblog.com/2009/03/الحب-في-المنفى)
في المنفى | مدونة تحت الياسمينة (http://eng-mostafa.blogspot.com/2010/02/blog-post_18.html/الحب)
تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D9%81%D9 %8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%81%D9%89&oldid=6996768 (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D9%81%D9 %8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%81%D9%89&oldid=6996768)"

ايوب صابر
12-14-2011, 06:18 AM
الحب في المنفى



by بهاء طاهر (http://www.goodreads.com/author/show/636118._), Bahaa Taher (http://www.goodreads.com/author/show/1811052.Bahaa_Taher)
ـ «رواية كاملة الأوصاف» ـ د. علي الراعي - الأهرام
«نموذج جديد للرواية الواقعية» ـ د. شكري عياد - الهلال
«رواية نسجها مؤلفها باقتدار كبير» ـ د. جابر عصفور - الحياة
«كأنى بهذا المبدع الكبير يريد أن يحفر في وجدان قارئه ما حدث.. حتى لاينساه أبدا» ـ فاروق عبد القادر - روزاليوسف
«بهاء طاهر كاتب واضح مسيطر على مادته وأدواته. جديد في رؤيته ومتفرد في نوع أدائه. ...more (http://www.goodreads.com/book/show/3437956)</SPAN>ـ «رواية كاملة الأوصاف» ـ د. علي الراعي - الأهرام
«نموذج جديد للرواية الواقعية» ـ د. شكري عياد - الهلال
«رواية نسجها مؤلفها باقتدار كبير» ـ د. جابر عصفور - الحياة
«كأنى بهذا المبدع الكبير يريد أن يحفر في وجدان قارئه ما حدث.. حتى لاينساه أبدا» ـ فاروق عبد القادر - روزاليوسف
«بهاء طاهر كاتب واضح مسيطر على مادته وأدواته. جديد في رؤيته ومتفرد في نوع أدائه. الصدق هو النبرة الأولى التي تصافحك في سطوره، والتوازن الموضوعي هو العلامة الواضحة التي يقيم عليها بناء نصوصه» -علاء الديب - صباح الخير

ايوب صابر
12-14-2011, 06:20 AM
الحب في المنفى

بهاء طاهر


علاقة المثقف بالسلطة، وآثار التحولات الاجتماعية تكاد أن تكون القيمتين الغالبتين على أدب بهاء طاهر، واذا أضفناهما ثالثا يشغل بهاء طاهر وهو علاقة الشرق والغرب أو الذات والآخر لخرجنا بمعادلة تختزل المشروع الإبداعي لبهاء طاهر وهي قضية النهضة والتقدم، ولعل كتابه التاريخي "أبناء رفاعة " حول بعض شخصيات النهضة في التاريخ المصري الحديث يؤكد هذا التحليل، حيث حاول رصد تطور مسيرة النهضة في الوعي المصري الحديث.

في روايته المبشرة "قالت ضحى" (1985) يناقش بهاء طاهر ظاهرة سلبية المثقفين وانقطاعهم عن التواصل مع حركة الشارع، وعملية الهدم والتغيير التي تمت في مجتمع الستينات في مصر الناصرية، وتصور الرواية عجز المثقفين، وانحرافهم عن التزامهم السياسي، وفي "قالت ضحى" نشهد التوتر بين الحلم بالعدل الاجتماعي وبين سطوة الحب، أو الصراع بين الحب والعدل معا، من خلال بحث مصر عن نفسها وانبعاثها. (منقول)

ايوب صابر
12-14-2011, 06:24 AM
السخرية ونقد الذات في رواية الحب في المنفي لبهاء طاهر


١١ حزيران (يونيو) ٢٠٠٧بقلم بوشعيب الساوري (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur1100)

في روايته الحب في المنفي(1) يشتغل بهاء طاهر علي نقد الذات الفردية والجماعية برصد خيباتها وفشل مشاريعها وأحلامها علي أرض الواقع، وخيبات الشخصيات وخيبات الإنجاز العربي ساعيا إلي إزالة الأقنعة عما يظهر في السطح، وإظهار الواقع والذات العربية علي ما هي عليه عبر أسلوبي السخرية والاعتراف.

1 ـ الشخصيات وخيباتها
تشترك شخصيات حب في المنفي في مجموعة من السمات:

أ ـ إنها شخصيات مكتملة، تقدمها الرواية في لحظة اكتمالها، فيعمل السارد وتعمل معه الشخصيات علي إضاءة ذلك الاكتمال عبر مجموعة من الاسترجاعات، التي تؤكد أن وراء كل شخصية حكاية دعتها إلي المنفي.

ب ـ كل الشخصيات الرئيسية في الرواية تعيش المنفي الاضطراري، انطلاقا من السارد ومرورا ببريجيت وإبراهيم ووصولا إلي يوسف، كانت تعاني في بلدها من مشكلة إما مرتبطة بتمسكها بمبادئ تتعارض مع واقعها أو أنها تحمل أفكارا معادية للنظام، كيوسف الذي هاجر نتيجة اشتراكه في مظاهرة ضد السادات (ص 76) فاضطر للفرار والسارد الذي ظل وفيا لعبد الناصر فتم إبعاده من الجريدة كمراسل لها بسويسرا. تفضل الشخصيات البقاء في المنفي علي العودة إلي بلدها. أفضل البقاء هنا علي العودة إلي البلد (ص 53).

ج ـ جل الشخصيات لم تختر مصائرها، ولم تختر الوضع الجديد بالمنفي. تقول بريجيت النمساوية التي تعمل كمرشدة سياحية بجنيف: لم أختره ولكنه كان العمل الممكن لي كأجنبية في هذا البلد .

ص 48). فمصائرها ليست بأيديها وتعرف أن ما تقوم به خارج عن إرادتها، وأنها مجبرة علي فعله: يقول السارد متسائلا عن وضعه: وكنت أسأل نفسي في دهشة هل ما زلت بالفعل صحافيا له حاسة الصحافي؟ بعد كل السنين التي مارست فيها البطالة في هذه المدينة الأوروبية أنقل الأخبار الرديئة لصحيفة رديئة؟ (ص 167).

د ـ إن منفي الشخصيات مرحلة انتقالية لكنها طالت.

هـ ـ يعمل السارد علي تسليط الضوء علي الشخصيات في لحظة فشلها وانهزام أحلامها علي أرض الواقع، فتؤمن بأنها كانت تحلم بأفكار لا تلائم الواقع، فتعيش خللا وجوديا، ما بين الواقع والحلم، ودائما ينتصر الواقع، لتفشل مشاريعها وأحلامها فالسارد كان يحلم بانتصار الثورة واستمرار الفكر الناصري، وإبراهيم كان يحلم بانتصار الفكر الماركسي، ويوسف الذي كان يحلم بأن يصبح صحافيا كبيرا لكنه انتهي إلي مشتغل في مقهي بالمنفي.

كل أحلام الشخصيات، إذن تحطمت علي أرض الواقع، حتي بالمنفي عند ما حاول السارد ومعه يوسف إنشاء جريدة، فاكتشف السارد أن صاحب الفكرة وممولها الأمير حامد يقوم بأعمال مشبوهة، فهناك فشل في أرض الوطن وخارج الوطن كبريجيت التي فشلت في زواجها من إفريقي بوطنها النمسا، وفشلت في الحصول علي عمل بالمنفي، مما جعل الرواية تركز كثيرا علي خيبات الشخصيات، وتحاول تقديمها في أوضاع الهزيمة والخيبة، مما يجعلها تؤمن بفشلها، وتغير قناعاتها وتتخلي عن بعض مبادئها، لتدخل إلي مسارات لا ترضي بها، مثل السارد الذي أصبح يتقاضي أجرا بدون عمل. هذا الوضع دفع الشخصيات إلي السخرية من ذاتها ومن واقعها المتردي.


2 ـ السخرية ونقد الذات
انعكس خطاب الفشل والخيبة علي أسلوب الرواية، فجعلها تندرج في سياق خطاب نقد الذات وتحريضها، بالتركيز علي خيباتها وزوال أوهامها، وهو خطاب ميز الرواية العربية، خصوصا بعد هزيمة 67 التي عرت خطاب الأحلام وأعلنت بداية خطاب الأزمة.

والسخرية كأداة بلاغية، تندرج في هذا النقد الجاد، يلجأ إليها بهاء طاهر لتقديم رؤياه للعالم العربي وأوضاعه في فترة من فتراته الحرجة (اجتياح إسرائيل للبنان) ونهاية حكم عبد الناصر وبداية حكم أنور السادات بمصر، أمام هذه التحولات المتسارعة التي عرفها الوضع العربي لم يكن أمام السارد والشخصيات من وسيلة إلا السخرية من ذواتهم ومن الواقع الذي انتهي إلي غير ما كانوا يريدون. بذلك كانت السخرية أداة بلاغية مؤسسة لرواية حب في المنفي.

تتأسس السخرية في رواية حب في المنفي علي ثلاث ركائز:

ـ الأولي: السخرية من الذات ويقوم بها السارد، الثانية السخرية من الأنا العربية والواقع العربي، والثالثة سخرية الشخصيات من بعضها البعض.

أ ـ السخرية من الذات: انعكست التحولات الكبري التي عرفها الواقع الخاص والعام للسارد، وفشل الأحلام والشعارات وانكسارها علي أرض الواقع، علي السارد فأدخلته في قلق وجودي وتوتر دفعاه إلي السخرية من ذاته ومن قيمه ومبادئه الخاصة من الذات، وتتأسس علي عنصرين وهما:

ـ عدم رضي السارد علي وضعه الجديد يدفعه إلي السخرية من ذاته والنقمة عليها. يقول عن وضعه كمراسل صحافي بالمنفي: قيدني العمل؟ أي كذب! لم أكن أعمل شيئا في الحقيقة، كنت مراسلا لصحيفة في القاهرة لا يهمها أن أراسلها، ربما يهمها بالذات ألا أراسلها . (ص 5). يقول في سياق آخر: اكتشفت أنني أكذب (ص 56).

ـ إحساس السارد وإيمانه بالعجز والفشل يدفعانه إلي السخرية من ذاته. يقول: ما أهمية ذلك التنقيب الذي انغمست فيه؟ أي كسب حققته حين عرفت من هو؟ لن تنقد أنت لبنان من دافيديان ولن تحارب إسرائيل باكتشافك (ص 175) وقد تصل السخرية أحيانا إلي حد تجريح الذات وجلدها. من أكون؟ ها أنا ذا أعرف أخيرا من أكون... لست مهما علي الإطلاق! لم أكن مهما في أي وقت ! (ص 150).

ب ـ السخرية من الوضع العربي: تدخل السخرية من الوضع العربي في إطار نقد الذات العربية عموما بمبادئها وقيمها ومنجزاتها وخيباتها، وتنتج السخرية عبر نقطة التوتر بين ما كان يطمح إليه العرب وبين ما آلوا إليه من خيبات وفشل علي العديد من المجالات (عسكريا، سياسيا، اقتصاديا، اجتماعيا وثقافيا)، مما يدفع السارد إلي النقد. يقول عن وضع الصحافة: أما صحيفتنا بالذات كما تعلم فإن أهم أخبار العالم فيها لم تعد تتجاوز خمسة أسطر. نحن تطورنا . (ص 22). فالذات كانت تحكم بواقع أفضل لكنها تجد الواقع الفعلي قد أفضي إلي الأسوأ، فتحدث المفارقة، وتنقم الذات علي واقعها وعلي حاضرها الذي لم تعد تطيقه، فتعمل علي تشخيصه عبر حاسة النقد، لترصد انهزام الشعارات الكبري التي كان يحملها العرب وانكسارها علي أرض الواقع، يقول السارد علي لسان إبراهيم: كلنا توقف نمونا (ص 25).

تعمل السخرية هنا علي تجاوز ما يظهر في السطح إلي عمق الأشياء وتزيل الأقنعة وتعري الواقع، وتجعله يظهر علي الصورة الحقيقية التي هو عليها، منذ أن انجلت الأوهام وفشلت المشاريع الكبري سواء علي مستوي الوحدة العربية وعلي مستوي الفكر الاشتراكي. يقول السارد: وأنا أقول [...] إذا سألتني أين هم العرب سوف أسألك أنا وأين هم عمال العالم الذين اتحدوا؟ (ص 39) لتعبر الرواية عن وعي جديد هو الخروج من زمن الأحلام إلي الاصطدام بخيبة الواقع والوضع العربي. ويمكن أن نقف عند نماذج من السخرية تطال جوانب محددة مثل:

ـ السخرية من عادات المهنة بالمقارنة مع ما هي عليه في المنفي: عرفت أن الصحافيين هنا، مثل غيرهم، لا يرحبون بالعلاقات الاجتماعية التي لا تفيد . (ص 70) وفي ذلك إشارة إلي جدية العلاقات في الغرب مقارنة مع العلاقات الاجتماعية في العالم العربي والتي لا تفيد.

ـ السخرية من التلفزيون: التلفزيون عندنا جهاز للتخلف العقلي . (ص 82).
ـ السخرية من الوضع الثقافي: ونراها في شخص إبراهيم الذي لا يعرف من هو الشاعر خليل حاوي. نقتل شعراءنا بالصمت ونقتلهم بالنسيان، وأردت أن أسأل إبراهيم إن صح أن الشعراء هم ضمير الأمة، فما مصير الأمة التي تنسي شعراءها؟ (ص 33).

وينتهي إلي مجموعة من التساؤلات: هل يمكن أن تقول لي أنت ما الذي جري؟ أقصد لماذا لم نعد نعرف أبدا أية فرحة حقيقية ولا حتي أية سكينة حقيقية؟ هل تعرف كيف صدر الأمر بحرماننا من السعادة؟ (ص 100).

ج ـ سخرية الشخصيات من بعضها البعض: تتأسس انطلاقا من اشتغال الشخصيات علي التقاط المفارقات في كلام وأفعال وأفكار بعضها البعض، الأمر الذي يفضي إلي خلق موقف باعث علي السخرية، في إطار حوار سقراطي يتأسس علي صراع الأوعاء. مثلا عند ما يسأل إبراهيم بريجيت أثناء الحديث عن غينيا الاستوائية: وهل يتكلمون الاسبانية؟ (ص 49) كان سؤاله هذا باعثا علي السخرية فردت عليه بريجيت ساخرة: أنت صحافي، ومن إفريقيا أيضا، ولا تعرف إن كانوا يتكلمون الاسبانية أم لا؟ (ص 49).

كما أن صراع الأوعاء، خصوصا بين السارد وإبراهيم، يدفعهما إلي السخرية من بعضها البعض، مثلا: سخرية السارد من إبراهيم المتمسك بالأفكار الشيوعية الذي يقول للسارد: هل تريد أن تعرف الجواب؟ لأنه طال الزمن أو قصر فهم البديل لأزمة أوروبا ولمشكلة العالم هم المستقبل وهم حتمية التاريخ . (ص 99) فيجيبه السارد ساخرا ولكن يا إبراهيم ولا أعتي الشيوعيين يقول ذلك الآن! ولا حتي الكرملين نفسه يحلم بأن يحدث هذا في الغرب. ما الذي جري لعقلك؟ (ص 99).

كما تعمل الشخصيات علي إزالة الأقنعة عن بعضها البعض وتأكيد أن ما تقوم به من أفعال ليس مجانيا، مثلا بريجيت تجاه الأعمال الإنسانية التي يقوم بها الطبيب مولر تقول بريجيت: مما في ذلك دموعك أنت أيها المنافق! أنت ولجنة أطبائك الدولية .

وكذلك السارد مع الأمير حامد صاحب مشروع جريدة بالمنفي الذي أراد أن يختبئ وراءها ويغطي أفعاله الدنيئة يقول السارد: هو باختصار يريدنا خاتمين في أصبعه لكي يفعل شيئا لا نعرفه . (ص 173). بذلك يظهر زيف ما يبدو علي السطح من أعمال جمعوية أو ثقافية ويتأكد أن كل عمل مجاني أو جمعوي وراءه أهداف ونوايا غير التي تظهر في السطح.

إن السخرية أداة بلاغية تكشف الوجه الحقيقي للواقع وتكون خارجية (من قبل شخص آخر) عكس الاعتراف الذي يكون ذاتيا وتلقائيا وإراديا (داخلي) والذي بدوره يسير في تعرية الذات ونقدها.

3 ـ السرد أو الاعترافات
تراوحت طريقة السرد في رواية حب في المنفي بين سرد إطار يقوم به السارد، واسترجاعات يقوم بها السارد والشخصيات، تلك الاسترجاعات التي تظهر في بعض الأحيان علي شكل اعترافات، وهناك شهادات للشخصيات الأخري، الشخصيات الثانوية أو العابرة في الرواية. فالملمح العام الموجه للسرد هو الاعتراف بالفشل والنقمة علي الذات والعالم.

أ ـ السرد الإطار يقوم به السارد (بطل الرواية هو الإطار العام للرواية والموجه لها والمحدد لمساراتها، وهو الخيط الناظم للأشكال السردية الأخري، إذ يركز علي الذات في حالة فشلها وإحباطها.

ب ـ الاسترجاعات: يتعلق الأمر بطريقة سردية تقوم بها جل الشخصيات الرئيسية في الرواية، بما في ذلك السارد، ويؤدي دورا أساسيا وهو إضاءة الوضع الحالي للشخصيات، وضع الفشل والإحباط والتأكيد علي أن وراء ما آلت إليه حكاية حدث ما. مثلا لإضاءة علاقة السارد بإبراهيم يقول السارد مسترجعا: كنت سعيدا بالفعل لرؤيته رغم أننا لم نكن صديقين حميمين في أي وقت، حتي عندما تزاملنا أول مرة كمحررين في صفحة الأخبار الخارجية أيام الشباب. كان هو ماركسيا متحمسا، يقول إنني مثالي وحالم، وكان رأيي فيه أنه متحجر وبعيد عن روح الناس . (من 22/23). في الغالب تكون هذه الاسترجاعات بدافع من الشخصيات أثناء تحاورها، ويكون السؤال هو الدافع للاسترجاع، مثلا أثناء حديث السارد مع إبراهيم، بعد لقائهما في المنفي، كانت أسئلة إبراهيم دافعا لاسترجاع السارد: قال بلهجة استنكار، تعني أنك لا تعرف السبب في طلاقك من منار؟ هززت رأسي نفيا وأنا أقول: كانت هناك مشاحنات كثيرة، تحدث بين كل زوجين كما تعرف، ولكنها لم تكن هي السبب الحقيقي (ص 27).

نميز بين دورين للاسترجاعات إما تكون بدافع من السارد لإضاءة وضع ما أو علاقة ما، وإما بدافع من الشخصيات التي تحاول أن تفهم شيئا ما في حياة الشخصيات الأخري.

ج ـ البوح: هناك حضور قوي للبوح في الرواية، إذ تبوح الشخصيات لبعضها البعض بشكل واع، وبشكل تلقائي، لوجود أشياء تتقاسمها، ووجود حقل نفسي مشترك هو الذي يدفعها إلي البوح. والبوح هنا بمثابة تداعيات حرة بلغة التحليل النفسي، لكنها تداعيات إرادية، تبوح الشخصيات بالمسكوت عنه وتبوح بكل شيء، تبوح بخيباتها وفشلها وإحباطها وعجزها. يقول السارد: وفي اعترافاتنا اليومية لم يعد هناك شيء يخفيه أحدنا عن الآخر . (ص 120)، وكأن الشخصيات أمام محلل نفسي، فهناك بوح متبادل بينها فالسارد يبوح لبريجيت وهذه الأخيرة تبوح للسارد، وإبراهيم يبوح للسارد وهذا الأخير يبوح لإبراهيم، إذ تبوح بما لا يقال عادة وما يخفي. تقول بريجيت في حديثها للسارد عن مولر: بيننا أشياء كثيرة... أول شيء أنه كان عشيق أمي . (ص 60).

كان هذا النوع بمثابة علاج للشخصيات ووسيلة للتخفيف من حدة التجارب والأحداث وهذه الطريقة من صميم حياتنا العربية، فنحن عادة ما نعالج عبر الحكي للآخرين وفي الرواية البوح علاج للشخصيات يزيل عنها عبئاً ثقيلاً. ففي البوح راحة للشخصيات وتخلص من أعباء نفسية وكذلك في البوح تقليل من قيمة الشخصيات وأهميتها في أعين الآخرين، وفي ذلك جلد وتجريح للشخصية. د ـ الشهادات: تنفتح الرواية علي شهادات حقيقية لشخصيات حقيقية عن أحداث عرفها التاريخ المعاصر كشهادة بيدرو إيبانيزا الشيلي عن بعض الجرائم الحقيقية التي كانت ترتكب في الشيلي إبان الحكم الديكتاتوري، وهو أحد ضحاياها، وشهادة الممرضة النرويجية عما عاينته من مجازر في صبرا وشاتيلا.

إن في هذه الشهادات صيحة تفضح الجرائم التي تمت في حق الإنسان.

هـ ـ محكي اجتياح إسرائيل للبنان وذلك عبر ما تناقلته وكالة الأنباء وتراوح بين إظهار الحقيقة وإخفائها، وكذلك صور التلفزيون عن مجازر صبرا وشاتيلا.

يمكن الحديث عن تنوع سردي كما وكيفا، بين الشهادات والسرد الإطار والاسترجاعات والبوح كل ذلك من أجل إعطاء صورة للذات والواقع قوامها الفشل والخيبة والعجز.

هكذا تفاعل بها طاهر مع التحولات التي آل إليها العالم العربي من تصدع وخيبات وأزمات متواصلة ونهاية المشاريع الكبري، محاولا تشخيص هذا التصدع انطلاقا من السخرية من الذات ومن الواقع وتعريتها بأسلوب سردي قوامه البوح والاعتراف بالعجز والفشل والإحباط. وبذلك التأمت آليات الكتابة مع الثيمة الأساسية في الرواية.

ملاحظة
الهوامش
1- بهاء طاهر، الحب في المنفي، دار الهلال، ط. II، 1996.
المصدر الانترنت

ايوب صابر
12-14-2011, 06:30 AM
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
بهاء طاهر

(ولد في القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9), مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) سنة 1935 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1935)) مترجم و مخرج مسرحي و مؤلف روايات مصريّ نال الجائزة العالمية للرواية العربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D 9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8 %B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9) عام 2008 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2008) عن روايته واحة الغروب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1% D9%88%D8%A8).
حياته

- ولد بهاء طاهر في محافظة الجيزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B2%D8%A9) في 13 يناير (http://ar.wikipedia.org/wiki/13_%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1) سنة 1935 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1935).
- حصل على ليسانس الآداب في التاريخ عام 1956 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1956) من جامعة القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) ودبلوم الدراسات العليا في الإعلام ـ شعبة إذاعة وتلفزيون سنة 1973.
- عمل مترجمًا في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957، وعمل مخرجًا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D8%AC) للدراما (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A7) و ومذيعًا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B0%D9%8A%D8%B9) في إذاعة البرنامج الثاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B0%D8%A7%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D 8%A7%D9%86%D9%8A) الذي كان من مؤسسيه حتى عام 1975 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1975) حيث منع من الكتابة.
- بعد منعه من الكتابة ترك مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) وسافر في أفريقيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7) وآسيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7) حيث عمل مترجما.
- و عاش في جنيف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%86%D9%8A%D9%81) بين عامي 1981 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1981) و 1995 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1995) حيث عمل مترجما في الأمم المتحدة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9) [/URL]عاد بعدها إلى [URL="http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1"]مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A1_%D8%B7%D8%A7%D9%87%D8%B1# cite_note-AWB-0) حيث يعيش الآن (2010).
أعماله


الخطوبة (مجموعة قصصية) صدرت عام 1972 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1972)
بالأمس حلمت بك (مجموعة قصصية) ـ 1984
أنا الملك جئت (مجموعة قصصية)
شرق النخيل (رواية) ـ 1985
قالت ضحى (رواية) ـ 1985
ذهبت إلي شلال (مجموعة قصصية)
خالتي صفية والدير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A_%D8%B5%D9%81%D9%8A% D8%A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%B1) (رواية تم تحويلها إلى مسلسل تليفزيوني).
الحب في المنفى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84 %D9%85%D9%86%D9%81%D9%89) (رواية) 1995 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1995)
10 مسرحيات مصرية - عرض ونقد
أبناء رفاعة - الثقافة والحرية
ساحر الصحراء - ترجمة لرواية الخيميائي لباولو كويلهو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%A7%D9%88%D9%84%D9%88_%D9%83%D9%88%D9%8A% D9%84%D9%88)
نقطة النور - رواية.
واحة الغروب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1% D9%88%D8%A8) - رواية.
لم اكن اعرف ان الطووايس تطير (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%83%D9%86_%D 8%A7%D8%B9%D8%B1%D9%81_%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D 8%B7%D9%88%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%B3_%D8%AA%D8%B7%D9 %8A%D8%B1&action=edit&redlink=1) (مجموعة قصصية).[1] (http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=319983&pg=12)
جوائز


حاز على جائزة الدولة التقديرية قي الآداب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF% D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%AF%D 9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D 8%A2%D8%AF%D8%A7%D8%A8_(%D9%85%D8%B5%D8%B1)) سنة 1998 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1998).[
حصل على جائزة جوزيبي اكيربي الإيطالية سنة 2000 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2000) عن خالتي صفية والدير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A_%D8%B5%D9%81%D9%8A% D8%A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%B1).[
حصل على الجائزة العالمية للرواية العربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D 9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8 %B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9) عن روايته واحة الغروب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1% D9%88%D8%A8).
ورد بهاء طاهر جائزة مبارك للآداب التي حصل عليها عام 2009 في العام 2011 أثناء الاحتجاجات التي شهدتها مصر، وقال أنه لا يستطيع أن يحملها وقد أراق نظام مبارك دماء المصريين الشرفاء.

ايوب صابر
12-17-2011, 11:18 AM
عالم بهاء طاهر

١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٥بقلم محمد عبيد الله (http://www.diwanalarab.com/spip.php?auteur399)

بهاء طاهر، الاسم المضيء لمبدع عربي مصري، اسم يجمع البهاء بالطهر، ليختزل كثيراً من صفات صاحبه، وعلامات تجربته؛ إنه
الاسم الأدبي لمحمد بهاء الدين عبد الله طاهر، المولود في الجيزة قرب القاهرة في بدايات عام 1935، لأبوين يتحدران من الكرنك – الأقصر في صعيد مصر.
درس في الجيزة وأتم دراسته الجامعية في جامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1956 (ليسانس تاريخ)، ولاحقاً أكمل دراساته العليا في مجال التاريخ الحديث (1965)، وفي مجال وسائل الإعلام (1973).
قدم بهاء طاهر مع مجايليه من أبناء جيل الستينات إسهامات أساسية في القصة القصيرة والرواية، كان لها دور جليّ في تطوير السرد العربي الحديث، وفي محاوراته الثرية مع الحياة العربية في النصف الثاني من القرن العشرين، إنه واحد ممن أكّدوا حضور السرد ومركزيته، رغم أن القطاع الثقافي كلّه، قد تعرض لمحاولات متواصلة من الإقصاء والتهميش في الحقبة العربية المعاصرة. ولكن الانتماء إلى جيل لا يكفي لفهم التجربة الفريدة لهذا المبدع، الذي يصحّ أن نصفه بالتعبير العربي القديم، فنقول إن بهاء طاهر "نسيج وحده" بمعنى تحقيق الذات ومنحها سمات فارقة رغم السياقات الجماعية التي يتشكّل فيها المبدعون.
إنه ابن زمانه ومكانه، ابن المؤثرات الكبرى التي شكّلت جيله، لكنه فتش عن سبل الاختلاف والمغايرة ليؤسس معالم خصوصيته وهويته الإبداعية، ويطوّر رؤيته استناداً إلى مشروعية الإبداع الفردي الذي قد يصبّ في السياق العام، لكنه يظل رافداً له لونه الخاص ومذاقه المختلف.
تعلّم بهاء طاهر على نفسه الإنجليزية حتى أتقنها، فغدا مترجماً معروفاً منذ زمن مبكّر من حياته، ثم سهّلت له هذه المعرفة أن يطوف في العالم ويستقر في جنيف موظفاً في مكتب الأمم المتحدّة مدة أربعة عشر عاماً.
وهذه التجربة في السفر والتنقل والعيش في دولة أوروبية، ليست مجرد تجربة عمل، بل هي إحدى التجارب التي تسللت إلى كتابات بهاء طاهر، وأضيفت إلى خبرته المصرية العربية.
ولعلّ من يقرأ أعماله يلاحظ ذلك التنوع في بيئات القصص وأجوائها من البيئات المحلية في الصعيد والريف المصري إلى بيئة القاهرة بطبقاتها وأجوائها الغنية، ثم هناك ما يمكن تسميته بالبيئة العالمية والإنسانية، تلك التي جمع فيها شخصيات من ثقافات وبلدان مختلفة ووطّنهم في دولة جديدة، هي الرواية أو القصة القصيرة، هذا واضح مثلاً في قصته (بالأمس حلمت بك) وقصته (أنا الملك جئت) وروايته الفريدة (الحب في المنفى).
من المصادر الأساسية التي تأثرت بها ترجمته الإبداعية خبرته الدرامية والإذاعية، وهو الذي انخرط في العمل الإذاعي منذ عام 1957، وأسهم في تأسيس ما يعرف بالبرنامج الثاني في الإذاعة المصرية (البرنامج الثقافي) وعمل معداً ومذيعاً ومخرجاً وتولى منذ عام 1968 موقع نائب مدير البرنامج الثاني، وأسهم أثناء عمله بتقديم الأعمال الروائية والقصصية في شكل الدراما الإذاعية، وأتقن فنون كتابة السيناريو، وعلّم ضمن التجربة نفسها مادة (الدراما) في قسم السيناريو بمعهد السينما.
هذه الخبرات لم تذهب عبثا، ومن يدقق في قصصه ورواياته سيلاحظ أنه من أكثر الكتاب تميزاً في تقنية "الحوار"، حتى يغدو عنده عنصراً أساسياً لا تستغني القصة عنه. حوارات أشبه بالسيناريو حتى وهي موجزة، تنبض بالحياة وتسمح للشخصية بتقديم نفسها، وتمنح القارئ متعة خاصة في الاقتراب من أنفاس الشخصية ومن تدرج منطقها.
يعبر بهاء طاهر عامه السبعين، يواصل إبداعه المتجدد، ودون أن يتخلى عن إيمانه القاطع بدور الثقافة، وحاجة المجتمع إليها؛ الثقافة عنده بصورها وفعالياتها المختلفة، أداة كبرى للتغيير والتنوير، سمّها ما شئت: رسالة أو قضية أو التزاماً، لكّنها ليست مجانية ولا عبثية. يلاحظ بهاء ما حلّ بالثقافة والمثقفين من كوارث وأزمات، وهو نفسه عايش منتصف السبعينات تجربة إقصائية، كانت جزءاً من إقصاء السلطة للمثقف، لكّنه رغم كل شيء يشدد في إبداعاته وكتاباته على دور الثقافة في فهم المجتمع وفي تحليله وفي صيانته، لأن الثقافة مرادفة للحرية وللوعي وللعطاء النبيل. ولا يمكن للثقافة أن تنهض ببعض ذلك دون أن يكون المثقف نفسه مستقلاً صلباً بعيداً عن الأشكال المعروفة من شراء الذمم وفسادها. بهاء من أولئك الصادقين الأحرار الذين اختاروا الثقافة أفقاً للحرية وسبيلاً رحباً نحو الكبرياء، ولعل كتاب بهاء طاهر المسمّى (أبناء رفاعة: الثقافة والحرية) من أبلغ الكتب العربية في التدليل على مكانة الثقافة والدفاع عن دورها وعن استقلالها وحريتها.
بهاء طاهر، مبدع ومثقف تنويري، بأوضح معاني التنوير، قاص وروائي مجدّد، مسرحي ومترجم، إذاعي عريق، كاتب مجيد في مقالاته ودراساته، ناقد مسرحي، وخبير بشوؤن السيناريو والدراما، يعرف الصعيد الذي يسكن روحه، ويعرف القاهرة ويعيشها، مثلما يمتلك خبرة في مدن العالم، وفي ناسه، يعرف درس التاريخ ويراه مستمراً فينا، بمحتواه الأسطوري القديم أو بوقائعه التي يمكن تجريدها في صورة تجارب وأفكار إنسانية متكررة. إنها خبرات في الحياة والكتب، ومن جماعها تكونت هذه التجربة المتفردة في حركة الأدب العربي الحديث.
في سياق الإبداع السردي يسلك اسم بهاء طاهر في جيل الستينات، الجيل الذي رسخ الكتابة ونقلها إلى أحوال جديدة رؤية وتشكيلاً. ولبهاء طاهر صوته الخاص وتجربته المميزة بعيداً عن الفكرة الجماعية في مبدأ التجييل. يمكنك أن تحدس بمبلغ عنايته بكل ما يكتبه، بحيث تجمع كتابته بين الأناقة التعبيرية والغنى الرؤيوي، ورغم وضوح حسمه لوظيفة الكتابة، فإنه أبدا لم يقع في فخاخ الأيدلوجيا أو لغة الشعارات، الكتابة عنده تجربة مغايرة لكل ذلك، لها اشتراطاتها الصعبة جمالياً ورؤيوياً، وربما لهذا السبب لم يكن يستعجل النشر، بل إن مجموعته الأولى تأخرت في الصّدور حتى عام (1972)، كما أن ما نشره ليس إلا نسبة محدودة مما كتب، إنه من أولئك المبدعين الذين يقدّسون الكلمة، ويتعاملون مع الكتابة بحرص واحترام وإجلال.. ولعل القيمة العالية لإنتاجه المنشور خير شاهد على جرأة الحذف والاصطفاء والاختيار، بحيث لا يمرّر كلمة ولا جملة ولا قصة تمريراً عبثياً أو يوردها أو ينشرها دون قناعة كاملة بأنها في مكانها الملائم وأنها تنهض بالوظيفة الإبداعية المأمولة.
إنتاجه أقل عدداً وكماً من مجايليه ومن الأجيال اللاحقة، لكن الإبداع يعترف بالنوع لا بالكّم، وكاتب صعب مع نفسه على طريقة بهاء طاهر، ينحاز حتماً للنوع وللتميز، وليس لعدد الأعمال أو كثرة الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. كل من كتبوا عنه شهدوا بنزاهته، وبتواريه عن الشهرة التي تلاحقه، لا يميل إلى الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. لكن أعماله تفرض نفسها بتميزها وخصوصيتها وسحرها الخاص. ينشغل بهاء طاهر بجوهر الكتابة وليس بما يحيط بها من سلوكيات ومظاهر، ولذلك يمكن القول أن اسم بهاء طاهر من أسماء عصامية قليلة مردّ شهرتها إلى الإبداع ولا شيء غيره، ورغم غيابه عن مصر والعالم العربي منذ منتصف السبعينات وحتى منتصف التسعينات فقد عرفه القراء العرب وقدّروا تجربته، فاجتاز الامتحان الصعب مما يدلّ بعمق على تميز هذه التجربة وفرادتها الخاصة، وصمودها الذاتي دون دوافع أو عوامل مساندة مما يشيع في حياتنا الثقافية العربية.
وحتى اليوم لبهاء طاهر أربع مجموعات قصصية، وخمس روايات، وبعض الكتب في النقد والدراسات. أما أعماله القصصية فهي الأعمال التالية بحسب طبعاتها الأولى:
1- الخطوبة وقصص أخرى، 1972: وفيها ثماني قصص قصيرة هي: الخطوبة، الأب، الصوت والصمت، الكلمة، نهاية الحفل، بجوار أسماك ملونة، المظاهرة، المطر فجأة، كومبارس من زماننا.
2- بالأمس حلمت بك، 1984: وفيها خمس قصص هي: بالأمس حلمت بك، سندس، النافذة، فنجان قهوة. نصيحة من شاب عاقل.
3- أنا الملك جئت، 1985: وفيها أربع قصص هي: أنا الملك جئت، محاكمة الكاهن كاي نن، محاورة الجبل، في حديقة غير عادية.
4- ذهبت إلى شلال، 1998: وفيها سبع قصص هي: أسطورة حب، فرحة، الملاك الذي جاء، من حكايات عرمان الكبير، شتاء الخوف، ولكن، أطلال البحر.
أي أن مجموع القصص القصيرة التي نشرها أربع وعشرون قصة قصيرة في أربع مجموعات. ومن المناسب الإشارة إلى أن بعض ما ظهر تحت مسمى (القصة القصيرة) عند بهاء، أقرب لشكل الرواية القصيرة (النوفيلا) وخصوصاً قصص: بالأمس حلمت بك، أنا الملك جئت، محاورة الجبل.. وهذا الشكل الفني يحتاج دراسة خاصة يمكن أن تعتمد على أعمال بهاء طاهر، بما يسهم في بلورة شكل (النوفيلا) في الأدب العربي، واكتشاف خصوصيتها ومنقطها السردي الذي لا يقف عند حدّ الاختلاف في الحجم أو في عدد الصفحات، بل يتعداه إلى اختلافات جوهرية في الخطاب السردي وفي المبنى الحكائي بما يجعل منه نوعاً متميزاً عن القصة القصيرة والرواية وغيرهما من أنواع سردية.
في مجال الإبداع الروائي، ظهر لبهاء طاهر خمس روايات هي:
1- شرق النخيل، 1985.
2- قالت ضحى، 1985.
3- خالتي صفية والدير، 1991.
4- الحب في المنفى، 1995.
5- نقطة النور، 2001.
ومن ترجماته الأدبية، ترجمته لعمل يوجين أونيل المعنون بـ (فاصل غريب) الذي ظهر عام 1970 وترجمته رواية (ساحر الصحراء) لباولو كويلهو (1996). ومن دراساته: في مديح الرواية، أبناء رفاعة: الثقافة والحرية، 10 مسرحيات مصرية: عرض ونقد، البرامج الثقافية في الإذاعة.
وقد ترجمت بعض قصصه إلى لغات عالمية، أما روايته (خالتي صفية والدير) فكان لها نصيب واسع من الشهرة العالمية إذ ترجمت إلى معظم اللغات العالمية المعروفة.
* *

هل من مفاتيح لهذا العالم الغني الذي شيّده بهاء طاهر على مدى عقود من الإبداع المتجدد المتألّق؟ يمكن أن نتوقف عند شخصية الراوي المشارك في القصّة التي تحمل عنوان (بالأمس حلمت بك)، ففي أحد حوارات الراوي ولقاءاته مع (آن ماري) (وهو اسم فتاة أجنبية يتعرف عليها بطل القصة بصورة قدرية أعقد من المصادفة) تقول له الفتاة: "قل لي أرجوك ماذا تريد؟
ماذا تريد؟
ما أريده مستحيل.
ما هو؟
أن يكون العالم غير ما هو، والناس غير ما هم، قلت لك ليس عندي أفكار، ولكن عندي أحلام مستحيلة".
لا نستطيع في ضوء التمييز بين الكاتب والراوي أن نقول بأن هذه الشخصية هي ذاتها شخصية بهاء طاهر، خصوصاً في عمل ينتمي للمتخيل السردي وليس للسيرة الذاتية، لكننا أيضاً نتوقف عند منطق هذا الراوي الذي يعمل في مدينة غريبة في أحد بلدان الشمال (أوروبا)، وتبدو تأملاته تأملات مبدع أكثر منه شخصية واقعية.
على لسان هذا الراوي يسرّب الكاتب بعض المفاتيح التي قد تساعدنا على فهم وظيفة الكاتب والكتابة، وربط الإبداع بالتغيير، أي أنه ليس مجرد معمار لغوي برّاق، لكنه فعل يهجس بالتغيير والتأثير بكل ما يملك من سبل، حلم المبدع، وحلم بهاء طاهر أن يكون العالم أفضل وأنبل.
كذلك يمكن أن ندخل عالم بهاء طاهر من خلال رحلة الدكتور فريد بطل قصة (أنا الملك جئت) وهي رحلة ممتدة بين العالم الأوروبي والقاهرة، ثم مغادرة العالم الصاخب إلى الصحراء، بما يذكّر برحلة الصحراء في الشعر العربي القديم الذي عرفه بهاء في صباه، رحلة أقرب إلى البحث عن المعنى وعن أسئلة كونية كبرى، وليست طلباً لماء أو كلأ، رحلة من الوجود وإلى الوجود بحثاً عن فهمه وإدراك جوهره. إنها رحلة القلق والتسآل، وهي بمجمولاتها المعرفية والوجودية تشير إلى رحلة الإبداع والمبدع، وإلى طبيعة أسئلته القلقة الحارة التي تظل تتردد وتغذي استمرار الكتابة.
ولكن في كل حال لا يحكم بهاء على شخصياته، ولا يقاضيها، بل يرسم لها إطاراً كافياً يبرز فيه مختلف توجهات الشخصية في صورة تحليل أو تفسير، أما الحكم فمهمة القارئ بعد أن يطالع الوقائع والملابسات التي تجهد القصّة في استيفائها.
في القصة التي تحمل اسم (الأب) زوج وأب، وإذ تنفتح على شتائم الزوج ووصفه تقول القصة "وقف الزوج بالقميص والبنطلون يلوح بربطة العنق وقد احتقن وجهه المدور" نتوقف عند هذا الوصف الخارجي وما ينمّ عنه من حداثة شكلية، وقد نتساءل عن الحاجة إليه، لكننا حين نصل إلى موقف تالٍ بعد انتقال الزوجة إلى بيت والدها وشكواها من زوجها ندقق في صورة الأب كما رسمتها القصة، فنجدها مرة أخرى ترسم صورة لملابسه، "أفتى أبوها بعد الغداء وهو يلبس جلباباً مقلّماً وطاقية من قماش الجلباب بأن الطلاق الشفاهي باطل". الذهنية واحدة، بين الزوج والأب في مقابل المرأة، رغم أن المظهر الخارجي حداثي عند الأول وتقليدي عند الثاني، الوعي تجاه المرأة لم يتغير من الجلباب والطاقية إلى القميص وربطة العنق، إنه تطور شكلّي لكنه يخبئ الأفكار الرجعية نفسها. وعلى هذه النحو من المفارقات الموحية، ومن الدقة في التفاصيل تتقدم قصص بهاء طاهر، تغرية بمظهرها البسيط، لكنها دوماً مما يسميه العرب (السهل الممتنع)، الذي ينطوي على بلاغة البساطة وعبقريتها الفريدة. ليس من وصف أو تفصيل دون توظيف أو معنى عميق، نسيج محكم التفاصيل، وكل شيء مستقر في مكانه، ينهض بوظيفته التعبيرية والجمالية

ايوب صابر
12-17-2011, 11:21 AM
الأديب بهاء طاهر:غادر الأدباء الساحة فى السبعينات فظهرت التيارات الإرهابية
الثلاثاء 15 يوليو 2008 6:04:20 م
البشاير ـ خديجة حمودة

وصف الأديب الكبير بهاء طاهر نفسه بأنه صعيدي مزيف.. حيث جاء والده من سوهاج للعمل في القاهرة وولد بها في المدينة ليعيش حياة صعيدية قاهرية ممزوجة بتقاليد الجنوب. واضاف أن حياته مجموعة من الترحال حيث ابتعد كثيراً عن مسقط رأسه وعن موطنه الأصلي مما يجعله في حالة شوق شديد للحياة والبقاء في أي منهما، كما قال بهاء طاهر فى برنامج علمتنى الحياة أن مغادرة الأدباء للساحة وللعمل العام كانت سببا فى ظهور وانتشار التيارات الارهابية

السعيدية الثانوية

يتذكر بهاء طاهر فترة تعليمه الثانوي والأحداث العالمية تسيطر على مشاعر الطلبة, وبرغم المعاناة من الغارات والحرب وحالة غلاء المعيشة التي عاني منها الجميع واختفاء بعض المواد التموينية, إلا أن المصريين كان لديهم أمل كبير في انتهاء الحرب وانتهاء الاحتلال,

وفي هذا المناخ نشأ الشباب يمارسون السياسة داخل فصولهم الدراسية, حيث كان الفصل يتحول إلى برلمان سياسي يتحدث فيه حسب الطائفة التي ينتمي إليها وكان من بينهم الوفديين والشيوعيين والأقليات والإخوان المسلمين, إلا أن جميع هذه الأطياف كانت تشترك وتحد في المظاهرات التي تدعو للحرية ورحيل المحتل.

وأوضح بهاء طاهر أن مدرسة السعيدية ظلت سنوات طويلة محاطة من جنود النظام في محاولة للسيطرة على شغب الطلاب وعلى مظاهراتهم.

وتذكر بهاء طاهر أنه تأثر وجدانياً بهذه الحياة الثرية في التعليم الثانوي وكتب عنها إلا أن ما كتبه لم ينشر. وعلل السبب في ذلك إلى أنه اعتاد تقييم أي عمل يكتبه قبل نشره وأنه إذا أحس بأي نوع من القلل حول مستوى العمل أو جودته فإنه لا ينشره.

دراسة التاريخ

وحول اتجاهه لدراسة التاريخ وعدم التحاقه بكلية الحقوق قال طاهر إنه لا يوجد بين التاريخ والحياة المعاصرة سوي فرق بسيط, وأن الحياة المعاصرة هي امتداد للتاريخ, وهو ما دفعه لهذه الدراسة. وأشار إلى أن اختياره لتلك الكلية أدهش الجميع خاصة أن درجاته كانت متميزة في اللغات.

وعن علاقته وزملاءه بالثورة قال إنهم كانوا يدعوه للثورة وهم طلبة من خلال مظاهراتهم وأن مدرسة السعيدية كانت أول مدرسة ينطلق طلابها بالهتاف والدعوة لطرد الملك فاروق من مصر.

وعن أول صدمة تلقاها طاهر وزملاءه من ثورة يوليو أكد أنها محاكمات الثورة, وأضاف أنهم كانوا سعداء بالثورة وتوقعوا منها الكثير من الإنجازات لذلك كانت الصدمة قوية عندما أعلن عن تلك المحاكمات.

الإذاعــــــــــــة

وعن عمله في الإذاعة المصرية تأسيسه للبرنامج الثاني قال بهاء طاهر إنه بدأ عمله في الإذاعة في الفترة التي تم فيها إنشاء البرنامج الثاني, وأن فريق العمل كان يضم سميرة الكيلاني ومحمود مرسي وصلاح عز الدين برئاسة سعد لبيب الذي كان يمثل المايسترو في هذا الفريق وكان مطبقاً لكل معاني الديمقراطية في عمله.

وعن مستقبل الإذاعة الآن في القرن الواحد والعشرين قال بهاء طاهر إنه يخالف الجميع ويري أن مستقبل الإذاعة مهم بالرغم من ظهور الفضائيات. وأكد أن هناك اهتمام متجدد على مستوى العالم وعودة المواطنين للإذاعة.

وتحدث عن قضية استبعاده من الإذاعة عام 1975 فأوضح أن وزير الثقافة في ذلك الوقت يوسف السباعي قال (من ليس معنا فهو ضدنا) وبناء على هذه المقولة استبعد الكثيرين.

وأوضح طاهرة أنه كان يشغل منصب نائب مدير البرنامج الثاني وكان ينتهج سياسة فتح الباب أمام جميع التيارات السياسية الموجودة في مصر, ومن بينها الشيوعية والمستقلين والدينية, ولذلك كانت بعض الجهات الأمنية تقدم شكاوي لوزير الثقافة ضد البرنامج الثاني والذي أطلقت عليه هذه الجهات اسم البرنامج الأحمر.

وأشار طاهر إلى أنه عقب هذه الاتهامات وتزايدها تم استبعاد مجموعة كبيرة كان من بينهم أسماء لها قيمة في الحياة الثقافية سواء في الإذاعة أو الصحافة والأدب, واضطر هؤلاء للخروج من مصر مما أصاب الحياة الثقافية بما يشبه الشلل, وكان هذا هو السبب الحقيقي وراء ظهور التيارات الإرهابية لأنها لم تجد ثقافة تتصدي لها.

عهد السادات والمنفي

وحول ما إذا كان الرئيس السادات عالماً بكل ما يجري في المجتمع الثقافي أم أن المسئولين حوله كانوا يخفون عنه الحقيقة قال بهاء طاهر إن السادات كان على علم بالاتجاه السائد على الأقل, وذلك إن لم يكن على علم بالتفاصيل.

ويتذكر طاهر أنه خرج يبحث عن منفي في العالم كله حيث عمل كمترجم حر فذهب إلى السنغال والهند وباريس وسيرلانكا ثم استقر عام 1981 في جنيف حتى عام 1995.

وعن حياته في جنيف قال إنها مرت بمراحل مختلفة مثلها في ذلك مثل حياة أي مهاجر للغرب, وأنه عاني في البداية من رفض متبادل من جانبه ومن المجتمع في جنيف حيث لم يكن هناك انسجام وأن هذه المرحلة أنتج فيها كتاب ضم مقالة تحت عنوان لماذا يكرهنا الغرب...؟؟ وتضمن المقال مظاهر رفض الغرب للعرب وللمسلمين.

وأشار طاهر إلى أنه بعد أحداث 11 سبتمبر اختلفت كراهية الغرب للعرب في الدرجة وليس في الأسلوب.

وشدد على أن حالة الكراهية للعرب سببها أن علاقتهم بالغرب منذ الحياة المعاصرة هي علاقة المُستغل بالمستقل, حيث اتسمت دائماً باستغلال العرب, ولم تكن هناك أي درجة من الندية التي مكن أن توازن العلاقات



Bahaa Taher was born in 1935 in Cairo and published his first short story in 1964. Bahaa was active in the left-wing and avant-garde literary circles of the 1960s and was one of the writers of the Gallery 68 movement. A storyteller and social commentator Taher lost his job in radio broadcasting and was prevented from publishing in the mid 1970s in Sadat's Egypt.



In 1981 he chose to leave for Geneva to work as a translator for the United Nations. After many years of exile in Switzerland, he has returned recently to Egypt and is very active in all cultural circles. He has received much recognition in the last five years. Apart from the translation into English of two of his novels, his collected works were published in Cairo by Dar al Hilal in 1992, and a film was made about him as a leading member of the 60s generation by Jamil 'At iyyat lbrahim in 1995.



Interview (http://www.egypttoday.com/article.aspx?ArticleID=7409) with Egypt Today.



Bibliography (http://www.arabworldbooks.com/authors/bahaa_taher.htm) at Arabworldbooks

ايوب صابر
12-17-2011, 11:22 AM
روافد

‫22/4/2005
مقدم البرنامج: أحمد علي الزين
ضيف الحلقة: بهاء طاهر

نص الحلقة الكاملة
أحمد علي الزين: تحتفل هذه المدينة دائماً بشيء بهي على مستوى الإبداع، ويجتهد بعض مثقفيها ومؤسساتها الثقافية في ابتكار مناسبة وترسيخها لتصبح محطةً موسميةً أو لقاءً يجمع الكتاب والمبدعين من أنحاء العالم، ليناقشوا أحوال تجاربهم ونتاجهم، مؤتمر الرواية واحدٌ من هذه التقاليد وفي مثل هكذا مناسبات تلتقي بوجوهٍ أقمت معها صداقات قديمة دون أن تعرفها وذلك عبر كتابٍ شكل جسراً مؤجلاً لمثل هكذا صداقة، بهاء طاهر قد يكون أحدٌ منّا التقى به قاصاً وروائياً في كتاباته في شرق النخيل أو خالة صفية والدير التي سبقته إلى أوطان كثيرة وبلغات كثيرة، أو في منفاه عبر روايته "الحب في المنفى" أو في "واحة الغروب" الذي نال عليها جائزة بوكير مؤخراً، وكثرٌ الذين عرفوا منذ الخمسينات من خلال الإذاعة المصرية في برامجه الثقافية الرائدة، على كل حال قد لا تخطئه حين تشاهده بنحوله وسمرته يتهاذى بين صحبةٍ وأصدقاء، وتتهادى معه السبعون بعزيمة المحكوم بالأمل دائماً، في حدائق دار الأوبرا يتسكع الكلام ونتسكع ولا بد أن نسأل بهاء الذي يختزن في وجدانه أحلام القومي والعروبي القديم ويزين من المراحل بميزان العقل النقدي الحر لا بد أن نسأله عن حال مصر وعن أحوال أيامها؟

بهاء طاهر: حال مصر زي حال الأمة العربية كلها، لا يختلف عنه في كثيرٍ أو قليل يعني، نحن دي الوقت نمر بمرحلة فيها كثير جداً من الأسئلة التي تحتاح إلى إجابات في حقيقة الأمر، وكانت هناك إجابات مطروحة ثم تم التخلي عنها، ولكن لا أجد أن هناك إجابات جديدة مطروحة لا في مصر ولا في غير مصر من المنطقة العربية يعني، لذلك فالموقف هو الترقب في انتظار الظهور الجديد..

أحمد علي الزين: الجديد، من أين يظهر الجديد يعني ونحن في هذا الليل الطويل أو النفق؟
بهاء طاهر: الحقيقة منك ومني ومن كل الناس اللي بيعتبروا نفسهم عقول الأمة، اللي بيعتبروا نفسهم أنهم عليهم مسؤولية خاصة من ناحية شعوبهم وناحية أوطانهم، عليهم أنهم يشقوا الطريق، وعليهم أن يكونوا روّاد في البحث عن هذا الأفق الجديد، ولكن لا أرى في الوقت الحاضر أن هناك مثل هذا المسعى الجاد من المثقفين لاجتياز هذا الطريق.

أحمد علي الزين: على سيرة المثقفين يعني كان لهم دور نهضوي تنويري يعني منذ مطلع العشيرينات وقبل، هذا الدور بلش هيك يتراجع تدريجياً حتى يحل محله نوع من الثقافات الغيبية والخرافية والـ.. يعني هيك ثقافات ظلامية إذا صح التعبير، وبدأ هيك دور المثقفين أو بعضهم يعني يذهب إلى الهامش يتهمش إلى العزلة إلى المنفى إلى الصمت أحياناً، كيف بتقرأ هالمؤشر هذا يعني؟
بهاء طاهر: الحقيقة خلينا نكون موضوعيين في الحكم على دور المثقف في المجتمع، المثقف رائد لمجتمعه لكنه ليس صانع لحركة هذا المجتمع، المثقف جزء من المجتمع، بمعنى أن ما يحدث في وطنه من متغيرات هو قادر على أن يلعب دور في تطويرها، لكنه ليس هو الذي يصنعها، ما يصنع حركة المجتمع هو إذا جاز لي أن أقول المجتمع ككل، المجتمع بمعنى سلطاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية هي التي تصنع حركة المجتمع، المثقف له دور في هذا له دور التنبيه إلى ما هو إيجابي والتنبيه أيضاً إلى ما هو سلبي في حركة هذا المجتمع، لكن لا يستطيع أن يصفق بمفرده، لا يستطيع أن يكون هو المحرك لحركة المجتمع لا يستطيع، لذلك عندما تقرأ تاريخ المجتمعات سواءً مجتمعاتنا العربية أو المجتمعات الأجنبية تجد أنه باستمرار اللحظات التي تحدث فيها نقلات اجتماعية خلينا نقول كده بيكون في هذا المحرك الرئيسي يعني عندك مثلاً ملك الشمس في فرنسا ها لويس الأربعة عشر ومن حوليه بقى مولير ومن حوليه كل اللي كانوا متمردين كانوا متمردين وكانوا يرغبون في تغيير المجتمع، ولكن هيئت لهم الفرصة حتى لو كان دفعوا ثمن فادح من التضحيات والمصادرة والبتاع، لكن هيئت لهم الفرصة لأن يبلغوا رسالتهم، أيضاً حدثاً نظير ذلك في مجتماعاتنا العربية في فترات معينة من التاريخ عندما أتاح محمد علي لرفاع التهطاوي ورهطه من من المثقفين فكرة إنشاء لأول صحيفة عربية الوقائع المصرية فكرة الترجمة فكرة التأليف، فنشأت حركة آتت أُكلها بعد ذلك بعشرات السنين لم تأتِ أُكلها في اللحظة نفسها، أيضاً في فترات أخرى في فترة الثورة المصرية الأولى في فترة ثورة سنة 19 عندما كانت هذه الثورة محركاً لظهور حركة أدبية مش بس أدبية واقتصادية أنك ما تقدرش تفصل زي ما قلت يعني فطلعت حرب في الاقتصاد، توفيق الحكيم وغيره في.. وطه حسين في الأدب، لا بد أن تكون الحركة حركة مجتمعية كاملة..

أحمد علي الزين: شبه متكاملة.
بهاء طاهر: لازم، لا بد أن تكون متكاملة ما بين الاجتماعي والاقتصادي والسياسي طبعاً.

أحمد علي الزين: طبعاً اليوم اليوم المؤشر لا يشير يعني إلى هذا التوازن يمكن..
بهاء طاهر: خلينا لا نتشائم ربما أن يكون هناك مخاض..
أحمد علي الزين: يعني إذا أردنا تبيان ملامح للمستقبل بتقديرك هو قاتم؟
بهاء طاهر: يمكن الحاضر هو اللي قاتم، لكني آمل أن يكون المستقبل مشرق.
أحمد علي الزين: بتقول أنت في مكان ما الفهم هو مدخل إلى التفاؤل، والفهم هو ليس أيضاً مسبب للحزن أحياناً.
بهاء طاهر: حتى الحزن حاجة إيجابية يا أستاذ أحمد، حتى الحزن إذا كان يترتب عليه الرغبة في التغيير فهو شيء إيجابي يعني ليس بالضرورة أن نكون مستبشرين ضاحكين متفائلين طول الوقت إذا لم يكن في الواقع ما يدعو إلى هذا الاستبشار وإلى هذا التفاؤل نفسه، ربما يكون الحزن على ما تؤول إليه الأمور هو رغبة في تغيير هذه الأمور، أذكر كلمة أحب جداً تكرارها عن الكاتب الروسي المعروف شيوكوف في القرن 19، قال: "أنا لا أكتب عن أشياء محزنة لكي تبكوا وإنما لكي تغيروه".

أحمد علي الزين: قد تكون "واحة الغروب" مدخلاً من مداخل التعرف على بهاء طاهر الكتاب الأخير أو الرواية الأخيرة التي تروي عن تجربة إنسانية وحضارية، تجربة حب بين محمود عزمي الضابط إبان الاستعمار الإنجليزي الذي ربطته حكاية حب سيدة من أصول إنجليزية وينفى إلى واحة صحراوية نتيجة لمواقفه وتأثراته بأفكارٍ نهضوية، يبدو بهاء طاهر يتكئ في هذه الرواية تحديداً على بعض معطيات نادرة ووقائع شحيحة عن ذلك الضابط لينسج عالمه وحكايته الخصبة في محاكاة الواقع، وقد يكون محمود عزمي الذي سماه محمود عبد الظاهر ليس إلا ركيزة ليبني عليها تلك الرحلة الصحراوية في مواجهة المجهول مع زوجته ورفاق دربه، ليسمح لخياله ورؤيته في جعل هوامش التاريخ والمنسي منه واحةً في هذا التصحّر الإنساني.
بهاء طاهر: هذه الرواية حتى ولو كنت قد اتكئت فيها على التاريخ ولكني أقصد بها الحاضر.

أحمد علي الزين: تحاكي الحاضر نعم.
بهاء طاهر: طبعاً أقصد بها الحاضر تماماً، وطبعاً فيه حرص شديد على الحفاظ على البيئة التاريخية في ذلك العصر وعلى الواقع الاجتماعي في ذلك العصر، يعني أنا أذكر هنا رواية اسم الوردة أعتقد أنه أبدع فيها في إعادة خلق الجو التاريخي، وأيضاً لكي يبلغ رسالة معاصرة فيها من خلال هذه الرواية اسم "الوردة"، فنعم يستطيع الكاتب إذا ما ابتعث..

أحمد علي الزين: أخذ مسافة.
بهاء طاهر: آه إذا ما ابتعث مرحلةً تاريخية واستطاع أن يُجسد هذه المرحلة التاريخية بنوع من الإقناع فإنه فعلاً يكون مكسباً، ولكن إذا ما اقتصر الكاتب على التسجيل التاريخي فإنه يعني أنا لا أحب روايات ولتر سكوت التاريخية مثلاً، لأنها عبارة عن سجل تاريخي ممكن أن تدخل أرشيف أي دار كتب، فتجد نفس الوقائع التي يتكلم عنها.. يعني ربما التاريخ إذا تم تناوله بدون الخيال المبدع لا يكون عملاً فنياً، لا يكون عملاً فنياً.

أحمد علي الزين: يعني هذا بصير في صنف التاريخ، يعني بالنسبة للمؤرخين هذه وظيفتهم هنّ، ولكن الكتّاب أو الروائيين هنّ بياخذوا التاريخ مادة أو ذريعة لحتى يقوموا ببعض الأشياء، أنت مثل ما ذكرنا يعني بمعظم أعمالك ابن الواقع ابن حياتك اليومية ابن مشاهداتك ابن البيئة أينما كنت بالأمكنة يعني، والسؤال ذاته ما بتحسّ حالك أحياناً ممكن تقع في شيء من، المباشرة أو بيطغى عليك الواقع بزخمه أحياناً بيطغى على مخيلتك بحد منها؟
بهاء طاهر: لا يستطيع الكاتب أن يكون حكماً على هذا أستاذ أحمد، أنا دائماً أقول أنه هناك محكمتين للكاتب، المحكمة الأولى: هي محكمة الجمهور عندما يصدر العمل، فإذا أقبل الجمهور على عمل ورفض عملاً آخر ديه محكمة أولى يعني، وممكن تغلط ممكن هذه المحكمة تخطئ تماماً يعني، المحكمة الأخرى محكمة الاستئناف التي لا يمكن أن يردّ حكمها هي محكمة التاريخ، فإذا استطاع العمل أن ينفذ بعد صدروه بعشرات السنين فإنه يظل بالفعل عملاً استطاع أن يتجنب المباشرة، وأن يقدم شيئاً باقياً، من المهم جداً في الأدب أن يكون ما يقدمه الأدب.
.
أحمد علي الزين: أن يبقى شيئاً منه.
بهاء طاهر: أن يكون فيه شيء أن يكون يتحدث عن شيءٍ باقٍ في الإنسان وفي المجتمع.
أحمد علي الزين: يعني الغربال الحقيقي للإبداع مش النقاد هو التاريخ.
بهاء طاهر: لا.. لا هو التاريخ.

أحمد علي الزين: شو رأيك بالنقاد أنت؟
بهاء طاهر: والله أنا عاصرت عصر ذهبي للنقد يا أستاذ أحمد، عاصرت مدرسة هائلة من النقاد، ما زال لدينا بعض النقاد المجيدين جداً وإن كانوا مش منتظمين في الكتابة، كنت أريد أن أقول أنني غير راضٍ عن حركة النقد الآن على الإطلاق على الإطلاق بالرغم أن هناك نقاداً مجيدين في مصر وفي كل الوطن العربي، ولكن المسألة تتعلق بأمرين أستاذ أحمد في رأيي، المنابر التي تتاح لهؤلاء النقاد نمرة واحد، والمناخ الاجتماعي الذي يحيط بالنقد، يعني النقد ليس هو مجرد تقريض أو ذنب وليس هو مجرد..

أحمد علي الزين: قراءة سطحية للأشياء.
بهاء طاهر: قراءة سطحية للأشياء، النقد أيضاً مرتبط بالمناخ الاجتماعي الذي يدور فيه الناقد، والحركة الأدبية بوجه عام.

أحمد علي الزين: وبالعلاقات الشخصية أحياناً.
بهاء طاهر: ده بقى النقد المريض الحقيقة هذا هو النقد المريض، هذا هو النقد الذي يمكن أن يسيء إلى الأدب لا أن يدفع به إلى الأمام.

أحمد علي الزين: يعني ما استطاع النقاد العرب أو التجربة النقدية بعالمنا العربي أن تراكم تجربة يعني بنقدر نتكئ عليها أو يعني نستأنس بها أحياناً في قراءة..
بهاء طاهر: برضه زي ما قلت لك أستاذ أحمد لا تدعنا نوجه اللوم إلى النقد وإنما إلى المجتمع، حأضرب لك مثال صغير..

أحمد علي الزين: كله مرتبط ببعضه.
بهاء طاهر: حأضرب لك مثال صغير جداً، يعني في الخمسينات والستينيات كانت الصحف اليومية تخصص للنقاد زي لويس عوض زي محمد مندور زي.. من كبار النقاد، ليس فقط صفحات بأكملها بل ملاحق بأكملها برغم أن عدد الصحف والمجلات في مصر وفي الوطن العربي تضاعف مراتٍ عدة، وإنما المساحة المتاحة للنقد تقلصت بشكل..

أحمد علي الزين: مرات عدة.
بهاء طاهر: مراتٍ عدة أيضاً كما تفضلت حضرتك، كثيراً جداً يعني أصبحت وقلت هذا وأنا متشبث به أن الحفاوة العامة والاهتمام العام الإعلامي والنقدي بمباراة واحدة لكرة القدم ما بين فريقين رئيسيين توازي ما يكتب عن الأدب في على سنة على امتداد سنة بأكملها، فمن هنا العيب ليس عيب النقاد وحدهم، هو عيب الإعلام وعيب المجتمع.

أحمد علي الزين: وأنت تقلب في صفحات قصصه وروايته تعثر على عاشقٍ من نسيجٍ خاص، عاشق لمصر كما يصفه محمود أمين العالم، هو من خلاصات تجربة اختلط فيها الإنسان بالثوري بالحالم بالمنكسر وبالمكابر، عاشقٌ مشحون بالشجن تكتشف سره خلف السطور، يظهر كعلامات أو ندوب لمآسٍ عاشها لفقد أهلٍ أو لحروب وهزائم، وتكتشف هذا المنسوب من الحب الذي يطفو، هذا المنسوب من الإيمان بدورٍ للثقافة، وهذا الشغف بحياةٍ راجحٌ فيها هواء الحرية معافاة من الظلم والجروح. طيب بنلاحظ بشغلك "منسوب الحب" عالي جداً.
بهاء طاهر: يا ريت.

أحمد علي الزين: يعني بتقديرك الحب بكل أصوله وفروعه هو خميرة جيدة لبناء عمل إبداعي أو حافز يعني؟
بهاء طاهر: بالطبع، يعني أنا شخصياً متفق معك تماماً في تعبيرك لدلالة الحب، والحب ليس فقط علاقة رجل وامرأة وإنما هي موقف من العالم، وموقف من الوجود، مهما تكون محباً للوجود أو كارهاً للوجود، فمن هنا أنا بعتقد فعلاً أن الحب هو مدخل رئيسي لرؤية الكون ولرؤية العلاقات الإنسانية.

أحمد علي الزين: وللحياة.
بهاء طاهر: ولرؤية العلاقات الإنسانية كمان.
حين أنزل في الصباح كثيراً ما أجد على محطة الأوتبيس فتاةً شقراء في خدها طابع الحسن، بمجرد أن تراني قادماً من بعيد تحوّل وجهها للناحية الأخرى، لا تنظر في وجهي أبداً مهما طال وقوفي، وعندما أعود إلى البيت في المساء أفتح التلفزيون وأغلقه وأفتح الراديو وأغلقه، أتجول قليلاً في الشقة الخالية، وأعدّل أوضاع الصور على الحائط والكتب في الأرفف، أغسل صحوناً، أكلم نفسي في المرآة قليلاً، يتقدم الليل.

ايوب صابر
12-17-2011, 11:23 AM
أحمد علي الزين: بمجوعتك "بالأمس حلمت بكَ" بتقول كانت الكتابة آنذاك نوع من الهروب من الانتحار بما معناه.
بهاء طاهر: بالزبط قلت هذا الكلام، يعني ليس بالضروري الانتحار المادي وحتى الانتحار المعنوي يعني، لأني كنت أشعر في ذلك الوقت أن الحياة لا معنى لها، وأنني يعني أقضي أياماً لا أكثر ولا أعيش.

أحمد علي الزين: يعني بتلاقي بالكتابة نوع من الخلاص أحياناً؟
بهاء طاهر: نعم بكل تأكيد.

أحمد علي الزين: وبتقديرك ما بتتحول لفخ بمستوى ما للكاتب، كمان هو يعني كمان هو بيتورط بشغلة ما كانش منتبه كثير إلى أين تذهب به؟
بهاء طاهر: عندك أمثلة كثير أستاذ أحمد عن كتاب الكتابة كانت بالنسبة لهم انتحار يعني، بل ذاكر اللي كان يقعد يشرب قهوة وواقف هو بيكتب لغاية ما مات يعني، فيه كثير من الكتاب الكتابة قضت عليهم يعني، وهمونغي الذي انتحر لأنه لم يستطع أن يواصل الكتابة.

أحمد علي الزين: يعني عندما بطل يكتب انتحر. طيب مثل ما بنعرف أستاذ بهاء أنت مبكراً يعني بدأت تكتب، ولكن ما كنت تنشر وكما تقول في بعض اللقاءات أنه كنت تهاب أمام النشر.
بهاء طاهر: جداً، وما زلت، وما زلت يعني عندي كثير من الأعمال التي لم أنشرها.
أحمد علي الزين: هذا راجع لمعايير عندك، لمعايير أنت حاططها بمكان ما من وعيك أم إلها علاقة بالثقة بالأشياء اللي بتكتبها؟
بهاء طاهر: الحقيقة لها علاقة بتقديسي للكلمة، أنا أذكر لما كنت أرى الدكتور طه حسين في الجامعة كنت أشعر بمهابة لا يشعر بها أصغر مواطن أمام أعظم إمبراطور يعني، كان شيئاً عظيماً في وجداني يعني..

أحمد علي الزين: وهو يستحق..
بهاء طاهر: طبعاً.

أحمد علي الزين: وأنت متأثر فيه طبعاً؟
بهاء طاهر: طبعاً، وكنت أعتقد أنه الكتابة مهنة مقدسة، مهنة مقدسة بالفعل، يعني عندما تمسك القلم فأنت على علاقة بالمقدّس بشكلٍ ما يعني..

أحمد علي الزين: بشكلٍ من الأشكال.
بهاء طاهر: فبشكلٍ من الأشكال، ولذلك أتهيب للكتابة لأنني أخشى في كثير من الأحيان ألا أكون على قدر هذه المهمة المقدسة.

أحمد علي الزين: النبيلة.
بهاء طاهر: إذا شعرت أنني وكثيراً ما أشعر أن ما أكتبه لا يساوي لا أنشره على الإطلاق.

أحمد علي الزين: يبدو اليوم معظم الكتّاب هذه الخاصية شوي مش متوفرة عندهم بنفس المستوى اللي متوفرة عند جيلك على الأقل، أنه هالتهيب أما الورقة البيضاء يعني يمكن يقروها يقراها واحد أو 100 ألف، يعني هذا الاستسهال بتقديرك شو سببه؟
بهاء طاهر: ما لوش علاقة بالأجيال، له علاقة بموقف الكمال معلش أنا آسف دائماً بكرر الحكاية ديه، بس بموقف المجتمع من الكتابة، يعني موقف المجتمع من كتابات الجيل الذي ينتسب إليه طه حسين ويحيى حقي وغيرهما من كبار الكتّاب غير موقف المجتمع دي الوقت، فلم تعد فكرة أن الكتابة شيءٌ له هذا القدر الهائل من الأهمية موجودة في المجتمع، فلا تلومن الكاتب يعني أنا قلت في مرة من المرات أنه لو توافر الكاتب الآن أن يكتب عملاً يجمع بين عبقرية شكسبير والمتنبي ومن شئت من الكتّاب فأقصى ما يطمع إليه عمود في إحدى الصحف كانوا يقولوا له متشكر أو حاجة كده، لكن كان فيما مضى كان ظهور رواية لنجيب محفوظ أو مجموعة قصصية ليوسف إدريس أو مسرحية لمحمود دياب أو لغيرهم من الكتاب حدثاً اجتماعياً، يعني تلاقي الصحافة كلها وأجهزة الإعلام.. دي الوقت زي ما بقول لك كده عمود صغيّر وكلمتين والله كويس والله..

أحمد علي الزين: كثر الكلام وقلّ المعنى، طيب أنت هيك عاطفياً سياسياً يبدو الروح القومية عندك كانت هيك خصبة..
بهاء طاهر: وما زالت.
أحمد علي الزين: وما زالت بس بدون شعارات براقة.
بهاء طاهر: لا بدون شعارات براقة، وبدون انتماءات حزبية كمان.
أحمد علي الزين: بتقول كنت بزمن عبد الناصر زمن الثورة كنت معها وضدها في آن، فسر لي.
بهاء طاهر: هذا صحيح، بمعنى أن مش أنا لوحدي الحقيقة، جيلي بأكمله كنا معجبين غاية الإعجاب بالمبادئ التي أعلنتها الثورة، ولكن في نفس الوقت كنا نطمع باعتبار أنه من آخر سلاسات الإيه المرحلة مش عايز اسميها الليبرالية المرحلة البرلمانية كنا نمطع في أن تكون هناك حريات ديمقراطية تتيح لنا القدر الكافي من التعبير ومن النقد أيضاً يعني النقد يصوّب مسار الحركة.
أحمد علي الزين: ومسار الثورات.
بهاء طاهر: مسار الثورات، ولكن هذا لم يكن موجوداً على الإطلاق.
أحمد علي الزين: غير متوفر.
بهاء طاهر: فكان الشعور بتعانا فيما أسميته "ثنائية الوجدان" ما بين الحماس الشديد للمبادئ الثورية، وبين الرفض الشديد لممارساتها.
قال أستاذنا الحكيم: الناس أجناس، والنفوس لباس، ومن تلبس نفساً من غير جنسه وقع في الالتباس، فسألناه: يا معلمنا فهل النفس قناع نرتديه إن أحببناه وإن كرهنا نبذناه، فردّ مؤنباً أوَلم أقل لكم: من تقنّع هلك؟ قلنا: فمن ينجو يا معلمنا؟ أطرق متأملاً ثم رفع رأسه يجول فينا ببصره، وقال في بطؤ: يا أبنائي وأحبائي أفنيت العمر في البحث والترحال، فما عرفت إلا أن الجواب هو السؤال.






أحمد علي الزين: ليس غزيراً لكنه كثير العناية وأصبح كثير الانتشار، بهاء طاهر السبعيني يواصل بخفر التزامه بفعل الكتابة، فالإبداع عنده ليس ترفاً بل هو في مستوى ما محاولة للتنوير محاولة للتغيير أو للإسهام بفعلٍ خلاّق لا مجانية فيه أو لهوٍ أو عبثٍ، هو القادم من فِكر طه حسين وجيل النهضويين ومن أحلام عبد الناصر الذي كان يلتقي معه في منتصف الطريق، يبدو أنه كان يدرك معنى السقوط في فخاخ الإديولوجيا أو الانبهار ببهرجة الشعارات، هو قادمٌ من تجارب وخبرات صقلت حياته وكتاباته، هو الصعيدي الذي فتنه الكتاب واللغة والحكاية، ومنذ مطلع الخمسينات بدأ يؤسس لتجربته الخاصة قاصاً وروائياً تهيب أمام النشر حتى مطلع السبعينات كقاص، لكنه كان قد لمع ناقداً للمسرح فمترجماً وصاحب مقالة، في مطلع السبعينات تعرّض للإقصاء على يد الرئيس السادات حيث منع من النشر لحوالي ثمان سنوات، لكن هذا لم يمنع خزينه من التراكم، واحداً من التجارب المريرة التي عاشها بهاء طاهر فماذا عن تلك الأيام؟
بهاء طاهر: كان في ذلك الحين هناك اعتقاد أن الكتاب الذين يوصفوا بأنهم تقدميين و..
أحمد علي الزين: وثوريين.
بهاء طاهر: وثوريين وإلى آخره، ليسوا ممن تلائمون أو يتلائمون مع فكر المرحلة، فما حدث لي حدث لعشرات الكتاب في ذلك الحين، كل لجأ إلى الشتات شرقاً وغرباً.
أحمد علي الزين: أنت بالفترة السابقة قبل يعني من مطلع الخمسينات حتى بداية السبعينات كنت بمستوى عملك شبه يعني مطمئن ومتوازي شغلك مع طبيعة المرحلة، إلى أن إنه اشتغلت بالإذاعة فترة من الزمن فترة طويلة، بتقديرك العمل بهذا المجال الإعلامي بيوهم أحيان بتحقيق شيء مهم أنه الواحد حقق ذاته ليتناسى أو ينسى أو يتجاهل بعض الجينات المبدعة في ذاته؟
بهاء طاهر: من المؤكد هذا الوهم اللذيذ وهم التحقق من خلال العمل الإعلامي بيكون على حساب العمل الإبداعي، ولكن أنت كلمتني عن فترة أو عن مرحلة أنا شديد الاعتزاز بها، برغم ذلك القصور أو ذلك العيب الذي تفضلت بالحديث عنه، لأنه مرحلة العمل الإذاعي التي قمت بها كانت مرحلة إنشاء شيء جديد على غير مثالٍ سابق، وهو إنشاء أول برنامج ثقافي في العالم العربي، كانت تجربة زي ما قلت لحضرتك على غير سابق مثال كنا نبتكر طول الوقت نبتكر أشكال ونبتكر حلول، وحتى أنا أذكر أنني وزملائي في الإذاعة في ذلك الحين أذكر أننا كنا نبقى يعني مع معيد الدوام الرسمي من الساعة 8 إلى الساعة 2 كنا نبقى حتى لمنتصف الليل.
أحمد علي الزين: في إحساس بالانخراط بهذا الشأن يعني بكل أحواله، لأنه أنت قضيتك هيدي كانت.
يقول عنه الدكتور محمود عبيد الله قدم بهاء طاهر مع مجايليه من أبناء جيل الستينات إسهامات أساسية في القصة القصيرة والرواية، فكان له دور جليل في تطوير السرد العربي الحديث وفي محاوراته الثرية، إن بهاء طاهر نسيج وحده بمعنى تحقيق الذات ومنحها سمات فارقة، إنه ابن زمانه ومكانه تجمع كتاباته بين الأناقة التعبيرية والغِنى الرؤيوي، هو مبدعٌ ومثقفٌ تنويري من أؤلئك المبدعين الذين يقدسون الكلمة، طيب لو أردنا التحدث عن هيك مصادرك البدائية الأمكنة الأحداث الشخصيات أديش فينا نعطيها هيك مثلاً علاقة بالواقع وعلاقة بالمخيلة؟
بهاء طاهر: أنا بفتكر إنه لا يوجد ذلك النوع من الكتابة التي تستند كلياً على الإلهام، وإنما لا بد من أن يكون فيه عمل جدي من الكاتب لتنظيم هذا الـ..

أحمد علي الزين: الإلهام.
بهاء طاهر: طبعاً، فلذلك أنا بفتكر أنه الواقع مصدر أي نعم الواقع مصدر أساسي للإلهام زيه زي الحلم، زيه زي الفانتازيا زيه زي أي حاجة ثانية، ولكن لا بد أنا أقول دائماً أن الكتابة هي إعادة الكتابة، الكتابة هي إعادة الكتابة بمعنى أنك تكتب الدفقة الأولى بما تسميه الإلهام ولكن هذا الإلهام يحتاج بعد كده..

أحمد علي الزين: لشغل كثير.
بهاء طاهر: لشغل كثير.

أحمد علي الزين: صحيح، يعني الأحداث اللي بتمر بحياة الإنسان بمختلف درجات المأساوية أو غير المأساوية يعني هي كمان أيضاً بتشكل حوافز لكتابه مش بالضرورة عن تلك المأساة أو هذا الفرح، بتقديرك كمان هي بتعلب دور؟
بهاء طاهر: نعم. ودور زي ما حضرتك قلت يمكن أن يكون إيجابياً وممكن أن يكون سلبياً، يعني إذا كانت يعني الفترة التي قضيتها أنا في بداية انتقالي للعمل في الغرب وقد استمر لفترة طويلة فترة السنين الأولى فيها لم أكن أستطيع الكتابة على الإطلاق، يعني كانت كأنك اقتلعت إنسان من جذوره كدا نبته من جذورها ورميتها يعني، والله الخروج منها أستاذ أحمد اقتضى جهد هائل يعني اقتضى جهد هائل، لأن أنت اشتغلت في الغرب وتعرف عن نوعية العمل في الغرب إنك بتعمل من الصباح الباكر حتى..
أحمد علي الزين: تتفرغ..
بهاء طاهر: حتى الليل، فتكون في نهاية العمل قد ابتزت منك كل الطاقة يعني..
أحمد علي الزين: يعني طالما فتحت هذا الحديث عن تجربة بجنيف يعني حيث عملت بالأمم المتحدة حوالي 15 سنة، يعني هلأ بس تنظر لها لهالتجربة ما بتلاقي أنها شكلت مصدر آخر لهالمخزون الروائي اللي عندك؟

بهاء طاهر: بالتأكيد بالتأكيد.


أحمد علي الزين: "الحب في المنفى" روايتك هيدي ما إلها علاقة بالتجربة؟
بهاء طاهر: طبعاً، لها علاقة بالتجربة بالتأكيد يعني بالتأكيد..
أحمد علي الزين: بتحكي عن بيروت على كل الحال الحب في المنفى..
بهاء طاهر: طبعاً، كلها عن بيروت طبعاً، ولذلك اقتضت كتابتها مني سنين طويلة لأني أردت أن أكتب عن شيءٍ لم أره، عن صبرا وشاتيلا التي هزتني هزاً، إلى أن هداني الله إلى الحل، وأن يكون الرواية على لسان مراسل صحفي لم يعش التجربة وإنما يتلقى الأنباء عنها.
أحمد علي الزين: يقال أستاذ بهاء أنه أنت ممكن تكتب أكثر من عمل بنفس الوقت صحيح هذا الكلام؟
بهاء طاهر: حصل، ما دمت مكلمك عن تجربة الحب في المنفى في أثناء كتابتي للحب في المنفى طلعت أربع كتب يعني طلعت رواية "قال الضحى" طلعت مجموعة "بالأمس حلمت بك" طلعت مجموعة "أنا الملك جئت"..

أحمد علي الزين: بالأمس حلمت بك بعد موت الوالدة؟
بهاء طاهر: بعد موت الوالدة، لذلك فيها ذلك الجو الشجن الشديد يعني، وكتبت "خالتي صفية والدير" في أثناء كتابتي للحب يعني الرواية فضلت شغلاني عشر سنين بس ما كنت بكتب فيها عشر سنين، يعني أنا كانت شغلاني أكتب بعض الأفكار وأرميها أكتب بعض الصفحات وأرميها، وأتفرغ بقى للعمل الثاني خالتي صفية أو لقال الضحى أو لغيرها من الأعمال.

أحمد علي الزين: طيب خلينا نعد مثل العادة هيك للبدايات، يعني أنت من مواليد 1935 في الجيزة؟

بهاء طاهر: في الجيزة من أسرة صعيدية.

أحمد علي الزين: من أسرة صعيدية، يعني إذا بدنا نتحدث عن زمن الطفولة أديش كان منسوب السعادة منسوب الشقاء منسوب الفرح منسوب اللعب؟

بهاء طاهر: في الحقيقة لا أستطيع أن أصف طفولتي أنها كانت طفولة سعيدة لأ لا أستطيع، لأنه اقترنت ببعض التجارب المريرة جداً، يعني هذه الفترة فترة الطفولة كانت هي فترة الحرب العالمية الثانية..

أحمد علي الزين: بدايات الحرب العالمية الثانية.
بهاء طاهر: بدايات الحرب العالمية الثانية، يعني عندما تفتح وعيي عندما ابتديت أفهم الدنيا كانت الغارات وظلام الأنوار في القاهرة وصوت القنابل وصوت المدفعية المضادة للطائرات ثم اقترنت بتجربة شخصية مريرة جداً بالنسبة لأسرتي ولي شخصياً، أنه كان هناك في الأسرة في الصعيد حيث كان كل الأعمام والأخوال وأبناء الأعمام وأبناء الأخوال وباء الملاريا الذي لم يكن له علاج آن ذاك في ذلك الوقت سنة 1942، وهذا قضى على معظم أفراد أسرتي الذين كانوا في الصعيد أعمام وأخوال وأبناء عم وأبناء أخوال، فكان جو الأسرة في فترة طفولتي جو من الحزن الحقيقي يعني الحزن الحقيقي نعم، وأظن أن هذه الفترة كان عمري وقتها سبع سنين أظن أنها تركت بصمة..

أحمد علي الزين: بصماتها لأ واضحة.
بهاء طاهر: طبعاً.

أحمد علي الزين: يعني هذا الشجن والحزن بأعمالك مزروع من ذلك الوقت؟
بهاء طاهر: ممكن. ولكن فرحات الطفولة كانت هي استماعي إلى القصص التي كانت ترويها أمي، هذه هي الفرحة الحقيقية أيضاً.

أحمد علي الزين: بتقول مع الشيخوخة تتضح أكثر صورة الطفولة.
بهاء طاهر: صحيح حقيقي بالنسبة لتجربتي الشخصية ما أعرفش..

أحمد علي الزين: أنت عم تشوفها بطريقة أوضح؟
بهاء طاهر: نعم.
أحمد علي الزين: من وقت سابق؟
بهاء طاهر: نعم. أنا ما أعرفش هذا النقوص إلى الوراء تعليله النفسي إيه أو تحليله النفسي إيه ما أعرفش، ولكني شعرت بهذه المسألة عندما كنت أكتب رواية "خالتي صفية والدير" ذكرياتي عن الصعيد كلها مستمدة من زياراة صيفية في فترة العطلات المدرسية للقاري، فكنت أكتب الرواية في جنيف ولم أكن قد زرت مصر بقالي 10 سنين عندما ابتدأت كتابة هذه الرواية، فإذا بكل الصعيد

أحمد علي الزين: حضر.
بهاء طاهر: حاضراً في غرفتي في جنيف، وكل اللغة الصعيدية وكل المصطلحات، فقلت في ذلك الحين أنه يبدو أنه الواحد لما بيقدم بيكبر في السن بينكس إلى الوراء للطفولة بنوع من..

أحمد علي الزين: ليش؟ ليش بتقديرك تشبثاً بالحياة أكثر، والدفاع عن الحياة أو..
بهاء طاهر: ربما محتاجة لخبير نفساني يقول لنا إيه السبب، مش عارف يا عم الكاتب بدون كتابة مالوش وجود الحقيقة ما لوش وجود.

أحمد علي الزين: بهاء طاهر أو محمد بهاء الدين عبد الله طاهر هو اختزالٌ آخر يقوم به باسمه مثلما يفعل في اختزالاته للكتابة، مولودٌ في الجيزة عام 1935 من أبوين متحدرين من الكرنك الأقصر صعيد مصر، درس التاريخ في البداية وتخرج عام 1956 وتابع تخصصه في هذا المجال وفي مجالات الإعلام والدراما، بدأ حياته العملية في الإذاعة المصرية حيث أسهم في تقديم المعرفة والرواية، أتقن فنون الكتابة الدرامية ودرّس مادة الدراما والسيناريو في معهد السينما، وكتب في النقد، بدأ في نشر أعماله على أول السبيعينات نذكر منها: "الخطوبة" وقصص أخرى "بالأمس حلمت بك" "أنا الملك جئت" وفي الرواية "شرق النخيل" و"قال الضحى" "خالتي صفية والدير" "الحب في المنفى" "نقطة نور" و"واحة الغروب".
بهاء طاهر: كانت فكرة الكتابة حاجة محترمة جداً في الجيل الذي أنتسب إليه، يعني فكرة وجود طه حسين فكرة وجود الكتّاب العمالقة في ذلك الحين خلت يعني طموح كل شاب صغير يبقى كاتب يعني الأولاد طموحه أن يبقى لاعب كرة مش كده ولا أيه؟ لكن..
أحمد علي الزين: فكرة التماثل بلا شك يعني.
أحمد علي الزين: نعم. فكانت الكتابة أمل كبير جداً عند الناس يعني فكرة الثقافة كانت فكرة لها احترامها الكبير جداً، أذكر يعني في فترة الدراسة في المدرسة الابتدائية كان كلنا نقلد أساليب الكتاب الكبار وكده يعني، لكن بعضنا بيستمر وبعضنا بيتوقف، أنا كتبت الشعر ولكنه كان شعر بالغ الرداءة برضه في هذه الفترة، ولم أحاول أن أنشر منه أي شيء يعني، لكن لسببٍ أو لآخر استمريت في حب القصة وكتابتها، يعني كنت قارئ نهم للقصة والرواية منذ سن مبكر جداً يعني..
أحمد علي الزين: بأكثر من لغة؟
بهاء طاهر: بأكثر من لغة يمكن من المرحلة الثانوية، لأنه أنا ما تعلمت في المدارس..
أحمد علي الزين: بس لا يبدو.. شو بيعني لك الزمن يعني؟
بهاء طاهر: مش بس من دي الوقت حتى وأنا صغير جداً قبل السبعينات..
أحمد علي الزين: كنت تشعر..
بهاء طاهر: كنت أشعر بأنه صراع الإنسان الحقيقي هو صراع مع الزمن، بمعنى أنك تريد أن.. يمكن نجيب محفوظ في الحرافيش أوضح الحكاية دي جداً في إحدى الشخصيات التي حاول أن يكون خالداً يعني، بمعنى أن كل إنسان حتى الطفل يعني عندما يواجه بفكرة نهاية الحياة وبتاع بيحاول أن يتحدى مش ضروري يتحدى بمعنى أنه بيحاول أن يثبت وجوده في مقابل فكرة العدم، إنه يريد أن يثبت أنه يستطيع أن يترك بصمة يستطيع أن يحقق ميزاته حتى ولو من خلال الإنجاب ومن خلال استمرار الحياة بالمعنى الفسيولوجي.
أحمد علي الزين: أشكال من الخلود يعني.
بهاء طاهر: طبعاً.
أحمد علي الزين: بس غير أكيدة على الإطلاق؟
بهاء طاهر: على الإطلاق.
أحمد علي الزين: شيء مؤسف، ربما الأدب أو الإبداع بشكل عام هو بيحقق هذا المقدار؟
بهاء طاهر: حتى هذا العزاء أيضاً أستاذ أحمد مش عزاء كافي، لكن على الأقل محاولة يعني نبش يعني محاولة نبش خربشة يعني.
أحمد علي الزين: من إيمتى بلشت تحس أنه ما فيش وقت كفاية لحدّ القول كل ما يجول في بالك يعني في أي مرحلة؟
بهاء طاهر: في مراحل كثيرة الحقيقة، يعني أنا كنت بعتقد أنه آخر ما سأنشره هو رواية "الحب في المنفى" وقلت هذا الكلام، قلت أنا خلاص قلت كل ما عندي ومش حأكتب بعد كده يعني، ولكن..
أحمد علي الزين: مع إنه أنت مش غزير كثير نسبة للـ..
بهاء طاهر: لا خالص، ولا كانت من ضمن أحلامي أني أكون غزير، لم يكن من ضمن أحلامي خالص أنه أنا أكون كاتب غزير..
أحمد علي الزين: لم تسعَ؟
بهاء طاهر: لا إطلاقاً، زي ما قلت لك لست متهيباً فقط من فكرة النشر، ولكني متهيّب أيضاً من فكرة التكرار، أن أكرر ما سبق أن قلته، فلذلك أحاسب نفسي حساباً عسيراً، وبما أن الكتابة في عصرنا هذا لم تعد ذلك الشيء المهم جداً الذي كانته في صباي فلذلك لم.. حافز الاستمرار لم يكن يعني موجوداً، أنا قلت أنا رح أقول في هذه الرواية كل ما لدي وأمتنع عن الكتابة عن "الحب في المنفى" ولكن شاءت الأقدار أنه أكتب بعد كده.
أحمد علي الزين: نعم. الآن يعني عندما هيك بتحاول تلتفت إلى الوراء بتحسّ بنوع من الرضا عن مسار هالتجربة، والسؤال التقليدي اللي عادةً الواحد بيسأله أنه فيما لو خيّر المرء أن يعيد حياته أو يصنعها بيده هو بتعيد نفس التجربة أم..
بهاء طاهر: توفيق الحكيم ردّ على هذا السؤال قال: أرجع أشتغل لاعب كرة، لكن أنا مش رح أقول كده مش حأرجع أشتغل لاعب كرة حأقول أنه أنا بكل تواضع بكل يعني تجرّد أنني أشعر أنني أديت ما عليّ في حدود الإمكان في حدود الإمكان فعلت ما أستطيع أن أعمله.
أحمد علي الزين: يعني أنت من الناس اللي كنت تشعر دائماً بحكم انتماءك الفكري وأنه عليك مهمة يعني يفترض أن تقوم بها..
بهاء طاهر: جداً، عندي هذا الإحساس طبعاً سواء نجحت أم لم أنجح ولكن بما أني كتبت كتاب أبناء رفاع الذي سجلت فيه مسار تطور الفكر..
أحمد علي الزين: والنهضة.
بهاء طاهر: والإبداع وإسهام يعني حتى الفصل الأول منه اسمه "ماذا قدم المثقفون لمصر؟" إحساس بأنه الكاتب ملقي على كاهله مسؤولية عظمى عندي هذا الإحساس طول الوقت طبعاً، أما إن كنت نجحت أو فشلت فهذا لا أستطيع أن أحكم عليه طبعاً.
أحمد علي الزين: يعني الرواية بتقديرك بتقوم بدور معيّن بدور اجتماعي؟
بهاء طاهر: بدور اجتماعي أنا شديد الثقة من ذلك، وأردّ على من يقولون أن أنهم فكرة الفن للفن وفكرة الإبداع من أجل الإبداع أنه أكثر الأعمال ابتغاءً لوجه الفن تتضمن رسالة اجتماعية ورسالة سياسية، ما فيش أبداً ذلك العمل التجريدي خاصةً أظن سارتر استثنى الشعر من الحكاية ديه، ولكن حتى الشعر يساهم.
أحمد علي الزين: نعم. يعني ما زلت بتعقد الأمل على دور لمشروع المثقفين المتنورين يعني رغم دخولنا مثل ما سألنا في البداية بهذا النفق؟
بهاء طاهر: النفق آه، شوف أستاذ أحمد أعتقد أنه ده الأمل، هل سيتحقق هذا الأمل أم لا أنا لست متنبئاً ما أقدرش أتنبأ، لكن هو ده الأمل هو ده الأمل أن تعود أن يعود للأمة إدراك أهمية عقلها.

أحمد علي الزين: طيب هذا الإسفاف اليومي في كل شيء في السياسة في الإعلام وفي الصحافة وحتى في الأدب يعني بين هلالين إذا فينا نسميه أدب، هذا بتقديرك ما بيساهم في تخريب الذوق العام والوعي والـ..
بهاء طاهر: بكل تأكيد، بكل تأكيد بيسهم في تخريب الوعي وبيسهم في.. ولكن يمكن في كل مرحلة كانت هناك ذلك الصراع بين ذلك الجهد التخريبي وذلك الجهد البنّاء، يمكن دي الوقت دي الوقت في العصر اللي إحنا عايشينه ده الجهد التخريجبي..

أحمد علي الزين: شغال أكثر.
بهاء طاهر: أكثر، ولكن لحسن الحظ ما زال ذلك الجزء البنّاء يحاول أن يحفر لنفسه طريقة، إذا اختفى ده فعلاً بقى ما فيش أي أمل، إذا اختفت محاولة الجانب البنّاء في الفكر أن يفرض وجوده لا يعود هناك أمل ما لم تعد الأمة الاعتراف بأهمية دور العقل ودور الفكر فلا أمل لها.

أحمد علي الزين: يقول عنه محمود أمين العالِم كتابات بهاء طاهر من هذه الكتابات الهامسة التي تنساب إليك بهدوءٍ آسر بليغ تربت على مشاعرك في نعومة ورقة مهما بلغت حدتها الدرامية وعمقها الدلالي، إنه قصاصٌ شاعرٌ متصوّف تفيض شاعريته وصوفيته برؤيا إنسانية حادة تغريك برومانسيتها الظاهرة عما ورائها من حكمة وعقلانية وإحساس عميق بالمسؤولية والالتزام، هو عاشقٌ عظيم لمصر، باحثٌ دائب البحث عن أسرارها وأغوارها مهمومٌ بما تعانيه من أوجاعٍ وأشواق

ايوب صابر
12-18-2011, 06:40 AM
بهاء طاهر

- ولد بهاء طاهر في محافظة الجيزة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B2%D8%A9) في 13 يناير (http://ar.wikipedia.org/wiki/13_%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1) سنة 1935 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1935).
- حصل على ليسانس الآداب في التاريخ عام 1956 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1956) من جامعة القاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9) ودبلوم الدراسات العليا في الإعلام ـ شعبة إذاعة وتلفزيون سنة 1973.
- عمل مترجمًا في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957، وعمل مخرجًا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D8%AC) للدراما (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A7) و ومذيعًا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B0%D9%8A%D8%B9) في إذاعة البرنامج الثاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B0%D8%A7%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D 8%A7%D9%86%D9%8A) الذي كان من مؤسسيه حتى عام 1975 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1975) حيث منع من الكتابة.
- بعد منعه من الكتابة ترك مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1) وسافر في أفريقيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7) وآسيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7) حيث عمل مترجما.
- و عاش في جنيف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%86%D9%8A%D9%81) بين عامي 1981 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1981) و 1995 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1995) حيث عمل مترجما في الأمم المتحدة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9) [/URL]عاد بعدها إلى [URL="http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1"]مصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A1_%D8%B7%D8%A7%D9%87%D8%B1# cite_note-AWB-0) حيث يعيش الآن (2010).
- الاسم الأدبي لمحمد بهاء الدين عبد الله طاهر، المولود في الجيزة قرب القاهرة في بدايات عام 1935، لأبوين يتحدران من الكرنك – الأقصر في صعيد مصر.
- درس في الجيزة وأتم دراسته الجامعية في جامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1956 (ليسانس تاريخ)، ولاحقاً أكمل دراساته العليا في مجال التاريخ الحديث (1965)، وفي مجال وسائل الإعلام (1973).
- إنه ابن زمانه ومكانه، ابن المؤثرات الكبرى التي شكّلت جيله، لكنه فتش عن سبل الاختلاف والمغايرة ليؤسس معالم خصوصيته وهويته الإبداعية، ويطوّر رؤيته استناداً إلى مشروعية الإبداع الفردي الذي قد يصبّ في السياق العام، لكنه يظل رافداً له لونه الخاص ومذاقه المختلف.
- تعلّم بهاء طاهر على نفسه الإنجليزية حتى أتقنها، فغدا مترجماً معروفاً منذ زمن مبكّر من حياته، ثم سهّلت له هذه المعرفة أن يطوف في العالم ويستقر في جنيف موظفاً في مكتب الأمم المتحدّة مدة أربعة عشر عاماً.
- وهذه التجربة في السفر والتنقل والعيش في دولة أوروبية، ليست مجرد تجربة عمل، بل هي إحدى التجارب التي تسللت إلى كتابات بهاء طاهر، وأضيفت إلى خبرته المصرية العربية.
- عايش منتصف السبعينات تجربة إقصائية، كانت جزءاً من إقصاء السلطة للمثقف،
- يمكن أن ندخل عالم بهاء طاهر من خلال رحلة الدكتور فريد بطل قصة (أنا الملك جئت) وهي رحلة ممتدة بين العالم الأوروبي والقاهرة، ثم مغادرة العالم الصاخب إلى الصحراء، بما يذكّر برحلة الصحراء في الشعر العربي القديم الذي عرفه بهاء في صباه، رحلة أقرب إلى البحث عن المعنى وعن أسئلة كونية كبرى، وليست طلباً لماء أو كلأ، رحلة من الوجود وإلى الوجود بحثاً عن فهمه وإدراك جوهره. إنها رحلة القلق والتسآل، وهي بمجمولاتها المعرفية والوجودية تشير إلى رحلة الإبداع والمبدع، وإلى طبيعة أسئلته القلقة الحارة التي تظل تتردد وتغذي استمرار الكتابة.
- وصف الأديب الكبير بهاء طاهر نفسه بأنه صعيدي مزيف.. حيث جاء والده من سوهاج للعمل في القاهرة وولد بها في المدينة ليعيش حياة صعيدية قاهرية ممزوجة بتقاليد الجنوب.
- واضاف أن حياته مجموعة من الترحال حيث ابتعد كثيراً عن مسقط رأسه وعن موطنه الأصلي مما يجعله في حالة شوق شديد للحياة والبقاء في أي منهما
- يتذكر بهاء طاهر فترة تعليمه الثانوي والأحداث العالمية تسيطر على مشاعر الطلبة, وبرغم المعاناة من الغارات والحرب وحالة غلاء المعيشة التي عاني منها الجميع واختفاء بعض المواد التموينية, إلا أن المصريين كان لديهم أمل كبير في انتهاء الحرب وانتهاء الاحتلال
- وأوضح بهاء طاهر أن مدرسة السعيدية ظلت سنوات طويلة محاطة من جنود النظام في محاولة للسيطرة على شغب الطلاب وعلى مظاهراتهم
- وعن علاقته وزملاءه بالثورة قال إنهم كانوا يدعوه للثورة وهم طلبة من خلال مظاهراتهم وأن مدرسة السعيدية كانت أول مدرسة ينطلق طلابها بالهتاف والدعوة لطرد الملك فاروق من مصر
- وعن أول صدمة تلقاها طاهر وزملاءه من ثورة يوليو أكد أنها محاكمات الثورة, وأضاف أنهم كانوا سعداء بالثورة وتوقعوا منها الكثير من الإنجازات لذلك كانت الصدمة قوية عندما أعلن عن تلك المحاكمات
- يقول في مجوعته "بالأمس حلمت بكَ" ان الكتابة كانت آنذاك نوع من الهروب من الانتحار بما معناه. ليس بالضروري الانتحار المادي وحتى الانتحار المعنوي يعني، لأني كنت أشعر في ذلك الوقت أن الحياة لا معنى لها، وأنني يعني أقضي أياماً لا أكثر ولا أعيش.
- ينظر الى الكتابة كنوع من الخلاص.
- يرى بأن الأحداث اللي بتمر بحياة الإنسان بمختلف درجات المأساوية أو غير المأساوية تشكل حوافز للكتابه.
- كتب روايته بالامس حلمت بك بعد موت والدته .
- في رد على سؤال في برنامج روافد حول نسبة السعادة والبؤس في الطفولة يقول :" في الحقيقة لا أستطيع أن أصف طفولتي أنها كانت طفولة سعيدة لأ لا أستطيع، لأنه اقترنت ببعض التجارب المريرة جداً، يعني هذه الفترة فترة الطفولة كانت هي فترة الحرب العالمية الثانية".
- ويصف حياته "بدايات الحرب العالمية الثانية، يعني عندما تفتح وعيي عندما ابتديت أفهم الدنيا كانت الغارات وظلام الأنوار في القاهرة وصوت القنابل وصوت المدفعية المضادة للطائرات ثم اقترنت بتجربة شخصية مريرة جداً بالنسبة لأسرتي ولي شخصياً، أنه كان هناك في الأسرة في الصعيد حيث كان كل الأعمام والأخوال وأبناء الأعمام وأبناء الأخوال وباء الملاريا الذي لم يكن له علاج آن ذاك في ذلك الوقت سنة 1942، وهذا قضى على معظم أفراد أسرتي الذين كانوا في الصعيد أعمام وأخوال وأبناء عم وأبناء أخوال، فكان جو الأسرة في فترة طفولتي جو من الحزن الحقيقي يعني الحزن الحقيقي نعم، وأظن أن هذه الفترة كان عمري وقتها سبع سنين أظن أنها تركت بصمة.
- يؤكد على اثر مرحلة الطفولة حيث يصف ذلك على انه " أنا ما أعرفش هذا النقوص إلى الوراء تعليله النفسي إيه أو تحليله النفسي إيه ما أعرفش، ولكني شعرت بهذه المسألة عندما كنت أكتب رواية "خالتي صفية والدير" ذكرياتي عن الصعيد كلها مستمدة من زياراة صيفية في فترة العطلات المدرسية للقاري، فكنت أكتب الرواية في جنيف ولم أكن قد زرت مصر بقالي 10 سنين عندما ابتدأت كتابة هذه الرواية، فإذا بكل الصعيد حاضر في غرفتي في جنيف. وكل اللغة الصعيدية وكل المصطلحات، فقلت في ذلك الحين أنه يبدو أنه الواحد لما بيقدم بيكبر.
==
احداث كثيرة ربما اثرت في حياة بهاء طاهر ، ظروف مصر ، الاستعمار ، والنضال ضد الملكية ، ثم ظروف الحرب العالمية الثانية ، والترحال والسفر، والمنع من الكتابة، لكن واضح ان اهم العوامل التي اثرت في بهاء طاهر هي موت اقاربه في مرض الملاريا وهو طفل كما يقول....وربما ان ذلك هو السبب الرئيس الذي جعله يصف طفولته بأنها كانت بائسة رغم نسمات الفرح التي كانت تتمثل فيما كانت ترويه الام من قصص. وفي ذلك تفسير للدافع الذي جعله يكتب " بالامس حلمت بك" والتي جاءت بعد موت امه علما بأنن لا نعرف تحديدا متى توفي واليده. ولا شك انه يمكننا ان نزعم بأنه عاش مأزوما بسبب موت اقاربه بمرض الملاريا في طفولته المبكرة.

مأزوم.

ايوب صابر
12-18-2011, 08:49 AM
والان مع سر الافضلية في رواية:
20- مدارات الشرق – نبيل سليمان – سوريا

مدارات الشرق".. نبيل سليمان يفتش عن سبب اخفاقات العرب

دمشق- نيفين الحديدي: تمثل رواية مدارات الشرق للكاتب نبيل سليمان محاولة لاستجلاء ورصد العلاقات المجتمعية في الحياة السورية ومكنوناتها بصورة دقيقة وعميقة وهي بذلك ليست رواية تاريخية بالمعنى الضيق المتعارف عليه للتاريخ بقدر اهتمامها بتطور هذه العلاقات خلال فترة تاريخية معينة تتصف بأنها الأكثر حساسية وتأثيراً.

وفي هذه الرواية الرباعية وخاصة الجزء المعنون بالأشرعة يعيدنا نبيل سليمان إلى البدايات الحقيقية لسقوط الإمبراطوريات وتكون الدول وتشكل القوى ليقول للقارئ بصوت هامس وغير مباشر أحيانا.. إن تلك البدايات أوصلتنا إلى هنا وهي مرحلة مفصلية في حياة سورية حيث الحرب العالمية الأولى وتفتت الدولة العثمانية.

وحاول الكاتب في هذه الرواية الإحاطة بالوطن الجديد سورية من كل مفاصله وعبر تشكيلاته المدنية والبدوية والفلاحية ليضع يده على الآلام الدفينة والخفية لمجموعات عانت كثيراً من القسوة إضافة إلى المعاناة الجمعية في العلاقة مع النظام العثماني الذي كان شديد العدل بتوزيعه الجهل والحرمان والإفقار على الجميع غير مبال بالتباينات المذهبية.

كما يتبين لقارئ أجزاء مدارات الشرق جميعها أن الكاتب نبيل سليمان يفتش عن وجوه انهيار العالم العربي وإخفاقه ويمارس الكتابة الروائية كشكل من المساءلة والقلق والبحث عن المعرفة وكشهادة معرفية أخلاقية ترصد واقعا يغترب فيه الإنسان وتصفه بشكل ينفيه ويغير شكل النظر إليه.

ومن حيث الأسلوب تتميز الرواية بالإمتاع والفائدة معا والمهارة في تطوير الشخصيات فهي تبتعد عن الوعظ أو إلقاء الدروس وتفتح أعين القارئء على الواقع بطريقة فنية لتخبره كيف كانت الحياة وكيف تصرف البشر تاركة مساحة كبيرة من الحرية والمعرفة حتى يستعيد ما جرى ثم يحكم عليه مكتسباً مزيداً من الإدراك والوعي.

وإضافة إلى الجمالية اللغوية التي توازت مع غنى المحتوى فقد استطاع نبيل سليمان أن يدمج الوثائقي بالتخيلي وأن يستشف العام من تفاصيل الوقائع والأحداث ليدخل بذلك مرحلة جديدة ضمن هاجسه الطموح بتطوير فن الرواية ولعل مدارات الشرق تتابع طريق الرواية العربية من حيث انها كتابة للتاريخ تفيض عن الأخيرة مذكرة بثلاثية نجيب محفوظ ومدن الملح لعبد الرحمن منيف وبروايات غالب طعمة فرمان.

يشار إلى أن مدارات الشرق صدرت عن وزارة الثقافة في أربعة أجزاء من القطع الكبير هي بنات نعش والأشرعة والتيجان والشقائق للكاتب نبيل سليمان المعروف كروائي وناقد حيث صدرت له ست عشرة رواية وثلاثة وعشرون كتاباً في النقد الأدبي والشأن الثقافي وترجمت بعض أعماله إلى الإنكليزية والروسية والإسبانية والفارسية.

منح جائزة غالب هلسا للإبداع الثقافي عام 1993 عبد الله باشر حبيل للرواية عام 2004 وضعت عن رواياته مؤلفات وأطروحات جامعية عديدة وشارك في مؤتمرات وندوات ومن رواياته ينداح الطوفان 1970، المسلة 1980 سمر الليالي 2000 ومن مؤلفاته..

مساهمة في نقد النقد الأدبي 1980، فتنة السرد والنقد 1994، الثقافة بين الظلام والسلام 1996 وغيرها. –سانا-

==
دراسة حول " مدارات الشرق".
http://www.nizwa.com/articles.php?id=436
درج الليل درج النهار - رواية نبيل سليمان

هذه الرواية للمؤلف نبيل سليمان.. من خلال تصفحي السريع لصفحات هذه الرواية لمست أنها تتناول جوانب عصرية طازجة.. فالرواية منشورة لأول مرة عام 2005م.. فهي من أعمال الكاتب الأخيرة.. وقد ضمنها أفكاراً تعالج التعسف والقهر الإنساني.. وصولاً حتى إلى غوانتانامو..

ايوب صابر
12-18-2011, 08:50 AM
نبيل سليمان

ولد في برج صافيتا عام 1945.

تلقى تعليمه في اللاذقية وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الاجازة في اللغة العربية عام 1967.

عمل مدرساً وأسس دار الحوار للنشر في اللاذقية- متفرغ للكتابة منذ عام 1990.

عضو جمعية القصة والرواية.



مؤلفاته:

1- ينداح الطوفان- رواية - دمشق 1970.

2- السجن- رواية - بيروت 1972.

3- ثلج الصيف - رواية- دمشق 1973.

4- الأدب والأيدلوجيا في سورية ( بالاشتراك مع بوعلي ياسين )- بيروت 1974.

5- جرماتي- رواية - القاهرة- 1977.

6- النسوية في الكتاب المدرسي- دراسة- دمشق 1978 (الطبعة الثانية بعنوان : أيديولوجية السلطة، بحث في الكتاب المدرسي) 1988).

7- النقد الأدبي في سورية . ج1 - بيروت 1979.

8- معارك ثقافية في سورية (بالاشتراك مع بوعلي ياسين ومحمد كامل الخطيب)- بيروت 1979.

9- الماركسية والتراث العربي الاسلامي- 1980.

10- المسلة- رواية - بيروت 1981.

11- الرواية السورية- دراسة - دمشق 1983. (الطبعة الثانية بعنوان حوارية الواقع والخطاب الروائي 1998).

12- مساهمة في نقد النقد الأدبي- دراسة - بيروت 1983.

13- وعي الذات والعالم - دراسة - اللاذقية 1985.

14- هزائم مبكرة- رواية - دمشق 1985.

15- أسئلة الواقعية والالتزام - دراسة - اللاذقية 1985.

16- قيس يبكي- قصة- اللاذقية 1988.

17- في الابداع والنقد- دراسة- اللاذقية 1989.

18- مدارات الشرق- رواية- ج1- الأشرعة- اللاذقية 1990 - ج2 - بنات نعش- اللاذقية 1990- ج3 التيجان- اللاذقية 1993 - ج4- الشقائق- اللاذقية 1993.

19- أطياف العرش- رواية- دار الشروق - القاهرة 1995.

20- فتنة السرد والنقد - 1994.

21-- سيرة القارئ - 1996.

22- حوارات وشهادات- 1995.

23- الثقافة بين الظلام والسلام 1996.

24- بمثابة البيان الروائي 1998.
شكرا ياصديقي على هذه التحفه

ايوب صابر
12-18-2011, 08:52 AM
تجربة نبيل سليمان الروائية في مهرجان صدد

ثناء السبعة

تضمن اليوم الثالث من مهرجان بلدة صدد أمسية موسيقية لنادي دوحة الميماس الحمصي وأمسية للفنان شربل روحانا وأمسية للكاتب الروائي نبيل سليمان الذي قدمه الروائي عماد طراد متحدثا بلمحة عن حياته وأعماله الكثيرة التي جمعها في مسيرته الروائية المهمة وتحدث بدوره مطولا عن تجربته ونقدم الورقة التي قدمها الروائي نبيل سليمان:
أشكركم على هذا التعاون لإنجاح المهرجان ، وبالحب لهذا المكان الذي يعبر عن روح المهرجان وبدون هذا الحب والتعاون تظل الحركة الثقافية في بلادنا مفتقرة إلى أمور كثيرة قد نعرج على بعضها في الوقت الذي سأتكلم فيه .

- أظن أن الرواية هي التي شكلت مصيري منذ سنة اليفاعة أو بالأحرى منذ سن الطفولة المبكر كان والدي حكواتي لكن ليس كمهنة فأظن أن الفخ الذي وقعت فيه ابتدأ هناك ولكن هناك رواية أهم هي هواية القراءة كانت دافع أكبر لي نحو الرواية فيما بعد ،ابتداءً من قراءة أرسين روبين و طرزان التي اشتريتها من المكتبات الموجودة في طرطوس أو في دريكيش وكان ذلك منتصف الخمسينيات إلى قراءة إحسان عبد القدوس ويوسف السباعي ومحمد عبد الحليم عبد الله وتوفيق الحكيم وذلك في المرحلة الإعدادية إلى محاولة الكتابة منذ ذلك العهد دون أن أعبر بالشعر كما هو مألوف عادة وأحمد الله على ذلك ، ولهذا لن أمر في قناة الشعر ولا في قناة القصة القصيرة .
- في صيف 1959 كنت قد أنهيت الدراسة في المرحلة الإعدادية وذهبت مع صديقي إلى قريته في ريف طرطوس وهناك اشتريت دفتراً صغيراً وبدأت أكتب حكاية أو رواية حتى انتهت صفحات الدفتر وأسميتها (حكاية مها) وعلى شكل روايات الأدباء المصريين كانت قصة حب والبطل له اسمي وكانت مليئة بأحداث كالانتحار وغيرها ... وكانت الحوار فيها بالعامية المصرية والدفتر مخبأ إلى يومنا هذا .
- درست بعد ذلك في الثانوية الصناعية و بعد ها أعدت الدراسة في الثانوية العلمية وكان كل توجهي وحلمي أن أدرس الهندسة ولم أفكر يوماً في أن أدرس الأدب لكن قراءاتي في الأدب ابتداءً من السير الشعبية ( ألف ليلة وليلة – سيرة عياض – سيف بن ذي يزن - ..الخ ) ورغم نظرة الاستعلاء التي ينظر بها بعض المثقفين إلى هذه القصص فهي كنوز ، ومرواً بشتى أنواع القراءة لكن العجز المادي اضطرني إلى أن أعمل في التعليم إلى أن أدرس الأدب العربي في الجامعة بانتظار أن يتحسن الوضع المادي لأتابع الدراسة في الهندسة ، وهذا لم يتحقق إلى الآن ، وفجأة وجدت نفسي قد تخرجت من الجامعة وكأن ذلك حصل بالأمس ، خلال ذلك في السنة الثالثة في الجامعة حاولت أن أكتب رواية وكتبت حوالي 80 صفحة منها ولم أعرف كيف أكمل فخبأت الأوراق حتى هذا اليوم ، بعد الجامعة عينت مدرساً للغة العربية في الرقة و هناك بدأت الغوايات ، من غواية الحكاية إلى غواية القراءة ثم غواية الفضاء أو الطبيعة أو المكان وقد ابتدأت بحبكم لصدد بدأت هذه الغوايات تأسرني في ما اسمه كتابة الرواية ، هكذا كتبت بعد تخرجي من الجامعة رواية عنوانها ( نحو الصيف الآخر ) وكنت مسكوناً كسائر أبناء جيلي بالهزيمة وليس بالنكسة بدون لف ولا دوران في ذلك المفصل الذي لا يعادله سوى مفصل سايكس بيكو أو مفصل الـ 48 ، لكني لم أنشر هذا العمل أيضاً إلى هذا اليوم ، ثم بدأت بالرواية الأولى التي نشرت عام 1970 مشغولاً بأمرين أولهما قليل جداً من السيرة الذاتية مما ستعبر عنه الرواية والأمر الآخر هو النظر فيما كان عليه ريفنا الساحلي خلال الخمسينيات ومطلع الستينيات وصولاً إلى المفصل الذي يمثله عام 1963 في تاريخ سورية الحديث ، بفضل صديق من قرية دير عطية اسمه نبيل خوري كان سجيناً أيام الوحدة السورية المصرية وعشنا جيران لعدة أعوام في الرقة ،بفضله ومن حياته استلهمت الرواية الثانية رواية السجن التي تفضل علي الرقيب السوري آن إذن عام 1972 فمنعها فدفعت دفعاً إلى أن أنشرها في بيروت ، وكما القول ( رب ضارة نافعة ) فقد وفر لي ذلك أنا في السابعة والعشرين من العمر أن أنطلق إلى الفضاء العربي ، عدا إلى هزيمة 1967 ، فاكن الشعر والرواية والقصة والمقالات وغيرها في صخب الهزيمة و كان أن كتبت رواية عنوانها ( ثلج الصيف ) استلهمت فيها الهزيمة ،ولكن دون أن أذكرها مباشرة بحرف واحد ، فقط في الإهداء الذي جاء فيه إلى خمس حزيران 1967 اعترافاً بالفضل ، كما تعرفون أن التدريس الجامعي لم يكن على عهدي وأظن حتى اليوم نادراً ما يدفع أو يؤهل من يتجه إلى الرواية أو الشعر أو حتى أن يصقل مواهبه , وهكذا بالرغم من انحنائي مازلت حياً بأساتذتي الأجلاء الذين تعلمت على أيديهم في جامعة دمشق ، كالمرحوم سعيد الأفغاني ، وشبلي فيصل ،و أمجد الطرابلسي ، وصبحي الصالح .... هذا الجيل من العلماء الأجلاء الذين أظل أنحني لهم ، على الرغم من ذلك تربيت في الرواية والنقد خارج الجامعة ، وكان عليّ بعد ثلاث روايات عام 1973 أن أتوقف وأتفحص موقع قدمي بعد ثلاث روايات ماذا فعلت وما الذي يفعله الآخرون ، وربما كانت هذه الأسئلة هي ما جعلني أتوقف من عام 73 19إلى 77 19وأن ألتفت مع رفيق عمري المرحوم المفكر علي ياسين إلى قراءة المشهد الأدبي السوري بين حربي 1967 و1973 ، وهذه القراءات أسفرت عن كتابتي لرواية الأدب والإديولوجيا في سوريا الذي نالنا بسببه ما نالنا من الهجوم والشتائم وغيرها من أقرب المقربين إلى أبعد المبعدين ، في سوريا وفي سائر أنحاء الوطن العربي ، ذلك لأن هذا الكتاب حاول أن يتفحص الإيديولوجية التي يبثها الأدب أو الأديب من خلال ديوان شعر أو رواية أو من خلال مسرحية ،وكان الحراك الاجتماعي والحراك الثقافي والحراك السياسي في سوريا كما في سائر بلاد العرب كان صاخباً ولذلك دارت حول أفكار هذا الكتاب حقيقة المعارف الثقافية في سوريا وهو ما جمعته مع أبو على ياسين ومع محمد كامل الخطيب عام 1980 في كتاب حول ما كتب عن هذا الكتاب وعن معارك ثقافية أخرى في سوريا في السبعينيات ، فكان كتاب ( معارك الثقافية في سوريا ) كوثيقة تؤكد خصب الحياة الثقافية والسياسية والعنف والصدق وعدم الممالأة أو المواراة والأهم من ذلك أنه لا يخدع بدعوة براءة الأدب أو الفن من الضخ الإيديولوجي وهو ما توهمه كثيرون خلال الثمانينيات وحتى التسعينيات كأنه صار سبة أن يلتفت الروائي أو الشاعر أو المثقف إلى القضايا الكبرى الاجتماعية والوطنية والكونية وكأن الأم فقط هو أن يجرب بتسويق كتابته أياً كانت لكن ها هي الدنيا بعد 30 سنة ، وبعد سقوط الاتحاد السوفييتي وبعد الضجيج الهائل بالنسبة لانتهاء عصر الإيديولوجية وبموتها ها نحن نرى اليوم وفي كل يوم الصراع الإيديولوجي الساخن جداً جداً الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية والكثير من المراكز الأخرى في العالم ضد كل من يختلف معها ، وبأرقى أدوات البث والاتصالات وما وصلت إليه ثورة المعلوماتية ، تعلمون أنه وقعت عام 1973 حرب بين سوريا ومصر من جهة وإسرائيل من جهة ، وفي تلك الفترة أديت الخدمة الإلزامية و بفضل تلك الحرب وبفضل تلك الخدمة ، كانت رواية الجرماتي 1977 في مصر ثم رواية المسلة عام 1980 ولأن عين الرقيب عادة شكاكة و أفقه عامة ضيق منعت رواية الجرماتي في سورية من 77 19حتى 1995 وبعد ذلك طبعت طبعة جديدة ، وبفضل ( أولاد الحلال ) فصلت من اتحاد الكتاب الذي انتسبت إليه سنة تأسيسه وكنت حينها أدرس في الرقة ، أظن أن روايتي جرماتي والمسلة تشكلان مرحلة أو مفصل كما الروايات الثلاثة الأولى ،
في رواية المسلة عرفت بدرجة أكبر ماذا تعني السيرة الذاتي في الرواية ، بعض الكتاب كما تعلمون يستدرئون الكتابة عما عاشوه وحسب وقد يكون في ما عاشه بعض الكتاب ما هو أهل لأن يروى ، لكنني كنت دائماً حذراً من هذه المسالة لأنني مقعد من نرجسية الكتاب والمثقفين، وطالما راقبت نفسي في أن يكون وقوعي في هذا الفخ بأهون الشر ، لكن رواية المسلة اشتغلت على هذا الأمر ، ولم أكن أعلم أن كاتباً كبيراً مثل غالب الألسة كان أصدر في تلك الفترة روايته الخماسين وسمى بطل الرواية باسمه ، كما تكرر في عدد من رواياته التالية هكذا الأمر في رواية المسلة إذ حملت شخصيتها المركزية اسمي الأول وكانت هذه الرواية سانحة لي بالتفكر في المشهد السياسي السوري في السبعينيات ، بعد ذلك بقليل من صدور تلك الرواية سأتعرف على المستشرقة الألمانية أورليكا شتيلي وكانت تعد لأطروحة الدكتوراه عن الأدب والحرب في سوريا خلال السبعينيات رويداً رويداً تحول مشروعها فقط إلى دراسة روايتي الجرماتي والمسلة وبعد نيلها لأطروحتها بفترة أيضاً ترجمت لي بعض ما كتبته وكان منه أنها اعتبرت رواية المسلة ترسيماً للقوى السياسية في سوريا في فترة السبعينيات وكنت قد صحوت على شغلي قليلاً فقلت لها أن هذا خطأ كبير ، للأسف من كتب الرواية وهو أنا كنت أنظر إلى المجتمع بعين واحدة لم يرى إلا القوى المعارضة السياسية التي رسمها في الرواية لكن في فترة كتابة الرواية كان قد بدأ أمر آخر في سوريا سيشعل الحريق بعد سنة أو سنتين في عام 1979 و 1980 وكانت عين الكاتب عمياء عن هذا الشطر من المجتمع ، لكن هذا العمى علمني أمراً ،بأن لا نؤخذ مع رغباتنا ومع أفكارنا واندفاعاتنا فقط عندما نكتب الرواية أو غير الرواية ، بل يجب على كل العيون أن تكون مفتوحة نقدياً ، كل ذلك كان المهاد الذي أوصلني إلى مشروع مدارات الشرق ، وقد جعلتني أصدق أن بعض الكاتب يكون لهم مشروع واحد في حياتهم ويسميه بفخامة مشروع العمر ، عندما بدأت بكتابة رواية مدارات الشرق لم يكن في خاطري لا أن أكتب رواية بجزء واحد ولا أن أكتب رواية من عدة أجزاء ، لكن كانت الأسئلة التي رافقتنا منذ سن اليفاعة منذ 1967 و 1973 وحتى 1982 من هزيمة إلى غيرها و غيرها، بالإضافة إلى ما جرى في العالم كله وكأن العالم كله على منعطف في أواسط الثمانينيات ، وكانت عبارته الكبرى سقوط الاتحاد السوفييتي وكوكبه ولكن الأمر أكبر من ذلك حتى على المستوى الأدبي والفكري الفلسفي ما الذي كان يجري ، كيف كان ينعطف العالم حينها ، أظن أن هذه الأسئلة دفعتني إلى أن أسأل ( لماذا يحدث هذا الأمر معنا ؟؟ ) السؤال قد يبدو بسيطاً جداً ( كيف وصلنا إلى ما وصلنا إليه ولماذا ؟؟ ) اجتماعياً وفكرياً وسياسياً وفنياً وحضارياً ، كان القرن العشرون في منتصف الثمانينيات يوشك أن ينتهي من سيء إلى أسوء ( لماذا ؟ ) هذا السؤال يذكرني برواية المرحوم هاني الراغد الوباء 1980 ، هذه الأسئلة كانت محور رواية الوباء ، في نفس الفترة كان الكاتب عبد الرحمن منيف قد بدأ بإصدار أجزاء خماسيته مدن الملح هذه الأسئلة وإن كان عن منطقة أخرى ، ولكن هذه الأسئلة هي جوهر رواية عبد الرحمن منيف ، وبدون أي تنسيق في هذه الفترة بدأت فيها العمل على مدارات الشرق كان الروائي السوري خيري الذهبي قد بدأ العمل على ثلاثيته التحولات ، للوهلة الأولى بدا كأن الروائيين يهربون من الكتابة عن الراهن عن الحاضر يهربون إلى الماضي وهناك الكثيرون من الروائيين الشباب وبعض النقاد قالوا هذا القول الصريح ، أننا نهرب من مواجهة جروح الحاضر من مواجهة الرقيب الاجتماعي أو السياسي إلى الماضي ولكن هل الأمر كذلك حقاً ؟ أم أنها الأسئلة الجوهرية التي لا بد لنا أن نواجهها؟ ، في مرحلة السبعينيات ظهر مشروع أدونيس الثابت والمتحول ومشروع محمد عبد الجابري ومشروع هادي العلوي , إذاً على مستوى مشروع حسين مروة وعلى المستوى الفكري وقبل الروائيين ولو بسنوات معدودات ، هناك بعض المفكرين الذين واجهوا الأسئلة فبدؤوا الحفر في التراث والفكري العربي الإسلامي أو تراث المنطقة ما قبل الإسلامي في السينما بدأ هذا أيضاً المهم في أن ما بلغته أحوالنا من سوء عقداً فعقداً , فحاول كلٌّ بقدراته وإمكاناته أن يحفر في ما مضى ليقرأ جذور الهزيمة أو جذور المستقبل ، فمدارات الشرق شأن المشروعات الأخرى كتبت والعين على المستقبل ولم تكتب والعين مفصولة على الماضي ، المدة الزمني الذي اشتغلت عليه مدارات الشرق هو النصف الأول من القرن العشرين ، من الأسئلة التي لا تزال قائمة إلى يومنا هذا وإلى مدى أرجو أن يكون قصيراً (هل فكرة الجمهورية فكرة مكينة فينا ؟ ) ، بكل هذا الفضاء العربي الإسلامي من شرق آسيا إلى الأندلس العظيمة ، على ضوء ما حصلت عليه مدارات الشرق تبدى لها أن فكرة الجمهورية ليست مكينة ،
- شكري القوتلي عندما ترأس سورية من عام 1943 إلى عام 1947 كما تضمنت الرواية ، في عام 1946 بدأ يهيئ وحزبه ( الحزب الوطني ) للتجديد ولولا أن مسلسل الانقلابات العسكرية الذي بدأه حسني الزعيم عام 1949 قد قطع مسلسل التجديد لكان للقوتلي تجديد آخر .
تعلمون انه في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي ولدت المشروعات الثقافية السياسية الكبرى في الفضاء العربي كله، إن كان المشروع الذي عبر عنه أنطوان سعادة أو مشروع حسن البنا ( المشروع الإسلامي ) أو مشروع عصبة العمل القومي ( المشروع القومي العربي ) الذي سيكبر في الأربعينيات و مشروع الإحياء العربي والبعث العربي ، أو المشروع الماركسي الشيوعي ، هذه المشروعات التي جاء بها مثقفون شباب منهم من درس في فرنسا ومنهم من درس في ألمانيا ومنهم من درس في موسكو هذه المشروعات الأربع التي عبر عنها بكتب فكرية أو بروايات أو بأحزاب ، ستشغل الفضاء العربي تحت مسميات شتى طوال القرن العشرين والآن ترون إلى أي مآب آلت جميعاً الأمر الذي فرض على جيلي وعلى من سلفوا بأن يتأملوا ويحفروا بدون أوهام وبدون عماء وبدون تعصب ، وبأقصى ما أمكن من العقل النقدي حتى نتلمس جميعاً مخرجاً ما من هذا المأزق الذي نحن فيه .
- فاتني أن أقول لكم أنه في الفترة الفاصلة بين المرحلة الأولى ( الروايات الثلاث الأولى ) والمرحلة الثانية ( الجرماتي والمسلة ) في تلك الفترة ألح عليّ كثيراً أن أتقرى ماذا يعمل الآخرون في الكتابة الروائية أو ماذا يكتب سواي وخصوصاً من جيلي ، هذا السؤال جعلني أتطفل على النقد ، وإلى هذا اليوم لولا كتابة الرواية لا أظنني كنت حرفاً واحداً في النقد ، وحتى اليوم أنا أكتب لأتعلم حتى من روائيين وروائيات شبّان وشابات في أعمالهم الأولى ، ولعل البعض يعرف أنه في ست أو سبع سنوات الأخيرة كتبت عن حوالي 200 رواية عربية لهؤلاء الشبان والشابات وإلى اليوم 99% منهم لا أعرفهم . لكن هذا ما كان يوفر لي النظر في المشهد الروائي العربي كله تقريباً ، وبصورة خاصة في النص الجديد من المشهد الروائي العربي .
- بعد سبع سنوات من النزيف في الروح والجسد ومن البحث في ما أربى على 230 مرجع و مصدر وعلى أكوام من المجلات والجرائد التي تحدثت كلها عما حدث في النصف الأول من القرن العشرين ، بالإضافة إلى لقاءات مع عشرات المسنين والمسنات ، وبعمل يومي من 10 إلى 15 ساعة ، فكانت بلوى للكاتب كما كانت بلوى للقارئ والنتيجة ( 2400 صفحة ) ، أُسأل : لما كل هذا ؟ فأقول : حتى أضمن أن أحد لن يقرأ 2400 صفة وبالتالي أهرب من النقد و الشتائم .
ولكن هذا العمل علمني كيف يكون استثمار الوثيقة فيما تكتب ، كيف تكون العلاقة بين الرواية وبين التاريخ ، من الدروس الكبرى التي تعلمتها : أن الروائي عندما يحاول أن يكون مؤرخاً فسيكون مؤرخاً فاشلاً كما أن المؤرخ عندما يحاول أن يكون روائياً فسيكون ذلك على حساب التاريخ ، كيف يمكن لرواية أن ترسم الفسيفساء السورية هذا المجتمع الفريد والخصب عبر مئات الشخصيات سوف ترى الفضاء البدوي والريفي والمدني وفي زمن أنت لم تعشه ، سوف ترى الفسيفساء القومية والدينية ، هذا الخصب الذي يمكن أيضاً أن يكون عنصر تدمير كما تبدى ذلك في الحرب اللبنانية الأهلية سابقاً وكما يتبدى الآن في العراق بدوافع من عوامل خارجية ، فبدلاً أن يكون هذا العنصر عنصر خصوبة وغنى انقلب إلى عنصر تدمير .
- ومن الدروس التي تعلمتها هنا أيضاً لذة الكتابة رغم العمل الشاق لمدة 10 أو 15 ساعة ولكن أية لذة أن تنسى العالم كله ولمدة سبع سنوات ، ومن عقابيل ذلك كانت الرواية التالية بعنوان ( أطياف العرش ) والحقيقة أنه بعد انتهائي من كتابة ( مدارات الشرق ) قضيت فترة فظيعة من الخوف من أني قد أفلست مما عندي وأصبحت عاجزاً وسألت نفسي : كيف ستكتب بعد هذا ؟ ، لقد أنقذتني أطياف العرش لأنها كانت جسراً بين خروجي من بلوى السبع سنوات إلى نقلة أخرى أو مقلب آخر ، ورواية أطياف العرش حولت إلى مسلسل تلفزيوني عنوانه (الطويبي ) وكانت بالنسبة إلي تجربة مرة ، كما أنتج عن هذا المسلسل فيلماً سينمائي بعنوان الرسالة الأخيرة ولم أشاهده حتى الآن ، وتجربتي مع التلفزيون والسينما عبرت عنها بمقالة كتبتها في مطلع العام في مجلة خليجية تعنى بشؤون الفضائيات ، فكتبت في تلك المقالة بعنوان : أنا مضرب مثل ... ولكن بالفشل وتحدثت فيها عن فشلي في التعامل مع التلفزيون ومع السينما .
- هناك رواية مخطوطة كتبتها بين عامي 1971 و 1972 كنت حينها في حلب ،وكطلب مني المخرج المرحوم مروان المؤذن أن أكتب عن فكرة من روايتي الأولى ليجعل منه فيلماً سينمائياً واشترته المؤسسة العامة للسينما التي استقدمت المخرج والسينارست المصري رأفت الميجي ليكتب السيناريو لتلك الرواية ، وفعلاً كتب السيناريو لتلك الرواية ولم ينتج الفيلم حتى هذا اليوم .
- في عام 1990 ظهرت أطياف العرش وهنا بدا لي وكأني أقول لنفسي ( أنهيت مرحلة وانتهيت من تجربتك ولنعد الآن إلى ما نعيشه ، ولتعد كتابتك الروائية إلى ما نعيشه اليوم ) ، وهذا ما بدأ برواية مجاز العشق ، إلى هذا اليوم ، حتى أن صديقاً روائياً مصرياً كتب ذات مرة ( كأن المدعو نبيل سليمان قد انتهى من رباعية تاريخية وبدأ برباعية عن الراهن أو خماسية عن الراهن ) .
في رواية مجاز العشق على الأقل توازى الزمن الروائي مع زمن الكتابة والسؤال المركزي فيها إضافة إلى سؤال الجسد وعلاقة الرجل بالمرأة ، كان سؤال المياه أو حرب المياه الآتية لا محالة فآخر حروب النفط انتهت في العراق الآن لكن حرب المياه فلم تبدأ بعد .
في رواية سمر الليالي بدأ سؤال آخر كيف يمكن لعجوز تجاوز الخمسين عندما كتب تلك الرواية أن يبني شخصيات شبابية ، شابات وشبان في العشرين من عمرهم وطلبة في الجامعة في مواجهة القمع .
هناك من كتب أو كتبت عن تجارب السجن السياسي في الرواية العربية حتى أن صنف جديداً من الأدب بات يعرف بأدب السجون وأصبح هناك مدونة كبيرة من هذا الأدب ، ولكن ماذا عن المرأة السجينة ولا أقصد السجينة جنائياً وهذا ما اشتغلت عليه رواية سمر الليالي .
- قيض لي خلال حياتي أن أسافر كثيراً والسفر عامل أساسي في تكويني وخصوصاً أن نشأتي كانت موزعة بين عدة قرى وعدة مناطق في بلدي ، وهذا ما أزعم أنه قد أغنى علاقتي بالفضاء أو بالمكان داخل سورية لكنني لم أكن لأجرؤ على أن أكتب عن ما وفره لي تجوالي فغي أنحاء العالم حتى جاءت رواية ( في غيابها ) عام 2003 وهي أول رواية أصف فيها واحدة من رحلاتي التي كانت إلى أسبانيا ، وحيث اشتغل السؤال الأندلسي وسؤال الاستعمار الاستيطاني وسؤال الحضارة و سؤال التعايش والتسامح والتلقي بين الديانات والثقافات ، فهذه كانت المرة الأولى التي استثمرت إحدى أسفاري ، وعسى أن أكمل ذلك .
وهنا سألخص وأبلور العناوين الأساسي لما شغلني عبر 17 رواية وأكثر من 20 كتاباً في النقد والشأن العام وعبر ما يشغلني الآن :
أول ذلك أن الرواية علمتني أنها فن التعدد وليس فن الواحد ، يكتبها واحد ولكن إذا كتبها بلا روح التعددية أو روح ديمقراطية يتحول الكاتب إلى ساطور على رقاب شخصياته الروائية وإلى استبدادي حتى لو كان يتحدث في روايته عن الحرية الديمقراطية إذا فالرواية فن العددية والديمقراطية والاختلاف ، كما أنها فن المكر أيضاً .
- شواغلي الأساسية يمكن أن تبدأ أن تنتهي بحرية الاعتقاد سواء كان ديني أو سياسي أو .....أو ما تشاء
- رواية درج الليل درج النهار التي صدرت عام 2005 تطرقت إلى مواقع محرم الخوض فيها وهم الإيزيديون الموجودون في العراق والشمال الشرق من سورية والرواية حاولت أن تشتغل في هذه المنطقة الملتبسة لتعالج سؤال حرية الاعتقاد كما أن هذا السؤال كان مكيناً في رواية مدارات الشرق وهو حرية الاعتقاد ثم حرية التعبير ثم جاء سؤال العدالة سؤال بسيط جداً سؤال البشرية والمستقبل وعلى أي مستوى شئت من سرير الزوجية إلى ما هو عليه العالم الآن من العربدة الأمريكية الإسرائيلية.

ايوب صابر
12-18-2011, 08:53 AM
أعطى نبيل سليمان الرواية السورية أفقاً جديداً
لمى يوسف
الثلاثاء 04 آذار 2008
يمثل نبيل سليمان منذ ثلاثة عقود تقريباً الصوت السوري الروائي الأكثر اجتهاداً وتنوعاً، وإن لم يمثل حالة ثقافية خاصة تمارس النقد والنشر والكتابة الروائية والمداخلة الفكرية الضرورية، وإذا كان في هذه الممارسة أعطى الرواية السورية أفقاً جديداً،

فقد كان ذلك الجهد المتراكم الذي صوب أدوات الروائي، وأتاح له أن يكتب مدارات الشرق التي قرأت التاريخ القريب بأدوات روائية، وأن يساجل التاريخ القائم في مساحات يومية ضيقة، هذا ما جاء في ورقة د.فيصل دراج والتي تحت عنوان "التاريخ في صوره اليومية" ولم يتمكن د.دراج من حضور الندوة التكريمية للروائي نبيل سليمان فقرأ مداخلته د.صلاح صالح من جامعة تشرين.

وتناولت د.شهلا العجيلي "تجليات النسق الثقافي في نص سليمان الروائي" والتي أكدت خلال عرضها أنه نص متطور وتجربته في الكتابة

تجربة تصاعدية، يتحول النص فيها من الإيديولوجي، ليصير إلى الجمال-المعرفي الذي تسعى إليه نظرية الرواية. ويبدو هذا التحول جلياً في انتقال سليمان من كتابة (المدارات) بأجزائها الأربعة إلى كتابة رواياته الأخيرة (في غيابها)، ودرج الليل–درج النهار .. و( دلعون ) إذ يلحظ المتلقي انتقال الكتابة الروائية لدى نبيل سليمان من مرحلة استقطاب النص للمقولات النظرية إلى مرحلة كتابة.

ليختم د.رضوان قضماني بخطاب نبيل سليمان الروائي "من الحكاية إلى تأويل الحكاية السرد ولغة التشكيل الدلالي فيه "مشيراً إلى أنه منذ صدور

روايته ينداح الطوفان 1970 وحتى صدور روايته الأخيرة دلعون 2006 راحت بنية السرد الروائي عند سليمان تتعدد بين عمل وآخر منتقلة من الحكاية القائمة على أحادية صوت الراوي إلى تجاوز الراوي إلى ساردين عدة سعياً إلى خلق تعددية الأصوات.

في ختام الندوة التكريمية تلت د.شهلا العجيلي رسالة الناقد سعيد يقطين التي وجهها إلى الروائي المكرم عنوانها "نبيل سليمان شهريار التخييل العربي" جاء فيها : "لقد تبين لي من خلال اللقاء والقراءة والاطلاع أن نبيل سليمان من معدن نادر من الرجال. وحسبه أنه ممن يؤلفُ ويألفُ. يملأ المجالس الثقافية بهحة وحبوراً، وكيف والبسمة لا تفارق محياه حتى في أحلك الظروف وأصعبها".

هنيئاً لك هذا التكريم الذي أنت أهله، ومزيداً من العافية والعطاء.."

ايوب صابر
12-18-2011, 08:54 AM
الروائي نبيل سليمان لـ"النور":


التمجيد وحده دون النقدية.. لا يصنع رواية.. بل ربما يقتلها!


خمسة وثلاثون عاماً (يرتكب) المبدع نبيل سليمان عشق الرواية أولاً، ليملأ غيابها بنشاطات أخرى، هي ثانوية أو إضافية لكنها مميزة. وعلى مدار الخمسة والثلاثين إبداعاً تعلم من الراوية الكثير، لتصوغه هي كما نعرفه: شجاعاً في وجه السلطان الاجتماعي والسياسي، يعرف كيف يحتال على الرقيب وينتصر عليه، مختلفاً دائماً عن المعتاد، وأكثر من ذلك كما يقول تعلمت منهاً ألاّ أركن إلى أسلوب بعينه أو نجاح بعينه، بل أن أغامر وأجرّب وأعتزل وأتأمل وأتلذذ و.. وأقرأ وأكتب.


عن فضاء روايته وزمنها المتعدد الرؤوس، وعن اللحظة التاريخية فيها كما يرصدها سليمان الأديب الناقد كان معه الحوار السريع التالي:
س- بعد أعوام طويلة من النقد والرواية، جربت خلالها الأصوات المتعددة، واستفدت من إنجازات الرواية الحديثة على نحو استطعت معه أن ترسم فضاءك الروائي الخاص، كيف تصف لنا هذا الفضاء؟ وما الذي يميزه باعتقادك عن الفضاءات الأخرى؟

++ أظن أنه فضاء متلاطم في الزمان وفي المكان، عناصره متنوعة جداً وأليفة جداً وغريبة جداً. في البداية كان الريف، كانت إحدى قرى الجبل التي لم تسمِّها رواية (ينداح الطوفان). وقد عدت إليها في رواية (هزائم مبكرة)، كما عدت إليها مؤخراً في رواية (في غيابها). وفي الفضاء الريفي طوّحتْ (مدارات الشرق) كما في البادية وفي المدن الشامية، لا السورية فقط، وفي سواها. وكما طوّحت (مدارات الشرق) في إيطاليا وسويسرا وألمانيا طوّحت (في غيابها) في إسبانيا وموسكو وتل أبيب.

على النقيض من هذه الرحابة المتلاطمة كان الفضاء الضيق كسمّ الإبرة والمتلاطم رغم ضيقه، في السجون والمعتقلات، سواء في رواية (السجن) أو في رواية (سمر الليالي). وعلى الرغم من كل ذلك يمضني السؤال عن الفضاء الكوني كله، من الشموس إلى الأقمار والنجوم، كما أفتقد البحر الذي أعيش على شاطئه، لكأنني أسيرٌ في قفص من قرى ومدن وجبال وبيوت وسجون وبراري و.. على العكس مما هو الزمان من هذا الفضاء المتلاطم.
في البداية (ينداح الطوفان) كما في (هزائم مبكرة) عدت إلى خمسينيات القرن الماضي. في (السجن) كما في (سمر الليالي) انطلق الزمان من العد والحصر، يتعيّن بقدر ما لا يتعيّن. في (جرماتي) و(المسلة) عاينت يومي حيث زمن الكتابة هو زمن الرواية، كما سأفعل في الروايات الأربع الأخيرة، مغامراً في كتابة الحاضر.
في (مدارات الشرق) وفي (أطياف العرش) عدت إلى النصف الأول من القرن الماضي مخاطباً هذا اليوم وذلك الغد، كما عدت إلى اللحظة الأندلسية في رواية (في غيابها) مخاطباً ذلك الغد وهذا اليوم. وما أكثر ما رمح الزمن من عشرات أو مئات أو آلاف السنين إلى حرب العراق أمس أو إلى حرب 1973 أول أمس. إنه زمن يرمح، أجل، زمن يملؤني بالحرية، زمن حرّ حتى ليصح فيه القول: الزمان. على العكس من أسر المكان، ولعل في هذا ما يميز فضاءات رواياتي عن الفضاءات الأخرى.
ولعل لي أن أضيف أنني مجبول من أزمنة وأمكنة بلا عدّ ولا حصر، لذلك كان لرواياتي هذا الفضاء المتلاطم ـ الفضاءات المتلاطمة.
س- زمن يتعيّن بقدر ما لا يتعيّن، أستطيع أن أراه بقوة في روايتيّ (جرماتي) و(المسلة)، فالكثير مما اشتغلت عليه في هاتين الروايتين لا يزال يومياً بامتياز في حياتنا الراهنة، لماذا أسألك؟ إنه سؤال سياسي أسوقه هنا على نحو أدبي.

++ ربما لأن الصراع العربي الإسرائيلي لا يزال الشاغل الأكبر من أدق دقائق حياتنا إلى أكبرها. وربما لأن الحرب لا تزال اللغة الغالبة في حياتنا. فبعد حرب 1973 سرعان ما جاءت حرب 1982 فحرب الانتفاضة فحرب الخليج الثانية فحرب العراق بالأمس، عدا عما كان من الحروب الداخلية في اليمن والسودان والصحراء الغربية والجزائر.. وكل ذلك في ثلاثين سنة. وقد يكون لازال الكثير مما اشتغلت عليه (جرماتي) و(المسلة) يومياً جراء الأسّ النقدي فيهما، سواء للمؤسسة العسكرية أم للأحزاب اليسارية أم للسلطان السياسي والسلطان الاجتماعي بعامة. وربما كان السبب أيضاً في حضور الجسد، أو في حرارة السيرية، أو في غواية تعبير الروايتين عن كل ذلك، على الرغم من أنك وصفت سؤالك بالسياسي على نحو أدبي
س- في هاتين الروايتين قاربتَ تفاصيل المجتمع السوري في مرحلة حرب تشرين 1973، وكان أسلوبك ينحو باتجاه النقد لا التمجيد، هل هنا يكمن الفرق بين الروائي والمؤرخ على نحو عام؟ أم هو الفرق بين نبيل الروائي والآخر الروائي عند تصديهما لكتابة التاريخ؟
++ أنت تعلم أن (جرماتي) ظلت ممنوعة هنا منذ صدورها في القاهرة أول مرة عام 1977 حتى عام 1995. وأنت تعلم أن (المسلّة) صدرت هنا أول مرة في طبعتها الرابعة عام 2004، بعد حذف الجمل التي اشترط الرقيب (في اتحاد الكتاب) حذفها. ولقد كانت الروايتان أول مغامرة لي باشتباك زمن الكتابة بزمن الرواية، أي بالشهادة على الحاضر، حيث تتكاثر منزلقات العابر والراهن. ولكن ها أنت تقول اليوم في الروايتين ما تقول، كما قال كثيرون بعد ربع قرن من صدورهما: هكذا يكون للرواية أن تحيا إن لم تقم على العابر، إن بقي فيها ما يخاطب قراءها بعد عشرين أو أربعين أو.. سنة. وهنا يبقى السؤال: هل صارت (جرماتي) أو (المسلّة) بعد ربع قرن رواية تاريخية بعدما كانت رواية الحاضر؟ هل ستصير (درج الليل.. درج النهار) رواية تاريخية بعد ربع قرن أو نصف قرن، بعدما كانت رواية هذا اليوم من سقوط بغداد إلى سقوط سد زيزون؟
أن تكون النقدية أساً روائياً بامتياز، فهذا لا يعني رواية تاريخية أو غير تاريخية. هذا أسٌّ لا رواية من دونه، فالتمجيد وحده دون النقدية، لا يصنع رواية، بل ربما يقتلها. لكن الفرق بين الروائي والمؤرخ ليس هنا، فالنقدية فيما أحسب أسّ لأية كتابة: فكرية أو تاريخية أو إبداعية. وبالتالي: هذا الأسّ النقدي، من بين عناصر أخرى، هو ما يفرق بين روائي وروائي، سواء تصديا للتاريخ أم للحاضر أم لكليهما.
س- في الترتيب الزمني لعالم نبيل سليمان الأدبي ثمة ثلاث روايات منشورة هي: ينداح الطوفان ـ 1970، السجن ـ 1972، ثلج الصيف ـ 1973، فضلاً عن رابعة (هي الأولى بتاريخ كتابتها) لم تزل أسيرة الأدراج، ثم كان النقد بدءاً بـ (الأدب والأيديولوجيا في سورية) 1974 بالاشتراك مع بوعلي ياسين. كل ذلك سوف أتجاهله لأعاود السؤال: أنت روائي أولاً أم ناقد؟ وهنا لا أعني التسمية المجردة، بقدر ما تكونه أولاً عند التصدي لفعل الكتابة روائياً أو نقدياً، ولعلي هنا أريد أن أتوقف ملياً عند ظاهرة الأديب الناقد!

++ الرواية بالنسبة لي هي الأول والآخر والباطن والظاهر، هي الحياة والموت، وما عدا ذلك هو نشاط آخر، ثانوي أو إضافي، دون أن يعني ذلك التقليل من شأن النقد، سواء فيما أحاول منه أم بعامة. أما ظاهرة الأديب الناقد فليست حكراً على لغة أو ثقافة أو شعب أو عصر. وحسبي أن أعدد من العرب جبرا إبراهيم جبرا وأدونيس وإلياس خوري وهاني الراهب وواسيني الأعرج ورضوى عاشور ومحمد الباردي وصلاح الدين بوجاه و.. ولا تنس هنا صدقي إسماعيل ومصطفى خضر وأحمد يوسف داوود ووفيق خنسة ومحمد كامل الخطيب وفرحان بلبل.

عندما أعدّ لرواية وأتهيّأ لكتابتها، أنسى ما عداها. وحين أشرع بالكتابة تستغرقني تماماً، ليس فقط عن كتابة النقد، بل حتى عن أسرتي. مرة شبهت نفسي لـ (الدومري) المرحومة، جواباً على مثل هذا السؤال، بالمريض نفسياً: فصام، ازدواجية شخصية. الآن أفكر بمن يسعه أن يعشق اثنتين في آن، واحدة منهما هي الأول والآخر والباطن والظاهر. قد لا يروق هذا في الحب العذري وللهاتفين بالأحادية. ولكن بين البشر من يعشق أكثر من واحدة ـ لا يشتهي فقط ـ ومن بينهنّ تكون واحدة هي النساء جميعاً إذ يلتقيا. أما في غيابها فلا يقبع باكياً وطهوراً.

بقلم : ماهر منصور

ايوب صابر
12-18-2011, 08:55 AM
حوار مع الروائي نبيل سليمان

أجراه: د.ثائر زين الدين

نبيل سليمان : روائي وناقد ، صدرت له ست عشرة رواية وثلاثة وعشرون كتاباً في النقد الأدبي والشأن الثقافي . تُرجمت بعض أعماله إلى الإنكليزية والروسية والإسبانية والفارسية .
مُنح جائزة غالب هلسا للإبداع الثقافي عام ( 1993) عبد الله باشرحبيل للرواية عام 2004 ، وُضعت عن رواياته مؤلفات وأطروحات جامعية عديدة ، شارك في مؤتمرات وندوات عديدة ، عربياً وعالمياً .
من رواياته :
• ينداح الطوفان – 1970
• المسلّة – 1980
• مدارات الشرق ( أربعة أجزاء ) – 1990/ 1993
• سمر الليالي – 2000
• درج الليل درج النهار – 2005
ومن مؤلفاته :
• مساهمة في نقد النقد الأدبي – 1980
• فتنة السرد والنقد – 1994
• الثقافة بين الظلام والسلام – 1996
• المتن المثلث – 1999
• كتاب الاحتفاء – 2002

ويسعدنا أن نقدم للقارئ الكريم هذا اللقاء الذي أجريناهُُُ معه :

ماذا يعني لك أن تكتب رواية؟
ج- أفكر الآن أنني عندما أكتب رواية , فإنما من أجل أن أقبض على هذا السراب الذي لا يفتأ يملص مني , أعني ذلك الفتى و هو يتطوح ما بين سنوات دراسته الإعدادية و الثانوية , يمشي في كرم التين- صار الآن مقبرة- وقت الغروب بخاصة , و يحلم . يمشي على الكورنيش القديم في اللاذقية –صار الآن جزءاً من المرفأ- وقت الغروب أيضاً , و يحلم, يسافر إلى بيروت أو الشام , يسافر إلى الجبهة , يعشق و يقرأ و يكتب.
لماذا تقرأ و تعشق و تكتب؟ بالأحرى : لماذا تعيش ؟ أليس هذا ما يعنيه أن تكتب رواية أو قصيدة أو أن تبدع رقصة أو لوحة تشكيلية أو....
شخوصك جميعها تقريباً لا تثبت في مكان واحد, إنها تخترق الأمكنة الروائية , تسافر, تنتقل . قد تعود-و هذا الأغلب – و قد لا تعود . أنت كتلة من الحيوية لا تحب الركود ؟!ج- أصدقك القول أنني لم انتبه إلى ذلك من قبل , و لم ينبهني أحد إليه , على كثرة ما كان لي من مثل هذا الحوار شكراً لك . من المؤكد أن بعض شخصيات رواياتي تشبهني . على الأقل شخصية نبيل في رواية (المسلّة ) و التي حملت اسمي الأول . شخصية خليل في رواية(هزائم مبكرة ) أيضاً . باختصار, حيث تلامحت السيرة في رواية لي , فثمة بضعة من روحي و من حياتي . و حين تخمد روحي و حياتي فلا بد أنه الموت , حتى لو بقي الجسد يؤدي وظائفه . ربما لذلك أسافر , و أتوحّد بمكان بعد مكان. ربما لذلك ترى وشم مكان بعد مكان على قلب هذه الشخصية أو تلك من شخصيات رواياتي , سواء تلك التي هي بضعة مني أو التي ابتدعتها المخيلة ممن(عشتهم) و (عشتهن) من البشر .
في معظم رواياتك تاريخ .. تاريخ معاصر , تاريخ قديم لمنطقتنا و بلادنا , و لكن هذا التاريخ- على ما أحسست- لم يمارس سطوة كبيرة على عملية الكتابة لديك , بينما فعل ذلك على معظم الروائيين السوريين , كيف ترى العلاقة بين التاريخ و الرواية , و كيف استطعت أنت أن تحل هذه المعادلة ؟ج- لم أواجه العلاقة بين التاريخ و الرواية مواجهة جديّة قبل رباعية (مدارات الشرق). هذه الرواية هي التي علمتني كيف أنقّب في التاريخ كأني مؤرخ, و كيف أسلم ما أظفر به من التنقيب إلى المخيلة, إلى الكتابة, لتلعب على هواها : قد تعجنه و تعيد تشكيله , و قد تأخذ به حرفياً , قد ترميه بعيداً و تمضي و هي تصدح: أنا تاريخ جديد , أنا وثيقة جديدة و حفريات جديدة , أنا رواية .
دخلت عالم الكتابة الروائية ليس فقط من موقع المُحّب الولوع بهذا الفن, و لكن أيضاً من موقع العارف الخبير بصعوبة ما يقدم عليه , وقد تجلى ذلك من خلال عمقك المعرفي النقدي الذي تجلى في كتاباتك النقدية المختلفة .إلى أي مدى استطعت الاستفادة من تلك المعرفة النظرية حين دخلت ميدان الفعل الإبداعي ؟ و هل شعرت أن تلك المعرفة لعبت دوراً سلبياً في بعض الأحيان؟ج- للحق أني دخلت عالم الرواية من موقع المحب الولوع بهذا الفن. صحيح أنني كنت أحمل شهادة جامعية في الآداب, و بالضبط في اللغة العربية , لكن الدراسة الجامعية في الستينات من القرن الماضي لم تكن معنية بنقد الرواية. و لم يكن في مطالعاتي آنئذٍ من نقد الرواية إلا أقل القليل .
بعد ثلاث روايات فيما بين1970-1973, و بعد تجربة كتاب (الآدب و الإيديولوجيا في سـوريا) مع بوعلي ياسين , بدأت أقرأ في نقد الرواية , لكنني لم أمارسه إلا بعد ما كتبت روايتين أخريين هما (جرماتي)و (المسلّة), و بعدهما كتابين في النقد الأدبي .
الآن, و بعد عشرات السنين , و بعد سبع عشرة رواية و عشرين كتاباً في النقد , أندم أحياناً كثيرة على ما ضيعت من وقت و من جهد في النقد , و أتعزى أحياناً كثيرة بما لعله أفادني ذلك في كتابة الرواية , و بما لعله ينهض به من دور في الحياة الأدبية و الثقافية , و بخاصة عندما يتعلق الأمر بالأصوات الشابة و الجديدة في الرواية, و بخاصة أيضاً أن الشكوى من قصور النقد , لا تفتأ تعلو تعلو.
في روايتك " مجاز العشق" مثلاً , تلغي علامات الترقيم كلها و تستخدم النقطتين الشاقوليتين أي( , و تستطيع فعلاً أن تجعل كل جملة تلد ما بعدها , أو تأتي مقول القول لما سبقها , أو تشرح ما سبقها, و ما إلى ذلك. وهذا إنجاز جميل, لكن أحد روائيي أميركا اللاتينية كان قد سبقك إلى ذلك.هل كنت مدفوعاً بمعرفتك النظرية و ثقافتك , أم أن الأمر جاء كضرورة فنية لها مبرراتها أو مسوغاتها الجمالية النابعة من العمل نفسه ؟ج- في حدود علمي أن من سبقني إلى ذلك هو الروائي الإسباني(خوان غويتسولو ) , و ليس أحد روائيي أمريكا اللاتينية. غويتسولو هو الذي دفعني إلى أن أغامر في الرواية العربية مثل مغامرته في الرواية الإسبانية ,و قد ذكر ذلك الروائي فؤاد صالح في رواية(مجاز العشق), كما ذكرت ذلك في أكثر من حوار مثل هذا الحوار معك. أظن أنها كانت تجربة استثنائية في اكتناه اللغة و التعلم يندر أن تعدله لذة.
في رواياتك الأخيرة " في غيابها" ,درج الليل...درج النهار" , "مجاز العشق " هناك حب سريع بين الرجل و المرأة..حب سهل أحياناً..ليس هناك معاناة من الحب كما كنا نقرأ مثلاً في " غادة الكاميليا"أو "مدام بوفاريه" أو البعث" أو غيرها من الأعمال الخالدة.كيف تفسر ذلك ؟ج- أرجو ألا يكون الحب في رواياتي كما هو في الروايات التي ذكرتها . لكن القول إنه حب سريع أمر , و القول إنه حب سهل أمرٌ آخر .
لعلك تذكر من رواية(مجاز العشق) اللعب على ألـ التعريف. بالأحرى: تعرية الحب من ألـ التعريف. هل تعرف البشرية حتى الآن ناموساً واحداً أحداً للحب؟ هل تذكر ما اقترحته رواية(مجاز العشق) من تعريف الحب ؟ ألم تقل هو ليس بالطابولا بالتابو, أي ليس ملكية و لا محرمات ؟ و ماذا عمّا عاناه في علاقتهما العاشقان فؤاد صالح و صبا العارف في رواية(مجاز العشق) أو سعد أيوب و صبا عمار في رواية(في غيابها) أو ونسة و إياس في رواية(درج الليل..درج النهار)؟ هل المعاناة فقط ذرف الدموع ؟ ألم تتبدل العلاقات الإنسانية , و منها الحب, ما بين امرئ القيس و فاطمة و بين قيس و ليلى و بين عبد المعين الملوحي و بهيرة و بينك و بين نساء من شعرك أو حياتك ؟
و أنت تخلق الشخصية, كم منها يكون جاهزاً مسبقا ًفي ذاكرتك ؟ و هل تحتاج إلى إضافات كثيرة بقصد جعلها أكثر قرباً من المعيش ؟ج- أحياناً يكون للشخصية ظل ما أو أكثر ممن عرفت من البشر , و بدرجة أقل مما سمعت عنهم أو جمعت عنهم ما جمعت , و بالطبع, هذا لا يكفي , لكن المخيلة تتكفل بالباقي . و أحياناً تتولى المخيلة الأمر كله في الروايات التي تعود إلى زمن لم أعشه . هكذا جاءت نجوم الصوان مثلاً في( مدارات الشرق) و جاء الطويبي في ( أطياف العرش). و بالمناسبة,لم أعرف يوماً شخصية إيزيدية (يزيدية ) , فشخصية ونسة في رواية(درج الليل..درج النهار) هي خلق المخيلة وحسب , بلا أي ظل في العيش أو في القراءة.
إلى أي مدى يرى نبيل سليمان أن اللغة الفصحى عاجزة عن التعبير عن الشخصية بعفوية و براعة, تجعلان من اللجوء إلى العامية ضرورة عند بعض الروائيين ؟ج- لأن واحدنا هو عجينة لغوية من الفصحى و العامية , فالفيصل الرقيق و الحاسم في الكتابة الروائية هو اللاشعور اللغوي , و الذي يفترض أن تكون له حساسيته الرهيفة التي قد تنادي العامية في مفردة أو صيغة أو في الحوار بصورة خاصة وأي اصطناع هنا ليس حلاً لا اصطناع العامية و لا التفاصح .
يحذر معظم الروائيين من تناول الزمن الراهن , و يفرّون إلى الماضي , فإذا بشخصياتهم تعيش في زمن العباسيين , و الاحتلال التركي و الفرنسي, بينما نراك تتصدى لزمن قريب . في رواياتك الأخيرة هناك: اتفاقية أوسلو , و حرب المياه المضمرة , و الفساد الداخلي, و القمع و الحرب في الخليج...هل تعتقد أن الرقيب الداخلي(في دماغك) سمح لك أن تقول ما تريد ؟ هذا إذا نجوت من الرقابة الخارجية؟!ج- ليس للرقيب الداخلي وجود في دماغي .في داخلي أنا أكبر حرية من نسمة الهواء, أكبر حرية من العصفور. و كما تعلم لم أنج شخصياً و لم تنجَ رواياتي من شر الرقيب الخارجي . لحظة الكتابة بالنسبة لي هي لحظة الحرية القصوى كما هي لحظة اللذة القصوى. هذا لا يعني البتّة ادعاء البطولة, كما لا أظنه غباءً , فأنا أدرك خطر الرقيب الخارجي , و أتعامل معه أحياناً إذا كان ما يريد حذفه كلمة هنا أو جملة هناك . لقد علمتني الكثير تجربة الأدباء الديمقراطيين الروس في العهد القيصري , في تعاملهم مع الرقابة. لماذا لا يرفع الكتاب شعار(هم يمكرون و نحن نمكر)؟.
ربما كان كل ذلك ما دفع رواياتي للاشتغال على قضايا الراهن . لكنني عدت مثل آخرين إلى النصف الأول من القرن العشرين في(مدرات الشرق) و في (أطياف العرش) , و قد أعود إلى ذلك و إلى سواه من الماضي . ليست كل عودة إلى الماضي فراراً أو تقية . لقد كان الأمر بالنسبة لي كما هو بالنسبة لعبد الرحمن منيف في خماسيته أو لجمال الغيطاني في( الزيني بركات ) أو لسالم بن حميش في رواياته عن الحاكم بأمر الله و ابن خلدون ..لقد كان الأمر حفراً في التاريخ من أجل أن نتبيّن حاضرنا و مستقبلنا , من أجل أن نتلمس جذور ما نحياه من هزائم و تخلّف. و الكتابة عن قضايا الراهن هي أيضاً فخّ لمن لا يتلمّس نبض التاريخ , فتأخذه الشعارية و يأخذه العابر.

ايوب صابر
12-18-2011, 09:11 AM
نبيل سليمان

( دراسة شاملة )
02 تشرين الأول 2010
مقدمة
ماذا يفعل الربّان والسّفينة، حين تجري الرّياح وتنتشر، حيث لا يشتهي؟! لم تكن هذه الرّياح إلاّ الكاتب والنّاقد نبيل سليمان، وليس الربّان والسّفينة إلا والده المساعد في الدّرك والانضباطي في عمله المسلكي (ابن حكومة)، الذي كان يرغب أن يُبعد ولده عن السّياسة، أيّام الوحدة السّورية والمصريّة (1958ـ1961)، بشتّى الوسائل الممكنة، ليلحقه بالثّانوية الصناعية في اللاذقية (http://www.discover-syria.com/bank/6090)، محذّراً إيّاه دوماً من السياسة ومشاكلها. وما إن عثر الوالد على كرّاسة حزب البعث العربي الاشتراكي تحت سرير ولده البكر، حتّى ضربه وأرهبه، وقد ظهر هذا الحدث جليّاً في عمله «هزائم مبكّرة»، والتي لم تكن إلا سيرة ذاتيّة للرّاوي منذ بداية تعلّمه، وحتّى نيله شهادة الدّراسة الثانويّة الصّناعيّة، ووصفاً لتنقّله بين القرية والبلدة والمدينة، وللأحداث الهامّة التي مرّ بها الوطن، والمظاهرات الطلاّبية التي اكتسحت الشّوارع مطالبة بالوحدة والإصلاح، حيث كانت الثانوية الصّناعية، حينذاك، وكراً من أوكار البعثيّين والنّاصريّين الّذين يسيّرون التّظاهرات بهتافاتهم: «بدنا الوحدة باكر باكر مع هالأسمر عبد النّاصر». هكذا حلّق نبيل سليمان في فضاءات عبد النّاصر، ثمّ تأثّر بالماركسية، دون أن ينتسب إلى الحزب الشيوعي.

أولادكم ليسوا لكم
هذه التجربة الحياتيّة خلّدها نبيل سليمان، في عمله «هزائم مبكّرة» من خلال سيرة مواطن يُدعى «خليل»، والذي كان والده الدركيّ يحذّره قائلاً: «إيّاك يا بنيّ والسّياسة. لا تنخدع برفاق السّوء. العين لا تقاوم المخرز. مَن يقدر على الحكومة؟ ألا تذكر كيف كنتُ لا أعود حتّى الفجر أيّاماً كثيرة في طرطوس (http://www.discover-syria.com/bank/1863)؟ الدريكيش؟ أنا أعرف أولاد المدارس وطيبتهم. أعرف الشّباب وطيشهم. كم من أستاذ ودكتور ومحام جررْته بيديّ هاتين من بيته مثل الكلب؟ ومن بين أكوام الحطب كنت أجرّهم، بعد شهور قليلة ستتخرّج وقد تصبح ابن حكومة، فكن ابنها المطيع منذ اليوم».لكن الابن (خليل) ضرب بهذه النّصيحة عرض الحائط، فحمل دستور حزب البعث في قلبه، وآمن بأهدافه، وعندما حصل على الشهادة الثانوية، بدأ رحلة البحث عن وظيفة حكوميّة. فسافر إلى دمشق (http://www.discover-syria.com/bank/1428) لتقديم مسابقة في وزارة الصّناعة. وهناك نصحه أحدهم بألاّ يُتعِب نفسه، لأنّ الأسماء المطلوبة للتّوظيف قد عُيّنت قبل أن تجري المسابقة. وفي ميناء اللاذقية وقّع «خليل» استمارة انتسابه إلى حزب البعث العربي الاشتراكي، بعد أن نفذ صبره. حيث لا يمكنه أن يظلّ متفرّجاً، أو واقفاً على الحياد، ووطنه يحترق
تزوّج والده بامرأة أخرى، وهجر أمّه وإخوته وأرسلهم للعيش بعيداً كي يظلّ مع زوجته الشابّة، ممّا ترك جروحاً، ربّما لم تبرأ، حتى الآن لدى الكاتب، الذي ما زال يتحدّث عن تلك المرحلة بألم.
أستاذ اللّغة العربيّة والصّداقة
عيّن نبيل مدرِّساً للّغة العربيّة في الرقّة (http://www.discover-syria.com/bank/1576) سنة 1969، وأحاط به عدد من الأصدقاء الشيوعيين الذي أثّروا فيه فحملت كتاباته نفَساً ماركسيّاً، جعلت من «كتبة التقارير يظنّونني عضواً في هذا الشقّ أو ذاك». كما أنّ صداقته التاريخيّة مع بوعلي ياسين، النّاقد لكلّ شيء، عزّزت لدى نبيل سليمان الحسّ النّقدي من كلّ شيء، والعزوف عن الانخراط في الأحزاب.
من ثمار هذه الصّداقة كتابهما المشترك «الأيديولوجيا والأدب في سورية»، الصادر عن دار ابن خلدون، ثمّ خاضا معاً مغامرة الرحيل إلى بيروت في ربيع 1979 تاركَين وراءهما أسرتين، راكضَين خلف الحلم بالعيش في «الفضاء الفلسطيني اللّبناني، وفضاء الثّورة والحرب الأهليّة اللاّهبة».
التقى الكاتبان في لبنان بمهدي عامل ويمنى العيد وماجد أبو شرار وجورج طرابيشي وسعد الله ونّوس وغيرهم، والتقيا كذلك سليمان صبح الذي أسّس دار ابن رشد، وذاع صيتهما سريعاً، ووضع ياسين وسليمان كتاباً آخر مشتركاً ونشراه لدى الدّار بعنوان «معارك ثقافية في سورية».

ابن قرية البودي
قرية البودي (http://www.discover-syria.com/bank/3459) الواقعة على السّفوح الوسطى الغربية لجبال اللاذقية، المليئة بالآثار، والتي اكتشفت فيها قنوات مياه مطمورة، محفورة في الصّخر، يعود زمن بنائها إلى العصر الرّوماني (http://www.discover-syria.com/bank/103).
ويروى أن ثمّة قصرين، شرقي وغربي، تتناثر آثارهما هناك، ويطلق عليهما الأهالي اسم «قصور الضهر»، كما يعتقد بأن أنقاض مدينة أثرية هامة ما تزال مطمورة في باطن ذلك الموقع، فالأحجار النحتية وبقايا الأبنية القديمة، تدلّ على علاقة القرية بالممالك الفينيقية القديمة (http://www.discover-syria.com/bank/94)، التي قامت على أرض الساحل السوري كأوغاريت (http://www.discover-syria.com/bank/3210) وسيانو (http://www.discover-syria.com/bank/1725) وغيرهما. وقد عثر في موقع برمّانا القريب على جرار فخارية، ونقود قديمة، أثناء شق الطريق بين عين شقاق (http://www.discover-syria.com/bank/1989) والبودي.
ولد نبيل سليمان في صافيتا (http://www.discover-syria.com/bank/1799) عام 1945، وتلقّى تعليمه في اللاذقية، وحصل على إجازة في اللغة العربية عام 1967. عمل مدرّساً وأسس دار الحوار للنشر في اللاذقية، حيث تفرّغ للكتابة منذ عام 1990.
بنى الروائي في بداية الثمانينيات، قصراً في قرية البودي التي تقع على بُعد عشرين كيلومتراً من جبلة (http://www.discover-syria.com/bank/5033) وترتفع 600 متر عن البحر مطلةً على شواطئ بانياس (http://www.discover-syria.com/bank/556) إلى اللاذقية، ونقل مكتبته إلى هناك: «أعيش فيها عزلتي منذ عام 1987 متفرغاً للقراءة والكتابة. ولا يعرف لذة القراءة والكتابة إلا المتفرغ». ونبيل سليمان يعرف هذه اللذة منذ عام 1982 حتى اللحظة.
الحياة أو الكتابة
كان سليمان قد بدأ الكتابة روائيّاً قبل أن يتّجه إلى النّقد. خيار الكتابة أو «خيار الحياة»، اتّضح جدّياً لديه منذ 1969، حين كتب «ينداح الطّوفان» التي نُشرت بعد عام من كتابتها، ولم تتحدّث الرّواية عن الهزيمة أو الحرب.
لقد اكتفى صاحب «ثلج الصّيف» بالإشارة إلى الهزيمة، في كلمة الإهداء «إلى 5 حزيران عرفاناً بالجميل». ثم أتبعها بـ «هزائم مبكّرة» (1985)، التي تروي مسلسل الهزائم الذي لا يغفل عن بطولات هنا وهناك ويقاربها روائياً «اقتراناً بهزائم على المستوى الشخصي الرّوحي».
يتّضح التّنوع الثّقافي في شخصيّات رواياته، فمصدره التنقّل المبكّر بين الأمكنة: إنه مولود في صافيتا سنة 1945، ودرس الأدب العربي في جامعة دمشق وتخرج سنة 1967. وكان يسافر مراهقاً مع والده ليعيش فترات بين عامودا البلدة الكردية في منطقة الجزيرة، ثم عاش في قرية شركسيّة في عين صاف، إلى أن انتقل إلى الدريكيش. وعن ذلك يقول: «هذا الخليط جبلني تعددياً، وانفتاحياً وحوارياً». هكذا هي عوالم رواياته المتعدّدة والجدليّة.

وقد بات معروفاً أنّ مشروع نبيل سليمان الأكبر هو روايته «مدارات الشّرق»، التي يقول عنها: «صرت أصدّق أنّ في حياة كلّ كاتب مشروع العمر الذي يُكتَب مرّة واحدة ولا يتكرر». جاءت هذه الرواية بعد عمله «قيس يبكي»، فشرع في كتابة كتلة من أكثر من ألف صفحة كانت نتاجاً لعمل 15 ساعة يوميّاً صيفاً وشتاءً، حتّى أنجز «الكتلة الأولى»، بعد ستّة شهور، ثمّ تابع العمل حتّى بلغ 2400 صفحة.
تهيمن على معظم أعماله الروائية وأبحاثه النقدية الدراسات المضمونية والسوسيولوجية، وتطغى عليها الانطباعات الشّخصية، والأحكام الذّاتية، وتكتفي بتلخيص مضمون الرواية، في محاولة لتأكيد أحكام القيمة المستمدّة من العرض السّريع للمضمون.
بنية النّص عند نبيل سليمان، بنية مفتوحة على الحقول الدلالية، والثقافية والأيديولوجية والاجتماعية. ومن هنا نزوعها إلى تجاوز الدراسات السوسيولوجية التي تقف عند حدود المؤثرات، إلى التفاعل النّصي والتناص، وينفتح النص الأدبي على مستويات أعلى من الوعي والإدراك، ويتحوّل إلى «رؤية» للعالم، ذات دلالة اجتماعية، تنظّم فضاءه. ومع اعتبار المبدع واضعاً للصياغة الفنّية المناسبة للوعي الجماعي الذي يعتمل في ضمير مجتمعه، كما يقول ميشيل بوتور: «ليس الرّوائي هو الذي يصنع الرّواية، بل الرّواية هي التي تصنع نفسها بنفسها».
الرّواية والتّاريخ
يعكس الروائي نبيل سليمان الواقع الاجتماعي في تماسكه وتناقضاته وظاهره، لا انعكاساً بسيطاً ومباشراً، بل تعبيراً عن الطّموحات التي ينزع إليها وعي الجماعة التي يتحدّث الأديب باسمها. تعالج روايات نبيل سليمان، تاريخ سورية (http://www.discover-syria.com/bank/81) الحديث والمعاصر، منذ العهد العثماني وحتى اليوم.
لقد غطّى نبيل سليمان بإنتاجه الرّوائي قرابة ثلاثة أرباع القرن العشرين. وكان الطّابع العام لهذا الإنتاج هي التاريخية، والاجتماعية، معيداً الحق لأصحابه البسطاء العاديين الذين أهملهم التاريخ الرسمي، فجاء الفن الرّوائي ليصوّر بطولاتهم المنسيّة.
شخصيات مدارات الشرق (الأشرعة)
1ـ الذات/الموضوع: الشخصيات محورية، تقوم في رحلة البحث عن المصير (الموضوع).
2ـ المرسِل/ المرسَل إليه: تندغم «الذات» في المرسِل، و«الموضوع» في المرسَل إليه.
3ـ العامل المساعد/ المعاكس: يتمثّل العامل المساعد في النّصير، والمعاكس في النّقيض، فالمساعد هم الجنود الذين يعودون من الحرب، أملاً في بناء حياتهم وحياة الفلاحين المظلومين. والعامل المعاكس هو الاستعمار العثماني، الفرنسي، الإقطاعيون، الرأسماليون، حيث يتصارع الخير والشر، وتشهد أماكن الأحداث ملاحم بطولية، ومظالم عديدة يندى لها جبين الإنسانية. ويؤمن نبيل سليمان بالمذهب القائل إن البطولة ليست لفرد واحد وإنما هي للجماهير.
الشخصيات المحورية:

1ـ راغب الناصح، من الجولان (http://www.discover-syria.com/bank/6126).
2ـ ياسين الحلو، من الزنبقلي في جسر الشغور (http://www.discover-syria.com/bank/1145).
3ـ إسماعيل معلا، من كفر لالا، في مصياف (http://www.discover-syria.com/bank/2533).
4ـ عزيز اللباد، من قبية، في صافيتا.
5ـ فياض العقدة، من المشرفة (http://www.discover-syria.com/bank/209)، في حمص (http://www.discover-syria.com/bank/5319).
هؤلاء الأبطال فرّوا من الجيش العثماني والتحقوا بالجيش الميمّم شمالاً، جيش الثورة العربية الكبرى (http://www.discover-syria.com/bank/121). وبعد أن انتصرت الثورة رغب كل منهم في العودة إلى قريته، بعد أن انتهى الجهاد الأصغر، في محاربة العدو الخارجي، وجاء الجهاد الأكبر، في محاربة العدو الداخلي (الإقطاع، البورجوازية).
بنات نعش:

يهدي نبيل سليمان هذا الجزء قائلاً:
«لبو علي ياسين وعبد الرّحمن منيف،
لأفئدة تلوّح:
سلاماً
لشرق قضى
وقرن مضى
سلاماً
لدنيا جديدة».
حيث يتابع نبيل سليمان في الجزء الثاني من «مدارات الشرق» مصير الشخصيات، وتبدأ بطلقات عزيز اللباد على عبود بك الرشدة الذي قتل هيلانة:
«صارت البندقية خفيفة بين يديه، كالرّيشة. صارت دافئة وأليفة، كأنّها لم تغادره منذ انتزعوه من قبية، وجعلوه يقطع هذا السّهل حتى طرابلس. لا ينبغي له أن ينأى عنها ثانية، وحدها تستطيع أن تجمع في ومضة سنيه المقضيّة، أسفاره ومراراته، أصدقاءه وأهله، سنيّه التي قد تكون بقيت له، أجمل أو أقبح، ما الفرق؟
وحدها البندقية يستطيع أن يركن إليها وقت الشدة. وعما قليل سوف ترفع حذاء عبود بك وغير عبود بك عن رقبته. سوف تنتزع من تحت ذلك الحذاء وكل حذاء، سوف تنتزع هيلانة من أحضان الضيوف العرب أو الفرنسيين أو الأتراك، وتمسح دموعها وجراحها، تستر عريها، وتزفّها، أو تشيّعها كما يليق. لن يدع عزيز أحداً يخرج في جنازتها سواه. وإذ يصل بالنعش الصغير إلى أهلها يطلب يدها، ويدفن فؤادها معه، وينطلق ثانية مثلما انطلق من حمص بعد أن أودع نجوم لدى العم حاتم.
كان يعاين فتحات القصر ومحيطه، الأضواء والأصوات، والليل يعدو وهو يلهث خلفه، ويملأ صدره من الهواء المسائي القوي، ويحمحم مثل حصان، يكتم ضحكته مما كان بالأمس، بل لتوّه، ويحاول أن يقلّد نهيق الحمار.
قبيل الفجر قرّر أن الجميع قد هجعوا. تسلل من البرج خفيفاً وممتنّاً للعيون الغافلة. دار حول القصر حتى النافذة التي قدر أن وردة كانت تنام خلفها. أيقظت طرقاته الخفيفة من كانت نائمة خلف النافذة، وجاءه صوت غير أليف. أمر صاحبة الصوت بفتح النافذة. ظهرت وردة في النافذة، فشهق وسمّى باسم الله الرحمن الرحيم. سأله الصوت عما يبتغي، وخاطبه باسمه. صار الصوت أليفاً، بيد أن صاحبته لم تعد وردة تماماً. سأل عمن في الغرفة وأمر صاحبة الصوت أن تذهب لتنام في مكان آخر. قفز إلى داخل الغرفة وصوت وردة يشهق. أمر الخادمة بالصّمت، ثم أمرها أن تستطلع له الممر والطابق الأرضي. خرجت الخادمة منوّمة، ولم تلبث أن عادت بصوت وردة الرّاجف:
ـ لا أحد.
سأله الصوت أو رجاه:
ـ ماذا تريد يا عزيز؟
ـ ريثما أعود افتحي النافذة المجاورة للبوّابة. افتحي النافذتين المجاورتين وعودي إلى غرفتك، ونامي. أغلقي هذه النافذة ونامي. إياك أن يراك أحد.
ألحّ الصوت:
ـ ماذا تريد يا أخي؟
وكان قد ابتعد. جرت خلفه، لكنه كان قد بدأ يقفز فوق الدّرج إلى الطّابق العلوي. طارت إلى البوابة، ثم إلى غرفتها، وقبل أن تستلقي سمعت دويّ رصاصة أو رصاصتين. طارت إلى الممر، لكن صوت خبطة قوية سمّرها. تلفّتت حيرى، جزعة، فإذا بدويّ جديد للرّصاص. جرت إلى نافذة غرفتها تدعو الله أن يحمي عزيز اللباد، وتمعّن في عتمة الليل التي تضاعفها ظلال الأشجار. ولم تلبث الأضواء أن أخذت تشتعل في القصر، والأصوات تعلو».
الشخصيات الأنثوية:

جانيت الفرنسية، خديجة التكلي، والست زهرة، ووردة، أم عثمان، نجوم. لكن النّص الرّوائي يتّهم جميع نساء المدينة بالتهتّك والعهر: سارة، مريانا، أم نور الدين، بينما يرى كل نساء الرّيف فاضلات، ولا همّ لهن غير العمل والبطولة. والمرأة الرّيفية تتمتّع بقوّة نادرة في الدّفاع عن شرفها أمام البيك والآغا والوكيل: فأم عثمان تصمد أمام الكثير من المحاولات، وتحترم سنّها وأمومتها، ووردة عندما تُرغم على التعرّي أمام الفرنسي، تهرب، لتموت في بطولة تراجيدية، دفاعاً عن شرفها. ونجوم الصوان، الصلبة، الشجاعة، ترتقي إلى مستوى الرمز الوطني والتاريخي، لتمثّل الشام والوطن كلّه.
يشكّك نبيل سليمان بصدق العربي فيما يتبنّاه من مبادئ: «هل الجمهورية عميقة وأصيلة فينا؟ كما أظن أنّ فكرة الديمقراطية ليست أصيلة ولا عميقة، رغم كل ما نعتدّ به من زوايا مضيئة في التاريخ».
حاول سليمان في «مدارات الشرق» أن يبحث في أسس التيارات الماركسية والقومية والإسلامية، ويتأمل نشأتها وما آلت فيه في القرن العشرين من دمار على جميع المستويات الفكرية والاجتماعية والوطنيّة والمؤسساتيّة.
لكن ألم يكن لأي مؤرخ أن يقوم بهذا العمل على نحو أفضل من الروائي؟ هنا تأتي تلك التجربة الغاضبة، تجربة اللذة الغاضبة: «الكتابة بلا أي حساب للخبرة الفنية وللرقيب التاريخي والسياسي، تجربة من الحرية. أظن أنها عجنت كل الحمولة التاريخية والفكرية التي في "مدارات الشرق"، واقترحت شكلاً يبدو للوهلة الأولى كلاسيكياً».
في هذه الرواية وبحسب الكاتب نفسه، ثمة تجربة خاصة في بناء الزمان الممتد عبر 65 سنة، بُني على شكل موجات. وهذا المقترح الجمالي في «مدارات الشرق»، هو إضافتها الأهم من محاولتها تصوير ما كان عليه أمر النفط في الثلاثينيات في سورية والعراق، وما وصل إليه مع بدء الانقلابات العسكرية عام 1948.

أمّا مشروعه كناشر، فتجلّى في «دار الحوار» التي أسسها سنة 1982، وانصرف إليها انصرافاً كاملاً بدل عمله في التدريس. يقول عنها منذر المصري: «أرادَ أن يخرج من حالة الهزائم المبكرة التي بدأ بها حياته وجعلها عنوان إحدى رواياته، إلى حالة الانتصارات المتأخرة، ويكون صاحب مشروع ثقافي متكامل».

ايوب صابر
12-18-2011, 09:12 AM
تابع،،،
مدارات الشرق:


قام المؤلفان د. محمد صابر عبيد، ود. سوسن هادي جعفر البياتي، بدراسة في الملحمة الروائية «مدارات الشرق»، متسائلين عن العلاقة التي تربط الفن الروائي بالتاريخ، بوصفه معيناً مركزياً يغذّي الراوي بمادة كثيفة وفعّالة، وكيفية استنطاق الحدث التاريخي وتفعيله روائيا، والوسائل المتاحة أمام الروائي ليستطيع تحويل الحدث الواقعي إلى رواية تاريخية، لاسيّما وأن منظّّر الرواية التاريخية (لوكاتش) اعتبر الرواية أدباً اجتماعياً، وفناً في التعبير عن المجتمع بكل إسقاطاته وتجلياته، إيجابياته وسلبياته، صفائه وشوائبه، وبكل ما يختزنه من أحداث وهموم ومصاعب إلى جانب أحلامه وآماله وطموحاته.
فإذا كانت الرواية أدباً اجتماعياً ـ في المنظور اللوكاتشي ـ والتاريخ جزءاً من نشاط المجتمع البشري في حقبة زمنية معينة، بل هو كنز الأسرار الخاصة والعامة المرتبطة به والممثلة له على نحو أو آخر، فإن الرواية هي تعبير تمثيلي ـ تخييلي عن الفضاء العام لهذا الكون الإنساني في أنموذجه الاجتماعي ـ التاريخي، فثمة علاقة ثلاثية المنشأ تستلهم أركانها من هذه الأعمدة الثلاثية المكوّنة للمثلث النصي في التشكيل الروائي: المجتمع/التاريخ/الرواية. فالمجتمع هو الأساس الأولي الحيّ وعليه ومنه ينطلق التاريخ في تسجيل أحداثه المرتبطة به والممثلة له.
ورواية «مدارات الشرق» قد استوعبت في ثناياها الكثير من الأحداث التاريخية وصاغتها صياغة روائية ـ تمثيلاً وتخييلاً ـ عبرت بالأزمنة والأمكنة الحدود الروائية التقليدية في إطارها العام، وتعاطفت مع الشّخصيات التي عانت ما عانت، من جراء خذلان أصحاب الزّعامات لها وهي تبحث عن ممكنات عيشها الرّغيد على حساب الطبقات المسحوقة، في نمط خفي من الصّراع الطّبقي المهيمن على ذهنيّة مجتمع تشكّلت نسقيته على هذا الأساس.
تجاوزت الرواية في هذا السياق السمات السردية التقليدية الجاهزة، لتخلق لها سمات مبتكرة تفرضها الطبيعة الملحمية للحدث الروائي، وصياغة حوارات ذات وظائف انفعالية وتفسيرية وإشارية، لتؤسس عبرها لغة روائية خاصة يندمج فيها المديني بالرّعوي والشرقي بالغربي، مع ما فيها من صدامات ومشاحنات وتنافر تصل حد الإذلال المتعمّد والمهين لكرامة الإنسان واستحقاقات وجوده الطبيعي في الحياة عبر كشف أساليب تعذيبية وحشية. فالرواية على وفق هذه الجدلية زاخرة بالمقابلات الضدّية مادياً ومعنوياً: الحياة والموت/الاتصال والانفصال/الثورة والرضوخ/السلطة والاستعباد/المقاومة والعجز، حيث التضاد شكل من أشكال الصراع الملحمي العنيف.



مفهوم الأنا والآخر والمسؤولية الثقافية

تثير مسألة الأنا والآخر إشكالية سردية ترتبط باختلاف وجهات النظر أو الزاوية التي ينطلق منها الروائي في إبرازها بصورة قد تكون معقدة وشائكة نوعاً ما، وربما تظهر الأنا مفردة بصورة أكثر وضوحاً فيما لو اقترنت بالآخر، ولا سيما إذا كان هذا الآخر هو العدو بحدّ ذاته، حيث يضع الأنا في موقع تصادمي وصراعي على الدّوام، وهو ما يؤسس إشكالية العلاقة، التي تحكمها أسس ثقافية وفكرية وفلسفية وسيكولوجية وأيديولوجية، تنهض بصناعة طبيعة العلاقة وكيفيتها على عدّة مستويات.
ويتم بناء صيغة العلاقة وتلقّيها عبر المقابلة بين صورة الذات (أو «الأنا»، أو «النحن» العربية) وصورة «الآخر» الحضاري الغربي، مع فروق في الطرح تحددها مواقف ورؤى المفكّرين والأدباء. وقد تعاملت الرواية العربية منذ تجاربها المبكّرة مروراً بكل التحولات والثورات التي مرت بها حتى الآن مع هذه الإشكالية التي صارت ثيمة محورية في الخطاب الروائي العربي، واشتملت على طروحات ورؤى، حتى باتت أشبه بموضة طالت مشاغل أكثر الروائيين العرب، إلا أنها جاءت على مستوى عال من المسؤولية الثقافية والإبداعية عند الروائيين المخلصين لمشاريعهم، حيث تخلّصوا من سلطة التقليد وعالجوا القضية بوعي فنّي وفكري وتقاني متميز، انعكس إيجابياً على تجاربهم وأصبح قضية مركزية من قضاياهم الرّوائية.
فوضع الحدود الفاصلة للمفاهيم واجتراحها، هي النقطة الأهم والأشمل، خاصة إذا تعلق الأمر بالآخر، ذلك أن هذا الآخر لا يبقى على وتيرة واحدة وشكل واحد ورؤية واحدة وحساسية واحدة بمرور الزّمن، كما هو الحال في «مدارات الشرق».
إن نقطة الالتقاء بين الأنا والآخر هي التي تشكّل المادة الأساس لمشروع السّرد الرّوائي: «أنا النص والآخر، منتجاً جملة من الإحالات اللغوية والنفسية والفكرية، التي غالباً ما تكون في خصوصية المعنى، تعبّر عن أنا وآخر في الوقت نفسه، فالسّرد بوصفه التّوليفة المحايثة لتوظيف كل منهما في تركيبة الوعي، كرغبة إرادية تمتحن صيغ التعايش الممكنة بينهما، وتجعل من الآخر مرتدّاً في حيّز الوجود إلى الأنا في إطار الكينونة».
فنحن إذن أمام تعدّد الآخر وتنوّعه ـ في الشكل والهوية والمشروع والمنهج والفكر ـ فيما تبقى بالمقابل، الذات العربية، الأنا الفردية، والأنا الجمعية واحدة لا تختلف عبر مرّ العصور وإن اختلفت وجهات نظرها وتطلّعاتها وآمالها، على النّحو الذي يخلق إشكالاً تفاعلياً بين حركة الآخر في تغيّره المستمر وثبات الأنا في استمرارها النّمطي على حال شبه مستقرّة.
تتموضع الأنا والآخر إذاً في مكان واحد وفضاء عملي واحد، فلا يمكن الحكم على الآخر بأنه الآخر، ما لم يكن هناك صلة تربط الاثنين ببعضهما، يتحرّكان في فضاء مكاني وزماني واحد، ففي إطار هذه المفاهيم تتكوّن «فكرة الآخرية من حجم الصّراع بين الإنسان والإنسان، وكل صراع بين إنسان وإنسان يبتدئ من تموضع كلا الطّرفين في حيزيّ الآخرية، فلا يمكن أن يحدث بينهما صراع ما لم يكن كل منهما آخر بالنسبة للآخر، على المستويين الفردي والجمعي، والآخر هو الكلية المزدوجة للكينونة الذاتية وتقويضها في الآن نفسه».
فالصراع بين الطرفين يبدأ عندما يحس عامل الأنا، بأن رغبة الآخر تشتغل للاستحواذ على الفضاء الخاص به وتحييده وتهميشه وإقصائه، وممارسة إكراهات معيّنة على رصيده الأنوي المستقل.
أشكال الأنا:

يتدخّل الراوي دوماً في إقحام ذاته، بين «الأنا» و«النحن»، وبالتالي يصبح ضمير الغائب هو الفاعل والمسيطر على هذا التلاعب في الضمائر، وذلك إنما يعود إلى أسلوب خاص يتبعه الرّاوي في التّحديدات الضمائريّة، وهي تحديدات تعلن مسبقاً عن مهارة الراوي وبراعته في التلاعب وقدرته على إدارة دفّة السّرد والتحكّم بمجرياته: «كان ميتاً بحق، على الرّغم من أنه قد طاف في ساحة البيت، وحوله، ثم حول النّهر، يتحاشى أن يصادف أحداً ممّن يعرف أو لا يعرف، يتلمّس الجنيه الذي أودعتَه في جيبه هذا الضّحى المشمس. وبعد المغيب يتسلّل إلى المحطة، يقعي في زاوية قذرة ومعتمة حتّى يأتي القطار، فيتسلّل إلى جوفه، ويدفن نفسه هناك.
أيّهما كان أكثر عجزاً: ذلك الشّاب الذي خلف شماً وراءه بلا عنق، أم هذا الكهل الذي خلف نجوم وراءه بلا سروال؟ أيّهما كان أكبر هزيمة؟ هل كان ما فعل رصاص الفرنسيين في الكهل أقتل مما فعلت سكاكين الخيالة في الشاب؟ شخصية العم حاتم أبو راسين من الشخصيات المثيرة حقاً في الرواية، تنمو وتتطور مع الأحداث على الرغم من إنه يتحرّك في نطاق مكاني ضيّق، ومع محدوديّة الدّور الذي يلعبه ـ إذ ينتهي هذا الدّور مع نهاية الجزء الأول ـ إلا أنه استطاع أن يترك بصماته على الأحداث، سواء أكانت الأحداث الماضية التي يعود إليها بذاكرته عبر تقانة الاسترجاع أم الأحداث الراهنة التي يعيشها في الحاضر، إذ يمكن اعتباره رمزاً، وانعكاساً فنّياً لمعاناة الإنسان المقهور في المجتمع الاستبدادي الشرقي المتطلع إلى الحرية والتقدم».
وبفعل الروح الوطنية التي يحملها، فإنه يتحطم إنسانياً بفعل الضربات الموجعة التي تلحق بروحه وجسده وحلمه هزيمة ساحقة، هذه الهزيمة التي تترك أثرها في علاقته بنجوم، ومن ثم يبرز الهروب بوصفه بديلاً أو وسيلة للتخلّص من عقدة الذنب التي يحسّها، هذه العقدة التي نشأت لديه بعد أن ترك شمّا تُذبح أمام عينيه وهو ساكن وعاجز لا يتحرّك ولا يتمكّن من فعل شيء. هنا تتحول الشخصية التي عرفناها في بداية الرواية ـ مرحة، ثورية، فاعلة ومتفاعلة مع الآخرين، محبّة ـ إلى شخصية أخرى محطّمة، منسحقة، فيثور، وتبرز هذه الثورة في نقمته على نفسه، والتمرّد عليها، إذ ينشأ الصراع داخليا وذاتياً أكثر مما هو خارجي، وبفعل الضّغوط والمواجهة الحادّة مع النّفس تتشكّل رؤيته الخاصة لذاته ولشخصه ككيان يحمل في داخله آثار الدّمار والعجز ومحاولة إفناء الآخرين من غير تعمّد.
«أيقن عمر وهو يخرج من اللجة، ويلتقط أنفاسه، إنه قد جبل من طينة أخرى، ليست مثل طينة أحد ممن عرف حتى اليوم، وإذ راوده ذلك فيما بعد، لام نفسه على غرورها. فعمر التكلي هو على الأقل ابن الحاج المرحوم، شقيق هولو وخديجة. ولكن نفسه تأبت على هذا النّسب، استصغرته بالأحرى، كما لم تشأ أن تقترن إلى سليم أفندي ولا الباشا ولا الخواجة ثابت، بل أنها زينت له أن أولاء جميعاً قد يكون فيهم ما ينسبهم إليه، ولهم على أية حال أن يكونوا من طينة أخرى إن شاؤوا. أما هو، فله أن يشمخ عالياً، يبتدع أصلاً وفروعاً، ولذلك تكون النسبة إليه. وبقدر ما يقترب الآخرون منه يكونون من طينته، لا فرق بين طه اليتيم أو الباشا أو أمه العجوز أو أي كان. فسوى ذلك ليس ثمة إلا المساكين والحمير، سواء أكانوا باشوات أم خدماً، خواجات أم أمراء، فلاحين أم بدواً أم تجارا، فرنسيين أم سوريين. إنه عمر العمر، لا عمر التكلي، ولو أمكن لجعل الناس جميعاً ينادونه بهذا الاسم الجديد العتيد».
من خلال شخصية عمر التكلي نقف على نشأة البرجوازية الحديثة في الشرق العربي، واهتمامها بمصالحها الشخصية، وتحيّنها الفرصة للصعود، فهي شخصية نرجسية، تعيش في عالم آخر أكثر ثراء من العالم الذي تركته خلفها، فهاهو عمر مزهواً بذاته، متملّقاً حتى في أبسط الأمور، انتهازياً بكل معنى الكلمة، ونرجسيته هذه تجعله ينظر إلى نفسه بمنظار آخر إذ يحتفي بذاته ويتمركز حولها تمركزاً شديداً.
كذلك شخصية فيّاض العقدة الذي أحب نجوم الصوان، ورغب الزواج منها، وبعد أن خطبها وحدث احتلال مرجمين، أُصيب فياض وتشردت نجوم بعد أن قُتِل أبوها وماتت أمها، تلتقي بعزيز فيأخذها إلى العم حاتم أبو راسين ويغيب عنها، تتزوج نجوم من العم حاتم، في أثناء ذلك يستطيع فياض الهرب من المستشفى والبحث عنها، يلتقيها هناك في بيت العم حاتم بعد أن يكون قد استشهد وتركها أرملة.
يتحوّل فياض إلى شخصية انتهازية وجشعة، نرجسية، يتنكّر لأصدقاء الأمس بغرور، يحاول السيطرة على الآخرين، محاولاً الاستحواذ على كل ما يمكنه الاستحواذ عليه في سبيل الإعلاء من شأن وجوده الشخصاني، وكأنه يعاني من «مركب النقص» ذلك أن إحساسه بفقدان الكثير مما كان يأمل الحصول عليه قبل الاحتلال، نمّى لديه شعوراً قويا بالعقدة - لاحظ التسمية المقصودة في اسمه - وهذه العقدة تدفعه إلى التعامل مع الآخرين بقوة مزعومة، فيتعامل مع الفرنسيين ويضطر الثوار إلى قتله.
أما شخصية فؤاد، فهو مثقف أولاً، عاش في الغرب مدة من الزمن، تنتمي عمته إلى إحدى الدول الغربية التي عاشت فيها وتزوجت هناك من المستر بيجيت، ينتمي إلى أسرة عريقة فأبوه الباشا شكيم أحد باشاوات سورية، له صلة بالإنكليز، عاش حياة مترفة، متنقّلاً بين الشرق والغرب. يتجاذبه طرفان، الغرب من جهة، والشرق من جهة أخرى، ومع هذا الانتماء فإنه لا يحس بانتمائه لأي جهة منهما، بل ينتمي إلى وطنه ويسمّي عشيقاته بسورية. ويتجلى أنموذج الأنا من خلال عنصر الشخصية، حيث تتمادى في أنويتها على حساب الذوات المجاورة مما يكسبها حسّاً فاعلاً بوجوب حصولها على استحقاقات إضافية ليست لها في الأصل.
إشكالية الأنا/الآخر:

تغدو الأنا في علاقتها بالآخر المحور المهم في توجيه الصراع الدائر ووضعه على طاولة المفاوضات الثنائية التي لا تجد مفراً سوى الرضوخ لهذه الثنائية وبالتالي التماهي بين الاثنين، وإن كانت النتيجة تحسم دوماً في صالح الجانب الآخر بوصفه الحلقة المسيطرة في عمليات الصراع ودينامياته.
فشعور العربي بتفوق الغرب عليه، في كافة المجالات خلق لديه هاجساً مريراً، فنشأ الصراع بين «الأنا والغرب» مع الأخذ بعين الاعتبار عدم تساوي كفتي الصراع. فصورة الآخر المتفوق والمهيمن والمركزي والمتسلط والصانع للحضارة دوماً، تجعل العربي يظهر بمظهر المهزوم، المضطرب والضعيف ويندرج ضمن هذا المحور عدة أقانيم تحدد شكل العلاقة وتفسّرها.
الآخر/الإنساني، وفيه:

الآخر/العربي. الآخر/الغربي. الآخر/الصهيوني. الآخر العربي في نظر الأجنبي. الآخر الغربي في نظر الأجنبي. الشرق/الغرب.
وتظهر صورة الآخر/العربي بكل قسوته وجبروته وطغيانه ضد الأنا/العربية المستضعفة والمقهورة التي لا حول لها ولا قوة. فشخصية عزيز اللباد في نظرته السلبية والدونية إلى عبود بك، مقابل نظرة هذا الأخير الفوقية المتعالية إلى عزيز، ورغبة الأخير في الإبادة التامة التي يمارسها على كل من يحاول الخروج عن الطاعة. أما القوة، العزوبية، الهدوء، الأمانة، عفّة النفس، فهي صفات يحملها القطب الآخر، المواجهة لعبود بك، الصفات التي يفتقدها ويبحث عنها عند الآخر، وتمسكه بعزيز وحرصه على بقائه معه، إنما يأتي من باب التمسك بهذه الصفات.
«لقد استهواه عمر منذ البداية، ومليا فكّر من بعد فيما ينطوي عليه ذلك الشاب من قدرات فيما يجذب الناس إليه، في ألغازه وتناقضاته. كان عمر يبدو لراغب ضعيفاً وساذجاً، يقدر أن يلعب بعقله مثل الطفل، حتى إذا همّ بذلك، تكشف عن رجل صلب ومحنّك، عن خبيث بخاصة. وأياً كان لا تنقصه القوة. كان راغب يشفق على ما يخيل إليه من تردد عمر وجهله، يودّ لو يأخذ بيده فإذا بعمر، حيث ينبغي أن يكون، خبيراً وصارماً، لا هو بابن الحرزة التي استهاب راغب بأصله، ولا هو مثل من عهد أو عرف من الوكلاء أو التجار...».
يظهر عمر في صورة شخصية مركّبة، قلّما يستقر على حال واحدة، انتهازية نشأت مع الطبقة البرجوازية، ينمو مع الأحداث ويتغيّر معها، تارة يكسب أعداء كثيرين، وقلما يحتفظ بصداقاته مع الآخرين إلا بما يخدم مصلحته الشخصية الضيقة، وفي نظرة راغب إليه تتكشف هذه الحقيقة السردية التي تفصح عن نفسها في مونولوج يرصده الراوي بصيغة الغائب الذي يعبر عن مكنونات النفس الداخلية وما يحاول راغب التعبير عنه. وعلى الرغم من أن ضمير الغائب هو المهيمن على النص، إلا أنه يتناوب في الانتقال من شخصية إلى أخرى، فالضمير الغائب الموجود في «استهواه، بعقله، إليه، يود، ينقاد، نأى، يفكر، يقرأ، سره، يميل» يعود إلى راغب. فيما يعود الضمير نفسه في الأفعال الأخرى إلى عمر، والنص مسرود عن طريق الراوي كلي العلم، حيث السرد الموضوعي هو الطاغي على مجريات القول الروائي، حيث يبرز الصدام بالوعي الثقافي المغترب، في النظرة إلى هذه الثقافة التي تؤطّر نفسها داخل أسوار البيئة التي انبثقت منها، فيما تتحرر من هذه الأسوار بمجرد ما تنفتح على الخارج وتدخل في حوار مع ثقافة أخرى، فالمثقف الشامي، والعربي عموماً، يكبر بمجرد ما يهاجر. هنا يصبح الانفتاح على الآخر انفتاحاً تحررياً يدعم حرية الذات وصيرورتها على نحو ما، فالذات العربية عندما تجد نفسها في بوتقة ما محاصرة حصاراً ضيقاً يصل إلى حد صعوبة التنفس، تحاول التمرد والخروج على قوانين الأسوار المحيطة بها، ويستغل الآخر هذا التمرد والخروج على القوانين فيعمل على تلبية كل المطالب الممكنة لهذه الذات المتمردة، ليس بدافع التعاطف معها، بل إن ثمة دافعاً حقيقياً وراء هذه الاستجابة غير المشروعة. فهو وبكل بساطة يريد من هذه الذات أن تكون بوقاً أو أداة دفاع تم إعادة إنتاجها وفق صياغات هذا الآخر من جهة، ومن جهة أخرى يعمل على إذلال الآخر/العربي وعزله عن طريقه بوساطة مشاريعه الرامية عادة إلى استغلال الآخر/العربي على المستويات كافة، إذ يعطي الغرب حرية كافية للتغيير في محاولة منه لجذب الآخر/العربي إليه وإيهامه بحلم الخلاص والتغيير الذي يلوح أمام شخصيته، وهنا يكمن سر الهجرة وتكمن سرّ الإشكالية التي تحكم هذه العلاقة. يجد المثقف نفسه دوماً مقيداً محاطاً بمجموعة من التابوهات غير المسموح بتجاوزها (السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية)، وربما كانت السياسة والجنس أكثر هذه التابوهات قبولاً.
الآخر/الغربي:

إن الاعتراف بالهزيمة، هزيمة الذات العربية ينطلق من الإحساس الفاجع بأن الذات العربية هي مصدر البلاء وأساسه، ولولا ضعفها واستسلامها لما كان للعدو أن يمزق جسد الأمة العربية على هذا النحو المرعب، يصول ويجول فيها ويتلاعب بمقدرات الذات العربية كيفما يشاء، فالعرب منهمكون دوماً في نواح مستمر وبكاء وجلد للذات على إحساس دائم بالانكسار والهزيمة لا ينتهي.
«إذا بقي الانكليز يحلبون الشام مثلما كان من قبلهم يحلبها. وكما لم يخرج من قبلهم إلا بالقتال، ظني أنهم لن يخرجوا إلا بالقتال. ولن يكون الحال أفضل مع الفرنسيين. هاهو الساحل كله أمامك، ألا تسمع بما يجري هناك؟ قل يا راغب بربّك: لماذا تطمع الدنيا ببلادنا؟ بل لماذا تطمع الناس ببعضها؟ ماذا يضرّهم لو تركونا نعيش بسلام؟ هل كتب الله علينا ذلك؟ مرة الأتراك ومرّة الإنكليز، ومرة الفرنسيين، وهاهي فلسطين تبتلى بالصهاينة!! شيء يحيّر! شيء يقبض القلب. لو كنا أقوى فهل تظن أن الآخرين كانوا يتطاولون علينا هكذا؟».
وتبرز روسيا ـ بوصفها مرحلة أخرى من مراحل النكبة التي شهدتها سورية ـ مبعثاً للوباء الشيوعي المستشري فيها، وبمقطع صحفي نقف عند نظرة العرب إلى الشيوعية: «وفي اليوم التالي جاءني بجريدة حلبية وقال لي: اقرأ. قرأت على قدر ما أستطيع، وحفظت وطار صوابي. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إليكم أيها العمال، أيها الفلاحون المغرورون بمحاسن المذهب الشيوعي والآخذون بدعاية رسل السوفييت وأضاليلهم. إليكم يا بني وطني هذه الصفحة السوداء عن روسيا الحمراء مبعث الوباء الشيوعي. والصفحة يا هولو حديث ليهودي روسي هارب من هناك، الشيوعيون ملحدون، يحاربون كل مؤمن، مهما كان دينه، يمنعون المسلم والمسيحي واليهودي من العبادة. الشيوعيون فجّار، يركبون بعضهم مثل البهائم. لا يحللون ولا يحرّمون، وروسيا مثلها مثل كل البلاد فيها الصالح والطالح، ولكنها تحاول أن تكون أفضل. ولم تمش مع الأبالسة الذين يقهرون الشعوب ويحلّلون دمها».
وبهذه السلبية تظهر فرنسا في نظر العرب، فزين العرب يعقد مقارنة بينها وبين غيرها من الدول الغربية وفيها تظهر إشارة إلى أصالة الأمة العربية وكيف يعمل العربي على الإعلاء من شأن أمته على الرغم من السلبية التي ترزح تحتها، وتظهر هذه المقارنة عبر أصوات عديدة تحاول الكشف عن همجية فرنسا والدول الغربية.

ايوب صابر
12-18-2011, 09:13 AM
تابع،،،
الندوة النّقديّة التّكريمية

كرّمت وزارة الثّقافة مؤخّراً الرّوائي والنّاقد نبيل سليمان في المركز الثّقافي العربي باللاذقية، بإقامة النّدوة النّقدية التكريمية، التي تناولت عطاء المبدع الرّوائي والنّقدي، الذي امتدّ على مساحة نصف قرن، بلغ فيها نتاجه سبعة وثلاثين كتاباً.
استمرّت النّدوة لمدّة يومين متتاليين، تضمّنت ثلاث جلسات شارك بها عدد من الباحثين النّقديين من مصر، العراق، السّعوديّة، وسورية، وأفصحت أبحاثهم عن مكوّنات إبداعه ومزاياه الدّاعمة للرّؤى الفكريّة والإنسانيّة القوميّة.
أهدى المبدع سليمان تكريمه إلى من هو أولى منه في هذه المدينة، وخصّ بالذّكر بو علي ياسين وإلياس مرقص وهاني الرّاهب، وحضّ القيّمين