المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من شعراء العصر العباسي ( أبو فراس الحمداني )


ناريمان الشريف
09-28-2010, 03:59 AM
أ " أبا العشائرِ " لا محلُّكَ دارسٌ
( أبو فراس الحمداني )


أ " أبا العشائرِ " لا محلُّكَ دارسٌ
بينَ الضلوعِ ، ولا مكانكَ نازحُ
إني لأعلمُ بعدَ موتكَ أنهُ
مَا مَرّ لِلأسَرَاءِ يَوْمٌ صَالِحُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 03:59 AM
أأبَا العَشَائِرِ، إنْ أُسِرْتَ فَطَالَمَا
( أبو فراس الحمداني )


أأبَا العَشَائِرِ، إنْ أُسِرْتَ فَطَالَمَا
أسرتْ لكَ البيضُ الخفافُ رجالاَ‍!
لمّا أجَلْتَ المُهْرَ، فَوْقَ رُؤوسِهِمْ،
نسجتْ لهُ حمرُ الشعورِ عقالاَ
يا مَنْ إذا حَمَلَ الحصَانَ على الوَجى
قالَ: اتخذْ حبكَ التريكِ نعالاَ
ما كُنتَ نُهزَة َ آخِذٍ، يَوْمَ الوَغَى ،
لَوْ كُنْتَ أوْجَدتَ الكُمَيتَ مجَالاَ
حملتكَ نفسُ حرة ٌ وعزائمٌ ،
قصَّرنَ منْ قللِ الجبالِ طوالاَ
وَرَأيْنَ بَطْنَ العَيرِ ظَهْرَ عُرَاعِرٍ،
وَالرّومَ وَحْشاً، وَالجِبَالَ رِمَالاَ
أخَذُوكَ في كَبِدِ المَضَايِقِ، غِيلَة ً،
مِثْلَ النّسَاءِ، تُرَبِّبُ الرّئْبَالاَ
ألاَّ دَعَوْتَ أخَاكَ، وَهْوَ مُصَاقِبٌ
يكفي العظيمَ ، ويدفعُ ، الأهوالاَ؟
ألاَّ دَعَوْتَ أبَا فِرَاسٍ، إنّهُ
مِمّنْ إذَا طَلَبَ المُمَنَّعَ نَالاَ؟
وردتْ ، بعيدَ الفوتِ ، أرضكَ خيلهُ،
سَرْعَى ، كَأمْثَالِ القَطَا أُرْسَالاَ
زللٌ منَ الأيامِ فيكَ ، يقيلهُ
مَلِكٌ إذَا عَثَرَ الزّمَانُ أقَالاَ
ما زالَ " سيفُ الدولة ِ " القرمَ ، الذي
يَلْقَى العَظِيمَ، وَيَحْمِلُ الأثْقَالاَ
بالخيلِ ضمراً ، والسيوفِ قواضباً ،
و السمرِ لدناً ، والرجالِ عجالاَ
وَمُعَوَّدِ فَكَّ العُنَاة ِ، مُعَاوِدٍ
قَتْلَ العُدَاة ِ، إذا اسْتَغارَ أطَالاَ
صفنا " بخرشنة ٍ " وقطعنا الشتا ،
و بنو البوادي في "قميرَ " حلالاَ
وَسَمَتْ بِهِمْ هِمَمٌ إلَيْكَ مُنِيفَة ٌ
لكنهُ حجرَ الخليجِ وجالاَ
وَغَداً تَزُورُكَ بِالفِكَاكِ خُيُولُهُ،
مُتَثَاقِلاتٍ، تَنْقُلُ الأبْطَالاَ
إنَّ ابنَ عمكَ ليسَ يغفلُ ، إنهُ
ملكَ الملوكَ ، وفككَّ الأغلالاَ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:00 AM
أبنيتي ، لا تحزني ‍
( أبو فراس الحمداني )


أبنيتي ، لا تحزني ‍
كلُّ الأنامِ إلى ذهابِ
أبنيتي ، صبراً جميـ
ـلاً للجَليلِ مِنَ المُصَاب!
نُوحِي عَلَيّ بِحَسْرَة ٍ!
من خَلفِ سترِك وَالحجابِ
قُولي إذَا نَادَيْتِني،
و عييتِ عنْ ردِّ الجوابِ :
زينُ الشبابِ ، " أبو فرا
سٍ، لمْ يُمَتَّعْ بِالشّبَابِ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:01 AM
أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا
( أبو فراس الحمداني )


أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا
و نارُ ضلوعهِ إلا التهابا
و منْ حقِّ الطلولِ عليَّ ألا
أُغِبَّ مِنَ الدّموعِ لهَا سَحابَا
وَمَا قَصّرْتُ في تَسْآلِ رَبْعٍ،
و لكني سألتُ فما أجابا
رأيتُ الشيبَ لاحَ فقلتُ : أهلاً !
وودعتُ الغواية َ والشبابا
وَمَا إنْ شِبتُ من كِبَرٍ، وَلكِنْ
رأيتُ منَ الأحبة ِ ما أشابا
بعثنَ منَ الهمومِ إليَّ ركباً
و صيرنَ الصدودَ لها ركابا
ألَمْ تَرَنَا أعَزَّ النّاسِ جَاراً
و أمنعهمْ ؛ وأمرعهمْ جنابا؟!
لَنَا الجَبَلُ المُطِلُّ على نِزَارٍ
حَلَلْنَا النّجْدَ مِنهُ وَالهِضَابَا
تفضلنا الأنامُ ولا نحاشى
و نوصفُ بالجميلِ ؛ ولا نحابى
و قد علمتْ " ربيعة ُ" بلْ " نزارٌ "
بِأنّا الرأسُ والناسَ الذُّنابى
فلما أنْ طغتْ سفهاءُ" كعبٍ"
فَتَحْنَا بَينَنا لِلْحَرْبِ بَابا
مَنَحْنَاها الحَرَائِبَ غَيرَ أنّا
إذا جَارَتْ مَنَحْنَاها الحِرَابَا
و لما ثارَ " سيفُ الدينِ" ثرنا
كَمَا هَيّجْتَ آسَاداً غِضَابَا
أسِنّتُهُ، إذا لاقَى طِعَاناً،
صوارمهُ ، إذا لاقى ضرابا
دعانا - والأسنة ُ مشرعاتٌ -
فكنا، عندَ دعوتهِ ، الجوابا
صَنَائِعُ فَاقَ صَانِعُهَا فَفَاقَتْ،
وَغَرْسٌ طابَ غَارِسُهُ، فَطَابَا
و كنا كالسهامِ ؛ إذا أصابتْ
مراميها فراميها أصابا
و نكبنَ " الصبيرة َ " و" القبابا"
و جاوزنَ " البدية َ " صادياتٍ ؛
يلاحظنَ السرابَ ؛ ولا سرابا
عبرنَ " بماسحٍ " والليلُ طفلٌ
وَجِئْنَ إلى سَلَمْيَة َ حِينَ شَابَا
فما شعروا بها إلا ثباتاً
دوينَ الشدِّ نصطخبُ اصطخابا
بهِ الأرواحُ تنتهبُ انتهابا
تنادوا ، فانبرتْ ، منْ كلٍِّ فجٍ ،
سوابقُ ينتجبنَ لنا انتجابا
وَقادَ نَدي بنُ جَعْفَرَ من عُقيلٍ
شعوباً ، قدْ أسلنَ بهِ الشعابا
فما كانوا لنا إلا أسارى
و ما كانت لنا إلا نهابا
كأنَّ " ندي بنَ جعفرِ" قادَ منهمْ
هدايا لمْ يرغْ عنها ثوابا
وَشَدّوا رَأيَهُمْ بِبَني قُرَيْعٍ،
فخابوا - لا أبا لهمُ - وخابا
و لما اشتدتِ الهيجاءُ كنا
أشَدَّ مَخَالِباً، وَأحَدَّ نَابَا
و أمنعَ جانباً ؛ وأعزَّ جاراً ؛
و أوفى ذمة ً ؛ وأقلَّ عابا
سقينا بالرماحِ بني " قشيرٍ"
ببطنِ " الغنثرِ " السمَّ المذابا
و سقناهمْ إلى " الحيرانِ " سوقاً
كما نستاقُ آبالاً صعابا
و نكبنا " الفرقلسَ " لمْ نردهً
كَأنّ بِنَا عَنِ المَاءِ اجْتِنَابَا
وَمِلْنَ عَنِ الغُوَيْرِ وَسِرْنَ حتى
وردنَ عيونَ " تدمرَ" و" الحبابا "
و أمطرنَ " الجباة َ " بمرجحنَّ
وَلَكِنْ بِالطِّعَانِ المُرِّ صَابَا
وَجُزْنَ الصَّحصَحانَ يخدِنَ وَخداً
و يجتبنَ الفلاة َ بنا اجتيابا
قرينا " بالسماوة ِ" من " عقيلٍ"
سِبَاعَ الأَرْضِ وَالطّيرَ السِّغَابَا
و " بالصباحِ " و" الصباحُ " عبدٌ
قتلنا ، منْ لبابهمُ اللبابا
تركنا في بيوتِ بني " المهنا"
نوادبَ ينتحبنَ بها انتحابا
شَفَتْ فِيهَا بَنُو بَكْرٍ حُقُوداً
و غادرتِ " الضبابَ " بها ضبابا
وَأبْعَدْنَا لِسُوءِ الفِعْلِ كَعْباً
و أدنينا لطاعتها " كلابا"
وَشَرّدْنَا إلى الجَوْلانِ طَيْئاً
و جنبنا " سماوتها " جنابا
سَحَابٌ مَا أنَاخَ عَلى عُقَيْلٍ
و جرَّ على جوارهمُ ذنابا
وَمِلْنَا بِالخُيُولِ إلى نُمَيرٍ
تجاذبنا أعنتها جذابا
يعزُّ على العشيرة ِ أنْ يصابا
وَمَا ضَاقَتْ مَذاهِبُهُ، وَلَكِنْ
يُهَابُ، مِنَ الحَمِيّة ِ، أنْ يُهابَا
و يأمرنا فنكفيهِ الأعادي
هُمَامٌ لَوْ يَشَاءُ كَفَى وَنَابَا
فلما أيقنوا أنْ لا غياثٌ
دعوهُ للمغوثة ِ فاستجابا
و عادَ إلى الجميلِ لهمْ ؛ فعادوا
وَقَدْ مَدّوا لِصَارِمِهِ الرّقَابَا
أمَرّ عَلَيْهِمُ خَوْفاً وَأمناً
أذَاقَهُمُ بِهِ أرْياً وَصَابَا
أحَلّهُمُ الجَزِيرَة َ بَعدَ يَأسٍ
أخُو حِلْمٍ إذا مَلَكَ العِقَابَا
و أرضهمُ اغتصبناها اغتصابا
وَلَوْ شِئْنَا حَمَيْنَاهَا البَوَادِي
كما تحمي أسودُ الغابِ غابا
أنا ابنُ الضاربينَ الهامَ قدماً
إذا كَرِهَ المُحَامُونَ الضّرَابَا
ألَمْ تَعْلَمْ؟ وَمِثْلُكَ قالَ حَقّاً:
بأني كنتُ أثقبها شهابا‍!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:01 AM
أبَى غَرْبُ هَذا الدّمْعِ إلاّ تَسَرُّعَا
( أبو فراس الحمداني )


أبَى غَرْبُ هَذا الدّمْعِ إلاّ تَسَرُّعَا
وَمَكْنُونُ هَذا الحُبّ إلاّ تَضَوُّعَا
وكُنْتُ أرَى أني مَعَ الحَزْمِ وَاحِدٌ،
إذا شئتُ لي مَمضًى وَإن شِئتُ مَرْجِعَا
فَلَمّا استَمَرّ الحُبّ في غُلَوَائِهِ،
رَعَيتُ مَعَ المِضْيَاعَة ِ الحُبَّ ما رَعى
فَحُزْنيَ حُزْنُ الهَائِمِينَ مُبَرِّحاً،
و سريَ سرُّ العاشقينَ مضيعا
خَلِيلَيّ، لِمْ لا تَبكِياني صَبَابَة ً،
أأبْدَلْتُمَا بالأجرَعِ الفَرْدِ أجرَعَا؟
عليَّ ، لمنْ ضنتْ عليَّ جفونهُ
غَوَارِبُ دَمْعٍ يَشمَلُ الحيَ أجمَعَا
وَهَبْتُ شَبَابي، وَالشّبَابُ مَضَنَّة ٌ،
لأبلجَ منْ أبناءِ عمي ، أروعا‍!
أبيتُ ، معنى ، منْ مخافة ِ عتبهِ ،
و أصبحُ ، محزوناً ، وأمسي ، مروعا‍!
فَلَمّا مَضَى عَصْرُ الشّبِيبَة ِ كُلّهُ،
وَفَارَقَني شَرْخُ الشّبَابِ، مُوَدِّعَا
تَطَلّبْتُ بَينَ الهَجرِ وَالعَتْبِ فُرْجَة ً،
فحاولتُ أمراً ، لا يرامُ ، ممنعا
وَصِرْتُ إذا مَا رُمْتُ في الخَيرِ لَذّة ً
تَتَبّعتُهَا بَينَ الهُمُومِ، تَتَبُّعَا
وَهَا أنَا قد حَلَّى الزّمَانُ مَفَارِقي،
و توجني بالشيبِ تاجاً مرصعا
فلوْ أنني مكنتُ مما أريدهُ
منَ العيشِ ، يوماً ، لمْ يجدْ فيَّ موضعا ‍!
أما ليلة ٌ تمضي ولا بعضُ ليلة ٍ !
أسُرّ بهَا هذا الفُؤادَ المُفَجَّعَا؟
أمَا صَاحِبٌ فَرْدٌ يَدُومُ وَفَاؤهُ!
فيُصْفي لمن أصْفى وَيَرْعى لمنْ رَعى ؟
أفي كُلّ دارٍ لي صَدِيقٌ أوَدُّهُ،
إذَا مَا تَفَرّقْنَا حِفِظْتُ وَضَيّعَا؟
أقمتُ بأرضٍِ الرومِ ، عامينِ ، لا أرى
منَ الناسِ محزوناً ولا متصنعا
إذا خِفتُ مِنْ أخوَاليَ الرّومِ خُطّة ً
تخوفتُ منْ أعمامي العربِ أربعا
و إن أوجعتني منْ أعاديَّ شيمة ٌ
لَقِيتُ مِنَ الأحبَابِ أدْهَى وَأوْجعَا
ولوْ قدْ رجوتُ اللهَ لا شيءَ غيرهُ
رَجَعْتُ إلى أعْلى وَأمّلْتُ أوْسَعَا
لَقد قَنِعُوا بَعدي من القَطرِ بالنّدى ،
و منْ لمْ يجدْ إلاَّ القنوعَ تقنعا
و ما مرَّ إنسانٌ فأخلفَ مثلهُ ؛
ولكنْ يزجي الناسُ أمراً موقعا
تنكرَّ "سيف الدين" لما عتبتهُ ،
وَعَرّضَ بي، تحتَ الكلامِ، وَقَرّعَا
فَقُولا لَهُ: مِنْ أصْدَقِ الوُدّ أنّني
جعلتكَ مما رابني ، الدهرَ مفزعا
و لوْ أنني أكننتهُ في جوانحي
لأوْرَقَ مَا بَينَ الضّلُوعِ وَفَرّعَا
فلاَ تغترر بالناسِ، ما كلُّ منْ ترى
أخُوكَ إذا أوْضَعتَ في الأمرِ أوْضَعَا
وَلا تَتَقَلّدْ مَا يَرُوعُكَ حَلْيُهُ
تقلدْ ، إذا حاربتَ ، ما كانَ أقطعا‍!
وَلا تَقْبَلَنّ القَوْلَ من كلّ قائِلٍ!
سأرضيكَ مرأى لستُ أرضيكَ مسمعا
و للهِ صنعُ قدْ كفاني التصنعا
أراني طريقَ المكرماتِ ، كما أرى ،
عَلِيٌّ وَأسْمَاني على كُلّ مَنْ سعَى
فإنَّ يكُ بطءٌ مرة ً فلطالما
تَعَجّلَ، نحْوِي، بالجَميلِ وَأسْرَعَا
و إنْ يحفُ في بعضِ الأمورِ فانني
لأشكرهُ النعمى التي كانَ أودعا
و إنْ يستجدَّ الناسَ بعدي فلمْ يزلْ
بذاكَ البديلِ ، المستجدِّ ، ممتعا ‍!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:02 AM
أبِيتُ كَأني لِلصَّبَابَة ِ صَاحِبُ،
( أبو فراس الحمداني )


أبِيتُ كَأني لِلصَّبَابَة ِ صَاحِبُ،
و للنومِ مذْ بانَ الخليطُ ، مجانبُ
وَمَا أدّعِي أنّ الخُطُوبَ تُخِيفُني
لَقَدْ خَبّرَتْني بِالفِرَاقِ النّوَاعِبُ
و لكنني ما زلتُ أرجو وأتقي
وَجَدَّ وَشِيكُ البَيْنِ وَالقَلْبُ لاعِبُ
و ماهذهِ في الحبِّ أولَ مرة ٍ
أسَاءَتْ إلى قَلبي الظّنُونُ الكَوَاذِبُ
عليَّ لربعِ " العامرية " وقفة ٌ
تُمِلّ عَليّ الشّوْقَ وَالدّمعُ كاتِبُ
فلا ، وأبي العشاقِ ، ما أنا عاشقٌ
إذا هيَ لَمْ تَلْعَبْ بِصَبرِي المَلاعِبُ
و منْ مذهبي حبُّ الديارِ لأهلها
وَللنّاسِ فِيمَا يَعْشَقُونَ مَذَاهِبُ
عتادي لدفعِ الهمِّ نفسٌ أبية ٌ
وَقَلبٌ على مَا شِئتُ مِنْهُ مُصَاحِبُ
حَسُودٌ عَلى الأمرِ الذي هُوَ عَائِبُ
وَخُوصٌ كأمْثَالِ القِسِيّ نَجَائِبُ
تكاثرَ لوامي على ما أصابني
كأنْ لم تنبْ إلا بأسري النوائبُ
يقولونَ : " لمْ ينظرْعواقبَ أمرهِ "
و مثلي منْ تجري عليهٍِ العواقبُ
ألألمْ يعلمِ الذلانُ أنَّ بني الوغى
كَذاكَ، سَليبٌ بِالرّمَاحِ وَسَالِبُ
أرى ملءَ عيني الردى فأخوضهُ
إذِ المَوْتُ قُدّامي وَخَلْفي المَعَايِبُ
وَإنّ وَرَاءَ الحَزْمِ فِيهَا وَدُونَهُ
مَوَاقِفَ تُنْسَى دُونَهُنّ التّجَارِبُ
و أعلمُ قوماً لو تتعتعتُ دونها
لأجهَضَني بالذّمّ مِنهُمْ عَصَائِبُ
و مضطغنٍ لمْ يحملِ السرَّ قلبهُ
تَلَفّتَ ثمّ اغْتَابَني، وَهوَ هَائِبُ
تردى رداءَ الذلِّ لمَّا لقيتهُ
كما تتردى بالغبارِ العناكبُ
ومنْ شرفي أنْ لا يزالَ يعيبني
حسودٌ على الأمرِ الذي هوَ عاتبُ
رَمَتْني عُيُونُ النّاسِ حَتّى أظُنّهَا
ستحسدني ، في الحاسدينًَ ، الكواكبُ
فَلَسْتُ أرَى إلاّ عَدُوّاً مُحارباً،
و آخرَ خيرُ منهُ عندي المحاربُ
وَيَرْجُونَ إدْرَاكَ العُلا بِنُفُوسِهِمْ
وَلَمْ يَعْلَمُوا أنّ المَعَالي مَوَاهِبُ
فكمْ يطفئونَ المجدَ واللهُ موقدٌ
وَكَمْ يَنْقُصُونَ الفَضْلَ وَاللَّهُ وَاهبُ
و هلْ يدفعُ الإنسانُ ما هوَ واقعٌ
وَهَلْ يَعْلَمُ الإنسانُ ما هوَ كاسِبُ؟
و هلْ لقضاءِ اللهِ في الخلقِ غالبٌ
وهلْ لقضاءِ اللهِ في الخلقِ هاربُ؟
وَلا ذَنبَ لي إنْ حارَبَتني المَطالِبُ
وهلْ يرتجي للأمرِ إلا َّرجالهُ
وَيأتي بصَوْبِ المُزْنِ إلاّ السّحائِبُ!؟
و عنديَ صدقُ الضربِ في كلِّ معركٍ
و ليسَ عليَّ إنْ نبونَ المضاربِ
إذا كانَ "سيفُ الدولة ِ" الملكُ كافلي
فلا الحَزْمُ مَغلوبٌ ولا الخصْمُ غالِبُ
إذا اللَّهُ لَمْ يَحْرُزْكَ مِمّا تَخَافُهُ،
عَليّ لِسَيْفِ الدّولَة ِ القَرْمِ أنْعُمٌ
وَلا سَابِقٌ مِمَّا تَخَيّلْتَ سَابِقٌ،
ولاَ صاحبٌ مما تخيرتَ صاحبُ
أأجْحَدُهُ إحْسَانَهُ فيّ، إنّني
لكافرُ نعمى ، إنْ فعلتُ ، مواربُ
لَعَلّ القَوَافي عُقْنَ عَمّا أرَدْتُهُ،
فلا القولُ مردودٌ ولا العذرُ ناضبُ
و لا شكَّ قلبي ساعة ً في اعتقادهِ
وَلا شَابَ ظَني قَطّ فِيهِ الشّوَائِبُ
تُؤرّقُني ذِكْرَى لَهُ وَصَبَابَة ٌ،
وَتَجْذُبُني شَوْقاً إلَيْهِ الجَوَاذِبُ
وَلي أدْمُعٌ طَوْعَى إذا مَا أمَرْتُها،
وَهُنّ عَوَاصٍ في هَوَاهُ، غَوَالِبُ
فلا تخشَ " سيفَ الدولة ِ" القرمَ أنني
سِوَاكَ إلى خَلْقٍ مِنَ النّاسِ رَاغبُ
فلا تُلبَسُ النّعمَى وَغَيرُكَ مُلبِسٌ،
وَلا تُقْبَلُ الدنيَا وَغَيرُكَ وَاهِبُ
وَلا أنَا، مِنْ كُلّ المَطاعِمِ، طَاعِمٌ
وَلا أنَا، مِنْ كُلّ المَشَارِبِ، شَارِبُ
وَلاَ أنَا رَاضٍ إنْ كَثُرْنَ مكاسِبي،
إذا لمْ تكنْ بالعزِّ تلكَ المكاسبُ
و لا السيدُ القمقامُ عندي بسيدٍ
إذا اسْتَنْزَلَتْهُ عَن عُلاهُ الرّغَائِبُ
أيَعْلَمُ مَا نَلْقَى ؟ نَعَمْ يَعْلَمُونَهُ
على النأيِ أحبابٌ لنا وحبائبُ
أأبْقَى أخي دَمْعاً، أذاقَ كَرى ً أخي؟
أآبَ أخي بعدي ، منَ الصبرِآئبُ؟
بنَفسِي وَإنْ لمْ أرْضَ نَفسِي لَرَاكِبٌ
يُسَائِلُ عَني كُلّمَا لاحَ رَاكِبُ
قريحُ مجاري الدمعِ مستلبُ الكرى
يُقَلْقِلُهُ هَمٌّ مِنَ الشوْقِ نَاصِبُ
أخي لا يُذِقْني الله فِقْدَانَ مِثْلِهِ!
و أينَ لهُ مثلٌ ، وأينَ المقاربُ؟
تَجَاوَزَتِ القُرْبَى المَوَدّة ُ بَيْنَنَا،
فأصْبَحَ أدْنَى مَا يُعَدّ المُنَاسِبُ
ألا لَيْتَني حُمّلْتُ هَمّي وَهَمّهُ،
وَأنّ أخي نَاءٍ عَنِ الهَمّ عَازبُ
فَمَنْ لمْ يَجُدْ بالنّفسِ دون حبيبِهِ
فما هوَ إلاَّ ماذقُ الودِّ كاذبُ
أتَاني، مَعَ الرُّكْبَانِ، أنّكَ جَازِعٌ،
وَغَيرُكَ يَخْفَى عَنْهُ لله واجِبُ
وَمَا أنْتَ مِمّنْ يُسْخِطُ الله فِعلُهُ
و إن أخذتْ منكَ الخطوبُ السوالبُ
وَإني لَمِجْزَاعٌ، خَلا أنّ عَزْمَة ً
تدافعُ عني حسرة ً وتغالبُ
و رقبة َ حسادٍ صبرتُ لوقعها
لها جانبٌ مني وللحربِ جانبُ
فكمْ منْ حزينٍ مثلَ حزني ووالهٍ
ولكنني وحدي الحزينُ المراقبُ
ولستُ ملوماً إنْ بكيتكَ منْ دمي
إذا قعدتْ عني الدموعُ السواكبُ
ألا ليتَ شعري هلْ أبيتنَّ ليلة ً
تناقلُ بي فيها إليكَ الركائبُ؟

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:03 AM
أتَتْني عَنْكَ أخْبَارُ،
( أبو فراس الحمداني )


أتَتْني عَنْكَ أخْبَارُ،
و بانتْ منكَ أسرارُ
وَلاحَتْ لي، مِنَ السّلْوَ
ة ِ، آيَاتٌ وَآثَارُ
أرَاهَا مِنْكَ بِالقَلْبِ،
و للأحشاءِ أبصارُ
إذا ما بردَ الحبُّ
فَمَا تُسْخِنُهُ النّارُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:03 AM
أتَزْعُمُ أنّكَ خِدْنُ الوَفَاءِ
( أبو فراس الحمداني )


أتَزْعُمُ أنّكَ خِدْنُ الوَفَاءِ
وَقد حجبَ التُّرْبُ من قد حَجَبْ
فإنْ كنتَ تصدقُ فيما تقولُ
فمتُ قبلَ موتكَ معْ منْ تحبْ
وَإلاّ فَقَدْ صَدَقَ القَائِلُونَ:
ما بينَ حيٍّ وميتٍ نسبْ
عقيلتيَ استُلبتْ منْ يدي
و لمَّا أبعها ولمَّا أهبْ
وَكُنْتُ أقِيكِ، إلى أنْ رَمَتْكِ
يَدُ الدّهرِ مِن حَيثُ لم أحتَسِبْ
فَمَا نَفَعَتْني تُقَاتي عَلَيْكِ
وَلا صرَفتْ عَنكِ صرْفَ النُّوَبْ
فلا سلمتْ مقلة ٌ لمْ تسحَّ
وَلا بَقِيَتْ لِمّة ٌ لَمْ تَشِبْ
يعزُّونَ عنكِ وأينَ العزاءُ ‍‍!؟
و لكنها سنة ٌ تُستحبْ
وَلَوْ رُدّ بِالرّزْءِ مَا تَستَحِقّ
لَمَا كَانَ لي في حَيَاة ٍ أرَبْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:04 AM
أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا
( أبو فراس الحمداني )


أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا
وَنحن أُسودُ الحرْبِ لا نَعرِفُ الحرْبَا
فويلكَ ؛ منْ للحربِ إنْ لمْ نكنْ لها ؟
ومنْ ذا الذي يمسي ويضحي لها تربا؟
و منْ ذا يلفّ الجيشَ منْ جنباتهِ؟
و منْ ذا يقودُ الشمَّ أو يصدمُ القلبا؟
وويلكَ ؛ منْ أردى أخاكَ " بمرعشٍ"
وَجَلّلَ ضرْباً وَجهَ وَالدِكَ العضْبَا؟
وويلكَ منْ خلى ابنَ أختكَ موثقاً؟
وَخَلاّكَ بِاللَّقَّانِ تَبْتَدِرُ الشِّعبَا؟
أتوعدنا بالحربِ حتى كأننا
و إياكَ لمْ يعصبْ بها قلبنا عصبا؟
لَقد جَمَعْتنَا الحَرْبُ من قبلِ هَذِهِ
فكنا بها أسداً ؛ وكنتَ بها كلبا
فسلْ " بردساً " عنا أباكَ وصهرهُ
وسلْ آلَ " برداليسَ " أعظمكم خطبا!
وَسَلْ قُرْقُوَاساً وَالشَّمِيشَقَ صِهْرَهُ،
وَسَلْ سِبْطَهُ البطرِيقَ أثبَتكم قلبَا
وَسَلْ صِيدَكُمْ آلَ المَلايِنِ إنّنَا
نهبنا ببيضِ الهندِ عزهمُ نهبا!
و سلْ آلَ " بهرامٍ " وآلَ " بلنطسٍ "
و سلْ آلَ " منوالِ" الجحاجحة َ الغلبا!
و سلْ "بالبرطسيسِ" العساكرَ كلها
و سلْ " بالمنسطرياطسِ " الرومَ والعربا
ألَمْ تُفْنِهِمْ قَتْلاً وَأسْراً سُيُوفُنَا
وأسدَ الشرى الملأى وإنْ جمدتْ رعبا
بأقلامِنَا أُجْحِرْتَ أمْ بِسُيُوفِنَا؟
و أسدَ الشرى قدنا إليكَ أمِ الكتبا؟
تركناكَ في بطنِ الفلاة ِ تجوبها
كمَا انْتَفَقَ اليَرْبُوعُ يَلتَثِمُ التّرْبَا
تُفاخِرُنَا بالطّعنِ وَالبضّرْبِ في الوَغى
لقد أوْسَعَتْك النفسُ يابنَ استها كِذبَا
رعى اللهُ أوفانا إذا قالَ ذمة ً
وَأنْفَذَنَا طَعْناً، وأَثْبَتَنَا قَلْبَا
وَجَدْتُ أبَاكَ العِلْجَ لمّا خَبَرْتُهُ
أقَلّكُمُ خَيراً، وَأكْثَرَكمْ عُجبَا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:05 AM
أتَعجَبُ أنْ مَلَكنَا الأرْضَ قَسْراً
( أبو فراس الحمداني )


أتَعجَبُ أنْ مَلَكنَا الأرْضَ قَسْراً
وَأنْ تُمْسِي وَسَائِدَنَا الرّقَابُ؟!
و تربطُ في مجالسنا المذاكي
و تبركُ بين أرجلنا الركابُ؟
فهذا العزُّ أثبتهُ العوالي
و هذا الملكُ مكنهُ الضرابُ
و أمثالُ القسيِّ منَ المطايا
يَجُبّ غِرَاسَهَا الخَيْلُ العِرَابُ
فَقَصْراً! إنّ حَالاً مَلّكَتْنَا
لَحَالٌ لا تُذَمّ وَلا تُعَابُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:05 AM
أتَعُزُّ أنْتَ عَلى رُسُوم مَغَانِ،
( أبو فراس الحمداني )


أتَعُزُّ أنْتَ عَلى رُسُوم مَغَانِ،
فأقيمَ للعبراتِ سوقَ هوانِ
فَرْضٌ عَليّ، لِكُلّ دارٍ وَقْفَة ٌ
تقضي حقوقَ الدارِ والأجفانِ
لولا تذكر منْ هويتُ بـ " حاجرٍ "
لم أبكِ فيهِ مواقدَ النيرانِ
ولقدْ أراهُ ، قبيلَ طارقة ِ النوى ،
مأوى الحسانِ ، ومنزلَ الضيفانِ
وَمَكَانَ كُلّ مُهَنّدٍ، وَمَجَرَّ كُـ
ــلِّ مثقفٍ ، ومجالَ كلِّ حصانِ
نَشَرَ الزّمَانُ عَلَيْهِ، بَعْدَ أنِيسِهِ،
حللَ الفناءِ ؛ وكلَّ شيءٍ فانِ ‍!
وَلَقَدْ وَقَفْتُ فَسَرّني مَا سَاءَني
فيهِ ، وأضحكني الذي أبكاني
ورأيتُ في عرصاتهِ مجموعة ً
أسدَ الشرى ، وربائبِ الغزلانِ
يَا وَاقِفَانِ، مَعِي، عَلى الدّارِ اطلُبا
غَيرِي لهَا، إنْ كُنْتُمَا تَقِفَانِ!
مَنَعَ الوُقُوفَ، على المَنَازِلِ، طارقٌ
أمَرَ الدّمُوعَ بِمُقْلَتي وَنَهاني
فَلَهُ، إذا وَنَتِ المَدامِعُ أوْ هَمَتْ،
عِصْيَانُ دَمعي، فِيهِ، أوْ عِصْيَاني
إنا لجمعنا البكاءُ ، وكلنا
يبكي على شجنٍ منَ الأشجارِ
ولقدْ جعلتُ الحبَّ سترَ مدامعي
وَلِغَيرِهِ عَيْنَايَ تَنْهَمِلانِ
أبْكي الأحِبّة َ بِالشّآمِ، وَبَيْنَنَا
قُلَلُ الدّرُوبِ وَشَاطِئَا جَيْحَانِ
وَحُسِبْتُ فِيمَا أشْعَلَتْ نِيرَاني
مثلي على كنفٍ منَ الأحزانِ
فضلتْ لديَّ مدامعٌ فبكيتُ للـ
ـبَاكِي بِهَا، وَوَلِهْتُ لِلْوَلْهَانِ
ما لي جَزِعْتُ مِنَ الخُطُوبِ وَإنّمَا
أخَذَ المُهَيْمِنُ بَعْضَ مَا أعطاني
ولقد سررتُ كما غممتُ عشائري
زَمَناً، وَهَنّأني الّذِي عَنّاني
وأسرتُ في مجرى خيولي غازياً
وحبستُ فيما أشعلتْ نيراني
يرمي بنا ، شطرَ البلادِ ، مشيعٌ
صَدْقُ الكَرِيهَة ِ، فائِضُ الإحسانِ
بَلَدٌ، لَعَمْرُكَ، لمْ أزَلْ زَوّارَهُ
معَ سيدٍ قرمٍ أغرَّ ، هجانِ
إنّا لَنَلْقى الخَطْبَ فِيكَ وَغَيرَهُ
بموفقٍ عندَ الخطوبِ ، معانِِ
وَلَطَالَمَا حَطّمْتُ صَدْرَ مُثَقَّفٍ،
وَلَطَالَمَا أرْعَفْتُ أنْفَ سِنَانِ
وَلَطَالَما قُدْتُ الجِيَادَ إلى الوُغى
قُبَّ البُطُونِ، طَوِيلَة َ الأرْسَانِ
وأنا الذي ملأَ البسيطة َ كلها
ناري ، وطنَّبَ في السماءِ دخاني
إنْ لمْ تكنْ طالتْ سنيَّ فإنَّ لي
رأيَ الكُهُولِ وَنَجْدَة َ الشّبَانِ
قَمِنٌ، بِمَا سَاءَ الأعَادِي، مَوْقفي،
وَالدّهرُ يَبْرُزُ لي مَعَ الأقْرَانِ
يمضي الزمانُ ، وما ظفرتُ بصاحبٍ
إلاَّ ظفرتُ بصاحبٍ خوانِ
يَا دَهْرُ خُنتَ مَعَ الأصَادِقِ خُلّتي
وَغَدَرْتَ بي في جُمْلَة ِ الإخْوَانِ
لَكِنّ سَيْفَ الدّوْلَة ِ المَوْلَى الّذِي
لمْ أنسهُ وأراهُ لا ينساني
أيُضِيعُني مَنْ لَمْ يَزَلْ ليَ حافِظاً،
كَرَماً، وَيَخفِضني الّذِي أعْلاني!
خِدْنُ الوَفَاءِ، وَلا وَفيٌّ غَيْرَهُ،
يَرْضَى أُعَاني ضِيقَ حَالَة ِ عَانِ
إنّي أغَارُ عَلى مَكَانيَ أنْ أرَى
فيهِ رجالاً لا تسدُ مكاني
أو أنْ تكونَ وقيعة ٌ أو غارة ٌ
ما لي بها أثرٌ معَ الفتيانِ
إقرا السلامَ ، على الذينَ سيوفهمْ
ـمّا أُحْرِجُوا، عَطَفوا على هَامَانِ
سَيفَ الهُدى من حَدّ سَيفِكَ يُرْتجى
يومٌ ، يذلُ الكفرَ للإيمانِ
هَذِي الجُيوشُ، تجيشُ نحوَ بِلادِكم
مَحْفُوفَة ً بِالكُفْرِ وَالصُّلْبَانِ
ألبغيُ أكثرُ ما تقلُّ خيولهمْ
وَالبَغْيُ شَرُّ مُصَاحِبِ الإنْسَانِ
لَيْسُوا يَنُونَ، فلا تَنُوا في أمرِكُمْ،
لاَ ينهضُ الواني لغيرِ الواني
غضباً لدينِ اللهِ أنْ لا تغضبوا
لَمْ يَشْتَهِرْ في نَصْرِهِ سَيْفَانِ
حَتى كَأنّ الوَحْيَ فِيكُمْ مُنْزَلٌ،
ولكمْ تُخصُ فضائلُ القرآنِ
قَدْ أغضَبُوكُمْ فاغضَبُوا، وَتأهّبُوا
لِلْحَرْبِ أُهْبَة َ ثَائِرٍ، غَضْبَانِ
فـ " بنو كلابٍ " وهيَ قلٌّ أغضبتْ
فدهتْ قبائلُ " مسهرِ بنِ قنانِ "
وَبَنُو عُبَادٍ، حِينَ أُحْرِجَ حارِثٌ
جروا التخالفَ في "بني شيبانِ"
خلُّا " عدياً " ، وهوَ صاحبُ ثأرهمْ
كَرَماً، وَنَالوا الثّأرَ بابنِ أبَانِ
والمسلمونَ ، بشاطيء "اليرموكِ " لمـ
وحماة ُ " هاشمَ " حينَ أخرجَ صدرها
جروا البلاءَ على " بني مروانِ"
وَالتّغْلَبِيّونَ احْتَمَوْا عَنْ مِثْلِهَا
فعدوا على العادينَ بـ " السُّلاَّنِ "
وبغى على " عبسٍ " "حذيفة ُ " فاشتفتْ
مِنهُ صَوَارِمُهُمْ وَمِنْ ذُبْيَانِ
وسراة ُ "بكرٍ " ، بعدَ ضيقٍ فرقوا
جمعَ الأعاجمِ عنْ " أنوشروانِ "
أبْقَتْ لِبَكْرٍ مَفْخَراً، وَسَمَا لهَا،
مِنْ دُونِ قَوْمِهِما، يَزِيدُ وَهَاني
المَانِعِينَ العَنْقَفِيرَ بِطَعْنِهِمْ،
والثائرينَ بمقتلِ " النعمانِ " ‍!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:06 AM
أجْمِلي يَا أُمّ عَمْرٍو،
( أبو فراس الحمداني )


أجْمِلي يَا أُمّ عَمْرٍو،
زَادَكِ الله جَمَالاَ
لا تَبِيعِيني بِرُخْصٍ؛
إنَّ في مثلي يغالى !
أنَا، إنْ جُدْتِ بِوَصْلٍ،
أحسنُ العالمِ حالاَ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:07 AM
أحِلُّ بالأرْضِ يَخشَى النّاسُ جانبَها
( أبو فراس الحمداني )


أحِلُّ بالأرْضِ يَخشَى النّاسُ جانبَها
وَلا أُسَائِلُ أنّى يَسْرَحُ المَالُ
فهَيْبَتي في طِرَادِ الخَيلِ وَاقِعَة ٌ
وَالنّاسُ فَوْضَى ، وَمَالُ الحيّ إهمالُ
كذاكَ نحنُ ؛ إذا ما أزمة ٌ طرقتْ
حيَّا ، بحيثُ يخافُ الناسُ ، حلاَّلُ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:08 AM
أروحُ القلبَ ببعضِ الهزلِ ،
( أبو فراس الحمداني )


أروحُ القلبَ ببعضِ الهزلِ ،
تَجَاهُلاً مِني، بِغَيْرِ جَهْلِ!
أمْزَحُ فِيهِ، مَزْحَ أهلِ الفَضْلِ،
والمزحُ ، أحياناً ، جلاءُ العقلِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:09 AM
أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ،
( أبو فراس الحمداني )


أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ،
أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ ؟
بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعة ٌ ،
ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ !
إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى
وأذللتُ دمعاً منْ خلائقهُ الكبرُ
تَكادُ تُضِيءُ النّارُ بينَ جَوَانِحِي
إذا هيَ أذْكَتْهَا الصّبَابَة ُ والفِكْرُ
معللتي بالوصلِ ، والموتُ دونهُ ،
إذا مِتّ ظَمْآناً فَلا نَزَل القَطْرُ!
حفظتُ وضيعتِ المودة َ بيننا
و أحسنَ ، منْ بعضِ الوفاءِ لكِ ، العذرُ
و ما هذهِ الأيامُ إلا صحائفٌ
لأحرفها ، من كفِّ كاتبها بشرُ
بنَفسي مِنَ الغَادِينَ في الحَيّ غَادَة ً
هوايَ لها ذنبٌ ، وبهجتها عذرُ
تَرُوغُ إلى الوَاشِينَ فيّ، وإنّ لي
لأذْناً بهَا، عَنْ كُلّ وَاشِيَة ٍ، وَقرُ
بدوتُ ، وأهلي حاضرونَ ، لأنني
أرى أنَّ داراً ، استِ من أهلها ، قفرُ
وَحَارَبْتُ قَوْمي في هَوَاكِ، وإنّهُمْ
وإيايَ ، لولا حبكِ ، الماءُ والخمرُ
فإنْ كانَ ما قالَ الوشاة ُ ولمْ يكنْ
فَقَد يَهدِمُ الإيمانُ مَا شَيّدَ الكُفرُ
وفيتُ ، وفي بعضِ الوفاءِ مذلة ٌ
لآنسة ٍ في الحي شيمتها الغدرُ
وَقُورٌ، وَرَيْعَانُ الصِّبَا يَسْتَفِزّها،
فتأرنُ ، أحياناً ، كما يأرنُ المهرُ
تسائلني: " منْ أنتَ ؟ " ، وهي عليمة ٌ ،
وَهَلْ بِفَتى ً مِثْلي عَلى حَالِهِ نُكرُ؟
فقلتُ ، كما شاءتْ ، وشاءَ لها الهوى :
قَتِيلُكِ! قالَتْ: أيّهُمْ؟ فهُمُ كُثرُ
فقلتُ لها: " لو شئتِ لمْ تتعنتي ،
وَلمْ تَسألي عَني وَعِنْدَكِ بي خُبرُ!
فقالتْ: " لقد أزرى بكَ الدهرُ بعدنا!
فقلتُ: "معاذَ اللهِ! بلْ أنت لاِ الدهرُ،
وَما كانَ للأحزَانِ، لَوْلاكِ، مَسلَكٌ
إلى القلبِ؛ لكنَّ الهوى للبلى جسرُ
وَتَهْلِكُ بَينَ الهَزْلِ والجِدّ مُهجَة ٌ
إذا مَا عَداها البَينُ عَذّبَها الهَجْرُ
فأيقنتُ أنْ لا عزَّ ، بعدي ، لعاشقٍ ؛
وَأنُّ يَدِي مِمّا عَلِقْتُ بِهِ صِفْرُ
وقلبتُ أمري لا أرى لي راحة ً ،
إذا البَينُ أنْسَاني ألَحّ بيَ الهَجْرُ
فَعُدْتُ إلى حكمِ الزّمانِ وَحكمِها،
لَهَا الذّنْبُ لا تُجْزَى به وَليَ العُذْرُ
كَأني أُنَادي دُونَ مَيْثَاءَ ظَبْيَة ً
على شرفٍ ظمياءَ جللها الذعرُ
تجفَّلُ حيناً ، ثم تدنو كأنما
تنادي طلا ـ، بالوادِ ، أعجزهُ الحضرُ
فلا تنكريني ، يابنة َ العمِّ ، إنهُ
ليَعرِفُ مَن أنكَرْتِهِ البَدْوُ وَالحَضْرُ
ولا تنكريني ، إنني غيرُ منكرٍ
إذا زلتِ الأقدامِ ؛ واستنزلَ النضرُ
وإني لجرارٌ لكلِّ كتيبة ٍ
معودة ٍ أنْ لا يخلَّ بها النصرُ
و إني لنزالٌ بكلِّ مخوفة ٍ
كثيرٌ إلى نزالها النظرُ الشزرُ
فَأَظمأُ حتى تَرْتَوي البِيضُ وَالقَنَا
وَأسْغَبُ حتى يَشبَعَ الذّئبُ وَالنّسرُ
وَلا أُصْبِحُ الحَيَّ الخَلُوفَ بِغَارَة ٍ،
وَلا الجَيشَ مَا لمْ تأتِه قَبليَ النُّذْرُ
وَيا رُبّ دَارٍ، لمْ تَخَفْني، مَنِيعَة ٍ
طلعتُ عليها بالردى ، أنا والفجرُ
و حيّ ٍرددتُ الخيلَ حتى ملكتهُ
هزيماً وردتني البراقعُ والخمرُ
وَسَاحِبَة ِ الأذْيالِ نَحوي، لَقِيتُهَا
فلمْ يلقها جهمُ اللقاءِ ، ولا وعرُ
وَهَبْتُ لهَا مَا حَازَهُ الجَيشُ كُلَّهُ
و رحتُ ، ولمْ يكشفْ لأثوابها سترُ
و لا راحَ يطغيني بأثوابهِ الغنى
و لا باتَ يثنيني عن الكرمِ
و ما حاجتي بالمالِ أبغي وفورهُ ؟
إذا لم أفِرْ عِرْضِي فَلا وَفَرَ الوَفْرُ
أسرتُ وما صحبي بعزلٍ، لدى الوغى ،
ولا فرسي مهرٌ ، ولا ربهُ غمرُ !
و لكنْ إذا حمَّ القضاءُ على أمرىء ٍ
فليسَ لهُ برٌّ يقيهِ، ولا بحرُ !
وقالَ أصيحابي: " الفرارُ أوالردى ؟ "
فقُلتُ: هُمَا أمرَانِ، أحلاهُما مُرّ
وَلَكِنّني أمْضِي لِمَا لا يَعِيبُني،
وَحَسبُكَ من أمرَينِ خَيرُهما الأسْرُ
يقولونَ لي: " بعتَ السلامة َ بالردى "
فَقُلْتُ: أمَا وَالله، مَا نَالَني خُسْرُ
و هلْ يتجافى عني الموتُ ساعة ً ،
إذَا مَا تَجَافَى عَنيَ الأسْرُ وَالضّرّ؟
هُوَ المَوْتُ، فاختَرْ ما عَلا لك ذِكْرُه،
فلمْ يمتِ الإنسانُ ما حييَ الذكرُ
و لا خيرَ في دفعِ الردى بمذلة ٍ
كما ردها ، يوماً بسوءتهِ " عمرو"
يمنونَ أنْ خلوا ثيابي ، وإنما
عليَّ ثيابٌ ، من دمائهمُ حمرُ
و قائم سيفي ، فيهمُ ، اندقَّ نصلهُ
وَأعقابُ رُمحٍ فيهِمُ حُطّمَ الصّدرُ
سَيَذْكُرُني قَوْمي إذا جَدّ جدّهُمْ،
" وفي الليلة ِ الظلماءِ ، يفتقدُ البدرُ "
فإنْ عِشْتُ فَالطّعْنُ الذي يَعْرِفُونَه
و تلكَ القنا ، والبيضُ والضمرُ الشقرُ
وَإنْ مُتّ فالإنْسَانُ لا بُدّ مَيّتٌ
وَإنْ طَالَتِ الأيّامُ، وَانْفَسَحَ العمرُ
ولوْ سدَّ غيري ، ما سددتُ ، اكتفوا بهِ؛
وما كانَ يغلو التبرُ ، لو نفقَ الصفرُ
وَنَحْنُ أُنَاسٌ، لا تَوَسُّطَ عِنْدَنَا،
لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ، أو القَبرُ
تَهُونُ عَلَيْنَا في المَعَالي نُفُوسُنَا،
و منْ خطبَ الحسناءَ لمْ يغلها المهرُ
أعزُّ بني الدنيا ، وأعلى ذوي العلا ،
وَأكرَمُ مَن فَوقَ الترَابِ وَلا فَخْرُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:10 AM
أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ،
( أبو فراس الحمداني )


أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ،
و إنْ جمعتنا في الأصولِ المناسبُ
فأقْصَاهُمُ أقْصَاهُمُ مِنْ مَسَاءتي،
وَأقْرَبُهُمْ مِمّا كَرِهْتُ الأقَارِبُ
غَرِيبٌ وَأهْلي حَيْثُ مَا كانَ ناظِري،
وَحِيدٌ وَحَوْلي مِن رِجالي عَصَائِبُ
نسيبكَ منْ ناسبتَ بالودِّ قلبهُ
وجاركَ منْ صافيتهُ لا المصاقبُ
و أعظمُ أعداءِ الرجالِ ثقاتها
و أهونُ منْ عاديتهُ منْ تحاربُ
وَشَرّ عَدُوّيْكَ الّذي لا تُحَارِبُ،
و خيرُ خليليكَ الذي لا تناسبُ
لقد زدتُ بالأيامِ والناسِ خبرة ً
و جربتُ حتى هذبتني التجاربُ
وَما الذّنبُ إلاّ العَجزُ يَرْكبُهُ الفَتى ،
و ما ذنبهُ إنْ طارتهُ المطالبُ
وَمَن كان غَيرَ السّيفِ كافِلُ رِزْقِهِ
فللذلِ منهُ لا محالة َ جانبُ
وَمَا أُنْسُ دارٍ لَيْسَ فِيهَا مُؤانِسٌ،
و ما قربُ قومٍ ليسَ فيهمْ مقاربُ ‍!؟

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:10 AM
أسرتَ فلمْ أذقْ للنومِ طعماً ،
( أبو فراس الحمداني )


أسرتَ فلمْ أذقْ للنومِ طعماً ،
ولا حلَّ الطعانُ لنا حزاما
وَسِرْنَا، مُعْلَمِينَ، إلَيْكَ حَتى
ضربنا ، خلفَ " خرشنة َ " الخياما !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:11 AM
أسَاءَ فَزَادَتْهُ الإسَاءَة ُ حُظْوَة ً،
( أبو فراس الحمداني )


أسَاءَ فَزَادَتْهُ الإسَاءَة ُ حُظْوَة ً،
حَبِيبٌ، عَلى مَا كَانَ مِنهُ، حَبِيبُ
يعدُّ عليَّ العاذلونَ ذنوبهُ
وَمِنْ أينَ للوَجْهِ المَلِيحِ ذُنُوبُ؟
فيا أيها الجاني ، ونسألهُ الرضا
وَيَا أَيّهَا الجَاني، وَنَحْنُ نَتُوبُ!
لَحَى اللَّهُ مَن يَرْعَاكَ في القُرْبِ وَحده
وَمَنْ لا يَحُوطُ الغَيبَ حِينَ تَغيبُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:12 AM
أشدة ٌ ، ما أراهُ منكَ ، أمْ كرمُ ‍!
( أبو فراس الحمداني )


أشدة ٌ ، ما أراهُ منكَ ، أمْ كرمُ ‍!
تجُودُ بالنّفسِ، وَالأرْوَاحِ تُصْطلمُ
يا باذِلَ النّفسِ وَالأموَالِ مُبتسِماً،
أما يهولكَ لا موتٌ ، ولا عدمُ؟ !
لقدْ ظننتكَ ، بينَ الجحفلينِ ، ترى
أنّ السّلامَة َ، من وَقعِ القَنَا، تَصِمُ
نشَدتُكَ الله، لا تَسمحْ بنفسِ عُلاً،
حَيَاة ُ صَاحِبِها تَحيا بِهَا الأمَمُ
هِيَ الشّجَاعَة ُ إلاّ أنّهَا سَرَفٌ،
وكلُّ فضلكَ لا قصدٌ ولا أممُ
إذا لَقيتَ رِقَاقَ البِيضِ، مِنفَرِداً،
تحتَ العَجاجَة ِ لمْ تُستَكْثرِ الخَدَمُ
تفدي بنفسكَ أقواماً صنعتهمُ
وكانَ حقهمُ أنْ يفتدوكَ همُ
وَمَنْ يُقَاتِلُ مَنْ تَلقى القِتالَ بِهِ،
وَلَيسَ يَفضُلُ عَنكَ الخَيلُ وَالبُهُمُ
تَضِنّ بالحَرْبِ عَنّا، ضَنّ ذي بخَلٍ،
ومنكَ ، في كلِ حالٍ ، يعرفُ الكرمُ ‍!
لا تَبْخَلَنّ عَلى قَوْمٍ إذَا قُتِلُوا
أثْنَى عَلَيكَ بَنُو الهَيْجَاءِ، دُونَهمُ
ألبستَ ما لبسوا ، أركبتَ ما ركبوا
عرفتَ ما عرفوا ، علمتَ ما علموا
كما أريتَ ببيضٍ، أنتَ واهبها ،
على خُيولِكَ خاضُوا البحرَ وهوَ دَمُ
هُمُ الفَوَارِسُ، في أيّدِيهِمُ أسَلٌ،
فإنْ رأوكَ فأسدٌ ، والقنا أجمُ
قَالُوا المَسِيرُ! فَهَزّ الرّمحُ عَامِلَهُ،
وَارْتَاحَ في جفنهِ الصّمصَامَة ُ الخَذِمُ
فطالبتني بما ساءَ العداة َ ، وقدْ
عودتها ما تشاءُ الذئبُ والرخمُ
حَقَّاً، لقد ساءني أمرٌ، ذُكِرْتُ لَهُ،
لَوْلا فِرَاقُكَ لمْ يُوجَدْ لَهُ ألَمُ
لا تشغلني بأمرِ " الشامِ " أحرسهُ
إنّ الشآمَ عَلى مَنْ حَلّهُ حَرَمُ
فَإنّ للثّغْرِ سُوراً مِنْ مَهَابَتِهِ،
صخورهُ منْ أعادي أهلهِ قممُ
لا يحرمني " سيفُ الدينِ " صحبتهُ
فَهْيَ الحَيَاة ُ التي تَحيَا بِهَا النَّسَمُ
و ماا عترضتُ عليهِ في أوامرهِ
لكنْ سألتُ ، ومنْ عاداتهِ ، نعمُ ‍!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:12 AM
أشفقتَ منْ هجري
( أبو فراس الحمداني )


أشفقتَ منْ هجري فغلـ
ـبْتَ الظّنُونَ عَلى اليَقِينِ
وَضَنَنْتَ بي، فَظَنَنْتَ بي،
و الظنُّ منْ شيمِ الضنينِ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:13 AM
أغصُّ بذكرهِ ، أبداً ، بريقي
( أبو فراس الحمداني )


أغصُّ بذكرهِ ، أبداً ، بريقي
و أشرقُ منهُ بالماءِ القراحِ
و تمنعني مراقبة ُ الأعادي
غُدُوّي للزّيارَة ِ أوْ رَوَاحي
وَلَوْ أنّي أُمَلَّكُ فِيهِ أمْرِي
ركبتُ إليهِ أعناقَ الرياحَ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:13 AM
أفرُّ منَ السوء لا أفعلهْ
( أبو فراس الحمداني )


أفرُّ منَ السوء لا أفعلهْ
وَمِنْ مَوْقِفِ الضّيْمِ لا أقْبَلُهْ
وَقُرْبَى القَرَابَة ِ أرْعَى لَهَا،
وَفَضْلُ أخي الفَضْلِ لا أجْهَلُهْ
و أبذلُ عدليَ للأضعفينَ ؛
و للشامخِ الأنفِ لا أبذلهْ
و أحسنُ ما كنت بقيا إذا
أنالني اللهُ ما آملهْ
وَقَدْ عَلِمَ الحَيُّ، حَيّ الضِّبابِ،
و أصدقُ قيلِ الفتى أفضلهْ
بأني كففتُ ، وأني عففتُ ،
و إنْ كرهَ الجيشُ ما أفعلهْ
وَقَدْ أُرْهِقَ الحَيّ، مِنْ خَلفِهِ
و أوقفَ، خوفَ الردى ، أولهْ
فعادتْ " عديُّ " بأحقادها ،
وَقَدْ عَقَلَ الأمْرُ مَنْ يَعْقِلُهْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:14 AM
أقرُّ لهُ بالذنبِ ؛ والذنبُ ذنبهُ
( أبو فراس الحمداني )


أقرُّ لهُ بالذنبِ ؛ والذنبُ ذنبهُ
وَيَزْعُمُ أنّي ظَالِمٌ، فَأتُوبُ
وَيَقْصِدُني بالهَجْرِ عِلْماً بِأنّهُ
إليَّ ، على ما كانَ منهُ ، حبيبُ
و منْ كلِّ دمعٍ في جفوني سحابة ٌ
و منْ كلِّ وجدٍ في حشايَ لهيبُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:15 AM
أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ،
( أبو فراس الحمداني )


أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ،
بدنوِّ طيفٍ منْ حبيبِ ناءِ!
بأبي وأمي شادنٌ قلنا لهُ :
نَفْدِيكَ بِالأمّاتِ وَالآباءِ
رشأ إذا لحظَ العفيفَ بنظرة ٍ
كانتْ لهُ سبباً إلى الفحشاءِ
وَجَنَاتُهُ تَجْني عَلى عُشّاقِهِ
ببديعِ ما فيها من اللألآءِ
بِيضٌ عَلَتها حُمْرَة ٌ فَتَوَرّدَتْ
مثلَ المدامِ خلطتها بالماءِ
فكأنما برزتْ لنا بغلالة ٍ
بَيْضَاءَ تَحْتَ غِلالَة ٍ حَمْرَاءِ
كيفَ اتقاءُ لحاظهِ ؛ وعيوننا
طُرُقٌ لأسْهُمِهَا إلى الأحْشاءِ؟
صَبَغَ الحَيَا خَدّيْهِ لَوْنَ مدامعي
فكأنهُ يبكي بمثلِ بكائي
كيفَ اتقاءُ جآذرٍ يرميننا
بظُبى الصّوَارِمِ من عيونِ ظِباءِ؟
يا ربِّ تلكَ المقلة ِ النجلاءِ ،
حاشاكَ ممَّا ضمنتْ أحشائي؟
جازيتني بعداً بقربي في الهوى
وَمَنَحْتَني غَدْراً بِحُسْنِ وَفائي
جَادتْ عِرَاصكِ يا شآمُ سَحَابَة ٌ
عَرّاضة ٌ مِنْ أصْدَقِ الأنْواءِ!
بَلَدُ المَجَانَة ِ وَالخَلاعَة ِ وَالصِّبَا
وَمَحَلُّ كُلِّ فُتُوّة ٍ وَفَتَاءِ
أنْوَاعُ زَهْرٍ وَالتِفَافُ حَدَائِقِ
وَصَفَاءُ مَاءٍ وَاعْتِدالُ هَوَاءِ
وَخَرَائِدٌ مِثْلُ الدُّمَى يَسْقِينَنَا
كَأسَيْنِ مِنْ لَحْظٍ وَمن صَهْبَاءِ
وَإذا أدَرْنَ على النَّدامَى كَأسَهَا
غَنّيْنَنَا شِعْرَ ابنِ أوْسِ الطّائي
فارقتُ ، حينَ شخصتُ عنها ، لذتي
وتركتُ أحوالَ السرورِ ورائي
و نزلتُ منْ بلدِ " الجزيرة ِ " منزلاً
خلواً من الخلطاءِ والندماءِ
فَيُمِرُّ عِنْدي كُلُّ طَعْمٍ طَيّبٍ
من رِيْقِهَا وَيَضِيقُ كُلُّ فَضَاءِ
ألشّامُ لا بَلَدُ الجَزيرة ِ لَذّتي
و " قويق " لا ماءُ " الفراتِ " منائي
وَأبِيتُ مُرْتَهَنَ الفُؤادِ بِمَنبجَ السّـ
ـوداءِ لا " بالرقة ِ " البيضاءِ
منْ مبلغُ الندماءِ : أني بعدهمْ
أُمْسِي نَديمَ كوَاكِبِ الجَوْزَاءِ؟
ولَقد رَعَيْتُ فليتَ شِعرِي من رَعى
منكمْ على بعدِ الديارِ إخائي؟
فحمَ الغبيُّ وقلتُ غيرَ ملجلجٍ:
إنّي لَمُشْتَاقٌ إلى العَلْيَاءِ
وَصِناعَتي ضَرْبُ السّيُوفِ وَإنّني
مُتَعَرّضٌ في الشّعْرِ بِالشّعَرَاءِ
و اللهُ يجمعنا بعزٍ دائمٍ
و سلامة ٍ موصولة ٍ ببقاءِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:15 AM
أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَة ٌ:
( أبو فراس الحمداني )


أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَة ٌ:
أيا جارتا هلْ باتًَ حالكَ حالي ؟
معاذَ الهوى ‍! ماذقتُ طارقة َ النوى ،
وَلا خَطَرَتْ مِنكِ الهُمُومُ ببالِ
أتحملُ محزونَ الفؤادِ قوادمٌ
على غصنٍ نائي المسافة ِ عالِ ؟
أيا جارتا ، ما أنصفَ الدهرُ بيننا ‍!
تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي!
تَعَالَيْ تَرَيْ رُوحاً لَدَيّ ضَعِيفَة ً،
تَرَدّدُ في جِسْمٍ يُعَذّبُ بَالي
أيَضْحَكُ مأسُورٌ، وَتَبكي طَلِيقَة ٌ،
ويسكتُ محزونٌ ، ويندبُ سالِ ؟
لقد كنتُ أولى منكِ بالدمعِ مقلة ً؛
وَلَكِنّ دَمْعي في الحَوَادِثِ غَالِ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:20 AM
أقِلّي، فَأيّامُ المُحِبّ قَلائِلُ،
( أبو فراس الحمداني )


أقِلّي، فَأيّامُ المُحِبّ قَلائِلُ،
وَفي قَلبِهِ شُغلٌ عنِ اللّوْمِ شَاغِلُ
ولعتِ بعذلِ المستهامِ على الهوى ،
وَأوْلَعُ شَيْءٍ بِالمُحِبّ العَوَاذِلُ
أريتكِ ، هلْ لي منْ جوى الحبِ مخلصٌ ،
وَقد نَشِبَتْ، للحُبّ فيّ، حَبائِلُ؟
وبينَ بنياتِ الخدورِ وبيننا
حروبٌ ، تلظى نارها وتطاولُ
أغَرْنَ على قَلبي بجَيشٍ مِنَ الهَوَى
وطاردَ عنهنَّ الغزالُ المغازلُ
تَعَمّدَ بِالسّهْمِ المُصِيبِ مَقَاتِلي،
ألا كُلّ أعضَائي، لَدَيهِ، مَقَاتِلُ
وواللهِ ، ماقصرتُ في طلبِ العلاَ ؛
ولكنْ كأنَّ الدهر عني غافلُ
مواعيدُ آمالٍ ، تماطلني بها
مُرَامَاة ُ أزْمَانٍ، وَدَهْرٌ مُخَاتِلُ
تدافعني الأيامُ عما أريدهُ ،
كما دفعَ الدَّين الغريمُ المماطلُ
خليليَّ ، أغراضي بعيدٌ منالها !
فهلْ فيكما عونٌ على ما أحاولُ ؟
خَلِيلَيّ! شُدّا لي عَلى نَاقَتَيْكُمَا
إذا مابدا شيبٌ منَ العجزِ ناصلُ
فمثليَ منْ نالَ المعالي بسيفهِ ،
وَرُبّتَمَا غَالَتْهُ، عَنْهَا، الغَوَائِلُ
وَمَا كلّ طَلاّبٍ، من النّاسِ، بالغٌ
ولا كلُّ سيارٍ ، إلى المجدِ ، واصلُ !
وإنَّ مقيماً منهجَ العجزِ خائبٌ
وَإنّ مُرِيغاً، خائِبَ الجَهدِ، نَائِلُ
وَمَا المَرْءُ إلاّ حَيثُ يَجعَلُ نَفْسَهُ
وإني لها ، فوقَ السماكينِ ، جاعلُ
وَللوَفْرِ مِتْلافٌ، وَللحَمْدِ جَامِعٌ،
وللشرِّ ترَّاكٌ ، وللخيرِ فاعلُ
وَمَا ليَ لا تُمسِي وَتُصْبحُ في يَدِي
كَرَائِمُ أمْوَالِ الرّجالِ العَقَائِلُ؟
أحكمُ في الأعداءِ منها صوارماً
أحكمها فيها إذا ضاقَ نازلُ
و مانالَ محميُّ الرغائبِ ، عنوة ً ،
سِوَى ما أقَلّتْ في الجُفونِ الحَمائلُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:20 AM
أقْبَلَتْ كَالبَدْرِ تَسْعَى ،
( أبو فراس الحمداني )


أقْبَلَتْ كَالبَدْرِ تَسْعَى ،
غلساً ، نحوي ، براحِ
قُلْتُ: أهْلاً بِفَتَاة ٍ،
حملتْ نورَ الصباحِ
عَلّلي بِالكَأسِ مَنْ أصْـ
بحَ منها غيرَ صاحِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:21 AM
ألا أبلغْ سراة َ " بني كلابِ "
( أبو فراس الحمداني )


ألا أبلغْ سراة َ " بني كلابِ "
إذا ندبتْ نوادبهمْ صباحا
جزيتُ سفيههمْ سوءءاً بسوءٍ
فَلا حَرَجاً أتَيْتُ وَلا جُنَاحَا
قَتَلْتُ فَتى بَني عَمْرِو بنِ عَبْدٍ
وَأوْسَعَهُمْ عَلى الضِّيفَانِ سَاحَا
قَتَلْتُ مُعَوَّداً عَلَلَ العَشَايَا،
تخيرتِ العبيدُ لهُ اللقاحا
ولستُ أرى فساداً في فسادٍ
يَجُرّ عَلى طَرِيقَتِهِ صَلاحَا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:22 AM
ألا إنّمَا الدّنْيَا مَطِيّة ُ رَاكِبٍ
( أبو فراس الحمداني )


ألا إنّمَا الدّنْيَا مَطِيّة ُ رَاكِبٍ
عَلا رَاكِبُوها ظَهْرَ أعوَجَ أحدَبَا
شموسٌ متى أعطتكَ طوعاً زمامها
فكُنْ للأذى مِنْ عَقّهَا مُتَرَقِّبَا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:22 AM
ألا للهِ ، يومُ الدارِ يوماً
( أبو فراس الحمداني )


ألا للهِ ، يومُ الدارِ يوماً
بَعِيدَ الذّكْرِ، مَحْمُودَ المَآلِ
تركتُ بهِ نساءَ " بني كلابٍ " ،
فواركَ ، ما يُرغنَ إلى الرجالِ
تركنا الشبخَ ، شيخَ" بني قريظٍ "
ببطنِ القاعِ ممنوعَ الذمالِ
مُقَاطِعَة ٌ أحِبّتُهُ، وَلَكِنْ
يبيتُ منَ الخوامعِ في وصالِ
تخفُ إذا تطاردنا " كلابٌ "؛
فكيف بها إذا قلنا نزالِ
تَرَكْنَاهَا، وَلَمْ يُتْرَكْنَ إلاّ
لأبناءِ العمومة ِ ، والخوالي !
فلمْ ينهضنَ عنْ تلكَ الحشايا ؛
وَلَمْ يَبْرُزْنَ مِنْ تِلكَ الحِجَالِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:23 AM
ألا ليتَ قومي، والأماني مثيرة ٌ ،
( أبو فراس الحمداني )


ألا ليتَ قومي، والأماني مثيرة ٌ ،
شُهُودِيَ، وَالأَرْوَاحُ غَيرُ لَوَابِثِ
غداة ً تناديني الفوارسُ ؛ والقنا
تردُّ إلى حدِّ الظبا كلَّ ناكثِ
" أحارثُ " إنْ لمْ تصدرِ الرمحَ قانياً
و لمْ تدفعٍِ الجلى فلستَ " بحارثِ"

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:24 AM
ألا من ْ مبلغٌ سرواتِ قومي
( أبو فراس الحمداني )


ألا من ْ مبلغٌ سرواتِ قومي
وَسَيْفُ الدّوْلَة ِ المَلِكَ، الهُمَامَا!
بأني لمْ أدعْ فتياتِ قومي ،
إذا حدَّثنَ ، جمجمنَ الكلاما
شَرَيْتُ ثَنَاءَهُنّ بِبَذْلِ نَفْسِي،
و نارِ الحربِ تضطرمُ اضطراما
وَلَمّا لَمْ أجِدْ إلاّ فِرَاراً
أشَدَّ مِنَ المَنِيّة ِ أوْ حِمَامَا
حَمَلْتُ، عَلى وُرُودِ المَوْتِ، نفسِي
وقلتُ لعصبتي :" موتوا كراما ! "
وَلَمْ أبْذُلْ، لِخَوْفِهِمُ، مِجَنّاً،
ولمْ ألبسْ حذارَ الموتِ ، لاما
وعذتُ بصارمٍ ، ويدٍ ، وقلبٍ
حماني أنْ ألامَ ، وأنْ أضاما
ألفهمُ وأنشرهمْ كأني
أُطَرِّدُ مِنْهُمُ الإبَل السَّوامَا
وَأنْتَقِدُ الفَوَارِسَ، بَيْدَ أنّي
رَأيْتُ اللّوْمَ أنْ أَلْقَى اللِّئامَا
ومدعوٍ إلى أجابَ لمَّا
رَأى أنْ قَدْ تَذَمّمَ وَاسْتَلامَا
عقدتُ على مقلدهِ يميني ،
وأعفيتُ المثقفَ والحساما
وهلْ عذرٌ ، و" سيفُ الدينِ ركني ،
إذَا لَمْ أرْكَبِ الخُطَطَ العِظامَا؟
وأتبعُ فعلهُ ، في كلِّ أمرٍ ،
وأجعلُ فضلهُ ، أبداً ، إماما
وقدْ أصبحتُ منتسباً إليهِ ،
وحسبي أنْ أكونَ لهُ غلاما
أرَاني كَيْفَ أكْتَسِبُ المَعَالي،
وَأعْطَاني، عَلى الدّهْرِ، الذّمَامَا
وَرَبّاني فَفُقْتُ بِهِ البَرَايا،
وَأنْشَأني فَسُدْتُ بِهِ الأنَامَا
فَعَمَّرَهُ الإلَهُ لَنَا طَوِيلاً،
وَزَادَ الله نِعْمَتَهُ دَوَامَا!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:27 AM
ألا مَا لِمَنْ أمْسَى يَرَاكَ وَللبَدْرِ،
( أبو فراس الحمداني )


ألا مَا لِمَنْ أمْسَى يَرَاكَ وَللبَدْرِ،
وَمَا لمَكَانٍ أنْتَ فِيهِ وَللقَطْرِ
تجللتَ بالتقوى ، وأفردتَ بالعلاَ ،
وَأُهّلْتَ للجُلَّى ، وَحُلّيتَ بالفَخْرِ
وَقَلّدْتَني، لمّا ابتَدَأتَ بمَدْحَتي،
يدأ لا أوفي شكرها ، أبد الدهرِ
فإنْ أنا لمْ أمنحكَ صدقَ مودتي
فَمَا لي إلى المَجدِ المُؤثَّلِ من عُذْرِ
أيا بنَ الكرامِ الصيدِ ، جاءتْ كريمة ً :
" أيا بنَ الكرامِ الصيدِ والسادة ِ الغرِّ "
فضلتَ بها أهلَ القريضِ ، فأصبحتْ
تَحيّة َ أهلِ البَدْوِ، مُؤنِسة َ الحَضرِ
وَمِثْلُكَ مَعدومُ النّظِيرِ من الوَرَى
و شعركَ معدومُ الشبيهِ من الشعرِ
كأنَّ على ألفاظهِ ، ونظامهِ
بَدَائِعَ مَا حَاكَ الرّبيعُ منَ الزّهْرِ
تَنَفّسَ فيه الرّوْضُ فاخضَلّ بالنّدى
و هبَّ نسيمُ الروضِ يُخبرُ بالفجرِ
إلى الله أشكُو مِنْ فِرَاقِكَ لَوْعَة َ،
طويتُ لها ، مني الضلوعَ ، على جمرِِ
و حسرة َ مرتاحٍ إذا اشتاقَ قلبهُ ،
تَعَلّلَ بالشّكْوَى وَعَادَ إلى الصّبرِ
فعدْ يا زمانَ القربِ ، في خيرِ عيشة ٍ ،
و أنعمَ بالٍ ، ما بدا كوكبٌ دري،
وعشْ "يابنَ نصرٍ" ما استهلتْ غمامة ٌ ،
تَروحُ إلى عِزٍّ وَتَغدُو عَلى نَصْرِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:28 AM
ألزمني ذنباً بلا ذنبِ
( أبو فراس الحمداني )


ألزمني ذنباً بلا ذنبِ
وَلَجّ في الهِجْرَانِ وَالعَتْبِ
أحاولُ الصبرَ على هجرهِ
وَالصّبْرُ مَحْظُورٌ علَى الصّبّ
وَأكْتُمُ الوَجْدَ، وَقَدْ أصْبَحَتْ
عينايَ عينينِ على القلبِ
قدْ كنتُ ذا صبرٍ وذا سلوة ٍ
فاستشهدا في طاعة ِ الحبِّ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:29 AM
العذرُ منكَ، على الحالاتِ مقبولُ ؛
( أبو فراس الحمداني )


العذرُ منكَ، على الحالاتِ مقبولُ ؛
وَالعَتبُ مِنكَ، على العِلاّتِ، محْمولُ
لَوْلا اشْتِيَاقيَ لمْ أقْلَقْ لِبُعْدِكُمُ،
وَلا غَدَا في زَمَاني، بَعدكم، طولُ
وَكُلّ مُنْتَظَرٍ، إلاّكَ، مُحْتَقَرٌ،
و كلُّ شيءٍ ، سوى لقياكَ ، مملولُ ‍!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:30 AM
اللومُ للعاشقينَ لومُ ،
( أبو فراس الحمداني )


اللومُ للعاشقينَ لومُ ،
لأنَّ خطبَ الهوى عظيمُ
فكيفَ ترجونَ لي سلواً
وَعِنْدِيَ المُقْعِدُ المُقِيمُ؟
و مقلتي ، ملؤها دموعٌ ؛
وَأضْلُعي، حَشْوُهَا كُلُومُ!
يَا قَوْمِ! إني امرُؤٌ كَتُومٌ،
تَصْحَبُني مُقْلَة ٌ نَمُومُ
ألليلُ للعاشقينَ سترٌ ،
يَا لَيْتَ أوْقَاتَهُ تَدُومُ!
نديميَ النجمُ ، طولَ ليلي،
حتى إذا غارتِ النجومُ
أسلمني الصبحُ للبلايا ،
فَلا حَبِيبٌ، وَلا نَدِيمُ
بـ " رملتيْ عالجٍ " رسومٌ ،
يَطُولُ مِنْ دُونِهَا الرّسِيمُ!
أنَخْتُ فيهِنّ يُعْمَلاتٍ،
ما عهدُ إرقالها ذميمُ !
آجدها قطعُ كلِّ وادٍ ،
أخْصَبَهُ نَبْتُهُ العَمِيمُ
رَدّتْ عَلى الدّهرِ، في سُرَاهَا،
ما وهبَ النجمُ ، والنجومُ!
تِلْكَ سَجَايَا مِنَ اللّيَالي،
للبؤسِ ما يخلقُ النعيمُ
بَينَ ضُلُوعي هَوى ً مُقِيمٌ
لآلِ " ورقاءَ " لا يريمُ
يُغَيّرُ الدّهْرُ كُلّ شَيْءٍ،
و هوَ صحيحٌ لهمْ ، سليمُ !
أمْنَعُ مَنْ رَامَهُ سِوَاهُمْ
منهُ ، كما تمنعُ الحريمُ
وَهَلْ يُسَاوِيهِمُ قَرِيبٌ؟
أمْ هَلْ يُدَانِيهِمُ حَمِيمُ؟
و نحنُ في عصبة ٍ وأهلٍ ،
تَضُمّ أغْصَانَنَا أُرُومُ
لمْ تتفرقْ بنا خؤول ،
في جذمِ عزٍّ ، ولا عمومُ !
سَمَتْ بِنَا وَائِلٌ، وَفَازَتْ
بالعزِّ أخوالنا " تميمُ " !
ودادهم خالصٌ ، صحيحٌ ،
وعهدهمْ ثابتٌ ، مقيمُ !
فذاكَ منهمْ بنا حديثٌ ،
وَهْوَ لآبَائِنَا قَدِيمُ
نَرْعَاهُ، مَا طُرّقَتْ بِحَمْلٍ
أنثى ، وما أطفلتْ بغومُ
نُدْني بَني عَمّنَا إلَيْنا،
فَضْلاً، كمَا يَفْعَلُ الكَرِيمُ
أيدٍ لهمْ ، عندَ كلِّ خطبٍ ،
يثني بها الفادحُ الجسيمُ !
وألسنٌ ، دونهمْ ، حدادٌ
لُدٌّ إذَا قَامَتْ الخُصُومُ
لمْ تَنْأ، عَنّا، لَهُمْ قُلُوبٌ،
وإنْ نأتْ منهمُ ، جسومُ
فلاَ عدمنا لهمْ ثناءً ،
كَأنّهُ اللّؤلُؤ النّظِيمُ
لقدْ نمتنا لهمْ أصولٌ ،
مَا مَسّ أعْرَاقَهُنّ لُومُ
تبقى ويبقونَ في نعيمٍ
مَا بَقيَ الرّكْنُ، وَالحَطِيمُ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:30 AM
الوردُ في وجنتيهِ ،
( أبو فراس الحمداني )


الوردُ في وجنتيهِ ،
وَالسِّحْرُ في مُقْلَتَيْهِ!
وَإنْ عَصَاهُ لِسَاني
فَالقَلْبُ طَوْعُ يَدَيْهِ!
يَا ظَالِماً، لَسْتُ أدْرِي
أدعو لهُ ، أمْ عليهِ !
أنَا إلى الله مِمّا
دفعتُ منهُ إليهِ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:31 AM
اليكَ أشكو منكَ ، يا ظالمي ،
( أبو فراس الحمداني )


اليكَ أشكو منكَ ، يا ظالمي ،
إذْ لَيسَ، في العالمِ، مُعدٍ عَلَيكْ
أعَانَكَ الله بِخَيْرٍ، أعِنْ
مَنْ لَيْسَ يَشْكُو مِنكَ إلاّ إليكْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:32 AM
أما إنهُ ربعُ الصبا ومعالمهْ
( أبو فراس الحمداني )


أما إنهُ ربعُ الصبا ومعالمهْ
فلاَ عذرَ إنْ لمْ ينفذِ الدمعَ ساجمهْ
لئنْ بتَّ تبكيهِ خلاءً فطالما
نعمتَ بهِ ، دهراً ، وفيهِ نواعمهْ
رياحٌ عفتهُ ، وهي أنفاسُ عاشقٍ
وَوَبْلٌ سَقاهُ، وَالجُفُونُ غَمائِمُهُ
وَظَلاّمَة ٍ، قَلّدْتُهَا حُكمَ مُهجتي،
ومنْ ينصفُ المظلومَ والخصمُ حاكمهْ ؟
مهاة ٌ ، لها منْ كلِّ وجهٍ مصونهُ،
وَخوْدٌ لهَا مِنْ كُلّ دَمعٍ كَرَائِمُهْ
وليلٍ كفرعيها قطعتُ وصاحبي
رَقيقُ غِرَارٍ، مِخذَمُ الحدّ صَارِمُهْ
تَغُذّ بيَ القَفْرَ الفَضَاءَ شِمِلّة ٌ
سواءٌ عَلَيْها نَجْدُه وَتَهَائِمُهْ
تصاحبني آرامهُ وظباؤهُ ،
وتؤنسني أصلالهُ وأراقمهْ
وَأيُّ بِلادِ الله لَمْ أنْتَقِلْ بِهَا!
وَلا وَطِئَتْها مِنْ بَعِيري مَنَاسمُهْ!
وَنَحْنُ أُنَاسٌ، يَعلَمُ الله أنّنا،
وَخوْدٌ لهَا مِنْ كُلّ دَمعٍ كَرَائِمُهْ
إذَا وُلِدَ المَوْلُودُ مِنّا فَإنْمَا الْـ
وَتُؤنِسُني أصْلالُه وَأرَاقِمُهْ
إلا مبلغٌ عني ، ابنَ عمي ، رسالة ً
بَثَثْتُ بهَا بَعضَ الذي أنَا كاتِمُهْ
أيا جافياً ‍! ما كنتُ أخشى جفاؤهُ
وإنْ كثرتْ عذالهُ ، ولوائمهْ
كذلكَ حظي منْ زماني وأهلهِ
يُصَارِمُني الخِلُّ الذي لا أُصَارِمُهْ
وإنْ كنتُ مشتاقاً إليكَ فإنهُ
ليشتاقُ صبَّ إلفهِ ، وهوَ ظالمهْ
أوَدُّكَ وُدّاً، لا الزّمَانُ يُبِيدُهُ،
وَلا النّأيُ يُفنِيهِ، وَلا الهَجرُ ثَالِمُهْ
وأنتَ وفيُّ لا يذمُّ وفاؤهُ ،
وَأنتَ كرِيمٌ ليس تُحصَى مكارِمُهْ
أُقِيمَ بِهِ أصْلُ الفَخَارِ وَفَرْعُهُ،
وشُدّ بِهِ رُكْنُ العُلا، وَدَعَائِمُهْ
أخو السيفِ تعديهِ نداوة ُ كفهِ
فيحمرُّ خداهُ ، ويخضرُ قائمهْ
أعِندَكَ لِي عُتْبَى فأحمِلَ ما مَضَى
وَأبْني رُوَاقَ الوُدّ، إذْ أنتَ هادِمُهْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:32 AM
أما يردعُ الموتُ أهلَ النهى
( أبو فراس الحمداني )


أما يردعُ الموتُ أهلَ النهى
وَيَمْنَعُ عَنْ غَيّهِ مَنْ غَوَى !
أمَا عَالِمٌ، عَارِفٌ بالزّمانِ
يروحُ ويغدو قصيرَ الخطا
فَيَا لاهِياً، آمِناً، وَالحِمَامُ
إليهِ سريعٌ ، قريبُ المدى
يُسَرّ بِشَيْءٍ كَأَنْ قَدْ مَضَى ،
و يأمنُ شيئاً كأنْ قد أتى
إذا مَا مَرَرْتَ بِأهْلِ القُبُورِ
تيقنتَ أنكَ منهمْ غدا
و أنَّ العزيزَ ، بها ، والذليلَ
سَوَاءٌ إذا أُسْلِمَا لِلْبِلَى
غَرِيبَيْنِ، مَا لَهُمَا مُؤنِسٌ،
وَحِيدَيْنِ، تَحْتَ طِبَاقِ الثّرَى
فلا أملٌ غيرُ عفوِ الإلهِ
وَلا عَمَلٌ غَيْرُ مَا قَدْ مَضَى
فَإنْ كَانَ خَيْراً فَخَيْراً تَنَالُ؛
و إنْ كانَ شراً فشراً يرى

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:33 AM
أمَا لِجَمِيلٍ عِنْدَكُنّ ثَوَابُ،
( أبو فراس الحمداني )


أمَا لِجَمِيلٍ عِنْدَكُنّ ثَوَابُ،
وَلا لِمُسِيء عِنْدَكُنّ مَتَابُ؟
لَقَد ضَلّ مَنْ تَحوِي هوَاهُ خَرِيدة ٌ،
و قدْ ذلَّ منْ تقضي عليهِ كعابُ
و لكنني - والحمدُ للهِ - حازمٌ
أعزُّ إذا ذلتْ لهنَّ رقابُ
وَلا تَمْلِكُ الحَسْنَاءُ قَلْبيَ كُلّهُ
و إنْ شملتها رقة ٌ وشبابُ
وَأجرِي فلا أُعطي الهوَى فضْلَ مقوَدي،
وَأهْفُو وَلا يَخْفَى عَلَيّ صَوَابُ
إذا الخِلّ لَمْ يَهْجُرْكَ إلاّ مَلالَة ً،
فليسَ لهُ إلا الفراقَ عتابُ
إذَا لَمْ أجِدْ مِنْ خُلّة ٍ ما أُرِيدُهُ
فعندي لأخرى عزمة ٌ وركابُ
وَلَيْسَ فرَاقٌ ما استَطَعتُ، فإن يكُن
فراقٌ على حالٍ فليسَ إيابُ
صبورٌ ولوْ لمْ تبقَ مني بقية ٌ
قؤولٌ ولوْ أنَّ السيوفَ جوابُ
وَقُورٌ وأحْدَاثُ الزّمَانِ تَنُوشُني،
وَفي كُلّ يَوْمٍ لَفْتَة ٌ وَخِطَابُ
وَألْحَظُ أحْوَالَ الزّمَانِ بِمُقْلَة ٍ
بها الصدقُ صدقٌ والكذابُ كذابُ
بِمَنْ يَثِقُ الإنْسَانُ فِيمَا يَنُوبُهُ
وَمِنْ أينَ للحُرّ الكَرِيمِ صِحَابُ؟
وَقَدْ صَارَ هَذَا النّاسُ إلاّ أقَلَّهُمْ
ذئاباً على أجسادهنَّ ثيابُ
تغابيتُ عنْ قومي فظنوا غباوة ً
بِمَفْرِقِ أغْبَانَا حَصى ً وَتُرَابُ
وَلَوْ عَرَفُوني حَقّ مَعْرِفَتي بهِم،
إذاً عَلِمُوا أني شَهِدْتُ وَغَابُوا
وَمَا كُلّ فَعّالٍ يُجَازَى بِفِعْلِهِ،
و لا كلِّ قوالٍ لديَّ يجابُ
وَرُبّ كَلامٍ مَرّ فَوْقَ مَسَامِعي
إلى الله أشْكُو أنّنَا بِمَنَازِلٍ
تحكمُ في آسادهنَّ كلابُ
تَمُرّ اللّيَالي لَيْسَ للنّفْعِ مَوْضِعٌ
لديَّ ، ولا للمعتفينَ جنابُ
وَلا شُدّ لي سَرْجٌ عَلى ظَهْرِ سَابحٍ،
ولا ضُرِبَتْ لي بِالعَرَاءِ قِبَابُ
و لا برقتْ لي في اللقاءِ قواطعٌ
وَلا لَمَعَتْ لي في الحُرُوبِ حِرَابُ
ستذكرُ أيامي " نميرٌ" و" عامرٌ"
و" كعبٌ " على علاتها و" كلابُ "
أنا الجارُ لا زادي بطيءٌ عليهمُ
وَلا دُونَ مَالي لِلْحَوَادِثِ بَابُ
وَلا أطْلُبُ العَوْرَاءَ مِنْهُمْ أُصِيبُهَا،
وَلا عَوْرَتي للطّالِبِينَ تُصَابُ
وَأسْطُو وَحُبّي ثَابِتٌ في صُدورِهِمْ
وَأحلُمُ عَنْ جُهّالِهِمْ وَأُهَابُ
بَني عَمّنا ما يَصْنعُ السّيفُ في الوَغى
إذا فلَّ منهُ مضربٌ وذبابُ ؟
شِدَادٌ عَلى غَيْرِ الهَوَانِ صِلابُ
بَني عَمّنَا نَحْنُ السّوَاعِدُ والظُّبَى
ويوشكُ يوماً أنْ يكونَ ضرابُ
حَرِيّونَ أنْ يُقْضَى لَهُمْ وَيُهَابُوا
فَعَنْ أيّ عُذْرٍ إنْ دُعُوا وَدُعِيتُمُ
أبَيْتُمْ، بَني أعمَامِنا، وأجَابُوا؟
وَمَا أدّعي، ما يَعْلَمُ الله غَيْرَهُ
رحابُ " عليٍّ " للعفاة ِ رحابُ
و أفعالهُ للراغبين َ كريمة ٌ
و أموالهُ للطالبينَ نهابُ
و لكنْ نبا منهُ بكفي صارمٌ
و أظلمُ في عينيَّ منهُ شهابُ
وَأبطَأ عَنّي، وَالمَنَايَا سَرِيعة ٌ،
وَلِلْمَوْتِ ظُفْرٌ قَدْ أطَلّ وَنَابُ
و لا نسبٌ بينَ الرجالِ قرابُ
فأَحْوَطَ لِلإسْلامِ أنْ لا يُضِيعَني
و لي عنهُ فيهِ حوطة ٌ ومنابُ
ولكنني راضٍ على كل حالة ٍ
ليعلمَ أيُّ الحالتينِ سرابُ
و ما زلتُ أرضى بالقليلِ محبة ً
لديهِ وما دونَ الكثيرِ حجابُ
وَأطلُبُ إبْقَاءً عَلى الوُدّ أرْضَهُ،
و ذكرى منى ً في غيرها وطلابُ
كذاكَ الوِدادُ المحضُ لا يُرْتَجى لَهُ
ثوابٌ ولا يخشى عليهِ عقابُ
وَقد كنتُ أخشَى الهجرَ والشملُ جامعٌ
و في كلِّ يومٍ لقية ٌ وخطابُ
فكيفَ وفيما بيننا ملكُ قيصرٍ
وَللبَحْرِ حَوْلي زَخْرَة ٌ وَعُبَابُ
أمنْ بعدِ بذلِ النفسِ فيما تريدهُ
أُثَابُ بِمُرّ العَتْبِ حِينَ أُثَابُ؟
فَلَيْتَكَ تَحْلُو، وَالحَيَاة ُ مَرِيرَة ٌ،
وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأَنَامُ غِضَابُ
وَلَيْتَ الّذي بَيْني وَبَيْنَكَ عَامِرٌ
و بيني وبينَ العالمينَ خرابُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:34 AM
أنافسُ فيكَ بعلقٍ ثمينٍ ،
( أبو فراس الحمداني )


أنافسُ فيكَ بعلقٍ ثمينٍ ،
ويغلبني فيكَ ظنُّ الظنينِ
وكنتُ حلفتُ على غضبة ٍ
فَعُدْتُ، وَكَفّرْتُ عَنها يَمِيني

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:34 AM
أنظرْ إلى زهرِ الربيعِ ،
( أبو فراس الحمداني )


أنظرْ إلى زهرِ الربيعِ ،
و الماءُ في بركِ البديعِ ،
و إذا الرياحُ جرتْ عليـ
ـهِ في الذهابِ وفي الرجوعِ ،
نثرتْ على بيضِ الصفا
ئِحِ بَيْنَنَا حَلَقَ الدّروعِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:35 AM
أهْدَى إلَيّ صَبَابَة ً وَكَآبَة ً
( أبو فراس الحمداني )


أهْدَى إلَيّ صَبَابَة ً وَكَآبَة ً
فأعادني كلفَ الفؤادِ عميدا
إنَّ الغزالة َ والغزالة َ أهدتا
وَجْهَاً إلَيكَ، إذا طَلَعتَ، وَجِيدا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:36 AM
أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ
( أبو فراس الحمداني )


أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ
جلَّ المصابُ عن التعنيفِ والفندِ
إني أجلكَ أن تكفى بتعزية ٍ
عَنْ خَيرِ مُفْتَقَدٍ، يا خَيرَ مُفتقِدِ
هيَ الرّزِيّة ُ إنْ ضَنّتْ بِمَا مَلَكَتْ
منها الجفونُ فما تسخو على أحدِ
بي مثلُ ما بكَ منْ جزنٍ ومنْ جزعٍ
وَقَدْ لجَأتُ إلى صَبرٍ، فَلَمُ أجِدِ
لمْ يَنْتَقِصْنيَ بُعدي عَنْكَ من حُزُنٍ،
هيَ المواساة ُ في قربٍ وفي بعدِ
لأشركنكَ في اللأواءِ إنْ طرقتْ
كما شركتكَ في النعماءِ والرغدِ
أبكي بدَمعٍ لَهُ من حسرَتي مَدَدٌ،
وَأسْتَرِيحُ إلى صَبْرٍ بِلا مَدَدِ
وَلا أُسَوِّغُ نَفْسي فَرْحَة ً أبَداً،
و قدْ عرفتُ الذي تلقاهُ منْ كمدِ
وأمنعُ النومَ عيني أنْ يلمَّ بها
عِلْمَاً بإنّكَ مَوْقُوفٌ عَلى السُّهُدِ
يا مُفْرَداً بَاتَ يَبكي لا مُعِينَ لَهُ،
أعانَكَ اللَّهُ بِالتّسْلِيمِ والجَلَدِ
هَذا الأسِيرُ المُبَقّى لا فِدَاءَ لَهُ
يَفديكَ بالنّفسِ والأَهْلينَ وَالوَلَدِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:36 AM
أي اصطبارٍ ليسَ بالزائلِ ؟
( أبو فراس الحمداني )


أي اصطبارٍ ليسَ بالزائلِ ؟
و أيُّ دمعٍ ليسَ بالهاملِ ؟
إنا فجعنا بفتى " وائلٍ
لمَّا فجعنا " بأبي وائلِ "
المشتري الحمدَ بأموالهِ ،
والبائعِ النائلَ بالنائلِ
مَاذا أرَادَتْ سَطَوَاتُ الرّدَى
بِالأسَدِ ابنِ الأسَدِ، البَاسِلِ؟
السّيّد ابنِ السّيّدِ، المُرْتَجَى ،
والعالمِ ابنِ العالمِ ، الفاضلِ!
أقسمتُ : لو لمْ يحكهِ ذكرهُ
رجعنَ عنهُ بشبا ثاكلِ
كَأنّما دَمْعِي، مِنْ بَعْدِهِ
صوبُ سحابٍ واكفٍ ، وابلِ
مَا أنَا أبْكِيهِ، وَلَكِنّمَا
تبكيهِ أطرافُ القنا الذابلِ
ما كانَ إلاَّ حدثاً نازلاً ،
موكلاً بالحدثِ النازلِ
دَانٍ إلى سُبْلِ النّدَى وَالعُلا،
نَاءٍ عَنِ الفَحْشَاءِ وَالبَاطِلِ
أرى المعالي ، إذْ قضى نحبهُ ،
تبكي بكاءَ الوالهِ ، الثاكلِ
الأسَدُ البَاسِلُ، وَالعَارِضُ الـ
ـهاطلُ ، عندَ الزمنِ الماجلِ
لوْ كانَ يفدي معشرٌ هالكاً
فَدَاهُ مِنْ حافٍ، وَمِنْ نَاعِلِ
فَكَمْ حَشَا قَبرَكَ مِنْ رَاغِبٍ!
وَكَمْ حَشَا تُرْبَكَ مِنْ آمِلِ!
سقى ثرى ، ضمَّ " أبا وائلٍ " ،
صوبُ عطايا كفهِ الهاطلِ !
لا درَّ درُّ الدهرِ - ما بالهُ
حمّلَني مَا لَسْتُ بِالحَامِلِ؟
كانَ ابنُ عَمّي، إنّ عَرَا حادثٌ،
كاللّيْثِ، أوْ كالصّارِم الصّاقِلِ
كَانَ ابنُ عَمّي عالِماً، فاضِلاً،
والدهرُ لا يبقي على فاضلِ
كانَ ابنُ عَمّي بَحرَ جُودٍ طمى
لكنهُ بحرٌ بلا ساحلِ
منْ كانَ أمسى قلبهُ خالياً
فَإنّني في شُغُلٍ شَاغِلِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:37 AM
أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
( أبو فراس الحمداني )


أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
بكُرْهٍ مِنْكِ، مَا لَقِيَ الأسِيرُ!
أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
تَحَيّرَ، لا يُقِيم وَلا يَسِير!
أيا أمَّ الأسيرِ ، سقاكِ غيثٌ ،
إلى منْ بالفدا يأتي البشيرُ؟
أيا أمَّ الأسيرِ ، لمن تربى
وقدْ متِّ ، الذوائبُ والشعورُ ؟
إذا ابنكِ سارَ في برٍ وبحرٍ ،
فمنْ يدعو لهُ ، أو يستجيرُ ؟
حرامٌ أن يبيتَ قريرَ عينٍ !
ولومٌ أنْ يلمَّ بهِ السرورُ !
تَحَيّرَ، لا يُقِيم وَلا يَسِير!
وَلا وَلَدٌ، لَدَيْكِ، وَلا عَشِير
و غابَ حبيبُ قلبكِ عنْ مكانٍ ،
مَلائِكَة ُ السّمَاءِ بِهِ حُضور
لِيَبْكِكِ كُلُّ يَوْمٍ صُمتِ فيهِ
مُصَابِرَة ً وَقَد حَميَ الهَجِير
لِيَبْكِكِ كُلّ لَيلٍ قُمْتِ فيهِ
إلى أنْ يبتدي الفجرُ المنيرُ!
لِيَبْكِكِ كُلّ مُضْطَهَدٍ مَخُوفٍ
أجرتيهِ ، وقدْ قلَّ المجيرُ !
لِيَبْكِكِ كُلّ مِسكِينٍ فَقِيرٍ
أغَثْتِيهِ، وَمَا في العَظْمِ زِير
أيا أماهُ ، كمْ همٍّ طويلٍ
مضى بكِ لمْ يكنْ منهُ نصيرُ ! ؟
أيا أماهُ ، كمْ سرٍّمصونٍ
بقلْبِكِ، مَاتَ لَيسَ لَه ظُهُور
أيا أماهُ ، كمْ بشرى بقربي
أتَتْكِ، وَدُونَها الأجَلِ القَصِير
إلى منْ أشتكي ؟ ولمنْ أناجي ،
إذا ضاقتْ بما فيها الصدورُ ؟
بِأيّ دُعَاءِ دَاعِيَة ٍ أُوَقّى ؟
بأيِّ ضياءِ وجهٍ أستنيرُ ؟
وَقَدْ مُتِّ، الذّوَائِب والشّعُورِ؟
بِمَنْ يُسْتَفْتَح الأمْر العَسِير؟
نُسلَّى عنكَ : أنا عنْ قليلٍ ،
إلى ما صرتِ في الأخرى ، نصيرُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:38 AM
أيا ظالماً ، أمسى يعاتبُ منصفا ‍!
( أبو فراس الحمداني )


أيا ظالماً ، أمسى يعاتبُ منصفا ‍!
أتلزمني ذنبَ المسيء تعجرفا ؟
بَدَأتَ بتَنْمِيقِ العِتابِ، مَخَافَة َ الـ
ـعتابِ ، وذكري بالجفا ، خشية َ الجفا‍!
أوافي، على علاتِ عتبكَ ، صابراً
وألفى ، على حالاتِ ظلمكَ ، منصفا
و كنتُ ، إذا صافيتُ خلاً ، منحتهُ
بهجرانهِ وصلاً ، ومنْ غدرهِ وفا
فَهَيّجَ بي هذا الكِتَابُ صَبَابَة ً،
و جددَ لي هذا العتابُ تأسفا
فإنْ أدْنَتِ الأيّامُ داراً بِعِيدَة ً
شفى القلبَ مظلومٌ منَ العتبِ واشتفى ‍‍!
فإنْ كُنْتُهُ أقْرَرْتُ بالذّنْبِ، تائِباً،
وَإنْ لم أكنْ أمسَكْتُ عنهُ، تألُّفَا!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:38 AM
أيا عاتباً ، لا أحملُ ، الدهرَ ، عتبهُ
( أبو فراس الحمداني )


أيا عاتباً ، لا أحملُ ، الدهرَ ، عتبهُ
علَيّ وَلا عِنْدِي لأنْعُمِهِ جَحْدُ
سأسكتُ إجلالاٍ لعلمكَ أنني
إذا لمْ تكنْ خصمي ليَ الحججُ اللدُّ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:39 AM
أيا عجباً لأمرِ ": بني قشيرٍ " !
( أبو فراس الحمداني )


أيا عجباً لأمرِ ": بني قشيرٍ " !
أراعونا ؛ وقالوا القومُ قلُّ
وَكَانُوا الكُثْرَ، يَوْمَئِذٍ؛ وَلكن
كثرنا ، إذ تعاركنا ، وقلوا
وَقَالَ الهَامُ لِلأجْسَادِ: هَذَا
يفرقُ يننا إنْ لمْ تولوا !
فَوَلّوا، للقَنَا وَالبِيضِ فِيهِمْ
وَفي جِيرَانِهِمْ نَهَلٌ وَعَلّ
ورحنا بالقلائعِ ، كلُّ نهدٍ
مطلٍ ، فوقهُ نهدٌ مطلُّ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:39 AM
أيا قلبي ، أما تخشعْ ؟
( أبو فراس الحمداني )


أيا قلبي ، أما تخشعْ ؟
وَيَا عِلْمي، أمَا تَنْفَعْ؟
أما حقي بأنْ أنظـ
ـرَ للدّنْيَا، وَمَا تَصْنَعْ؟
أمَا شَيّعْتُ أمْثَالي
إلى ضِيقٍ مِنَ المَضْجَعْ
أما أعلمُ أنْ لاَ بـ
ـدّ لي مِنْ ذَلِكَ المَصْرَعْ؟
أيا غوثاهُ ، يا اللـ
ـهُ هذا الأمرُ ما أفظعْ !!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:41 AM
أيا معافي منْ رسيسِ الهوى !
( أبو فراس الحمداني )


أيا معافي منْ رسيسِ الهوى !
يَهْنِيكَ حَالُ السّالِمِ الغَانِمِ
أعَانَكَ الله بِخَيْرٍ، أمَا
تَكُونُ لي عَوْناً عَلى الظّالِمِ؟!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:42 AM
أيحلو ، لمنْ لاَ صبرَ ينجدهُ ، صبرُ
( أبو فراس الحمداني )


أيحلو ، لمنْ لاَ صبرَ ينجدهُ ، صبرُ
إذا ما انقضى فكرٌ ألمَّ بهِ فكرُ ؟
أممعنة ً في العذلِ ، رفقاً بقلبهِ ‍!
أيحملُ ذا قلبٌ ، ولوْ أنهُ صخرُ ؟
عَذيرِي من اللاّئي يَلُمنَ على الهَوَى
أما في الهوى ، لو ذقنًَ طعمَ الهوى عذرُ؟
أطَلْنَ عَلَيْهِ اللّوْمَ حَتى تَرَكْنَهُ
وَسَاعَتُهُ شَهْرٌ، وَلَيْلَتُهُ دَهْرُ
و منكرة ٍ ما عاينتْ من شحوبهِ
وَلا عَجَبٌ، ما عَايَنَتهُ، وَلا نُكْرُ
وَيُحمَدُ في العَضْبِ البِلى وهوَ قاطعٌ
ويحسنُ في الخيلِ المسمومة ِ، الضمرُ
و قائلة ٍ : " ماذا دهاكَ " ؟ ـ تعجباً ـ
فقلتُ لها : " يا هذهِ أنتِ والدهرُ ! "
أبِالبَينِ؟ أمْ بالهَجرِ؟ أمْ بِكِلَيْهِمَا
تشاركَ ، فيما ساءني ، البينُ والهجرُ ؟
يُذَكّرُني نَجْداً حَبيبٌ، بأرْضِهَا،
أيا صاحبيْ نجوايَ ، هلْ ينفعُ الذكرُ ؟
نطاولت الكثبانُ ، بيني وبينهُ ،
وَبَاعَدَ، فيمَا بَيْنَنَا، البَلَدُ القَفْرُ
مفاوزُ لا يعجزنَ صاحبَ همة ٍ ،
وإن عجزتْ ، عنها ، الغريرية ُ الصبرُ
كَأنّ سَفِيناً، بينَ فَيْدٍ وَحَاجِرٍ،
يحفُّ بهِ ، منْ آلِ قيعانهِ ، بحرُ
عدانيَ عنهُ : ذودُ أعداءِ منهلٍ ،
كثيرٌ إلى ورادهُ النظرُ الشزرُ
وَسُمرُ أعَادٍ، تَلمَعُ البِيضُ بَينَهمْ،
وَبِيضُ أعَادٍ، في أكُفّهِمُ السُّمْرُ
وَقَوْمٌ، مَتى مَا ألْقَهُمْ رَوِيَ القَنَا،
و أرضٌ متى ما أغزها شبعَ النسرُ
وَخَيلٌ يَلُوحُ الخَيرُ بَينَ عُيُونِهَا،
و نصلٌ ، متى ما شمتهُ نزلَ النصرُ
إذَا مَا الفَتى أذْكَى مُغَاوَرَة َ العِدى
فكلُّ بلادٍ حلَّ ساحتها ُ ثغرُ
و يوم ٍ، كأنَّ الأرضَ شابتْ لهولهِ ،
قطعتُ بخيلٍ حشوُ فرسانها صبرُ ،
تَسِيرُ عَلى مِثْلِ المُلاءِ مُنَشَّراً،
وَآثَارُهَا طَرْزٌ لأطْرَافِهَا حُمْرُ
أُشَيّعُهُ وَالدّمْعُ مِنْ شِدّة ِ الأسَى ،
على خدهِ نظمٌ ، وفي نحرهِ نثرُ
وعدتُ ، وقلبي في سجافِ غبيطه ِ،
ولي لفتاتٌ ، نحو هودجه، كثرُ
و فيمنْ حوى ذاكَ الحجيجُ خريدة ٌ
لها دونَ عَطفِ السّترِ من صَوْنها سترُ
و في الكم ِّكفٌّ يراها عديلها ،
و في الخدرِ وجهٌ ليسَ يعرفهُ الخدرُ
فَهَلْ عَرَفاتٌ عَارِفاتٌ بِزَوْرِهَا؟
و هلْ شعرتْ تلكَ المشاعرُ والحجرُ ؟
أمَا اخضَرّ من بُطْنانِ مكّة َ ما ذَوَى ؟
أما أعشبَ الوادي أما أنبتَ الصخرُ ؟
سَقَى الله قَوْماً، حَلّ رَحلُكِ فيهمُ،
سحائبَ، لا قُلَّ جداها ، ولا نزرُ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:43 AM
أيَا رَاكِباً، نَحوَ الجَزِيرَة ِ، جَسرَة ً
( أبو فراس الحمداني )


أيَا رَاكِباً، نَحوَ الجَزِيرَة ِ، جَسرَة ً
عُذَافِرَة ً، إنّ الحَدِيثَ شُجُونُ!
مِنَ المُوخَداتِ الضُّمَّرِ اللاّءِ وَخدُها
كَفيلٌ بحَاجَاتِ الرّجالِ ضَمِينُ
تحملْ إلى "القاضي" سلامي وقلْ لهُ :
ألا إنّ قَلْبي، مُذْ حَزِنتَ، حَزِينُ
و إنَّ فؤادي ، لافتقادِ أسيرهِ ،
أسِيرٌ، بِأيْدِي الحادِثَاتِ، رَهِينُ
أحاولُ كتمانَ الذي بي منَ الأسى
وَتَأبَى غُرُوبٌ ثَرّة ٌ وَشُؤونُ
بِمَنْ أنَا في الدّنيا عَلى السّرّ وَاثِقٌ،
و طرفي نمومٌ ، والدموعُ تخونُ
يضنُّ زماني بالثقاتِ ؛ وإنني
بسري ، على غيرِ الثقاتِ ، ضنينُ
لعلَّ زماناً بالمسرة ِ ينثني ؛
وعطفة َ دهرٍ باللقاءِ تكونُ
ألا لا يَرَى الأعداءُ فِيكَ غَضَاضَة ً،
فللدهرِ بؤسٌ ، قدْ علمتَ ، ولينُ
و أعظمُ ما كانتْ همومكَ تنجلي ،
وأصعبُ ما كانَ الزمانُ يهونُ
ألاَ ليتَ شعري ـ هل أنا الدهرَ ، واجدٌ ـ
قريناً ، لهُ حسنُ الوفاءِ قرينُ ؟
فأشكو ويشكو ما بقلبي وقلبهِ ،
كِلانَا، عَلى نَجوَى أخِيهِ، أمِينُ
و في بعضِ منْ يلقي إليكَ مودة ً
عَدوٌّ، إذا كَشّفتَ عَنهُ، مُبِينُ
إذا غَيّرَ البُعْدُ الهَوَى فَهَوَى أبي
حُصَينٍ مَنِيعٌ، في الفُؤادِ، حَصِينُ
فَلا بَرِحَتْ بِالحَاسِدينَ كَآبَة ٌ،
وَلا هَجَعَتْ لِلشّامِتِينَ عُيُونُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:43 AM
أيَا سَافِراً! وَرِدَاءُ الخَجَلْ
( أبو فراس الحمداني )


أيَا سَافِراً! وَرِدَاءُ الخَجَلْ
مقيمٌ بوجنتهِ ، لمْ يزلْ ‍!
بعيشكَ ، ردَّ عليكَ اللثامَ !
أخَافُ عَلَيْكَ جِرَاحَ المُقَلْ
فَما حَقُّ حُسْنِكَ أنْ يُجتَلى ،
وَلا حَقُّ وَجْهِكَ أنْ يُبْتَذَلْ
أمنتُ عليكَ صروفَ الزمانِ ،
كَمَا قَدْ أمِنْتَ عَلَيّ المَلَلْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:44 AM
أيَا سَيّداً عَمّني جُودُهُ،
( أبو فراس الحمداني )


أيَا سَيّداً عَمّني جُودُهُ،
بِفَضْلِكَ نِلْتُ السَّنَى وَالسَّنَاءَ
و كمْ قد أتيتكَ من ليلة ٍ!
فنلتُ الغنى وسمعتُ الغناءَ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:45 AM
أيَلْحاني، عَلى العَبَرَاتِ، لاحِ
( أبو فراس الحمداني )


أيَلْحاني، عَلى العَبَرَاتِ، لاحِ
وَقد يَئسَ العَوَاذِلُ من صَلاحي
تَمَلَّكَني الهَوَى بَعدَ التّأبّي،
وَرَوَّضَنِي الهَوَى بَعْدَ الجِمَاحِ
أسَكْرَى اللّحظِ طَيّبَة َ الثّنَايا
أفترى اللحظِ ، جائلة َ الوشاحِ
رَمَتْني نحوَ دارِكِ كُلّ عَنْسٍ
وَصَلتُ لهَا غُدُوّيَ بِالرّوَاحِ
تطاولَ فضلُ نسعتها ، وقلتْ
فُضُولُ زِمَامِهَا، عِندَ المَرَاحِ
حَمَلنَ إلَيْكِ صَبَّاً ذَا ارْتِيَاحٍ
بقربكِ ، أو مساعدَ ذي ارتياحِ
أخا عشرينَ ، شيبَ عارضيهِ
مرِيضُ اللّحظِ في الحدق الصّحاحِ
نَزَحنَ مِن الرُّصَافَة ِ عَامِدَاتٍ
أخَفّ الفَارِسِينَ إلى الصّيَاحِ
إذا مَا عَنّ لي أرَبٌ بِأرْضٍ،
ركبتُ لهُ ، ضميناتِ النجاحِ
و لي عندَ العداة ِ ، بكلِّ أرضٍ ،
دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
إذا التفتْ عليَّ سراة ُ قومي
وَلاقَينا الفوارسَ في الصَّباحِ
يَخِفّ بها إلى الغَمَرَاتِ طَوْدٌ
بناتِ السبقِ تحتَ بني الكفاحِ
تَكَدّرَ نَقْعُهُ، وَالجَوّ صَافٍ،
و أظلمَ وقتهُ ، واليومُ صاحِ
و كلّ‍ُ معذلٍ في الحيِّ آبٍ
على العذالِ ؛ عصاءُ اللواحي

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:45 AM
أيّهَا الغَازِي، الّذِي
( أبو فراس الحمداني )


أيّهَا الغَازِي، الّذِي يَغْـ
زو بجيشِ الحبِّ جسمي ‍!
ما يقومُ الأجرُ في غز
وكَ للرومِ بإثمي ‍!
كَمْ لَيْلَة ٍ شَهْبَاءَ، إذْ بَرَزَتْ لَنا،
سقتكَ الغوادي منْ متونِ الغمائمِ
مِنْ ثَغْرِهَا في جِنْحِ لَيلٍ مُظلِمِ
كَتَمَتْ هَوَايَ وَقَابَلَته بهَجْرَة ٍ،
في جمرها المتلهبِ المتضرمٍِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:46 AM
أَسَيْفُ الهُدَى ، وَقَرِيعَ العَرَبْ
( أبو فراس الحمداني )


أَسَيْفُ الهُدَى ، وَقَرِيعَ العَرَبْ
علامَ الجفاءُ ‍ وفيمَ الغضبْ‍‍‍؟
وَمَا بَالُ كُتْبِكَ قد أصْبَحَتْ
تنكبني معَ هذي النكبْ
وَأنْتَ الكَرِيمُ، وَأنْتَ الحَلِيمُ،
وأنْتَ العَطُوفُ، وأنْتَ الحَدِبْ
و مازلتَ تسبقني بالجميلِ
و تنزلني بالجنابِ الخصبْ
وَتَدْفَعُ عَن حَوْزَتيّ الخُطُوبَ،
وَتَكْشِفُ عَنْ نَاظِرَيّ الكُرَبْ
و إنكَ للجبلُ المشمخـ
ـرّ لي بَلْ لِقَوْمِكَ بَل للعَرَبْ
عُلى ً تَسْتَفَادُ، وَمَالٌ يُفَادُ،
وَعِزٌّ يُشَادُ، وَنُعْمَى تُرَبْ
و ما غضَّ منيَ هذا الإسارُ
و لكنْ خلصتُ خلوصَ الذهبْ
فَفِيمَ يُقَرّعُني بالخُمُو
لِ مَوْلى ً به نِلتُ أعلى الرّتَبْ؟
وَكانَ عَتِيداً لَدَيّ الجَوَابُ،
وَلَكِنْ لِهَيْبَتِهِ لَمْ أُجِبْ
فَأشْكَرُ ما كنتُ في ضَجْرَتي،
و أني عتبتكَ فيمنْ عتبْ ‍!
فَألاّ رَجَعْتَ فَأعْتَبْتَني،
وَصَيّرْتَ لي وَلِقَوْلي الغَلَبْ!
فلا تنسبنَّ إليَّ الخمولَ
أقمتُ عليكَ فلمْ أغتربْ
وأصْبَحْتُ مِنكَ فإنْ كان فضْلٌ
وَبَيْني وَبَيْنَكَ فوق النّسَبْ!
و ما شككتنيَ فيكَ الخطوبُ
و لا غيَّرتني فيكَ النُّوبْ
و أسكنُ ما كنتُ في ضجرتي
وَأحْلَمُ مَا كُنْتُ عِنْدَ الغَضَبْ
وَإنّ خُرَاسَانَ إنْ أنْكَرَتْ
علُايَ فقدْ عرفتها " حلبْ "
وَمِنْ أينَ يُنْكِرُني الأبْعَدُونَ
أمنْ نقصِ جدٍ أمنْ نقصِ أبْ؟!
ألَسْتُ وَإيّاكَ مِنْ أُسّرَة ٍ،
و بيني وبينكَ قربُ النسبْ!
وَدادٌ تَنَاسَبُ فِيهِ الكِرَامُ،
و تربية ٍ ومحلٍ أشبْ!
و نفسٍ تكبرُ إلا عليكَ
وَتَرْغَبُ إلاّكَ عَمّنْ رَغِبْ!
فَلا تَعْدِلَنّ، فِدَاكَ ابنُ عَمّـ
ــكَ لا بلْ غلامكَ - عمَّا يجبْ
و أنصفْ فتاكَ فإنصافهُ
منَ الفضلِ والشرفِ المكتسبْ
وَكُنْتَ الحَبِيبَ وَكُنْتَ القَرِيبَ
لياليَ أدعوكَ منْ عنْ كثبْ
فلمَّا بعدتُ بدتْ جفوة ٌ
و لاحَ منْ الأمرِ ما لا أحبْ
فلوْ لمْ أكنْ بكَ ذا خبرة ٍ
لقلتُ : صديقكَ منْ لمْ يغبْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:47 AM
إبنانِ ، أمْ شبلانِ ذانِ ؟ فإنني
( أبو فراس الحمداني )


إبنانِ ، أمْ شبلانِ ذانِ ؟ فإنني
لأرَى دِمَاءَ الدّارِعِينَ غِذَاهُمَا
تنبي الفراسة ُ : أنَّ في ثوبيهما
ليثينِ ، تجتنبُ الليوثُ حماهما
لمَ لا يفوقانِ الأنامَ ، مكارماً !
والسيدانِ ، كلاهما ، جدَّاهما
تلقى " أبا الهيجاءِ" في هيجاهما،
وَيُرِيكَ فَضْلَ أبي العَلاءِ عُلاهُمَا
زدناهما ، شرفاً رفيعاً سمكهُ ،
ثَبْتَ الدّعائِمِ، إذْ تَخَوّلْنَاهُمَا
ميزتُ بينهما فلمْ يتفاضلا
كالفرقدينِ تشاكلتْ حالاهما
إنّي، وَإنْ كَانَ التّعَصّبُ شِيمَتي،
لا أَدْفَعُ الشّرَفَ المُنِيفَ أخاهُمَا!
أنّى يُقَصِّرُ عَنْ مَكَانٍ في العُلا
وَالمَجدِ، مَن أضْحى أبُوهُ أباهُمَا؟
لَكِنْ لِذَينِ بِنَا مَكَانٌ بَاذِخٌ،
لايدعيه، منَ الأنامِ ، سواهما

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:47 AM
إذا شِئتَ أنْ تَلقى أُسُوداً قَسَاوِرا،
( أبو فراس الحمداني )


إذا شِئتَ أنْ تَلقى أُسُوداً قَسَاوِرا،
لنُعماهُمُ الصّفوُ الذي لن يُكَدَّرَا
يلاقيكَ ، منا ، كلُّ قرمٍ ، سميذعٍ ،
يطاعنُ حتى يحسبَ الجونُ أشقراً
بدَوْلَة ِ سَيْفِ الله طُلْنَا عَلى الوَرَى
وفي عزهِ صلنا على منْ تجبرا
قصدنا على الأعداءِ ، وسطَ ديارهمْ
بِضَرْبٍ يُرَى من وَقْعِهِ الجوّ أغْبَرَا
فَسَائِلْ كِلاباً يَوْمَ غَزْوة ِ بَالِسٍ
ألم يتركوا النسوانَ في القاعِ حسراً
وَسائِلْ نُمَيراً، يَوْمَ سَارَ إلَيْهِمُ،
ألمْ يُوقِنُوا بِالمَوْتِ، لَمَا تَنَمّرَا؟
وَسائِلْ عُقَيلاً، حينَ لاذتْ بتَدْمُرٍ،
ألمْ نقرها ضرباً يقدُّ السنوَّرا
وَسائِلْ قُشَيراً، حينَ جَفّتْ حُلُوقُها،
ألمْ نسقها كأساً ، من الموتِ ، أحمرا
وَفي طَيىء ٍ، لمّا أثَارتْ سُيُوفُهُ
كماتهمُ ، مرأى لمنْ كانَ مبصرا
وَكَلْبٌ غَداة َ استَعصَموا بجِبالهِمْ،
رماهمْ بها، شعثاً، شوازب ، ضمَّرا
فأشبعَ منْ أبطالهمْ كلَّ طائرٍ ،
وَذِئبٍ غَدا يَطْوي البَسِيطة َ أعْفَرَا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:48 AM
إذا كانَ فضلي لا أسوغُ نفعهُ
( أبو فراس الحمداني )


إذا كانَ فضلي لا أسوغُ نفعهُ
فَأفضَلُ مِنْهُ أنْ أُرَى غَيرَ فَاضِلِ
ومنْ أضيعِ الأشياءِ مهجة ُ عاقلٍ ،
يجوزُ على حوبائها حكمُ جاهلِ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:49 AM
إذا مررتَ بوادٍ ، جاشَ غاربهُ
( أبو فراس الحمداني )


إذا مررتَ بوادٍ ، جاشَ غاربهُ
فاعقِلْ قَلوصَكَ وَانزِلْ، ذاك وَادينا
وإنْ عبرتَ بنادٍ لا تطيفُ بهِ
أهلُ السّفاهَة ِ، فاجلسْ، ذاك نادينا!
نغيرُ في الهجمة ِ الغراءِ ننحرها
حتى لَيَعطَشُ، في الأحيانِ، رَاعينَا
و تجفلُ الشولُ بعدَ الخمسِ صادية ً
إذا سمعنَ على الأمواهِ حادينا
و نفتدي الكومَ أشتاتا ً مروعة ً
لا تأمنُ الدهرَ إلاَّ منْ أعادينا
وَيُصْبِحُ الضّيْفُ أوْلانَا بِمَنزِلِنَا،
نَرْضَى بذاكَ، وَيَمْضِي حُكمُه فينَا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:50 AM
إذَا لَمْ يُعِنْكَ الله فِيمَا تَرُومُهُ،
( أبو فراس الحمداني )


إذَا لَمْ يُعِنْكَ الله فِيمَا تَرُومُهُ،
فليسَ لمخلوقٍ إليهِ سبيلُ
وَإنْ هُوَ لمْ يَنْصُرْكَ لمْ تَلقَ ناصِراً
وَإنْ عَزّ أنْصَارٌ وَجَلّ قَبِيلُ
وَإنْ هُوَ لمْ يُرْشِدكَ في كلّ مَسلَكٍ
ضللتَ ، ولوْ أنَّ السماكَ دليلُ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:50 AM
إرْثِ لِصبٍّ فِيك قَدْ زِدْتَهُ،
( أبو فراس الحمداني )


إرْثِ لِصبٍّ فِيك قَدْ زِدْتَهُ،
عَلى بَلايَا أسْرِهِ، أسْرَا
قدْ عدمَ الدنيا ولذاتها ؛
لَكِنّهُ مَا عَدِمَ الصّبْرا
فهوَ أسيرُ الجسمِ في بلدة ٍ ،
وهوَ أسيرُ القلبِ في أخرى ‍!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:51 AM
إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ
( أبو فراس الحمداني )


إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ
إذا ما دنونا زادَ جاهلهم بعدا
وَإنّا لَتَثْنِينَا عَوَاطِفُ حِلْمِنَا
عَلَيْهمْ، وَإنْ ساءتْ طَرَائقُهمْ جِدّا
وَيَمْنَعُنَا ظُلْمَ العَشِيرة ِ أنّنَا
إلى ضُرّهَا، لَوْ نَبتَغي ضُرّها، أهدَى
وَإنّا إذا شِئْنَا بِعَادَ قَبِيلَة ٍ
جَعَلْنَا عِجالاً دُونَ أهلِهِمُ نجدَا
وَلَوْ عَرَفَتْ هذي العَشائرُ رُشْدَهَا
إذا جعلتنا دونَ أعدائها سدا
وَلكِنْ أُرَاهَا، أصْلَحَ الله حالَها
و أخلقها بالرشدِ - قدْ عدمتْ رشدا
إلى كَمْ نَرُدّ البيضَ عَنهُم صَوَادياً
وَنَثني صُدورَ الخيلِ قد مُلئتْ حقدَا
وَنَغْلِبُ بِالحِلْمِ الحَمِيّة َ مِنْهُمُ
وَنَرْعَى رِجالاً لَيس نَرْعى لهم عهدَا
أخَافُ عَلَى نَفْسي وَللحَرْبِ سَوْرَة ٌ
بَوَادِرَ أمْرٍ لا نُطِيقُ لَهَا رَدّا
و جولة َ حربٍ يهلكُ الحلمَ دونها
وصولة َ بأسٍ تجمعُ الحرَّ والعبدا
وَإنّا لَنَرْمي الجَهلَ بِالجَهْلِ مَرّة ً
إذا لمْ نَجِدْ مِنْهُ عَلى حَالَة ٍ بُدّا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:53 AM
إني أقُولُ بِمَا عَلِمْتُ
( أبو فراس الحمداني )


إني أقُولُ بِمَا عَلِمْتُ
وَلا أجُورُ وَلا أُخِيفْ
أما عليُّ الجعفريْ
يُ فإنهُ الحرُّ العفيفُ
نسبٌ شريفٌ ، زانهُ
في أهلهِ خلقٌ شريفُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:54 AM
إني منعتُ منَ المسيسرِ إليكمُ
( أبو فراس الحمداني )


إني منعتُ منَ المسيسرِ إليكمُ
و لوِ استطعتُ لكنتُ أولَ واردِ
أشكو ، وهل أشكو جناية َ منعمٍ
غَيْظُ العَدُوّ بِهِ، وَكَبْتُ الحَاسِدِ؟
قدْ كنتَ عدَّتي التي أسطو بها
وَيَدي إذا اشتَدّ الزّمَانُ وَسَاعِدي
فَرُمِيتُ مِنْكَ بِغَيْرِ مَا أمّلْتُهُ
وَالمَرْءُ يَشْرَقُ بِالزّلالِ البَارِدِ
لكنْ أتتْ دونَ السرورِ مساءة ٌ
وَصَلَتْ لهَا كَفُّ القَبُولِ بِسَاعِدِ
فصبرتُ كالولدِ التقيِّ ؛ لبرهِ
أغضى على ألمٍ لضربِ الوالدِ
و نقضتُ عهداً كيفَ لي بوفائهِ
وَسُقيتُ دُونَكَ كأسَ هَمٍّ صَارِدِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:54 AM
إنّ في الأسْرِ لَصَبّاً
( أبو فراس الحمداني )


إنّ في الأسْرِ لَصَبّاً
دمعهُ في الخدِِّ صبُّ
هُوَ في الرّومِ مُقِيمٌ،
ولهُ في الشامِ قلبُ
مستجدٌ لمْ يصادف
عِوَضاً مِمّنْ يُحِبّ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:55 AM
إنّا، إذَا اشْتَدّ الزّمَا
( أبو فراس الحمداني )


إنّا، إذَا اشْتَدّ الزّمَا
نُ، وَنَابَ خَطْبٌ وَادْلَهَم
ألفيتَ ، حولَ بيوتنا ،
عُدَدَ الشّجَاعَة ِ، وَالكَرَمْ
لِلِقَا العِدَى بِيضُ السّيُو
فِ، وَلِلنّدَى حُمْرُ النَّعَمْ
هَذَا وَهَذَا دَأبُنَا،
يودى دمٌ ، ويراقُ دمْ
قُلْ لابنِ وَرْقَا جَعْفَرٍ،
حتى يقولَ بما علمْ
إنّي، وَإنْ شَطّ المَزَا
رُ وَلمْ تَكُنْ دَارِي أُمَمْ
أصْبُو إلى تِلْكَ الخِلا
لِ ، وأصطفي تلكَ الشيمْ "
" وألومُ عادية َ الفرا
قِ، وَبَينَ أحْشَائي ألَمْ
" ولعلَّ دهراً ينثني ،
ولعلَّ شعباً يلتئمْ "
" هل أنتَ ، يوماً ، منصفي
مِنْ ظُلمِ عَمّكَ؟ يا بنَ عَمْ
أبْلِغْهُ عَني مَا أقُو
لُ ، فأنتَ منْ لا يتهم ! "
أنّي رَضِيتُ، وَإنْ كَرِهْـ
ـتَ، أبَا مُحَمّدٍ الحَكَمْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:57 AM
إنْ زُرْتُ «خَرْشَنَة ً» أسِيرَا
( أبو فراس الحمداني )


إنْ زُرْتُ «خَرْشَنَة ً» أسِيرَا
فَلَكَمْ أحَطْتُ بها مُغِيرا
وَلَقَدْ رَأيْتُ النّارَ تَنْـ
ـتَهِبُ المَنَازِلَ وَالقُصُورَا
وَلَقَدْ رَأيْتُ السّبْيَ يُجْـ
ـلبُ نحونا حوَّا ، وحورا
نَخْتَارُ مِنْهُ الغَادَة َ الْـ
ـحسناءَ ، والظبيَ الغريرَا
إنْ طالَ ليلي في ذرا
كِ فقدْ نعمتُ بهِ قصيرا
و لئنْ لقيتُ الحزن فيـ
ـكَ فقدْ لقيتُ بكِ السرورا
وَلَئِنْ رُمِيتُ بِحادِثٍ،
فلألفينَّ لهُ صبورا
صبرا ً لعلَّ اللهَ يفـ
ـتحُ بعدهُ فتحاً يسيراً
منْ كانَ مثلي لمْ يبتْ
إلاّ أسِيراً، أوْ أمِيرا
لَيْسَتْ تَحُلّ سَرَاتُنَا
إلا الصدورَ أو القبورا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:58 AM
إنْ لمْ تجافِ عنِ الذنو ب
( أبو فراس الحمداني )


إنْ لمْ تجافِ عنِ الذنو
بِ ، وجدتها فينا كثيره
لَكِنّ عَادَتَكَ الجَمِيـ
ـلَة َ أنْ تَغُضّ عَلى بَصِيرَهْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:58 AM
احذرْ مقاربة َ اللئامِ ! ‍فإنهُ
( أبو فراس الحمداني )


احذرْ مقاربة َ اللئامِ ! ‍فإنهُ
ينبيكَ ، عنهمْ في الأمورِ ، مجربُ
قومٌ ، إذا أيسرتَ ، كانوا إخوة ً
و إذا تربتَ ، تفرقوا وتجنبوا
اصبرْ على ريبِ الزمانِ فإنهُ
بالصّبرِ تُدْرِكُ كلّ ما تَتَطَلّبُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:59 AM
اطْرَحُوا الأمْرَ إلَيْنَا،
( أبو فراس الحمداني )


اطْرَحُوا الأمْرَ إلَيْنَا،
و احملوا الكلَّ علينا
إننا قومٌ ، إذا ما
صَعُبَ الأمْرُ، كَفَيْنَا
و إذا ما ريمَ منا
مَوْطِنُ الذّلّ أبَيْنَا
وَإذَا مَا هَدَمَ الْـ
ـعزَّ بنو العزِّ بنينا

ناريمان الشريف
09-28-2010, 04:59 AM
الآنَ حينَ عرفتُ رشـدي
( أبو فراس الحمداني )


الآنَ حينَ عرفتُ رشـ
ـدي ، فاغتديتُ على حذرْ
وَنَهَيْتُ نَفْسِي فَانْتَهَتْ،
وَزَجَرْتُ قَلْبي فَانْزَجَرْ
وَلَقَدْ أقَامَ، عَلى الضّلا
لَة ِ، ثمّ أذْعَنَ، وَاسْتَمَرّ
هيهاتَ ، لستُ " أبا فرا
س " إنْ وفيتُ لمنْ غدرْ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:00 AM
الحُرُّ يَصْبِرُ، مَا أطَاقَ تَصَبُّراً
( أبو فراس الحمداني )


الحُرُّ يَصْبِرُ، مَا أطَاقَ تَصَبُّراً
في كلِّ آونة ٍ وكلِّ زمانِ
ويرى مساعدة َ الكرامِ مروءة ً ،
ما سالمتهُ نوائبُ الحدثانِ
ويذوبُ بالكتمانِ إلا أنهُ
أحوالهُ تنبي عنِ الكتمانِ
فإذا تكشفَ ، واضمحلتْ حالهُ
ألْفَيْتَه يَشْكُو بِكُلّ لِسَانِ
وإذا نبا بي منزلٌ فارقتهُ ؛
وَالله يَلْطُفُ بي بكُلّ مَكَانِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:01 AM
الحُزْنُ مُجتَمِعٌ، وَالصّبْرُ مُفْتَرِقُ،
( أبو فراس الحمداني )


الحُزْنُ مُجتَمِعٌ، وَالصّبْرُ مُفْتَرِقُ،
و الحبُ مختلفٌ ، عندي ومتفقُ
وَلي، إذا كُلّ عَينٍ نَامَ صَاحِبُهَا،
عينٌ تحالفَ فيها الدمعُ والأرقُ
لَوْلاكِ يا ظَبْيَة َ الإنسِ، التي نظرَتْ،
لما وَصَلْنَ إلى مَكْرُوهيَ الحَدَقُ
لكنْ نظرتِ ، وقدْ سارَ الخليطُ ضحى ،
بِناظِرٍ كُلُّ حُسنٍ مِنْهُ مُستَرَقُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:02 AM
الدّهرُ يَوْمانِ: ذا ثبتٌ، وَذا زَلَلُ،
( أبو فراس الحمداني )


الدّهرُ يَوْمانِ: ذا ثبتٌ، وَذا زَلَلُ،
وَالعيشُ طعمان: ذا صَابٌ وَذا عسَلُ
كذا الزمانُ ؛ فما في نعمة ٍ بطرٌ
للعارفينَ ؛ ولا في نقمة ٍ فشلُ
سعادة ُ المَرْءِ في السّرَاءِ إنْ رَجَحَتْ،
وَالعَدْلُ أنْ يَتَساوَى الهَمّ وَالجذَلُ
وما الهمومُ ، وإنْ حاذرتَ ، ثابتة ٌ
ولا السرورُ ، وإنْ أمَّلتَ يتصلُ
فما الأسى لهمومِ ، لابقاءَ لها ،
وَما السّرُورُ بنُعمَى ، سَوْفَ تَنتَقِلُ
لَكِنّ في النّاسِ مَغْروراً بِنِعْمَتِهِ،
ما جاءهُ اليأسُ حتى جاءهُ الأجلُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:02 AM
الدِّينُ مُخْتَرَمٌ، وَالحَقّ مُهْتَضَمُ،
( أبو فراس الحمداني )


الدِّينُ مُخْتَرَمٌ، وَالحَقّ مُهْتَضَمُ،
وفيءُ آلِ " رسولِ اللهِ " مقتسمُ
والناسُ عندكَ لا ناسُ ، فيحفظهمْ
سومُ الرعاة ِ ، ولا شاءٌ ، ولا نعمُ
إنّي أبِيتُ قَلِيلُ النّوْمِ، أرّقَني
قلبٌ ، تصارعُ فيهِ الهمُّ والهممُ‍!
و عزمة ٌ ، لا ينامُ الليلَ صاحبها
إلاّ على ظَفَرٍ، في طَيّهِ كَرَمُ
يُصَانُ مُهرِي لأِمرٍ لا أبُوحُ بِهِ،
والدرعُ ،والرمحُ ، والصمصامة ُ الخذمُ
وَكُلُّ مَائِرَة ِ الضّبْعَينِ، مَسْرَحُها
رمثُ الجزيرة ِ ، والخذرافُ والغنمُ
و فتية ٌ ، قلبهمْ قلبٌ إذا ركبوا
يوماً ؛ ورأيهمُ رأيٌ إذا عزموا
يا للرجالِ! أما ‍‍‍‍‍‍‍للهِ منتصفٌ
من الطّغاة ِ؟ أمَا للدّينِ مُنتَقِمُ؟!
" بنو عليٍّ " رعايا في ديارهمُ ،
وَالأمرُ تَملِكُهُ النّسوَانُ، وَالخدَمُ!
محلؤونَ ، فأصفى شربهمْ وشلٌ ،
عندَ الورودِ ؛ وأوفى ودهمْ لممُ
فَالأرْضُ، إلاّ عَلى مُلاّكِها، سَعَة ٌ،
والمالُ ، إلاّ‍َ أربابهِ ، ديمُ
وَمَا السّعِيدُ بِهَا إلاّ الّذي ظَلَمُوا،
وما الغنيُّ بها إلاَّ الذي حرموا
للمتقينَ ، منَ الدنيا ، عواقبها
وإنْ تعجلَ منها الظالمُ الأثمُ
لا يطغينَّ " بني العباسِ" ملكهمُ!
" بنو عليٍّ " مواليهم وإنْ زعموا
أتفخرونَ عليهمْ ؟ - لا أبا لكمُ -
حتى كأنَّ " رسولَ اللهِ " جدكمُ
وَمَا تَوَازَنَ، يَوْماً، بَينَكُمْ شَرَفٌ،
وَلا تَسَاوَتْ بكُمْ، في مَوْطِنٍ، قَدَمُ
ولا لكمْ مثلهمْ ، في المجدِ ، متصلٌ
وَلا لِجَدّكُمُ مَسْعَاة ُ جَدّهِمُ
ولا لعرقكمُ منْ عرقهمْ شبهٌ
ولا " نفيلتكمْ " منْ أمهمْ أممُ
قامَ النبيُّ بها " يومَ الغديرِ " لهمْ
واللهُ يشهدُ ،والأملاكُ ، والأممُ
حَتى إذا أصْبَحَتْ في غَيرِ صَاحِبها
باتتْ تنازعها الذؤبانُ والرخمُ
وَصُيّرَتْ بَيْنَهُنْ شُورَى كَأنّهُمُ
لا يعرفونَ ولاة َ الحقِّ أيهم !
تاللهِ ، ماجهلَ الأقوامُ موضعها
لكِنّهُمْ سَتَرُوا وَجْهَ الذي عَلِمُوا
ثُمّ ادّعَاهَا بَنُو العَبّاسِ إرْثَهُمُ،
و مالهمْ قدمٌ ، فيها ، ولا قِدمُ
لا يذكرونَ ، إذا ما معشرٌ ذكروا ،
ولا يحكمُ ، في أمرٍ ، لهمْ حكمُ
ولا رآهمْ " أبو بكرٍ "وصاحبهُ
أهْلاً لِمَا طَلَبُوا مِنها، وَما زَعموا
فَهَلْ هُمُ مُدّعُوها غَيرَ وَاجِبَة ٍ
أمْ هل أئمتهمْ في أخذها ظلموا ؟
أمَّا " عليَّ " فقدْ أدنى قرابتكم ،
عندَ الولاية ِ ، إنْ لمْ تكفرِ النعمُ ‍!
هلْ جاحدٌ ، يا" بني العباسِ" نعمتهُ !
أبُوكُمُ، أمْ عُبَيْدُ الله، أمْ قُثَمُ؟
بئسَ الجزاءُ جزيتمْ في بني " حسنٍ " !
أباهم العَلَمُ الهَادِي وَأُمَّهُمُ
لا بيعة ٌ ردعتكمْ عنْ دمائهمُ ،
ولا يمينٌ، ولا قربى ، ولا ذممُ
هَلاَّ صَفَحْتُمْ عَنِ الأسْرَى بلا سَبَبٍ،
للصَافِحينَ ببَدْرٍ عَنْ أسِيرِكُمُ؟
هلا كففتمْ عنِ " الديباجِ " سوطكمُ ؟
وَعَنْ بَناتِ رَسولِ الله شَتمَكُمُ؟
مَا نُزّهَتْ لِرَسُولِ الله مُهْجَتُهُ
عَنِ السّيَاطِ! فَهَلاّ نُزّهَ الحَرَمُ؟
ما نَالَ منهم بَنو حَرْبٍ، وَإن عظُمَتْ
تِلكَ الجَرَائِرُ، إلاّ دُونَ نَيْلِكُمُ
كَمْ غَدْرَة ٍ لكُمُ في الدّينِ وَاضِحَة ٍ!
وكمْ دمٍ لـ "رسولِ اللهِ " عندكمُ ؟ !
أأنتمُ آلهُ فيما ترونَ ، وفي
أظفاركمْ ، منْ بنيهِ الطاهرينَ ، دمُ ؟
هيهاتَ! لاقربت قربى ، ولا رحمُ ،
يَوْماً، إذا أقصَتِ الأخلاقُ وَالشّيَمُ!
كَانَتْ مَوَدّة ُ سَلْمَانٍ لَهُ رَحِماً،
وَلمْ يَكُنْ بَينَ نُوحٍ وَابنِهِ رَحِمُ!
ياجاهداً في مساويهمْ يكتمها !
غدرُ الرشيدِ بـ " يحيى " كيفَ ينكتمُ ؟
لَيسَ الرّشيدُ كمُوسَى في القِيَاسِ وَلا
"مأمونكمْ كـ"الرضا" إنْ أنصفُ
ذاقَ الزّبِيرِيّ غِبّ الحِنثِ وَانكشَفتْ
عنِ "ابن ِفاطمة َ "الأقوالُ والتهمُ
باؤوا بقتلِ " الرضا " منْ بعدِ بيعتهِ
وَأبصَرُوا بَعضَ يوْمٍ رُشدَهم وَعَموا
يا عصبة ً شقيتْ ،من بعدما سعدتْ ،
ومعشراً هلكوا منْ بعدما سلموا !
لِبِئسَ ما لَقَيَتْ مِنهمْ، وَإنْ بليَتْ
بجانبِ "الطفِّ " تلكَ الأعظمُ الرممُ ‍!
لاعنْ " أبي مسلمٍ" في نصحهِ صفحوا،
وَلا الهُبَيرِيَّ نَجّى الحِلفُ وَالقَسَمُ
ولاالأمانُ لأزدِ " الموصل" اعتمدوا
فيهِ الوفاءَ، ولاعنْ عمهمْ حلموا
أَبْلِغْ لَدَيْكَ بَني العَبّاسِ مألُكة ً:
لاتدَّعوا ملكها ! ملاَّكها العجمُ !
أيّ المَفَاخِرِ أمْسَتْ في مَنَابِرِكُمْ،
وَغَيْرُكُمْ آمِرٌ فِيهِنّ، مُحتكِمُ؟
وَهَلْ يَزِيدُكُمْ مِنْ مَفْخَرٍ عَلَمٌ،
وفي الخلافِ ، عليكمْ يخفقُ العلمُ ؟
خَلّوا الفَخَارَ لعلاّمِينَ، إنْ سُئلوا
يَوْمَ السّؤالِ، وَعَمّالِينَ إن علِموا
لايغضبونَ لغيرِاللهِ، إنْ غضبوا،
وَلا يُضِيعُونَ حُكْمَ الله إنْ حكموا
تَبدوا التّلاوَة ُ من أبْياتِهِمْ، أبَداً،
وفي بيوتكمْ الأوتارُ ، والنغمُ
مافي ديارهمُ للخمرِ معتصرٌ ؛
وَلا بُيُوتُهُمُ للسّوءِ مُعْتَصَمُ
و لا تبيتُ لهمْ خنثى ، تنادمهمْ ؛
و لا يرى لهمُ قردٌ ، لهُ حشمُ
الرّكنُ، وَالبيتُ، وَالأستارُ مَنزِلُهُمْ،
وَزَمزَمٌ، وَالصَّفَا، والحِجرُ، والحَرَمُ
صَلَّى الإلهُ عَلَيهمْ، أينَما ذُكرُوا،
لأنهمْ للورى كهفٌ ، ومعتصمُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:03 AM
الشّعرُ دِيوانُ العَرَبْ،
( أبو فراس الحمداني )


الشّعرُ دِيوانُ العَرَبْ،
أبداً ، وعنوانُ النسبْ
لَمْ أعْدُ فِيهِ مَفَاخِري
و مديحَ آبائي النجبْ
و مقطعاتٍ ربما
حَلّيْتُ مِنْهُنّ الكُتُبْ
لا في المديحِ ولا الهجاءِ
ءِ وَلا المُجُونِ وَلا اللّعِبْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:05 AM
الفكرُ فيكَ مقصرُ الآمالِ ،
( أبو فراس الحمداني )


الفكرُ فيكَ مقصرُ الآمالِ ،
وَالحِرْصُ بَعدَكَ غَايَة ُ الجُهّالِ
لوْ كانَ يخلدُ بالفضائلِ فاضلٌ
وُصِلَتْ لَكَ الآجَالُ بِالآجَالِ!
أوْ كُنتَ تُفدى لافتَدَتْكَ سَرَاتُنَا
بنفائسِ الأرواحِ والأموالِ
أوْ كانَ يدفعُ عنكَ بأسٌ أقبلتْ ،
شَرَعاً، تَكَدَّسُ بِالقِنَا العَسّالِ
أعززْ ، على ساداتِ قومكَ ، أنْ ترى
فوقَ الفراشِ ، مقلبَ الأوصالِ
و السابغاتُ مصونة ٌ ، لمْ تبتذلْ ،
و البيضُ سالمة ٌ معَ الأبطالِ
و إذا المنية ُ أقيلتْ لمْ يثنها
حرصُ الحريصِ ، وحيلة ُ المحتالِ
مَا للخُطوبِ؟ وَمَا لأحْداثِ الرّدَى
أعْجَلْنَ جَابِرَ غَايَة َ الإعْجَالِ؟
لمَّا تسربلَ بالفضائلِ ، وارتدى
بردَ العلاَ ، وأعتمَّ بالإقبالِ
وَتَشَاهَدَتْ صِيدُ المُلُوكِ بفَضْلِهِ
و أرى المكارمَ ، منْ مكانٍ عالِ
أأبَا المُرَجّى ! غَيرُ حُزْنيَ دَارِسٌ،
أبَداً عَلَيْكَ، وَغَيْرُ قَلبيَ سَالِ
لا زلتَ مغدوَّ الثرى ، مطروقهُ ،
بِسَحَابَة ٍ مَجْرُورَة ِ الأذْيَالِ
و حجبنَ عنكَ السيئاتُ ولمْ يزلْ
لَكَ صَاحِبٌ مِنْ صَالحِ الأعمالِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:06 AM
المَرْءُ رَهْنُ مَصَائِبٍ لا تَنْقَضِي
( أبو فراس الحمداني )


المَرْءُ رَهْنُ مَصَائِبٍ لا تَنْقَضِي
حَتى يُوَارَى جِسْمُهُ في رَمْسِهِ
فَمُؤجَّلٌ يَلقَى الرّدى في أهلِهِ،
وَمُعَجَّلٌ يَلقَى الرّدى في نَفسِهِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:07 AM
انظرْ لضعفي ، ياقويُّ !
( أبو فراس الحمداني )


انظرْ لضعفي ، ياقويُّ !
وَكُنْ لِفَقْرِي، يَا غَنيْ!
أحسنْ إليَّ ؛ فإنني
عبدٌ إلى نفسي مسيّ !

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:08 AM
بالكرهِ مني واختياركْ،
( أبو فراس الحمداني )


بالكرهِ مني واختياركْ،
أنْ لا أكونَ حليفَ داركْ
يَا تَارِكَي، إنّي لِذِكْـ
ـركَ ، ما حييتُ ، لغيرُ تاركْ!
كن كيفَ شئتَ ، فإنني
ذاكَ المواسي والمشاركْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:13 AM
المَجْدُ بِالرَّقّة ِ مَجْمُوعُ،
( أبو فراس الحمداني )


المَجْدُ بِالرَّقّة ِ مَجْمُوعُ،
وَالفَضْلُ مَرْئِيّ وَمَسْمُوعُ
إنَّ بها كلَّ عميمِ الندى
يداهُ للجودِ ينابيعُ
و كلَّ مبذولِ القرى ، بيتهُ ،
عَلى عُلا الْعَلْيَاءِ،، مَرْفُوع
لكنْ أتاني خبرٌ رائعٌ
يضيقُ عنهُ السمعُ والروعُ
أنّ بَني عَمّي، وَحَاشَاهُمُ،
شَعْبُهُمْ بِالخُلْفِ مَصْدوع
مالعصا قومي قدْ شقها
تَفَارطٌ مِنهُمْ وَتَضْيِيع؟
بَني أبي، فَرّقَ مَا بَيْنَكُمُ
وَاشٍ، عَلى الشّحنَاءِ مَطبُوع!
عُودوا إلى أحْسَن مَا كُنْتُمُ،
فأنتمُ الغرُّ المرابيعُ ‍!
لا يكملُ السؤددُ في ماجدٍ ،
لَيْسَ لَه عَوْدٌ وَمَرْجُوع
أنَبْذِلُ الودّ لأعْدَائِنَا،
و هوَ عنِ الإخوة ِ ممنوعُ ؟ ‍!
أوْ نَصِلُ الأبْعَدَ مِنْ قَوْمِنَا،
وَالنّسَبُ الأقْرَبُ مَقْطُوع؟
لا يَثْبُت العِزّ عَلى فُرْقَة ٍ،
غيركَ بالباطلِ مخدوعُ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:14 AM
بتنا نعللُ منْ ساقٍ أغنَّ لنا
( أبو فراس الحمداني )


بتنا نعللُ منْ ساقٍ أغنَّ لنا
بخمرتينِ منَ الصهباءِ والخدِّ
كَأنّهُ حِينَ أذْكَى نَارَ وَجْنَتَهِ
سُكراً وَأسبَلَ فضْلَ الفاحِمِ الجَعدِ
يعدُّ ماءَ عناقيدٍ بطرتهِ
بمَاءِ مَا حَمَلَتْ خَدّاهُ من وَرْدِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:15 AM
بقلبي ، على " جابر " ، حسرة ٌ
( أبو فراس الحمداني )


بقلبي ، على " جابر " ، حسرة ٌ
تَزُولُ الجِبَالُ، وَلَيْسَتْ تَزُولُ
لَهُ، مَا بَقِيتُ، طَوِيلُ البُكاءِ
و حسنُ الثناءِ ؛ وهذا قليلُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:15 AM
بكيتُ ، فلما لمْ أرَ الدمعَ نافعي ،
( أبو فراس الحمداني )


بكيتُ ، فلما لمْ أرَ الدمعَ نافعي ،
رَجَعتُ إلى صَبرٍ، أمَرّ مِنَ الصّبرِ
و قدرتُ أنَّ الصبرَ ، بعدَ فراقهم ،
يساعدني ، وقتاً ، فعزيتُ عنْ صبري

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:16 AM
بَخِلْتُ بِنَفْسِي أنْ يُقَالَ مُبَخَّلٌ،
( أبو فراس الحمداني )


بَخِلْتُ بِنَفْسِي أنْ يُقَالَ مُبَخَّلٌ،
وَأقْدَمْتُ جُبْناً أنْ يُقَالَ جَبَانُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:17 AM
بَعضُ الجُفَاة ِ إلى المَجْفُوّ مُشتَاقُ
( أبو فراس الحمداني )


بَعضُ الجُفَاة ِ إلى المَجْفُوّ مُشتَاقُ
ودونَ ما أملَ المعشوقُ معتاقُ
أعْصي الهَوَى ، وَأُطِيعُ الرّأيَ في وَلَدٍ
بَعدَ النّصِيحَة ِ رَابَتْ مِنهُ أخْلاقُ
فَمَا نَظَرْتُ بِعَيْنِ السّوءِ مُعتَمِداً
إلَيْهِ إلاّ وَلِلأحْشَاءِ إطْرَاقُ
و ما دعاني إلى ما ساءهُ سخطٌ
إلا ثناني إلى ما شاءَ إشفاقُ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:17 AM
بَكَرْنَ يَلُمنَني، وَرَأينَ جودي
( أبو فراس الحمداني )


بَكَرْنَ يَلُمنَني، وَرَأينَ جودي
عَلى الأرْمَاحِ بِالنّفْسِ المَضَنّهْ
فَقُلتُ لَهُنّ: هَلْ فِيكُنّ باقٍ
عَلى نُوَبِ الزّمانِ، إذا طَرَقْنَهْ؟
و إنْ يكنْ الحذارُ منَ المنايا
سَبيلاً للحَيَاة ِ، فَلِمْ تَمُتْنَهْ؟
سَأُشْهِدُهَا عَلى مَا كَانَ مِني
ببسطي في الندى ، بكلاَمهنَّهْ
و أجعلكنَّ أصدقَ فيَّ قولاً
إذا وصفَ النساءُ رجالهنَّه ْ
فإنْ أهْلَكْ فَعَنْ أجَلٍ مُسَمّى
سيأتيني ، ولوْ ما بينكنَّهْ
و إنْ أسلمْ فقرضٌ سوفَ يوفى ،
و أتبعكنَّ إنْ قدمتكنَّهْ
فلاَ يأمرنني بمقامِ ذلٍ
فما أنا بالمطيعِ إذا أمرنهْ
وَمَوْتٌ في مَقَامِ العِزّ أشْهَى ،
إلى الفرسانِ ، منْ عيشٍ بمهنهْ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:18 AM
بَني زُرَارَة َ لَوْ صَحَتْ طَرَائِقُكُمْ
( أبو فراس الحمداني )


بَني زُرَارَة َ لَوْ صَحَتْ طَرَائِقُكُمْ
لكنتمُ عندنا في المنزلِ الداني
لكنْ جهلتهمْ لدينا حقَّ أنفسكمْ ،
وَبَاعَ بَائِعُكُمْ رِبْحاً بِخُسْرَانِ
فإنْ تكونوا براءً ، منْ جنايتهِ ؛
فإنَّ منْ رفدَ الجاني هوَ الجاني
ما بالكمْ ! يا أقلَّ اللهُ خيركمُ
لا تَغْضَبُونَ لِهَذَا المُوثَقِ العَاني؟
جارٌ نَزَعْنَاهُ قَسْراً في بُيُوتِكُمُ،
وَالخَيْلُ تَعْصِبُ فُرْساناً بِفُرْسَانِ
إذْ لاتردونَ عنْ أكنافِ أهلكمُ
شوازبَ الخيلِ منْ مثنى ووحدانِ
بـ " المرج "، إذْ " أمُّ بسامٍ " تناشدني :
بناتُ عمكَ ! يا "حار بنَ حمدانِ "
فظلتُ أثني صدورَ الخيلِ ساهمة ً
بِكُلّ مُضْطَغِنٍ بِالحِقْدِ، مَلآنِ
ونحنُ قومٌ ، إذا عدنا بسيئة ٍ
على العشيرة ِ ، أعقبنا بإحسانِ

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:19 AM
تواعدنا بآذارِ
( أبو فراس الحمداني )


تواعدنا بآذارِ
لمسعى ً غيرِ مختارِ
وَقُمْنَا، نَسحَبُ الرَّيْطَ،
إلى حانة ِ خمَّارِ ؛
فَلَمْ نَدْرِ، وَقَدْ فاحَتْ
لَنَا مِنْ جَانِبِ الدّارِ
بخمارٍ ، منَ القومِ ،
نَزَلْنَا، أمْ بِعَطّارِ؟
فلما ألبسَ الليلُ ،
لنا ثوباً منَ القارِ
وَقُلْنَا: أوْقِدِ النّارَ
لِطُرَاقٍ وَزُوّارِ
وَجَا خَاصِرَة َ الدّنّ
فأغنانا عنِ النارِ
وَمَا في طَلَبِ اللّهْوِ،
عَلى الفِتْيَانِ، مِنْ عَارِ!

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:20 AM
تَبَسّمَ، إذْ تَبَسّمَ، عَنْ أقَاحِ
( أبو فراس الحمداني )


تَبَسّمَ، إذْ تَبَسّمَ، عَنْ أقَاحِ
وَأسْفَرَ، حِينَ أسفَرَ، عَن صَبَاحِ
وَأتْحَفَني بِكَأسٍ مِنْ رُضَابِ،
و كأسٍ من جنى خدٍ وراحِ
فمنْ لألاءِ غرتهِ صباحي
وَمِنْ صَهْبَاءِ رِيقَتِهِ اصْطِبَاحي
فَلا تَعْجَلْ إلى تَسْرِيحِ رُوحي
فَمَوْتي فِيكَ أيسَرُ مِنْ سَرَاحي

نبيل أحمد زيدان
09-28-2010, 05:38 PM
الأخت الفاضلة ناريمان الشريف الموقرة
جهد جميل حقا تشكري عليه وعلى مثابرتك في كل منبر
لا أضاع الله لك جهدا
دمت بحفظ الله

ناريمان الشريف
09-28-2010, 05:57 PM
الأخت الفاضلة ناريمان الشريف الموقرة
جهد جميل حقا تشكري عليه وعلى مثابرتك في كل منبر
لا أضاع الله لك جهدا
دمت بحفظ الله


أشكرك على ذوقك الرفيع
ودعوتك الغالية
وهذا الجهد يستحقه رواد منابر وأكثر


وتحية ... ناريمان

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:23 AM
تَسَمَّعْ، في بُيُوتِ بَني كِلابٍ،
( أبو فراس الحمداني )


تَسَمَّعْ، في بُيُوتِ بَني كِلابٍ،
بني البَنّا تَنُوحُ عَلى تَمِيمِ
بِكُرْهِي إنْ حَمَلْتُ بَني أبِيهِ
وأسرته على النأيِ العظيمِ
رجعتُ ، وقدْ ملكتهمُ جميعاً ،
إلى الأعراقِ والأصلِ الكريمِ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:24 AM
تَمَنَّيْتُمْ أنْ تَفْقِدُوني، وَإنّما
( أبو فراس الحمداني )


تَمَنَّيْتُمْ أنْ تَفْقِدُوني، وَإنّما
تَمَنَّيْتُمُ أنْ تُفْقِدُوا العِزَّ أصْيَدَا
أما أنا أعلى منْ تعدونَ همة ً ؟
وَإنْ كنتُ أدنَى مَن تَعُدّونَ موْلدَا
إلى الله أشكُو عُصْبَة ً من عَشِيرَتي
يسيئونَ لي في القولِ ،غيباً ومشهدا
و إنْ حاربوا كنتُ المجنَّ أمامهم
وَإنْ ضَارَبُوا كنتُ المُهَنّدَ وَاليَدَا
و إنْ نابَ خطبٌ ، أوْ ألمتْ ملمة ٌ ،
جعلتُ لهمْ نفسي ، وما ملكتْ فدا
يودونَ أنْ لا يبصروني ، سفاهة ً ،
وَلَوْ غِبتُ عن أمرٍ تَرَكتُهُمُ سُدَى
فعالي لهمْ ، لوْ أنصفوا في جمالها
وَحَظٌّ لنَفسي اليَوْمَ وهَوَ لهمْ غَدا
فَلا تَعِدوني نِعمَة ً، فَمَتى غَدَتْ
فَأهلي بهَا أوْلى وَإنْ أصْبَحُوا عِدَا

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:24 AM
تَنَاهَضَ القَوْمُ لِلْمَعَالي
( أبو فراس الحمداني )


تَنَاهَضَ القَوْمُ لِلْمَعَالي
لمّا رَأوْا نَحْوَهَا نُهُوضِي
تَكَلّفُوا المَكْرُمَاتِ، كَدَّاً،
تَكَلُّفَ الشِّعْرِ بِالعَرُوضِ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:25 AM
تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ
( أبو فراس الحمداني )


تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ
و يشهدُ قلبي بطولِ الكربْ
وإني لَمُجْتَهِدٌ في الجُحُودِ،
وَلَكِنّ نَفْسِيَ تَأبَى الكَذِبْ
وَإني عَلَيْكَ لجَارِي الدّمُوعِ،
وَإني عَلَيْكَ لَصَبٌّ وَصِبْ
و ما كنتُ أبقي على مهجتي
لَوَ أني انْتَهَيْتُ إلى مَا يَجِبْ
و لكنْ سمحتُ لها بالبقاءِ
رَجَاءَ اللّقَاءِ عَلى مَا تُحِبْ
و يبقي اللبيبُ لهُ عدة ً
لوقتِ الرضا في أوانِ الغضبْ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:26 AM
جنى جانٍ ، وأنتَ عليهِ حانٍ ،
( أبو فراس الحمداني )


جنى جانٍ ، وأنتَ عليهِ حانٍ ،
وَعَادَ، فَعُدْتَ بِالكَرَمِ الغَزِيرِ
صبرتَ عليهِ حتى جاءَ ، طوعاً ،
إلَيْكَ، وَتِلْكَ عَاقِبَة ُ الصّبُورِ
فَإنْ تَكُ عَدْلَة ٌ في الجِسْمِ كَانَتْ
فما عدلَ الضميرُ عنِ الضميرِ
و مثلُ " أبي فراسٍ " منْ تجافى
لَهُ عَنْ فِعْلِهِ، مِثْلُ الأمِيرِ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:26 AM
جَارِيَة ٌ، كَحْلاءُ، ممشوقَة ٌ،
( أبو فراس الحمداني )


جَارِيَة ٌ، كَحْلاءُ، ممشوقَة ٌ،
في صدرها : حقانِ من عاجِ
شَجَا فُؤادي طَرْفُهَا السّاجي،
وكُلّ سَاجٍ طَرْفُهُ شَاجِ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:27 AM
حَلَلْتَ مِنَ المَجْدِ أعْلى مَكَانِ،
( أبو فراس الحمداني )


حَلَلْتَ مِنَ المَجْدِ أعْلى مَكَانِ،
وَبَلّغَكَ الله أقْصَى الأمَاني
فَإنّكَ، لا عَدِمَتْكَ العُلا،
أخٌ لا كإخوة ِ هذا الزمانِ
صَفَاؤكَ في البُعْدِ مِثْلُ الدّنُوّ،
وودكَ في القلبِ مثلُ اللسانِ
كسونا أخوتنا بالصفاءِ
كما كسيتُ بالكلامِ المعاني

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:28 AM
خفضْ عليكَ ! ولا تبتْ قلقَ الحشا
( أبو فراس الحمداني )


خفضْ عليكَ ! ولا تبتْ قلقَ الحشا
مِمّا يَكُونُ، وَعَلّهُ، وَعَسَاهُ
فَالدّهْرُ أقْصَرُ مُدّة ً مِمّا تَرَى ،
وَعَسَاكَ أنْ تُكفى الذي تَخْشَاهُ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:29 AM
خلوتُ ، يومَ الفراقِ ، منهُ
( أبو فراس الحمداني )


.........
خلوتُ ، يومَ الفراقِ ، منهُ
مَا تَرَكَتْ لي الجُفُونُ إلاّ
مَا اسْتَنْزَلَتْني الخُدُودُ عَنْهُ
قَدْ طَالَ يَا قَلْبُ مَا تُلاقي،
إنْ ماتَ ذو صبوة ٍ فكنهُ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:29 AM
دعوناكَ ، والهجرانُ دونكَ ؛ دعوة ً
( أبو فراس الحمداني )


دعوناكَ ، والهجرانُ دونكَ ؛ دعوة ً
أتاكَ بها بقظانَ فكركَ لا البردُ؟
فَأصْبَحْتَ مَا بَينَ العَدْوّ وَبَيْنَنَا
تجاري بكَ الخيلُ المسومة ُ الجردُ
أتَيْنَاكَ، أدْنَى مَا نُجِيبُكَ، جُهدنا،
فأهوَنُ سَيرِ الخيلِ من تَحتِنَا الشّدّ
بكلِّ ، نزاري أتتكَ بشخصهِ
عوائدُ منْ حاليكَ ليسَ لها ردُّ
نباعدهمْ وقتاً كما يبعدُ العدا
وَنُكْرِمُهُمْ وَقتاً كمَا يُكرَمُ الوَفدُ
وندنو دنواً لا يولدُ جرأة ً
و نجفو جفاءً لا يولدهُ زهدُ
أفضتَ عليهِ الجودَ منْ قبلِ هذهِ
و أفضلُ منهُ ما يؤملهُ بعدُ
وَحُمْرِ سُيُوفٍ لا تَجِفّ لهَا ظُبى ً
بِأيدِي رِجالٍ لا يُحَطّ لهَا لِبْدُ
و زرقٍ تشقُّ البردَ عنْ منهجِ العدا
و تسكنُ منهمْ أينما سكنَ الحقدُ
وَمُصْطَحَباتٍ قارَبَ الرّكضُ بَينَها
وَلَكِنْ بِهَا عَنْ غَيرِها أبَداً بُعْدُ
نشردهمْ ضرباً كما شردَ القطا
و ننظمهمْ طعناً كما نظمَ العقدُ
لَئِنْ خَانَكَ المَقْدُورُ فِيمَا نَوَيْتَهُ
فما خانَكَ الرّكضُ الموَاصَلُ والجهدُ
تُعَادُ كمَا عُوّدْتَ، وَالهَامُ صَخْرُها،
وَيُبْنَى بهَا المَجدُ المُؤثَّلُ وَالحَمْدُ
ففي كفكَ الدنيا وشيمتكَ العلا
وَطَائِرُكَ الأعْلى وَكَوْكَبكَ السّعدُ

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:30 AM
دَعَوْتُكَ للجَفْنِ القَرِيحِ المُسَهّدِ
( أبو فراس الحمداني )


دَعَوْتُكَ للجَفْنِ القَرِيحِ المُسَهّدِ
لَدَيّ، وَللنّوْمِ القَلِيلِ المُشَرّدِ
وَمَا ذَاكَ بُخْلاً بِالحَيَاة ِ، وَإنّهَا
لأَوّلُ مَبْذُولٍ لأوّلِ مُجْتَدِ
وَمَا الأَسْرُ مِمّا ضِقْتُ ذَرْعاً بحَملِهِ
و ما الخطبُ مما أنْ أقولَ لهُ :قدِ
وَما زَلّ عَني أنّ شَخصاً مُعَرَّضاً
لنبلِ العدى ؛ إنْ لمْ يصبْ ؛ فكأن ْقدِ
وَلَكِنّني أخْتَارُ مَوْتَ بَني أبي
على صهواتِ الخيلِ ، غيرَ موسدِ
وَتَأبَى وَآبَى أنْ أمُوتَ مُوَسَّداً
بأيدي النّصَارَى مَوْتَ أكمَدَ أكبَدِ
نضوتُ على الأيامِ ثوبَ جلادتي ؛
ولكنني لمْ أنضُ ثوبَ التجلدِ
و ما أنا إلا بينَ أمرٍ، وضدهُ
يجددُ لي ، في كلِّ يومٍ مجددِ
فمِنْ حُسنِ صَبرٍ بالسّلامَة ِ وَاعِدي،
ومنْ ريبِ دهرٍ بالردى ، متوعدي
أقلبُ طرفي بينَ خلٍّ مكبلٍ
وَبَينَ صَفِيٍّ بِالحَدِدِ مُصَفَّدِ
دَعَوْتُكَ، وَالأبْوَابُ تُرْتَجُ دونَنا،
فكُنْ خَيرَ مَدْعُوٍّ وَأكرَمَ مُنجِدِ
فمثلكَ منْ يدعى لكلِّ عظيمة ٍ
و مثليَ منْ يفدى بكلِّ مسودِ
أناديكَ لا أني أخافُ منَ الردى
و لا أرتجي تأخيرَ يومٍ إلى غدِ
وَقَد حُطّمَ الخَطّيّ وَاختَرَمَ العِدى
و فللَ حدُّ المشرفيِّ المهندِ
و لكنْ أنفتُ الموتَ في دارِغربة ٍ ،
بأيدي النّصَارَى الغُلفِ مِيتَة َ أكمَدِ
فلا تتركِ الأعداءَ حولي ليفرحوا
وَلا تَقطعِ التّسآلَ عَني، وَتَقْعُدِ
وَلا تَقعُدنْ، عني، وَقد سيمَ فِديَتي،
فلَستَ عن الفِعْلِ الكَرِيمِ بِمُقْعَدِ
فكمْ لكَ عندي منْ أيادٍ وأنعمٍ ؟
رفعتَ بها قدري وأكثرتَ حسدي
تَشَبّثْ بها أكرُومَة ً قَبْلَ فَوْتِهَا،
وَقُمْ في خلاصي صَادق العزْمِ وَاقعُدِ
فإنْ مُتُّ بَعدَ اليَوْمِ عابكَ مَهلكي
معابَ الزراريين ، مهلكَ معبدِ
هُمُ عَضَلُوا عَنهُ الفِدَاءَ فأصْبَحُوا
يهدونَ أطرافَ القريضِ المقصدِ
و لمْ يكُ بدعاً هلكهُ ؛ غيرَ أنهمْ
يُعَابُونَ إذْ سِيمَ الفِداءُ وَما فُدي
فَلا كانَ كَلبُ الرّومِ أرأفَ مِنكُمُ
وَأرْغَبَ في كَسْبِ الثّنَاءِ المُخَلَّدِ
و لا يبلغِ الأعداءُ أنْ يتناهضوا
وَتَقْعُدَ عَنْ هَذَا العَلاءِ المُشَيَّدِ
أأضْحَوْا عَلى أسْرَاهُمُ بيَ عُوّداً،
وَأنْتُمْ عَلى أسْرَاكُمُ غَيرُ عُوّدِ؟!
مَتى تُخلِفُ الأيّامُ مِثلي لكُمْ فَتى ً
طَوِيلَ نِجَادِ السَّيفِ رَحْبَ المُقَلَّدِ؟
مَتى تَلِدُ الأيّامُ مِثْلي لَكْمْ فَتى ً
شَدِيداً عَلى البأساءِ، غَيرَ مُلَهَّدِ؟
فإنْ تَفْتَدُوني تَفْتَدُوا شَرَفَ العُلا،
و أسرعَ عوادٍ إليها ، معوَّدِ
وَإنْ تَفْتَدُوني تَفْتَدُوا لِعُلاكُمُ
فتى غيرَ مردودِ اللسانِ أو اليدِ
يطاعنُ عنْ أعراضكمْ ؛ بلسانهِ
وَيَضْرِبُ عَنْكُمْ بِالحُسَامِ المُهَنّدِ
فَمَا كُلّ مَنْ شَاءَ المَعَالي يَنَالُها،
و لاَ كلُّ سيارٍ إلى المجدِ يهتدي
أقِلْني! أقِلْني عَثْرَة َ الدّهْرِ إنّهُ
رماني بسهمٍ ، صائبِ النصلِ ، مقصدِ
وَلَوْ لمْ تَنَلْ نَفسي وَلاءَكَ لمْ أكُنْ
لأِورِدَهَا، في نَصرِهِ، كُلّ مَوْرِدِ
وَلا كنتُ ألقى الألفَ زُرْقاً عُيُونُهَا
بسَبْعِينَ فِيهِمْ كُلّ أشْأمَ أنكَدِ
فلاَ ، وأبي ، ما ساعدانِ كساعدٍ ،
وَلا وَأبي، ما سَيّدَانِ كَسَيّدِ
وَلا وَأبي، ما يَفْتُقُ الدّهْرُ جَانِباً
فَيَرْتُقُهُ، إلاّ بِأمْرٍ مُسَدَّدِ
و إنكَ للمولى ، الذي بكَ أقتدي ،
و إنك للنجمُ الذي بكَ أهتدي
وَأنتَ الّذِي عَرَّفْتَني طُرُقَ العُلا،
وَأنْتَ الّذِي أهْدَيْتَني كلّ مَقْصدِ
وَأنْتَ الّذي بَلّغْتَني كُلّ رُتْبَة ٍ،
مشيتُ إليها فوقَ أعناقِ حسدي
فَيَا مُلبسي النُّعمَى التي جَلّ قَدرُهَا
لَقَد أخلَقَتْ تِلكَ الثّيابُ فَجَدّدِ
ألمْ ترَ أني ، فيكَ صافحتُ حدها
وَفِيكَ شرِبتُ المَوْتَ غَيرَ مُصرَّدِ
يَقولونَ: جَنّبْ عادَة ً مَا عَرَفْتَها،
شَدِيدٌ عَلى الإنْسَانِ ما لمْ يُعَوَّدِ
فَقُلتُ: أمَا وَاللَّهِ لا قَالَ قَائِلٌ:
شَهدْتُ لَهُ في الحَرْبِ ألأمَ مَشهَدِ
وَلَكِنْ سَألقَاهَا، فَإمّا مَنِيّة ٌ
هيَ الظنُّ ، أو بنيانُ عزِّ موطدِ
و لمْ أدرِ أنَّ الدهرَ في عددِ العدا؛
و أنَّ المنايا السودَ يرمينَ عنْ يدِ
بَقيتَ ابنَ عبد الله تُحمى من الرّدى ،
وَيَفْدِيكَ مِنّا سَيّدٌ بَعْدَ سَيّدِ
بعيشة ِ مسعودٍ ؛ وأيامِ سالمٍ
و نعمة ِ مغبوطٍ ؛ وحالِ محسدِ
ولاَيحرمني اللهُ قربكَ ‍! إنهُ
مرادي منَ الدنيا ؛ وحظي ؛ وسؤددي

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:31 AM
دَعِ العَبَرَاتِ تَنهَمِرُ انْهِمَارَا،
( أبو فراس الحمداني )


دَعِ العَبَرَاتِ تَنهَمِرُ انْهِمَارَا،
و نارَ الوجدِ تستعرُ استعارا
أتطفأُ حسرتي ، وتقرُّ عيني ،
و لمْ أوقدْ ، معَ الغازينَ ، نارا؟
رأيتُ الصبرَ أبعدَ ما يرجَّى ،
إذَا ما الجَيْشُ بِالغَازِينَ سَارَا
وَأعْدَدْتُ الكَتَائِبَ مُعْلَماتٍ
تنادي ، كلَّ آنٍ ، بي : سعارا
وَقَدْ ثَقّفْتُ للهَيْجَاءِ رُمْحي،
وَأضْمَرْتُ المَهَارِي والمِهَارَا
و كانَ إذا دعانا الأمرُ حفَّتْ
بِنَا الفِتْيَانُ، تَبتَدِرُ ابْتِدَارَا
بخيلٍ لاَ تعاندُ منْ عليها ،
وَقَوْمٍ لا يَرَوْنَ المَوْتَ عَارَا
وراءَ القافلينَ بكلِّ أرضٍ ،
وَأَوَّلُ مَنْ يُغِيرُ، إذَا أغَارَا
ستذكرني ، إذا طردتْ ، رجالٌ ،
دفقتُ الرمحَ بينهمُ مرارا
و أرضٌ ، كنتُ أملؤها خيولاً ،
و جوٍّ ، كنتُ أرهقهُ غبارا
لَعَلّ الله يُعْقِبُني صَلاحاً
قويماً ، أو يقليني العثارا
فأشفي منْ طعانِ الخيلِ صدراً
وَأُدرِكُ من صُرُوفِ الدّهرِ ثَارَا
أقمتُ على " الأميرِ " ، وكنتُ ممنْ
يعزُّ عليهِ فرقتهُ ، اختيارا
إذا سارَ " الأميرُ " ، فلا هدوا
لنفسي أو يؤوبَ ، ولا قرارا
أكابدُ بعدهُ همَّا ، وغمَّا ،
و نوماً ، لا ألذُّ به غرارا
وَكُنْتُ بِهِ أشَدّ ذَوِيّ بَطشاً،
وَأبْعَدَهُم، إذا رَكِبُوا، مَغَارَا
أشُقّ، وَرَاءهُ، الجَيشَ المُعَبّا،
و أخرقُ ، بعدهُ ، الرهجَ المثارا
إذَا بَقِيَ الأمِيرُ قَرِيرَ عَيْنٍ
فديناهُ ، اختياراً ، لا اضطرار
أبٌ برٌّ ، ومولى ، وابنُ عمٍ ،
و مستندٌ ، إذا ما الخطبُ جارا
يَمُدّ عَلى أكَابِرِنَا جَنَاحاً،
و يكفلُ ، في مواطننا ، الصغارا
أراني اللهُ طلعتهُ ، سريعاً ،
وَأصْحَبَهُ السّلامَة َ، حَيثُ سَارَا
وَبَلّغَهُ أمَانِيَهُ جَمِيعاً،
و كانَ لهُ منَ الحدثانِ جارا

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:32 AM
دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
( أبو فراس الحمداني )


دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ
وَأكْبَادٌ مُكَلِّمَة ُ النّوَاحي
و حزنٌ ، لا نفاذَ لهُ ؛ ودمعُ
يلاحي ، في الصبابة ِ ، كلَّ لاحِ
أتَدْري مَا أرُوحُ بِهِ وَأغْدُو،
فَتَاة ُ الحَيّ حَيّ بَني رَبَاحِ؟
ألا يَا هَذِهِ، هلْ مِنْ مَقِيلٍ
لِضِيفانِ الصّبَابَة ِ، أوْ رَوَاحِ؟
فَلَوْلا أنْتِ، مَا قَلِقَتْ رِكابي
فَتَاة ُ الحَيّ حَيّ بَني رَبَاحِ؟
و منْ جراكِ ، أوطنتُ الفيافي
وَفِيكِ غُذِيتُ ألْبَانَ اللِّقَاحِ
رَمَتْكِ مِنَ الشّآمِ بِنَا مطَايا
قِصَارُ الخَطْوِ، دَامِيَة ُ الصِّفَاحِ
تجولُ نسوعها ، وتبيتُ تسري
إلى غرّاءَ، جَائِلَة ِ الوِشَاحِ
إذا لمْ تشفَ ، بالغدواتِ ، نفسي
وَلا هَبّتْ إلى نَجْدٍ رِيَاحي!
يُلاحي، في الصّبَابَة ِ، كُلّ لاحِ
وقدْ هبتْ لنا ريحُ الصباحِ:
لَقَدْ أخَذَ السُّرَى وَاللَّيْلُ مِنّا،
فهلْ لكَ أن تريحَ بجوِّ راحٍِ؟
فَقُلتُ لَهُمْ عَلى كُرْهٍ: أرِيحوا
وَلا هَبّتْ إلى نَجْدٍ رِيَاحي!
إرَادَة َ أنْ يُقَالَ أبُو فِرَاسٍ،
عَلَى الأصْحابِ، مأمونُ الجِماحِ
و كمْ أمرٍ أغالبُ فيهِ نفسي
ركبتُ ، مكانَ أدنى للنجاحِ
يُلاحي، في الصّبَابَة ِ، كُلّ لاحِ
وَآسُو كُلّ خِلٍّ بالسّمَاحِ
وَإنّا غَيرُ أُثّامٍ لِنَحْوي
جِمَامَ المَاءِ، وَالمَرْعَى المُبَاحِ
وَإنّا غَيرُ أُثّامٍ لِنَحْوي
مَنِيعَ الدّارِ، وَالمَال المُرَاحِ
لأملاكِ البلادِ ، عليَّ ، طعنٌ
يحلُّ عزيمة َ الدرعِ الوقاحِ
و يومٍ ، للكماة ِ بهِ اعتناقً ،
و لكنَّ التصافحَ بالصفاحِ
و ما للمالِ يروي عنْ ذويهِ
وَيُصْبِحُ في الرّعَادِيدِ الشّحَاحِ
لَنَا مِنْهُ، وإنْ لُوِيَتْ قَلِيلاً،
وَحُزْنٌ، لا نَفَادَ لَهُ، وَدَمْعٌ
أتَدْري مَا أرُوحُ بِهِ وَأغْدُو،
تراهُ ، إذا الكماة ُ الغلبُ شدوا
أشدَّ الفارسينِ إلى الكفاحِ
أتَاني مِنْ بَني وَرْقَاءَ قَوْلٌ
ألذُّ جنَّى منَ الماءِ القراحِ
و أطيبُ منْ نسيمِ الروضِ حفتْ
بهِ اللذاتُ منْ روحٍ وراحَ
وَتَبْكي في نَوَاحِيه الغَوَادي
بأدمعها ، وتبسمُ عنْ أقاحِ
عتابكَ يابنَ عمٍ بغيرِ جرمٍ
وَإنّا غَيرُ بُخّالٍ لِنَحْمي
و ما أرضى انتصافاً منْ سواكمْ
وَأُغضي مِنكَ عَن ظُلمٍ صُرَاحِ
أظَنّاً؟ إنّ بَعْضَ الظّنّ إثْمٌ!
أمَزْحاً؟ رُبّ جِدٍّ في مُزَاحِ!
إذا لمْ يَثْنِ غَرْبَ الظّنّ ظَنّ
بسطتُ العذرَ في الهجرِ المباحِ
أأتْرُكُ في رِضَاكَ مَدِيحَ قَوْمي
أُصَاحِبُ كُلّ خِلٍّ بالتّجَافي
و همْ أصلٌ لهذا الفرعِ طابتْ
وَكَمْ أمْرٍ أُغَالِبُ فِيهِ نَفْسي
بقاءُ البيضِ عمرُ الشملِ فيهم
و حطُّ السيفِ أعمارُ اللقاحِ
أعزُّ العالمينَ حمى ً وجاراً ،
وَأكرَمُ مُسْتَغَاثٍ مُستَمَاحِ
أريتكَ يابنَ عمِّ بأيِّ عذرٍ ؟
عدوتَ عن الصوابِ ؛ وأنتَ لاحِ
وَإنّا غَيرُ بُخّالٍ لِنَحْمي
كفعلكَ ؛ أم بأسرتنا افتتاحي
وَهَلْ في نَظْمِ شِعري من طرِيفٍ
لمغدى ً في مكانكَ ؛ أو مراحِ؟
أمِنْ كَعْبٍ نَشَا بَحْرُ العَطَايَا
و صاحبُ كلٍ خلٍّ مستبيحٍ
وَتَبْكي في نَوَاحِيه الغَوَادي
و هذا السيلُ منْ تلكَ الغوادي
و هذي السحبُ منْ تلكَ الرياحِ
وَآسُو كُلّ خِلٍّ بالسّمَاحِ
أفي مدحي لقومي منْ جناحِ؟
يُلاحي، في الصّبَابَة ِ، كُلّ لاحِ
و منْ أضحى امتداحهمْ امتداحي؟
و لستُ ، وإنْ صبرتُ على الرزايا
ألاَ حي أسرتي ، وبهمْ ألاحي
و لو أني اقترحتُ على زماني
لكنتمْ ، يا " بني ورقا " اقتراحي

ناريمان الشريف
10-02-2010, 11:32 AM
رَدَدْتُ عَلى بَني قَطَنٍ بِسَيْفي
( أبو فراس الحمداني )


رَدَدْتُ عَلى بَني قَطَنٍ بِسَيْفي
أسِيراً غَيْرَ مَرْجُوّ الإيَابِ
سَرَرْتُ بِفَكّهِ حَيَّيْ نُمَيْرٍ،
وسؤتُ بني " ربيعة َ " و" الضبابِ "
و ما أبغي سوى شكري ثواباً
و إنَّ الشكرَ من خير الثوابِ
فَهَلْ مُثْنٍ عَليّ فَتى نُمَيْرٍ
بحلي عنهُ قدَّ بني " كلابِ "

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:45 AM
زماني كلهُ غضبٌ وعتبُ
( أبو فراس الحمداني )


زماني كلهُ غضبٌ وعتبُ
و أنتَ عليَّ والأيامُ إلبُ
وَعَيْشُ العالَمِينَ لَدَيْكَ سَهْلٌ،
و عيشي وحدهُ بفناكَ صعبُ
وَأنتَ وَأنْتَ دافعُ كُلّ خَطْبٍ،
معَ الخطبِ الملمِّ عليَّ خطبُ
إلى كَمْ ذا العِقَابُ وَلَيْسَ جُرْمٌ
و كمْ ذا الإعتذارُ وليسَ ذنبُ؟
فلا بالشامِ لذَّ بفيَّ شربٌ
وَلا في الأسْرِ رَقّ عَليّ قَلْبُ
فَلا تَحْمِلْ عَلى قَلْبٍ جَريحٍ
بهِ لحوادثِ الأيامِ ندبُ
أمثلي تقبلُ الأقوالُ فيهِ ؟
وَمِثْلُكَ يَسْتَمِرّ عَلَيهِ كِذْبُ؟
جناني ما علمتَ ، ولي لسانٌ
يَقُدّ الدّرْعَ وَالإنْسانَ عَضْبُ
وزندي ، وهوَ زندكَ ، ليسَ يكبو
وَنَاري، وَهْيَ نَارُكَ، لَيسَ تخبو
و فرعي فرعكَ الزاكي المعلى
وَأصْلي أصْلُكَ الزّاكي وَحَسْبُ
" لإسمعيلَ " بي وبنيهِ فخرٌ
وَفي إسْحَقَ بي وَبَنِيهِ عُجْبُ
و أعمامي " ربيعة ُ "و هيَ صيدٌ
وَأخْوَالي بَلَصْفَر وَهْيَ غُلْبُ
و فضلي تعجزُ الفضلاءُ عنهُ
لأنكَ أصلهُ والمجدُ تربُ
فدتْ نفسي الأميرَ ، كأنَّ حظي
وَقُرْبي عِنْدَهُ، مَا دامَ قُرْبُ
فَلَمّا حَالَتِ الأعدَاءُ دُوني،
و أصبحَ بيننا بحرٌ و" دربُ"
ظَلِلْتَ تُبَدّلُ الأقْوَالَ بَعْدِي
و يبلغني اغتيابكَ ما يغبُّ
فقلْ ما شئتَ فيَّ فلي لسانٌ
مليءٌ بالثناءِ عليكَ رطبُ
و عاملني بإنصافٍ وظلمٍ
تَجِدْني في الجَمِيعِ كمَا تَحِبّ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:46 AM
سقى ثرى " حلبٍ " ما دمتَ ساكنها
( أبو فراس الحمداني )


سقى ثرى " حلبٍ " ما دمتَ ساكنها
يا بدرُ ، غيثانِ منهلُّ ومنبجسُ
أسِيرُ عَنهَا وَقَلبي في المُقَامِ بِهَا،
كأنّ مُهرِي لِثُقلِ السّيرِ مُحتَبَسُ
هَذا وَلَوْلا الّذي في قَلْبِ صَاحِبِهِ
مِنَ البَلابِلِ لمْ يَقْلَقْ بهِ فَرَسُ
كأنّما الأرْضُ والبُلدانُ مُوحشَة ٌ،
و ربعها دونهنَّ العامرُ الأنسُ
مثلُ الحصاة ِ التي يرمى بها أبداً
إلى السماءِ فترقى ثمَّ تنعكسُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:47 AM
سَأُثْني عَلى تِلكَ الثَّنَايَا، لأنّني
( أبو فراس الحمداني )


سَأُثْني عَلى تِلكَ الثَّنَايَا، لأنّني
أقولُ على علمٍ ، وأنطقُ عنْ خبرِ
و أنصفها ، لا أكذبُ اللهَ ، أنني

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:48 AM
سَبَقَ النّاسَ، في الهَوَى ، مَنْصُورُ
( أبو فراس الحمداني )


سَبَقَ النّاسَ، في الهَوَى ، مَنْصُورُ
فسواهُ مكلَّفٌ ، مغرورُ
لحقَ العودَ ، ناعماً ، فثناهُ
و هوَ صعبٌ ، على سواهُ ، عسيرُ
إنّ حُبّ الصِّبَا، وَإنْ طَالَ، لا يَقْـ
ـدَحُ فِيهِ، عَلى الدّهُور، دُثُورُ
فهوَ في أضلعِ الصغيرِ صغيرٌ ،
و هوَ في أضلعِ الكبيرِ كبيرُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:48 AM
سَكِرْتُ مِنْ لحظِهِ لا مِنْ مُدامَتِهِ
( أبو فراس الحمداني )


سَكِرْتُ مِنْ لحظِهِ لا مِنْ مُدامَتِهِ
و مالَ بالنومِ عنْ عيني تمايلهُ
وَمَا السُّلافُ دَهَتْني بَلْ سَوَالِفُهُ،
و لا الشمولُ ازدهرني بلْ شمائلهُ
وَغَالَ صَبْرِيَ مَا تَحوِي غَلائِلُهُ
و غالَ قلبيَ ما تحوي غلائلهُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:49 AM
سَلامٌ رائِحٌ، غادِ،
( أبو فراس الحمداني )


سَلامٌ رائِحٌ، غادِ،
عَلى سَاكِنَة ِ الوَادِي
عَلى مَنْ حُبّهَا الهَادَي،
إذَا مَا زُرْتُ، وَالحَادِي
أُحِبُّ البَدْوَ، مِنْ أجْلِ
غزالٍ ، فيهمُ بادِ
ألاَ يا ربة َ الحليِ ،
على العاتقِ والهادي
لقدْ أبهجتِ أعدائي
و قدْ أشمتِ حسادي
بِسُقْمٍ مَا لَهُ شافٍ،
و أسرٍ ما لهُ فادِ
فَإخْوَاني وَنُدْمَاني
و عذاليَ عوادي
فَمَا أَنْفَكّ عَنْ ذِكْراكِ
في نَوْمٍ وَتَسْهَادِ
بشوقٍ منكِ معتادِ
وَطَيْفٍ غَيْرِ مُعْتَادِ
ألا يا زائرَ الموصـ
ـلِ حيِّ ذلكَ النادي
فَبِالمَوْصِلِ إخْوَاني،
و بالموصلِ أعضادي
فَقُلْ لِلقَوْمِ يَأتُونِـ
ـي منْ مثنى وأفرادِ
فعندي خصبُ زوارٍ
و عندي ريُّ ورادِ
وَعِنْدِي الظّل مَمْدُوداً
عَلى الحَاضِرِ وَالبَادِي
ألاَ لاَ يَقْعُدِ العَجْزُ
بكمْ عنْ منهلِ الصادي
فَإنّ الحَجّ مَفْرُوضٌ
معَ الناقة ِ والزادِ
كفاني سطوة َ الدهرِ
جوادٌ نسلُ أجوادِ
نماهُ خيرُ آباءٍ
نَمَتْهُمْ خَيْرُ أجْدَادِ
فَمَا يَصْبُو إلى أرْضٍ
سوى أرضي وروادي
وقاهُ اللهُ ، فيما عا
شَ، شَرَّ الزّمَنِ العَادِي

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:50 AM
سَلِي عَنّا سَرَاة َ بَني كِلابٍ
( أبو فراس الحمداني )


سَلِي عَنّا سَرَاة َ بَني كِلابٍ
بِبَالِسَ، عِند مُشتَجَرِ العَوَالي!
لَقِينَاهُمْ بِأسْيَافٍ قِصَارٍ،
كَفَينَ مَؤونَة َ الأسَلِ الطّوَالِ
وولى بـ " آبن عوسجة ٍ كثيرٍ "
وَسَاعُ الخَطْوِ في ضَنْكِ المَجَالِ
يرى " البرغوثَ " إذْ نجاهُ منا ،
أجلَّ عقيلة ٍ ، وأحبَّ مالِ
تدورُ بهِ إماءٌ منْ " قريظ "؛
وَتَسْألُهُ النّسَاءُ عَنِ الرّجَالِ!
يَقُلْنَ لَهُ: السّلامَة ُ خَيرُ غنُمٍ!
و إنَّ الذلَّ في ذاكَ المقالِ
و " جهمانٌ " تجافتْ عنهُ بيضٌ ،
عدلنَ عنِ الصريحِ إلى الموالي
وَعَادُوا، سامِعِينَ لَنَا، فعُدنا
إلى المعهودِ منْ شرفِ الفعالٍِ
و نحنُ متى رضينا بعدَ سخطٍ
أسونا ما جرحنا بالنوالِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:50 AM
صاحبٌ لمَّا أساءَ
( أبو فراس الحمداني )


صاحبٌ لمَّا أساءَ
أتبعَ الدَّلوَ الرشاءَ
ربَّ داءٍ لا أرى منـ
ــهُ سوى الصبرِ شفاءَ
أحمدُ اللهَ على ما
سرَّ منْ أمري وساءَ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:51 AM
صبرتُ على اختياركَ واضطراري
( أبو فراس الحمداني )


صبرتُ على اختياركَ واضطراري
وَقَلّ، مَعَ الهَوَى ، فِيكَ انْتِصَارِي
و كانَ يعافُ حملَ الضيمِ قلبي ،
فقرَّ على تحملهِ قراري
فديتكَ ، طالَ ظلمكَ واحتمالي
كما كثرتْ ذنوبكَ واعتذاري

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:51 AM
ضلال مارأيتُ منَ الضلالِ
( أبو فراس الحمداني )


ضلال مارأيتُ منَ الضلالِ
معاتبة ُ الكريمِ على النوالِ
وَإنّ مَسامعي، عَن كلّ عَذْلٍ،
لفي شغلٍ بحمدٍ أو سؤالِ
ولا واللهِ ، ما بخلت يميني ،
وَلا أصْبَحْتُ أشْقَاكُمْ بِمَالي
ولا أمسي يحكَّمُ فيهِ يعدي
قليلُ الحمدِ ، مذمومُ الفعالِ
ولكني سأفنيهِ ، وأقني
ذخائِرَ مِنّ ثَوَابٍ أوْ جَمَالِ
وَللوُرّاثِ إرْثُ أبي وَجَدّي،
جيادُ الخيلِ والأسلِ الطوالِ
وَمَا تَجْني سَرَاة ُ بَني أبِينَا
سوى ثمراتِ أطرافِ العوالي
ممالكنا مكاسبنا ، إذا ما
تَوَارَثَهَا رِجَالٌ عَنْ رِجَالِ
إذا لمْ تمسِ لي نارُ فإني
أبِيتُ، لنارِ غَيرِي، غَيرَ صَالِ
أوَيْنَا، بَينَ أطْنَابِ الأعَادي،
إلى بلدٍ ، منَ النصارِ خالِ
نَمُدّ بُيُوتَنَا، في كُلّ فَجٍّ،
بِهِ بَينَ الأرَاقِمِ وَالصِّلالِ
نعافُ قطونهُ ، ونملُّ منهُ،
وَيَمْنَعُنَا الإبَاءُ مِنَ الزِّيَالِ
مخافة َ أنْ يقالَ ، بكلِ أرضٍ :
بَنُو حَمْدَانَ كَفّوا عَن قِتَالِ
أسَيْفَ الدّوْلَة ِ المَأمُولَ، إني
عن الدنيا ، إذا ما عشتَ ، سالِ
ومنْ ورد َالمهالكَ لم ترعهُ
رزايا الدهرِ في أهلٍ ومالِ
إذا قضي الحمامُ عليَّ ، يوماً
فَفي نَصْرِ الهُدى بِيَدِ الضَّلالِ
مَخَافَة َ أن يُقَالَ، بكُلّ أرْضٍ:
فَلَيْسَ عَلَيْكَ خَائِنَة ُ اللّيَالي
وَأنْتَ أشَدّ هَذَا النّاسِ بَأساً،
بِهِ بَينَ الأرَاقِمِ وَالصِّلالِ
وَأهْجَمُهُمْ عَلى جَيْشٍ كثيفٍ
وأغورهمْ على حيٍّ حلالِ
ضربتَ فلمْ تدعْ للسيفِ حداً
وجلتَ بحيثُ ضاقَ عنِ المجالِ
فقُلتَ، وَقد أظَلّ المَوْتُ: صَبراً!
وإنَّ الصبرَ عندَ سواكَ غالِ
ألا هَلْ مُنْكِرٌ يَابْنَيْ نِزَارٍ،
مقامي ، يومَ ذلكَ، أو مقالي؟
ألمْ أثبتْ لها ، والخيلُ فوضى ،
بحيثُ تخفُّ أحلامُ الرجالِ؟
تَرَكْتُ ذَوَابِلَ المُرّانِ فِيهَا
مُخَضَّبَة ً، مُحَطَّمَة َ الأعَالي
وَعُدْتُ أجُرّ رُمْحي عَن مَقَامٍ،
تحدثُ عنهُ رباتُ الحجالِ
وَقَائِلَة ٍ تَقُولُ: جُزِيتَ خَيراً
لقدْ حاميتَ عنْ حرمِ المعالي ‍!
وَمُهرِي لا يمَسّ الأرْضَ، زَهواً،
كَأنّ تُرَابَهَا قُطْبُ النّبَالِ
كأنَّ الخيلَ تعرفُ منْ عليها ،
فَفي بَعضٍ عَلى بَعضٍ تُعَالي
رَخِيصٍ عِندَهُ المُهَجُ الغَوَالي
فإنْ عِشْنا ذَخَرْنَاهَا لأخْرَى ،
وَإنْ مُتْنَا فَمَوْتَاتُ الرّجَالِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:52 AM
عجبتُ ، وقدْ لقيتَ بني " كلابٍ "
( أبو فراس الحمداني )


عجبتُ ، وقدْ لقيتَ بني " كلابٍ "
و أرواحُ الفوارسِ تستباحُ
و كيفَ رددتُ غربَ الجيشِ عنهمْ
وَقَدْ أخَذَتْ مَآخِذَهَا الرّمَاحُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:52 AM
علونا " جوشنا " بأشدَّ منهُ ،
( أبو فراس الحمداني )


علونا " جوشنا " بأشدَّ منهُ ،
وَأثْبَتَ عِنْدَ مُشْتَجَرِ الرّماحِ
بجيشٍ جاشَ ، بالفرسانِ ، حتى
ظننتَ ، البرَّ بحراً منْ سلاحِ
و ألسنة ٍ منَ العذباتِ حمرٍ
تخاطبنا بأفواهِ الرماحِ
و أروعَ ، جيشهُ ليلٌ بهيمٌ ،
و غرتهُ عمودٌ منْ صباحِ
صفوحٌ عندَ قدرتهِ كريمٌ
قليلُ الصفحِ ما بينَ الصفاحِ
فكانَ ثباتهُ للقلبِ قلباً
وَهَيْبَتُهُ جَنَاحاً للجَنَاحِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:53 AM
عَدَتْني عَنْ زِيَارَتِكُمْ عَوَادٍ
( أبو فراس الحمداني )


عَدَتْني عَنْ زِيَارَتِكُمْ عَوَادٍ
أقَلُّ مَخُوفِهَا سُمْرُ الرّمَاحِ
وَإنّ لِقَاءَهَا لَيَهُونُ عِنْدي،
إذَا كَانَ الوُصُولُ إلى نَجَاحِ
وَلَكِنْ بَيْنَنَا بَيْنٌ وَهَجْرٌ
أأرجو بعدَ ذلكَ منْ صلاحِ؟
أقمتُ ، ولوْ أطعتُ رسيسَ شوقي
ركبتُ إليكَ أعناقَ الرياحِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:54 AM
عَذيرِيَ مِن طَوَالعَ في عِذَارِي،
( أبو فراس الحمداني )


عَذيرِيَ مِن طَوَالعَ في عِذَارِي،
وَمِنْ رَدّ الشّبَابِ المُسْتَعَارِ!
و ثوبٍ ، كنتُ ألبسهُ ، أنيقٍ
أجررُ ذيله، بينَ الجواري
و ما زادتْ على العشرينَ سني
فما عذرُ المشيبِ إلى عذاري ؟
و ما استمتعتُ منْ داعي التصابي
إلى أنْ جَاءني داعي الوَقَار
أيا شيبي ، ظلمتَ ‍! ويا شبابي
لقَد جَاوَرْتُ، مِنكَ، بشَرّ جارِ!
يُرَحِّلُ كُلّ مَنْ يَأوِي إلَيْهِ
و يختمها بترحيلِ الديارِ
أمرتُ بقصهِ ، وكففتُ عنهُ ،
وقرَّ على تحمُّلهِ قراري
وَقُلْتُ: الشّيبُ أهوَنُ مَا أُلاقي
مِنَ الدّنْيا وَأيْسَرُ ما أُدارِي!
وَلا يَبْقَى رَفِيقي الفَجْرُ حَتى
يضمَّ إليهِ منبلجَ النهارِ "
"و إني ما فجعتُ بهِ لألقى
بهِ ملقى العثارِ منَ الشعارِ"
و كمْ منْ زائرٍ بالكرهِ مني
كرهتُ فراقهُ بعدَ المزارِ !
متى أسلو بلا خلٍّ وصولٍ
يُوَافِقُني، وَلا قَدَحٍ مُدَارِ؟
و كنتُ ، إذا الهمومُ تناوبتني ،
فزعتُ منَ الهمومِ إلى القفارِ
أنَختُ وَصَاحِبَايَ بذي طُلُوحٍ
طَلائِحَ، شَفَّهَا وَخْدُ القِفَارِ
وَلا مَاءٌ سِوَى نُطَفِ الأدَاوِي،
وَلا زَادٌ سِوَى القَنَصِ المُثَارِ
فَلَمَّا لاحَ بَعْدَ الأينِ سَلْعٌ،
ذكرتُ منازلي وعرفتُ داري
ألَمّ بِنا، وَجُنْحُ اللّيلِ داجٍ،
خيالٌ زارَ وهناً منْ نوارِ
أبَاخِلَة ٌ عَلَيّ، وَأنتِ جارٌ،
وَواصِلَة ٌ عَلى بُعْدِ المَزَارِ!
تلاعبُ بي ، على هوجَ المطايا ،
خلائِقُ لا تَقُرّ عَلى الصَّغَارِ
و نفسٌ ، دونَ مطلبها الثريا
وَكَفّ دُونَهَا فَيضُ البِحَارِ
أرى نفسي تطالبني بأمرٍ
قَلِيلٌ، دُونَ غَايَتِهِ، اقتِصَاري
و ما يغنيكَ منْ هممٍ طوالٍ
إذا قرنتْ بأعمارٍ قصارِ؟
وَمُعْتكِفٍ عَلى حَلَبٍ بَكِيٌّ،
يقوتُ عطاشَ آمالٍ غزارِ
يقولُ ليَ : " انتظرْ فرجاًَ " ومن لي
بأنَّ الموتَ ينتظرُ انتظاري؟ !
عليَّ لكلِّ همٍ ، كلُّ عيسٍ
أمونُ الرحلِ موخدة ُ القفارِ
وَخَرّاجٌ مِنَ الغَمَراتِ خِرْقٌ،
أبو شبلينِ ، محميُّ الذمارِ
شَدِيدُ تَجَنّبِ الآثَامِ وَافٍ،
عَلى عِلاّتِهِ، عَفُّ الإزارِ
فَلا نَزَلَتْ بيَ الجِيرَانُ إنْ لمْ
أُجَاوِرْهَا مُجَاوَرَة َ البِحَارِ
أُصَاحِبْهَا بِمَأمُونِ الفِرَارِ
وَلا صَحِبَتْنيَ الأمْلاكُ إنْ لمْ
أُصَبّحْهَا بِمُلْتَفّ الغُبَارِ
بجيشٍ لا يحلُّ بهمْ مغيرٌ
وَرَأيٍ لا يَغِبّهُمُ مُغَارِ
شددتُ على الحمامة ِ كورَ رحلٍ
بعيدُ حلهُ ، دونَ اليسارِ
تَحُفّ بِهِ الأسِنّة ُ، وَالعَوَالي،
و مضمرة ُ المهاري ، والمهاري
يعدنَ ، بعيدَ طولِ الصونِ ، سعياً
لِمَا كُلّفْنَ مِنْ بُعْدِ المَغَارِ
و تخفقُ حوليَ الراياتُ حمراً ،
وتتبعني الخضارمُ منْ "نزارِ "
وَإنْ طُرِقَتْ بِدَاهِيَة ٍ نَآدٍ
تدافعها الرجالُ بكلِّ جارِ
عَزِيزٌ حَيثُ حَطّ السّيرُ رَحْلي،
تداريني الأنامُ ولا أداري !
و أهلي من أنختُ إليهِ عيسي ،
وَدَارِي حَيثُ كُنتُ مِنَ الدّيَارِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:54 AM
عَرَفْتُ الشّرَّ لا لِلشّرِّ
( أبو فراس الحمداني )


عَرَفْتُ الشّرَّ لا لِلشّرِّ
لَكِنْ لِتَوَقّيهِ
وَمَنْ لَمْ يَعْرِفِ الشّرَّ
منَ الناسِ يقعْ فيهِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:55 AM
عَطَفتُ على عَمرِو بنِ تغلِبَ بَعدَما
( أبو فراس الحمداني )


عَطَفتُ على عَمرِو بنِ تغلِبَ بَعدَما
تَعَرّضَ مني جانِبٌ لَهُمُ صَلْدُ
ولا خيرَ في هجرِ العشيرة ِ لامريءٍ
يَرُوحُ عَلى ذَمّ العَشِيرَة ِ أوْ يَغْدُو
وَلَكِنْ دُنُوٌّ لا يُوَلّدُ هِجْرَة ً،
وَهَجْرٌ رَفِيقٌ لا يُصَاحِبُهُ زُهْدُ
نباعدهمْ طوراً ؛ كما يبعدُ العدا ؛
وَنُكرِمُهُمْ طَوْراً كمَا يُكرَمُ الوَفدُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:56 AM
عَلَيّ مِنْ عَيْنَيّ عَيْنَانِ
( أبو فراس الحمداني )


عَلَيّ مِنْ عَيْنَيّ عَيْنَانِ
تبوحُ للناسِ بكتمانِ
يَا ظَالِمي، لِلشَّرْبِ سُكْرٌ وَلي
منْ غنجِ ألحاظكَ سكرانِ
وجهكَ والبدرُ ، إذا أبرزا ،
لأعينِ العالمِ ، بدرانِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:57 AM
غلامٌ فوقَ ما أصفُ ،
( أبو فراس الحمداني )


غلامٌ فوقَ ما أصفُ ،
كَأنّ قَوَامَهُ ألِفُ
إذَا مَا مَالَ يُرْعِبُني
أخَافُ عَلَيْهِ يَنْقَصِفُ
و أشفقُ منْ تأودهِ ،
أخافُ يُذِيبُهُ التّرَفُ
سُرُورِي عِنْدَهُ لُمَعٌ،
و دهري ، كلهُ ، أسفُ
وَأمْرِي، كُلّهُ، أمَمٌ،
وَحُبّي وَحْدَهُ سَرَفُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:58 AM
غنى النفسِ ، لمنْ يعقـل
( أبو فراس الحمداني )


غنى النفسِ ، لمنْ يعقـ
ـلُ، خَيرٌ مِنْ غِنى المَالِ!
وَفَضْلُ النّاسِ، في الأنْفُـ
ـسِ، لَيسَ الفَضْلُ في الحَال

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:58 AM
غَيرِي يُغَيّرُهُ الفَعَالُ الجَافي،
( أبو فراس الحمداني )


غَيرِي يُغَيّرُهُ الفَعَالُ الجَافي،
و يحولُ عنْ شيمِ الكريمِ الوافي
لا أرْتَضِي وُدّاً، إذا هُوَ لمْ يَدُمْ
عِندَ الجَفَاءِ، وَقِلّة ِ الإنْصَافِ
تعسَ الحريصُ ، وقلَّ ما يأتي بهِ
عِوَضاً من الإلحَاحِ والإلحَافِ
إنَّ الغنيَّ هو الغنيُّ بنفسهِ
وَلَو أنّهُ عارِي المَناكِبِ، حَافِ
ما كلُّ ما فوقَ البسيطة ِ كافياً،
فإذا قَنِعتَ فكُلّ شيءٍ كافِ
وَتَعافُ لي طَمَعَ الحَرِيصِ أُبُوّتي،
و مروءتي ، وفتوتي ، وعفافي
ما كثرة ُ الخيلِ الجيادِ بزائدي
شَرَفاً، وَلا عَدَدُ السّوَامِ الضّافي
خَيْلي، وَإنْ قَلّتْ، كَثيرٌ نَفعُها
بينَ الصوارمِ ، والقنا الرَّعافِ
و مكارمي عددُ النجومِ ؛ ومنزلي
مأوَى الكِرَامِ، وَمَنزِلُ الأضْيَافِ
لا أقتني لصروفِ دهري عدة ً
حتى كأنَّ صروفهُ أحلافي
شِيَمٌ عُرِفتُ بهنّ، مُذْ أنَا يَافِعٌ،
وَلَقَدْ عَرَفتُ بِمِثْلِهَا أسْلافي

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:59 AM
فإنْ أهْلَكْ فَعَنْ أجَلٍ مُسَمّى
( أبو فراس الحمداني )


سَلي فَتَيَاتِ هَذَا الحَيّ عَنّي
يَقُلْنَ بِمَا رَأيْنَ وَمَا سَمِعْنَهْ
ألستُ أمدهمْ ، لذويَّ ، ظلاَّ ،
ألستُ أعدهمْ ، للقومِ ، جفنهْ
ألستُ أقرهمْ بالضيفِ ، عيناً
ألستُ أمرهمْ ، في الحربِ لهنهْ
رَضِيتُ العَاذِلاتِ، وَمَا يَقُلْنَهْ،
وَإنْ أصْبَحْتُ عَصّاءً لَهُنّهْ
و كمْ فجرٍ سبقنَ إلى ملامي
فَعُدْتُ ضُحى ً وَلمْ أحفِلْ بهِنّهْ
وَرَاجِعَة ٍ إليّ، تَقُولُ سِرّاً:
أعودُ إلى نصيحتهِ لعنَّهْ
فَلَمّا لمْ تَجِدْ طَمَعَاً تَوَلّتْ،
وقالتْ فيَّ ، عاتبة ً وقلنهْ
أريتكَ ما تقولُ بناتُ عمي
إذا وصفَ النساءُ رجالهنَّهْ
أما واللهِ لا يمسينَ ، حسرى ،
يلفقنَ الكلامَ ، ويعتذرنهْ
و لكنْ سوفَ أوجدهنَّ وصفاً
و أبسطُ في المديحِ كلامهنَّهْ
متى ما يدنُ منْ أجلٍ كتابي
أمُتْ، بَينَ الأعِنّة ِ وَالأسِنّهْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 11:59 AM
فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي
( أبو فراس الحمداني )


فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي
قديماً وَلا الهَجرُ مِن مَذْهَبي!
وهبني ؛ كما تدعي ؛ مذنباً ‍!
أما تقبلُ العذرَ منْ مذنبِ ؟
وَأوْلى الرّجالِ، بِعَتْبٍ، أخٌ
يكرُّ العتابَ على معتبِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:00 PM
فلمَّا رأتنا اجفلت كل مُجفلِ
( أبو فراس الحمداني )


فلمَّا رأتنا اجفلت كل مُجفلِ
فبين قتيلٍ بالدماء مُضَرَّجٍ،
إبَاءٌ إبَاءُ البَكْرِ، غَيرُ مُذَلَّلِ،
وعزمٌ كحدِّ السيفِ ، غيرُ مفللِ
أأُغْضِي عَلى الأمْرِ، الذي لا أُرِيدُهُ،
وَلَمّا يَقُمْ بِالعُذْرِ رُمحِي وَمُنْصُلي
أبى اللهُ ، والمهرُ المنيعيُّ ، والقنا ،
وَأبْيَضُ وَقّاعٌ عَلى كلّ مَفصِلِ
وَفِتْيَانُ صِدْقٍ من غَطارِيفِ وَائِلٍ
إذا قيلَ ركبُ الموتِ قالوا لهُ : انزلِ‍
يَسُوسُهُمُ بِالخَيْرِ وَالشّرّ مَاجِدٌ،
جَرْورٌ لأِذْيَالِ الخَمِيسِ المُذَيَّلِ
لهُ بطشُ قاسٍ ، تحتهُ قلبُ راحمٍ ،
ومنعُ بخيلٍ ، بعدهُ بذلُ مفضلِ
وعزمة ُ خراجٍ منَ الضيمِ ، فاتكٍ ،
وَفيٍّ، أبيٍّ، يأخُذُ الأمْرَ من عَلِ
عزوفٌ ، أنوفٌ ، ليسَ يقرعُ سنهُ،
جريءٌ، متى يعزمْ على الأمرِ يفعلِ
شَدِيدٌ عَلى طَيّ المَنَازِلِ صَبْرُهُ،
إذا هوَ لمْ يظفرْ بأكرمِ منزلِ
بِكُلّ مُحَلاّة ِ السّرَاة ِ بِضَيْغَمٍ،
وكلِّ معلاة ِ الرحالِ بأحدلِ
كَأنّ أعَالي رَأسِهَا وَسَنَامِهَا
منارة ُ قسيسٍ ، قبالة َ هيكلِ
سريتُ بها، منْ ساحلِ البحرِ، أغتد
على " كفر طاب"، صوبها لمْ يحولِ
وقدمتً نذري أنْ يقولوا : غدرتنا ‍
وأقبلتُ ، لمْ أرهقْ ، ولمْ أتحيلِ
إلى عربٍ ، لا تختشي غلبَ غالبٍ ،
وَفيٍّ، أبيٍّ، يأخُذُ الأمْرَ من عَلِ
تَوَاصَتْ بِمُرّ الصّبْرِ، دونَ حريمها
وَفيٍّ، أبيٍّ، يأخُذُ الأمْرَ من عَلِ
فَلَمّا أطَعتُ الجَهلَ وَالغَيظَ، ساعَة ً،
دَعَوْتُ بحلمي: أيّها الحِلمُ أقْبِلِ!
بُنَيّاتُ عَمّي هُنّ، لَيسَ يَرَينَني:
بَعيدَ التّجَافي، أو قَلِيلَ التّفَضُّلِ
شِفِيعُ النّزَارِيّاتِ، غَيرُ مُخَيَّبٍ،
وداعي النزارياتِ ، غيرُ مخذلِ
رَدَدتُ، برَغمِ الجَيشِ، ما حاز كلَّهُ،
وَكَلّفْتُ مَالي غُرْمَ كُلّ مُضَلِّلِ
فأصبحتُ، في الأعداءِ ، أيَّ ممدحٍ
وإنْ كنتُ في الأصحابِ ، أيَّ معذلِ
مضى فارسُ الحيينِ "زيدُ بنُ منعة ٍ "
ومنْ يدنُ منْ نارِ الوقيعة ِ يصطلِ
وقرما " بني البنا : تميمُ بنِ غالبِ "
همامانِ ، طعانانِ في كلِّ جحفلِ
وَلَوْ لمُ تَفُتْني سَوْرَة ُ الحَرْبِ فيهِما
جَرَيْتُ عَلى رَسْمٍ من الصّفحِ أوّلِ
وعدتُ ، كريمَ البطشِ، والعفوِ ، ظافراً ،
أُحَدِّثُ عَنْ يَوْمٍ أغَرّ، مُحَجَّلِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:00 PM
في النّاسِ إنْ فَتّشْتَهُمْ،
( أبو فراس الحمداني )


في النّاسِ إنْ فَتّشْتَهُمْ،
منْ لا يعزَّكَ أو تذلهْ
فاتركْ مجاملة َ اللئيـ
ـمِ، فَإنّ فِيهَا العَجْزَ كُلَّهْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:01 PM
فَعَلَ الجَميلَ وَلم يكُنْ من قَصْدِهِ
( أبو فراس الحمداني )


فَعَلَ الجَميلَ وَلم يكُنْ من قَصْدِهِ
فَقَبِلْتُهُ وَقَرَنْتُهُ بِذُنُوبِهِ
و لربَّ فعلٍ جاءني من فاعلٍ
أحمدتهُ وذممتُ منْ يأتي بهِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:01 PM
قاتلي شادنٌ ، بديعُ الجمالِ ،
( أبو فراس الحمداني )


قاتلي شادنٌ ، بديعُ الجمالِ ،
أعْجَمِيُّ الهَوَى ، فَصِيحُ الدّلالِ
سلَّ سيفَ الهوى عليَّ ونادى :
يَا لَثَأرِ الأعْمَامِ وَالأخْوَالِ!
كيف أرجو ممن يرى الثأر عندي
خُلُقاً مِنْ تَعَطُّفٍ أوْ وِصَالِ؟
بعدما كرتِ السنونَ ، وحالتْ
دُونَ ذِي قَارٍ الدّهُورُ الخَوَالي
أيّهَا المُلْزِمِي جَرَائِرَ قَوْمِي،
بعدما قدْ مضتْ عليها الليالي !
لَمْ أكُنْ مِنْ جُناتِهَا، عَلِمَ الله،
و إني لحرِّها ، اليومَ ، صالِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:02 PM
قامتْ إلى جارتها
( أبو فراس الحمداني )


قامتْ إلى جارتها
تشكو ، بذلٍ وشجا
أما ترينَ ، ذا الفتى ؟
مَرّ بِنَا مَا عَرّجَا
إنْ كانَ ما ذاقَ الهوى ،
فَلا نَجَوْتُ، إنْ نَجَا

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:04 PM
قد ضجَّ جيشكَ ، منْ طولِ القتالِ بهِ ،
( أبو فراس الحمداني )


قد ضجَّ جيشكَ ، منْ طولِ القتالِ بهِ ،
وقدْ شكتكَ إلينا الخيلُ والإبلُ !
وَقَد درَى الرّوم مُذْ جاوَرْتَ أرْضَهُمُ
أنْ لَيس يَعْصِمُهمْ سَهلٌ وَلا جَبَلُ
في كل يومٍ تزورُ الثغرَ ، لا ضجرٌ
يثنيكَ عنهُ ، ولا شغلٌ ولا مللُ
فالنفسُ جاهدة ٌ ، والعينُ ساهدة ٌ ،
وَالجَيشُ مُنهَمكٌ، وَالمالُ مُبتذَلُ
تَوَهّمَتكَ كِلابٌ غَيرَ قَاصِدِهَا،
وقدْ تكنفكَ الأعداءُ والشغلُ
حتى رأوكَ ، أمامَ الجيشِ ، تقدمهُ
وَقَدْ طَلَعتَ عَلَيْهِمْ دونَ ما أمِلُوا
فاستقبلوكَ بفرسانِ ، أسنتها
سودُ البراقعِ ، والأكوارُ ، والكللُ
فكنتَ أكرمَ مسؤولٍ وأفضلهُ ،
إذا وَهَبْتَ فَلا مَنٌّ وَلا بُخُلُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:05 PM
قدْ أعانتني الحمية ُ لمَّا
( أبو فراس الحمداني )


قدْ أعانتني الحمية ُ لمَّا
لَمْ أجِدْ مِنْ عَشِيرَتي أعْوَانَا
لا أُحِبّ الجَمِيلَ مِنْ سِرّ مَوْلى ً
لمْ يدعْ ما كرهتهُ إعلانا
إنْ يكنْ صادقَ الودادِ فهلاَّ
تركَ الهجرُ للوصالِ مكانا ! ؟

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:06 PM
قدْ عذُبَ الموتُ بأفواهنا
( أبو فراس الحمداني )


قدْ عذُبَ الموتُ بأفواهنا
والموتُ خيرٌ منْ مقامِ الذليلْ
إنّا إلى الله، لِمَا نَابَنَا،
و في سبيل اللهِ خيرِ السبيل ‍!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:06 PM
قدْ عرفنا مغزاكَ ، يا عيارُ
( أبو فراس الحمداني )


قدْ عرفنا مغزاكَ ، يا عيارُ
وَتَلَظّتْ، كمَا أرَدْتَ، النّارُ
لم أزلْ ثابتاً على الهجرِ حتى
خفَّ صبري ، وقلَّتِ الأنصارِ
وَإذَا أحْدَثَ الحَبِيبَانِ أمْراً
كانَ فيهِ على المحبِّ الخيارُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:07 PM
قولاَ لهذا السيدِ الماجدِ
( أبو فراس الحمداني )


قولاَ لهذا السيدِ الماجدِ
قَوْلَ حَزِينٍ، مِثْلِهِ، فَاقِدِ
هَيهَاتَ! ما في النّاسِ من خَالِدِ
لا بدَّ منْ فقدٍ ومنْ فاقدِ
كُنِ المُعَزّى ، لا المُعَزّى بِهِ،
إنْ كانَ لا بدَّ منَ الواحدِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:07 PM
قَلْبي يَحِنّ إلَيْهِ
( أبو فراس الحمداني )


قَلْبي يَحِنّ إلَيْهِ
نعمْ ، ويحنو عليه ِ
و ما جنى أوْ تجنى
إلاَّ اعتذرتُ إليه ِ
فَكَيْفَ أمْلِكُ قَلْبي،
وَالقَلْبُ رَهْنٌ لَدَيْهِ؟
وَكَيفَ أدْعُوهُ عَبدي،
و عهدتي في يديهِ ؟

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:08 PM
قَمَرٌ، دُونَ حُسْنِهِ الأقمارُ،
( أبو فراس الحمداني )


قَمَرٌ، دُونَ حُسْنِهِ الأقمارُ،
وَكَثِيبٌ مِنَ النّقَا، مُسْتَعَارُ
و غزالٌ فيهِ نفارٌ ، ولاَ بدْ
عَ فَمِنْ شِيمَة ِ الظّبَاءِ النّفَارُ
لا أُعَاصِيهِ في اجْتِرَاحِ المَعَاصِي،
في هَوَى مِثْلِهِ تَطِيبُ النّارُ
قَد حَذِرْتُ المِلاحَ دَهْراً، وَلكن
ساقني ، نحوَ حبهِ ، المقدارُ
كمْ أردتُ السلوَّ فاستعطفتني
رقية ٌ منْ رقاكَ يا عيَّارُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:09 PM
قَنَاتي عَلى مَا تَعْهَدَانِ صَلِيبَة ٌ،
( أبو فراس الحمداني )


قَنَاتي عَلى مَا تَعْهَدَانِ صَلِيبَة ٌ،
وعودي ، على ما تعلمانِ صليبُ
صبورٌ على طيِ الزمانِ ونشرهِ ؛
و إنْ ظهرتْ للدهرِ في ندوبُ
و إنَّ فتى لمْ يكسرِ الأسرُ قلبهُ
وَخَوْضُ المَنَايَا جِدَّهُ لَنَجِيبُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:09 PM
قُلْ لأحْبَابِنَا الجُفَاة ِ: رُوَيْداً!
( أبو فراس الحمداني )


قُلْ لأحْبَابِنَا الجُفَاة ِ: رُوَيْداً!
دَرِّجُونَا عَلى احْتِمَالِ المَلالِ!
إنّ ذَاكَ الصّدُودَ، مِنْ غَيرِ جُرْمٍ
لمْ يدعٍ فيَّ مطمعاً بالوصالِ
أحْسِنُوا في فِعَالِكُمْ أوْ أسِيئُوا!
لا عَدِمْنَاكُمُ عَلى كُلّ حَالِ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:10 PM
قِفْ في رُسُومِ المُسْتَجَاب
( أبو فراس الحمداني )


قِفْ في رُسُومِ المُسْتَجَا
بِ وَحَيّ أكْنَافَ المُصَلّى !
فـ" الجوسقِ " الميمونِ ، فـ" السـ
قيا" بها ، فالنهر أعلى !
تلكَ المنازلُ ، والملا
عبُ ، لا أراها اللهُ محلا !
أوطنتها زمنَ الصبا ؛
وَجَعَلْتُ مَنْبِجَ لي مَحَلاَّ
حيثُ التفتَّ رأيتَ ما
ءً سَابِحاً، وَسَكَنْتُ ظِلاً
ترَ دارَ " وادي عينِ قا
صرَ" منزلاً رحباً ، مطلاَّ
وَتَحُلّ بِالجِسْرِ الجِنَا
نَ ، وتسكنِ الحصنَ المعلى
تَجْلُو عَرَائِسُهُ لَنَا
هَزْجَ الذّبَابِ إذَا تَجَلّى
و إذا نزلنا بـ "السوا
جيرِ" اجتنينا العيشَ سهلاَ
والماءُ يفصلُ بينَ زهـ
رِ الروضِ ، في الشطينِ، فصلا
كَبِسَاطِ وَشْيٍ، جَرّدَتْ
أيْدِي القُيُونِ عَلَيْهِ نَصْلاَ
مَنْ كَانَ سُرّ بِمَا عَرَا
ني ، فليمتْ ضراً وهزلاَ
لَمْ أخْلُ، فِيمَا نَابَني،
منْ أنْ أعزَّ ، وأنْ أجلاَّ
رُعْتُ القُلُوبَ، مَهَابَة ً،
وَمَلأتُهَا، فَضْلاً وَنُبْلاَ
ما غضَّ مني حادثٌ؛
وَالقَرْمُ قَرْمٌ، حَيْثُ حَلاّ
أنَّى حللتُ فإنما
يدعوني السيفَ المحلَّى
فَلَئِنْ خَلَصْتُ فَإنّني
شرقُ العدا ، طفلاً وكهلاَ
ما كنتُ إلا السيفَ ، زا
دَ عَلى صُرُوفِ الدّهرِ صَقلاَ
ولئنْ قتلتُ ، فإنما
موتُ الكرامِ الصيدِ قتلاَ
يغترُّ بالدنيا الجهو
لُ، وَلَيسَ في الدّنيا مُمَلاّ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:11 PM
كأنما تساقطُ الثلجِ
( أبو فراس الحمداني )


كأنما تساقطُ الثلجِ
ـجِ بِعَيْنَيْ مَنْ رَأى
أوراقُ وردٍ أبضٍ
وَالنّاسُ في شَاذكُلَى

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:12 PM
كانَ قضيباً لهُ انثناءُ
( أبو فراس الحمداني )


كانَ قضيباً لهُ انثناءُ
و كانَ بدراً لهُ ضياءُ
فَزَادَهُ رَبُّهُ عِذَاراً
تَمّ بِهِ الحُسْنُ وَالبَهَاءُ
كذلكَ اللهُ كلّ َ وقتٍ
يزيدُ في الخلقِ ما يشاءُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:13 PM
كيفَ أرجو الصلاحَ منْ أمرِ قومٍ
( أبو فراس الحمداني )


كيفَ أرجو الصلاحَ منْ أمرِ قومٍ
ضيعوا الحزمَ فيه أيَّ ضياعِ؟
فَمُطَاعُ المَقَالِ غَيْرُ سَدِيدِ،
وسديدُ المقالِ غيرُ مطاعِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:14 PM
كَأنّمَا المَاءُ عَلَيْهِ الجِسْرُ
( أبو فراس الحمداني )


كَأنّمَا المَاءُ عَلَيْهِ الجِسْرُ
دَرْجُ بَيَاضٍ خُطّ فيهِ سَطْرُ
كأننا ، لمَّا استتبَّ العبرُ،
أسرة ُ " موسى " يومَ شقَّ البحرُ !

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:14 PM
كَيْفَ السّبِيلُ إلى طَيْفٍ يُزَاوِرُهُ
( أبو فراس الحمداني )


كَيْفَ السّبِيلُ إلى طَيْفٍ يُزَاوِرُهُ
والنّوْمُ، في جُملَة ِ الأحبابِ، هاجرُهُ؟
الحبُّ آمرهُ ، والصونُ زاجرهُ ،
وَالصَّبْرُ أوّلُ مَا تَأتي أوَاخِرُهُ
أنَا الّذي إنْ صَبَا أوْ شَفّهُ غَزَلٌ
فللعفافِ ، وللتقوى مآزرهُ
وأشْرَفُ النّاسِ أهْلُ الحُبّ منزِلَة ً،
وَأشرَفُ الحُبّ مَا عَفّتْ سَرَائِرُهُ
ما بالُ ليليَ لا تسري كواكبهُ ،
وَطَيْف عَزّة َ لا يَعْتَادُ زَائِرُهُ؟
منْ لا ينامُ ، فلا صبرٌ يؤازرهُ
و لا خيالٌ ، على شحطٍ ، يزاوره ُ
يَا سَاهِراً، لَعِبَتْ أيْدِي الفِرَاقِ به
فالصبرُ خاذلهُ ، والدمعُ ناصرهُ
إنَّ الحبيبَ الذي هامَ الفؤادُ بهِ ،
يَنَامُ عَن طُولِ لَيلٍ، أنتَ ساهرُهُ
ما أنسَ لا أنسَ ، يومَ البينِ ، موقفنا
والشّوْقُ يَنهَى البُكَى عنّي وَيأمُرُهُ
و قولها ، ودموعُ العينِ واكفة ٌ :
هَذَا الفِرَاقُ الّذِي كُنّا نُحَاذِرُهُ
هلْ أنتِ ، يا رفقة َ العشاقِ ، مخبرتي
عنِ الخليطِ الذي زمتْ أباعرهُ ؟
وَهَلْ رَأيتِ، أمَامَ الحَيّ، جَارِيَة ً
كالجُؤذَرِ الفَرْدِ، تَقفُوهُ جآذِرُهُ؟
و أنتَ ، يا راكباً ، يزجي مطيتهُ
يَسْتَطْرِقُ الحَيَّ لَيْلاً، أوْ يَباكِرُهُ
إذا وصلتَ فعرضْ بي وقلْ لهمُ :
هَلْ وَاعِدُ الوَعدِ يَوْمَ البَينِ ذاكِرُهُ؟
ما أعجبَ الحبَّ يمسي طوعَ جارية ً
في الحيِّ منْ عجزتْ عنهُ مساعرهُ
وَيَتّقي الحَيَّ مِنْ جَاءٍ وَغَادِية ٍ
كيفَ الوصولِ إذا ما نامَ سامرهُ ؟
يا أيّها العاذِلُ الرّاجي إنَابَتَهُ،
و الحبُّ قدْ نشبتْ فيهِ أظافره ُ،
لا تشغلنَّ ؛ فما تدري بحرقتهِ ،
أأنتَ عاذلهُ ؟ أمْ أنتَ عاذرهُ ؟
و راحلٍ أوحشَ الدنيا برحلتهِ ،
و إنْ غدا معهُ قلبي يسايرهُ
هلْ أنتَ مبلغهُ عني بأنَّ لهُ
وداً ، تمكنَ في قلبي يجاورهُ ؟
و أنني منْ صفتْ منهُ سرائرهُ ،
وَصَحّ بَاطِنُهُ، مِنهُ، وَظَاهِرُهُ؟
وَمَا أخُوكَ الذي يَدْنُو بِهِ نَسَبٌ،
لكنْ أخوكَ الذي تصفو ضمائرهُ
و أنني واصلٌ منْ أنتَ واصلهُ ،
و أنني هاجرٌ منْ أنتَ هاجرهُ
و لستُ واجدَ شيءٍ أنتَ عادمهُ ،
وَلَسْتُ غَائِبَ شَيْءٍ أنْتَ حَاضِرُهُ
وافى كتابكَ ، مطويا على نزهٍ ،
يَحَارُ سَامِعُهُ فِيهِ، وَنَاظِرُهُ
فالعينُ ترتعُ فيما خطَّ كاتبهُ ،
و السمعُ ينعمُ فيما قالَ شاعرهُ
فإنْ وقفتُ ، أمامَ الحيِّ أنشدهُ ،
ودَّ الخرائدُ لوْ تقنى جواهرهُ
" أبا الحصينِ " وخيرُ القولِ أصدقهُ ،
أنتَ الصديقُ الذي طابتْ مخابرهُ
لَوْلا اعْتِذَارُ أخِلاّئي بِكَ انصَرَفوا
بِوَجْه خَزْيَانَ لمْ تُقْبَلْ مَعَاذِرُهُ
أين الخَلِيلُ الذي يُرضِيكَ بَاطِنُهُ،
معَ الخطوبِ ، كما يرضيكَ ظاهرهُ ؟
أمّا الكِتَابُ، فَإني لَسْتُ أقْرَؤهُ
إلاّ تَبَادَرَ مِنْ دَمْعي بَوَادِرُهُ
يجري الجمانُ ، كما يجري الجمانُ بهِ ،
وَيَنْشُرُ الدّرَّ، فَوْقَ الدّرّ، نَاثِرُهُ
أنَا الذي لا يُصِيبُ الدّهرُ عِتْرَتَهُ،
ولا يبيتُ على خوفٍ مجاورهُ
يُمْسِي وَكُلّ بِلادٍ حَلّهَا وَطَنٌ،
وكلُّ قومٍ ، غدا فيهمْ ، عشائرهُ
و ما تمدُّ لهُ الأطنابُ في بلدٍ ،
إلاّ تَضَعْضَعَ بَادِيهِ وَحَاضِرُهُ
ليَ التخيرُ ، مشتطاً ومنتصفاً ،
وللأفاضلِ ، بعدي ، ما أغادرهُ
زاكي الأصولِ ، كريمُ النبعتينِ ؛ ومنْ
زَكَتْ أوَائِلُهُ طَابَتْ أوَاخِرُهُ
فمنْ " سعيدِ بنَ حمدانٍ " ولادتهُ ،
و منْ " عليِّ بنِ عبدِ اللهِ " سائرهُ !
ألقَائِلُ، الفَاعِلُ، المَأمُونُ نَبوَتُهُ
والسيدُ الأيدُ ، الميمونُ طائرهُ
بَنى لَنَا العِزَّ، مَرْفُوعا دَعَائِمُهُ،
وشَّيدَ المجدَ ، مشتدا ً مرائرهُ
فَمَا فَضَائِلُنَا إلاّ فَضَائِلُهُ،
وَلا مَفَاخِرُنَا إلاّ مَفَاخِرُهُ
لقدْ فقدتُ أبي ، طفلاً ، فكانَ أبي ،
منَ الرجالِ ، كريمُ العودِ ، ناضرهُ
فهوَ ابنُ عمي دنيا ، حينَ أنسبهُ
لَكِنّهُ ليَ مَوْلى ً لا أُنَاكِرُهُ
ما زالَ لي نجوة ً، مما أحاذرهُ ،
لاَ زالَ ، في نجوة ٍ ، مما يحاذرهُ
مِنْهُ، وَعُمّرَ للإسْلاَمِ عَامِرُهُ
وَقَد سَمَحتُ غَداة َ البَيْنِ، مُبتَدِئاً
مِنَ الجَوَابِ، بوَعدٍ أنتَ ذاكِرُهُ
بقيتَ ، ماغردتْ ورقُ الحمامِ ، وما
استهلَّ منْ مونقِ الوسميِّ باكرهُ
حَتى تُبَلَّغَ أقْصى مَا تُؤمّلُهُ،
من الأمُورِ، وَتُكفَى ما تُحاذِرُهُ
بقيتَ ، ماغردتْ ورقُ الحمامِ ، وما
استهلَّ منْ مونقِ الوسميِّ باكرهُ
حَتى تُبَلَّغَ أقْصى مَا تُؤمّلُهُ،
من الأمُورِ، وَتُكفَى ما تُحاذِرُهُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:15 PM
لأيكممُ أذكرُ ؟
( أبو فراس الحمداني )


لأيكممُ أذكرُ ؟
وَفي أيّكُمْ أفْكِرُ؟
و كمْ لي على بلدتي ،
بُكَاءٌ وَمُسْتَعْبَرُ؟
فَفي حَلَبٍ عُدّتي،
وَعِزّيَ، وَالمَفْخَرُ
وفي " منبجَ " ، منْ رضا
هُ، أنْفَسُ مَا أذْخَرُ
وَمَنْ حُبّهُ زُلْفَة ٌ،
بهَا يُكْرَمُ المَحْشَرُ
وَأصْبِيَة ٌ، كَالفِرَاخِ،
أكْبَرُهُمْ أصْغَرُ
وَقَوْمٌ ألِفْنَاهُمُ،
و غصنُ الصبا أخضرُ
يخيلُ لي أمرهمْ
كأنهمُ حضَّرُ
فَحُزْنيَ لا يَنْقَضِي،
و دمعي ما يفترُ
و ما هذهِ أدمعي ،
وَلا ذَا الّذي أُضْمِرُ
وَلَكِنْ أُدارِي الدّمُوعَ،
وأسْتُرُ مَا أسْتُرُ
مخافة َ قولِ الوشا
ة ِ، مِثْلُك لا يَصْبِرُ
أيا غفلتا ، كيفَ لا
أرجي الذي أحذرُ ؟
و ماذا القنوطُ الذي
أراهُ فَأسْتَشْعِرُ؟
أمَا مَنْ بَلاني بِهِ،
على كشفهِ أقدرُ ؟
بلى َ ، إنَّ لي سيداً
مواهبهُ أكثرُ
وإني غَزيرُ الذّنُوبِ،
و إحسانهُ أغزرُ
بِذَنْبِيَ أوْرَدْتَني،
وَمِنْ فَضْلِك المَصْدرُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:16 PM
لئن جمعتنا ، غدوة ً ، أرضُ " بالسٍ"
( أبو فراس الحمداني )


لئن جمعتنا ، غدوة ً ، أرضُ " بالسٍ"
فإنَّ لها عندي يداً لا أضيعها
أحبُّ بلاد اللهِ ، أرضٌ تحلها ،
إليَّ ؛ ودارٌ تحتويكَ ربوعها
أفي كلِّ يومٍ ، رحلة ٌ بعدَ رحلة ٍ
تجرعُ نفسي ، حسرة ً ، وتروعها ؟
فَلي، أبَداً، قَلْبٌ كَثِيرٌ نِزَاعُه،
وَلي، أبَداً، نَفْسٌ قَلِيلٌ نُزوعُهَا
لحَى الله قَلْباً لا يَهِيم صَبَابَة ً
إلَيْكَ، وَعَيْناً لا تَفِيضُ دُمُوعُهَا

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:16 PM
لا تطلبنَّ دنوَّ دا
( أبو فراس الحمداني )


لا تطلبنَّ دنوَّ دا
رٍ مِنْ حَبِيبٍ، أوْ مُعَاشِرْ
أبقى لأسبابِ المودَّ
ة ِ أنْ تَزورَ وَلا تُجَاوِرْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:20 PM
لا غَرْوَ إنْ فَتَنَتْكَ
( أبو فراس الحمداني )


لا غَرْوَ إنْ فَتَنَتْكَ بِالْـ
ـلَحَظَاتِ فَاتِرَة ُ الجُفُونِ
فمصارعُ العشاقِ ما
بَينَ الفُتُورِ إلى الفُتُونِ
اصْبِرْ! فَمِنْ سُنَنِ الهَوَى
صبرُ الظنينِ على الظنينِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:20 PM
لبسنا رداءَ الليلِ ، والليلُ راضعٌ
( أبو فراس الحمداني )


لبسنا رداءَ الليلِ ، والليلُ راضعٌ
إلى أنْ تَرَدّى رَأسُهُ بِمَشِيبِ
و بتنا كغصني بانة ٍ عابثتهما
إلى الصّبْحِ رِيحَا شَمْألٍ وَجَنُوبِ
بحالٍ تردُّ الحاسدينَ بغيظهمْ
و تطرفُ عنا عينَ كلِّ رقيبِ
إلى أنْ بَدَا ضَوْءُ الصّبَاحِ كَأنّهُ
مَبَادِي نُصُولٍ في عِذَارِ خَضِيبِ
فَيَا لَيْلُ قَد فَارَقْتَ غَيرَ مُذَمَّمٍ،
و يا صبحُ قدْ أقبلتَ غيرَ حبيبِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:21 PM
لحبكَ منْ قلبي حمى لا يحلهُ
( أبو فراس الحمداني )


لحبكَ منْ قلبي حمى لا يحلهُ
سواكَ ، وعقدٌ ليسَ خلقٌ يحلهُ
وَقَدْ كُنتَ أطْلَقتَ المُنَى لي بمَوْعِدٍ
و قدرتَ لي وقتاً ، وهذا محلهُ !
ففي أيِّ حكمٍ ؟ أو على أيِ مذهبٍ
تُحِلّ دَمي؟ وَالله لَيسَ يُحِلّهُ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:21 PM
لستَ بالمستضيمِ منْ هوَ دوني ،
( أبو فراس الحمداني )


لستَ بالمستضيمِ منْ هوَ دوني ،
اعْتِدَاءً، وَلَسْتُ بالمُسْتَضَامِ
أبذلُ الحقَّ للخصومِ ، إذا ما
عَجَزَتْ عَنْهُ قُدْرَة ُ الحُكّامِ
لا تَخَطّى إلى المَظَالِمِ كَفّي،
حَذَراً مِنْ أصَابِعِ الأيْتَامِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:22 PM
لطيرتي بالصداعِ نالتْ
( أبو فراس الحمداني )


لطيرتي بالصداعِ نالتْ
فوقَ منالِ الصداعِ مني
و جدتُ فيهِ اتفاقَ سوءٍ
صدعني مثلُ صدَّ عني

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:23 PM
لقدْ كنتُ أشكو البعدَ منكَ وبيننا
( أبو فراس الحمداني )


لقدْ كنتُ أشكو البعدَ منكَ وبيننا
بِلادٌ إذا ما شِئتُ قَرّبَها الوَخْدُ
فكيفَ وفيما بيننا ملكُ " قيصرٍ "
وَلا أمَلٌ يُحيي النّفُوسَ وَلا وَعدُ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:23 PM
لقدْ نافسني الدهرُ
( أبو فراس الحمداني )


لقدْ نافسني الدهرُ
بتأخيرِي عنِ الحَضْرَة
فَمَا ألْقَى مِنَ العِلّـ
ـة ِ ما ألقى من الحَسْرَة ْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:24 PM
للهِ بردٌ ما أشـد
( أبو فراس الحمداني )


للهِ بردٌ ما أشـ
ـدَّ ومنظرٌ ما كانَ أعجبْ
جَاءَ الغُلامُ بِنَارِهِ
حمراءَ في جمرٍ تلهبْ
فكأنما جُمعَ الحلـ
ـيّ فمُحرَقٌ مِنها وَمُذهَبْ
ثمَّ انطفتْ فكأنها
مَا بَيْنَنَا نَدٌّ مُشَعَّبْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:24 PM
لمثلها يستعد البأسُ والكرمُ ،
( أبو فراس الحمداني )


لمثلها يستعد البأسُ والكرمُ ،
وفي نظائرها تستنفدُ النعمُ
هِيَ الرّئَاسَة ُ لا تُقْنى جَوَاهِرُهَا،
حتى يخاض إليها الموتُ والعدمُ
تقاعسَ الناسُ عنها فانتدبتَ لها
كالسيفِ ، لا نكلٌ فيهِ ولا سأمُ
ما زَالَ يَجحَدُها قَوْمٌ، وَيُنكِرُها
حَتى أقَرّوا، وَفي آنَافِهِمْ رَغَمُ
شكراً فَقَدْ وَفَتِ الأيّامُ ما وَعَدَتْ،
أقرَّ ممتنعٌ ؛ وانقادَ معتصمُ !
وَمَا الرّئَاسَة ُ إلاّ مَا تُقِرّ بِهِ
شمسُ الملوكِ ، وتعنو تحتهُ الأممُ
مَغَارِمُ المَجْدِ يَعْتَدُّ الملوكُ بها
مَغَانِماً في العُلا، في طَيّهَا نِعَمُ
هذي شيوخُ "بني حمدانَ " قاطبة ً ،
لاذوا بدارِكَ عِندَ الخَوفِ وَاعتَصَموا
حلوا بأكرمِ منْ حلَّ العبادُ بهِ
بحَيثُ حَلّ النّدى وَاستَوثَقَ الكَرَمَ
فكُنتَ مِنْهُمْ وَإنْ أصْبَحتَ سيّدَهم،
تواضعُ الملكِ في أصحابهِ عظمُ !
شيخوخة ٌ سبقتْ ، لا فضلَ يتبعها
وَلَيْسَ يَفضُلُ فِينا الفاضِلُ الهَرِمُ
ولمْ يفضلْ " عقيلاً " في ولادتهِ
عَلى عَليٍّ أخِيهِ، السّنُّ وَالقِدَمُ
وكيفَ يفضلُ منْ أزرى بهِ بخلُ
وقعدة ُ اليدِ ، والرجلينِ ، والصممُ
لا تنكروا ، يا بنيهِ ، ما أقولُ فلنْ
تُنسَى التِّرَاتُ وَلا إن حالَ شَيخُكُمُ
كادَتْ مَخَازِيهِ تُرْدِيهِ فَأنْقَذَهُ
منها ، بحسنِ دفاعٍ عنهُ ، عمكمُ
أسْتَوْدِعُ الله قَوْماً، لا أُفَسّرُهُمْ،
الظالمينَ ، ولوْ شئنا لما ظلموا
القائلينَ ، ونغضي عن جوابهمُ ,
وَالجَائِرِينَ، وَنَرْضَى بالذي حكَموا
إني ، على كلِّ حالٍ ، لستُ أذكرهمْ ؛
إلاّ وَللشّوقِ دَمعي وَاكِفٌ، سَجِمُ
الأنفسُ اجتمعتْ يوماً ، أو افترقتْ
إذا تَأمّلتَ، نَفسٌ، وَالدّمَاءُ دَمُ
رَعَاهُمُ الله، مَا نَاحَتْ مُطَوَّقَة ٌ،
وَحاطَهُمْ، أبَداً، مَا أوْرَقَ السَّلَمُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:25 PM
لمنِ الجدودُ الأكرمون
( أبو فراس الحمداني )


لمنِ الجدودُ الأكرمو
نَ ، من الورى ، إلا ليهْ ؟
مَنْ ذَا يَعُدّ، كَمَا أعُدّ،
منَ الجدودِ العاليهْ ؟
مَنْ ذَا يَقُومُ لِقَوْمِهِ،
بينَ الصفوفِ ، مقاميهْ ! ؟
مَنْ ذَا يَرُدّ صُدُورَهُـ
ـنّ، إذَا أغَرْنَ عَلانِيَهْ؟
أحْمِي حَرِيمِي أنْ يُبَا
حَ، وَلَستُ أحْمي مَالِيَهْ!
وتخافني كومُ اللقا
حِ ، وقدْ أمنَّ عداتيهْ
تمسي ، إذا طرقَ الضيو
فُ ، فناؤها بفنائيهْ
ناري ، على شرفٍ تأجـ
ـجُ، لِلضُّيُوفِ السّارِيَهْ
يَا نَارُ، إنْ لَمْ تَجْلِبِي
ضيفاً ، فلستُ بناريهْ !
والعزُّ مضروبُ السرا
دِقِ وَالقِبَابِ الجَارِيَهْ
يَجْني وَلا يُجْنَى عَلَيْـ
ـهِ، وَيَتّقِي الجُلّى بِيَهْ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:26 PM
لمنْ جاهدَ الحسادَ أجرُ المجاهدِ
( أبو فراس الحمداني )


لمنْ جاهدَ الحسادَ أجرُ المجاهدِ
وَأعْجَزُ مَا حَاوَلْتُ إرْضَاءُ حَاسِدِ
و لمْ أرَ مثلي اليومَ أكثرُ حاسداً ؛
كأنّ قُلُوبَ النّاسِ لي قَلبُ وَاجِدِ
ألمْ يَرَ هذا النّاسُ غَيْرِيَ فاضِلاً؟
وَلمْ يَظْفَرِ الحُسّادُ قَبلي بمَاجِدِ؟!
أرى الغلَّ منْ تحتِ النفاقِ ، وأجتني
مِنَ العَسَلِ المَاذِيّ سُمّ الأسَاوِدِ
وَأصْبِرُ، مَا لْم يُحْسَبِ الصَّبْرُ ذِلّة ً،
وَألْبَسُ، للمَذْمُومِ، حُلّة حَامِدِ
قليلُ اعتذارٍ ، منْ يبيتُ ذنوبهُ
طِلابُ المَعَالي وَاكتِسَابُ المَحامِدِ
و أعلمُ إنْ فارقتُ خلاَّ عرفتهُ ،
و حاولتُ خلاً أنني غيرُ واجدِ
وَهل غضَّ مني الأسرُ إذْ خفّ ناصري
و قلَّ على تلكَ الأمورِ مساعدي
ألا لا يُسَرّ الشّامِتُونَ، فَإنّهَا
مَوَارِدُ آبَائي الأولى ، وَمَوَارِدِي
و كمْ منْ خليلٍ ، حينَ جانبتُ زاهداً
إلى غَيرِهِ عَاوَدْتُهُ غَيرَ زَاهِدِ!
وماكلُّ أنصاري من الناس ناصري
ولاَ كلَّ أعضادي،منَ الناسِ عاضدي
وَهَل نافعي إنْ عَضّني الدّهرُ مُفرَداً
إذا كانَ لي قومٌ طوالُ السواعدِ
وَهَلْ أنَا مَسْرُورٌ بِقُرْبِ أقَارِبي
إذا كانَ لي منهمْ قلوبُ الأباعدِ؟
أيا جاهداً ، في نيلِ ما نلتُ منْ علاَ
رويدكَ ! إني نلتها غيرَ جاهدِ
لَعَمْرُكَ، مَا طُرْقُ المَعَالي خَفِيّة ٌ
وَلَكِنّ بَعضَ السّيرِ ليسَ بقَاصِدِ
و يا ساهدَ العينينِ فيما يريبني ،
ألا إنّ طَرْفي في الأذى غَيرُ سَاهِدِ
غفلتُ عنِ الحسادِ ، منْ غيرِ غفلة ٍ ،
وَبِتّ طَوِيلَ النّوْمِ عَنْ غَيْرِ رَاقِدِ
خليليَّ ، ما أعددتما لمتيمٍ
أسِيرٍ لَدى الأعداءِ جَافي المَرَاقِدِ؟
فريدٍ عنِ الأحبابِ صبٍّ ، دموعهُ
مثانٍ ، على الخدينِ ، غيرُ فرائدِ
إذا شِئتُ جاهَرْتُ العدوّ، وَلمُ أبتْ
أُقَلّبُ فَكْري في وُجُوهِ المَكَائِدِ
صبرتُ على اللأواءِ ، صبرَ آبنِ حرة ٍ ،
كثيرِ العدا فيها ، قليلِ المساعدِ
فطاردتُ، حتى أبهرَ الجريُ أشقري،
وضاربتُ حتى أوهنَ الضربُ ساعدي
و كنا نرى أنْ لمْ يصبْ ، منْ تصرمتْ
مَوَاقِفُهُ عَن مِثلِ هَذي الشّدائِدِ
جمعتُ سيوفَ الهندِ ، منْ كلِّ بلدة ٍ ،
وَأعْدَدْتُ للهَيْجَاءِ كُلّ مُجَالِدِ
وأكثرْتُ للغَاراتِ بَيْني وَبَيْنَهُم
بناتِ البكيرياتِ حولَ المزاودِ
إذا كانَ غيرُ اللهِ للمرءِ عدة ٌ ،
أتَتْهُ الرّزَايَا مِنْ وُجُوهِ الفَوَائِدِ
فَقد جَرّتِ الحَنفاءُ حَتفَ حُذَيْفَة ٍ
و كانَ يراها عدة ً للشدائدِ
وَجَرّتْ مَنَايَا مَالِكِ بنِ نُوَيْرَة ٍ
عقيلتهُ الحسناءُ ؛ أيامَ " خالدِ "
وَأرْدى ذُؤاباً في بُيُوتِ عُتَيْبَة ٍ،
أبوهُ وأهلوهُ ؛ بشدوِ القصائدِ
عسى اللهُ أنْ يأتي بخيرٍ ؛ فإنَّ لي
عوائدَ منْ نعماهُ ، غيَرَ بوائدِ
فكمْ شالني منْ قعرِ ظلماءَ لمْ يكنْ
ليُنقِذَني مِن قَعرِها حَشدُ حاشِدِ
فإنْ عدتُ يوماً ؛ عادَ للحربِ والعلاَ
وَبَذْلِ النّدى وَالجُودِ أكرَمُ عائِدِ
مَرِيرٌ عَلى الأعْدَاءِ، لَكِنّ جارَهُ
إلى خَصِبِ الأكنافِ عَذبِ المَوَارِدِ
مُشَهًّى بِأطْرَافِ النّهارِ وَبَيْنَهَا
لَهُ مَا تَشَهّى ، مِنْ طَرِيفٍ وَتالِدِ
مَنَعتُ حِمى قَوْمي وَسُدتُ عَشيرَتي
وَقَلّدْتُ أهْلي غُرّ هَذِي القَلائِدِ
خَلائِقُ لا يُوجَدْنَ في كُلّ ماجِدِ،
وَلَكِنّهَا في المَاجِدِ ابنِ الأمَاجِدِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:26 PM
لمْ أؤاخذكَ بالجفاءِ ، لأني ،
( أبو فراس الحمداني )


لمْ أؤاخذكَ بالجفاءِ ، لأني ،
وَاثِقٌ مِنْكَ بِالوَفَاءِ الصّحِيحِ
فجميلُ العدوِّ غيرُ جميلٍ ،
و قبيحُ الصديقِ غيرُ قبيحِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:27 PM
لنا بيتُ ، على عنقِ الثريا ،
( أبو فراس الحمداني )


لنا بيتُ ، على عنقِ الثريا ،
بعيدُ مذاهبِ الأطنابِ ، سامِ
تظللهُ الفوارسُ بالعوالي ،
وَتَفْرِشُهُ الوَلائِدُ بالطّعَامِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:28 PM
لنْ للزمانِ ، وإنْ صعبْ
( أبو فراس الحمداني )


لنْ للزمانِ ، وإنْ صعبْ
وَإذَا تَبَاعَدَ فَاقْتَرِبْ
لا تَكْذِبَنْ، مَنْ غَالَبَ الـ
أيامَ كانَ لها الغلبْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:29 PM
ليسَ جوداً عطية ٌ بسؤالِ
( أبو فراس الحمداني )


ليسَ جوداً عطية ٌ بسؤالِ
قدْ يهزُّ السؤالِ غيرَ الجوادِ
إنّما الجُودُ مَا أتَاكَ ابْتِدَاءً
لَمْ تَذُقْ فِيهِ ذلّة َ التّرْدَادِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:30 PM
لَسْتُ أرْجُو النّجاة َ،
( أبو فراس الحمداني )


لَسْتُ أرْجُو النّجاة َ، من كلّ ما أخْـ
ـشَاهُ، إلاّ بِأحْمَدٍ وَعَلِيِّ
وَبِبِنْتِ الرّسُولِ فَاطِمَة ِ الطُّهْـ
ـرِ، وَسِبْطَيْهِ وَالإمَامِ عَلِيّ
و التقيِّ النقيِّ باقرِ علمِ الـ
ـلّهِ فِينَا، مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ
و ابنهِ "جعفرٍ" و"موسى " ومولا
نا عَليٍّ، أكرِمْ بِه مِنْ عَليّ!
وأبي جَعْفَرٍ سَمِيِّ رَسُولِ الـ
ـلهِ ، ثمَّ ابنهِ الزكيِّ " عليِّ"
و ابنهِ "العسكريِّ " والقائمِ المظـ
ـهِرِ حَقّي مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ
فيهمُ أرتجي بلوغَ الأماني
يوم عرضي على الاله العلي

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:31 PM
لَقَدْ عَلِمَتْ سَرَاة ُ الحَيّ أنّا
( أبو فراس الحمداني )


لَقَدْ عَلِمَتْ سَرَاة ُ الحَيّ أنّا
لَنَا الجَبَلُ المُمَنَّعُ جَانِبَاهُ
يفيءُ الرغبونَ إلى ذراهُ ،
و يأوي الخائفونَ إلى حماهُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:32 PM
لَقَدْ عَلِمَتْ قَيْسُ بنُ عَيلانَ أنّنا
( أبو فراس الحمداني )


لَقَدْ عَلِمَتْ قَيْسُ بنُ عَيلانَ أنّنا
بنا يدركُ الثأرُ الذي قلَّ طالبهْ
وَأنّا نَزَعْنَا المُلْكَ مِن عُقْرِ دَارِهِ
و ننتهكُ القرمَ الممنعَ جانبهْ
وَأنّا فَتَكْنَا بِالأغَرّ ابنِ رَائِقٍ
عَشِيّة َ دَبّتْ بِالفَسَادِ عَقَارِبُه
أخَذْنَا لَكُمْ بِالثّار ثَارِ عُمَارَة ٍ،
و قد نامَ لمْ ينهدْ إلى الثأرِ صاحبهْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:32 PM
لَمّا تَبَيَّنْتُ بِأنّي لَهُ
( أبو فراس الحمداني )


لَمّا تَبَيَّنْتُ بِأنّي لَهُ
أزدادُ حباً ، كلَّما لاموا ،
وددتُ إذْ ذاكَ ، بأنَّ الورى
فِيكَ، مَدَى الأيّامِ، لُوّامُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:33 PM
لَمّا رَأتْ أثَرَ السّنَانِ بِخَدّهِ
( أبو فراس الحمداني )


لَمّا رَأتْ أثَرَ السّنَانِ بِخَدّهِ
ظلتْ تقابلهُ بوجهٍ عابسِ ‍!
خَلَفَ السّنَانُ بهِ مَوَقِعَ لَثْمِهَا،
بئسَ الخلافة ُ للمحبِّ البائسِ ‍!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:34 PM
لَوْلا العَجُوزُ بِمَنْبِجٍ
( أبو فراس الحمداني )


لَوْلا العَجُوزُ بِمَنْبِجٍ
مَا خِفْتُ أسْبَابَ المَنِيّهْ
وَلَكَانَ لي، عَمّا سَأَلْـ
ـتُ منَ الفدا ، نفسٌ أبيهْ
لكنْ أردتُ مرادها ،
وَلَوِ انْجَذَبْتُ إلى الدّنِيّهْ
وَأرَى مُحَامَاتي عَلَيْـ
ـهَا أنْ تُضَامَ مِنَ الحَمِيّهْ
أمستْ بـ " منبج " ، حرة ً
بالحُزْنِ، من بَعدي، حَرِيّهْ
لوْ كانَ يدفعُ حادثٌ ،
أوْ طارقٌ بجميلِ نيهْ
لَمْ تَطّرِقْ نُوَبُ الحَوَا
دثِ أرضَ هاتيكَ التقيهْ
لَكِنْ قَضَاءُ الله، وَالـ
أحكامُ تنفذُ في البريهْ
وَالصَّبْرُ يَأتي كُلَّ ذِي
رُزْءٍ عَلى قَدْرِ الرّزِيّهْ
لا زَالَ يَطْرِقُ مَنْبِجاً،
في كلِّ غادية ٍ ، تحيهْ
فيها التقى ، والدينُ مجـ
ـمُوعَانِ في نَفْسٍ زَكِيّهْ
يَا أُمّتَا! لا تَحْزَني،
وثقي بفضلِ اللهِ فيَّهْ !
يَا أُمّتَا! لا تَيّأسِي،
للهِ ألطافٌُ خفيهْ
كَمْ حَادِثٍ عَنّا جَلا
هُ، وَكَمْ كَفَانَا مِنْ بَلِيّهْ
أوصيكِ بالصبرِ الجميـ
ــلِ ‍! فإنهُ خيرُ الوصيهْ !

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:35 PM
لِمَنْ أُعاتِبُ؟ ما لي؟ أينَ يُذهَبُ بي؟
( أبو فراس الحمداني )


لِمَنْ أُعاتِبُ؟ ما لي؟ أينَ يُذهَبُ بي؟
قَدْ صَرّحَ الدّهْرُ لي بِالمَنعِ وَاليَاسِ
أبْغي الوَفَاءَ بِدَهْرٍ لا وَفَاءَ لَهُ،
كَأنّني جَاهِلٌ بِالدّهْرِ وَالنّاسِ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:36 PM
ما آنَ أنْ أرتاعَ للشـيب
( أبو فراس الحمداني )


ما آنَ أنْ أرتاعَ للشـ
ـيْبِ، المُفَوَّفِ في عِذَارِي؟
وَأكُفَّ عَنْ سُبُلِ الضّلا
لِ، وَأكْتَسِي ثَوْبَ الوَقَارِ
أمْ قَدْ أمِنْتُ الحَادِثَا
تِ من الغوادي والسواري
إني أعوذُ ، بحسنِ عفـ
ــوِ اللهِ ، منْ سوءِ اختياري

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:36 PM
ما أنسَ قولتهنَّ ، يومَ لقينني :
( أبو فراس الحمداني )


ما أنسَ قولتهنَّ ، يومَ لقينني :
" أزرى السنانُ بوجهِ هذا البائسِ! "
قالتْ لهنَّ ، وأنكرتْ ما قلنهُ :
أجَمِيعُكُنّ عَلى هَوَاهُ مُنَافِسِي؟
إني ليعجبني ، إذا عاينتهُ ،
أثرُ السنانِ بصحنِ خدِّ الفارسِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:37 PM
ما زالَ معتلجَ الهمومِ بصدرهِ
( أبو فراس الحمداني )


ما زالَ معتلجَ الهمومِ بصدرهِ
حَتى أبَاحَكَ مَا طَوَى مِن سِرّهِ
أضمرتُ حبكَ ، والدموعُ تذيعهُ ،
و طويتُ وجدكَ ، والهوى في نشرهِ
تردُ الدموعُ ، لما تجنُّ ضلوعهُ ،
تترى إلى وجناتهِ أو نحرهِ
من لي بعطفة ِ ظالمٍ ، منْ شأنهِ
نسيانُ مشتغلِ اللسانِ بذكرهِ ؟
يا ليتَ مؤمنهُ سلوى - ما دعتْ
ورقُ الحمامِ - مؤمني منْ هجرهِ
منْ لي بردِّ الدمعِ ، قسراً ، والهوى
يغدو عليهِ ، مشمراً ، في نصرهِ ؟
أعيا عليَّ أخٌ ، وثقتُ بودهِ ،
وَأمِنْتُ في الحَالاتِ عُقْبَى غَدْرِهِ
وَخَبَرْتُ هَذَا الدّهْرَ خِبْرَة َ نَاقِدٍ
حتى أنستُ بخيرهِ وبشرهِ
لا أشْتَرِي بَعْدَ التّجَرّبِ صَاحِباً
إلا وددتُ بأنني لمْ أشرهِ
منْ كلِّ غدارٍ يقرُّ بذنبهِ
فيكونُ أعظمُ ذنبهِ في عذرهِ
ويجيءُ ، طوراً ، ضرهُ في تفعهِ ،
جهلاً ، وطوراً ، نفعهُ في ضره
فصبرتُ لمْ أقطعْ حبالَ ودادهُ
و سترتُ منهُ ، مااستطعتُ ، بسترهِ
وَأخٍ أطَعْتُ فَمَا رَأى لي طَاعَتي
حَتى خَرَجتُ، بأمرِهِ، عَنْ أمرِهِ
و تركتُ حلوَ العيشِ لمْ أحفلْ بهِ
لمَّا رأيتُ أعزَّهُ في مره
وَالمَرْءُ لَيْسَ بِبَالِغٍ في أرْضِهِ،
كالصقرِ ليسَ بصائدٍ في وكرهِ
أنفقْ منَ الصبرِ الجميلِ ، فإنهُ
لمْ يَخشَ فَقراً مُنْفِقٌ مِنْ صَبرِهِ
واحلمْ وإنْ سفهَ الجليسُ ، وقلْ لهُ
حُسْنَ المَقَالِ إذَا أتَاكَ بِهُجْرِهِ
وَأحَبُّ إخْوَاني إليّ أبَشَّهُم
بصديقهِ في سرهِ أو جهرهِ
لا خيرَ في برِّ الفتى ما لمْ يكنْ
أصفى مشارب برهِ في بشرهِ
ألقى الفتى فأريدُ فائضَ بشرهِ
و أجلُّ أنْ أرضى بفائضِ برهٍ
ياربِّ مضطغنِ الفؤادِ ، لقيتهُ
بِطَلاقَة ٍ، فَسَلَلْتُ مَا في صَدْرِهِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:38 PM
ما كنتُ مُذْ كنتُ إلاّ طَوْعَ خُلاَّني،
( أبو فراس الحمداني )


ما كنتُ مُذْ كنتُ إلاّ طَوْعَ خُلاَّني،
ليستْ مؤاخذة ُ الإخوانِ منْ شاني
يَجْني الخَليلُ، فأسْتَحلي جِنَايَتَهُ
حتى أدلَّ على عفوي وإحساني
وَيُتْبِعُ الذّنْبَ ذَنْباً حِينَ يَعرِفُني
عَمداً، وَأُتْبِعُ غُفرَاناً بِغُفْرَانِ
يَجْني عَليّ وَأحْنُو، صَافِحاً أبَداً،
لا شَيءَ أحسَنُ مِنْ حانٍ على جَانِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:38 PM
ما للعبيدِ منَ الذي
( أبو فراس الحمداني )


ما للعبيدِ منَ الذي
يقضي بهِ اللهُ امتناعُ
ذُدْتُ الأسُودَ عَنِ الفَرَا
ئسِ ، ثمَّ تفرسني الضباعُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:39 PM
مستجيرُ الهوى بغيرِ مجيرِ ،
( أبو فراس الحمداني )


مستجيرُ الهوى بغيرِ مجيرِ ،
وَمُضَامُ الهَوَى بِغَيْرِ نَصِيرِ
مَا لِمَنْ وَكّلَ الهَوَى مُقْلَتَيْهِ
بِانْسِكَابٍ وَقَلْبَهُ بِزَفِيرِ؟!
فَهْوَ مَا بَينَ عُمْرِ لَيْلٍ طَوِيلٍ،
يَتَلَظّى ، وَعُمُرِ نَوْمٍ قَصِيرِ
لا أقولُ : المسيرُ أرّ‍َقَ عيني ‍‍!
قدْ تناهى البلاءُ ، قبلَ المسيرِ‍‍!
يا كثيباً ، منْ تحتِ غصنٍ رطيبٍ ،
يتثنى ، منْ تحتِ بدرٍمنيرِ ‍!
شَدّ مَا غَيّرَتْكَ بَعْدي، اللّيالي
يا قليلَ الوفا ، قليلَ النظيرِ
لكَ وصفي ، وفيكَ شعري ؛ ولا أعـ
ـرفُ وصفَ المؤارة ِ العيسجورِ
وَلِقَلْبِي مِنْ حُسنِ وَجْهِكَ شغلٌ
عَنْ هَوَى قاصِراتِ تِلكَ القُصُورِ
قد منحتُ الرقادَ عينَ خليٍّ
بَات خِلْواً مِمّا يُجِنّ ضَمِيري
لا بَلا اللَّهُ مَنْ أُحِبّ بِحُبٍّ،
وَشَفَى كُلّ عَاشِقٍ مَهْجُورِ
يا أخي " يا أبا زهيرٍ " ألي عنـ
ـدَكَ عَوْنٌ عَلى الغَزَالِ الغَرِيرِ؟
إنَّ لي ، مذء نأيتَ ، جسمَ مريض
و بكا ثاكلٍ ، وذلَّ أسيرِ
لمْ تزل مشتكايَ ، في كلِّ أمرٍ ،
وَمُعِيني، وَعُدّتي، وَنَصِيري
وَرَدَتْ مِنْكَ، يا بنَ عَمّي، هَدَايا
تتهادى في سندسٍ ، وحريرِ
بفوافٍ ، ألذَّ منْ باردِ الما
ءِ، وَلَفْظٍ كَاللّؤلُؤِ المَنْثُورِ
محكمٍ ، قصَّرَ " الفرزدقُ " و" الأخـ
ـطَلُ عَنْهُ، وَفَاقَ شِعْرَ جَرِيرِ
أنتَ لَيثُ الوَغَى ، وَحَتْفُ الأعَادي
وَغِيَاثُ المَلْهُوفِ وَالمُستَجِيرِ
طُلْتَ، في الضّرْبِ للطُّلى عن شَبيهٍ
وَتَعَالَيْتَ، في العُلا، عَنْ نَظِيرِ
كُنْتَ جَرّبْتَني، وَأنْتَ كَثِيرُ الـ
ـكَيْسِ، طَبٌّ بِكُلّ أمْرٍ كَبِيرِ
و إذا كنتَ ، " يابنَ عمي " ، قنوعاً
بِجَوَابي، قَنِعْتَ بِالمَيْسُورِ
هَاجَ شَوْقي إلَيكَ، حينَ أتَتْني:
«هَاجَ شَوْقُ المُتَيَّمِ المَهْجُورِ»

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:40 PM
مغرمٌ ، مؤلمٌ ، جريحٌ ، أسيرٌ
( أبو فراس الحمداني )


مغرمٌ ، مؤلمٌ ، جريحٌ ، أسيرٌ
إنّ قَلْباً، يُطِيقُ ذا، لَصَبُورُ
وَكَثِيرٌ مِنَ الرّجَالِ حَدِيدٌ،
وَكَثِيرٌ مَنَ القُلُوبِ صُخُورُ
قُلْ لِمَنْ حَلّ بِالشّآمِ طَليقاً،
بِأبي قَلْبُكَ الطّلِيقُ الأسِيرُ
أنَا أصْبَحْتُ لا أُطِيقُ حَراكاً،
كيفَ أصبحتَ أنتَ يا " منصورُ " ؟

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:40 PM
منْ أينَ للرشإِ ، الغريرِ ، الأحورِ ،
( أبو فراس الحمداني )


منْ أينَ للرشإِ ، الغريرِ ، الأحورِ ،
في الخدِّ ، مثلُ عذارهِ المتحدرِ ؟!
قَمَرٌ، كَأنّ بِعَارِضَيْهِ كِلَيْهِمَا
مِسْكاً، تَسَاقَطَ فَوْقَ وَرْدٍ أحمَرِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:41 PM
منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى نشباً
( أبو فراس الحمداني )


منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى نشباً
فأنتَ أنفقتَ فيه النفسَ والنشبا
يُذكي أخوكَ شِهَابَ الحرْبِ مُعتمداً
فَيَسْتَضِيءُ، وَيَغشَى جَدُّكَ اللّهَبَا

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:41 PM
منْ لي بكتمانِ هوى شادنٍ
( أبو فراس الحمداني )


منْ لي بكتمانِ هوى شادنٍ
عيني لهُ عونٌ على قلبي ؟
عرَّضتُ صبري وسلوى لهُ
فاستشهدا في طاعة ِ الحبِّ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:42 PM
مَا العُمْرُ ما طالَتْ به الدّهُورُ،
( أبو فراس الحمداني )


مَا العُمْرُ ما طالَتْ به الدّهُورُ،
العمرُ ما تمَّ بهِ السرورُ ‍!
أيامُ عزي ، ونفاذِ أمري
هي التي أحسبها منْ عمري
مَا أجْوَرَ الدّهْرَ عَلى بَنِيهِ!
وأغدرَ الدهرَ بمنْ يصفيهِ !
لوْ شئتُ مما قدْ قللنَ جدَّا
عَدَدْتُ أيّامَ السّرُورِ عَدّا
أنعتُ يوماً ، مرَّ لي بـ " الشامِ " ،
ألذَّ ما مرَّ منَ الأيامِ
دَعَوْتُ بِالصَّقّارِ، ذاتَ يَوْمِ،
عندَ انتباهي ، سحراً من نومي
قلتُ لهُ : اخترْ سبعة ً كباراً
كُلٌّ نَجِيبٌ يَرِدُ الغُبَارَا
يَكُونُ لِلأرْنَبِ مِنْهَا اثْنَانِ،
وخمسة ٌ تفردُ للغزلانِ
وَاجْعَلْ كِلابَ الصّيْدِ نَوْبَتَينِ
ترسلُ منها اثنينِ بعدَ اثنين
و لاَ تؤخرْ أكلبَ العراضِِ!
فَهُنّ حَتْفٌ لِلظِّبَاءِ قَاضِ
ثم تقدمتُ إلى الفهادِ
وَالبَازيَارِينَ بِالاسْتِعْدَادِ
وقلتُ : إنًَّ خمسة ً لتقنعُ
وَالزُّرّقَانِ: الفَرْخُ وَالمُلَمَّعُ
و أنتَ ، يا طباخُ ، لا تباطا!
عجلْ لنا اللباتِ والأوساطا !
ويا شرابي البلقسياتِ
تَكُونُ بِالرّاحِ مُيَسَّرَاتِ
بِالله لا تَسْتَصْحِبُوا ثَقِيلا!
واجتنبوا الكثرة َ والفضولا !
ردوا فلاناً ، وخذوا فلانا!
وَضَمّنُوني صَيْدَكُمْ ضَمَانَا!
فاخترتُ ، لمَّا وقفوا طويلا،
عشرينَ ، أو فويقها قليلا
عِصَابَة ٌ، أكْرِمْ بِهَا عِصَابَهْ،
معروفة ٌ بالفضلِ والنجابه
ثُمّ قَصَدْنَا صَيْدَ عَينِ قَاصِرِ
مَظِنّة َ الصّيْدِ لِكُلّ خَابِرِ
جئناهُ والشمسُ ، قبيلَ المغربِ
تَختالُ في ثَوْبِ الأصِيلِ المُذهَب
وَأخذَ الدُّرّاجُ في الصّيَاحِ،
مُكْتَنِفاً مِنْ سَائِرِ النّوَاحي
في غَفْلَة ٍ عَنّا وَفي ضَلالِ،
ونحنُ قد ْ زرناهُ بالآجالِ
يَطْرَبُ للصُّبْحِ، وَلَيسَ يَدرِي
أنَّ المنايا في طلوعِ الفجرِ
حَتى إذَا أحْسَسْتُ بِالصّبَاحِ
ناديتهمْ : " حيَّ على الفلاحِ ! "
نحنُ نصلي والبزاة ُ تخرجُ
مُجَرَّدَاتٍ، وَالخُيُولُ تُسْرَجُ
فقلتُ للفهادِ : فامضِ وانفردْ
وَصِحْ بنا، إنْ عنّ ظبيٌ، وَاجتَهِدْ
فلمْ يزلْ ، غيرَ بعيدٍ عنا ،
إليهِ يمضي ما يفرُّ منا
وَسِرْتُ في صَفٍّ مِنَ الرّجالِ،
كَأنّمَا نَزْحَفُ لِلْقِتَالِ
فما استوينا كلنا حتى وقفْ
لَمّا رَآنَا مَالَ بِالأعْنَاقِ
ثمَّ أتاني عجلاً ، قالَ : ألسبقْ !
فقُلتُ: إن كانَ العِيانُ قد صَدَقْ
سِرْتُ إلَيْهِ فَأرَاني جَاثِمَهْ
ظَنَنْتُهَا يَقْظَى وكَانَتْ نائِمَهْ
ثُمّ أخَذتُ نَبَلَة ً كانَتْ مَعي،
وَدُرْتُ دَوْرَيْنِ وَلَمْ أُوَسَعِ
حتى تمكنتُ ، فلمْ أخطِ الطلبْ ،
لكلِّ حتفٍ سببٌ منَ السببْ
وَضَجّتِ الكِلابُ في المَقَاوِد،
تَطْلُبُهَا وَهْيَ بِجُهْدٍ جَاهِدِ
وَصِحْتُ بِالأسْوَدِ كَالخُطّافِ
ليسَ بأبيضٍ ولا غطرافِ
ثمَّ دعوتُ القومَ : هذا بازي !
فأيكم ْ ينشطُ للبرازِ ؟
فقالَ منهمْ رشأٌ : " أنا ، أنا! "
وَلَوْ دَرَى مَا بِيَدي لأذْعَنَا!
فَقُلْتُ: قَابِلْني وَرَاءَ النّهْرِ،
أنْتَ لِشَطْرٍ وَأنَا لِشَطْرِ!
طارتْ لهُ دراجة ٌ فأرسلا
أحْسَنَ فِيهَا بَازُهُ وَأجمَلا
عَلَّقَهَا فَعَطْعَطُوا، وَصَاحُوا،
و الصيدُ منْ آلتهِ الصياحُ !
فقلتُ : ما هذا الصياحُ والقلقْ ؟
أكُلُّ هذا فَرَحٌ بِذا الطَّلَقْ؟
فقالَ : إنَّ الكلبَ يشوي البازا
قَد حَرَزَ الكَلْبُ، فَجُزْ، وَجَازَا
فلمْ يزلْ يزعقُ : يا مولائي !
وَهْوَ كَمِثْلِ النّارِ في الحَلْفَاءِ
طارتْ ، فأرسلتُ فكانتْ سلوى
حَلّتْ بِهَا قَبْلَ العُلُوّ البَلْوَى
فَمَا رَفَعْتُ البَازَ حَتى طَارَا
آخَرُ عَوْداً يُحْسِنُ الفِرَارَا
أسودُ ، صياحٌ ، كريمٌ ، كرَّزُ ،
مُطرَّزٌ، مُكَحَّلٌ، مُلَزَّزُ
عليهِ ألوانُ منَ الثيابِ
مِنْ حُلَلِ الدّيبَاجِ وَالعُنّابي
فلمْ يزلْ يعلو وبازي يسفلُ
يحرزُ فضلَ السبقِ ليسَ يغفلُ
يَرْقُبُهُ مِنْ تَحْتِهِ بِعَيْنِهِ،
وَإنّمَا يَرْقُبُهُ لِحيْنِه
حتى إذا قاربَ ، فيما يحسبُ ،
معقلهُ ؛ والموتُ منهُ أقربُ
أرْخَى لَهُ بِنَبْجِهِ رِجْلَيْهِ،
والموتُ قدْ سابقهُ إليهِ
صِحْتُ وَصَاحَ القَوْمُ بالتّكْبيرِ،
وغيرنا يضمرُ في الصدورِ
ثمّ تَصَايَحْنَا فَطَارَتْ وَاحِدَهْ
شيطانة ٌ منْ الطيورِ ماردهْ
من قربٍ فأرسلوا إليها
وَلَمْ تَزَلْ أعْيُنُهُمْ عَلَيْهَا
فَلَمْ يُعَلِّقْ بَازُهُ وَأدّى
مِنْ بَعْدِ مَا قَارَبَهَا وَشَدّا
صحتُ : أهذا البازُ أمْ دجاجهْ ؟
ليتَ جناحيهِ على دراجهْ
فاحمرتِ الأوجهُ والعيونُ
وَقَالَ: هَذا مَوْضِعٌ مَلْعُونُ
إنْ لزَّها البازُ أصابتْ نبجا
أوْ سقطتْ لمْ تلقَ إلاَّ مدرجا
اعدلْ بنا للنبجِ الخفيفِ
وَالمَوْضِعِ المُنْفَرِدِ المَكْشُوفِ
فقثلتُ : هذي حجة ٌ ضعيفة ْ
وغرَّة ٌ ظاهرة ٌ معروفهْ
نحنُ جميعاً في مكانٍ واحدِ ،
فَلا تُعَلِّلْ بِالكَلامِ البَارِدِ!
قصَّ جناحيهِ يكنْ في الدارِ
معَ الدباسي ، ومعَ القماري !
وَاعْمِدْ إلى جُلْجُلِهِ البَدِيعِ،
فاجعلهُ في عنزٍ منَ القطيعِ!
حتى إذا أبْصَرْتُهُ، وَقد خَجِلْ،
قُلتُ: أرَاهُ، فارِهاً، على الحَجَلْ
دعهُ ، وهذا البازُ فاطردْ بهِ
تَفَادِياً مِنْ غَمّهِ وَعَتْبِهِ!
وقلتُ للخيلِ ، التي حولينا :
تَشَاهَدُوا كُلُّكُمُ عَلَيْنَا!
بِأنّهُ عَارِيَة ٌ مَضْمُونَه،
يُقِيمُ فِيهَا جَاهَهُ وَدِينَهْ
جئتُ ببازٍ حسنٍ مبهرجِ
دُونَ العُقَابِ وَفُوَيقَ الزُّمَّجِ
زينٍِ لرائيهِ ، وفوقَ الزينِ ،
يَنْظُرُ مِنْ نَارَيْنِ في غَارَيْنِ
كأنَّ فوقَ صدرهِ والهادي
آثَارَ مَشْيِ الذَّرّ في الرّمَادِ
ذِي مِنْسَرٍ فَخْمٍ وَعَيْنٍ غائِرَهْ،
وفخذٍ ملءَ اليمينِ وافرهْ
ضَخْمٍ، قَرِيبِ الدَّسْتَبَانِ جِدّا
يَلْقَى الّذِي يَحمِلُ مِنهُ كَدّا
وَرَاحة ٍ تَغْمُرُ كَفّي سَبْطَهْ
زَادَ عَلى قَدْرِ البُزَاة ِ بَسْطَهْ
سُرّ، وَقالَ: هاتِ! قلتُ: مَهْلا!
احلفْ على الردِّ‍!"فقالَ:كلاَ!
أما يميني ، فهي عندي غاليهْ
وكلمتي مثلً يميني وافيه
قُلْتُ: فَخُذْهُ هِبَة ً بِقُبْلَة !
فَصَدّ عَني، وَعَلَتْهُ خَجْلَهْ
فلمْ أزلْ أمسحهُ حتى انبسطْ
وَهَشّ للصّيدِ قَلِيلاً، وَنَشَطْ
صحتُ بهِ :اركبْ ‍! فاستقلَّ عنْ يدِ
مُبادِراً أسرَعَ مِنْ قَوْلِ: قَدِ!
وَضَمّ ساقَيهِ وَقَالَ: قَدْ حَصَلْ!
قلتُ لهُ:"الغدرة ُ منْ شرِّ العملْ ‍!"
سرتُ ، وسارَ الغادرُ العيارُ
ليسَ لطيرٍ معنا مطارُ
ثمَّ عدلنا نحونهرِ الوادي ،
وَالطّيْرُ فِيهِ عَدَدُ الجَرَادِ
أدَرْتُ شَاهِينَيْنِ في مَكَانِ
لكثرة ِ الصيدِ معَ الإمكانِ
دارا علينا دورة ً وحلقا ،
كِلاهُمَا، حَتى إذَا تَعَلّقَا
تَوَازَيَا، وَاطّرَدَا اطّرَادا،
كالفارسينِ التقيا أو كادا
ثَمّتَ شَدَّا فَأصَابَا أرْبَعَا
ثَلاثَة ً خُضْراً، وَطَيْراً أبْقَعَا
ثمَّ ذبحناها ، وخلصناهما
وَأمْكَنَ الصّيْدُ فَأرْسَلْنَاهُمَا
فَجَدّلا خَمْساً مِنَ الطّيُورِ،
فَزَادَني الرّحْمَنُ في سُرُورِي
أربعة ً منها أنيسيانِ
وَطَائِراً يُعْرَفُ بالِبَيْضَاني
خَيْلٌ نُنَاجِيهِنّ كَيْفَ شِينَا
طيعة ٌ ، ولجمها أيدينا
وهيَ إذا ما استصعبَ القيادهْ
صَرّفَهَا الجُوعُ عَلى الإرَادَهْ
تَسَاقَطَتْ مَا بَيْنَنَا مِنَ الفَرَقْ
حتى أخذنا ما أردنا منها
ثُمّ انْصَرَفْنَا رَاغِبِينَ عَنْهَا
إلى كراكيَّ بقربِ النهرِ
عشراً نراها ، أو فويقَ العشرْ
لَمّا رآها البَازُ، من بُعْدٍ، لَصَقْ
وَحَدّدَ الطّرْفَ إلَيْهَا وَذَرَقْ
فَقُلْتُ: قد صَادَ، وَرَبِّ الكَعبهْ،
فدارَ حتى أمكنتْ ثمَّ نزلْ
فَحَطّ مِنْهَا أفْرَعاً مِثلَ الجَمَلْ
ما انحطَّ إلاَّ وأنا إليهِ
ممكناً رجليَّ منْ رجليهِ
جلستُ كيْ أشبعهُ إذا هيهْ
قد سَقطَتْ من عَن يَمينِ الرَابِيَهْ
فَشلْتُهُ أرْغَبُ في الزّيَادَة ،
وَتِلْكَ للطّرَادِ شَرُّ عَادَة
لَمْ أَجْزِهِ بِأحْسَنِ البَلاءِ،
أطَعتُ حِرْصِي، وَعَصَيْتُ دَائي
فلمْ أزلْ أختلها وتختتلْ ،
وإنما نختلها إلى أجلْ
عمدتُ منها لكبيرٍ مفردِ
يمشي بعنقٍ كالرشاءِ المحصدِ
طارَ ، وما طارَ ليأتيهِ القدرْ ،
وهلْ لما قدْ حانَ سمعٌ أوْ بصرْ ‍! ؟
حتى إذا جدلهُ كالعندلِ ،
أيقنتُ أنَّ العظمَ غيرُ الفصلِ
ذَاكَ، عَلى مَا نِلْتُ مِنهُ، أمْرُ
عثرتُ فيهِ وأقالَ الدهرُ ‍!
خيرٌ منَ النجاحِ للإنسانِ
صحتُ إلى الطباخِ : ماذا تنتظر؟
انزِلْ عنِ المهرِ، وَهَاتِ ما حَضَرْ
جَاءَ بِأوْسَاطٍ، وَجُرْدِ تَاجِ،
منْ حجلِ الصيدِ ومنْ دراجِ
فما تنازلنا عنِ الخيولِ،
يمنعنا الحرصُ عنِ النزولِ
وَجِيءَ بِالكَأسِ وَبالشّرَابِ،
فَقُلتُ: وَفّرْهَا على أصْحابي!
أشْبَعَني اليَوْمَ وَرَوّاني الفَرَحْ،
فقدْ كفاني بعضُ وسطٍ وقدحْ
ثمَّ عدلنا نطلبُ الصحراءَ ،
نَلْتَمِسُ الوُحُوشَ وَالظّبَاءَ
عَنّ لَنَا سِرْبٌ بِبَطْنِ الوَادِي
قَدْ صَدَرَتْ عَنْ مَنهَلٍ رَوِيِّ،
منْ غبرِ الوسميِّ والوليِّ
ليسَ بمطروقٍ ولا بكيِّ،
ومرتعٍ مقتبلٍ جنيّ
رعينَ فيهِ ، غيرَ مذعوراتِ ،
مرَّ عليهِ غدقُ السحابِ
بواكفٍ ، متصلِ الربابِ
مازالَ في خفضٍ ، وحسنِ حالِ
حَتى أصَابَتْهُ بِنَا اللّيَالي
سِرْبٌ حَمَاهُ الدّهْرُ مَا حَمَاهُ
لَمّا رَآنَا ارْتَدّ مَا أعْطَاهُ
بادرتُ بالصقارِ والفهادِ
حَتى سَبَقْنَاهُ إلى المِيعَادِ
فَجَدَّلَ الفَهْدُ الكَبِيرَ الأقْرَنَا،
شدَّ على مذبحهِ واستبطنا
وجدَّلَ الآخرُ عنزاً حائلاً
رَعَتْ حمى الغَوْرَينِ حَوْلاً كاملا
ثُمّ رَمَيْنَاهُنّ بِالصّقُورِ
فَجِئْنَهَا بِالقَدَرِ المَقْدُورِ
أفْرَدْنَ مِنها في القَرَاحِ وَاحِدَة
قدْ ثقلتْ بالخصرِ وهيَ جاهدهْ
مَرّتْ بِنَا، وَالصّقْرُ في قَذالِهَا
يُؤذِنُهَا بِسيِّءٍ مِنْ حَالِهَا
ثمَّ ثناها وأتاها الكلبُ
هما ، عليها ، والزمانُ إلبُ
فَلَمْ نَزَلْ نَصِيدُهَا وَنَصْرَعُ
حَتى تَبَقّى في القطِيعِ أرْبَعُ
ثمَّ عدلنا عدلة ً إلى الجبلْ
إلى الأراوي ، والكباشِ والحجلْ
فَلَمْ نَزَلْ بِالخَيْلِ وَالكِلابِ
نحوزها حوزاً ، إلى الغيابِ
ثمَّ انصرفنا ، والبغالُ موقرهْ ،
في لَيلَة ٍ، مثلِ الصّبَاحِ، مُسفِرَهْ
حتى أتينا رحلنا بليلِ ،
وَقَدْ سُبِقْنَا بِجِيَادِ الخَيْلِ
حتى عددنا مئة ً وزيدا
فلمْ نَزَلْ نَقلي، وَنشِوي، وَنصُبْ،
حَتى طَلَبْنَا صَاحِياً فَلَمْ نُصِبْ
شُرْباً، كمَا عَنّ، مِنَ الزِّقَاقِ
بغيرِ ترتيبٍ ، وغيرِ ساقِ
فَلَمْ نَزَلْ سَبْعَ لَيَالٍ عَدَدا
أسعدَ مَن رَاحَ، وَأحظَى مَن غَدا

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:43 PM
مَا زِلْتَ تَسْعَى بِجِدٍّ،
( أبو فراس الحمداني )


مَا زِلْتَ تَسْعَى بِجِدٍّ،
برغمِ شانيكَ ، مقبلْ
تَرَى لِنَفْسِكَ أمْرَاً،
و ما يرى اللهُ أفضل

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:43 PM
مَا صَاحِبي إلاّ الّذِي مِنْ بِشْرِهِ
( أبو فراس الحمداني )


مَا صَاحِبي إلاّ الّذِي مِنْ بِشْرِهِ
عُنْوَانُهُ في وَجْهِهِ وَلِسَانِهِ
كَمْ صَاحِبٍ لمْ أَغنِ عَنْ إنْصَافِهِ
في عُسْرِهِ، وَغَنِيتُ عَن إحْسَانِهِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:44 PM
مَحَلُّكَ الجَوْزَاءُ، بَلْ أرْفَعُ،
( أبو فراس الحمداني )


مَحَلُّكَ الجَوْزَاءُ، بَلْ أرْفَعُ،
وصدركَ الدهناءُ ، بلْ أوسعُ‍ ‍
وَقَلْبُكَ الرّحْبُ الّذِي لَمْ يَزَلْ،
للجدِّ والهزلِ ، به موضعُ
رفهْ بقرعِ العودِ سمعاً ، غدا
قرعُ العوالي جلَّ ما يسمعُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:44 PM
مُسِيءٌ مُحْسِنٌ طَوْراً وَطَوْراً،
( أبو فراس الحمداني )


مُسِيءٌ مُحْسِنٌ طَوْراً وَطَوْراً،
فما أدري عدوي أم حبيبي
يقلبُ مقلة ً ، ويديرُ طرفاً ،
بِهِ عُرِفَ البَرِيءُ مِنَ المُرِيبِ
وَبَعْضُ الظّالمِينَ، وَإنْ تَنَاهَى ،
شَهِيُّ الظّلمِ، مُغْتَفَرُ الذّنُوبِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:45 PM
مُصَابي جَلِيلٌ، وَالعَزَاءُ جَمِيلُ،
( أبو فراس الحمداني )


مُصَابي جَلِيلٌ، وَالعَزَاءُ جَمِيلُ،
وَظَنّي بِأنّ الله سَوْفَ يُدِيلَ
جِرَاحٌ، تحَامَاها الأُسَاة ُ، مَخوفَة ٌ،
وسقمانِ : بادٍ ، منهما ودخيلُ
و أسرٌ أقاسيهِ ، وليلٌ نجومهُ ،
أرَى كُلّ شَيْءٍ، غَيرَهُنّ، يَزُولُ
تطولُ بي الساعاتُ ، وهي قصيرة ؛
وفي كلِّ دهرٍ لا يسركَ طولُ ‍!
تَنَاسَانيَ الأصْحَابُ، إلاّ عُصَيْبَة ً
ستلحقُ بالأخرى ، غداً ، وتحولُ !
و من ذا الذي يبقى على العهدِ ؟ إنهمْ ،
و إنْ كثرتْ دعواهمُ ، لقليلُ !
أقلبُ طرفي لا أرى غيرَ صاحبٍ ،
يميلُ معَ النعماءِ حيثُ تميلُ
وصرنا نرى : أن المتاركَ محسنُ ؛
وَأنّ صَدِيقاً لا يُضِرّ خَلِيلُ
فكلُّ خليلٍ ، هكذا ، غيرُ منصفٍ !
وَكُلّ زَمَانٍ بِالكِرَامِ بَخِيلُ!
نعمْ ، دعتِ الدنيا إلى الغدرِ دعوة ً ،
أجابَ إليها عالمٌ ، وجهولُ
وَفَارَقَ عَمْرُو بنُ الزّبَيرِ شَقِيقَهُ،
وَخَلى أمِيرَ المُؤمِنِينَ عَقِيلُ!
فَيَا حَسْرَتَا، مَنْ لي بخِلٍّ مُوَافِقٍ
أقُولُ بِشَجوِي، مَرّة ً، وَيَقُولُ!
وَإنّ، وَرَاءَ السّتْرِ، أُمّاً بُكَاؤهَا
عَلَيّ، وَإنْ طالَ الزّمَانُ، طَوِيلُ!
فَيَا أُمّتَا، لا تَعْدَمي الصّبرَ، إنّهُ
إلى الخَيرِ وَالنُّجْحِ القَرِيبِ رَسُولُ!
وَيَا أُمّتَا، لا تُخْطِئي الأجْرَ! إنّهُ
على قدرِ الصبرِ الجميلِ جزيلُ
أما لكِ في " ذاتِ النطاقينِ "أسوة ٌ ،
بـ"مكة َ " والحربُ العوانُ تجولُ ؟
أرَادَ ابنُها أخْذَ الأمَانِ فَلَمْ تُجبْ
و تعلمُ ، علماً أنهُ لقتيلُ!
تأسّيْ! كَفَاكِ الله ما تَحْذَرِينَهُ،
فقَد غالَ هذا النّاسَ قبلكِ غُولُ!
و كوني كما كانتْ بـ " أحدٍ " "صفية ٌ"
ولمْ يشفَ منها بالبكاءِ غليلُ !
ولوْ ردَّ ، يوماً " حمزة َ الخيرِ "حزنها
إذاً مَا عَلَتْهَا رَنّة ٌ وَعَوِيلُ
لَقِيتُ نُجُومَ الأفقِ وَهيَ صَوارِمٌ،
وَخُضْتُ سَوَادَ اللّيْلِ، وَهْوَ خيولُ
وَلمْ أرْعَ للنّفْسِ الكَرِيمَة ِ خِلّة ً،
عشية َ لمْ يعطفْ عليَّ خليلُ
ولكنْ لقيتُ الموتَ ، حتى تركتها ،
وَفِيها وَفي حَدّ الحُسَامِ فُلولُ
ومنْ لمْ يوقَ اللهُ فهوَ ممزقٌ !
ومنْ لمْ يعزِّ اللهُ ، فهوَ ذليلُ!
و منْ لمْ يردهُ اللهُ ، في الأمرِ كلهِ،
فليسَ لمخلوقٍ إليهِ سبيلُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:46 PM
مِنْ بَحْرِ شِعْرِكَ أغْتَرِفْ،
( أبو فراس الحمداني )


مِنْ بَحْرِ شِعْرِكَ أغْتَرِفْ،
و بفضلِ علمكَ أعترفْ
أنشدتني ؛ فكأنما
شققتَ عنْ درٍّ صدفْ
شِعْراً، إذَا مَا قِسْتُهُ
بجميعِ أشعارِ السلفْ
قصَّرنَ ، دونَ قراهُ تقـ
ـصِيرَ الحُرُوفِ عَنِ الألِفْ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:47 PM
ندبتَ لحسنِ الصبرِ قلبَ نجيبِ
( أبو فراس الحمداني )


ندبتَ لحسنِ الصبرِ قلبَ نجيبِ
و ناديتَ للتسليمِ خيرَ مجيبِ
وَلمْ يَبْقَ مِني غَيْرَ قَلْبٍ مُشَيَّعٍ
و عودٍ على نابِ الزمانِ صليبِ
و قدْ علمتْ أمي بأنَّ منيتي
بحدِ سنانٍ أو بحدِ قضيبِ
كما علمتْ ؛ منْ قبلِ أنْ يغرقَ آبنها ،
بِمَهْلَكِهِ في المَاءِ، أُمُّ شَبِيبِ
تحملتُ ، خوفَ العارِ ، أعظمَ خطة ٍ
وَأمّلْتُ نَصْراً كَانَ غَيرَ قَريبِ
وَللعَارِ خَلّى رَبُّ غَسَّانَ مُلْكَهُ
وَفَارَقَ دِينَ اللَّهِ غَيْرَ مُصِيبِ
ولمْ يرتغبْ في العيشِ"عيسى بنُ مصعبِ"
وَلا خَفّ خوْفَ الحرْبِ قلبُ حبيبِ
رضيتُ لنفسي : " كانَ غيرَ موفقٍ "
ولم ترضَ نفسي : كانَ غيرَ نحيبِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:47 PM
نعمْ ‍! تلكَ ، بينَ الواديينِ ، الخواتلُ
( أبو فراس الحمداني )


نعمْ ‍! تلكَ ، بينَ الواديينِ ، الخواتلُ
وَذَلِكَ شَاءٌ، دُونهُنّ، وَجَامِلُ
فَما كنتَ، إذْ بانوا، بنَفسِكَ فاعلاً
فدونكَ متْ ؛ إنَّ الخليطَ لزائلُ
كأنَّ ابنة َ القيسيِ ، في أخواتها ،
خذولٌ ، تراعيها الظباءُ الخواذلُ
قُشَيْرِيّة ٌ، قَتْرِيّة ٌ، بَدَوِيّة ٌ،
لها ، بينَ أثناءِ الضلوعِ ، منازلُ
وَهَبْتُ سُلُوّي، ثُمّ جِئتُ أرُومُهُ،
وَمِنْ دُونِ ما رُمْتُ القَنَا وَالقَنَابلُ
هوانا غريبُ ؛ شزَّبُ الخيلِ والقنا
لنا كتبٌ ، والباتراتُ رسائلُ
أغَرْنَ عَلى قَلْبي بِخَيْلٍ من الهَوَى
فطاردَ عنهنَّ الغزالُ المغازلُ
بأسهمِ لفظٍ ، لمْ تركبْ نصالها،
و أسيافِ لحظٍ ، ما جلتها الصياقلُ
وَقَائِعُ قَتْلى الحُبّ فِيهَا كَثِيرَة ٌ،
ولم يشتهرْ سيفٌ ، ولاَ هزَّ ذابلُ
أراميتي ‍! كلُّ السهامِ مصيبة ٌ ؛
و أنتِ ليَ الرامي ؛ وكلي مقاتلُ
وَإني لَمقْدَامٌ وَعِنْدَكِ هَائِبٌ،
وفي الحيِّ " سحبان" ؛ وعندكَ " باقلُ "
يضلُّ عليًَّ القولُ ، إنْ زرتُ دارها،
وَيَعْزُبُ عَني وَجْهُ مَا أنَا فَاعِلُ
وحجتها العليا ، على كلِّ حالة ٍ
فباطلها حقٌّ ، وحقيَ باطلُ
تُطَالِبُني بِيضُ الصّوَارِمِ وَالقَنَا
بما وعدتْ حدَّيَّ فيّ‍َ المخايلُ
وَلا ذَنْبَ لي، إنّ الفُؤادَ لَصَارِمٌ،
و إنَّ الحسامَ المشرفيَّ لفاصلُ
و إنَّ الحصانَ الوالقي لضامرٌ ،
وَإنّ الأصَمّ السّمْهَرِيّ لَعَاسِلُ
وَلَكِنّ دَهْراً دَافَعَتْني خُطُوبُهُ
كما دفعَ الدينَ الغريمُ المماطلُ
و أخلافُ أيامٍ ، إذا ما انتجعتها ،
حَلَبْتُ بَكِيّاتٍ، وَهُنّ حَوَافِلُ
وَلوْ نِيلَتِ الدّنْيَا بِفَضْلٍ مَنحْتُها
فضائلَ تحويها وتبقى فضائلُ
ولكنهما الأيامُ ، تجري بما جرتْ ،
فيسفلُ أعلاها ، ويعلو الأسافلُ
لَقد قَلّ أنْ تَلقى من النّاسِ مُجملاً
وأخشَى ، قَرِيباً، أنْ يَقِلّ المُجامِلُ
وَلَستُ بجَهمِ الوَجهِ في وَجهِ صَاحبي
وَلا قائِلٍ للضّيفِ: هَل أنتَ رَاحِل؟
وَلَكِنْ قِرَاهُ ما تَشَهّى ، وَرِفْدُهُ،
ولوْ سألَ الأعمارَ ما هوَ سائلُ
ينالُ اختيارَ الصفحِ عنْ كلِّ مذنبٍ
لَهُ عِنْدَنَا مَا لا تَنَالُ الوَسَائِلُ
لَنَا عَقِبُ الأمْرِ، الّذِي في صُدُورِهِ
تطاولُ أعناقُ العدا ، والكواهلُ
أصاغرنا ، في المكرماتِ ، أكابرٌ
أوَاخِرُنَا، في المَأثُرَاتِ، أوَائِلُ
إذا صلتُ، يوماً، لمْ أجدْ لي مصاولاً ؛
وإنْ قلتُ، يوماً ، لمْ أجدْ منْ يقاولُ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:48 PM
نفسي فداؤكَ ـ
( أبو فراس الحمداني )


نفسي فداؤكَ ـ قدْ بعثـ
ـتُ بعهدتي بيدِ الرسولِ
أهْدَيْتُ نَفْسِي، إنّمَا
يُهْدَى الجَلِيلُ إلى الجَليلِ
وَجَعَلْتُ مَا مَلَكَتْ يَدِي،
بُشْرَى المُبَشِّرِ بِالقَبُولِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:49 PM
نَبْوَة ُ الإدْلالِ لَيْسَتْ،
( أبو فراس الحمداني )


نَبْوَة ُ الإدْلالِ لَيْسَتْ،
عِنْدَنَا، ذَنْباً يُعَدُّ
قُلْ لِمَنْ لَيسَ لَهُ عَهْـ
ـدٌ، لَنَا عَهْدٌ وَعَقْدُ
جُمْلَة ٌ تُغْني عَنِ التّفْـ
ـصيلِ : " مالي عنكًَ بدُّ "
إنْ تَغَيَّرْتَ فَمَا غُيّـ
ـرَ مِنّا لَكَ عَهْدُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:50 PM
نَفى النّوْمَ عن عَيني خَيالُ مُسَلِّمٍ
( أبو فراس الحمداني )


نَفى النّوْمَ عن عَيني خَيالُ مُسَلِّمٍ
تَأوّبَ مِنْ أسماءَ، وَالرّكبُ نُوّمُ
ظِلِلْتُ وَأصْحابي عَبادِيدَ في الدّجى
ألَذَّ بِجَوّالِ الوِشَاحِ، وَأنْعَمُ
وَسَائِلَة ٍ عَنّي فَقُلْتُ، تَعَجّباً:
كَأنّكِ لا تَدْرِينَ كَيْفَ المُتَيَّمُ؟
أعرني ، أقيكَ السوءَ ، نظرة َ وامقٍ
لَعَلّكَ تَرْثي، أوْ لَعَلّكَ تَرْحَمُ!
فما أنا إلاَّ عبدكَ القنُّ في الهوى ،
وَما أنْتَ إلاّ المَالِكُ، المُتَحَكِّمُ
وأرضى بما ترضى على السخطِ والرضا
وَأُغضِي، عَلى عِلْمٍ بِأنّكَ تَظْلِمُ
يئستُ منَ الإنصافِ بيني وبينهُ ،
وَمَن ليَ بالإنْصَافِ وَالخَصْمُ يحكُمُ؟
وَخَطْبٍ مِنَ الأيّامِ أنْسَانيَ الهَوَى ،
وَأحلى بِفِيَّ المَوْتَ، وَالمَوْتُ عَلقَمُ
وواللهِ ، ماشببتُ إلا علالهً ،
وَمِنْ نَارِ غَيرِ الحُبّ قَلْبِيَ يُضرَمُ
ألاَ مُبْلِغٌ عَني الحُسَينَ أَلُوكَة ً،
تَضَمّنَهَا دُرُّ الكَلامِ المُنَظَّمُ
لذيذُ الكرى ، حتى أراكَ ، محرمٌ
ونارُ الأسى بينَ الحشا تتضرمُ
وَأتْرُكُ أنْ أبكي عَلَيكَ، تَطَيّراً،
وقلبيَ يبكي ، والجوانحُ تلطمُ
وَإنّ جُفُوني إنْ وَنَتْ لَلَئِيمَة ٌ،
وإنَّ فؤادي إنْ سلوتُ لألأمُ
وَأُظْهِرُ لِلأعْدَاءِ فِيكَ جَلادَة ً،
وَأكْتُمُ مَا ألْقَاهُ وَالله يَعْلَمُ
سَأبكِيكَ، مَا أبقى ليَ الدّهرُ مُقلَة ً،
فإنْ عَزّني دَمْعٌ، فَما عَزّني دَمُ
وَحُكْمي بُكاءُ الدّهرِ فيما يَنُوبُني،
وَحُكْمُ لَبِيدٍ فِيهِ حَوْلٌ مُجَرَّمُ
و ما نحنُ إلاَّ " وائلٌ " و" مهلهلٌ "
صَفَاءً، وَإلاّ مَالِكٌ وَمُتَمِّمُ!
وَإنّي وَإيّاهُ لَعَيْنٌ وَأُخْتُهَا،
وَإنّي وَإيّاهُ لَكَفٌّ وَمِعْصَمُ
تصاحبنا الأيامُ في ثوبِ ناصحٍ
ويختلنا منها ، على الأمنِ ، أرقمُ
وَمَا أغْرَبَتْ فِيكَ اللّيَالي، وَإنّهَا
لتصدعنا منْ كلِّ شعبٍ وتثلمُ
طوارقُ خطبٍ ، ما تغبُّ وفودها ،
وأحداثُ أيامٍ تغذُّ وتتئمُ
فما عرفتني غيرَ ما أنا عارفُ
ولا علمتني غيرَ ما كنتُ أعلمُ
مَتى لمْ تُصِبْ مِنَّ اللّيَالي ابنَ هِمّة ٍ
يجَشّمُهَا صَرْفُ الرّدَى فَتَجَشّمُ
تهينُ علينا الحربُ نفساً عزيزة ً
إذَا عَاضَنَا مِنْهَا الثّنَاءُ المُنَمْنَمُ
وَإنّي لَغِرٌّ إنْ رَضِيتُ بِصَاحِبٍ
يبشُ ، وفيهِ جانبٌ متجهمُ
وَنَحْنُ أُنَاسٌ، لا تَزَالُ سَرَاتُنَا
لهَا مَشرَبٌ، بَين المَنَايَا، وَمَطْعَمُ
نظرناإلى هذا الزمانِ ، وأهلهِ
فَهَانَ عَلَيْنَا مَا يَشِتّ وَيَنظِمُ
وندعو كريماً منْ يجودُ بمالهِ ،
وَمَنْ يَبْذِلُ النّفسَ الكَريمَة َ أكرَمُ
وَمَا ليَ لا أمضِي حَميداً وَمَطلَبي
بعيدٌ ،و ما فعلي بحالٍ مذممُ
إذَا لمْ يكُنْ يُنجي الفِرَارُ من الرّدى ،
على حَالَة ٍ، فالصّبرُ أرْجَى وَأحزَمُ
لكَ اللهُ إنا بينَ غادٍ ورائحٍ
نُعِدّ المَغَازي في البِلاَدِ وَنَغنَمُ
وأرماحنا في كلِّ لبة ِ فارسٍ
تثقبُ تثقيبَ الجمانِ وتنظمُ
سنضربهمْ ، مادامَ للسيفِ قائمٌ ،
ونطعنهمْ ، مادامَ للرمحِ لهذمُ
ونقفوهمُ ، خلفَ الخليجِ بضمرٍ
تخوضُ بحاراً بعضُ خلجانها دمُ
بكلِّ غلامٍ منْ "نزارٍ " وغيرها
عليهِ من الماذي درعٌ مختمُ
ونجنبُ ما ألقى " الوجيهُ " و" لاحقٌ "
إلى كُلّ ما أبقى الجَديلُ وَشَدقَمُ
ونعتقلُ الصمَّ العوالي إنها
طريقٌ إلى نيلِ المعالي وسلَّمُ
رَأيْتُهُمُ يَرْجُونَ ثَأراً بِسَالِفٍ،
وفي كلِّ يومٍ يأخذ السيفُ منهمُ
فقلْ لـ" ابن فقاس ": دعِ الحربَ جانباً !
فإنكَ روميٌّ ، وخصمكَ مسلمُ
فَوَجْهُكَ مَضرُوبٌ، وَأُمّكَ ثاكِلٌ،
وَسِبْطُكَ مأسُورٌ، وَعِرْسُكَ أيِّمُ
ولمْ تنبْ عنكَ البيضُ في كلِّ مشهدٍ
وَلَكِنّ قَتلَ الشّيخِ فِينا مُحَرَّمُ
إذا ضربتْ فوقَ الخليجِ قبابنا ،
وأمسى عليكَ الذلُّ ، وهوَ مخيمُ
وأدى إلينا " الملكُ " جزية َ رأسهِ ،
وَفُكّ عن الأسرَى الوِثَاقُ وَسُلّمُوا
فإنْ ترغبوا في الصلحِ فالصلحُ صالحُ
وَإنْ تجنَحوا للسّلمِ فالسّلمُ أسلمُ
أعَاداتُ سَيْفِ الدّوْلَة ِ القَرْمِ إنّهَا
لإحدى الذي كشفتَ بلْ هيَ أعظمُ !
وَإنّ لِسَيْفِ الدّوْلَة ِ القَرْمِ عَادَة ً
تَرُومُ عُلُوقَ المُعجِزَاتِ فَتَرْأمُ
وَقِيلَ لهَا: سَيفُ الهُدى ، قُلتُ: إنّه
ليفعلُ خيرُ الفاعلينَ ويكرمُ
أما انتاشَ منْ مسَّ الحديدِ وثقلهِ
" أبا وائلٍ " والبيضُ في البيضِ تحكمُ
تجرُّ عليهِ الحربُ ، منْ كلِّ جانبٍ ،
فَلا ضَجِرٌ جَافٍ، وَلا مُتَبَرِّمُ
أخُو عَزَمَاتٍ في الحُرُوبِ إذَا أتَى
أتَى حادِثٌ، من جانِبِ الله مُبَرمُ
نَخِفّ، إذَا ضَاقَتْ عَلَيْنَا أُمُورُنا،
بأبَيضِ وَجهِ الرّأيِ وَالخُطبُ مُظلِمُ
ونرمي بأمرٍ لا نطيقُ احتمالهُ
إلى قرمنا ، والقرمُ بالأمرِ أقومُ
إلى رجلٍ يلقاكَ في شخصٍ واحدٍ
ولكنهُ في الحربِ جيشٌ عرمرمُ
نثيلٌ على الأعداءِ أعقابُ وطئهِ ،
صليبٌ على أفواهها حينَ تعجمُ
ونمسكُ عنْ بعضِ الأمورِ مهابة ً ،
فيعلمُ ما يخفي الضميرُ ، ويفهمُ
ونجني جناياتٍ عليهِ يقيلها ،
ونخطيءُ أحياناً إليهِ فيحلمُ
يسوموننا فيكَ الفداءَ ، وإننا
لَنَرْجوكَ قَسراً وَالمَعاطِسُ تُرْغَمُ
أترضى بأنْ نعطى السواءَ قسيمنا
إذا المجدُ بينَ الأغلبينَ يقسَّمُ ؟
وَما الأسرُ غُرْمٌ، وَالبَلاءُ مُحَمَّدٌ،
وَلا النّصْرُ غُنْمٌ، وَالهَلاكُ مُذَمَّمُ
وَأقْدَمْتَ لَوْ أنّ الكَتائِبَ تُقْدِمُ
دَعَوْتَ خَلوفاً، حينَ تختلِفُ القَنَا،
وناديتَ صماً عنكَ ، حينَ تصممُ
وَمَا عابَكَ، ابنَ السّابِقِينَ إلى العُلا،
تَأخّرُ أقْوَامٍ وَأنْتَ مُقَدَّمُ
و مالكَ لا تلقى بمهجتكَ الردى ،
وأنتَ منَ القومِ الذينَ همُ همُ ‍!
لعاً ، يا أخي ‍! - لامسكَ السوءُ - إنهُ
هُوَ الدّهرُ في حالَيه: بؤسٌ وَأنعُمُ
و ما ساءني أني مكانكَ ، عانياً
وأسلمُ نفسي للإسارِ وتسلمُ
طلبتكَ حتى لمْ أجدْ ليَ مطلباً ،
وَأقْدَمْتُ حَتى قَلّ مَنْ يَتَقدَّمُ
وَلَكِنْ قَضَاءٌ فاتَني فيك مُبرَمُ!
فإنْ جَلّ هَذَا الأمرُ فَالله فَوْقَه،
وَإنْ عَظُمَ المَطْلُوب فالله أعظَمُ!
وإني أخفي فيكَ ، ماليسَ خافياً
وَأكْتُمُ وجْداً، مِثْلُه لا يُكَتَّمُ
ولو أنني وفيتُ رزءكَ حقهُ
لما خطَّ لي كفٌّ ، ولا فاهَ لي فمُ ‍!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:51 PM
نُدِلّ عَلى مَوَالِينَا وَنَجْفُو
( أبو فراس الحمداني )


نُدِلّ عَلى مَوَالِينَا وَنَجْفُو
و نعتبهمْ وإنَّ لنا الذنوبا
بِأقْوَالٍ يُجَانِبْنَ المَعَاني
و ألسنة ٍ يخالفنَ القلوبا

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:52 PM
هواكَ هوايَ ، على كلِّ حالِ
( أبو فراس الحمداني )


هواكَ هوايَ ، على كلِّ حالِ
وَإنْ مَسَّنِي فِيكَ بَعضُ المَلالِ
وكمْ لكَ عنديَ منْ غدرة ٍ ،
وقولٍ ، تكذبهُ بالفعالِ ‍‍!
وَوَعْدٍ يُعَذَّبُ فِيهِ الكَرِيمُ
إمّا بِخُلْفٍ، وَإمّا مِطَالِ
صَبَرْنَا لِسُخْطِكَ، صَبرَ الكرَامِ،
فهذا رضاكَ ، فهلْ منْ نوالِ ؟
وَذُقْنَا مَرَارَة َ كأسِ الصّدُودِ،
فَأينَ حَلاوَة ُ كَأسِ الوِصَالِ؟

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:53 PM
هيَ الدّارُ من سَلمَى وَهاتي المَرَابعُ،
( أبو فراس الحمداني )


هيَ الدّارُ من سَلمَى وَهاتي المَرَابعُ،
فحتى متى ياعينُ ، دمعكِ هامعُ ؟!
ألمْ يَنهكِ الشّيبُ الذي حَلّ نازِلاً؟
وَللشَيْبُ بَعدَ الجَهلِ للمَرْء رَادع!
لئنْ وصلتْ " سلمى " حبالَ مودتي
فإنَّ وشيكَ البينِ ، لا شكَّ ، قاطعُ
و إنْ حجبتْ عنا النوى " أم مالكٍ "
لَقَدْ سَاعَدَتْهَا كِلّة ٌ وَبَرَاقِع!
و إن ظمئتْ نفسي إلى طيبِ ريقها
لقدْ رويتَ بالدمعِ مني المدامعُ
وَإنْ أفَلَتْ تِلْكَ البُدورُ عَشِيّة ً،
فإنَّ نحوسي بالفراقِ طوالعُ
وَلمّا وَقَفْنا لِلْوَدَاعِ، غَدِيّة ً،
أشارتْ إلينا أعينٌ وأصابعُ
وَقالت: أتَنْسَى العهدَ بالجِزْعِ وَاللّوَى
و ما ضمهُ منا النقا والأجارعُ ؟
وَأجرَتْ دمُوعاً من جُفونٍ لِحَاظُها
شِفَارٌ، على قَلبِ المُحبّ قَوَاطِع
فقلتُ لها : مهلاً ‍! فماالدمعُ رائعي ،
وَمَا هُوَ للقَرْمِ المُصَمِّمِ رَائِع!
لَئنْ لمْ أُخَلّ العِيسَ وَهْيَ لَوَاغِبٌ
حدابيرَ ، منْ طولِ السرى ، وظوالعُ
فما أنا منْ " حمدانَ " في الشرفِ الذي
لَه مَنْزِلٌ بَينَ السّمَاكَينِ طَالِع

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:53 PM
هَبْهُ أسَاءَ، كمَا زَعَمْتَ، فهَبْ له
( أبو فراس الحمداني )


هَبْهُ أسَاءَ، كمَا زَعَمْتَ، فهَبْ له
وارحمْ تضرعهُ ، وذلَّ مقامهِ !
بِالله، رَبِّكَ، لِمْ فَتَكْتَ بِصَبرِهِ
وَنَصرْتَ بِالهِجْرَانِ جَيشَ سَقامِهِ؟
فرقتَ بينَ جفونهِ ومنامهِ
وجمعتَ بينَ نحولهَ وعظامهِ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:54 PM
هَل تَرَى النّعْمَة َ دَامَتْ
( أبو فراس الحمداني )


هَل تَرَى النّعْمَة َ دَامَتْ
لصغيرِ أوْ كبيرِ ؟
أوْ تَرَى أمْرَيْنِ جَاءَا
أوّلاً مِثْلَ أخِيرِ
إنما تجري التصاريـ
ــفُ بتقليبِ الدهورِ
ففقيرٌ منْ غنيٍّ ؛
وَغَنيّ مِنْ فَقِيرِ!

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:55 PM
هَل للفَصاحَة ِ،
( أبو فراس الحمداني )


هَل للفَصاحَة ِ، وَالسّمَا
حة ِ والعلى عني محيدُ
إذْ أنتَ سيدي الذي
رَبّيْتَني وَأبي سَعِيدُ
في كلِّ يومٍ أستفيـ
ـدُ منَ العلاءِ ، وأستزيدُ
وَيَزِيدُ فيّ إذَا رَأيْـ
ـتُكَ في النّدَى خُلُقٌ جَدِيدُ

ناريمان الشريف
10-03-2010, 12:56 PM
هَلْ تَعْطِفَانِ عَلى العَلِيلِ؟
( أبو فراس الحمداني )


هَلْ تَعْطِفَانِ عَلى العَلِيلِ؟
لا بالأسِيرِ، وَلا القَتِيلِ!
باتت تقبلهُ الأكـ
ـفُّ، سَحَابَة َ اللّيلِ الطّوِيل
يرعى الندجومَ السائرا
تِ منَ الطلوعِ إلى الأفولِ
فقدَ الضيوفُ مكانهُ ،
وبكاهُ أبناءُ السبيلِ
وَاستَوْحَشَتْ لِفِرَاقِهِ،
يَوْمَ الوَغَى ، سِرْبُ الخُيُولِ
وَتَعَطّلَتْ سُمْرُ الرّمَا
حِ، وَأُغمدتْ بِيضُ النْصُولِ
يَا فَارِجَ الكَرْبِ العَظِيـ
ــمِ ، وكاشفَ الخطبِ الجليلِ
كُنْ، يَا قَوِيُّ، لِذَا الضّعِيـ
ـفِ، وَيَا عزِيزُ، لِذا الذّلِيلِ!
قَرّبْهُ مِنْ سَيْفِ الهُدَى ،
في ظِلّ دَوْلَتِهِ الظّلِيلِ!
أوَمَا كَشَفْتَ عَنِ ابنِ دَا
ودٍ " ثقيلاتِ الكبولِ ؟ ‍!
لمْ أروَ منهُ ولا شفيـ
ـتُ بطولِ خدمتهِ ، غليلي
أللهُ يعلمُ : أنهُ
أملي منِ الدنيا وسولي
وَلَئِنْ حَنَنْتُ إلى ذُرَا
هُ لقد حننتُ إلى وصولِ
لا بِالغَضُوبِ، وَلا الكَذُو
بِ، وَلا القَطوبِ، وَلا المَلولِ
يا عدَّتي في النائبا
تِ، وَظُلّتي عِنْدَ المَقِيلِ!
أينَ المحبة ُ ، والذما
مُ وما وعدتَ منَ الجميلِ ؟ ‍!
أجْمِلْ عَلى النّفْسِ الكَرِيـ
ـمَة ِ فيّ، وَالقَلْبِ الحَمُولِ!
أمّا المُحِبّ فَلَيْسَ يُصْـ
ـغي في هَوَاهُ إلى عَذُولِ
يمضي بحالِ وفائهِ ،
ويصدُّ عنْ قالٍ وقيلِ ‍!

ايوب صابر
10-04-2010, 05:52 AM
هذه الادراجات في غاية الاهمية لانها تغني المحتوى العربي على الانترنت والذي يبدو انه اصبح المرجعية الثقافية للجميع فلم يعد الكتاب مرجعة الا للقلة القليلة.

وحبذا لو يتم اعادة تسمية الموضوع بحيث يقدم اسم الشاعر على وصفه كأحد شعراء العصر العباسي.
ثم بحذا لو يتم تقديم بعض القراءات والدراسات النقدية حوله وحول مواصفات شعره الفنية وما يجعله مختلف عن الاخرين.

ايوب صابر
10-04-2010, 06:06 AM
أبو فراس الحمداني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


ابو فراس الحمداني هو أبو فراس الحارث بن سعيد بن حمدان الحمداني التغلبي الوائلي، ولد سنة 320 هـ (http://ar.wikipedia.org/wiki/320_%D9%87%D9%80) (932م (http://ar.wikipedia.org/wiki/932)). هو شاعر عربي من أسرة الحمدانيين , وهي أسرة حكمت شمال سوريا والعراق وكانت عاصمتهم حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) في القرن العاشر الميلادي .



حياته

كان ظهور الحمدانيين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86) في فترة ضعف العنصر العربي في جسم الخلافة العباسية وهيمنة الفرس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B3)والترك (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%83). فباشرالحمدانيون الحروب لدعم حكمهم وترسيخ سلطتهم، فاحتل عبد الله، والد سيف الدولة الحمداني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D 9%8A) وعم شاعرنا، بلاد الموصل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84) وبسط سلطة بني حمدان على شمال سوريا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7) بما فيها عاصمة الشمال حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) وما حولها وتملك سيف الدولة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D 9%8A)حمص (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%B5) ثم حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) حيث أنشأ بلاطاً جمع فيه الكتاب والشعراء واللغويين في دولة عاصمتها حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8).
ترعرع أبو فراس في كنف ابن عمه سيف الدولة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D 9%8A) في حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) ، بعد موت والده باكراً،
فشب فارساً شاعراً، وراح يدافع عن إمارة ابن عمه ضد هجمات الروم ويحارب الدمستق (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%B3%D8% AA%D9%82&action=edit&redlink=1) قائدهم وفي أوقات السلم كان يشارك في مجالس الأدب فيذاكر الشعراء وينافسهم، ثم ولاه سيف الدولة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D 9%8A) مقاطعة منبج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%AC) فأحسن حكمها والذود عنها. ولدية قصائد اراك عصي الدمع.
أبو فراس في الأسر

كانت المواجهات والحروب كثيرة بين الحمدانيين والروم في أيام أبي فراس ، وفي إحدى المعارك خانه الحظ يوماً فوقع أسيراً سنة 347 هـ (http://ar.wikipedia.org/wiki/347_%D9%87%D9%80) (959م (http://ar.wikipedia.org/wiki/959)) في مكانٍ يُعرف باسم "مغارة الكحل". فحمله الروم إلى منطقة تسمى خَرْشَنة على الفرات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AA) ، وكان فيها للروم حصنٌ منيع , ولم يمكث في الأسر طويلاً، واختُلف في كيفية نجاته، فمنهم من قال إن سيف الدولة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D 9%8A) افتداه ومنهم من قال إنه استطاع الهرب، فابن خلكان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%86) يروي أن الشاعر ركب جواده وأهوى به من أعلى الحصن إلى الفرات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AA)، والأرجح أنه أمضى في الأسر ثلاث سنوات.
انتصر الحمدانيين أكثر من مرة في معارك كرٍ وفرٍ ، وبعد توقف لفترة من الزمن عاد القتال بينهم (بين الحمدانين وبين الروم) الذين أعدوا جيشاً كبيراً وحاصروا أبا فراس في منبج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%AC) وبعد مواجهات وجولات كر وفر سقطت قلعته سنة 350 هـ (http://ar.wikipedia.org/wiki/350_%D9%87%D9%80) (962م (http://ar.wikipedia.org/wiki/962)) ووقع أسيراً وحُمل إلى القسطنطينية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B3%D8%B7%D9%86%D8%B7%D9%8A%D 9%86%D9%8A%D8%A9) حيث أقام نحواً من أربع سنوات، وقد وجه الشاعر جملة رسائل إلى ابن عمه في حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) ، فيها يتذمر من طول الأسر وقسوته، ويلومه على المماطلة في افتدائه.
ويبدو أن إمارة حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) كانت في تلك الحقبة تمر بمرحلةٍ صعبة لفترة مؤقتة فقد قويت شوكة الروم وتقدم جيشهم الضخم بقيادة نقفور (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%86%D9%82%D9%81%D9%88%D8%B1&action=edit&redlink=1) فاكتسح الإمارة واقتحم عاصمتها حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8)، فتراجع سيف الدولة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84% D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%86%D 9%8A) إلى ميّافارقين (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%8A%D9%91%D8%A7%D9%81%D8% A7%D8%B1%D9%82%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1)، واعاد سيف الدولة قوته ترتيب وتجهيز وهاجم الروم في سنة 354 هـ (http://ar.wikipedia.org/wiki/354_%D9%87%D9%80) (966م (http://ar.wikipedia.org/wiki/966)) وهزمهم وانتصر عليهم واستعاد إمارته وملكه في حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) ، واسر اعدادا يسيرة من الروم وأسرع إلى افتداء أسراه ومنهم ابن عمه أبو فراس الحمداني بعد انتصاره على الروم، ولم يكن أبو فراس ٍ يتبلغ أخبار ابن عمه، فكان يتذمر من نسيانه له، ويشكو الدهر ويرسل القصائد المليئة بمشاعر الألم والحنين إلى الوطن ، فتتلقاها أمه باللوعة حتى توفيت قبل عودة وحيدها.


تحريره من الآسر

تم افتداء وتحرير أبي فراس وبعد مضي سنةٍ على خروجه من الأسر , توفي سيف الدولة 355 هـ (http://ar.wikipedia.org/wiki/355_%D9%87%D9%80) (967م (http://ar.wikipedia.org/wiki/967)) وكان لسيف الدولة مولى اسمه قرغويه (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%82%D8%B1%D8%BA%D9%88%D9%8A%D9% 87&action=edit&redlink=1) طمع في التسلط، فنادى بابن سيده أبي المعالي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9 %85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A&action=edit&redlink=1)، أميراً على حلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%A8) آملاً أن يبسط يده باسم أميره على الإمارة بأسرها، وأبو المعالي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9 %85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A&action=edit&redlink=1) هو ابن أخت أبي فراس. أدرك أبو فراسٍ نوايا قرغويه (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%82%D8%B1%D8%BA%D9%88%D9%8A%D9% 87&action=edit&redlink=1) فدخل مدينة حمص (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%B5)، فأوفد أبو المعالي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9 %85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A&action=edit&redlink=1) جيشاً بقيادة قرغويه (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%82%D8%B1%D8%BA%D9%88%D9%8A%D9% 87&action=edit&redlink=1)، فدارت معركةٌ قُتل فيها أبو فراس. وكان ذلك في ربيع الأول سنة 357 هـ (http://ar.wikipedia.org/wiki/357_%D9%87%D9%80) (968م (http://ar.wikipedia.org/wiki/968)).
أشعاره

قال الصاحب بن عباد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%AD%D8%A8_%D8%A8%D9%86_ %D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%AF): بُدئ الشعر بملك، وخُتم بملك، ويعني امرأ القيس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A4_%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A% D8%B3) وأبو فراس.

لم بجمع أبو فراس شعره وقصائده، إلا أن ابن خالويه (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%8A% D9%87) وقد عاصره جمع قصائده فيما بعد، ثم اهتم الثعالبي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A) بجمع الروميات من شعره في يتيمته، وقد طبع ديوانه في بيروت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%AA) سنة 1873م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1873)، ثم في مطبعة قلفاط سنة 1900م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1900)، وتعتمد الطبعتان على ما جمعه ابن خالويه (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%8A% D9%87).


وقد نقل وترجم بعض شعر أبو فراس إلى اللغة الألمانية على يد المستشرق بن الورد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8 %B1%D8%AF&action=edit&redlink=1)، وأول طبعةٍ للديوان كاملاً كانت للمعهد الفرنسي بدمشق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82) سنة 1944م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1944) ويؤكد الشاعرالعراقي فالح الحجية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D9%84%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AC% D9%8A%D8%A9) في كتابه في الادب والفن يكاد يتفق النقاد ان أجمل قصيدة للشاعر هي قصيدة اراك عصي الدمع التي اخذت مكانها في الشهرة بين قصائد الغزل العربية .

يقول:
لم أعدُ فيه مفاخريومديح آبائي النُّجُبْلا في المديح ولا الهجاءِولا المجونِ ولا اللعبْ

هو صاحب البيت الشهير:
الشعر ديوان العربأبداً وعنوان الأدب

وفي قصيدة "أراك عصيّ الدمع" الشهيرة يقول:
أراك عصيّ الدمع شيمتك الصبرأما للهوى نهيٌ عليك ولا أمر؟بلى أنا مشتاق وعنـديَ لوعةٌولكنّ مثلي لا يُذاع له سـرُّإذا الليل أضواني بسطتُ يدَ الهوىوأذللتُ دمعاً من خلائقهِ الكِبْرُ

وفي بيت اخر من نفس القصيدة يقول:
فان عشت فالإنسان لابد ميتاًوان طالت الايام وانفسح العمرولا خير في دفع الردى بمذلةكما ردها يوماً بسوءته عمرو

ومن روائع شعره ما كتبه لأمه وهو في الأسر:
لولا العجوز بـمنبجٍما خفت أسباب المنيّـهْولكان لي عمّا سألتمن فدا نفـس أبيّهْ

وفي قصيدة أخرى إلى والدته وهو يئن من الجراح والأسر، يقول:
مصابي جليل والعزاء جميلُوظني بأنّ الله سوف يديلُجراح وأسر واشتياقٌ وغربةٌأهمّكَ؟ أنّـي بعدها لحمولُ

وأثناء أسره في القسطنطينية بعث إلى سيف الدولة يقول:
بمن يثق الإنسان فيما ينوبه؟ومن أين للحرّ الكريم صحاب؟

وقبل وفاته رثى نفسه بأبيات مشهورة موجهة إلى ابنته.
أبنيّتـي لا تحزنيكل الأنام إلى ذهابْأبنيّتـي صبراً جميلاًللجليل مـن الـمـصابْنوحي علـيّ بحسـرةٍمن خلفِ ستركِ والحجابْقولـي إذا ناديتنيوعييتُ عـن ردِّ الجوابْزين الشباب أبو فراسٍلم يمتَّعْ بالشبـابْ وصلات خارجية



ديوان أبو فراس الحمداني كاملا من بوابة الشعراء (http://www.poetsgate.com/poet_53.html)
نبذة وقصائد لأبي فراس الحمداني من موقع الكتاب العرب (http://www.arabwriters.net/diwan_65.html)

علاء حسين الأديب
10-05-2010, 07:42 AM
جميل هذا منك ياناريمان..
فعلا جهد مشكور..
بوركت يا متألقه
لك من القلب تحيه
علاء الأديب

ناريمان الشريف
10-07-2010, 08:35 PM
هذه الادراجات في غاية الاهمية لانها تغني المحتوى العربي على الانترنت والذي يبدو انه اصبح المرجعية الثقافية للجميع فلم يعد الكتاب مرجعة الا للقلة القليلة.

وحبذا لو يتم اعادة تسمية الموضوع بحيث يقدم اسم الشاعر على وصفه كأحد شعراء العصر العباسي.
ثم بحذا لو يتم تقديم بعض القراءات والدراسات النقدية حوله وحول مواصفات شعره الفنية وما يجعله مختلف عن الاخرين.


أهلاً بك أخي أيوب
اقتراح رائع ..
أما بالنسبة لتقديم قراءات ودراسات نقدية حول قصائد الشعراء
فسأقوم بعمل هذا بإذن الله لاحقاً
منتظرة مساعدتك
مع فائق التقدير


تحية ... ناريمان

ناريمان الشريف
10-07-2010, 08:37 PM
معلومات الموضوع
الذين يشاهدون الموضوع الآن: 21 (1 من الأعضاء و 20 زائر)

أزكى تحية .. لكل المتواجدين هنا من الزائرين الكرام
يسرني حضوركم .. ويزداد سروري بالفائدة التي تتحصّل من هذه المنقولات


.....ناريمان

ناريمان الشريف
10-07-2010, 08:39 PM
مرة أخرى أرحب بك أخي أيوب
وأشكرك على الاضافة القيمة عن حياة الشاعر ( أبو فراس الحمداني )
مع فائق التقدير



..... ناريمان

ناريمان الشريف
10-07-2010, 08:41 PM
جميل هذا منك ياناريمان..
فعلا جهد مشكور..
بوركت يا متألقه
لك من القلب تحيه
علاء الأديب

أخي علاء
سلام الله عليك
حضورك يشرفني بالتأكيد .. وسعيدة بثنائك

تحية ... ناريمان

سحر الناجي
10-14-2010, 02:44 AM
ناريمان ..
كما لو أنني لم أتِ إليكِ على جناح غيمة توقفت على رابيتك ..
هطولك أيتها الديمة غالبآ ما يبلل وعينا بماء عذب من الإبداع ..
أقر .. أعشق قصائد الحمداني .. وأتوه بين بحوره الصادحة بالبهاء ..
تركت لك بطاقة مذيلة بالدعاء على جبين حدقكِ :
زادكِ الله تميزآ وتفردا
تقديري