• ×

12:24 صباحًا , الأحد 20 أغسطس 2017

"سلام" فراس كالوسية في فندق الباشا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تقرير و تصوير ريم بدر الدين - دمشق -باب شرقي /خاص منابر ثقافية



و تبقى دمشق مدينة عصية على الهزائم و الانكسارات
فندق الباشا القائم في قلب دمشق من بابها الشرقي تم افتتاح معرض الفنان فراس كالوسية و الذي عنونه بـ " سلام" في فندق الباشا القائم في قلب دمشق من بابها الشرقي
حضور الشباب كان طاغيا في المكان و زينته الأديبة السورية الكبيرة كوليت خوري بحضورها الآسر و قالت: عرفت أن الشباب و الصبايا سيجتمعون في " سلام" فقررت أن آتي لأشارك ابني فراس فرحته و أفرح برؤية شباب سورية الواعي و المثقف".
اتخذت اللوحات موضوعا وحيدا لكن كالوسية اشتغل على التنويعات و الدوال التي يمكن أن تقدمها هذه الثيمة فكانت شخصية " الدرويش" أو المولوية و التي هي محور العمل و مادته الوحيدة
من الملاحظ أن التقنية التي عمل عليها كالوسية كانت دقيقة و مميزة بحيث استطاع منح اللوحة العمق المطلوب بأدوات و زاوية رؤية احترافية
لـ" سلام" توجهنا و كان لنا هذا الحوار مع الفنان فراس كالوسية
من أين ولدت فكرة سلام؟
أريد أن أقول للناس أننا بحاجة للسلام و أننا يجب أن نحب بعضنا البعض و نتوجه نحو السلام و نكون رجال سلام مع أن الأمور تسير بعكس ما تقتضيه الأحوال و أنا كفنان وجدت انه من الواجب علي أن أقوم بقراءة للواقع مع أنها ليست الأولى فقد قدمت عدة أعمال لنفس الثيمة
لماذا الدراويش؟ ( المولوية )؟
أنا أرى فيهم الخشوع و الحنان و الرحمة و الأدب و التواضع و كل ما هو جميل و يلفتني هذا العمق الإنساني الذي يتمتعون به و الحالة الصوفية وهذه الأشياء فقدناها عندما ابتعدنا عنها و أصبحنا ماديين و علينا أن نستعيد هذه الحالة الروحية و نعود إلى العمق في دواخلنا بحيث نصبح أشخاصا لا نثّمن غير قابلين للبيع و الشراء و لا نضيع حيث يصبح من الصعب على أحد أن يؤذينا من أجل هذا رسمت الدرويش و أريد أن أقول سلام.
ركزت على الدرويش الذي يضم يديه إلى صدره و الشفافية في ثوبه تعكس حاجتنا إلى المحبة كي تنتشر شفافية في علاقاتنا هل هذا ما أراده فراس كالوسية من هذه المجموعة ؟
عندما تحب إنسانا أول ما ترغب به هو أن تضمه إليك و هذه الحالة مقربة فيها أمومة و رحمة و حب نعيش فيها شعورا جميلا و نحن نحس كأننا في حضن الآب عندما نقوم بهذه الحركة
باعتبار أننا ما نزال في خضم الأزمة السورية .. هل المحبة هي الحل؟
المحبة هي كل شي .. و الله محبة و نحن ولدنا من المحبة و لكننا ابتعدنا عنها لذلك نموت و نفنى فمن يمتلئ بالمحبة لا يموت هناك الكثير من الناس لم يموتوا فقد خلدوا بواسطة المحبة و مازلنا نعيش كتبهم و لوحاتهم و آثارهم حتى الآن
رسم الدراويش يعيدنا إلى تاريخ الحركة الصوفية و الصوفيين الكبار من أمثال مولانا جلال الدين الرومي .. هل تريد القول أنه يتوجب علينا إعادة قراءة التاريخ كي نفهم الحاضر و نخطط للمستقبل؟
هناك ما هو أهم من التاريخ و هو بالمناسبة في غالبيته دموي.. علينا أن نعيد قراءة العمق الذي يمتد الى دواخلنا لنعود إلى المحبة و نعود أنقياء كالثلج.
و افتتح فراس كالوسية اللوحة الرئيسية للمعرض و التي عنونها "رجل السلام " و كان تعليقه عليها : لكي نكون رجال السلام علينا أن نتعلم كيف نتحاور مع الذئب.


بواسطة : admincp
 0  0  2.1K
حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف